الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 02:37 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالجليل عبدالحليم(nadus2000)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

القذافي وإهانة السودانيين !

04-06-2005, 04:03 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
القذافي وإهانة السودانيين !

    القذافي وإهانة السودانيين ! بقلم هاشم كرار
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    4/5/2005 5:58 م
    هاشم كرار - القذافي وإهانة السودانيين !

    السودان منقسم حول القرار الدولي (1593) الذي ينص على محاكمة المتهمين بجرائم حرب في دارفور‚ امام المحكمة الجنائية الدولية: «التجمع المعارض» رحب بالقرار‚‚ ورحب به بالطبع متمردو دارفور‚ ومتمردو الشرق‚ ورحبت به احزاب‚ ابرزها حزب المهدي‚ ورفضته احزاب‚ ابرزها حزب الميرغني الذي يتزعم التجمع «المرحّب» !
    من هنا‚ يبدو وصف الزعيم الليبي معمر القذافي للقرار بأنه «مهين للسودانيين»‚ هو وصف لا محل له من الاعراب‚ ذلك ببساطة لانه وصف فيه تعميم‚‚ هذا أولا‚‚ ولأنه وصف‚ كان يظن السودانيون ــ الذين مع القرار ــ او الذين ضده‚ ان آخر من يطلقه هو العقيد القذافي !

    لا يشك السودانيون‚ في ذاكرة «العقيد»‚ بيد انهم ــ ايضا ــ لا يقبلون من احد ان يشكك في ذاكرتهم الجماعية‚‚ تلك الذاكرة‚ التي ما تزال تختزن كيف ان «العقيد» رضخ ــ بعد طول سنين من الرفض ــ وساق اثنين من مواطنيه المتهمين بتفجير لوكربي عبدالباسط المقراحي والامين خليفة فحيمة‚ الى لاهاي‚‚ حيث محكمة الجزاء الدولية‚

    نسأل الآن «العقيد»: لماذا «رضخ»؟

    ونسأله: أولم تكن في محاكمة ليبيين خارج ليبيا‚ اهانة للشعب الليبي‚‚ واذا ما كانت الاجابة بالايجاب‚ فلماذا اذن قبول هذه الاهانة؟

    «التنظير» سهل‚‚ لكن مواجهة «العقوبات» الدولية‚ امر «صعيب»‚

    ذلك ما يدركه القذافي‚ او ذلك ما ادركه القذافي‚ الذي «رضخ»‚‚ والذي يحاول الآن ان يقبض ثمن «رضوخه»‚‚ شمّة هواء‚ بعد طول عُزلة دولية‚ كان اول المتضررين منها الشعب الليبي‚ وليس نظام «الفاتح من سبتمبر» !

    وصف «العقيد» للقرار «1593» بالمهين للسودانيين‚ في ذات الوقت‚ الذي اظهر فيه هو رضوخا لقرار مماثل‚ يظهر ان العقيد يكيل بمكيالين في القرار الواحد‚‚ او في القرارين المتشابهين‚‚ هو يكيل بمكيال «التنظير»‚ بما يتسق والقذافي «الذي كان ثوريا» ويكيل بمكيال «الواقعية» بما يتسق وسياسة الامر «الدولي الواقع» !

    السودان لا يحتاج لـ «تنظير»‚‚ ولا يحتاج لـ «منظرين»‚ وهو لا يحتاج ــ بالطبع ــ الى ثوريين‚ وفيه من ارتبطت الثورة فيه بأغلظ الايمان !

    السودان يحتاج الى «الواقعية»‚‚

    ويحتاج الى «الواقعيين»‚‚ ومن بين هؤلاء قذافي ما بعد تسليم المقراحي وفحيمة‚ وليس قذافي ما قبل ذلك !

    «القذافي الاخير»‚ بات اكثر الناس ادراكا‚ لتعقيدات‚ ومضاعفات سياسات «القذافي الاول»‚ خاصة فيما يتعلق بـ «الثورية» في مواجهة القرارات الدولية‚‚ ومن هنا‚ كان حريا بالقذافي ان يقدم النصح للحكومة السودانية‚ بعدم «مناطحة» الشرعية الدولية‚ خاصة في مثل هذا الزمان الذي لم يعد فيه «فيتو»‚‚ الزمان الذي استمسك فيه العرب بالقول المأثور «انج سعد فقد هلك سعيد»‚ اكثر من استمساكهم ببيت الشعر المقبور:

    تأبى الرماح اذا ما اجتمعن تكسرا

    واذا ما تفرقن تكسرت آحادا !

    هذا زمن «الشرعية الدولية»‚ سواء قلنا بأن هذه الشرعية «ناقصة» او منقوصة»‚‚ او لا وجود لها على الاطلاق‚‚ وسواء قلنا ان هذه الشرعية تكيل بمكيال واحد‚ او تكيل بمكيالين‚

    هذا ما فهمه صدام‚ وهو في «جحر» بقرية العوجة‚

    وهذا ما فهمه بشار‚ وفهمه لحود‚‚ وكان قبل صدام قد فهمه سلوبودان ميلوسوفيتش‚ فلماذا يريد القذافي للبشير الا يفهم كل ذلك‚ ولماذا يريد للسودانيين باثارته لاعصابهم وحميتهم «التاريخية» بوصفه «المهين»‚ ان يذوقوا الامرين: مرارة نظام ينتهك شعبه‚‚ ومرارة عقوبات دولية‚ وعزلة !

    السودانيون لا يقبلون «الاهانة»‚‚ وأولى الاهانات ان يعتبروا ان تسليم نفر منهم تحوم حولهم اتهامات ارتكاب فظائع‚ وجرائم حرب للعدالة الدولية‚ «اهانة»‚

    ذلك ما فات على القذافي «المُنظِّر» ولم يفت بالطبع على القذافي الواقعي جدا‚ ان لم اقل «الراضخ» !
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de