بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 02:13 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة مطر قادم محمد(مطر قادم)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

«صراخ الأشجار» مجموعة شوقي بزيع الشعرية

06-19-2007, 06:35 PM

مطر قادم
<aمطر قادم
تاريخ التسجيل: 01-08-2005
مجموع المشاركات: 3876

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

«صراخ الأشجار» مجموعة شوقي بزيع الشعرية

    «صراخ الأشجار» مجموعة شوقي بزيع الشعرية
    حيـن يتحـول التـراب إلـى لغـة

    صباح زوين
    «إنها لطبيعة ساحرة حقاً، حتى لَيَفْتقد الإنسان الموتى»، بهذا الاستشهاد لروبرت بروك يستهلّ الشاعر شوقي بزيع ديوانه الجديد «صراخ الأشجار» عن دار الأداب، وقد يضيف القارئ هذا، وهو أن سحر الطبيعة يضحي سحراً حقيقياً عندما يتمكّن الشاعر من نقله إلى سحر آخر، ألا وهو الذي ينضح من قلب الكلمات، من عين الكتابة. فلا يستطيع ديوان بزيع سوى أن يفتن قارئه لفرط ما يغوص في شفافية الرؤية، وأعني بذلك أن عينه وذاكرته واحد، ومن خلالهما انتقلت الطبيعة إلى سحر الورقة، بواسطتهما تحوّلت الأرض ومناظرها الساحرة إلى صور شعرية فيها من الجمال بقدر ما في الشجرة والزهرة من شعر وتأمل.
    أقول العين والذاكرة، لأن قصائد شوقي بزيع تقدّم المقدار ذاته من الجمال والتأثير، وعلى حد سواء، للقارئ الذي لا يعرف هذه الطبيعة كما للقارئ الذي يعرفها. فثمة مَن يراها بعينه القارئة ويتأثر، وثمة مَن يراها بذاكرته. والأخير هو الذي يكون قد عاش، على غرار الشاعر، التجربة المكانية ـ الطبيعية ذاتها في طفولته ـ بشكلٍ خاص. من هنا، يأخذنا الشاعر إلى «الطبيعة الساحرة» مرّتين، مرّة عبر الصور الشعرية الفائقة الجمال، ومرّة عبر الذاكرة الباهرة التي لا نزال نحملها.
    واللافت من ناحية أخرى في هذا الديوان، دون أن يكون أمراً مفاجئاً إذ بطبيعة الحال هو يتمحور حول عناصر الأرض، وفرة وكثرة وجود المفردات المتعلقة بهذه العناصر. فكما قلتُ، من البديهي أن ترد هذه المفردات في الكتاب، لكن ما يلفت أو ما أضيفه، هو قوّة صدقها، وبالتالي عمق شغف الشاعر بزيع وعمق شفافيته أي ارتباطه الوثيق بما يراه أو يتذكّره ويقوله. هذا القول الشغوف هو القول النابع من كيان متجذّر في هذا المزاج التلقائي بين الكون والكلمة وبين المادة واسمها.
    مفردات الجبال
    العشبة، المياه، النعناع، السنديان، الدرّاق، الدالية، السنونو، القبرات، حقول القمح، السنبلة، الموقد، الحطب، الغابة، شوك الصبّار، زهرة الرمان، الجذور، حقول التبغ، الدوري، البرق، الحقول البور، الطحالب، الصخور، البراري، النهر، الماعز، الصوان، اللوز، الثلوج ألخ ألخ. ومن أمضى شتويات وصيفيات طفولته، وأكثر من الطفولة في الجبال، يعرف تمام المعرفة جمالية هذه المحطات الشعرية التي غرفها شوقي بزيع من طبيعة جبلته وحضنته وروت مخيّلته وغذّتها. ولكن الأهم من ذلك، حتى مَن لا يعرف أو مَن لم يعش تجربة الطبيعة هذه، تبلغه هذه الجمالية كما يبلغه شغف الشاعر. لذا هنا تنتفي كلياً عملية الوصف من كتابة بزيع، وهو لم يتبنها أصلاً، ليتبنّى الشاعر كتابة جوّانية بامتياز، أي حيث الأنا تصبح سؤالاً داخل عناصر الطبيعة، وهذه الأخيرة تصبح تساؤلاً من خلال الكتابة. أي عندما يحوّلها الشاعر من مادة ترابية إلى لغة، وهي تحوّله بالتالي وبصورة متبادلة إلى ريبة. ألم يقل في مكانٍ ما «مَن تراني أكون إذن؟» في حين اعتقدنا أن الطبيعة هي فقط مادة رحبة للتنفس والاسترخاء، تصبح في محطةٍ ما من الحياة مادة للشك أو الخوف حول وعلى الكينونة الفردية وهويّتها ومعناها. «وما كنت ألمح إلا صرير الغيوم التي نزفت قطرةً قطرةً من عروق الشتاء تحت أكثر أيام كانون برداً أتيت إلى الأرض (...) تحسّستُ شعرَ المياه التي لذتُ طفلا بأهدابها، والصخور التي خرج الدمع من صلبها أوقفتني نتوءاتها فوق قمة جرف سحيق لأشهد من فوقها خفق قلب البراري ومسقط رأس الحجر، من تراني أكون إذن، عشبةً في شقوق الثرى أم جداراً لصد الطفولة عن خوفها من عواء الذئاب (...)؟ من تراني أكون سوى ما تبدّد من حلم ذاك الصبي (...)». ثمة الجدار وثمة الحلم في هذه الأبيات، وفي هذا الصدد يقول غاستون باشلار إن الفارق كبير بين حلم الجدار الذي يسدّ الطريق وبين حلم المتاهة حيث يظهر شقّ، هو شق بداية حلم المتاهة. فالمتاهة هي «الألم الأول»، ألم الطفولة. لكن يقول باشلار من ناحيةٍ ثانية، إن البيت الذي نراه في حلمنا هو صورة تصبح من خلال الذاكرة، قوة تحمي من العذاب أو ما شابه. لذا يمكننا أيضاً، إضافة إلى المنحى العذب الذي تتخذه الطبيعة أو ذاكرتها في كتابة بزيع، يمكننا إذن أن نعتقد أن الشاعر دخل في قصائد هذا الديوان إلى متاهات الصيرورة وإلى التساؤلات التي غالباً ما ترافق الكاتب أثناء الفعل الكتابي، أي أثناء تركيزه على معنى الوجود ومعنى كيانه هو في هذا الوجود. فالمكان الأول، القرية، الطبيعة ولوحاتها الخلابة، تشكّل نوعاً من الوقاية والحماية ضد الخوف وضدّ المتاهة وبالتالي ضد الألم والعذاب. وهذا المكان الأول هو أيضاً الجدار الذي يضع حداً بين الطفولة الخائفة من الطبيعة التي تقوى على الإنسان، والطفولة المتناغمة والمتماهية مع هذه العناصر العذبة والأليفة. تلك الإلفة والعذوبة اللتين وبمهارة ينقلهما بزيع إلى القول الشعري حيث يجعل الحلم ينبت في كل زاوية من زوايا قصيدته تماماً كالعشبة والوزّال والزهر، ويجعله يتدفّق كماء النهر والمطر، والكل في بهاء وصمت الجمال الذي لا يُداس ولا يُدنَّس، روعة ذاكرة وعناصر الأرض في مزيجٍ من الصلاة والإفتتان «وهذا أنا ناظراً نحو ما لا يُرى من لآلئ زرقاء». وبعد، تبقى الشعرية الفائقة، المرهفة، المرتجفة، «هناك، حيث لا يزال العمر غافياً، شممتُ عطر صمغه الخفي (...) ورحتُ أعدو، هابطاً من السرير، في مهب ذلك المضيق بين باب البيت والفضاء (...) كان اللوز جارحاً يستحمّ تحت أكثر الشموس شقرةً (...) كيف يحمل القرى على النهوض من سباتها وكيف يفتن الثلوج (...) وكان أن صنعتُ من حفيفه سلالماً نحيلة تقلّني غصونها إلى منابع الغناء». هذا أكثر من كافٍ لندخل إلى أكثر من الغناء، ولندخل إلى نصاعة تلك العلاقة بين بزيع ومحيطه الطبيعي، حيث طفولة حقيقية كمشت العناصر بيديها وتنشقتها وامتزجت بها، وكأنه يعيدنا إلى كياننا الأصلي، ذلك غير المنفصل عن ترابه ومائه وهوائه وناره أو شمسه. الكيان الأصلي «حيث لا يزال العمر غافيا»، وجمال هذه الصورة، يأخذاننا معاً إلى غفوة القرى قبل طلوع الشمس أو إلى سباتها تحت صمت الثلوج البهي. ولا يكفي أن نرى. لذا تكمن مهارة الشاعر أن ينقل ما يرى أو رأى وشوقي بزيع كان بارعاً في ذلك، حدّ الغناء، على غرار الدوري حتى «منابع الغناء».
    الشجرة والمرء
    وليس صدفة أن يكون تناول بزيع كل أنواع الأشجار التي رآها في قرية طفولته، إذ هي ترمز إلى الإنسان بامتياز، ولو أنه أرادها بشكلٍ خاص رمز المرأة.
    الشجرة والمرء ـ الإنسان كائن واحد، فالجذور راسخة في عمق تراب القرية ـ مسقط الرأس، والفروع ـ الأغصان تنظر إلى السماء. في الشجر كما في قصائد بزيع، منحى صوفي إلى حدٍ كبير، حيث التطلّع إلى اتحاد الأرض بالسماء «لتفقّد أوجهنا الأولى، لتنشقنا عطر سماوات مقفلة الأبواب على جنّتها».
    وفي كل هذا حزن النهايات، نهاية الطفولة، نهاية سطوح القرميد وزهور البابونج، في وجه «الإسمنت المفترس»، لتبقى هواجس المنازل المهجورة «وأنقاض ممالك ضائعة». بين هاجس ضياع العمر والطفولة وانقراض جمال الطبيعة، يبقى شعاع القصيدة التي كتبها بزيع بشغفٍ كبير.نقلا عن السفير البنانية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de