هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى...

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 09:52 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حسين يوسف احمد(حسين يوسف احمد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-09-2005, 10:13 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى...

    الآسم: هُدى صالح عمّاش
    الميلاد: بغداد 26/أيلول/1953
    الحالة الاجتماعية: متزوجة ولها ولد وبنت
    الحالة الاكاديمية:

    1- حصلت على شهادة البكالوريوس من كلية العلوم/ جامعة بغداد في العام 1971 (راجع المجمع العلمي الاسلامي).
    2- حصلت على شهادة الماجستير في الميكروبيولوجي من جامعة تكساس/دانتن في العام 1979.
    3- حصلت على شهادة الدكتوراه في الميكروبيولوجي من جامعة ميزوري/كولومبيا في العام 1983.
    4- حصلت على جائزة مؤسسة شـومان الاردنية للعلماء الشباب للعام 1994.
    5- أختيرت عضوا في المجمع العلمي العراقي في العام 1996.
    6- أنتخبت عضوا في المجمع العلمي الاسلامي في العام 2001.
    - انتخبت عضوا في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في العام 2001 وهي أول إمرأة تنتخب لهذا الموقع منذ تأسيس حزب البعث في العراق في العام 1950.

    الحالة الانســانية:
    معتقلة من قبل قوات الاختلال الامريكي في سجون العراق بتهمة خيازتها لدرجات علمية عالية لا يجوز للعرب والمسلمين الحصول عليها..

    (عدل بواسطة حسين يوسف احمد on 27-09-2005, 10:15 AM)
    (عدل بواسطة حسين يوسف احمد on 28-09-2005, 10:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2005, 10:51 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى... (Re: حسين يوسف احمد)

    إليها. إلى هدى عماش
    فداكِ ياعروبة

    قالوا (هدى) في العراق عليلةٌ
    قلت ( وامعتصماه) أغثني

    من حريقي وحنيني
    مَن إليها الصوتَ يأخذ
    ويح قلبي. . هل تُرى
    إن قلتُ أختي
    ياهدى. هل تسمعيني؟
    أدمى قلبي الخطبُ فيكِ مرتين
    مرةً حين انتظرتِ
    فارساً هيهات يأتي
    ومرةً حين الأحبة
    صاروا للأعداءِ (حِبّة)
    يطعنوا الأمة بمقتل
    ويبيعوا الرافدين
    ياهدى قلبي كسيرٌ
    يلعق الجرح ويبكي
    ياهدى هذا العراق
    إن تهوني اليوم فيه
    النخيل غداً سيحكي
    ياأسير العشق كبّر
    من صمودك نتعلم
    للحرائر مَن سواكَ
    يألمون كماكَ تْأْلمْ
    أنت في المجدِ وحيدٌ
    تهمتك تاجٌ ومَعْلمْ
    قالوا (صدامٌ ) طغى
    قالوا صدامٌ تجبّرْ
    قالوا صدامٌ أضافْ
    (للكماوي) سلاحٌ اخطرْ
    أنظروا علم البلادِ
    يحمل الشفرة ويجهرْ
    إدفعوا ذاكَ الخطرْ
    واسمُهُ( الله أكبر )!!!!!!!!!!!!!
    (صدام ) خلّف للعرب
    ماأوجب المهالك
    ويح العروبةِ إبنها
    في حبها وَرَدَ المهالك
    لله ذرها تهمةٌ. خفّاقةٌ . محفورةُ المعالِم
    صدام خلّف للعربْ......
    عَلَمَاً. وعالمةً. وعالِمْ.

    صفية النجار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2005, 11:15 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى... (Re: حسين يوسف احمد)


    تحمل الدكتورة هدى عماش الرقم 53 في لائحة الاحتلال التي ضمت المسئولين العراقيين في النظام السابق. وقد اعتقلت سنة 2003 ومنذ ذلك الوقت وهي رهينة السجن والأسر ولا أحد يدري بحالها. لكن المعلومات الأخيرة أفادت بان حالتها الصحية تدهورت وهي كانت قبل اعتقالها مصابة بسرطان الثدي
    تقبع الآن العالمة العراقية هدى عماش في غياهب سجون الاحتلال، و منذ أن اعتقلت بعد احتلال العراق بيد الغزاة وتسلم العملاء العراقيين من جهاز السي آي إيه مقاليد الحكم الشكلي المؤقت في العراق .
    وهي تتعرض للمهانة والتعذيب والإذلال ولا ندري ماذا بعد، فكل شيء وارد في سجون الاحتلال في العراق عامة وفي سجن ابو غريب خاصة.. كما أن المرض العضال سرطان الثدي لم يشفع لها عند الاحتلال وأعوانه، وها هي تصارع الموت في سجن أبو غريب، ولعلها تطلبه أكثر من أي وقت مضى لأنه أرحم من الغزاة الذين يسجنونها كما يسجنون كل العراق.

    هدى عماش ورحاب طه وآلاف النسوة العراقيات هن ضحية الكرامة العربية المهانة، والغزو والاحتلال والوحوش الجديدة التي تحكم بلاد الرافدين. فهولاكو الجديد الذي يجلس على صدر بغداد ، يواصل اغتصابه وعدوانه وممارسة انتهاكاته لحقوق الإنسان والتفنن ببشاعته على هدى ورحاب وفاطمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2005, 11:21 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى... (Re: حسين يوسف احمد)


    إلى الرفيقة العزيزة المناضلة الباسلة، السيدة الفاضلة، العالمة النابغة الدكتورة هدى صالح مهدي عماش.

    لك من كل مناضل حر شريف في ارض العرب كل الحب والتقدير والإعجاب، نظراً لما قدمته أنت ورفيقاتك وفي مقدمتهن العالمة الدكتورة رحاب رشيد، ورفاقك من علماء العراق من جهد وإبداع في سبيل بناء مجد العراق والأمة العلمي، والتقدم الحضاري.
    ولك الحب والتقدير لصمودك أنت ورفيقاتك الأسيرات في سجون الاحتلال ، في تحد يعكس أنفتكن وعزتكن، ويعطي صورة حقيقية لموقف الماجدة العراقية والعربية .
    ولك كل الدعوات والأمنيات بالشفاء، والأمل أن تخرجي من محنتك الخاصة سليمة معافاة مرفوعة الرأس، كما سيخرج العراق، إن شاء الله، من محنته العامة عزيزاً كريما يواصل مسيرة البناء النهضوي الوحدوي.

    وإلى أخواتنا النساء العربيات نقول: إن هدى صالح مهدي عماش هي وسام عز وشرف على صدر كل منكن، فلا تتركنها وحدها، وإن رفع أصواتكن، ونضالكن في سبيل تحريرها هو واجب قومي قبل أن يكون واجباً إنسانيا، وإن جهودكن في هذا المجال هو مقياس لقدرتكن على المساهمة في معركة التحرر العربي وبناء المستقبل العربي. فلتتحرك نقاباتكن، واتحاداتكن وجمعياتكن في كل الاتجاهات لتحريك حكومتنا العربية الخانعة، ومنظمات حقوق الإنسان العربية والدولية، وهيئات الصليب الأحمر، والبرلمانات الدولية ومنظمات الأمم المتحدة من أجل تحرير هدى صالح مهدي عماش ورفيقاتها ورفاقها، والإفراج عنهم.

    لكما العز يا هدى ويا رحاب
    ولنا أن ننحني إجلالا واحتراما لكما .
    والنصر قريب إن شاء الله .

    أخوكن
    عبد الله الحوراني
    تاريخ الماده:- 2005-01-06
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2005, 11:40 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى... (Re: حسين يوسف احمد)

    ليلة القبض على هدى

    هدى هذه العالمة العراقية – بنت صالح عماش المطلوبة رقم 53 والتي يرمز لها حسب لعبة الورق التي اراد بها بوش وزمرته اهانة الذاكرة والتاريخ وتتويج الملاحقة بسذاجة التسمية...
    هدى عماش يلقى القبض عليها كأول امرأة عربية في هذا القرن تصافح المطاردة السياسية وتتحول الى رمز للخطر، ليست امرأة تحمل رائحة الانثى وتطالع حكايا الاغراء والنعومة وآخر ما انتجته بيوت الازياء... ليست الضلع القاصر الذي يغطون به خوف الاناث من الذكور... انها امرأة جديدة تكسر القاعدة وتدخل دهاليز الممنوعات وتضع في اصابعها خواتم التغيير وليس خواتم الابهار....
    فهل يعقل ان ندع هذه العالمة العربية بين فكّي المخابرات الامريكية دون ان نغرس سهامنا في دوائر الاعلام؟ نعترف ان السيوف الآن خشبية وان طواحين الهواء الامريكية تربط أي دون كيشوت عربي يحاول التلويح امامها.
    هدى هذه تتهمها الانظمة الامريكية انها خبيرة في اسلحة الدمار الشامل وانها شاركت في تطوير هذه الاسلحة..،
    والسؤال الذي يطرح نفسه:

    كم هدى تمتلك امريكا وكم هدى تمتلك اسرائيل وكم هدى تمتلك فرنسا وبريطانيا الخ؟!
    (...)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2005, 02:26 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذه المرأة تفضح ديمقراطية أمريكا.. الحرية لدكتورة هدى... (Re: حسين يوسف احمد)


    الدكتورة : هدى عماش


    الدكتورة: رحاب طه
    نحن في انتظار العنقاء من جديد

    شبكة البصرة
    فاطمه بن عبد الله الكراي

    في هذا اليوم قد ننسى من ننسى ونتذكر من نتذكر لكننا لايمكن ان نغفل عن امراتين محبوستين في معتقلات الاحتلال الامريكي بالعراق وهما الدكتوره هدى مهدي صالح عماش والدكتوره رحاب طه رشيد العزاوي وكل ذنبهما انهما وفي لحظة الانكسار العربي ارادتا ان تعانقا بعلمهما وفكرهما كعظيمات لنا في التاريخ العربي (عزيزه عثمانه) و (فاطمه الفهريه) هاتان العالمتان العراقيتان وهما في عداد الامهات ولهما اطفال كل ذنبهما انهما حاولتا ربط الوصل مع حضاره عربيه عظيمه لم تقلل من شان المراة كما يتبادر الى اذهان الامريكان وكما حاول الترويج له الرئيس الامريكي بوش يوم التاسع من ماي الجاري حين وضع استحقاقا -لا نريده- امام سياسة بلاده العربيه هو تطوير وضعية المراة العربيه!
    الدكتورتان العراقيتان اللتان لا ذنب لهما سوى انهما ارادتا مكانا علميا تحت الشمس لهذه الامه تقبعان اليوم تحت (خيام) الاعتقال في داخل الوطن ( العراق) تحت الاحتلال المباشر وباشراف حاكم امريكي يولي ويعزل...
    اليوم سوف ينتظر ابناء الدكتوره هدى عماش والدكتوره رحاب طه العزاوي اخبار من الوالدتين دون جدوى.
    فهما عالمتان عربيتان والعرب في (العرف) الدولي لا يستحقون (نظره) من جمعيات ومنظمات حقوق الانسان ولا هم جديرون بها
    ولكي تتضح الصورة وحتى لا تصير فتنة ويسيل الدم اوجه لاحبتي من الموهومين او الذين خانتهم عقولهم وقلوبهم واوصلتهم الى هذا التأويل غير العادل، الاسئلة التالية:
    *هل كان علماء امريكا الذين صنعوا وانتجوا القنبلة النووية وبقية اسلحة الدمار الشامل ، يدرون ان رئيسهم سوف يرميها فوق رؤوس الابرياء في هيروشيما وناغازاكي ليقتل منهم ازيد من نصف مليون ويشوه منهم خمسة اجيال قادمة ؟
    *ماذا عن علماء امريكا الذين تسببوا في قتل وامراض وتشويه نحو نصف مليون طفل عراقي باليورانيوم المنضب وهي احدى جرائم العصر المسكوت عنها والمغلقة ابواب المحاكم بوجهها حتى ساعة اعداد وكتابة هذا المقال .؟
    ماذا عن علماء اسرائيل وهي دولة غير قانونية تحتل ارضاَ وتقتل وتشرد شعبا اعزل ولا تنام الا بعد ان تضع اصبعها فوق الزر النووي الذي ضغطة منه تكفي لمحو بغداد ودمشق والقاهرة والرياض ولن يمنع ذلك ابداَ لا الصديق بليكس ولا الشقيق البرادعي ؟
    *ماذا بشأن العلماء الذين يصنعون ويجهزون السلاح النووي الذين يكرمون ويحتفى بهم ويوضعون في ارفع المنازل والمناصب والكراسي وهم الان يكدحون ويعملون جهاراَ في بريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا وكوريا الشمالية وايرن والباكستان والهند الهندوسية التي اختارت وانتخبت شخصاَ مسلماَ اسمه عبد الكلام لانه فقط ابو البرنامج النووي الهندي ؟
    *ما هو شكل المصير الذي ينتظره خمسمائة عالم عراقي، وهل فكرت الحكومة العراقية القادمة انتقالية كانت ام منتخبة بحماية تلك النخبة الثمينة من سموم وكواتم الموساد وال cia ؟
    *ثم اذا كانت الحجة هي ان العراق السياسي كان استخدم اسلحة محرمة صنعها علماؤه وقتل فيها كما قيل ونشر واثبت خمسة الاف انسان ،فأن امريكا وعلماءها وبريطانيا وعلماءها واسرائيل المجرمة وعلماءها ، كانوا استعملوا تلك الاسلحة المبيدة وابادوا فيها مئات الالاف من بني البشر في اليابان والعراق وافغانستان وفلسطين وفيتنام وربما ستتضح الصورة اكثر وتنجلي الغمامة اذا ما سمح للصحفيين وحاملي الكاميرات التلفزيونية فوراَ وبلا قيد او شرط ، بتصوير مطار بغدا الدولي ومحيطه وطريقه الطويل وانفاقه واسراره التي ما زالت طي الكتمان حتى لحظة الافراج عن مذكرات مخرج ومنتج وممثل الفلم العراقي الطويل .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de