السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 07:00 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد المنعم سليمان محمد(عبد المنعم سليمان)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !!

06-16-2007, 12:12 PM

عبد المنعم سليمان
<aعبد المنعم سليمان
تاريخ التسجيل: 09-02-2006
مجموع المشاركات: 12158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !!

    نقلا عن الصحافة اليوم السبت 16 يونيو 2007

    مسارب الضي : الحاج وراق

    ويستاسدون علي العزل


    * أي دم بارد؟! مظاهرة سلمية يوم الأربعاء إعتراضاً على انشاء سد كجبار، فُتحت عليها الذخيرة الحية! أربعة قتلى! وتتراوح تقديرات الجرحى ما بين عشرين جريحاً، حسب افادات بعض الصحف، وتسعة جرحى بحسب البيانات الرسمية! وتضارب الأعداد في حد ذاته يشير إلى مقدار مهانة الانسان السوداني! فالدقة في اعداد الجرحى غير مهمة! في حين لو كان الخبر عن أرقام (جبايات) ما لوصلت دقيقة مهما بعدت المسافات!
    وبحسب افادة المدير الطبي للمستشفى فإن الشهداء الأربعة (فارقوا الحياة نتيجة ضربهم بالذخيرة الحية في الرأس والركبة والصدر)! (الرأي العام 14/6) اصابات في الرأس والصدر والركبة، ولمواطنين عزل! أي مدى في الاستهانة بأرواح البشر؟!
    * قال متحدث، فض فوهه، أن المواطنين واصلوا استفزاز الشرطة ففعلت ما فعلت! لو أنه سوغ الفعلة بادعاء تطبيق القانون لكان في حديثه نظر، أو زعم بأن المتظاهرين كانوا يهددون حياة الآخرين أو حياة أفراد الشرطة لكان كاذباً ولكن أكثر اقناعاً! أما أن يبرر ما لا يمكن تبريره بزعم الاستفزاز، فهذا هو الاستفزاز عينه! فلأول مرة نعلم بأن الشرطة المكلفة بحماية أرواح وممتلكات المواطنين، لا تنطلق في أداء مهامها من طبيعة تكليفها، ولا من قواعد القوانين والقيم الأخلاقية التي تحكم عملها، وانما تستجيب للاستفزازات! ولا تستجيب بالاستفزازات المضادة وانما بفتح النار على العزل! يا سبحان الله!
    * (مبرراتي) آخر يبحث عن ذريعة يعتقد أنها أكثر وجاهة، ادعى بأن الغاز المسيل قد نفد مما اضطر الشرطة إلى فتح النار! أي أن الشرطة ذهبت إلى فض مظاهرة، لتقل أنها غير مشروعة، دون ان تأخذ معها المعينات اللازمة والكافية! ولا تتدارك خطأها بابتعاث من يوفر المعينات، ولا بالانسحاب إلى حين اعداد القوة المناسبة، مثل هذه الاجراءات تستوفى حيثما تؤخذ حياة الانسان بما تستحقه من قدسية، هذا في الدول القائمة على احترام حقوق الانسان، ولكن أقله بالنسبة الى أناس يلهجون صباح مساء أنهم يعبرون عن القيم الاسلامية، فكان الأوجب الزامهم القوات بقاعدة القيم الاسلامية، أي بحرمة الحياة الانسانية، فمن قتل نفساً بغير حق كأنما قتل الناس جميعاً، ولأن تنفض أحجار الكعبة حجراً حجراً لأهون عند الله تعالى من أن تزهق نفس بريئة!
    وانه لأجدر بقوات الشرطة، وأكرم لشرفها العسكري أن تترك التظاهرة بحريتها، حتى ولو وصلت إلى ما يزعم أنه هدفها - إلى مركز ادارة السدود - رغم أن هذا المركز يبعد أكثر من أربعة كيلومترات عن مكان المظاهرة (!) - فما أقصى ما يمكن أن يفعله المتظاهرون؟! أن يعيثوا فساداً في المعدات والآليات؟! فلأيهم الأولوية: لأرواح البشر أم للمنشآت؟! الاجابة الصحيحة واضحة، سواء من منظور حقوق الانسان، أو من منظور القيم الاسلامية والتي تعظم الحياة الانسانية بأكثر مما تعظم أحجار الكعبة، وهي بيت الله الحرام، دع عنك بيت أسامة عبد الله المعطون في دماء الأبرياء؟!
    * وما حدث في منطقة كجبار، سبق وحدث في دار فور، وجبال النوبة ، وفي بورتسودان، وفي منطقة المناصير، وفي كردفان والخرطوم وسنار وغيرها، انه تعبير عن سياسة منهاجية لدى القيادات المتنفذة في الانقاذ، سياسة (العين الحمراء)! وحقيق بأقلية وصلت إلى السلطة بالانقلاب، وليس لديها من سعة الأفق بحيث تقطع مع تاريخ مشروعيتها المقدوحة، أن تتصور (الأمن) كعين حمراء، ذلك أن الأغلبية متى ما توفرت لها حرية التعبير عن اختياراتها فستطيح بأقلية تطأ على رقابها! ولذا تنظر هذه الأقلية المتنفذة إلى كل تظاهرة كمشروعٍ لانتفاضة شعبية، ومن ثم تجاهد كل جهادها لإيصال رسالتها الأساسية بألا أحد، غير مناصريها، مسموح له بالخروج إلى الشارع!
    ولو أن تصورات الانقاذ عن الأمن صحيحة، حتى في حدود الحفاظ على مصالحها، لهنأت بسلطتها الاحتكارية إلى يوم الدين، فقد تجوزت في استخدام العين الحمراء بلا هوادة، ومع ذلك انفرطت البلاد من قبضتها، واضطرت اضطراراً إلى توقيع الاتفاقيات ومشاركة سلطتها مع الآخرين، بل وكلما أفرطت في (العين الحمراء) كلما استدعت (العين الخضراء) منتقصة من سيادتها على البلاد وسيادة البلاد نفسها!!
    ومما يؤكد (الفوات التاريخي) للمناهج الشمولية والقمعية، أن الدستور القائم، الذي أجازته الانقاذ بنفسها، ومنه وحده تستمد مشروعيتها ومشروعية ممارسة اجهزتها، هذا الدستور ينص صراحة ومن غير لبس على الحق في التظاهر السلمي!
    * ولكن الانقاذ ليست سلطة اقلية انقلابية متشربة بالتفكير الفاشي القائم على احتقار الشعب، وحسب، وانما كذلك سلطة اختطفت القرار السياسي فيها اقلية طفيلية، اقلية استأثرت ولسنوات بوظائف الدولة ومواردها وامكاناتها، ذهبت بسياسة التمكين الى مداها، وتجوزت في الفصل للصالح العام، ونصبت محاسيبها في مجالس ادارات القطاع العام وفي مراكز التمويل، وامسكت بشرايين وعصب الاقتصاد عبر الخصخصة والتسهيلات، ولكن ولأن الشره الطفيلي بلا سقف تتجه الآن للسيطرة على الارض، سواء في منطقة المناصير او المحس او في النيل الأبيض أوالخرطوم وضواحيها! فالارض مصدر الثروة الباقي، وبالنسبة لهذه الفئات الطفيلية، فإنها مصدر المشاركات والعمولات التي تتحلب لها الاشداق مع رأس المال العربي والدولي!
    * ولو أن في الانقاذ عقلا سياسيا راشدا لادركت بأن (الطمع ودر ما جمع) وأن مصير غزواتها على الارض سينتهي الى ذات مصير غزواتها في التمكين السياسي، ذلك انه بعد فائض من ممارسات (العين الحمراء) بل وسياسات الارض المحروقة اضطرت اضطرارا الى ان تتشارك سلطة المشروع (الحضاري) مع اعداء (الدين والوطن)! في الحركة الشعبية والتجمع الوطني الديمقراطي!!
    * ولكن القيادات المتنفذة في الانقاذ لا تتعلم بقلائد الاحسان وانما تحمل حملا بسلاسل الامتحان، ولهذا فإن ما جرى في منطقة كجبار لا يطرح عليها اية اسئلة، سواء دستورية او قانونية او اخلاقية ودينية! انه يدفع بهذه الاسئلة الى جهات اخرى، الى النائب الاول سلفاكير وإلى مساعد رئيس الجمهورية مني مناوي، الموجودين بالقصر الجمهوري والمفترض مشاركتهما في قرارات حكومة الوحدة الوطنية! الى متى سكوتهما عن اطلاق الرصاص على العزل؟! وإلى متى يشيحان بعيونهم عن امبراطورية اسامة عبد الله التي تبني احجارها من جماجم العزل والابرياء؟! وكذلك الاسئلة موجهة الى نواب التجمع الوطني الديمقراطي: إما انهم قادرون على محاسبة القتلة او فليستقيلوا عن مؤسسات لا تقوى على المساءلة!
    * والسؤال الاخلاقي الأهم موضوع على منضدة الشرطة: هناك فرق بين الجيش والشرطة، الجيش لمواجهة الاعداء والشرطة لحفظ الامن الداخلي، والواضح الآن ان هناك دوائر في المؤتمر الوطني تود تحويل الشرطة الى جيش، بذات أسلحة ووسائل الجيوش، ولكن على عكسها ليست في مواجهة الاعداء الخارجين وانما في مواجهة الشعب! اذن فالسؤال للشرطة: أهم في خدمة الشعب، ام في خدمة اقلية تنهب اراضيهم وتزهق ارواحهم؟ بل الاكثر جذرية: أهم في خدمة الوطن أم خدمة المؤتمر الوطني؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 12:39 PM

عبد المنعم سليمان
<aعبد المنعم سليمان
تاريخ التسجيل: 09-02-2006
مجموع المشاركات: 12158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: عبد المنعم سليمان)

    كما كتب الاخ الزميل الطاهر ساتي بنفس العدد

    تحت عنوان الجناة في كجبار

    الشهيد عبد المعز محمد عبد الرحيم ، الشهيد محمد فقير محمد سيد أحمد ، الشهيد شيخ الدين محمد حاج أحمد والشهيد الصادق سالم .. أسماء لن تنساها الذاكرة النوبية الى أن يرث الله تلك الأرض وكل الأرض ، كل اسم عمق جرحا في نفوس الناس هناك ، وكل اسم خلد ذاته - ترحما وتذكارا - في جيل ليس بجاهل ولايظن بأن درب القصاص العادل شاق أو طويل .. تخطئ دولة أسامة عبد الله لو هى ظنت بأن العزاء في تلك الديار سوف ينتهى بانتهاء مراسم الدفن أو بقص الشريط التقليدى لافتتاح سد تنبت مياهه الماس والزمرد أو بصرف نظر السلطة - تفكيرا وتنفيذ- - عن سد كجبار واستبداله بتمليك سد من الذهب لكل نوبي مقيم ، نازح أو مهاجر .. تخطئ دولة السيد أسامة لو هى ظنت بأن أولئك الأطهار فوق تلك الصخور ( ماتوا .. وخلاص).. *الجاني في كجبار ليس هو الشرطى الذي تصدى للعزل بالرصاص ، ولا تلك البندقية التى تحاورت مع الهتاف بالذخيرة ، هذا ليس جانيا ولا تلك ، فوعى الناس هناك يعرف جيدا بأن خلف كل شرطي كان - ولا يزال - يقف آمر يأمره باطلاق الرصاص ، وكذلك يعرف بأن كل بندقية محشوة بنهج يصوب الذخيرة في الرأس والصدر ، و لو حاكمت الدولة كل كتائب الشرطة التي أزهقت الارواح السامية بغير وجه حق ثم أسالت الدماء الطاهرة بوجه باطل ، فتلك محاكمة لاتعنى - لوعى هناك - بأن العدالة قالت كلمتها وكفى .. فالعدالة هى التحقيق مع من أمر الشرطى ثم محاكمة النهج الذي اطاعه الرصاص ، مكرها لا طوعا ، وولاة الأمر في السلطة المركزية يعرفون جيدا مكانة هذا في سلطتهم وحجم ذاك في مناصبهم ، ولكى لا يدعى احد منهم عدم المعرفة نفيدهم بأن عجز سلطات ميرغنى صالح عن حماية مواطنيها هو الذي أعطى الضوء الأخضر لامبراطورية اسامة عبد الله لتعيث في أرض النوبة فساد النهج وجبروت الفعل ..وبهذا الضوء يرغب شيخ أسامة - أو كمايصفه شباب حزبه -أن يرسى على جماجم اهلي وأجسادهم حجر أساس السد ، كما فعل مع أهل أمرى قبل زمن قريب ، ومع طلاب العيلفون قبل زمن ليس ببعيد .. شيخ - في مسيرته التفيذية - لم ينجز شيئا إلا ويكون ملوثا بدماء أهل السودان أو بزهق ارواح ابنائه .. ودولته التي تحفزه على ( الانجاز ) لا تحاسبه على ( التلويث ) .. عفوا .. ( من يحاسب من )...؟؟
    * أيدنا - بلاتحفظ -أن يكون في كجبار سدا مائيا لو أثبتت الدراسة جدواها الاقتصادىة في حياة الشمال وكل السودان ، ولكن قلنا - ولا نزال - بأن يتم ذلك بالمؤسسية والشفافية وبشراكة كاملة غير منقوصة مع أهل كجبار ، ولكن للأسف الدولة - كالعهد بها دائما لا تستمع للنصح - ما لم تأتها مغلفة بقرار دولى أو( حمرة عين أجنبية ) .. ولذا تتمادى - في كجبار وغيرها - تجاهل مؤسسية وزارة الرى وخبرائها والتى نصت عليها أوراق الدستور ،و تتمسك بامبراطورية السدود وآحادية عقلها الأمنى .. وتتمادى كذلك - في كجبار وغيرها - غض الطرف عن سلطات الولايات وولاتهم الدستورية ، وتتمسك بأسامة والكارورى وآخرين ولاة بصلاحيات الحكومات الولائية رغم أنف الدستور والمؤسسية والبرلمان الذي أشاد بوزير الرى ويسعى لتكريمه .. ولاندرى لماذا يكرمه على ماذا أشاد به ..؟.. ربما لعجزه - ولو باستقالة - عن استرداد سلطاته ذات الصلة بادارة أمر سدود البلاد .. حسنا .. كرموه لعجزه وصمته و تركه غارب حبل سلطاته للسيد أسامة ..!!
    * الجناة في كجبار هم الدولة التى لاتحترم المؤسسية ودستورها ، وحكومة ميرغنى صالح غير الحريصة على حماية مواطنيها بسلطاتها ، ثم امبراطورية السدود التي تظن بأن القهر يولد التنمية .. هؤلاء هم الجناة .. أما المطالبة بمحاكمة الشرطى وبندقيته فقط ، فهى نوع من الطعن ولكن في .. ( ظل الفيل)..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 12:53 PM

عبد المنعم سليمان
<aعبد المنعم سليمان
تاريخ التسجيل: 09-02-2006
مجموع المشاركات: 12158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: عبد المنعم سليمان)

    لقراءة متانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 02:58 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 15567

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: عبد المنعم سليمان)

    وسيفعلونها متي ما رفع اي مواطن عقيرته
    انها سلطه الجبهه الاسلاميه الدمويه .
    اين احزاب المعارضه الت قبلت بالفتات ووضعت يدها في يد الاسلاميين ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 04:42 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: doma)

    Quote: * وما حدث في منطقة كجبار، سبق وحدث في دار فور، وجبال النوبة ، وفي بورتسودان، وفي منطقة المناصير، وفي كردفان والخرطوم وسنار وغيرها، انه تعبير عن سياسة منهاجية لدى القيادات المتنفذة في الانقاذ، سياسة (العين الحمراء)! وحقيق بأقلية وصلت إلى السلطة بالانقلاب، وليس لديها من سعة الأفق بحيث تقطع مع تاريخ مشروعيتها المقدوحة، أن تتصور (الأمن) كعين حمراء، ذلك أن الأغلبية متى ما توفرت لها حرية التعبير عن اختياراتها فستطيح بأقلية تطأ على رقابها! ولذا تنظر هذه الأقلية المتنفذة إلى كل تظاهرة كمشروعٍ لانتفاضة شعبية، ومن ثم تجاهد كل جهادها لإيصال رسالتها الأساسية بألا أحد، غير مناصريها، مسموح له بالخروج إلى الشارع!
    بدءا بالثمانية وعشرون ظابطا...
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 05:01 PM

عاصم ابوبكر حامد
<aعاصم ابوبكر حامد
تاريخ التسجيل: 03-03-2006
مجموع المشاركات: 3017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: عبد المنعم سليمان)



    حكومة الانقاذ تقتل كل من يقف امامها ...

    انها حكومة ظالمة وحكومة قتلة

    وكل مشارك بها قاتل فاجر حقير ....

    يلعن ابوكى يا بلد


    شكرا منعم لنقل الموضوع

    وعبرك التحية الى الاستاذ وراق
    والكاتب العملاق ساتى ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-16-2007, 05:23 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحاج وراق يكتب : ويستاسدون علي العــزل !! (Re: عاصم ابوبكر حامد)

    في دفاتر النوبيين وذاكرتهم:

    * امبراطورية ادارة السدود وشيخها

    Quote: .وبهذا الضوء يرغب شيخ أسامة - أو كمايصفه شباب حزبه -أن يرسى على جماجم اهلي وأجسادهم حجر أساس السد ، كما فعل مع أهل أمرى قبل زمن قريب ، ومع طلاب العيلفون قبل زمن ليس ببعيد .. شيخ - في مسيرته التفيذية - لم ينجز شيئا إلا ويكون ملوثا بدماء أهل السودان أو بزهق ارواح ابنائه .. ودولته التي تحفزه على ( الانجاز ) لا تحاسبه على ( التلويث ) .. عفوا .. ( من يحاسب من )...؟؟

    *حكومة ميرغني صالح
    *التمكيين اللعين
    *يوم لعين في تاريخ الانسانية عموما 30 يونيو 1989
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de