بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة تاج السر حسن محمد الملك (Tagelsir Elmelik)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تأريخ الجاذبية

08-26-2009, 09:53 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

تأريخ الجاذبية

    تأريخ الجاذبية

    تباطأت خطوات أمي حين أدركها الونى و نحن على مشارف الضفة، ينحدر الشاطئ دون بشارة فيصيبك الدوار، و تتهيأ سيقانك لعدو متعجل دون ضابط او كوابح، ثم انهار جرف الطمي الجاف تحت ثقل جسدي، فهبطت قسرا ، وكدت أعيد الكرة حينما أدركت قبسا من وجهها، سانحة من سحر عتيق، فانهار جرف آخر، تسارع سقوطي باتجاه نقطة التقاء النهر الساكن و الظهيرة الساكنة، مررت على عظام حيوانات نافقة، و أوعية صدئة، و زجاج مهشم، تقاربت سحنته و سحنة الرمل، و عشب يابس و صدف، وجيف الأسماك و عيونها الخرز الذي يعاين السماء، مددت ذراعي نحو الهواء الثقيل، أتشبث به، فانثنى عني يحمل طيور السماء في رفقته، و طائر البقر يجلس في استرخاء على عجيزة ( أم حقين) وهي تتهادى في مؤخرة القطيع، صحت من يأس أخطب ود النخلة التي تجاذبتني سيرة اللقاح، فرايت رجال ( النوبة) يحملون عليه بالعصي المغلفة رؤوسها المضببة بجلد الثور، على رأسه، و حينما اتقي وقع السلم على هامته بيديه، تدبروا صدره و ساقيه و ركبتيه بالعسف، هشموا عظامه، فلم تدرك صلواته بالنجاة ابعد من حفر الطمي اللزج، و عظام البهم النافقة، و الصدف المبتل بالرمل، و الطفلة حملت دمها و ماءه المهين بين ساقيها، بكت من عذاب قهره ساعة، مرق فيها الى احشاءها، فتداعت في ثيابها المرتقة ، ولولت أمها من عجز و حسرة و غضب، فتوقفت ( النقارة) عن دفع الصدى، همدت الحركة حتي انصرف الغبار. دقت ( النقارة) ، فنضج الغضب في عروق الرجال، عاركوه، فعاركهم، و هو مجهد، تصيدوه مثل ضفدع في خنادق الطمي اللزج، و حاصروه حتي انكفأ على ظهره مثل سلحفاة، و أجهزوا عليه مثل فأر.
    أستبان وجهها الذي انطفأت ملامح الطفولة فيه، غمزتني بعينها و انا اطالع التقاء سكون الظهيرة بسكون الماء، و قالت
    ( ود الحاجة... ما داير شي؟؟؟)
    و حينما حانت مني التفاتة، كان خيال امي قد مضى مثل مضى الغبار، فعاود الرجال دق عظامه، حتى تساوت في لزوجتها و ثقل الهواء، صاح خيال امي ( سجم امه!!).

    قلت لأمرأتي من هو، قالت لا أحد، و في أنسان عينها، رأيته، وددت حصاره حصار الضفدع، و لكن الرجال عادوا إلى مزاولة رقصهم، عادوا الى دين ( النقارة)، انعقد الغبار فوق رؤوسهم التي تزينت بقرون الثيران، تهيأ لى الخبث و الهزأ في ابتساماتهم، فقمت إلى العصا، حملت عليه، فاختبأ في طيات ثوبها و كحل عينيها، طرقته، فصدر الأنين عن صدرها، و قالت ( أحد).
    أشتد نقر الرجال على الطبل، فذاب صوتها و تبدد في هدير صباح المدينة، صحوت أجاهد في فتح عينين تلسعهما حرقة السهد، فتبدت صور التلفاز الذي ظل مفتوحا طوال الليل، غائمة، أتاني الضوء عجلا ، قبل أن تتحرى أذناى طعم الصوت
    I know all the games you play, Because I play them too,…, Cause I gotta have faith…

    تعلق الصبية و الصبايا بالمراجيح، و أنشدوا من فرح بعطية العيد، أغنيات بائرة، كعكا و حلوى و ياقات بيضاء منشاة و نقود، و في الضفة المقابلة، استتر اطفال و عريهم، بأعواد الذرة الجافة، و انتثروا في سكون النهر و الظهيرة، يلعقون غيظهم في صمت، ارتعدت فرائصنا عندما عثرنا على وجوههم الكالحة، منتصبة أمام أعيننا، في أياديهم ( المطارق) وقد سملت عيونهم مراود النقمة، قايضنا غضبهم بعطايا العيد حتى انفثأ، فانصرف الهواء الثقيل عنا، و عدنا نحمل احذيتنا الى النهر، و عادوا الى القرية جوعى، غضبت صديقتي الصغيرة، غضبا حقيقيا و هي تشهدنا نقايض صبية الذرة عن غضبهم، بعطايا العيد، لم تعد تحدثني الا حديثا نادرا متقطعا، كانت تخفي حنينها الى تحت غطاء من كبرياء مزيفة، فتصمت عن مخاطبتي ، و تحرمني يقين الحنين. لم يقنعها شرحي، فطفقت ابحث عن صديقة، حتى عثرن بي نسوة الحى عند المراجيح، متلبسا بالتلصص على سراويل البنيات، شددنني من أذنى ، و هددن بأبلاغ امي، فما اكترثت.

    جلست تحت ظلال عرشها تتقي جحيم أسئلتي المشرعة المباشرة، تتقيها بيديها و حجاب رأسها، و عندما أدركني النصب، أسبغت على روحي و أفاضت من عطف رقيق دقيق، و شوق وخاز متشابك مثل شجر الشوك، قلت لها أنني أحبها، فقالت هات الدليل، ثم أردفت كأنما استدركت معنى ما قالته، و ما الذي سأفعله بالدليل ؟؟ كانت أوهن من بيت عنكبوت في ملاقاة اعاصير الحب، كانت اكثر من طاقة رجل واحد على الحب، و اقل قليلا من أن تكفي حاجة رجلين.
    نظرت أطفالي و هم راقدون في أسرتهم، فواتتني لحظة من صفاء الحقيقة، تبين لي فيها بأنني لا أحب هؤلاء الأطفال بالضرورة، و لكنني في حالة حب مع الفكرة في أساسها، فكرة أن يكون لديك أطفال و أسرة، سوى ذلك فأنني كنت سأبدلهم بغيرهم، أذا قدر لى أن أختار.

    تواصل فعل الهبوط منذ عهود انهيار الجرف، شهدت صديق التمساح الذي لا تعرف الفكاهة سبيلا الى روحه، ينظف اسنانه، لا يتحدثان لغة واحدة، و لكن شيئا ما يجمعهما في نهاية الأمر، أما أن الطائر لا يعلم معنى أن يكون التمساح تمساحا، أو أن التمساح لا يدري بأن هذا الطائر طائر، و لكنهما يفعلان ما يفعلان وفق شريعة محكمة التنظيم، يشبع الطائر، و يدخر التمساح ثمن المرآة و فرشة الأسنان الهائلة، يذهبان كل الى سبيل حاله، دون وداع، دون أسماء، دون عناوين الكترونية، دون حساب في كتاب الوجوه، سوى أن مجد الحرية يبقى في أن تأكل من فم الوحش دون أن يقدر على ابتلاعك، حتى و أن أراد ذلك.

    اللعنة على جاذبية الأرض و على خواتيم التنفس تحت الماء، و على المشاعر التي نذرفها بسخاء على ما نعشق و من نحب، دون أن نجد أجابة على تساؤلات عقولنا، لماذا نحب من نحب ، و لماذا لا نرى في الوجود أجمل ممن نحب؟؟ هل هي رغبة اثبات الذات أم الرغبة في ذات الأثبات؟؟؟ و لكن الشمس تعشق هذه الأرض، لا تعشق كوكبا غير هذا الكوكب، تعشقه في صمت، تدور بلا انقطاع حوله، دون ملل و بلا اضطراب، تنشأ اجيال و تمضي أجيال، حروب و فنون و لقاء ووداع ، ظلم و ظلمات و مسغبة و حنين لا يني يتدفق، تشرق عند ملاقاتها ، و تلتهب حينما تتوسطها، و تتضرج حين تودع نصفها الأستوائي، تغدق عليها ماء السحاب حين تستنهضه بالبخر، تهبها الدفء و الخضرة، و لا تنتظر من الأرض شيئا سوى انطواءها في محاذير خفرها، و لا الشمس يدفعها اثبات الذات، و لكن لكى تحيا الأرض بها و تخضر، و بضوئها يسفر حسن الأرض، يهب المحب حبيبه دون من، ففي بهاء المحبوب يكمن سر العاشق على الضياء الدائم.
    أوحت أمرأتي الى القوم بجنوني، و كنت كلما حدثتهم عن الحمائم تخرج مذعورة من تحت وسادتي في الصباح، تغامزوا صراحة و علنا، و استأذنوني في الأنصراف، ثم لا يتلبثوا أن يغرقوا في الضحك، كانت فارعة سمراء شغفت بها، خضراء مثل فاكهة تقطع نيئة لتنضج في غير أوانها، حتي لا يستبيحها طير السماء، أو من عجلة لتذوقها، رزقنا بتوأمين، ملأن حياتنا حبورا و غبطة، ألا أنها أمعنت في عشقها للرسمي الذي كان يجوب طرقات حارتنا بسبب او من غير سبب، تخرج عند سماع صوت سيارته الرسمية، تتعلل بالماء الآسن تحمله في سطل صديء، لتصبه في مجرى الزقاق الضيق حتى تراه و يراها، يبتسم في رعونة لمرآها، و هو يمسح العرق المتصبب على قفاه، أوصد على الباب في سجن عقلي، فلم أعد أخرج الا للتبول ليلا، سكت عن سيرة الحمام الذي يخرج من تحت وسادتي حين لم يصدقني أحد. و في ليلة زفاف زوجتي اليه، أجلست بنياتي على حجري، و جاء القوم يهنئونني دون حياء على زفاف زوجتي، فشكرتهم و أنا أحسدهم في سري على معقوليتهم و حكمتهم الصائبة.
    و حين أدركت سكون النهر الذي يلتقي بسكون الظهيرة، و جدتها تغسل الرمل عن قدميها، و جلست في هدوء تنتظر سماع قصتي، و لكن وجهها لم يكن وجه امي، و لكنني عشقته رغما عن ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-26-2009, 10:18 PM

محمد الطيب يوسف
<aمحمد الطيب يوسف
تاريخ التسجيل: 02-22-2008
مجموع المشاركات: 3084

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    Quote: تواصل فعل الهبوط منذ عهود انهيار الجرف، شهدت صديق التمساح الذي لا تعرف الفكاهة سبيلا الى روحه، ينظف اسنانه، لا يتحدثان لغة واحدة، و لكن شيئا ما يجمعهما في نهاية الأمر، أما أن الطائر لا يعلم معنى أن يكون التمساح تمساحا، أو أن التمساح لا يدري بأن هذا الطائر طائر، و لكنهما يفعلان ما يفعلان وفق شريعة محكمة التنظيم، يشبع الطائر، و يدخر التمساح ثمن المرآة و فرشة الأسنان الهائلة، يذهبان كل الى سبيل حاله، دون وداع، دون أسماء، دون عناوين الكترونية، دون حساب في كتاب الوجوه، سوى أن مجد الحرية يبقى في أن تأكل من فم الوحش دون أن يقدر على ابتلاعك، حتى و أن أراد ذلك.


    جن الفتى ولا شك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 05:47 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 15389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: محمد الطيب يوسف)

    الحب ينمو فى المكان الذى تلقيه فيه .
    _
    يا سلام يا تاج .
    أنظر الى صورة الوالدة فى جدار مرسمك .
    أنت رسمتها بكل الحب .
    وتجولت حولها فى الكتابة الان بكل الحب .

    ( يا تاج أنا عندى معاك كلام كتير عن لوحة الوالدة دى ) ده لعب تقيل يا ملك
    ..
    رمضان كريم ..
    ( والله لاهسع بضحك فى قصة ( أونسة _ و وردى )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 02:21 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Osman Musa)

    عثمان موسى الصديق
    رمضان كريم ( اتدسيت شايفك)
    يا حليل الأميريكان بوفيه Eat all you can eat
    الوالدة رحمها الله‘ أمرأة يعرفها كل الناس في ود مدني
    أمرأة فريدة بكل المقاييس‘ أدين لها و أجيال من ابناء مدينتنا
    بالكثير‘ ملهمة حتى في حال رحيلها
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2009, 05:39 AM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Osman Musa)

    Quote: ( والله لاهسع بضحك فى قصة ( أونسة _ و وردى )

    Everybody is calling now asking about this story
    shofta kef ya Osman??
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2009, 12:49 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Osman Musa)

    Quote: الحب ينمو فى المكان الذى تلقيه فيه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 09:15 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Osman Musa)

    بالنسبة لبورتريت الوالدة يا عثمان
    بحاول انزل الصورة قريبا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 02:16 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: محمد الطيب يوسف)

    Quote: جن الفتى ولا شك

    أخي محمد الطيب يوسف
    المجنون تاوق من شباك المستشفي
    قال الناس المجانين المحبوسين جوه ديل منو؟؟
    بلا شك
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 04:01 PM

محمد الطيب يوسف
<aمحمد الطيب يوسف
تاريخ التسجيل: 02-22-2008
مجموع المشاركات: 3084

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    Quote: أخي محمد الطيب يوسف
    المجنون تاوق من شباك المستشفي
    قال الناس المجانين المحبوسين جوه ديل منو؟؟
    بلا شك
    الملك


    ليتني كنته هذا المجنون يا صديق

    فما تخطه هنا أبلغ من أخط في مايزيد

    لك أن تكتب ولنا أن نزداد جنوناَ بك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 09:13 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: محمد الطيب يوسف)

    Quote:
    ليتني كنته هذا المجنون يا صديق


    مالك و مال الشقاوة يا محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 12:12 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    Quote: تواصل فعل الهبوط منذ عهود انهيار الجرف، شهدت صديق التمساح الذي لا تعرف الفكاهة سبيلا الى روحه، ينظف اسنانه، لا يتحدثان لغة واحدة، و لكن شيئا ما يجمعهما في نهاية الأمر، أما أن الطائر لا يعلم معنى أن يكون التمساح تمساحا، أو أن التمساح لا يدري بأن هذا الطائر طائر، و لكنهما يفعلان ما يفعلان وفق شريعة محكمة التنظيم، يشبع الطائر، و يدخر التمساح ثمن المرآة و فرشة الأسنان الهائلة، يذهبان كل الى سبيل حاله، دون وداع، دون أسماء، دون عناوين الكترونية، دون حساب في كتاب الوجوه، سوى أن مجد الحرية يبقى في أن تأكل من فم الوحش دون أن يقدر على ابتلاعك، حتى و أن أراد ذلك.


    مجد الأنسانية كذلك ان كنا نعلم..لكنها أديان الأرض تملي فروضها

    Quote: اللعنة على جاذبية الأرض و على خواتيم التنفس تحت الماء، و على المشاعر التي نذرفها بسخاء على ما نعشق و من نحب، دون أن نجد أجابة على تساؤلات عقولنا، لماذا نحب من نحب ، و لماذا لا نرى في الوجود أجمل ممن نحب؟؟


    لعلها لعنة الجاذبية لا تأريخها


    Quote: نظرت أطفالي و هم راقدون في أسرتهم، فواتتني لحظة من صفاء الحقيقة، تبين لي فيها بأنني لا أحب هؤلاء الأطفال بالضرورة، و لكنني في حالة حب مع الفكرة في أساسها،


    تصوف أو جنون وقيل كلاهما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 02:40 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: rosemen osman)

    Quote: لعلها لعنة الجاذبية لا تأريخها


    لعلها
    Quote:
    تصوف أو جنون وقيل كلاهما

    أو انه وضع اللامنطقي مكان المنطقي‘ و اعادة التعرف على المنطقي
    و الغوص في اهليته ‘ وسبر غوره‘ و استكناه معانيه‘ و طرحه بالتوازي مع
    نقائضه تحت ضياء شمس الحقيقة‘ الا أن المعايير تختلف اختلافا بينا‘ و المقاييس
    ليست من الحقائق في شيء‘ و لكنها تخترع لغرض المقاربة ‘ رحلة حياة الأنسان
    تشبه السقوط الذي يتقارب مع السمو في جدل غريب‘ و السقوط و الصعود في الحسي و الروحي
    يتناقضان ‘ و يمكن حدوثهما في نفس الزمن و اللحظة
    سأعود بعد فاصل اعلاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 02:46 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    في كتابه ( التصوف و الأبداع)‘ يشير سعيد جاب الخير في الفصل الثاني‘ إلى العلاقة بين التصوف والإبداع، إذ للمبدع صوفيته الخاصة وللمتصوف إبداعه الخاص وكلاهما تنتابه لحظات انتكاس وانتعاش وهنا تلتقي التجربة الصوفية والتجربة الإبداعية وخلص إلى أن الإبداع شكل راق للنشاط الفكري والتصوف شكل راق للنشاط الديني الروحاني والعرفاني، كما تطرق في الفصل الثالث إلى نقاط التشابه بين الصوفي والمبدع إذ غالبا ما يختلط المبدعون بالفقراء والمساكين ويعبرون عن مآسيهم وأحزانهم ، وفي المقابل نجد الصوفية يعمدون إلى الألبسة الرثة وقد يتهمون بالجنون على غرار الشعراء لأن هذا الفيض والإلهام يبدو للكثيرين حالة من حالات الجنون، كما يتعرض كلا الفريقان إلى القمع لأنهم يخالفون المألوف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 03:04 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    أشار شيوخ الصوفية في الإسلام إلى هذه الصعوبة في التعبير عن فحوى الخبرة الصوفية وترددت باستمرار في مدوناتهم الإشارة إلى تلك الصعوبة وأسبابها، فيقول أبو بكر محمد الكلابابذي (ت 390ه/1000م): "مشاهدات القلوب ومكاشفات الأسرار لا يمكن العبارة عنها على التحقيق، بل تعلم بالمنازلات والمواجيد، ولا يعرفها إلا من كابد تلك الأحوال وحل تلك المقامات." ويقول الإمام أبو القاسم عبد الكريم بن هوزان القشيري (ت 465ه/1076م): "وهذه الطائفة يستعملون ألفاظاً بينهم قصدوا بها الكشف عن معانيهم لأنفسهم والإجمالَ والسترَ على من باينهم في طريقتهم، لتكون معاني ألفاظهم مُستَبْهمة على الأجانب، غيرة منهم على أسرارهم من أن تشيع في غير أهلها." ويؤكد حجة الإسلام الغزالي هذه التقريرات في مدوناته الصوفية عامة فيقول: "أعلم أن بعضاً من مسائلك التي سألتني عنها لا يستقيم جوابها بالكتابة والقول، إن تبلغ تلك الحالة تعرف ما هي، وإلا فعلمها من المستحيلات، لأنها ذوقية وكل ما يكون ذوقياً لا يستقيم وصفه بالقول كحلاوة الحلو ومرارة المر لا تعرف إلا بالذوق، فمن ذاق عرف!" وقد حاول شيخ الصوفية أبو عمر السهروردي البكري (ت 632ه/1234م) بيان وجه الصعوبة في صياغة تعريف جامع وشامل للتجربة يستغرق كامل مفرداتها ومضامينها، فقال في مدونته المعتمدة لدى عامة الصوفية: "في حين أمكن تعريف علوم الفقهاء وحدها بالعبارة، لأنها علوم ورسوم تنال بالتعلم والاكتساب، فإن علم التصوف ليس مما يمكن حده لأنه إشارات وبواد وعطايا وهبات يغرفه أهلها من بحر العطاء الذي لا ينتهي مدده."
    في التصوف المقارن-ملاحظات منهجية عرفان عبد الحميد فتاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 09:30 PM

عبدالوهاب علي الحاج
<aعبدالوهاب علي الحاج
تاريخ التسجيل: 07-03-2008
مجموع المشاركات: 10569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    بحب كتابتك يا تاج السر ياخ
    شكرا ليك
    ورمضان كريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2009, 10:26 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: عبدالوهاب علي الحاج)

    Quote:
    بحب كتابتك يا تاج السر ياخ
    شكرا ليك
    ورمضان كريم


    عبد الوهاب الصديق
    شكرا لك يا رجل
    و رمضان كريم تصوم وتفطر على خير
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2009, 06:17 AM

حبيب نورة
<aحبيب نورة
تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 18410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    ملهم يا تاج لدرجة التورط

    أحس أني كنت هذا الزمن



    جميل دوماً انت


    تسلم كتير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2009, 07:01 AM

حافظ حسن ابراهيم
<aحافظ حسن ابراهيم
تاريخ التسجيل: 04-27-2009
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: حبيب نورة)

    تاج السر يا ملك سلامات

    قرأت و أعدت ما قرأت لكن صدقني غلبني الاقتباس و التعليق .....

    فما أجمل جنونك و ما أجمل صباحي فوق العادة الذي بك بدأ

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2009, 03:31 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: حافظ حسن ابراهيم)

    حافظ
    تحياتي و رمضان كريم
    انشا الله المطرة ما تكون خربت عليكم
    شكرا على حضورك اخي العزيز
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2009, 01:40 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: حبيب نورة)

    الحبيب حبيب نورة
    Quote: أحس أني كنت هذا الزمن

    هذا زمن انساني يمضي بنا جميعا
    لك تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2009, 01:42 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)



    Medani Al- Sunni
    where it all began
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2009, 03:22 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-31-2009, 03:30 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    تأريخ الجاذبية (2)
    التقيت صديقتي الصغيرة بعد عدد من السنين، كانت قد تزوجت و أنجبت طفلة صغيرة، داعبت شعر رأسها في حب ، فكأنني التمس طريقا إلى ماض بعيد، حرمت فيه من مداعبة شعر أمها، سألتني عن أحوالي، فأجبتها بأنني تزوجت و أنني تنازلت عن زوجتي للرسمي، ضحكت و هي تهنئني على زفاف زوجتي، و ذكرتني بأنني لم أتغير كثيرا ( لا تزال تقايض عطايا العيد بدرء الغضب)، لم أدر أن كانت تحدثني عن محمده، و لكني و عندما استبنت الحسرة في عينيها، أعلمني هاتف حصيف في خاطري، أنها أنما عنت مذمتي، غير أنني طمأنت نفسي بأنها لم تفقد الأمل في بعد. أفترقنا مرة أخرى، و ساحة المراجيح خاوية على عروشها ، و من على البعد أشارت بإبهامها و البنصر ، فاردة كفها بامتداد خدها الأيمن و صاحت و هي تقبض على ذراع طفلتها ( هاتفني)، و لم تكن قد تركت رقما.
    غير الثعبان قميصه أمامي دون حياء، اصطفقت أجنحة الرهو و هي تعبر قداسة الوادي، قضت الشمس على بقايا ضباب الفجر فاعتدلت الرؤية، فوجدتني ذاهل في محنة الرقم المستحيل، قضى الحب وطره و انصرف، ولم يبق سوى صوت الخواء، قالت أمي و هي تشد شعر جارتنا حتي يستقيم ( للمشاط)، دعك منها فالنساء غيرها كثيرات، قلت في سري ( أى حديث افك تعنين يا امي)، أمنت جارتنا و هي تصر عينها و تصعر خدها، من ألم و لذة، دون أن يستشيرها أحد، غمست أمي يدها في ماء محمر معطر عكر، عادت الى النقض و التمشيط ، ضغطت على مؤخرة رأس جارتنا بكفها اليسرى في حزم، حتى انحني عنقها و اشرفت أنفها على ما بين فخذيها، سكنت جارتنا إلى سيطرة أمي في استسلام غريب، كنت اشهد اللحم في فروة رأسها اقل دكنة من لون جلدها، و هي صاغرة إلى يقين الحسن الذي سيعقب هذا الألم، و حين هممت بالانصراف، تحدثت جارتنا من عمق مغامرة التجمل التي تعيش في جحيمها (تذكر أنه ليس هناك ضمادات لتخفيف آلام العشق )، قالت أمي ( صدقتي)، و اتصل الشد و الجذب بينهما، و انزلقتا في الحديث عن شؤون البشر الآخرين دون تحفظ.
    كبر أولاد أعواد الذرة الجافة، و تفرقوا في شعاب الأرض، تغيرت هيئتهم، لانت قسوة ملامحهم، و أصبح الغضب ذكرى كالمراجيح تذهب و تجيء، التقتهم صديقتي في ترددها على مواسم الفضول، لم تجد باسا في مغازلتهم، و كانت تتعمد ذلك في حضرتي، و حينما ابدي احتجاجا، تطمئنني في غنج مفتعل، بأني أحمل الأمر أكثر مما يحتمل، فأعود إلى قفصي مثل قرد هرم، بيد أنها تعود الى تستجدي عوني، كلما أحدقوا بها لأفتراسها، فأعود إلى مقايضتهم ثمن الغضب من عطايا العيد، و حين يعبر الرهو قدسية الوادي، تعود إلى معايرتي حتى يتساقط الدمع من عيني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 10:33 PM

انعام عبد الحفيظ
<aانعام عبد الحفيظ
تاريخ التسجيل: 12-07-2005
مجموع المشاركات: 8738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    **
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 02:34 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: انعام عبد الحفيظ)

    صحوت فجأة في منتصف الليل ‘ فكأنما أفقت من اثر المخدر‘ أو كأنما انكمش الكري عن مراكز حسي مثل موجة كسولة تتقهقر
    الى عرض البحر‘ كانوا ينامون في اطمئنان حسدتهم عليه‘ ثلاثة اطفالي و كلب عجوز‘ و صور معلقة على الجدار‘ و صورة منقوشة في خاطري‘ كل شيء يغط
    في أمان الظلمة‘ عجبت من قدرة الروح على اختزان الألم‘ خوفها منه‘ وولعها بأجتراره‘ تمنيت لو ان ارواح البشر تأتي مجهزة بمفتاح مثل مفاتيح المصابيح‘ حتي يكون بأمكان
    الأنسان أن يوقف تيار كهرباء الأسى العنيد‘ بضغطة‘ أو أن يكون بأمكانه ‘ فتح نوافذ لتصريف اكاسيده الخانقة‘ بيد انني وجدت عزاءا و لذة في استحلابه
    و الغوص في اتون لهب الهامه الفائر‘ و حينما ادركت القاع ‘ انتفي فعل الجاذبية‘ سكنت الكهرباء‘ و سكت نباح الجرح‘ واستوت النفس على قوائمها‘ حتى
    لم يبق من اثر الخطيئة شيء سوى‘ وخز بعيد بعيد بعيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 07:36 AM

ibrahim kojan
<aibrahim kojan
تاريخ التسجيل: 03-29-2007
مجموع المشاركات: 1457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    ولتاريخ الجازبيه ...مزيدا من القراة




    اللعنه علي هذا الخيال


    وصاحبه....................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 10:56 AM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: ibrahim kojan)

    Kojan

    Quote: اللعنه علي هذا الخيال


    More to come
    stay tuned
    thank you my friend
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 04:48 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 15389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    هههههههههه .
    دنيا .
    جاب التصاوير .
    جاب القباب والمحطة والسلوك وأرواح الناس رهاب رهاب .. يا الله .
    دى ؟ دى مدنى .
    قالو : يامدنى السنى
    ويا الرسول تضمنى
    ..
    جد أنا أحب صورة تلك المجاهدة .
    والتى دسترت فى حب الرسول .
    ( دنيا )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 03:57 AM

د.نبراس


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Osman Musa)

    انا احب هذا التصوف !!

    تابعت البوست ده من اولو , ولقيتك بتتكلم بالنيابه عني

    في مواضع كتيره , وعفيتني من عناء اني اقول كلام

    كان غالبني اقولو .. ما بعرف اقولو ..



    جميل .. جميل ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 02:15 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: د.نبراس)

    Quote:
    انا احب هذا التصوف !!


    التحية د/ نبراس
    اتمني أن تكون نيابتي عنك في القول صادقة
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 03:08 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    تعالى صدى الهمس بين أبي و أمي في الليلة التي سبقت رحيلها‘ تحدثا كعادتهما عبر اللغة الوسطى‘ و حين باشرت الشمس الى معاودة سطوعها‘ عادت أمي الى مخاطبة قومها باللغة التي لا يدرك مشارفها أبي‘ قضت معظم سنوات زواجها معه‘ تخاطبهم و يخاطبونها‘ و أبي منحبس داخل فقاعة من اللا أنتماء‘ سعيدا في جهله مثل طفل كبير بشوارب كثة‘ تحيرت كثيرا و انا احاول حل معضلة زواجهما‘ أى قدر ذاك الذي رمى به‘ بها في طريق الآخر‘ و لكن القدر يأتي بأغرب من ذلك في حيوات البشر‘ عدا أن الحيوانات لا تتزوج من غير نوعها مطلقا. لم يكف يوما عن تلبية رغباتها ‘ ولا توانى رمشة جفن عن ارضاء نزواتها‘ فلم يزدها ذلك الا نفورا و تأبيا منه‘ كانت لا تدع سانحة تمر دون أن تلاحقه بعبارات السخرية‘ و لا فرصة تدعها تفلت دون أن تستثير غيرته الهادئة‘ الا انها أحبتني‘ أحبتني بكل ما تملك‘ كانت تضمني اليها و أنا يافع‘ تهصر روحي في قبضة حبها المتدفق لتقضي ما يشبهه في داخلي‘ لقنتني لغة قومها‘ و عقيدتهم‘ و أعدت راحلتي و غطاء رأسي و لثامي‘ وأحكمت لجام مطيتي‘ و حينما خرجوا الى كالأشباح من ظلمة العاصفة الرملية‘ خرجت اليهم عاصفا كاللظى من بين اللغتين ‘ جاءوا على متن الركائب و المطي يهزون سياطهم في الهواء‘ كانوا رجالا متشابهين ‘ أشفقت على أمي من تعذر الأختيار بين هذي الوجوه المتشابهة ‘ و لكنها كانت تري ما لا أرى.
    تباروا في كسب ودها‘ كل حسب موهبته‘ تهافتوا كالقردة على تسلق اشجار عجفاء‘ و منحوها ثمرا من زقوم‘ أنشدو شعرا أنتزعوه من بين بقايا خرائب و أطلال ‘ تناحروا و تباغضوا و اقتتلوا فيما بينهم‘ نهارا اثر نهار‘ عكفوا في ثبات عقائدي عل تلاوة فصول من مسرحية مملة مقيتة‘ و لكنها كانت سعيدة بمرأى الرجال يذهبون و لا يرجعون‘ كانت سعيدة بمرأى الدم المسفوح حتى أطراف بساطها‘ شعت مقلتيها بالفرح و المتعة العميقة‘ حين أنصرف الغبار ‘ و أهلت بوادر المساء‘ هامت على وجهها في البرية‘ تقلب في أجساد ضحاياها‘ تبكي تارة‘ و تضحك تارات ‘ أدركني النعاس فأخلدت الى النوم في أحضانها‘ و في الصباح الباكر قامت تبذر الشجار بين الذين أخلدوا الى النوم في أحضان الحياة ‘ انعقد الغبار ضحى ذاك اليوم‘ فاشتعلت جذوة الشغف في عينيها الواسعتين المضيئتين ‘ حتى تهالك القوم من التعب و الجوع و العطش و اليأس.
    أنقضى عام و نحن في متاهة السديم ‘ قضى من قضى‘ و مضى من مضى‘ و سرح قوم في غفلة منها وراء قوافل الغجر‘ و آخرون وراء حوريات الرمل و ملائكة الصحراء‘ بقينا أمي و أنا و رجلين من قومها‘ زارني ابي عدد من المرات‘ كانت تشير الى مكان تواجدي‘ دون ان تكلف نفسها مؤونة النظر الى وجهه‘ مستسلمة الى أغراء حدة الجدل بين الرجلين و قراعهما الذي لا ينفك الا لينشب من جديد‘ حسبت أن أحدهما سيكون أبي لا محالة‘ وددت في خاطري لو علمت أيهم.
    بدا لى لوهلة ‘ أنها تميل الى أحدهم اكثر من الآخر‘ كانت تخلو اليه‘ فأسمعها تارة تضحك من صفاء قلبها‘ و تارة تبكي من وجع فؤادها‘ تغضب تارة و تثور تارات‘ تهرب‘ تنأى‘ تصفح ‘ ثم تأتي تحوم حوله مثل مزنة‘ و حينما يكاد يشهق روحه من العناء‘ تنسكب عليه مثل شلال الماء على الصوان‘ تغسله و تنزلق عنه الى الوادي‘ لم تقطع حبال ودها عن الآخرين‘ ألا أنها خصته بتحية المساء حين تتهيأ للنوم‘ و همست بين اليقظة و سكرة الكرى وقالت بأنها تحب جنونه و تخافه في اللحظة ذاتها‘ و لمنها تبغض حديثه الى نساء الغجر و تبسطه معهن‘ كانت تود كل أغنياته لها‘ و لم تكن تود أى من أغنياتها له.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 11:40 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    العزيز
    الملك
    المهيمن على الكلم
    كتابة تزيل الألم
    وضيوفك كمان من الأدبانية بمكان
    سأعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 04:33 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: mustafa mudathir)

    العزيز مصطفى مدثر
    سأنتظر عودتك الى مجال الجاذبية مرات
    لك الشكر على التوقف
    الملك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 10:11 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    ".... و لكن الشمس تعشق هذه الأرض، لا تعشق كوكبا
    غير هذا الكوكب، تعشقه في صمت، تدور بلا انقطاع
    حوله،
    دون ملل و بلا اضطراب.."

    العزيز ملك
    ?Is that buffalo or literary intimidation
    شغب! حلمت بكوبرنيكوس ليلة الأمس!
    سفريتي لنيويورك تأجلت.
    لازلت في تأمل بارت ون.
    هنالك إنتقالات مدهشة ومن ضمنها عودتي مرة أخرى!
    adios
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 04:51 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: mustafa mudathir)

    مصطفي الأريب

    Quote: ?Is that buffalo or literary intimidation


    لا أدري
    ولكن كوبيرنيكوس قد ينزعج و كذلك ( ناس الكنيسة الكاثوليكية)
    اما بافالو فسوف ( تغشاها)‘ عندما يطلق الله القدم و تنطلق الى التفاحة الكبيرة



    اها المشكلة اتحلت
    ابراهيم عدلان عندو نسخ
    لكن التلفون مهم و التواصل
    لك شكري الجزيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2009, 02:48 AM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)


    (٥)
    ( أنا ليهم بجر كلام
    دخلوها و صقيرا حام)


    و خالتي ( زينب)‘ يتملكها فرح‘ عزيز‘ نادر‘ حينما يجىء ذكر أسمها في الأغنية‘
    ( اركزو... زينب وراكم)
    تهزهز رأسها‘ تكشف عن مقنعها بلا اكتراث‘ تهوم في نشوة سعادة قصيرة الأجل‘ حتى يناغمها شبح بوارها ‘ ثم يطل بوجهه القمىء فيفسد عليها ثأرها من الذين حامت الصقور حول اجسادهم الملقاة في الصحاري‘ فتتأكد وحدتها و تشتد‘ و تزداد عزلتها في غرفة عاطلة الجدران‘ خالية من الصبيان و الصقور الحائمة‘ تفيق خالتي ( زينب) من وهم الشعر و جاذبية الكلمات‘ و جدتي ترقبها من مقعد في طلاقة الحوش المسور بالشوك‘ تعبر في جذل الى نهاية القصيدة‘ فكأنما المغني يتنفس الكلام دون توقف‘ دون لحظة ينظر فيها الى الوراء‘ يهدر بها هدير القطار في العتمور‘ يشقها في ثقة و امان‘ جدتي تطوح رقائق من الفضة المنحولة تنسدل على جبينها المغضن‘ هي ما تبقى من ضفائر و عمر مديد و ذكريات لا تمل تكرارها. خالي ‘ كنت تحس فورة الدم في عروقه‘ يتأمل الكلمات و تتأمله‘ فكأنما يود الأمساك بها او تود الأمساك به‘ يود التمسح بها‘ فكأنما هي رقية ضد الفناء‘ أو كأنما شاعرها لا يعني بمدحه أحد غيره‘ ثم أنه لا يتمالك نفسه‘ حين تقتحم أذنه انفاس المغني
    ( زى السندالة قلبو)
    يقف منتفضا على ساقه المعطوبة‘ كاشفا عن اسنان ناقصة العداد‘ سوداء حفوفها من أثر التبغ‘ و التمباك‘ مستجمعا ما تبقى له من عزم صحيح في مكان ما من جسده العتيق‘ يصيح في جمع من قوم يسكنون ذاكرته
    ( أبشر .. بشر.. شر)
    ألا أن قلبه ( السندالة) توقف عن الخفقان في خريف العام الذي تلا عام الرمادة‘ فمات في سعادة الوهم الذي تصنعه الأغنيات‘ و تمدد على عرش امنياته التي لم تصب‘ فما عاد له ذكر في الأغاني.



    تعددت زيارات أبي حين استبد به و بعقله‘ جنون الغيرة و الفضول‘ لمعرفة الرجل الذي سيحل محله‘ أو لعله يجيء متمنيا في قرارة نفسه موت الرجل موتا طبيعيا‘ فتعود امرأته اليه‘ صاغرة نادمة‘ تعض على نواجذه حسرة على عمرها الذي تصرم في الصحراء‘ ستطلب منه الصفح و الغفران‘ فيهبها ما تريد حبا و كرامة‘ سيحدثها حديثا متأملا طويلا ‘ حديثا حكيما عن الحياة و الحب و الأمل و الوفاء‘ و سوف يعود الى صنع طفلتيه اللتين طالما تمناهما‘ سيدعي بأنها لم تكن غرضا من أغراضه‘ لا يطيب له طلبه ‘ الا حين يضيع.
    كان يتحدث بالصوت العالي حينما يزورني‘ و كنت أعلم علم اليقين انه لا يعنيني بحديثه‘ حدثني و حدثها و حدث سكون الصحراء‘ عن ترقيته في الوظيفة‘ و عن سيارة جديدة‘ ‘ أغدق على المال و الهدايا و العطايا‘ كان كأنما يستنهض حنينا عازبا في قلب امرأته‘ يعيد على دروس لغته التي بدأت رحلة اندثارها‘ في عقلي و ذاكرتي‘ رأيت تحت قناع الثقة الذي يرتديه‘ شبحا ذابلا ذاويا‘ يتحرج عن الخروج الى الضوء‘ شبح رجل أسرف في عواطفه‘ فأسرف الحزن في أقامته‘ أخلد و سكن الى روحه المعذبة‘ و في ذات زيارة باكرة في غير ميقاتها‘ تهاوى قناع أبي‘ فبكى في تضرعه غير عابيء بسخرية القوم‘ و صرخ مستعطفا ( متى تعودين الى البيت؟؟؟)‘ أشاحت بوجهها‘ حتى لا تسرف فى الشفقة عليه‘ فانطلقت حمائم بيضاء من تحت أكمام جلبابه‘ حمائم بيضاء لم يرها أحد غيره‘ ألا أنني صدقت الرؤيا.

    أخذتني أمي الى حلقة المادحين في صبيحة الجمعة‘ رأيت أبي يدور حول نفسه‘ في سرعة و عجلة‘ يحمل عصا السلم التي أغتيل بها الرجل في يد‘ و المبخرة في يده الأخرى‘ كان يدور في سرعة و عجلة‘ فكأنما يدافع الخواطر التي تزاحمت علي عقله‘ ثم انهار الجرف تحت ثقل جسده‘ و لكنه و لدهشتي صعد الى أعلى‘ صعد دون أن تعي بصعوده الأرض و جاذبيتها‘ أو انها لم تعد تكترث لصعوده أو هبوطه‘ مثلما لو أن أمره لا يعنيها. حملته الطائرة بعيدا‘ و القطارات من بعدها‘ الى أعلى المدينة‘ و عندما عبر بوابة المدينة الحديدية‘ أوصد حراس بابل باب الحديد من خلفه‘ هام في طرقات ( البرونكس)‘ ( يانكرز) , و ( سر من رأى)‘ مستلب الخواطر متنازعها في حضرة نساء الدومينيكان و الكاريب و بحور الغزال‘ و لكنها كانت تسكن وحدها جوارحه‘ أعانه اللصوص على لقاءها آخر الليل‘ عبر ارقام الهواتف المسروقة‘ و العسس في سياراتهم المصفحة‘ يذرعون الشوارع جيئة و ذهابا‘ لم يطابق وصفه في نظرهم أوصاف الهارب‘ كان صوتها يأتيه مبللا في حرقته المتأصلة
    ( سم اب درق البصقع)
    تلح عليه في العودة و هي لما تبل بعد من عشقها له‘ نذرت النذور لعودته‘ أوفت بجميع نذورها‘ و لكنه لم يعد‘ و حينما ذاقت طعم الحليب المتخثر في حلمها‘ نفضت راحتيها عن الرمل الذي طوق أقدامها ‘ و انتحبت في صمت.


    حملناها الى العيادة الخارجية ركضا‘ و هي تنزف حتى لم تقو ساقيها علي الأجتماع‘ و طاقم العيادة يتآنسون في استرخاء يقترب من سأم‘ سأم من مشهد الموت و الدم و الذباب و الأبر المعقوفة و الأنين و الدعاء‘ و على سطح طاولة قذرة مددوها‘ تناوبوا النظر ما بين ساقيها‘ الطبيب و مساعديه و المارة يدفعهم الفضول‘ تلاشت متعة الأسترخاء و اللامبالاة من على الوجوه‘ ران صمت‘ أتوا بالضمادات و السوائل الصفراء و الزاج الأخضر‘ القطن و الأبر المعقوفة‘ و لكن واحدا من أهلها لم يمد يدا للمساعدة‘ مثلما فعلوا و الرجل يفتك بها في الغرفة القصية الخربة‘ الغرفة المسكونة بالجن‘ لم تكن هناك حينما تناوبوا تهشيم عظامه‘ حتى فارق الحياة‘ و لكن كل ذلك لن يعيد لها ابتسامة بريئة حالمة‘ انطوت الى الأبد عقب عودتها من رفقة الذئب‘ امسكت بيدها الصغير ‘ كف ابيها و غابت في فضاء التخدير.



    أشتد عنت الكوابيس و الضفة تتشقق مثل قطعة الجبن الجافة‘ أو مثل جدران الطين حين يفاجأها السيل العرم‘ انثال مني عرق و تأبى على محجري رأسي النوم‘ عددت الخراف في خيالي‘ فثار الراعي في وجهي و طلب أجرا‘ هدد و توعد‘ ثم جلس يندب موت زوجته التي رحلت في عنفوان شبابها‘ كان يصحبه أبناؤه‘ الأكبر يتبعه الأصغر‘ و حين تكيد له الخمر‘ ينفث حنقه فيهما‘ يجرجران اسمالهما وراء القطيع في ذلة و مهانة و انكسار‘ و حين يحل المساء‘ ينامون وسط الأغنام في ( حوش) جدهما- أبيه-و يبدأ تبادل السباب بين ابيهم و أخوته و زوجاتهم‘ يستلون المدي من أغمادها‘ ثم يساقطون صرعى من الخور قبل أن تسيل قطرة دم واحدة‘ ثم لا يلبث الصمت أن يطوق المكان‘ و تعود الكوابيس أقل عنتا و أكثر رحمة من السابق‘ لم يكن للولدين حظ في الأناشيد المدرسية‘ فكل الحظوظ عواثر‘ و لكن أبي كان يرى غير ذلك.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-16-2009, 03:11 AM

عوض أبوجديرى
<aعوض أبوجديرى
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: Tagelsir Elmelik)

    أستاذ تاج السر شكرا لهذا الابداع.

    Quote: اللعنة على جاذبية الأرض و على خواتيم التنفس تحت الماء، و على المشاعر التي نذرفها بسخاء على ما نعشق و من نحب، دون أن نجد أجابة على تساؤلات عقولنا، لماذا نحب من نحب ، و لماذا لا نرى في الوجود أجمل ممن نحب؟؟ هل هي رغبة اثبات الذات أم الرغبة في ذات الأثبات؟؟؟ و لكن الشمس تعشق هذه الأرض، لا تعشق كوكبا غير هذا الكوكب، تعشقه في صمت، تدور بلا انقطاع حوله، دون ملل و بلا اضطراب، تنشأ اجيال و تمضي أجيال، حروب و فنون و لقاء ووداع ، ظلم و ظلمات و مسغبة و حنين لا يني يتدفق، تشرق عند ملاقاتها ، و تلتهب حينما تتوسطها، و تتضرج حين تودع نصفها الأستوائي، تغدق عليها ماء السحاب حين تستنهضه بالبخر، تهبها الدفء و الخضرة، و لا تنتظر من الأرض شيئا سوى انطواءها في محاذير خفرها، و لا الشمس يدفعها اثبات الذات، و لكن لكى تحيا الأرض بها و تخضر، و بضوئها يسفر حسن الأرض، يهب المحب حبيبه دون من، ففي بهاء المحبوب يكمن سر العاشق على الضياء الدائم.


    اللعنة!!.. مفردة العزلة والتيه السردي ‘ عندما تضاجع جاذبية الارض أشعة الشمس بدورانها المحاط

    بالرغبة‘ والحنين وكثيرا من الصمت؟ فليت الخضرة تمنح الارض دورانها العادل ؟... لتجلى العشق فى

    مناخاته الاستوائية‘ تلك المفطومة بالدروشه وخواتيم التنفس!


    أبوجديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 03:42 PM

Tagelsir Elmelik
<aTagelsir Elmelik
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 3897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: تأريخ الجاذبية (Re: عوض أبوجديرى)

    Quote: اللعنة!!.. مفردة العزلة والتيه السردي ‘ عندما تضاجع جاذبية الارض أشعة الشمس بدورانها المحاط

    بالرغبة‘ والحنين وكثيرا من الصمت؟ فليت الخضرة تمنح الارض دورانها العادل ؟... لتجلى العشق فى

    مناخاته الاستوائية‘ تلك المفطومة بالدروشه وخواتيم التنفس!


    ابو جديري الصديق
    ليت الخضرة تمنح الأرض دورانها العادل
    و ليت الأرض تعي بدوران الشمس حولها و تكف عن افناء طاقتها
    فالشمس تحرق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de