نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 04:03 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة يحي ابن عوف(يحي ابن عوف)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-01-2010, 06:20 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد

    Quote: السودان : الحركة الشعبية ترشح ياسر عرمان للرئاسة


    الخرطوم : بعد يومين من فتح باب الترشيح للانتخابات العامة والرئاسية في إبريل المقبل ، أعلنت الحركة الشعبية الخميس عن ترشيح ياسر عرمان لرئاسة الجمهورية وسلفا كير رئيسا لحكومة الجنوب .
    وكان الرئيس السودانى عمر حسن البشير رشح نفسه رسميا الثلاثاء للانتخابات الرئاسية بعد تخليه عن منصبه كقائد عام للقوات المسلحة.
    وتسلمت المفوضية القومية للانتخابات سجل ووثائق ترشيح البشير من الهيئة القومية برئاسة عبد الرحمن سوار الذهب بحضور علي عثمان محمد طه نائب الرئيس نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني للشؤون التنفيذية وعدد كبير من قيادات وممثلي أحزاب حكومة الوحدة الوطنية.
    وكان البشير استبق ترشيحه رسميا بقرار إعفائه من منصب القائد العام للقوات المسلحة وإحالته على التقاعد وفقا لقانون الأحزاب السياسية لسنة 2007 وتسوية استحقاقاته.
    وترأس البشير اجتماعا طارئا للمجلس القيادى لحزب المؤتمر الوطني لاصدار قائمة مرشحي الحزب النهائية للانتخابات على مستوى الولاة والمجلس الوطني وقوائم المرأة لتقديمها للمفوضية القومية للانتخابات.
    وقال أحمد إبراهيم الطاهر رئيس المجلس الوطني القيادي بالمؤتمر الوطني:" إن ترشيح البشير جاء مسنودا بتزكية أكثر من 31 ألف ناخب مسجل، فيما المطلوب للتزكية قانونا 15 ألف ناخب من ثماني عشرة ولاية".
    وكانت مفوضية الانتخابات السودانية افتتحت يوم الثلاثاء الموافق 12 يناير باب ترشيح الأسماء للانتخابات العامة المقررة في الربيع المقبل على المستويات الرئاسية والبرلمانية.
    وذكرت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية ان 20 حزبا متحالفا وقعوا الاثنين مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم على ميثاق باختيار الرئيس عمر البشير مرشحا لها في انتخابات الرئاسة.
    وتعرف هذه الأحزاب باسم "أحزاب حكومة الوحدة الوطنية" وتضم حزب الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي بزعامة الدكتور لام أكول المنشق عن الحركة الشعبية.
    وأشارت الأحزاب الموقعة في الوثيقة إلى أن ترشيح البشير يأتي لاستكمال مطلوبات السلام الشامل متمثلة في تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاقيات السلام الشامل وسلام دارفور والشرق والقاهرة وسعيا نحو وقف الحرب في دارفور نهائيا والالتفات إلى عملية التنمية المتوازنة وإكمال عملية التحول الديمقراطي.
    واعتبروا شخصية الرئيس البشير قاسما مشتركا لتنفيذ معظم بنود تلك الاتفاقيات بجانب خطط التنمية الواردة في خطة الدولة الاستراتيجية.
    وفي تصريحات صحفية، وصف الدكتور أكول رئيس الحزب المنشق عن الحركة الشعبية التوافق على ترشيح البشير بالأمر الطبيعي، غير أنه اعتبر الإجماع على رجل واحد بهذه الصيغة نادرا وتاريخيا، وقال: "من الطبيعي أن تستمر هذه القيادة، ولا نجد سببا لتغييرها".
    وأضاف "المرحلة المقبلة مليئة بالتحديات، ومن خلال فترة عملي الطويلة مع البشير فهو شخصية مقبولة لكل السودانيين وله تجربة واسعة وبصمات في تاريخ السودان".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2010, 06:24 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)



    الى الأمام ياياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد فى الشمال والجنوب والشرق والغرب فى كل السودن
    أنه أبن الشمال الذي ترك أهله وموطنه وفضل أن يكون جنوبيا وأختار أهلا له منهم
    وأن تحمل ذريته سمات الشمال والجنوب ..لأنه يؤمن بأن هنالك ثمة ملامح لسودان جديد
    تتمازج فيه الأعراق وتتساوى فيه الفرص.
    على القوى السياسية الشمالية أن تدعم هذه الفرصة التى لن تعود للوطن أبدا.
    لقدان الاوان لكي تدرك احزابنا ان نهضة الوطن تتطلب الالتفاف حول فكرة ملهمة ومقنعة
    ومرتبطة بحياة الناس وامتلاك رؤية للمستقبل ، وأن الفكر المصحوب بالعمل
    هو السبيل الوحيد للنهضة والتقدم. المطلوب من احزابنا الاهتمام بالجانب الفكري
    ووضع البرامج لحل مشاكل السودان وذلك لاستقطاب الجماهير على أساس هده الافكار
    والبرامج وتوعيتها بقضاياها وحشدها لتصعيد النضال الشعبي للحصول على هذه الحقوق
    وعلى رأسها تفكيك دولة الحزب الواحد واقامة دولة الجميع الامر الذي يتطلب انهاء الشمولية
    واطلاق الحريات العامة والغاء كل القوانين المقيدة للحريات.
    الف مبروك ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2010, 06:41 AM

عكاشة مختار
<aعكاشة مختار
تاريخ التسجيل: 07-01-2010
مجموع المشاركات: 76

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    على القوى السياسية الشمالية أن تدعم هذه الفرصة التى لن تعود للوطن أبدا.

    كلام جميل , وعلي بركة الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2010, 12:38 PM

محاسن أحمد محمد
<aمحاسن أحمد محمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2008
مجموع المشاركات: 1151

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: عكاشة مختار)

    نعم من اجل ياسـر عرمان من اجل سودان جديد

    Quote: وسيقف معك كل قوى السودان الجديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2010, 07:39 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: محاسن أحمد محمد)

    محاسن أحمد كل المحبة والود
    والشكر علي المداخله الضافيه

    ياسر عرمان وثوري وصادق منذ ان عرفته.
    هو كادر صلب ومثابر وصاحب قدرات متميزة في التخاطب الجماهيري والإعلامي•
    الرفيق ياسر عرمان هو منذ زمن طويل مقاتل من اجل الحرية والسودان الجديد.
    وقاتل في عدة قطاعات من اجل الحركة الشعبية من اجل تحرير السودان.
    وهو لم يألو جهدا من اجل دمقرطة البلاد وتأمين مرحلة انتقالية بين نظام كلي ونظام ديمقوراطي".
    في خيال القائد ياسر عرمان هو برنامجا رؤيويا ومشروعا يستند على آراء منطقية تعمل على أن يكون هذا الوطن متحدا وموحدا
    في اساسياته وقواعده دون تمييز ومن ثم ستكون بلا شك ركيزة التغيير التي ستنهض لا مجال للأفراد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2010, 06:55 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: عكاشة مختار)

    العزيز عكاشة مختار شكر علي المداخله
    ياسر عرمان يمثل امل شروق السودان الجديد ليقضي
    علي الشمولية والفساد والتخريب المنهجي الذي طال كل مفصل من مفاصل الوطن
    حتى وصلنا إلى ما نحن عليه ألان من تخلف ومرض وفرقة وضعف يهدد حاضرنا ومستقبلنا
    وحروب أهلية وتمييز عنصري وتعالى عرقي وجهويات متزمتة ،الدمار البشرى والسياسي
    والاقتصادي والاجتماعي والثقافي عن طريق تجيش المجتمع ومصادرة الحريات
    وعلو منطق القوة فوق السيادة والإرادة الشعبية ونكوص الحياة السياسية
    وتجيير الدولة للحزب الواحد ثم إلى العشيرة والقبيلة والعائلة وحكم الفرد
    والحقيقة أن هناك الكثير من المجهودات تنتظرنا جميعا؛
    ومن الأفضل ـ في رأيي ـ أن تتم مناقشة القضايا، وبكل الوضوح؛
    وأظنك تتفق معي أن المرحلة التي وصل إليها الصراع في السودان،
    لم تعد تنفع معها أساليب اللنتقة السائدة في الحقل الفكري/السياسي،
    بل تتطلب، من جيلنا على الأقل، أن يلعب شطرنج، بدلا من طرائق الكوتشينة
    التي يخفي فيها كل لاعب أوراقه، لأن ذلك يصب فقط في مصلحة تجار السياسة، وماأكثرهم.

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 16-01-2010, 07:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2010, 07:11 AM

كمبورة
<aكمبورة
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 2840

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    معا لدعم المناضل ياسر عرمان


    نعم للمناضل ياسر من اجل وحدة السودان


    نعم للمناضل ياسر من اجل السودان الجديد


    نعم ونعم ونعم للمناضل ياسر عرمان من اجل الحرية والعدالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2010, 08:26 AM

عبد الرحمن خليل

تاريخ التسجيل: 27-08-2009
مجموع المشاركات: 455

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: كمبورة)

    الاخ/ابن عوف
    هلا اخبرتنا لماذا اختارت الحركة الشعبيةياسر عرمان مرشحا لها دون قيادات الحركة الجنوبية؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2010, 06:47 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: عبد الرحمن خليل)

    Quote: الاخ/ابن عوف
    هلا اخبرتنا لماذا اختارت الحركة الشعبيةياسر عرمان مرشحا لها دون قيادات الحركة الجنوبية؟؟


    عبد الرحمن خليل
    من حق أي حزب سوداني أن يرشح من يراه مناسباً ياسر عرمان يمثل امل شروق السودان الجديد
    ليقضي علي عتمة الشمولية وفسادها هــو اهـــل لشغل اى منصــب عام مهما كان
    يكفيه ثقة الحركة الشعبية فيه والتى جربت الحرب والسلم ونقلت معركة التحول الديمقراطى الى قلب الخرطوم
    ولأنه لم ولن يرتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية وبأسم الدين وخلفه المهللين المكبرين الضالين المضلين
    مؤهل لأنه لم ولن يكذب على قادته بالجيش ويقود إنقلاب على شرعية
    ان اختيار ياسر عرمان ، كان بإجماع كل قوي الحركة الشعبية السياسية و منظمات المجتمع المدني
    ياسر عرمان فرصة تاريخية يستخدمها الشعب هذه المرة من أجل الوصول إلى سودان جديد
    وتغيير حياة الناس البسطاء، ان خلق سودان متصالح مع نفسه يمثل دعماً للعالم العربي والأفريقي والإسلامي.

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 17-01-2010, 06:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2010, 06:39 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: كمبورة)

    كمبورة شكر علي المداخله الضافيه

    نعم معآ من اجل وحدة السودان
    نعم معآ من اجل الحرية والعدالة
    ياسر عرمان هو الرجل الذى سيعبر بالسودان الى بر الأمان فى حالة فوزه

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:08 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    الإنتخابات القادمة هى مفصل حقيقى يواجه الأمة السودانية و يكون مفتاح لمستقبل تحفه الكثير من التحديات و المخاطر
    هي رسالة ذات أبعاد ومعانٍ استراتيجية، وجاءت بعد مشاورات مكثفة وتهدف إلى طمأنة الرأي العام السوداني
    النظام القائم ارتكب من المظالم فى حق ابناء السودان بما بفوق الوصف والتصور , اذن الشعب السودانى بأثره صاحب مصلحة
    حقيقية فى التغيير المرتجى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 10:43 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد
    بقائمة واحدة لخوض الإنتخابات وبرنامج واحد متفق عليه يمكن هزيمة المؤتمر الوطني هزيمة ساحقة
    القائمة الواحدة والبرنامج الواحد تستلزم قيام تحالف واسع وعريض.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 02:49 AM

صديق مهدى على
<aصديق مهدى على
تاريخ التسجيل: 09-10-2009
مجموع المشاركات: 8961

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    وين يا وجيه زمن نفتيش ليك زى الشئ السمح سلامات . نعم معا من أحل سودان جديد نقف مع الرئيس الاستاذ

    ياسر عرمان لانه حلم السودان بل هو خلاص السودان من هولاء النجوس . لذا اطالبكم بتكوين لجنة

    للدعاية الانتخابية من الشرفاء فى كندا وامريكا لتعبئة الشعب والوقوف مع الاستاذ ياسر عرمان .

    معا من أجل سودان جديد ليس به تبعية و لا جبهجية .

    صديق السيدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 07:56 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: صديق مهدى على)

    الصديق صديق السيدين
    شكرا على هذه المشاركة الراقية
    يازول إنت وين ؟ مشتاقين بالحيل .. كيفك و كيف الوليدات ؟
    إن الظروف السياسية الراهنة بالبلاد اقتضت تفعيل دور سياسي يخرج البلاد من حالة الاحتقان الحالية
    ويقدم بدائل سياسية لصالح تعزيز السلام وترسيخ الوحدة، وتحقيق التحوّل الديمقراطي
    وتفعيل كل المبادرات التي تهدف إلى خلق توافق سياسي
    يقود إلى تبديد المخاطر، التي باتت تهدد المشهدالسياسي السوداني.
    بقائمة واحدة لخوض الإنتخابات وبرنامج واحد متفق عليه يمكن هزيمة المؤتمر الوطني هزيمة ساحقة
    القائمة الواحدة والبرنامج الواحد تستلزم قيام تحالف واسع وعريض.

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 24-01-2010, 07:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 08:19 AM

صديق مهدى على
<aصديق مهدى على
تاريخ التسجيل: 09-10-2009
مجموع المشاركات: 8961

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    أبشر بالخير أيها الرجل القامة سر بخطى وفى خط السودان الجديد هذه مرحلة حاسمة نكون او لانكون

    معا يد واحدة مع رئيس السودان الجديد السيد ياسر عرمان معا نكون لجنة انتخابية قوية ليس بها مندس

    هيا الى سودان جديد مبنى على التصالح واحترام الاخر فلا مهمش فالكل شريك فى الحكم دينكاوى شلكاوى

    زغاوى فوراوى نوباوى شمالى شرقاوى . الكل شريك فى الرأى لا ظالم و لا مظلوم .

    فهيا وقفة قوية خلف السيد ياسر عرمان رئيس السودان الجديد وقفة ممهرة بأتفاقية قرنق الميرغنى

    وسلام نيفاشا ووحدة كلمة أهل السودان فى انتخابات أبريل نعم للسيد الرئيس ياسر عرمان

    فلا نامت أعين الجبناء فهيا معا نصنع تاريخ السودان الحديث بالوقوف خلف رئيس

    السودان الجديد السيد ياسر عرمان . وزى ما بقول المثل الجديد فى الكرو سمح .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 06:37 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: صديق مهدى على)

    نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد

    إن السودان الجديد الذي ناضل من اجله الفقيد لم يمت برحيله لأن الفكرة يسري في دماء كل الشعب السوداني المهمش ولابد من تحقيقه رغم غياب صاحب الفكرة. لقد كان الدكتور جون قرنق رجلا بهامة الشمس، ولم تأفل الشمس ما بقي شعاعها الناصع ينير السبيل إلي سودان جديد يتساوى فيه الجميع بغض النظر عن أديانهم ،أعراقهم ،ثقافاتهم و اتجاهاتهم
    لم يناضل الشهيد الدكتور جون قرنق من أجل شعب الجنوب فقط، وانما ناضل من اجلنا جميعاً، وابلغ دليل على ذلك.. هو نصوص الاتفاقية التي نصت على كثير من المكاسب لأهل ومواطني الشمال، وعلى رأسها التحول الديمقراطي.
    * وقد ظل الدكتور جون قرنق مهموماً طوال فترة نضاله بقضايا المظلومين والمهمشين في كل السودان، وليس الجنوب فقط.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2010, 06:02 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    ياسر عرمان هو المؤهل مؤهل لأنه لم ولن يرتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية وبأسم الدين وخلفه المهللين المكبرين .
    مؤهل لأنه لم ولن يكذب على قادته بالجيش ويقود إنقلاب على شرعية.
    ان اختيار ياسر عرمان ، كان بإجماع من كل القوي الحركة الشعبية السياسية .
    هو المؤهل مؤهل لأنه من أجل الوصول إلى سودان جديد وتغيير حياة الناس البسطاء،
    قال مؤكداً ان خلق سودان متصالح مع نفسه يمثل دعماً للعالم العربي والأفريقي والإسلامي.
    نعم ياسر عرمان يمثل امل شروق السودان الجديد ليقضي علي عتمة الشمولية وفسادها
    نعم وهــو اهـــل لشغل اى منصــب عام مهما كان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2010, 05:34 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)


    ياسر عرمان هو منذ زمن طويل مقاتل من اجل الحرية
    وقاتل في عدة قطاعات من اجل الحركة الشعبية
    من اجل تحرير السودان. وهو لم يألو جهدا من اجل الديمقراطية
    وتأمين مرحلة انتقالية بين نظام كلي ونظام ديمقوراطي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2010, 11:29 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يرتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية وبأسم الدين وخلفه المهللين المكبرين الضالين المضلين
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يكذب على قادته بالجيش ويقود إنقلاب على شرعية
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يقبض على مقدرات الشعب والمؤسسات والشركات والدوائر الأخرى والسلطات العامة
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يقهر المجتمع المدني ويصادر الحريات ويسخر قوة الدولة لغايته ومآربه واحتكر الأجهزة الإدارية
    والأنشطة الاقتصادية ، ليحل الخوف محل الأمان والقهر محل الإقناع والتسلط .
    مما قضت على زهرة شباب البلاد ونهبت الثروات
    وبنت القصور الشامخة المحيطة بالحدائق الوارفة والنوافير والعربات الفارهة
    ووزعت العطايا على الأقارب والمطبلين والمزمرين وقهرت الناس
    ودمرت حيويتهم ونخوتهم ، فكانت ملايين القتلى والجرحى والمصابين
    والمقعدين والمرضى النفسيين من الحروب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2010, 08:03 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد


    رغم منعى جلادى الشعب للخروج للاستقبال مرشح رئاسة الجمهورية عن الحركة الشعبية السيد ياسر سعيد عرمان ومعه عمر عبد الرحمن المرشح واليا لولاية جنوب دار فور امتلأت ساحة المولد النبوي الشريف بنيالا بجماهير الحركة الشعبية الذين لم تقعدهم متاريس المؤتمر الوطني. فقد منع نازحي معسكرات كلمة والسلام و محلية السلام من الحضور وذلك بمنع البصات لنقلهم وذهب المؤتمر الوطني الى ابعد من ذلك فحاول منع سكان الاحياء الواقعة جنوب الوادي وهي احياء كرري والوحدة وموسيه وغرب الاذاعة من استغلال البصات مما ا ضطرهم للسير راجلين حتى الساحة الواقعة على مسافة بعيدة من احيائهم غير ابهين بالمسافة وطول الطريق فكان ذلك تحديا وايمانا بالقضية. وثمة ماهو جدير ذكره ان سوق نيالا لم يغلق عنوة وقسرا هذه المرة كما هو الحال في مناسبات المؤتمر الوطني التي يغلق فيها السوق تماما حتى لو استمرت المناسبة نهارا كاملا فانهم يغلقون حتى المطاعم متغافلين عن الذين يتناولون وجباتهم من السوق هرع المواطنون الى الساحة والكل يمني نفسه ان يجد موطئ قدم والاهم ان يستمع لحديث وخطاب يرجو ميه نوعا من الصدق والامانة للمقارنة اسوق ما جرى اثناء زيارة البشير نيالا مؤخرا فالسوق ( أغلق ) تماما لدرجة ان اغلب البائعين لم يعرضوا بضاعتهم كما عهدنا وكان الناس يتجولون وكأن الفرد منهم اضاع شيئا فصار يبحث عنه . هتف الشعب من اعماقه التطهير واجب وطني وهتف ايضا : عرمان للسودان وعمر فور لجنوب دار فور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2010, 08:25 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    على القوى السياسية الشمالية أن تدعم هذه الفرصة التى لن تعود للوطن أبدا.
    لقدان الاوان لكي تدرك احزابنا ان نهضة الوطن تتطلب الالتفاف حول فكرة ملهمة ومقنعة
    ومرتبطة بحياة الناس وامتلاك رؤية للمستقبل ، وأن الفكر المصحوب بالعمل
    هو السبيل الوحيد للنهضة والتقدم. المطلوب من احزابنا الاهتمام بالجانب الفكري
    ووضع البرامج لحل مشاكل السودان وذلك لاستقطاب الجماهير على أساس هده الافكار
    والبرامج وتوعيتها بقضاياها وحشدها لتصعيد النضال الشعبي للحصول على هذه الحقوق
    وعلى رأسها تفكيك دولة الحزب الواحد واقامة دولة الجميع الامر الذي يتطلب انهاء الشمولية
    واطلاق الحريات العامة والغاء كل القوانين المقيدة للحريات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2010, 07:30 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)



    الى الأمام ياياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد فى الشمال والجنوب والشرق والغرب فى كل السودن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2010, 08:02 AM

Elsheikh Mohd Aboidris

تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 946

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    نعم لسودان جديد معافى لا ومليون لا لسودان يكون رئيسة ياسر عرمان

    من هو ياسر عرمان حتى يحكم السودان ؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2010, 08:23 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: Elsheikh Mohd Aboidris)

    Quote: من هو ياسر عرمان حتى يحكم السودان ؟؟؟؟؟؟


    هو يمثل امل شروق السودان الجديد ليقضي
    علي الشمولية والفساد والتخريب المنهجي الذي طال كل مفصل من مفاصل الوطن
    حتى وصلنا إلى ما نحن عليه ألان من تخلف ومرض وفرقة وضعف يهدد حاضرنا ومستقبلنا
    وحروب أهلية وتمييز عنصري وتعالى عرقي وجهويات متزمتة ،الدمار البشرى والسياسي
    والاقتصادي والاجتماعي والثقافي عن طريق تجيش المجتمع ومصادرة الحريات
    وعلو منطق القوة فوق السيادة والإرادة الشعبية ونكوص الحياة السياسية
    وتجيير الدولة للحزب الواحد ثم إلى العشيرة والقبيلة والعائلة وحكم الفرد
    هو ياسر عرمان لم يرتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية بأسم الدين وخلفه المهللين المكبرين الضالين المضلين
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يكذب على قادته بالجيش ويقود إنقلاب على شرعية
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يقبض على مقدرات الشعب والمؤسسات والشركات والدوائر الأخرى والسلطات العامة
    ياسر عرمان مؤهل لأنه لم ولن يقهر المجتمع المدني ويصادر الحريات ويسخر قوة الدولة لغايته ومآربه واحتكر الأجهزة الإدارية
    والأنشطة الاقتصادية ، ليحل الخوف محل الأمان والقهر محل الإقناع والتسلط .
    مما قضت على زهرة شباب البلاد ونهبت الثروات
    وبنت القصور الشامخة المحيطة بالحدائق الوارفة والنوافير والعربات الفارهة
    ووزعت العطايا على الأقارب والمطبلين والمزمرين وقهرت الناس
    ودمرت حيويتهم ونخوتهم ، فكانت ملايين القتلى والجرحى والمصابين
    والمقعدين والمرضى النفسيين من الحروب
    ياسر عرمان لم يرتكب أبشع الجرائم ضد الانسانية فى شرق السودان وفى الشمال الاقصى المناصير والمحس ودارفور وجنوب السودان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2010, 04:16 PM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    Quote: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد





    معاً للوقوف ضد تهميش القيادة التاريخية للحزب الشيوعي ..


    معاً لدعم المناضل الجسور السيد محمد إبراهيم نقد ..


    معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الشيوعي السوداني ..


    عاش نضال الزعيم محمد إبراهيم ..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2010, 05:59 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: JAD)

    نعم معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الجبهة اسلامية (نظام الإنقاذ) الشمولى والإقصائى والاحادى الذى تجاهل بالكامل التباين والتنوع الإثنى والدينى والثقافى لمكونات شعب السودان، كما أن السياسات الإقتصادية ونهج التنمية غير المتوازن الذى فرّخ التهميش قاد بدوره إلى حروب أهلية طاحنة فى الجنوب والغرب والشرق.
    وعلى الرغم من أن أنظمة الخرطوم دأبت على تقسيم السودان إلى جنوب وشمال ، مسلمين ومسيحيين، عرب وأفارقة كما فعل الإستعمار من قبل فإن خلط هذه الرؤية قد اتضح فعلياً وعملياً حينما اختار أهل جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق فى شمال السودان النضال المشترك مع أهل جنوب السودان وحينما ناضلت دارفور أرض القرآن والإسلام ضد نظام قهرى بنى مشروعيته زوراً باسم الإسلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2010, 04:30 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)


    نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد

    نعم معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الجبهة اسلامية (نظام الإنقاذ)

    نعم معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الجبهة اسلامية (نظام الإنقاذ)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2010, 05:26 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    الحركة الشعبية لتحرير السودان
    مكتب مرشح رئاسة الجمهورية
    الأستاذ ياسر سعيد عرمان
    حملة الأمل والتغيير
    الأحد 21 مارس 2010
    رسالة الأستاذ ياسر سعيد عرمان الى أمهات السودان في عيد الأم

    ” أقول لأمهاتي في يوم عيدهن إن عهد شقاكم قد إنقضى مع برنامج الأمل والتغيير”

    تحياتى العميقة أبعث بها فى هذا اليوم، يوم عيد الأم، إلى أمهاتي فى هذا الوطن الكبير، في شرقه وغربه، شماله وجنوبه ووسطه، تحياتي اليهن بقدر عظمتهن وهن يعانين شظف العيش ويتحملن مسؤلية رعاية وإعاشة أسرهن فى ظل سياسيات الإفقار المستمرة. أقول لأمهاتي في يوم عيدهن إن عهد شقاكم قد إنقضى مع برنامج الأمل والتغيير.
    تحياتي في عيد الأم أستهلها إلى امهات الشهداء ممن فقدن أبنائهن وأزواجهن وأخوانهن، أمهات الشهداء من دارفور، جنوب السودان، النيل الأزرق، جنوب كردفان، بورت سودان، كجبار وغيرها من مناطق ضاقت ويلات الحروب والعنف وفقدت أمهاتنا فيها فلذات أكبادهن وأعزائهن. الى أمهات الشهداء من كافة أطراف الصراعات في السودان أقدم لهن تحياتي الخاصة لصبرهن على الفقد في عيدهن اليوم.
    أرسل تحياتى أيضا مع حزنى العميق إلى أمهات الطلاب الذين أغتيلوا فى معسكرات الهوس الدينى فى العيلفون، إلى أمهات شهداء رمضان، إلى أمهات الطلاب بالجامعات ممن أغتيلوا غدراً، إلى الأمهات اللائي قتل إبنائهن وهم أسرى. إليهن جميعاً أغزيهن وأرسل تحياتي لهن في عيدهن، واعدكم بأننى سافتح تحقيق واسع وشامل من أجل كشف ملابسات الجرائم التي لا تزال تحزنكم وتقديم الجناة للعدالة، بما فيها تحديد أماكن القبور التى ضمت رفاتهم الطاهرة .
    تحياتي إلى النساء الأمهات اللائي فصلن بسبب ما يسمى بالصالح العام، والى الأمهات اللاتي صمدن وكافحن بعد فصل أزواجهن تحت ستار الصالح العام وتحملن المسؤلية وكابدن من أجل لقمة العيش وتربية الأبناء وتعليمهم وإدارة شئون أسرهن، وإني أتطلع الى اليوم الذى تكتسح فيه الحركة الشعبية الإنتخابات ليكون من أولى قراراتي رد الحقوق لكافة المفصولات والمفصولين، بما فيها تقديم التعويض الملائم لإعاده البسمة الى الكثير من الأسر الصابرة العفيفة.
    الأمهات في القري والريف السودانى لهن مني تحية خاصة في عيدهن بقدر ما يتحملن مثل صبر أيوب وعزيمة حواء وهن يقضين عشرات الساعات بين المزارع والحقول وجلب المياه وحطب الوقود ومن بعد ذلك ساعات طويلة فى اعداد الطعام وإدارة إقتصاد الأسرة.
    إلى الأمهات في عيدهن وهن يقاومن قانون النظام العام، أقدم تحياتي، وأعدكن بإلغاء القانون وحل القوى والمؤسسات التي تبطش تحت ستاره. سأرسل القانون سيئ السمعة الذي أساءة الى بناتكن وروع مضاجعكم خوفاً عليهن، سأرسله الى مزبلة التاريخ، كما ستطمئن وتعمل الأمهات العاملات في الأسواق وفي القطاع غير الرسمي دون خوف من الكشات والحملات الطائشة.
    إلى الأمهات الغلابة من ستات الشاى وبائعات الكسرة والطعام اللائي يتعرضن للتحرش والمضايقات والكشات والدعاية بفساد السمعة وعدم الاخلاق وهن أكثر أخلاقاً من الذين أفقروهن وجوعوهن، ممن تحملن المسؤلية الكبرى برعاية الأسر بسبب فقدان الزوج أو هروبه وهجره أو بسبب الطلاق، إلى الأمهات الأرامل والمطلقات لكن تحية بمقدار صبركن وصمودكن ومقدرتكن على صنع الحياة.
    تحياتي الخاصة في عيد الأم أبثها عميقاً إلى أمهاتي في دارفور وفي جنوب السودان.
    لقد عانت الأمهات في جنوب السودان لعقود من الحرب. لقد فقدن الأزواج والأبناء والأخوان، عانين من فقد أطفالهن لا يعرفن مكانهم لسنوات طوال، وفي لحظات الفزع الكبرى والطائرات تقصف أكواخهم، نزحن وأقتلعن من جزورهن، ومرة أخرى قادتهم عزيمتهن لإعادة بناء أسرهن في الخرطوم في جوبا في الشمالية في واو في رمبيك في نيروبي في القاهرة في كمبالا وفي نيويورك. تحياتي الخاصة إلى هؤلاء الأمهات العظيمات ممن ضحين بالكثير في مواجهة اللاعدل والتمييز وعدم المساواة. إليهن إن تضحياتكن كأمهات لم ولن تضيع وإن معانتكن ستنتهي بالسلام ووالأمان والعدالة والتنمية.
    تحياتي الخاصة الأخرى في يوم عيد الأم أرسلها الى أمهاتي فى دارفور وهن في قلب محنتهن حتى اليوم. إلى الأمهات في دارفور اللائي يعانيين الحرب بكافة أهوالها، فقدن الأرواح والممتلكات القليلة، هُجِرن نزوحاً ولجوء، كسرت نفوسهن وأجسادهن وتعرضن للإغتصاب وجرائم العنف الجنسي والجسدي والنفسي، اليهن في كلمة، السلام، عطاش، أبوشوك، وبليل وهن يهتفن حين إلتقيت بهن الإسبوع الماضي بمعسكرات النزوح واللجوء، إلى أمهاتي هنالك ساعمل بكل قوتى كيما أذيل مسحة الألم والحزن الذي يكتسي وجوهكن، وسوف أعمل على حل عادل وشامل لكارثة دارفور، بمافى ذلك توفير الأمن لعودتكن الطوعية الى مناطقكم الأصلية وتقديم التعويضات المجزية لبداية حياة جديدة تندمل بها جراحكن ويدفعها الأمل والتغيير.
    في عيد الأم ايضاً، أترحم على روح الأمهات اللائي صعدت أرواحهن الطاهرة وهن يكابدن مشقة مضاعفات الحمل والولادة وعدم توفر الخدمات الصحية الأساسية، خاصة في الأرياف والقرى، وأعد أمهات السودان أن في قلب الأمل والتغيير تقليل معدلات الوفيات وسط الأمهات والأطفال ومجانية العلاج والرعاية الصحية طيلة فترة الحمل.
    أخر تحياتي في عيد الأم، وهي شخصية، أرسلها إلى أمي الحاجة فاطمة عالم حمد، وإلى والدة بنتيّ سناء ووفاء، إلى زوجتي اوار دينق مجوك لهن تحية خاصة في هذا العيد.
    واليكم(ن) جميعا كل عام وانتم بخير مع الامل والتغيير
    ياسر سعيد عرمان
    مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان لرئاسة الجمهورية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2010, 06:09 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)

    نعم ياسر عرمان هو فرصة أخيرة للوحدة وللسودان

    ياسر عرمان: فوزي فرصة أخيرة للوحدة ونعمل لكتابة فصل جديد في تاريخ السودان
    ياسر عرمان يقترع في حوار الأحداث (1-4) فوزي فرصة أخيرة للوحدةنعمل لكتابة فصل جديد في تاريخ السودانترشحي من قبل الحركة تحية مقصودة للشمالالوطني فشل في أن يقدم مرشحا غير البشير
    أنا أنتمي للإسلام الصوفي لا إسلام (النظام العام)
    إذا انفصل الجنوب سوف تنفصل جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ودافور.. إلخ.
    في البنوك تنال قرضا حسنا إذا كانت (سبحتك) طويلة
    عنصر (المفاجأة) يحضر بقوة في الانتخابات القادمة حسب رؤية المحللين.. والحركة الشعبية استطاعت أن تعجل بـ (المفاجأة) يوم أن قدمت (ياسر عرمان) كمرشح للرئاسة.. هذا الحدث كان كفيل أن يثير الجدل وأن يخلق افتراضات جديدة وربما غريبة علي الساحة السياسية التي شبّ الناس فيها علي ثوابت لا تقبل التغيير أو التحريك ، رغم طبيعة العمل السياسة المتحرك تلقائيا. بكل هذه (المعادلات) كان السعي كبيرا من أجل محاورة عرمان الذي تمنع وأعلن حتى مقاطعته للاجهزة الاعلامية الحكومية ..مما كان ذلك دافعا لنا لنستنطقه في منبر يمكنه أن يقول فيه ما يشاء بغير حسيب أو رقيب.
    في هذا الجزء الأول من الحوار نتوقف عند ثوابت معينة وتلقائية في افتتاحية حوار امتد أكثر من ساعتين مع رجل يجلس (الرهان) أمامه.
    حوار: محمد عبدالماجد- يوسف الجلال – عبير عبدالله
    - بداية ماهي سياسات الحركة الشعبية في الدفع بياسر عرمان مرشحا لرئاسة الجمهورية؟
    الحركة الشعبية واجهت ظروفا صعبة وعسيرة بعد رحيل الدكتور جون قرنق دي مابيور واستطاعت عبر مجهودات كبيرة قادها سلفاكير وليس أي شخص آخر أن تحافظ على وحدتها ،وفي نفس الوقت أن تحافظ على رؤيتها للسودان الجديد رغم أنها واجهت خصما شرسا هو (المؤتمر الوطنى) الذي قامت استراتيجيته لمدة أربع سنوات على محاولة القضاء على القيادة الرئيسية للحركة الشعبية وصاحب ذلك عمل غير معروف وغير محسوس وغير معلوم للشعب السوداني وعمل معلوم في الحديث عن أولاد قرنق في حملة ضخمة لتمزيق قيادة الحركة الشعبية. طوال هذه الفترة سلفاكير ركز على القاعدة الرئيسية للحركة الشعبية في الجنوب لأنه دون الحفاظ على المنطقة التي انطلقت منها الحركة الشعبية والمنطقة التي تديرها الحركة الشعبية بالكامل ستهتز الحركة الشعبية. كلها ومنذ البداية أنا كلفت بمهام القطاع الشمالي واخترت كرئيس للهيئة البرلمانية للحركة الشعبية وقيادة الحركة رأت أن تتجاوز كل المحددات والتحيزات العرقية والاثنية وتدفع بشخص أتى للحركة من شمال السودان ولكن لم تدفع بي فقط لأنني أتيت من شمال السودان فأنا أيضا لدي 24 عاما من الانتماء القاطع للحركة الشعبية وقيادة الحركة الشعبية مع وجود عدد آخر من الناس المؤهلين يمكن أن تدفع بهم. الحركة رأت في هذه المرحلة أنني الانسب لخوض الانتخابات وقد قبلت هذا الشرف الكبير.
    الذي يعرف علاقات الشمال بالجنوب يحسب هذا حدثا تاريخيا جديدا وذلك لأن الحركة بدأت من جنوب السودان ومركزها بدأ في الجنوب وجاءت الى شمال السودان كان من الذكاء أن تختار شخصا من شمال السودان دون النظر الى المنطقة التي أتى منها أو القبيلة التي ينتمي اليها أو الدين الذي يعتنقه.. هذا شيء جديد يستحق الاحتفاء لكن خصوم الحركة الشعبية ( لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب) فإذا اختارت الحركة الشعبية سلفاكير نفسه مرشحا لرئاسة الجمهورية سيقولون إنه مسيحي وجنوبي وسيتحسسون قلبه قبل عقله وإذا اختارت شخصا من الشمال سيقولون إنها زاهدة، لكن اختياري في تقدير الكثيرين يعطي فرصة أخرى للسودان كله وليس للحركة الشعبية وأنا أشعر باعتزاز لهذا الاختيار وأشعر بأننا لدينا فرصة كبيرة نحو الوحدة الطوعية ونحو كتابة فصل جديد من تاريخ السودان.
    ــ يرى بعض المراقبين أن الحركة الشعبية تعلم تماما أنها قرّرت الانفصال وتعمل لذلك فأرادت أن تكافئ عرمان بترشيحها له لرئاسة الجمهورية بمعنى أنها تسعى لتحقيق وضع له في الشمال حالما انفصلت وذهبت هي الى الجنوب؟
    المراقبون نفسهم كانوا موجودين عندما اختار دكتور الترابي وحزبه شخصا غير رئيس الحزب مرشحا لرئاسة الجمهورية والترابي لا أعتقد انه بذلك ينوي أن يتخلص من الجنوب. والمراقبين نفسهم كانوا موجوجودين حينما اختار حزب المؤتمر الوطني الافريقي الاصل وليس المؤتمر الوطني التقليد في جنوب أفريقيا الذي يعمل من أجل الحريات وقضايا الناس حينما اختار شخصا غير (جاك ابزوما) أن يكون رئيسا لفترة في جنوب افريقيا. هذه ليست المرة الاولى أن يكون هنالك رئيس لحزب ثم يكون شخص آخر مرشح من الحزب. في السودان وغير السودان هذا يحدث كثيرا، بالعكس فإن الحركة الشعبية حينما تختار شخصا من شمال السودان تحسن في ذلك.. ونتيجة لكثير من التحيزات التي بنيت في السياسة السودانية ونتيجة للاستخدام الغليظ لقضية الدين في اتجاه عكسي للمواطنة بالذات من جهة المؤتمر الوطني ونتيجة للتركيز على المحددات والفواصل والفوارق والتحيزات بين جميع السودانيين رأت الحركة الشعبية أن تدفع في اتجاه عكس ما يتوقع خصومها ولم تتمسك بهذه التحيزات ووجودي في رئاسة الجمهورية سوف يخلق عوامل جديدة جاذبة لوحدة السودان وسوف يخلق وضعا جديدا لا يمكن محاكمته بمعايير اليوم. حينما أصل لرئاسة الجمهورية وأنا عضو قيادي في الحركة الشعبية وأنا ابن سرحتها الذي غنى لها وأعرف دروبها وأعرف ما هو مكتوب وغير مكتوب داخل الحركة الشعبية وبإمكاني أن أعمل بطريقة سلسة مع سلفاكير رئيس حكومة الجنوب، وأنا سأكون الرئيس الذي سيأتي من المطار الى منزل سلفاكير لأنه تربطني به كل الصلات لمدة 24 عاما وتربطني به صلات أسرية لمن لا يعلمون. لذلك انا بامكاني أن أتحدث وأحل القضايا في منزلي وليس في اجتماعات الرئاسة التي تستغرق شهورا وبإمكاني أن أصل لكل الجنوب فالجنوبيون رفاق عمر ..ناضلت معهم كأصدقاء وحتى كناس تربطني بهم صلات اجتماعية من النسب الى الصداقة وأنا موقفي واضح من عدالة قضية الجنوب وأحظى بثقة لا يتمتع بها لا الرئيس البشير ولا غيره والثقة هي الحلقة المفقودة في السودان، وأنا أيضا من قلب الشمال أتمتع بثقة واسعة وبعلاقات مع رجالات الطرق الصوفية الى مداح المدائح النوبية مثل ود أبو شريعة وأبو كساوي الى الذين يلعبون الكرة وأهل المسرح والصلاح والفلاح فأنا استطيع بهذه المميزات أن أكون اضافة لا خصم وأنا أعطي فرصة جديدة لوحدة السودان الطوعية على أساس حق تقرير المصير، وأن داعٍ لوحدة السودان منذ زمن لذلك اختيار الحركة الشعبية لي هو فرصة أخيرة وجيدة وتحية لشمال السودان انه رغم ما فعله المؤتمر الوطني وفعله التاريخ منذ سنوات طويلة في عدم الثقة بين الشمال والجنوب هنالك شخص بالشمال يثق فيه الجنوب. هذه هي الرسالة الجديدة بأن الشمال ليس كله غير موثوق فيه، وهنالك شماليون لهم تقدير واحترام في جنوب السودان، وهنالك من لايرضى هذه الرسالة ويريد أن يقلل منها لأنه لا يمتلك هذه البضاعة ولن يمتلكها مهما فعل.
    ــ رغم حديثك عن علاقتك بالطرق الصوفية إلا أنك تعتبر داعيا للعلمانية فحدثنا عن إعجابك وعلاقاتك برجالات الطرق الصوفية؟
    أنا مثلي مثل كل المسلمين البسطاء الذين جاءوا من هذه الارض ومن شمالها، والاسلام لم ينشره الذين ينشرون الكراهية ويستثمرون في العنف، نحن جدودنا الاوائل من قرية اسمها ( الفقرا) في منطقة الحصايا حفظوا القرآن قبل أن يأتي هؤلاء الذين يستثمرون في الكراهية.
    الاسلام الذي نعرفه هو الذي دفع به رجال امتازوا بالقباب والنذور والرايات المطرزة وهم يتقبلون المسلم وغير المسلم وهم في أذكارهم ونوباتهم وحضراتهم وتطلعهم للرقي الانساني يعلمون الروح البشرية ويعلمون ما تكابده النفس البشرية ويعلمون أنها تحتاج الى تهذيب والى صبر ولا تحتاج الى (نظام عام) في مثل ما يتم هذه الايام، لذلك نحن ننتمي للاسلام الصوفي الذي يأخذ الناس بالصبر. رجال الطرق الصوفية لديهم صلة كبيرة بهذه الارض التي لم تكن يباباً.
    هذه الارض بها ثقافات وديانات وتطلعت الى السماء قبل أن يأتي رسلها ولذلك أنا انتمى الى إسلام السودانين الذي يجمع ولا يفرق ووضع الاسلام ضد وحدة السودان وضد اختلاط السودانيين وضد تنوعه والدينات المختلفة، هذا إسلام متأخر أتى به ناس يرغبون في السلطة ولا يرغبون في الاسلام.
    ــ استشهدت في حديثك عن الدفع بك من الحركة للترشح لرئاسة الجمهورية بدفع المؤتمر الشعبي بعبدالله نيال مرشحا للرئاسة والمراقبون يرون أن الترابي بخطوته هذه إما أنه يريد تقديم اعتذار للجنوب .. وإما أنه يعلم أن هنالك الكثير من المرارات ارتبطت باسمه لدى الشعب السوداني فلهذا لم يغامر بالترشح لأنه حتما سيخسر؟
    فليكن الترابي يريد الاعتذار فلماذا لم يعتذر البشير ولماذا لا يعتذر المؤتمر الوطنى فالاعتذار أمر جيد والترابي كسر الاشكال النمطية. الحركة الاسلامية لم تستطع أن تقدم رجالا في قامة أحمد الرضى جابر وموسى المك كور للمناصب.. لم تستطع أن تدفع بهم للوزارات السيادية مثل الدفاع والمالية أو الخارجية مع انهم كانوا إسلاميين لا يشق لهم غبار، فالمصالحة وكسر الصور النمطية للمجتمع السوداني سواء أتت من الجنوب أو الشمال يجب الترحيب بها لذلك نحن ذهبنا الى (علي عبداللطيف) لأن عبيد حاج الامين وعلي البنا وصالح عبدالقادر كسروا الصور النمطية وهم من قلب شمال السودان وارتضوا بشخص تمتد جذوره الى الجنوب ونحن نبحث عن تجديد في السياسة السودانية، والحركة الشعبية تمتلك التجديد وفي كل وقت دفعت بالجديد، فالدفع بي كمرشح للرئاسة وجد قبولا ومساندة من كافة أعضاء المكتب السياسي. هذه قضية جديدة تستحق الاحتفاء والاعتناء ولا تستحق كل هذه المحاكات التي تأتي من برامج جرّبناها. على مدى عشرين سنة جربنا المؤتمر الوطنى وهو يعتقد أنه جيد وهو غير جيد، فعليه أن يعلم انه أمضى عشرين عاما في سدة الحكم وهنالك ضرورة للتغيير.
    والحقيقة أن المؤتمر الوطنى فشل حتى في أن يدفع بشخص آخر من داخل حزبه (غير الرئيس البشير).. فكيف يكون هنالك شخص واحد يدفع به حزب على مدى عشرين عاما كم رئيس وزراء أتى في بريطانيا والولايات المتحدة الامبراطورية العظمى في العالم.. وحتى في الصين.
    هل في المؤتمر الوطنى شخص واحد يتحكم في السودان وفي الحزب.. هذا يدل على غياب الديمقراطية.
    سلفاكير عندما رشحني لم يكن هناك ما يجبره على أخذ هذا القرار ورئيس الحركة الشعبية رضي بخيارات المكتب السياسي وقاد المكتب السياسي.. في ظل هذه الخيارات الذي يجب أن ننظر فيه كيف يمكن ترشيخ شخص واحد لرئاسة الجمهورية على مدى 20 عاما هذه هي القضية الرئيسية فالتجديد الذي قامت به الاحزاب الاخرى يجب أن يرحب به مهما كانت أسبابه.
    ــ يتوافر لديك عنصران لا يتوافران لغيرك من مرشحي الرئاسة أولهما أنك تدعو لتغيير مختلف، والثاني أنت أصغر المرشحين عمرا، وهذان قد يجعلانك قريبا من الشباب فكيف تخاطبهم وماذا تقدم لهم.. وما هو طريقك لكسب هذه الأراضي الخالية لك؟
    أولا بالنسبة للحملة أنا أخوضها تحت شعار (الأمل والتغيير) والقضايا التي أمامي واضحة ومحددة ..الاولى منها هي (الوحدة الطوعية) فإذا ذهب جنوب السودان لا يوجد مبرر لتبقى جنوب كردفان أو جنوب النيل الازرق أو دارفور فإذا أنت لا تستطيع أن تتعايش مع التنوع التاريخى والمعاصر في الجنوب فكيف تتعايش معه في جبال النوبة أو النيل الازرق أو دارفور أو الشرق أو أقصى شمال السودان.
    هنالك لغات متعددة وديانات متعددة في كل هذه البقاع.. فشلك في الجنوب يعني فشلك في المناطق الاخرى في السودان.. وبذهاب الجنوب ستذهب بعده مناطق كثيرة لذلك قضية الوحدة الطوعية هي قضية (مفتاحية) وأقدمها للشباب لأن المستقبل ملك لهم وهم لن يجدوا أرضا يثبتون عليها أقدامهم إذا انهار هذا السودان. الأمر الآخر هو قضية الحريات، فالشباب لن ينعموا بمستقبل جيد إن لم تكن هنالك حريات وديمقراطية. ومواقفنا معروفة في هذه القضية والموضوع الآخر هو قضايا الرفاهية والمعيشة والخدمات والتنمية المتوازنة والمستدامة، فنحن نريد أن تكون الدولة (دولة للرعاية وليست للجباية) الآن التعليم انهار بالكامل والشباب لا يستطيعون أن ينافسوا لا في الخليج ولا في دول الجوار دعك من العالم المتقدم حتى اللغة العربية نفسها تعاني ما تعاني.
    في ظل هذه الاشياء هناك من يتحدثون عن لغتهم تلك على أنها لغة القرآن رغم أنهم دمروا التعليم في الجامعات والشهادات التي تعطى من ماجستير ودكتوراة لا تساوي شيئا ولا تساوي الحبر الذي كتبت به.
    السودان الذي أنجب عبدالله الطيب وبرفيسور محجوب عبيد محجوب والسماني عبدالله يعقوب، وأنجب الدكتور جون قرنق وشخصيات عظيمة ورفيعة من المتعلمين من كل أنحاء السودان ..عقر الآن. التعليم الذي أنجبهم غير موجود الآن والصرف على التعليم الذي أنجبهم وكانوا من أبناء الفقراء غير موجود. الآن لا يستطيع الناس من قرية الدكتور عوض الجاز نفسه أن يتعلموا مثل ما تعلم هو لأنه قد غادر منصة الفقراء الى منصة أخرى ولا يستطيع أبناء قريته أن يتعلموا مثلما تعلم هو على حساب الحكومة ويعطى مصاريف لذلك لا نستطيع إنجاب متعلمين لأن التعليم انهار وهذه إشارة أولى. الإنقاذ قضت على التعليم والصحة فالأطباء والطب والمهن وأخلاقياتها والمستشفيات التي أصبحت تجارة هذا يحتاج الى التغيير، وقضت على الخدمة المدنية وهنالك سيطرة من قومسيار سياسي ومتنفذين سياسيين لا علاقة لهم بالخدمة، وقضت حتى على القضاء الذي يحتاج الى النزاهة وعلى ثقة الناس تدخلت فيه وأفسدته سياسيا وقضت على (حلة الملاح والكسرة) بالقضاء على الريف السوداني والزراعة انهارت بالكامل ولا توجد زراعة ولا رعي في الريف، والريف ذهب الى المدينة. نحن نريد أن ننقل المدينة للريف وليس العكس ونريد إحياء الزراعة. الآن السودان يستخدم أموال البترول للاستهلاك بعض (ينهبها) لبناء العمارات، والبعض تذهب اليه من خلال ما يسمونه أحيانا (الجوكية) يدخلونهم السجن ويتدخل المحاسيب وغيرهم. وفي البنوك كلما (طالت سبحتك) تلقيت قرضا حسنا.. حتى انهارت البنوك. نحن نريد أن نوجه البترول الى الزراعة والى الصناعة التي انهارت بالكامل. هذه البلد الآن تجلس على البترول ومعظمه يأتي من الجنوب فإذا ذهب الجنوب أين ستجدون البترول لهؤلاء الناس الذين يتصرفون من غير حساب في بترول الشعب السوداني. نحن نريد أن نغير طرق ومناهج التنمية، وأن نركز على الانتاج وسنركز على قضايا الشباب والعطالة لأن الانتاج وحده هو الذي يمكن أن يأتي بالوظائف وسنركز على قضايا النساء كقضايا رئيسية وفقراء المدن والبنوك بدلا أن تعطى شباب صغار السن ليبنوا (حسب ونسب) بالمشروع الحضاري، نريد توجيه البنوك للمنتجين وفقراء المدن لكي يبنوا منازلهم وكي تصل المياه في الحنفيات وكي يصل الغاز والوقود للنساء حتى لا تستهلك طاقاتهن في العمل المنزلي الشاق لساعات طويلة. الآن كل مؤشرات التنمية تقول إن هنالك انهيار كامل على مستوى الخدمات والانتاج وكل الكباري والطرق التي تم إنشاؤها تمت بجزء يسير من نقود البترول وان هذه البلد تجلس على برميل بترول ولا توجد بها زراعة أو صناعة. حتى رجال الاعمال المنتجين من الذين بنوا صرحهم على الانتاج أمثال الشيخ مصطفى الامين الى غيره أبعدوا أولئك من السوق عدا القليلين الذين ناضلوا.
    المنتجون الحقيقيون أُبعدوا من السوق، وأصبح من في السوق مجرد طفيليين.
    عرمان في ظهور خاص على الأحداث (2-4)
    حظوظي الأكبر في حالة الوحدة أو الانفصال
    لا يوجد تضارب دستوري إذا أصبحت رئيساً للجمهورية
    (الرئاسة) ليست ضمن طموحاتي وإنما هدفي الوحدة الطوعية
    الوطني كان ينتظر جنازة الحركة على ضفة النهر بعد رحيل قرنق
    المؤتمر الوطني مازال يتعامل مع قضايا اليوم بمناهج الأمس
    ترشيحي وعبد الله دينق تغيير للمفاهيم السياسية القديمة
    بدأنا مع ياسر عرمان في حوارنا معه من تقليب أوراق ترشيحه وقد كانت تلك (محطات) تمت إنارتها في الجزء الاول من الحوار.. إذ كان الدفع به أمراً حمل اجتهادات عديدة وجدنا تفسيرها عند صاحب الشأن.
    اليوم يجلس عرمان بالهدوء نفسه للنتقل به وينتقل الى محطات اخرى لا تخلو من التعقيدات الدستورية وتتضمن اتهامات حول برنامج عرمان الانتخابي الذي لم نلمح منه شيئا في موضع التفنيذ والحركة الشعبية (شريكا) للمؤتمر الوطني في حكومة.. بدأ الشريكان يتأففان عن (أفعالها) خاصة الحركة الشعبية.
    ياسر عرمان اليوم يجيب على استفهامات مهمة كانت تشكل (عتمة) في طريق ننشد (النور) فيه.
    حوار: محمد عبد الماجد – يوسف الجلال – عبير عبد الله
    ــ منذ أن تمت اتفاقية السلام كان للناس آمال كبيرة بمقدمكم في إصلاح كل هذه القضايا التي ذكرتها وتحدثت عنها في الجزء الأول من الحوار.. ماذا كان دوركم في الفترة الماضية وانتم شريك في الحكومة والمراقب يقول إن الحركة لم تنجز شيئاً مما تتحدث أنت عنه الآن؟
    أول معضلة واجهتنا بعد 21 يوم من اداء النائب الاول الجديد للقسم رحل الدكتور جون قرنق ورحيله كان صدمة كبيرة للحركة الشعبية، لما يتميز به الدكتور قرنق ولتاريخه وباعه الطويل فى قضايا عديدة. ولم يكن ذلك فحسب بل ان المؤتمر الوطني اعتقد ان (جنازة الحركة الشعبية ستظهر عند ضفة النهر). ولم يكتف بذلك بل عمل ليلاً ونهاراً على خلخلة اوضاع الحركة الداخلية وانشأ منابر إعلامية ومليشيات وعمل عملا متصلاً فى الجنوب لكي لا تستقر الحركة على حال، وفي أفضل الاحوال اراد ان يحول اتفاقية السلام الى اتفاقية (فشودة) اخرى. لكن قيادة الحركة الشعبية تحت سلفاكير صرفت الكثير من الجهد والطاقات في الحفاظ على الحركة الشعبية موحدة واستطاع سلفاكير ان يوحد الحركة الشعبية بالفعل رغم هذه الصدمة الكبيرة وهذا استهلك جزء من طاقاتنا وجزء من كثير من الطاقات التي كان يجب ان نركزها على التغيير في بنية النظام.
    المؤتمر الوطني انفرد بالحكم وعزز قبضته بعد ذلك دخلنا في معركة طويلة مع المؤتمر الوطني ادت الى سحب وزرائنا والبرلمانيين ودخلنا فى جدل وصراعات طويلة لتغيير مركز السلطة والمؤتمر الوطني تمسك بالمركز القديم وتمسكه هذا ليس فى مصلحته، هو نفسه يتضرر من ذلك، لان المركز القديم هو سبب الحروب وهو غير جاذب لأقاليم كثيرة في السودان منها دارفور والجنوب وشرق السودان، والاحتفاظ بالمركز القديم بطريقته ومناهجه القديمة سيعزز الانقسام في السودان وسيجعل الوحدة منفرة وقيادة المؤتمر الوطني كان يجب ان تجدد نفسها وتفكيرها وان تخاطب قضايا اليوم بمناهج اليوم وليس الامس ولكنها تمسكت بألا يتم أي تحول عن طريق اتفاقية السلام وارادت ان تستوعب الحركة الشعبية كجزء من بنية النظام القديم وارادت ألا يكون هنالك تحول ديمقراطي في القوانين والمؤسسات كل هذا حدث من المؤتمر الوطني. لدينا الآن فرصة وحيدة في الانتخابات ليتم تغيير حقيقي وشامل ونسستطيع ان ننفذ برنامجنا.
    ــ اذا فاز مرشح الحركة الشعبية فإن هنالك ازمة مناصب متوقعة فأنت ستكون رئيساً للجمهورية بينما نائبك هو رئيسك في الحزب فهل منفستو الحركة الشعبية يسمح بهذا؟
    العكس تماماً سوف يحدث.. لا توجد أزمة انت تتحدث عن مستويين مختلفين. انت تتحدث عن الدولة السودانية وهي لديها رئيس ووظائفه معروفة.. رئيس حكومة الجنوب وظائفه معروفة وكذلك النائب الاول فإذا كانت هذه هي الطريقة صحيحة للنظر للأشياء.
    الآن يوجد الرئيس البشير ويوجد سلفاكير ولا يوجد اتفاق وعمل. بالعكس في حالة وجود رئيس للسودان من الحركة الشعبية يستطيع أن يعمل بسلاسة لأن سياسات الحركة الشعبية لا يقررها الأفراد أو رئيس الحركة الشعبية لوحده ولا يقررها أي شخص في المكتب السياسي لوحده نحن الاثنين سلفاكير وأنّا سننفذ برنامج الحركة الشعبية وسننفذ برنامجها في الحزب ولدينا مؤسسات نرجع اليها ونحتكم اليها في الحزب وفي الدولة لدينا دستور ومؤسسات نحتكم اليها.
    في جنوب افريقيا بعد ان ذهب الرئيس (امبيكي) جاء رئيس للدولة هو ليس رئيس الحزب (وجاك ابزوما) كان في ذلك الوقت هو رئيس الحزب.
    ــ ستكون هنالك مؤسسات تدير الحزب واخرى تدير الدولة والمرجعية سوف تكون لرأيك الذي قد يغلب على البرلمان ومن الممكن يغلب حتى على نائبك فيما يخص الدولة في ذات الوقت الذي قد يغلب رأي نائبك في الدولة على رأيك فى الحزب؟.
    الحزب ليس هو الدولة.. في الدولة سياستنا سنتفق عليها في الحزب وسننفذ البرنامج الذي تراه الحركة الشعبية في أجهزة الدولة وسنحترم كل ما ورد في الدستور ومؤسسات الدولة والطرق التي تعمل بها ولا توجد أي معضلة في ذلك ولا أرى أي إشكالية بالعكس الحزب طالما لديه شخصين مسؤولين في قمة الدولة يجب ان تكون لديه قوة اكبر في طرح برنامجه وتنفيذه لأن الرئيس والنائب الاول من نفس الحزب، لذلك هم سيشكلون مجموعة كبرى الآن البشير وعلي عثمان هما من نفس الحزب ووجودهم يفيد المؤتمر الوطني وكانا على الدوام يتفقان في مواجهة سلفاكير ولم يختلفوا في يوم من الأيام في مواجهته فلماذا اختلف انا والنائب الاول الذي هو رئيس الحزب المتفق على السياسات نفسها بالعكس هذا يجعل منا قوة تستطيع ان ابت فى بعض القضايا مع النائب الاول باقصر الطرقر وابسطها.
    ــ قد تكون هذه قوة للحزب ولكن هل لا تكون اضعاف للسودان ان يكون الرئيس ونائبه من حزب واحد والناس تنظر للمسألة كجنوب وشمال.. ويتخوف الناس من ان تميل الحكومة للجنوب كلياً في وجود عرمان وسلفاكير في حكومة واحدة يشكلا فيها الرئيس والنائب ورئيس حكومة الجنوب؟
    بالعكس فما يحتاجه السودان الآن في هذه الفترة هو تطمين الجنوب وان يوجد رئيس يثق فيه الجنوب والمفقود الآن ان الجنوب لا يثق في الرئيس الحالي ولا يثق في المؤتمر الوطني.. هذه قضية معلومة ولذلك الذي يطلبه السودان والجنوب يذهب الى الفترة الانتقالية ان يثق الجنوب ان الرئيس الموجود بإمكانه أن يغير السياسات لمصلحة تركيبة جديدة ومناهج جديدة وطرق قديمة يتخوف منها الجنوب والجنوب جرب الطرق منذ عام 1956م حتى الآن، لذلك فالجنوب يحتاج الى رسالة جديدة ويبحث عن هذه الرسالة في الترشيح الذي قدمه وانا مرشح يثق فيني الجنوب في ذات الوقت الذي انتمى فيه للشمال وأعطى شمال السودان فرصة جديدة في التعامل مع الجنوب لذلك هذه فرصة فريدة لن توجد، هي جاءت لانتمائي للحركة الشعبية خلال 24 عاماً كان هنالك خصوم ينظرون اليّ كخصم لشمال السودان واتضح الآن انني إضافة لشمال السودان والحكم خمسة اعوام ليست مهمة بقدر توحيد السودان والحفاظ على الدولة السودانية وانا شخصيا ما يعجبني اكثر هو إعطاء الوحدة الطوعية فرصة وليس الجلوس على كرسي الحكم، وما كنت سأرضى مطلقا اذا كان الجلوس على كرسي الحكم أتى في الظروف العادية، فأنا رفضت ان اكون وزيراً لأكثر من مرة وطرح على وزير الخارجية الحالي دينق ألور أن أكون وزيراً للخارجية ويذهب هو الى الجنوب فرفضت وطرح علي النائب الاول فى بداية قدومي للخرطوم ان اكون مسؤولاً من مكتبه واكون وزيراً في القصر ورفضت ذلك وطلبوا مني ان اختار أي وزارة ورفضت فالتوزير والرئاسة لم تكن من طموحاتي فطموحاتي الحقيقية في الوحدة الطوعية للسودان واخذت هذا التحدي فقط بغرض المحاولة المشرفة الكبيرة في الحفاظ على وحدة السودان الطوعية عبر حق تقرير المصير والامر المهم ان سلفاكير هو من اختارني فإن لم يكن يثق في وهو رئيس الحركة الشعبية وقد دعم ذلك بالإجماع من المكتب السياسي في اختياري.. واختياري نفسه يدلل على ان العلاقة بين الرئيس والنائب الاول ستكون علاقة اكثر من جيدة وتجمعني بسلفاكير غير النضال المشترك لمدة 24 عاما وغير أننا اعضاء في قيادة الحركة الشعبية، تجمعني بهم الصلات الاجتماعية والأسرية.
    ــ اذا حدث وفزت برئاسة الجمهورية تنتظرنا مرحلة مهمة وهي الاستفتاء واذا اختار الجنوبيون الانفصال فالقانون واضح فى هذه النقطة ويتحدث عن ان مرشح الحركة الشعبية سيذهب الى الجنوب اذا حدث انفصال وسيتم اختيار الرئيس من الحزب صاحب الاغلبية في البرلمان وهذا حسب القانون اذا اختار الجنوبيون الانفصال وانت من شماليي الحركة ما هو الوضع القانونى هنا؟ هل ستظل ثابتاً أم ستذهب مع الحركة؟ وإذا بقيت ستبقى بدون حزب؟ نحن نتحدث عن نظام ديمقراطي ومن المفترض ان يكون لديك حزب تحكم به؟
    أولاً القضية الاولى هو ان الحركة الشعبية ستكون موجودة في الشمال والجنوب وستحكم في الشمال والجنوب معا وهي في هذه الانتخابات تنافس في كل الولايات الشمالية والحقيقة الآن ان الحركة الشعبية هي الحزب الذي لديه اكثر المرشحين شمالاً وجنوباً حتى المؤتمر الوطني ليس لديه مرشحين في الكثير من مناطق الجنوب لكن الحركة الحركة الشعبية لديها مرشحين في الشمال والجنوب.. الأمر الآخر انا المرشح الوحيد الذي حزت على اكثر من 56 ألف كمثنيين من 26 ولاية 25 ولاية زائداً أبيي.. وهذا يوضح مدى التأييد الذي وجدته، لكن اذا انفصل الجنوب لا يستطيع أحد ان يضمن علاقات سلسة وجيدة بين الشمال والجنوب ويضمن حتى كونفدرالية بين الشمال والجنوب ويضمن عودة للوحدة بينهما لا يوجد شخص لديه حظوظ اكثر مني في هذه القضية في حالة الوحدة والانفصال انا الكرت الرابح في الحالتين اذا انفصل الجنوب سأكون كرتاً رابحاً كي لا تذهب علاقات الشمال والجنوب وطاقاتهما الى الحرب انا سأضمن علاقة سلسة وسأضمن حتى امكانيات في المستقبل لتوحيد الشمال والجنوب معاً وانا سأكون رئيس دولة يستطيع ان يمارس تأثير قوي وحقيقي في قيادة الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب لذلك في الحالتين سيكون اختياري كرت رابح وفائز ولا يمتلكه أي من المرشحين وهذا مصدر قوة حقيقي بالنسبة لي وليس مصدر ضعف في الحالتين وانا اضمن اني الرئيس الذي سيكون من الشمال ولن يدخل في حرب مع الجنوب والرئيس في الجنوب الذي هو من الحركة الشعبية لن يدخل في حرب معها في الشمال وهذا يعزز العلاقات والمصالح والأهم من ذلك وهذه رسالتي لكم انا طاقتي سأوجهها نجو الوحدة الطوعية إذا وصلت للحكم. الانفصال سيكون أبعد من أي وقت مضى وستكون الوحدة الطوعية هي الخيار المقدم والجنوب لا يريد الانفصال وهو ضد السياسات التي مورست من الشمال يريد تغييراً لها وأنا من يغير هذه السياسات.
    ــ هل فوزك هو الفرصة الوحيدة لوحدة السودان بمعنى آخر إذا لم تفز هل الانفصال سيكون واقعا؟
    انا لا اريد ان امارس أي ضبابية في هذا الموضوع أنا اعطي أكبر الحظوظ والفرص للوحدة.. أي شخص آخر ربما يكون لديه 10% أو 15 من حظ الحفاظ على الوحدة الطوعية اكثر شخص لديه قدر ويملك امكانيات وتأثير على قضية الوحدة الطوعية وعلاقات ونفوذ في كافة المرشحين هو شخصي وليس ذلك فحسب بل انني أريد ان أوجه عبركم رسالة مهمة اختياري سيكون آخر حرب تخوضها القوات المسلحة في الجنوب لن تحارب القوات المسلحة سنضمن السلام الدائم للقوات المسلحة وسنضمن السلام الدائم في دارفور والشرق لأن رؤيتنا لا تسمح بالحروب وسنعزز الصلة وسيكون الجيش الشعبي والقوات المسلحة هما تجاه بذل الطاقات في التنمية وليس في الحروب.
    ــ حسب حديثك عن ان فوزك يضمن فرصة الوحدة فهل نسبة الانفصال في حال فوز البشير أكبر بينما تتفاوت حال فوز مرشح آخر؟
    أكيد وإلا لما رشحت الحركة الشعبية شخصي.. فإذا كان البشير يستطيع أن يتمتع بتأييد الحركة الشعبية لما رشحت شخصاً آخر، البشير، لا اتحدث عنه كشخص لأنني كلما التقيته التعامل بيننا جيد وإنساني لكنه على رأس المؤتمر الوطني وسياسات المؤتمر الوطني لن توحد السودان وهو يتبع لسياسات المؤتمر الوطني ولذلك المؤتمر الوطني ليست لديه أي فرصة في الحظوظ في توحيد السودان لأن سياساته ومناهجه كلها خاطئة ولم يلتزم باتفاقية السلام ولم يلتزم بالانتقال الى مرحلة جديدة.
    ــ نتحدث عن شرعيتك التي تستمد بها في الحكم اذا الجنوبيين اختاروا الانفصال فإذا حدث ذلك أنت تفقد الشرعية تلقائياً لأنه سيكون ليس لديك حزباً تحكم به فما الذي سيحدث؟
    هذا الحديث غير صحيح حينما اختار سيكون معظم الناخبين الذين صوتوا لي من شمال السودان وهنالك 16 مليون مسجل للانتخابات يوجد منهم 7/4 في الجنوب.. اين توجد الاغلبية اذن فهي في الشمال، إذن الذين سيصوتون لي اغلبهم سيكونون من الشمال، لذلك لدي شرعية لانني اخترت من المواطنين في الشمال بالانتخاب.. ايضا الحديث عن انني ليس لدي حزب، فالحركة الشعبية لديها قطاعين شمالي وجنوبي وانا المسؤول من القطاع الشمالي وهنالك ولاة لديهم حظوظ في الفوز دعك مني فاذا فاز ادوار لينو في الخرطوم فسيعزز امكانيات الوحدة فيجب الا ننظر للمسائل كمسائل ساكنة ولا تتغير فمجرد فوز شخص من الحركة الشعبية برئاسة الجمهورية هذا سيطلق تياراً وقوة وامكانيات وطاقات كبيرة لم نشهدها من قبل لن تكون بنفس الطريقة انت تنظر للاشياء بواقع اليوم لكن واقع الغد لديه اشياء جديدة وسيحمل متغيرات جديدة ولذلك نحن نقول إن حملة الأمل والتغيير تستطيع ان تأتي بالوحدة الطوعية للسودان.
    ــ تحدثنا عن الوحدة كهدف استراتيجي لكل القوى السياسية ولا يوجد حزب طرح نفسه داعم للانفصال سوى تيار هامشي داخل المؤتمر الوطني ولا نريد تسميته فهل ترشيح عبد الله دينق نيال من قبل المؤتمر الشعبي سيكون داعماً للوحدة؟
    أنا رحبت بترشيح عبد الله واقول انه كسر المعايير النمطية وترشيح النساء ضروري وترشيح الناس من أمثال عبد الله دينق ضروري ويعزز من القيم الجديدة في الحياة السياسية بغض النظر عن امكانيات فوزه من عدمها فإمكانيات الفوز تتعلق بكثير من المعادلات لكن مجرد انك ترشح امرأة هذا تعزيز للمفاهيم الديمقراطية ولمجرد ان ترشح الشباب فهذا يعني تحولاً من جيل الى جيل.. وسألتوني من انني مرشح شاب فأنا عمري لا يختلف عن عمر باراك اوباما أو توني بلير حين حكم انجلترا ودانيال اورتيقا كان عمره 36 عاما وأنا اكبر منه في العمر حينما حكم نيكاراقوا والعديد من الحكام حتى محمد أحمد محجوب نفسه حينما وصل واصبح رئيس وزراء كان عمره 30 عاما الجديد هو حينما اقارن ببقية المرشحين فأنا أكثرهم انتماء الى جيل الشباب.
    عرمان في ظهور خاص على الأحداث (3-4)
    الوطني ساعدوه في دفن أبوه دسّ (المحافير)
    الاتفاق الإطاري مع العدل والمساوة وحده لا يكفي
    السلام بالملعقة لن يحل المشكلة
    الحركة الشعبية لديها رأس واحد
    المفوضية حتى الآن لم تشرفنا بقبول طعن واحد
    الذين ترشحوا كمستقلين من الحركة لن ينفصلوا منها
    ما يصرفه المؤتمر الوطني في حملته الانتخابية أولى به مرضى الكلى
    نواصل حوارنا مع مرشح الحركة الشعبية ياسر عرمان في هذا الجزء الاخير من الحوار قبل أن نختم معه في الغد.
    عرمان في الجزء الاول من الحوار كان قد تحدث لنا عن (كينونة) ترشيحه والعملية الانتخابية من منطلق الحركة الشعبية التي دفعت به مرشحا للرئاسة…أما في الجزء الثاني من الحوار فقد تحدث عرمان عن فرص الوحدة والانفصال إذا فاز مرشح الحركة أو لم يفز.. وحلل ياسر عرماني الكثير من القضايا من الناحية الدستورية واللبس الذي يمكن أن يحدث في الدستور إذا فاز.
    اليوم ندخل مع ياسر عرمان إلى قضايا أخرى ونقلب بعض الاوراق الآنية التي تبرز في الساحة السياسية الآن.
    تعالوا للنظر في هذه القضايا من خلال بوابة مرشح رئاسي.
    حوار: محمد عبدالماجد- يوسف الجلال- عبير عبدالله.
    -اتهمك المؤتمر الوطني بأنك حوّلت المسار من أن تكون الحملات الانتخابية مهادنة وبأنك قدت المرشحين فى الاتجاه الساخن وطرحت قضية الطالب بحر الدين وقمت بالمتاجرة بها؟
    أولا حملتي لم ولن تشهد أي هجوم على شخص وفي الاكثر هي تطرح قضايا عامة، وبالنسبة للرئيس البشير وغيره وكل المرشحين أعرفهم معرفة شخصية والحملات ليست على الافراد وأنا قلت هذا فى خطابي بل هي عن القضايا وحملتنا لن تكون حملة (غضبانة) بل تطرح المستقبل بوعي ولكن ستتوقف عند الحاضر والماضى وإذا أردت أن تذهب الى الامام فيجب أن ترجع أحيانا الى الماضي وحتى السفينة التى تأتي الى الميناء يجب أن تربط فى مرسى حتى لا تسوقها الامواج ونحن نظرنا الى الماضي لنتزود من العبر ورجعنا لثورة 24 وأحيينا المعاني العظيمة والكبيرة وخاطبنا النساء وقضاياهن.
    كذلك عملنا للتبليغ عن الرسائل التى أولها الوحدة الطوعية ورجعنا بالوحدة الطوعية إلى ما يجمع الشمال والجنوب، وهو أمر ليس بهيّن وليس بجديد وأن الشمال من قبل الشماليين.
    الجنوبيون ناضلوا من أجل تحرير السودان ووحدته وذهبنا الى رمزين كبيرين على عبداللطيف وعبيد حاج الامين وأنا لم أذهب فقط إلى الموردة في هذه الايام ..أنا ذهبت من قبل أن أترشح للرئاسة الى واو وجددت قبر عبيد حاج الامين ووضعت الزهور عليه وهو من شمال السودان ولذلك أنا لن أسعى الى هجوم شخصي ولكن أسعى الى طرح وغاية وبرامج وأسس لدولة جديدة ونحن لن نحدث قطيعة بين ماض وحاضر وسندشن جمهورية جديدة تسمح للجنوبيين وأهل دارفور وكل الناس بالوجود فيها وحينما ذهبت الى حادثة الطالب بحر الدين اتصل بى طلاب دارفور وأبلغونى أن هنالك طالب قد تم تعذيبه وقتله وإن لم أذهب اليهم فإلى من أذهب؟ وأنا إذا ترشحت الى الرئاسة فلمن ترشحت فأنا ترشحت لاهل الخرطوم وشندي ودارفور والجنوب والشرق.. هذه لم تكن المرة الاولى أنتم تعلمون أنني فى قضايا عديدة كنت موجودا ذهبت مع لبنى أحمد حسين الى المحكمة وأنا كنت رئيس الهيئة البرلمانية وتضامنت مع الاستاذ حسين خوجلي حينما تم إغلاق جريدته ألوان وذهبت لزيارة سامي الحاج حينما أتى من غوانتنامو مع وزير الخارجية ورحبنا بمجيئه نحن نسعى الى المصالحة والتسامح وليس العكس.
    أنا طرحت رأيا وهو يجب أن تنشأ منظمة تهتم بشهداء القوات المسلحة وشهداء الجيش الشعبي مع التصالح والمسامحة بين وحدة جميع الشهداء أنا أسعى لايجاد علاقة وإعطاء أمل جديد فى التصالح والمسامحة بين الشمال والجنوب وحتى بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية سنخوض الانتخابات ضد المؤتمر الوطنى ولكننا أيضا ننظر أن المؤتمر الوطنى كقوى سياسية، نحتاج الى قدر من المصالحة والتسامح والعمل المشترك مع كافة القوى السياسية ونسعى لهزيمة المؤتمر الوطنى فى الانتخابات وسنهزمه بالفعل ولكن نتوانى فى العمل معه ومع كافة القوى السياسية لاستقرار السودان والمصالحة الكبرى للسودان ولا نستطيع أن نقول إن المؤتمر الوطنى يجب أن يتم إقصاؤه من الحياة السياسية حتى لو كان ذلك ممكنا أو غير ممكنا فهي ليست رؤيتنا.
    ــ تبدو واثقا من الفوز وأطلقت فى تصريحاتك أن بينكم والقصر شهران من أين لك بكل هذه الثقة وعلي أي شيء يرتكز عرمان فى الانتخابات القادمة؟.
    ارتكز على أن هنالك 7/4 ملايين من الناخبين فى الجنوب ، وأنا بدايتي كانت فى الحصاحيصا وبقية المرشحين اكتفوا بالخرطوم .. انا بدأت بداية متقدمة على كل حال والحركة الشعبية نفسها تتمتع بثقة وأنا وجدت تأييدا ضخما من الشباب والنساء وهنالك متطوعون كثر فى حملتي وانا أشكرهم وهم أعطوني الامل وعززوا من قناعاتي وانا أقول إن هنالك مواقع للحركة الشعبية وعندها شعبية كبيرة فى جنوب كردفان وفي النيل الازرق ودارفور والشرق والوسط انا واثق أن مزارعي الجزيرة لن يصوتوا لأي شخص ويعلمون ما سأفعله من أجلهم منذ أول يوم استلم فيه السلطة. أثق أن الناخب في مشروع الجزيرة لن يصوت لأي شخص آخر غيري.
    ــ الحركة هدّدت بفصل مرشحيها المستقلين وجردتهم من امتيازاتهم وغير ذلك فإن إحدى منسوبات الحركة المترشحة كمستقلة قالت إنها لاقت معاناة وأن الجيش الشعبي فضّ حملتها الانتخابية.. يقول المراقبون إن هذا الموضوع قد يُحدث انشقاقا رأسيا فى الحركة الشعبية؟.
    لا يوجد انشقاق رأسي أو أفقي والحركة الشعبية لديها رأس واحد لا يمكن شقه مطلقا لكن أولا أريد أن أقول شيئا عن المستقلين فهم معظمهم من كوادر الحركة الشعبية وبعضهم لديه تاريخ طويل فى الحركة الشعبية وبعضهم أصدقائي وهم معظمهم غضبهم منصب على شخصيات فى داخل ولاياتهم وليس فى الحركة الشعبية ما تم هو أن أي شخص ملزم بقرار المكتب السياسي.
    في المكتب السياسي الاتفاق على الولاة تم بالتصويت وهنالك بعض الناس مثلا فقدوا فرصتهم بصوت واحد داخل المكتب السياسي ولذلك كان من هؤلاء الرفاق ومن واجبهم أن يلتزمزا بقرارات المكتب السياسي والحركة الشعبية ليس بإمكانها سوى الالتزام برأي قيادة واحدة وهي يمثلها المكتب السياسي.
    عندما تتحدث عن امتيازات فإن الامتيازات التي نقصدها تعني ألا تستخدم شعار الحركة الشعبية.
    كذلك لن يكون هنالك دعم مادي أو معنوي من الحزب مثلا انا حملتي سيشهدها كل قيادات الحركة من سلفاكير الى الاخرين من نواب الرئيس ،رياك مشار، مالك عقار، ربيكا قرنق، باقان اموم كلهم سيأتون لدعمي فى الحملة الانتخابية، الولاة أيضا سيتم دعمهم من السكرتارية ومن الامانة العامة للحركة الشعبية.
    المستقلون لن يتم دعمهم ولن يستخدموا شعارات الحركة، كان من الافضل والأسلم أن نستطيع فعلا حل ظاهرة المستقلين.. استطعنا حل الكثير منها وبعضهم تنازلوا وبعضهم لم يتنازل وأهم قرار اتخذته الحركة الشعبية هو أنه يجب عدم فصل المستقلين من الحركة الشعبية وهم لا زالوا أعضاء فيها وكل ماهو موجود أنهم لم يلتزموا بالقرارات التنظيمية، والحركة كجسم منظم لن تقوم بدعمهم لكن القيادة في الحركة ذهبت الى عدم فصلهم من التنظيم.
    ــ هل يعني ذلك أن الحركة تراجعت فعلا عن قرار فصلهم؟
    لا ليس تراجع بل نحن نقيم بموضوعية ونحن نرى أنهم اندفعوا بكثير من العواطف لكن قيادة الحركة من واجبها أيضا أن تحافظ على تماسك الحركة الشعبية وعلى تربية كادرها وان تنظر الى الامور نظرة استراتيجية وبعيدة نحن يجب ألا نأخذ الفأس ونقع تقطيعا على الاشجار.
    ــ سحبكم لمرشحيكم من جنوب كردفان وهي جزء من اتفاقية السلام ألا يحدث هذا ربكة؟
    نعم هنالك ربكة لكن من هو الذي تسبب بالربكة فهي حدثت نتيجة لأن الاحصاء لم يكن جيدا وتوزيع الدوائر هنالك دائرة واحدة فى جنوب كردفان بها 144 ألف ناخب مسجل من الحركة الشعبية وتوجد دوائر أخرى الناخبون فيها دون ذلك بكثير. هذه الدائرة تساوي خمس دوائر أخرى لماذا تضع الـ144 ألف فى دائرة واحدة هذا الامر غير مقبول وسيحدث فتنة هل من واجبنا أن نبحث عن المعالجات السياسية أم نترك الامور لتؤدي الى معالجات غير سياسية.
    ــ معروفة طريقة تقسيم الدوائر القاسم الوطني ثم الولائي والقوانين واضحة لماذا تأتي الحركة دوما متأخرة فى اعتراضاتها؟
    المفوضية حتى الآن لم تشرفنا بقبول طعن واحد هذه المفوضية لديها عبارة واحدة no kies يعني أي طعن لا توجد فيه قضية تبرره وأنا اعتقد أنها تعطي الاجابة قبل أن تقرأ الطعن ووضح أن هنالك سيطرة عليها ولا تقوم بأداء عملها ولم تهتم بكل هذه القضايا التى اثيرت وقد ذهب رئيس الحركة الشعبية فى جنوب كردفان الى المفوضية ولكن (لا حياة لمن تنادي) وهنالك قضايا أثرناها مثل تسجيل القوات النظامية بمنشور من سكرتير المفوضية وقد كان رد المفوضية محبط والآن أجهزة الاعلام مسيطر عليها بالكامل فما هو رد المفوضية انا فى اعتقادي أنه حسنا فعلت الحركة الشعبية فى أن تثير قضية تحتاج الى معالجة سياسية بدل من أن هذه المنطقة خرجت من الحرب ويجب ألا تعود للحرب مرة اخرى ولذلك الآن هنالك روح طيبة من كل الاطراف لمعالجة هذه القضية، ويجب أن تعالج ليخرج اجتماع الرئاسة الحالي بمعالجة لهذه القضية.
    ــ إذا تم الاتفاق بينكم والوطني حول ترسيم الدوائر فى جنوب كردفان وأردتم الدفع بمرشحيكم من جديد فهل هذا لا يدخل الانتخابات فى أزمة قانونية بعد قفل باب السحب؟
    لاتوجد أزمة قانونية أولا فكل القوى السياسية أيدت موقف الحركة الشعبية فى جنوب كردفان والحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى هم الذين وقعوا الاتفاقية فى جنوب كرفان وماقالته الحركة الشعبية معلوم، وصحيح بالنسبة للمفوضية وأنا أعتقد أن الانتخابات التى أتت على أساس اتفاقية السلام لا يمكن أن تجرى فى جنوب كردفان فى ظل غياب أحد من الموقعين سواء غاب المؤتمر الوطنى أو غابت الحركة الشعبية يجب أن يكونوا موجودين لأن هذا امتداد لحل قضية الحرب بشكل نهائي. أيضا هناك قضية مهمة للغاية وهو أن البرلمان على عكس البرلمانات فى كل الولايات فى النيل الازرق وجنوب كردفان.. البرلمان القادم هو الذى يفصل فى قضية المشورة الشعبية وهذه واحدة من القضايا التى تم حل قضية الحرب على أساسها، والقوى السياسية نفسها لم تطالب فقط بتأجيل الانتخابات فى جنوب كردفان بل طالبت بتأجيلها فى كل أنحاء السودان لا أرى أنه من الممكن أن تثور أي قضية المفوضية ستأخذ بكل هذه الاعتبارات.
    ــ التطورات التى تحدث فى دارفور لو وصلت الحركات الى اتفاق مع الحكومة (التوقيع المبدئي على اتفاق بين الحكومة وحركة العدل والمساوة نموذجا).. كيف سيكون الوضع والدولة تتأهب للدخول فى انتخابات ثم هل أنتم جزء فى هذا الاتفاق أم أنه يخص المؤتمر الوطنى وحده؟.
    أنتم تعلمون أن المؤتمر الوطنى هو (العاونوه فى حفر قبر أبوه ودسّ المحافير) وهؤلاء يستشيرنا ونحن شركاؤه فما بالكم مع القوى السياسية الاخرى نحن نرحب بأي اتفاق مع حركة العدل والمساواة ولكن نرى أيضا الاتفاق الجزئي لدينا تجربة سابقة فى أبوجا يحتاج الى اتفاق شامل ووجود الاستاذ عبدالواحد محمد نور والاخرين وكل الحركات فى دارفور وجودها مهم ويجب هذه المرة أن يأتي اتفاق شامل.
    حركة العدل والمساواة حركة مهمة للغاية وأي اختراق معها جيد ولكن انا بمعرفتي الطويلة للمفاوضات ومشاركتي فى ملف دارفور لفترة ومعرفتي بحركة العدل والمساواة تجعلني أقول إن هذه الحركة لديها خبرة ولديها كادر لا اعتقد أن مجرد اتفاق إطاري يعني أن الاتفاق سيكون غدا لأن العدل والمساواة لديها مجموعة متمرسة، وانا اعتقد أن ماتم مهم وجيد ويجب أن نبني عليه عملا شاملا فإذا أراد المؤتمر الوطنى إشراك القوى السياسية الاخرى فهذا أفضل له وللبلاد والعباد ولدارفور فإن لم يرد فالمؤتمر الوطنى لم يأت بجديد فسلوكه هو سيمفونية العزف المنفرد وهي مشروخة عزفها منذ سنوات طويلة ولم تأت بجمهور.
    ــ نرى أن المؤتمر الوطنى منذ تدشين حملاته صار يستخدم كروتا يمكنكم استخدامها باعتباركم فى السلطة مثلما حدث مع العدل والمساواة وإطلاق سراح المعتقلين.. الى جانب تدشين بعض الملاعب ورغما عن ذلك أنتم لا تفعلون ذلك؟
    هذه أساليب فاسدة فى الانتخابات فكيف تقوم بتوزيع الاموال ومن أين لك أن تتبرع بمليار جنيه للمريخ.
    المؤتمر الوطنى لا يعمل بقانون (من أين لك هذا) فى سلوكه وعمله.. لذلك حينما تكون الانتخابات مجرد وعود وتسخير لاموال الدولة لخدمة المؤتمر الوطنى فهذا أمر لن نتبعه، وهذه سُنة سنها المؤتمر الوطنى لن نمضي معه لأن هذا يعتبر جزءاً من الاساليب الفاسدة فى الانتخابات ويعتبر أيضا جزءاً من إغداق المال العام من مصادر يجب ألا تذهب أموالها. وببساطة ما يتم هو إعطاء من لا يملك لمن لا يستحق هذا هو ما يتم اليوم . الاوْلى بهذا الصرف الفقراء ومرضى الكلى الذين لا تدفع لهم وزارة المالية هم أولى بذلك ومزارعو الجزيرة وملاك الاراضي الذين أنفقوا سنوات عمرهم كلها جد عن جد فى خدمة مشروع الجزيرة، والاولى النازحون وطلاب الجامعات والعطالة والمفصولون وعمال الشحن والتفريغ الذين لا توجد فى كلاتهم سوى الفئران فى بورتسودان.
    ــ المؤتمر الوطنى يفعل في أشياء تخدم أجندته ومنها توقيعه مع حركة العدل والمساواة ليقول أنا رجل السلام وهذه الاشياء قد توثر فى الناخب فكيف تتحسبون لها؟
    المؤتمر الوطنى يتعامل على طريقة مستر جيكل ودكتور هايد، فمثلا غازي صلاح الدين يوقع مع العدل والمساواة على سلام تشاد وغازي نفسه يوقع مع العدل والمساواة جناح كردفان، فالعدل والمساواة إذا أردنا أن نعطيها الثقة كيف نهدمها من الداخل وكيف نقول إن خليل ابراهيم يوقع معنا ونأتي بشخص آخر. هذه الممارسات لن تعزز الثقة لا مع العدل والمساواة ولا مع غيرها، وهذا لم يكن اليوم الجيد الذى يحتفل به المؤتمر الوطنى بأن غازي قد أتى من تشاد باتفاق ثم أتى من غزوة أخرى بعدد من أعضاء العدل والمساواة يجب ألا نحاول تمزيق القوى السياسية، ويجب أن نسعى الى اتفاقيات شاملة.
    السلام بالملعقة لن يحل المشكلة.. لذلك انا ضد ممارسة محاولة تمزيق حركة العدل كما تم للاحزاب السياسية كلها وكما عانت من المؤتمر الوطنى (الحركة الشعبية) نفسها.
    المؤتمر الوطنى سيمزق الآخرين وسيمزق نفسه أيضا بهذه الطريقة لأن تدمير النسيج السوداني والتلاعب به ظهرت آثاره الآن حتى فى ترشيحات المؤتمر الوطنى وحتى من الكثيرين الذين تمردوا على المؤتمر الوطنى فى أثناء الترشيحات هذا لانه يستخدم سياسة فرّق تسد والذي يسقى الاخرين سيجرب أن يشرب من هذه الكؤوس، فيجب ألا نسقى الاخرين من كؤوس لا نطيقها ولا نريدها، وهذا ليس بالامر الجيد ولا يستحق الاحتفاء، وكان من الأجدر ألا يقيم احتفالين فى وقت واحد أن نوقع اتفاقا مع العدل والمساواة ونحتفل به فى انجمينا ونحتفل بآخر ضد قيادة العدل والمساواة فى الخرطوم فما هي الرسالة التى نبعث بها لقيادة العدل والمساواة، هي رسالة غير جيدة والسلام عمل استراتيجي ليس عملا تكتيكيا وليس جزءا من الدعاية السياسية الانتخابية.
    عرمان في ظهور خاص على الأحداث (4-4)
    لن ندخل (المحكمة الجنائية) طرفا في الانتخابات
    شركاء مع الوطني في الحكم ومع المعارضة في الوطن
    المرحلة القادمة ليست مرحلة البشير
    نحن لا نستعمل (التكتيكات) في قضايا الوطن الكبرى
    قرنق سعد بشهادة الساحة الخضراء أكثر من سعادته بشهادة الدكتوراة
    توجد (بلابل) في الفن ..في السياسة لا
    معجب بحسن نصرالله..وأقدر كثيرا علي عبدالفتاح
    هذا العام هو عام الحركة الشعبية
    المؤتمر الوطني يريد أن يتلاعب على تناقضات القوى السياسية
    وصلنا اليوم الى خواتيم حوار امتد مع مرشح الحركة الشعبية لرئاسة الجهمورية ياسر عرمان..الذي فاصلناه وناقشناه وداولناه في الكثير من النقاط والقضايا.
    140 دقيقة كانت لنا مع عرمان في مكتبه بأركويت ..أتاحت لنا هذه المدة التي حاورنا فيها عرمان أن نرى دواخل الرجل ..انفعالاته..تحركاته في مكتبه ..تداوله للأوراق مع الذين يعملون معه .. وقد كان عرمان ديموقراطيا جدا حتى وهو يصب الشاي ويحاور أحد عمال مكتبه بابتسامة تثبت أنه يملك كاريزما الربط بين الشمال والجنوب.
    إننا نحاور رجلا يعمل بكل قوته من أجل أن يثبت أن الذي يربط بين الجنوب والشمال ليس (النيل) وحده…ومن عجب أن (الحركة الشعبية) هي التي تقدمه لذلك الموقع.
    هذا ياسر عرمان …يقدم مرافعته الأخيرة فانظروا ما عند الرجل.
    حوار: محمد عبدالماجد- يوسف الجلال- عبير عبدالله
    ــ أنتم والمؤتمر الوطني (شركاء) في الحكومة لكنكم أكثر شدة فى تصريحاتكم وأكثر تهاترا وتراشقا في الحملات الانتخابية.. حدثنا عن أنكم تشاركونه فى الحكومة وتشاركون المعارضة فى نفس الوقت في جماليات الحرية والديمقراطية وكأنكم تلعبون بكرتين.. قلبكم مع المعارضة وسيفكم مع المؤتمر الوطني؟
    كل كرت له أسبابه التى أتت به ، الصحيح أن المؤتمر الوطني يجابه أو الدولة السودانية كلها تجابه أربع قضايا خطيرة وكبيرة لا يستطيع المؤتمر والوطني والحركة الشعبية حلها لوحدهما. القضية الأولى وأم القضايا (الاستفتاء) على حق تقرير المصير بعد أقل من عام لجنوب السودان. هذه قضية بعيدة الجذور..وهي لم تنشأ مع المؤتمر الوطني لكنه عمقها وزادها (احتقانا) الى درجة بعيدة حتى أصبحت ملتهبة والثانية هى (موضوع دارفور) وهو موضوع كبير له امتداداته الإقليمية والدولية والثالثة هى قضية (المحكمة الجنائية) وهى تهم كافة الشعب السوداني لأنها متعلقة برئيس الجمهورية وهذا يضع آثار سياسية واقتصادية مباشرة على السودان والرابعة هى قضية (الانتخابات).
    هذه القضايا الأربعة تجتاج لوحدة الضفتين وللعمل على دمج الكرتين.. المؤتمر الوطني لا يهتم حتى بالحركة الشعبية وهو حزب تعلّم أن يحكم لوحده وألا يشاركه أحد فى الحكم ولا يريد مشاركة وحتى مشاركة الحركة الشعبية هى هامشية فى المركز ولذلك الحركة الشعبية علاقاتها مع القوى السياسية لم تنشأ بعد اتفاقية السلام، هذا غير صحيح وكأننا تعرفنا على الميرغني والصادق وحسن الترابي ونقد ومني اركو مناوي وحزب البعث والناصريين وحركة حق وغيرها من أحزاب بعد نيفاشا.. هذا غير صحيح نحن لدينا علاقات قديمة مع هذه القوى السياسية ترجع بعضها الى عام 1984م و85 و88 ولذلك هذا أمر غير جديد والأمر الآخر أن هذه القوى تشاركنا فى السودان، فالمعارضة الدستورية هى جزء من الحكم هذا أمر؛ الناس لا ينظرونه باعتبار. وزعماء المعارضة يجب أن يأتوا الى القصر الجمهوري والى مجلس الوزراء وأن يُستمع إليهم، ويجب ألا يتم الحديث عن المعارضة بأنهم خونة وأنهم عملاء لدول أجنبية فهؤلاء ناس حكموا السودان من قبل ولديهم أحزابهم واحترامهم.
    هذه اللغة التي يتحدث بها الؤتمر الوطني بمحاولته ترسيخ مقولة (من ليس معنا فهو ضدنا ومن ليس معنا فهو عميل وخائن) هى لغة لا تخدم السودان الذى يمر بقضايا إستراتيجية كبرى كان من واجب المؤتمر الوطني أن يسعى الى المعارضة قبلنا لأنه الحزب الذى يمتلك 52% وفى مؤتمر جوبا نحن دعونا المؤتمر الوطنى لكنه لايريد عمل مع القوى السياسية لكنه يريد ان يتلاعب على تناقضات القوى القوى السياسية وان يبعد هذا ويقرب ذلك ولذلك انا اعتقد ان المعارضة دستورية معترف ومسجلة عند مسجل الاحزاب ويجب التعامل معها باحترام وهى ليست شريكة فى الحكم لكنها شريكة فى الوطن وهنالك نوعين من الشراكة نحن كما قلتم لنا كرتين كرت الشراكة فى الحكم والشراكة فى الوطن كرت الشراكة فى الحكم يجمعنا مع المؤتمر الوطنى باتفاقية السلام وكرت الشراكة فى الوطن يجمعنا مع قوى اعرض من المؤتمر الوطنى يجب التعامل والعمل معها.
    ــ بعد ان تظهر نتيجة الانتخابات اذا فاز المؤتمر الوطنى هل القوى الاخرى على استعداد لتقبل النتيجة واذا لم يفز المؤتمر الوطنى هل هو على استعداد لتسليم السلطة ام ان الانتخابات قد تدخل السودان فى تجربة تشبه تجربة ايران وزيمباوى وكينيا..ماذا عن المرحلة التي تلي الانتخابات؟.
    هذا يعتمد على الطريقة التى تجرى بها الانتخابات والموضوع الكبير موضوع (التزوير) اذا احترمت ارادة الناخب لن نذهب الى ايران او زيمباوى او كينيا وان لم تحترم ارادته يمكن ان نضيف تجربة جديدة لتلك التجارب هى لن تكون ايران او زيمباوى او كينيا لكنها ستكون تجربة سودانية.
    بعد هذه التجربة لا اعلم اذا لم يفوز المؤتمر الوطنى كيف سيتصرف.. من العقل ان يسلم السلطة ويهنئ الفائزين وصحيح ان المؤتمر الوطنى تجاربه لا تشبه هذا لكن ما اقوله ان دانيال اورتيقا حينما فازت شومورو ودانيال جاء الى الحكم عن طريق السامنيستا فى كفاح مسلح وهى حركة اسسها كارولس فونزيكو ومادور فى الستينيات ووصلت الى السلطة بعد مجهود طويل وخارق قادة السامنيستا كانوا لا يريدون تسليم السلطة وبهم شقيق دانيال اسمه هوربرت اورتيقا والرئيس كارتر حكى لنا ذلك بنفسه عام 1989م فى نيروبى فى تفاوض مع المؤتمر الوطنى انه عندما ذهب الى دانيال ابلغه دانيال لا تهتم وهؤلاء رفاقى وانا اعلم كيف يفكرون وسوف اسلم السلطة الى شومورو وقد كان ودايال اورتيقا قد عاد الى الحكم بعد 16 عام.. انا لا اقول للمؤتمر الوطنى يمكن ان تعود الى الحكم بعد 16 عام يمكن ان يعودوا فى وقت مبكر من ذلك لكن اقول ان السلطة ليست هى القضية.. الوطن هو القضية والانتخابات كان يجب ان تقوم فى جو افضل من هذا الجو وكان يجب ان تكون النظرة الى السودان قبل اى شئ اخر وان لا تجرى الانتخابات لمصالح حزب او فرد ان نجريها لمصالح وطن المؤتمر الوطنى يحتاج الى تفاهم عميق مع الحركة السياسية السودانية ويحتاج الى تفاهم اكبر مع الحركة الشعبية لتحرير السودان لان الحركة الشعبية هذا العام هو عامها بامتياز لانها هى التى ستلعب الدور الاكبر فى موضوع الاستفتاء على حق تقرير المصير ويجب على المؤتمر الوطنى ان ينظر الى هذه القضية بعمق.
    مضى الزمن الذى يمكن فيه اخضاع جنوب السودان مضى الى غير رجعة. جنوب السودان لن يأتى الا بالارادة الحرة لاهله ولشعبه ونحن اعضاء الحركة الشعبية من خارج جنوب السودان سندعم كل المحاولات من كل القوى السياسية بما فيها المؤتمر الوطنى للتفاهم مع الحركة الشعبية وللوصول الى ما ينفع السودانيين فى القضايا الاستراتيجية الكبرى نحن لا نتلاعب ولا نستخدم التكتيكات فى قضايا البلاد الكبرى مثل قضية الوحدة الطوعية هذه قضية قبل المؤتمر الوطنى وقبل الاحزاب وقبل الحركة الشعبية ووحدة السودان اكبر من الاحزاب ويجب ان تقاس بميزان الذهب وليس بموازين المؤتمر الوطنى المختلة والتى فيها كثير من التطفيف يجب ان يلجأ المؤتمر الوطنى الى موازين العدل والحكمة.
    ــ موقف عرمان من الجنائية حال فوزه بالرئاسة؟.
    نحن اولا نريد تشخيص سليم لقضية دارفور والتى هى جزء من التهميش السياسى والاقتصادى وقضية دارفور بها قضية السلام الشامل والعادل وقضية العدالة ويجب ان تكون هنالك عدالة ولا نفر من العقاب وقضية دارفور بها قضية المصالحة هذه القضايا يجب ان تؤخذ مع بعض بثلاثيتها لذلك قضية المحكمة الجنائية يجب الا نأخذها فى عزلة من بقية القضايا الاخرى انا لا توجد لدى مشاعر بالانتقام من فرد بقدر الانحياز للبلد ولذلك انا منحاز لاهل دارفور وقضيتهم وللمصالحة والمحاسبة وللسلام العادل والشامل على ان يؤخذوا مع بعض ستكون هنالك مؤسسات دستورية جديدة هذه المؤسسات فى حالة فوزى ستكون موجودة ويجب ان تنظر الى مصالح دارفور اولا وما يخدم اهلها والى ما يخدم السودان وستتخذ القرار الذى من شأنه ان يعزز استقرار وسلام السودان.
    ــ فى ذات النقطة يعتقد الناس ان البشير اذا لم يفوز سيفقد الحماية لذلك المؤتمر الوطنى سيفعل اى شئ حتى يفوز اليس من الممكن فى هذه الفترة الاخيرة ان تكون هنالك تحالفات او انسحاب بصورة مرضية او ان يتنحى لان المراقبين يربطون حالة العنف التى قد تحدث والتوترات فى حال سقوط الوطنى بخسارته في الانتخابات.. اذا خسرت الاحزاب فهى تمارس الديمقراطية وسترتضى النتيجة فما هى اليات ضمان الامن حال خسارة المؤتمر الوطنى وهنالك تخوف من الجنائية يعتقد المؤتمر الوطني ان فوزه في الانتخابات سوف يجعل (السلطة) تعصمه من المحكمة الجنائية؟
    اولا اقول انه من الخطأ ان ينظر المؤتمر الوطنى او اى قوى اخرى لموضوع الرئيس البشير على ان الانتخابات ستعزز او ستنقص من الضمانات التى سيجدها الرئيس.. المحكمة الدولية لا تنزل معنا فى هذه الانتخابات هى محكمة اسست باليات وهى محكمة جاءت نتيجة للتوازنات الموجوده فى العالم وتعمل عملها سوى قامت الانتخابات فى السودان او لم تقم لذلك يجب الا نربطبها بالانتخابات.. فى السودان المؤتمر الوطنى من حقه ان يقرر لكننى ما اخذه عليه اعتقد انه بعد 20م عاما من حكم البشير كان عليه ان يتنحي من نفسه. يجب ان يختار ما يراه (القوى الامين) والقوى الامين هذه اضعها بين قوسين.
    القوى الامين فى المؤتمر الوطنى كان يجب ان يكون شخص اخر لكى يقود المؤتمر الوطنى وشخص يتمتع بثقة الرئيس البشير نفسه وبنسبة 100% ليقود المؤتمر الوطنى الى المرحلة القادمة وانا اعتقد ان السودان يحتاج الى تجديد وتغيير والرئيس البشير اذا كانت هنالك المحكمة الجنائية او لم تكن قد خدم السودان لمدة 20 عاما لدينا اراء مع وضد فى الخدمات التى قدمها الى السودان والتاريخ سيقيم ماقدمه لكن هذه المرحلة ليست مرحلته هى مرحلة تحتاج الى شخص جديد والمؤتمر الوطنى نفسه كان يحتاج الى شخص جديد هذا هو الكلام الحقيقى الذى لا يقوله بعض الناس للرئيس البشير بالنسبة لى على المستوى الشخصى والحزبى لا اريد ان استخدم موضوع المحكمة الجنائية فى محاولة للتسويق الدعائى لاننى لا اعتقد انه سوى ان قامت الانتخابات او لم تقم لن تحل موضوع المحكمة الجنائية فى نفس الوقت اقول لكم بوضوح تسليم السلطة او عدمه قبل الوصول اليه يجب ان تقوم انتخابات حرة ونزيهة وهذا مشكوك فيه لممارسات تامة وسيطرة المؤتمر الوطنى على اجهزة الدولة فهو يسيطر على البوليس وعلى القضاء والخدمة المدنية حتى على المفوضية بطرق مختلفة والاعلام بالكامل فى يد المؤتمر الوطنى وهو ليس من حقه ان يتجاهل القوى السياسية والحديث عن ان القوى السياسية لا وزن لها ولا يمكن ان تفعل كذا هذا حديث من الماضى اى اوزان فى هذا العالم مؤثرة ونحن شهدنا امبراطوريات اقوى ذهبت وشهدنا اجهزة اقوى فى بلدان عديدة ذهبت مع الريح ولذلك لا نريد ان نهدد بعضنا البعض نريد من المؤتمر الوطنى ان يلتزم بانتخابات حرة ونزيهة وهى للتداول السلمى للسلطة واذا لم يكن هنالك تداول سلمى للسلطة تفقد الانتخابات معناها والحديث عن انه لن يكون هنالك تسليم وهذه احاديث اشاعات لا اخذ بها لكن اخذ بما قاله اعضاء المؤتمر الوطنى علنا بانهم سيسلموا السلطة اذا فاز اى شخص وما اطلبه منهم الان ليس هو تسليم السلطة بل هو عدم تزوير الانتخابات.
    ــ الا يمكن لمرشحى الرئاسة استخراج ميثاق عن ماذا سيكون بعد نتيجة الانتخابات وهنالك قضايا يجب التوحد فيها؟
    المؤتمر الوطنى لا يعجبه شئ بقدر اعجابه بكتابة المواثيق والتوقيع عليها وقلمه دائما جاهزا للتوقيع لكن من الذى يلزمه بالتنفيذ هذه هى القضية الرئيسية والمؤتمر الوطنى بدلا عن التنفيذ يلجأ الى التنفيس وهو (يشترى منك الديك ويبيع لك ريشه) .
    ــ هنالك حديث عن تحالف ثلاثى بين المؤتمر الوطنى والحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل والحركة الشعبية ورشحت اخبار عن ان الاتحادى وصل لسحب مرشحه لصالح البشير وبقى الدور على مرشح الحركة الشعبية؟.
    يوجد بلابل مبدعين فى الغناء لكن بلابل فى السياسة لا يوجدون وانا من عشاق البلابل فى الغناء والابداع وليس فى السياسة.
    ــ هنالك احاديث تدور عن عدم بداية تدشين حملتك الانتخابية بالقران ومضى البعض الى اتخاذ ذلك مأخذا عليك؟
    اولا هذه محاولات للتشويه المتعمد واستخدام الدين وتشويه صورتى على المستوى الشخصى والعام هى محاولات تخصصت فيها بعض الجهات وهى لم تنال منى لاننا شهدنا تطبيقها للاسلام وعلاقتها به فالاسلام لم يكن يعنى الفساد وقهر الناس وافقارهم وليس هنالك مايسئ للناس فى هذه البلد اكثر من تجويعهم واذلالهم وانا اعلم حتى عند اهلى البيوت التى كانت تقدم الاكل والتى كانت تأوى الناس والتى كانت مفتوحة للضيوف والذين يأتون من كل حدب وصوب ماذا اصاب الناس فى السنوات التى مضت استخدام الاسلمة كمظهر من مظاهر السلطة اضر بالاسلام نفسه والاسلام فى هذه البلد انتشر منذ 641 اتفاقية البقط الى 1505 قيام الدولة النارية الاولى انتشر على مدى 900 عام لم ينتشر بدبابة اوسيف ولذلك هؤلاء الناس شهادتهم مجروحة وحرصهم على الاسلام مجروح ومفضوح ولا اريد ان اتحدث عنهم كاشخاص ولكن اقول انا الذى اخدم الصورة المثلى للاسلام فى هذا البلد وانا الذى يمكن ان اصالح تاريخ الاسلام فى هذه البلد كدين انتشر بالرايات المطرزة بالنزور مع اهل السودان جميعا ومحاسبتى فى اسلامى وفى دينى لا تتم على اعمدة الصحف ولا تتم بنصب المشانق للناس ومحاكمة ضمائرهم ومحاكمة انتمائتهم وتكفيرهم ان نطقت الشهادة وقلت انا مسلم وانتمى للمسلمين لن الجأ لان اخذ شهادة من اى شخص فى هذه البلد وهذه محاولة لاستخدام الدين الاسلامى وهو قد استخدم من قبل من جهات عديدة .
    السودانيون يعلمون انه اضر بالاسلام قبل اى شئ اخر ولا احد يصدق هؤلاء الناس الذين اكتنزوا الاموال والفضة والذهب وافقروا الناس والاسلام هو فى صف الفقراء وهو فى صف ملايين المسلمين الذين يعانون ما يعانون كل الجرائم التى ارتكبت باسم الاسلام هى جرائم يندى لها الجبين وبعدى 20 عاما لم يعد يصدق احد هذه الشعارات و( الدقون) والاسلام ليس قراءة للايات بل هو انحياز للعدل والمساواة وللقيم الكبيرة التى اتت بها كل الديانات وهو الشورى والمحافظة على حقوق الناس والا تسلبهم حقوقهم وهو ان تحاسب من يسرق حتى ولو كانت فاطمة بنت محمد\ لكن شهدنا الاسلام الذى اتى متأخرا وشهدنا انها كانت للسلطة والجاه ولم تكن لله مطلقا والشعب السودانى يعلم كله انها لم تكن لله بل كانت للسلطة.
    -عرفنا انك من المعجبين بحسن نصرالله؟.
    نعم الكثير من القيادات الاسلامية انا معجب بها ..وحسن نصرالله اعجب بقوته ومواقفه..كذلك اقدر كثيرا مواقف علي عبدالفتاح واعتبره من النادرين في الحركة الاسلامية.
    ــ تعليقك عن الهلال والمريخ وماذا تقول عنهم؟
    انا اقول ان الهلال والمريخ هم الذين اتوا بالسودانيين الجنوبيين والشماليين من الشرق والغرب لقوى اجتماعية خيرة وهم الذين انصهرت عندهم كل العناصر السودانية وهم الذين خلقوا وجدان لا تقوم الانقسامات فيه على المسائل والتحزبات الاثنية ولا الدينية والهلال والمريخ لا يعرفون المسيحى والمسلم والجمهور يصفق للجنوبى والشمالى هذا ما تحتاجه بلادنا المبدعين والفنانين وفرق الكرة عززت النسيج الاجتماعى ونقلت السودان نقلة جديدة غير مبنية على الاثنيات والتقسيمات الدينية بل الانتماء للسودانيين والان الرياضة يمكن تأسيسها وهى اصبحت فى بيوت الحكام وهى عمل جماهيرى شعبى يجب ان تبتعد عن مراكز قرارات السلطة السياسية وان تكون لكل الناس وان تعزز الوحدة والنسيج وتخلق وجدان مشترك وان تتيح الفرصة لممارسة (لعبة حلوة ) انا اقول للهلال والمريخ ابتعدوا من ان تستخدموا بالذات اذا كان هذا الاستخدام طال امده فى كل السنوات التى مضت.
    ــ ماذا تقول للشرطة مع الأخذ فى الاعتبار انك متهم بصدامك معها؟
    انا سعيد بهذا السؤال لانه يتيح لى فرصة مهمة لاننى اشعر بالحزن لان الكثير عمل ليوصمنى باننى معادى للشرطة انا لدى احترام عميق للشرطة السودانية التى تساهم مساهمة كبرى فى كل النشاطات التى قمت بها قامت فيها بالحماية والحراسة وانا اعرف العديد من ضباط الشرطة ولدى احترام كبير لافراد وجنود وضباط الشرطة وكلما التقيت بهم لا يوجد بينى وبينهم سوى الاحترام انا لا اتحدث عن قضية لا علاقة لها بضباط وافراد الشرطة اتحدث عن تسييس وعدم حيادية واستقلالية قيادة الشرطة الحالية التى اتت من حزب للشرطة فالشرطة يجب ان تكون دينية وفوق الاحزاب كى يحترمها الشعب وتكون فى خدمته وما اسعى له يسعى له ضباط الشرطة الذين يعرفون مهام الشرطة انا اقف فى صف واحد مع ضباط الشرطة الذين لا يريدون ان يكون فى الشرطة عميل لكن يريدون شرطة مهنية نزيهة لخدمة الشعب السودانى ويجب الا تدخل فى قضايا السياسية وان تخدم اى حزب يأتى فى السلطة ويختاره الشعب وهى مرفق عام من مرافق الدولة ويجب ان تظل كذلك وهذا ما يحدث فى كل بلدان العالم والشرطة السودانية شرطة وطنية لكن محاولات التسيس فى العشرين عاما الماضية اضرت بها ويجب ان تبتعد وانا موقن ايقان تام ان ضباط الشرطة وضباطها يتفقون فى الابتعاد عن تسييسها والرجوع بها للمهنية.
    ــ زملاءك مرشحى الرئاسة ما هى رسالتك لهم ؟
    لا استثنى اولهم البشير اقول لهم ان المنافسة السياسية يجب الا تفسد للود قضية واقول لهم يجب ان نسعى لاستقرار بلادنا ونعطيها فرصة جديدة وامل جديد ونخوض انتخابات نزيهة وان نتنافس منافسة شرسة وان نلتقى كاخوة واصدقاء متى ما جمعتنا المحافل.
    ــ احساسك بفقد جون قرنق فى هذه المرحلة ماذا تقول عنه فى هذا التوقيت؟
    جون قرنق زعيمنا واستاذنا وقادنا فى فترات الكفاح المسلح وهو مفكر وطنى كبيروربطتنى به علاقات وثيقة وعملت معه لسنوات طويلة وان لم يكن لدى ما اعتز به لاعتززت بتلك العلاقة التى ربطتنى به لسنوات طويلة وهو كان ذو كعب عالى فى حبه للسودان وهو سيكون واحد من عوامل الربط الان وفى المستقبل بين الشمال والجنوب وهى ولدته تلك المرأة العظيمة (قاك ملوال) واهدته للشعب وكرمه الشعب السودانى فى الساحة الخضراء واعطاه شهادة او اخذ الدكتوراة لكنه كان اسعد بالشهادة التى وجدها فى الساحة الخضراء وهو رمز ويجب ان يظل رمزا لكل السودانيين شماليين وجنوبيين لانه من النقاط الكبيرة التى تربط السودانيين

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2010, 06:34 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعم الى الأمام ياسر عرمان وسيقف معك كل قوى السودان الجديد (Re: يحي ابن عوف)


    نعم معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الجبهة اسلامية (نظام الإنقاذ) الشمولى والإقصائى والاحادى الذى تجاهل بالكامل التباين والتنوع الإثنى والدينى والثقافى لمكونات شعب السودان،


    نعم معاً للوقوف ضد المتفلتين من الحزب الجبهة اسلامية (نظام الإنقاذ) الشمولى والإقصائى والاحادى الذى تجاهل بالكامل التباين والتنوع الإثنى والدينى والثقافى لمكونات شعب السودان،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de