صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 03:28 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حيدر حسن ميرغني(حيدر حسن ميرغني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2007, 06:26 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله

    صيٌروا الجلاد شهيدا

    الصادق المهدي

    الشهيد قتيل يشهد لدين الله بالحق أنه قتيل في سبيل الله. الشهيد يموت حسيا، ولكنه يحيا روحيا: (وَلاَ

    تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ) (البقرة: 154). ومجازا استخدمت

    العبارة لوصف كل من مات في سبيل مصلحة عامة إذ أنه يموت حسيا ويحيا معنويا.

    الرئيس العراقي السابق صدام حسين ارتكب أثناء حكمه من الآثام ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي

    القوة:

    * اعتلى السلطة بالقوة الغاشمة الانقلابية.

    * قتل منافسيه من قادة حزبه ومن لم يطاوعه من أفراد أسرته وخصومه من آل الصدر وآل الحكيم وغيرهم

    قتلا عدوانيا ظالما.

    * شن حربا عدوانية على إيران أزهقت مئات الالآف من البشر وأتلفت بلايين الأموال.

    * شن حربا احتلالية على الكويت وضمها لبلاده بالقوة الباطشة. * بطش بالمتمردين على حكمه من الشيعة

    بالجنوب ومن الأكراد بالشمال بعنف لم يراع إلاً ولا ذمة.

    وهذا كاف لإدانته وإعدامه بحكم الشرع الإسلامي أو القانون الوضعي الإنساني.

    ولكن السياسة الشرعية، والحكمة الإنسانية توجبان ألا تكون الأحكام عمياء. بل تأخذ بحسبانها كافة

    العوامل المعنية لكيلا تهزم الأحكام مقاصدها في تحقيق العدالة. فكل أمر يأتي بنقيض مقاصده باطل.

    منذ سقوط نظام صدام قبل ثلاث سنوات استجدت سبعة حقائق غيرت الخرائط السياسية والأخلاقية،

    والدبلوماسية ولا يمكن تجاوز آثارها:

    أولا: كان الغزو الأمريكي الذي أسقط النظام العراقي منافيا للقانون الدولي. واتضح أن السببين

    المبررين له باطلان: فلم يعثر على أسلحة دمار شامل في العراق، ولا على دلائل لعلاقة بتنظيم القاعدة،

    كما زعم الغزاة.

    ثانيا: ارتكبت حكومة الاحتلال، والحكومات التي نشأت في ظله جرائم ضد الإنسانية طمست معالم الفرق

    الأخلاقي بين النظام المباد والنظام المبيد. ومع أن الشعب العراقي مارس قدرا من الحريات اللبرالية

    فإنه شهد ترديا فظيعا في الأمن وتهديدا حقيقيا لوحدته الوطنية.

    ثالثا: الغزاة لم يخططوا تماما لليوم التالي للاحتلال واندفعوا في ما سموه اجتثاث البعث وحل

    القوات المسلحة بصورة ساهمت في نشر الفوضى بالبلاد وغذتها بعناصر ملتهبة.

    رابعا: سياسات الحكومات في ظل الاحتلال لم تراع الوحدة الوطنية بل خلقت استقطابا طائفيا وإثنيا

    حادا، وغذت مخاوف طائفية واثنية في دول الجوار.

    خامسا: إجراءات المحاكمة تأرجحت بين مراعاة ضوابط العدالة من الناحية الفنية البحتة، وبين

    الطابع السياسي الثأري للمحاكمة، وبالنهاية صارت مهزلة قانونية غير صالحة كأداة لتحقيق العدالة:

    لأنها لم تمنح الدفاع حقه القانوني المعهود، ولم تكن محكمة مستقلة بالمقاييس المعهودة.

    سادسا: الطريقة الأحادية التي اتسم بها موقف الولايات المتحدة وحلفائها خلقت استقطابا دوليا مضادا

    يدين الموقف الأمريكي ويتطلع للالتزام بالقانون الدولي وبالنهج التعددي في إدارة الأزمات.

    سابعا: تماسك الرئيس العراقي السابق وزملائه في مواجهة المحنة حول تلك التطورات السلبية إلى

    دعائم ايجابية لصالحه تجسدها مواقفه. فتحول على يد ولاة الأمر من مذنب تجب محاكمته إلى ضحية يجب

    إنصافها.

    ثم جاء تنفيذ الإعدام بالطريقة التي تمت ونقل المحكوم عليه من يد قوات الاحتلال إلى أيد عراقية، تم

    أخذه حاسر الرأس ويحيط به جلادون ملثمون، ويشاهده خصوم سياسيون وطائفيون يهتفون ضده بصورة توحي

    لكل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد بأن المنظر ثأري وليس عداليا.

    لو أن كاتب سيناريو ومخرج اتفقا على تقديم مشهد يغسل مجرما من ذنوبه ويجعله في نظر أغلبية

    المشاهدين بطلا لما استطاعا التفوق على ما فعله منفذو إعدام صدام.

    وتصديقا لما أقول:

    انطلقت ردود فعل إنسانية على نطاق واسع يقودها الاتحاد الأوربي، والقيادات الكنسية في الغرب،

    ومنظمات حقوق الإنسان تستنكر المشهد.

    رد فعل سياسي عربي عززه الترحيب الأمريكي الإسرائيلي مما استفز الرأي العام العربي بصورة حادة.

    استقطاب طائفي حاد بين مواقف كثير من أهل السنة المستنكرين لما حدث، وكثير من الشيعة المرحبين

    في دوامة من شأنها نكء كل الجراحات التاريخية.

    أنا أعتبر نفسي من ألد خصوم الرئيس العراقي السابق:

    * هاجمته بعنف عندما أعدم العالم الإسلامي العظيم محمد باقر الصدر وأخته.

    وحملته مسئولية اغتيال السيد الحكيم بالخرطوم.

    * وأدنت اعتداءه على إيران في مقابلة ساخنة بيننا في بغداد عام 1987م.

    * وأدنت احتلاله للكويت وتخريبه للنظام الأمني العربي.

    ورغم إدانتي المعلنة والمتكررة للغزو الأمريكي للعراق، اتخذت موقفا إيجابيا من الحكم الجديد في

    العراق ليتطور باتجاه ديمقراطي ويخلص العراق من الاحتلال ويحقق الوحدة الوطنية. وفي 21/11/2005م

    التقيت رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري في القاهرة مناصحا في ذلك الاتجاه. ومع اعترافي

    بعيوب الانتخابات التي أجريت بالعراق أعلنت تأييدي لها باعتبارها أهون الشرين.

    ولكن موقفي من صدام ومن النظام العراقي البديل اهتز بشدة أمام ما طبقه ولاة الأمر من أمريكيين

    وعراقيين على الرئيس العراقي السابق.

    إن العراق في حاجة شديدة للحرية وللتخلص من الطغيان ولكنه في ظرفه الحالي بحاجة ماسة للوحدة

    والأمن. إن ما جرى لصدام حسين سوف يؤثر سلبا على الوحدة والأمن.


    أما أن يتم التنفيذ بالصورة التي نشرت على الكافة وفي يوم عيد الأضحى المبارك فظلمات بعضها فوق

    بعض، استفزت مشاعر كثير من المسلمين، وكثير من العرب، بل أثارت الرفض والاشمئزاز على صعيد إنساني

    عام.

    نعم كان فيما حدث إشباع لمشاعر بعض ضحايا صدام، ولكن لا أعتقد أن احدا منهم سيجد نفسه رابحا في

    نهاية المطاف لأن ما سيحدث من فرقة وفتنة (لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً) الأنفال: 25).

    الرابح الوحيد من هذا المشهد هو إسرائيل التي تعد نفسها لمركز هيمنة في المنطقة تناله بدورها

    كرأس رمح للهيمنة الأمريكية وتحققه بتمزق المنطقة ثقافيا وإثنيا. هذا خيار قصير النظر وقد شجبه

    المفكر اليهودي النابغة إزايا برلين بقوله: إن إسرائيل سوف تندفع منتصرة نحو الهاوية!. ولكن

    الخيار الراشد أمام إسرائيل هو إدراكها لحقيقة الحيوية الحضارية لأهل المنطقة واستعدادها لتصالح

    حقيقي معهم يكفل وجود وطن عبري متكامل حضاريا ومصلحيا مع أهلها.

    هذا الخيار العادل المعقول سيفرض نفسه عندما تتحقق ثلاثة شروط أراها قادمة:

    الأول: عودة الأمة من حالة التيه التي تشلها حاليا.

    الثاني: تتحرر أمريكا من قبضة المحافظين الجدد وإقامتها لعلاقاتها الدولية على أساس عقلاني وعادل.

    الثالث: إدراك سكان إسرائيل أن مشروع الهيمنة هو مشروع انتحار فلا سلام بلا عدالة.


    http://www.elaph.com/ElaphWeb/NewsPapers/2007/1/202564.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 06:44 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    هكذا هم العاقلون

    يتروون في إصدار أحكامهم بعيداً عن هوى العاطفة

    سرقوا منه السلطة بليل ... ولازال يتلمَس طريقه بالسلم

    الشرزمة الجاثمة على صدر الوطن والمواطن ادانت الاعدام ... بل نظَمت تظاهرة على سبيل الادانة

    ومن شابه الطاغية فما ظلم .. فهم ايضا لطَخوا عهدهم البغيض بدماء الابرياء من كل لون

    وشرَدوا الملايين من وظائفهم وديارهم كما فعل غدوتهم الهالك

    ليعلموا فقط ... إن دامت السلطة لغيرهم ما آلت إليهم... ولكل شيئ نهاية

    وأن ساعة القصاص آتية لامحالة



    للتدليل على ما جاء في مقال السيد الصادق المهدي .. شاهد ما بداخل الرابط ادناه:
    شوفو جنس الكلام ده ... فيديو رهيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 06:55 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    تاييدهم الاعمى لغزو الطاغية الهالك للكويت أضرَ بنا أيما ضرر

    تضرر الكثير من مغتربينا في تلك الديار التي وقفت معنا اكثر مما وقف صدام

    واحتاج الامر لسنين عددا حتى تعود العلاقات لمجاريها ويعود اهلنا للعمل هناك مرة اخرى

    وحتى لاننسى ... سبق ان صرَح البشير بانه لن يركع لمطالب الكويتيين بتقديم الاعتذار حيال تاييده

    لصدام انذاك حتى تعود الامور الى نصابها كما فعل ملك الاردن الراحل حسين واليمني علي عبد الله صالح

    والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي أسس حركة فتح من داخل الكويت

    لكنهم هرولوا الى هناك حتى عادت العلاقات مرة اخرى

    وهاهم يسعون لخرابها مرة اخرى

    وقد بدات بودادر هذه التصرفات الرعناء تجد ردود فعل من الكويتيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 06:59 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    وساطة سعودية لاحتواء الخلاف بين اليمن والكويت

    علمت إيلاف من مصادر مطلعة أن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود قام بدور كبير

    في احتواء الخلاف السياسي الذي طرأ مؤخراً في العلاقات اليمنية الكويتية وكاد أن يتسبب في قطيعة

    بين البلدين بسبب تصريحات أعضاء في مجلس الأمة الكويتي الذين شنوا حملة على اليمن لموقفها من

    إعدام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين ووصفوا الرئيس علي عبدالله صالح بالشاوش "نقيصة من رتبته

    العسكرية". وأضافت المصادر أن الملك عبدالله بن عبد العزيز أجرى اتصالاً هاتفياً بالشيخ صباح الأحمد

    الجابر أمير الكويت وكذا بالرئيس علي صالح طالباً منهما عدم تصعيد الموقف واعتباره كأن لم يكن

    حفاظا على العلاقات بين البلدين والتي كانت مثار جدل على مدى 12 عاما ماضية كانت فترة قطيعة تامة

    بين البلدين بسبب موقف اليمن من غزو الرئيس العراقي الأسبق للكويت في 2 أغسطس 1990م.

    وتقول الحكومة اليمنية أنها "لم تكن في يوم من الأيام مؤيدة لصدام حسين في غزوه للكويت ولكنها

    كانت مع الحل العربي وترفض دخول القوات الأجنبية إلى المنطقة". وكانت الحكومة اليمنية اكتفت

    بالإعلان أنها "لن تنجر إلى ردود الفعل في مهاترات من أي نوع في ظل الظروف الحالية التي تعاني

    فيها الأمة العربية من انقسامات وأزمات تهدد مستقبلها".

    وكان عدد من المحللين السياسيين استغربوا تركيز الحملة على اليمن تحديداً رغم أنها لم تكن

    الوحيدة التي عبرت عن موقفها المستاء من إعدام صدام حسين الذي كان مثار جدل وامتعاض من أوساط

    عربية وعالمية عديدة بما فيها منظمات أميركية ودول أوروبية مثل فرنسا.

    وكانت اليمن طالبت رسميا عبر رسائل بعثها رئيس الوزراء عبدالقادر باجمّال إلى كل من الرئيس

    الأميركي جورج بوش والرئيس العراقي جلال الطالباني بعدم إعدام الرئيس العراقي الأسبق صدام، وأدان

    الشارع اليمني تنفيذ الحكم عليه ، كما كان رئيس مجلس النواب الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر من

    الشخصيات العربية الرسمية القليلة التي استنكرت تنفيذ الحكم.

    وكانت الحكومة اليمنية رفضت على لسان مصدر مسؤول الرد على الهجوم الحاد الذي شنته بعض الصحف

    الكويتية الأهلية والذي تضمن إساءات بالغة وأوصاف غير لائقة بالقيادة والحكومة والشعب اليمني على

    خلفية الموقف اليمني من إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين ، مشيراً إلى "أن حكومة الجمهورية

    اليمنية لن تنجر إلى ردود الفعل والدخول في مهاترات من أي نوع في ظل الظروف الحالية التي تعاني

    فيها الأمة العربية من انقسامات وأزمات تهدد مستقبلها".

    وأضاف المصدر في تصريحات رسمية "إن ما نحتاجه اليوم هو العمل على رأب الصدع وتجاوز الخلافات

    والحفاظ على وحدة الصف العربي والتضامن العربي لمواجهة المخاطر التي تحيق به".

    وكانت الصحافة الكويتية قد نشرت خلال الأيام الماضية سلسلة من التصريحات منسوبة لبرلمانيين

    كويتيين شديدة اللهجة ضد الرئيس علي عبد الله صالح ووصفه بأوصاف "غير لائقة" بسبب موقفه من إعدام

    الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الذي نفذ فيه حكم الإعدام يوم عيد الأضحى المبارك حيث قال

    النائب مسلم البراك "ها هو صالح يقول : إن إعدام صدام فيه إهانة للعرب ، ونحن نقول : إنها إهانة

    لكل حاكم قمع شعبه وذهب إلى مزبلة التاريخ .. ليبقى أيتام صدام من هؤلاء الحكام ينتظرون مصيرهم

    الأسود ".


    http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/1/202534.htm

    هل لنا ان نتخيَل ان تاخذ الامور نفس المجرى مع السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 07:07 AM

معتصم مصطفي الجبلابي
<aمعتصم مصطفي الجبلابي
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 6650

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الرئيس العراقي السابق صدام حسين ارتكب أثناء حكمه من الآثام ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي

    القوة:

    * اعتلى السلطة بالقوة الغاشمة الانقلابية

    والكلام دا قد يكون رسالة لاخرين بان يبلو راسهم

    مع تحياتى وودى اخ حيدر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 07:14 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: معتصم مصطفي الجبلابي)

    معتصم

    بالطبع اعدام الطاغية يفتح نفاج جديد في كيفية محاسبة الطغاة

    كفانا قولة عفى الله ما سلف ..استطالت عليها حوائط ظلم تجعل السفاحين (يقدلون) في بلادنا دون محاسبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 07:48 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    Quote: * اعتلى السلطة بالقوة الغاشمة الانقلابية.

    * قتل منافسيه من قادة حزبه ومن لم يطاوعه من أفراد أسرته وخصومه من آل الصدر وآل الحكيم وغيرهم

    قتلا عدوانيا ظالما.

    * شن حربا عدوانية على إيران أزهقت مئات الالآف من البشر وأتلفت بلايين الأموال.

    * شن حربا احتلالية على الكويت وضمها لبلاده بالقوة الباطشة. * بطش بالمتمردين على حكمه من الشيعة

    بالجنوب ومن الأكراد بالشمال بعنف لم يراع إلاً ولا ذمة.

    وهذا كاف لإدانته وإعدامه بحكم الشرع الإسلامي أو القانون الوضعي الإنساني.


    صدقت فيما قلت

    فليكن ذلك كله مشروع إدانة ايضاً لحاكمينا الذين اتخذوا القران مهجورا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 08:36 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 09:57 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الحبيب حيدر

    سلام

    وكل عام وانت بخير

    وكل عام وشعوب العالم تنعم بالحرية والعدالة

    واللهم ارمي الظالمين بالظالمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 02:13 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: محمد حسن العمدة)

    ود العمدة

    سلامات بعد غيبة

    وتقبل الله الدعاء

    وان شاء الله البوست ده حيكون دائما فوق طالما هناك من يعتقدون ان الطاغية الهالك شهيداً او نبياً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 02:41 PM

sudani


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 02:55 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: sudani)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2007, 03:18 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    هذا تحليل محيط واستراتيجى وشامل للتطورات السياسية التى تشهدها منطقة الشرق الاوسط قبل وبعد اسقاط نظام صدام فى العراق وتداعيات اعدامه والتحول الديمقراطى فى العراق بمساعدة امريكا وحلفائها.
    اتفق مع هذا التحليل. ولكننى اتحفظ على هذه الفقرة:



    Quote: الرابح الوحيد من هذا المشهد هو إسرائيل التي تعد نفسها لمركز هيمنة في المنطقة تناله بدورها

    كرأس رمح للهيمنة الأمريكية وتحققه بتمزق المنطقة ثقافيا وإثنيا.

    فاسرائيل لا تمانع فى تحقيق السلام مع الفلسطينيين والسوريين والبنانيين كما حققته مع المصريين والاردنيين. الحروب العربية الاسرائيلية فى الماضى لم تكن للتوسع والهيمنة. الدليل ان السلام مع مصر اعاد سيناء وطابا للمصريين. والان الفلسطينيون داخل قطاع غزة والضفة الغربية لهم حكومتهم وادارتهم ويمكن لهم مواصلة التفاوض مع الاسرائيليين لتحقيق سلام دائم وعملى ومفيد لكل الاطراف.
    اسرائيل سعيدة ان نظام صدام حسين قد سقط لأنه هدد امنها وحياة مواطنيها عندما اطلق صواريخ اسكود على المدن الاسرائيلية فى ديماقوجية وطفولية وتبجح وعدوان.
    واسرائيل الان قلقة جدآ ويدها على قلبها من تهديدات النظام الايرانى الذى يصرح زعيمه بنية ايران امتلاك سلاح نووى لمحو اسرائيل والشعب الاسرائيلى من الوجود.
    ولهذا السبب سوف تشهد هذه السنة تداعيات خطيرة اذا واصلت ايران نهجها العدوانى وتهديداتها الابادية. امريكا واسرائيل او اسرئيل لوحدها ممكن يضربوا اهداف فى ايران يرون انها تهدد امنهم بقوة وعنف سيكون من نتيجته سقوط الاف الضحايا من المواطنين الايرانيين الابرياء.
    ودونك ما حصل فى لبنان لحزب الله وحماقاته.

    ولكن الصادق المهدى لم يقطع الطريق امام تحقيق مصالحة تاريخية بين اسرائيل وجيرانها عندما قال هذا الكلام الحكيم]

    Quote:

    الخيار الراشد أمام إسرائيل هو إدراكها لحقيقة الحيوية الحضارية لأهل المنطقة واستعدادها لتصالح

    حقيقي معهم يكفل وجود وطن عبري متكامل حضاريا ومصلحيا مع أهلها.

    هل فعلا اهل المنطقة من العرب والفرس مستعدون لمصالحة حقيقية مع اسرائيل تضمن لليهود وطن عبرى متكامل مع غيره؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 06:30 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: Adil Osman)

    الاستاذ عادل

    بالطبع ... مقال شامل ويمكن قراته من عدة زوايا
    Quote:

    هل فعلا اهل المنطقة من العرب والفرس مستعدون لمصالحة حقيقية مع اسرائيل تضمن لليهود وطن عبرى

    متكامل مع غيره؟


    هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه وبشدة وسط التطورات السلبية التي تشهدها المنطقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 07:05 AM

Rashid Elhag
<aRashid Elhag
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 5180

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الأخ حيدر...كل عام وأنت بخير...كنا نظن دائمآ أن السيد الصادق المهدي يفوق أقرانه فكريآ بأجيال...فهو قادر دائمآ علي رسم صورة أقرب للواقع لما ستؤل إليه الأمور عقب أي حدث سياسي سوداني كان أم عالميآ...فالرجل يتمتع بالفكر الثاقب والخبرة الثرة...... كما أنه يتمتع بالحكمة والموعظة الحسنة وسعة الصدر...ولك أن تتخيل الكم الهائل من الإنتقادات ومحاولة تلفيق الإتهامات التي تهد الجبال والتي تعرض لها السيد الصادق المهدي من خصومه...والتي قابلها بطيب خاطر وأريحية نادرين...وكانت مقولته أن إختلاف الرأي يجب أن لا يفسد للود قضية هي دائمآ نبراسه...ويشهد الله أني لم أسمع ولم أقرأ عن سياسي أتي للحكم بطريقة ديمقراطية حرة ثم هو يتعامل مع المنقلبين عليه برباطة الجأش هذه....
    بل ويقدم لهم النصح أحيانآ...نحن لا نعرف العظماء إلآ بعد رحيلهم....وأخاف أن يرحل السيد الصادق المهدي قبل أن نستفيد من خبراته التي إعترف له بها الأجانب قبلنا....
    دم بألف خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 09:23 AM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 03-12-2006
مجموع المشاركات: 13931

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: Rashid Elhag)

    Quote: هذا الخيار العادل المعقول سيفرض نفسه عندما تتحقق ثلاثة شروط أراها قادمة:

    الأول: عودة الأمة من حالة التيه التي تشلها حاليا.


    بمعاونة عصا موسى السحرية!

    Quote: الثاني: تتحرر أمريكا من قبضة المحافظين الجدد وإقامتها لعلاقاتها الدولية على أساس عقلاني وعادل.


    ومن يحرر الإعلام الأمريكى، والإقتصاد الأمريكى، والذهنية الأمريكية؟

    Quote: الثالث: إدراك سكان إسرائيل أن مشروع الهيمنة هو مشروع انتحار فلا سلام بلا عدالة.


    هذه ممكنة! بعد تسريحهم من الخدمة!

    _____________________________________________________________________

    بالمناسبة انا من المقتنعين تماماً بأن هذا هو التسلسل الطبيعى للأحداث. والمشكلة فى غير المقتنعين بحتمية النقلة السياسية فى الفضائين العربى والأمريكى. مما يطيل الطريق نحو سلام شامل وعادل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 10:41 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    Quote: هل فعلا اهل المنطقة من العرب والفرس مستعدون لمصالحة حقيقية مع اسرائيل تضمن لليهود وطن عبرى متكامل مع غيره؟


    الزميل عادل عثمان

    والاخوة المتداخلون
    سلام

    ارى ان الخيار العقلاني والمنطقي الوحيد للخروج من الازمة في الشرق الاوسط هو خيار المصالحة مع اسرائيل والاعتراف المتبادل على اسس تحقق العدالة بين الجميع اسس المساواة والحقوق لا اسس الهيمنة والتسلط وتبادل الانتهاكات

    من الممكن تحقيق ذلك فقط بعد التخلي عن العصبية والعاطفة في التعامل مع الشان السياسي في الشرق الاوسط وطبعا ده بحتاج لعقلية غير عقلية شعوب وحكام المنطقة والسياسة الامريكية الحالية

    الثابت في السياسة الامريكية بمختلف احزابها ومؤسساتها المدنية السياسية عدم الاستفادة من تجارب الماضي والعراق مثالا فانا لا افهم دعم الولايات المتحدة لشيعة العراق وتقليدهم زمام الامور وهم الاقرب دينيا لايران والاخيرة عدو اول للمصالح الامريكية !!!!
    فلم تستفد امريكا من مغبة دعم صدام في حرب العراق وايران
    وكذلك دعم الحركات الاسلاموية في افغانستان وتمخض تنظيم القاعدة العدو الاول للمصالح الامريكية !!!!

    عبقرية امريكا في اكاديميها وليس سياسييها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 01:05 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: Rashid Elhag)

    د. راشد

    Quote: ويشهد الله أني لم أسمع ولم أقرأ عن سياسي أتي للحكم بطريقة ديمقراطية حرة ثم هو يتعامل مع المنقلبين عليه برباطة الجأش هذه....


    لذلك نكنَ له ولامثاله كل تقدير خليق بمقامهم مهما كانت درجة الاختلاف في الرأي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2007, 11:58 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    وعدت برفع البوست كلما خرج من يقدَس الطاغية الهالك

    (عدل بواسطة حيدر حسن ميرغني on 14-01-2007, 12:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2007, 07:55 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

    تركة بينوشي

    سافرت إلى القاهرة في 6/12/2006 للمشاركة في لقاءين: الأول: اجتماع المجلس العربي للمياه، والثاني المؤتمر العربي الإقليمي للمياه، وعزمت أن أكتب عنهما، وسأفعل إن شاء الله، ولكن وفاة جلاد تشيلي الذي حكمها غصباً 17 عاماً وأدركته المنية في 11/12/2006 فرضت علي أن أكتب عن تركته.

    في عام 1973م انتخب الشعب التشيلي رئيساً ماركسياً هو سلفادور اللندي فأزعج ذلك أثرياء البلاد، وقيادات القوات المسلحة، والولايات المتحدة في وقت كانت فيه الحرب الباردة على أشدها، لذلك تحالف هؤلاء جميعاً ودبروا انقلاباً عسكرياً بقيادة بينوشي أطاح بالحكومة المنتخبة.

    التاريخ يثبت حقيقة الدور الأمريكي في الانقلاب، فقد قال وزير الخارجية الأمريكي يومئذ هنري كيسنجر إن الانقلاب يخدم مصالح أمريكا، كما نشرت أخيراً البرقية المرسلة لمندوب وكالة الاستخبارات الأمريكية في سانتياجو للعمل من أجل تدبير الانقلاب الذي وجد في ما بعد دعماً أمريكياً قوياً.

    حكم بينوشي البلاد بيد من حديد، وخلافا لسجل غيره من الطغاة، حقق للبلاد تنمية رأسمالية مشهودة استمر عطاؤها حتى بعد سقوط نظام بينوشي، ولكن البلاد دفعت ثمناً غالياً تحت نظامه، فقد كان الانقلاب نفسه دموياً، وأقام حكماً وحشياً راحت ضحيته آلاف القتلى، وعشرات الآلاف من الجرحى، والمشردين في الآفاق. كان عهده كابوساً إنسانياً.

    وفي أواخر أيام حكمه تصور أن إنجازاته الاقتصادية والانحياز الأمريكي له كفيلان بفوزه في استفتاء أجراه في البلاد، ليقرر الشعب الاستمرار في نظامه أو التحول الديمقراطي. اختار الشعب التحول الديمقراطي، وخلافاً لما فعلت طغمة بورما، امتثل بينوشي للقرار ووضع دستوراً ديمقراطياً، وسلم السلطة عبره لقيادة منتخبة، ولكنه ضمن الدستور عفواً عاماً لعهده، وعضوية لشخصه في مجلس الشيوخ مدى الحياة، أي انه مع كل وحشيته، نقل السلطة لمن خلفوه بصورة منهجية متحضرة.

    كل البلدان التي تشهد انتقالا للسلطة من دكتاتورية إلى ديمقراطية سلمياً تواجه ضرورة العفو عن جرائم الطغاة ، ليقبلوا التحول الديمقراطي وتسليم السلطة، ويضمنوا سلامتهم الشخصية، هذه الضرورة هي التي أعطت زخما لفكرة العدالة الجنائية الدولية التي تقوم على أساس أن هناك جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية يرتكبها الطغاة، وتحول الظروف السياسية دون محاسبتهم، وإلى جانب فكرة المحكمة الجنائية الدولية التي صارت قانوناً دولياً، وبدأت المحكمة فعلاً عملها بمحاكمة تشارلس تيلور جلاد ليبريا، فإن بعض البلدان ـ إسبانيا مثلاً ـ شرعت قوانين لمساءلة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية مهما كانت جنسيتهم أو مكان ارتكابهم لتلك الجرائم.

    المحامي التشيلي جوان كارتيز نصب نفسه مدافعاً عن كافة ضحايا بينوشي، وطرق كل الأبواب لمحاكمة الطاغية. وعندما سافر بينوشي لبريطانيا للعلاج في عام 1998م التمس المحامي كارتيز من المدعي العام الإسباني مطالبة السلطات البريطانية بتسليم بينوشي للمحاكمة في إسبانيا. الشرطة البريطانية احتجزت بينوشي لمدة عامين ريثما تقرر السلطات البريطانية بشأن تسليمه. الموضوع أثار جدلاً في بريطانيا انتهى بقرار إرجاعه لبلاده بحجة أن حالته الصحية لا تسمح بمحاكمته. بعد عودته لتشيلي رفعت عنه الحصانة وأُلغي قانون العفو عنه وقررت محاكم تشيلي قانونية مساءلته، وكشفت معلومات أنه بالإضافة لجرائمه ضد الإنسانية فقد كان محملاً بالفساد المالي، وقد كشفت حساباته بحوالي 28 مليون دولار في بنوك أمريكية، وبينما الاستعدادات جارية لمحاكمته أدركته المنية.

    أغسطو بينوشي واحد من عشيرة استبداد، وفساد، وإجرام في العالم العربي، والإسلامي، والأفريقي، واللاتيني، والآسيوي وكان يرجى أن تكون محاكمته محاكمة رمزية لهم جميعاً. أبوالطيب شاعر العرب العبقري كانت له نظرات سالبة ظالمة للمرأة تقع ضمن العنف اللفظي ضدها، ولكننا نسحب بعض كلماته تلك على الطغاة والمستبدين:

    يقولون هندٌ لها الغدرُ وحدها

    سجية نفسٍ كلُّ غانيةٍ هِنْدُ!!

    كثير من الأمريكيين، وعلى درجة عالية من الوظائف، اعترفوا أن بلادهم دعمت هؤلاء الطغاة لوجود مصالح مشتركة معهم. إن في إدانة هؤلاء الطغاة إدانة لتلك الشراكة غير المقدسة، ويرجى أن تشمل المراجعة الجارية للسياسات الأمريكية مراجعة لهذه الشراكات الفاسدة لأنها مهما خدمت مصالح أمريكية في المدى القصير تهدم المصالح الأمريكية على المدى الوسيط والبعيد وتكتسب عداوة الشعوب.

    الاستبداد ملة واحدة. ومع أن بينوشي من أفضل أساقفة هذه الملة اللعينة بسبب إنجازاته الاقتصادية وتسليمه المتحضر للسلطة، فإن ما ارتكب من جرائم ضد الإنسانية لا يمحوه التقادم.

    وإذا عجزت أجهزة العدالة الوطنية في ملاحقة هؤلاء الاستبداديين، فإن ما استجد من نظام روما وقيام المحكمة الجنائية الدولية، وما استجد في البلدان الغربية من تشريعات تسائل وتحاكم الجناة على صعيد عالمي، تطورات فيها عزاء لضحايا الطغيان، وتعزية للشعوب المنكوبة.

    ولا يجوز أن يسمح للقتلة والجلادين الاحتماء وراء ستارة السيادة فلا صوت يعلو فوق حقوق النفس الإنسانية لأن «ومَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا» (سورة المائدة الآية 32 ).

    هذه التطورات القانونية الحميدة يمكن أن تضع حداً لظاهرة الإفلات من العقوبة وتقيم رادعاً لطغاة المستقبل.

    إن في تركة بينوشي درساً لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

    (عدل بواسطة محمد حسن العمدة on 18-01-2007, 07:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 07:17 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: محمد حسن العمدة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2007, 06:05 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صيٌروا الجلاد شهيدا // الصادق المهدي // مقال رزين لايصدر إلا من امثاله (Re: حيدر حسن ميرغني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de