وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 05:47 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ياسين سليمان حبيب نورة(حبيب نورة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

و مشكلة الجنوب زاتة لو ما أتحلّت ما مشكلة!!

11-11-2004, 02:48 PM

حبيب نورة
<aحبيب نورة
تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 18410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
و مشكلة الجنوب زاتة لو ما أتحلّت ما مشكلة!!

    يا بعض عربييية يا بعض زنجــية

    تجاوزت الساعة الثانية والنصف بقليل بتوقيت البقعة , بقعة المهدي , العاصمة الوطنية ,
    ورمز النضال والسيف والقلم واللوح والدواية, ام درمان الطابية المقابلة النيل , امدر الازاعة ,

    وبيت الخليفة وما ادراك ما قبة المهدي ,وعن ميدان الخليفة حدث ولا حرج .


    في ذلك النهار الصيفي شديد الحرارة تدافعت جموع المواطنين في فوضوية مرتبة , تعكس بجلاء , حالة الناس

    وهم يكابدون من اجل الوصول الي منازلهم والغالبية العظمي من الطلبة والموظفين , الذين

    لا يستطيعون الا انتظار المواصلات العامة كي تقلهم الي منازلهم , تتداخل السحنات وتتباين , مكونة وصفاً بليغاً

    للخريطة السكانية للسودان , في تلك المحطة المكتظّة بكثير من البشر والسيارات.

    وفي ذلك النهار شديد الحرارة ومع أصرار الشمس لكي تنفّذ
    فينا حكمـاً بالجلد أربعين درجة مئوية, يكون الماء هو الاكثر رواجا في اواسط المواطنين الذين تضيق بهم

    جنبات المحطة الوسطي في ام درمان ,اما اذا كان هذا الماء عصيرا او قاروة مياه غازية فهذا غاية

    المني ومنتهي الاّمال , ورأيت ان خير وسيلة للدفاع الهجوم ضد العطش , وقررت ان أبعزق قليلا , وأصــرف علي نفسي

    مبلغا من ميزانية هذا اليوم قد يمتد أثرها الي الاسبوع هذا والقادم أيضا .


    تلفتّ يمنة ويسري , لالمح هذا المقهي الصغير الذي يقدم المشروبات الساخنة والباردة , عند رصيف

    المحطة , ... يــا لهذا الظمأ !! , لا نجوت ان نجا اليوم و سأمطره ليمونــا مثلّجا ,يبتلّ به سقف حلقي أرتواءا و طـــاقة وأنتعـاش,

    أمّا الصوت الصاخب الذي ينبعث من داخل المقهي , يعيد الي زاكرتي , نوادي

    شارع محمد علي في قلب قــاهرة المعز , وكان بالحق قمة الضجيج وتتناثر الكراسي والمناضد في شتات هنا وهناك

    , والملمح الرئيس , يوحي بان غالبية مرتادي المكان , من طلبة

    الجمعات والمعاهد العليا, الذين يبدو أنهم قد اعتادوا علي الجلوس هنا و أرتشاف لذيذ طعم الليمون هذا , أرقب في حسرة كأسي

    وهي تنحسر , وأتحسّر وانتظر المطر , لماذا فرغت هذه الكأس ,بمثل هذه

    السرعة ؟ هكذا اللحظات الجميلة مثل حلاوة قطن , في أفواه الجوعي , وااااااو ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ولماذا

    ترقبني هذه الفاتنة السمراء المصقولة ؟ ؟ تلك القاتلة التي تجتاح المدي

    وتملأ الفراغـــات أبنوسا ,وأنتبهت وعادت الي يقظة غير مبررة , وانا لا ذلت واقفا أحمل

    كأسي الفارغة , .... وأقتربت . ,,, أقتربت مبتعدا اليها , ووجدتني

    منها علي مرمي رمش , ووصلت الي منطقة الانفـــاس الاقليمية , وشعرت بمدارية

    المنــاخ , ومنذ ذلك الوقت وانا احترم الانصــهار شكلا ومضمونـا, أقتربت أكثر من اللازم لدرجة ان هذه الفتاة التي تقف قبالي أخذت تعلق علي علي وتضاحك صديقتها التي تحمل زجاجة البيبسي التي وصلت المنتصف تماما , المقهي

    مزدحم تماما بالحناجر الجـافة ,رمقتني بنظرة متحدية , الحقيقة انا

    جبان جدا في مواجهة العيون .......


    أما هي فادركت انها امام

    فريــسة سهلة الاصطياد , وقالت لي بأنجليزية , أظنها من مخلفـات شكسبير و

    او بقـايا من أليازة (هومميروس) , او اّخر ما تبقي مكاتيب العشق اّخر ما تبقي

    من تراث (أفلاطون) و (سقراط )و(دانتي ) , وأبتدرت حديثها قائلة , واكتفي بما فهمت

    ؟ Hey guy !! what is going on ,ماذا تقول هذي , وفتح الله علي برد , اظنني لاذلت

    أشكره علي هذا الفضل وقلت , nothing وأمتدت يدي ساعتها الي مخزوني اللغوي

    كله , وأمطرتني ثقافة , وتزكرت حصة الادب الانجليزي التي كانت سببا,

    في تفوقي في رياضة القفز فوق الحواجز والوثب العالي , وأهلتني لنيل

    الميدالية الذهبية علي مستوي المدرسة , لاني كنت ألمح الاستاذ قادما ,

    فأولي الادبار , وأكتفي بالدخول الي الخارج , شاريا سلامة دماغي المتواضع ,

    الذي لايحتمل مثل هذه الجرعــات المكثفة , وتواصل قناة ال cnn الاخبارية

    بثها المباشر ,وأنا اتحسس جيبي , باحثا عن مبلغ خمسين قرش أنجليزي!!! ,

    وأدركت اني مفلسا تماما , وكل ما معي لا يزيد علي ان يكون علي وزن ,

    can you signal 2 from where , والغبية تظنني فاهما وانا فاغرا فاهي

    في بلاهة واضحة , و لكن سرعـان ما ادركت خلو معدتي , من كل ما يمت الي

    فروم ليفت تو رايت ‍‍‍ بصلة , وادركت انها اضاعت معي زمنا , وهي تفرغ كل

    ما ورد في نايل كورس بوك ناين !!,اذا اكتمل تأليفه علي حد قول صديقي بلا فائدة, ...

    وذهبت كلماتها أدراج المخ الفاضي , وعندها قررت ان تضع الكرة في الارض, بعد ان اعادتني الي بؤساء (فيكتور هيجو), , وادارت مؤشر موجة الحديث الي محطة اخري,وكان الطرح فيما يبدو مثقفا ان صدق حدسي , ولكني ضعيف جدا في هذا النمط من الحوار , ولاأبلغ من لعب سيجة الثقافة , نباح كلاب كما قال بروف (علي المك ) .


    واذا حدثتكم عني انا لا أطيق أسماء في حياتنا , ولكني وجدت نفسي

    بقدرة قادر ,اجلس وانا أشرب فنجان قهوتي , واستمع في خشوع , الي أيــام

    لها أيقاع , وأصفق والهب الايادي تصفيقا لحسين خوجلي ,.... وأدخلتني هذي

    الي حوار الحضارات والتاريخ الانساني والتثاقف , وأروقة جامعة افريقيا

    العالمية , في حضرة البروف (جسن مكي ), الخبير العالمي , في شؤون القرن

    الافريقي , وكرهت الاخدود الافريقي العظيم وتمنيت ان تجف بحيرة فكتوريا,وتختفي يوغندا من الخرطة ,

    ويموت السمك في السوباط , وتستحم (قرنتية) هاشم صديق في منتجع الهبباي .


    ألقي بي التعب في اقرب كرسي شاغر , هجره عاشقان افرغا مافي جعبتيهما

    من الاشواق , وهجرا عش الزكريات الي واقع صعب , جزبها الفضول الي الجلوس

    للتنقيب في أعماق هذا الكائن الغريب , كنت افضل ان تظل واقفة ,.... عيناها

    تعامد الاستواء علي خط المطر , والجغرافيا ترفع لواء الاخضر في كل مكان ,

    عيناها ..زفّـة الابنوس والباباي والمنداري , وتمتمات الكجور في

    مواسم الجدب ينشد الهطول ,وتلك الغيمة المراهقة , التي تتسول الانسكاب

    وتكشف عن صدرها في دعوة سافرة للريح المتعبة , بعد ان هجر فراشها

    الرذاذ, يابعض زنجية يا بعض عربية , هكذا وصفها مصطفي سند , التي اعادت

    الي الغابات العرب العاربة وللعتمور الزنج الهاربة , كما قال عاطف خيري

    في شهيق التي غني ابو ســامر , رمقتني بنظرة اخري كدت بعدها ان اكون

    ضيف شرف في مقابر احمد شرفي , لولا انها فضلت ان تبقيني علي قيد العزاب

    حتي تستمتع بتعزيبي , فالشقية يا انتم سـاديـّة , أسترقت نظرها الي الباب

    الذي يؤدي الي حريتي من تلك النظرات , ووقفت تستطلع الخبر كمن رأت شخصا

    تخاله معروفا لديها , وفي هذه العجــالة , توردني الهلاك مرة أخري ,...

    الله ... قوامها .. مشكلة أخذت طريقها الي العبد لله وهو في قمة الصمت,

    سامقة مثل مآزن دمشق , مرتفعة مثل رماح المحاربين القدامي في ارض العمالقة,


    نهديها اثبتا لي خطأ نظرية الجازبية الارضية , وخديعة اسحق نيوتن للعالم البشري ....

    , فلم تسقط التفاحة , وظل التحدي قائما , وكان النصر لهما ضد الزمن , وضـد

    قوانيين الفيزياء والفيسيولوجيا وكيمياء الجسد البشري , خصرها... فياجرا

    جديدة للاشخاص المحالين الي المعــاش جنسيا!!
    , أقترح وقف الهدنة علي

    الوقــار , وأشهر سيف الليالي الحمراء وجميع الرايات التي تحمل اللون نفسه,

    لها لون كأنها حبات مسبحة ورثتها عن جدي العاشر , تستحم في بركة من

    العسجد , ماذا بقي بعد لكي احدثكم عنه ؟؟ تجاوزت الزمـان والمـكان ,

    ما عاد في مقدوري الصمود اكثر من هذا , الكأس الفارغة ماذالت في يدي ,

    وحلقي بنفس درجة جفاف المناخ الصحراوي في موسم رحيل الغيوم, ضاع الليمون شمار في مرقة

    انثي جنوبية , انثي من سلف الف ليلة وليلة الصالح , أنشغلت عني بعد

    ان تأكدت من خواءي الي دفتر شعر مكتوب فيه The poetry of the romantic علي

    ما أعتقد , بحثت عن مدخل للخروج , الخروج من ازمة الجنوب ,أحترم هذه

    الازمة , أدعو الله ان تطول , ازمة بمثل هذه الاثـارة , لا بأس ان

    أمتدّت حلقاتها , تتعثر خطواتي بين اكوام الكراسي المتراصة في عدم

    أهتمام , وجدت نفسي في الخارج , أدركت هذا بعد ان لفحت ألسنة الشمس

    اللاهبة هامتي المنهكة ,انتبهت الي نفسي وعدت اليّ بعد ان انتزع مني
    النادل

    المسكين الكأس الزجاجية الفارغة , الضجيج الصخب الضوضاء , واصوات

    أبواق السيارات , ومنادي الحافلة المرتفع الصوت , يردد في غباء, عربي

    سوق عربي عربي عربي ,كل هذه المفردات تعطيك تصورا واضحا لشكل المحطة .


    قررت ان ارتحل علي ظهر هذا البص الكهل , مهما كانت الاسباب , وليذهب

    السياحي الي الجحيم , بعد ان تعزرت الحافلة , واصبح التاكسي رفاهية

    ليس لي الحق في التمتع بها , وكمالية من الكماليات وضرورة لاتتيحها

    الا حالات المرض الطارئة , او نداء في منتصف الليل ينادي ان

    انجدوني انجدوني , الوجع الوجع ,وادرك انني بعد هذا اليوم بسبع ايام

    مدعو الي وليمة السماية التي ارتقبها منذ ان اري مأذون الحي يحمل

    دفتره العتيق , وهو في طريقه الي اتمام مراسم عقد زفاف أحدهم , الذي

    لا ألتقيه , الا وانا أساله في سودانية معروفة لسة ما بقيتوا تلاتة ؟؟

    وبالطبع انا لا يهمني انجاب الاولاد ولا تعمير الارض بقدر ما يهمني اليوم

    السابع بعد ان ياتي التاكسي بالفرج , في منتصف الليل تماما , وألمح

    النسوة يجرجرن ثياب الشمار من أجل سبق صحفي يتصدر مجلس قهوة الغد .

    يا أبنوسة أتقي الله في عبده الضعيف , ولكي مثل أجره لا ينقص من

    أجوره شيئا ,وان انتي أعلنت التقشف , وراء عباءة اخوات نسيبة, فهذا

    غاية ما أبغي ولك مني كل الشكر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2004, 09:15 PM

yumna guta
<ayumna guta
تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و مشكلة الجنوب زاتة لو ما أتحلّت ما مشكلة!! (Re: حبيب نورة)

    حبيب نورة.....كل سنة و انت طيب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de