الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 04:54 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الفاتح يوسف جبرا(الفاتح يوسف جبرا)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سيناريوهات : إنتحار مواطن

08-24-2007, 09:07 AM

الفاتح يوسف جبرا
<aالفاتح يوسف جبرا
تاريخ التسجيل: 10-31-2006
مجموع المشاركات: 1617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سيناريوهات : إنتحار مواطن

    صحيفة الرأى العام
    عددالجمعه الموافق 24 أغسطس 2007م


    عم (محجوب) موظف قديم قارب على المعاش ، على الرغم من سنين خدمته الطويله إلا انه يمكن أن يصنف على أنه وأسرته المكونة من خمسة أبناء وزوجه يعيشون تحت خط الفقر بقليل فمرتب عم محجوب (على ضآالته) يمثل مصدر الرزق الاساسى لهذه الاسرة لذلك ومنذ زمن ليس بقريب مارست أسرة عم محجوب (التقشف) وسياسة ربط الحزام) حتى صار ذلك جزءاً لا يتجزأ من حياتها فلم تعرف أسرة عم محجوب (الشاى بالبسكويت) أو (تحلية بعد الغداء) - لأنو غداء ذاتو مافى – بعد أن صارت الأسرة تعيش على (وجبتين) فقط بدلاًعن ثلاث شأنها فى ذلك شأن معظم الأسرة (مهدودة الدخل) .
    - والله يا (نعمات) عاوز (أخطط) أجيب للأولاد ديل يوم كده كيلو كيلوين (لحمة) ديل قربو على السنة ما ضاقو ليهم (زفارة)
    - ويعنى ح تجيبا ليهم من وين ؟ هسع سيد البيت ده واقف لينا فى حلقنا وعاوز إيجار بيتو (الإتردم) ليهو شهور ده؟
    - ما كلها خمسه وعشرين ... تلتين الف
    - إنت كان عندك الخمسة وعشرين وإلا التلاتين البتقول عليهم ديل أمشى اديهم لى (حاج محمود ) سيد البيت ده (صبرهم بيهو) شوية عشان ما يجى (يجدع) لينا عفشنا ده فى الشارع !!
    - عندى دى شنو؟ أجيبهم من وين هو أنحنا قاعده تفضل لينا قريشات
    - أها ويعنى اللحمة و(الزفارة) دى عاوز تجيبا لى أولادك من وين !!؟
    - يعنى أنا بقول (نقرص يدنا) كده شهر شهرين نوفر لينا حق كيلوين تلاته

    بالفعل بعد شهرين بالتمام وفى أول يوم جمعة كان عم (محجوب) يقتنى صباح ذلك اليوم مبلغا يكفى لشراء عدد إتنين كيلو لحم متوجها نحو (زنك اللحم) والذى غاب عنه لسنوات طويلة بعد أن أصبحت أسرته تعتمد إعتمادأ كلياً فى وجبتيها التى تتناولها على (الفول والعدس)
    - إتأكد من جيوب جلابيتك دى ما تكون دى الجلابية أم جيوب مقدوده !
    - (وهو يضع القريشات فى الجيب ) : لا دى الجلابية (أم جيوبن كويسة)
    - (وهى تناوله كيس قماش) : شيل الكيس ده عشان تجيب لينا معاك رغيف فد مرة

    بينما كان عم (محجوب) يقف فى موقف المواصلات فى إنتظار (الحافلة) التى سوف تقله إلى السوق كان يقوم (بتحسس) القريشات التى كانت تقبع داخل (جيب الساعة) فى أمان ، لم يمض وقت طويل حتى كان عم (محجوب) يجلس على مقعده فى إحدى الحافلات المتجهه نحو السوق الكبير
    - والله الناس دى بقت ما بتخاف الله
    قالها الشخص الذى يجلس فى الكرسى الملاصق لعم (محجوب) وهو يشيح بالصحيفة الإجتماعية التى كان يطالعها عن وجهه ثم يواصل :
    - بالله يا حاج شفت البلد دى حالتا وصلت لحدت وين ؟
    - فى شنو فى الجريده ؟ (قالها عم محجوب بمنتهى الفضول)
    - قالو ليك يا حاج لقو ليهم جزار بيبيع لحم (حمير) !!
    - (فى خلعة) : لحم شنو؟
    - لحم حمير ياحاج ...
    - والرقابة وين؟
    - رقابت شنو يا حاج ؟ رقابه دى كانت زمان أيام (الإنجليز) هسع كدى أدخل السوق ده تلاقى (الرغيف) كاشف فى (ا##########) ولحم الحمير ده ذاتو (كاشف) وما مغطى و(الضبان) راكى فيهو
    - ومافى زول بجى يسألهم ؟
    - فى .. بجوهم ناس (الرخص) و(الضرائب) و(العوائد) ورسوم المحلية !!
    - والناس دى (تبيع) لحم (حمير) ليه؟
    - كيف ليه يا حاج؟ الناس دى خلاص (الذمة) بتاعتا إنتهت وكل زول عاوز يغنى هسع دى .. هسع شوف (الحمار الواحد) كان واحد من الناس ديل عملو (بيرقر) ممكن يطلع ليهو كم (شريحة ) !!
    أحس عم (محجوب) بالغثيان ولم يفق إلا على خلو الحافلة من الركاب وصوت الكمسارى يخاطبه :
    - يا حاج أنزل وصلنا السوق خلاص
    - لا أنا يا إبنى راجع تانى
    عاد عم محجوب إلى البيت فوجد (نعمات) وبقية الاولاد فى إنتظارة وقد قاموا بتحضير (الفحم) و(البصل) والصاج لزوم (الحلة) وكده
    - مالك جيت (منفض إيدينك) ؟ قالتها (نعمات وهى تنظر إلى كيس القماش الخالى )
    - خلاص بس يوم قلنا ناكل (لحمة ) نلاقيهم بقوا يضبحو (حمير) !!؟؟
    وقام عم (محجوب) بسرد ما حدث فى الحافلة من حوار تم بينة وذلك الشخص الذى كان يمسك بالصحيفة :
    - والله يا بوى ناس الجرائد الإجتماعية ديل بتاعين (شمارات) والأخبار بتاعتهم دى (ناجرنها) نجر ساكت
    - كيف يا (محمد) يا إبنى ناجرنها
    - يعنى ما بيكون فى (حاجه ذى دى) بس عاوزين يبيعو جرايدهم وخلاص
    يعنى يقولو ليك (إقتحم) مبانى الصحيفه وفجرها (قنبلة داوية) بالقلم والصورة وتفتش لا تلقى قلم لا صورة !!
    - (نعمات وهى تمسك بجك الفول الفاضى) : غايتو كلام جرايد ما كلام جرايد أنا (بطنى قلبت) ومش (اللحم) اللينا منو سنين ده ؟ خلاص ما عاوزنو.. قوم يا ولد أمشى دكان (آدم) جيب لينا الفول خلينا نخت ليكم الفطور أصلكم ما طالعين منو !!
    قام عم محجوب بصرف (النظر) عم مسألة (اللحمة) كما قام بصرف الفلوس و رجع ياكل فول وعدس هو وأولاده غير أن أشواقه (للزفارة) ولو مرة كل سنتين لم تفارقه فلم تمر عدة ايام حتى خاطب (نعمات) مقترحاً :
    - أيه رأئك يا (نعمات) نحوش لينا تلاتين أربعين الف نجيب للأولاد ديل (فرختين) تلاته نعملهم ليهم (حلة) بى (دمعه) مظبطه ومسبكة كده ؟ طالما القصه طلعت فيها (حمير) ؟
    - القروش الكنا خاتينهم للحم وصرفتهم !! تانى تجيب ليهم قروش من وين؟
    - أقول ليكى حاجه ؟ شوفى جاراتك ديل أدخلى ليكى معاهن فى (صندوق) وخليهم يدوكى (الصرفة) الاولى !!
    - خلاص أكلمهم لو (خمسة بس) وافقو كل شهر (عشرة تالاف) تبقى (الصرفه) خمسين شيلهم جيب ليك بيهم تلاته (فرخات)
    لم تجد (نعمات) مشقة فى إقناع جاراتها الخمس بموضوع (الصندوق) إذ أنهن جميعا كن فى حوجه شديدة لهذا المبلغ فجارتها (عزيزة) منذ فترة وهى تود أن تقوم بتغيير (ملايات) الصالون أما (نفيسة) فهى تود أن تقوم بشراء وتركيب (قزاز) بترينة (العدة) .. أما (بثينة) فهى قد إشترطت أن يتم إعطائها (الصرفة الثانية) أى بعد شهرين لأن ذلك التاريخ يوافق زواج إبنة خالتها (محاسن) وهى ترغب فى شراء (شبشب) لحضور (العرس) أما (عوضية) فهى قد وافقت على مسالة (الصندوق) حتى تتمكن من إصلاح (التلفزيون) الذى أخبرها (مهندس التلفزيونات) أنه يحتاج إلى (لمبة صوت) خاصة وأنها تقوم بمتابعة المسلسل اليومى !!

    فراخ وكده :

    - الليلة الفطور ده مالك أخرتيهو كده واليوم جمعه ؟؟ (الفول) وين ؟؟ وإلا عاملة لينا (سخينه)؟
    - سخينت شنو يا حاج الليلة الفطور (فراخ) وكده؟
    - صرفتى الصندوق ؟
    - بالحيل وأهم ديل الأربعين ألف بتاعت النسوان ... (وهى تناوله القروش)
    - لكن الفراخ دى بتحصل الفطور؟ الوكت ما راح
    - خلاص أعمل ليكم (سخينه) تفطرو بيها لكن أنت هسع أمشى جيب (الفرخات) نعملهم ليكم (غداء)
    لم يكن عم (محجوب) فى هذه المرة يحتاج إلى الذهاب إلى السوق فعلى مقربة من مكان سكنه يوجد محل (زغلول للبيض والفراخ) :
    - إتأكد من جيوب جلابيتك دى ما تكون دى الجلابية أم جيوب مقدوده !
    - (وهو يضع القريشات فى الجيب ) : لا دى الجلابية (أم جيوبن كويسة)
    - (وهى تناوله كيس قماش) : شيل الكيس ده عشان تجيب لينا معاك رغيف فد مرة
    عندما وصل محجوب إلى المحل وجد (زغلول) وهو يقوم بغسل (الثلاجة) الفارغه والماء يتسلل إلى خارج المحل :
    - بالله ألاقى عندكم فراخ؟
    - فراخ شنو ؟ والله لو لفيت البلد دى كلها ما تلاقى ليك فرخة واحده !!
    - ليه؟ صدروهو ذى (البترول) والحاجات دى؟
    - لا ما صدروهو.. إنت ما سمعت يا حاج؟
    - لا ما سمعت فى شنو؟
    - مش جاء مرض إسمو (أنفلونزا الطيور) وقامت (السلطات) أعدمت (الفراخ) الفى البلد كلها ؟
    - يعنى نحنا مكتوب علينا ما ناكل لحم يعنى؟
    - قلت شنو يا حاج؟
    - لا مافى حاجه .. مكتوب علينا ناكل فول
    - (فى إندهاش) : مكتوب عليكم شنو ؟
    لم يجب (عم محجوب) على تساؤل (زغلول) إذ أنه كان فى تلك اللحظة كان قد تحول (للبقالة) المجاورة مخاطبا صاحبها :
    - بالله أدينا (فول) وختو لينا فى كيس !!
    عاد (عم محجوب) فوجد (نعمات) وقد قامت بتحضير (الحلة) وتقطيع وتجهيز (البصل)
    وما أن شاهدته حتى هجمت على (الكيس) :
    - مالو الكيس ده خفيف كده جايب لينا سواسيو (ثم تنظر داخله) سجمى (تاااانو فووول) الفراخ وينو؟
    قام (عم محجوب) بسرد الحكاية (لنعمات) التى كان الإحباط قد أصابها بعد ان منت نفسها وأولادها بحلة فراخ كااااربه :
    - يعنى أنحنا خلصنا من أنفلونزا (البشر) لمن تقوم تجينا أنفلونزا (الطيور)؟
    - والله يا بوى قالو ليك (الوالى) والمسئولين كلهم جابوهم فى التلفزيون قاعدين ياكلو فى الفراخ دى وقالو مافى حاجه ؟
    - ما طبعا يقولو مافى حاجة .. إنت قايل الفراخ دى مشترنها من (زغلول) !!
    - هسع يا بوى ننسى موضوع (العضة) ده و(نصاقر) الفول والعدس والسخينه ديل حياتنا كلها ؟؟
    - إنت يا حاج فى السخينة وإلا (السخانه) طلعت عيننا قلنا ننتظرك كان فضلت ليك (قريشات) من الفراخ نشترى بيهم شويت (جمرة) عشان الكهرباء قطعت !!
    وقام (عم محجوب) بإرسال إبنه (محمد) لشراء (الجمرة) وفى اليوم التالى قام بدفع (رسوم النفايات) و.... لم يتبق من (قروش الصندوق) شئ !!
    - تعرفى المرة دى يا نعمات لا (لحم حمير) ولا (فراخ أنفلونزا) المرة دى سمك ساااكت .. جايانى ميت الف آخر الشهر ده (فروقات) نشيل نصها نشترى يهو سمك (بلطى) للأولاد
    - بلطى بلطى بس أى حاجه فيها ريحت (زفارة) والله أولادك ديل من (الفول) والسخينة والعدس البياكلو فيها سنين دى قرب يجيهم (شلل أطفال) !!

    الفروقات والسمك :
    جاء اول الشهر وتم صرف الفروقات البالغة مائة ألف بالكمال والتمام لعم (محجوب) وزملائه الذين معه بالمكتب وعندما حان (وكت الفطور) قام أحدهم به1ا الإقتراح :
    - يا جماعة بى مناسبت صارفين (الفروقات) دى وكده حقو الليلة نفطر سمك ونفتح للفول الكل يوم ده
    - والله برضو فكرة يلا أطلعو (الشيرنق) بتاعكم
    تم جمع خمسة الف من كل موظف بالمكتب وقامو بإعطائها لـ (عوض الله المراسلة) ليقوم بشراء السمك .
    - ما تنسى (الشطة الخدراء) و(البصل الابيض) !!
    - كمان أغشى (الفرن) القدام داك جيب معاك (عيش) حار
    مضى وقت غير قليل والجميع يترقبون عودة (عوض الله) وهو يحمل (البلطى) ملفوفاً على ورق (الجرائد) إلا أن (عوض الله) قد فاجأهم بعودته وهو يحمل صحن (الفول) اليومى !!
    - شنو معقوله ما لقيت سمك ؟
    - لقيت لكن ..
    - لكن شنو؟
    - لكن لاقانى تحت (طبيب المصلحة) قال ليا ماشى وين قلت ليهو اجيب سمك للجماعه قام قال ليا أوعك تشترى الايام دى سمك عشان الأمطار والطمى خلتو يكون فيهو نسبة (سميات) ومواد ضارة عاليه وبيعمل تسمسم !!
    - (فى تحسر وهو يخاطب نفسه) : حالتى قلت أشترى الليله للأولاد سمك !! مكتوب علينا ناكل فول
    - (عوض الله فى إندهاش) : مكتوب عليكم شنو ؟
    - لا مافى حاجه ختو لينا الفول ده خلونا نتسمم أقصد (ناكل)

    فى طريق عودته إلى المنزل من المصلحة نهاية ذلك اليوم كان عم (محجوب) يفكر فى حظة وحظ أولاده المنيل بستين نيلة فعلى الرغم من مكابداته ومجهوداته الضخمة التى بذلها فى سبيل توفير هذا الهدف البسيط له كمواطن (مشتهى ليهو زفارة) إلا أن الأقدار قد وقفت ضده تماماً لتؤكد له أن المواطن (مهدود الدخل) لا ينبغى له التطلع لما هو أعلى مرتبة من (الفول والسخينة) !!
    - (نعمات مندهشة) : السمك وين يا حاج جايينا مدلدل إيدينك ؟
    - والله أصلو .. فى الحقيقة .. يعنى
    - شنو عملتها ليا (نشرة أخبار) أنا بسالك (السمك) القلت بتجيبو معاك وينو؟
    - والله أصلو (السمك) ده الأيام دى قالو بيعمل تسمم
    - تسمم تسمم كان تجيبو معاك يعنى (تسمم) أكتر من الموية (العكرانه) القاعدين نشرب فيها دى !!
    - لا بس قالو فيهو مواد ضارة !!
    - ضارة يعنى أكتر من (البروميد) القاعدين يأكلوهو لينا فى الرغيف ده !!

    رجع (عم محجوب) للفول والسخينه مرة أخرى إلا أنه لم ينس التفكير فى تغيير النمط الغذائى لأسرته بإضافه بعض المأكولات التى تحتوى على بعض (الفايتمينات) والمواد التى لا توجد فى (الفول والسخينة) وبعد تفكير عميق إهتدى (عم محجوب) إلى الحل بعد أن إستحالت (مسألة الزفارة) و هو ان يبقي وافراد أسرته (نباتيون) يأكلون الخضار بمختلف أنواعه فقد إستمع لمتخصص أغذية فى أحد البرامج وهو يتحدث عن فوائد (الخضار) وما يحتويه من (فايتمينات) ومواد طازجه وفى صباح (الجمعه) التالية قرر (عم محجوب) الذهاب إلى (زنك الخضار) بعد أن حمل ما تبقى له من مبلغ (الفروقات) :
    - إتأكد من جيوب جلابيتك دى ما تكون دى الجلابية أم جيوب مقدوده !
    - (وهو يضع القريشات فى الجيب ) : لا دى الجلابية (أم جيوبن كويسة)
    - (وهى تناوله كيس قماش) : شيل الكيس ده عشان تجيب لينا معاك رغيف فد مرة

    على سوق الخضار :
    بينما كان عم محجوب يقف فى موقف المواصلات فى إنتظار (الحافلة) التى سوف تقله إلى السوق كان يقوم (بتحسس) القريشات التى كانت تقبع داخل (جيب الساعة) فى أمان ، لم يمض وقت طويل حتى كان عم (محجوب) يجلس على مقعده فى إحدى الحافلات المتجهه نحو السوق الكبير
    - والله الناس دى بقت ما بتخاف الله
    قالها الشخص الذى يجلس فى الكرسى الملاصق لعم (محجوب) وهو يشيح بالصحيفة الإجتماعية التى كان يطالعها عن وجهه ثم يواصل :
    - بالله يا حاج شفت البلد دى حالتا وصلت لحدت وين ؟
    - فى شنو فى الجريده ؟ (قالها عم محجوب بمنتهى الفضول)
    - والله المسئولين ديل عندهم (جنس حركات) .. (القوات الدوليه) عملو ليها إسم دلع وقالو إسمها (الهجين) سكتنا .. هسع (الكوليرا) كمان يسموها لينا (الإسهالات المائية) ؟؟
    - (متسائلاً) : إسهالات مائية؟
    - أيوه يا حاج خد أقرأ
    - (يأخذ عم محجوب الصحيفة ويقرأ العنوان الرئيسى) : الإسهالات المائية تحصد أرواح عدد من المواطنين (ثم يعيدها لصاحبها متسائلا)
    - والكوليرا دى البجيبا شنو؟
    - الكوليرا دى يا حاج بتنتشر فى (الخريف) والبجيبا أكل (الخضروات) !!
    أحس عم (محجوب) بشويت (دوشة) ولم يفق إلا على صوت الكمسارى وخلو الحافلة من الركاب
    - يا حاج وصلنا السوق خلاص
    - لا أنا يا إبنى راجع تانى
    عاد عم محجوب إلى البيت فوجد (نعمات) فى إنتظارة وقد وضعت أمامها كيس (الدكوة) والشطة والسكين لزوم تقشير وتقطيع (الخضار) :
    - والله الليلة أعمل ليهم جنس سلطات وشوربت خضار تنسيهم (الفول) الكل يوم قاعدين ياكلوهو ده (قالتها نعمات وهى تخاطب نفسها عند سماعها لطرقات محجوب على الباب)
    ما أن رات (نعمات) محجوب وهو يدخل خال الوفاض حتى صاحت فيه :
    - كمان الخضارمالو؟ جاتو كمان (أنفلونزا) ؟ مالك جايينا فاضى ؟
    - والله أصلو .. فى الحقيقة .. يعنى
    - شنو عملتها ليا (نشرة أخبار)؟ أنا بسالك الخضار وينو ؟
    - والله أصلو قالو البلد مليانه (إسهالات مائية)
    - وما تتملى كان إتملت هى المليانه بيهو شويه؟ - مستدركة- وهى شنو يعنى الإسهالات المائية دى ؟
    - دى (الكوليرا) يا نعمات .. الكووووووووووليرااااا
    - وطيب ما يقولو (كوليرا) ؟ ناس الحكومة ديل بس فالحين (للتسميات) .. (وهى تمد جك الفول لمحجوب) الأولاد مافيشين كدى أمشى دكان (آدم) جيب لينا الفول خلينى أجهز ليكم الفطور أصلنا الفول ده ما طالعين منو!!

    رجعنا للفوووول :
    حمل محجوب (جك الفول) وتوجه لدكان (آدم) غير أنه لم يجد (قدرة الفول) فى مكانها المعهود خارج الدكان :
    - قدرت الفول وين يا (آدم) الليلة ؟
    - خلاس تانى فول مافى يا عم (محجوب)
    - كيفن يعنى ؟
    - انت مابتخاف علي نفسك و الا علي أولادك يا عم (محجوب)؟ الفول بتاع اليومين دى مليان كلو (سوس) !!
    رجع عم (محجوب) إلى بيته بعد أن قرر أن يقوم هذه المرة بتحويش مبلغ محترم و إستيقظ فى أحد أيام (الجمع) فتح دولاب ملابسة حيث كان يضع التحويشة :
    - إتأكد من جيوب جلابيتك دى ما تكون دى الجلابية أم جيوب مقدوده !
    - (وهو يضع القريشات فى الجيب ) : لا دى الجلابية (أم جيوبن كويسة)
    - (وهى تناوله كيس قماش) : شيل الكيس ده عشان تجيب لينا معاك رغيف فد مرة
    - لا المرة دى (الكيس) ده مافى ليهو لزوم
    و نزل عم عم محجوب و أخذ يمشى ويمشى ويمشى حتى وجد (الفى بالو) وإشتراهو
    ........ مسدس !!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-24-2007, 01:37 PM

اسعد الريفى
<aاسعد الريفى
تاريخ التسجيل: 01-21-2007
مجموع المشاركات: 6925

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: الفاتح يوسف جبرا)

    Quote: و نزل عم عم محجوب و أخذ يمشى ويمشى ويمشى حتى وجد (الفى بالو) وإشتراهو
    ........ مسدس !!


    أستاذنا الفاتح
    ادام الله قلمك .. لأنك بكلماتك تمنعا من شراء لغم ارضى ( نضعه تحت المخدة)
    و ننوم !
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-26-2007, 06:55 PM

الفاتح يوسف جبرا
<aالفاتح يوسف جبرا
تاريخ التسجيل: 10-31-2006
مجموع المشاركات: 1617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: الفاتح يوسف جبرا)

    شكراً يا اسعد على المتابعة والإهتمام ... وبعدين مع الإنفجارات الفى العاصمة والقرنيت الكل يوم ده الشغلانية ما محتاجه ليها شراء وتحت مخده وشنو ما بعرف .. !!ألف شكر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-26-2007, 10:43 PM

Sobajo
<aSobajo
تاريخ التسجيل: 05-29-2003
مجموع المشاركات: 1978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: الفاتح يوسف جبرا)






    احتراماتي استاذي الفاتح ....



    بيلو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2007, 02:42 AM

Abdelmuhsin Said
<aAbdelmuhsin Said
تاريخ التسجيل: 10-10-2006
مجموع المشاركات: 2678

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: الفاتح يوسف جبرا)

    أستاذنا الفاتح
    ادام الله قلمك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2007, 08:23 AM

Siham Elmugammar
<aSiham Elmugammar
تاريخ التسجيل: 06-18-2004
مجموع المشاركات: 3488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: Abdelmuhsin Said)

    حتى قبل سنه اللقمه ما كانت بتتبلع لى و كنت لما اخت صينية الاكل للأولاد بى برومبيدها و اقعد اعاين ليهم بياكلو و شدت ما الله ادانى كمان اشيل و احنس عشان ياكلو.. احس بأنى و الله العظيم بقتل فيهم مع سبق الاصرار و الترصد.. المهم كل يوم امشى اشترى العيش اٍسأل الولد البيبيع عليك الله ياود العم بتكبو فى العيش ده البروميد ؟؟ البقول لى لا ابدا ياخت و يتحاشى النظر و البعمل ما سامع (الحليفه فيها فى زمتك و كده يعنى) اتذكر اخر مره سألت فيها السؤال ده الولد ضحك عديل كده و قال هه هه لا هه هه ما هه هه قاعدين نكب هه هه هه هه و.. المهم اللحظه ديك صدقت اتهامات زوجى لى بالعواره (لكن لليله الاعتراف ده ما مرق من جوه بطنى) ربك رب الخير بت عما لى جات و زوجها من بره و قرروا بباقى قريشات خدمتهم يعملو ليهم مخبز بلدى ليعيشوا عليه.. و من رحمة الله بى فى طريقى عدييييييييييييل كده المهم الراجل قريبنا و نسيبنا ده حلف لى مصحف انو ما قاعد يخت غير المويه و الملح والخميره الواحده دى البنسويهاكلنا ... اها من اليوم داك انا بقيت ادق اولادى و اشلتهم عديل كده لمن يابو ياكلو .. عاد ما قلبى بقى تقيل..

    اسأل الله للجميع ان يديهم ذى راجل بت عمى ده... يفتح فرنه فى طريق بيوتهم

    ** فكلنا عم محجوب

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-27-2007, 10:42 AM

Mohamed Moatasim
<aMohamed Moatasim
تاريخ التسجيل: 06-27-2007
مجموع المشاركات: 275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: Siham Elmugammar)

    Quote: .... ....وذلك للإرتفاع بالإنتاجية من 3 ملايين فرخة إلي 8 ملايين فرخة /العام أي بما يعادل 10 مليون كيلو وشدد والي الخرطوم فى اجتماع عقده مؤخرا علي ضرورة أن يصبح الدجاج غذاء للفقراء والمساكين وقال أن عائد الولاية من أرباح الشركة سيتم تخصيصه للفقراء والمساكين عبر صندوق تديره وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والري بالولاية. وكان مجلس ادارة شركة داجن قد.... ....


    مافى داعى للزعل والتصرفات المتهوره , أهى فرخت ( أقصد فرجت) وحاتتجدع ياعم أنت و الأولاد.....
    بس أنا المحيرنى أنو ( داجن) و الا هضربه ساكت ؟؟؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 11:32 AM

سامى عبد الوهاب مكى
<aسامى عبد الوهاب مكى
تاريخ التسجيل: 01-06-2005
مجموع المشاركات: 4963

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سيناريوهات : إنتحار مواطن (Re: الفاتح يوسف جبرا)

    يا أخي كتر خيرك وإنت تنفس فينا لحدي ما جضومنا إطفجن!!

    تسلم يا استاذ!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de