الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 06:06 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟

09-27-2009, 02:12 AM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟

    دا اسمو جنــــون


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-27-2009, 02:48 AM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)


    وكأنه إذ ماتَ أَخلَفََ ما وَعَدْ.

    وكأننا لُمْناهُ بعضَ الشيء يومَ رحيلهِ.

    وكأنّنا كنّا اتّفقْنا أن يعيشَ إلى الأبدْ!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-27-2009, 11:23 AM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)


    مذ غَيَّبَتْهُ الارضُ سلّمت العيونُ بما رأَتْ

    وقلوبُنا لم تعترِفْ بغيابِهِ.

    وكأنه إذ ماتَ أَخلَفََ ما وَعَدْ.

    وكأننا لُمْناهُ بعضَ الشيء يومَ رحيلهِ.

    وكأنّنا كنّا اتّفقْنا أن يعيشَ إلى الأبدْ!

    "محمود إبنُ الكُلِّ" قالت أمُّهُ،

    وتراجعتْ عن عُشبهِ، خَفَراً، لتندفعَ البَلَدْ.

    يا ويحها حوريةٌ،

    هل أدركَتْ أنّ البلادَ لتوّها

    قد ودَّعَتْ من كل عائلة وَلَدْ؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-27-2009, 02:30 PM

Egbal Elmardi
<aEgbal Elmardi
تاريخ التسجيل: 04-08-2007
مجموع المشاركات: 1148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)

    Quote: "محمود إبنُ الكُلِّ" قالت أمُّهُ،

    وتراجعتْ عن عُشبهِ، خَفَراً، لتندفعَ البَلَدْ.

    يا ويحها حوريةٌ،

    هل أدركَتْ أنّ البلادَ لتوّها

    قد ودَّعَتْ من كل عائلة وَلَدْ؟


    عاطف سلامات

    شكراً ليك على إتحافنا بهذا الجمال

    أنا ما قادره أستعيد توازنى من الكلام ده

    أكيد ح أجيك راجعه


    كل الود
    إقبال


    ا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-27-2009, 07:24 PM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: Egbal Elmardi)

    سلام اقبال

    Quote:

    أنا ما قادره أستعيد توازنى من الكلام ده

    أكيد ح أجيك راجعه



    عشان تستعيدي توازنك ارجعي


    محمود: كَشُرْفَةٍ سَقَطَتْ بِكُلِّ زُهورِها!

    مريد البرغوثي

    في هالةٍ تحمي حياء كامنا،ً
    وبكبرياءِ خُطاهُ في المنفى وأرضِ عذابِهِ،
    تسري مَوَدَّةُ قَلبِهِ قمَراً يضيء، بغير إلحاحٍ،
    على أحبابِهِ.
    وبه اندهاشٌ
    يوقظ المألوفَ من إغمائه وكأنّه
    يُخفي طفولتَهُ وراء شَبابِهِ.
    العقل فيه مغامرٌ،
    والقلب هيّاب يفرّ من التمادي في الهوى،
    وصفاءُ عينيه الصباحيُّ احتفالٌ بالقصائدِ،
    والقصائدُ لا تُرَدُّ ببابِهِ،
    خذنا إلى الكُحليِّ يا بحرَ البلادِ
    وطُفْ بنا في العالم المفتوحِ
    أَسْمِعْهُ ارتعاشَتَنا
    وقِصَّتَنا المقيمةَ في دفاتر شاعرٍ
    مذ غَيَّبَتْهُ الارضُ سلّمت العيونُ بما رأَتْ
    وقلوبُنا لم تعترِفْ بغيابِهِ.

    وكأنه إذ ماتَ أَخلَفََ ما وَعَدْ.
    وكأننا لُمْناهُ بعضَ الشيء يومَ رحيلهِ.
    وكأنّنا كنّا اتّفقْنا أن يعيشَ إلى الأبدْ!

    "محمود إبنُ الكُلِّ" قالت أمُّهُ،
    وتراجعتْ عن عُشبهِ، خَفَراً، لتندفعَ البَلَدْ.
    يا ويحها حوريةٌ،
    هل أدركَتْ أنّ البلادَ لتوّها
    قد ودَّعَتْ من كل عائلة وَلَدْ؟

    محمودُ نامَ هنا ومَرَّتْ حَفنةٌ عبر الحواجز
    من تراب البَروَة الممنوعِِ
    لانتْ تحت دهشته ونامَ،
    وفوق تلٍّ لا يُطِلُّ على الجَليلِ
    رأيتُ غيْماتٍ قِصارَ العُمرِ
    تبدو ثم تضمِرُها السماءُ، كأن أبيضَها
    يصاحبه إلى عنوان غرفتهِ الأخيرةِ
    كي يؤثثها، فيرضى عن أناقةِ ما يَرى.
    كلُّ الطقوس تعطَّلَتْ فيها
    فلا قَلَمٌ يضيف إلى الفراشَةِ ما سيُدهِشُها من الأوصافِ،
    لا القرآنُ فوق الحامل الأرابيسك قُرْبَ البابِ
    لا سيجارةٌ في الدُّرْجِ يخفيها حياءً من صديقٍ
    لا مُسَوَّدَةٌ يمزِّقُها بلا أسفٍ
    ولا كتبٌ منسقةُ الرفوفِ وراء مقعده الأليفِ
    ولا صباحَ هنا ليكتبَ
    لا مساءَ ليقرأ الإغريقَ ثانيةً ويحسِدَهُمْ
    لأنَّ هناك في الأوليمب آلهةً
    تعيد توازنَ الدنيا إذا مالتْ على أبطالِها.

    متران أو أدنى قليلاً
    فوق تَلِّ لا يُطِلُّ على الجليلِ
    وغرفةٌ،
    هذي الأكاليلُ المقامَةُ فوقَها
    وركاكةُ الخُطَباء مِن أقفالِها.

    ماذا سيأخذُ منك قبرُكَ في بلادٍ كنت أطلقتَ
    الخيال كهدهدٍ يطوي الجهاتِ
    لكي يحيطََ بحالِها.

    لاحقتَ سارقها- عدوَّكَ،
    لُمْتَ حاكمَها - صديقََكََ،
    عاتَبَتْكَ للحظةٍ أو لحظتينِ، لغلطةٍ أو غلطتينِ
    وسامَحَتْكَ مَدى الزّمانْ.

    "هو واضح حيناً، وحيناً غامض"
    قالتْ،
    ولكن راقَها سِحْرُ البيانْ.

    وهوى الفِراقُ
    كشرفة سَقَطَتْ بكلِّ زُهورِها
    فَتَجَرَّحَتْ بالعِطرِ أرجاءُ المكانْ.

    لا بُدَّ مِن يومٍ كهذا
    كي نرى في كل فلسفة غياب كَمالِها،
    وهنا يزوغ يقينُنا والشكُّ أو يتثبّتانْ.

    وهنا تَساوى العابدونَ بكل ما عَبَدوا
    أمام فِرار لُغزِِ الكوْنِ مِن لمسِ البَنانْ.

    شَرْقُ الزَّمانِ وغَرْبُهُ في دَمْعَةٍ يتَشابَهانْ.

    نُصِبَ الكمينُ لنا كأبهى ما يكونُ
    ونحن نركضُ نحوه كي نتقيه سُدىً
    ونركضُ،
    كل إفلات إلى حينٍ. وهذا اليومُ حانْ.

    وخدَعْتَني.
    لاقيتَ موتَكَ مرة ونجوتَ منهُ
    لكي أصدِّقَ، بالتمنّي والسذاجةِ،
    أنه خَسِرَ الرِّهانْ.

    وعجبتُ بَعدَكَ
    كيف أحيا بعضَ أحيانٍ،
    وكيف أموتُ مِن آنٍ لآنْ.

    هذا كتابُك في يدي بعد الغيابْ.
    شِعرٌ تُوَقِّعُهُ بموتكَ غيرُه في حفلةِ التوقيعِ:
    تقرأ خلف موسيقى من الإصغاءِِ والتصفيقِِ،
    "مبروك كتابُك"، ثم يبتسمون،
    "وقِّع لي هنا"، "وقِّع لأختى وابنِها أيضاً"
    وأنت تُوَقِّعُ اسمَكَ خَلْفَ طاولةٍ من السَّهَرِ الأنيقِ،
    وخلسةً،
    يتسلل الموتُ الخفيُّ إليكَ كُرسيّاً فكُرسيّاً
    وفي صمتٍ
    يقودُكَ من يساركَ نحو داركَ كي
    يشاركَ ما تبقّى من مسائك أو نهارِكَ
    يا وحيداً باختيارِكَ واضطراركَ
    فالفلسطينيُّ يختار اضطراراً كي يصدق أنه حُرٌّ
    ووحدك كنت، أكثر من تَخَيُّلِنا،
    كم استدرجتَ موتَك كي تُحَوِّلَهُ إلى لُغةٍ،
    إلى إسمٍ فينسى فِعلَهُ يومَيْنِ أو عامَيْنِ،
    كم حاورتَهُ ورَسَمْتَهُ وكتبتَهُ، فاوَضْتَهُ،
    أوْقَفْتَهُ في آلة التصويرِ، قلتَ له ابتسمْ
    لتكون أحلى، أنت أحلى داخل الإيقاعِ،
    أحلى في سطوري من نواياكَ، ابتسِمْ
    لم يبتسم
    لم ينس ضيفُكَ دَورَهُ.
    وألومُ نفسي
    حين أبصر صوتَكَ المكتوبَ في غَبَشِ النهايةِ
    فالمعاني الآن غيَّرَتِ الكتابْ!

    هبط الغِطاءُ على البيانو
    أطفأوا أنوارَ مسرحِنا وراحوا
    ران صمتٌ في المدينة كلِّها
    عاد الجميعُ من العزاء وأغلقوا الأيام خلف نهارهم
    لم ينتصف ليلُ المدينةِ بعدُ
    قلتُ أزورُه وحدي وأسهرُ قُربَهُ
    "خذني إلى محمود" قلتُ لسائق التاكسي
    فأوصلني بصمتٍ حيث تغفو فوق ربوتك الأخيرةِ
    لم يقل حرفاً
    توقّف في الظلام
    وراح يهمس في يديه الفاتِحَة،
    ومضى إلى أشغالِهِ.

    وجلستُ وحدي
    في حضوركَ مع زهوركَ،
    عند آخرِ مَنْزِلٍ في الأرضِ يسْكُنُهُ الفَتى
    وجلستُ وحدي:

    تستحقُّ اللومَ فِعلاً يا صديقي
    أنتَ مَن قرَّرْتَ أن تأتي إلى هذا المكان الآن
    أنت من البداية كنت تنوي أن تغادر، كاملاً
    وبلا سُعالٍ حين توقد سهرة الأصحاب
    بالضحك الذكيِّ
    وحين تُلقي الشِّعرَ في الآلاف
    رمحاً أو نسيماً أو نشيداً واقفاً
    لم تعترف بفضيلة العكّاز للولد
    الرشيق المستقيم الظهر، عدّاءِ المسافات الطويلةِ
    أنت من هرَّبْتَهُ قصداً وراء الغيمِ
    تَدْفَعَ عنه كارثةَ الهَرَمْ
    قلتَ اذكروني هكذا
    بفتوَّة الكلمات والكتفين واليد والقَدَمْ
    "لن يشهدوا يوماً خريفي"،قُلتَها
    وركضتَ مِن كَفِّ الطبيبِ إلى هنا
    لتُقيمَ آخرَ أمسياتِكَ مع نجوم الليل في تَرْحالِها

    هذي قصيدةُ شِعرِكَ اندفعتْ
    لتبحثَ عنكَ فوق سهولها وجبالِها

    كنتَ التقيتَ بها قديماً في الصِّبا
    ثم انشغلتَ عن الصبا بخِصالها

    وكما يليق بحارسٍ يَقِظِ اليدَيْنِ
    تفَقدَّتْ عيناكَ حاجاتٍ لها لا تَنْقَضي
    وقضيتَها سهَراً على أنوالِها

    تشتدُّ كالرَّعْدِ المسائيِّ المباغت إذ تُريدُ
    وقد ترقُّ لتصبح الوقفاتِ في موّالِها

    مُتَمَلْمِلاً مما يُراد من الكتابةِ،
    عارفاً ماذا تريد لها،
    تحصَّنك الشكوكُ الساهراتُ على سطورِكَ
    أنتَ دوماً في خصام مع رِضاكَ
    وفي حروبٍ مع مباهج أَمْسِكَ الذهبيِّ
    فالماضى صديقُ الراكضينَ إلى الوراءِ
    وقد تُخاطبُ فيك "محموداً" سِواكَ تَحَبُّباً ومَلامةً
    ترتابُ في أضوائه ووسامهِ
    وتكاد تسخر من تفاؤله ومن آلامه
    ونشيده ومقامهِ وغرامه
    وكأنما فيالشاعر الحقِّ التباس عابث
    يحمي من الأوهام رغم جَمالِها.

    وبَنَيْتَ موطنَنا على جَبَلِ المَجازِ
    فكان أجملَ مِن خيال العسكريِّ
    وكان أعلى من لِحى الفقهاءِِ
    أوضحَ من فصاحات المُفاوضِ
    كان أوسعَ من ميادين القتالِ
    وكان أضيقَ من تقاتُلِنا عليهِ
    وكان بيتاً سيداً يغري الحدائق
    رغم حزن آدميِّ
    والبناتُ على الطريق إليه أذكى
    والشبابُ على مداخلهِ حقيقيون
    والشهواتُ فيه بسيطةٌ لا يقتضى موتَ الجميع
    خُروجُنا لنوالها.

    أوَكلما نَبَتَتْْ عُروقُ الزعتر الجَبَليِّ
    حُتِّمَ أن نرى نزفَ المَداخل حول أَحمَدِكَ الشهيدِ
    وكلّما حَصَدوا السنابلَ في القُرى
    ذَهَبَ الخيالُ إلى سنابل كفر قاسِمْ؟

    أوكلما سَمن المفاوِضُ
    لم نَجِدْ خُبزاً لأرملةِ المُقاوِمْ؟

    أوَكلَّما استعصى على الفوسفور طفلٌ لم يمتْ مِنّا
    تَوَلَّتْ قَتْلَهُ باقي العواصِمْ؟

    أوَكُلَّما خَرَجَ الجَليليّونَ بالرايات من أجلي وأجلكَ
    طَوّبوا الشهداء في خوف من النسيانِ
    لولا أنّ آذار اصطفاهم
    في قصيدتك التى سكنوا كراماً
    في ثناياها وقاموا باسمينْ؟

    ألآن تمتلئُ القصائدُ والشِّعابُ بشوك قصتنا
    فنكتبُ
    شوكَ
    قصتنا
    ونَسقي ما استطعنا شتلةً مِن ياسَمين.

    فالشِّعرُ يرسمُ أطلسَ الدُّنيا قلوباً لا خرائطَ
    وهو عائلةُ الغريب إذا تناءى، عن ممالكِهِ
    وجمهوريةٌ للأسئِلَةْ
    والشعر يرسم قومَنا الآتين من أسطورةٍ هُدِمَتْ
    إلى أسطورة تُبنى
    ويلمحُ ما توارى خلْفَ لحظته ولحظتِنا
    ويلمس في الهشاشة سِرَّ قوّتها وقوّتِنا
    ويقرأ سُكَّرَ امرأة تعدُّ الشاي للأولادِ فوقَ
    حطام منزلها وتخفي دمعة عن آلة التصوير
    ثم تقول للصحفي "لن أرحلْ"
    فيعلم أنها انتصرَتْ.
    وحاكِمُنا يخاف الإنتصار كأنه مرَضٌ.
    فكم عُمْراً سيَحكُمُ دكتاتورُ الضادِ؟
    كم عُمْراً ليشتاق المغولُ إلى ظُهور بِغالهمْ
    كي يرحلوا؟

    كم قلتََ لي أنا لا أخافُ فلا تَخَفْ،
    كم قلتَ لي
    والشِّعرُ جَدُّكَ وهو جَدِّي
    وهو بَعدكَ وهو بَعدي
    يولد الشعراءُ من أوصاف دنياهمْ ومِِن
    جَسَدِ المكانِ وليس من جسد الكلامْ.

    الموت حين يباغت الشعراء يستولي على أقلامهم
    لكنه لا يأخذ الأوراق من عُظمائِهِمْ أبداً
    فنحيا في ظلالِ سُطورها
    وتعيش أعماراً تُجَدِّدُ عُمْرَها
    لم يَكْتَمِلْ يوماً حِوارٌ بين شاعر أُمَّةٍ وزَمانِهِ،
    فهما معاً في لعبةأبديَّةٍ بين الخِصامِ والانسجامْ،
    من مطلَعِ الإيقاع تبدأُ،
    ثم تبدأُ من جديد بعد قافية الختامْ.

    محمودُ نامْ.
    نامت ديوكُ الهالِ قرب صباح قهوتِهِ، فأيقِظْها
    وكن أنت العلامةَ يا حمامْ.
    غنّاكَ في أرض الرصاص فَغَنِّهِ بين الغَمامْ.
    زَوِّدْهُ بالأخبار منذ غيابِهِ،
    أخْبِرْهُ،
    لا تُخْبِرْهُ شيئاً،
    سوف يعرفُ كلَّ شيءٍ وَحدَهُ،
    يكفيه أن تُلقي السلامْ.


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-28-2009, 09:06 PM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-29-2009, 08:08 PM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)


    فالشِّعرُ يرسمُ أطلسَ الدُّنيا قلوباً لا خرائطَ

    وهو عائلةُ الغريب إذا تناءى، عن ممالكِهِ

    وجمهوريةٌ للأسئِلَةْ

    والشعر يرسم قومَنا الآتين من أسطورةٍ هُدِمَتْ

    إلى أسطورة تُبنى

    ويلمحُ ما توارى خلْفَ لحظته ولحظتِنا

    ويلمس في الهشاشة سِرَّ قوّتها وقوّتِنا

    ويقرأ سُكَّرَ امرأة تعدُّ الشاي للأولادِ فوقَ

    حطام منزلها وتخفي دمعة عن آلة التصوير

    ثم تقول للصحفي "لن أرحل

    فيعلم أنها انتصرَتْ.

    (عدل بواسطة عاطف عبدون on 09-29-2009, 08:16 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-29-2009, 08:20 PM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 09-01-2009
مجموع المشاركات: 4884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: عاطف عبدون)

    مرثيه معبره ولكنها تحفه شعريه غايه في البلاغه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-30-2009, 01:02 AM

Egbal Elmardi
<aEgbal Elmardi
تاريخ التسجيل: 04-08-2007
مجموع المشاركات: 1148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: محمد زكريا)

    Quote:

    قلتَ اذكروني هكذا
    بفتوَّة الكلمات والكتفين واليد والقَدَمْ
    "لن يشهدوا يوماً خريفي"،قُلتَها
    وركضتَ مِن كَفِّ الطبيبِ إلى هنا
    لتُقيمَ آخرَ أمسياتِكَ مع نجوم الليل في تَرْحالِها

    هذي قصيدةُ شِعرِكَ اندفعتْ
    لتبحثَ عنكَ فوق سهولها وجبالِها

    كنتَ التقيتَ بها قديماً في الصِّبا
    ثم انشغلتَ عن الصبا بخِصالها

    وكما يليق بحارسٍ يَقِظِ اليدَيْنِ
    تفَقدَّتْ عيناكَ حاجاتٍ لها لا تَنْقَضي
    وقضيتَها سهَراً على أنوالِها

    تشتدُّ كالرَّعْدِ المسائيِّ المباغت إذ تُريدُ
    وقد ترقُّ لتصبح الوقفاتِ في موّالِها


    عاطف سلامات

    ما ظننت أن هناك من يرثي الدرويش مثل الدرويش
    فى جداريته التى شك بها قلب الموت..فأرداه قتيلاً...
    والتى سأُورد مقاطع منها..

    (وما غادر الشعراء من متردم)
    قد إقتبس البرغوثى من محمود بذكاء حين إقترب من معناه حين قال


    سيرى ببطء يا حياه
    كى أراك بكامل النقصان حولى
    كم نسيتك فى خضمك
    باحثاً عنى وعنك..وقال البرغوثى

    Quote: لا بُدَّ مِن يومٍ كهذا
    كي نرى في كل فلسفة غياب كَمالِها،
    وهنا يزوغ يقينُنا والشكُّ أو يتثبّتانْ.



    سأصيرُ يوماً ما أُريدُ

    سأَصيرُ يوماً فكرةً . لا سَيْفَ يحملُها
    إلى الأرضِ اليبابِ ، ولا كتابَ …
    كأنَّها مَطَرٌ على جَبَلٍ تَصَدَّعَ من
    تَفَتُّح عُشْبَةٍ ،
    لا القُوَّةُ انتصرتْ
    ولا العَدْلُ الشريدُ

    سأَصير يوماً ما أُريدُ

    سأصير يوماً طائراً ، وأَسُلُّ من عَدَمي
    وجودي . كُلَّما احتَرقَ الجناحانِ
    اقتربتُ من الحقيقةِ ، وانبعثتُ من
    الرمادِ . أَنا حوارُ الحالمين ، عَزَفْتُ
    عن جَسَدي وعن نفسي لأُكْمِلَ
    رحلتي الأولى إلى المعنى ، فأَحْرَقَني
    وغاب . أَنا الغيابُ . أَنا السماويُّ
    الطريدُ .

    سأَصير يوماً ما أُريدُ

    سأَصير يوماً كرمةً ،
    فَلْيَعْتَصِرني الصيفُ منذ الآن ،
    وليشربْ نبيذي العابرون على
    ثُرَيَّات المكان السُكَّريِّ !
    أَنا الرسالةُ والرسولُ
    أَنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ

    سأَصير يوماً ما أُريدُ


    وفعلاً قد صار ما أراده..
    صار نقشاً محفوراً فى الذاكره يُذكر كلما ذكر الشعر
    أو تدافعت خيول القصائد



    وأَنا الغريب بكُلِّ ما أُوتيتُ من
    لُغَتي . ولو أخضعتُ عاطفتي بحرف
    الضاد ، تخضعني بحرف الياء عاطفتي ،
    وللكلمات وَهيَ بعيدةٌ أَرضٌ تُجاوِرُ
    كوكباً أَعلى . وللكلمات وَهيَ قريبةٌ
    منفى . ولا يكفي الكتابُ لكي أَقول :
    وجدتُ نفسي حاضراً مِلْءَ الغياب .
    وكُلَّما فَتَّشْتُ عن نفسي وجدتُ
    الآخرين . وكُلَّما فتَّشْتُ عَنْهُمْ لم
    أَجد فيهم سوى نَفسي الغريبةِ ،
    هل أَنا الفَرْدُ الحُشُودُ ؟


    خضراءُ ، أرضُ قصيدتي خضراءُ
    يحملُها الغنائيّون من زَمَنٍ إلى زَمَنٍ كما هِيَ في
    خُصُوبتها .
    ولي منها : تأمُّلُ نَرْجسٍ في ماء صُورَتِهِ
    ولي منها وُضُوحُ الظلِّ في المترادفات
    ودقَّةُ المعنى …
    ولي منها : التَّشَابُهُ في كلام الأَنبياءِ
    على سُطُوح الليلِ
    لي منها : حمارُ الحكمةِ المنسيُّ فوق التلِّ
    يسخَرُ من خُرافتها وواقعها …
    ولي منها : احتقانُ الرمز بالأضدادِ
    لا التجسيدُ يُرجِعُها من الذكرى
    ولا التجريدُ يرفَعُها إلى الإشراقة الكبرى
    ولي منها : ” أَنا ” الأُخرى
    تُدَوِّنُ في مُفَكِّرَة الغنائيِّين يوميَّاتها :
    (( إن كان هذا الحُلْمُ لا يكفي
    فلي سَهَرٌ بطوليٌّ على بوابة المنفى … ))
    ولي منها : صَدَى لُغتي على الجدران
    يكشِطُ مِلْحَهَا البحريَّ
    حين يخونني قَلْبٌ لَدُودُ …

    أَعلى من الأَغوار كانت حكمتي
    إذ قلتُ للشيطان : لا . لا تَمْتَحِنِّي !
    لا تَضَعْني في الثُّنَائيّات ، واتركني
    كما أَنا زاهداً برواية العهد القديم
    وصاعداً نحو السماء ، هُنَاكَ مملكتي
    خُذِ التاريخَ ، يا ابنَ أَبي ، خُذِ
    التاريخَ … واصنَعْ بالغرائز ما تريدُ

    وَلِيَ السكينةُ . حَبَّةُ القمح الصغيرةُ
    سوف تكفينا ، أَنا وأَخي العَدُوّ ،
    فساعتي لم تَأْتِ بَعْدُ . ولم يَحِنْ
    وقتُ الحصاد . عليَّ أَن أَلِجَ الغيابَ
    وأَن أُصدِّقَ أوَّلاً قلبي وأتبعَهُ إلى
    قانا الجليل . وساعتي لم تأتِ بَعْدُ .
    لَعَلَّ شيئاً فيَّ ينبُذُني . لعلِّي واحدٌ
    غيري . فلم تنضج كُرومُ التين حول
    ملابس الفتيات بَعْدُ . ولم تَلِدْني
    ريشةُ العنقاء . لا أَحَدٌ هنالك
    في انتظاري . جئْتُ قبل ، وجئتُ
    بعد ، فلم أَجد أحداً يُصَدِّق ما
    أرى . أنا مَنْ رأى . وأَنا البعيدُ
    أَنا البعيدُ

    :
    هل أَنا هُوَ ؟
    هذه لُغَتي . وهذا الصوت وَخْزُ دمي
    ولكن المؤلِّف آخَرٌ…
    أَنا لستُ مني إن أَتيتُ ولم أَصِلْ
    أَنا لستُ منِّي إن نَطَقْتُ ولم أَقُلْ
    أَنا مَنْ تَقُولُ له الحُروفُ الغامضاتُ :
    اكتُبْ تَكُنْ !
    واقرأْ تَجِدْ !
    وإذا أردْتَ القَوْلَ فافعلْ ، يَتَّحِدْ
    ضدَّاكَ في المعنى …
    وباطِنُكَ الشفيفُ هُوَ القصيدُ


    لك التحيه يا عاطف على أتحافنا بهذا الجمال

    ___________________

    هناك شاعر فلسطينى شاب مُجيد يدعى تميم البرغوثى
    أعتقد أنه سيقترب من قامة الدرويش

    كل الود
    إقبال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-30-2009, 01:35 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: Egbal Elmardi)

    شكرا يا عاطف
    على إختيارك
    ال .....زعاف!
    يا لمريد!
    محمود: كَشُرْفَةٍ سَقَطَتْ بِكُلِّ زُهورِها!
    يالتعبيره الباتع!
    محمود في القلب
    صمام القصيد.

    تحية لك وللشاعرة إقبال المرضي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-30-2009, 01:29 AM

Egbal Elmardi
<aEgbal Elmardi
تاريخ التسجيل: 04-08-2007
مجموع المشاركات: 1148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سمعتو (البرغوثي) قال شنو عن رحيل (درويش) ؟؟؟؟ (Re: محمد زكريا)

    Quote:

    قلتَ اذكروني هكذا
    بفتوَّة الكلمات والكتفين واليد والقَدَمْ
    "لن يشهدوا يوماً خريفي"،قُلتَها
    وركضتَ مِن كَفِّ الطبيبِ إلى هنا
    لتُقيمَ آخرَ أمسياتِكَ مع نجوم الليل في تَرْحالِها

    هذي قصيدةُ شِعرِكَ اندفعتْ
    لتبحثَ عنكَ فوق سهولها وجبالِها

    كنتَ التقيتَ بها قديماً في الصِّبا
    ثم انشغلتَ عن الصبا بخِصالها

    وكما يليق بحارسٍ يَقِظِ اليدَيْنِ
    تفَقدَّتْ عيناكَ حاجاتٍ لها لا تَنْقَضي
    وقضيتَها سهَراً على أنوالِها

    تشتدُّ كالرَّعْدِ المسائيِّ المباغت إذ تُريدُ
    وقد ترقُّ لتصبح الوقفاتِ في موّالِها


    عاطف سلامات

    ما ظننت أن هناك من يرثي الدرويش مثل الدرويش
    فى جداريته التى شك بها قلب الموت..فأرداه قتيلاً...
    والتى سأُورد مقاطع منها..

    (وما غادر الشعراء من متردم)
    قد إقتبس البرغوثى من محمود بذكاء حين إقترب من معناه حين قال


    سيرى ببطء يا حياه
    كى أراك بكامل النقصان حولى
    كم نسيتك فى خضمك
    باحثاً عنى وعنك..وقال البرغوثى

    Quote: لا بُدَّ مِن يومٍ كهذا
    كي نرى في كل فلسفة غياب كَمالِها،
    وهنا يزوغ يقينُنا والشكُّ أو يتثبّتانْ.



    سأصيرُ يوماً ما أُريدُ

    سأَصيرُ يوماً فكرةً . لا سَيْفَ يحملُها
    إلى الأرضِ اليبابِ ، ولا كتابَ …
    كأنَّها مَطَرٌ على جَبَلٍ تَصَدَّعَ من
    تَفَتُّح عُشْبَةٍ ،
    لا القُوَّةُ انتصرتْ
    ولا العَدْلُ الشريدُ

    سأَصير يوماً ما أُريدُ

    سأصير يوماً طائراً ، وأَسُلُّ من عَدَمي
    وجودي . كُلَّما احتَرقَ الجناحانِ
    اقتربتُ من الحقيقةِ ، وانبعثتُ من
    الرمادِ . أَنا حوارُ الحالمين ، عَزَفْتُ
    عن جَسَدي وعن نفسي لأُكْمِلَ
    رحلتي الأولى إلى المعنى ، فأَحْرَقَني
    وغاب . أَنا الغيابُ . أَنا السماويُّ
    الطريدُ .

    سأَصير يوماً ما أُريدُ

    سأَصير يوماً كرمةً ،
    فَلْيَعْتَصِرني الصيفُ منذ الآن ،
    وليشربْ نبيذي العابرون على
    ثُرَيَّات المكان السُكَّريِّ !
    أَنا الرسالةُ والرسولُ
    أَنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ

    سأَصير يوماً ما أُريدُ


    وفعلاً قد صار ما أراده..
    صار نقشاً محفوراً فى الذاكره يُذكر كلما ذكر الشعر
    أو تدافعت خيول القصائد



    وأَنا الغريب بكُلِّ ما أُوتيتُ من
    لُغَتي . ولو أخضعتُ عاطفتي بحرف
    الضاد ، تخضعني بحرف الياء عاطفتي ،
    وللكلمات وَهيَ بعيدةٌ أَرضٌ تُجاوِرُ
    كوكباً أَعلى . وللكلمات وَهيَ قريبةٌ
    منفى . ولا يكفي الكتابُ لكي أَقول :
    وجدتُ نفسي حاضراً مِلْءَ الغياب .
    وكُلَّما فَتَّشْتُ عن نفسي وجدتُ
    الآخرين . وكُلَّما فتَّشْتُ عَنْهُمْ لم
    أَجد فيهم سوى نَفسي الغريبةِ ،
    هل أَنا الفَرْدُ الحُشُودُ ؟


    خضراءُ ، أرضُ قصيدتي خضراءُ
    يحملُها الغنائيّون من زَمَنٍ إلى زَمَنٍ كما هِيَ في
    خُصُوبتها .
    ولي منها : تأمُّلُ نَرْجسٍ في ماء صُورَتِهِ
    ولي منها وُضُوحُ الظلِّ في المترادفات
    ودقَّةُ المعنى …
    ولي منها : التَّشَابُهُ في كلام الأَنبياءِ
    على سُطُوح الليلِ
    لي منها : حمارُ الحكمةِ المنسيُّ فوق التلِّ
    يسخَرُ من خُرافتها وواقعها …
    ولي منها : احتقانُ الرمز بالأضدادِ
    لا التجسيدُ يُرجِعُها من الذكرى
    ولا التجريدُ يرفَعُها إلى الإشراقة الكبرى
    ولي منها : ” أَنا ” الأُخرى
    تُدَوِّنُ في مُفَكِّرَة الغنائيِّين يوميَّاتها :
    (( إن كان هذا الحُلْمُ لا يكفي
    فلي سَهَرٌ بطوليٌّ على بوابة المنفى … ))
    ولي منها : صَدَى لُغتي على الجدران
    يكشِطُ مِلْحَهَا البحريَّ
    حين يخونني قَلْبٌ لَدُودُ …

    أَعلى من الأَغوار كانت حكمتي
    إذ قلتُ للشيطان : لا . لا تَمْتَحِنِّي !
    لا تَضَعْني في الثُّنَائيّات ، واتركني
    كما أَنا زاهداً برواية العهد القديم
    وصاعداً نحو السماء ، هُنَاكَ مملكتي
    خُذِ التاريخَ ، يا ابنَ أَبي ، خُذِ
    التاريخَ … واصنَعْ بالغرائز ما تريدُ

    وَلِيَ السكينةُ . حَبَّةُ القمح الصغيرةُ
    سوف تكفينا ، أَنا وأَخي العَدُوّ ،
    فساعتي لم تَأْتِ بَعْدُ . ولم يَحِنْ
    وقتُ الحصاد . عليَّ أَن أَلِجَ الغيابَ
    وأَن أُصدِّقَ أوَّلاً قلبي وأتبعَهُ إلى
    قانا الجليل . وساعتي لم تأتِ بَعْدُ .
    لَعَلَّ شيئاً فيَّ ينبُذُني . لعلِّي واحدٌ
    غيري . فلم تنضج كُرومُ التين حول
    ملابس الفتيات بَعْدُ . ولم تَلِدْني
    ريشةُ العنقاء . لا أَحَدٌ هنالك
    في انتظاري . جئْتُ قبل ، وجئتُ
    بعد ، فلم أَجد أحداً يُصَدِّق ما
    أرى . أنا مَنْ رأى . وأَنا البعيدُ
    أَنا البعيدُ

    :
    هل أَنا هُوَ ؟
    هذه لُغَتي . وهذا الصوت وَخْزُ دمي
    ولكن المؤلِّف آخَرٌ…
    أَنا لستُ مني إن أَتيتُ ولم أَصِلْ
    أَنا لستُ منِّي إن نَطَقْتُ ولم أَقُلْ
    أَنا مَنْ تَقُولُ له الحُروفُ الغامضاتُ :
    اكتُبْ تَكُنْ !
    واقرأْ تَجِدْ !
    وإذا أردْتَ القَوْلَ فافعلْ ، يَتَّحِدْ
    ضدَّاكَ في المعنى …
    وباطِنُكَ الشفيفُ هُوَ القصيدُ


    لك التحيه يا عاطف على أتحافنا بهذا الجمال

    ___________________

    هناك شاعر فلسطينى شاب مُجيد يدعى تميم البرغوثى
    أعتقد أنه سيقترب من قامة الدرويش

    كل الود
    إقبال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de