نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 02:49 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

غازي صلاح الدين:الحكومة السودانية جاهزة لكل السيناريوهات بما في ذلك سيناريو الحرب الأهلية.!!!!

09-29-2009, 11:13 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 30314

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غازي صلاح الدين:الحكومة السودانية جاهزة لكل السيناريوهات بما في ذلك سيناريو الحرب الأهلية.!!!!

    Quote:
    مستشار الرئيس السوداني لـ«الشرق الأوسط»: ما العيب في أن تكون لدينا مصانع سلاح إيرانية في السودان؟
    غازي صلاح الدين: تجربة الحركة الشعبية في حكم الجنوب «مؤسفة»
    الاربعـاء 11 شـوال 1430 هـ 30 سبتمبر 2009 العدد 11264
    جريدة الشرق الاوسط
    الصفحة: أخبــــــار
    منال لطفي
    كما أن في وجهات النظر داخل الإدارة الأميركية اختلافات كبيرة حول الاستراتيجية حيال أفغانستان، فإن في وجهات النظر حول السودان اختلافا، وإن كانت بجلبة أقل. فداخل الإدارة الأميركية هناك من يريدون تطبيع العلاقات مع الخرطوم ودعم مساعي التسوية في دارفور وتطبيق الاتفاقيات بشكل كامل بين الشمال والجنوب منعا لسيناريو الانفصال، بسبب التبعات الخطيرة التي يمكن أن تترتب عليه إقليميا ودوليا. ومن هؤلاء الجنرال غرايشن مبعوث الإدارة الأميركية للسودان الذي يرى أن التقارب الأميركي السوداني يخدم الأمن في تلك المنطقة الحيوية مع العالم، خصوصا وأن أمن القرن الإفريقي في امتحان صعب بسبب أحداث الصومال واليمن. إلا أن داخل الإدارة آخرين غير متحمسين فورا للتطبيع مع السودان، ويقلقهم سجلها في حقوق الإنسان وعلاقاتها الوثيقة مع إيران وحماس والاعتقاد أنها ما زالت «نقطة جذب مغناطيسي» للحركات الأصولية. إلا أن غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني عمر البشير قلل في حوار مع «الشرق الأوسط» من دواعي القلق الأميركي أو الإقليمي من علاقات السودان مع إيران، موضحا على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أنه ليس من الصحيح ما يتردد عن أن السودان وكيل لإيران في المنطقة. ورفض الحديث عن تغلغل إيراني في السودان موضحا: «هذه مبالغات.. نحن لا نتعامل مع إيران باعتبارنا وكلاء عنها في المنطقة.. أي تصوير للعلاقة على أنها علاقة وكالة في المنطقة أو تآمر تحليل خاطئ جدا.. ومن حق إيران أن تكون دولة قوية. أتعجب من موقف أن إيران يجب أن تكون دولة مسالمة أو ضعيفة. لماذا نطالب الآخرين بذلك؟ ولكن أنا أتصرف باستقلال وأتحرك في علاقاتي مع إيران من واقع السيادة، وليكن بيننا تعاون. فالسودان مفروض عليه حصار للتسلح من أميركا وأوروبا. لا أستطيع أن آتي بالسلاح من أميركا وأوروبا، فلماذا لا أشتريه من روسيا والصين؟ وإذا كنت اشتريه من روسيا والصين، فلماذا لا أشتريه من إيران؟». كما تناول الدكتور غازي صلاح الدين عن التقارير التي تحدثت عن مصانع سلاح إيراني في السودان، موضحا: «حتى لو صح هذا، ما العيب في ذلك؟ ما العيب أن تكون هناك صناعة سلاح في بلد ما يدافع عن حدوده والسودان أكبر بلد أفريقي وهو فيه مشكلات كثيرة تستلزم أن يكون فيه نظام دفاعي قوي. إذا تأتى لنا أن نقيم مصانع سلاح، ما العيب في ذلك؟». وانتقد صلاح الدين، مسؤول ملف السلام بين الشمال والجنوب لعقود وأحد أكثر المسؤولين السودانيين انخراطا في مسيرة السلام، تجربة حكم الحركة الشعبية لتحرير السودان في الجنوب واصفا إياها بالمؤسفة، وشدد على أن الحكومة السودانية جاهزة لكل السيناريوهات خلال استفتاء تقرير المصير في الجنوب عام 2011 بما في ذلك سيناريو الحرب الأهلية. وهنا نص الحوار:

    * ماذا بحثتم مع المسؤولين الأميركيين الذين التقيتم بهم في نيويورك؟

    ـ ناقشنا العلاقات الثنائية وتطبيق عملية السلام ودارفور. وفي واشنطن لدي لقاءات مع الكونغرس الأميركي وشخصيات اعرفها لها تأثير سياسي في أميركا.

    * هل تحتاج إلى لوبي في واشنطن لمواجهة غير المتحمسين للتطبيع في السودان داخل الإدارة؟ ـ يعتمد على ماذا تقصدين بلوبي. فاتصالاتي هذه قد تفسر على أنها لوبي، إلا أنها في الواقع ليست طويلة. فهي ليوم واحد ورأيت من المناسب القيام باتصالات مع بعض الشخصيات التي وجدنا منها تجاوبا في المرات الماضية وفتحت لنا أبوابها لسماع وجهة نظرنا. والزيارة هدفها مزيد من التواصل مع هذه الشخصيات. وهذا في النهاية يصبّ في مصلحة القضايا المشتركة التي نناقشها. لكن يظل التعاطي مع الساحة الأميركية مشوبا بالكثير من المشكلات لأن النظام الأميركي مركب ومعقد والتقديرات فيه لا تقوم بالضرورة مع منطق موحد. هناك ضغوط من لوبيات تعمل في واشنطن، وعلى المشاعر الشعبية. نحن في كل اتصالاتنا نحاول أن نشرح الأوضاع في السودان ونحاول أن نكسب أصدقاء داخل المجتمع الأميركي.

    * هل صحيح أن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وسفيرة أميركا في الأمم المتحدة سوزان رايس ليسا من المتحمسين كثيرا للتطبيع مع السودان وما زالت لديهما تحفظات؟

    ـ نحن لا نستطيع أن نجزم بمن ضد ومن مع. شخصيا لم أسمع شيئا عن نائب الرئيس بايدن، وأعتقد أنه بغض النظر عن آرائه الشخصية، إلا أنه ملتزم بخط الرئيس باراك أوباما. لكن هناك مؤشرات أن السيدة سوزان رايس ما زالت في موقف معادٍ للسودان. على كل حال هذا شأنهم وهذه حكومتهم ونحن لا نستطيع أن نتدخل. نحن نطرح وجهة نظرنا حيثما أتيح لنا طرحها. سواء كان الشخص الذي نطرح وجهة نظرنا له معاديا للسودان أو متقبلا لحجة السودان. لكن كلما أتيحت لنا فرصة نتواصل معهم.

    * ما حجم التعاون الأمني السوداني الأميركي حاليا؟ هل زودتم واشنطن أو المبعوث الأميركي غرايشن بأي معلومات معينة طلبوها في إطار الحرب على الإرهاب؟

    ـ لا، لا، المسألة ليست هكذا. أصلا مهمة غرايشن لم تتطرق إلى هذه الناحية. وأنا الشخص المسؤول عن التفاوض معه وأصلا لم تطرح هذه القضية مطلقا. ولا هو جاء لكي يلتقط معلومات. صحيح أن بين الولايات المتحدة الأميركية والسودان تعاونا في مجال الإرهاب لكن هذا التعاون لا يتعلق بأطراف ثالثة. وأحب أن أوضح هذه النقطة بجلاء. هذا التعاون لم يتطرق إلى طرف ثالث. لكن الولايات المتحدة كانت تشك في أن السودان، دون أن يكون لديها دليل، متورط في دعم جماعات هي تصنفها على أنها إرهابية. وأن السودان ربما كان ضالعا في تطوير أسلحة. التعاون الأمني انصب وتوجه نحو إزالة المخاوف في هذه النواحي وأن السودان ليس مكانا لتدريب الإرهابيين وليس ضالعا في إنتاج أسلحة غير مصرح بها. لكن التعاون ليس موجها لطرف ثالث. لا ضد دولة أو جماعات أو أفراد.

    * في الأيام الماضية شهدت السودان مؤتمر جوبا بين فصائل في المعارضة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان. لكن حزب المؤتمر الوطني الحاكم لم يشارك. لماذا؟

    ـ حزب المؤتمر الوطني اعترض على الطريقة التي نظم بها المؤتمر لأن الحركة الشعبية نظمت المؤتمر دون استشارة القوي السياسية الأخرى. أو على الأقل المؤتمر الوطني باعتباره حزب رئيسي لم يستشر. كما أن أحزابا أخري لم تستشر وقاطعت مثل الاتحاد الديمقراطي. أهداف المؤتمر نفسها غير واضحة بالنسبة إلى المؤتمر الوطني. وهل هو مؤتمر حقيقي يحمل نيات صادقة نحو إيجاد حلول لمشكلات البلاد؟ ما الجديد الذي سيأتي به؟ أم أنه مؤتمر من أجل الضجيج السياسي؟ هذه المسائل لم تكن واضحة بالنسبة إلى حزب المؤتمر. وحتى هذه اللحظة الأهداف من المؤتمر بالنسبة إلينا ليست واضحة ولا حتى لمنظميه.

    * لديكم انتخابات هامة 2010. هل نتيجة الانتخابات يمكن أن تحدد مستقبل الوحدة أو الانفصال في السودان؟

    ـ نعم، أعتقد أن هذه الانتخابات هامة جدا، وهذا بالتحديد الذي يدفعنا إلى التمسك بما جاء في اتفاقية نيفاشا من أن إجراء الانتخابات ينبغي أن يسبق قيام الاستفتاء. لماذا؟ أولا لأن هذا هو ما اتفقنا عليه في نيفاشا. ثانيا لأن اتخاذ قرار خطير كقرار الانفصال ينبغي أن تتوافر عليه مؤسسات منتخبة لها مشروعية انتخابية وليست معينة. الشيء الثالث وهو مهم جدا أن الانتخابات عملية تحولية، بمعنى أن الانتخابات ربما تعيد رسم الخريطة السياسية، وقد تدخل قوى أخرى. الانتخابات قد تعيد إدماج وترتيب الساحة السياسة وإبراز قيادات جديدة. هذه العملية قد تطرح أفكارا جديدة تؤدي إلى الوحدة ولذلك فالانتخابات مهمة.

    * كيف يعد حزب المؤتمر الوطني الحاكم للانتخابات؟ فهناك مساعٍ لتحالف بين أحزاب المعارضة في الشمال والجبهة الشعبية في الجنوب من أجل إسقاط الحكومة الحالية والرئيس عمر البشير.

    ـ هناك إعدادات فنية ماضية منها ترتيب الحزب من الداخل، لدينا مؤتمر عام سينعقد بعد أيام. الإعداد السياسي هو: هل يمكن التوافق على البرنامج السياسي مع أحزاب أخرى، أو يمكن التوافق على تحالف مع أحزاب أخرى؟ بحسب دراستنا للتاريخ السياسي في السودان منذ عام 1953 لم يقم تحالف انتخابي مطلقا بين القوي السياسية قبل الانتخابات. التحالفات الانتخابية قامت بعد الانتخابات، لسبب بسيط هو أن المنتمين إلى أحزاب سياسية يقاومون فكرة التنازل في دائرة جغرافية لشخص بعينه. بعد أن تنتهي الانتخابات يمكن لهذه العمليات الانتخابية أن تحدث. لكن يمكن في بعض الحالات نظريا، ولا أقول إن المؤتمر الوطني اتخذ قرارا بالتحالف مع جهة ما، لكن يمكن في انتخابات رئاسة الجمهورية أن يكون هناك تحالف. بمعني أن يكون هناك إجماع على مرشح واحد، مقابل أنه عند تشكيل الحكومة تقسم الحكومة بمناصب محددة. هذا نظريا وارد، لكن حتى الآن لم يطرح عمليا، لا من قبل المؤتمر الوطني أو الآخرين. نحن في المؤتمر الوطني الحاكم لسنا متخوفين من تحالف كبير تقود الحركة الشعبية في الجنوب ضد المؤتمر الوطني. ولا أعتقد أن ذلك التحالف أصلا سيقوم، وإذا قام لسنا متخوفين منه. نحن مستعدون لإقامة انتخابات حرة ونزيهة ونتنافس مع الآخرين وسنرى من الذي سيفوز.

    * العلاقة بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية في الجنوب وصلت إلى منحى خطير. ما الأسباب؟ أنتم شركاء في اتفاق نيفاشا وشركاء في الحكومة. هل هناك تقصير في تنفيذ الاتفاقيات؟

    ـ أنا أعتقد أن تجربة الحركة الشعبية في حكم الجنوب تجربة مؤسفة. والآن أنت ترين الانفلات الأمني والمواجهات والصراعات المسلحة داخل الجنوب. طبعا من السهل أن يقولوا إن المؤتمر الوطني هو الذي يحرض على العنف في الجنوب.

    * لكن هذا ما يقال فعلا. يقال إنكم تحركون جماعات لإشعال العنف في الجنوب قبل الانتخابات والاستفتاء؟

    ـ هذا ليس صحيحا طبعا. وعلى كل حال هناك الأمم المتحدة والبعثة الدولية وهناك وسائل الاستخبارات في البلاد. وكلها لم تشر إلى هذا، ولم يصدر تقرير واحد محايد يقول إن المؤتمر الوطني أو الجيش الشمالي يسهم في هذه العمليات. هذه مشكلة جنوبية ومسؤولية الحركة الشعبية لأنها في الحقيقة حتى الآن لم تستطع أن تقوم بحكم الجنوب بطريقة مقنعة للمواطن الجنوبي. وهذه المسألة في اعتقادي هي ما أحدث حالة داخلية في داخل الحركة الشعبية ضد التحالف مع المؤتمر الوطني وأصبح مستساغا ومستسهلا أن يلقي بالمشكلات على المؤتمر الوطني. المؤتمر الوطني هو الذي يعوق وهو الذي يتآمر، هذه حالة غير صحية لأنه من المفيد لأي شخص على المستوى الفردي والجماعي أن يعرف نفسه منسوبا إلى نفسه لا إلى الآخرين. فالأفضل للحركة الشعبية أن تبني نفسها وحركتها السياسية بمعزل عن المؤتمر الوطني، بمعنى أن المؤتمر الوطني ليس مسؤولا عن عافية الحركة الشعبية أو عن مرضها. هي المسؤولة إن كانت في حالة عافية أو علة. لكن الحالة النفسية التي تلبست الحركة الشعبية الآن أو بعض قيادات الحركة الشعبية هي نسبة كل الأفعال إلى المؤتمر الوطني. المؤتمر الوطني يمكن أن يغادر الساحة السياسية، ومع ذلك ستظل المشكلات في الحركة الشعبية.

    * هل ما زلتم تعتبرون الحركة الشعبية شريكا في الحكم؟

    ـ هى شريك طبعا عمليا، لكن لدينا مؤاخذات ونفضل دائما أن نناقش معها هذه المآخذ في اللقاءات الداخلية لأننا حريصون على هذا الشريك.

    * هل انزعج حزب المؤتمر من صفقات السلاح التي قامت بها حكومة الجنوب والبنية التحتية والمنشآت التي تشي ربما برغبة انفصالية؟

    ـ منشآت تُبنى في ماذا؟ في أي اتجاه؟

    * منشآت اتصالات. هيئات اتصالات خاصة منفصلة عن الشمال.

    ـ نعم، هناك طبعا انشغال حقيقي ومشروع. فإذا كانت هناك عملية بناء تسلح في داخل الجنوب.. سيكون السؤال: إلى من يوجه هذا السلاح؟ طبعا الحركة الشعبية تنفي وتقول إنها لا تقوم بعملية تسليح. لكن على كل الحالات السؤال يظل قائما.

    * لكن ما معلومات الخرطوم عن تسلح الجنوب؟ هل هناك أي شكوك حقيقة أو أدلة على عملية تسلح في الجنوب؟

    ـ هذه هي التقارير الرسمية طبعا للأجهزة الاستخباراتية، وهي معززة ببعض التقارير مثل الذي ورد في نشرة «جينز» الدفاعية. هناك تقارير استخباراتية أخرى تشير إلى هذه الحقيقة. لكن الحركة الشعبية تنفي صحة هذه التقارير. على كل حال هناك اتفاقية وقف إطلاق نار تسمح بالتفتيش في مناطق وقف إطلاق النار بين الشمال والجنوب ويمكن أن تطبق هذه المسألة لكي يتبين الناس إن كان في الجنوب تراكم أسلحة أم لا.

    * إذن يمكن للحكومة أن تقوم بعمليات تفتيش في الجنوب؟

    ـ ليس الحكومة. هناك اللجنة السياسية لوقف إطلاق النار وهي إحدى الآليات التي أنشأتها اتفاقية نيفاشا. واللجنة السياسية لوقف إطلاق النار مكونة من الطرفين الشمالي والجنوبي وفيها القوات الدولية المشتركة وهي يمكنها أن تتقصى هذه المسائل.

    * ولماذا لم تتقصَّ بعد تقارير السفينة الأوكرانية وتقارير أخرى حول حركة التسلح في الجنوب؟

    ـ لعلها تتقصى.. ليس لدي علم.

    * سلفا كير قال في افتتاح مؤتمر جوبا: «السودان في مفترق طرق وخيارا الانفصال والوحدة متماثلان».. هل هذا مؤشر سلبي؟

    ـ لا، هذا تقدم جيد، فخيار الانفصال والوحدة لديهم في السابق كان 90% للانفصال و10% للوحدة. الآن إذا قال إنه 50% للانفصال و50% للوحدة فهذا تقدم.

    * ولماذا تحسنت مؤشرات الوحدة لدى الجنوب؟

    ـ هذا سؤال يوجه إليه. أنا لم أطّلع على تصريحاته. لكنه إذا قال هذا فهذا تقدم كبير في اتجاه الوحدة. فقد كان يقال من سياسيين جنوبيين وحتى شماليين إن الجنوب سيصوت للانفصال بنسبة 90%. أنا ضد الانفصال، لكن اعتقد أن الجنوب له حق تقرير المصير، لكن النتيجة التي ينبغي أن نحرص عليها جميعا، بما في ذلك الحركة الشعبية، هي الوحدة، لأن الواضح أن الانفصال له مضاعفات خطيرة على المنطقة وإفريقيا وعلى الجنوب. لكن على كل حال هذا لا يحملنا على التدخل في قرارهم.

    * هل تعتقد أن قناعة قادة الجنوب هو الانفصال وأن الكلام الذي يتردد للصحافة قد لا يعكس طبيعة أفكارهم؟

    ـ حقيقة أنا أشك في كلام سلفا كير. أنا لم أستمع إلى تصريحاته. لكن يصعب على تصور أنه أدلى بتصريح بهذا المعني. يعني أن يقول إن الخيارين متماثلان.

    * ما زال الخلاف الكبير قائما بين الشمال والجنوب حول من له حق الاستفتاء في 2011. أنتم تصرون على تصويت الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال والحركة الشعبية ترفض.

    ـ طبعا نحن متمسكون بتصويت الجنوبيين في الشمال. إذا كانت الحركة الشعبية تريد أن يصوت الجنوبيون في أميركا، فكيف لا يصوت الجنوبيون في الشمال؟ أي منطق هذا؟

    * هل حدث أي تقدم في المحادثات بينكما؟

    ـ لا، ما زلنا عند هذه النقطة. الموقف الأساسي للحركة هو أن لا يصوت الجنوبيون في الشمال، إلا إذا رجعوا إلى الجنوب. يعني إذا كان الشخص يسكن في الشمال في بورسودان يرجع ليسجل نفسه في الجنوب ثم يأتي بعد 3 أشهر للتصويت. السؤال: لماذا؟ إذا كان للشخص حق التصويت، فلماذا لا يصوت في أي مكان؟

    * هل تخشى الحركة الشعبية تزوير الحكومة لأصوات الجنوبيين في الشمال؟

    ـ لا أعلم. ليس واضحا بالنسبة إلي لماذا تتبني هذا الموقف. قد يكون هذا موقفها الداخلي. الخوف من تزوير الأصوات. لكن ألا ترين أنه يحق لمن في الشمال أن يشك أيضا أن الحكومة في الجنوب يمكن أن تزور الأصوات؟ دعونا نوضح شيئا ونفرز بين الانشغال من التزوير، وهذه قضية تعالج بمعزل، ولندرس ما الضمانات التي يمكن أن تتوفر حتى لا يكون هناك تزوير، وبين الإجراء السليم في أي استفتاء. الإجراء السليم في أي استفتاء هو أن نوفر الحق للناخب وليس أن نحجب عنه مراكز التصويت. ليس من واجبنا أن نصعب على المواطن. هذا في الانتخابات والاستفتاءات في أي بلد في الدنيا. والموقف الداعي أن أي مواطن جنوبي في الشمال لا يمكن أن يصوت إلا إذا عاد للجنوب موقف تعجيزي.

    * هل الخرطوم مستعدة لاحتمال الانفصال مع الجنوب أمنيا واستراتيجيا في ما يتعلق بالحدود والثروات والحقوق السكانية وغير ذلك؟

    ـ هذا بالضبط ما نسعى للإعداد له من خلال الاتفاق على قانون الاستفتاء، لأن قانون الاستفتاء ليس فقط قضايا إجرائية. هناك قضايا موضوعية وقضايا ما بعد الاستفتاء. قضية المياه والسكان، السكان الشماليين في الجنوب، والسكان الجنوبيين في الشمال وما مستقبلهم. قضية قبائل التماس والحقوق التاريخية لهذه القبائل، وسواء قبائل الجنوب التي لها مصالح في الشمال أو بالعكس، قبائل الشمال التي لها مصالح في الجنوب. إذا كان القرار هو الانفصال هناك كذلك قضايا الاتفاقيات العالمية بما فيها اتفاقية مياه النيل مثلا، والأصول والديون. فإذا كنت في شركة وانفضت الشركة سنتفاوض على الديون وعلى الأصول. إذن آخذ عربة والآخر يأخذ عربة، وهكذا.

    * لكن الحركة الشعبية في الحكم منذ سنوات قليلة، فلماذا تتحمل عبء ديون مدتها عقود؟

    ـ المنطق فيها أن الديون تراكمت ليس بسبب المشروعات في الشمال فقط، بل والمشروعات في الجنوب أيضا. هذه ديون تراكمت على السودان طوال 50 عاما بعضها بسبب مشروعات في جنوب السودان. لذلك القضية حية، وهي ليست متعلقة بديون الحكومة الشمالية. على كل حال هذه قضية للنقاش. لذلك جزء من الإعداد الذي تتحدثين عنه لاحتمال الانفصال هو التوصل إلى اتفاق حول هذه القضايا لأنه لا يمكن أن يحدث استفتاء وانفصال دون مسؤوليات. ونحن قلنا لبعض قادة الحركة: إذا كنتم تفكرون في انفصال دون مسؤوليات فأنتم مخطئون، فلا بد أن يكون هناك التزام واضح جدا من الطرفين لما سيترتب على احتمال الانفصال. لكن هناك جزء آخر لترتيبات الانفصال وهو تخيلي. أنت تحدثتِ عن احتمال الحرب. البعض يسأل عن استعداد الشمال للحرب. وأقول: في حدود استطاعتنا، نظريا يمكن أن تقوم حرب بيننا وبين دولة من جيراننا. فهل أعددنا لهذه الحرب المحتملة عدتها؟ نحن نعمل العمل السياسي الوقائي كي لا تقوم هذه الحرب.

    * هل هناك تشابهات بين السودان وتجربة الحرب في اليمن في التسعينات؟

    ـ لكن الحرب في اليمن كانت حرب توحيد.

    * وأيضا يمكن أن تكون الحرب في السودان حرب توحيد؟

    ـ لا، إلا إذا تغير الحكم في السودان. إذا غبنا نحن عن الساحة، إذا غاب المؤتمر الوطني الحاكم عن الساحة السياسية ونشأت قوة سياسية جديدة. هذه القوى السياسية ستقدم أطروحتها بحسب ما ترى هي. لكن أشك في أن تقوم قوى سياسية على الأقل في المستقبل القريب وتقول: «إن انفصال الجنوب لم يكن شيئا شرعيا، وأنا سأقاتل وأحارب من أجل إعادة الوحدة». أشك في هذه المسألة. بالعكس، هناك ظهور لبوادر أولية انفصالية في الشمال. هناك سياسيون في الشمال يقولون إن انفصال الجنوب هو الأفضل، ويميلون إلى سيناريو الانفصال. لكن لا أعتقد أن هذه القوى غالبة. لكن على الأقل هي ظاهرة جديدة ينبغي الانتباه لها. في الماضي لم يكن أحد في الشمال يقبل كلمة الانفصال. الآن هناك من يقبل الانفصال ويرى أن الخير كل الخير في الانفصال والشر كل الشر في الوحدة.

    * رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل كان في الخرطوم مطلع الشهر الجاري لبحث العلاقات بين السودان وحماس والتقى عمر البشير، فما علاقة الخرطوم بحماس؟

    ـ العلاقات هي علاقات حزب المؤتمر الوطني السوداني بحماس، كما أن للمؤتمر الوطني علاقات بفتح. والحكومة السودانية تتعاون بانفتاح مع كل القوى على الساحة الفلسطينية، لا حماس وحدها، بل حماس والجبهة الشعبية والجهاد وفتح.

    * ماذا بحثتم مع خالد مشعل؟

    ـ الحال الفلسطيني، نحن ندعم بقوة الحوار الفلسطيني ـ الفلسطيني. ندعم الوحدة ونحذر من أي انفصال داخلي.

    * هل تقدمون أي دعم لحماس، مالي أو عسكري؟

    ـ لا، لا نقدم دعما ماليا، ولا نستطيع تقديم دعم عسكري.

    * وماذا عن تقارير قصف إسرائيل 17 شاحنة في شرق السودان كانت تحمل أسلحة إيرانية إلى غزة عبر الأراضي السودانية والمصرية؟

    ـ ليس هناك دليل على أنها كانت متجهة إلى غزة. هناك عمليات تهريب عبر جميع الدول لا السودان وحده. حتى في هذه الحالة، الرواية التي قالت إن هذه الأسلحة نشأت في الدولة (أ) ثم ذهبت إلى الدولة (ب)، ثم توجهت إلى الدولة (س) التي هي السودان، وكانت في طريقها إلى الدولة «ت» ثم «ث» أي غزة، نسيت جميع الدول وسلطت الأضواء فقط على السودان. أي أن النظرية نشرت أن هذه الأسلحة ليس مصدرها السودان، بل جاءت عابرة في عمليات تهريب تحدث ولم تتوقف. نحن نقاوم التهريب ولدينا تعاون مع الإخوة في مصر ودول الجوار الأخرى، لكن أحيانا تهرَّب الأسلحة.

    * ماذا كان نوع الأسلحة؟

    ـ أسلحة خفيفة. لكن أشك في أنها كانت أسلحة بالمعنى المفهوم. الغالب حسب التقارير التي استمعنا إليها أنها كانت تهرب أشخاصا. عمليات التهريب تنحصر فيها أشخاص وأسلحة وبضائع محرمة، مخدرات. هذا كله وارد بين جميع الدول.

    * سبب تضارب الروايات أن السودان لم يتحدث حول الهجوم على أراضيه لمدة شهرين، فلماذا؟ ـ كان السودان يحاول أن يحقق في الحادث بصورة واضحة، لأنه لم يكن لديه أدلة واضحة.

    * حول العلاقات السودانية ـ الإيرانية. البعض يتحدث عن تغلغل إيراني في السودان وبوادر نفوذ إيراني واضح في السودان.

    ـ هذه مبالغات. أعتقد أن الميزان التجاري بيننا وبين إيران متدنٍّ جدا. هذا شيء مؤسف لأننا حريصون على أن تكون لنا علاقات قوية مع العالم الإسلامي كله. نحن لا نتعامل مع إيران باعتبارنا وكلاء عنها في المنطقة. إيران دولة عريقة ونتعامل معها كدولة مستقلة. كما نتطلع إلى علاقات قوية مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية. أي تصوير للعلاقة على أنها علاقة وكالة في المنطقة أو تآمر، هو تحليل خاطئ جدا وليس له أي دليل، ولم يثبت أحد حتى الآن أن السودان يقوم بدور كهذا في المنطقة.

    * وماذا عن التعاون العسكري؟ وزير الدفاع الإيراني زار السودان مؤخرا وقال إن السودان حجر زاوية في الاستراتيجية الإيرانية في أفريقيا؟

    ـ أنا أشك في أنه قال ذلك. هل المقصود أننا وكلاء؟

    * ربما المعني عمق العلاقات. فكما تعرف وقّعت إيران في الفترة الأخيرة اتفاقيات نووية مع دول أفريقية لمساعدتها في بناء مولدات نووية للطاقة.

    ـ على كل حال ليس بيننا وبين إيران تعاون نووي. العلاقة مع إيران طبيعية. هناك قضايا موقفنا السياسي فيها موحد. ليست علاقة موجهة ضد طرف ثالث وليست قطعا خصما من علاقتنا العربية. ومن حق إيران أن تكون دولة قوية. أتعجب من موقف أن إيران يجب أن تكون دولة مسالمة أو ضعيفة. لماذا نطالب الآخرين بذلك؟ ولكن أنا أتصرف باستقلال وأتحرك في علاقاتي مع إيران من واقع السيادة. وليكن بيننا تعاون. فالسودان مفروض عليه حصار للتسلح من أميركا وأوروبا. لا أستطيع أن آتي بالسلاح من أميركا وأوروبا، فلماذا لا أشتريه من روسيا والصين؟ وإذا كنت أشتريه من روسيا والصين، فلماذا لا أشتريه من إيران؟

    * هل تشترون أسلحة من إيران؟

    ـ إذا توفر لنا ذلك نشتري. ولماذا لا نشتري؟

    * هناك تقارير أن هناك مصانع سلاح إيراني في السودان؟

    ـ حتى لو صح هذا، ما العيب في ذلك؟ ما العيب أن تكون هناك صناعة سلاح في بلد ما يدافع عن حدوده، والسودان أكبر بلد أفريقي وهو فيه مشكلات كثيرة تستلزم أن يكون فيه نظام دفاعي قوي. إذا تأتَّى لنا أن نقيم مصانع سلاح، ما العيب في ذلك؟

    * بخبرة إيرانية؟

    ـ بأي خبرة. إذا كنت آتي بالخبرة الصينية والروسية وتوفرت لي خبرة إيرانية، فلماذا أتخذ موقفا سياسيا وأقول: «أنا لا أتعامل مع إيران»؟

    * اكتشاف منشأة قم النووية السرية أثار قلقا عالميا. ما موقف السودان؟

    ـ الموقف الإيراني هو أنهم يريدون طاقة نووية سلمية ولا يوظفون منشآتهم النووية في أغراض عسكرية. وينبغي أن نحكم عليهم بما يقولون. إذا ثبت أن إيران تقوم بتطوير قنابل نووية عندئذ يحق لدول الجوار أن تتخوف وتطالب إيران بإيقاف هذا النشاط.

    لاحول ولا قوة الا بالله!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-30-2009, 05:28 AM

Mahir Mohammed Salih

تاريخ التسجيل: 02-08-2008
مجموع المشاركات: 1407

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غازي صلاح الدين:الحكومة السودانية جاهزة لكل السيناريوهات بما في ذلك سيناريو الحرب الأهلية.! (Re: jini)

    وهذه هى الكارثة التى ستحل بالسودان أخى جنى إن أصبحت خياراَ فى يومٍ ما ،، حقيقة الجميع متخوفون من هذا الأمر وخاصة فى داخل العاصمة المثلثة حيث الأسلحة ردوم ردوم فى كل حى من أحيائها ،،

    اللهم ألطف بالسودان والسودانيين فهم من عبادك الصالحين المقهورين .

    مع التحية ،،

    ماهر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de