الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:30 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالجليل عبدالحليم(nadus2000)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-06-2006, 01:01 PM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد

    بداية في زكرى رحيل الفنان المناضل الفاضل سعيد

    أقوال عنه



    حاطب ليل
    في وداع فاضل سعيد

    البوني

    لا اعرف في الدنيا شخصاً اضحكنا ونحن اطفال وصبيان وشباب وكهول، مثلما فعل الفاضل سعيد. انه فنان كل العصور. ولا اعرف شخصاً، ابكى اطفال وصبيان وشباب وكهول وشيوخ كل أهل السودان، مثلما فعل الفاضل سعيد يوم الجمعة الماضية 10/6/2005م، وكأني بالفاضل سعيد وبطريقته المعروفة، يطوف علينا واحداً واحداً كالكمساري وهو يجمع الضحكات التي اعطانا اياها ويعطينا بدلاً عنها الدمعات وهو يقول «الحساب ولد يا جماعة، وخلاص انا مغادر ادوني ضحكاتي وهاكم دمعاتكم ومع السلامة». واصدقكم القول انني لم ارَ الحزن يرتسم على الوجوه مثلما رأيته في ذلك اليوم، فقد سمعت بالخبر منذ صباح السبت الباكر، وشعرت لحظتها بفراق صديق شخصي وتعمدت نشر الخبر مباشرة وبالموبايل لكل من لقيته او خابرته ذلك الصباح لكي الحظ حالة التأثر في الوجوه.
    نعم، لقد رزئت بلادنا بفقد عدد كبير من ابنائها في الايام الاخيرة، وكلهم على درجة كبيرة من الأهمية، ولكن تفرد الفاضل سعيد، في ان الحزن عليه عم كل الفئات وكل الاعمار وكل الطبقات، وذلك لانه يتواصل مع الجميع عبر الاجهزة الاعلامية، فالنجم المبدع غير الآخرين على علو مقامهم.
    أول مسرحية شاهدتها للفاضل سعيد كانت أكل عيش، ولم اشاهدها منه مباشرة انما من فرقة شبابية، وبعد ذلك شاهدتها منه مباشرة وعلى استعداد لمشاهدتها كل يوم، واكاد اجزم انها تتفوق على «عزبة تشرين» و«كاسك يا وطن» و«الحدود» عند دريد لحام، وتتفوق على «شاهد ما شافش حاجة» و«الود سيد الشغال» و «مدرسة المشاغبين»عند عادل امام، ولكن لان الفاضل ينتسب الى هذا البلد المسمى السودان الافريقي، ذو اللسان العربي والذي لا يقبله العرب، ولا يرضى به الافارقة، لذلك ظل الفاضل سعيد فناناً سودانياً قانعاً بسودانيته، بل ومتفانٍ فيها، ولو ان كل سوداني اخلص لمهنته مثلما فعل الفاضل لكان حال السودان غير الذي عليه اليوم.
    الفاضل سعيد من المدرسة التي تؤمن بالفن ليس للفن، وانما الفن يجب ان يكون للحياة، بمعنى انه قد وظف شخصياته النمطية: بت قضيم والعجب وكرتوب لاصلاح المجتمع السوداني، فكانت كوميديته موظفة توظيفاً هادفاً. وفي الاغنية الشهيرة التي صاغ كلماتها الفاضل سعيد وغناها محمد أحمد عوض «ابوي يا يابا ما تقول ليهو لا»، تعرض الفاضل سعيد لموضوع اجبار البنت على الزواج، وتجد ذات الموضوع قد تردد كثيراً في اعماله الكوميدية الباكرة، وعندما تجاوز المجتمع السوداني تلك المرحلة وظهرت مشاكل الدولة الحديثة من رشاوى ومحسوبية، تقدمت شخصيات الفاضل نحو تلك المشاكل فشخوصه دائماً في حالة مواكبة. اجمل تلخيص لشخصية الفاضل سعيد سمعته من زوجته في مقابلة اظنها تلفزيونية قبل اكثر من عشر سنوات، قالت فيها ان الفاضل شخص في نفسه غير منظم، ولكنه يحب النظام ويصر عليه، ويسوؤه جداً ان يرى الأشياء غير مرتبة، فهذا يعني انه شمعة تحترق من اجل الآخرين، وانه يقدم نفسه قرباناً وفداءً للانسانية والسودان. ان احتراف الفاضل سعيد للفن يدل على التقدير المتبادل بينه وبين مجتمعه السوداني، اذ كان يتلقى معاشه من جيب الشعب دون مرور بخزينة الدولة ودون اكراه من احد، ويكفي تفانيه في فنه انه حين اراد ان يستثمر اتجه لبناء مسرح ليخدم فكرته وليحمل اسمه ويبقى صدقة جارية بعد رحيله.
    لم اتشرف بالاقتراب المباشر من الفاضل سعيد، ولكنني قابلته قبل حوالي شهر خطفاً وكان معه شاب واظنه ابنه، وسلم علىّ الشاب سلام معرفة وعاتبني قائلاً يا استاذ فلان، رسلنا كم مرة بطاقة دعوة لحضور عروضنا ولكنك لم تستجب، فاعتذرت بالبعد ليلاً عن العاصمة، فتدخل الفاضل قائلاً: «لا لازم تحضر عرضنا الجاي ان شاء الله تبيت معانا» فوعدته جازماً بأن ألبي الدعوة القادمة، ولكن للاسف، لن تكون هنالك دعوة، وذلك لرحيل صاحب العرض، الامر الذي ضاعف حزني عليه.
    رحم الله الفاضل سعيد الذي عاش فاضلاً، ومضى سعيداً، بعد ان ادى رسالته على اكمل وجه.


    عن صحيفة الصحافة




    الفاضل سعيد اسم لا يمكن ان يتخطاه أي مطلع على مسيرة المسرح السوداني، فهو بحق من استطاع الصمود على خشبة المسرح السوداني طوال خمسين عاما من الابداع المتواصل، بما يمكن ان يؤسس تيارا مسرحيا، بل يمكن ان نقول هو التيار المسرحي الوحيد في السودان، اذ ظل محافظاً ومحتفظاً بنمطه المسرحي الذي ظل مفتوحاً على كافة التحولات الاجتماعية والسياسية التي مرت على السودان طوال الخمسين عاما الماضية وغرس خلالها هذا الرجل راية فن المسرح وتعهدها بالرعاية والاهتمام. وكان من جراء هذا ان قدم العديد من الاعمال المسرحية السودانية، اثرى بها الساحة ومشاركا بها في صناعة وجدان درامي لانسان السودان.. مما يؤهل هذا الفنان الكبير الى ان يُقال عنه انه صاحب تيار مسرحي متميز. ولم يكتف الفاضل سعيد بان طاف على كل مدن السودان وقراه ودساكره، بل لاحق الانسان العربي بأن طاف على بعض الدول العربية وقدم على مسارحها فنه الراقي.




    لنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 01:02 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    في بادرة جميلة كرمت كلية الدراما الراحل الفاضل سعيد

    بمنحه درجة دكتوراه فخرية . و كانت نيابة عنه رفيقت دربه

    الطويل زوجته

    كما قام المسرح القومي بلمسة وفاء أمس بحفل تابين للزكرى السنوية

    لرحيل الفنان الفاضل سعيد .

    الشكر واصل لك القائمين على هذه الفعاليا الجميلة و الوفية

    آملين ان تكون زاد للاجيال القادمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 01:05 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    الشكر واصل الي القائمين على تكريم رواد الحركة الفنية بصورة عامة

    (عدل بواسطة akram saeed on 13-06-2006, 10:21 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 01:29 AM

يحى الشريف
<aيحى الشريف
تاريخ التسجيل: 14-05-2006
مجموع المشاركات: 268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)



    رحم الله الاستاذ الفاضل سعيد, واسكنه فسيح الجنات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 01:39 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    رحم الله الفنان الجميل المبدع الفاضل سعيد بقدر ما اسعد جمهوره
    ونتمنى يتواصل الوفاء له ولكل من رحلوا عن دنيانا من المبدعين

    شكرا ليك اخي اكرم سعيد للمسة الوفاء هذه تجاه فنان افتقدناه حقيقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 02:04 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)




    الفاضل سعيد ..

    تجربة مسرحية متميزة
    وعمر ملئ بالعطاء الفني و الإبداعي ..

    رحمه الله بقدر ما قدم لنا
    وبقدر ما أضحكنا
    وبقدر ما أسعد أيامنا ..


    شكراً أكرم الفاضل سعيد ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:18 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    شكراً للمرور

    يحى وmaia وتيسير


    ايها المارون مرور النسمة في عز الهجير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:22 AM

يحى الشريف
<aيحى الشريف
تاريخ التسجيل: 14-05-2006
مجموع المشاركات: 268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)



    تحياتي يا اكرم
    ان لم تخني الذاكرة اعتقد اننا درسنا سويا بالمرحلة المتوسطة بمدرسة الحاج محمود
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:55 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    لك التحية اخي يحى ( اتمنى ان تكون في احسن حال)



    شكرا لمرورك وشكرا لمدرسة الحاج محمود
    و شكرا سودانيز اون لاين
    و شكرا للسودان الجميل بي ناسو
    شكرا لكل هذه المدارس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 04:28 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    Quote: جيل الفضائيات ينعي بت قضيم .. !!

    هل ماتت بت قضيم حقاً .. ؟؟!

    تحقيق : ماجدة حسن

    على الرغم من الشهرة الواسعة لعملاق المسرح الفاضل سعيد والتي تضعه في نفس المستوى مع دريد لحام وعادل امام إلا ان شخصية بت قضيم التي يعود إليها الكثير من مجده الفني خلال نصف قرن من الزمان والتي تعبر عن جانب من عبقريته ، لم يسمع بها بعض افراد الجيل الجديد. البعض سمع بها ولكنه لا يدرك ابعادها ومغزاها .. لكن المتابعين لمسيرة الفاضل سعيد ، يقدرون بشكل كبير مساهمة الفنان الكبير في إبتكار هذه الشخصية وتقديم رسالته من خلالها ،ومع ذلك فهناك ما يشبه الاجماع حول إنتهاء دور بت قضيم. ربما يعود ذلك للتحولات الاجتماعية العميقة التي شهدها السودان في السنوات العشرين الاخيرة وربما يعود كذلك إلى الانفجار الثقافي المتولد من ثورة الاتصالات وربما لغير ذلك من العوامل المهمة والفاعلة .. لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل ماتت بت قضيم حقا .. ؟؟!

    وما الذي يتبقى منها .. ماذا كانت تمثل بت قضيم في حياتنا، بعبارة أخرى إلى أي مدى كنا نرى أنفسنا في بت قضيم ونرى في مراياها أمهاتنا او حبوباتنا.. هذا السؤال هو محور التحقيق التالي والذي أردنا أن نستطلع من خلاله آراء شرائح عمرية مختلفة من النساء لملامسة المدى الذي إستطاع فيه الفنان رسم تلك الشخصية الاسطورية ونجح في تقمصها وتقديمها لجمهور المسرح كممثل لشخصية المرأة السودانية وكضمير مجتمعي بالغ الاثر في حياة الاسرة.. والاستاذة عواطف عبد المجيد مديرة مدرسة :

    تقول إن شخصية بت قضيم بدأت في الزوال وذلك يرجع إلى تغير المجتمع.. قد تكون مازالت موجودة في الارياف والقرى .. عكس ما يحدث من إنفتاح وتنوع في العاصمة.. رغم أن أصول بعض سكان العاصمة من الارياف لذلك بلاشك ان شخصية بت قضيم تمتعهم لكن جيل الانترنت لا يعرفها.. ولا يفهمون شخصية بت قضيم لكن الاعمار الكبيرة يتفاعلون معها لأن الكلمات التي تستعملها للإضحاك مفهومة لديهم بعكس جيل الانترنت الذي يرى أنها ليست بالشيء السائد.. لكن الاكيد أن ما من بيت سوداني يخلو من قيم بت قضيم..

    وتتفق مع ذلك الاستاذة أمال صديق أن الفاضل سعيد أجاد دور المرأة الريفية المسنة لدرجة أن تقمص شخصيتها ولا يمكن عزلها عنه .. ومسرحياته دائماً تلقي الاستجابة لأن لغته مقبولة لأي وسط .. وتضيف أن شخصية بت قضيم موجودة في كل زمان ومكان ومن صميم المجتمع السوداني وان كانت في المدن بمستوى أقل .. رغم أن الحبوبة تعمل على تثبيت الارث الحضاري وتعلمه للأجيال وتدعو للمحافظة عليه إبتداء من الاسرة الصغيرة والبيت الكبير والمجتمع بأسره، بت قضيم تقدم رسالة ولأنها في منبر إعلامي تجد أذناً صاغية وقبولاً ..

    مها علي الموظفة بديوان الضرائب تقول إن بت قضيم موجودة في جيلنا حيث لم يكن هناك فضائيات وحيث كنا نلتف حول الحبوبة ونسمع كلامها.. لكن الآن قد توجد ولكن لن تجد الاذن الصاغية وبت قضيم تترجم واقعاً وتوجد له العلاج ولكن لزمان آخر زمان غير زمان الفضائيات..وتؤكد على أن الحبوبة بخلاف بت قضيم إتلاشت.. والفاضل سعيد أجاد دورها لأنه استوحاها من حبوبته ولا أحد يجاريه في تلقائيته أو يشبهه الا عادل إمام .. وكثيرون يشاهدون مسرحياته ثلاث وأربع مرات من غير أن يملوه.. الفاضل سعيد لن يجود الزمان بمثله..

    وأضافت أخرى رفضت ذكر اسمها أن بت قضيم أدت دورها.. لكن كي تواكب يلزمها كثيراً من التطور .. لأن بت قضيم تمثل حبوبة الحبوبة الحالية.

    وتضيف سعاد الحاج - ربة منزل أن الفاضل سعيد شخصية نمطية .. أجاد دور المرأة لابعد الحدود وبت قضيم تعالج قضايا في المجتمع ويمكن الاستفادة من نصائحها رغم أنها قد لا يعرفها الجيل الصاعد .. لكن بلاشك هذه الشخصية موجودة في كل بيت سوداني وتحث على التمسك بالعادات السودانية والتقاليد القديمة .. رحمه الله بقدرما قدم ..

    الاستاذة نجاة ابو القاسم بديوان الضرائب وقبل أن ننهي معها الحديث بمجرد أن سمعت اسم بت قضيم سرحت مع ذكرياتها قائلة .. يا سلام .. كنا نسمع الفاضل سعيد في بداية السبعينات في برنامج رمضانيات . كنا نتابعه ونجلس له في «ا##########» والبروش حيث ان التلفزيونات لم تكن منتشرة إذ تجد تلفزيوناً واحداً في الحلة لكن رغم ذلك كنا نحرص على متابعته حيث كنا نحب العجب ، وكرتوب وبت قضيم وزوجها ود عرديب.

    بت قضيم تذكر بالحبوبة والتراث الاصلي وأصالة المرأة السودانية .. وتضيف أنها ترى فيها حبوبتها.. بحجولها ومحفظتها.. وسير المحفظة الذي تضرب به الاطفال ولا يعودون للخطأ مجدداً ونسعد عندما تفتح محفظتها لتعطي منها شيئاً .. بت قضيم تمثل كل هذا .. وبت قضيم لها رسالة توجهها.. يفهمها المتعلمون وغيرهم .. لكن الآن تغير الزمن حيث إنتقلت بت قضيم إلى الارياف حيث نجدها حريصة، ثوبها.. وبقجة ثيابها والحجل .. أما هنا في العاصمة فرسالتها غير مسموعة رغم أن اشرطة النكات الحديثة فيها بعض من بت قضيم بصورة حديثة إلا أنها رغم ذلك لا تصل بسرعة لأي شخص كما في حال بت قضيم.. وتختتم ان الفاضل سعيد شخصية فذة نادرة .. حيث كان يمثل الواقع ورسالته للطبقات الدنيا لذلك كانت تجد القبول.

    هؤلاء عرفوا بت قضيم وعاصروها وضحكوا معها .. لكن هناك جيلا من الشباب لم يشاهدوها وإنما سمعوا بقيمها هذا ما ذكرته إنتصار طه.. ودعمته شادية حسن خيري .. حيث تقول إن بت قضيم هذا الزمن إنتهت .. وان الام والحبوبة التي تنصح قد إنتهت وكذلك الشخصية المؤثرة صاحبة السطوة إذ أن البنت تعمل برأيها أو وفق ما يقوله لها الشارع.

    الهام الصادق ترى أن مسرح الفاضل سعيد رغم إيجابياته في عكس ما يحدث في المجتمع بطريقة بسيطة تصل لأي شخص له سلبياته في عدم التجديد.. العجب ، بت قضيم ، حاج كرتوب تقلد كبير البيت.. وهذا عصر التجديد ..

    ... هذا .. وهناك من لم يسمع ببت قضيم أصلاً وأجابني بسؤال من تكون بت قضيم .. لم نسمع بها .. لا نعرفها هذه كانت إجابة عشرة من الطالبات.

    بت قضيم في مرايا جمهور الفاضل سعيد

    لن يتوقف الاختلاف حول بت قضيم ودلالاتها ومصائرها وهذا دلالة حياتها ودلالة خلود هذا الفنان العظيم الذي نذر نفسه للمسرح حتى الرمق الاخير .. ولذلك ستظل بت قضيم ،مثلما سيظل فن الفاضل سعيد ملهماً لأجيال عديدة لما ينطوي عليه من غنى ومن ثراء..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 04:37 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تماضر والمسرحيين (Re: banadieha)

    تماضر والمسرحيين

    لم نعتاد غيابك/م حين يكون الحضور وفاء،
    ما زلت أذكر بوست الوفاء الذي كتبتيه هنا.
    يقين بحجم مشغولياتك ولكن غصبا عنها أجعلوا لأبوكم حيز وزمن.

    cc:
    السني دفع الله
    بدر الدين حلاة
    يحيى فضل الله
    منعم شوف
    طارق الأمين
    وبقية نجوم/نجمات المسرح

    (عدل بواسطة nadus2000 on 11-06-2006, 05:02 AM)
    (عدل بواسطة nadus2000 on 11-06-2006, 06:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 05:03 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    لا تعلمون قدر سعادتي بهذا الحضور الطيب

    بنفس قدر فقدي الكبير للفاضل سعيد

    لم تضيع رسالة مشوارها 50 عاماً من العطاء

    فليمتد عطاء الفاضل سعيد بكم و لكم
    فليستمر المشوار الطــــــــــويل


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 05:04 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    الأخ أكرم
    تحياتي
    وأعتذر إن فاتني تحيتك في بداية مداخلتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 05:21 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    كلي فخر , اعزاز بكم

    و بمروركم الكريم فقط علينا



    لكم تحياتي يا ( بعضنا البعض )


    لك التحية nadus
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 07:08 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    انتصار الفاضل سعيد



    قالوا .............حان وقت الرحيل

    ياحليل راقي الصفات
    وينو راح الليلة فات
    وينو كان شيَال هموم
    تلقى صاحى و ما بنوم
    كان بيحب الناس عموم....... وما ظلم أو سوى لوم
    يضوى زي شمس الصباح ........ياحليلو الليلة راح
    قالوا برقو الليلة لاح......... راح وخلى الناس نواح
    يا حليلو الما بخيل.......... كان بيشيل حملاً تقيل
    في العصارى...............ما في من بعدك مقيل
    في زمنا القاسي............ما في من بعدك أصيل
    تانى مين بعدك يشيل
    في دروب التوهة........ مين غيرك دليل
    كنت للوطن العزيز زي صباح من بعد ليل
    كنت زي شجر النخيل تلقى واقف و ما يميل
    كم صبرت وانتصرت ورحت في دربك عديل
    جانا خبرك.............. قالوا حان وقت الرحيل
    ياحليل شمس الشموس......... تلقى باسم و ما عبوس
    ليك مكان خاص في النفوس.......... يا ربى ساكن الفردوس
    ذكرو ما زال في الوجود..................خلى كل الناس سعود
    كنت بالعندك تجود.....................والخلق هم ليك شهود
    ياحليل قندول قمحنا ................عمرو ما شيَلنا محنة
    كان هنانا وكان سمحنا........ما خلاص من بعدو رحنا
    و راح غنانا وراح مرحنا
    ياحليل زمن الأغاني .........يا زمن رجعني تاني
    مين بيرسم لي أماني......... و يحكى لي زمن التفانى
    راح خلاص وهج المعاني
    يا دهر رجعني مرة ........نحنا عايشين بعدو مرة
    و العمر كيف استمرا ..........و نحن فاقدين أغلى درة


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 07:41 AM

Hisham Ibrahim
<aHisham Ibrahim
تاريخ التسجيل: 19-02-2006
مجموع المشاركات: 3540

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    الأخ/ أكرم سعيد

    تعيش وتفتكر .
    رحم الله الفنان الفاضل سعيد نجم في الدراما وفي المسرح طيلة 50 عاما وهو فوق الثرى. واعلم انه سوف يكون نجم بأعماله الخالدة (وهو تحت الثرى) قرون قادمة وفكرا ونهجا وأساسا متين لدراما ومسرح طالما خط نهج الراحل من تعلق بهذا الفن!

    يوما من الأيام وفي حي الشهداء بامدرمان وقفت بجواري حافلة جديدة واظنه عام 1995 وأنزلت منها راكب كان فيها، ونظرت للحافلة ففي أعلاها علقت خشبات كبيرة وربطت بشدة مما يعني أنها اعدت لسفر طويل ونظرت لمن يجلس في الأمام فإذا هو الفنان العملاق الراحل /الفاضل سعيد والقيت عليه التحية وبدت عليه علامات الأرهاق وسألته سؤال واحد هل كنتم في رحلة فنية خارج العاصمة فأجابني أنهم كانو في رحلة طويلة منها بورسودان!
    يا عزيزي كن وأثقا من أن لا خليفة لهذا العملاق. فوجعنا وألمنا يزيد بهذا !

    ولا أنسى أن أذكرك بالدعاء له.

    أخوك: هشام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 10:34 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: Hisham Ibrahim)

    Quote: افتتاح مسرح الرائد الفاضل سعيد

    تم وضع حجر الأساس لمسرح الفنان الفاضل سعيد وهو مسرح ضخم يضم صالات للبروفات وسينما وخشبة مسرح على أحدث طراز، والجدير بالذكر أن مسرح الرائد المسرحي الفاضل سعيد يقع بالخرطوم جوار الحديقة الدولية وهو موقع إستراتيجي نأمل أن يثري الحياة المسرحية والدرامية.. يفتتح المسرح ووضع حجر الأساس الأستاذ عبد الباسط سبدرات ولفيف من أهل الدراما والمسرح في مقدمتهم السيد وزير الثقافة الأستاذ عبد الباسط عبد الماجد.




    ‏تقرير عن اهم الاحداث على الساحة العربية لعام 2005 ‏


    ‏عام/كويت/احداث/تقرير13-واخيرة ‏
    ‏ تقرير عن اهم الاحداث على الساحة العربية لعام 2005‏
    ‏‏
    ‏ الكويت -‏

    ‏ شخصيات عربية رحلت‏‏ فقد الوطن العربي في عام 2005 بعض الشخصيات السياسية والفنية التي كان لها‏بصمة في مجال عملها في الوطن العربي.‏




    ‏ ففي 25 فبراير توفي رئيس الوزراء المصري السابق عاطف صدقي في القاهرة عن عمر يناهز الي 75 عاما اثر مرض عضال وكان صدقي تسلم رئاسة الحكومة بين عامي 1986-1996 ‏وتوفي المخرج المصري حسن الصيفي في 25 مارس عن عمر يناهز 78 عاما اثر تعرضه‏لازمة قلبية وبدا حياته الفنية عام 1945 واخرج اكثر من 100 فيلم.‏

    ‏ وفقدت السينما العربية الممثل المصري احمد زكى وذلك في 27 مارس بعد صراع‏طويل مع مرض السرطان.‏

    ‏ وغيب الموت النائب والوزير اللبناني السابق نصري المعلوف الذي وافاه الاجل في‏الأول من ابريل في ابوظبي عن عمر يناهز 94 عاما وكانت حياته حافلة بالعطاءات ‏والمواقف الوطنية والقانونية.‏
    ‏ وفي احد مستشفيات العاصمة المصرية توفي الفنان عبدالله محمود احد نجوم‏ الثمانينات في السينما المصرية في 10 يونيو بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

    ‏ وودعت الخرطوم في 11 يونيو اشهر الكوميديين السودانيين الفاضل سعيد الذي توفي ‏عن 68 عاما وعن نصف قرن من العطاء.‏

    ‏ وفي12 يونيو توفي في بيروت الموسيقار اللبناني توفيق الباشا الذي يعتبر من‏رواد الموسيقى العربية عن عمر يناهز الثمانين عاما.‏
    ‏ واعلن البنك العربي احدى اكبر المؤسسات المالية في الشرق الاوسط وفاة رئيس ‏‏مجلس ادارته عبدالمجيد شومان في 5 يوليو عن عمر يناهز 94 عاما بعد رحلة طويلة في ‏بناء وتاسيس القطاع المصرفي الاردني والعربي.‏
    ‏ وغيب الموت في 11 نوفمبر المخرج السوري مصطفى العقاد 68 عاما في احد مستشفيات ‏عمان متاثرا بجروح اصيب بها في احد الاعتداءات التي استهدفت العاصمة الاردنية.‏
    ‏ والعقاد اشهر مخرج عربي حقق شهرة على الساحة العالمية بعمله في هوليوود ومن‏اشهر اعماله عام 1976 فيلم الرسالة وهو اول فيلم عن الاسلام وصدر بنسختين عربيةوانكليزية بطولة انطوني كوين وفيلم عمر المختار سنة 1980 الذي يتناول نضال الشعب
    ‏الليبي ضد الاحتلال الايطالى.(النهاية)‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 10:20 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    الفاضل سعيد
    بكم كانت حياته و لكم كانت ابتساماته




    التحية لك أخي هشام

    الشكر لمرورك و الزكر الوفي منك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 10:20 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    كان حلمه ان يتم المسرح بحياته

    المسرح الذي انشائه في قلبه و في كل شبر على ارض السودان . مرة بالزنكي و مرة بالبراميل . ومرة بالبرش حتى تصل ثقافة و رسالة المسرح كل شبر


    يا رب من أجل المسرح السوداني و الثقافة السودانية و الشعب السوداني البيستاهل


    لكم التحية على مرور الكرام

    (عدل بواسطة akram saeed on 11-06-2006, 10:27 AM)
    (عدل بواسطة akram saeed on 11-06-2006, 11:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:05 PM

احمد ضحية

تاريخ التسجيل: 24-02-2004
مجموع المشاركات: 1871

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    up up up up up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:22 PM

ناذر محمد الخليفة
<aناذر محمد الخليفة
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 29121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    الاخ اكرم سعيد .......

    Quote: في بادرة جميلة كرمت كلية الدراما الراحل الفاضل سعيد

    بمنحه درجة دكتوراه فخرية .


    كلا يا أخي. كلية الموسيقى والدراما ليس بأستطاعتها أعطاء ولا حتى (شهادة اكمال أبتدائي) لأحد !!

    صنفرة :

    كنت حاضرا حفل التكريم ولقد منحتها له احدى الجامعات التي نسيت أسمها !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 05:10 PM

عثمان سيد أحمد
<aعثمان سيد أحمد
تاريخ التسجيل: 11-05-2006
مجموع المشاركات: 607

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: ناذر محمد الخليفة)

    أكرم الفاضل سعيد

    ابن الراحل المقيم الفنان الاستاذ الفاضل سعيد

    رحمه الله رحمة واسعة بقدر ما قدم لوطنة وامته

    حقا لقد فقدناهذا الفنان العملاق هذا الفنان الذى

    كان بحجم الوطن .. هذا الوطن الذي أحبه وأخلص له

    وقدم له عصارة فنة .., هذا الفنان الذي أضحك الملايين

    وأدخل الفرح في دواخلهم وهو يقطع الفيافي والوديان

    ليقدم لهم فنه ..

    التعازي الحارة ياأبنى أكرم لك ولكل أفراد الأسرة

    مجدي وجمال وناصر وايهاب وأنت يا أكرم والاخوات انتصار وثغر

    والوالدة العظيمة الحاجة علوية ..

    فقدنا نحن الذين عملنا معه وعاصرناه .. فقدنا كبير ياأكرم

    لاننا عشنا معه أجمل الايام ومثلنا معه على خشبة المسرح

    أجمل الأدوار وتعلمنا منه الكثير والكثير ..

    وما زاد ألمي على فقده بعدي عن الوطن ..

    وعند آخر زيارة لي للوطن لم أحظ بلقائه لانه كان في رحلة فنية

    وهل تذكر عمك عثمان سيد أحمد وشخصية المدير في ( مسرحية النصف الحلو )

    ولم أصدق أنه مر عام على رحيله ..

    رحم الله الفاضل سعيد وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء

    مع تحياتي لك يا أكرم وكل أفرادالأسرة الكريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2006, 01:24 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: عثمان سيد أحمد)


    مقابلة "سيرة ذاتية" للفاضل سعيد:
    Quote:



    الرائد المسرحي الفاضل سعيد:
    * خمسون عاماً ولايزال النهر معطاءً
    * ولدت مسرحياً.. ولن أموت إلا على خشبة المسرح
    الجغرافيا والتاريخ شكلا شخصيتي وتأثير أم درمان كان عليَّ كبيراً


    الخرطوم: طاهر محمد علي طاهر
    خمسون عاماً هى رحلة العطاء التي خاض غمارها الرائد المسرحي الفاضل سعيد فى المسرح السودانى . ويحسب له إيمانه برسالته التي ما بخل عليها بالجهد والفكر. ولم يكن زاد الرحلة الا صبر طويل ورهق خلاق جعله ينتقل من نجاح الى نجاح.
    إحتفاءً منَّا بهذا العطاء نفرد اليوم هذه المساحة التوثيقية للاستاذ الفاضل سعيد لإلقاء اضاءات حول التجربة وابرز المحطات، إضافة الى شهادة معاصريه وتلاميذه والنقاد الذين يقفون شهوداً على تفرد مسرحي اسمه الفاضل سعيد.
    *خمسون عاماً من العطاء.. كيف ترى هذا المشوار بعد تلك السنوات؟
    - أنا لست بالذي يرى بالعين المجردة، أو الرؤية. ولكني أراها من خلال ثلاثة أجيال، في انطباعاتهم وفي التحولات الاجتماعية. خمسون عاماً أراها في تلاميذ مدرسة الفاضل سعيد. وأراها عطاءً ممتداً وقناعات لأهداف تحققت بضنى وشقاء سعيد وبنضال موفق.
    البدايات والمؤثرات
    * لابد من بدايات ومؤثرات نفسية وفكرية شكلت شخصية الفاضل سعيد في البدايات؟

    - التناقض الثقافي والجغرافي بين والدي ووالدتي كان له أثراً حقيقياً، إضافة الى منطقة لا يمكنها أن تعطي زخماً مسرحياً، بل كانت بيئة دينية وتاريخية لها أبعادها الحضارية، فأنا من منطقة دنقلا الغدار. وتلك منطقة لا تعرف عن المسرح شىئاً، ولم يكن جزءاً من جزئياتها، لكن ام درمان هى التي شكلتني.
    والدي سعيد ضرار سلنتوت، ووالدتي فاطمة محمد سلنتوت و«سلنتوت» تعني صالح، او ابن صالح، فوالدي لا يعرف اللغة العربية ولكنه يرطن. والوالدة لا تعرف الرطانة ولكنها تعرف اللغة العربية.
    ولعل جدَّنا ضرار هذا لم يبارح الغدار الى أن توفاه الله، أما والدي فهو مزارع مستقر في البلد، انتقل الى الخرطوم للنقل النهري «الوابورات». ولم تكن له علاقة بام درمان حتى في فترة وجوده كان في وسط من الدناقلة. وجدّي لأمي محمد سلنتوت من تجار البلح القدامى بسوق أم درمان، تزوج بنت عمه لتصبح بالتالي والدتي ام درمانية، فولدت في حى بيت المال ليمثل كل ذلك تضارباً في الثقافات بين ثقافة ريفية نوبية من والد «رطاني» وبين ثقافة مدنية لأم تعرف العربية. وهذه التركيبة منحتني ثراء ذهنياً وتربوياً شكل عندي هجينا، ووضع بصماته عليَّ.
    * هل كنت الابن الوحيد لوالديك ؟
    - كنت الأخ الأكبر لثلاثة أولاد، وبنتين.. وتشاء الظروف ان أتربي عند «حبوبتي» احدى نساء ام درمان القدامى بكل ثقافة ام درمان وحي بيت المال. والأسرة فيها من جاء مع المهدي الى ام درمان. وهناك من استشهد معه في شيكان. وهذا المكون لم يمض دون ترك آثار على مجرى حياتي.
    *التقمص واداء الأدوار والمحاكاة والتقليد.. متى اكتشفت موهبة المسرح؟ ومن اين جاء حبك للمسرح؟
    - انا لم أبدأ مقلداً.. وكل الممثلين او أغلبهم بدأوا كذلك.
    * لا أقصد الشكل الرسمي على المسرح ولكن اكتشاف ملكة التمثيل؟
    - المناخات التي عشتها كانت حريَّة بأن تجذبني وتشدني لما وصلت إليه الآن. وذلك الطفل الصغير الذي عاش في كل تلك المنابع لم يكتشف ملكة التمثيل الاّ عندما أتيحت له الفرصة عند انتقال الأسرة من حي بيت المال الى ود نوباوي. وفيه التحقت بالكشافة وهى نشاط أهلي كان له الفضل في إظهار هذه الموهبة. وكانت فرقة الكشافة يرعاها السيد عبد الرحمن المهدي. وكان نشاطها مقابل منزلنا حول المساحة التي تجاور مسجد السيد عبد الرحمن. وأتاحت لي فرصة المشاركة بالتمثيل كأصغر عضو فيها. وأول ما قدمت كان ترجمة قانون الكشافة وتحويله الى دراما. ويشاركني بقية الصبية في ارتجال التمثيل ليخرج في النهاية المدلول عبارة عن قانون الكشافة. واعتقد أن هذه الخطوة هى بداية التأليف والتمثيل معاً. وخلال الاستراحة اثناء النشاط كنّا نعد ونحضر للفواصل الأخرى، مما مكنني من التمرس على الجانب الارتجالي.
    * المدارس الأولية ؟
    - كانت بمدرسة الهداية وفيها وجدت الأستاذ خالد ابو الروس الذي كان يدرسنا مادة الحساب. واكتشفت بالصدفة نشاطه التمثيلي بنادي الزهرة الام درماني، حيث شاهدته مع فرقة السودان للتمثيل الكوميدي، بهرني يومها حتى تعلقت به، وتمنيت أن اصبح مثله. ولكنه وقف في طريقي وأنا اقدم مع الطلاب بالمدرسة مسرح الملايات، حيث كان يأتي كل أحد منّا بملاءة، لنقيمها على اربعة «قنايات» ونمثل عليها، فمنعني كثيراً لكنه لم يستطع. وقلت له لماذا تمنعني وانت نفسك تقوم بالتمثيل، فكان ردّه أبلغ حكمة أكاد احفظها حتى اليوم حيث قال لي: يا ابني لا أريدك أن تمثل الآن.. ولو مثلت الآن فلن تتعلم، ونحن في حاجة للممثل المتعلم.
    * ومن ثم واصلت في المرحلة الثانوية ؟
    - التحقت بالمدرسة الثانوية المصرية «مدارس البعثة التعليمية» لأجد هناك أمين الهنيدي واستاذ الموسيقى مصطفى كامل ومحمد احمد المصري المعروف «بابو لمعة الأصلي». ومثلت الثانوية محطة مهمة جداً بالنسبة لي، ونقلة حقيقية، إذ كنت أعتبر ان كل المراحل السابقة عبارة عن هواية ولعب واضحاك، لكن القناعة التي توصلت اليها إن التمثيل مسألة مختلفة تماماً، خاصة أن الاساتذة المذكورين كانوا ينقلون لنا مسرحيات نجيب الريحاني. ومن خلال القراءات لذلك المسرح قررت ان أكون مسرحياً أو لا أكون. وبعد إكمالي للثانوي التحقت بجامعة الخرطوم لدراسة الآداب، لكن شغفي بالمسرح جعلني أقدم اوراقي للالتحاق بمعهد الموسيقى العالي بالقاهرة، لكن الاستاذ ميسرة السراج وأمين الهنيدي وأبو لمعة الاصلي كان لهم رأى في أنني يمكن أضيع اربعة أعوام دون فائدة، لأن الحقل الذي يمكن أن أعمل به غير موجود في السودان.
    لايوجد حقل تمارس فيه المسرح.. هذه نقطة مهمة أرجو أن توضحها ؟
    - لم تكن هناك حركة مسرحية.. فحركة المسرح السوداني معروفة من خلال مسرح التراث المرتبط بابراهيم العبادي، وخالد ابوالروس، والكتّاب الذين لم يستمروا امثال يوسف على أردب، ثم جاء مسرح الخريجين والمسرح النضالي، بعدها مسرح ناس ميسرة السراج وإن لم يكن مسرحا سودانيا بقدر ما هو مسرح مسودن ويتناول مسرحيات توفيق الحكيم والمسرحيات المصرية والمسرحيات المترجمة.
    وقبلها كان هناك عثمان حميدة «تور الجر» الذي قدم من مصر يحمل معه فكرة «كشكش بيه عمدة كفر البلاّص». وهى شخصية من شخصيات مسرح الريحاني التي ابتدعها نجيب الريحاني. وهى شخصية للصعيدي الذي يأتي للقاهرة ويذوب في وسطها، فتأثر عثمان حميدة بها. لكن الجو العام لم يكن به شئ والكوميديا غير موجودة.
    * وماذا حدث بعد ذلك ؟
    توكلت على الله وواصلت لتحقيق رغبتي، فكنت أمام تحدٍ اوصلني لمنتصف البحر، فكنت امام خيارين إما ان أغرق اذا ضعفت، أو أجالد حتى أصل البرّ الآخر. وهو تحدٍ صعب، وقسوة ما بعدها قسوة في أن تصارع هذه الأمواج باذرع ضعيفة وهشة، الى أن وصلت لما وصلت اليه بمعاناة لا يمكن أن يتصورها أحد.
    المرحلة الحقيقية
    * اذن تلك مرحلة الانطلاق وتبلور الفكرة والقناعات، فكيف جاءت البدايات الجادة والحقيقية مع المسرح ؟
    - هذه المرحلة يمكن أن أصفها بدرجة معقولة في النضج، لأن بها جمهورا من خارج اطار الطلبة، حيث جاء جمهور الخرطوم لأول مرة لمشاهدة الاحتفالات الضخمة التي تقيمها المدارس المصرية بنهاية العام. وتشمل الموسيقى والرياضة والتمثيل. وبدأت فعلاً أمثل لجمهور يرى ويتكلم، مما منحني الثقة للتمثيل. وشرعت في تكوين فرقة الشباب للتمثيل الكوميدي.
    * متى كان ذلك ؟ ومن كان معك ؟
    - في عام 1955م. وضمت هذه الفرقة محمود سراج «ابو قبورة» الذي جاء في مرحلة لاحقة، وعثمان أحمد حمد «أبودليبة» والراحل عثمان اسكندراني، اضافة الى مجموعة من الفتيات. وقمت بتسجيل الفرقة في مجلس بلدي ام درمان. وكان مقرها بنادي العمال. ولعلي ادين بالفضل لهذا النادي الأم درماني الذي احتضن الفرقة التي خرجنا بها من جمهور الفرجة واطار الكشافة والنشاط المدرسي الى فرقة تقدم عروضها.
    * هل كان الجمهور يدفع مقابلاً مادياً نظير مشاهدته لعروضكم؟
    - نعم.. فقد بدأت التذكرة بقيمة «تعريفة»
    * كان ذلك أول طعم تتذوقه للمال ؟
    - انا لم أذق طعماً للمال طيلة عمري، حتى المصروفات المدرسية التي كانت تمنح لي أصرفها على التمثيل.
    * ذكرت أن التأليف والتمثيل جاءا معاً.. هل كنت تخرج هذه العروض؟
    - انا لم أكن اعرف الإخراج.. ولم اتعامل مع هذه المفردة، صحيح أن اساتذتنا كانوا يأتون بمسرحيات الريحاني، ويخرجونها لنا.. لكن الجمهور هو الذي علمني الاخراج.
    * كيف ؟
    - سؤال مهم.. فهذا الجمهور علمني الكثير جداً، فعرفت عندما يكون الممثل صوته منخفضاً، ويقوم الجمهور بالصياح علي الممثل ان يعلي صوته، فيجب ان يكون الممثل جهوري الصوت. أو عندما تعترضك قطعة أثاث سواء كرسي أو منضدة ويضحك الجمهور فمعناها أنه يضحك عليك وعلى غفلتك. وبالتالي وضع الأثاث خطأ. أو أنه غير موظف بشكل سليم. أو عندما تجعل ظهرك للخلف ويطالبك الجمهور بأن تواجهه فهذه قواعد إخراجية تعلمتها من الجمهور، وبنيت عليها، ووضعت عليها إضافاتي.
    * وكيف تواصلت مسيرتك ؟
    - أحسست إن مرحلة الثانوي قد انتهت، وليس امامي فرص دراسية أخرى، أو شخص يمكن أن استفيد منه باعتباري أول شخص بدأ الكوميديا بشكلها الأرسطي، أو شكلها الحديث، فبدأت في التفكير لإيجاد منابع لاسيما وأن هذا القدر أصبح مصيراً ومعاشاً. فإما المسرح أو أهلك دونه، فوجدت الحاجة الماسة للقراءة التي بدأتها عبر الإطلاع، وقراءة المسرح والشعر وليس سواهما.
    * قرأت مسرحا عالمياً وعربياًً؟
    - قرأت مسرحا عالميا، ومن الغرائب وجدت نفسي أتعامل به، دون ادراكه، أو رؤيته.. وهذه المحطة وقفت عندها كلية الدراما، واندهشت لتحليل ما قدمته من رسالة المسرح الشامل، والمسرح الارتجالي.. واجروا بحوثهم وكنت المح السؤال الذي يقول: من اين أتى هذا الشخص.. لكن هذه التجربة كان زادها الاستفادها من الكتاب، والمشاهدة، والتجربة التي اعتبرها اكبر معلم، بالاضافة الى الممارسة، والاستفادة من الاخطاء، فالجمهور هو الموجه لكنه احياناً يمكن ان يسخر منك، ويضحك عليك، وكنت اميز بين الضحك عليَّ، أم الضحك على ما اقول.. وما بينهما كان خطاً قوياً لدعم التجربة..
    * إلى جانب الاخراج والتأليف والتمثيل ومصادر القراءة هل استصحبت النقد الذاتي ؟!
    - طبيعي.. فأنا دوماً أفكر في المسرح، عند صحوي ومنامي ولا انقطع عنه طوال العام، تجدني اما مشتغلاً بالاخراج او التأليف في العاصمة، او في جولة للولايات، فاصبح جزءاً من جزئياتي وإذا سحبته عني اكون غير موجود.. وهذا سر التواصل لخمسين عاماً وعمر افتراضي يعتز به السودان في ظروف غير مهيأة للمسرح، وامكانيات غير موجودة أصلاً، واعلام صوته مبحوح، ولولا هذا الانغماس الكلي بالقلب والعقل والوجدان، وباحساس صادق بالوطنية، وامور الأمة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية..
    * طالما اعتبرت ان المسرح اصبح بالنسبة لك هماً وقدراً.. هل مثل لك هذا الامر خطاً فاصلاً بين الهواية والاحتراف؟!
    - أنا لم افكر في مسألة الاحتراف لأنه لم توجد أمامي اهداف غير المسرح، او خيارات مفتوحة لألجأ اليها..
    * تواصل التجربة عبر أهم المحطات ؟!
    - تأصلت التجربة الى الانتشار الذي دفع بي للانتقال بمسرحي الى الاقاليم التي كنت اتحرك لها بهذه الفرق الصغيرة، باحساس ان جمهور العاصمة هو جمهور الاقاليم الذي إذا خاطبته بلغة واصلة يمكن الوصول الى هدف اساسي..
    * مرحلة الاقاليم سابقة للاذاعة والتلفزيون؟
    - نعم هي مرحلة سابقة.
    * وكيف كان الدخول للاذاعة السودانية ؟
    - كان الدخول إليها صعباً جداً.. وأنا لم ادخلها عن طريق تمثيل الكوميديا التي كانت غير معروفة ولا مرغوبة وغير مطلوبة، وكانوا يضحكون عليك إذا قدمت لهم تمثيلية فكاهية، فسلكت طريق آخر بتقديم التمثيليات الصغيرة والجادة عبر برامج ركن المرأة، وركن الاطفال، وركن المزارع، وهذا اتاح للاسم الفني ان ينتشر عبر اكثر من برنامج.. بعدها اتيحت لي الظروف بعد مسرح البراميل الذي اصبح مسرح الاذاعة، وتحول للمسرح القومي، ليتم الاعتراف من الاذاعة او الالتحاق بها..
    * واحدة من الاعمال الشهيرة للفاضل سعيد مسرحية اكل عيش؟!
    - مسرحية أكل عيش كانت عام 1967 وهي الانتقال الى مرحلة المسرحيات ذات الفصول. ومع بداية الانتشار وذيوع الاسم على مستوى القطر سافرت لجولات عربية كانت من ابرزها زيارتي للقاهرة لتقديم مسرحية (أكل عيش) أول مسرحية عربية غير مصرية تصور وتبث من التلفزيون المصري.. وبعد (15) عاماً سجلها التلفزيون السوداني.
    * كيف كانت عروضك في القاهرة؟
    - كانت تجربة صعبة، وليست سهلة، والعروض التي قدمتها في القاهرة كان يؤمها السودانيون من الطلاب والمقيمين هناك. وعرضت في تلك الزيارة مسرحية (نحن كده) و(أكل عيش).. وهناك شهادة على مستوى الوطن العربي بأنني أحد الاقطاب الثلاثة للكوميديا العربية..
    * من هم هؤلاء الاقطاب؟
    - من مصر عادل إمام، ومن سوريا دريد لحام، ومن السودان الفاضل سعيد.
    * ماذا تحقق من رسالة الفاضل سعيد بعد ذلك؟!
    - أتحت الفرصة للمواهب بالخروج من الابواب المغلقة عليها، واتيت بهم للفرقة ليخرجوا الى المجتمع كبيت كبير.. وكانت اول فرقة جمعتها من العنصر النسائي لأحطم بها حاجز الحساسية ما بين المجتمع الذي كان يحرم المرأة من دخول المسرح، الى ظهورها في مجال التمثيل.. بل تعدي الامر الى تغذية الاذاعة بممثلات امثال علوية صالح وسكينة فضل المولى وام سلمى عامر. وكانت بالاذاعة ثلاث أو أربع ممثلات هنّ عطيات زلفو ود. فاطمة عبد المحمود ومنيرة عبد الماجد وزوجة يس معنى. وأثر الفاضل سعيد في المجال الفني يمكن ان تلمسه من خلال المواهب والاسماء الموجودة الآن بحوش الاذاعة والتلفزيون. والذين تخرجوا بعد الدراسة في الكلية.. وهو أمر لا تخطئه العين..
    * وباقي الأعمال والشخصيات؟
    - ظهرت لي أشياء عديدة مثل الشخصيات النمطية كما اصطلح عليه.. فمسرح الفاضل سعيد كان منبعاً لكل الكوميديا الموجودة حتى الآن، والتي اثرت على عدد كبير من الممثلين، ومنهم من يقلد حتى الآن.. وظهرت شخصيات مثل ود حامد الغرباوي، أم سكاسك، فارغات وبدأ بعدها النسج على منول الفاضل سعيد.
    * ماذا كان يميز تلك الاعمال؟
    - الصبر والصيرورة.
    * ماذا تعني بالصبر والصيرورة؟
    - هناك اشياء تحس فيها بأنك فاشل، ومخفق، وغير موجود أساساً، تحمل فانوس سقراط وتتحرك في غابة لا تدري كنهها، فإذا لم تلتزم الصبر والاستمرارية بقوة جأش فمحال ان تستمر الى نهاية الهدف..
    * مدينة الأبيض شكلت هي الاخرى محطة مهمة عندك؟
    - لا أميز بين مدينة وأخرى.. ولكن الابيض أول مدينة ادخلها بمسرحي، وكانت مثلها مثل المدن الاخرى لا تستقبل المسرح بالرغم من انها كيان ثقافي ضخم رفد الساحة السودانية بهامات وقامات معروفة.. عرضت فيها أكل عيش برفقة الاستاذ السر قدور والراحل عبد الوهاب الجعفري وآخرين، ولم يشاهد المسرحية إلا عشرين شخصاً برغم وجود ألف مقعد. وأصّر اعضاء المسرحية على العودة مؤكدين خسارتها، وخطبت في الحضور القليل مؤكداً اننا سنواصل عرض المسرحية حتى وإن لم يأت احد، لنفاجأ بأن جمهور الابيض عن بكرة أبيه يأتي لمشاهدة المسرحية في اليوم الثاني، لتنعقد بيني وبين جمهورها صداقة دائمة واعتبروني من أبناء المدينة، وصار جمهورها هو جمهور الفاضل سعيد.
    * فترة النضج والنظر للمسرح الآن؟
    - انظر للمسرح بحزن واقولها بصراحة، أنا لم اندم اطلاقاً على هذه الخمسين واحتفل بها معنوياً في دواخلي، لم اندم لحظة واحدة برغم المرارات. ولا زلت أعاني ما أعاني ولكن ما احزن إليه كثيراً، هو انني لم استطع تغيير الوضع المسرحي وما آل إليه.. رغم توفيقي في نشر رسالته وانجبت الكثير من الابناء والتلاميذ، ولكن بكل اسف المسرح يتدحرج للوراء والمسرح يقف وقفة محزنة، وتوقف الكثير من الفرق ومنهم من ينتظر ان يتوقف وهذا مؤسف.. لا اهتمام من الدولة والمسرح تلقى على كاهله اعباء لا يستطيع ان يزيحها..
    * واحدة من امنياتك أن ترى مسرح الفاضل سعيد ؟
    - أنا بفضل من الله لم افشل في تحقيق أمنية، لكنها امنية في ظل ظروف بلد لا يعترف بالفن والمسرح. وقلتها بصوت عالٍ .. يعاني المسرح ما يعاني وبرغم ما نسمع من وعود وزخم ومن ومن... وحدث ولا حرج.. لدى أمل مقتنع بتحقيقه، لكن لم اتخيل ان اعيش لاحققه، فالحمد الله الذي منحني العمر. واتمنى ان يكتمل الهدف لأسعد كثيراً. وقد شيدت المسرح في عقول وقلوب الناس. والآن اشيده على وجه البسيطة رمزاً للفن السوداني وهو تحت التشييد لكنه يحتاج الى المساعدة. ولا يمكن ان تنشيء مسرحا بخمسة ملايين جنيه.. فأكبر مبلغ تلقيته من مولانا سبدرات جملته 50 مليون. ومن هاشم هارون الذي احترمه، وهو رجل جاد في صناعة الثقافة في السودان (40) مليون جنيه ساعدتني كثيراً.
    * ألم يساورك الاحساس بالاعتزال؟
    - الذي يعتزل يعني انه بدأ يراجع نفسه، لان الفنان ليس بداخله.. والاعتزال والفنان لا يلتقيان.. او ان هناك اكذوبة تجسدت في شخص سمي نفسه فنانا، والمقادير صنعته فنانا ثم اعتزل، لذلك لم افكر اطلاقا في الاعتزال.
    * ماذا بعد الخمسين عاماً؟
    - سؤال ايضا غير سهل.. بعد الخمسين عاما هذه ارغب في اتمام مسرح الفاضل سعيد لتمثل فيه الفرق. ويكون مسرحا ومركزا ثقافيا لكل السودان وهذا ما احلم به. وبعد الخمسين سأقدم العمل الذي اسعى له ولم آت به. وان شاء الله أمثل حتى آخر يوم وانا في طريقي الى مثواي الاخير.. حتى المائة عام.. صدق ان الفاضل سيمثل الى ان يقع ميتا، وصدق انه كان بيني وبين الموت خمس دقائق، لزمت سرير المرض بمستشفى ساهرون ثم عدت للتمثيل.. بعد الخمسين ان شاء الله لن اتوقف وستزداد المسؤوليات تجاه ترشيد الابناء وتعليمهم الصمود وازالة الاحباط الذي يعيشونه اليوم على الاقل في مسرح يمكن ان تحارب وتعوق مسيرتك فيه، لكن الصمود يمكن ان يوصلك الى غاياتك.
    * لماذا لم توثق لتجربتك؟
    - انا علي ان اعطي وعلى الآخرين التوثيق. ولدى كتاب عبارة عن ذكريات وليس مذكرات، ادون فيه تجربتي لسنوات في دروب الفن.. وهناك اجتهادات ضئيلة في الكلية. وبدأ بعض الطلاب التحضير لرسالات في مسرح الفاضل سعيد. وعلى مستوى التوثيق لا شيء يذكر. لكن ابنائي يحتفظون بالكثير ليقدموه لكل اكاديمي يرغب فيه.
    * الابناء والزوجة واسهامهم معك؟
    - اولهم د.انتصار الفاضل استاذة بجامعة الاحفاد، ثم مجدي الفاضل مهندس معماري، ومدير شركة مفاس، جمال الفاضل سعيد يعمل في ادارة اعمالي والآن هو المنتج لاعمالي.. وهو خريج هندسة ميكانيكية. وناصر الفاضل اعمال حرة في ابوظبي، والمهندس محمد الفاضل بأبوظبي، ومواهب التي تخرجت وتحضر الآن للماجستير في المحاسبة، ثم اكرم الفاضل الذي تخرج في الجامعات المصرية. وايهاب الفاضل سعيد نهائي بجامعات القاهرة.. ووالدتهم السيدة حسنة المدثر وبكل الصدق لولاها لا اريد ان اقول لما كان الفاضل سعيد. ولكن لولاها لتأخرت مسيرتي، لانها كانت عضداً لي وشاركتني هذا النضال الطويل. ولها الفضل في هذا الصرح وساندتني بكل قدراتها ووفقت في تربية الابناء.


    منقول من http://www.sudanjournal.com/Reports/intrv004.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2006, 03:46 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    عزيزي ناذر أنا سعيد بمرورك

    و بمرور الاخوة الكرام ليس لاني من صلب الفاضل سعيد

    و لكن سعيد بهذا الحضور الرائع و لاني من صلب السودان



    التحية لك ناذر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2006, 04:34 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    كلي فخر و اعزاز بردكم الرائع


    كم انا سعيد بك استاذي

    ربنا يعينكم على مواصلة الرسالة


    Banadieha
    هــنـيــأً للمهتمين بالامر الفني و المسرحي بكم و جهودكم[

    شكرا لك عزيزي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2006, 11:55 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)



    حروف
    مواهب الفاضل سعيد (ثغر)



    وأنا صغيرة لم تعجبني مهنة أبي ، لم يكن يكثر التواجد بالبيت ، كثير المشغوليات ، الظهر وقت راحته ، والمساء يا إما بروفات عمل أو عروض مسرحية . كان يكثر الغياب بالشهور في السفر والترحال بين الأقاليم ، لم اعرف لماذا كانت هذه المهنة مهمة عنده لهذه الدرجة .... تجعله يحضر كل الأعياد بعيد عننا ، تأخذ كل وقته .... كنت أكرهها تلك المهنة التي هي أهم مني ... التي كانت تنسيه في أي صف دراسي انا ادرس ... دايما كان يسألني : انتي في سنة كم هسي ؟ .... كنت استغرب لماذا لم يكن تاجر او دكتور ... كان علي الأقل سيكون عنده مال اكثر من مهنة المسرح هذه التي يصرف فيها من الأموال اكثر من التي يأتي بها إلي البيت .
    عندما يعود من سفر شهور ..... كنت أنتظره بلسته من طلبات .... فأكيد هو آتي بمال كتير .... ولكن لا أري غير صناديق مليئة بالكركدي و الويكة ان هو أتي من الغرب وبالبلح والفول إن هو أتي من الشمالية والفاكهة ان هو أتي من الشرق ... وكلها كانت هدايا ..... يا دي الشغلانية التعبها اكثر من مردودها .... واذداد إستغرابا واقول لنفسي ما الذي يجبره ان يلبس ملابس أمرأة كبيرة ليقول للناس كده كويس وكده كعب .... كنت علي خصام مع المسرح لمدة من الذمن ..... بعدها قررت الذهاب لمسرحيات أبي لأري ماذا يفعله أبي علي المسرح يستحق كل هذا العناء .... عنائي وعناءه ..... هالني أعداد الناس الكبيرة التي جاءت من أجله .... هالني ضحكهم من الأعماق .... تصفيقهم الحار ... تفاعلهم مع كل تعبير من تعابير شخصياته ..... هذه لحظات صدق تستحق كل العناء ... رايت نظرته الحانية للجمهور ... نظرة الجمهور الممتنة له .... رأيت إنفعاله بالنص الذي يؤديه كأنه في كل مرة يقوله لأول مرة ....... حينها عرفت معني ان تكون لك رسالة تبذل لها الغالي وتضحي من اجلها
    عرفت ان المسرح رسالة ..... رسالة أبي التي عاش من أجلها ... والرسالة عطاء
    عرفت انه ولد لا ليكون أبي فقط ...بل ليكون معلم الجمهور علي المسرح والناقل لألآمهم وأفراحهم ..... الساخر من تناقضهم ومرآة قيمهم السمحة والسيئة بأسلوب السهل الممتنع .... المضحك الباكي
    فأعجبن بأبي فنانا دونه أباً وأصبح درس التربية التي لم يعطيه لي كأبي .... رأيته في حياته .... في تفانيه في رسالته حتي آخر لحظة منها .... كان كل ما يشعر بالأرهاق أو المرض يقول عايز اسافر اشتغل .... يرفض ان يرتاح .... دائما يقول سأموت علي خشبة المسرح .... كأنه فارس لا يريد ان يموت بعيداً عن ساحة معركته .... هكذا هو الرجل العظيم .... هكذا هو الفنان .... هكذا كان الفاضل سعيد
    مات الفاضل سعيد ولكن هل مات عطائه ؟؟!!.... رحل عنا ولكن هل رحل ما علمنا له ؟؟!!
    علمنا إلي آخر يوم مماته دروس في العطاء والعمل والتفاني من اجل رسالة هو آمن بها بقوة وتمسك بها ولم يتخلي عنها رغم كل الصعوبات التي واجهته .
    آمن بالمسرح وبأنه مرآة المجتمع بكل جميله وقبيحه .... يشدد علي الجميل ويدعو للحفاظ عليه و يسلط الضوء علي القبيح وينتقده . آمن بالسودان وإنسان السودان وظل يدافع عن كل قيم السوداني الاصيلة والجميلة فيه .... القيم التي يحملها كل شاب سوداني .... العجب الطيب نقي القلب , الذي لا يعرف النفاق الاجتماعي , الموظف الشريف ... البسيط الذي يتأثر بالآم الآخرين ويشاركهم مشاكلهم , أليس قيم العجب هي قيم بداخل كل سوداني أصيل ؟؟!!
    ألم يعلمنا العجب قيمة العمل و إحترام المسؤولية والمال العام في ( نحن كده ) ؟؟ ... ألم يحارب المحسوبية والرشوة وإستغلال السلطة في (أكل عيش ) ؟؟ .... ألم يكن مواطنا صالحا وعاون الشرطة في القبض علي المفسدين رغم ضغوط الظروف الاقتصادية عليه في ( الكسكتة ) ؟؟.... ألم يكن ضمير أولي الأمر و صوت الأسر المتضررة من سياسات الدول الاقتصادية و الفساد وسط المسؤولين في ( الناس في شنو ) ؟؟ .... ألم يتفاعل مع القضايا العالمية في ( الفي راسو ريشة ) ؟؟
    جعلنا نفخر بالمرأة السودانية ( بت قضيم ) عماد الاسرة والمرجع لعادتنا السمحة ونفخر بتمسكها بالاصالة واستعدادها للتطور ومواكبة تغيرات المجتمع رغم أميتها واستجابتها لنبذ السئ في عاادتنا إن هي عرفت مدي سوئه لانها سمحة النفس ، طيبة القلب فهي رغم عدم ارتيادها المدارس أم رت الموظفة المجتهدة المتمسكة بأخلاقها في ( نحن كده ) وتقبلت بصدر رحب ان تكون إبنتها مهندسة او دكتورة او حتي وزيرة وتعمل بجانب الرجل لرفعتها ولرفعة بلدها .
    المرأة السودانية التي تأثرت بالظروف الاقتصادية فجاهدت لتأمين نعمة العيش لأسرتها في ( الكسكتة ) و في ( الناس في شنو ) فباعت الفول والشاي والقهوة علي قارعة الطريق ولم يمنعها ذلك من التمسك بأخلاقياتها السمحة وموروتنا الجميل فكانت الناصحة لبنت هذا الجيل المحبطة من الظروف الاقتصادية وكانت المتفاعلة مع كل رموز المجتمع الذين يرتادون مطعمها من استاذ او سمسار او باحث عن الهجرة وكأنه يقول لنا الفاضل سعيد إن المرأة السودانية ليست فقط عماد الاسرة ولكنها عماد المجتمع كله وهي مرجع الاصول عندما تتوه وسط ضغوط الحياة . المرأة السودانية التي راجعت نفسها في ( بت الحلال ) وتخلت عن النظرة الخاطئة لزوجة الابن علي انها منافسة لها في حب ابنها وتقبلتها في النهاية بعد تعاون الاسرة وهي دعوة لكل الامهات والاسر للعيش في جو من المحبة لا جو مشاحنات ومشاكل .
    جعلنا نفخر برمز ( الشيخ كرتوب ) الشيخ السوداني الدمو حار الذي لا يعجبه الأعوج ولا يسكت عن الخطأ ... المتمسك ببلده الذي يعيب علي الشباب في ( العم صابر ) تخليهم عن أرضهم وزراعتهم التي شبوا عليها وسعيهم إلي الهجرة والكسب السهل السريع .
    اذا كان الأنسان هو القيم التي يحملها والرسالة التي يؤديها تجاه الآخرين والافكار التي ينقلها اليهم فما علمنا له الفاضل سعيد لن يموت والفاضل سعيد مقيم بيننا بما علمنا له .



    جانب من حفل تابين للراحل بالمسرح القومي امدرمان 10/6/2006

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2006, 12:10 PM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 07-08-2005
مجموع المشاركات: 8648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    الله يرحم الفنان الكــــــبير الفاضل سعيد
    بقدر ما اضحكنا وادخل البهجه الى نفوسنا ورسم البسمه على شفاهنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2006, 01:30 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: على محمد على بشير)



    ياأكرم سعيد

    أمس الفضائية السودانية أعادت آخر الليل حلقة "ظلال" مع الكوميدي الأول الفاضل سعيد تحدث فيها الرجل بعفويته واستعرض فلسفته عن الكوميديا ببساطة عميقة وكان في غاية الإنشراح وهو يصف عادل أمام بأنه وهو أبناء قبيلة واحدة إلا أن الثاني ما سوداني.
    الملحن عنده هو عبداللطيف خضر.
    المغني عنده هو عمر إحساس.
    المخرج عنده هو فاروق سليمان.

    الحلقة توثيقية للفنان الراحل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2006, 02:38 AM

عصام أحمد

تاريخ التسجيل: 09-05-2006
مجموع المشاركات: 3848

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: banadieha)

    أكرم الفاضل سعيد

    للوالد الرحمة وحقا لقد فقد الشعب السوداني

    أبا عظيما كان رمز للإبتسامة والضحكة

    و

    فليجزيه الله بقدر ما قدم


    و انا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2006, 02:39 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: banadieha)

13-06-2006, 10:43 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    أخي عصام

    banadeiha أخي

    الشكر لكم

    و مروركم الطيب



    أين المرأة من مشوار الفاضل سعيد


    نقلا عن الصحافة صدى
    الاستاذة امال

    * التزم مسرح الفاضل سعيد الغوص في أعماق المجتمع وادراك شرط التطور مع فهم طبيعة المجتمع السوداني الذي قاده الفاضل الى عالم الكوميديا الهادفة.. واستطاع أن يقدم الجرعة الدوائية الضاحكة في مجال معالجة أدوار اجتماعية كثيرة.
    * بشَّر مسرح الفاضل سعيد بالغد الأفضل، وحارب العادات الضارة.. ففرقة الفاضل سعيد دعمت الحركة النسائية وكانت تقدم فقراتها الهادفة لصالح الاتحاد النسائي.. وتتكفل بكل مصاريف الترحيل.
    * أذكر في أحد أسابيع المرأة التي كان يقيمها الاتحاد النسائي في عيده السنوي.. كنت مسؤولة عن اليوم الثقافي الاجتماعي.. ووضعنا التصور لذلك اليوم الذي أقمناه في مدارس البعثة التعليمية المصرية بأم درمان، وكنت قد اتصلت بالأخ الفاضل سعيد عبر الهاتف وشرحت له الفكرة.. فكرة اليوم في إطار الاسبوع، وفي اطار القضية في عموميتها، وطلبت منه المساهمة وأن يكون عضواً في لجنة ذلك اليوم.
    * رحب بحماس، ولما كانت اجتماعات لجنة اليوم متلاحقة، فقد تغيب الفاضل في كثير منها، مما جعلني أقلق وأخاف على الفقرة التي التزمت بها فرقته.
    * وكانت أمسية اليوم الثقافي الاجتماعي من أنجح أمسيات ذاك الاسبوع الذي كان في عام 1968م، وكان ما قدمته فرقة الفاضل سعيد محور نجاح ذلك اليوم.
    * أكتب هذه الكلمات المتواضعات في حق المناضل الفاضل سعيد، وهو بحق مناضل ورائد في أصعب مجالات النضال، ألا وهو مجال تغيير الإنسان.. وأنجع وسائل تغيير الإنسان هي الكلمة والحركة.. وقد واصل فيهما الفاضل بإصرار ومثابرة وتفانٍ.
    ً* لك الرحمة أيها الفنان الإنسان.. والتعزية لأسرتك الصغيرة زوجتك وأبنائك وبناتك وأسرتك الكبيرة أهل السودان.. وأسرتك الممتدة على وسع العالم، أهل المسرح الذي هو أجمل مكان في العالم.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 11:57 AM

akram saeed
<aakram saeed
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    جلست مع عمي في يوم حار بعض الشيئ و الجو مليئ برطوبة مدينة أبوظبي الاماراتي
    قال لي
    قدمت الصحفية و المزيعة ( بخيتة الجبوري ) لقاء مع الفاضل سعيد و كان ذلك في ستينيات القرن الماضي و جاء في اللقاء

    بخيت الجبوري تسأل الفاضل سعيد عن من هو مثلك الاعلى في تجاربك في الحياة ؟؟
    الفاضل سعيد : أبراهيم عوض هو أحد امثالي
    طبعا في ذلك الزمان ( الفس برسلي الشباب السوداني)
    :الشخص الثاني الذي كان مثله هو ( ود باندية) فقالت له بخيتة الجبوري كيف يمكن ان يكون ود بانديك مثلك الاعلى

    الفاضل سعيد : قال مثله الاعلى في التفائل والمثابرة و زكر الفاضل سعيد قصة ظريفة
    قال انه يوم كان يريد ان يزهب الي السينما حيث انه كان يحبها جداً وخاصة انه في ذلك اليوم بالزات كانت حالته النفسية متدهورة فلم يجد قرشا واحد كي يدخل به السينما او يشتري به كيس تسالي او فول سوداني او يذهب اي مكان . فبينما يمشى في شارع مظلم ويفكر في الانتحار . ظهر صوت رجل يترنم بصوت متفائل و يغني اغنية أبراهيم عوض ( يا جمال دنيا يا جمالها )
    فاذا به يقتر و يقترب و يظهر بكامل هيئته أنه ( ود بــــاندية ) يحمل ما يحمل على اكتافه من جرادل مليئة بالفضلات ....؟؟؟ كيف وهو يغني ؟؟ و ماذا يغني ؟؟؟ ( يا جمال دنيا ) كيف ؟؟ و انا لم اجد قرشا واحد كي ادخل به سينما او اترفه و هذا الرجل بهذه الهيئة يغني ؟؟؟ فاعجبت بتفائله و قوة عزيمتة ..


    و يبدو ان الفاضل سعيد قد اتى بهذه القوة و العزيمة والاصرار و الصبر حتى وصل الي كل سوداني من هذا الرجل


    اما انا أكرم مندهش ؟ متجمد في هذا الموقف ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 12:43 PM

Elmuez

تاريخ التسجيل: 18-06-2005
مجموع المشاركات: 3488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الزكرى السنوية لرحيل الفنان المسرحي / الـفـاضل سـعـيد (Re: akram saeed)

    أللهم ارحمه و أجعل الجنة مثواه,
    هذا إنسان أحبته القلوب جميعا,


    رحمهما الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de