الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 06:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالجليل عبدالحليم(nadus2000)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أجمل ما قرأت في أدب الرسائل

05-07-2002, 09:00 PM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
أجمل ما قرأت في أدب الرسائل


    شمس المشارق
    إلى محمد محمد خير

    حبيت عشانك كندا

    مؤمن الغالي

    الأستاذ محمد محمد خير لك الود والتحايا وأنت في بلاد شوارعها مغسولة بالجليد .. تزرع (مونتريال) طولا وعرضا ولا تشاهد دبابة واحدة تعبر الكباري والجسور ولا تجد عند مداخلها ومخارجها عساكر مدججين بالسلاح .. تركب قطارا تقوده امرأة مدهشة القسمات جميلة اللفتات ساحرة النظرات ولا تثير فضول أحد .. تعبئ (تنك) سيارتك بالوقود والعاملة فتاة .. وبعد كل ذلك تشكو من الغربة؟ يا لكم من متبطرين بالنعمة .. إنكم تجلدون الذات وتضربون بالسيوف الصدور .. إذن ماذا نفعل نحن في السودان ومحافظ لم يعرف يوما الجوع والحرمان وبعد صلاة الفجر في المسجد الكبير يطيح (ببوته) الثقيل بـ(كفتيرتة الشاي) من أمام امرأة مسكينة مكسورة مقهورة وجريحة تكافح في (رجالة اسطورية) دفاعا عن خبز وجبات الأبناء والأسرة .. (يهرس) بأحذيته الغليظة ( الكبابي والفناجين) ملتفتا في صولة الأسد نحو المصلين الذين فروا من ساحة (المعركة) وهم يرددون همسا (حسبنا الله ونعم الوكيل)!!! بالمناسبة أنا قد زاملت ذاك المحافظ في المرحلة الثانوية كان يكره في قسوة بالغة أبناء الفقراء –وأنا منهم- كان مختالا مزهوا فخورا ... كان وكان وكان .. مهلا سوف أحدثك عن تلك (الكانات) لاحقا!! .. لا يهم .. المهم أبكتني حد النحيب .. –رسالتك الموشحة بالرماد المجللة بالسواد الفارغة في الحداد إلى الحبيب الجميل (خالد الكد) بكيت كما الخنساء .. أنشدت كما محجوب شريف .. تقافزت طربا كما الدوش .. عربدت مزهوا كما القدال .. شتمت كثيرا كما حميد .. كيف لا وانت تكتب (للرجل) خالد .. إنه أمدرمان بل هو السودان .. كان رئيسي في نادي الزهرة وتلك قصة أخرى وايام باهرة لن تعود .. كان (نميري) يعرفه كما يعرف (جوع بطنه) ورغم ذلك ولسبب الخوف والذعر والرعب ظل يردد في تكرار مقيت ومضحك (something الكد) وكأنه لا يعرف خالد .. كان من يكتب له -حينها- كل خطبه كل كتبه (مصري الجذور) محمد محجوب سليمان .. كانا يحكمان السودان من الإذاعة والتلفزيون .. ينشران الفزع حلا وترحالا .. يملكان سويا كل مقدرات هذا الوطن الجريح المنكوب النازف الراعف ..

    وبعد الانتفاضة الباسلة المجيدة تخاصما فقط حول (شقة) في قاهرة (ناصر) حتى وصلا إلى المحكمة .. أي هوان هذا؟ وشاء ربك المنتقم الجبار أن يدفن محمد محجوب تحت أنقاض تلك العمارة .. غير ماسوف عليه ولا هطلت عليه سحائب الرحمة .. وبقى الآخر (أراجوزا ومضحكة للغاشي والماشي) في برنامج (بين زمنين) ونحن نبتلع المرارة ونزدرد الحنظل ويلفنا السؤال كيف حكمنا هذا (الزول) ستة عشر عاما؟!!

    صديقي .. سؤال مهم ... أي شيطان اغراك بالدخول في ذاك الحزب؟ .. لا شئ عندي سوى التهاني بخروجك من ذاك النفق المخيف الذي لا اشك لحظة أن الذي دفعك إليه هو لحظة يأس قاتلة وظروف موضوعية قاهرة وتشويش رهيب ولئيم .. ولكن وقبل ان نحتفل بخلاصك من ذاك الجحيم دعني أهمس في أذنك أنه تلزمك كفارة بأن تصوم ثلاثة أيام .. وتفك رقبة .. وتغسل يدك التي طلبت بها طلب عضوية ذاك الحزب .. سبع مرات حتى تعود نقيا طاهرا متألقا متأنقا رائعا وبهيا كما أنت الآن !!!

    صديقي بعد عودة مركبك الناجي إلى مرسى السلام والخير والتقدم .. دعني أسأل .. لماذا كل المبدعين من بين صفوفنا؟؟ لنا –والمجد للشعب- وردي ومصطفى سيد احمد وود اللمين ولهم القيقم و(الصلاحين) وشنان .. لنا حميد وعاطف خيري ومحجوب و .. و.. و.. لنا عطر عقد الجلاد ولهم نمارق .. لنا الأصدقاء وليس لديهم شئ .. وأخيرا لنا في المهجر –أنت- ولهم ... ماذا لو تبارينا معهم وديا أو دوريا قسما بالشعب والأيام الصعبة لهزمناهم ألف صفر حتى لو كان الحكم هو (العراب السجين)!!

    وختاما صديقي .. لقد ظللت أدعو الله في ضراعة العدوية ومسكنة ابن الفارض أن (يسلني) من هذا البلد كما تستل الشعرة من العجين مديرا ظهري –مكرها- لأعظم وانبل وطن في الوجود وها أنا أدعوك في إلحاح وإلحاف أن ترسل لي (تأشيرة) أو (إقامة) في كندا فأنا حاذق ماهر في (غسيل العربات)!!

    لك ودي .. وفي انتظار الرد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2002, 09:17 PM

قرشـــو
<aقرشـــو
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 11371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: nadus2000)


    ما اروعها من مقطوعة موسيقية تشنف الاذان وتعيد الاحزان التى نحاول نسيانها
    فهذا المبدع يبدو عدوا للعسكر منذ نميرى وحتى يومنا كجل اهل السودان الا انا ولكنه يملك من المعلومات الكثير المثير ويبدو انه كان فى قلب الاحداث دوما وعالما بخفايا الامور وليس مثلى الذى أدمن الاستماع الى الاناشيد الحماسية من الثنائى الوطنى والخطب الرنانة عبر التلفاز والراديو رغم شكر المعلم على حسن سلوكه ولكننا ظللنا مفتونين بالفتوة التى جاء بها اولئك العسكر الشباب الذين بهروا الناس لا سيما اليافعين منهم بزيهم وطريقة استعراضهم فكانت الطلائع وكانت الكتائب وكانت الخلايا السرية فى المدارس وكانت اتحادات الشباب وكانت وكانت وكانت
    ايام حقا لن تنسى
    ولكن النظر اليها الان من بعيد يختلف كثيرا..

    أعود فأقول انه والله حقيق بأن يكون من الخالدين فى وطن العز ومن الذين توفر لهم الحياة الكريمة التى تغنيه عن السخرية من نفسه وغسل السيارات فكم مثل هذا فى وطنى بقى قابضا على الجمر والصحف يعتليها من يعتليها والتلفزيون يبرطع فيه من يبرطع ...

    له التحية والتجلة وله الاحترام والاعزاز
    وليته يأتينا هنا ويتحفنا ويسعدنا بحلو حديثه

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2002, 09:43 PM

waleed500
<awaleed500
تاريخ التسجيل: 02-13-2002
مجموع المشاركات: 6653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: قرشـــو)

    تحياتى
    مع انو راس السوط وصلنى بس الكلمات ممتعه شديد واستمتعت بيها كتير
    فلك الشكر اخى ولى كاتبها الف تحيه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2002, 10:00 PM

Nimir


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: nadus2000)

    عزيزي النادوس

    بعد التحية

    في معرض حديثك تطرقت لنقطة هي حسب ظني في غاية الأهمية , ألا و هي برنامج بين زمنين الذي تقدمه قناة أبو ظبي الفضائية و التي إستضافت فيه أحد جلادينا
    الذي سفهنا أمام الخلق هو و تلك القناة التي أعنبرها وليد غير شرعي لإحدى أنظمة الحكم الموروث التي تملك المال الذي تظن بأنه يخولها لتلعب دوراً في تمليك الحقائق للجماهير فجلبت الكوادر الإعلامية المرتزقة من خارج حدودها لأنها لا تملك سوى المال , فأعطت نفسها الحق بأن تشرح جسد وطننا الملئ بالجراح وتسمح لذلك الأخرق نميري ( قاتله الّله ) بأن يبرر جرائمه هو و بطانته القذرة , فهل يمكن أن تتحدث تلك القناة عما يدور في دوواين حكومة الإمارات العربية المتحدة و كيف وصل الشيخ زايد إلى سدة الحكم عندما إنقلب على أخوه الشيخ شخبوط , إلا أن السؤال الأهم , من الذي سمح لهذه القناة بأن تفعل ما فعلت ؟ الإجابة واضحة للكل , إنها عصابة الخرطوم قاتلها الّله التي ما فتئت كل ما سنخ لها أن تذلنا حيثما حللنا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2002, 11:34 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: Nimir)

    من يملك الجزء الأول والثاني لرد محمد محمد الخير

    من أقاصي الدنيا
    الي مؤمن الغالي (3)
    ما بيني وحزب الأمة
    محمد محمد خير
    هنأتني في رسالتك بخروجي من حزب الأمة واعتبرت أن انضمامي له في الاصل كان تحت تأثير لحظة يأس ولكن العكس هو الصحيح تماماً.
    دخلت حزب الأمة في لحظة اشراق، لم يكن اشراقاً عادياً، كان بهرة من ضوء غامر ومشع، كان ذلك عقب الانتفاضة يوم تجدد الصادق المهدي واجرى جراحة فكرية لكل مناهج تفكريه فاصطفت قوى الانتفاضة حوله، وعقدت أملاً من امان محبطة ظلت تراوح مكانها منذ الاستقلال.
    كان حزب الأمة على صعيد وجداني هو السودان الذي احلم به، البلد المتسع لكل فرد، المتطلع لشغل الحيز اللائق به كمعلم للشعوب، ومثلي وبقية الناس راهنت على حزب الأمة وافتتنت ومازلت بالصادق المهدي افتتاناً مقروناً بمحبة من الميؤوس شفائي منها كنت اواظب الذهاب لقبة المهدي في المناسبات الكبيرة والصغيرة، اتأمل السحن المتباينة التي تؤم ذلك المكان الطهور، امشاج من كل جنس وقبيلة وملة، السن تختلف في نطق اسمه حيناً «السيد» واحياناً «السيد الصادق» وبعضهم «سيد صادق» وآخرون «سيد سادق» ينطقونها بطرق مختلفة، لكن واقعها واحد، هو الأمل المقرون بالافتتان.
    حزب الأمة قدم للسودان أهم مصهر لثقافاته وأهم بتوقة انكهت مذاقها الخاص، قدم لنا أم درمان، قبائل شتى ناصرت المهدي في ثورته الوطنية على المستعمر واستقرت بتلك البقعة التي اتخذت احياؤها اسماء المدينة السللامية، وحين حمّل خليفة المهدي الثورة الوطنية الهزيمة فوق قدراتها التاريخية لم تركن المدينة لطعم الهزيمة بعد عودة الاستعمار من جديد في عام 1998 بدأت من جديد تتحلق برؤية الامام عبد الرحمن واستقلالتها وكانت انموذجاً خلاقاً في كل شئ.
    لي في المسالمة غزال
    نافر بغني عليهو
    كان هذا اللفيف المبدع الذي جسد روحاً مائزة لشعر السودان العامي يلتف حول السيد عبد الرحمن وابو صلاح وسيد عبد العزيز و «العيد اقبل اين البشر والطرب».
    نشأ نادي المريخ وقبله الزهرة ثم الهلال والموردة، وجاء خليل افندي فرح فابدع حتى «تم دورو وادور» هام ديمقتري البازار بغناء الحقيبة حتى صرف آخر ما في جيبه من ثروة أهله، موسى ود نفاش وظرفاء الاقباط كانوا جلساء الامام عبد الرحمن بودنوباوي.
    حين دخلت حزب الأمة دخلته بأفق الشاعر الحالم الذي يرى تجلي جمال بلاده برومانسية اقرب لبكائيات جبران خليل جبران في الجنة المتكسرة، وانا في داخله كنت اتذكر عنوان قصيدة لمحمد عفيفي مطر «انت واحدها وهي اعضاؤك انتشرت» بالفعل تقوت كل القوى السياسية السودانية من حزب الأمة جرت الحركة الاسلامية بعض جماهيره تحت تأثيرها القوى المنادي بتطبيق الشريعة الاسلامية دون قيود، واستقطب اليسار بعض جماهيره الكادحة الحالمة بالعدالة الاجتماعية، ولوّحت الاحزاب الجهوية لقوى حزب الأمة في الاقاليم بالقضايا المحلية للقبيلة، وتآمر بعض الجنوبيين عى الانموذج الفريد الذي جسداه بابو نمر ودينق مجوك في المجلد وابيي.
    نهلت كل هذه القوى من جسده الهيولي ورغم ذلك ظل كما هو، كأن النقصان يزيده كثرة، كأن الطرح يضاعفه جمعاً، والمثنى يتخذ فيه واو الجماعة.
    وابوح لك بأنني حتى الآن ارى انسان السودان الجميل يلوح لي من «جناح أم جكو» ما زلت مأسوراً بالحاج نقد الله نموذج الثورية الورعة المرتبطة بالتراب الوطني، بالصديق نصر الدين الهادي نجل أمام الانصار، ذلك الخلوق المؤدب الحامل لجينات السيد عبد الرحمن الفنية على العمدة لحية تستظل بها من حر الحكومات الحارقة.
    وانا هنا في هذا المنفى المشتعل في جسدي بالسهر والبرودة ارفع سماعة التلفون واتحدث للصادق المهدي في كل شئ بدءاً من الحادي عشر من سبتمبر حتى اجتماع المكتب السياسي دون حاجز أو سكرتير أو كلمة ابلعها مجاملة، يقبل كل حديثي ابعلة أو بغيرها فاحس أن الفشل الذي لن يتكرر على الاقل في اللحظة التي احادثه فيها تصفو نفسي واحل انه مازال على قدر من الرحيق.
    خرجت من حزب الأمة لأنه ضاق بي على اتساعه، ورجل ضاق به حزب الأمة لن يتسع له الحزب الجمهوري.
    انا الآن اعزب حزبياً، ولا انوي الزواج مرة ثانية واذا جرت انتخابات حرة ونزيهة ساصوت قطعاً للحزب الشيوعي رغم محبتي لحزب الأمة.
    مشكلة المثقفين مع حزب الأمة انهم يدخلونه ليعينوا وزراء ظناً بأنه الوادي وهم القلم، لكن الامر خمتلف جداص وهذا ما يصطدم به المثقفون فيعودون لمواقعهم بحثاً عن عسكري جديد، لكنني لست من هذه الشاكلة، انا عاشق والعاشق آخر من يصيب الملذات.
    على كثرة هناتي ووافر اخطائي عصمني الله عصمة صمدية من حب السلطة، انا لا امارسها على أي صعيد لا على صعيد الوظيفة ولا الأسرة ولا على صعيد نفسي، واكره رباط العنق، والحذاء الذي يربط والساعة، وحزام النبطال، وكل العمائم والشالات المقيدة للحريات، مع الطلاقة والاندياح والتحليق و«الطيور الما بتعرف ليها خرطة» ما يقوى محبتي لحزب الأمة أن رئيسه مثقف حقيقي، تجد مسارب للحوار معه مهما تشابكت القضايا وتعقدت، كنت اقرأ قبل اسبوع مقالاً لمصطفى الفقيه المثقف المصري البارز قال إنه احس بخجل شديد بعد أن قدم بعد الصادق في ندوة باكسفورد كان يتحدث فيها الصادق المهدي باللغة الانجليزية الفصحي قال مصطفى إنه اكتفي بالقول بأنه فخور بأنه ينتمي لوادي النيل نفس النيل الذي ينتمي له الصادق المهدي فكانت تلك اضافة له ، ويمكن أن تناقش مع الصادق المهدي قضايا الشعر المعاصر والمسرح والبنوية وشعر الحقيبة والعقوبات الجنائية في الاسلام وتحس أنه مثل عبد الله علي ابراهيم ومحمد عوض كبلو وعبد السلام نور الدين وابراهيم محمد زين، هذا على الاقل حد الحد الادنى من التوافق.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2002, 12:52 PM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: nadus2000)

    إليكم الرسالة الثانية

    من أقاصي الدنيا
    عزيزي مؤمن الغالي مرة ثانية
    وجاء وردى ليفرح خلق الله
    محمد محمد خير
    رعل رأيت ذلك البهاء المنفلت .. الآلاف تخرج لتستقبل رمز فنها .. حناجر في مقابل حنجرة ! وردي يعود فيعود معه عطر كان قد بارح الديار يوم هاجر يطلب حقه الانساني الطبيعي في الحرية خرج لأجئاً حين حلت الطلاسم الغنائية مكان «فرحي خلق الله واتني يا به القمرة» كان المذياع وقتها ينسج من جلودنا اوتار الابواق والجو مكهر و«أنا ماشي نيالا هو ياوهو» .
    نادي الفنانين اصبح مثل «الكشك» المغلق بسبب مخالفته الاوصاف الصحية .. لأن صحة الدولة الوليدة آنئذ كانت تتطلب محو كل الوجدان العامر الذي شكل لونية السماحة في طباع السودانيين .. الاعراس كانت تقام نهاراً واللجان الشعبية تراقب الحفل اصوات ضفادع مخنوقة كانت تنبعث عقب حظر التجول من جداول اسنة راكمها مطر خفيف ودبابات ينقل مساراتها التلفاز صياح بلا مناسبة وهتافات وضجة وزعيق تبدلت القاب قادة العمل الديمقراطي من رؤساء احزاب لخونة يقولها ذات المذيعون الذين كانوا يرددون بالامس «واعرب سيادته عن امله استنكر المؤامرة الدنيئة الفاشلة» .
    وعلى «ضل الضحى» يجلس آلاف المفصولين من الخدمة بلا ذنب اقترفوه كانوا دبلوماسيين واصبحوا باعة حليب أفندية كبار استبدلوا سياراتهم «للنقل الطارئ» تجار يتوجسون واقباط يغادرون البلاد .
    كانت البلاد تستعد لتحول درامي وكان لا بد من عسف لاحداث هذا التحول نحن كنا اول ضحاياه واوائل قتلاه بيد اننا علي قيد الحياة.
    هاجر كيف لا وما الناس بالناس الذين عرفتهم ولا الدار بالدار التي هي اعهد .
    لحق به مصطفي سيد احمد والفرجوني وسيف الجامعة وعبد العزيز المبارك وعقد الجلاد وعازفون و«حرقل» شعراً وكتاب ومثقفون امتلأت القاهرة بلون طيف اكثر من الوان قوس قوس قزح القادة اللاهثون للوزارة اليوم كانوا حداة هذا الطيف يبشرون ببزوغ الفجر الجديد فكان كذب صباح من أدمن ليل وردي خرج منفوخاً بالهم و«مكوفراً» وعاد «مغشوشاً» بالكوكا كولا .. يبدو ان العولمة تؤسس الآن لواقع امثال جديد فمثلما كان العرب يقولون النار تخرج من مستصغر الشرر والمصريون يقولون «البعوضة تأكل شناب الاسد» علينا ان نضع الآن الكوكا كولا موضع الجد يا عمال العالم لا تستهينوا بالكوكا كولا انها نجحت في ما فشلت فيه المعارضة السودانية باحزابها وجيشها وحركتها الشعبية والصفوية وشخصياتها الوطنية الـ 51 نقابة .
    عادت الكوكا كولا بوردي واصطفت الالوف لتحيي فنان الشعب الطالع منها مثل رائحتها وصدح باكياً بالغناء العذوب في الهواء الطلق امام المطار غني للناس من مكان يمثل رمز الوجع رمز الخروج من ظلمة الواقع لتيه المهاجر وسراب الاغتراب انظر كيف يحب الله شعب السودان حين تضعف معارضته وتتسلط حكومته تتقوي الكوكا كولا وتتسرب في مفاصل سائلها العذب قوة اضافية تستطيع أن تأتى بوردي من أقاصي الدنيا لقلب الدنيا.
    ان الكوكا كولا معارضة وطنية ذات افق متسع .. معارضة سائلة تشربها فتنتعش .. نجحت في ما عجزت عنه مقررات اسمرا وفي ما فشلت فيه تماماً كل القوي المرتبطة بالمطالب الديمقراطية اجتماعات و«قومات وقعدات» وتسول وخيانات وفلل وحسابات انتفاضة واسعة ثم شعبية ثم واسعة وشعبية ومحمية ثم حل سياسي تم أبوجا .
    انا لن اقاطع الكوكا كولا بعد اليوم انه الماء الغازي الوحيد الذي اعاد الذهب لحنجرة الناس فتهولت بالغناء الرخيم والوفاء لصوت وجدانها وحقاً يبين عتق الخيل في أصواتها .
    صديقي مؤمن .. أشرب كوكا كولا دايماً هي الاصالة وأدعو الله معي «الجاب وردي بالكوكا كولا يجيبنى بالآبرى» .
    انه التوجه الجديد في ديناميكية الاشياء نحن الآن نفقد الامل تماماً في الاجسام السائلة التي تنسكب ولا تقبل الانكسار وفي مقدمتها الكوكا كولا انه حلف من نوع جديد حلف الفنانين والشعراء مع المنظومة السائلة بعد عجز القوي السياسية حكومة ومعارضة من تلبية ابسط دواعي ما ينمي أخيلتنا ويفسح لنا الفضاء لنحلق .
    اذا ضاقت بنا السبل كالعادة لن نلجأ إلا الي الكوكا كولا انه المشروب الذي يزاوج الياس المطعون بالامل الفجائى انه الضعف الذي يستبطن قوة اكبر من القوة المحيطة بنا .
    ووق ذلك هي جوهر الحل السياسي فقد عاد وردي وأغانيه علي كل الالسن معارضة وحكومة واغلبية صامتة والفضل يعود اولاً لكوكا كولا واخيراً للكولا .
    تأمل هذه الفرادة يا صديقي مؤمن إنه السودان الذي تريد الهجرة منه وأنا أهفو للرجوع اليه بلد يتسع كل المدهشات ويجلس بين ظهرانيه المعقول واللا معقول علي كرسي واحد بلد المفارقة وكل شئ .. تحياتى لك .. وأهنأ بوردي وأجزل سكب الكوكا كولا علي جوفك المهرى ولا تستهين بنا انها ستشكل وجود الحلقة المفقودة في يوم ما أطال الله عمرها وكف عنها أعين الحساد .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2002, 10:28 PM

alsara

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 680

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أجمل ما قرأت في أدب الرسائل (Re: nadus2000)



    نــــــادوس
    يا فجر الروائع يندلق
    ما حك جلدك مثل ظفرك
    فانطــــــلق

    لله درك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de