وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 02:53 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالجليل عبدالحليم(nadus2000)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الگتَابَةُ: شِفَاءٌ أَمْ .. تَشَفِّى؟!

11-13-2005, 02:06 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الگتَابَةُ: شِفَاءٌ أَمْ .. تَشَفِّى؟!



    الگتَابَةُ: شِفَاءٌ أَمْ .. تَشَفِّى؟!

    بقلم/ كمال الجزولي





    يقول مستعربو السودان ، فى بعض ما وقع لهم من حكمة شعبيَّة ثمينة ، إن (الانسان يؤانسه غَرَضه) ، ويقولون إن (الغَرَض مَرَض). ودلالة ذلك أن من ينحبس عقله فى أسر غَرَض واحد وحيد يظلُّ يهجس به ، بمناسبة وبدونها ، ويكاد لا ينفكُّ عنه آناء الليل وأطراف النهار ، حتى لا يعود بمستطاعه رؤية أو سماع ما عداه ، مهما شعَّ بالسطوع أمام ناظريه أو ملأ صماخ أذنيه صخباً وضجيجا!

    وثمَّة من المثقفين والكتاب ، للأسف ، من هم أسرى مثل هذا الغَرَض بالغ المحدوديَّة فى ما يتصل بتطرفهم فى كراهيَّة الأحزاب السياسيَّة ، وبالذات أحزاب المعارضة ، وبالأخص الأكثر راديكاليَّة منها ، إنطلاقاً إما من مواقف مؤيِّدة للسلطة علانية ، فى أفضل الأحوال ، أو تغطية لمواقف متضعضعة حيالها ، فى أسوأها! ورغم اقتناعنا التام بأنه لا فضل لحزبىٍّ على غير حزبىٍّ إلا بالعمل الوطنىِّ النافع ، إلا أن هذه الكراهيَّة تحول ، فى كلِّ الأحوال ، دون انفتاح البصائر على أىِّ معنى سواها ، ولا تشدُّ الأبصار ، ولو قليلاً ، إلى أبعد من أرانب الأنوف.

    فمثلاُ ، وفى لجَّة (تسونامى) العِرقى والاجتماعى ـ السياسى الذى ضرب السودان ، بغتة ، مطلع أغسطس الجارى ، بمصرع الزعيم جون قرنق المأساوى ، وما وقع فى عقابيله من فتنة كادت تقضى على كلِّ أمل فى السلام والتحوُّل الديموقراطى ، بل ما تزال ترهص بالخطر الماحق ، وتتهدَّد نسيجنا الاجتماعىَّ الواهى بمخايل رواندا وذاكرة زنجبار ، فى تلك اللحظة بالذات لم يرَ هذا الصنف من الكتاب فى كلِّ هذا الاعصار سوى مناسبة أخرى وفرصة جديدة ، لا للكشف الجاد عن مكامن الأزمة والنقد الموضوعىِّ لمسبِّباتها ، وإنما لمحض مضمضة الأفواه بهجاء أحزاب المعارضة ، ورميها بكلِّ قبيح ، وتعييرها (بإخفاقاتها المشينة) ، و(بالنجاحات الباهرة) للحكومة التى حققت السلام ، مضافاً إليها ، مؤخراً جداً بالطبع ، شريكتها فى قسمة السلطة .. الحركة الشعبيَّة!

    ولا يهمُّ بعض هؤلاء الكتاب إن كانوا ، حتى الأمس القريب ، من كارهى قرنق وحركته ، أو أن يصدروا اليوم ، فى ما يصدرون ، عن حقِّ أم عن باطل ، طالما أن (غَرَضهم) ، فحسب ، نفث المزيد من الهواء الساخن من صدورهم التى ظلت تغلى دائماً ، لسبب معلوم أو مكتوم ، بكراهيَّة أحزاب المعارضة فى الظاهر ، بينما كراهيَّتهم منصبَّة ، فى حقيقتها ، على (المواقف) التى تضعهم ، قويَت أم ضعُفت ، فى المحكات الصعبة والاختبارات العمليَّة ، ليس على المستوى الفكرى أو السياسى فقط ، بل والأخلاقى أيضاً! ومن عجب أنهم حين يفعلون ذلك إنما يتمحَّكون ، التفافاً وتخفياً ، (بالحدب) على (الديموقراطيَّة) ، فلكأن هذه (الديموقراطيَّة) ممكنة بدون هذه الأحزاب المعارضة نفسها التى يتشهُّون محوها من على وجه الأرض بضربة سيف!

    ينزلق هذا العنف اللفظى ، أحياناً كثيرة ، ليلامس حواف اللامعقول ، فينقلب ، دون أن يشعر أصحابه ، إلى نكتة كبيرة! من ذلك مثلاً أن أحد الكتاب الاسلامويين عزا الفتنة الأخيرة ، جملة وتفصيلاً ، إلى (اليسار اللادينى) ، على حدِّ تعبيره ، والذى ظلَّ يشحن ، طوال العقود الماضية ، أولئك الشباب الغاضبين بالأفكار الهدَّامة الداعية إلى (حكم المُهمَّشين) ، ويوعز لهم بأن فى استطاعتهم (تغيير الدنيا)! سوى أن هذا الكاتب الهُمام نسِىَ ، فى غمرة حماسه للتعبير عن بغضه لخصومه (اليساريين اللادينيين) ، أن أوَّل من بشَّر بحكم المهمَّشين الذى سيغيِّر الدنيا هو القرآن نفسه: "ونريد أن نَّمُنَّ على الذين استضعفوا فى الأرض ونجعلهم أئِمَّة ونجعلهم الوارثين" (5 ؛ القصص).

    ولئن كان منطلق هذا النموذج دعم السلطة صراحة ، فإن غيره من أصحاب (البقالات الفكريَّة والثقافيَّة) ، مِمَّن ظلوا يملئون الأرض زعيقاً عن (الثوريَّة) و(الراديكاليَّة) ، بينما لا همَّ لهم ، فى الحقيقة ، غير مناصبة الشيوعيين العداء (!) ذهب إلى رمى هؤلاء (بخفة الاحلام) مقابل تمجيد الحركة الشعبيَّة بالمطلق ، كونها تخاطب المستقبل وتفتح أبواب الأمل للمهمَّشين ، أو كما قال.

    أمل المهمشين ، بل الثوريين أجمعهم ، فى الحركة الشعبيَّة مِمَّا لا يجوز الاختلاف عليه ، وقد ظلوا يعبِّرون عنه ، ويسدِّدون فواتير هذا التعبير ، طوال ما يناهز ربع القرن ، وقد بلغ قمَّته فى حشود الثامن من يوليو بالساحة الخضراء. غير أن (الغَرَض) ، علاوة على إفرازات الذهن الأحادى ، هما وحدهما اللذان يدفعان ببعض (الثورجيَّة) لافتراض منصَّة يتيمة للعمل الثورى ، إمَّا أن ينطلق منها أو لا ينطلق بتاتاً! مثل هذا المدح المجانى والاطراء الرخيص هو أضرُّ ما يضرُّ بالحركة الشعبيَّة التى هى أحوج ما تكون الآن ، وقدمها لمَّا تزل فى الخطوة الأولى على طريق سياسة السلام ، إلى الذهن النقدى المخلص والحوار الثورى المستقيم ، إلا إذا كانت ترغب ، أو يدفعها البعض دفعاً ، لتجريب القفز فى الظلام مع إدارة الظهر لمجمل كسبها فى الوجدان الشعبىِّ حتى الآن!

    أما (خفة الأحلام) التى يحاول البعض إلصاقها بالشيوعيين والديموقراطيين فى بلادنا ، فإنها مِمَّا يصطدم ، يقيناً ، بحقائق التاريخ الباردة. فقد وقفوا وحدهم ، منذ أن كان ذلك ضرباً من التجديف فى مطالع الخمسينات ، يجترحون (الحكم الداخلى) أو (الحكم الذاتى الاقليمى) بمصطلح اليوم ، ليس لقوميات الجنوب فحسب ، بل لكل القوميَّات السودانيَّة ، كحسم جذرى للصراع حول قضية الوحدة من كافة الجوانب السياسيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة. ومعلوم أن تطبيقه يستتبع استفتاء المعارضين له وسط كلِّ قومية ، أى شكلاً من أشكال (تقرير المصير). كما ظلوا ينادون بالتشجيع الفعلى للنمو الحر لثقافات المجموعات القوميَّة ، ببعث لغاتها ، والتوسُّل بها فى التعليم ، كمكوِّنات عضويَّة للثقافة السودانيَّة. وعَمَدوا إلى توطين هذه الخطة جدليَّاً ضمن جملة أشراط إقتصاديَّة سياسيَّة واجتماعيَّة تتمحور حول (الديموقراطيَّة الشاملة) فى علاقات الانتاج ، وفى الحقوق السياسيَّة للجماهير الكادحة ، وفى النظام السياسى. وقاوموا سياسات الأسلمة والتعريب القائمة فى مناهج الادماج القسرى ، أى كسر (الآخر) تمهيداً لإعادة صياغته ضمن السياق المستعرب المسلم ، وبشروا بالتدرَّج والتراضى الطوعى والقبول الثقافى المتبادل ، وأقدموا عملياً على ترجمة وتوزيع منشوراتهم بلغة الزاندى مثلاً ، بين عمال صناعة القطن ونقاباتهم فى مركز الزاندى والمورو. فأين (خفة الأحلام) فى هذا أو الكثير غيره؟!

    رغم ذلك فالثوريَّة ، دون كثير لجاج ، ليست حكراً على الشيوعيين فى بلادنا ، وما ينبغى لها أن تكون ، كما وأنهم لم يدَّعوا ، هم أنفسهم ، على الأقل ، شيئاً من ذلك فى أىِّ وقت ، إن كان ثمَّة من يمارى ، حتى الآن ، فى أنهم ظلوا يعلنون العكس تماماً طوال تاريخهم. فقانون التعدُّد والتنوُّع يتمظهر فى هذا المجال أيضاً بقدر تعدُد وتنوُّع الجذور الاجتماعيَّة ، ومن ثمَّ المنطلقات الفكريَّة ، لأقسام النشاط الثورى ، الأمر الذى يستتبع فرضيَّة جدوى الحوار والتنسيق فى ما بين هذه الأقسام ، ضمن الاطار الأوسع لتحالف القوى الوطنيَّة وفق مقتضيات الظرف التاريخى المُعيَّن. مع ذلك ، وربما لذلك ، بل ولأن ذلك كذلك ، فلا مناص من طرح السؤال المُر: لمصلحة من ، إذن ، يتبارى بعض الكتاب (الثورجيين) فى أيَّة محاولة ، بالغة ما بلغت من اليأس والسذاجة ، لهدم هذا القسم أو ذاك؟!

    يتساءل الكتاب أحياناً: "لِمَن نكتب"؟! لكنهم قليلاً ما يسألون: "لِمَ نكتب"؟! وهذه مشكلة. لأنه إذا كان طرح السؤال الأول ينطوى على قدر مطلوب من الاهتمام (بشكل) الخطاب الذى يتوسَّل به الكاتب إلى الجمهور عموماً ، أو إلى شريحة أو شرائح معيَّنة منه ، لجهة (اللغة) و(الأسلوب) ، علاوة بالطبع على ماهيَّة القضايا التى تشكل مدار اهتمام هذا الجمهور أو هذه الشرائح ، فإن إغفال السؤال الآخر أو تفادى طرحه يسقط من حساب الكاتب والجمهور معاً أيَّة جدوى للتحقق من جليَّة هدف الكتابة نفسها ومبتغاها ، كنشاط إنسانى واجتماعى ينبغى أن يستهدف ترتيب نفع محدد ، اللهم إلا إذا اعتبرنا (الغَرَض) الذى هو (مَرَض) ضرباً من العمل النافع ، ولتذهب معايير (الموضوعيَّة) ، حينئذٍ ، إلى الجحيم!

    الكتابة ، كما فى تعريف قديم طريف لصديقى عبد الله على ابراهيم ، إما أن تكون (شفاءً) أو تكون (تشفيَّاً) .. وعلينا أن نختار!

    13 أغسطس 2005


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2005, 03:07 AM

mansur ali
<amansur ali
تاريخ التسجيل: 03-27-2004
مجموع المشاركات: 576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الگتَابَةُ: شِفَاءٌ أَمْ .. تَشَفِّى؟! (Re: nadus2000)

    Quote: لكتابة ، كما فى تعريف قديم طريف لصديقى عبد الله على ابراهيم ، إما أن تكون (شفاءً) أو تكون (تشفيَّاً) .. وعلينا أن نختار!


    **********
    عوداً حميد يا نادوس ، وفعلاً الكتابة التى يمارسها/يجترحها شيخنا الجزولى وتختارها أنت ، بالضرورة تستنهض السؤال وتستشرف أفاق الشِفاء .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-14-2005, 02:40 AM

mansur ali
<amansur ali
تاريخ التسجيل: 03-27-2004
مجموع المشاركات: 576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الگتَابَةُ: شِفَاءٌ أَمْ .. تَشَفِّى؟! (Re: mansur ali)

    وما يزال السؤال قائم ، الكتابة شفاء أو تشفيِّ؟
    ***
    وفوق لمزيد من القراءات
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de