نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:28 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حسين يوسف احمد(حسين يوسف احمد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-01-2007, 11:34 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة




    في مثل هذا اليوم 25 يناير من العام الماضي ذهب عنـا الرفيق المناضل
    بدر الدين مدثر عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي
    وأمين سر قيادة القطر السودان..

    ذهب إلى ربه كـما اراد لــنا البعــث ان يـســتلمنا الموت
    وتــرك ثــروة تـحيــا من بعده..
    ترك جــيلا جــديدا يحــمل الرســالـةالتـي كـلـفه ضــميره الحـي وحسـه
    الوطـني والقـومي لحـملها.
    نعم نــم هنيــئا فرسالتك بين أيـدي أميـنـة وعــقـول رصــيـنة
    وعــواطــف عــميـقة وصــادقــة.
    نــعم نـم هـنـيـئا فالرســالة وصــلـت وســتتحقـق وتخــرج
    كنـوزالخــير والحـب والحـمـاســة الكـامنـة فـي قـلوبنـا
    وســتسيطر الامــة عــلى مصــيرها لتحــيـا حـياة ايجـــابية..
    اما الروح فهي لله واليه راجعــةاللهم تقبلها واسكنها فسيج الجنات..

    وبهـذه المناسبة أستميحكم عزرا أن أتناول معكم شئيا من كتاباته ..
    ونبذة تاريخية عن نضالاته ومواقفه ..




    الرفيق الراحـل المناضـل بـدر الدين مدثر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 11:55 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    تزامن مخاض ولادته وتفتح وعيه مع مخاض ولادة حزب الثورة العربية الضرورة التاريخية والممثل لحقيقة الأمة وجوهرها ونقيض واقعها ، مولود معاناتها
    ونقيضها في آنٍ واحد .

    إيمانه برسالة الأمة الخالدة ووعيه بأهليتها لحمل الرسالة ، جعله يستوعب
    ما أفصح عنه القائد المؤسس أحمد ميشيل عفلق بقوله:
    ( أن ليس بيننا وبين المستقبل الذي يتحدث عنه البعث العربي ، والذي
    هو موضوع عملنا ونضالنا زمن حسابي يقدر بالأشهر والسنين ، إنه زمان نفسي
    نستطيع تحقيقه منذ الآن ، وأن نملكه ، فنملك به الخلود ، فليس المستقبل هو
    الزمان الذي سيأتي ، بل هو المستوى النفسي والفكري الذي علينا أن نصل إليه
    في الوقت الحاضر .. )
    ولذلك أدرك أن مقاومة الأمة للاستعمار وللتجزئة والتخلف والنضال من أجل ذلك
    هو جزء متحقق من رسالة الأمة بغير انفصال عن واقعها ، وفي جهد أبناءها لتغيير
    هذا الواقع بإرادتهم الحرة المستقلة .

    وهكذا كان الفقيد ومنذ اختار الانتساب لحزب الرسالة الخالدة ، قائداً
    تاريخياً فذاً ، شيد بإيمانه وعبقريته وحكمته وصبره ومثابرته ونضاله وصلابته ،
    صرح حزبكم العملاق – البعث العربي الاشتراكي – في السودان ..
    كما أسهم في بناء الحزب على المستوى القومي ، لاسيما منذ انتخابه عضواً
    في القيادة القومية في المؤتمر القومي الحادي عشر للحزب الذي انعقد عام 1977 والمؤتمرات القومية اللاحقة ، ولما كانت فلسطين هي قضية العرب المركزية ،
    كما أضحى العراق بعد ثورة تموز 1968 قاعدتها المحررة ، فإنه قد شجع التحاق
    عدد من عضوية الحزب للقتال في صفوف جبهة التحرير العربية ، وللقتال دفاعاً
    عن البوابة الشرقية للوطن العربي في القادسية وأم المعارك والحواسم ..

    عاش حياته مجسداً لمبدأ البعث الذي أطلقه الرفيق القائد الشهيد صدام حسين :
    في أن البعثي أول من يضحي وآخر من يستفيد ..
    وفهم بأن الوحدة التي ينادي بها البعث ويؤمن بها ، لا تفسح مجالاً لمنتسبيه
    بأن يكونوا قطريين أو جهويين أو قبليين أو عشائريين أو طائفيين إلا
    بمقدار ما تكون فيه تلك العناوين جسوراً منفتحة على بعضها البعض في خدمة
    الوحدة والحقيقة التي تمثلها وحدة الأمة العربية .
    وإن الاشتراكية التي ينادي ويؤمن بها الحزب هي في انحيازه للفقراء
    والكادحين الذين يمثلون الغلبة الساحقة من أبناء الأمة ، وليست في محاباة
    أو مداهنة الشرائح المستغلة المتسلطة المهيمنة على مقاليد الأمور سياسياً
    واقتصادياً .
    وإن الحرية إنما تعني إلى جانب إطلاق طاقات الفرد واستقلال شخصيته ،
    التخلص من التبعية والارتباط بالأجنبي أو الخضوع له .

    وانطلاقاً من وعيه بجدلية العلاقة بين قضايا النضال القومي العربي
    وقضايا النضال الوطني السوداني ، حرص على أن يكون الخطاب السياسي
    للحزب متكاملاً في أبعاده الروحية والقومية والوطنية ، وبتأكيد أن
    القضية القومية على مستوى الوطن العربي هي الأصل وأن خصوصيات الأقطار
    هي جزء متفرع من أصل القضايا القومية التي هي قضايا واقع التجزئة
    والتخلف والتبعية ، وإن اتسمت بقدر من الاختلاف هنا وهناك .

    لذلك أيضاً آمن بوحدة الأمن القومي العربي ( السياسي ـ الثقافي ـ
    الاقتصادي ـ الاجتماعي ) وبارتباطه بقضايا التحرر الوطني الإفريقي وبالأمن
    والسلم العالمي .
    ناضل من أجل استقرار وتفعيل ونهوض مركز الحزب القومي انطلاقاً من وعيه
    بأن ذلك سينعكس بلا ريب على تطور وفعالية فروع الحزب في الوطن العربي

    نـواصـل >>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 12:09 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    استوعب الراحل أمراض الأنظمة المسماة بالديمقراطية في قطرنا والتي حالت
    دون استقرارها داعياً إلى كسر ما أسماه ( بالحلقة الجهنمية ) التي
    ظلت تراوح في مدارها بلادنا ، نظاماً ديمقراطياً عاجزاً وخاوياً ، يعقبه
    نظام عسكري استبدادي فاشل تسقطه أو تطيح به انتفاضة شعبية لا تتحول إلى
    ثورة جذرية شاملة ..
    فتوصل بفكره إلى ضرورة ارتباط الديمقراطية بالإنجاز ، أي أن توفر
    الديمقراطية لشعبنا الخبز والدواء والتعليم والكساء والسكن اللائق ..
    الحياة الحرة الكريمة بإيجاز ، وحذّر من البرم أو الضيق بالديمقراطية ..
    فقال إن معضلات التطور الديمقراطي لن تعالج بالقمع أو العسف أو الإقصاء
    بل بمزيد من الديمقراطية ..
    ولذلك ومن منظور الوعي بأن الحرية لا تتجزأ وأن للدكتاتورية وجهان
    أحدهما مدني ، شارك في تأسيس مؤتمر الدفاع عن الديمقراطية رداً رافضاً
    لقرار حل الحزب الشيوعي بعد ثورة 1964.

    كما ظل ينبه بعد انتفاضة مارس / إبريل 1985 لمخاطر الردة على
    الديمقراطية ، فعلى الصعيد الداخلي – أي داخل الاجتماعات الحزبية –
    كان يوصي رفاقه بأن:
    ( يعملوا للديمقراطية وكأنها تدوم أبداً ، وللردة وكأنها ستأتي غداً )
    ليحافظوا على ميزة التوازن التي ظلت تميز الحزب سواء في عقيدته
    أو تنظيمه أو خططه أو خطه وخطابه السياسي ..
    وعلى الصعيد الجماهيري تحدث في مناسبات مختلفة عن رعاية ما أطلق عليه
    ( حديقة الديمقراطية ) مرة ، ومحذراً من المخاطر المحدقة بالديمقراطية
    ومؤامرات الردة عليها حيث أخذت أحاديثه في عدد من الندوات الجماهيرية
    عناوين :
    (الشعب أقوى والردة مستحيلة ) و ( عجز الحكومة ومخاطر الردة )
    وغيرها من الأحاديث الموثقة في كتيبات بتلك الأسماء وسواها ،
    (سنتعرض لها لاحقا).
    ولم يكتف بذلك بل حرص على أن يوصل بشكل مباشر مخاوفه بل ومعلوماته
    عن مخططات قوى الردة من بقايا مايو وجبهة بقايا مايو الإسلاموية ،
    إلى قادة الأحزاب الحاكمة ، إلا أن تلك الأحزاب الحاكمة والمخترقة بواسطة
    جبهة بقايا مايو لم تؤد واجبها في الحفاظ على النظام الديمقراطي وحمايته
    الأمر الذي عكس لا مبدئيتها ولا مصداقيتها وعجزها وتنكرها لتضحيات شهداء
    الديمقراطية وانتفاضات أكتوبر ومارس / إبريل ، مما فتح الباب أمام
    جبهة بقايا مايو الإسلاموية للإجهاز على النظام الديمقراطي بانقلاب 30 يونيو .

    وفي مواجهة موجة الهوس والمتاجرة بالإسلام والإرهاب الفكري التي نصبت
    محاكم التكفير لتصفية خصوم مايو وحلفاءهم الإسلامويين ، عمل على حشد
    ومشاركة كوكبة رفيعة من المفكرين والعلماء ، منهم د. محمد أحمد خلف الله
    ود. محمد عمارة للدفاع عن البعث ودحض فرية تهمة الردة التي حاول النظام
    المايوي وحلفاءه الإسلامويين إلصاقها بعدد من مناضلي حزب البعث ، الأمر
    الذي حوّل المحاكمة – قبل وصول أولئك المفكرين العروبيين الإسلاميين إلى
    القطر – إلى محاكمة تدافع عن العروبة والإسلام ، وتعري المتاجرين بالإسلام
    الذين سبق له أن وصفهم بأنهم فلاسفة اليمين واحتياطي الرجعية ..
    كما سبق للقائد المؤسس – رحمه الله – أن تحدث عنهم قائلاً :
    ( إن الرجعية الدينية تؤلف مع الرجعية الاجتماعية معسكراً واحداً يدافع
    عن مصالح واحدة ، وأنها أكبر خطر يهدد الدين ، وان هذه الرجعية التي
    تحمل لواء الدين في يومنا هذا ، وتتاجر به وتستغله وتحارب كل تحرر باسمه
    وتدخله في كل صغيرة وكبيرة لكي تعيق الانطلاقة الجديدة ، هي أكبر خطر على.
    الدين ، وهي التي تهدم مجتمعنا وتشوهه ، فلو لم نكن نحن ، ولو لم تكن
    حركتنا موجودة لتهدد المجتمع العربي بأن يشوهه الإلحاد ، إذ أننا
    بمقاومتنا الرجعية الدينية بدون اعتدال ، وبدون مسايرة وبمواقفنا الجريئة
    المؤمنة منها ، ننقذ مجتمعنا العربي من تشويه الإلحاد ) .

    كان يؤمن بأن الاعتراف بالمشكلة – مشكلة جنوب السودان – يمثل مقدمة
    الطريق لاكتشاف حل لها ..
    وأن الحوار بين أبناء الوطن الواحد هو السبيل للوصول إلى اتفاق راسخ ..
    لذلك رفض خيار الحسم العسكري للمشكلة ..
    وتمسك ونادى بأن الاعتراف بواقع التمايز الثقافي الحضاري الجغرافي
    لجنوب السودان عن شماله ، يقتضي ويرتب حقوقاً قانونية ثقافية اقتصادية
    اجتماعية للجنوب ..
    وألا سبيل لإنزال ذلك لأرض الواقع إلا في ظل مناخ ديمقراطي وبمسئولية القوى
    الديمقراطية في الشمال والجنوب ، وبأن وحدة السودان هي الإطار الذي يقوم
    الحل السلمي الديمقراطي على هديه ..
    ولهذا أيضاً دان وعمل بأقصى جهد لتعرية قوى الخيار العسكري بعد
    انتصار انتفاضة مارس / إبريل ووصف تلك القوى ( الشمالية والجنوبية ) بأنها
    قوى ( التصعيد والتصعيد المضاد ) وأنها تتناغم بمستوىً واحد وإن بدت متناقضة
    في تهديدها لوحدة القطر واستقلاله واستقراره ونمائه .

    وحذّر في نفس الوقت من مخاطر التفريط في الإرادة الوطنية وقدرتها
    عبر الحوار على إيجاد حل وطني لمشاكل القطر والهروب للاستنجاد أو
    الاستقواء بالأجنبي واعتبر ذلك من المحرمات ، فكان حريصاً على إلقاء
    الضوء لتوضيح الأبعاد الاقتصادية الاجتماعية والسياسية لمشكلة التخلف
    بأقاليم وولايات السودان مؤكداً أن الديمقراطية المرتبطة بالتنمية
    الاقتصادية والثقافية المستقلة الشاملة والمتوازنة جهوياً واجتماعياً
    هي التي ستزيل الشعور بالظلم والإجحاف والغبن من نفوس الغلبة الساحقة
    من أبناء القطر شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً الذين يشعرون بالتهميش ومؤكداً
    أيضاً بأن هذا الظلم لا يتميز برداء جهوي أو قبلي أو ديني بل يمارسه
    الرأسماليون الطفيليون المتاجرون بالإسلام والعروبة الآن كما مارسه من
    سبقهم ممن تربعوا على سدة الحكم منذ الاستقلال وعجزوا عن إنجاز مهام
    مرحلة ما بعد الاستقلال التي كانت وما زالت تقوم على تعزيز الاستقلال
    السياسي بالاستقلال الاقتصادي .

    ولم يساوم على المبادئ يوماً – بل حرص على أن يجنب حزبه مغبة ارتكاب
    أي خطأ استراتيجي في علاقته بجماهير شعبنا .. لذلك اتخذ موقفاً نقدياً
    معارضاً ومبدئياً من الأنظمة الاستبدادية الثلاثة ، فلم يغازل أو يصالح
    أو يشارك أياً منها ( السلطة أو الثروة ) لا على المستوى التنفيذي
    أو التشريعي ..
    ولم يستسلم أو يرضخ أو يحني هامته للإرهاب الفكري الذي حاولت أن تشيعه
    بعض الأوساط التي كانت محسوبة على المعارضة ، بينما كانت كما سماها بدائل
    زائفة وتناقضاً ثانوياً للأنظمة القمعية واستنساخاً رديئاً لها ..
    وهكذا جاءت رؤيته في الستينات لجبهة الأحزاب المعارضة ، وللمشاركين
    في المجلس العسكري لنظام عبود ..
    كما كانت رؤيتهلما يسمى بالمصالحة عام 1977 وللجبهة الوطنية..
    وهكذا كان واقعياً في تقديره لمآل التجمع الوطني الديمقراطي ولمن
    سبقه في مشاركة الإنقاذ السلطة ولمن زايد من المتساقطين عن مسيرة
    البعث علي موقف البعث من الإنقاذ الذين انتهى بهم المطاف إلى الارتماء
    في أحضانها بعدما قادتهم مصالحهم الذاتية لخدمة زعماء الطائفية
    كمستشارين لهم..
    فتطابق موقف فقيدنا وحزبه مع موقف قاعدتنا المحررة باذنه تعالى
    وقائدها التاريخيالذي اختار المبادئ وطريق الرسالة بدلاً من السلطة
    وذل التنكر للعقيدة والمبادئ وخيانة قسم الانتماء للبعث العظيم .

    لقد رأى في تطورات الأوضاع الأخيرة في قطرنا فرزاً تاريخياً بين قوى
    الاستبداد والعنصرية والتبعية والانحطاط والتخلف والتقدمية الزائفة
    الخاضعين للأجنبي والانفصاليين من جانب وبين قوى الوحدة والديمقراطية
    والسلام والتقدم والاستقلالية ومناهضة الأجنبي من جانب آخر ..
    ونقول لفقيدنا بأن الخط التاريخي الذي اعتمدته للبعث فأحدث هذا الفرز
    الواضح وأزال التغبيش عن الوعي ، سينتهي حتماً بالاستقطاب لحزب الثورة العربية .

    ونـواصـل >>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2007, 05:37 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    السيرة الذاتية للرفيق الراحل :

    * بـدرالديـن مـدثر سـليمان ..
    * الميـلاد 1940
    * نال تعليمه الاساسى وما قبل الجامعي في المدارس المصرية
    بالخرطوم ثم التحق بجامعة القاهرة فرع الخرطوم وأكمل دراسة
    القانون .
    * المهنة : المحاماة ، ثم التفرغ للنضال على دروب العمل القطري والقومي .
    * المسـتوى الحزبي : عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي
    ونئب الأمين العام ،وأمين سر قيادة قطر السودان .

    مـؤسس الخلاياالأولى للبعث في السودان :

    كان من مؤسسي أول خلية حزبية بالسودان عام 1960 حيث انتسب
    الرفيق الراحل بدرالدين مدثر إلى منظمة الاشتراكيين العرب ،
    تلك المنظمة التي كانت تقود العمل العربي في السودان وكانت تقوم
    على أساس أنها منظمة قومية عربية تستوحي أفكارها من كل التجارب
    الثورية العربية ممثلة في تجربة البعث وتجربة جمال عبد الناصر
    في مصر ، وتجربة جبهة التحرير الجزائرية العربية الاشتراكية في
    المغرب واليمن ..
    وداخل هذه المنظمة تكونت في النصف الأول من الستينات الخلايا الأولى
    لحزب البعث العربي الاشتراكي .
    كانوا طلابا في جامعة الخرطوم ، وجامعة القاهرة فرع الخرطوم منهم الشهيد
    محمد سليمان الخليفة عبدالله التعايشي الذي استشهد في يوليو 1971 .
    وقد عملت الخلايا الأولى لحزب البعث العربي الاشتراكي بالسودان على
    استقطاب كافة منظمات منتسبي الاشتراكيين العرب ، ليتم في عام 1976 الغاء
    اسم الاشتراكيين العرب والاعلان عن ميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي بالسودان
    وبعد استشهاد الرفيق محمد سليمان الخليفة عبدالله عضو القيادة القومية
    وأمين سر الحزب بالسودان في يوليو عام 1971 ، تولى الرفيق بدرا لدين
    أمانة السر..

    دوره الكبير في بناء الحزب في الوطن العربي :

    كان المناضل بدرالدين مدثر ـ رحمه الله ـ خلال النصف الثاني من السبعينات
    والثمانينات يلعب دورا كبيرا في بناء منظمات الحزب في أقطار الوطن العربي
    كلها وفي بلاد المهجر ، وذلك لما يتمتع به من قدرات فكرية وسياسية وتنظيمية
    كبيرة ..
    وكان لهدور كبير في تطوير منظمات البعث في الأقطار العربية خاصة في شمال
    أفريقيا من خلال قيادته المباشرة لمكتب المغرب العربي في القيادة القومية
    ولعب دورا مهما في بناء الكوادر القيادية في تلك الأقطار من خلال الدورات
    التثقيفية والمحاضرات والندوات والاصدارات الثقافية ..

    وقد جاء في نعي منظمة الحزب بالجزائر ما يشير لذلك :

    Quote: أيها الرفاق الأعزاء..عرفنا المرحوم بدرالدين كمناضل كبيرفي الحزب , وكمساهم فعاّل في بناء الخلايا الأولى للبعث في المغرب العربي كله بعد السودان و في أقطار عربية أخرى , عرفناه كمربي لأجيال البعث في العشرات بل المئات من اللّقاءات مع المناضلين من مختلف الأقطار العربية , عرفناه كثير السهر في مكتبه و هو يدرس و يخطط ويتصل بالمناضلين , عرفناه وهو يحاضر في مدرسة الإعداد الحزبي لأجيال عدة من خريجي مدرسة البعث الثائر, عرفناه تلميذا نجيبا للقائد المؤسس المرحوم أحمد ميشال عفلق و رفيقه طيلة 23 سنة , عاشها القائد المؤسس في بغداد العرب قبل لقاء ربّه , عرفناه رفيقا مخلصا لفارس الأمة و الحزب القائد صدام حسين فك الله أسره , عرفناه في كرمه و نبل مشاعره و دماثة أخلاقه , عرفناه محبا لكل الناس الكبارمنهم و الصغار.

    أيها الرفاق الأعزاء ..

    لقد فقد البعث و معه الأمة بحق مناضلا شجاعا و مربي أجيال فاضل و رجل كريم , و عزائنا الوحيد في هذا المصاب الجلل هو التمسك بمبادئ الحزب و رموزه و المحافظة على الأمانة الكبرى التي أئتمنا عليها : فالحزب أمانة و الأمة أمانة و الوطن أمانة و مبادئ الرجولة أمانة . وأفضل ما نعبر به لروح رفيقنا الراحل هو التماسك و التحابب و الإلتزام بالمبادئ ليس على مستوى الحزب في السودان فحسب, بل على مستوى الحزب القومي كله . و الإلتفاف حول المقاومة العظيمة في العراق و فلسطين , و الإلتفاف حول قيادة شيخ المجاهدين فك الله أسره القائد صداّم حسين.

    ودمتم للنضال ...

    حزب البعث العربي الإشتراكي في الجزائر

    الجزائر في 26 / 01 /2006



    كمـا جاء في نعي الحزب بتونس ما يلي :

    Quote: الله أكبر

    الرفيق بدرالدين مدثر في ذمة الله

    بقلوب مؤمنة رغم الحزن تلقى المناضلون البعثيون في تونس نبأ وفاة الرفيق بدر الدين مدثر عضو القيادة القومية وأمين سر قيادة قطر السودان لحزب البعث العربي الإشتراكي يوم الإربعاء الخامس والعشرين من شهر جانفي عام ستة وألفين بعد صراع طويل مع المرض لم يقعده عن الإضطلاع بأعباء النضال والمساهمة في أداء الواجب في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به مناضلو البعث في كافة أنحاء الوطن الكبير وفي المهاجر.

    وإن المناضلين البعثين في تونس يتقدمون في هذه المناسبة الأليمة بأحر التعازي إلى والدة الفقيد السيدة فاطمة وكافة عائلته الصغرى كما يتقدمون بأحر التعازي إلى عائلة البعث الكبرى الرفاق اعضاء القيادة القومية وأعضاء قيادة قطر السودان وكافة مناضلي واصدقاء حزب البعث العربي الإشتراكي في السودان وكل أقطار العروبة وفي المهاجر ,

    تغمد الله رفيقنا الفقيد بالرحمة والمغفرة ورزق أهله ورفاقة جميل الصبر والسلوان والله أكبر وإن لله وإن إليه راجعون .

    التيار البعثي

    تونس



    كما نعاه الحزب في أرتريا مشيرا لدوره في دعم نضالات الثورة الأرترية :

    Quote: نتقدم إليكم والى أنفسنا بوفاة رفيق دربكم واحد ابرز قادة حزبنا واشرف مناضلين وعلما عاليا رفرف فوق سماء العروبة حاملا فكر البعث العظيم وقيم العروبة والإسلام الفاضلة .

    ايها الرفيق القائد لقد كان المرحوم بدر الدين مدثر عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي مثالا فريدا في تجسيده لفكر البعث وصفحات مليئة بالبذل والعطاء طيلة مسيرته النضالية المباركة وكان النصير الأول والصوت العالي على الساحة السودانية في دعم ومساندة قضايا الامة التحررية خاصة في إرتريا وفلسطين .

    إننا إذ نودع رمزا من رموزنا وفارسا من فرساننا نجدد العهد على أن نواصل المسيرة العظيمة حتى تحقيق أهداف حزبنا في تحرير العراق وقائد المسيرة وتحقيق الوحدة والحرية والاشتراكية التي كرس الرفيق بدر الدين حياته من اجل تحقيقها . كما نتقدم إلى رفاقنا الأعزاء في القطر السوداني واسرة الراحل بأخص التعازي

    انا لله وانا إليه راجعون

    قيادة التنظيم الإرتري

    27/1/2006



    نـواصـل>>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2007, 01:28 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    RED]نضـالاته ما بين بغـداد والخرطـوم :

    عمل الرفيق الراحل بدرالدين مدثر بعد تخرجه في الجامعة في سلك
    المحاماة ، وكان يمثل العمل العربي في السودان في مختلف المحافل
    قبل وبعد انقلاب مايو 1969 حتى تم اعتقاله في عام 1971 ولم يفرج عنه
    إلا في عام 1974 ، ثم جاء قرار القيادة القطرية في نفس العام بمغادرته
    السودان إلى بغداد ليساهم في قيادة الحزب في الوطن العربي الكبير
    بالاضافة لموقعه في في قيادة قطر السودان ..
    وفي بغداد وقع مع الشهيد تالشريف حسن الهندي تحالف الحزبين الذي تمخض
    عنه تجمع الشعب السوداني ، الذي كان له الأثر الكبير في اسقاط نظام
    مايو البغيض ..
    عاد الراحل إلى السودان بعد انتفاضة أبريل المجيدة ، ولعب دورا في
    محاربة الردة على الديمقراطية ، وقبيل انقلاب يونيو المشؤوم عاد إلى
    بغداد لأداء واجب العزاء في وفاة القائد المؤسس الرفيق المرحوم أحمد
    ميشيل عفلق ..
    كان الرفيق الراحل حلو المعشر طيب القلب عفيف اليد واللسان ..
    رزقه الله ببنت واحدة كان شاكرا حامدا على ذلك حتى توفيت زوجته
    الوفية إلى رحمة مولاها ..
    وله من الاخوة : سليمان وتيسير وانعام وعلي وخالد وأحلام ..

    إن ذكرى الارفيق المناضل بدر الدين مدثر وسيرته العطرة ستظل تلهم
    الأجيال المناضلة من أجل الحرية والوطن والشعب ، ليس فقط للذين
    يحملون أفكاره وإنما لكافة المؤمنين بوطنهم وشعبهم ، فالاختلاف في
    الفكر طبيعة البشر ، ولكن الايمان واحد والشعب واحد ورب الكون واحد..

    ونسـأل اللله أن يلحقه بالصديقين والشهداء ..

    نـواصـل مـع فكـر وكتابات الرفيق المناضل >>>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2007, 02:52 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    الحوار الذي أجرته مجلة الدستور في باريس
    مع الرفيق الراحل بدرالدين مدثر قبل 48 ساعة
    من سقوط نظام جعفر نميري ..
    والحوار استهدف وضع قضية السودان في منظورها السياسي
    والاجتماعي والاقتصادي ..
    لذلك فالحوار في مجمله دراسة مقارنة تستقرئ مفهوم الاستقلال
    الشامل من أكثر من موقع ومن زاوية للرؤية..

    الدستور :
    في ضوء الوضع السياسي الراهن كيف تقيمون الاستقلال اليوم ؟

    أستاذ بدر الدين :
    رغم أن السؤال يصلح عنوانا لمحاضرة كاملة إلا أنني سأحاول الاجابة على بعض جوانبه
    بايجاز معتزرا عن اي اخلال ينتج عنه أو اغفال لبعض جوانب الموضوع .
    لقد نال قطرنا استقلاله السياسي في 1/1/1956 عبر نضال قاسي ومرير وعامر بالتضحيات ومعبد
    بدماء الشهداء وتضحيات المناضلين بدءا من الثورة المهدية ومقارعتها للاستعمار التركي ،
    مرورا بانتفاضة علي عبداللطيف ، ورفاقه البطال لحركة 1924 ، وبمؤتمر الخريجين ونضال الأحزاب السياسية والحركة النقابية ..
    ومقاومة المشاريع الاستعمارية للتطور الدستوري مثل المجلس الاستشاري لشمال السودان ، والجمعية التشريعية التي كانت ترمي لتقسيم القطر وتأجيل منحه الاستقلال إلى نهاية القرن الحالي .
    ولذلك فقد كان حلمنا أن يأخذ الاستقلال أبعاده ومضامينه الاقتصادية والاجتماعية والديمقراطية والوطنية والقومية العميقة ..
    ولكن مع الأسف الشديدة فان الحركة الوطنية التقليدية في قطرنا دخلت في مرحلة الأزمة عشية
    تحقيقها الاستقلال السياسي ، وانقسم حزب الحركة الوطنية التقليدية ـ الوطني الاتحادي ـ إلى
    حزبين ، وعجزت الحركة السياسية بيمينها ويسارها الماركسي عن بلورة برنامج وطني وقومي تقدمي يستوعب أهداف المرحلة ويجعل الاستقلال السياسي نقطة تحول حقيقية في حياة الجماهير وواقعها
    الذي يعاني من التخلف والتجزئة القومية والتبعية الاقتصادية والسياسية للاستعمار وهيمنة القوى الرجعية وشبه الاقطاعية والبرجوازية على مقدرات ومصير البلاد ..
    ولذلك فقد دخل النضال الوطني نفسه في مرحلة الأزمة والنكسات وعجزت هذه القوى عن المحافظة
    على الديمقراطية الليبرالية التي لم تكن القوى الرجعية المتخلفة قادرة على التعايش معها
    وكانت عاجزة عن فرض برنامجها من خلالها ، ولذلك فقد سلمت الراية إلى الجناح البيروقراطي
    العسكري عام 1958 ، والذي فرض برنامج اليمين الرجعي الاقتصادي والاجتماعي ، وربط بلادنا بعجلة الاستعمار الجديد بوسائله الدكتاتورية وبالقهر والارهاب .
    وعندما تجاوزت الجماهير الحركة السياسية كلها وفجرت ثورة اكتوبر 1964 أدى تآمر اليمين
    الرجعي بقيادة الصادق المهدي وجماعة الترابي وسعيهم لاستمرار نهجه اقتصاديا واجتماعيا
    وسياسيا ، والاستمرار بالارتباط بالقوى الامبريالية وعزل قطرنا عن حركة النضال العربي
    والأفريقي مع وأد الديمقراطية وفرض الدكتاتورية المدنية ، أدى هذا النهج إلى تهيئة الظروف الموضوعية لحدوث انقلاب مايو 1969 ..
    كما أن أخطاء الحزب الشيوعي ، وفقدانه للأفق الاستراتيجي ، وغياب النهج والتقاليد الجبهوية
    لديه ، لعبت دورا كبيرا في منع غياب جبهة وطنية وقومية تقدمية قادرة على التصدي لبرنامج
    اليمين الرجعي وهزيمته في فترتي الخكم العسكري الأول وسنوات ما بعد ثورة اكتوبر ..

    إن مايو الدكتاتوري والذي استمر تسلطه على قطرنا لأكثر من نصف فترة الحكم الوطني هو
    خلاصة لنهج وبرنامج اليمين الرجعي ..
    فقد كرس هذا النظام ارتباط قطرنا وتبعيته للامبريالية الأمريكية والتي أصبحت تتحكم اقتصاديا وسياسيا في مصير بلادنا ، كما أن انتهاج النظام لشروط الشركات المتعددة الجنسيات قد أدى
    لنهب ثروات بلادنا وتخريب اقتصادها واغراقها في الديون الخراجية حتى بلغت 14 بليون دولار ،
    الأمر الذي أدى إلى أن يتحكم نادي باريس في السياسات الاقتصادية للسودان وهو ما اعترف به منعم منصور وزير مالية النظام .
    وليس ببعيد عن الأذهان تدخل نادي باريس وصندوق النقد والبنك الدولي عدة مرات لتخفيض قيمة
    الجنيه السوداني ..
    كما أن نادي باريس فرض على النظام ايقاف مشاريع التنمية وفرض عليه فيما بعد رفع الدعم عن
    السلع الاستهلاكية الساسية ..
    كما رضخ نظام نميري لمجموعة نادي باريس بتفتيت القطاع العام وتحويل مؤساته واحدة بعد
    الأخرى للقطاع الخاص الأجنبي والمحلي ..
    وبناء على توجيهات نادي باريس صدرت عدة قوانين كلها كانت مكرسة لخدمة مصالح المستثمرين
    ألجانب وتمكينهم من نهب ثروات بلادنا دون أن يتحقق اي تقدم فعلي على طريق التنمية ..
    باختصار النهج الاقتصادي لنظام نميري أغرق البلاد في الديون الخارجية ، ودون أي مقابل حقيقي
    على صعيد التنمية والتطور الاقتصادي ، فتدهورت الخمات الحكومية وأصبخ ماتبقى من مؤسسات القطاع العام مؤسسات كاسدة وتعيش على الاقتراض من النظام المصرفي ..
    وأصبحت اللابد تعيش في ازمات متلاحقة ، وبلغت حد استشراء المجاعة في الاقليم الشرقي واقليمي
    دارفور وكردفان ..
    كما أن الازمة الاقتصادية وأجواء الارهاب قد أدت إلى فقدان البلاد لمعظم الكفاءات والمهارات
    الفنية والمهنية والأيدي العاملة الماهرة ..
    كل ذلك يوضح الفشل الاقتصادي لنظام نميري ، ويوضح خطورة ونتائج التبعية الاقتصادية للامبريالية الأمريكية ..

    هذا على صعيد الواقع المعاش ، أما خطورة النهج الاقتصادي للنظام على صعيد مستقبل البلاد ،
    فيتمثل فينه للشركات الأجنبية متعددة الجنسيات من نهب ثروات البلاد الكامنة تحت الأرض ضمن
    اتفاقيات مجحفة ..
    هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى فإن الاستثنارات التي تمت في مجال الزراعة الآلية قد أدت
    إلى اتلاف التربة والبيئة ولعبت دورا رئيسا في تسريع دورة التصحر وتفاقمها في البلاد ..

    نـواصـل في اجابة السؤال الأول >>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 07:35 AM

altahir_2
<aaltahir_2
تاريخ التسجيل: 17-11-2002
مجموع المشاركات: 3949

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)


    رحم الله الاستاذ بدر الدين مدثر القيادى الابرز فى تاريخ حزب البعث العربى الاشتراكى سودانيا .



    الاستاذ القائد المؤسس ميشيل عفلق رحمه الله والاستاذ الراحل بدر الدين مدثر رحمه الله والاستاذ قاسم سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 07:50 AM

altahir_2
<aaltahir_2
تاريخ التسجيل: 17-11-2002
مجموع المشاركات: 3949

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: altahir_2)

    (نموذج لنضال الراحل الاستاذ بدر الدين مدثر على النطاق القومى )
    أمة عربية واحدة

    ذات رسالة خالدة

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية

    مكتب المغرب العربي

    التاريخ 3/6/1984م


    --------------------------------------------------------------------------------

    م/ محضر الاجتماع الموسع للجنة الحزبية الليبية

    حضر الاجتماع الذي عقد بمكتب الرفيق بدر الدين مدثر عضو القيادة القومية مسئول مكتب المغرب العربي، عبد المحسن حريز مدير مكتب المغرب العربي وسعيد رشيد عضو المكتب، وحضره أعضاء اللجنة الحزبية الرفاق محمد السكر، عمر الأبيض، خالد مصطفى وعمر مرتضى، كما حضر الاجتماع الرفيق سليمان فارس.

    وكان جدول الأعمال مناقشة نمو التيار الديني وتزايد خطورته وتأثيره على ساحة النضال الوطني وفصائل المعارضة الليبية، خاصة بعد أحداث باب العزيزية في الثامن من مايو 1984، وقد أكد الأستاذ بدر الدين مدثر أن التيار الديني أصبح خطراً حال ولم يعد خطراً متوقعا فحسب، وأن الأمر بات يحتاج منا إلى مناقشة أعمق على مستوى الحزب والحركة الوطنية الليبية والمعارضة الليبية ككل والخروج بتصور حول العمل لمواجهته بمقترحات عملية، ثم أضاف الأستاذ
    بدر الدين إلى أي مدى تأثرت تونس بمحاولة باب العزيزية.

    الرفيق محمد السكر..

    كنا حاسين أن هناك سباق بين التيار الديني والتيار القومي، وهناك قوى والتي نطلق عليها التيار الديمقراطي تشاركنا، وفي اعتقادي أنه بإمكاننا أن تتصدى، ونتيجة لتجاربنا على الساحة العربية.. فإن التيار الديني يخرج دائماً من دائرة العمل الجبهوي، التيار الديني في ليبيا أصبح يلعب دوراً آخر وهو المحاولات المتبادلة بينه وبين تيار الموظفين لركوب كل منهما موجة الآخر وتسأل عن إمكانياتنا وهل نستطيع أن نتحرك بنفس المستوى؟

    الرفيق خالد مصطفى..

    ارتباط جبهة الإنقاذ معروف بالجهات الغربية والتي أخذت تلمع المقريف، وكذلك الإمكانيات التي وفرتها لهم، وقد بشر المقريف بالعملية قبل وقوعها، والعملية في حد ذاتها يمكن أن يقوم بها أي أحد آخر (فصيل آخر) فما هي المعالجة؟ يقولون أن الليبيين يتعرضون إلى الاضطهاد، وهل نتحالف مع التيارات الأخرى تحالف تكتيكي ونصب عودها لتدعم وجودنا ضد التيار الديني الذي له جماعته في مصر وتونس والسودان، بينما نفتقد نحن إلى ذلك، والنقطة الثانية هي مسألة دعم الحكومات في مصر وتونس، الحدث في حد ذاته ليس مهماً لكنه أعطى للمقريف شعبية، ونحن في موقف حرج، الفصائل الأخرى بدأت تشعر بأهمية اللقاء.

    الرفيق عمر الأبيض..

    نستعرض عوامل القوة والضعف، بعض الحالات هي عوامل قوة في جبهة الإنقاذ، بعضها عوامل ضعف في الفصائل الأخرى، تحالفت جبهة الإنقاذ مع التجار والتكنوقراط في ليبيا وباعتبار محمد المقريف كان موظفاً بالحكومة استطاع أن يستفيد من علاقاته مع جهاز الدولة ويوظفها وجعل الجماهير تنظر إليه كزعيم، فصائل المعارضة عدى الحركة الوطنية الليبية والجبهة الليبية ليس لها أيديولوجية، ويرى الرفيق عمر للتصدي لهذا الحظر، يمكن العمل على عدة محاور، العمل الجبهوي وحث الخطة لجعله يتحقق، والمحور الآخر هو الدور التثقيفي، والمحور الآخر هو بناء جسور مع التيار الديني ومحاورة العناصر الوطنية النظيفة في التيار الديني عن طريق الحزب، والمحور الآخر هو تغيير حالتنا الراهنة لكونها تعيش في عزلة عن الداخل ومنقطعين عن الأخبار.

    الرفيق سليمان فارس..

    أثنى على ما قاله الرفاق، وعندي إضافة حتى نجد برنامج لمواجهة التيار الديني لابد أن يكون عندنا أشياء محددة وطبيعة تركيب جبهة الإنقاذ والوسائل المتوفرة لديها، ومن ثم كيفية مواجهتها.

    جبهة الإنقاذ عندما قامت ارتكزت على تنظيم إخوان المسلمين في أمريكا مقابل ذلك لم يكن عندنا تنظيم حزبي ليبي في أمريكا، واتخذوا من هذا التنظيم ركيزة لهم، واتخذوا جهة بسيطة سهل إقناع الناس بها "عندما أعلنوا أنه ليس لديهم برنامج حكم دائماً لديهم برنامج نضال" إسقاط نظام حكم القذافي"، فهذا الشعار يقدر ما هو بسيط فهو خطير، هناك تباين بين المنتمين لجبهة الإنقاذ في تفكيرهم ولا يجمعهم سوي إسقاط نظام القذافي، فمثلاً بعض رموزهم، علي بو زعكوك، بريك أسويس ومحمود تارسين، كل منهم يفكر بطريقة تختلف عن الآخر، ويرى الرفيق سليمان أن مواجهة جبهة الإنقاذ تنحصر في ثلاثة طرق للمواجهة..

    أولاً.. حركات المعارضة غير جبهة الإنقاذ بأمريكا والتي تميزها بالتيار الديمقراطي ضد جبهة الإنقاذ، علينا أن ندعم هذا التيار لمواجهة التيار الديني، ويعتمد نجاح مشروع الجبهة على توفير الإمكانيات المالية وليس بالضرورة أن تكون مثل إمكانيات جبهة الإنقاذ ويكفي حتى نصف تلك الإمكانيات.

    ثانياً.. المستوى الحركي، من جوهر عمل الحركة الوطنية مواجهة هذا التيار، إحنا علينا القيود أحد مبررات تحركنا بواجهة الحركة الوطنية الليبية هو بغرض أن نتحرك بمرونة وإذا كان الأمر كذلك فلا داعي أن نعمل باسم الحركة ونعمل باسم الحزب لأن الحزب له أسلوبه ويفرض علينا قيود، وأنتم كمكتب تريدوننا باستمرار في بغداد، وبعض الساديين يقولون أننا نريد أن نبقى في بغداد، جبهة الإنقاذ لا تستطيع أن تجدهم حتى لتقول لهم كلام فهم دائماً متنقلين بين ساحات تواجد الليبيين، الرفاق في بغداد المفروض يأخذون تأشيرات لعدة بلدان وهناك بيروقراطية، هناك بعض الإجراءات اتخذتها معارضة للتوجيهات التي كانت مجاملة لبعض الفصائل، وإذا اتبعت الأسلوب الذي يعمل به بعض إخواننا فما كان ممكناً التوصل إلى توقيع هذه الوثيقة، في هذه المرحلة عندنا بعض الكوادر خارج بغداد هم الذين سيستلمون الحركة. بالأمس كنا نناقش عقد مؤتمر للحركة ووجدنا من غير الممكن أن نعقد المؤتمر، وعندما طرح موضوع عقد المؤتمر خارج العراق في أمريكا نظر إلى صاحب الاقتراح باستخفاف، وكذلك اجتماع لندن كان محل تنذر بعض الرفاق يريدون أن يرضوا المكتب، فلو عملنا إحصائية لعدد الناس الذين جاءوا إلى بغداد ثم فقدناهم لتبين أن عددهم كبير، مثل آخر في يناير 1984 تشرفت بمعرفة الأستاذ مدير المكتب والرفيق سعيد وتطرقنا للعمل الجبهوي، فوجدت عندهم فكرة مسبقة، ويريدون أن يفرضوا عليها وجهة نظرهم، وبعد أن خرجت من هذا الاجتماع قلت لرفاقي أنني أريد أن أعمل حركة أخرى.

    الرفيق فؤاد الدغيس ذكر لي أنه عندما زار المكتب لم تترك له فرصة للكلام أو يسمعوا منه حول الكسب على الساحة ومشاكلها، نحن نحقق كسب ولو بشكل بسيط إذا ما استثنينا جبهة الإنقاذ، فإن الحركات الأخرى لا تزال تراوح مكانها، جماعة الجبهة الليبية تورطوا في مواقف مع الفلسطينيين جعلتهم من حيث لا يدرون يصفون إلى جانب القذافي إضافة إلى أن التيار الماركسي غير مقبول لدى الليبيين.

    ثالثاً.. المستوى الثالث من المواجهة، هو التعامل مع جبهة الإنقاذ بقصد التأثير على العدد الهائل من غير المتزمتين دينياً واستغلال التناقضات الموجودة بينهم وبين المتزمتين، هناك حادثة معينة حصلت عندما جاء بعض المتزمتين
    إلى على بو زعكوك وشكوه من تواجد غير المتدينين بالجبهة فقال "لهم أننا نستخدمهم كحصان طروادة حتى ندخل ليبيا ومن ثم نتخلص منهم، فانتشر الخبر وترك البعض الجبهة وكسبنا من بينهم واحد أو اثنين"، وهناك مثال آخر عندما كنا نحضر لمظاهرة في واشنطن دي سي تأييد لمظاهرة لندن، حين اختير للكلام كل من سليمان فارس وعلي بو زعكوك عندها لم يكن محمود تارسين قد وصل، وعندما وصل إلى المكان استغل بريك سويسي فرصة ذهاب علي بو زعكوك إلى غرفة أخرى وألح على تارسين أن يتكلم الأخير وأن لا يتكلم علي بو زعكوك، ولما رجع أبو زعكوك بادره سويسي بالقول خل يتكلم سليمان ومحمود فأحرج
    أبو زعكوك.

    أحداث معسكر باب العزيزية..

    ذكر الرفيق سليمان فارس ان أحداث الثامن من مايو 1984 كان قد سمع بها قبل وقوعها بشهر عن طريق عبد السلام عز الدين (جيش الإنقاذ) حيث كانت جبهة الإنقاذ قد عرضت عليهم المشاركة في العملية وعندما تبين لهم أن العملية مجرد عملية للدعاية اعتذروا عن المشاركة فيها.

    ورداً على سؤال الرفيق عبد الحسن حريز مدير المكتب عن تأثير العوامل الخارجية في عمل الحركة.. قال الرفيق سليمان فارس.. أصبحت الحركة الوطنية الليبية معروفة لدى الآخرين إنها مدعومة من العراق والحزب، لذلك يضعون العراقيل أمامنا، فمثلاً الرفيق فؤاد الدغيس حقق معه من قبل السلطات الأمريكية فور عودته من بغداد وطلبوا منه معلومات كذلك الحال مع القصير مفتاح لملوم حقق معه فور رجوعه من بغداد وطلبوا منه معلومات أيضاً، وتسأل الرفيق سليمان هل نستطيع أن نحصل على جوازات سفر تونسية أو سودانية لتحل بعض مشاكلنا.

    الرفيق محمد السكر..

    جبهة الإنقاذ في الوقت الذي هي متواجدة في مصر لديها سهولة التحرك على الساحات المختلفة، الشيء الملاحظ أن جماعة التيار الديني ليس لديهم مشاكل بينما جماعة الحركة الوطنية هناك صعوبة، فمثلاً الرفيق بن صريتي منذ عدة سنوات وهو في أمريكا ومهمة إقامة بها سهلة، وعندما انظم إلى الحركة اتصلت به السلطات الأمريكية وضايقوا عليه ووجهوه للاتصال بالمقريف ليسهل له مهمة الحصول على الإقامة، بالنسبة للإنقاذ متجاوزين إطارهم الأيديولوجي، أو ربما هم هكذا بالنسبة للمقريف يلعب عل الحبلين.

    الأستاذ بدر الدين..

    أنا سعيد بحضور الرفيق سليمان فارس لأنه طرح أشياء مناقشة ومحسومة، ولكنها تؤثر خللاً ما في التواصل بين قيادة الحزب والرفاق الحزبيين، فإذا كان الرفيق سليمان اللصيق جداً بالحزب لم تصل إليه تلك الأمور المناقشة والمحسوبة فما بالك بالحزبين الآخرين المنتشرين في جسم الحركة، لأن الحزب في النهاية هو الضمانة لعمل الحركة والمعارضة، هناك أشياء على المناضلين أن يتكيفوا معها جزئياً وأن يجدوا البديل العملي الذي ينسجم مع البديهيات الخاصة بالتنظيم الحزبي.

    الرفاق يتحدثون عن جبهة الإنقاذ فأحد سر قوه جبهة الإنقاذ وهو وجود قلب وهو الإخوان المسلمين، فإذا كان الإخوان المسلمون استطاعوا أن يستفيدوا حتى من اللينينية في مسألة التنظيم والتكتيك واستطاعوا أن يلعبوا أدوار في مصر وتونس والسودان، فما فعلوه هو الاستفادة من الموجة الدينية التي صنعتها القوى الدولية وما كان عليهم إلا أن يستفيدوا، فالإمكانيات المادية أو أي إمكانيات أخرى لو لم يكن لديهم قلب هو التنظيم فما استطاعوا أن يحققوا ما حققوه، وهذا بالنسبة لنا.. لنا له منذ زمن طويل، فعلينا أن نجهز الحصان ونضعه أمام العربة ليجرها وتصبح قافلة، فأي تنظيم يفتقد إلى القلب الحزب الثوري فلا يستطيع خلاص ليبيا مما هي فيه، وخذ مثلاً التجمع الوطني مجموعة أشخاص تشغلهم خلافاتهم، بدون إقلال من آثار وجدية ما ذكره الرفاق من عوامل ذاتية وخارجية يعتبرونها عائق في طريق تحرك الحزب والحركة هو الوحيد الذي يحسب مع التيار الديني حالياً وعلى المدى البعيد فسوف لن يكون للحزب منازع، لأن جبهة الإنقاذ محسوبة وتياراتها محسوبة من قبل القوى الدولية وكلهم مرتبطين وارتباطاتهم هي التي تفرض عليهم شيء، في السابق استغنت القوى الدولية عن شاه إيران وكانوا يتصورون أن عناصرهم داخل التيار الديني على الأقل يستطيعون أن يخلقوا توازن داخل التيار والدين، كم استفادوا من ذلك، لأن هذا الشكل في ليبيا لا يمشي وهذا ليس بعيد عن القوة الدولية، وانفضاض عناصرهم من حول التيار الديني غير ممكن، وهذا واضح في ليبيا أن جبهة الإنقاذ متميزة كجبهة، وهذه الاستفادة من تجربة عالمية ويعطوا فرصة لدخول عناصر أخرى ممكن أن يضغطوا من داخلها، وهذا الشكل هو عامل ضعف للتيار الديني وهو مثقل بإمكانيات مالية وجماهير واسعة بفعالية إخوان المسلمين، وما هم راغبين في ذلك لأنهم لا يستطيعون استثمارها بدليل عملية باب العزيزية، رغم هذه الإمكانيات يقوم بها ثمانية أشخاص، وهذه وراءها تنظيم إخوان المسلمين، بدون أن نغفل بعض الأمور لكن نضعها في أولويات، فهناك سبب ونتيجة وعندما يورد السبب مش كسبب ولا كحالة عارضة.

    بالنسبة لموضوع الحزب والحركة يجب أن نحسها لأن ذلك قدرنا مثل ما هو ليس لدينا مكان آمن غير بغداد وفي خارجها يمكن أن نعطي أسرارنا بدون ثمن، وهذا قدرنا مثل ما هو قدر الآخرين أن يعملوا في أماكن أخرى ولا أثر سلبي على معلوماتهم لأن تلك هي خياراتهم، فمثلاً من طرح موضوع المؤتمر في أمريكا وسُخر منه فإن الرفيق الذي فعل ذلك قال بينه وبين نفسه أن هذا الرفيق لا يعرف في الدنيا شيء لأن عقد مؤتمر في أمريكا يسجل صوت وصورة، المقريف لا يهمه أن تسجل الأجهزة الأمريكية ما يدور بداخل تنظيمهم لأن هذه اختياراتهم ولا يهم أمريكا أن يسبها المقريف رجلها، أما بالنسبة للحركة الوطنية الليبية.. فإن ما تحصل عليه السلطات الأمريكية من معلومات عنها سيوزع في اليوم التالي على كل من يهمه الأمر من فصائل المعارضة إلى مخابرات القذافي لأنهم جميعاً يهمهم تصفيتنا، فالمغرب مثلاً باع المحيشي بعد أن سوى خلافاته مع نظام القذافي وفي هذا الصدد وجه الرفيق نائب الأمين العام للحزب عام 1980 في لقائه مع بعضكم وبحضور الأستاذ عبد الله شرف الدين عندما طرح عقد مؤتمر للمعارضة في المغرب، حيث قال إذا كان لابد من عقد مؤتمر للمعارضة خارج العراق فليكن في أوربا أفضل من أن يكون في المغرب.

    جيد أن يكون لنا عمق وعمقنا هو العراق، بالنسبة للتأشيرات والسفر، فهذه مسألة تنظيم ولا أتصور أن هناك مشكلة في الموضوع.

    بالنسبة لعمل جبهة الإنقاذ في السودان بالرغم من أننا نعرف كل شيء في السودان لأنه ليس هناك أسرار في السودان إلا أن بعض معسكراتهم لم نستطع أن نعرفها لأن عدد قليل من مخابرات النظام مع الإخوان المسلمون يشرفون عليها، أما الإذاعة.. فإنها تبث من وادي سيدنا قاعدة جوية بالقرب من الحدود المصرية.

    الرفيق عبد المحسن..

    الرفيق أبو طارق عندما قدم تأشيرة لأمريكا كان لابد أن يكون فيه وقت كاف.

    واستأنف الأستاذ بدر الدين فقال.. فيما يتعلق بالمسائل الذاتية المتعلقة بعلاقات الرفاق، إذا نظرنا للتناقضات الثانوية، فإننا أقل من الآخرين على الأقل ليس لهم ضابط لكيفية حلها.

    المسائل المتعلقة بمشروعات الجبهة، مع كل أسف أن يقال أن بعض التوجيهات . . .. المقصود منها مجاملات أكثر من أنها مستوحاة من استراتيجية، وكنا مترددين كل التردد في استقبال الفصائل الأخرى وحدث ذلك بضغط من الرفاق في قيادة الحركة وناقشنا مع الرفاق كل أنواع المناقشات وهذه تجربة المغرب غير هذا، فما عرف عن تعامل الحزب مع الآخرين صيغة تفقده القرار، صيغة المجلس الوطني فوجئنا بها نحن أكثر من غيرنا، عندما كنا نتكلم عن الندية.. فإن المغربي هو الذي صدمنى بأن قال أن رفاقكم هم المصرين على صيغة المجلس الوطني وسمعناه كلام لم نكن نرغب أن نسمعه له، ومع ذلك رفعنا الاجتماع وناقشنا المسألة حزبياً فالحزب حركة ديناميكية صاعد نازل ولابد أن تنزل قرارات القيادة للرفاق العاملين بالشأن، التوجيهات هي تصحيح لممارسات هي في تقديرنا خطأ يتناقض مع توجهات الحزب، فالرفاق عندما يطرحوا هذا.. فإنه خط الحزب وليس اجتهاد منهم، ولابد أن يقولون لك الرفاق هذه المسالة وينقلون لك الصورة.

    مسألة عقد الاجتماعات في بغداد هو حرص عليكم وبودنا لو كان ذلك ممكناً في خارجها فسيوفر علينا الوقت لكن لا يمكن لمؤتمر أو دورة حزبية أن تعقد في الخارج ونوهم أنفسنا أننا ننفذ خطة سرية بعد ذلك.

    عملية جبهة الإنقاذ في باب العزيزية أي كان غرضها فلا يجب أن نقلل من شأنها، فليس من المفروض أن يقوم أي فصيل بعمل مثل هذا إلا أن يكون لإسقاط النظام، فلفت أنظار الجماهير لا يكون فقط بتوزيع النشريات، ومنح الجوازات،، لابد أن تعمل أي حركة عدة فعاليات، وليس بالضرورة أن يسقط النظام دفعة واحدة فالكلام الذي قاله المقريف أن هذه الحركة تجاوزت العمل الإعلامي، فيه قدر من الحقيقة فما لم تقم الحركات الأخرى بعمل مثل هذا.. فلا يمكن التصدي للتيار الديني، وهذا النوع من الفعاليات هو ذاته يحل المشاكل التي نعتقد انها تلجم عملنا، فتجاوز العقبات الذاتية هو في التجاوز السياسي بالنسبة للمرحلة التي نعمل فيها نستطيع أن نقول عليها أنها مرحلة ولادة جديدة، وهذه المشاكل لا تحلها إلا لفعاليات المتجاورة لصيغ العمل التقليدي، كثير من الأشياء مطلوب من الفعاليات أي تأتي لنا بها، العمل المنظم والمهام هي التي تذلل الصعاب فجبهة الإنقاذ ليست هذه هي فعالياتها، فكان لديهم فعاليات سياسية متميزة، ولذلك راهن عليهم نظام السودان.

    كان يجب ألا نتعرض للإمكانيات المالية، فإذا كانت هناك مستلزمات تدعو . . . . الإمكانيات فتتوفر في حينها وليس هناك مشكلة في ذلك، بالإضافة إلى أننا لا نتعامل مع الحركة الوطنية كفصيل مثل الفصائل الأخرى ربما تعطيهم عشرة آلاف ولا تسألهم ماذا يريدون أن يعملوا بها، لكن بالنسبة لعملنا فإذا كانت هناك مهام فالميزانية تتوفر، ولكن لا توجد أي مبالغ، إلا لمشروع نضالي محدد، ففي هذا الإطار لا يمكن لأي شيء أن يقف في طريقنا.

    1 - نحن مطالبين كفصيل أن نحقق في نفوسنا التمييز والاستعداد لممارسة الفعاليات التي تغير حركة الاستقطاب ونباشرها بأنفسنا.

    2 - مسألة الديمقراطية التي تطرح من قبل الجبهة الليبية والتجمع لابد أن نعطيها من أدبياتنا شيء كالقومية الوطنية، لأن هذه قضية معروفة في الأدب الماركسى فالشيوعيون يطرحون هذا الطرح.

    3 - الشروع بالتفكير بممارسات لتمكين الشباب من أداء فعاليات في الداخل ليس فقط لإسقاط القذافي، وإنما لإشعار أجهزتنا بالجدية واستقطاب الناس والحيلولة دون أن تكون جبهة الإنقاذ هي البديل للقذافي.

    والمطلوب من هذه اللحظة معرفة أنه لا يمكن أن يكون عمل سياسي في ليبيا بدون ذراع مسلحة، أناس غير ليبيين وغير بعثيين يفكرون كيف يمكن أن تقوم فعاليات مع فتح (أبو عمار) وبعمق العراق القومي وبدأت المناقشات قبل أن تبدأ عملية الإنقاذ، هذا شيء يتجاوز التيار الديني، وهذا مشروع في خطوطه العريضة الحزب ليس لديه مانع من الدخول فيه على أساس أن رفاقنا يشاركون فيه، وهذا من شأنه أن يخلق واقع موضوعي ويفتح آفاق جديدة للحركة أي عمل مبرمج فلا تحول دونه الإمكانيات مهما كان الأمر، فكر ما في ساحات مشاغلة ـ تشاد ـ القضية قضية أرض ليست هي المسألة ولا ارتباطات حبرى حسين فلابد أن نهتم بمسألة تشاد لأن مسألة تشاد هي التي جعلت القذافي في موقع دفاع. لكن من يريد أن يوجه حريه للقذافي لابد أن يضمن أن الحربة تخترق التيار الديني، فالقذافي كان على وفاق مع التيار الديني في تونس مما جعل أنه بالإمكان خلق أوضاع لصالح القذافي في تونس وعملية باب العزيزية لخبطة الحسابات لأن التيار الديني سيتعدى القذافي في تونس، فالنظام في تونس سيجد نفسه كالمستجير من الرمضاء بالنار.

    إذا كانت فصائل المعارضة الأخرى قوية فبالتأكيد يمكن أن تكون أهون بالنسبة للنظام في تونس، نعمل فعاليات لأنفسنا لنجعل التونسيين يجدون الحل في التعاون مع المعارضة الليبية، فالقذافي لن يتوقف عن التدخل في تونس وبالذات في الجنوب، ونحن نجب أن نكون متهيئين لاقتناص الفرصة لنجهز على التيار الديني والقذافي في وقت واحد.

    موقف الإخوان مرّ بعدة مراحل وهو عموما موقف التيار الديني..

    مرحلة الاعتقاد بأنهم يمكن أن يستفيدوا من الموجة الدينية وهذا عكس أمام الحزب أن الإخوان ليسوا حركة دينية وإنما حركة سياسية، وأول ما بدا أن هناك تيار يطرح معارضة الخميني جاء نتيجة الهزائم التي مني بها النظام الإيراني في الحرب وأن من اهتدى إلى ذلك بعض الشخصيات القليلة من بينهم أحد قادة إخوان المسلمين في تونس وبدأ الخميني يفقد بريقه وأصبح ذلك عبء على الإخوان ولكنهم لا يستطيعون أن ينتقدوا أنفسهم في تأييدهم لإيران لأن ذلك يصب في مصلحة الحزب، لابد أن ندرك أن الذين رفعوا أيديهم من الخميني بأسباب سياسية وليس بأسباب مبدئية لأنهم لو أتيحت لهم فرصة خميني لكانوا فعلوا أ:ثر ضد قضية الثورة العربية، لأن حركة عربية إسلامية تستطيع أن تكون أكثر إزاء لحركة الثورة العربية من أي حركة دينية أخرى، إذن التيار الديني يسابق قبل أن تسقط التجربة الإيرانية ليجدوا لهم موطأ قدم ينطلقون منها لأنهم يعتقدون أن ينطلقوا أو يصححوا الموقف، ولذلك تحالفوا مع النميري وأسبغوا عليه الصفات المزيفة، فإذا حصل أي شيء في ليبيا لصالح التيار الديني سيؤثر في كل منطقة المغرب العربي ويؤثر بفعالية أكثر من نظام خميني لأن الأنظمة لا تستطيع أن تواجه هذا التيار والجماهير في المغرب العربي ليس لديها تعارض جوهري مع الإسلام، كما أن التيار الديني ليس له عقدة من طرح الإسلام السلفي.

    عملية الإعلام هي عملية مميزة جدية كان لابد أن تفرض نفسها بقدر، لكن لابد أن يأتي الوقت الذي نقف فيه ضدها بتجاهلها، وهذا يأتي من خلال الأخبار من ليبيات ويجب أن تكون هناك مادة إعلامية تقدم، هل تستطيع من الآن رفع فعالياتنا وتهيئة أنفسنا لعمل فعاليات، بتدريب ما لدينا من رفاق غير مدربين وكذلك الحركيين وأي من عناصر الفصائل الأخرى.

    بالنسبة لعبد السلام عز الدين أن يلحق بالجيش أو الجيش البعثي شيء غير معقول لذلك قلنا نعمل له زيارة معايشة ميدانية، ونغتنم فرصة وجوه بيننا لندخل معهم في مفاوضات ونبدأ ندرس الأشياء مثل الاقتراح الذي جاءنا من الرابطة الليبية في مصر بتدريب عناصر، فعندما ندرب عناصر لابد أن ندربهم لعمل محدد وليس تدريب هكذا ويذهبون في حالهم.

    العمل الجبهوي..

    تبادل الرفاق الرأي حول الذي حصل في أمريكا والورقة التي وقع عليها الرفيق سليمان فارس عن الحركة الوطنية، ووقعوها مندوبو التجمع والجبهة الليبية، انتقد الرفيق بدر الدين مدثر التصرف الذي حصل بالموضوع وهو عدم تمكين الرفاق من مناقشة مبادرة الجبهة الليبية، وخاصة أن الذي حصل تناقض مع الذي نوقش وأقر من قبل الرفاق، وكان الواجب أن تتاح فرصة للرفاق أن يناقشوا قبل الموافقة على المشروع، وأضاف الأستاذ بدر الدين أن هذه الصيغة اندماجية وترقى إلى مستوى عمل الحركة، وبهذا تكونوا أفراد في هذا التنظيم ولابد من تدارك هذه المسألة وأن يوضع قيد على البند رقم 7 ويضاف له.. "على أن الصيغة التطويرية تكون بالإجماع" على ألا يجاز إلا بالإجماع ـ ص 3 الهيكل التنظيمي، وكذلك بند رقم 8 ص 3 ويضاف إليه "والهيكل التنظيمي ولائحة وصيغة التحالف فإن القرار يكون بالإجماع".

    وقد وجه الأستاذ بدر الدين بأن تعد رسالة في الموضوع يشار فيها إلى اجتماع لندن وهو الذي ذكر فيه إذا كان لأي فصيل مبادرة خلال شهر بعقد اجتماع ثلاثي لدراستها، ويشار في الرسالة إلى مبادرة الجبهة الليبية الديمقراطية التليفونية، واجتماع الأطراف الثلاثة ومناقشتهم في أمريكا على أثر المبادرة وناقشوا المشروع لأول مرة، وبالـرجوع إلى الفصيل نوافق على المشروع ونقترح الإضافة التالية، ونتمسك بها إلى آخر حد ثم نقول يطرح هذا المشروع على الفصائل الأخرى مع تحفظنا.

    بالنسبة للعمل الجماعي ـ يجب أن ترجع دائماً إلى المؤسسة، فإذا كانت عندنا حالة ننتقدها كحالة تفرد، فإذا بنا نجد أن كل واحد منا يمارس في مجاله عملية التفرد إما برد الفعل أو من حيث لا ندري، وهذا خطير، ولا يمكن أن نكون أقوياء وتنظيم واحد إلا إذا عملنا مع بعض واتخذنا القرار مع بعض.

    بالنسبة لجيش الإنقاذ تقر أن يدُعي فصيل جيش الإنقاذ للحضور إلى بغداد كوفد لإجراء مباحثات معهم.

    بالنسبة لإعداد مشروع تدريب الرفاق يعد المشروع ويناقش في اجتماع آخر.

    التعاون مع فتح ومحمود المغربي والبصري لابد أن يكون أحد الرفاق يتابع معهم.

    إعداد ورقة عمل بالموضوعات ثم عقد اجتماع موسع.

    نتبع صيغ مركزية وإنزال تعميمات تصل إلى الحزبيين والحركيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 11:37 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: altahir_2)


    رفيق العقيدة والنضال ضياء
    تحياتي وحبي ..

    أشكرك على هذه المساهمة القيمة ..
    وأخبرك أن هنالك تأبين سيقام في منزل الراحل
    بمناسبة مرور عام على رحيله ..
    وسيكون التأبين يوم 8 فبراير ..

    مع الحب ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 07:59 PM

altahir_2
<aaltahir_2
تاريخ التسجيل: 17-11-2002
مجموع المشاركات: 3949

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)

    الصديق العزيز ورفيق الايام الحلوة اخى حسين يوسف
    فقط امانة عليك ارجوك ان تبلغ تحياتى وتعازى الى
    نهى بدر الدين العزيزة والى انعام مدثر وبناتها هالة
    ونازك والى هشام الامين والى سارة الريح واحمد وامين
    الريح واخبرهم بانى حاولت الاتصال للتعزية ولم افلح
    ولكن ذكراهم لم تبارح خيالى قط
    الدوام لله فى فقيدنا وفقيد الامة الاستاذ بدر الدين
    امانة اضعها فى عنقك صديقى حسين
    ودمتم
    ضياء الدين ميرغنى

    (عدل بواسطة altahir_2 on 03-02-2007, 08:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 08:44 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: altahir_2)

    رحم الله الاستاذ بدر الدين مدثر القيادى الابرز فى تاريخ حزب البعث العربى الاشتراكى سودانيا .



    اللهم ارحمه واغفر له

    ،،،،،،،،،،،،،،،

    ــــــــــــــــــ

    يا خوي ما تجيب لينا البارون هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 08:59 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: محمد حسن العمدة)


    عمـدة تحياتي وحبي ..
    تشكر على المشاركة عزيزي ..

    Quote: يا خوي ما تجيب لينا البارون هنا


    طلباتك أوامر يا عمدة ..
    بس لو جاء هنا إلا نخلي ليهو المنبر دا !!!
    ما بخلي لينا حاجة نقولها ..

    مع الحب ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2007, 02:59 PM

wagdi salih
<awagdi salih
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نـم هنيـئا ابـو نـهى .. فالشـعب أقـوى والـردة مسـتحيلة (Re: حسين يوسف احمد)

    الرفاق ضياء وحسين
    تكونت لجنة وطنية لاحياء الذكرى السنوية الاولى للراحل المناضل بدر الدين مدثر وتم تحديد اليوم 23/2/2007م الجمعة الساعة الخامسة مساء موعدا للبرنامج الذي ستشارك فيه كل القوى السياسية والفعاليات الشعبية وفاء وعرفانا للراحل المقيم المناضل بدر وذلك جوار منزل اسرته ببري اللاماب .... رحمك الله يا بدر فانت بدر في كبد السماء كما قال المجاهد صلاح المختار .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de