الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 01:08 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.نزار محمد عثمان( نزار محمد عثمان)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2007, 08:29 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك

    كتب الشيخ عبد الجبار المبارك ـ رحمه الله ـ كتاباً بعنوان الفكرة الجمهورية في الميزان، صدر الكتاب في حياة الأستاذ محمود، وهو يحوي توثيقاً جيداً لحوارات دارت بين الشيخ والأستاذ. ويوضح بجلاء أن الصوفية يرون أن الفكرة الجمهورية بعيدة عن الإسلام، (طبعاًلا يمنع هذا أن يكون هناك بعض الأفراد من المنتسبين للتصوف يوافقون الجمهوريين في بعض ما يقولون، لكن يبقى القطاع العريض للصوفية مخالفين للفكرة الجمهورية).
    قبل أن أبدأ في نشر الكتاب على حلقات هنا، أنوه إلى أن الأصل المنقول عنه هو كتاب الفكرة الجمهورية في الميزان، جمعته على الكومبيوتر أحدى بناتي، ولم تزد فيه غير بعض علامات الترقيم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2007, 08:31 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الكتاب:
    الفصل الأول:ـ
    الحمد لله .والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى وصحبه وتابعيهم ومن تبعهم بإحسان .
    في سبيل العلم المفضي إلى الله نضع هذا الكتاب عله يكون معلما يرى من وقف عنده ((الفكرة الجمهورية ))عارية بالسفورالشائن عن الحجاب الصائن !! تجردت من الحياة فتخلى عنها الحق واستعاذت منها الحقيقة ..فنبذ صاحبها وهو مذموم ، جزاء بذهابه في التيه مغاضباً الحق متبعاً وحي الشيطان اللامح في هاجرة الفكر المجدب يرى الآل!! على قيعة القلب الذي جفت ينابيع ماء الحياة بالحق فيه ((يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب ))39 سورة النور .
    قواعد((الفكرة الجمهورية )) ومرتكزاتها الأساسية هي التي ساضعها في الميزان وسأرجئ وزن الجزئيات إلى كتب لاحقات ـ إن شاء الله ـ سأزن جوهرة الفكرة متمثلا في:ـ
    1ـ القرآن أصول وفروع .
    2ـ الإسلام رسالتان ـ والأمة أمتان وما ترتب على ذلك .
    3ـ الأصالة والتقليد .
    4ـ الوسط ـ وتطور كلمة التوحيد.
    5ـ الدين والشريعة ومرحلية الشريعة وما نتج عن ذلك .
    6ـ إختلاف المقدار بين الروح والمادة . وأثر هذه المفهوم . وسأختم الكتاب بفصل أتحدث فيه عن المصادر التي يستقي منها الأستاذ محمود محمد طه فكرته مع دراسة مقارنة بين الأصل الذي قاله صاحب الفكرة السابقة والفرع الذي تعلق به الأستاذ محمود محمد طه . أقول هذا بعد ان درست دراسة وافية الفكرة الجمهورية في أصولها الأجنبية وفروعها المحلية ومن الأصل سأصدر فان زنم الفرع ((فالولد للفراش وللعاهر الحجر!!؟)) وما علينا!! فهكذا حكم الله .
    ((أليس الله بأحكم الحاكمين !؟))
    إذن فإلي ميزان الحق في شريعته الخالدة ..
    والله ولي التوفيق وبه الإستعانة .
    عبد الجبارالمبارك موسى
    ((مدينة الثورة الحارة الثانية ))
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2007, 09:56 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الأخ الحبيب نزار محمّد عثمان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مع أني مقتنع ببعد الطائقة الجمهورية عن الإسلام الصحيح تماماً وكما بيّنا هنا

    بإدعاء المحدود محمود النبوة والكمال والألوهية

    إلا أنني اتوق لقراءة هذا الكتاب للتوثيث وجزاك الله خيراً وجزا كريمتكم خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتكم

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2007, 10:26 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Frankly)

    جزاك الله أخي كمال
    ومبارك لك
    تابع معنا ما خطه يراع الشيخ عبد الجبار المبارك ـ رحمه الله ـ فقد كان فصيحاً بليغاً في اللغة العربية الفصيحة والدارجة، ولا زلت أذكر له ـ ونحن صغار ـ برنامجه الشهير في الإذاعة السودانية ( من أحاديث القرون)، أو نحو هذا الاسم، وأظنه استمر سنوات عديدة ـ رحمه الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2007, 05:48 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (2)
    الحمد لله ،وبه الإستعانة وعليه التكلان.والصلاة والسلام على سيد ولد آدم؛ خاتم الأنبياء والمرسلين الأطهار، وعلى آله وصحبه وتابعيهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    الى طريق الرسول الأعظم، والملاذ الأفخم ندعوالناس، إلى طريق الحق لأنه سبيل يجمع قطرات النورالتي لا تنزل من السماء الا عندما تنبت الأرض قلوبا شامخة لا ترتوي الا بنور السماء؛ لأنه سبيل لاحب، يضم بشارات الأنبياء، ونذر المرسلين جميعاً، وللناس أجمعين، من لدن آدم عليه السلام والى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فيأتيه الناس داخرين .
    إلى سبيل الحق وعلى خطى رسول الحق: محمد (صلى الله عليه وسلم) ندعو الناس ، لأنه هداية الى القديم الجديد من الحياة، بفكر رصين، وروح سام قويم، لا يتوسل بالمادة التي يعبر عنها بالقانون فحسب؛ وإنما يستخدم الروح المعبرعنه بالعقل لتنظيم الحياة(1))) .
    ندعو الناس بما فيهم الأستاذ (محمود محمد طه) إلى طريق الحق بقيادة رسول الحق، فإن الأستاذ قد أخطأ الطريق وفاته العلم، يوم أن نسي البيان عند ملتقى البحرين فيه فليرجع على أثاره قصصا، عله يجد نور فجره، الذي أضاعه بظلمة برزخه وأني لأحذره ومن معه الآخرة :لأن دينه رقيق، والسفر بعيد، والحمل ثقيل، والصراط دقيق ، والنار لظى، (ومايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)، أدعوه إلى سبيل الحق بالحكمة والموعظة الحسنة، بلطافة وحسن أنذره، ولكن في شموخ يستعلي بالحق، مستشعراً ذلك الروح الذي يعمل لأيواء الواقع المضاع، وأسترداد الذات الإنساني الأصيل بكفالة الحق الذي أباه في كل ما كتب الأستاذ (محمود محمد طه )، واني لأكتب لمحمود محمد طه ومن معه مستخدماً عبارات رقيقة لاتلتوي ولاتعتاص على إنسان كما إنها في ذات الوقت رفيعة جداً لاتستعلي عليها الفكرةالتي سأضعها في الميزان!
    ولا جرم بل لا مندوحة من أن يكون كذلك، لأننا نستخدم ذلك الكلم المرسول؛ الذي أبعده محمود محمد طه من قاموسه الفكري. نستخدمه ليحلق بقلوب العلماء في أعال لاتعتبرها عقول التراب إلا ضربا من بحور الخليل، تصب ماءها وهيما في أغوار التراب.وليعيد رسالة الإسلام الواحدة واقعا يعترف به كل من يتطلع وعيه من إطار وجود الضيق إلى آفاق الأخرين ليعيش في الأحياء والأشياء بروح الله.
    نستخدم الكلم المرسول من كلام الحق تعالى ليؤدي وظيفة ومسئولية العدسة البؤرية ، التي تجمع أشعة شمس الحق البلجة، وتركزها بحيث لا تصوب إلى شئ إلا ويتبلور ويشرق، في تجاوب نوري إن كان معداً لذلك وقادراً على إمتصاص مايهمى عليه من نور.أو يحترق ويزهق إن لم يكن قادراً على إيجاد طاقة الروح العالي الذي يتجاوب ويتفاعل مع ما ينصب عليه من نور.
    ورضى الله عن استاذي الشيخ الحفيان، وسلام عليه في الخالدين، فقد علمنا كيف نسير في طريق الكلم الحق وندافع عنه وسقانا من ماء الحياة نورا رأينا على سناه الحق جليا!
    ورحم الله اخي الشيرازي فقد لبست من نظامه عقدا قد تناثرت بعض جواهره في هذا النظم.
    علاقتي بالفكرة الجمهورية:

    إن علاقتي بما يكتب الأستاذ محمود محمد طه علاقة قديمة، بدأت بالإستطلاع ومرت بالإطلاع .وتخللتها فترة حاولت فيها الإقناع أوالإقتناع، ولكني لم أجد ما يقنع حتى عندما حادثت الأستاذ محمود محمد طه في منزله بالحارة الاولى من مدينة الثورة ولمدى من الزمن ليس قصيرا .. ولعل من بين الأسباب في عدم اقتناعي :
    انه لا تكل عين عقلي رضي عن العيوب التي تبدو شاخصة فيما يكتب الاستاذ ( محمود محمد طه)
    و ثلاث مواقف مع دعاة الفكر الجمهوري يطيب لي ان أتعرض لها واقف عندها قليلا لكي تبدو جدر الزجاج الضعيفة التي يقطنها الجمهوريون ، ومن خصائص الزجاج انه يكتم الصوت الخارجي فلا يسمعه من بداخل المنزل الزجاجي ولا يستجيب له على قوته !!
    كما يقبض النفس بإنعدام غاز الحياة فيه !!فيجعل الصدر ضيقا حرجا !! ولعل من نتائج هاتين الخاصيتين بدأ الجمهوريون يقذفون بالحجارة على الآخرين وقد نسوا أن لهم عورات وللناس ألسن ! كما نسوا أنهم يسكنون بيوتا زجاجية، لا تقوى على تحمل مطارق الآخرين .
    الموقف الأول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2007, 05:55 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (3)
    الموقف الأول :ـ

    في يوم من أيام جمادي الآخر من عام 1393 هـ يوافق 10/7/1973 م زارنا في (( مدينة طابت الشيخ عبد المحمود )) جماعة تدعو للفكر الجمهوري، وقد كان أميرهم فيما يبدو الأستاذ (عصام عبد الرحمن)ولم أعلم بحضورهم لطابت الإ قرب آذان المغرب؛ حيث ذهبت إلى المسجد، وبعد صلاة المغرب انتصب الأستاذ عصام واقفا ، وأخبر المصلين أنهم من أتباع الأستاذ( محمود)، ثم أخذ يحدثنا عن فقه الصلاة، وكيفية قيامها وركوعها وسجودها والجلوس فيها، وقد ركزكثيرا على الجلسة بين السجدتين، بإعتبار انها الحركة السابعة التي أضاعها الناس .. ثم دلف الى حديث عن الليل وقيامه وأهميته ونتائجه، يضرب بذلك على وتر حساس في قلوب المصلين، مما جعلهم يستحسنون كلامه .. وقد كنت أعتقدأن الأستاذ يقدم لما يريد قوله فعلاً لأنه ـ وإلى تلك اللحظة ـ لم يتكلم فيما جاء من أجله، ولكن إعتقادي في مقدمة الأستاذ عصام قد تحول إلى يقين، دفعني إلى الشك فيما يقول، لأنه قد أكتفى بذلك الكلام الذي خاطب به عواطف قومٍ لهم في الليل: راحة، وسكن، وسمو، وإشراق، وقيام تعهدوه قبل إن يولد الأستاذ ( محمود محمد طه).
    ولكي تبدو الأشياء على ما هي عليه، ولكي يعرف الناس من هم الجمهوريون .. استأذنت من الأستاذ عصام لكي أعقب على كلمته، فكان أن بينت للمصلين أن الأخ المتحدث (( والذي لم أكن أعرف إسمه جيدا ليلتها )) لم يحدثكم كما يجب أن يحدثكم لأنه قد صب كلامه على مفاهيم لا يختلف فيها انسان مع آخر .
    وإني أرجو من المتحدث أن يكملنا عن الرسالة الثانية في الإسلام ! وأن يحيط الناس علماً بمعنى صلاة الأصالة، وصلاة التقليد . وأن يتحدث إليهم عن الزكاة ذات المقادير وكونها ليست أصلا في الاسلام وعن أصول القرآن وفروعه، وعن الأخوان الأصحاب، وعن أمة المؤمنين وأمة المسلمين، وأخيرا عن تفسير قوله(( محمود محمد طه )) أن الدين في مرحلة العقيدة يفرق الناس ولا يجمعهم وإنما يتم له ذلك في مرحلة العلم التي يدعو لها ؟
    فما كان من الأستاذ عصام إلا ان أبدى أعتذاره وتذرع بارتبطات واعتذر بمواعيد، مع قوله أن الزمن الآن ضيق لا يسمح، فأكدت له أمام كل الحاضرين الدعوة بأن يقيم في مساء الغد محاضرة في رحبة هذا المسجد، أو في أي مكان في ( طابت)، وقد التزمت له من جانبي بكل التسهلات، وتعهدت له بتوفير كل الإمكانات من ميكروفونات وكراسي وإعلان، وذلك مقابل أن يسمع مواطني طابت وأنا (أحدهم ) صوت الرسالة الثانية من الإسلام، التي جاء منذراً ومبشراً بها من قبل الأستاذ محمود محمد طه وليسمع منهم رأيهم صريحاً في هذه الرسالة، بدلاً من أن يكرر على مسامعهم كلاماً يعتبر من أبجديات علومهم، فكرر الأستاذ عصام عذره .. ولكنه وعد بأنه سيأتي في آخر طوافه ـ وقد حدد له الأربعاء أو الخميس على أنه الأجل الأقصى ـ فرضيت منه بهذا الوعد، وذهبت بالأخوة الضيوف إلى المنزل بعد ان أدينا صلاة العشاء، وهنالك تعشينا معاً ودخلت معهم في حوار يشتد حيناً ويلين حيناً ـ ثم استأذنت منهم على أن نلتقي غداً (( بإذن الله ))، وعند آذن الفجر ذهبت إلى حيث هم؛ لأصحبهم إلى المسجد لأداء الصلاة: فاذا بهم يغطون في نوم عميق فلم أحرك (( ساكنا!!))، وتركتهم على ما هم فيه، وذهبت للمسجد حيث صلينا ومكثنا في المسجد الى قرب طلوع الشمس، ومن ثم قفلت راجعا إلى المنزل، فإذا بي أجد الأستاذ عصام قد استيقظ وأمسك مسواكه بيده ، والبقية ما زالوا نائمين ـ وبعد طلوع الشمس بقليل استيقظت بقية الجماعة وفيهم (( عبد الرحيم هلاوي )) و(( على أبو كليوة)) وأخذوا يستاكون، بينما أخذ الأستاذ عصام يتوضأ لصلاة الفجر!! وعندما دخل علينا أحد المصلين وتوجه بسؤال للأستاذ عصام وللمجموعة لماذا لم تأتوا لصلاة الفجر، وبينكم وبين المسجد 15 مترا؟ ثم أين الليل الذي كنتم تتحدثون عنه البارحة (( انتو قايلينو كلام وليدات ساكت )) وكيف تقولوا كلاماً ما بتسووا (ثم التفت الي جهتي وقال لي ( الجماعة ديل ما بقروا القران ما سمعوا كلام الله ) .( يأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لاتفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون ). فقلت له معتذراً لهم : الجماعة ديل جو تعبانين والبارح ساهروا كتير عشان كده ما قدروا قاموا . والجماعة مطرقون لا ينبسون ببنت شفه ـ فلم يقبل هذا الاعتذار،وقد بدا ذلك في قوله وهو يغادر المنزل (( طيب وكت ما بقدرو، ساهرو مالن، مالن ومال قيام الليل واللا هم بقصدوا قيام النهار !!)). على كل أحضرت الشاي وشربناه ثم ذهبت معهم لزيارة بعض الأعمام . وبعدها توجهت معهم لموقف العربات حيث استقلوا عربة إلى الحصاحيصا، وهنالك ذكَرت الأستاذ وعده بالمجئ يوم الأربعاء أو الخميس، وأخبرته بأنني سوف أسافر يوم الجمعة إلى( بخت الرضا) وقد كنت أنوي الذهاب يوم الثلاثاء، ولكن نسبة للمحاضرة سأتاخر لأكون في إنتظارهم فأكد لي أنه سيحضر وفي حالة عدم حضوره لإي سبب قاهر فإنه سيخبر الأخ ( ابراهيم محمد مكي) بالحصاحيصا ليتصل بي في طابت ليخبرني . وأفترقنا على ذلك.. ومنذ تلك اللحظة لم أر عصاماً ولم أسمع عنه خبراً !؟ الا يوم ليلة عبور الأستاذ محمود محمد طه الى جامعة أمدرمان الإسلامية متحدثاً عن التنمية الاجتماعية ! وأنا اتسأل وما زلت! عن سنة (المعصوم صلى الله عليه وسلم) التي يقول الأستاذ محمود محمد طه أن ابناءه الجمهوريين يعملون على احيائها . هل كان من سنته خلف الوعد؟ أم كان من سنته صلاة الفجر ضحى !!؟ ثم انني أتفق مع الأستاذ محمود محمد طه في إيجابية الصراع الفكري والحوار الموضوعي وأجدد من خلال هذه الكلمات الدعوة للأستاذ محمود محمد طه أومن ينيبه لزيارة مدينة طابت والحديث فيها عن الرسالة الثانية من الاسلام وسيجدني ثمة بإذن الله ومشيئته . ملتزماً بما أقول . وليجرب !!

    الموقف الثاني :ـ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 07:49 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    بارك الله فيك أخي نزار
    Quote: ولكي تبدو الأشياء على ما هي عليه، ولكي يعرف الناس من هم الجمهوريون .. استأذنت من الأستاذ عصام لكي أعقب على كلمته، فكان أن بينت للمصلين أن الأخ المتحدث (( والذي لم أكن أعرف إسمه جيدا ليلتها )) لم يحدثكم كما يجب أن يحدثكم لأنه قد صب كلامه على مفاهيم لا يختلف فيها انسان مع آخر .
    وإني أرجو من المتحدث أن يكملنا عن الرسالة الثانية في الإسلام ! وأن يحيط الناس علماً بمعنى صلاة الأصالة، وصلاة التقليد . وأن يتحدث إليهم عن الزكاة ذات المقادير وكونها ليست أصلا في الاسلام وعن أصول القرآن وفروعه، وعن الأخوان الأصحاب، وعن أمة المؤمنين وأمة المسلمين، وأخيرا عن تفسير قوله(( محمود محمد طه )) أن الدين في مرحلة العقيدة يفرق الناس ولا يجمعهم وإنما يتم له ذلك في مرحلة العلم التي يدعو لها ؟


    متابعين جداً

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 06:56 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Frankly)

    أخي كمال
    متابعتك تسعدني
    ابق قريبا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2007, 06:30 AM

حمزاوي
<aحمزاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 11592

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الدكتور نزار محمد
    مسكاقمي
    الشيخ عبدالجبار المبارك رحمة الله عليه كان صوفياً وحيث ان الطاهويين يرون بان فكر شيخهم نابع من الصوفية ( أبن العربي والحلاج ) فهذا الكتاب يوضح مدي بعد الفكر الطاهوي عن الاسلام الحقيقي .
    واصل يا دكتور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2007, 11:38 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: حمزاوي)

    الأخ العزيز حمزاوي
    تحية طيبة
    الغرض الرئيس من هذا البوست هو بيان أن السواد الأعظم من الصوفية يخالفون الفكرة الجمهورية ويرونها خروجاً عن الإسلام.
    تابع معنا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 07:26 AM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    متابعين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 09:07 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: انور الطيب)

    الأحباب:
    فرانكلي
    أنور الطيب
    تسعدني متابعتكم، وابقوا معنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 09:10 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (4)

    الموقف الثاني :ـ

    أتفقت مع أحد الإخوة الجمهورين وهو رجل (فاضل طيب) على أن أقابل الأستاذ (محمود محمد طه)، وفعلا ذهبنا له بعد أن جاءني الأخ الكريم في المنزل، وفي الطريق علمت منه أنه لم يخطر الأستاذ بمجيئنا اليوم، مبرراً ذلك بأن الأمر لايحتاج لعناء (وبرتوكول)، وحثنا على المضي في سيرنا وفعلا سرنا حتى وصلنا منزل الأستاذ محمود محمد طه في االحارة الأولى، فدخل أمامنا، ووقفنا نحن قليلا خارج الدار، ثم عاد يدعونا للدخول، حيث ذهب بنا إلى (الصالون)وهو بناء متواضع من الجالوص فوجدنا بعض الإخوة.
    فجلسنا بانتظار الأستاذ وبعد مدة وجيزة حضر الأستاذ فرحب بنا وأكد لنا أن أمره سيعلو! ذلك بحسبانه أننا جئنا مؤمنين برسالته! ولكني بادرته القول بأني كثير الإطلاع والمطالعة لما تكتب، وقد دخلت في حوار مع عدد من الجمهوريين، فلم يصلوا بي الى الإقناع، وقد جئت إلى هنا لكي أسمع منك أنت، ولاجد توافقاً بين كثير مما يبدومتناقضاً فيما تكتب.
    فقال لي التناقض وين في كلامي) قلت له:ألا يمثل حديث الإخوان الذي اشتهر في كل كتاباتك أحد الدعائم التي ترتكز عليها في دعوتك للرسالة الثانية؟ فقال نعم دا صحيح.
    فقلت له: ألا يوجد في صلب الحديث قول المعصوم! (لأنكم تجدون على الخير أعوانا ، ولايجدون على الخير أعوانا) فقال هذا كلام صحيح وطيب.
    قلت له:ـ أقرن هذا الحديث ـ مع شعارك المشهور(الإسلام برسالته الأولى لا يصلح لإنسانية القرن العشرين) ثم دلني على مظاهر التوفيق بينهما، لأني أرى تناقضا بينا ومبينا! بين الا يجد مجتمع الإخوان الجمهوريين أعوانا على الخير وبين أرتفاع الإنسانية ارتفاعا لا تبلغ إليه رسالة الإسلام الأولى!! وأين الإنسانية في مجتمع القرن العشرين، وقد انعدام عنصر الخير في افراده حتى لايجد الداعي اليه معينا!؟ انسانية سامية..مع إنعدام عنصر الخير!؟ أمر متناقض!
    فقال الأستاذ مبرراً التناقض المبين! :انسانية القرن العشرين أنا بعني بيها تطور البشرية في العلم التقني المادي!!؟
    فقلت له: واضح أن الإنسانية في بني البشر لا تقاس بالمادة وتطورها، وأين الانسانية في الحروب الدائرة في أخريات هذا القرن مع بلوغ التقدم العلمي شأوا كبيرا فيها؟ ثم إن العقل في الإنسان لا ينصرف إلى المادة ومظاهرها حينما يطلق على شخص ما أنه إنساني ألا أن يعطل الإنسان عقله ويتبع هواه... ولما لمس الأستاذ مني تعلقا للوصل إلى راي مقنع في هذا الأمر وهذا يحتاج لحوار طويل مركز. بادرني بقوله:
    أنا بعد شويه عندي اجتماع وممكن نواصل الحوار في يوم تاني وانا بدعوكم بكرة تجو تقيلوا معاي.
    فامسكت عن الكلام حيث قمنا فودعنا وقد خرجنا من منزله قبل الغروب بقليل من يوم الأربعاء...
    وفي يوم الخميس توجهنا إلى منزل الأستاذ محمود محمد طه ووصلنا الساعة 3:45 مساء وقد صلينا العصر ثم دخلنا المنزل، فوجدنا الاستاذ في استقبالنا.يلبس قميص من(الساكوبيس)ويلبس ثوبا قد التقى طرفاه على الجزء الاسفل من صدره تحت إبطيه ويلبس تحت القميص(سراويل)قد بدا طرفا منه من وراء الثوب الشفيف وقد وضع على راسه طاقية بيضاء .
    ملابس بسيطة نظيفة يبدو فيها التقشف والزهد غير ان مقاسي للتقشف والزهد الإسلامي لا يقوم على المظاهر . والا كان (( المهاتما غاندي )) بثوبه الواحد ورأسه الحافي وجسمه الناحل أكثر تطبيقا لمبادئ الاسلام الداعية الى الزهد والتقشف من الاستاذ محمود محمد طه .
    على كل فقد جيئ بالغداء ونسبة للعدد الكبير من كبار اتباعه الذين توافدوا إلى منزله فقد احضر الغداء في (( صينتين )) ،وبعد أن جلس كل الناس الا قليلا ولعلهم قد تغدو. جلس معنا الأستاذ محمود محمد طه، بعدأن بدأنا االأكل قبله، وكان الغداء بسيطا لا تكلف ولاكلفة فيه .
    ولا ادري هل غابت روح ( أبي التيهان ) رضي الله عنه أم انعدم روح الاسلام!؟
    ثم انتظم المجلس بعد العصر حوالي الساعة 40ر4من يوم الخميس من شهر فبراير1975وكان يضم قادة الفكرة الجمهورية من بقاع مختلفة كما يضم عدداً من النساء، وقد لاحظت انهن يلبسن البياض كلهن، وقد قفز الى ذهني شعار ( أن لبس النساء البياض هو الأصل في الاسلام ) أما المعصفر والمرحل والمحبر فماهو ألا زي مرحلي !؟
    ثم دخلت مع الأستاذ في حوار تعرضت فيه لكثير من قواعد (( الفكرة الجمهورية )) وقد بدا لي الاستاذ متكلما على غير ما عرفته كاتبا!!؟ وكان مراوغا في كلامه أساله السؤال فيجيب على غيره !ا الذي انشأه هو ؟ غيرأني استطعت أن أورد منها الاتي
    قال لي : ليس الناس اليوم على شئ إنهم في جاهلية ثانية ولكنها أرفع بكثير من جاهلية القرن السابع . فإذا عاد فيهم الإسلام عاد بمستوى أرفع لم يشهد له التاريخ مثيلا من قبل.
    قلت له:امة الإسلام بخير وجلها مسلمون مؤمنون
    قال: الأمة لم تصل بعد إلى أن يكونوا مسلمين . حقوا يكون التفريق واضح بين أمة المسلمين وأمة المؤمنين ودا كلام نحن بنقولوا كثير بنحب الناس يقيفوا عنده ويفهموه .
    قلت : ألا يوجد بعض من حقق درجة الإسلام فيهم ؟
    قال: لا: الا رواد البشرية من الانبياء !!
    قلت : ولا حتى الجمهوريين ما وصلوا لدرجة الإسلام؟!
    قال : ما في زول وصل للإسلام كدين مقبول عند الله إلا الأنبياء !؟
    قلت : ولكن ما دام جماعتك ديل في جاهلية ولم يصلوا إلى درجة الإسلام المقبول عند الله مش كان حقوانتظروا شوية لمان يبقوا مسلمين وبعدين يدعوا الناس لأنه مش معقول زول جاهلي يدعو الناس لإسلام لم يصل إليه وبالتالي لا يعرف عنه شيئاً . وإذا كان وصلوا درجة الإسلام المقبول فحقو يلتزموا بقانونه فيعمل الواحد وفق ما علم ـ بمعنى أنه حقو كل واحد فيهم يكون أصيل زي أصالتك دي ! فيتلقى كل واحد شريعته الفردية من الله كفاحاً ويعمل فكره وفقاً لارادته الحرة .
    قال: دعوتنا حتعم الأرض! والله ما بيخلف موعوده!!
    والإسلام حيجي مرة أخرى لكن بصورة جديدة لا عهد للناس بيها! ويمكن استغراب الناس بدعوتنا ناتج من الجدة والغربة عليهم..ودا طبعاً مؤكد لما ندعو إليه لأن المعصوم بيقولبدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا..الخ)
    وبعدين حيجي بصورة مركزة من العلم تستطيع أن تقنع عقلية اليوم، لأن العلوم تطورت في العصر تطور كبير والعقول أتسعت وارتقت وقد لزم الدين من اليوم أن يخاطب الناس على مستوى هذه العقول.لأنه ما ممكن في القرن العشرين تجي تقول كلام ((ابن عباس)) في التفسير المنسوب ليه؟؟ وطبعاً انت شفت التفسير دا وقريته.
    قلت:ــ ماذا تأخذ على ابن عباس( رضي الله عنه) وهو حبرالأمة وترجمان القرآن.؟
    قال: ((وقد ارتسمت على شفتيه ابتسامةخفيفة لم يفتني مغزاها!)
    ابن العباس بيقول في تفسير قول الله تعالى ((إذاالشمس كورت وإذا النجوم انكدرت))انكدرت النجوم.أي انطمست وذهب ضؤها وسقطت في النيل!! وانت عارف انو العلم أثبت انو أي نجمة في السماء قد تكون في حجم الأرض كلها أو اكبر منها بأضعاف فكيف النجوم تسقط في النيل؟ هل أنت كزول مثقف تقول الكلام دا بين ناس مثقفين؟!
    قلت:ــ ابن عباس فسر هذه الآية لقوم يعلمون لغة القرآن جيداً وأنا أعتقد أنو ابن العباس في كلامو ما غلطان حتى بمقياس علوم العصر، ولكن يبدو أنك ما بتعرف اللغة العربية !؟ ذلك إن ابن عباس يتحدث عن مشهد من مشاهد القيامة!! في يوم يطغى الماء على اليابس كما كان أول الخلق وتهى السماء وتنكدر النجوم ويذهب ضؤها وتسقط يومئذ في النيل الذي هو الماء مطلق ماء !!ويبدو انك رحت ضحية التحريف الجغرافي للنيل فأعتقدت أنه الذي ينبع من بحيرة فكتوريا وتانا ويصب في البحر الأبيض .وهذا بالطبع أضيق من أن تسقط فيه النجوم ..فالتفسير يصور أحد مشاهد القيامة ولا يتكلم عن وادي النيل !!
    قال: يأخي الناس عايشين في الكوكب الأرضي ويبحثوا عما يفيدهم تجي تتحدث ليهم عن يوم القيامة ويستفيدوا ايه من الكلام دا؟
    قلت: والله ياأستاذ أنا بعتقد إن الكلام عن يوم القيامة والناس في الدنيا كلام مهم لأنه بيكمل دائرة الوجودإن لم يك واقعاً فتصوراً واستشرافاً. وثانياً لأن تصوير مشاهد القيامة فيه اجابة على سؤال يطرحه الفكر الأنساني منذ ان بدأ حركته في الزمن المحدود. وهذا السؤال الملح هو:ـ
    من أين بدأ الخلق وإلى ما ينتهي؟! وما مصير هذه الكائنات؟
    وهو كما نرى سؤال وجيه يتطلب الإجابة حتى لا يعيش العقل في فراغ يدفعه الى الشك والقلق والضياع وابن عباس (رضي الله عنه) يصور جزءاً مما سيحدث يوم القيامة وفي هذا اجابة لمن سأل عن مصير النجوم وأين تذهب؟
    لأهمية مشاهد القيامة وضرورتها وتصورها في الذهن واستشعار مواقفها أكثر الحق تعالى من إيراد الآيات التي تتحدث عن يوم القيامة حتى لقد بلغ عدد الآيات التي ذكرت فيها ( القيامة) 70 آية . ولكونها 70 مرة حكمة اذا وقفت عليها علمت لماذا يحدث الله الناس عن يوم القيامة وهم يعيشون في الدنيا!!
    قال:ـ
    يأخي الفكر السلفي بجملته لم يعد صالحاً للوفاء بحاجات العصر، لأنه كان وما زال يتمسك بالفروع التي تمثل الشريعة ونحن بندعو الناس لأصل الدين عشان يفهموا القران فهم جديد، علمي و دقيق، الكلمات فيه دقيقة المدلولات ،والعلم اليوم أثبت انو الأرض كروية ودى مسألة أي انسان عارفه لكن ( ابن عباس ) اللانت ماسك كلامه دا قال الارض مسطحة، فانت حتقنع الناس كيف بالكلام دا؟
    قلت:
    الحقيقة ياأستاذ في حاجة هنا أنا شايف انها فاتت عليك خالص: وهي : انو اي شكل يختلف باختلاف موقع النظر اليه ! فمثلا اذا ركبت طيارة ونظرت من على المنازل فإنك لا ترى أحجام هذه المنازل وانما ترى مساحتها فقط .تصورها لك خارطة هذه المنازل واذا نظرت إلى البدر ليلة التم من الأرض لما رأيت الا مساحة القمر ومحيطه فأين بعده الثالث؟!.
    فاذا اتفقنا على القاعدة القائلة : (بأن موقع الإنسان هو الذي يحدد نظرته للأشياء.. )) لوصلنا الى نتيجة طيبة تتلخص أن ابن عباس( رضي الله عنه )كان ينظر الى الأرض حين وصفها بالتسطح من خلال الغازات التي تسبح في محيط الارض . الإنسان حين ينظر إلى الأرض وهو يمشي عليها لا يرى الا سطحا يمتد على طول االبصر، ومن موقع الإنسان في الأرض وعلى سيره على سطحها .
    قال انها مسطحة. وهذا ما تعطيه بدائة العقول ، وحقيقة أن القول بإن الأرض مسطحة حقيقة اوردها الله في كتابه الحكيم حين لفت أنظار الناس إلى الأرض التي يمشون عليها، فقال في سورة الغاشية وهي من السور المكية ؟!(( أفلا ينظرون الى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت. فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر ))(17ـ22) ووصف الأرض بالتسطح في هذه الآية يتناسب وامر من يمشون عليها بالنظر اليها.
    فهذه نظرة أرضية ولست نظرة كوكبية!
    ولكن النظرة الكوكبية التي تحدد شكل الأرض في وضوح تأتي في سورة النازعات . وذلك في سياق الحديث عن السماء وخلقها ثم التنزل إلى الأرض تعطيها شكلها الكروي بوصفها كوكباً نظر اليه من خارجه، واسمع الحق تعالى يقول (( أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها * رفع سمكها فسوها* وأغطش ليلها وأخرج ضحاها* والأرض بعد ذلك دحاها* أخرج منها ماءها ومرعاها* ))27ـ31النازعات.
    قال: دحاها في الآية دي معناها ايه؟
    قلت: كورها وادارها.
    قال: لكن الدحو ليس هو التدوير وانماهو البسط والتمهيد والشاعر بيقول : يدحو الرقاقة وشك اللمح بالبصر. ودا بمعناها ببسطها بسرعة.
    قلت : الفرق كبير بين الرقاقة المدحوة. وما دحيت عليه.صحيح قد يكون ما دحيت عليه مربع أومستطيل لكن الرقاقة مبسوطة مدورة معا؟ وهل يناقص كونها مبسوطة القول باستدارها؟! وهل ثمة مانع من الذهاب إلى أن دحو معناها البسط والادارة معا؟
    قال :
    لكن الرقاقة مازي الأرض لأنه ما فيها بعد ثالث!
    قلت :
    ان الرقاقة لا تخلو أبدا من بعد ثالث . وإن دق!! وعليك أن تضاعف هذه الرقاقة بحجم الأرض فيجدها ذات بعد ثالث يتمثل في العمق الذي يمثل سمك هذه الرقاقة بعد مضاعفتها ! وعلى كل حال داما بيمنع انه دحو الارض هو استدارتها وقد عرف العرب هذا الأمر فوصفوا بيضة النعامة ( بالدحية) وبيضة النعامة أشبه الأشكال الهندسية بالأرض .
    قال:
    اسمع سيبك هسع من حكاية ابن عباس وغيره وخلينا في الموضوع : أنت متفق معاي بأن في القران في أصول وفروع؟
    قلت :
    لا أتفق معك على ذلك ولو أتفقت معك لما خالفتك .لأني بعرف أن الله قال عن القرآن :ـ
    (( فيه آيات محكمات هن أم الكتاب وآخر متشابهات)
    فعلمت من ذلك أن في القران في محكم وفي متشابه وبعدين حكاية وصف القرآن بأنه أصول وفروع وصف يتجافى والمعرفة الحقة بالقران، لأن القران كما اتفق جمهور العلماء هو كلام الله وكلام الله صفته، وصفته تعالى قديمة قائمة بذاته تعالى لا تنفك عنه بل الصفة عند كثير من العلماء هي عين الذات وهذا ما تعطيه حقيقة التوحيد! فكيف يكون في عين الذات:ــ أصول وفروع؟. نعم في عين الذات في محكم بتمثل في صفات الحق الذاتية الدالة عليه وحده . وفي ذات الوقت في المتشابه متمثلا في الصفات التي وصف بها نفسه مع احتمال وصف الانسان بها. وكل واحد عارف أنه آيات القران ما هي إلا صفات الحق الدالة عليه وبجمعها وتتبعها سمي القران قرانا!
    ---------------------------------------------- للموقف بقية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 10:29 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    أخي نزار مازلنا متابعين
    اعجبتني هذه الجزئية
    Quote: قال لي : ليس الناس اليوم على شئ إنهم في جاهلية ثانية ولكنها أرفع بكثير من جاهلية القرن السابع . فإذا عاد فيهم الإسلام عاد بمستوى أرفع لم يشهد له التاريخ مثيلا من قبل.
    قلت له:امة الإسلام بخير وجلها مسلمون مؤمنون
    قال: الأمة لم تصل بعد إلى أن يكونوا مسلمين . حقوا يكون التفريق واضح بين أمة المسلمين وأمة المؤمنين ودا كلام نحن بنقولوا كثير بنحب الناس يقيفوا عنده ويفهموه .
    قلت : ألا يوجد بعض من حقق درجة الإسلام فيهم ؟
    قال: لا: الا رواد البشرية من الانبياء !!
    قلت : ولا حتى الجمهوريين ما وصلوا لدرجة الإسلام؟!
    قال : ما في زول وصل للإسلام كدين مقبول عند الله إلا الأنبياء !؟
    قلت : ولكن ما دام جماعتك ديل في جاهلية ولم يصلوا إلى درجة الإسلام المقبول عند الله مش كان حقوانتظروا شوية لمان يبقوا مسلمين وبعدين يدعوا الناس لأنه مش معقول زول جاهلي يدعو الناس لإسلام لم يصل إليه وبالتالي لا يعرف عنه شيئاً . وإذا كان وصلوا درجة الإسلام المقبول فحقو يلتزموا بقانونه فيعمل الواحد وفق ما علم ـ بمعنى أنه حقو كل واحد فيهم يكون أصيل زي أصالتك دي ! فيتلقى كل واحد شريعته الفردية من الله كفاحاً ويعمل فكره وفقاً لارادته الحرة .
    قال: دعوتنا حتعم الأرض! والله ما بيخلف موعوده!!
    والإسلام حيجي مرة أخرى لكن بصورة جديدة لا عهد للناس بيها! ويمكن استغراب الناس بدعوتنا ناتج من الجدة والغربة عليهم..ودا طبعاً مؤكد لما ندعو إليه لأن المعصوم بيقولبدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا..الخ)


    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 09:28 AM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: انور الطيب)

    تأكيدا لكلامك اخي نزار ، نشأنا نحن في بيئة صوفية وبالأحرى جدي عن أبي كان متصوفا - رحمة الله عليه - وجد نسخة من كتاب الرسالة الثانية لمحمودمحمد طه بحوزة أحد أعمامي ولا أنسى أبدا هذا الموقف في سبعينيات القرن الفائت إذ غضب جدي غضبا شديدا من عمي وقال لعمي بالحرف الواحد " امشو اقرو الرسالة الأولى وبعدين شوفو التانية "

    أوردت هذا المثال كمثال يوضح موقف نفر من الصوفية في الإتجاه المعاكس لمحمود محمد طه ...

    ولكن قرأت كلاما عجيبا لم تصدقه عيناي في كتاب رواد الفكر السوداني لباشري أن جد محمود كان متصوفا وجمع بين الآختين ولكن لا أدري مدى صحة هذا الكلام ! .

    وإن افترضنا صحته
    ما مدى تقبل المتصوفة لهذا الكلام؟
    .... كذلك ليس لدي أدنى فكرة ...

    كلامي هنا موجه للجميع وأسئلتي مطروحة لمن لهم دراية بالتاريخ السوداني الحديث ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 10:29 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: انور الطيب)

    العزيز أنور
    قصةالجمع بين الأختين هذه صحيحة ومصدرها طبقات ود ضيف الله.
    قرأت لك قبل هذا كلاماً طيباً في قصة سقوط النجوم على النيل، أظنه في بوست حواري مع د. ياسر
    وطبعاً أنت من أهل التخصص في هذا المجال.
    سابحث عنه وأورده لاحقاً.
    لك شكري وتقديري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 11:31 AM

الطيب بشير
<aالطيب بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 5681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    مرحبتين أخ نزار

    يرحم الله أبانا الشيخ عبد الجبار و الأسـتاذ محمود
    كلاهما الآن بين يدي الله ، و لا تجوز على أيـّـهما غير الرحمة
    يبقى ما قدموا من آثار مفيدآ للتدارس و الإطـّــلاع
    سواء للعبرة أو الإتّـبـاع

    شكرآ لك على إعادة نشــر الكتاب الأشـهـر من بين كتب الراحل المقيم فضيلة الشيخ عبد الجبار المبارك الحفياني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 04:03 PM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: الطيب بشير)

    تحياتي للجميع

    وبعد ....

    Quote: الحقيقة ياأستاذ في حاجة هنا أنا شايف انها فاتت عليك خالص: وهي : انو اي شكل يختلف باختلاف موقع النظر اليه ! فمثلا اذا ركبت طيارة ونظرت من على المنازل فإنك لا ترى أحجام هذه المنازل وانما ترى مساحتها فقط .تصورها لك خارطة هذه المنازل واذا نظرت إلى البدر ليلة التم من الأرض لما رأيت الا مساحة القمر ومحيطه فأين بعده الثالث؟!.
    فاذا اتفقنا على القاعدة القائلة : (بأن موقع الإنسان هو الذي يحدد نظرته للأشياء.. )) لوصلنا الى نتيجة طيبة تتلخص أن ابن عباس( رضي الله عنه )كان ينظر الى الأرض حين وصفها بالتسطح من خلال الغازات التي تسبح في محيط الارض . الإنسان حين ينظر إلى الأرض وهو يمشي عليها لا يرى الا سطحا يمتد على طول االبصر، ومن موقع الإنسان في الأرض وعلى سيره على سطحها .
    قال انها مسطحة. وهذا ما تعطيه بدائة العقول ، وحقيقة أن القول بإن الأرض مسطحة حقيقة اوردها الله في كتابه الحكيم حين لفت أنظار الناس إلى الأرض التي يمشون عليها، فقال في سورة الغاشية وهي من السور المكية ؟!(( أفلا ينظرون الى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت. فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر ))(17ـ22) ووصف الأرض بالتسطح في هذه الآية يتناسب وامر من يمشون عليها بالنظر اليها.
    فهذه نظرة أرضية ولست نظرة كوكبية!
    ولكن النظرة الكوكبية التي تحدد شكل الأرض في وضوح تأتي في سورة النازعات . وذلك في سياق الحديث عن السماء وخلقها ثم التنزل إلى الأرض تعطيها شكلها الكروي بوصفها كوكباً نظر اليه من خارجه، واسمع الحق تعالى يقول (( أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها * رفع سمكها فسوها* وأغطش ليلها وأخرج ضحاها* والأرض بعد ذلك دحاها* أخرج منها ماءها ومرعاها* ))27ـ31النازعات.
    قال: دحاها في الآية دي معناها ايه؟
    قلت: كورها وادارها.
    قال: لكن الدحو ليس هو التدوير وانماهو البسط والتمهيد والشاعر بيقول : يدحو الرقاقة وشك اللمح بالبصر. ودا بمعناها ببسطها بسرعة.
    قلت : الفرق كبير بين الرقاقة المدحوة. وما دحيت عليه.صحيح قد يكون ما دحيت عليه مربع أومستطيل لكن الرقاقة مبسوطة مدورة معا؟ وهل يناقص كونها مبسوطة القول باستدارها؟! وهل ثمة مانع من الذهاب إلى أن دحو معناها البسط والادارة معا؟
    قال :
    لكن الرقاقة مازي الأرض لأنه ما فيها بعد ثالث!
    قلت :
    ان الرقاقة لا تخلو أبدا من بعد ثالث . وإن دق!! وعليك أن تضاعف هذه الرقاقة بحجم الأرض فيجدها ذات بعد ثالث يتمثل في العمق الذي يمثل سمك هذه الرقاقة بعد مضاعفتها ! وعلى كل حال داما بيمنع انه دحو الارض هو استدارتها وقد عرف العرب هذا الأمر فوصفوا بيضة النعامة ( بالدحية) وبيضة النعامة أشبه الأشكال الهندسية بالأرض .


    هذا أجمل ما قرأته في هذا البوست إلى هذه اللحظة ...
    وبعد ..

    ولأي جسم مهما صغر بعد ثالث وإن قيس بالأنجستروم هذا من حيث البعد الثالث وكلام الشيخ يحوي حقائق علمية ذات مستوى عال لم أتوقعها من شخص لم يتخصص في العلوم المادية ...

    أما بالنسبة لشكل الأرض فيكفيني اقتباس بعض ما قرأت .

    "شكل الأرض أصعب مما يمكن أن يتخيل من الوهلة الأولى " او كما قال أستاذي David Unwin في تعبيره
    " the shape of the earth is difficult to our immediate understanding"

    فالأرض مسطحة للرائي من حيث الشكل العام في حدود 10 كم مربع ولكن يظهر هذا الإنحناء curvature عندما تزداد المساحة أكبر من ذلك ، بمعنى كلما كان المشهد الذي تأخذة كبيرا تزداد الكروية والعكس صحيح ، فصورة القمر الصناعي تعطينا الكروية إن تجاوزنا في الوصف وصورة الطائرة العمودية تعطينا التسطيح وهو ما عبر عنه الشيخ عبد الجبار المبارك بالنظرة الأرضية و النظرة الكوكبية .... يالها من مقابلة بديعة وفق فيها الشيخ رحمه الله ...


    ولكم شكري .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 06:54 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: الطيب بشير)

    ومرحباً أخي الطيب بشير
    Quote: شكرآ لك على إعادة نشــر الكتاب الأشـهـر من بين كتب الراحل المقيم فضيلة الشيخ عبد الجبار المبارك الحفياني

    وشكراً لك على المرور والتعليق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2007, 07:23 PM

Abdalla mohamed

تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    رحم الله شيخنا وأستاذناالدكتور عبد الجبار المبارك
    الذى كان أمة قائمة بذاتها فى علمة وأدبة وسلوكة
    وقد كان لى شرف الجلوس إلية كثيرآ والذين لايعرفون
    الأستاذ عبد الجبار المبارك أنة كان من الأخوان المسلمين
    فى بداية نشأتة عندما كان معلمآ ولكنه تحول للتصوف بعد
    أن كرامات أجداده وأخواله عيانآ بيانا الأحياء منهم والأموات
    رضى الله عنهم فإنتهج نهجهم وسلك طريقهم وشرب من مشربهم فأصبح
    علمآ0 ألا رحم الله شيخنا والتحية عبر هذا الخيط لرفيق دربة وصديقة
    أستاذنا الشيخ البروفسير عمر يوسف حمزة أمدة الله بالصحة والعافية
    والشكر موصول لك أخى د0نزار لإتحافنا بهذا السفر القيم0


    عبدالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2007, 08:05 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Abdalla mohamed)

    هذا ما جاء فى كتاب المرحوم أستاذ مادة "الفنون" عبدالجبار المبارك أن كان ذلك يعد كتابا :-

    Quote: عارية بالسفورالشائن عن الحجاب الصائن !! تجردت من الحياة فتخلى عنها الحق واستعاذت منها الحقيقة ..فنبذ صاحبها وهو مذموم ، جزاء بذهابه في التيه مغاضباً الحق متبعاً وحي الشيطان اللامح في هاجرة الفكر المجدب يرى الآل!! على قيعة القلب الذي جفت ينابيع ماء الحياة بالحق فيه ((يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب ))39 سورة النور .


    وهذا ما قاله أحد كبار الصوفيه بل من لقب بالشيخ الأكبر " ابن عربى" :-
    Quote: لقد صار قلبي قابلاً كل صورةٍ
    فمرعىً لغزلانٍ وديرٌ لرهبانِ

    وبيتٌ لأوثانٍ وكعبة طائفٍ
    وألواحُ توراةٍ ومصحفُ قرآنِ

    أدين بدين الحب أنى توجهتْ
    ركائبه فالحب ديني وإيماني


    ذلك ما قاله أستاذ مادة "الفنون" المرحوم عبدالجبار المبارك، ومعلوم بحسب الشريعة الأسلاميه أن "التصوير" حرام "والتصوير" فى السابق كان هو "الرسم" قبل اختراع "كاميرات التصوير" !! لا داعى لتكرار قوله، وهذا ما قاله "البروفسير" المرحوم "عبدالله الطيب" مدير جامعة الخرطوم الأسبق وأستاذ مادة اللغة العربية وعضو المجمع اللغوى والمفسر لكتاب الله فى الأذاعة السودانيه والى جواره يرتل القرآن أستاذى المرحوم صديق أحمد حمدون :-
    Quote: قد شجاني مصابه محمود مارق قيل ، وهو عندي شهيد
    وطني مجاهد واديب منشئ في بيانه تجويد
    وخطيب مؤثر ولديه سرعة الرد والذكاء الفريد

    الى ان يقول :
    علمناً علقوه يشنق للجمهور ذاك المفكر الصنديد
    أخرجوه لحتفه ويداه خلفه وهو موثق مشدود
    جعلوه يرقى به الدرج الصاعد نحو الهلاك خطو وئيد
    كشفوا وجهه ليعرف ان هذا هو الشخص عينه محمود
    فاراهم من ثغره بسمة الساخر والحبل فوقه ممدود
    وعلى وجهه صفاء واشراق أمام الردى وديع جليد؟

    -أما بخصوص الصلاة فى المسجد فالجمهورييين يصلون جماعة وصليت معهم فى البيت "أ" أكثر من مرة خصوصا صلاة الفجر ويقود ذلك البيت المهندس "عماد عبدالرحمن البوشى" شقيق الأستاذ/ عصام عبدالرحمن، الذى تحدث عنه المرحوم عبدالجبار المبارك، وللجمهوريين راى معلوم عن الصلاة فى مساجد الضرار !! وقد اقتنع بذلك الرأى الأذكياء والشرفاء، وكانوا يصلون العيد فى مسجد واحد بالمهدية هو مسجد الحارة الرابعة وامامه الراتب الشيخ " وراق" .

    والجمهوريون يحافظون على قيام الليل لدرجة تشعرك بأنه "فرض"، وبعد "غفوة" بسيطة يقومون لأداء صلاة الصبح فى "جماعة" وبعد أن يخلصوا منها يتجهون الى بيت استاذهم الشهيد "محمود" عند الصباح الباكر يعقدون الجلسات الصباحيه التى تتناول الأمور الهامه للفكره وحركتها ويستمعون للقرآن والأنشاد، ثم يتجهون نحو اعمالهم "الطبيب" الى مستشفاه والمدرس الى مدرسته، ثم يعودون وبعد أخذ قليل جدا من الراحة يبدأون فى حملة الكتاب، ثم يرجعون يذكروا الله على طريقتهم المعلومه " الله .. الله .. الله" ليصلوا بعد ذلك فى جماعه صلاة المغرب على الميدان الغربى المجاور لمنزل الشهيد الأستاذ محمود المبلط "بالزباله" ثم تبدأ الجلسات المسائيه متناولة ما دار فى حملة الكتاب وأركان النقاش والتطرق الى مواضيع عرفانيه وفكريه فى جميع ضروب الحياة.

    هذه حياة الفرد الجمهورى اليوميه انقلها حسب ما شهدته بعينى وربما كنت مقصرا فى هذا النقل، غفر الله للمرحوم "عبدالجبار المبارك" الذى حاور فى يوم من الأيام الأستاذ محمود فى منزله وحينما هزم وعجز أدعى وجود شيطان جالس على الكرسى المجاور له !!

    ومثل هذا الحديث الأنطباعى "المزاجى" لا اقول أنه حديث "كذب" احتراما لقدسية الموت واكراما للميت، لكن مثل هذه الأحاديث المجافية للحقيقة والمليئه بالأحقاد هى التى لفتت انظارنا للفكر الجمهورى فما كنا نسمعه ونقرأه من الخصوم كان كله كذب فى كذب وأختلاق سببه العجز والفشل فى مواجهة الفكرة الجمهورية والأنتصار عليها بالحق فلجأءوا الى الباطل واختلاق القول والتشويش بمثلما ورد أعلاه .. !!

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 25-05-2007, 08:15 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 07:06 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: تاج السر حسن)

    الأخ تاج السر الحسن
    ما سيغضبك في كلام الشيخ عبد الجبار المبارك كثير... لعلي أناقشك حوله بعد الانتهاء من نقله كاملاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 07:00 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Abdalla mohamed)

    العزيز عبد الله محمد
    أكثر ما كان يعجبني في الشيخ عبدالجبار المبارك رحمه الله، هو سلاسة لغته، فقد كان مبدعاً عندما يتحدث اللغة الفصيحة، تتدفق الألفاظ من فمه صحيحة فصيحة، وكان أكثر من مبدع إذا تحدث باللغة الدارجة يجذب الانتباه ويبهر المستمع .. رحمه الله.
    لك شكري على المرور والتعليق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2007, 08:47 AM

essam&amal
<aessam&amal
تاريخ التسجيل: 15-11-2003
مجموع المشاركات: 2579

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    اول مرة اعرف ان الجمهوريين عندهم علاقة بالاسلام

    لا اقرأ اى شىء بكتب عن الجمهوريين
    وعن محمود محمد طه

    اكتفيت بما سمعت
    ولا حول ولا قوة الا بالله
    ام وضاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2007, 09:11 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: essam&amal)

    نسيت أن اقول بعد انتهاء الجلسه المسائيه يقول الأستاذ كلمته المشهوره وهو يبتسم " العشاء" بفتح "العين" ثم "العشاء" بكسرها .. ومن جديد تدور حركة العبادة والفكر دون كلل أو ملل ، قيام ليل .. صيام .. صلوات متواصله ، ومحافظة على الصلاة الوسطى .. وهكذا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 05:45 AM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: تاج السر حسن)

    الأخ تاج السر تحياتي وبعد ..

    هذا ما خطه يراعك

    Quote: هذا ما جاء فى كتاب المرحوم أستاذ مادة "الفنون" عبدالجبار المبارك أن كان ذلك يعد كتابا



    كلامك هذا فيه تبخيس لما يكتبه الآخرون ، محمود محمد طه نفسه كتب كثيرا من الكتب ، لكن اختلاف شخص معه لا ينفي أنها كتب من جهده الخاص !
    وإن اختلف شخص ما مع الأستاذ محمود هل يستطيع القول أن كل كلمة كتبها محمود محمد طه مجافية للحقيقة ومنافية للصواب ! بالتأكيد الإجابة عندي لا .... فقد يحوي الصحيح والسقيم . ويبقى بعد ذلك باب الحوار مفتوحا أمام الجميع ليدلي كل بدلوه ..

    وإن ما خطته يداك ، يدي ، يد الشيخ عبد الجبار المبارك ، أو يد الأستاذ محمود محمد طه يظل كتابا رضينا بذلك أم لم نرضى ، فاختلافنا مع الناس لا يعطينا الحق في تبخيس أشيائهم وتقليل من قيمة ما يكتبون .

    مع خالص شكري وتقديري .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 07:29 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: انور الطيب)

    السيد/ نزار محمد عثمان
    تابعت حوارك مع الدكتور ياسر من قبل ولا أشعر هناك ما يمكن أن اضيفه على ما أدلى به الأخ ياسر وأظهر عدم توفر ارضية مشتركة للحوار.
    واعرف المرحوم عبدالجبار المبارك جيدا، ويمنعنى التأدب مع حرمة الموت أن اخوض فى نقده كثيرا فهو الآن بين يدى خالقه مثله مثل الشهيد العظيم الأستاذ محمود، واظنه الآن ادرك من هو أكبر مقاما وأكثر قربا من ر به، هو أم الأستاذ محمود.
    ولقد همنى أن أبين الفرق بين ما ذكره المرحوم عبدالجبار وما ذكره رجل عالم وورع مثل البروفسير عبدالله الطيب الذى لا يمكن أن يراجع فى اللغة العربية أو فى تفسير القرآن على نحو ظاهرى!!
    وهمنى أن أبين بان المرحوم عبدالجبار المبارك أمام مسجد مدرسة ابى بكر سرور بالمهديه كا أستاذ لمادة الفنون والأذكياء يحكمون !!
    فاستاذ مادة الفنون عند أهل طالبان ينظر له مثلما ينظر المرحوم عبدالجبار الى الأستاذ محمود، "يجلس على يمينه شيطان" !!
    ليس ذلك وحده فحسب معرفتى أن المرحوم عبدالجبار المبارك "سمانى" بل هو شيخ من شيوخ السمانيه وليس حوارا، والسمانبه يؤمنون باحياء "الولى" للموتى، وهذا امر لا يزعجنى كثيرا، لكن هل من حق شيخ يؤمن بأن الولى يحى الموتى، ان ينتقد انسان آخر، على ما يقول به من علم وفكر؟؟
    السيد نزار لقد اختلط التصوف والصوفيه فى هذا العصر "بغلاظ السلفيين" والمهووسين ولولا ذلك ما اعجبك قوله، ومما يؤسف له أن تلاحظ على هذا المنبر وغيره من يدعون انهم متصوفة وهم يؤيدون الأنقاذ ويدافعون عنها وكانوا السبب فى تثبيت اقدامها وبقائها حتى اليوم وربما استمرارها حتى تقوم الساعة، والأنقاذ علاقتها بالتصوف كعلاقة الذئب بدم أبن يعقوب!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 07:11 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: essam&amal)

    الأخت أم وضاح
    الجمهوريون يحاولون الظهور بمظهر أنهم وجه من أوجه التصوف، وكتابة الشيخ عبد الجبار عنهم تبين كذب هذا الادعاء...
    لك شكري وتقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 07:24 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (5)
    Red Text


    قال :
    انا شايفك بتتكلم عن القران وحقيقة كأنك بتعرف المسألة دي؟
    قلت:
    نعم أتكلم عن القرآن وأنا أعرف به.وعنه.وفيه!!ما تعرف أنت أوأكثر؟
    قال:
    ((وقد انجرفت على شفتاه ابتسامة عريضة))
    بتعرف شنو عن الفرقان، والقرآن، والذكر.. في مدارج السلوك إلى الله؟!
    وعند هذا السؤال سرت همهمة بين الحاضرين مفادها أن الأستاذ قادني إلى العمق في بحر لايجيد فيه السباحة غيره كما أفهمهم!؟
    غيرأني أردت أن أتعرف على مجاديفه وهو يجرى في هذا البحر حتى يبدو الفرق واضحاً بين سبحي وسبحه.
    قلت:ــ
    قول اللى بتعرفوا أنت عن هذه المفاهيم.وبعدين أنا حاقوليك ماأعرفه.
    قال:ــ
    الفرقان نور العقل القوي الذي يتخلل السراديب المظلمة حيث ترقد الرغائب المكبوته على حواشي العقل الباطن خلال ملايين السنين. ودقة الفكر وقوته حتى يفلق الشعرة ويميز بين فلقتيها أيهما أبيض وأيهماأسود.
    وهو المؤهل الحقيقي الذي يضع السائر إلى الله من خلال الكون في أول مدرج من مدارج السلوك إلى الله. والإسلام دائما بيدعو العقلاء، وبقدر كمال العقل الإنساني وقوته بيكون قربه من الله وذلك لأن الإنسان قد انطلق بعقله الذي تحرر من الكبت بنور الفرقان.
    والعقل في انطلاقه من عالم الخطيئه والكبت بيتجه إلى الله قاطعا درجات النفس الست ليصل إلى النفس الكاملة فيكون معها في قرآن تقرأه الذات الكاملة في خشوع تسمع فيه همس أقدام نفس الله! وهي تنزل من الإطلاق إلى القيد ويوم أن يرى السالك أقدام الله التي كانت خافيه عليه والتي كانت هي القرآن على حقيقته وما القرآن العربي إلا آثار تلك الأقدام. أقول يوم أن يرى السالك أقدام الله ويسمع همسها في الوجود فإنه يكون قد دخل أول مراتب الذكر لأن الذكر هو ديمومة الصلة مع الله بحيث يعيش الإنسان في حالة الذكر في وحدة زمانية ووحدة مكانية تخرج به من الزمان والمكان، ليعيش مجالس من لا يحويه الزمان ولا المكان....ومجالسة الله تحتاج لأدب رفيع لا يعرف إلا بالوصول إلى درجة الذكرالذي يأتي بعد المعرفة التي هي الوصول إلى تلقي آداب الحضرة القرآنية من خلال تجليات الله التي يفيضها الله على السالك حتى يذكره..وبذلك يكون الذكرقمة المقامات لأنه مجالسة الحق الدائمة أو قل هو الوصول إلى النفس الكاملة
    وباختصار:ــ
    الفرقان هو الذكر في مقام الفرق!!والقران هو الذكر في مقام الجمع!!أما الذكرفهو مخاطبة الله في مكان جمع الجمع! وهو مقام الاسم مما يلي الذات!!.
    قلت:ــ
    إنني أعتبر الذكر،والقرآن، والفرقان، معالم وصوى تقود من تتبعها إلى الحق تبارك وتعالى، وليست غاية في نفسها! وأراك قد رتبت هذه المعالم ترتيبا معكوسا يقود السالك الى غير وجهته ويفضي به الى غير هجيره. فأنت تضع الفرقان في أول مدارج السلوك الى الله خالطا بينه وبين مفهوم ( الفرق الأول ) لدى ( فلاسفة الصوفية) في حين أني أفهم الفرقان بأعتباره أعلى المقامات التي تنتج العرفان الحق بالله سبحانه وتعالى، وذلك بوصف الفرقان نتاج المنة في مقام الشكر الذي يتوسل صاحبه بالعبودية الحقة لله سبحانه وتعالى .. وتجعل الذكر في أعلى المقامات دون أن تفرق في ذلك بين ذكر الإنسان لله ؟ وذكر الله للإنسان !! فالأول مقدمة والثاني نتيجة والمقدمة ونتيجها وسيلة لغاية، هي تحقيق العبودية ومن علوم العبودية التي لا تنفك عنها الفرقان..فالفرقان حياة في الله والذكر حياة لله فمن عاش في الله بالفرقان قام بالله في الأكوان ـ ومن عاش لله بالذكر كان معه بالذكر.
    فالذكر كلمة تنزلت من المذكور في إطلاقه لتحضر !! صفة الله في قلب الذاكر، وعلى ذلك فان الذكر إشارة على طرف البعد المشفوع بالثنائية التي يقتضيها مقام الإنسان الذاكر من المذكور الحق!؟
    ولما كان مقام الإنسان الذاكرمن الله المذكور مقام تذلل وانكسار وخضوع وهو أمر يحتاجه الإنسان على الدوام ليكون في منجاة من كيد نفسه الأمارة بالسوء وأحابيل الشيطان التي تسقط الإنسان في رزيلة التكبر وحمأ المعصية التي تدفع صاحبها الى الخروج على امر الله التكليفي .
    أقول لما كان الأمر كذلك أمر الله الإنسان أن يذكره ذكراً كثيراً عله يفلح بهذا الذكر الكثير،في الترقب من نور الله الذي يطرد ظلمة العدم، ويهزم جيوش الشيطان المظلمة ، ويزيل رين القلوب التي غشاها ظلام الاكتساب الآثم .
    والذكر على ذلك وسيلة لتنقية الوجدان وجلاء القلب وتطهيره ليتلقى أنوارالقرآن التي تضفى على السالك طريق الحق حلية نورية من صفات الحق تقربه من الله زلفى .
    فيجمع صفات الحق تخلقاً ويعلم صفات الله تعلقاً فيعيش مع الله في قرآن كريم مجيد كان الذكر المحسن وسيلته الواسلة.ووصول السالك الى مرتبة القران يشير له رجال التربية وعلم السلوك الإسلامي بأنه (مقام الجمع) ويعنون به جمع حقيقة العبد لصفات الرب في قهر جلالي يفني الإنسان عن نفسه ويذهله عن وعيه في مقام شهود الذات الالهي التي يمثل القرآن أكمل وأعظم مجاليها.. ولما كان التجلي الذاتي بهذه الدرجة من القهر والعظمة والجلال وصفه الله تعالى بقوله:ــ
    ((لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله)).
    وقد قال تعالى لرسوله الكريم محمد(صلى الله عليه وسلم)
    ((إناسنلقى عليك قولاً ثقيلا))
    بل لقد حفظت لنا كتب السيرة ماكان يعتري رسول الله صلى الله عليه وسلم من تغير نفسي وفسيولوجي يدل على التجاوب الكامل مع الوحي القرآني الذي تتجلى فيه صفة الله الذاتية التي وصفهاالحق تعالى بقوله:ــ
    ((إنا جعلناه قرآنا عربياً لعلكم تعقلون وأنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم))
    وكلما علت صفة الحق في ذاته كلما تجردت الإشارة إليها وكلما تجردت الإشارة إليها كلما دل ذلك على عمومها ومخاطبتها لكافة المشار إليهم بها،ولهذا كان ثمة توافق معجب بين إشارة الصلصلة المشبهة بصوت الجرس وصفاً للقرآن الكريم حال وحيه وبين الصوت الحسن تتجاوب معه جميع المشاعر على اختلاف الأزمان والأمكنه.
    كما أن صلصلة الجرس من الأصوات ذات الذبذبات السريعة ومعلوم عند علماء الأصوات:أن الذبذبة كلما كانت سريعة كلما كانت الموجة الصوتية قصيرة، وكلما كانت الموجة الصوتية قصيرة كلما دل هذا على ارتفاع دائرتها!وارتفاع دائرة الموجة الصوتية يدل على شمولها على الحيزالأكبر من الكرة الأرضية.
    فهل يلمس القارئ توافقا معجبا بين صلصلة الجرس وصوت القرآن العالي!!الذي لا يقف دون الحق !؟ في كل زمان ومكان بل وخارج الزمان والمكان!في كنف الذات الالهي ودوام الذات الإنساني مع الله في تجليات الذاتي الذي يعتبر القرآن العظيم أكمل مظاهره أمر يتعتذر على السالكين لأنه جمع لايطاق!!
    وقد ذكرتَ قبل قليل أن القرآن هو الذكر في مقام الجمع) تعني بالجمع جمع حقيقة الحق في الخلق؟!
    وما جمع الحقيقة فيما أعلم إلامقام القرآن المجيد. يفني العبد فيؤخذ بالحق ليكون بالحق حقا تشبه بصفات الله حتى كأنه!!؟ فرحمة بمثل هؤلاء الذين غابوا عن شهودآيات الله في الآفاق برؤية أنفسهم التي قلدت الله حتى كانت هي الله ـ فيما يزعمون ـأكرم الله المؤمنين: بالفرقان !! وما هوإلاالنور المائز بين الأماكن والمكانات والبرهان الفارق بين الحق والضلالات ليرى به السالك صفات الله تنكشف عن سني الحكم وعلى الحقائق!؟ وإذا كان القرآن في مدارج السلوك الى الله يشير الى معاملة الحق بصفاته في مقام الشهود كما يعطيه آدب الحضرة مع الله !
    فإن الفرقان هو معاملة الأحياء والأشياء بصفات الحق النوريه التي تقيم الإنسان بصفاته الذاتية على جادة الطريق يكتسب بهذا الفرقان الذي نتج عن تلاوة القرآن ومنة الرحمن نوراً ينقطع بسناه اختلاف المقاصد!وينقشع بشعاعه ظلام الهوى. ليتحدد المقصد ويخلص الهوى لله في طريق الحق.
    وارجع البصر أيها الأستاذ في قوله تعالى( ألم تر الى ربك كيف مد الظل !!ولو شاء لجعله ساكنا!؟ثم جعلنا الشمس عليه دليلا ثم قبضناه الينا قبضا يسيرا)).
    ( الفرقان 45)
    يا لله!!أنه الفرقان يرى به الله عبر آياته(ألم تر الى ربك!) وسوف ترى أيها الأستاذ ـ أن كنت هناك: كيف تكون الشمس دليلاً على الظل !!؟ إذا سكن !
    وكيف يكون الظل دليلاً على الشمس في حالة قبضه قبضا يسيرا!؟ولماذا يسيرا؟
    لمقام الرحمة المهداة من رب الوجود الى الوجود. وفي القبض نذاره !! وفي اليسر بشارة وبالتقائهما يكون نور الفرقان !! لترى به لأشياءعلى ما هي عليه !وليعلم من أعطى الفرقان عن الله به ما يفضي به الى الخشية والورع!((تبارك الذي أنزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا)) سورة الفرقان! ونور الفرقان يتجلى واضحا مبينا عباد الرحمن الذين وردت صفاتهم في سورة الفرقان ـ Red وغاية السالك أن يحقق عبوديته بصفاتها ليصير من أهل الفرقان الذي هو غاية الإنسان ما دام الفرقان هو الاستقامة على طريق الحق بصفات الحق والخلق ليفضي به التحلي بهذه الصفات الى مقام العبودية التي تقتضي فرقاناً بين العابد والمعبود لتكون العبودية شكراً وثناءً يدوم بدوم المشكور))(1)

    اما قولك في آخر حديثك (( الفرقان هو الذكر في مقام الفرق.والقران هو الذكر في مقام الجمع . والذكر جمع الجمع وهو مقام الاسم مما يلي الذات!))
    فقد نوافقك على أن القرآن هوالذكر في مقام الجمع بأعتبارالذكر أحد أسماء القرآن . والا فالقرآن هو التجلي بصفات الحق في مقام الجمع !كما أعلم .
    اما قولك الفرقان هو الذكر في مقام الفرق وهوـ التعدد)) فقول قاصر لا يفي بالحقيقة.لأن الفرق فرقان !
    فرق أول : وهو ما أسميته بمقام الشرك . وفرق ثاني :ـ
    وهو القيام في الخلق بنور الحق وهو مايسمى بالفرقان دون الفرق الأول .
    ويأتي قولك (الذكر في مقام جمع الجمع وهو مقام الاسم مما يلي الذات ) ليقف دليلاً شاخصاً على خلطك وتخليطك لأن مقام جمع الجمع عند العارفين هو مقام الشهود الذاتي الذي يستغرق العبد.ولا وجود مع الشهود!! ولا ذكر الا بوجود!فإذا انتفى الوجود انتفى لا زمه فلا ذكر ثمة!! وإنما هو تحقق بتجليات الاسم مما يلي الذات وهو أسم ((الله)) فهل الذكر في مقام الاسم مما يلي الذات معناه ذكر الإنسان الإله! لله؟ ان كان ذلك كذلك؟ فهو ذكر في النفس!؟ وماهو بالأفضل!!بل إن ذكرالله في الملأ أفضل لأنه دليل على العقل والتمييز متى أريد به وجه الله!
    والذكر حجاب نوري يجالس الحق من ذكره من ورائه ولا يكون الذكر مع المشاهدة وأنما هو الخشوع والخضوع.((يومئذ يتبعون الداعي لاعوج له!وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا.. وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما)) 108ــ110من سورة طه
    وأخيراً اقول في اختصار:
    ذكر الله وجوده! والقرآن شهوده!والفرقان قيام في الأكوان به فكن في جودالشهود أو في فضل الوجودـــ أو كن قائما بالله في الوجود وهو الأكمل. لأن صاحبه هو القمين بالخلافة إذ أن الذكر سيادة.والقرآن قيادة والفرقان جمع بين القيادة والسيادة.ومن جمع بين السيادة والقيادة كان من أولى الأمر!!
    قال:يأخي كلامك دا غريب جداً
    قلت : الغرابةعندك مدعاة للصحة أكثر منها مدعاة للخطأ!!فارجوا أن تحافظ على منطقك وتجعله مطردا.
    قال:طيب خليك من الكلام دا لأنه كلام دقيق من حقائق الدين اللى يحتاج فيه لكثير من الورع!؟وخلينا نمشي شوية.
    ثم تطرق الحوار إلى موضوع المرأة ووضعها الإجتماعي وطال الكلام عندها ولما كنت قد افردت الكلام عن المرأة في الإسلام في كتاب مخصص فإني ارجئ إيراد الحوارالذي دار بيني وبين محمود محمد طه في هذا الشأن لحين صدور كتابي(الوجود الاجتماعي للمرأة في الإسلام) غير أنه حدث أمر أحب أن أقف عنده:
    ذلك أنه في اثناء الحوارعن المرأة..سكت محمود محمد طه بغية الإنتقال إلى موضوع أخر. فرفعت إحدى الفتيات يدها تستأذن من (محمود محمد طه) لتسألني سؤالا تعقب؟ فما كان من الأستاذ!! إلا أن أمرها بأن تنزل يدها وهو يقول :لا! مش ضروري! الأمر مابيحتاج؟! وما كان من الفتاة التي بلغت سن الرشد فارتفعت عنها وصاية الرجل!!؟ الا ان انزلت يدها ولم تنبس ببنت شفة ؟!
    ولنا أن نسأل :أين الرشد والاستقلال الذي بلغته المرأة في ظل الفكرة الجمهورية. وهي لا تستطيع أن تعرف الضروري من الأمور حتى ترد اليه ردا!!؟
    ثانيا : لماذا لم تطالب هذه الفتاة بحقها في المساواة بالرجل ( محمود محمد طه) لتعطى فرصة الحديث الذي يحوزه الرجل وحده .
    بل لماذا يقيم محمود محمد طه وصايته الفكرية عليها ويمنعها فرصة الحديث بحجة أن الأمر غير ضروري !
    ثالثاً : هل كانت هذه الفتاة تعلم أن حديثها مش ضروري! حين رفعت يدها تستأذن ؟ بغية أن تتحدث !؟
    إن كانت تعلم فهذا نقص في عقليتها!! وإن كانت تعلم ضرورة حديثها ثم رضيت بأن تسكت ! فهذا نقص في دينها!! وخلف واضح بين النظرية والتطبيق!؟
    ورابعاً:ــ بأي حق يمارس (محمود محمد طه)الوصاية على الأخوات الجمهوريات اللائي من الله عليهن فجعلهن أئمة! وجعلهن وارثات لوظائف الرجال!؟ من قضاء ومحاماة وقيادة جرارات !؟
    قد يقال أنه يمارس هذه الوصاية على النساء والرجال!! بحق الربوبية! (ورسالة الإنسان أن يحقق ربوبيته في الأرض) كما يقول الأستاذ الرب!؟ ولاتقل غريب والله فهذا عند محمود في مجال التطبيق!! أما في مجال النظرية:ــ
    فهو يقول:ــ
    ((فإذا بلغ تطور المجتمع بالمرأة أن تتولى المناصب الرفيعة بجدارة فان حقها من الحرية يكون مكافئاً لمقدرتها على أداء هذا الواجب الرفيع.فاذا كانت تؤديه كما يؤديه الرجل فقد أصبح حقها في الحرية مكافئاً لحقه فيها! ذلك لسبب واحد بسيط هو أن واجبها قد كان مكافئا لواجبه!
    تكافآ في الواجبات. فاصبح من مبادئ العدالة !ان يتكافآ في الحقوق!(1)
    نعم. فقد وقفت الأخت الجمهورية كفأ للرجل في القيام بواجب الدعوة الى الفكرة الجمهورية ولكنها لم تكافئه في الحقوق!! وذلك.حين يحق للرجل الجمهوري اأن يتحدث الساعات الطوال!؟ تحرم الأخت الجمهورية من الحديث ولو لأمد قصير. مع أنه أصبح من مبادئ العدالة ان يتكافا في الحقوق))ومع ذلك فلتعش العدالة في المجتمع!؟!
    ولتقسط العدالة ومبادئها في حضرة الأستاذ محمود أفندي محمد طه!!
    استمر الحوار ودارفي حلقات مفرغة لمدة طويلة واخيراً أبدى محمود محمد طه حاجته في أنتهاء الحوار وهو يردد ممكن نلتقي مرات ثانية ونكمل ما دار من الحديث.

    فسألته أخيراً:ـ
    قلت:ـ يا أستاذ:ـ أنت بتقول انو دعوتك دعوة كوكبية على مستوى الكرة الأرضية . وأنا واحد من سكان الكرة الأرضية ! ومع ذلك فقد استمر حواري معك ما يزيد عن الخمسة ساعات ولم تستطع أقناعي بصلاحية هذه الفكرة وأنت رسولها وداعيها! فكيف يمكنك أقناع سكان الكرة الأرضية كلهم؟!
    قال:ـ
    في الحالة اللي بنفشل فيها في اقناع واحد زيك كده نتهم نفسنا بالظلام !!؟ وعدم توفر النور المقنع !؟
    قلت:ـ
    والله دا كلام صحيح تشكر عليه ! وانت صحيح مظلم والحكاية ما واقفة عند التهمة!!؟ لكن أنا بقترح عليك تصبر شويه لامن تنور وتطرد الظلام من نفسك! وبعدين تعال ادعوا الناس للإسلام.وانا متأكد أن النور سيكشف لك موضع قدمك . كما يكشف لك موضع رأسك ؟! ويوم أن تنير يامحمود فلن تجد بينك وبين أمة الإسلام خلافاً أو جدالاً .
    ولكنك قد أتيت من قبل هذا الظلام الذي تتهم به نفسك !!
    وقد كاد المريب أن يقول خذوني !!؟
    وهنا ثارت ثائرة الأستاذ!. فقال منفعلا :ـ
    ياأخي أنا قلت الكلام دا من باب التواضع والأمر ما فيه ظلام ولا حاجة !؟
    قلت:ـ
    اذن فقد جمعت الى ظلام النفس الجهل باللغة العربية وأساليبها!! لأن من يريد التعبير عن تواضعه باللغة العربية لا يمكن أن يتهم نفسه بالظلام ـ وهذا سيد البشرية الذي أعطي جوامع الكلم (صلى الله عليه وسلم ) يعبر عن تواضعه بقوله: ( أنا سيد ولد آدم ولا فخر.!) فأين أنت من ذلك ! يا من تتهم نفسك بالظلام متواضعا؟!
    نعم قد تواضعت حقا حين أتهمت نفسك بالظلام مجرد الظلام !!؟

    وعند هذا الحد وصل الحوارالى طريق مقفول وأبدى محمود محمد طه رغبته في انهاء هذا الحوار وخرجت بعد توديعه حيث تبعتنا مجموعة من تلاميذه على رأسهم عصام عبد الرحمن وهو يخاطبني في انفعال واضح بأنني قد ضيعت زمنه وأبديت جهلاً كبيراً واسترسل في بعض الألفاظ المسيئة حتى أشار اليه أحد الأخوة بأن يضبط نفسه قليلا وليعامل عبد الجبار بأعتباره ضيفا في داركم ومن اللياقة توديع الضيف بما يليق وقد حسبنا خروجكم معنا خارج المنزل مجاملة فاذا به يتحول تحريش !واستفزاز ، وما كنا نتوقع هذا التصرف ممن يريد إحياء السنة النبوية .وهنا تراجع عصام ومن معه وتركوني وممن معي في طريقنا الى المنزل .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 12:42 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (6)
    الموقف الثالث:ـ
    في منتصف شهر فبراير من عام 1975م زارني بعض الإخوة من طلاب جامعة الخرطوم.وطلبوا مني إقامة محاضرة عن الفكر الجمهوري فأعطيتهم الموافقة المبدئية. ثم جاؤني بعد يومين ليحددو تاريخاً للمحاضرة على أن تكون (في النشاط) جامعة الخرطوم وفعلاً تم تحديد التاريخ وأغلب ظني أنه كان مساء الاثنين 17/2/1975.
    ويوم الاثنين جاءني أثنان من إخواني طلاب الجامعة(هما الآن معيدان في الجامعة)وطلبا مني الاستعداد للذهاب فرجوتهما أن يذهبا للأستاذ محمود محمد طه ويوجها له الدعوة لحضور هذه المحاضرة فاستحسنا هذا الاقتراح وذهبا برفقة أحد الإخوة إلى منزل الأستاذ محمود محمد طه ثم عاد ثلاثتهم ليخبروني أن الأستاذ قد رفض المجئ بعد أن دخل معهم في حوار عن بعض القضايا كما أبلغوني استنكار محمود محمد طه لعنوان المحاضرة(الفكر الجمهوري في ميزان الشريعة الاسلامية) زاعماً لهم أن الفكر الجمهوري أسمى من الشريعة الإسلامية!ولذا لايمكن ان يوزن بميزانها!واخبروني بأن الأستاذ قد وعد بإرسال بعض الجمهوريين لحضور المحاضرة والدفاع عن الفكر الجمهوري.
    وذهبت مساء الاثنين17/2/1975إلى جامعة الخرطوم وأنا أحمل كتب الفكر الجمهوري. وبدأت المحاضرة في الساعة 7مساء، هذا وقد جاء تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه وجلسوا من الناحية الجنوبية كما جلس نفر منهم في الجهة الشرقية قريبا من إخوانهم فيي الجهة الجنوبية.
    واستمرت المحاضرة في هدوء تخلله إرسال بعض الأوراق يطلب فيها مرسولها الحديث عن جوانب معينة ومن بينها الحوار الذي دار بيني وبين محمودمحمد طه في منزله!!.
    واستجبت لهم.. وذكرت طرفا مما دار بيني وبين محمود محمد طه ثم طلب مني أن احضر اي محاضرة يقيمها الفكر الجمهوري في جامعة الخرطوم. فوافقت على ذلك.وفي نهاية المحاضرة طلبت من الإخوة منظمي المحاضرة إعطاء الفرصة كاملة للجانب الجمهوري ليرد على ماسقته من آراء ويعقب على ماأوردته من حقائق، فاعلن مدير الندوة أنه سيعطي الفرصة كاملة للجانب الجمهوري على أن يعطي كل متحدث منهم مدة من الزمن لا تتجاوز 15دقيقة.
    وكانت الفرصة الاولى من نصيب بدر الدين السيمت فاعتلى المنصة وتكلم كلاما لم يرق لمستوى الاقناع كما أنه لم يرتفع لمقام الحجة مما جعل مهمة التعقيب هينة ويسيرة!!
    وكانت الفرصة الثانية من نصيب أحد الجمهوريين لاأعرف اسمه ويبدو أنه لايدري مايقول فتكلم كلاما لم يتجاوز 3 دقائق ولم يفهم الحاضرون الهدف من كلامه!ولم اعقب عليه!لأنه لم يقل شيئا..
    أما الفرصة الثالثة:ــ فقد كانت من نصيب عصام عبد الرحمن.وحين نهض عصام عبد الرحمن ليتجه الى المنصة استاذن أحد الإخوة الطلاب في توجيه ثلاثة اسئلة للاستاذ عصام ويرجوه الاجابة عليها قبل مناقشة المحاضر!وكانت الاسئلةالتي وجهت لعصام عبد الرحمن:ــ
    1ــ ذكر المحاضر أن الأستاذ محمود يدعي الألوهية فهل هذا صحيح؟
    2ــ هل قال ( الاستاذ محمود أن الله اسم علم على الذات الإنساني ؟
    3ـ هل الأستاذ محمود معصوم أم غير معصوم؟
    ارجو أن تكون الاجابة واضحة ومحددة وشكراً .
    ثم علا عصام عبد الرحمن المنصة، وبدأ يوجه النقد للطلاب مدة ليست بالقصيرة وعندما واجهه بعض الطلاب ببعض الكلمات الناقدة قال لهم أنا استاذ في الجامعة هنا! ودا ما مستوى طلاب أبدا، وبدأ يتكلم كلاما لا صلة له بالمحا ضرة ولا بالأسئلة المطروحة مما دفع الطلاب الى مطالبته بالإجابة على الأسئلة المطروحة وترك المراوغة! وأخيرا وبعد مضي أكثر من نصف ساعة اضطر الأستاذ ! عصام للاجابة على الأسئلة المطروحة.. وكانت كل اجاباته أن انهالت كلامات السباب من فيه تصف عبد الجبار بالكذب والإفتراء والجهل وعدم الأمانة ونفى نفيا تاماً ان يكون الأستاذ محمود محمد طه مدعياً الالوهية كما أن الأستاذ محمود محمد طه لم يقل ( إن الله اسم علم الذات الحادثة) اما عن سؤال هل الأستاذ معصوم أم غير معصوم فقد كانت إجابة الأستاذ !عصام ان كلام الأستاذ محمود صحيح مئة في المئة ! وتكلم في هذه النقطة كثيراً في انفعال سد عليه طرائق التفكير المتزن والوعي التام مما جعل لسانه ينزلق مرة أخرى في سب للطلاب وسب لعبد الجبار ( الأفاك)؟! وليقيم الدليل على كذبه وافترائه أخذ يقرأ من كتاب في يده يؤكد لهم أن محمود محمد طه لم يقل ما قوله عبد الجبار وخلال ذلك طرح تحدياً لعبد الجبار بان يحضر غداً مساء للمحاضرة التي سيقيمها الفكر الجمهوري ويأتي معه بالكتب التي ذكر فيها الأستاذ هذا الكلام ولن يستطيع أن ياتي بها لأن كلامه كذب وافتراء! ! وعندما طالبه الطلاب بأن يكون موضوعياً ويحاور بعقل متزن بدا عليه الانفعال الشديد مما جعل الطلبة يواجهونه بانفعال أشد من ذلك لأنه لم يخاطب فيهم العقل المتفتح والفكر الرصين وانما لجأ الى السخرية والسباب والنبذ البذيئ .
    وهذا في جملته استهانة بالعقل وقتل للفكر . كما هو ضحالة وافلاس وبعد زمن نزل عصام من المنصة وهو يطالب عبد الجبار بالحضور غدا ! اما الساعة فلا!؟
    صعدت المنصة مرة أخرى :ـ معقباً على الأستاذ! عصام . وقد أعتذرت في بداية تعقيبي لإخواني الطلاب عن الحضور لندوة الفكر الجمهوري ان كانت بهذا المستوى من الضحالة وقد بدا واضحاً أن الحوار على مستوى التلاميذ لا يجدي فتيلا! فتحديت الفكر الجمهوري ولا أزال !! على ان يكون الحوار على مستوى محمود محمد طه وليس أقل من ذلك !؟ وقد كنت أتوقع من الأستاذ عصام وهو أستاذ في الجامعة!؟ أن يكون فطناً ! ذكيا!موضوعياً! في أناة وبصر بصدر القول وورده، فاذا بي افاجأ بمستوى هزيل التفكير ركيك اللغة متخاذل الألفاظ! ذاهب العقل! يظن السباب رداً والنبذ افحاما واقناعاً! وليته وقف عند السباب انه ذهب يتحداني لإحضار ما قاله الاستاذ غدا في محاضرة الفكر الجمهوري .
    فما كان مني الا أن أقبل التحدي و انقله الى الساعة 10:45مساءا في نفس ليل المحاضرة وأخرج له من كتب محمود محمد طه ما يثبت دعوة محمود محمد طه للالوهية.
    1ـ ( رسالة الأنسان تحقيق ربوبيته )
    2ـ ( الله اسم علم على الذات الحادثة)
    وسأفصل القول في موضوع الاله في الكتاب الرابع من سلسلة ( الفكرة الجمهورية في الميزان ) ان شاء الله .
    وعند انتهاء تعقيبي على عصام عبد الرحمن اعطيت الفرصة للجانب الجمهوري فلم يتحر ك اي منهم بل كان بعضهم يقول غدا سنرد على عبد الجبار فيأتيهم القول ساخرا:ـ
    والليلة المانع شنو ما هوده قاعد قولوا اي حاجة . والجانب الجمهوري ساكن . والطلبة يطالبون الجمهوريين بالحوار وبعضهم ينادي( دالي) ويحثه على الحوارويبدو أن دالي كان عاملا مثيرا للحوار ولكني لم اتشرف بمعرفته حتى هذه اللحظة وانه ليسرني جدا ن ادخل في حوار مع( اللسان !) فان اسمه يغري بالحوار وارجوا الا يكون ( داليا فقط) !
    اما عصام فقد فقد العصمة في كلامه كما فقد الجمهوريين القدرة على النطق في تلك الليلة .
    مما حدا بمدير الندوة أن يعلن نهاية المحاضرة والساعة تشير الى الواحدة صباحاً.
    ومنذ ذلك التاريخ لم يدخل أحد من الجمهوريين في حوار معي .
    أتدرون لماذا؟
    أسال عزيزي القارئ الجمهوريين عن ذلك تجد إجابتهم عتيدة حاضرة ( كبسولة سباب) عند اللزوم بدون ! ماء الحياة !!
    ..........................نهاية الفصل الأول.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 06:49 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخ نزار
    تحية طيبة
    عبد الجبار المبارك رحمه الله وغفر له كان من الخائضين في أمر الجمهوريين بالأكاذيب والتلفيقات والقصص المختلقة بعد أن فشل في مقارعتهم في ميدان الحوار ثم ختم ذلك بمشاركته في استتابة الجمهوريين بعد تلك المحاكمة الجائرة التي انتهت بتتنفيذ حكم الإعدام على الأستاذ محمود في 18 يناير من عام 1985 في ظل نظام دكتاتوري استغل الدين أسوأ استغلال ظنا منه أنه سيطيل به أمد حكمه الذي بدأ الشعب يتذمر منه .. وللأسف الشديد فقد كان المرحوم عبد الجبار المبارك من سدنة ذلك النظام من "العلماء" المطبلين .. وسأقوم برفع فديو جلسة الأستتابة "العار" تلك التي شارك فيها عبد الجبار المبارك حتى لا يغالط مغالط ..
    لكن ما أثار استغرابي الآن: لماذا احتفال الوهابية (بمسمياتهم المختلفة) بكتابة شخص ينسب نفسه للتصوف مع انهم ضد الصوفية قلبا وقالبا ومع انهم يظنون أن أقرب القربات الى الله هي تهديم قباب أمواتهم؟!! هل بلغ عداؤهم للأستاذ محمود ولأفكارة درجة أن يستعينوا بكتابات الصوفية لضحدها؟!!! ولماذا يأخذون بأقوال أحد يكتب الحوارات الطويلة "من رأسه" ويقول فيها الأستاذ محمود وتلاميذه ما يشاء من تقاويل ثم يسرد ردودا ظن أنه ساقها ضدهم وألجم بها منطقهم .. هل هنالك أحد من البشر يذكر حوارات بمثل هذا الطول من الذاكرة وبكل هذه التفاصيل؟ أم أن عبد الجبار كان يقرأ للأستاذ محمود ثم بدل أن يناقش أفكاره بصورة مباشرة لجأ لأسلوب اختلاق مثل هذه القصص التي ليس فيها غير "قال" و"قلت" حتى يصور الجمهوريين وأقولهم كما يريد هو ويتمنى في دخيلة نفسه؟!!! أما كان الأجدر مناقشة الأفكار المطروحة في الكتب كما هي من غير اللجوء لمثل هذه الأسلوب القصصي المثير ..
    أما مسألة علاقة الفكرة الجمهورية بالتصوف فهي مسألة لا ينكرها الا مكابر ولكن ذلك لا يعني أن الجمهوريين متفقين مع محدثي المتصوفة فبعض هؤلاء في تقدير الجمهوريين لا يعرفون التصوف الحق الذي لم يكن غير اتباع السنة النبوية الحقة في العبادة والمعاملة ولا يقدرونه حق قدره .. فمنهم من أفنى وقته في التحالف مع الاخوان المسلمين والتهليل لدعوات الجهاد ودعم الحكومات التي تستغل الدين من أجل الدنيا فليس لأمثال هؤلاء من التصوف الحق ولا قلامة ظفر .. وعموما فقد أخرج الجمهوريون بيانا ووزعوه على مشايخ الطرق الصوفية في الستينات يدعونهم فيها الى ترك طرقهم والأقبال على طريقة الطرق "طريق محمد" وقد وجدت هذه الدعوة اقبال من البعض ورفض من البعض الآخر .. دعني أثبت ذلك البيان هنا:

    الثلاثاء 25 ذو الحجة 1384 الموافق 27/4/1965
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من الحزب الجمهوري
    إلى الراغبين في الله ، السالكين إليه ، من جميع الطرق ومن جميع الملل .
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، أما بعد فإن الزمان قد استدار كهيئته يوم بعث الله محمدا داعيا إليه ومرشدا ومسلكا في طريقه . وقد انغلقت اليوم بتلك الاستدارة الزمانية جميع الطرق التي كانت فيما مضى واسلة إلى الله ، وموصلة إليه ، إلا طريق محمد .. فلم تعد الطرق الطرق ولا الملل الملل منذ اليوم .
    ونحن نسوق الحديث هنا إلى الناس بوجه عام ، وإلى المسلمين بوجه خاص ، وإلى أصحاب الطرق والمتطرقين من المسلمين بوجه أخص .
    إن أفضل العبادة على الإطلاق قراءة القرآن ، وأفضله ما كان منه في الصلاة ، وطريق محمد الصلاة بالقرآن في المكتوبة وفي الثلث الأخير من الليل .. كان يصلي ثلاثا أو خمسا أو سبعا أو تسعا أو إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة لا يزيد عليها .. وكان يطيل القيام بقراءة طوال السور ، أو بتكرار قصارها ، أو بتكرار الآية الواحدة حتى تورمت قدماه .
    إن محمدا هو الوسيلة إلى الله وليس غيره وسيلة منذ اليوم ـ فمن كان يبتغي الي الله الوسيلة التي توسله وتوصله إليه ، ولا تحجبه عنه أو تنقطع به دونه ، فليترك كل عبادة هو عليها اليوم وليقلد محمدا ، في أسلوب عبادته وفيما يطيق من أسلوب عادته ، تقليدا واعيا ، وليطمئن حين يفعل ذلك ، أنه أسلم نفسه لقيادة نفس هادية ومهتدية ..
    إن على مشايخ الطرق منذ اليـوم ، أن يخرجوا أنفسهم من بين الناس ومحمد ، وأن يكون عملهم إرشاد الناس إلى حياة محمد بالعمل وبالقول فإن حياة محمد هي مفتاح الدين .. هي مفتاح القرآن ، وهي مفتاح (( لا إله إلا الله )) التي هي غاية القرآن ، وهـذا هو السـر في القـرن في الشهادة بين الله ومحمد (( لا إله إلا الله محمد رسول الله )) ..
    وحياة محمد مرصودة في كتب الأحاديث وخصوصا صحيح البخاري ، وسيخرج الحزب الجمهوري نشرة بها إن شاء الله .

    لقد دخل الأستاذ محمود والجمهوريون في حوارات مع عبد الجبار المبارك .. لا أحد ينكر ذلك .. ولكن هل دار بينهم بالفعل ما خطه قلم عبد الجبار المبارك في هذا الكتاب .. وهل يمكننا أن نصدق شخص قال أنه عندما قابل الأستاذ محمود وجد شيطانا يجلس في الكرسي بقربه ويلقنه؟ نحن على أي حال عندنا تسجيلات لبعض الحوارات التي تمت بين المرحوم عبد الجبار المبارك وبين الجمهوريين وسوف ننشرها ليقف الناس بأنفسهم على من حقيقة من كان يملك الحجة القوية ..
    ولكن قبل ذلك سأتابع بقية الكتاب لأن كل ما قيل so far لا يستاهل الرد عليه فهو لايعدو أن يكون روايات مات صاحبها ولايملك أحد دليل على صحتها أما اذا وردت حجج في بقية الكتاب تدحض ما ورد من كتب الأستاذ محمود ومن كتب تلاميذه الكثيرة فسنرد عليها ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 12:53 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Omer Abdalla)

    الأخ عمر عبد الله
    أولاً: في منبرنا هذا مكتبة كاملة لفكر الأستاذ محمود، وظني أن أمثال هذه البوستات تعطي الوجه الآخر وتكمل الصورة، فلماذا تضيقون ذرعاً، وتكيلون الشتائم للشيخ عبد الجبار، سأسعى إلى أن يضاف هذا البوست لمكتبة الاستاذ محمود لأن فيه حوارات أحد أطرافها الأستاذ محمود، وإن لم يضف للمكتبة فلا أقل من أن يكون موجوداً في الشبكة العنكبوتية متاحاً لمن أراد الإطلاع عليه. هذا هو غرضي من هذا البوست.
    ثانياً: قلت:
    Quote: عبد الجبار المبارك رحمه الله وغفر له كان من الخائضين في أمر الجمهوريين بالأكاذيب والتلفيقات والقصص المختلقة بعد أن فشل في مقارعتهم في ميدان الحوار
    وأقول آلآن وقد سكتم من قبل، لقد كتب الشيخ عبد الجبار كتابه في حياة الأستاذ محمود، وبقي الكتاب في المكتبات وفي أيدي الناس لسنوات قبل موت الأستاذ، ولم يكذبه الأستاذ ولا أحد تلاميذه، ولم نسمع بأحد رد عليه في صحيفة، أو محاضرة، أو غيره، فلماذ الجرأة عليه الآن بعد موته؟
    ثانياً: الحوارات المسجلة هنا تبين أن الشيخ عبد الجبار رحمه الله لم يفشل في مقارعة الجمهوريين الحجة بالحجة في ميدان الحوار، بل بينت العكس أن الجمهوريين هم الذي فشلوا، وآثروا كيل السباب وانتحال الأسباب عن مقارعة الحجة بالحجة، وهذه قضية معروفة عنكم، ولها في هذا البورد شواهد بل أنت شخصياً ياعمر عبد الله تهربت من محاورتي باسباب واهية في هذا البوست:لزوم ما يلزم من كلمات محمود محمد طه
    ثالثاً: تساءلت:
    Quote: لماذا احتفال الوهابية (بمسمياتهم المختلفة) بكتابة شخص ينسب نفسه للتصوف مع انهم ضد الصوفية قلبا وقالبا ومع انهم يظنون أن أقرب القربات الى الله هي تهديم قباب أمواتهم؟!!
    وواضح أنك تعنيني بهذا الكلام، وأرد عليك بشقين: أولهما: أنا لست وهابياً إن كنت تريد الانصاف ً، ثم إنني لست ضد التصوف قلباً وقالباً، و لا أرى أن تهديم قباب الصوفية من أقرب القربات عند الله، والصوفية عندي مثل غيرهم من طوائف أهل السنة فيهم السابق بالخيرات، والمقتصد، والظالم لنفسه، وثانيهما: مثل هذا الكلام ليس إلا محاولة للالتفاف على اصل الحوار، ما دخل موقفي من الصوفية مهما كان، بالكلام الذي قاله الشيخ عبد الجبار هل ينقضه؟ أو يؤثر فيه؟
    رابعاً: قلت:
    Quote: مسألة علاقة الفكرة الجمهورية بالتصوف فهي مسألة لا ينكرهاالا مكابر

    أنا لم أتحدث عن علاقة لأنها كلمة فضفاضة، فليس هناك من مانع من وجود علاقة ما بين مسلم وكافر، انا قلت إن غالبية أهل التصوف يرون الفكرة الجمهورية ليست من الإسلام في شيء، فهل ترى خلاف هذا؟
    خامساً: قلت:
    Quote: أما كان الأجدر مناقشة الأفكار المطروحة في الكتب كما هي من غير اللجوء لمثل هذه الأسلوب القصصي المثير ..
    ، وأقول: ومن قال لك أنه أكتفى بالقصص، ولم يناقش أفكار الجمهوريين، لا زالت للكتاب بقية، فاصبر.
    سادساً قلت
    Quote: فمنهم من أفنى وقته في التحالف مع الاخوان المسلمين والتهليل لدعوات الجهاد ودعم الحكومات التي تستغل الدين من أجل الدنيا
    ، وأقول وهل برئ الجمهوريون من التحالف مع الحكومة التي تحالفت مع الإخوان المسلمين؟ ألم يكن الجمهوريون حلفاء نميري في الفترة التي تلت المالحة الوطنية (تحالف الحكومة مع الترابي) حتى سبتمبر 83 ؟
    سابعاً: أنا أعتبر خطاب الأستاذ محمود للفرق الصوفية خطوة في طريق تطور الفكرة الجمهورية، وهو لا يمثل الأستاذ محمود إلا من قبيل التأريخ والتطور المرحلي، ولعلي أتحدث عن هذا لاحقاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 02:42 PM

الطيب بشير
<aالطيب بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 5681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    Quote: لقد كتب الشيخ عبد الجبار كتابه في حياة الأستاذ محمود، وبقي الكتاب في المكتبات وفي أيدي الناس لسنوات قبل موت الأستاذ، ولم يكذبه الأستاذ ولا أحد تلاميذه، ولم نسمع بأحد رد عليه في صحيفة، أو محاضرة، أو غيره، فلماذ الجرأة عليه الآن بعد موته؟

    أهلآ يا أخ نزار
    أضـف لكلامك القوي أن هذه هي المرة الأولى التي أجــد فيها الأخ عمر عبد الله شاتمآ!!
    و اختار شتم ميت دعا له في البدء بالرحمة!
    هل هي لعنة أسلوب البورد؟..أم أن كلام الأخ نزار (هَـبَـش) أوتارآ شديدة الحساسية؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 06:34 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: الطيب بشير)

    الأخ الكريم الطيب بشير
    Quote: هذه هي المرة الأولى التي أجــد فيها الأخ عمر عبد الله شاتمآ!!
    و اختار شتم ميت دعا له في البدء بالرحمة!
    هل هي لعنة أسلوب البورد؟..أم أن كلام الأخ نزار (هَـبَـش) أوتارآ شديدة الحساسية؟!

    وبعد هذا يبقى عمر عبد الله من أفضل الجمهوريين في الحوار إن لم يتعلل بأسباب واهية للانصراف عنه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 06:40 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (7)
    الفصل الثاني :
    الدين والشريعة:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    * الدين :
    يقول محمود محمد طه عن الدين :
    ( بدأ ظهورهذه الفكرة الواحدة في الوثنيات البدائية المتفرقة ، ثم أخذت تتقلب في مراقي التطور حتى ظهرت الوثنيات المتقدمة! وأطرد بها التقدم حتى ظهرت صور ديانات التوحيد الكتابية !! بظهور اليهودية والنصرانية ثم توج ذلك ببعث محمد !وبإنزال القرآن الكريم .
    وهذه الفكرة الواحدة ذات شكل هرمي . قاعدته أحط الوثنيات التعدديات !! وأكثرها تعديداً وقمته عند الله !! حيث الوحدة المطلقة . والإختلاف كما هو واضح بين القاعدة والقمة إختلاف مقدار وليس إختلاف نوع )(1)


    ويقول : ـ (( ولقد ساير الدين طفولة البشرية في سحيق الآماد وأحسن مسايرتها وكان بها رفيقاً شفقيا، يمد لها من الأوهام ! والأباطيل التي كانت تكتنف تفكيرها ريثما ينقلها على مكث وفي أناة من وهم غليظ إلى وههم أدق!؟ ومن باطل غليظ إلى باطل أدق !؟ وهكذا دواليك حتى قطعت الإنسانية عهد الطفولة ووقفت اليوم! في طور المراهقة تستشرف إلى عهد الرجولة والإكتمال . وأصبح على الدين دور جديد هو أن يقفز بالإنسانية عبر هذا الطور القلق الحائر المضطرب .طور المراهقة ليدخل بها عهد الرجولة والإكتمال ! ولما كان الفرق بين الطفل والرجل كبيراً شاسعاً .فالرجل يتحمل مسؤلية علمه بينما الطفل يطلب الحماية. من تلك المسؤلية. فقد أصبح على الدين منذ اليوم ! الا ينبني على الغموض وإلايفرض الإذعان على نحو ما كان يفعل في عهود طفولة العقد البشري! )) 1


    ويقول :ـ (( أن الإسلام كدين فكرة واحدة كبيرة ! وهذه الفكرة الواحدة نبتت في الأرض ! كما نبتت الحيا ة بين الماء والطين وظلت متجاذبة بين أسباب السماء وأسباب الأرض وكلما ألمت بها أسباب السماء رفعت قمتها إلى القمة، ثم إذا ألمت بها أسباب الأرض أخذت قمتها تتطامن نحو القاعدة حتى يطمئن فتتسع القاعدة! وتنحط القمة ! وإتساع القاعدة هذا إنما هو استعداد لإرتفاع القمة إلى قمة جديدة أعلى من سابقتها عند إلمامة السماء المستأنفة. وإلمامة السماء في الأوج نسميها زمن بعثة وإلمامة الأرض في الحضيض نسميها زمن فترة .وهكذا ظلت هذه الفكرة الكبيرة تسير في مراقي الاكتمال كما تسير الموجة بين قمة وقاعدة كل قمة أعلى من سابقتها، وكل قاعدة أوسع من سابقتها إلى أن التحقت الأرض بأسباب السماء أو كادت ! فاستقر وحي السماء إلى الأرض ولكنه لا يزال ينتظر التطبيق!)) ا هـ (2)

    هذا مفهوم الدين كما ورد في كتب الفكر الجمهورية وهو مفهوم يبدو التخبط بيّنا في فقراته!!
    وأول خلط يطالع القارئ لهذه الفقرات هو الخلط الواضح بين الأديان! وعلم الأديان . كما يبدو الخلط جليا في عدم التميز بين الدين عند الإنسان والدين عند الله.
    وإليك البيان:ـ
    ((أن الإسلام كدين فكرة واحدة كبيرة ))أهــ هل الإسلام كدين . فكرة واحدة كبيرة؟ معلوم أن الفكرة تخرج من مفكر.التفكير هو تقليب وجهات النظر المختلفة فهل يمكن وصف الله بأنه مفكر علماً بأن الفكر لا يعمل إلا في الزمان والمكان!! والله منزه عن الزمان والمكان؟
    وعلى ذلك فان تسمية الدين عند الله وهو الإسلام بأنه فكرة كبيرة تسمية جانبها الصواب كما جانبتها الدقة المرجوة عند الكلام عن الدين الإسلامي.
    بقى أن نقول: أن الإسلام كدين فكرة واحدة كبيرة عند الإنسان. وليس عند الله!!ولكي لا يختلط مفهوم الإسلام كدين سماوي بمفهوم الدين العام ينبغي أن نقف قليلا لنفرق بين الدين عند الله والدين عند الإنسان.
    * الدين عند الإنسان:ــ
    إن علم (الميثولوجي) بإعتباره علماً يبحث في الخرافات والأساطير الخاصة بأسرارالكون والآلهة والأبطال قد كان له دوره الفعال في الكشف عن أصول ديانات الإنسان البدائية.
    كما أن علم ( الانتريولوجي)بإعتباره علماً يبحث في الإنسان و تطوره الإجتماعي والبيئي. قد ألقي كثيراً من الضوء على نشأة الدين عند الإنسان وتطوره.
    ويلزمنا ونحن في معرض الحديث عن نشأة الدين أن نميز في وضوح بين نوعين من الديانات(1)
    1ــ الديانة المغلقة الساكنة.
    2ــ والديانة الدينميكية المتحركة.
    فالديانة الساكنة المغلقةفكرة بشرية نبتت في الأرض كما نبتت الحياة بين الماء والطين))
    لتحقيق التأزر الإجتماعي الناتج عن نشاط الخلايا الإجتماعية البيئية شبيه في تفاعله بالتكامل الحيوي والعضوي في بنية النبات والحيوان!وعلى ذلك فان هذه الديانة (الإستاتيكيه) في أدني صورها وأكثر أشكالها بدائية، تعد وليدة الحاجة البايولوجية الحيويةالمتصلة بتنظيم الحياة الإجتماعية في زمن لم تتجرد فيه الألفاظ من مدلولاتها. مما جعل الغريزة الإجتماعية! بدافع الضرورة تعمل على تهيئة جهاز من الطقوس والمراسيم والجزاءات المادية تعمل على صيانة المجتمع وتازر عناصره. وذلك بفرض تدخل قوى غيبية خارقة للطبيعة التي كان فهمها محدودًاجداًــ كما أنها قاهره للبشرية التي لم تكتشف أبعادها يومئذ! وبسبيل إسترضاء هذه القوى الغيبية.نشأت الطقوس الملزمةاللجماعة الساكنة المغلقة! إستهدافاً لرضا ورحمة هذه القوى القاهرة بوسائل متعددة كالقرابين والأعياد الدينية مع مراعاة الحرمات المقدسة التي فرض الرب تقديسها وإجلالها (2) وفي هذا االدين البدائي الساكن المنغلق يتعسرالتمييز بين الطقوس الدينية والأعمال السحرية بل أن كثيراً من هذه الطقوس كانت تفضي بمن يمارسونها إلى دائرةالكهانة والسحر.ودين الإنسان البدائي هو الذي ساير الطفولة البشريةفي سحيق الآماد وليس دين الأسلام هوالذي يمد لها في الأوهام كماتقول الفكرة الجمهورية وإنما ذلك دين (الميثيولوجي) الذي احتضن الخرافات والأباطيل والأوهام. وتجمع المراجع الكبرى في تاريخ الأديان على أن الديانة التوتمية هي أول الديانات الأرضية التي عاشها الأنسان وبالتالي فهي أكثر الأديان بدائية.
    * الديانة التوتمية :ـ
    التوتم اسم اشير به الى الرمز الذي اتخذته العشائر البدائية معبودا لها . وقد استمدت هذه العشائر البدائية تواتمها المعبودة من عناصر مختلفة . فبعضها استمد الطوطم من النباتات . وبعضها استمده من الجماد وبعضها استمده من الحيوان وبعضها استمده من القوى الطبيعية .
    وقد دخل تقديس هذا الطوطم في مختلف حياة الجماعة البدائية وبمختلف صوره واشكاله .1
    وقد كانت العشائر البدائية تلجأ لهذه الطواطم في مختلف امورها بل ان كثيرا من تلك الشعوب البدائية كانت تنقش توتمها باعتباره رمز للاله على كل شكل له قيمة اجتماعية، فتجد صورة الطواطم منقوشة على الاسلحة الحجرية ـ البرونزية ـ الحديدية وعلى جدران الاكواخ والكهوف والاجساد البشرية في وشم ظاهر على الاطراف او الصدر وقد كانت بعض القبائل تحمل طواطمها معها في الحروب والمعارك التي يتحدد فيها مصيرها كالاهة كما حدث في حروب الاغريق وحروب العرب قبيل الاسلام .
    وبدراسة التطور التاريخي لللديانة الطوطمية ( الوثنية ) نجد بعض العشائر البدائية لا تقف عند رسم الطوطم على الاشياء الخارجية فحسب ، بل ان عظماء العشيرة يتشبهون بالطوطم في مظهرهم الجاهلي ، كثيرا ما يحدث في اعيادهم الدينية ان يعطي ملوكهم لانفسهم صورة الطوطم المقدس ـ ولعل النظرة العابرة في نقوش الفراعنة ومخلفاتهم تعطينا صورة من طواطم المقدسة التي كان الفراعنة يبدان على صورتهاـ مثال امون راع . وخفرع وتوت عنخ ـ ورعم سيس ..الخ وتقديس الطوطم عند الشعوب البدائية قد ينسحب على من حمل صورة الطوطم من البشر ومن الطقوس المشتركة عند عبدة الطوطم ! الا يمس الطوطم بسوء سواء اكان الطوطم نباتا او حيوانا اوجمادا او بشرا يعتقد ان روح الاله قد حلت فيه؟!!
    وقد حاولت كثيرا من العشائر التي اتخذت من بعض القبائل الحيوانات توتما مقدسا لها ان تجعل بين هذا الحيوان المقدس وبين الانسان نسبا وهذه بعض القبائل الاسترالية تذهب الى الانسان الاول قد انحدر من بعض الحيوانات الغربية التي عاشت حقبا دفعت الانسان البدائي الى جعلها طوطما مر ببعض التغيرات الطبيعية حتى صار اخر الامر على صورة انسانية !
    ولعل هذا ما جعل بعض العشائر تتخذ من الانسان الها بل بدائية ان يجعل من نفسه رمزا مقدسا جماعيا تتجه اليه العشيرة بالعبادة باعتباره حاويا على ذلك المبدا المقدس الذي تتوقف عليه حياتها وأمنها وعلى ذلك فان عبادة الطوطم ( الوثن ) بمختلف صوره وأشكاله هي اول عبادة عرفها الانسان في بداياته السحيقة وتعتبر عبادة الطوطم من الوثنيات البدائية التي صاحبت طفولة البشرية الاولى . لتنتقل بها الى طفولتها الثانية فتطور الديانة الى عبادة الوثنيات المتقدمة:ـ
    * عبادة القوى الطبيعية :ـ
    عاش الانسان الاول من الارض وهو يواجه القوى الطبيعية بمؤهلات غاية في الضعف فهو ليس في قوة الحيوانات الضخمة ولا في سرعة الدواب العادية . ولا هو من تفتح العقل وسمو المدارك بحيث يبتكر من الاسلحة ما يواجه به عوادي القوى الطبيعية او يخضعها لسلطانه .
    فما كان منه الا ان ناجز الضعيف من هذه القوى واستكان منه بمأ يدفع عنه ضرره وقد تمثل في الاكواخ والكهوف يقي بها نفسه من البرد والحر والمطر..الخ
    اما القوى الكبيرة فقد استكان لها بالتسليم والخنوع واتخذها الهه له مظنه ان تجلب له الخير او تدفع عنه الضر . ومن اهم الظواهر الطبيعية التي تعبد لها الانسان في عصره الاول.
    الشمس ـ والقمر ـ والكواكب ـ والنار والارض ـ والهواء ـ والسحاب والماء. ونظرة فاحصة الى التاريخ مصر القديمة باعتباره احد مراكز الانسان منذ القدم . تؤكد تأليه انسان ما قبل التاريخ للطبيعة وخضوعه لها .
    ـ فقد عبد قدماء المصريين ( الشمس ) تحت اسم الالهة ( رع) وقد كانوا يضيفون اسماء فراعنتهم المؤلهين الى الالهة ((رع )) باعتباره الالهة ( فعندهم ) امون رع ميرن رع خفرع..الخ
    2ـ كما عبدوا السماء ورمزوا لها بصورة امراة عملاقة جسمها مقوس فوق الارض على شكل قبة وقد اطلقوا على الهة السماء اسم ( نوت)
    3ـ كما اله قدماء المصريين الارض تحت اسم الاله ( غب ) وجعلوه زوج الالهة ( نوت) الهة السماء!!
    4ـ واله الانسان البدائي الهواء والرعد تحت اسم الاله ( شو)
    5ـ واله المصريين القدماء وانسان العصر الجليدي الماء وعدوه عنصرا ازليا مقدسا يمد من شرب منه بالخلود !تحت اسم الاله (نون)
    هذا وقد عبد قدماء المصريين مصادر رزقهم الطبيعية باعتبارها انصاف الهة فعبدوا النيل تحت اسم الاله (حابي ) وكانوا يقربون له القرابين البشرية (الفتيات) استرضاء له وتجنبا لسخطه!!
    والهوا الارض الخصبة تحت اسم الالهة ( ساخت ) وقد صورت على شكل امراة وعلى جبهتها زهرة الاس المقدسة (اللوتس ) وتعددت الالهة بتعدد المصادر فهنالك الهة الحبوب ( تبري ) وهنالك الهة الحصادوهي (رنوت)وهنالك الهات الخضب والولادة امثال (خافت )..الخ
    اما الشعوب البدائية في كل من اسيا الصغرى وجنوبي اوربا فقد دانوا لعديد من قوى الطبيعة تحت اسماء متددة فهنالك بعل (الشمس) وهنالك رشيف الرعد.وهنالك عشتروت الهة الحب والجمال ورفيقها عانت وهنالك مارس الهة الحرب ..الخ
    *عبادة الكواكب :ـ
    دان الانسان البدائي في اجزاء من قارة اسيا للكواكب وعبد النجوم .وعلى رأسها الشمس وقد يقف امر بلقيس التي كانت وقومها يسجدون للشمس دون الله .حين اطلع عليهم هدهد سليمان!دليلا.وجعلوا النار والنور من مظاهر الشمس !المقدسة ومازالت بقايا هذه الديانة الارضية البدائية يتمثل في المجوس(كشعب منغلق) يدين بدين سكوني.
    عبادة الارواح:ـ
    وبسبيل البحث عن الامن والاحتراز من الخوف دان الانسان البدائي للروح بنوعه . وقد اعتبر كثير من الباحثين في تاريخ الاديان ونشاتها ان عبادة الارواح اسبق في التاريخ من عبادة الطبيعة ومظاهراها . كما ذهب كثير من علماء (الانثولوجي) الي ان عبادة الطبيعة ومظاهرها هي الاسبق .
    وقد دلل انصار المذهب القائل بأولوية عبادة الروح والدينونة لها بان الانسان قد عرف احلامه قبل ان يعرف ما حوله .وقد تصور الانسان البدائي حياته في اليقظة وحياته في الحلم على انها حياتين حقيقتين واقعيتين .لانه لم يصل بعد بعقله القاصر الى ما اسماه علماء الاجتماع اليوم (بالتكيف البيئي )الا في حدود جد ضيقة! وهذا المفهوم جعل الانسان البدائي يستقين ان حياة الاحلام حياة واقعية ملموسة لها مقومات الحياة التي يعيشها اثناء يقظته!
    وقد تطور هذا المفهوم لينشأ عنه في تطور الاديان عبادة الروح ( النفس) وبذلك فان الارواح تأتي في مرحلة متطورة من نشأة الدين لان عبادة الروح ( النفس) نوع من التجريد وتجريد الشئ عن مفهومه المادي امر لا يعرفه الانسان ذي البدائية الموغلة في حياة ! وقد صاحبت ظاهرة تجريد النفس من مفهومها المادي الانسان منذ ان نام فحلم!! غير انه لم يفطن لهذه الظاهرة إلا في وقت لاحق متراخي ! مما انتهى بهذا الانسان البدائي الى القول بان الانسان مكون من شيئين مختلفين .
    الاول:
    جسده الذي تميز بصفاته المادية من حيث الاستقرار وعدم الحركة وعدم الانتقال التحيز في مكان اثناء النوم الذي يعد ظاهرة طبيعية عاشها الانسان منذ ان عرف الارض !!
    الثاني :ـ
    كائن اخر له قدرة على التنقل من مكان لاخر ملتحفا بألاثير (بلغة اليوم) له قدرة على ان يترك الجسم حال النوم وينطلق بعيدا ليتراءى لصاحب هذه النفس رؤى واحلاما هي عند الانسان البدائي عوالم واقعية يتعامل معها( بكائن غير ملموس ) ( بلغة اليوم ) باعتباره اثيرا لطيفا يستطيع ان يخترع الحواجز كما يستطيع ان ينفذ في الجسم دون اي اعتراض وهذه النفس بهذه الخصائص ترتفع من كونها نفسا لصيقة بالجسد لا تخرج منه الا نادرا الي روح مقدس له القدرة الكاملة على ايصال الخير كما له القدرة على الاضرار وانزال النكبات بالناس من ذلك العالم (( الواقعي )) الخفي المجهول المخوف .
    وبهذا المفهوم للروح المقدس من الانسان البدائي بدا له انه لن يستطيع الاتصال بهذا الروح المقدس الذي تقدس بالموت الذي يفصل هذا الروح المقدس عن جسد يرى البدائي تحلله وفناءه ! الا بمرعاة طقوس خاصة تجمعت هذه الطقوس بازدياد عالم الارواح حول عالم الاجساد لتمارس العشائر البدائية هذه الطقوس بغية الاتصال بروح مقدس يعتقد ان له القدرة على المشاركة في حياة عابديه سواء بمساعدتهم ان ارضوه او بانزال النكبات بهم ان هم أغضبوه!
    واعتقد الانسان البدائي ان جميع ما يصيبه من نجاح وتوفيق اويمنى به من الام ومصائب انما يرجع الى تلك الارواح اوالعالم الروحي .
    ولغموض هذا العالم الروحي ولانه مجهول الابعاد زاد قوة ورهبة كان للاساطير والخرافات دورها الكبير في ذلك حتى ان الروح المقدس صار مصدرا لكثير من القوى الحيوية فالصحة والمرض والشفاء والسعادة والنصر والهزيمة كلها بيد هذه الارواح المقدسة التي احيطت بالكثير من الغموض والابهام . مما اصبح ملزما للانسان ان يرضيها ويتخلص من غضبها . فيتقرب لها بالقرابين والصلوات . معلنا عن طاعته وتذلله وهذه طقوس تكون في جملتها عبادة تجعل الانسان متدينا بدين لا علاقة له بالله ولا بالسماء ! وان كان ثمة اسلام فهو اسلام لغير الله !! ومن خلال هذا العرض عزيزي القارئ لانواع الديانات الارضية التي انشاها الانسان نجدها تتفق كلها في خصائص معينة :ـ
    اولا : تعدد الالهة وتنافسهم . واغارة بعضهم على بعض .
    ثانيا : اهتمامهم بالارض وساكنيها وهو اهتمام فرضه مفهوم الانسان الاول للارض بانها الكون الوحيد الذي يصلح مقرا للالهة !
    ثالثا : وراثة الالوهية عبر الارواح المقدسة .
    رابعا: صلة الانسان بهذه الالهة كانت تقوم على الخوف والتوجس اكثر من قيامها على الامن والثقة .
    وعلى ذلك يمكن ان نقول عن هذا الدين البدائي المنغلق الذي انشأه الانسان باعتباره ضرورة اجتماعية أنه: محاولة توجيه الانسان سلوكه ومعاملاته وفقا لشعوره بالصلة بين نفسه ! وبين روح مقدسة خفية يعترف لها بالسلطان عليه وعلى سائر الكائنات الاخرى. محاولا ان يكون على صلة دائمة بها مهما تعددت الاشكال التي يرمز لها.
    والدين بهذا المفهوم ما هو الا مهاد وثير يسترخي فيه الوهم الغليظ حتى يدق! ويعشش فيه الباطل الشاخص ! ليتحول الى باطل خفي!! دون ان يربط صاحبه بحقيقة مطلقة او مبدأ واحد!!
    هذا ماعناه محمود محمد طه.
    * ولعل هذا الدين الارضي هو الذي عناه محمود محمد طه حين قال:ــ
    (( ولقد ساير الدين طفولة البشرية في سحيق الاماد واحسن مسايرتها كان بها رفيقا شفيقا يمد لها في الاوهام والاباطيل التيان تكتنف تفكيرها ريثما ينقلها على مكث وفي اناة من وهم غليظ الى باطل ادق!!))
    وقد نتفق مع محمود محمد طه تمام الاتفاق ان عنى بهذاالقول الدين الارضي!؟ الذي انشاه الانسان في سحيق الاماد.
    ولكن محمود محمد طه)لايعطي اي اتفاق وذلك حين يستطرد في القول:ـ
    ((وهكذا دواليك حتى قطعت الانسانية عهد الطفولة ووقفت اليوم!؟في طور المراهقة لتستشرف الى عهد الرجولة والاكتمال. واصبح على الدين دور جديد.هو ان يقفز بالانسانية عبر هذا الطور القلق الحائر المضطرب ــ طور المراهقة.ليدخل بها عهد الرجولة والاكتمال))(1)
    محمود محمد طه في هذا النص يزعم أن الانسانية منذ طفولتها الباكرة وحتى اليوم((القرن العشرين))وهوطور المراهقة.كانت تعيش دينا يمد لها في الاوهام والاباطيل وينقلها من باطل غليظ إلى باطل ادق!؟ وهو بهذايسحب طبيعة دين الانسان البدائي! على دين الله الحق الذي جاء في زبر الاولين. ومعلوم عند كل العقلاء ان الدعوة إلى دين الله الحق لم تبدأ في القرن العشرين وانمابدأت منذالاف السنين وقد كانت الانسانية مكتملة الرجولة منذ ان خلق الله الانسان في احسن تقويم.
    وهنا قد يقول قائل: فمن اين نشات الطفولةالبشرية التي تحدثت عن اديانها فيما سبق مادام أبو هذه البشرية قد خلق في احسن تقويم.
    للاجابة على هذا السؤال نقول:ــ ان الكمال الحق لله وحده وكل كمال للمخلوقات انما يكون بنسبة قرب هذا الكائن المخلوق من مصدر الكمال المطلق (الله) هذاوقد خلق الله الانسان في درجة من القرب منه ارتفعت به الى درجة الكمال المقدور له،ثم بعدت البشرية من بعدعن الله عز وجل فانحطت إلى اسفل سافلين ببعدها عن الحق فصارت بهذا الانحطاط في اكثر درجات الطفولةبدائية وسذاجة غيران من البشرية من حافظ ومنذ القدم.على حسن تقويمه بحسن صلته بالله عبر الايمان بالله وعمله الصالحات في سبيل الله. لتتصل بذلك نعمة الله عليه باستمرار ــ احسنية جزائه الناجز. متمثلا في احسنية خلقه وقوامه. وكماله بدوام حضوره في حضرة الكامل متحليا بالتقوى. والطاعة لله . والوفاء واستيفاء الكيل واقامةالوزن باقسطاس المستقيم!! وكل ذلك يقول عنه الله تبارك وتعالى ((نزل به الروح الامين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين وانه لفي زبر الاولين))193ــ196 الشعراء
    اذن لقد كان في زبر الاولين الامر بان يزنوا بالقسطاس المستقيم. ومع ذلك فمحمود يزعم ان الدين ((بعامة ودون تخصيص يستوجبه الورع كما يستلزمه العلم!!كان يمد للانسانية في الاوهام والاباطيل!؟اوهام واباطيل ترجح عند الوزن بالقسطاس المستقيم!؟وأمام من!؟امام الله!؟الذي لا تخفى عليه خافية أمام الله اللطيف العليم!ذلكم الحق الحكيم الخبير! حاشا لدين لله ان ينقل الناس من وهم الى وهم ومن باطل الى باطل.وعلى ذلك لم يحمل دين الله الذي دعا له المرسلون اي نوع من الوهم أو الباطل.وما احسب الوهم غليظا كان او دقيقا وما احسب الباطل غليظا كان اودقيقا الافي عقلية محمود محمد طه اما الدين الحق فقد قام على الحق المنزه عن الباطل منذ اول مرسل للبشرية، كما سنبين في تفصيل ياتي قريبا ان شاء الله.
    ويقول محمود محمد طه:ــ واصبح للدين دور جديد هو ان يقفز بالانسانيةعبر طور المراهقة التي نعيشها اليوم((القرن العشرين)) ليدخل بها عهد الرجولة والاكتمال))
    وهذا القول يحمل المفاهيم التالية:ــ
    * أولا: لقد وقف الدين عن مسايرةالانسانية التي انطلقت مسيرتها نحو طورالرجولة والاكتمال ويكون الدين قد ساير الانسانية في طور طفولتها فقط دون ان يفرق محمود محمد طه بين الدين عند الانسان . والدين عند الله.
    *ثانيا :
    لم يصل الانسان قبل القرن العشرين الى طور الرجولة والاكتمال لان الدين يحمله المسؤلية ولم يتح له الحرية الفردية المطلقة!اذانه قام على وصاية الرشيد على القصر الذين يطلبون الحماية من تحمل المسؤلية ! الذي هو مقياس الرجولة والاكتمال .
    2ـ والرشيد عند محمودمحمد طه هو المعصوم:ـ اما القصر فهم الاصحاب ومن جاء بعدهم الى اليوم ( القرن العشرين ) ومحمود بذلك يقذف النبذ ولاياتي بلوازمه .
    اذا انه لم يحدثنا عن لوازم هذا القصور . ونتائجه وصوره عند الاصحاب !! ومن قال ان الصحابة كانوا يطلبون الحماية من المسؤلية !؟ سيما من كان منهم في موقع المسئولية ؟ نحن نعلم ان قمة المسئولية الى درجة التضحية والفداء في سبيل الواجب .والتاريخ يجمع على ان ابابكر وعمر وعلي وعثمان ومحمد بن مسلمة وخبيب وابا جندل وكثير غيرهم قد ضربوا اروع الامثلة في ذلك فهل لمحمود محمد طه ان يدعم قوله بمثال تتضح به حال طفولة الاصحاب ؟ وان عز المثال ! فهات لنا مثلا!!من دار ضربك !! واعلم ان الله !؟ لايستحي ان يضرب مثلا ما.!؟
    *ثالثا:
    هذه القفرة الدينية التي يتحتم على الدين ان يقفزها حتى يواكب انسانية اليوم ( القرن العشرين) تلزمه التخفف من كثير من الاثقال التي تحول دون قفزة سيما وقد طلب منه ان يصل الى قمة لم تصلها الانسانية من قبل في عمرها الطويل!واولى هذه الاثقال التي يجب على الدين طرحها في قفزة هي الشريعة التي تربط هذا الدين بالارض بلد الاوهام والاباطيل . ليعيش الدين بعد ذلك مجزءا يفي بأصالة كل فرد وحريته !! المطلقة من ضوابط الشرع!!
    وثاني هذه الاثقال : ـ هو حجاب النبوة الاعظم !! الذي يجب على الاصيل اسقاطه وهو يقفز بالدين الى قمته المرجوة!! اما ثالث هذا الاثقال التي تئود الانسان عن القمة الدقيقة اللولبية !!في الدين !! فهي العقيدة: لانها مرحلة تفرق للانسانية !اذ ان كل انسان سيتعصب لعقيدته فيحدث النزاع والنزاع يعطل القفزة . لهذا على الانسان ان يطرح مصدر النزاع والشقاق والتعصب وهو العقيدة! في مرحلة من مراحل قفزة ليسير بالعلم الذي يفضى الى الحب ومن خصائص الحب جمع شمل المحبين على اختلاف اتجاهاتهم واشتاتهم.
    وباكتمال الحب تكتمل الرجولة لان الاطفال لا يحبون !!؟ وان حبوا فهو حب سلبي لايعط الحياة امتدادا !!كما انه حب اناني لايخرج عن محيط الذات! بينما الحب الايجابي حب للغير في الذات .وحبك للغير يحملك مسئولية الحفاظ عليه كاملة ، فهو مسئولية لايتحملها الا الرجال !!
    ولكن حبك للغير يحملك على تقديس واحترام كل ماجاءك منه .وكلما ازددت قربا من هذا المحبوب كلما كبرت مسئوليتك في الحفاظ على مامنحك اياه حتى اذا قدمت عليه وراك تحافظ عليه سره ان تكو ن حافظا لامره بالغيب !
    وحفظ الامر بالغيب من خصائص الرجولة المتناهية !؟(1)
    أما حبك لنفسك في مقام الانا:ــفانه يحملك على رفض كل خارج عن هذه النفس. فنفسك وما يتصل بها فقط هو محل الرعاية أما الاخرون فعلى الرغم من انهم مظهر من مظاهر الرب المحبوب! فهم عند الاطفال لايعنون شيئا بل ماهم الا وسيلة يتوكأ عليها الطفل حتى يصل غايته التي هي ذاته... فأيهما عاش في مرحلة الطفولة أنت. ام الرجال أيها الطفل الغرير!؟ الذي يعجبه ان يرى نفسه في كل مرايا الوجود، والويل لمن تعكس مرآته الفكرية غير نفس هذا الطفل الي يريد ان ينشرها!!اذا سيأتيه السباب اطرأ من لسان هذا الطفل الذي لم تهذبه التجربة.ولم تجد من غربه التقوى.. كما لم يكفكف من غلوائه العلم!! يسب الظلام الذي يعيش فيه من لم يرتفع لافق هذه النفس العالية ليعكسها!!كما يسب الانسان الذي اظلم بزعمه!! ولو كلف هذا الطفل نفسه بايقاد شمعة يردفها زيت الزيتون النقي!لما وجدظلاما يسبه!؟
    ولكن الطفل لا يعرف النور لانه قد عرف نفسه مظلما!! ولئن سأل واغيلمه معه، عن طريق النور بغية التماسه فانى اقول لهم التمسوه (( في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصالةرجال!!)) رجال وليسوا اطفالا، أمعلوم هذا؟!رجال عرفوا طريقهم لبيوت الله في الانفس وفي الافاق!؟ فأرتفع الله بهم وهم فيها عن الدنيا وسفاسف الامور التي يعيشها الاطفال بعيدا عن بيوت الله! وهي القريبة منهم حسا ومعنى!!
    هل ظهرت صور ديانات التوحيد بظهو اليهودية:ــ؟ يقول محمود محمد طه:ــ
    (( بدأ ظهور هذه الفكرة الواحدة ((دين الاسلام)) في الوثنيات البدائية المتفرقة!ثم اخذت تتقلب في مراقي التطور حتى ظهرت الوثنيات المتقدمة! وأطرد بها التقدم حتى ظهت ديانات التوحيد الكتابية بظهور اليهودية والنصرانية...الخ))
    ان قول محمود محمد طه ((حتى ظهرت صور ديانات التوحيد الكتابية بظهور اليهودية والنصرانية))قول فيه جهل كبيربتاريخ الاديان كما انه يتسم بتخليط شديد في فهم فكرة الوحدانية! وقول محمود (( بظهور اليهودية)) يجعل الباء تفيد أحد معنيين أما انها سببية:لتكون الديانة الكتابية( اليهودية والنصرانية)سببا في ظهور صور ديانات التوحيد ونحن نعلم أن المسبب وهو هنا (صور ديانات التوحيد الكتابية)لايمكن أن يسبق السبب.وهو ظهور اليهودية والنصرانية) وبالتالي يتأكد القول بان ديانة التوحيد لم تظهر الا بظهور اليهودية وهذا قول بين الخطل لان ادم عليه السلام قد جاء بدين التوحيد وبينه وبين اليهودية حقب طويلة. بمقياس الزمن الوجودي!!
    واما ان كانت الباء تأسيسة:ـ
    فيكون ظهور اليهودية والنصرانية اساسا لظهور صور ديات التوحيد . وهذا القول يجعل كل صورة من ديانات التوحيد التي جاءت قبل اليهودية والنصرانية تقوم على غير اساس ؟!وبالتالي فان ديانة ابراهيم واسحق ويعقوب وداؤد وسليمان وكل الانيباء والمرسلين قبل سيدنا موسى ديانة لا تقوم على اي اساس وهذا قول لا يقول به عاقل يعرف شيئا من الدين !وعلى كلا الحالين فان على الاستاذ محمود ان يكون دقيقا في لفظه وان ياتي بألفاظ محددة المعاني دقيقة المدلولات اذا اراد ان يتكلم بلغة العلم لان العلم يذكر ان صورة ديانات التوحيد ظهر ت بظهور الانسان الذي خلقه الله على الفطرة التي عرفت الله بها ربا واحد ثم تراكمت معطيات الزمان والمكان على مر العصور لتغطي باب الفطرة السليم بصورة متعددة للاله فرضها تعدد الاهواء التي توزعت القلب فحالت دون سموه الى الواحد الاحد.
    مما افضى به الى ان يعيش على الارض طفلا يحبو!!ولعل العالم ( فور كارت) قد لمس جزاءا من الحقيقة حين قال في كتابه: ما ترجمته:
    (( ان تصور اله السماء يرجع الى اقدم العصور الانسانية)) وتنتسب هذه الفكرة الى تخيل البدائي لاصل الظواهر السماوية فقد افضى به تخيله الى ان يزعم ان هنالك قوة شخصية وراء جميع الظواهر السماوية ، وهذه القوة الشخصية في الخفاء ! ترتبط بها مصادر الطاقة والحياة وهذه القوة هي التي جعلت كثيرا من المجتمعات البشرية البدائية تسلم بوجود اله واحد اسمي من وجود الهة اخرين)) ويضاف الي( فوركارت) العالم(م ـأ ـ لانج) الامريكي وبيروفسير توني سيهسد والبروفسير الفرنسي الن شريدر هذا وقد ذهبت المجتمعات البشرية البدائية مذاهب شتى في تحديد مكان او جهة هذا الاله الواحد الاسمي .
    * فذهبت بعض المجتمعات الى ان الاله السامي يعيش مع الناس في مجتمعاتهم يعلمهم الخير والرشد والفضيلة.
    * كما ذهب فريق اخر على ان الاله الواحد يعيش في السماء ويتصل بالارض عبر الالهة الصغار.وهنالك فريق ثالث اعتقد ان الاله الواحد كان يعيش مدة من الزمن في هذه المجتمعات ابان خلقهم ثم اغضبته خطابا البشر فصعد الى السماء !!
    هذا وقد ذهب العالم الفرنسي ( شميدت ) 1 الى القول:
    بان هنالك بعض القبائل البدائية قدنسبت الى الاله الواحد السامي صفة الابدية والازلية كما ارجعوا اليه فكرة الخير والشر والعقاب. والاله عند القبائل مصدر القواعد الخلقية التي يتحقق بها الخير والفضيلة كما انه هو الذي يمد الانسانية بالقدرةعلى الحياة.
    ويقول ان بعض القبائل البدائية قد وحدت الاله تحت اسم قوة الطبيعية المتعالية . وقالوا انه لايمكن ان يصور انما يمكن ادراكه كفكرة عن طريق اثاره في الوجود وهو( اي الاله الواحد المتعالي) ـ قوة الطبيعة وحدة مكانية وحدة زمانية وهو ذلك يتحكم في كل الازمان والاماكن وهو اله يملا الكون بقوة واحدة تسيطر على جميع المناطق والاقاليم فهو ليس اله مجتمع واحد وانما هو اله جميع المجتمعات )اه
    هذه الصورة التي نقلها شميدت عن قبائل عاشت في شرق افريقيا وشرقي اسيا وشمالها . منذ ملايين السنين على حد تعبيره لتعطي صورة لديانة من ديانات التوحيد وان اختلطت به بعض المفاهيم التعددية مما يؤكد ان التعرف على اله واحد فطرة انسانية جاءت الاديان السماوية لتذكر بها الانسان بعد ازالة غبار السنين وصدا الايام عن مرآة القلب لتصفو فيرى به نور الله ، وما اليهودية والنصرانية الامراحل جد متاخرة في عمر البشرية التي عرفت التوحيد وان كان في صورة بدائية.
    وبذلك يتضح جليا ان قول محمود محمد طه :
    ( بدأ ظهور هذه الفكرة الواحدة في الوثنيات البدائية المتفرقة!ثم اخذت تتقلب في مراقي المتطور حتى ظهر صور ديانات التوحيد الكتابية! بظهور اليهودية والنصرانية ) 1
    قول قد جانبه الصواب وهو قد ضم خطاين اساسيين:
    الاول: قوله ان الاديان الكتابية قد ظهرت بظهور اليهودية والنصرانية ! ولعله لا يعترف بزبور سيدنا داؤود ولا بصحف ابراهيم بل لعله لا يؤمن بزبر الاولين . الذين جاءوا من عند الله بأديان كتابية .
    الثاني : اعتقاده ان صور ديانات التوحيد قد ظهرت بظهور اليهودية والنصرانية وهذا القول يجرد الديانات الكتابية التي ظهرت قبل اليهودية والنصرانية من كونها ديانات توحيدية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 11:42 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    العزيز نزار

    شكرا ليك على هذا الاثراء وهذا الكتاب القيم المفيد، وان شاء الله في ميزان حسناتك


    متابعين معاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 11:07 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخ نزار
    تحية طيبة
    Quote: أولاً: في منبرنا هذا مكتبة كاملة لفكر الأستاذ محمود، وظني أن أمثال هذه البوستات تعطي الوجه الآخر وتكمل الصورة، فلماذا تضيقون ذرعاً، وتكيلون الشتائم للشيخ عبد الجبار، سأسعى إلى أن يضاف هذا البوست لمكتبة الاستاذ محمود لأن فيه حوارات أحد أطرافها الأستاذ محمود، وإن لم يضف للمكتبة فلا أقل من أن يكون موجوداً في الشبكة العنكبوتية متاحاً لمن أراد الإطلاع عليه. هذا هو غرضي من هذا البوست.

    نعم في منبرنا هذا مكتبة لفكر الأستاذ محمود محمد طه كما أن فيه مكتبة تحمل فكرك واسمك أنت ايضا .. إذن فكل المدارس الفكرية ممثلة في هذا المنبر الحر .. وحتى المكتبة التي تحمل اسم الأستاذ محمود محمد طه ليست بالضرورة تحمل كتبات تؤيده وتنصف فكره بل فيها كتابات كثيرة تمثل وجهة نظر غلاة المعارضين له .. وأنا بطبيعة الحال لا اعتراض عندي على كتابات المعارضين ولم اطالب بأيقافها ولكني سأعلق عليها وأصفها بما يليق بها من وصف خاصة تلك التي لا تمت للموضوعية بصلة فإن اعتبرت أنت أن هذا ضيقا بها وشتما لأهلها فهذا حكمك ورأيك ولا يعنيني كثيرا فأنا أعرف رأيك في مسبقا ..
    ثم أريد أن اسألك سؤالا: منذ متى كان اثبات الحقائق شتما؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا شتمت أنت ابن بطوطة (رحمه الله) عندما نقل عنه الأخ ود محجوب رواية عن شيخك ابن تيمية لم ترق لك في خيطك الذي خصصته له .. فقلت عنه:
    Quote: من يحقق ويدقق فيما نقله ابن بطوطة عن ابن تيمية يقطع بكذبه، وذلك لأن ابن بطوطة ذكر أنه
    حضر يوم الجمعة وابن تيمية يعظ الناس على منبر الجامع ونزل من درجة المنبر وهو يقول إن
    الله ينزل إلى السماء الدنيا كنزولي هذا.. إلخ.

    هل الأفتاء بكذب الأموات (ومن ثم شتمهم حسب تصنيفك) حلال عليك وحرام على الآخرين؟!
    ثانياً: قلت:
    Quote: Quote: عبد الجبار المبارك رحمه الله وغفر له كان من الخائضين في أمر الجمهوريين بالأكاذيب والتلفيقات والقصص المختلقة بعد أن فشل في مقارعتهم في ميدان الحوار

    وأقول آلآن وقد سكتم من قبل، لقد كتب الشيخ عبد الجبار كتابه في حياة الأستاذ محمود، وبقي الكتاب في المكتبات وفي أيدي الناس لسنوات قبل موت الأستاذ، ولم يكذبه الأستاذ ولا أحد تلاميذه، ولم نسمع بأحد رد عليه في صحيفة، أو محاضرة، أو غيره، فلماذ الجرأة عليه الآن بعد موته؟
    ثانياً: الحوارات المسجلة هنا تبين أن الشيخ عبد الجبار رحمه الله لم يفشل في مقارعة الجمهوريين الحجة بالحجة في ميدان الحوار، بل بينت العكس أن الجمهوريين هم الذي فشلوا، وآثروا كيل السباب وانتحال الأسباب عن مقارعة الحجة بالحجة، وهذه قضية معروفة عنكم، ولها في هذا البورد شواهد بل أنت شخصياً ياعمر عبد الله تهربت من محاورتي باسباب واهية في هذا البوست:لزوم ما يلزم من كلمات محمود محمد طه

    نعم لم يخرج الجمهوريون كتابا في الرد على ماكتبه عبد الجبار المبارك لأنهم لم يشعروا أنه يستحق الرد عليه في كتاب خاصة بعد أن وضح لهم أنه يبحث عن الشهرة وراء عمله ذلك .. وهنالك غير عبد الجبار الكثيرون ممن أخرجو كتبا تعج بالأكاذيب والروايات المختلقة فلم يلق لها الجمهوريون بالا .. ولكن عندما طلب عبد الجبار المبارك الحوار والمناظرة المفتوحة استجاب الجمهوريين لطلبه فقامت بينه وبين الأستاذ خالد الحاج مناظرة مشهودة في مدرسة المهدية الثانوية وهي مسجلة وسأسعي لتوفيرها في الشبكة في أقرب وقت ممكن .. عندها سيحكم الناس هل فعلا كان الشيخ عبد الجبار المبارك يملك حجة تذكر ضد الجمهوريين أم أن كل حججه كانت مردودا عليها؟
    أما ما اسميته أنت حوارا مسجلا هنا وقررت فشل الجمهوريين فيه فهو لا يعدو أن يكون رواية لا تملك دليلا على صحتها خاصة وأنها حوارات طويلة لا يعقل أن يكون الشخص قد خزنها في ذاكرته قبل أن يفرغها على الورق .. ولكي تقنع نفسك بأن الجمهوريين بالفعل تهربوا من حوار الشيخ عبد الجبار سقت دليل أنني تهربت من حوارك بحجج واهية وأعطيت وصلة ذلك الحوار الذي تعلم أن سببي هجري له هو هبوطك عن مستواه الى درك من التهكم السخيف الذي لا يليق بالمحاورين الموضوعيين .. وكنت قد وضحت سبب زهدي في مواصلة الحوار معك بالآتي:
    Quote: وكنت سأواصل معه الشرح في الوقت المناسب لو أنه التزم جانب الحوار الموضوعي والاحترام المتبادل ولكنه سرعان ما أبدى حقيقة مشاعره وتهكماته الساذجة وذلك بقوله "وأصحاب الفكرة الجمهورية لن ينتصروا بالحجة والمنطق حتى عند ظهور (إنسانهم الكامل: المسيح الدجال)، فكيف بهم الآن." .. مما جعلني أقرر أن الحوار مع شخص هذا أسلوبه مضيعة للوقت والأعراض عنه واجب .. فإن رأى في ذلك تهربا من حواره فليكن فما جرى بيننا من حوار كاف في تقديري وموثق لمن يريد مراجعته .

    ومع ذلك فلم اغلق كل نوافذ الحوار معك بل ختمت حديثي ذلك بقولي:
    Quote: وهذا لايعني أن لا تتقاطع دروبي مع الاخوة المتحاورين في مستقبل الأيام اذا شعرت أن في اسلوبهم وفي ما يطرحون ما يستحق التعقيب أو التعليق خاصة وأنني كنت قد وعدت بالتعرض للأساس الفكري "السلفي" الذي يبني عليه الاخوان نزار وفرانكلي حججهم وينطلقون منه في عدائهم للفكرة الجمهورية وللفهم الصوفي للتوحيد ..

    وقد عدت الآن وكلي عشم في أن نلتزم جميعا جانب الحوار الموضوعي والاحترام المتبادل .. وأعود لأقول لك ولكل المحاورين أن الفكرة الجمهورية مبذولة في كتبها التي وفرناها لكم على الشبكة فيمكنكم مناقشتها في أصلها وبالطبع يمكنكم الأستعانة بما ترونه من حجج الغير ، صوفية كانوا أم غير صوفية ، على ان تبتعدوا من الروايات والقصص الملفقة فهذه لا تخدم قضيتكم ولا تزيد حجتكم قوة ونصاعة .. دعني اقتبس ما خطه قلمك يا نزار فربما تكون قد نسيته:
    Quote: إذا كان هناك من يستجيز الكذب والبهتان لينصر مذهبه، أو ليهزم خصمه، فإن كثيراً من العلماء
    وفي شتى المذاهب لا يبيعون دينهم فيكذبون لنصرته.

    وقولك:
    Quote: إذا كان كل هذا العدد قد خطّأ ابن تيمية وناظره وأفحمه فلماذا لا تتكرمون بيان هذه الأخطاء من
    كتبه وكلماته، قولوا لنا قال ابن تيمية كذا وهذا الكلام كفر، وقال كذا وهذا الكلام نفاق، من كتبه
    لكن لا تقولوا لنا فلان قال كافر أو قال منافق، لأنه ليس كلام أحد من الناس حجة بنفسه إلا
    رسول الله صلى الله عليه وسلم، وغيره يحتج لكلامه لا به، بمعنى لابد من أن يذكر كلامه
    بدليله، لا على أنه دليل بذاته. وهذا الذي يفعله مخالفو ابن تيمية غاية في العجز.


    أواصل ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 00:00 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    نتابع أقوالك:
    Quote: ثالثاً: تساءلت:
    Quote: لماذا احتفال الوهابية (بمسمياتهم المختلفة) بكتابة شخص ينسب نفسه للتصوف مع انهم ضد الصوفية قلبا وقالبا ومع انهم يظنون أن أقرب القربات الى الله هي تهديم قباب أمواتهم؟!!

    وواضح أنك تعنيني بهذا الكلام، وأرد عليك بشقين: أولهما: أنا لست وهابياً إن كنت تريد الانصاف ً، ثم إنني لست ضد التصوف قلباً وقالباً، و لا أرى أن تهديم قباب الصوفية من أقرب القربات عند الله، والصوفية عندي مثل غيرهم من طوائف أهل السنة فيهم السابق بالخيرات، والمقتصد، والظالم لنفسه، وثانيهما: مثل هذا الكلام ليس إلا محاولة للالتفاف على اصل الحوار، ما دخل موقفي من الصوفية مهما كان، بالكلام الذي قاله الشيخ عبد الجبار هل ينقضه؟ أو يؤثر فيه؟

    نعم أعنيك واعني غيرك من وهابية المنبر أمثال فرانكلي وهاشم نوريت وغيرهم ممن يتزاحمون على كتاباتك بختم التأييد الغير مشروط .. أنا اعلم أنك من "أهل السنة والجماعة" وهو اسم عريض فضفاض ينضوي تحته الوهابية كما ينضوي تحته من يكفر الوهابية ويذمهم فمنهج التكفير هذا أساسه واحد عند الوهابية وعند غيرهم من تلاميذ الشيخ ابن تيمية الذين قلت عنهم انهم "شامة في جبين الفكر" برغم وصفك لبعضهم بأنهم "لا يتبعون منهجه في إنصاف المخالف، ويغالون في حملتهم على المتصوفة، ويناقشون الأشخاص لا الأفكار" .. وأنت حتى عندما نفيت ارتباطك التنظيمي بأنصار السنة (الوهابية) لم تنفي ارتباطك الفكري بهم وهو ما أشرت له أنا هنا .. فأنا اعرف الناس بأفكارهم .. وأنت الآن تقول بأنك لست ضد التصوف قلبا وقالبا ولا ترى أن تهديم قباب الصوفية من أقرب القربات عند الله كما يقول بذلك الوهابية ولكن لماذا وافقت الأخ (الوهابي) هاشم نوريت حينما وصف الصوفية بأنهم "عبدة القبور" في نشوة احتفاله بكتابتك عن شيخكما ابن تيمية؟ واذا تركنا الوهابية جانبا فهل توافق "أهل السنة والجماعة" في فتاويهم التي تقول عن الصوفيةالمتأخرين (من أمثال أهل الشيخ المرحوم عبد الجبار المبارك الذي تحتفل بكتاباته) الآتي:
    Quote: وظهور هذا الاسم الجديد والطائفة التي تحمله زاد الفرقة في المسلمين ، وقد اختلف الصوفية
    الأوائل عن الصوفية المتأخرة التي انتشرت فيها البدع بشكل أكبر وعمّ فيهم الشرك الأصغر
    والأكبر
    وبدعهم مما حذرنا منه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : " إياكم ومحدثات الأمور
    فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة. رواه الترمذي وقال حسن صحيح
    وفيما يلي مقارنة بين معتقدات الصوفية وطقوسها وبين الإسلام المبني على القرآن والسنّة :
    الصوفية : لها طرق متعددة كالتيجانية والقادرية والنقشبندية والشاذلية والرفاعية وغيرها من
    الطرق التي يدعي أصحابه أنهم على الحق وغيرهم على الباطل والإسلام ينهى عن التفرق
    ويقول الله تعالى { ...ولا تكونوا من المشركين (31) من الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً كل
    حزب بما لديهم فرحون } ( سورة الروم الآيات 31-32).
    الصوفية : عبدوا غير الله من الأنبياء والأولياء الأحياء والأموات فهم يقولون ( يا جيلاني ويا
    رفاعي ويا رسول الله غوثاً ومدد ، ويا رسول الله عليك المعتمد ) .
    والله ينهى عن دعاء غيره فيما لا يقدر عليه إلا هو ويعدّه شركاً إذ يقول { ولا تدع من دون الله
    ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك من الظالمين } سورة يونس ،آية 106 .
    الصوفية : تعتقد أن هناك أبدالاً وأقطاباً وأولياء سلّم الله لهم تصريف الأمور وتدبيرها والله يحكي
    جواب المشركين حين يسألهم :{ ومن يدبر الأمر فسيقولون الله } سورة يونس : 31 . فمشركو
    العرب أعرف بالله من هؤلاء الصوفية .
    والصوفية يلجأون لغير الله عند نزول المصائب والله يقول : { وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف
    له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير } .
    بعض الصوفية : يعتقد بوحدة الوجود فليس عندهم خالق ومخلوق فالكل خلق والكل إله .
    الصوفية : تدعو إلى الزهد في الحياة وترك الأخذ بالأسباب وعدم الجهاد والله تعالى يقول
    {وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا } ( سورة القصص ،آية 77).
    { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة } ( سورة الأنفال ،آية 60) .
    الصوفية : تعطي مرتبة الإحسان إلى شيوخهم وتطلب من المريدين أن يتصورا شيخهم عندما
    يذكرون الله حتى في صلاتهم وكان بعضهم يضع صورة شيخه أمامه في الصلاة
    والرسول
    صلى الله عليه وسلم يقول : الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ". رواه
    مسلم .
    الصوفية : تبيح الرقص والدف والمعازف ورفع الصوت بالذكر والله تعالى يقول { إنما
    المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم } ( سورة الأنفال ، آية 3 ) .
    ثم تراهم يذكرون بلفظ الجلالة : الله فقط فيقولون الله ، الله ، الله وهذه بدعة وكلام غير مفيد
    لمعنى شرعي بل يصلون إلى حدّ التلفظ بكلمة ( أهـ ، أهـ ) . أو هو ، هو . والإسلام والسنة أن
    يذكر المسلم ربّه بكلام مفيد صحيح يُؤجر عليه كقوله : سبحان الله والحمد له ولا إله إلا الله والله
    أكبر ونحو ذلك .
    الصوفية تتغزل باسم النساء والصبيان في مجالس الذكر فيرددون اسم الحب والعشق والهوى
    وغيرها وكأنهم في مجلس طرب فيه الرقص وذكر الخمر مع التصفيق والصياح
    وكلّ هذا من
    عادة المشركين وعبادتهم قال الله تعالى : { وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية }
    سورة الأنفال آية 35 .( المكاء : الصفير ، والتصدية : التصفيق ) .
    بعض الصوفية يضرب نفسه بسيخ حديد قائلاً ( يا جداه ) فتأتيه الشياطين ليساعدوه على فعله
    لأنه استغاث بغير الله ، قال الله تعالى : { ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له
    قرين } سورة الزخرف ، آية 36 .
    الصوفية : تدعي الكشف وعلم الغيب والقرآن يكذبهم : قال عزّ وجلّ : { قل لا يعلم من في
    السماوات والأرض الغيب إلا الله } . ( سورة النمل آية 65 ) .
    الصوفية : تزعم أن الله خلق الدنيا لأجل محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن يكذبهم قائلاً { وما
    خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } (سورة الذرايات آية 56) .
    وخاطب الله سبحانه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله { واعبد ربك حتى يأتيك اليقين } سورة
    الحجر آية 99).
    الصوفية : تزعم رؤية الله في الدنيا والقرآن يكذبهم حين قال على لسان موسى :{ رب أرني
    أنظر إليك قال لن تراني } (سورة الأعراف ، آية 143) .
    الصوفية : تزعم أنها تأخذ العلم من الله مباشرة بدون واسطة الرسول صلى الله عليه وسلم يقظة
    فهل هم أفضل من الصحابة ؟
    الصوفية : تزعم أنها تأخذ العلم من الله مباشرة بدون واسطة الرسول صلى الله عليه وسلم
    فيقولون : حدثني قلبي عن ربي .
    الصوفية : تقيم الموالد والاجتماع باسم مجلس الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وهم
    يخالفون تعاليمه حينما يرفعون أصواتهم في الذكر والأناشيد والقصائد
    التي فيها الشرك الصريح
    . وهل احتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمولده أو أبو بكر وعمر وعثمان وعليّ والأئمة
    الأربعة وغيرهم فمن أعلم وأصحّ عبادة هؤلاء أم الصوفية .
    الصوفية : تشد الرحال إلى القبور للتبرك بأهلها أو للطواف حولها أو الذبح عندها مخالفين قول
    الرسول صلى الله عليه وسلم : " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي
    هذا والمسجد الأقصى " متفق عليه .
    الصوفية : تتعصب لشيوخها ولو خالفت قول الله ورسوله ، والله تعالى يقول : { يا أيها الذين
    آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله } سورة الحجرات آية 1 .
    الصوفية : تستعمل الطلاسم والحروف والأرقام لعمل الاستخارة والتمائم والحجب وغير ذلك .
    الصوفية : لا تتقيد بالصلوات الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم بل يبتدعون صلوات فيها
    التبرك الصريح والشّرك الفظيع الذي لا يرضاه الذي يصلون عليه .
    أما السؤال عن صحة اتصال مشايخ الصوفية فهي صحيحة لكنها مع الشياطين وليس مع الله
    فيوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا قال تعالى : { وكذلك جعلنا لكل نبي عدوّاً
    شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه }
    الأنعام (112) . وقال تعالى : { وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم } الأنعام /121) .
    وقال تعالى : { هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم ) الشعراء
    121/222) . فهذا هو الاتصال الذي يحدث حقيقة ، لا الاتصال الذين يزعمونه زوراً وبهتاناً
    من اتصالهم بالله ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا ، يُنظر معجم البدع : 346- 359
    واختفاء بعض مشايخ الصوفية فجأة عن أنظار أتباعهم هو نتيجة لهذا الاتّصال مع الشياطين
    حتى لربما حملوهم إلى أماكن بعيدة وعادوا بهم في اليوم نفسه أو الليلة نفسها إضلالا للبشر من
    أتْباعهم .
    ولذلك كانت القاعدة العظيمة أننا لا نزن الأشخاص بالخوارق التي تظهر على أيديهم وإنما
    بحسب بعدهم وقربهم والتزامهم بالكتاب والسنّة ، وأولياء الله حقّا لا يُشترط أن تظهر لهم خوارق
    بل هم الذين يعبدون الله بما شرع ولا يعبدونه بالبدع ، أولياء الله الذين ذكرهم ربنا في الحديث
    القدسي الذي رواه البخاري في الصحيح 5/2384 عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم : " إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء
    أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت
    سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن
    سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه " . والله الموفق والهادي إلى طريق الصّواب .
    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد
    http://www.islam-qa.com/index.php?ln=ara&ds=qa&QR=4983
    فعداء "أهل السنة والجماعة" وتكفيرهم لهم لايقل بأي حال من عداء وتكفير الوهابية لهم .. وحتى بعض عبارات ابن تيمية التي ترى فيها أنت انصاف للصوفية فهي لا اعتبار لها عند تلاميذه .. اذا لم تصدق فاقرأ معي:
    Quote: غير أن ما قاله شيخ الإسلام من التفصيل في حال المنتسبين إلى التصوف يوشك أن يكون نظريا
    في واقعنا المعاصر ، حيث صارت المحاذير التي أشار إليها شيخ الإسلام ملازمة لمسلك
    المنتسبين إلى التصوف في زماننا ، فضلا عما التزموه من الأعياد والموالد المبتدعة ، وغلوهم
    في مشايخهم الأحياء ، وتعلقهم بالمشاهد والقبور ، يصلون عندها ، ويطوفون حولها ، وينذرون
    لها ، إلى آخر ما هو معلوم من مسالكهم . ولهذا كله كان إطلاق القول بالتحذير من مسالكهم
    متوجها الآن ، وهو الذي اعتمدته اللجنة الدائمة في جوابها عن سؤال حول حكم الطرق الصوفية
    الموجودة الآن ، فقالت :
    ( الغالب على ما يسمى بالتصوف الآن العمل بالبدع الشركية ، مع بدع أخرى ، كقول بعضهم :
    مدد يا سيد ، وندائهم الأقطاب ، وذكرهم الجماعي ، فيما لم يسم الله به نفسه ، مثل : هو هو ،
    وآه آه ، ومن قرأ كتبهم عرف كثيرا من بدعهم الشركية ، وغيرها من المنكرات . ) اهـ
    http://www.islam-qa.com/index.php?ln=ara&ds=qa&QR=47431
    في مقال بعنوان: "موقف أهل السنة والجماعة من البدع والمبتدعة" ورد الآتي:
    Quote: 12- الصوفية بدعة البدع جمعت كل البدع.
    التصوف من البدع المركبة فهو يبدأ بالبدع العملية في الأذكار والأوراد، كالسماع، وينتهي بأشنع
    البدع وأشدها نكارة وفحشاً وكفراً وهو (وحدة الوجود)
    ..
    وفيما بين هاتين البدعتين جمع التصوف ادعاء علم الغيب، والغلو في الصالحين، وادعاء الولاية
    للزنادقة الملحدين، وصرف الناس عن العلم الشرعي والكتاب والسنة، واتباع سبيل المشعوذين
    الضالين إخوان الشياطين، وادعاء الولاية، والفتوة، والصفاء والصلاح، مع العكوف على أعظم
    البدع والمنكرات، وبدعة التصوف من التلبيس والتلون والخفاء بحيث تخفى على كثير من
    الناس، وقد تتبعنا بحمد الله هذه البدعة منذ أول ظهورها في الإسلام وإلى عصرنا الحاضر مع
    بيان عقائد أهلها، وشرائعهم وطرائقهم وتلبيسهم على الناس، وكشفنا بحمد الله هذا كله في كتابنا
    الفريد (الفكر الصوفي على ضوء الكتاب والسنة) فليراجع لمعرفة أبعاد هذه البدعة الخطيرة التي
    كان من آثارها تحويل جمهور عظيم من أمة الإسلام عن الإسلام الحق، وتقويض آخر خلافة
    إسلامية للمسلمين، وفتح ديار المسلمين لدخول الزنادقة والملحدين بل وجعلهم أئمة في الدين
    وقدوة للمؤمنين والحال أنهم زنادقة ملحدون.

    http://www2.alsaha.com/sahat/Forum2/HTML/003478.html
    ولذلك فأنا عندما سألت عن سر احتفال الوهابية بكاتب يعلمون أنه ينتسب للصوفية فلم يكن ذلك اعتباطا .. وانما لأبين عدم الصدق والعداء الأعمي للفكرة الجمهورية والتحالف على هزيمتها حتى مع الشيطان ..

    أواصل ...
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 00:48 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    Quote: أنا لم أتحدث عن علاقة لأنها كلمة فضفاضة، فليس هناك من مانع من وجود علاقة ما بين مسلم وكافر، انا قلت إن غالبية أهل التصوف يرون الفكرة الجمهورية ليست من الإسلام في شيء، فهل ترى خلاف هذا؟

    علاقة الجمهوريين بالتصوف أساسها ليس المتصوفة المعاصرين لأنهم يعلمون أن الطرق الصوفية التي كانت من قبل واصلة وموصلة الى الله لم تعد كذلك كما بين المنشور بوضوح ومنذ منتصف الستينات .. ولكنها علاقة بالأرث الصوفي فهم يعرفون لكبار السادة الصوفية أقدارهم ويزورون أضرحتهم وينشدون أشعارهم وقد قالوا عنهم أنهم هم أنصار السنة الحقيقيين .. ثم أنهم حاوروا خلفاءهم فوجدوا منهم المستجيبين والأصدقاء بل أن كثيرين منهم التزموا دعوة الأستاذ محمود الى طريق محمد وخلفوا وراءهم أوراد طرق أجدادهم .. ومنهم من عارض الفكرة الجمهورية من بيوتات التصوف وهؤلاء يغلب عليهم البعد عن ميراث أجدادهم الديني والأخلاقي حيث أضحى التصىف عندهم طائفية يعيشون عليها وهم اقرب للوهابية والاخوان المسلمين في أفكارهم وسلوكهم منهم للتصوف الحق الذي بني على العلم والتواضع والتسامح والمحبة ..

    Quote: خامساً: قلت:
    Quote: أما كان الأجدر مناقشة الأفكار المطروحة في الكتب كما هي من غير اللجوء لمثل هذه الأسلوب القصصي المثير ..
    ، وأقول: ومن قال لك أنه أكتفى بالقصص، ولم يناقش أفكار الجمهوريين، لا زالت للكتاب بقية، فاصبر.
    سادساً قلت

    أرجو أن تركز معي قليلا فقد استخدمت عبارة "من غير" وهي تعني أن الشيخ عبد الجبار ، رحمه الله ، كان يمكن أن يناقش الأفكار بصورة مباشرة وبعيدا عن الأسلوب القصصي الذي افترع به كتابه .. وأنا لم استبعد أن يكون في كتابه ، بالإضافة لهذه الروايات ، مناقشة للأفكار وقد قلت بالحرف الواحد "أما اذا وردت حجج في بقية الكتاب تدحض ما ورد من كتب الأستاذ محمود ومن كتب تلاميذه الكثيرة فسنرد عليها" ..

    Quote: Quote: فمنهم من أفنى وقته في التحالف مع الاخوان المسلمين والتهليل لدعوات الجهاد ودعم الحكومات التي تستغل الدين من أجل الدنيا

    ، وأقول وهل برئ الجمهوريون من التحالف مع الحكومة التي تحالفت مع الإخوان المسلمين؟ ألم يكن الجمهوريون حلفاء نميري في الفترة التي تلت المالحة الوطنية (تحالف الحكومة مع الترابي) حتى سبتمبر 83 ؟

    الجمهوريون لم يتحالفوا مع حكومة نميري ولم يدخلوا في أجهزتها التنفيذية كما فعلت بقية الأحزاب ولكنهم أيدوها عند مجيئها لأنهم رأوا أنها أحسن الخيارات المتاحة عندها وعارضوها حينما انحرفت عن مسارها وتبنت خط قوى الهوس الديني فحاكمتهم بمعاونة حلفائها من السلفيين .. وبالمناسبة عندما ظهرت قوانين سبتمبر 1983 كان الجمهوريون في سجون النظام مسبقا فقد اعتقلهم عمر محمد الطيب حينما أخرجوا كتابا ينتقده فعارضوا تلك القوانين من داخل السجون وهم من أطلق عليها هذا الأسم "قوانين سبتمبر" في حين أراد النظام وحلفاؤه السلفيون أن يسمونها كذبا وزيفا بقوانين "الشريعة الإسلامية" ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 06:33 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Omer Abdalla)

    الأخ عمر عبد الله
    أولاً:أراك أطلت في الرد وأسهبت في النقل، ولك ذلك، غير أني لن أقابله بمثله، سأركز على ماله صلة مباشرة بموضوع البوست، وسأرجئ الباقي إلى نهاية نقل كتاب الشيخ عبد الجبار المبارك، لأن نقل الكتاب كاملاً هو غرضي الأساس من هذا البوست، وبإذن الله لن أساق إلى أي أمر يبعدني عن إكمال هذه المهمة.
    ثانيا: قلت:
    Quote: ثم أريد أن اسألك سؤالا: منذ متى كان اثبات الحقائق شتما؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا شتمت أنت ابن بطوطة (رحمه الله) عندما نقل عنه الأخ ود محجوب رواية عن شيخك ابن تيمية لم ترق لك في خيطك الذي خصصته له .. فقلت عنه:

    (من يحقق ويدقق فيما نقله ابن بطوطة عن ابن تيمية يقطع بكذبه، وذلك لأن ابن بطوطة ذكر أنه
    حضر يوم الجمعة وابن تيمية يعظ الناس على منبر الجامع ونزل من درجة المنبر وهو يقول إن
    الله ينزل إلى السماء الدنيا كنزولي هذا.. إلخ.)
    هل الأفتاء بكذب الأموات (ومن ثم شتمهم حسب تصنيفك) حلال عليك وحرام على الآخرين؟!

    وكلامك هذا خطأ محض، وتقول عليّ بما لم أقله، ولم أكن أظن أنك تجانب الدقة إلى هذه الدرجة، وتنسب لي كلام غيري دون طرفة عين. لأني بينت في ذات البوست الذي نقلت منه المقتطفات، أن هذا ليس كلامي وأني أنقله، ولترجع إليه: قلتُ:
    Quote: الأخوة الكرام شبهة القصة المختلقة المنسوبة لابن بطوطة قديمة، وقد رُد عليها من قبل، وأنقل هنا واحداً من الردود عليها

    وقلت في موضع آخر:
    Quote: رابعا: لم اطلع على كتاب ابن بطوطة، وقد ذكرت في عندما نقلت القصة أنني أنقلها، ولم أقل أكتبها،
    .
    هذا في أقل أحواله خطأ يستلزم إعتذارا
    ثم لماذا كل هذا؟ إهو لتقول إن وصفك لكلام الشيخ عبد الجبار المبارك بالأكاذيب لا غبار عليه، اثبت لنا أنه كذب، حتى لا يكون غبار عليك، ومادمتم لم تردوا عليه سابقاً، ومادام قد قال هذا الكلام في حياة الأستاذ، ولم يكذبه الأستاذ، ولا أحد تلاميذه فالعقل والمنطق يقول إن كلامه صحيح، لأن من ينقل كلاماً عن شخص موجود، ويطلعه عليه، ولا يكذب ذلك الشخص الموجود الكلام الذي قيل فيه، فلا سبيل لتكذيبه الآن بعد مضي أكثر من 25 عاما.
    ثم قلت:
    Quote: أما ما اسميته أنت حوارا مسجلا هنا وقررت فشل الجمهوريين فيه فهو لا يعدو أن يكون رواية لا تملك دليلا على صحتها خاصة وأنها حوارات طويلة لا يعقل أن يكون الشخص قد خزنها في ذاكرته قبل أن يفرغها على الورق

    دليلي أنها كتبت ووثقت في حياة الأستاذ، ولم يكذبها، اما كونه لا يعقل أن يكون الشخص قد خزنها في ذاكرته، فهذا أمر يختلف فيه الناس، ومن جلس خمسة ساعات في حوار لا يستبعد أن يتذكر منه ما نقله الشيخ عبد الجبار، وليس المطلوب هو تطابق الكلمات والوقفات، يكفي أن ينقل الأفكار والحجج والاعتراضات بأي مفردة يراهابما لا يخل بالحقيقة، ولو كان هناك إخلال بالحقيقة لذكره الأستاذ ورد عليه، وليس كل الناس يفتقرون للدقة في النقل،وليس كل الناس تنسب كلام شخص لآخر كمافعلت أنت في ردك علي.
    ثالثاً: أما قولك:
    Quote: دعني اقتبس ما خطه قلمك يا نزار فربما تكون قد نسيته:

    Quote: إذا كان هناك من يستجيز الكذب والبهتان لينصر مذهبه، أو ليهزم خصمه، فإن كثيراً من العلماء
    وفي شتى المذاهب لا يبيعون دينهم فيكذبون لنصرته.

    فهو أيضا مما لم يخطه قلمي ولم أنسه، ولكنه البعد عن الدقة!! فلترجع للتأكد أن الكلام لم يخطه قلمي.
    رابعاً تهربك من الحوار سابقاً لأسباب واهية أمر واضح، فقد بينت ذلك في ذات الوصلة المذكورة، ولن أستطرد كثيراً في الموضوع لأنه أوضح من ذلك، وإذا استجد ما يشعرني بأن الموضوع يحتاج إلى مزيد بيان فقد أعود إليه بعد إتمام نقل الكتاب.
    رابعاً: قضية هل أنا وهابي أم لا، لا أراها ذات أهمية في نقاشنا هنا، ولعلي أعود إليها بعد إتمام الكتاب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 07:36 AM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    Quote: الجمهوريون يحاولون الظهور بمظهر أنهم وجه من أوجه التصوف، وكتابة الشيخ عبد الجبار عنهم تبين كذب هذا الادعاء...


    الأخ نزار،

    يا أخى ارحم الشيـخ عبد الجبار رحمـه الله.. فهـو الأن فى دار حق، قد عرف ما له وما عليه.. وأنت وأنا فى دار باطل.. نخطئ ونصيب.. لك الحق، كما هـو لى، أن تنقـد الفكـر الجمهـورى من مصـادره.. وأنت رجل متعلم بدرجـة دكتوراة، ثم تستطيـع أن تنصص من كتب المرحوم أو غيرهـا ما تدعـم به حججك.. ولكن أن تضع الناس أمام رجل لا يستطيـع الأن أن يدافع عن نفسـه، ولا تستطيـع أنت أن تدافـع عنه كما لو كان فعل بنفسـه، فهـذا ظلم له.
    لماذا لا تنهض على قدميك وتنقـد الفكـر الجمهـورى بنفسـك، ثم تأتى بأمثلـة على ما تقول من مصـادر أخرى بما فيهـا المرحـوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 08:27 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17863

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Abureesh)

    الأخ نزار السلام عليكم ورحمة الله
    Quote: يا أخى ارحم الشيـخ عبد الجبار رحمـه الله.. فهـو الأن فى دار حق، قد عرف ما له وما عليه.. وأنت وأنا فى دار باطل.. نخطئ ونصيب.. لك الحق، كما هـو لى، أن تنقـد الفكـر الجمهـورى من مصـادره.. وأنت رجل متعلم بدرجـة دكتوراة، ثم تستطيـع أن تنصص من كتب المرحوم أو غيرهـا ما تدعـم به حججك.. ولكن أن تضع الناس أمام رجل لا يستطيـع الأن أن يدافع عن نفسـه، ولا تستطيـع أنت أن تدافـع عنه كما لو كان فعل بنفسـه، فهـذا ظلم له.

    يا أبا الريش
    نزار كتب في أول مشاركة :
    Quote: كتب الشيخ عبد الجبار المبارك ـ رحمه الله ـ كتاباً بعنوان الفكرة الجمهورية في الميزان، صدر الكتاب في حياة الأستاذ محمود، وهو يحوي توثيقاً جيداً لحوارات دارت بين الشيخ والأستاذ. ويوضح بجلاء أن الصوفية يرون أن الفكرة الجمهورية بعيدة عن الإسلام، (طبعاًلا يمنع هذا أن يكون هناك بعض الأفراد من المنتسبين للتصوف يوافقون الجمهوريين في بعض ما يقولون، لكن يبقى القطاع العريض للصوفية مخالفين للفكرة الجمهورية).
    قبل أن أبدأ في نشر الكتاب على حلقات هنا، أنوه إلى أن الأصل المنقول عنه هو كتاب الفكرة الجمهورية في الميزان، جمعته على الكومبيوتر أحدى بناتي، ولم تزد فيه غير بعض علامات الترقيم.

    يعني الأخ نزار يعرض كتابا للشيخ عبد الجبار المبارك ـ رحمه الله!!
    أنا ما عارف أنت عايز تقول شنو ؟
    يعني لا ينبغي استعراض الكتاب كاملا لأن مؤلفه قد توفاه الله ؟
    يعني مثلا استعراض كتب محمود بعد وفاته من قبل الجمهرويين يعد في نظرك ظلما له
    لأنهم بذلك يضعون الناس أمام رجل لا يستطيـع الأن أن يدافع عن نفسـه،
    ولا يستطيـع الجمهوروين أن يدافـعوا عنه كما لو كان فعل بنفسـه
    ؟


    Quote: لماذا لا تنهض على قدميك وتنقـد الفكـر الجمهـورى بنفسـك،
    ثم تأتى بأمثلـة على ما تقول من مصـادر أخرى بما فيهـا المرحـوم.

    صحي يا نزار ليه أنت (قاعد) وتنقـد الفكـر الجمهـورى
    وأنت قاعد على كرسي ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 08:57 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Mohamed E. Seliaman)

    رحم اللة الشيح عبد الجبار


    الا ان ذاكرة شعبنا لا تنسى له مشاركته فى ابتزاز و تحويف و ارهاب الاحوة الجمهوريين اثناء المحاكمة الجائرة و اشتراكه فى مهزلة الاستتابة بدلا من ان يقول كلمة الحق امام السلطان الجائر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 03:02 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخ نزار
    تحية طيبة
    لقد اتضح لي أنني نسبت الحديث الذي نقلته أنت عن ابن بطوطة اليك عن طريق الخطأ حيث لم يتبين لي حينما قرأته أين ينتهي حديثك وأين يبدأ نقلك الذي أردت به تأييد وجهة نظرك في الدفاع عن ابن تيمية خاصة وأنك لم تجعل فواصل بين الحديثين كما تجري العادة .. وهذا خطأ غير مقصود من جانبي واعتذر عنه ..
    سأعلق علي بقية النقاط حينما أجد متسع من الوقت وثق من أنني لا احاول صرفك عما أنت بصدده ولكنك اثرت نقاط كان يجب تتبعها.. سأعلق على كتابة المرحوم عبد الجبار المبارك حينما تفرغ من أنزالها ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 03:10 AM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Omer Abdalla)

    Quote: صحي يا نزار ليه أنت (قاعد) وتنقـد الفكـر الجمهـورى
    وأنت قاعد على كرسي ؟


    كويس انك بقيت تمزح يا محمـد.. والعافيـة شويـة شويـة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 12:07 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Abureesh)

    الإخوان:
    ياسر محمد عثمان
    محمد الحسن سليمان
    عوض محمد أحمد
    عمر عبد الله
    أبو الريش
    أعتذر عن تأخر الرد، لبعض الأسباب.
    سأرجع إليكم بتفصيل قريبا...
    لكم جزيل شكري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 05:45 AM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الأخ عمر عبد الله تحياتي وجميع المتداخلين ...

    كتب الأخ عمر

    Quote: لقد اتضح لي أنني نسبت الحديث الذي نقلته أنت عن ابن بطوطة اليك عن طريق الخطأ حيث لم يتبين لي حينما قرأته أين ينتهي حديثك وأين يبدأ نقلك الذي أردت به تأييد وجهة نظرك في الدفاع عن ابن تيمية خاصة وأنك لم تجعل فواصل بين الحديثين كما تجري العادة .. وهذا خطأ غير مقصود من جانبي واعتذر عنه


    سلوك جميل افتقدناه في هذا المنبر . ... ليتنا جميعا نتعلم منه كيف يكون الإعتذار حتى ولو كان الخطأ غير مقصودا ...

    لك التحية والإحترام

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 06:23 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: انور الطيب)

    (8)

    ثم جاء محمود محمدطه ليقول تحت عنوان :ـ
    (1) الدين قبيل ادم:ـ
    آدم صاحب أول نبوة اكتملت في الارض! وهو ابو البشر الحاضرين وكان أول من استقام على التوحيد!؟ في جملة احواله. وكان دين التوحيد قد أوحى اليه من الله بواسطة جبريل.. ولم تكن تلك أول مرة يتصل فيهاجبريل بالبشر ليوحي اليهم!؟ فقد كانت له اتصالات بتجارب الاوادم الفاشلة والتي سبقت التجربة الناجحة! ادم ابي البشر الحاضرين!؟(2)*
    ولنا وقفة ثمة:ـــ
    أولا:
    ان يكون ادم صاحب اول نبوة اكتملت في الارض: قول يحمل الخطأ مع شيئ من الصواب! ذلك ان النبوات قبل ادم لم تكن نبوات سماوية ولذلك فهي نبوات مدعاة ان وجدت!
    ولكن التاريخ على طوله لم يحفظ لنا الحديث عن نبوة واحدة ولو كانت ناقصة قبل ادم عليه السلام!؟وارجو من الاستاذ ان يبتعد عن لغة التعميم الفجة الى لغة العلم الماضية المحددة القطعية الدلالة! كما ارجوه ان يورد لنا مثالا واحدا لنبوة من النبوات قبل سيدنا ادم عليه السلام ــ هذا جانب الخطأ فيما اورد.
    اما الشئ من الصواب فيبدو في قوله(( ادم صاحب اول نبوة اكتملت في الارض!)) لم يكن هذا القول هو الصواب كله لأنه يجعل نبوة سيدنا أدم تطابق نبوة سيدنا رسول الله محمد(صلى الله عليه وسلم) وهذا ما يتنافى ومنطوق القرآن الكريم ذلك ان الله تعالى يقول(( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)) واذا كان محمود يعني بالنبوة الوحي القاضي للنبي بتوحيد الله وتنظيم الحياة ولو على مستوى الموصى عليه وحده! فهذا في جملته هوا لدين. وان كان يعني أمرا اخر فليقل.
    وقد ذكر الله انه قد أكمل الدين بنبوة سيدنا رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام.
    ثانيا:ــ
    ان قول محمود محمد طه((ادم صاحب أول نبوة اكتملت في الارض يشير بدلالة الالتزام الى اكتمال العقل البشري ونضوجه! وهذا ما يقوله كل العقلاءبله العلماء! ولكن محمود يؤكد أن البشرية كلها مازالت في طور الطفولة من لدن آدم وإلى اليوم(( القرن العشرين)) لان بروز العقل في تطور الانسان عند المرحلة الثالثة لا يعني الكمال!!بل(ان ظهور آدم النبي!لم يؤرخ ظهور العقل البشري وإنما يؤرخ مرحلة! من مراحل سير العقل البشري الى النضج!؟
    عقل آدم النبي عليه السلام. يؤرخ مرحلة من مراحل النضج!! وما لم تكتمل مراحله فهو ناقص!! لأن((مرحلة الكمال هي المرحلة الرابعة من نشأة الانسان وهي لما تأت بعد.)) وبدايتها أرفع من نهاية المرحلة الثالثة!(1)وعلى ذلك فلنا وقفات هنا:ــ
    أولا:هل اكتملت النبوة على عقل ناقص؟؟ أم كامل!! ان كان كاملا فقد اتت المرحلة الرابعة منذ نبوة أدم عليه السلام!؟
    ثانيا:
    نهاية المرحلةالثالثة تعني اكتمال نبوة أدم في الارض!فماذا تعني بداية المرحلة الرابعة! التي هي أرفع من نهاية المرحلةالثالثة؟واذا كانت نهاية المرحلة الثالثة قد أرخت لظهور أول نبوة اكتملت في الارض؟ فهل هذا يعني ان بداية المرحلة الرابعة أرفع مقاما من النبوة المكتملة؟! في عهد آدم عليه السلام!!؟ واذا كان الامر كذلك فلماذا تؤرخ بداية المرحلة الرابعة؟ وماذا تعني نهاية المرحلة الرابعة؟
    ماذا تعني نهايتها؟ وبدايتها وهي لم تأت بعد!؟
    لعلك يا محمود ستجيب على الجزء الاخير من السؤال بقولك:ــ
    ــ إنه لانهاية للمرحلة الرابعة وانما هو ترق مستمر وديمومة في السرمد ــ بدوام المطلق الذي دخل الانسان في أبده ببلوغ المرحلة الرابعة وهي مرحلة الكمال التي اذا بلغها صار الانسان كاملا)) والانسان الكامل هو الله! فهل لله نهاية؟ !ساجيبك :ــ لا ونعم!!:ــ لا:لا نهاية لله باعتباره اسم علم على الذات الالهي القديم الذي تنزه عن النسب والاضافات والمثيل والمشابهات.
    ونعم!هناك نهاية لله باعتباره اسم علم على ((الذات الحادثة)) أو الانسان الكامل ونهاية الذات الحادثة إلى الله((وان الى ربك المنتهى)).
    منتهى كل شئ!! ولا نهاية له. تبارك وتعالى عن كل ما تصفه به ايها المحمود
    ثالثا:
    انت تقول عقب ذلك مباشرة:ــ
    ((وكان آدم أول من استقام على التوحيد في جملة أحواله)) والاستقامة على التوحيد في جملة الاحوال!يستلزم الحضور الدائم مع الله. والحضور مع الله يستلزم الوعي التام والادراك الكامل مع سمو ورفعة السلوك. وكل هذا يقضى عقلا كاملا يستطيع الوفاء بآداب الحضور مع الله وصولا إلى الاستقامة على التوحيد في جملة الاحوال! أما ظهور آدم النبي ــ ليس آدم البشر فهناك حقب بينهما ــ يؤرخ مرحلة من مراحل سير العقل البشري إلى النضج)) فهذا مايتناقض بل ويهدم قولك ((كان آدم أول من استقام على التوحيد في جملة احواله)) وهو قول صحيح ــ وفهم صائب تهدمه بكلمات راعشة فجة لا تثبت في ميزان العلم الحق! وإلا فإني من القائلين بأنه عزيز عليك جدا بل مستحيل!ان تثبت لنا في لغة واضحة ومنطق مقنع وفكر متماسك ان ظهور أدم النبي!!؟ يؤرخ مرحلة من مراحل سير العقل البشري إلى النضج . في المرحلة الرابعة.وفي مرحلة الكمال التي لم تات بعد. والدعوة الجديدة بغير دليل! لا تعدو أن تكون دعوى جديد ! اترى كيف دخل حرف العلة!؟ على الدعوة الصحيحة! فأحالها دعوى فاسدة!؟ لا تقوم على اساس!؟غير شهوة صاحبها في أن يكون شيئا مذكورا!؟
    رابعا:
    انت تستطرد قائلا :ــ
    ((وكان دين التوحيد قد أوحى إليه (آدم) بواسطة جبريل!! ولم تكن تلك اول مرة يتصل فيها جبريل بالبشر ليوحي اليهم؟!
    فقد كانت له اتصالات بتجارب الادوام الفاشلة!! التي سبقت التجربة الناجحة بآدم أبي البشر الحاضرين.)) ان يكون دين التوحيد قد أوحي لادم بواسطةجبريل! فامر يعلمه الاطفال في الصف الاول الابتدائي !؟ ولا جديد فيه وليس هو من العلم المكنون!! في شئ!
    أما القول:ــولم تكن تلك اول مرة ... الخ)) فهو قول يلزمنا الوقوف عنده لتجلية الامر:ــ
    (1) بشر قبل آدم:ــ
    والامر يتخلص في الاتي:ـ
    (1) هناك بشر قد عمروا الارض قبل نزول أدم وكان جبريل على صلة بهم يحمل الوحي اليهم!!؟
    (2) هناك اودام قد سبقت آدم أبا البشر الحالي إلى الارض ــ غير أنها وبكل أسف ((كانت تجارب فاشلة!؟
    ((بشر ــ آدم)) تقول اللغة العربية أن بشر مشتقة من البشرة هي ظاهر الجلد الذي يباشر المحسوس.
    وعلى ذلك فكل ما باشر المحسوس بظاهر جلده فهو بشر لغة.
    فالحلزون بشر!! والدودة بشر! والحشرات بشر! وكل الحيوانات وفي احط مراتبها بشر! ومعلوم أن النبات والحيوان وقد ثبت لغة!أنها بشر! قد سبقت ابا البشر الحالين بعدد من القرون!! إلى الارض وعمرتها. ويتحدث بعض البيولوجين عن وجود انسان((التياندرت لي))قبل آدم.
    أما آدم فقد سمي بذلك. لأنه قد خلق من أديم الارض وأديم الارض ترابها المباشر المحسوس ومعلوم أن النبات والحيوان قد خلق من أديم الارض.وعلى ذلك فان اللغة تقول كل ما خلق من أديم الارض فهم آدم!!وعلى ذلك فقد كانت الحيوانات المنقرضة تجارب فاشلة لأوادم قد عمروا الارض بل ولعل كل الأوادم تجارب! منها مافشل ومنها ماتنتظر النتيجة! وحتى آدم أبوالبشر لم يبلغ درجة النجاح ببلوغه مرحلةالانسانية الكاملة فهو مازال ــ في ولده! مشروع انسان !؟ في المرحلة الثالثة من مراحل تطوره: بمفهوم الفكرة الجمهورية!؟
    وقبل أن نتطرق إلى صلة جبريل بهؤلاء الاوادم والبشر يحمل إليهم الوحي:نريد ان نقول:ــ
    (3) البشر هو الانسان:ــ
    البشر في مفهوم اللغة لا يعني الانسان فقط ولكنه في مفهوم الاجتماع. وفي اصطلاح الدين لا يعني غير الانسان! ذلك ان البشر متمثلا في ادم يمتاز بخصيصة فقدها جميع الحيوانات ومن هذه الخصيصة استمد اسم ( بشر) الذي اذا اطلق انصرف الذهن الى ادم وبنيه فحسب . تلكم الخصيصة هي :ـ
    ان الله قد باشر خلق ادم بيديه !! فاسماه بشرا لتلك المباشرة التي تعتبر اية في طريق الرجعي الى الله !وعلى ذلك فليس كل من خلق من بشرة الارض يمكن ان يكون بشرا الا في اللغة فقط! اما في واقع الاجتماع فالبشر هو ادم وبنوه فقط وليس الحيوان فيما اصطلح عليه الناس . بشرا ـ ومن أراد ان يجعل الحيوانات بشراـ دون تحديد وتمييز فعليه ان يكون راضيا حين يقال له انت والخنزير اخوان لام هي الارض !!؟
    اما ادم فقد سمي ادم لدوام نظر الحق عليه او للون بشرته الذي يميل الى الادمة . واللون عرض والعرض غير ثابت واما فقد الثبات لا يتخذ مقاسا. اما الافتراض وجود انسان ( الفياندرثالي) فقول لم يثبت علميا .
    وعلى ذلك فادم الذي باشر الله خلقه بيديه لم يمر بتجارب فاشلة وانما خلقه الله منذ ان خلقه في احسن تقويم وكلمة تقويم لها من المعاني ما ليس في (قامة) فحين يضم حسن التقويم الجسم والروح معا نجد حسن القامة ينصب على الجسد فقط
    وعلى ذلك فليس هنالك ثمة بشر بالمعنى المعروف قد عمروا الارض قبل ادم عليه السلام.. لان الالفاظ اذا افرغت من معانيها عادت اوعية فارغة لا قيمة لها وان حملت معنى فهو معنى مبتذل قد تخطته الانسانية وتوطه الحقب ولم يعد احد من العقلاء يفهم حين تطلق كلمة بشر انها تعني الكلب ..او الثعلب !او الديناصور !
    (4) الخالق والتجارب الفاشلة:ـ
    اما تجربة الاوادم الفاشلة التي سبقت خلق ادم ابي البشر باعتباره التجربة الناجحة . فقول متهافت وفهم اخرق بعدت عنه روح الورع وغشية العلماء. فغدا كلما مطرحا كألجدي الاسك وقد فارقته الحياة .. ولم يكلف محمود محمد طه نفسه حين قرر ان هناك تجارب فاشلة لاوادم مرت في حقب التاريخ عناء السؤال:ـ من قام بهذه التجارب؟ والتجارب هنا هي عملية الخلق .. والخالق هو الله البارئ المصور!!
    خلق الله بشرا قبل ادم فكانت تجربة فاشلة. وفشل التجربة ينتج عن امرين :ـ
    الاول:ـ قصور من قام بالتجربة عن منح التجربة ما يضمن لها النجاح وذلك قد ينتج عن الاخلال ببعض مستلازمات هذه التجربة .
    والثاني: عجز التجربة عن التكيف مع بيئتها والتفاعل مع عناصرها مما يؤدي بها الى الفشل في المستقبل وان بدا انها ناجحة في بدايتها .
    وفشل التجربة لاي سبب يعتبر عجزا في من قام بالتجربة فاذا علمنا ان البشر خلقهم الله ثم جاء من يعلن انها تجارب خلق البشر قبل ادم ابي البشر الحاليين .تجارب فاشلة ـ فهذا لا يصرح بفشل التجارب بقدر ما يصرح بعجز من اجراها ومن وصف العليم الخبير! بانه عاجز وانه يقوم بتجارب فتفشل !؟ فلن يضر الله شيئا ولكن نفسه ظلم وعلى عقله دل !
    ثم تقول الفكرة الجمهورية :ـ
    (( ولم تكن تلك اول مرة يتصل فيها جبريل بالبشر ليوحي اليهم!؟ فقد كانت له اتصالات بتجارب الاوادم الفاشلة التي سبقت التجربة الناجحة ! بادم ابي البشر الحاضرين.))
    جبريل له اتصالات بتجارب الاوادم الفاشلة. والاوادم الفاشلة هي الحيوانات البدائية التي ظهر منها آدم(( التجربة الناجحة)) وقد سمى محمود محمدطه هذه الحيوانات لأنها خلقت من أديم الارض؟!
    فمن جبريل المعني هنا؟ هل هو روح القدس الذي يحمل النبوات إلى الانبياء والرسل؟!
    ان كان هو فعلى أي قبيل من الحيوانات البدائية ومع ايها كانت له اتصالات.. هل كانت لجبريل اتصالات بالخنازير! باعتبارها أوادم فاشلة؟ أم هل كانت له اتصالات بالقرود والكلاب! أم هل صلاته الواسعة! كانت مقصورة على فصيلة الحرابي. باعتبارها تجارب لاوادم فاشلة! وهل محمود محمد طه على ثقة من أن تجارب الاوادم الفاشلة قد انقرضت تماما؟ وما دام البشر الحالي مشروع انسان ألا يمكن ان يفشل هذا المشروع في بعض جوانبه فيلحق بركب تجارب الاوادم الفاشلة!ليصير خنزير أو كلبا.. ثم يزعم ان جبريل له به اتصالات واتصالات واسعة ولكنها لا سلكية!وليس لك ان تحتج على اتصال جبريل بالكلاب والخنازير!فانها لا تعدو ان تكون تجارب لاوادم فاشلة وقد جاءت الرسالة الثانية للاسلام لتؤكد ان جبريل كانت له اتصالات بهذه التجارب الفاشلةاما لماذا اتصل بها؟ وماذا قال لها.ولماذا فشلت؟ ومن كان أنبياء هذه التجارب الفاشلة.وهل كانوا عقلاء!أم لا عقول لهم فهذا ما لم يطرقه صاحب الفكرة الجمهوريةوإني لارجوه بصفة خاصة أن يطرق باب انبياء الاوادم الفاشلةالتي كانت لجبريل اتصالات بهم ثم ليعطينا مثالا واحد منهم! وان عزه المثال فله ان ينظر في الماء ومنه كل شيء حي!؟ ثم بعد ان يجد المثال نرجو منه ان يخبرنا عن مدى تمتعه بالعقل الذي يتلقى به اتصالات جبريل!
    5ــ من جبريل؟
    ولكن لم كل هذا الحديث؟ الا يمكن ان يكون جبريل المعني هنا هو قانون الخلق والابداع الساري في جميع المخلوقات والذي كانت له اتصالات بجميع الاوادم مافشل منها وما نجح؟
    او لعله روح الله التي منحت الخلق الوجود ومن الخلق مانجح في تحقيق وجوده! ومنه مافشل في تحقيق وجوده على الرغم من صلة جبريل(روح الله) به!؟
    ان كان جبريل المعني. هو ماورد في الفرض الاخير فليفرح الوجود بالنبوة التي انتظمت كل الكائنات حيها وجمادها بانتظام روح الله فيه. تنزهت روح الله من ان تنفخ في النجس!!والامر فرض فان حقق الفرض شرطه حققنا الامرفيه حزم وتبيان لا يسمح به المقام الآن!؟
    ولكني اريد ان اقول لمحمود محمد طه:ـــ
    (( نفخ الله روحه في آدم!؟ ونفخ روح آدم في الكون ــ بدون تحديد لزمن ـــ وكان نفخ روح الله في آدم في قمة!! ونفخه في الكون قاعده! والاختلاف بين القاعدة والقمة اختلاف مقدار مش اختلاف نوع!! فاذا كان الكون قاعدة لقمة نفخ روح الله في آدم. والكون يحتوي على كل الاوادم حتى التجارب الفاشلة! وفشل تجارب الاوادم في الكون معناه تصدع وشروخ ــ وهذا يعني ان القمة قد ارتفعت على قاعدة متصدعة ــ بفشل تجارب الاوادم قبل ان ينفخ الروح في ادم((كتجربة ناجحة)) فهل يمكن قيام قمة مرتفعة على قاعدة متصدعة منهارة؟!
    ايها المهندس؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 09:10 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    إذا كان محمود قد عجز عن الرد على كتابات الشيخ عبد الجبّار المبارك القوية والماضية والصريحة في دحض عرى أفكاره في حياته فلا أظن أنّ من بين مريديه من يفلح فيما عجز عنه محمود إلا إذا كان أفضل وأكثر علما من محمود نفسه

    Quote: (4) الخالق والتجارب الفاشلة:ـ
    اما تجربة الاوادم الفاشلة التي سبقت خلق ادم ابي البشر باعتباره التجربة الناجحة . فقول متهافت وفهم اخرق بعدت عنه روح الورع وغشية العلماء. فغدا كلما مطرحا كألجدي الاسك وقد فارقته الحياة .. ولم يكلف محمود محمد طه نفسه حين قرر ان هناك تجارب فاشلة لاوادم مرت في حقب التاريخ عناء السؤال:ـ من قام بهذه التجارب؟ والتجارب هنا هي عملية الخلق .. والخالق هو الله البارئ المصور!!
    خلق الله بشرا قبل ادم فكانت تجربة فاشلة. وفشل التجربة ينتج عن امرين :ـ
    الاول:ـ قصور من قام بالتجربة عن منح التجربة ما يضمن لها النجاح وذلك قد ينتج عن الاخلال ببعض مستلازمات هذه التجربة .
    والثاني: عجز التجربة عن التكيف مع بيئتها والتفاعل مع عناصرها مما يؤدي بها الى الفشل في المستقبل وان بدا انها ناجحة في بدايتها .
    وفشل التجربة لاي سبب يعتبر عجزا في من قام بالتجربة فاذا علمنا ان البشر خلقهم الله ثم جاء من يعلن انها تجارب خلق البشر قبل ادم ابي البشر الحاليين .تجارب فاشلة ـ فهذا لا يصرح بفشل التجارب بقدر ما يصرح بعجز من اجراها ومن وصف العليم الخبير! بانه عاجز وانه يقوم بتجارب فتفشل !؟ فلن يضر الله شيئا ولكن نفسه ظلم وعلى عقله دل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 12:03 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    Quote: آدم صاحب أول نبوة اكتملت في الارض! وهو ابو البشر الحاضرين وكان أول من استقام على التوحيد!؟ في جملة احواله. وكان دين التوحيد قد أوحى اليه من الله بواسطة جبريل.. ولم تكن تلك أول مرة يتصل فيهاجبريل بالبشر ليوحي اليهم!؟ فقد كانت له اتصالات بتجارب الاوادم الفاشلة والتي سبقت التجربة الناجحة! ادم ابي البشر الحاضرين!؟(2)*


    الأخ دكتور نزار محمد عثمان
    تحية لك ولجميع المتداخلين وشكرا لك على البوست ونقلك لكتاب الشيخ عبد الجبار المبارك، عليه رحمة الله..
    أولا: لا أدري هل المقتطفات هنا هي بنفس ترقيم كتاب الشيخ عبد الجبار أم هي مِن عند مَن ينقل من الكتاب؟؟ لقد لاحظت أن بعض علامات الترقيم، مثل الاستفهام والتعجب، ليست متطابقة مع الأصل الذي اقتطفت منه في كتاب "رسالة الصلاة"، ولذا أحب للقارئ ألا يفهم أنها جاءت هكذا في الأصل.. الموضع المقتبس منه موجود في هذه الوصلة هنا:
    http://alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=8&chapter_id=8

    ثانيا: قبل التعليق على بعض نقاط الشيخ عبد الجبار أحب أن أنقل بعض ما جاء عن هذا الموضوع في كتاب "رسالة الصلاة" قبل هذا الموضع بالتحديد، ثم أنقل النص الكامل الذي اقتبسه منه الشيخ عبد الجبار، فلعل من يقرأ كل هذا يجد من التوضيح ما لا يحتاج معه إلى أن يقرأ رداً على تعليقات الشيخ عبد الجبار :


    Quote: عودة للمرحلة الثالثة من نشأة الانسان:

    قلنا أن هذه المرحلة تبدأ ببروز العقل في الانسان، وقلنا أن العقل لم يكن غائبا عن المرحلتين الأولى، والثانية، من مراحل نشأة الانسان، ((وهما معاً قد أسميناهما بمرحلة التطور العضوي الصرف)).. العقل لم يكن غائباً، وإنما كان كامناً في المادة، فمخضته الحوادث حتى برز إلى حيز الوجود.. وقد تحدثنا عن نشأة العقل، بشئ من التفصيل، لا نحتاج إلى إعادته هنا.. ولكنا، مع ذلك، لا بد لنا من الحديث عن العقل بشئ من التحديد لم يظفر به حديثنا السالف عن نشأة العقل.. قلنا أن آدم، بعد أن أقصي إلى مقام البعد - مقام أسفل سافلين - استنقذه الله بالتوبة عليه، فأخذ في طريق الرجعى، فقطع المرحلة الأولى من مراحل نشأته، وقطع المرحلة الثانية، أيضا، ودخل المرحلة الثالثة، وفي هذه نزل منزلة أول نبوة في الأرض، وفي هذه المنزلة اعتبر خليفة، وجرى في شأنه حوار الملائكة مع ربهم، ولكنهم اقتنعوا في آخر الأمر وسجدوا له.. وقد حصلت له من هذا المقام نكسة، وجرى عليه الإقصاء، ولكن بصورة أخف من تلك التي جرى فيها إقصاؤه من عالم الملكوت إلى أسفل عالم الملك..
    إن منزلة النبوة التي نزلها آدم، وهو في طريق العودة من البعد، لم تكن أول نبوة، على الإطلاق، ولكنها كانت أول نبوة ناجحة.. وآدم نفسه، على الأرض، قد كان مسبوقا بأوادم كثيرين.. فهو ليس أول آدم، على الإطلاق، ولكنه أول تجربة نجحت، من تجارب الأوادم الكثيرين.. ومعارضة الملائكة، حين قالوا: ((أتجعل فيها من يفسد فيها، ويسفك الدماء؟)) لم تكن على غير وجه من وجوه الصحة، ولكنها كانت مبنية على تجربة محدودة مع بعض نماذج من سلالة الطين - مع بعض الأوادم- فلما أبان الله لهم كيف أن اطراد التحسين في أفراد هذه السلالة لا يقف عند حد، وأن النقص في أفرادها إنما هو مرحلي، اقتنعوا، وأذعنوا، وسجدوا.. وكان الأوادم السابقون لآدم أبي البشر الحاضرين، كلما وضعوا موضع الخلافة، فانحطوا عنها، عوقبوا بألوان الإقصاء.. وكانت ظاهرة الإقصاء المتواترة، الانقراض، مع استخلاص أفراد يكون لهم على معاصريهم ميزة، ولكنها ميزة غير كافية لإرساء التجربة المبتغاة، في الحكمة منهم.. ولنا فيما جرى لقوم نوح نموذج صريح، مع أن هؤلاء قد جاءوا في وقت متأخر كثيرا..
    ثم إن صور إقصاء الخلفاء، المقصرين عن شأو الخلافة، قد لطفت، بمحض اللطف الإلهي، فلم تعد الانقراض الحسي، وإنما أصبحت في صورة ((السلب بعد العطاء))، والسقوط من مقام القرب بالمعرفة بالله، إلى مقام البعد بالجهل بالله.. ولنا في ذلك نموذج، فيما قص الله علينا، من خبر أحد العارفين، من المتأخرين، وذلك حيث يقول، تبارك من قائل: ((واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا، فانسلخ منها، فأتبعه الشيطان، فكان من الغاوين * ولو شئنا لرفعناه بها، ولكنه أخلد إلى الأرض، واتبع هواه، فمثله كمثل الكلب، إن تحمل عليه يلهث، أو تتركه يلهث.. ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا.. فاقصص القصص لعلهم يتفكرون)) هذه هي صورة الإقصاء، التي سبقت زلة آدم.. ثم إن هذه الصورة نفسها قد لطفت بمحض اللطف الإلهي، فأصبحت إبعاداً مؤقتا، تعقبه توبة، ثم مغفرة، ثم تقريب بعد إبعاد.. وهذا هو الذي جرى لآدم، فإن إقصاءه الثاني لم يكن بعيداً وإنما كان البعيد إقصاءه الأول، وفي هذا جرى العتاب: ((وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة؟ وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين؟ قالا ربنا ظلمنا أنفسنا، وإن لم تغفر لنا وترحمنا، لنكونن من الخاسرين)) وهما إنما قالا ذلك بإلهام الله إياهما.. وهو تعالى لم يكن ليلهمهما الاستغفار إلا وهو يريد أن يغفر لهما.. وقد فعل.. فكانت زلة آدم هنا موجبة لبعد قريب، وقد عاد منه للقرب وكأن شيئا من البعد لم يكن.. ولنا فيما جرى لموسى، وهو ليس بعيداً عن آدم أبيه، ما يدل على سرعة الرجعى بالمغفرة، حين ييسر الله الاستغفار من الذنب: ((ودخل المدينة، على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان، هذا من شيعته، وهذا من عدوه، فاستغاثه الذي من شيعته، على الذي من عدوه، فوكزه موسى، فقضى عليه، قال هذا من عمل الشيطان، إنه عدو، مضل، مبين * قال رب، إني ظلمت نفسي، فاغفر لي، فغفر له، إنه هو الغفور الرحيم * قال رب، بما أنعمت علي، فلن أكون ظهيرا للمجرمين)).. ثم لم يزل عقاب المخالفين، من المصطفين، يلطف، بمحض اللطف الإلهي، حتى على عهد الحبيب الأعظم، إلى أن يقدم الله المغفرة قبل العتاب.. قال تعالى لحبيبه محمد: ((عفا الله عنك، لم أذنت لهم، حتى يتبين لك الذين صدقوا، وتعلم الكاذبين؟))..


    Quote: الدين قبيل آدم

    آدم صاحب أول نبوة اكتملت في الأرض، وهو أبو البشر الحاضرين، كان أول من استقام على التوحيد، في جملة أحواله، وكان دين التوحيد قد أوحي إليه من الله بواسطة جبريل.. ولم تكن تلك أول مرة يتصل فيها جبريل بالبشر ليوحي إليهم، فقد كانت له اتصالات بتجارب الأوادم الفاشلة، التي سبقت التجربة الناجحة بآدم أبي البشر الحاضرين..
    إن ظهور آدم النبي.. آدم الخليفة، آدم أبي البشر الحاضرين، لم يؤرخ ظهور العقل البشري، وإنما يؤرخ مرحلة من مراحل سير العقل البشري إلى النضج.. ولقد ظهر العقل البشري قبل آدم هذا بزمن طويل.. والعقل البشري هو الروح الإلهي الذي نفخه الله في البنية البشرية، فأصبحت، بفضله، مشدودة إلى الله، بعد أن كانت، قبلا، مشدودة إلى الأرض بحكم الجبلة.. وعن نفخ الروح الإلهي في البشر قال تعالى: ((وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشراً، من صلصال من حمأ مسنون  فإذا سويته، ونفخت فيه من روحي، فقعوا له ساجدين))..
    إن من أهم العبارات التي حوتها هاتان الآيتان الكريمتان عبارة ((فإذا سويته))، فإنها تشير إلى استعداد المكان لنفخ الروح الإلهي، فيه، وهذا الاستعداد قد استغرق زمناً هو من الطول بحيث يخطؤه التصور.. ويكفي أن نستحضر في عقولنا أن الله سبحانه وتعالى، سماه ((حيناً من الدهر)).. قال تعالى: ((هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا؟)).. فإن استعداد الانسان لنفخ الروح الإلهي استغرق المرحلة الأولى، من مراحل النشأة، واستغرق المرحلة الثانية، واستغرق، من المرحلة الثالثة، طورا كبيرا.. ولم يكن نفخ الروح الإلهي في آدم الخليفة وحده، وإنما هو سار في جميع ذراري الوجود مسرى الأرواح في الأجساد، ولكنه في الانسان زاد في المقدار، وفي آدم الخليفة اطرد ازدياده أكثر من ذي قبل، حتى رفعه إلى درجة النبوة، والخلافة، وحفظه فيهما.. ونفخ هذا الروح في الانسان، قبل آدم أبي البشر، كان من قبيل إعداد المكان، في آدم، لنفخ الروح الذي به النبوة، والخلافة.. وعند نفخ الروح الإلهي في الانسان، السابق لآدم، وقع تمييزه على الحيوان، ووقع عليه بذلك تكليف العبادة، في مستوياتها البسيطة، وكانت من ثم بداية الدين.. ولم يكن لهذا الدين رسل غير بدائه العقول.. وكان وثنياً، تعددياً، ولكنه كان بداية الدين.. بداية الإسلام.. ولما جاء عهد الرسل، الذي انفرع بظهور آدم أبي البشر، لم تكن الحكمة من وراء إرسال الرسل أن يخبروا الناس بأن لهم خالقا، فإن ذلك قد سبقتهم عليه رسل العقول، وإنما كانت الحكمة من إرسالهم تعليم الناس طريقة معرفة خالقهم…
    وفي مرحلة التطور العضوي الصرف أعد الله الانسان إعداداً خاصا، فهو لم يجعله قوياً، قوة جسدية، تغنيه عن الحيلة في حل المشاكل التي تعترضه، في البيئة التي أوجده فيها، ولم يجعله رخواً، خائرا، لا يقوى على النهوض في وجه التحدي المعقول، وإنما جعله وسطاً، ذا قوة لا تغني عن اصطناع الحيلة، ولا تعجز عن تنفيذ خطة الحيلة، في كثير من الأوقات.. ومن هذا الوزن الحكيم برز العقل، وأصبح الانسان يحتال بعقله، وينفذ بعضله، وقوة تركيبه البدني.. وبهذه الممارسة دخلت مرحلة التطور العضوي - العقلي في المسرح..
    وخلق الله آدم على صورته، تبارك، وتعالى، وخلق الكون كله على صورة آدم.. وخلق الله آدم له، تبارك وتعالى، وخلق الكون كله لآدم، ونفخ الله روحه في آدم، ونفخ روح آدم في الكون.. وكان نفخ روح الله في آدم في قمة، ونفخه في الكون في قاعدة.. والنفخ كله مستمر، ولكنه يتصعد في طريق لولبي، يدور على نفسه دورة كاملة كلما رقى سبع درجات من درجات تصعيده، وتعلو نقطة نهاية الدورة فوق نقطة بدايتها سمتاً، به تكون قفزة في الترقي نحو الله.. ويدور هذا الطريق اللولبي حول مركز ينضم نحوه كلما صعد درجة.. فإذا ما انتهت دورة هذا النفخ في الدرجة السابعة، بدأت من جديد، واتخذت درجة النهاية هذه نقطة بداية للدورة الجديدة، وهكذا دواليك، إلى نهاية السرمد - وليس للسرمد نهاية- فيكون، بذلك، النفخ غير متناه..
    وعن نفخ الروح الإلهي في البنية البشرية بهذه الأطوار السبعة يحدثنا تبارك وتعالى فيقول: ((لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين  ثم جعلناه نطفة في قرار مكين  ثم خلقنا النطفة علقة، فخلقنا العلقة مضغة، فخلقنا المضغة عظاما، فكسونا العظام لحما، ثم أنشأناه خلقا آخر، فتبارك الله، أحسن الخالقين))..
    وعن نفخ الروح، في بنية الكون، بهذه الأطوار السبعة أيضا يحدثنا، تبارك وتعالى، فيقول: ((إن ربكم الله الذي خلق السموات، والأرض، في ستة أيام، ثم استوى على العرش، يغشي الليل النهار، يطلبه حثيثا، والشمس، والقمر، والنجوم، مسخرات بأمره، ألا له الخلق، والأمر، تبارك الله، رب العالمين)).
    وهو عندما قال: ((ثم استوى على العرش)) إنما ذكر الطور السابع من أطوار النفخ..
    السلالة ما استل من الشئ، وهو ما استخرج برفق، وفي أناة، وهو الخلاصة.. وهي أيضا تعني النسل، وتعني الولد.. تقول: هو سلالة طيبة، أو تقول: هو من سلالة طيبة.. ولقد استغرق استلال هذه السلالة من الطين زمنا سحيقا، كما أسلفنا إلى ذلك الإشارة..
    وبعد إتمام استلال هذه السلالة، واستعداد المحل لنفخ الروح الإلهي - وذلك بظهور الحيوانات العليا- ظهر، بفضل الله، الانسان. واستمر تناسله، وزيادته، من يومئذ، بالتقاء ذكره بأنثاه، وأصبحت ((النطفة الأمشاج)) هنا، تعني ماء الرجل المخلوط، في الرحم، ببويضة المرأة.. فذلك قوله ((ثم جعلناه نطفة في قرار مكين)).. وقوله ((ثم أنشأناه خلقا آخر))، بعد أن ذكر أطوار التكوين المختلفة في الرحم، يعني ظهور النشأة السوية التي يختلف فيها الانسان عن الحيوان، ظاهران وباطناً.. وظهور هذه النشأة إنما يكون بقفزة تمثل حصيلة التنقل في المراقين التي استجمعت في الأطوار الستة السابقة، كما سلفت إلى ذلك الإشارة.. وفي جميع هذه الأطوار، النفخ الإلهي مستمر، لا يتوقف، ولن يتوقف، يد الدهر..
    وعن نفخ الروح في بنية الكون في الأيام السبعة، تحدثنا التوراة أيضا فتقول: ((فأكملت السموات والأرض وكل جندها. وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل. وبارك الله اليوم السابع وقدسه.. لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقاً)) ووصف الله هنا بالحاجة للراحة، بعد العمل، ضرب من تصوره على صورتنا.. وتلك مرحلة ضرورية، من مراحل تطور معرف الانسان بالله، وهي مرحلة تعتبر كاملة إذا ما قورنت بالمراحل التي سبقتها، وإنما يظهر نقصها عند مقارنتها بالصور اللاحقة، من صور المعرفة بالله، وذلك حين تقدم الفكر البشري، وارتقى..
    وفي هذا الباب يجيء تعبير القرآن، في الرد على تعبير التوراة، فيقول جل من قائل: ((ولقد خلقنا السموات والأرض، وما بينهما، في ستة أيام، وما مسنا من لغوب)) وهذا بالطبع تصور بالله أليق، وأدخل في المعرفة، من تعبير التوراة.. ومع ذلك فإن عبارة التوراة: ((فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل)) ليست عبثا.. وهي قد جاءت في مقابلة ((ثم استوى على العرش)) من عبارة القرآن.. وفي مقابلة ((ثم أنشأناه خلقا آخر)) من عبارة القرآن أيضا.. وكل هذه العبارات، على تفاوت، تشير إلى تتويج الخليقة، بعد الطور السادس، بظهور الخليفة - الانسان الكامل- وبظهور الانسان الكامل تنتهي المعاناة، وينتهي الشقاء، وتتم الطمأنينة بالقرب وبالسلام..
    وليست أيام الله كأيامنا، وإنما هي أطوار تجلياته، وظهوره لخلقه، بخلقه.. أعني ظهور أمره ( والأمر باطن)، في خلقه ( والخلق ظاهر)، لخلقه، وهم أصحاب العقول - البشر- وهو، تبارك وتعالى، يعني هذا حين قال، من الآية السابقة،: ((ثم استوى على العرش، يغشي الليل النهار، يطلبه حثيثا، والشمس، والقمر، والنجوم، مسخرات بأمره، ألا له الخلق، والأمر، تبارك الله، رب العالمين)).. فالعرش يعني المخلوقات، بما فيها الأرواح المشرقة، اللطيفة، وهو عالم الخلق، وقد عبر عنه بالليل والنهار، والشمس، والقمر، والنجوم.. وأشار بالليل والنهار إلى الأرض، ( كما أشار بهما إلى الحركة، وإلى الزمن)، لأنهما من أوضاعها من الشمس.. وعبارة ((ثم استوى على العرش)) تشير إلى استيلاء القهر الإرادي على نواصي المخلوقات.. وقد أبان ذلك بقوله ((مسخرات بأمره)) وذلك عالم الأمر.. والأمر مستول على الخلق.. ولله، تبارك وتعالى، الخلق والأمر..
    وهذا الاستيلاء هو نفخ الروح الإلهي في الكون، وقد وقع على سبع درجات، عبر عنها بسبعة أيام..
    ثم إن الله، تبارك وتعالى، سخر الكون لنفخ الروح الإلهي في الانسان، وذلك بإغراء العداوة بين الأحياء فيما بينهم، من طرف، وبين الأحياء والعناصر الأخرى، من طرف آخر.. فقال ((إن من أزواجكم، وأولادكم، عدوا لكم، فاحذروهم)).. وقال ((إن الشيطان لكم عدو، فاتخذوه عدوا)) وكذلك خلق الانسان وسط العداوات.. لقد ((خلقنا الانسان في كبد)) ثم كان عليه أن يسعى للمصالحة، والمسالمة، والمحبة.. من أجل حياته.
    ولما كان الانسان الأول قد وجد نفسه، في البيئة الطبيعية التي خلقه الله فيها، محاطا بالعداوات من جميع أقطاره، ولما كان الله قد سواه وسطا، فلا هو بالقوي، الذي يستغني بقوة عضلاته عن استعمال حيلته، في حل مشاكله، ولا هو بالضعيف، الرخو، الخائر، الذي لا ينهض لأي مستوى، من مستويات تحدي الأعداء فإنه قد سار في طريق ((الفكر والعمل))، من أجل الاحتفاظ بحياته وقد هداه الله بعقله، وقلبه، إلى تقسيم القوى التي تحيط به، إلى: أصدقاء، وإلى أعداء.. ثم قسم الأعداء إلى أعداء يطيقهم، وتنالهم قدرته.. وإلى أعداء يفوقون طوقه، ويعجزون قدرته.. وكذلك قسم الأصدقاء إلى: أصدقاء يبادلهم وداً، بود، وخدمة، بخدمة، وإلى أصدقاء يغمرونه بألطاف النعم، ويغدقون عليه أصناف البر، وهو عاجز عن مكافأتهم على صنيعهم هذا به، لأنهم أقوياء، وهو ضعيف، ولأنهم أغنياء، وهو فقير، وقد زادت قوتهم، واستغناؤهم، عن حدود تصوره، فلزم العجز، واستشعر الشكر.. ولقد هدته هذه النظرة طريقه في الحياة: فأما الأعداء الذين يطيقهم، وتنالهم قدرته، مثل الحيوان المفترس، والإنسان العدو، فقد عمد في أمرهم، إلى المنازلة، والمصاولة، والمراوغة، فاتخذ، من أجل ذلك، الآلة، يمد بها قوته، ويعوض بها عن الأنياب، والمخالب، التي لم تعد من طبيعة تكوينه، كما لجأ إلى الحيلة، فاتخذ المساكن فوق الأشجار، وفي الكهوف، وعلى قنن الجبال.. ومن محاولاته في هذا الاتجاه نشأ العلم التجريبي الذي وصل، في القرن العشرين، إلى فلق الذرة..
    وأما الأصدقاء الذين استطاع أن يبادلهم نفعاً، بنفع، ومعاملة، بمعاملة، فقد هدته صداقتهم إلى العيش معهم في جماعات أكبر من تلك التي يعيش فيها الحيوان، مما ساق إلى التفكير في رعاية مصالح الآخرين.. وبدأ، بهذا الاتجاه، نظام المجتمع، وتأدى ذلك إلى نشأة العرف، والعادة، والتقليد، التي هي مقدمات القوانين والتشاريع..
    وأما الأصدقاء الكبار، والأعداء الكبار، فقد هدته حيلته إلى التزلف إليهم، بتقريب القرابين، وبإظهار الخضوع، وبالتمليق.. فأما الأصدقاء فبدافع من الرجاء، وأما الأعداء فبدافع من الخوف.. وبدأت، من يومئذ، مراسيم العبادة.. ونشأ، من يومئذ، الدين..
    لعمري!! ليس الأمر بهذا اليسر.. ولكن هذه مجرد العبارة، وهي عبارة قد اضطررنا إلى الإيجاز فيها، أشد الإيجاز.. وهي، من أجل ذلك، ولغير ذلك أيضا، عبارة جانبية، ومعممة، ومخلة بالصورة.. وعذرنا أنا لا نملك في المقام الحاضر خيراً منها..


    وفي المرة القادمة أعود للتعليق ..

    وشكرا

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 12:50 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ د. ياسر
    تحيتي لك
    ذكرت في مطلع البوست، أن هناك تصرفاً في علامات الترقيم، ربما يكون التغيير في أصل الكتاب: كتاب الشيخ عبد الجبار، أو من صنع من جمعه على الكومبيوتر.
    كذلك لدي ملاحظات على علامات الترقيم، والهمزات، وبعض أشياء أخرى وردت في أصل الكتاب لعلي أبينها بعد نهاية النقل.
    لك شكري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 10:07 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الأخ د. نزار محمد عثمان
    تحية طيبة
    نعم لقد عدت وقرأت ما ذكرته أنت عن أن جامع الكتاب على الكمبيوتر قد تصرف من عنده وأضاف بعض علامات الترقيم، وهي كما تعرف تغيِّر المعنى، فالنص الذي اقتبسته نموذجا لهذه المسألة، وكما قلت لا أعرف في تلك الفقرة بالتحديد: هل كان الترقيم في أصل كتاب الشيخ عبد الجبار أم لا؟؟

    ثم إني أحب أن أضيف على النصوص السابقة ما جاء في كتاب "القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري" في الفصل الثالث: تحت عنوان قصة الخلق هنا:
    http://www.alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=20&chapter_id=19
    ..

    Quote: قولك من صفحة 66: (وفي هذه الآية يحدد أن خلق الإنسان تم على مراحل زمنية: (خلقناكم، ثم صورناكم، ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) والزمن بالمعنى الإلهي، طويل جدا (وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون)) فقول غير دقيق .. فإن خلق الإنسان، وتصويره، وإسجاد الملائكة له، لم يتم، وإنما هو مستمر، ولن ينفك، إنه سرمدي .. (خلقناكم) تعني أحطنا بكم علما، وهذه مستمرة، ولن تنفك .. (صورناكم)، تعني قلبناكم في الصور المتتالية في سلم التطور، وهذه مستمرة، ولن تنفك .. (ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم)، إشارة إلى صورة التطور في الذبذبة بين الخير، والشر – بين الخطأ، والصواب – وهذه مستمرة، ولن تنفك .. وليس صحيحا (أن الزمن بالمعنى الإلهي طويل جدا)، على إطلاق العبارة .. فإنه أيضا قصير جدا، لأنه قد جاء من (اللازمن)، ويخرج إلى (اللازمن) .. فهو في طرفي المجيء، والذهاب، موصوف بالقصر، وبالطول .. فإنه في قوله تعالى: (كل يوم هو في شأن)، قصير قصرا يكاد يخرجه عن الزمن .. فالزمن، على كل حال، قيمة نسبية، وهو يختلف باختلاف الأمكنة.
    قولك، من صفحة 67: ((وقد خلقكم أطوارا) .. ومعناها: أنه كانت هناك، قبل آدم، صور، وصنوف من الخلائق، جاء هو، ذروة لها ..
    (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا؟؟) إشارة إلى مرحلة بائدة من الدهر لم يكن الإنسان يساوي فيها شيئا يذكر) .. فإني ما أحب لك فيه، عبارة: (معناها أنه كانت هناك قبل آدم صور وصنوف من الخلائق جاء هو ذروة لها) فإن الدقة تقضي بأن تقول: أن آدم، نفسه، هو هذه الصور، متطورا في الأزمنة، فقد مر وقت كان فيه آدم ذرة (غاز هايدروجين)، ثم تقلب في الصور، ولا يزال، ولن ينفك .. وليس صحيحا قولك من هذه الصفحة نفسها: (حتى بلغت ذروتها في آدم) .. ذلك بأن آدم، هو في مرحلة نحو الإنسان – آدم مشروع إنسان – وهو مشروع ذروته الله .. أقرأ، إن شئت (وإن إلى ربك المنتهى) ولا منتهى!!


    وسوف أعود بعد قليل إن شاء الله...

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 09:01 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخ الكريم أنور الطيب
    تحيتي واحترامي
    المكابرة على الخطأ بعد اتضاحه من أسوأ الصفات وأني لأرجو جاهدا الا يكون لي نصيب منها واعتقد أن الكثيرين في هذا المنبر يعتذرون عندما يتضح لهم الخطأ خاصة اذا تأذى منه الآخرين ..

    هذه محاولة سريعة مني لمتابعة ما علق من النقاط التي أثارها الأخ نزار وكنت قد وعدت بالتعقيب عليها:
    Quote: ثم لماذا كل هذا؟ إهو لتقول إن وصفك لكلام الشيخ عبد الجبار المبارك بالأكاذيب لا غبار عليه، اثبت لنا أنه كذب، حتى لا يكون غبار عليك، ومادمتم لم تردوا عليه سابقاً، ومادام قد قال هذا الكلام في حياة الأستاذ، ولم يكذبه الأستاذ، ولا أحد تلاميذه فالعقل والمنطق يقول إن كلامه صحيح، لأن من ينقل كلاماً عن شخص موجود، ويطلعه عليه، ولا يكذب ذلك الشخص الموجود الكلام الذي قيل فيه، فلا سبيل لتكذيبه الآن بعد مضي أكثر من 25 عاما.

    أنا لم أقل أن الجمهوريين لم يردوا على ما كتبه الشيخ عبد الجبار رحمه الله ولكن قلت أنهم لم يخرجوا في الرد عليه كتابا (والسبب أنهم لم يشعروا حينها أن أمره يستحق افراد كتاب لتفنيد دعاويه) وقد تبنى الاخوان المسلمون في الجامعات ، كعادتهم في الترحيب بكل ما يظنونه نقدا للفكرة الجمهورية ، تبنوا ما ورد في هذا الكتاب وأثاروه في أركان النقاش بالجامعات فوجدوا ردودا قوية من الجمهوريين على ما أثاروه وقد ذكرني أحد الأصدقاء الأعزاء وهو عضو في هذا المنبر ببعض تلك الردود اذ كان معاصرا لطرف من تلك الفترة في جامعة الخرطوم .. ونحن على أي حال سنتجاوز في حوارنا هذا الجانب الروائي من هذا الكتاب إذ أننا غير ملزمين بأثبات الدعاوي التي وردت فيه ومعروف أن البينة على من ادعى وليس على المدعى عليه وقد مضى الشيخ عبد الجبار الى ربه ونسأله له المغفرة والرحمة فهو الغفور الرحيم .. ولذلك سنركز على ما يتعلق بنصوص الفكرة الجمهورية المنشورة في الكتب اذ شعرنا أن ما كتبه الشيخ عبد الجبار في هذا الصدد يستوجب التعليق والرد .. وأنت تقول قولا غريبا في شأن النقل الشفهي عن الآخرين:
    Quote: ومن جلس خمسة ساعات في حوار لا يستبعد أن يتذكر منه ما نقله الشيخ عبد الجبار، وليس المطلوب هو تطابق الكلمات والوقفات، يكفي أن ينقل الأفكار والحجج والاعتراضات بأي مفردة يراهابما لا يخل بالحقيقة، ولو كان هناك إخلال بالحقيقة لذكره الأستاذ ورد عليه

    فهل نثق في نقل شخص يعترض على فكر معين لأقوال ينسبها لذلك الفكر ليناقشها ما لم تكن اقوالا موثقة .. أليست هنالك شبهة وقابلية لسوء الفهم والتخريج .. في الحقيقة هنالك عبارة يكررها الأستاذ محمود كثيرا وهي ما معناه أن الذين يعارضوننا لا يعارضون الفكرة الجمهورية في حقيقتها ولكنهم انما يعارضون تصورات في أذهانهم يحسبونها الفكرة الجمهورية .. فإذا لم تطابق الكلمات الكلمات والعبارات العبارات فالصدق والعدل يستوجب علينا ألا ننسبها للآخرين خاصة اذا كنا نريد تفنيدها ..
    أما عبارتك التي تقرر فيها: "أن من ينقل كلاماً عن شخص موجود، ويطلعه عليه، ولا يكذب ذلك الشخص الموجود الكلام الذي قيل فيه، فلا سبيل لتكذيبه" فأولى بك أن توجهها لأحد اتباع مذهبك ومذهب ابن تيمية وكنت قد أشدت به من قبل ألا وهو الدكتور جعفر شيخ ادريس .. فقد أخرج رواية بعد انتقال صحابها من دنيانا هذه ليقوله أقوالا لم يقلها في حياته ولينفي عنه أشياء لم ينفها في حياته .. فالمعروف أن الراحل المقيم الدكتور عبد الله الطيب كان يكن احتراما وتقديرا شديدين للأستاذ محمود وكان يزوره في حياته ويفاكره .. وبعيد تنفيذ حكم الأعدام على الأستاذ محمود نشر قصيدة عظيمة تؤكد هذا التقدير وهذا الاحترام فهي تعدد صفات الأستاذ محمود وتشيد به وبموقفه وتذم المتآمرين على حياته من المهووسين وتقرع اسلوبهم التكفيري وقد نشرتها الصحف السيارة حينها .. ثم قام الجمهوريون بتضمين تلك القصيدة في كتيب صغير ومعها قصائد لمحمد المهدي المجذوب نظمها أيضا في الأستاذ محمود إبان مواجهته للأستعمار ودخوله في سجونه .. وقد كان عنوان الكتاب "د. عبد الله الطيب و المجذوب و مواقف الاستاذ" وقد طبع الكتيب ونشر في اكتوبر 1985 .. فلم ينكر الراحل المقيم الدكتور عبد الله الطيب نسبة القصيدة له ولم يعلن أن رأيه في الأستاذ محمود قد تغير الى أن توفاه الله .. ثم جاء الدكتور جعفر شيخ ادريس في 30 يوليو 2003 م ليروي روايات تسي للدكتور عبد الله الطيب بعد رحيله بأن تقوله كلاما غير كلامه وتجرده حتى من فضيلة الصدق وهو يقف تلك الوقفة العظيمة التي وقفها إبان حكم مايو في عز جبروتها وهوسها بكتابة تلك القصيدة الناقدة .. اذا لم تصدق كل هذا فاقرأ ماكتبه قلم الدكتور جعفر شيخ ادريس عن د. عبد الله الطيب:
    Quote: زلت منه مرة كلمة عن محمود محمد طه حاسبه عليها بعض إخواننا حسابا عسيرا، لكنني أشهد أن الرجل لم يكن محبا لمحمود، ولم يكن من أنصاره، لكنه قال ما قال بسبب السياسة التي لم يكن ذا باع فيها. قال لي ذات مرة إنه لا يحب محمودا لأنه لا يحب الرسول صلى الله عليه وسلم. وكان يقول لنا تشجيعا على نقدنا لمحمود أنتم وحدكم الذين تستطيعون نقده، ويعنى بأنتم نحن أصحاب التوجه السني. قلت لماذا؟ قال لأن هؤلاء الشيوخ الذين يهاجمهم ينسبون إلى بعض شيوخ الصوفية ما يدعي محمود لنفسه، فهم لا ينكرون أن يصل الإنسان مثلا وصولا يرفع عنه أحكام العبادات والحلال والحرام، لكنهم ينكرون أن يكون محمود قد وصل إلى هذه الدرجة. وعلى ذكر محمود، دخلت عليه ذات يوم في مكتبه فحكى لي قصة طريفة. قال إنه كان معه قبل قليل أحد القساوسة (ذكر لي بلده الأوربي لكنني نسيته) وأنه أخبره أنه جاء ليتشرف بزيارته ويتحدث إليه. قال الدكتور عبد الله فقلت له لست أنا الذي تريد. إنك تريد رجلا آخر اسمه محمود محمد طه وعرفته من هو. قال فاعترف بأن محمودا كان طلبته لا عبد الله الطيب. قلت لشيخنا لكن كيف عرفت أنه إنما يريد محمودا ولا يريدك أنت؟ قال ما ذا يبتغي قس أوربي عند رجل همه اللغة العربية وهم لا يحبونها ولا أهلها؛ إنه يريد هذا الذي يقول ما يرضيهم. وتصديقا لكلام شيخنا التقيت أنا في الرياض بقس كبير من علمائهم كنت قد قرأت بعض أجزاء من كتاب له عن وجود الخالق مترجما إلى الانجليزية، سر لما أخبرته بذلك، فلما عرف أنني سوداني كان أول ما سألني عن محمود محمد طه، فأجبته بكلمة صعق لها. قلت: هذا ليس مسلما!

    أما قولك:
    Quote: Quote: دعني اقتبس ما خطه قلمك يا نزار فربما تكون قد نسيته:
    Quote: إذا كان هناك من يستجيز الكذب والبهتان لينصر مذهبه، أو ليهزم خصمه، فإن كثيراً من العلماء
    وفي شتى المذاهب لا يبيعون دينهم فيكذبون لنصرته.

    فهو أيضا مما لم يخطه قلمي ولم أنسه، ولكنه البعد عن الدقة!! فلترجع للتأكد أن الكلام لم يخطه قلمي.

    فهذا خلط آخر من جانبي واعتذر عنه وسببه هو أنك لم تفصل بين حديثك والحديث الذي نقلته وقد استعملت اللون فقط ليقوم بهذا الفصل ثم ان استخدامك للون كان استخداما عشوائيا فمثلا اعطيت كتابتك وكتابة غيرك اللون الأزرق مما جعلني اظن انك نقلت فقرة أو فقرتين واتممت الباقي من عندك .. هذا علما بأنك لم تذكر مصدر النقل أو اسم صاحب الكتابة الأصلية حتى يسهل الرجوع لها هناك مع ان اسم الكاتب مذكور في بعض المواقع على الانترنيت .. أرجو مخلصا أن تتلافي ذلك في المستقبل حتى لايقع مثل هذا الخلط .. وعموما فالحديث الذي نسبته لك حديث لا أرى فيه عيبا .. بل أراه الحق فالغاية لاتبرر الوسيلة وهذا هو جوهر ما حاولت التنبيه له ..
    Quote: رابعاً: قضية هل أنا وهابي أم لا، لا أراها ذات أهمية في نقاشنا هنا، ولعلي أعود إليها بعد إتمام الكتاب.

    أنا اعتقد أنها قضية ذات أهمية .. ولكني سأنتظر تعقيبك عليها قبل الإسهاب ..

    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 11:48 PM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    د نزار
    بارك الله فيك لاعادة نشر كتاب فضيلة الشيخ العلامة عبد الجبار المبارك رحمة الله عليه وبارك الله فيه وارضاه.
    متابع باهتمام لاءراء علمائنا حول بدع الجمهوريين في ديننا القييم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-06-2007, 02:03 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: eyes of liberty)

    إقتياس من مقال للاستاد محمود محمّد طه

    وآدم نفسه، على الأرض، قد كان مسبوقا بأوادم كثيرين.. فهو ليس أول آدم، على الإطلاق، ولكنه أول تجربة نجحت، من تجارب الأوادم الكثيرين.. ومعارضة الملائكة، حين قالوا: ((أتجعل فيها من يفسد فيها، ويسفك الدماء؟)) لم تكن على غير وجه من وجوه الصحة، ولكنها كانت مبنية على تجربة محدودة مع بعض نماذج من سلالة الطين - مع بعض الأوادم- فلما أبان الله لهم كيف أن اطراد التحسين في أفراد هذه السلالة لا يقف عند حد، وأن النقص في أفرادها إنما هو مرحلي، اقتنعوا، وأذعنوا، وسجدوا.. وكان الأوادم السابقون لآدم أبي البشر الحاضرين، كلما وضعوا موضع الخلافة، فانحطوا عنها، عوقبوا بألوان الإقصاء.. وكانت ظاهرة الإقصاء المتواترة، الانقراض، مع استخلاص أفراد يكون لهم على معاصريهم ميزة، ولكنها ميزة غير كافية لإرساء التجربة المبتغاة، في الحكمة منهم.. ولنا فيما جرى لقوم نوح نموذج صريح، مع أن هؤلاء قد جاءوا في وقت متأخر كثيرا..




    إنتهي الإقتباس





    الأخ الكريم د. ياسر الشريف.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    لم أعتد الخوض في المناظرات الدينيّة، , لكن النص المقتبس أعلاه من مشاركتك في ذات الخيط السايبيري الذي بين أيدينا الاّن ، و المنسوب للأستاذ محمود محمّد طه إستفزّتني كثيرا و من ثمّ دفعتني لحمل قلمي الإسفيري بغرض إستفسارك عنها. يتحدّث الأستاذ محمود محمّد طه في النص المقتبس أعلاه عن أوادم أخرين خلقهم الله سبحانه و تعالي. نحن كمسلمين صدّقنا بما جاءنا به سيّدنا محمّد صلي الله عليه و سلم بأنّه الحق و أنّه لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه. و لم نقرأ في القراّن الكريم ما يشير أو يومئ الي خلقه جلّ شأنه وعلا لأوادم أخري. فمن أين أتي الأستاذ محمود محمّد طه بهذا القول؟ و كيف لنا كمسلمين أن نؤمن به أن لم يرد في القراّن ما يصدّقه؟ أم أنّ ما أورده الأستاذ محمود محمّد طه من قبيل التخمينات التي لا سند لها( mere speculation )? و هل أنت تصدّق ، أخي د. ياسر الشريف، بهذا القول الذي جاء به الأستاذ محمود محمّد طه ، رغم فقدانه للسند من القراّن و السنة، و أنّه ليس بالأمكان إثباته؟ بل هو درجة من التخمينات أبعد مدي من نظريّة النشوء والتطوّر لدارون. و تجيئ الطاّمّة الكبري حينما إستطرد الأستاذ محمود محمّد طه في ذات النص فيقول: "و لكنهّ( يعني خلق سيدنا اّدم، عليه السلام) أوّل تجربة نجحت من تجارب الأوادم الكثيرين..."
    إنتهي الإقتباس. هذا القول العجيب الذي جاء به الأستاذ محمود محمّد طه ينطوي علي طعن صريح في علم و قدرة الله، عزّ و جل، اللا محدودة. لكأن الله، تنزه و علا، يشبه البشر و يخضع لقانوني الخطأ و الصواب. فالأستاذ محمو محمّد طه يزعم أن الخالق، سبحانه و تعالي، قام بتجارب عديدة لخلق البشر الأول، و تعرّض للفشل مرّات و مرّات، و أنّه لم ينجح في مسعاه سوي في المرّةالأخيرة عندما خلق سيدنا اّدم، علبيه السلام. و من أين للأستاذ محمزد محمذد طه التأويل بأنّ إستفسار الملائكة، الذين لا يعصون الله و يفعلون ما يؤمرون، للخالق، عز و جل، في قولهم: " أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء...."بأنّه يعني صراحة أنّ ثمة تجارب سابقة فاشلة لخلق اوادم اّخرين أبادهم الله سبحانه و تعالي عن وجه المكان الذي كانوا يقيمون عليه، بعد إكتشافه لفسادهم و سفكهم للدماء؟ ألا يمكننا فقط أن نأوّل، إذا كان المقام مقام تأويل، أنّ الملائكة قالوا ما قالوا من قبيل التخمين، و ليس إستنادا علي تجربة سابقة؟ و هل لك أخي ياسر، إذا كنت تؤمن بما أورده الأستاذ محمود محمّدطه أعلاه ، أن تثبت لنا من محكم التنزيل مايثبت رواية الأستاذ محمود محمّد طه عن مسألة الإقصاء للأوادم السابقين التي أوردها في النص قيد النظر و البحث الاّن؟ و أرجو ان أكرّر، أنا هنا أتحّدّث عن أوادم سابقين لسيدنا اّجم ، عليه السلام، و فقا لما سطّره قلم الاستاذ محمود محمّد طه.و هل أنت مقتنع أخي ياسر أنّ الاّية التي أوردتها في نهاية النص المقتبس عن الأستاذ محمود محمّد طه تحمل في طيّاتها الدليل المقنع، لما يعنيه الأستاذ محمود محمّد طه بمصطلح الإقصاء الذي يروّّج له في نصّه ألمقتبس أعلاه؟ وأخيرا، ألاحظ أنّ الاستاذ محمود محمّد طه يتحدّث في النص المقتبس ههنا عن نوعين من الإقصاء حدثا لسيدنا اّدم ‘ عليه السلام.

    و الله من وراء القصد

    طارق الفزاري

    (عدل بواسطة wedzayneb on 03-06-2007, 02:23 AM)
    (عدل بواسطة wedzayneb on 03-06-2007, 06:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-06-2007, 04:03 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: wedzayneb)

    الأخ العزيز طارق الفزاري
    تحية طيبة وأشكرك على المداخلة التي أعتبرها مناسبة جيدة للتعليق على نقاطك، وبالمرة التعليق على نقاط الشيخ عبد الجبار المبارك عليه رحمة الله..
    من قصة سيدنا آدم عليه السلام في الأرض نستطيع أن نستنتج أنه قد عاش في وقت استطاع الإنسان أن يعرف الزراعة ورعي الحيوانات بدليل ما جاء في القرآن الكريم عن قصة إبنيه قابيل وهابيل اللذين كان أحدهما مزارعا والآخر صاحب سعية من البهائم وهي الحيوانات الأليفة.. هذه المرحلة من الوجود البشري في الأرض مرحلة قريبة جدا في التاريخ ولا تبعد أكثر من عشرة إلى عشرين ألف سنة.. وقد سبقتها مئات الآلاف من السنين وكل هذا قد ثبت بواسطة الآثار التي اكتشفت بالحفريات المعروفة.. وهذا يأخذني إلى التعليق على قول الشيخ عبد الجبار المبارك:

    Quote: اما الافتراض وجود انسان ( الفياندرثالي) فقول لم يثبت علميا .


    وأنا أستغرب هذا القول جدا فالإنسان النياندرتالي حقيقة لا يمكن إنكارها وهي مرحلة في التاريخ تقع بين مائة ومائتي ألف سنة من يومنا هذا.. وقد تم مؤخرا اكتشاف هيكل عظمي مكتمل لطفل في منطقة سوريا في وادٍ إسمه وادي الدودرية [أرجو الرجوع إلى هذه الوصلة وسوف أحاول نقل بعض الصور من هناك توفيرا للوقت..]
    http://www.landcivi.com/new_page_13.htm














    إذن ثبت وجود بشري إنساني قبل الزمن الذي قص عنه القرآن كما قلت بعاليه..
    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-06-2007, 04:50 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-06-2007, 04:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2007, 06:35 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ ياسر الشريف
    الخلق المستقل لآدم عليه السلام هو ما جاء به القرآن الكريم والسنة المطهرة، وهو ما أيده العلم كذلك.
    فنظرية النشؤ والارتقاء قامت أدلة (علمية) على بطلانها، هناك تدرج في الخلق، لكن ليس هناك ما يثبت أن آدم عليه السلام تطور من مخلوق أخر أو إنسان آخر، وكل الكلام في هذا نظريات مخالفوها أكثر من مؤيديها، فضلاً عن أنها تعارض القرآن والسنة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2007, 06:42 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (9)

    ــ الدين والشريعة:ــ

    تفرق الفكرة الجمهورية تفريقا واضحا بين الدين والشريعة.. وتنبه دائما الى عدم الخلط بينهما.. لان الخلط بينهما خلط في حقوق الفرد كما هو خلط في واجباته..
    وهي في هذا التفريق تجعل الدين أصل! والشريعة فرع يتدلى ليتعلق به الناس الى مراحل محددة!وصولاً الى الاصل وهو الدين.
    ومن هذا يفهم قول محمود محمد طه ان الدين لم يقل كلمته الأخيرة للإنسانية عبر الشريعة!
    وواضح لمن قرأ الفكرة الجمهورية أن الشريعة التي يفصل محمود محمد طه بينها وبين الدين هي شريعة الإسلام ــ والإسلام كدين جاء يحتوي على ثلاثة أمور:ــ
    الإسلام:ــ العبادات والمعاملات وهي الشريعة في الاسلام
    الايمان:ــ العلم والعقيدة
    الاحسان:ــ الأخلاق والتحقق بهذه الاخلاق الالهية
    هذه مراتب دين الإسلام عند الله كما جاء بها روح القدس الى رسولنا الكريم محمد المعصوم (صلى الله عليه وسلم).
    ويلاحظ كل من تدبر القران أن العلم والاعتقاد امر مشترك في دين الله وهو الاساس الذي جاء به كل الانبياء لانه علم بتوحيد الله واعتقاد بصحة هذا العلم.
    والعلم بتوحيد الله والاعتقاد بصحة هذا العلم يدفع الانسان الى العمل الصالح في علاقته مع الله ومع عباد الله.والعمل الصالح في علاقته مع الله يقوم على العبادات كما يقوم العمل الصالح في علاقته مع عباد الله على المعملات.والعمل في دين الاسلام خاضع للايمان فلا عمل يقوم له وزن لمن لم يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره. والكل يعلم ان ايمانك بالشيء يلزمك العلم به.ولذلك صار العلم مقترنا بالايمان اقتران تلازم بحيث اذا ذكر احدهما لزم ذكر الاخر تلقائيا اذ ان الايمان يتضمن العلم بالضرورة.. وقد افتتح دين الاسلام بالكلمة الحقة، وهي اشارة الى العلم الحق! بالحق لان الجهل بالحق يصرف صاحبه عن الايمان به! وهذا هو ملحظ البيان في تسمية الكفار((بالجاهلية)) جهلو الحق فكفرو به او جعلو له شريكا!
    الايمان الحق يقوم عليه العمل الصالح (( عبادات ومعاملات))وعلى ذلك فالاسلام بمعني الانقياد والطاعة لفظ يشمل العقيدة (( الايمان )) كما يشمل الشريعة (( العمل الصالح ــ عبادات أو معاملات)) والدين عند الله الاسلام والاسلام انقياد الخلق الى امر الله وطاعتهم لهذا الامر.وامور دين الله (( الاسلام)) ثلاثة ــ الاسلام ــ الايمان ــ الاحسان.
    الاسلام ــ شريعة والايمان عقيدة ــ والاحسان تخلق وتحقيق. والشريعة تخاطب العقول.والعقل له اتجاه الى الحق واتجاه الى الخلق ــ فالعبادات خطاب الشريعة للعقل متجها الى الله والمعاملات خطاب الشريعة للعقل متجها الى الخلق..
    (الخلق متطور فلزم تطور خطابه. اما الحق فلا تعرف له تطورا ولذا ثبت خطابه للعقل بامر التعبد له بما فرض.
    اما العقيدة فانها تخاطب القلوب ولذلك صار الايمان ما وقر في القلب والقلب بيت الرب ــ وبيت الرب لا يخضع للتطور لانه واحد في جميع الناس ولذلك اتحدت دعوة الانبياء لتطهيره بنور الايمان بالله.
    ومن دعا الى اسقاط شريعة الله لجماعة الناس، فما شريعة الله للجماعة يريد ان تسقط، وانما عقولهم هي المستهدفة للاسقاط.
    (7) مفهو م التدين
    * التدين فطرة جبلية في الانسان وهو الوحيد بين مخلوقات الارض في امتايزه بفطرة (التدين المختارة)
    والانسان في بدايته فهم التدين على انه :ـ
    الخضوع لصورة ذهنية تتمثل صفات علويه! متنزهة من الصفات البشرية.
    * او قل هو : نظريات بدائية عن الكون حاول البشر استخدامها في استخلاص الحقيقة المجهولة لتظهر في صورة اقرب الى مدارك العقل وهوى النفس لقدر ما تسمح به حقائق الحياة .
    * او قل هو: عاطفة يكونها الانفعال الهادئ مقرون بالخوف وحساسية الخضوع للعظمة في كل صورة من صورها .
    ثم تطور هذا المفهوم في الفكر ة الجمهورية ليصير التدين :ـ
    * (1) معرفة الله والتشبه به ـ كما قال المفكر (سيناك) اوكما قال الحكيم الترمذي قبله.
    (2) او قل هو : محو كل صورة ذهنية وتعريض صفحتي العقل والقلب للوجود المطلق رجاء ان ترتسم عليها الحقيقة لتحمي القلب من التوزع والانقسام!
    (3) او قل هو : الخضوع للارادة البشرية وفق الافهام الذرية!؟
    هذا ويقول محمود محمد طه:ـ
    الدين ماهو؟(1) ويجيب :ـ
    (( للدين معاني كثيرة .. فهو يعني الاكراه ، ويعني الطاعة. ويعني القهر والغلبة.. هذا في متسوى .. وفي مستوى اخر هو يعني السيرة والنهج والمعاملة)) (1)
    وهو بهذا يعرف الدين العام الذي لااختيار فيه وهذا مستوى! كما يعرف الدين الخاص وهو ما دخلت فيه حرية الاختيار بامتلاك حرية الارادة وهو المستوى الاخر!! الخاص بالانسان وقد عرف كلا المستويين العام والخاص تعريفا لغويا فقط؟
    اما الدين :
    1)باعتباره :ـ مجموعة الظواهر الاعتقادية العلمية التي تتصل بالله .
    2) او باعتباره:ـ مجموعة من القواعد السلوكية الي تنظم حياة الانسان الاجتماعية بحيث يعتقد الانسان علم ان مصادر هذه الضوابط والقواعد معصوم يمده الله .
    3) او باعتباره:ـ شعور نفسي له اثره العلمي يتمثل في الثروه على كل تقليد يناهض بدائه العقول ، وعلى كل نظام يتعارض مع فطرة الانسان وقاموس الكون.
    4) او باعتباره :ـ استثمار لروح الخشية والروع المفضي لتقوى الله الذي يحيط بنا من كل مكان مما يصل بالتدين الى مبادئ اخلاقية تترفع عن الدنايا لانها لا تتفق وكرامة الانسان كما تحيل الحاجات المبدئية الى ادنى حدودها التي تحفظ عليها حياتها .
    5) او باعتباره:ـ ارتباطا برحلة الكلمة المقدسة في عالم البلاغ تحمل الحياة للانسان فيخضر الصخر تحت قدميه ايمانا بالامل في تفسير الوجود الذي يقام على هدير الكلمة المقدسة ويصعد على زئيرها تدعو الانسان ليكون لله . ليكون الله له.
    6) او باعتباره:ـ العمل على استرداد مفاتيح الكون في مستودع الرضوان على طريق الرجعي اثر خطى رسول البشرية محمد (صلى الله عليه وسلم) وفق شريعة الاسلام ومنهاجه.الدين بكل هذه الاعتبارات لم يتطرق محمود محمد طه الى معناه وانما حصر كلامه في بعض المظاهر الدينية.. علما بان هنالك فرق كبير بين الدين ومظهر الدين واثره.
    8ـ الشريعة ليست غير الدين :ـ
    ودين الاسلام دين متكامل باموره الثلاثة ونقص اي منها نقص لمسمى الدين .
    فالعقيدة والشريعة ـ والاخلاق ـ هي مقومات الدين الاسلامي وقد اطلق الله تبارك وتعالى اسم الدين على الشريعة كما في قوله تعالى:ـ
    (1) (( امر الا تعبدوا اياه ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لا يعلمون))يوسف 40. فالعبادة شريعة وهي الدين القيم !!ولكن اكثر الناس لا يعلمون!!
    (2) (( واقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين))29سورة الاعراف ـ مكيةـ اقامة الصلاة باقامة الوجوه عند كل مسجد عبادة و الدعاة مخ العبادة وكلاهما الدين الذي يجب ان يكون مخلصا لله! كما انهما من الشريعة العملية وفي القران المكي !!
    (3) (( وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة))* البينة.
    اقام الصلاة وايتاء الزكاة من اركان الشريعة الاسلامية والعبادة باخلاص هي الشريعة. وذلك دين القيمة.
    (4) (( يايها الذين امنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون*وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملةابيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين )) الحج 77ــ78.
    عبادة الله بعامة والصلاة بخاصة! وفعل الخير على العموم من دعائم الشريعة الاسلامية كما ان الجهاد شريعة ماضية سنة قائمة لارتباطه بكرامة الانسان وعزته.العبادة بما فيها الصلاة وفعل الخير في كل المعاملات والجهاد في الله كل ذلك من شريعة الاسلام وهي الدين الذي ما على المؤمنين فيه من حرج.
    فاذا جاء بعد ذلك من يقول ان الدين ليس هو الشريعة قلنا وليست غيره! لانها جزء من الدين وجزء الكل ليس هو الكل ولاغيره!!ولذلك عرف في لغة العرب التي قصر (محمود محمد طه) معنى الدين عليها!اطلاق الجزء وارادة الكل.. وذلك في مظانه كثير.
    وقد اتضح مما سلف ! من آيات ان الله سمى الشريعة دينا. وان كان الايمان بالمبادئ الاجتماعية والتغيرات الحضارية النابعة من نظرة الاسلام للحياة من صميم.روح الشريعة الاسلامية.وان كان استلهام التقدم العلمي واحتضان الرقي الثقافي يدخل من باب عريض من أبواب المصالح الشرعية.
    وان كان التنظيم السياسي الذي يمليه توفير الحرية الفردية والعدالة الاجتماعية. من مقاصد الشريعة الاسلامية التي تعمل على تحقيقها في كل زمان ومكان.
    وان كان تقنين عمل الفرد أو الجماعة من اجل الحصول على الحاجيات المادية بامتلاك الادوات الانتاجية وطريقة استعمالها وصولا إلى الرفاهية من اختصاصات التشريع الاقتصادي الاسلامي.
    فان هذا كله لا يخرج عن مفهوم الدين الاسلامي.
    واذا كان الدين ينتظم علاقة الانسان بالله وعلاقته بالاحياء والاشياء والشريعة هذه العلاقة .. فانه من البدهي ان يكون الدين هو الشريعة وقولك (( الدين هو الشريعة)) يجعل الشريعة في عرف النحاة من أهل اللغة العربية بدلا! ولكنه ليس بدل اشتمال! وانما بدل بعض.
    ولكن محمود محمد طه ياتي ليقول: تحت عنوان:ــ
    الشريعة والدين:ــ
    (( في الامر ده برضه في نقطة نحن نجد حاجة للتمييز في دقتها في الشريعة والدين.برضو الحاجة الدرسوها الناس ودايما بتناقلوها انو الشريعة هي الدين.والدين هو الشريعة ودا خطأ! الشريعة هي المدخل على الدين ــ الشريعة هي بداية الدين.هي الحد الادنى.. هي الدين تنزل لارض الناس))أهــ (1)
    في البدء نحب ان نؤكد ان الشريعة الاسلامية من الدين وليست الدين كله.
    وعندما يقول العلماء (( الشريعة هي الدين)) فانما يصدرون عن بيان لغوي متاصل معروف مفاده ان اطلاق الجزء تعبيرا عن الكل أمر لاغبار عليه!وقد اوردت آيات فيما سبق أورد الله فيها أحكام شرعية وصفها بأنها الدين والدين القيم. ومحمود يقول(( الشريعة هي الدين، والدين هو الشريعة.. ودا خطأ..))
    أولا: لم يقل أحد من العلماء ان الدين هو الشريعة وحدها! لانه قول يوحي بقصر مفهوم الدين على الشريعة وحدها وهذا مالم يقل به أحد ــ وان صدر مثل هذا القول فانه يحمل دلالة لغوية تناى به عن الخطأ تلك الدلالة هي اطلاق الكل وهو الدين وارادة الجزء وهو الشريعة ــ وليس خطأ قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) (( الدين المعاملة)) وهل ثمة خطأ في قول من قال الدين العقيدة ــ او الدين الاخلاق.. او الدين الحرية والعزة؟؟
    9 ــ صحة الخطأ؟:ــ
    ويصحح محمود محمد طه الخطأ المشاع بقوله (( الشريعة هي المدخل على الدين ــ الشريعة هي بداية الدين هي الحد الادنى. هي الدين تنزل الى ارض الناس.))أهــ (2)
    وهل مدخل الدين وبدايته وحده الادنى شيء غير الدين!؟ أم هي جزء من الدين؟! وان كانت الشريعة هي مدخل الدين ومدخل الشيء جزء منه فاين الخطأ في قول من قال الشريعة هي الدين !! وان كانت الشريعة هي بداية الدين فهل بداية الشيء غير الشيء اام هي جزء منه وهل في قول من قال الشريعة من الدين خطأ؟!
    ويبلغ محمود محمد طه قمة تصحيح الخطأ!؟ حين يقول:ــ
    (( الشريعة هي الدين))(1)!! تنزل الى ارض الناس(1)الشريعة هي الدين حال كونه منزلا الى أرض الناس!! والدين هو الشريعة حال تنزله الى أرض الناس.
    وهكذا ــ وبهذا المنطق يدعم محمود محمد طه الخطأ! ويتفق معه بل لا يزيد على ما جاء فيه! ثم يعتقد أنه قد جاءبالقول الفصل لتوضيح الجهالة التي درسها الناس ــ بدون استثناء ــ وبايراد الصواب الذي لا يختلف عن الخطأ في شيء!وان تعجب فعجب امر محمود محمد طه الذي يجتهد لفصل الشريعة عن الدين واسقاطها عن ركبه في كل كتاباته . ثم ياتي ليقول :ـ( طبعا ما يفهم من الكلام دا ان الشريعة غير الدين، لكن الاختلاف اختلاف مقدار!!) وهذا معناه ان الشريعة هي الدين ولكن على اختلاف في المقدار ! أهلا !! وهل قال احد غير هذا الكلام .
    ينتج عن كل هذا ان الشريعة هي الدين على اختلاف في المقدار وهذا ليس خطأ وانما الخطأ في فكر يلف ويدور ليصل الى تصويب ما حكم بخطئه !!؟ فكر صدر من رجل ضعفت منته عن اعطاء البحث حقه ! فغدا مضطربا تتقاذفه الحيرة والارتياب !!
    واخيرا الشريعة الاسلامية هي الدين : باعتباره مجموعة الاوامر والاحكام الاعتقادية والعملية التي يوجب الحق تعالى تطبيقها لتحقيق مقاصد الشريعة الاسلامية الهادفة الى صلاح المجتمع ومن اهم مقاصد الشريعة الاسلامية:ـ (2)
    أولا: تحرير العقل البشري من رق التقليد والخرافة وذلك عن طريق الايمان النير والعقيدة الصافية التي تربط قلب الانسان بنور الايقان الباصر ليرى الله وحده في كل حركة وسكون . ليتجه عقله بالبرهان الساطع والدليل الخريت الى التفكير العلمي الحر بتحرر ارادة صاحبه من الخضوع والذل لغير الله .وهذا ما افضى بالشريعة الاسلامية الى مكافحة الوثنية والطواطم في شتى صورها القديمة منها والحديثة!!
    لانها انحطاط في العقل وضحالة في الفكر وظلام في القلب وعمى في البصرة.
    ثانيا: اصلاح الفرد نفسيا وخلقيا وتوجيهه نحو الخير والاحسان والواجب . كي لا تغطي شهواته ومطامعه على عقله وواجباته وذلك بممارسة الفرد للعبادة المشروعة التي تذكره بخالقه .
    ثالثا: اصلاح المجتمع بصورة يسود فيها العدل وتصان فيها الحريات العامة المعتدلة وتحفظ فيها للانسانية كرامتها وعزتها مع حفظ التوازن بين حقوق الفرد والجماعة في مجتمع الشريعة الاسلامية .
    ومن هذه المقاصد عزيزي القارئ يمكن تحديد معنى الشريعة الاسلامية وتبرير قول من قال الشريعة الاسلامية هي الدين. تبدو جلية تلك الدعائم التي تقوم عليها الشريعة الاسلامية متمثلة في :ـ
    (1) عقيدة قلبية تسكن به في كنف الله بعيدا عن الحيرة والضلال .
    (2) افكار عقلية تغذي العقل وتفتح له ابواب الوجود وصولا الى الحصافة والمضاء والزكانة المفضية الى العلم الاصيل .
    (3) عبادة روحية وتاملات وجدانية تفسح للروح مسارها الابدي نحو الله في احسان وضاء ترى به الروح العالية مقام (( ثم جعلناك على شريعة من الامر فاتبعها ولا تتبع اهواء الذين لا يعلمون ))
    (4) قانون قضائي يضع ضوابط العلاقات بين الناس صيانة لحقوقهم واستيفاء لواجباتهم.
    والى ان ياتي الحديث مفصلا تفصيلا عن الشريعة الاسلامية وخلودها ـ اقف بالقارئ على هذه المفاهيم العامة للشريعة الاسلامية باعتبارها ( الدين وقد تنزل الى ارض الناس !؟!)) مطلق ارض ! ومطلق ناس! كما جاء في تعبير (ابوى سيد الاصالة!؟!))
    محمود افندي محمد طه!؟
    والى الفصل القادم لتحرير الاصالة من سيادة (ود طه)!؟ وارجو ان يكون ( الثاني راضي ) في طريق الرجعي المعبد بالمدح !!؟الذري! في اخريات القرن العشرين!!؟
    وفي الثلث الاخير من ليل الحجاب !؟ الذي ارجو ان يزول عن بعض القلوب قريبا!!؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاية الفصل الثاني

    (عدل بواسطة نزار محمد عثمان on 04-06-2007, 06:46 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2007, 05:05 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الأخ الدكتور نزار
    تحية طيبة
    قولك:


    Quote: فنظرية النشؤ والارتقاء قامت أدلة (علمية) على بطلانها، هناك تدرج في الخلق، لكن ليس هناك ما يثبت أن آدم عليه السلام تطور من مخلوق أخر أو إنسان آخر، وكل الكلام في هذا نظريات مخالفوها أكثر من مؤيديها، فضلاً عن أنها تعارض القرآن والسنة.


    السؤال الذي أريد منك التركيز عليه هو أن زمن سيدنا آدم كان في وقت فيه "زرع وضرع" بدليل ما أوردته للأخ ياسر حنا في هذه المداخلة.. ولكن وجود الإنسان مثبت قبل هذا التاريخ.. هذه هي النقطة الآن..
    Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك

    وشكرا
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2007, 10:54 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الاخ العزيز د ياسر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    ذكرت اخي العزيز:
    Quote: من قصة سيدنا آدم عليه السلام في الأرض نستطيع أن نستنتج أنه قد عاش في وقت استطاع الإنسان أن يعرف الزراعة ورعي الحيوانات بدليل ما جاء في القرآن الكريم عن قصة إبنيه قابيل وهابيل اللذين كان أحدهما مزارعا والآخر صاحب سعية من البهائم وهي الحيوانات الأليفة..


    فقط حبيت اعرف وين في القرآن جاء ان القصة عن هابيل وقابيل تحديدا وان احدهم كان مزارعاً والآخر صاحب سعية؟

    لأنك ذكرت القصة بصيغة الجزم، لذلك اردت التوضيح

    ولك الشكر عزيزي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2007, 12:09 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yassir7anna)

    لدي تعليق على كلام الأستاذ عمر عبد الله على كماته إدناه ولكني سأترك التعليق عليها حتى يخلص بنا الأخ نزار محمد عثمان من نقله للكتاب وذلك حرصاً على ترتيب مجريات المقال والذي احسبه أولاً للتوثيق وثانياً للنقاش

    Quote: نعم أعنيك واعني غيرك من وهابية المنبر أمثال فرانكلي وهاشم نوريت وغيرهم ممن يتزاحمون على كتاباتك بختم التأييد الغير مشروط .. أنا اعلم أنك من "أهل السنة والجماعة" وهو اسم عريض فضفاض ينضوي تحته الوهابية كما ينضوي تحته من يكفر الوهابية ويذمهم فمنهج التكفير هذا أساسه واحد عند الوهابية وعند غيرهم من تلاميذ الشيخ ابن تيمية الذين قلت عنهم انهم "شامة في جبين الفكر" برغم وصفك لبعضهم بأنهم "لا يتبعون منهجه في إنصاف المخالف، ويغالون في حملتهم على المتصوفة، ويناقشون الأشخاص لا الأفكار" ..


    Quote: علاقة الجمهوريين بالتصوف أساسها ليس المتصوفة المعاصرين لأنهم يعلمون أن الطرق الصوفية التي كانت من قبل واصلة وموصلة الى الله لم تعد كذلك كما بين المنشور بوضوح ومنذ منتصف الستينات .. ولكنها علاقة بالأرث الصوفي فهم يعرفون لكبار السادة الصوفية أقدارهم ويزورون أضرحتهم وينشدون أشعارهم وقد قالوا عنهم أنهم هم أنصار السنة الحقيقيين .. ثم أنهم حاوروا خلفاءهم فوجدوا منهم المستجيبين والأصدقاء بل أن كثيرين منهم التزموا دعوة الأستاذ محمود الى طريق محمد وخلفوا وراءهم أوراد طرق أجدادهم .. ومنهم من عارض الفكرة الجمهورية من بيوتات التصوف وهؤلاء يغلب عليهم البعد عن ميراث أجدادهم الديني والأخلاقي حيث أضحى التصىف عندهم طائفية يعيشون عليها وهم اقرب للوهابية والاخوان المسلمين في أفكارهم وسلوكهم منهم للتصوف الحق الذي بني على العلم والتواضع والتسامح والمحبة ..


    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2007, 04:48 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yassir7anna)

    الأخ العزيز ياسر حنَّا

    تحية طيبة

    أشكرك

    قلت في مداخلتي السابقة:


    Quote: Quote: من قصة سيدنا آدم عليه السلام في الأرض نستطيع أن نستنتج أنه قد عاش في وقت استطاع الإنسان أن يعرف الزراعة ورعي الحيوانات بدليل ما جاء في القرآن الكريم عن قصة إبنيه قابيل وهابيل اللذين كان أحدهما مزارعا والآخر صاحب سعية من البهائم وهي الحيوانات الأليفة..


    وجاء سؤالك:

    Quote: فقط حبيت اعرف وين في القرآن جاء ان القصة عن هابيل وقابيل تحديدا وان احدهم كان مزارعاً والآخر صاحب سعية؟



    القصة جاءت في هذه الآيات..

    Quote: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)


    ويمكنك قراءة هذا الجزء من تفسير ابن كثير..

    Quote: قَالَ السُّدِّيّ فِيمَا ذُكِرَ عَنْ أَبِي مَالِك وَعَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس وَعَنْ مُرَّة عَنْ اِبْن مَسْعُود وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ لَا يُولَد لِآدَم مَوْلُود إِلَّا وَمَعَهُ جَارِيَة فَكَانَ يُزَوِّج غُلَام هَذَا الْبَطْن جَارِيَة هَذَا الْبَطْن الْآخَر وَيُزَوِّج جَارِيَة هَذَا الْبَطْن غُلَام هَذَا الْبَطْن الْآخَر حَتَّى وُلِدَ لَهُ اِبْنَانِ يُقَال لَهُمَا هَابِيل وَقَابِيل وَكَانَ قَابِيل صَاحِب زَرْع وَكَانَ هَابِيل صَاحِب ضَرْع


    والقصة كاملة موجودة في التفسير هنا:
    http://quran.muslim-web.com/tafseer/KATHEER/005027.html


    وتقبل سلامي

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2007, 10:51 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    شكرا ليك عزيزي د ياسر الشريف

    لكن انا سؤالي كان تحديدا وين ورد في القراآن ان اولاد سيدنا آدم عليه السلام الوردوا في الآية واحد اسمه هابيل والثاني اسمه قابيل وانه واحد كان يشتغل في الزراعة والآخر في السعية؟

    Quote: بدليل ما جاء في القرآن الكريم عن قصة إبنيه قابيل وهابيل اللذين كان أحدهما مزارعا والآخر صاحب سعية


    فالقصة بهذا التحديد لم ترد في القرآن اطلاقا، لكن وردت في كتب المفسرين، وهنالك اختلاف شاسع حين تقول جاء في القرآن اوأن تقول جاء في كتب التفاسير، لأن ما جاء في القرآن علينا نحن المسلمين ان نقبله دون نقاش، اما ما جاء في كتب المفسرين فياخذ ويرد عليه.

    وحتى المفسرين اختلفوا في اصل الخلاف ونوع القربان وان كانوا اجمعوا تقريبا على الاسماء.

    فانا كنت اسعى الى ان اوضح ان القرآن لم يذكر اطلاقا ان احد الابناء كان مزارعا والآخر كان راعي، انما هي افتراضات تقبل الصح والخطأ وبالتالي ما بني عليها ايضا يحتمل الصواب والخطأ

    وشكرا ليك مرة أخرى عزيزي ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2007, 01:41 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yassir7anna)

    سلامات يا عزيزي ياسر حنَّا

    Quote: فالقصة بهذا التحديد لم ترد في القرآن اطلاقا، لكن وردت في كتب المفسرين، وهنالك اختلاف شاسع حين تقول جاء في القرآن اوأن تقول جاء في كتب التفاسير، لأن ما جاء في القرآن علينا نحن المسلمين ان نقبله دون نقاش، اما ما جاء في كتب المفسرين فياخذ ويرد عليه.

    وحتى المفسرين اختلفوا في اصل الخلاف ونوع القربان وان كانوا اجمعوا تقريبا على الاسماء.


    نعم معك حق.. القصة لم تجيء في القرآن بتفصيل في أسماء ابني سيدنا آدم ولا في نوع القربان ولكنها معروفة هكذا في التراث الإسلامي، وهذا ما قصدته.. الشاهد أن الزمن الذي بدأ فيه الإنسان بتقديم القرابين نفسه زمن قريب، وكل هذا يدخل في قوله تعالى: "هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا * إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا".. وتطور الإنسان في الأرض يحكيه تطوره في الرحم..

    ولك شكري
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2007, 05:43 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ ياسر
    قضية عدم الإيمان بالخلق المستقل لآدم عليه السلام، تجعل الفكرة الجمهورية تتشبث بأقوال ضعيفة في ميزان العلم المعاصر، فقد سقطت الدارونية علمياً، وتعري في وضوح موقف الفكرة من النصوص الشرعية المحكمة، وللحديث بقية لعلي أعود لها لاحقاً.
    Quote: الشاهد أن الزمن الذي بدأ فيه الإنسان بتقديم القرابين نفسه زمن قريب،
    شاهدك يحتاج لشاهد، ألمثل هذا الكلام المعمم يُترك النص المحكم؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2007, 06:03 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    (10)
    الفصل الثالث:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاصالة:ـ

    وردت كلمة الأصالة كثيراً فيما كتب ( محمود محمد طه ) الأمر الذي يدفع الباحث الى وقوف عند مدلول هذه الكلمة حتى تتحدد المفاهيم وتتضح مرتكزات الانطلاق من معاني هذه الكلمة بغية النأي عن الاضطراب الفكري الذي ينتج عن تناقص وتعارض معاني الكلمة الواحدة في سياق واحد .
    والتاصل والأصالة والأصلي والأصيل كلمات تفرعت من جذع لغوي واحد يمثل الأصل الذي يضرب في العمق . معارضا ـ الغش ، والزيف، والدخل .
    * فالفكر : اصيل :ـ اذا كان ينتمي الى أصل تضرب جذوره في تربية الماضي الديني والوطني العميق بحيث تستمد جذور هذا الفكر حياتها من منابع التاثيل الزماني والمكاني . بعيداً عن الزيف ، والزغل .
    * والخلق اصيل:ـ اذا كان صاحبه من عراقة وعمق المحتد ما يجعل منه انساناً سامياً قد تاصلت جذور حياته الشعورية في أغور تربية الماضي الكريم، وساخت أقدام نجاره النسبي والجبلى، في أعماق القدم الذي ارتبط بالخلود والطهر.
    وبهذا الفهم لكلمة الأصل ..صارمعنى الأصالةعند كثيرمن الباحثيين :ـ يتجه الى القديم بحيث تهدف الأصالة عند هؤلاء الناس الى غرس وتنمية الجديد في تربة القديم حتى يكتسب الجديد من القديم عمقه وثراءه الأمر الذي يتيح للجديد النامي في تربة القديم درجة عالية من النضوج ،ومرتقى أسمى في مجال الحركة الفاعلة في الحياة وبقدر سريان القديم في أعماق الماضي وبقدر قوة القديم في تاثيره على الحياة تكن قوة الجديد وثباته .
    * المفهوم الحديث للأصالة:
    غير أن هذا الفهم لكلمة الأصالة لم يجد القبول عند المحدثيين من الفكرين . فانصرفوا بالأصالة الى معاني تفيد الجدة والابداع والطرافة يحتجون لمفهومهم بأن الأصالة على حقيقتها يجب أن تكون أصالة الذات الفردية قبل أن تكون أصالة عرق نسبي أو إنتماء حضاري. فالأصالة عند المحدثين من الفكرين هي : ارتكاز الفرد على ذاته وتعلقه بذلك العنصر الفريد الذي لايوجد عند أحد غيره بحيث يغدو الفرد ، هو المبدأ المبدع لكل استبطان ذاتي من جوانب فردية تمتاز على ذوات الغير بمظاهر السلوك الحيوية التي تضرب بنصيب وافر من الحرية الابداعية.
    * موقف الاصالة من السبق الزمني والسبق الفكري :
    وهذا التفسير لكلمة الأصالة تشيع فيه روح الفلسفة التي لا تعترف بقدسية الموروثات كما هو تعريف يجرد الأصالة عن كل سبق زمني وسبق فكري ليجعلها انجازا عملياً متسامياً واعجازاً علمياً يرتفع بذات الفرد الى الشعور بالإمتياز والتفرد في زمنه ! فيقوم بأداء العمل وكان أحداً من العالمين لم يقم بمثله من قبل!؟ وهذا ( فان دي سيزان ) أحد فلاسفة الفن الفرنسي يقول :ـ
    (إنني أريد أن أرسم وكان رساماً واحداً من قبلي لم يقم بهذه المهمة)...
    (4) أثر تجريد الاصالة من السبق الفكري والزمني :
    والأصالة حين يتجرد مفهومها من السبق الزماني والسبق الفكري فإنها تقف في الخط المضاد للتقليد الذي يسير على خطو السبق الفكري في السبق الزماني .. وهذا المفهوم للأصالة هو الذي يتكرر في كلام ( محمود محمد طه ) هذا وقد تنج عن تجريد مفهوم الأصالة من السبق الزماني والسبق الفكري مفهوم جديد للحرية جعلها حرية مطلقة حتى من ضوابط التحرر!! والأصالة باعتبارها تفرد ذاتي وانبعاث وجداني لاتتاثر بل لا تهتم بما ساد عند الناس من مفهوم المثل الأعلى والانموذج الكامل الآخرالذي يسعى الناس ليكونوه لأن مفهوم المثل الأعلى متمثلاً قي الغير مفهوم فرضه على الفكر الإنساني تصور أن بشرية كلها نوع واحد يشترك في طبيعة واحدة ويضبط بنواميس متحدة .الأمر الذي ينتج عنه العمل على تحقيق نموذج أمثل واحد وذلك بوحدة النوازع واتحاد العناصر.
    والتسليم بأن الطبيعة البشرية واحدة ولاينبغي للفرد الا العمل على تحقيق هذه الطبيعية البشرية بأكملها في كل مظاهر سلوكه وطرائق تفكيره وسمو روحه. وهو بذلك لا يعدو أن يكون عينة مفروض عليها الاتشذ عن مجموعتها التي تشترك معها في النواميس البايلوجية والسايكلوجية.
    ويوم أن يأتي الفرد باعتباره عينة من مجموعة بما يتناقض ويتعارض مع هذه المجموعة ، فكراً ًوسلوكاً. فهو فرد شاذ !وابن عاق! لجبلته البشرية الواحدة مما يدفع كل الناس الى وصف حالته التي خالفت المجموعة بأنها لاتعدو أن تكون حالة مرضية بينما يعتقد صاحب هذه الحالة أنه قد ضرب بنصيب وافر من الأصالة والتفرد الذاتي !؟
    (5)* مفهوم وحدة النوازع البشرية وموقف الأصالة منه:
    هذا المفهوم لوحدة النوازع البشرية واتحاد غايتها متمثلة هذه الغاية في الكمال الإنساني في الآخر أو في المجموعة المصطفاة من البشر. أمر لا يجد القبول اطلاقاً عند من يرى أن الأصالة ليست هي الوصول الى نموذج واحد يحتذيه كل البشر الى الأبد!! لأن هذا لا يعدو أن يكون تقليداً أصماً! قد لا يصل بالإنسان الى اكتشاف ذاته الأصيلة اذا دام عليه ! بل إنه بتعدد الأفراد تتعدد الأصالة. والأصالة المتعددة بتعدد الأفراد والتي تجعل في كل فرد مثله الأعلى واسوته الحسنة لبلوغ فرديته الكاملة توسلا لحريته المطلقة.. هو المفهوم الذي يرتكز عليه محمود محمد طه حينما يتحدث عن الاصالة في كل مايكتب.
    (6)* مفهوم الاصالة في الفكرة الجمهورية:
    والآن لنقف عند مفهوم محمود محمد طه للأصالة ولنزن هذا المفهوم بما لنا من ميزان وصولاً الى معرفة وزنه الحقيقي .. ولنقف أيضاً على ما ترتب على هذا المفهوم من نتائج حتى تتضح الغايات وتبين الأهداف.
    أولاً : قد أوردت فيما سبق فهمي للإصالة في الفكر الجمهوري بأنه يميل الى ذلك المفهوم الذي عرف عند المفكرين بأن الأصالة هي (( ارتكاز الفردعلى ذاته وتعلقه بذلك العنصر الخالد الذي لا يختلط فيه بإنسان آخربحيث يغدوالفرد بهذا الروح هو المبدأ المبدع. لكل استيطان ذاتي تنتجه فردية تمتاز على الغير بمظاهر التقدم الفكري والإنسجام السلوكي مع الحياة الفاعلة في حيوية تضرب بنصيب وافر من الحرية الإبداعية)).
    وقد سبق القول بأن هذا المفهوم للأصالة يجردها من السبق الزماني والسبق الفكري وخلو الأصالة من آثار السبق الزماني والسبق الفكري يجعلها بنت وقتها لا تعترف بالقديم المتسامي الا في حدود الأقرار له باصالته الذاتية؟!
    التي نتجت عن حركة ذلك الزمان وفقا لضوابطه المحدودة.
    وعلى هذا فلا قدسية لما نتج عن رواد البشرية قديماً لأن الإنسان يسعي لتحقيق قدسية ذاته الأصيلة لا لتعميق قدسية ذوات الغير!؟ والا انقلبت لاصالة الى تقليد تذوب فيه الذات الجديدة في القديم مما يقتل الابداع والابتكار في البشرية التي من طبيعتها الحركة الى الأمام لإنتاج الجديد من مظاهر الحياة؟
    (6) ليس مفهوما صحيحا!
    فهل صحيح ذلك المفهوم الذي يذهب بالأصالة الى انها وصول الانسان الى ذاته ليستمد منها شريعة حياته وضوابط سلوكه؟!
    إن الأستاذ محمود محمد طه ليخبرنا عن مراحل سيره نحو الأصالة فيما ورد عنه في جريد الشعب يوم السبت27ر1ر1951 والذي جاء في كتاب (( تجديد الدعوة الى طريق محمد))ص55.
    (( ولقد شعرت حين استقر بي المقام في السجن أني قد جئت على قدر من ربي!! فخلوت اليه حتى إذا ما انصرم العامان وخرجت. شعرت باني أعلم بعض ماأريد! ثم لم البث وأنا في طريقي الى (رفاعة)ان أحسست بأن على ان اعتكفت مرة أخرى لاستيفاء ما قد بدأ!! وكذلك فعلت فهل حسبي إبتغاء المعرفة!؟ لا والله !! ولا كرامة.وانما حسبي العمل لغاية هي اشرف من المعرفة!؟ غاية ما المعرفة الا وسيلة اليها! تلك الغاية هي نفسي!!؟ التي فقدتها بين ركام الأوهام والأباطيل. فان على أن أجدها! وأريد أن أنشرها!؟ وأريد أن أكون في سلام معها قبل أن ادعو غيري الى الإسلام ذلك أمرلا معدي عنه فان فاقد الشيء لا يعطيه!؟ فهل تريدون أن تعلمو أين أنا من ذلكم الآن؟!
    إذن فاعلموا أني قد أشرفت على تلك الغاية ويوشك أن يستقيم لي أمري على خير ما أحب)) أهــ
    في هذا النص يصرح محمود محمد طه بأن الغاية من اعتكافه الذي جعله امتداد لسجنه لاكمال ما بدأ:ــ هي نفسه؟! يريد وجودها ونشرها! وأن يكون معها في سلام!!
    ولكن التلاميذ يقولون في كتاب تجديد الدعوة الى طريق محمد وفي ذات الصفحة (55) ((هذا ياهؤلاء هو محمود محمد طه في تحنثه لله!!؟ وفي طلبه لرضاه!؟)).
    وأحد القولين لاشك هو صحيح. لأن محمود محمد طه يقول:ــ الغاية هي نفسي. والتلاميذ يقولون الغاية والوسيلة التحنث لله وصولاً لرضاه)).
    (7) إلى اين وصل محمود محمد طه؟!
    فهل تحنث محمود محمد طه ليصل الى الله ؟ أم ليصل إلى نفسه؟ وهل حبس نفسه ليصل الى رضا الله أم لرضا نفسه؟
    ومحمود محمد طه يقول:ــ الوصول الى النفس الكاملة وصول الى الله (( والنفس الكاملة هي الذات الحادثة ــ وهي الإنسان الكامل. والحق أن الله انما هو علم على الذات الحادثة وهي الإنسان الكامل)) القرآن ص164 ومحمود محمد طه عندما يتحدث عن الإنسان الكامل إنما يتحدث عن الله ومحمود محمد طه يبحث عن نفسه التي هي الله.
    ويوم أن يجد الإنسان نفسه الكاملة. فقد تأذن بدخول حرم الأمن المتحرر من كل خوف.
    (( ويومئذ لا يكون العبد مسيرا!!وانما مخير ذلك بأن التسيير قد بلغ به منازل التشريف فاسلمه الى حرية الاختيار فهو قد أطاع الله فاطاعه الله!!؟ معاوضة لعقله! فيكون حيا حياة الله ! وعالماً علم الله ! ومريداً ارادة الله! وقادراً قدرة الله! ويكون الله!!؟
    على هذا يتضح أن قول التلاميذ ((هذا ياهؤلاء هو محمود محمد طه في تحنثه لله وفي طلبه لرضاه)) قول يتوافق مع منطق الفكرة الجمهورية التي تجعل الله اسم علم على الذات الحادثة فإذا حبس محمود محمد طه عقله!؟ ليصل الى نفسه. فهذا معناه وصول الى الله وتحنت له ابتغاء رضوانه فالبحث عن الله والتحنث له في الفكرة الجمهورية بحث عن النفس الحادثة وتحنت لها والوصول الى رضا الله وصول الى رضا النفس الحادثة التي سجن محمود محمد طه وحبس ليجدها!!
    وقد صرح بأنه وجدها ويريد نشرها على الناس!!؟ ويستدل على قوله بقول الحق سبحانه وتعالى:ـــ
    (( ومن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل)) يونس 108
    وإن سئلت عن الملحظ اللغوي الذي استند عليه الأستاذ في ايراده هذه الآية الكريمة دليلا على ما قال:ــ لبرز الملحظ واضحا في تحريفه ((لامــ)) ((لنفسه)) عن موضعها. فاللام على اتفاق أهل اللغة والمفسرين ((أجليه)) والجار والمجرور في محل نصب مفعول لأجله. في حين أن محمود محمد طه يجعلها ((غائية)) ويذهب الى أن الإنسان يهتدي بعدت جهد وحبس واختلاء. لنفسه التي هي الذات الحادثة أو الإنسان الكامل الذي يسمى الله وهي غاية محمود محمد طه التي ما المعرفة الا وسيلة من وسائلها؟!
    (( أفرايت من أتخذ آلهه هواه واضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله؟ افلا تذكرون؟!)) الجاثية23صدق الله العظيم .
    فاتباع هوى النفس ضلال قديم .وباطل عتيد ، وتاليه النفس أفك سبق اليه فرعون ونمروذ . ولكن محمود محمد طه يزعم أنه جديد كل الجدة وغريب كل الغرابة . ولذلك كانت غرابته مدعاة لصحته فهل صحيح ذلك الذي ذهب اليه؟! لا ولا كرامة . فان الفيلسوف الألماني (هيغل) قد وصل الى ذات الفكرة قبل محمود محمد طه وما محمود الا صدى ضعيفا مهزوزاً للفلسفة الغربية كما سيتضح ذلك في موضعه من هذا الكتاب ـ وهيغل . أحد أعمدة هذه الفلسفة يتلخص مذهبه (في أن الكون كله هو مرآة الكائن الأبدي المطلق وأن هذا الكائن الأبدي المطلق تجلى في الموجودات جميعا وبلغ أقصى مراتب التجلي وعرفان الذات في الإنسان فإذا وصل الإنسان الى ذاته الحقيقي فقد وصل الى الكائن الأبدي المطلق) لأن الإنسان هو صورة العقل الإلهي في أرفع مظاهر الوجود، وهل هذه الا دعوى نمروذ وفرعون.
    ومن درس الفكرة الجمهورية لا يجدها تخرج عن هذا المفهوم أبدا، فأي جديد وأي غريب في هذا؟ وهل جديدٌ ذلك الأمر طرقته الفلسفة اليونانية من قبل الميلاد، وهل تاسوعات أفلوطين التي انتهت بنظرية الفبض والصدور الا اصلاً لما ذهب اليه هيغل . وهل ما يردده محمود محمد طه الا مذهب هيغل وعليه بعض الأصباغ الزائفة فأي جدة وأي أصالة هذه؟!!
    تحريف الكلم عن مواضعه:
    وليس الخطأ في نقل محمود محمد طه عن غيره من الفلاسفة وإن كانت الأمانة تقتضي اثبات مصادر النقل ونفترض في محمود محمد طه أن يكون أمينا مع نفسه التي وجدها ويريد أن ينشرها!!
    ولكن الخطا في تحريف الكلم القراني عن مواضعه اتباعاً لهوى النفس الحادثة ! وان كانت هذه النفس هي الله في الفكرة الجمهورية !.فليس الأمر على ذلك عند العقلاء من بني البشر!! الذين لم يفقدوا عقولهم بحثا عن نفوسهم!!؟
    وتحريف الكلم عن موضعه نبذ قاس لقوم ينافقون ويكتمون الحق ويكتبون بأيديهم من عند أنفسهم مالم ينزل به سلطاناً ثم يقولون هذا من عند الله !! فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون.
    ومحمود محمد طه حين يستدل بقول الله تعالى (من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل) على حقيقة اهتداء الإنسان لنفسه الحادثة التي هي الله !!إنما يمارس تحريفاً شائناً لكلام الله عن مواضعه كما يمارس ضلالاً بعيداًعلى نفسه وذلك بافترائه الكذب على الله وهو يعلم!! لأن سياق الآيه وفاصلتها لاتعط المعنى الذي ذهب اليه ابداً والحق يختم الآيه بقوله (وما أنا عليكم بوكيل) وفي هذا دليل على أن هذه النفس التي يهتدي لها الإنسان أو يقبل عليها ليست هي الوكيلة على أي من النجدين!وبالتالي فهي ليست الغاية لأنها مفتقرة !وغاية الإنسان الى الوكيل الغني وما دامت النفس حادثة فقد بطل أن تكون هجيراً ومن كانت هجرته الى الله فهجرته الى الله ومن كانت هجرته الى النفس الحادثة فهجرته الى كون حادث ومن انتقل من كون الى كون كان كحمار الرحي مكانه مكانه انتقالاً ووصولاً!! فهلا انتقلت يامحمود محمد طه من الأكوان الى المكون!
    أم تحسب أن المكون هو النفس الحادثة التي سجنت وحبست عقلك وصولاً اليها!!
    (9)* مدلول الدليل:
    والآن هل ما ساقه محمود محمد طه يقوم دليلاً على ما ذهب اليه.ذلك قد يتضح عند ايراد الآية الكريمة كاملة ليكتمل بذلك سياقها الذي حرص محمود محمد طه على بتره ونقلها ناقصة. لينحرف بها عن ما وضعت له.
    والآية كاملة (( قل يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم . فمن اهتدي فإنما يهتدي لنفسه، ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل))108يونس.
    لقد كتم محمود محمد طه الحق الذي جاء للناس من ربهم.بحذفه لصدر الآية في استدلاله بها!! وإن تعجب فعجب أمر((محمود محمد طه)) الذي يكيل السباب والقذف للناس حين ينقلون كلامه غير كامل بدعوى أنهم قد بتروه فشوهوه ثم يأتي ليمارس بنفسه أكبر عمليه بتر وتشويه وتحريف! ولاقدس كلام في الأرض؟ تبعا لهواه. وانظر عزيزي القارئ في كل آية كتبها محمود محمد طه على الورق! تجدها غير كاملة. مبتوره النظم والسياق! لماذا؟ أرجو من الأستاذ أن يجيب على ذلك!؟
    والآية من بعد واضحة المعني جلية الغاية.
    والمعنى في وضوح هو: أيها الناس لقد جاءكم الحق الذي هو الدين القيم من ربكم تبارك وتعالى على يد الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) فمن اهتدى للحق ودان بالإيمان فإنما يهتدى لأجل نفسه فالرب في غنى ولو كانت كل المخلوقات على قلب اتقى رجل مازاد ذلك في ملكه شيئا ولو كانت كل الكائنات على قلب أفجر رجل مانقص ذلك من ملكه شيئا فمن اهتدى للحق فلا يمنن على الله ورسوله لأنه قد هدى لأجل نفسه انقاذاً لها من النار واتجاهاً بها الى الجنة ومن ضل عن الحق بعد اذ جاءه فكفر بالرب وأنكر الرسول (صلى الله عليه وسلم) فلن يضر الله شيئا. ولكن نفسه ظلم! بوضعها تحت وعيد الحق بالعذاب المقيم والله قاهر فوق عباده... ولو كانت النفس غاية يشار اليها ويهتدى لها لكان الضلال عنها لا عليها!؟
    (10) الألفاظ أوعية، والمعاني تنزلات:
    ولكن الألفاظ أوعية، والمعاني !؟ على رغم أنف اللغة العربية "هل أنبئكم على من تنزل الشياطين، تنزل على كل أفاك أثيم" 221ـ 222 الشعراء.
    فهنيئاً للفكرة الجمهورية بهذا الكشف الرائع! والقضية على حقيقتها ليست قضية الفاظ ومعاني! بقدر ما هي قضية أهداف وغايات، فغاية الفكرة الجمهورية التحرر من ضوابط الإله ومنهاجه إسلاما لله! " النفس الحادثة"، والإنسان الكامل، وليعش نيتشة رمز للجدة والأصالة، فقد أعلن قبل "محمود محمد طه" موت الإله! وخلود "السيوبرمان" ولقد اعتذر المفكرون لنيتشة بأنه قال ما قال وهو مجنون، فهل يمكن أن يعتذر العقلاء لمحمود محمد طه في قوله الذي استمده من نيتشة بالجنون؟ أم يستدلون بهذا القول على كمال العقل ومضاء الفكر.
    (11) إدعاء الألوهية بين الربانية والربوبية؟
    هذا وقد سبق أن بينت في محاضرة ألقيتها في جامعة الخرطوم في فبراير 1975 أم محمود محمد طه لا يكتفي بالتوق ليكون رسولاً، وإنما يدعو الناس ليكونوا آلهة وأرباباً، فهو يتكتب بخط عريض: (رسالة الإنسان تحقيق ربوبيته)، ونحن نقول بقول الحق "كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون" 76 آل عمران. وفرق كبير بين أن يكون الإنسان رباً، وبين أن يكون ربانياً.
    فتحقيق الربانية هو العمل على التحلي بصفات الله، الداعية إلى التخلق بإخلاقه: كالرأفة والرحمة والعدل، والسلام
    ومن الربانية التجلي في مقام المشهد الأسمائي بالحق مستحلياً مزدانا بصبغة العليم الرءوف الرحيم العدل اللطيف المؤمن المهيمن البر الحليم العفو الودود الشكور الرشيد الحكيم ... الخ فمن حقق مسميات هذه الأسماء في كيانه حسب الطاقة الإنسانية فهو رباني قد اصطبغ بصبغة الله ومن أحسن من الله صبغة؟
    أما أن يتحقق الإنسان من ربوبيته وتكون رسالته على الأرض تحقيقه ربوبيته؟ فما هو إلا مشاركة الحق في أسمائه التي تعلقت بالوجود إيجاداً وإعداما وتحقيق الربوبية يقتضى وصف الإنسان بأنه الخالق البارئ المصور المحي المميت المعز المذل المبدئ المعيد الباقي العلي مالك الملك ذو الجلال فهل في استطاعة محمود محمد طه الداعي لتحقيق ربوبية الإنسان أن يتصف بأي من هذه الأسماء؟ وهل تعلق أي من الكائنات بمحمود محمد طه تعلق فقر واضطرار وذل وانكسار حتى تتحقق ربوبيته، أرجو أن يجيب محمود على هذا التساؤل ويوضح كيفية تحقيق الإنسان لربوبيته في الأرض، ولا يخلط بين مفهوم تحقيق الربوبية وتحقيق الربانية.
    (12) هل تحققت الأصالة؟
    ومحمود محمد طه يجتهد كل الاجتهاد ليؤكد أصالته التي يزعم أنه استمد وجودها من
    الذات العليا " الله " دون تقليد لأحد من العالمين في ذلك وإن كان رسولا معصوما
    فهل تحققت الأصالة عند ( محمود محمد طه) وهل توفرت له؟ حتى يحمل الآخرين عليها! أو يدعوهم لها؟!
    للإجابة على هذا السؤال ينبغي أن نقف على مفهوم الأصالة عند محمود محمد طه حتى يتسنى لنا معرفة أوجه الشبه بل التطابق بينها وبين أصاله قوم سبقوا محمود محمد طه بعدة قرون! ولكن محمود يزعم أنها أصالة مستمدة من الحق الذي كل يوم هو في شأن.
    ومن شئون الحق أن لا تتشابه معطياته!؟

    (عدل بواسطة نزار محمد عثمان on 07-06-2007, 06:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 01:01 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الأخ نزار،

    قولك:

    Quote: قضية عدم الإيمان بالخلق المستقل لآدم عليه السلام، تجعل الفكرة الجمهورية تتشبث بأقوال ضعيفة في ميزان العلم المعاصر، فقد سقطت الدارونية علمياً، وتعري في وضوح موقف الفكرة من النصوص الشرعية المحكمة، وللحديث بقية لعلي أعود لها لاحقاً.


    لم أستطع أن أفهم ما تقصده بالخلق المستقل لسيدنا آدم!! وماذا تفهم من قوله تعالى: "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين"؟؟
    إن ما قال به الأستاذ محمود ليس هو ما قال به دارون.. والأستاذ أورد أدلته على تطور الإنسان في هذه الأرض من القرآن الكريم، ومن الحقائق العلمية الثابتة..
    ولك شكري وتحياتي

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 07:04 AM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yasir Elsharif)

    الشيخ عبد الجبار المبارك , كان يبث له التلفزيون فى الثمانينيات
    حلقات يومية تنقل مباشرتا من حاميات الجيش بطول وعرض
    المليون ميل مربع , تخيل حجم هذا الجهد ماديا واهميته لنظام
    نميرى وحماس عبد الجبار المبارك للمهمة,
    ولم يكن موضوع هذه الحلقات عن الفن او نظريات الادارة
    بل استغل ( الشيخ ) القران والسنة وكل واقعة تاريخية
    فى التراث العربى لتاكيد طاعة ولى الامر (النميري)
    فقد كان فقيه سلطانيا بجداره, وهذه تكفى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 06:03 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)





    الأحباء هُنا
    تحية واحتراماً
    ونخص الجميع ومن بسط السِماط لطعام العقول :
    الأخ نزار وبقية المشاركين

    قرأت هُنا وأحببتُ أن أشركم ببعض المراجع حول الحيوات من قبل آدم عليه السلام وفق الذكر الحكيم ، ووفق التفاسير المُبينة أدناه ، وأرغب أن يكمل من أراد أنـزال النصوص عن سِفر الراحل الدكتور/ عبد الجبار المبارك وبعض أسفار أو نصوص
    الراحل /الأستاذ محمود محمد طه ، على أمل أن يتوخى الجميع كثيراً من الصبر على الخلاف وأن يُلطفوا الحوار ليكون مثالاً لاحترام حق اختلاف الآخرين ،
    وأنتم خير العارفين. كما آمل عند النقل وضع الفاصل الذي يناسب بما يجعلنا نُفرق بين المنقول وبين الرأي و لكم الشكر الجزيل :



    {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30


    1/ من تفسير الجلالين :

    30 - (و) اذكر يا محمد (إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) يخلفني في تنفيذ أحكامي فيها وهو آدم (قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها) بالمعاصي (ويسفك الدماء) يريقها بالقتل كما فعل بنو الجان وكانوا فيها فلما أفسدوا أرسل الله عليهم الملائكة فطردوهم إلى الجزائر والجبال (ونحن نسبح) متلبسين (بحمدك) أي نقول سبحان الله وبحمده (ونقدس لك) ننزهك عما لا يليق بك فاللام زائدة والجملة حال أي فنحن أحق بالاستحلاف (قال) تعالى (إني أعلم ما لا تعلمون) من المصلحة في استخلاف آدم وأن ذريته فيهم المطيع والعاصي فيظهر العدل بينهم ، فقالوا لن يخلق ربنا خلقا أكرم عليه منا ولا أعلم لسبقنا له ورؤيتنا ما لم يره فخلق الله تعالى آدم من أديم الأرض أي وجهها بأن قبض منها قبضة من جميع ألوانها وعجنت بالمياه المختلفة وسواه ونفخ فيه الروح فصار حيواناً حساساً بعد أن كان جماداً .
    2/
    ومن تفسير ابن كثير :

    ص 72 ـ 73 ـ المجلد الأول ـ المكتب الثقافي ـ الأزهر ـ القاهرة :
    {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30
    فإنهم أرادو أن من هذا الجنس من يفعل ذلك وكأنهم علموا ذلك بعلم خاص أو بما فهموه من الطبيعة البشرية ، فإنه أخبرهم أنه يخلق هذا الصنف من صلصال من حمإ مسنون أو فهموا من الخليفة أنه الذي يفصل بين الناس فيما يقع بينهم من المظالم ويردعهم عن المحارم والمآثم ، قاله القرطبي : أو أنهم قاسوهم على من سبق كما سنذكر أقوال المفسرين في ذلك ، وقول الملائكة هذا ليس على وجه الاعتراض على الله ولا على الحسد لبني آدم كما قد يتوهمه بعض المفسرين في ذلك ، وقد وصفهم الله تعالى بأنهم لا يسبقونه بالقول أي لا يسألونه شيئاً لم يأذن لهم فيه ، وهاهنا لما أعلمهم بأنه سيخلق في الأرض خلقاً ، قال قتادة : وقد تقدم إليهم أنهم يفسدون فيها فقالوا (أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء ) الآية ، وإنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك . يقولون : يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء مع أن منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء ، فإن كان المراد عبادتك فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك أي نصلي لك كما سيأتي . أي ولا يصدر منا شيء من ذلك ، وهلا وقع الاقتصار علينا ؟ قال الله تعالى مُجيباً لهم عن هذا السؤال : {إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}أي إني أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلمون أنتم فإني سأجعل فيهم الأنبياء وأرسل فيهم الرسل و يوجد منهم الصديقون والشهداء والصالحون والعباد والزهاد والأولياء والأبرار والمقربون و العلماء والخاشعون والمحبون له تبارك وتعالى المتبعون رسله صلوات الله وسلامه عليهم ، وقد ثبت في الصحيح أن الملائكة إذا صعدت إلى الرب تعالى بأعمال عباده يسألهم وهو أعلم : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون . وذلك لأنهم يتعاقبون فينا ويجتمعون في صلاة الصبح وفي صلاة العصر ، فيمكث هؤلاء ، ويصعد أولئك بالأعمال كما قال عليه الصلاة والسلام : " يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل " فقولهم : أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون . من تفسير قوله :
    { إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} أي من وجود إبليس بينكم وليس هو كما وصفتم أنفسكم به . وقيل بل تضمن قولهم { أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} طلباً منهم أن يسكنوا الأرض بدل بني آدم ، فقال الله تعالى لهم : { إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}من أن بقاءكم في السماء أصلح لكم وأليق بكم . ذكرها الرازي مع غيرها من الأجوبة والله أعلم .

    وذكر ابن كثير من أقوال المفسرين المُبسط هنا :

    قال بن جرير : وحدثنا أبوكريب حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا بشر بن عمار عن أبي روق عن الضحاك عن ابن عباس قال :
    إن أول من سكن الأرض الجن ، فأفسدوا فيها وسفكوا الدماء وقتل بعضهم بعضاً ، فبعث الله أليهم إبليس فقتلهم إبليس ومن معه حتى ألحقهم بجزائر البحور وأطراف الجبال ، ثم خلق آدم فأسكنه إياها ، فلذلك قال :
    { إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً } .
    وقال ابن جرير وقال بعضهم إنما قالت الملائكة ما قالت أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء لأن الله أذن لهم في السؤال عن ذلك بعد ما أخبرهم أن ذلك كائن من بني آدم ، فسألته الملائكة فقالت على التعجب منها : وكيف يعصونك يا رب وأنت خالقهم ؟ فأجابهم ربهم { إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} ....


    انتهت النصوص المنقولة من تفسير ابن كثير (700 ـ 774 ) هـ

    الرأي :

    وردت الكثير من التفاسير ، من النقلة عن النصوص ، ومن المجتهدين وغيرهم ، وما ورد عن ابن كثير أو غيره لا يشيد سقفاً للاجتهاد ، هذا بشأن هل من أمم ماضية قبل آدم عليه السلام .
    إن الخلاف بين المختلفين الراحلين ( عبد الجبار ومحمود ) وبين ( الفقهاء وبين المتصوفة ) ليس في سند النصوص المنقولة بل الخلاف على الفهم ومنه أبواب فيها طرائق التأويل هي الفاصل بين هؤلاء وأولئك وفق ما نرى ، واختلاف الفهم بين الفقهاء وجميع المتصوفة بأصنافهم هو خلاف فهم .
    و نورد هنا ما نراه الأقرب لفهمنا لمعضلة الخلاف ، فمنهج كل منهما يختلف عن منهاج الآخر :
    { هذا النص ورد في كتاب ( تحليل الخطاب الصوفي ) للدكتورة آمنة بلعلي ، ص 274 . }

    نورد القطف من النص :


    [ إن تفسير القرآن الكريم كان نقلياً يعتمد في نسبته إلى رسول الله ( صلعم ) أو من شهد لهم بالقدرة على التفسير كابن عباس . ولم يكن هذا مطلب المتصوفة ، لأنهم لم يكونوا يعتبرون أنفسهم مُفسرين بقدر ما هم أهل العلم الذي ورَّثه الله إياهم بعد العمل بالقرآن ولم يكن يشغلهم الارتباط بما مضى حتى فيما بينهم ، وكأن الاستنباط بالنسبة إليهم فرض عين ، وهي إشارة للحرية التي أعطوها لأنفسهم ولغيرهم في الإبداع ، ولم يكونوا يهتمون بالثابت ولا بالأصيل ، ولا كانت منافسته مُبتغاهم ، على الرغم من أن تفسير الرسول للقرآن مثلاً الذي هو من العناصر الثابتة ، كانوا ينظرون إليه بأنه تخصيص ، وضرورة الاستنباط منه تعدَّ فضلاً وشرفاً لهم وكأنهم فهموا أن تفسير الرسول للقرآن كان بدوره على حسب مقتضى الحال ، لأن النص ثابت ، أما المتغير فهو الفهم الذي يستجيب لمقتضى الحال ، أما الفقهاء فتصوروا أن الموقف القديم من القرآن ثابت وخالد ، ويوجد بمعزل عن عقول المتصوفة ، لذلك رموهم بمعاداة القرآن وأضروا بالتُراث بأكمله ]



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 06:40 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15661

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: عبدالله الشقليني)

    عبدالله الشقليني

    Quote:
    سِفر الراحل الدكتور/ عبد الجبار المبارك وبعض أسفار أو نصوص




    Abdalla mohamed

    Quote:

    رحم الله شيخنا وأستاذناالدكتور عبد الجبار المبارك




    مما يزهدني في أرض أندلس أسماء معتمد فيها ومعتضد
    ألقاب مملكة في غير موضعها
    أسماء مملكة فى غير موضعها
    ولعله مما زهدّنى فى الدين السلفى – وأحمد الله على ذلك – ثم ساقنى لرحاب الأستاذ محمود محمد طه – هى الأشكال التى تحكى الدين بلا دين والتى تمثّلها المدرسة السلفية بكل ألوانها
    قصدت أن أصدّر هذه العجالة بذينك الإقتباسين لأنى أعلم ولع البعض بالأسماء الضخمة مثل "دكتور" وشيخ" ولعلهم يعتمدون عليها ليستمدون منها تعصيدا نفسيا يقوى نافق حججهم ويعطيها وزنا لمن عسى قد يحتاجون.
    ولعل قصة المرحوم عبدالجبار المبارك مع "الدكترة" قد تحتاج لإيضاح:
    كان المرحوم عبدالجبار معلما للفنون ولسنا هنا بصدد الخوض فى "طالبنية" الفنون و"من صوّر صورة" الخ ولكن فقط ما يهمنى هو إثبات واقعة تاريخية تؤكد مقولة الأستاذ محمود محمد طه عن "رجال الدين الذين يأكلون الدنيا بالدين" –
    الواقعة التاريخية – وقد حضرتها وأنا فى مقتبل عمرى – عن عم لى من زعماء الأخوان المسلمين – حصل فى نهاية سبعينات القرن المنصرم على ماجستير فى آداب اللغة العربية وذهب للإذاعة السودانية وتقدم لهم بمقترح لتقديم برنامج دينى فأعتذروا له أن البرنامج بنفس الفكرة يقدمه "الدكتور" عبدالجبار المبارك – فتعجب عمى وهو يعرف عبدالجبار معرفة وثيقة فكلاهما يعملان فى المدارس وكلاهما "إمام" فى مسجد مدرسته، فغاظه – وهو الحاصل على الماجستير أن يفضّل عليه حامل الدبلوم!! فذهب ونقّب وأتاهم بما ينفى صفة "الدكترة" عن "الشيخ" مقدم البرنامج ولم تكن الصفة هى المهمة وقتها ولكن كان المهم أن ال "15 جنيها" التى تعطى للدكتور ستتقلص لـ "10 جنيهات" وظل البرنامج يتواصل باسم "الشيخ عبدالجبار المبارك" بدلا عن "الدكتور عبدالجبار المبارك" ولعل تلك الواقعة كانت أول طوق نجاة أخرجنى مما أنا فيه – ولله الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه –
    ما قدّس المثل الأعلى وجمله فى أعين الناس الاّ أنه وهم
    فلو مشى فيهمو حيا لحطمه أناس بخبث وقالوا أنه صنم

    (عدل بواسطة عبدالله عثمان on 09-06-2007, 07:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 08:50 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الحبيب عبد الله عثمان
    تحية طيبة .

    أولاً :

    أنا كنت حسب علمي أن الرجل / عبد الجبار المبارك حامل شهادة دكتوراه قبل رحيله ، ولو أنه لا يمكنني إثباتها الآن ، وإن ثبت غير ذلك فأعتذر عن تلقيب من لا يستحق .وهنا الكثير من أصحاب الألقاب الأكاديمية ولن أتحرى توثيقها للحديث عنهم !

    ثانياً :

    إنني خارج التصنيف الذي أدخلتني فيه بلُطف . فأنا خارج كل المُصنفات والقوالب التي يعمل عليها الآخرون ، ولدينا ملف كبير ومتسع عن الراحل الأستاذ محمود محمد طه و خطابه كصاحب رؤية . وكل من يتيسر لنا من أصحاب الرؤى سنقوم وفق ما نستطع ، تسليط الضوء على رؤاه .

    ثالثاً :

    أنا أوردت المنقول وكتبت الرأي ومنه يبدأ الحوار إن كان هنالك من حوار .

    وتقبل التحية والاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 02:09 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15661

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأستاذ عبدالله الشقلينى
    قطعا أنت لست من "البعض" الذين قصدت فى مداخلتى فهوّن على نفسك يا عزيزى – ولكن فقط أردت أن أقول أن هذه صحائف ستسير بها الركبان وقد يأتينا بعد زمان تطاول أم قصر بعض من "أهل السنة والجماعة" وهو وعاء هلامى فضفاض أصبح – وبقدرة قادر – يسع الوهابية وأشباه المتصوفة، لا لشىء الاّ لآن لا هؤلاء ولا أؤلئكم يعون من الدين الحق الاّ أكلشيهات يجترونها ولا يدرون ما تعنى!! قد يأتينا بعضهم بعد زمان ويقول لنا أنه قد ثبت "بالتواتر" أن "شيخنا" فلانا دكتورا، وقد صحّ ذلك – حتى عن عبدالله الشقلينى الذى رؤآءه عن الأستاذ محمود محمد طه (الأستاذ هذه من عندياتى) وقد تعودنا على هكذا شنشنة، حتى لأنهم يستدلون بقول "الكفرة" على أن "محمدا" على حق والإسلام على حق، وقد يقولون لك أن "دير شبيغل" قد نشرت مقالا للبروفسير "فلان" يقول فيه أن ماقاله رسول المسلمين محمدا قد أثبتته معامل ترونتو- هكذا – ولا يحدثوننا لماذا لم يؤمن ذلك البروفسير المزعوم بالمحمدية – هذا عن فريق منهم، وقد يأتيك منهم من يقول لك أن لفظة "دكتور" هذه نفسها رجس من عمل الشيطان مثلها مثل "الديمقراطية" ونحن لا نعترف ولا نعتز بها و"أحبب بلقب شيخ من لقب"!! ذلك ما قصدته، بجانب البعد "النفسى" الذى ذكرت عاليه، وأهم من ذلك كله "النماذج" غاية السؤ التى يضربها مثل هؤلاء "الأشياخ" لصورة المتدين حتى أنهم "نفروا الأذكياء من شبابنا عن الدين" كما جرت عبارة الأستاذ محمود محمد طه، ويجدر بى هنا أن أذكر شيئا – للمقارنة وليست ثمة مقارنة – أن الكاتب المعروف محجوب عمر باشرى كان قد كتب فى كتابه "من رواد الفكر السودانى" شيئا عن التعريف بالأستاذ محمود محمد طه، كان حديثا (يبدو طيبا) نحا فيه كاتبه لوصف الأستاذ محمود محمد طه بأشياء مثل عمق الدراية بفلسفة اليونان ونظريات فيثاغورث وكثير مثل ذلك، الوصف كان فيه شديد الإطراء والتبجيل ممن يسعد النفوس غير الحرة، فلم يستسغه الأستاذ محمود محمد طه، بل وتعجّب لذلك وعلق "نحنا ما قاعدين، ما كان يجى يسألنا"!!
    هوّن على نفسك يا عزيزى وثق أن أحرفك النيّرة عن الأستاذ محمود محمد طه عندنا فى مكان أمين وقد نقلت بعضها وأضفته لبعض ما أكتب، فلك، لما بعد الرضا، العتبى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 04:05 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الاخوة الكرام
    تحية طيبة
    لازلت في انتظار أن يفرغ الأخ نزار من انزال بقية الكتاب حتى اعلق عليه جملة ولكن التساؤلات والتعليقات التي جرت على موضوع الأوادم الذين سبقوا آدم أبي البشر الحاضرين تستحق شيء من التعليق الآن .. فقد تساءل الأخ طارق الفزاري قائلا:
    Quote: فمن أين أتي الأستاذ محمود محمّد طه بهذا القول؟ و كيف لنا كمسلمين أن نؤمن به أن لم يرد في القراّن ما يصدّقه؟ أم أنّ ما أورده الأستاذ محمود محمّد طه من قبيل التخمينات التي لا سند لها( mere speculation )

    والإجابة هي أن الأستاذ محمود أتى بهذا الفهم من القرآن نفسه حيث العلم المكنون والعجائب التي لا تنقضي .. وطريق العلم من القرآن والفهم عنه مبذول للمتقين (واتقوا الله ويعلمكم الله) .. وفهم المفسرين الذي يقول بأن آدم خلق في شكل تمثال من طين ثم نفخت فيه الروح وخلقت حواء من ضلعته الخ ومحاولة تفسيرهم لاستنكار الملائكة لأستخلافه في الأرض حينما قالوا (اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء؟) بقولهم ان الملائكة انما يخمنون مستقبل البشر ومآل حالهم فهي محاولة لهم أجر الاجتهاد فيها وأن اكفت بعض الناس فهي لا تقنع الكثيرين اليوم .. وفهم الأستاذ محمود فوق استناده على القرآن فهو أيضا لا يتعارض مع الكشوف العلمية التي يحاول البعض انكارها والالتفاف حولها حتى يصح الفهم الذي في ذهنهم ويزول التعارض البادي برغم من أن وسائل العلم المتطورة لم تدع مجال للإنكار فقد استطاعت تحديد عمر البشر الحاضرين وأصلهم وموطنهم الأول (افريقيا) قبل هجرتهم الى بقاع الكوكب الأخرى .. والقول بأن آدم خلق على هيئة البشر الحاليين من الطين قول مردود وغير مقنع فإذا كان الله تعالى قادر على خلقه بنفس هيئته وبلحمه ودمه فلماذا استخدم وسيط الطين؟ وإذا تم خلق الأنسان من طين ثم تحول بسرعة الى هيئة اللحم والعظم بعد نفخ الروح فيه فلماذا قال الله في محكم كتابه (هل اتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) اللهم الا اذا كان قد مر دهر دهير لم يكن الإنسان يتمتع فيه بالعقل الذي جعل له به ذكر عند ربه وتكليف .. وهذا ما يؤيد حديث الأستاذ محمودعن التطور الوئيد للإنسان ..
    لقد خلق الله سبحانه وتعالى الأنسان في عالم الملكوت "عالم الأرواح" في أكمل صورة "أحسن تقويم" ثم أهبطه الى عالم الأجساد في أدنى صور تجسيد المادة التي أشار اليها بعبارة "أسفل سافلين" في قوله (لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ) فبدأت رحلة عودته من هناك وهدفها الكمال الذي كان فيه قبل الهبوط .. وخلال رحلة العودة هذه مر الإنسان بجميع مراحل التطور التي تطرق دارون لطرف منها في نظريته وذلك قبل أن يأخذ الأنسان الهيئة المعروفة الآن وهذه ظهرت في وقت متأخر جدا قياسا لعمر الحياة في كوكب الأرض .. والحق أنه قبل مرحلة الأوادم الفاشلين مر الإنسان بمراحل حيوات أدنى من ذلك بكثير .. فأسفل سافلين هي ذرة غاز الهايدروجين الذي نتج بعد الانفجار العظيم والذي من دخانته تكونت الأرض بعد انفصالها من الشمس فقد كانتا في سحابة واحدة (ثم استوى الى السماء وهي دخان فقال لها وللارض ائتيا طوعا او كرها قالتا اتينا طائعين) .. فبردت الأرض بعد انفصالها وبعدها من الشمس ومن اختلاط الماء بطين الصلصال المحترق بدأت تظهر الحياة بالصورة المعروفة اصطلاحا عند علماء الأحياء في أبسط صورها (حيوان الخلية الواحدة) وبدأت تتكاثر وتتنوع بعد ذلك .. وقد اشار القرآن الى عملية انفصال الأرض من الشمس ومن بقية كواكب المجموعة الشمسية والى بداية الحياة من الماء بقوله (اولم ير الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي افلا يؤمنون) .. ثم حفز الله الحياة لتتطور مرحلة بعد مرحلة وطور بعد طور وتتعقد وظائفها بعد خروجها من الماء وقد تحدث عن هذه الأطوار بقوله (مَّا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا * وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا) .. فالله سبحانه وتعالى قادر على أن يخلق هذا الكون وهذه المخلوقات في لحظة واحدة وفي أكمل صورة و لكن ارادته الحكيمة اختارت طريق التطور الوئيد الذي أخذ بلايين السنين ليستل خلالها الحياة استلالا من المادة الغير عضوية ثم رعى بروز الإنسان وتقلبه في الصور ورعى تطور عقله حتى اذا بلغ مبلغ التكليف كلفه ليتأهل بذلك للخلافة التي وعده بها في عالم الأرواح .. واعتراض الملائكة لم يكن من غير علم محقق بالتجارب التي سبقت آدم أبي البشر حينما تساءلوا عن هذه السلالة التي تفسد في الأرض وتسفك الدماء فهم من كمالهم لا يتحدثون فيما لايعلمون ولا يقيمون احكامهم بالتخمين كما ظن بعض المفسرين فلم يبق الا أن الفهم الذي قدمه الأستاذ محمود هو الفهم الصحيح لأنه ينسجم مع دقائق القرآن وينسجم مع العلم الذي علمه الله للأنسان (علم الإنسان مالم يعلم) ..
    اكتفي بهذه العجالة وقد اعود بشي من التفصيل اذا اقتضى الأمر
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 05:21 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    Salam to all from Schiphol Airport Amsterdam. Waiting for my connection to Berlin in my way from Sudan I opened the post and will
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 05:39 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Yasir Elsharif)

    في بوست سابق ،
    قلت للدكتور النور حمد ان يبسط مقالا كتبه عن عبد الجبار المبارك،
    في جهنم حسن موسى،
    فكان ان بادر بانه لن ينشر هذا المقال ،
    لان عبد الجبار قد مات ،
    أو كلام من هذا القبيل.
    زعلت وقتها،
    لكن ما ورد في كلام عبد الجبار المبارك،
    عن الاستاذ،
    وما ورد في رد النور لي ،
    جعلني أحيي أدب النور .
    و ان كنت لا اوافق عليه.
    ***
    في حديث عبد الجبار كلام عن "الاكل" وكانه يريد ان يقول ان الاستاذ بخيل،
    هذا الكلام لا يشبه كلام المتصوفة،
    هل يريد عبد الجبار ان تقام له الموائد المصفوفات باللحم؟؟؟كما يفعل بعض من المتصوفة؟؟
    هذا هو اكل جماعة الاستاذ،
    وهو آخر من يأكل،كما يقول من شاهدوه.
    محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 07:57 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: osama elkhawad)

    (المتداخلون) الكرام
    تحية طيبة
    أجزل الشكر على المشاركة والإثراء، لم يتبق من الكتاب الكثير.
    ولعلي أرد بتفصيل بعد الانتهاء من نقله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 09:11 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    (11)

    مفهوم الأصالة عند محمود محمد طه يرد في قوله:ــ
    ((الأصالة هي تقليد الله بلا واسطة النبي! في مقام الشهود الذاتي وصولاً الى تحقيق الفردية التي من خصائصها الاستمتاع بالحرية المطلقة))78رسالة الصلاةط6
    وتستدل الفكرة الجمهورية على هذا الفهم للأصالة من القرآن الكريم! وذلك في قوله تعالى" لكل جعلنا منكم شرعه ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعاً فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون"(1)
    ويعقب محمود محمد طه على الآية بقوله" كون السياق إخبار عن الأمم فهو واضح ! ولكنه إخبار عن الأفراد أيضاً! رسالة الصلاة
    هذا بايجاز مفهوم الأصالة في الفكرة الجمهورية وما ترتكز عليه من دليل.
    وقبل أن نسبر غور الأصالة المفترى عليها والمدعاة للفكرة الجمهورية أريد أن أقف قليلاً عند الآية التى قطع صدرها وجاء بآخرها ليقوم دليلاً! على الرغم من وضوح إخبارالنص عن الأمم!
    وقد علل محمود محمد طه استدلاله بقوله ( كون السياق إخبار عن الأمم فهوواضح) ولكنه إخبار عن الأفراد أيضا وهو في باب الفردية ادخل منه في باب الأممية))
    (13) دلالة السياق
    بديهاً أن نقول أن الألفاظ الواردة في كتاب الله لا تخلو عن دلالة. والدلالة إما واضحة.وإما خفية
    والدلالة الواضحة هي:ــ
    1ـ دلالة النص
    2ــ دلالة الظاهر
    3ــ دلالة المفسر
    4ــ دلالة المحكم
    2ــ والدلالة الخفية هي:ــ
    1ــ دلال السياق
    2ـ ـدلالة الفحوى
    3ــ دلالة المضمون
    4ـ دلالة المعنى
    5ــ روح النص
    6ــ دلالة لحن الخطاب
    7ــ دلالة المجمل
    8ــ دلالة المشتبه
    هذا وقد ذكر "محمود محمد طه"أن دلالة الآية السابقة دلالة سياق ؟! وفي ذلك قوله" كون السياق...الخ" ومن المعلوم إن دلالة السياق من الدلالات الخفية والدلالة الخفية من تعبيرات الإجمال والمجمل خفى ومحمود محمد طه يصرح كثيرا بأن الرسالة الثانية قد بلغها المعصوم! "مجملة "فيما سار السيرة .. ولذا فهي في حاجة لمن يفصلها ويفسرها؟!
    فدلالةالسياق على ذلك دلالة خفية تفيد الإجمال الذي لا تفصيل فيه مما يتيح لمفسر هذا السياق أن يوجه دلالته وفق مايرى! فقد يكون أخباراً عن جماعة . أو يكون أخباراً عن أفراد!ما دامت دلالته خفيه مجملة !!(1)
    ومحمود محمد طه !لايكتفي بصرف النص عن ظاهرة وجعله سياقاً خفي الدلالة !وإنما يخطو خطوة أخرى ويؤكد أنه باب الفردية ادخل في باب الأممية !!؟ وهنا لابد أن نقف لنسأل محمود محمد طه:ـ
    1ـ هل من قرينة مصاحبة لهذا السياق !تؤيد ما ذهبت اليه؟
    فاذا وجدت فهل تقوم مقام المرجح الذي يجعل هذا النص ادخل في باب الفردية منه في باب الأممية ؟
    2ـ وفي أي باب من أبواب الفردية هو ادخل :ـ
    أفردية الأنبياء ؟ أم فردية غير الأنبياء ؟
    3ـ ومن يملك النص القانوني المقدس هل هو المشرع أم القاضي ؟ أم المنفذ! أم محمود محمد طه .ولماذا؟
    4ـ وهل يعتبر تفسير من سوى الشارع إفتاء ؟ أم فقهاً! أم حكماً!؟
    * دلالة النص المحكم :ـ t
    يذهب محمود محمد طه الى أن الآية لها دلالتها الحقيقية وذلك بإعتباره لها سياقاً ، ودلالة السياق خفية لأنها مجملة لا تفصيل فيها! كما أن الرسالة الثانية التي يزعمها محمود محمد طه مجملة لم يقع التفصيل في حقها ! ومن هنا يبدو السبب في جعل دلالة الآية مجملة بأعتبارها سياق !!
    أما قولي فذاهب الى أن الدلالة في هذه الآية دلالة واضحة ترتفع الى درجة النص الظاهر المحكم فيما سيقت لأجله وقد سيقت الآية فيما أفهم لإثبات أن شرائع الأنبياء التي انزلها الله لتنظيم العلاقات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية تختلف من زمان لآخر ومن مكان لآخر تبعاً لاختلاف الأزمنة والبيئات اختلاف الشرائع مؤذن باختلاف المناهج المؤدية الى هذه الشرائع التي تلتقي كلها عند المحيط !والله من ورائهم محيط واختلاف الشريعة من زمان لآخر ومن مكان لآخر عند الأنبياء قبل المصطفى صلى الله عليه وسلم لايعني اختلاف العقيدة. فالعقيدة واحدة عند الجميع الأنبياء على مر العصور وفي مضمار وحدة العقيدة يقول الحق تبارك وتعالى ( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك، وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم اليه! الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب * وما تفرقوا الا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم، ولولا كلمة سبقت من ربك الى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب * فكذلك فادع واستقم كما امرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم، الله ربنا وربكم، لنا أعمالنا ولكم أعمالكم، لا حجة بيننا وبينكم، الله يجمع بيننا واليه المصير * والذين يحاجون في الله من بعد ما استجب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد)
    13 ـ14ـ 15ـ 16ـسورة الشورى
    وما شرعه الله لنا من الدين ، وما وصانا به، كما وصى رسله السابقين ، هو أصول العقائد ، وقواعد الإيمان.
    لافروع الإسلام ، ولا شرائعه العلمية لأن كل أمة خلا فيها نذير من التشريعات العلمية . ما يتناسب مع علاقاتها الإجتماعية ، والإقتصادية ، والسياسية تبعاً لظروفها واحولها ، ومستواها الفكري والروحي .
    وقد اشتركت الشعوب في وحدة العقيدة مع اختلاف الشرائع والمناهج . لملحظ سايكلوجي رائع . ذلك أن العقيدة هي الروح الحق لكل فرد، بها يحيا الحياة الطيبة وبفقدها يموت.كما أنها النور الذي يضيئ سراديب هذه الحياة ليرها الناس على ما هي عليه كي لا يضل في مسارب الحياة ويتيه في أودية الضلال .
    ومعلوم أن الحاجة الى الحياة حاجة مشتركة وبقدر متحد بين كل الأفراد والشعوب . ولذلك توحد عنصرالحياة الروحية عند كل الشعوب متمثلاً في ذلك الدين القيم وتلك العقيدة الوضيئة . ونستأنس في ذلك بقول الله تبارك ( أو من كان ميتاً فاحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون*))122الانعام
    فالعقيدة حياة ونور والناس في كل زمان ومكان في حاجة للحياة والنور ولذلك اشتركوا في العقيدة .
    وبذلك يكون قوله تعالى( لكل جعلناه منكم شرعة ومنهاجا) نصاً محكم الدلالة في اخباره عن أفراد الأنبياء الذين جعل الله لكم منهم شرعة ومنهاجاً ليتبع قومه شرعته وفقاً لمنهاجه.
    والكاف في كلمة (منكم) كاف خطاب للأنبياء والميم لمجموعهم كما هو الظاهر؟؟!ولكن محمود محمد طه يريد أن يجعل كاف الخطاب موجها لأفراد أمة محمد صلى الله عليه وسلم الذين بلغوا درجة الشرائع الفردية ببلوغهم مرتبة الأصالة في مقام الإسلام على الدرج السابع!!؟ الدال على استدارة الزمان كهيئة يوم أن الخالق السموات والأرض !! واستدارة الزمن اشارة الى كماله !! وقد كمل بكمال الدين الذي تم بناؤه باللبنة الخالدة التي استقام بها ركن الدين متينا قويا!! ولكن ( محمود محمد طه يزعم أن من سبقوه لم يعرفوا من الدين الا قشوره ولذا لم يتحقق لهم إظهار الدين على قمة الكمال العلمي الذي يعتقده الإنسان غاية وما هو بغاية؟! وببلوغ مقام العلم ( علم النفس) في الدين الذي لم يعرف عنه الأوائل كبير شيء يجتمع الإخوان الجمهوريون على واضحة! بفضل الله ثم بفضل تقليد المعصوم !؟ الذي أوصلهم الى الله ليتلق كل واحد منهم شريعته الفردية من الله كفاحاً. كما تلقاها الأنبياء من قبل!! فيصير كاف الخطاب في كلمة منكم راجعا الى الإخوان الجمهورين . ولا تحسبنها إخوة إيمان!؟ وإنما هي أخوة النبوة !! فقد نتجت هذه الفكرة من أشتراك الأخوين في أصالة شريعتها التي تنزلت لهما من الله كفاحاً . وليست هي أخوة تشريف متبع وإكبار قاصد كما هو الحال بين مصطفى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمه الإمام علي كرم الله وجهه.
    وتستدل الفكرة الجمهورية على صحة أخوة الانبياء في تلقي التشريع الفردي بحديث كثيراً ما يرد فيما يكتب محمود محمد طه وهو ( واشواقاه لاخواني ..الخ )
    وهو حديث لم يرد بمتنه الذي يسوقه محمود محمد طه في كل من كتب الحديث الصحيح وأنا لنرجوا من الأستاذ ان يدعم استدلاله بما يؤكد صحة الحديث .. والحديث على فرض صحته لا يتجانس مع شعار الفكرة الجمهورية القائل بأن الإسلام برسالته الاولى لايصلح لإنسانية القرن العشرين!!
    كل هذا الجهد يبذله محمود محمد طه ليدلل على حجية الآية فيما ساقه من رأي ولعل القارئ سيلمس الحق واضحاً في قوله تعالى:ـ
    ( وأنزلنا الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق. لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم فينبكم بما كنتم فيه تختلفون ) اية 48 المائدة .
    هذا بإيجاز مفهوم الأصالة في الفكرة الجمهورية.
    (14) محمود محمد طه ليس أصيلا:
    فهل هذه الفكرة بنت فكر اصيل يتمتع به محمود محمد طه ام هي بنت لقيطة نتجت عن اغتصاب محمود محمد طه لبنات أفكار الاخرين!!؟ للاجابة على هذا السؤال نحب ايراد الاتي:ــ يقول الشيخ محي الدين بي عربي في كتابه الفتوحات المكية:ــ
    (( فالولي لا ياخذ النبوة! من النبي إلا بعد ان يرثها الحق منه ثم يلقيها الى الولي ليكون ذلك أتم في حقه حتى ينتسب في ذلك إلى الله لا الى غيره! وبعض الاولياء يأخذونها وراثة عن النبي. وهم الصحابة الذين شاهدوا. ومن رآه في القوم!!؟ ثم علماء الرسوم يأخذونها خلفا عن سلف الى يوم القيامة فيبعد النسب!!وأما الاولياء فيأخذونها عن الله تعالى من كونه ورثها وجاد بها على هؤلاء فهم اتباع الرسل!بهذا السند العالى المحفوظ الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم مجيد)) الفتوحات المكية ص253.
    والولى عند الشيخ محي الدين بن عربي هو من حقق صورة الله فيه حتى نال ولايته.. والولاية عند ذلك هي:ـــ الاتصاف بحقائق مسميات الولى "الله" التي تبديها ذاته من خلال صورها الفاعلة في الوجود والولى اسم من اسماء الله تعالى. والاسم عند الشيخ ابن عربي عين المسمى. وماثمة غير في الوجود عنده. ولذا فهو يقول:
    من صورة الحق نلنا من ولايته*** جميعها فلنا في الحرب اقدام
    لنا الخلافة في الدنيا محققة *** ومالها في جنان الخلد احكام
    فالولى عند ابن عربي أخذ نبوته من الله بغير واسطة النبي! حتى ينتسب في ذلك الى الله لا غيره!! ليكون بذلك عالى السند بحيث لا يأتيه الباطل أبدا.
    ومحمود محمد طه يقول عن الاصالة التي هي بلوغ مرتبة الولاية في مفهوم الفردية (الاصالة هي تقليد الله!بلا واسطة النبي)
    هل يحس القارئ فرقا بين المعنيين !!او الفكرين .
    ومع ذلك فان محمود محمد طه يصر على انه اصيل !! قد جاء بفكر لم يسبقه عليه احد من الناس عدا الانبياء !!
    ولعل القارئ سيكتشف في غير عناء ان الاختلاف بين قول عربي ومحمود محمد طه اختلاف مقدار !!في دقة الفهم وعمقه ؟ وليس اختلافا في نوع الفكرة !القديمة الجديدة!!؟ ولو نسب محمود محمد طه قوله للشيخ محي الدين بن عربي لاستراح وراح . ولعلم الناس الحكم على ما يقول علمهم بالفارق بين مقام محي الدين ومحمود محمد طه مقام المبتكر . من مقم المقلد حتى في الخطأ . دون روية ولا شهود بل دون ذوق !يفرق بين الحقوق لا عطاء كل ذي حق حقه!!هذه واحدة.
    * وثانية:ـ
    يقول (( سورين كير كيجورد )) مؤسس الفلسفة الوجودية في يومياته بتاريخ اول ابريل عام 1855م ط ص 158
    ( ان مسالة المسائل ان اوجد حقيقة حقيقة ولكن بالنسبة الى نفسي انا اجد الفكرة وهي ذاتي التي من اجلها اريد ان احيا واموت )) أهـ
    ويحدد كير كيجورد (الوسيلة) الى ذاته بقوله: ( وهذه الذات بسببيل ايجادها وتحقيق ممكناتها يجب ان تكون نضالا بين الذات وبين المطلق بين الله والعالم! بين الواقع وبين المثال بين اللحظة الحاضرة(الوقت (وبين الحياة)
    وهذاالنضال سيطبع وجود الذات بطابعها الاصيل وهو الاختيار والتطور والانفراد ، وهو الشعور بالحرية الفردية المطلقة !وهي الوجود في الحضرة! وجها لوجه امام الله!؟ فالانسان فرد فريد لايمكن تكراره وبالتالي لا تتكرر تجربته التي عاشها في زمنه !! ولذا يجب الا تتكرر تجربة المسلمين التي عاشوها في القرن السابع ، في مجتمع القرن العشرين بعينهاـ ولفردية الانسان فهو لا يوضع تحت معني اعم يخاطب المجموع !! ومن هنا فالانسان لا ينطوي في معني عام بل لا بد من تميزه وانفراده!لانه نقطة التلاقي بين المتناهي ( الانسان) واللا متناهي ( الله ) لان الانسان في فرديته المتنامية يعود الى نفسه!! ويدور حول نفسه!! مؤكد لنفسه عينيتها وفردانيتها !ولكن وجود الذات الانساني بوصفه حضورا في اللا متناهي (الله) وفي السرمدية! الخارجة عن الزمان والمكان انما يعود الى الله المطلق . وفي هذا القاء بين الفردية المنطوية على نفسها وبين حضرة الله يقوم الوجودالمتوتر الحي بما ينطوي عليه من مخاطر وتضحيات ) أ ه
    وقد حرصت عزيزي القارئ على نقل هذا النص بطوله.. لكي يتضح جليا مدى اصالة الفكرة الجمهورية !!!
    * وثالثة :ـ
    نقف عندها لنحدد فردية الاستاذ محمود محمد طه التي اكتسبها من اصالته التي لم يقلد فيها احدامن العالمين كما يزعم!؟ بقول الدكتور ( هنري لوفافر) في كتابه ( الوجود) نقلا عن كتاب (Journal Metaphysigice) اليوميات الميتافيزيقية) للفيلسوف الوجودي الفرنسي جبريل مارسيل:
    ( ان الوجود الحقيقي ان يخلق الانسان ارادته ويتجه بها الى التعالي على الدوام فانني وجدت لأعلو ثم اعلو حتى اصل الى الوجود المطلق (الله) !وهذا يقتضي ان تسير الذات في مدار الوجود شاعرة بشخصيتها منفردة بطابعها فلا تكون مطية ابدا للمجتمع بل عليها ان تتخذ من المجتمع مطية تصل بها شخصيتها المنفردة ! فلا تفني في المجتمع . اذ ان كل ذات عليها ان تذهب في تنفيذ مواهبها بوحي ارادتها اثناء هذا الانطلاق الى فوق ! دون الاندماج مع الاخرين )
    اهـ 291 ج 2
    ويعلق هنري لوفافر على ما نقله عن جبريل مارسيل بقوله:ـ
    ( فالوجودي على هذا لايدع نفسه ذرة تائهة في الصحراء بل يعمل صحراء الحياة مقيما حوله سياجا ! منفذا بقوة اختيار مشيئته المنفردة ! وان هذا التفرد ضروري ولا مجال للمساومة فيه ! لان الاندماج مع الغير ( المجتمع) الا انه مجرد آله تعاونية وتساعده للوصول الى فرديته )) اه
    وهذا مذهب واضح اهتمامه بالفرد والفردية والتحرر والحرية الفردية . ثم ياتي ( محمود محمد طه ) ويقول في تعقيبه على الدكتور النويهي في 6ر9ر52( 1)
    ( نحن نعني الحرية الفردية المطلقة ! والتعليل يسير ! ذلك ان كل فرد من افراد المجموعة يختلف عن كل فرد اخر تمام الاختلاف ) اه . بمعنى ان الانسان لا ينطوي في معنى عام بل لا بد من تميزه وانفراده لا نه فرد فريد لا يمكن تكراره . كما يقول كيركجارو:ـ
    19 ( وكمال كل فرد هو ان يكون نفسه ! هو ان يحقق فرديته)
    ـ* بمعنى ( ان الانسان في فرديته المتنامية يعود الى كما يقول ابو الوجوية كير كيجارد!!
    *( هو ان يحقق فرديته التي تميز بها سائر افراد القطيع البشري ( المجتمع ) وهذا يقتضي تحرير الفرد تحريرا كاملا من كل الاعتبارات الخارجية ( ضوابط المجتمع ) فلا يتغير الا بقيود مداركه وفهمه ))
    وبلفظ اخر يمكن ان نقول ( الوجود المطلق هو ان تسير الذات في مدار الوجود شاعرة بشخصيتها منفردة بطابعها ! فلا تكون مطية ابد ا للمجتمع ! بل عليها ان تتخذ من المجتمع مطية تصل بها إلى شخصيتها المنفردة فلا تغنى بالمجتمع ا! اذا ان كل ذات عليها ان تذهب في تنفيذ مواهبها بوحي من ارادتها ـ الخ ) كما يقول جبريل مارسيل .
    ( والوجودي يزدادوجودا كلما ازداد تفردا . دون نظر من الوجودي لما حوله (المجتمع) الا مجرد اله تساعده للوصول الىفرديته)
    كما تقول الفلسفة الوجودية .
    *( وكمال كل فرد هو ان يكون نفسه هو ان يحقق فرديته التي تميز بها عن سائر القطيع البشري )( المجتمع) وهذا يقتضي تحرير الفرد تحريرا كاملا عن كل الاعتبارات الخارجية ( المجتمع ) كما تقول الفكرة الجمهورية !!
    وبعد ذلك فقد بدا واضحا قول (( محمود محمد طه)) ((ان الالفاظ أوعية!! و المعاني تنزلات !؟واذا تشابه الشربان في وعاء! فما على الانسان إلا ان يتذوق!!
    وقد ثبت بالذوق !؟ بعد المنطق. والعقل. والنقل!؟ ان المعاني التي تنزلت على جبريل مارسيل وكير كيجارد وهنري لوقافر هي نفس المعاني التي تنزلت على (( محمود محمد طه)) مع اختلاف في تركيب الوعاء!!؟ ومع ذلك فهي عند الاستاذ! محمود محمد طه معان غريبة!! وغرابتها هي مدعاة صحتها!!
    صحيح هي معان غريبة عن دين هذا الشعب واخلاق هذا الشعب ووجدان هذا الشعب!! غرابتها عن العقل الحصيف والمنطق السليم!!؟ أما ان تكون غرابتها مدعاة لصحتها.. فهذا ما يحتاج لعقل ذري! وفهم هايدورجيني! لان الجزم بصحة أمر ما يلزم العلم به ــ ولا استغراب ولا غرابة ولا غربة لامر يكتنه العلم أغواره. فالغريب هو المجهول ولا أحد من العلماء بالحق، يجهل ما يقول محمود محمد طه!! لانها أفكار قديمة بالية! ومع ذلك! فهي عند الاستاذ! محمود محمد طه أفكار جديدة، من العلم المكنون!! لا عهد للبشرية بها من قبل!؟ لان الله قد يدخر للمتأخرين! ما عسر على المتقدمين!؟ متأخرى منزل الحارة الاولى فقط!!
    أولا:ــ من العلم المكنون! مكنون من من؟ ان كان مكنون من البشر فقد بطلت تسميته بالمكنون! لاطلاع البشرية عليه!؟ وان كان المكنون تعنى المحفوظ فقط فالمحفوظ شرعة واردة لكل محفوظ من البشر!؟ ولا يقتصر على محمود محمد طه. أما ان كان (( المكنون)) مما سوى الله. فدعوى العلم به افتراء محض وكذب صراح. وهاتوا برهانكم!؟
    وثانيا:ــ
    الاعتذار لجبريل مارسيل. وكير كيجارد. ورجيس جوليفيه. فقد سطا على بنات أفكارهم ـ بغير ولى ـ الاستاذ محمود محمد طه وقد تحوز النتاج وتبنى الولد؟!مع غياب محكمة السرقات الادبية والاغتصاب الفكري!! وان كانت الفكرة الجمهورية اللقيطة هي قمة الهرم في الاسلام! فبشراك أيها الوجودي الفرنسي!! فقد بلغت قمة الدين الهرمي! وفجرت نواته تفجيرا تطايرت به شظاياه! حتى بلغت مربط الاستاذ محمود محمد طه فأيقظه الدوي! وأعجبه بريق الحطام ! فجمعه !! ليبني به دينه الهرمي! في معمار أعجز كل المهندسين من قبله وبعده !!والرجل مهندس!؟ ولكنه سارق للبعد الثالث! في كل ما هندس وبنى!
    أتريد دليلا تقطع به الألسن! قبل الايدي اذن هاكه وليكن:
    رابعا:ــ

    يقول فازلاف نجنسكى:ــ (1)
    (( أريد ان أكون الله؟! ولهذا فأنني أحاول ان أغير نفسي!؟ لان انكار التعبير الذاتي النفسي الفردي! هو موت الروح بفقده الابداع الذي بدونه يتلاشى التعادل!)) أهــ
    (فازلاف) يريد ان يكون أصيلا وقد عبرعن ذلك بــ (( التعبير الذاتي الفردي)) وفقد الاصالة موت لانه تقليد والمقلد يفقد الابداع والابتكار والتجديد.
    وبدون الابداع والتجديد يتلاشى التعادل بين ذات الانسان التي حبسها التقليد ففقدت الابداع و بين ذات الله وكل يوم هو في شأن وشأنه ان يتعامل مع الجديد.
    ويواصل فازلاف قوله:ـــ
    " واني أحس بتراجع الى أعماق ذاتي لاجمع فاعليتى في انسجام مطلق مع الله!! ليعود بعد ذلك منطلقا من عقاله بحرية مطلقة!! وفي تعبير ذاتي! شجاع يبشر بوجود المطلق " الله" في ذاتي!؟ الا ان هؤلاء الناس لا يعرفون شيئا عن التعبير الذاتي " الاصالة" وعما هو موجود في أعماقهم!؟ أما أنا!؟ فأنا الله في جسد!!؟(2)))
    ومحمود محمد طه بسبيل ايجاد التعادل الذي حذر فازلاف من تلاشيه بالتقليد يقول:ــــ
    " فهو ــ الضمير راجع الى العبد ــ قد أطاع الله حتى أطاعه الله معاوضة لفعله.. فيكون حيا حياة الله. وعالما علم الله،ومريدا ارادة الله وقادرا قدرة الله. ويكون الله؟!! وليس لله تعالى صورة فيكونها ولا نهاية فيبلغها وانما يصبح حظه من ذلك ان يكون مستمر التكوين" أ هــ (3)
    أولا:ـــ

    ان لا يكون لله صورة يكونها العبد! نفي للكينونة نفسها! لانه لا كينونة للاعراض! واستمرارية التكوين عرض مستحيل وليس جوهرا ثابتا.. وقول محمود محمد طه وليس لله تعالى صورة يكونها العبد هدم لقوله " ويكون الله" وهل يصبح من حظى باستمرارية التكوين موصوفا بكونه "الله"؟!
    الكل يعلم ان خلايا النبات والحيوان مستمرة التكوين فهل هذا يعني ان النبات والحيوان يمكن ان يكون " الله"!؟اذن يمكن للجسد وهو الجانب الحيواني من الانسان ان يكون " الله" وذلك لانه مستمر التكوين حتى يموت!؟فتأكله الارض!! لتأكلها الاجساد من بعد!
    ثانيا:ــ
    هل يحس القارئ الكريم فرقا بين قول محمود محمد طه:ــ
    " فيكون ــ العبد ـــ حيا حياة الله وعالما علم الله ومريدا ارادة الله وقادر قدرة الله. ويكون الله!"
    وبين قول فازلاف نجنسنكى:ــ
    " اريد ان اكون الله.. الى قوله فأنا الله في جسد"
    قد تقول إنه توافق غريب! ولكن اعلم ان الغرابة هنا مدعاة لصحة النقل!؟وقد أثبت التاريخ الذي عاشه " فازلاف نجنسنكى" انه قال هذا القول: وهو ملحد. مجنون. مأبون! والاختلاف بين نجنسنكى ومحمود محمد طه ليس اختلافا في نوعية الفكر والاخلاق والعقل وانما هو اختلاف في المقدار! ولئن استغربت دعوى فازلاف الملحد بأنه الله في جسد؟! فلا تستغر به من الفكر الاسلامي !!لان الاختلاف عنده بين الله والانسان اختلاف مقدار وليس اختلاف نوع ومتى تعادلت المقادير كان الانسان(الله ) بدون تحفظ ! بدليل (واتقوا الله الذي خلقكم من نفس واحدة) هي نفسه تعالى ! وخلق منها زوجها الانسان الكامل، وقد صار زوج الذات الالهية لقرب صفاته من صفاتها
    والله اسم علم على ( الذات الحادثة ) وهي الانسان الكامل زوج نفسه تعالى !عماذا تعالى!؟ وتجيبك الفكرة الجمهورية عن الذات السفلى! وقد تسال وهل يتعالى الله عن نوعه !؟ اليست الذات العليا والذات السفلى نوعا واحدا فعلام التعالي ؟ وهل من ارتفع مقداره يتعالى عن افراد نوعه ما دام الاختلاف في المقدار فقط؟!
    وما دام الاختلاف في المقدار ، فقط تتعادل المقادير فيصير الانسان هو الله !
    ولا عليك يا نجنسنكي فيمكنك ان تكون الله في جسد حسب المفهوم الذري للدين! على رغم انف العقول الغير ذرية!التي لم تصل بعد الى الاصالة المستمدة. من التعبير الذاتي الفردي الذي قالت به الوجودية العالمية في الوحدة الذاتية!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 11:12 AM

ali elhassan

تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 1386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الاستاذ الفاضل نزار محمد عثمان
    شكرا كثيرا على المادة الشيقة جدا
    من الملاحظ (بى النسبة لى على الاقل )ان هذا النوع من العرض
    الذى تناولتة اكثر تاثيرا ودعانى الى قول هذا انى ربما قرات
    مقالات وموضوعات شتى عن الفكرة فى محاولة او بى الاصح اسال نفسى
    كيف يفكر محمود وما الذى دعاة لتبنى افكارة هذة وكيف وصل الى قناعة
    وجعل منها طريقا يهتدى بة,,,,, ما اود قولة ان عرضك ,ومحاولة الشيخ الجليل
    عبد الجبار المبارك رحمة اللة لكشف الحقائق التى يحاول ان يحفيها اتباع
    محمود وحتى محمود نفسة عندما اشار الشيخ عبد الجبار ال هذا فى لقائة معة فى منزل
    محمود تقرب الفكرة اكثر الى الاذهان وربما تكون الريشة التى وضعت على كفة الميزان فرجحت كفة الذين فى قلوبهم تنازع بين قبول الفكرة او الرجوع عنه افرجعو عنهامع انى على يقين ان هذة الفكرة ستصبح تاريخا فقط ولا اظن الان ان هنالك شخصا ينازع نفسة بين
    القبول او الرفض

    واصل مشكورا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 11:29 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: ali elhassan)

    أخ نزار وجميع الأخوة المتداخلين تحياتي
    لماذا تأتون بردود الشيخ عبد الجبار- المتصوف- رحمه الله فأين ردود شيوخ السلفيين؟
    الشيخ عبد الجبار رحمه الله سماني.
    والعارف الصوفي الشيخ البرعي رحمه الله كذلك سماني.
    والشيخ الطيب الصوفي هو شيخ السمانية.
    يقول الشيخ البرعي في قصيدته يا نفسي أمرحي والتي يسميها السلفيون بالشركية:
    يا نفسي أمرحي لي الطيب أم مرحي
    بي زيارتو بتفرحي يوم القيامة
    فهو الغوث الكبير اللي القيمان خبير
    ناب عن رسولو زي طلحة والزبير
    يحضر مريدو في النزع والقبير
    للحجة يلقن بي أحسن التعبير
    فما هو رأي السلفيين في هذه القصيدة الشركية كما يسمونها؟
    ويقول فيها:
    في مصر تجزأ للأربعين أحد
    له سلم يا ولد لي القلب البت ولد
    وهنالك كتاب متداول الآن يذكر فيه الشيخ الطيب أنه هو حقيقة الله حينما أتاه أحد المتصوفة وقال له أنا ظاهر الله.
    هؤلاء كلهم كفار في نظر السلفيين فلماذا الاستدلال بالكافر على الكافر؟
    أنا في رأيي عندما تحكم على شخص بالموت فهو قمة الانهزام الفكري.
    كما لا ينسى أخواننا السلفيون أن الشيخ البرعي شيخ الشيخ عبد الجبار قد قد توسل بالحلاج في قصيدته التي تقول:
    بي حق بشري وسيدي الحلاج هون في الأردن لي علاج
    والحلاج (قدس الله سره) هو الذي قال:
    منية المتمني غيبتني بك عني
    أدنيتني منك حتى ظننت أنك أني
    فما رأي السلفيين والشيخ عبد الحبار في الحلاج ومن توسل به؟

    (عدل بواسطة عبد الحي علي موسى on 10-06-2007, 11:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 12:07 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: عبد الحي علي موسى)

    الأخ عبد الحي:
    بحمد الله لست بضيق الأفق للحد الذي يمنعني من رؤية الصواب في الناس مهما اختلفت مسمياتهم، فلست ممن يؤمن بأن فلاناً خير محض، ولا أن فلاناً شر محض، بل استفدت من شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم قول الأخير (والبصير الصادق يضرب في كل غنيمة بسهم ويعاشر كل طائفة علي أحسن ما معها)، وليس من منهجي هذه الحدية البادية في نظرتك لي، منهجي يسعني في أن أخذ من الصوفية ما أراه صواباً، وأن ارد ما أراه خطأ، وكذلك من غيرهم؛ حتى الكفار.
    وفي قريب من نظرتك هذه قلت قديماً:
    نفسي لموقعها في الناس عارفة *** وكذا لمن نهضت بوضيعه الرقعُ
    ولا أرى حجب الألقاب تمنعني *** من نافذ بصميم الشخص يضطلعُ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 12:17 PM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: ali elhassan)

    العزيز على الحسن
    أجزل الشكر لك على كلماتك الطيبات.
    وقصدي من هذا البوست هو توفير مادة كتاب الشيخ عبد الجبار المبارك على الانترنت، لأن فيها حوارات يحتاج الناس أن يطلعوا عليها،وبهاأسئلة تحتاج من الجمهوريين جوابا.
    لك شكري وتقديري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 12:42 PM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)



    طيب اذا اقتنعنا ان الانسان خلق في احسن تقويم "عالم الأرواح" في أكمل صورة "أحسن تقويم" ثم أهبط الى عالم الأجساد في أدنى صور تجسيد المادة التي أشار اليها بعبارة "أسفل سافلين" وهي ذرة غاز الهايدروجين الذي نتج بعد الانفجار العظيم كما في قوله تعالىلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ)

    فاستناداً على هذه النظرية وبناءً عليها نتستنتج ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات قد استثنوا من من هذه القاعدة في ان يصبحوا ذرة غاز هايدروجين ولم يمروا بهذه المرحلة اطلاقا بدليل قوله تعالى:لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) سورة التين، بل ان لهم اجر غير ممنون اي غير منقطع

    لكن هناك سؤال يقلقني حقيقة، حتى تكتمل النظرية وياليت لو واحد من العالمين (ببواطن) الامور ان يفتي لنا فيه، الا وهو" هؤلاء الذين آمنوا، اين آمنوا؟ وأين عملوا الصلحات؟ وهم مازالوا في عالم الارواح ولم يهبطوا الى عالم الاجساد بعد؟!.

    بس دي النقطة الوحيدة الوقفت قدامي حتى اكمل نظرية الذين آمنوا وعملوا الصالحات

    فياريت مساعدة لو أمكن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 03:21 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخ ياسر حنا
    تحية طيبة
    اعتقد أن سؤالك وجيه .. دعني انقل لك بعض ما ورد في كتاب "رسالة الصلاة" مما يمثل رد شاف عليه في اعتقادي ، فالإستثناء ليس من الهبوط فقد أثبت الله سبحانه وتعالى ذلك حينما قال "ثم رددناه أسفل سافلين" وانما من البقاء في أسفل سافلين شأن ابليس وذريته:
    Quote: المرحلة الثالثة من نشأة الانسان ..

    هذه هي المرحلة التي نحن نعيش الآن في أخريات أيامها، وهي قد بدأت يوم ظهور آدم النبي - الانسان المكلف - في الأرض.. وآدم هذا، ليس هو آدم الخليفة، الذي خلقه الله كاملا، أو يكاد، في الجنة، وأسجد له الملائكة.. وإنما هو طور من أطوار ترقى الخلقة التي انحطت عن آدم الخليفة، نحو مرتبة آدم الخليفة.. ذلك بأن آدم الخليفة - آدم الكامل - قد خلق في الجنة - في الملكوت - ثم لما أدركته الخطيئة طرد من الجنة، وأهبط الى الأرض.. وفي ذلك يقول الله تبارك وتعالى: ((فتعالى الله الملك الحق، ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه، وقل رب زدني علماً * ولقد عهدنا إلى آدم، من قبل، فنسي، ولم نجد له عزماً * وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم، فسجدوا، إلا إبليس، أبى * فقلنا: يا آدم، إن هذا عدو لك، ولزوجك، فلا يخرجنكما من الجنة، فتشقى * إن لك ألا تجوع فيها، ولا تعرى * وأنك لا تظمأ فيها، ولا تضحى * فوسوس إليه الشيطان، قال: يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد ، وملك لا يبلى؟ * فأكلا منها، فبدت لهما سوآتهما، وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة، وعصى آدم ربه، فغوى * ثم اجتباه ربه، فتاب عليه، وهدى * قال: اهبطا منها، جميعاً، بعضكم لبعض عدو، فإما يأتينكم منى هدى فمن اتبع هداي فلا يضل، ولا يشقى * ومن أعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكاً، ونحشره، يوم القيامة، أعمى)) . وعن طرد آدم من الجنة، وإهباطه إلى الأرض، بعد خلقه في أقرب صورة إلى الكمال. ورد القول الكريم: ((لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين آمنوا، وعملوا الصالحات، فلهم أجر غير ممنون)) وكان آدم، وزوجه، من الذين آمنوا وعملوا الصالحات، فإنهما تابا، وندما، بعد الزلة، وقالا: ((ربنا ظلمنا أنفسنا، وإن لم تغفر لنا، وترحمنا، لنكون من الخاسرين)) هذا في حين أن إبليس الذي تولى إغواءهما، لم يتب، ولم يندم، ولم يطلب المغفرة، ولا الرحمة، وإنما طلب الإمهال، والإنظار: ((أنظرني الى يوم يبعثون)) فلما أجيب الى طلبه: ((إنك من المنظرين)) أظهر إصراراً على الاستمرار في الإغواء: ((فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم * ثم لآتينهم من بين أيديهم، ومن خلفهم، وعن أيمانهم، وعن شمائلهم، ولا تجد أكثرهم شاكرين)) ولذلك لما ردوا جميعا إلى أسفل سافلين ترك هو هناك، واستنقذ الله آدم وزوجه، وهداهما بإيمانهما سبيل الرجعى.. فهذا معنى قوله تعالى: ((إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون)) وعندما رد آدم إلى أسفل سافلين كان في نقطة بدء الخليقة - في مرتبة بخار الماء - ثم بدأ سيره، بتوفيق الله، في مراقي القرب، حتى إذا بلغ مبلغ النبوة على الأرض، فكان الإنسان المكلف الأول، كان قد بدأ ينزل بصورة، محسوسة، أول منازل القرب من مقام الخلافة العظيمة التي فقدها بالمعصية، ولكنه كان لا يزال عن كمالها بعيدا . وبنزوله هذه المنزلة الشريفة أصبح له ذكر في الملكوت، بعد أن سقط ذكره زمنا طويلا.. وفي ذلك يقول تعالى: ((هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا؟))

    النبوة الأولى ـ خلافة الأرض:

    وهذه المنزلة التي نزلها آدم في طريق العودة من التيه، والتي كان له بنزولها ذكر في ملكوت الله، هي منزلة أول نبوة على هذه الأرض، وبذلك فإن نازلها أول خليفة على ظهر هذه الأرض.. وقد حاول نزولها قبل آدم أبو البشر أوادم كثيرون، فلم يفلحوا، وانقرضوا، واستمرت محاولة طلائع سلالة الطين في نزول هذه المنزلة الشريفة، وكان الفشل لهم بالمرصاد، حتى إذا استقر في أذهان الملائكة أنهم لن يفلحوا، تأذن الله بظهور المحاولة الناجحة، فكان آدم أبو البشر.. ولما آذن الله ملائكته بأنه سيجعل، من سلالة الطين، في الأرض خليفة، عارضوا: ((وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة، قالوا: أتجعل فيها من يفسد فيها، ويسفك الدماء، ونحن نسبح بحمدك، ونقدس لك؟ قال: إني أعلم مالا تعلمون * وعلم آدم الأسماء كلها، ثم عرضهم على الملائكة فقال: أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين * قالوا سبحانك، لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم * قال: يا آدم أنبئهم بأسمائهم، فلما أنبأهم بأسمائهم، قال: ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات، والأرض، وأعلم ما تبدون، وما كنتم تكتمون؟)).. ولقد عارض الملائكة في اتخاذ الله الخليفة من سلالة الطين قياسا على سابق علمهم، المستمد من سابق تجاربهم مع الأوادم السابقين.. فلما كشف الله لهم كمال النشأة البشرية المتمثل في مقدرتها على التطور، والترقي، والخروج باستمرار، من الجهل إلى العلم، أذعنوا، وانقادوا..
    ولقد جرت جميع هذه الأمور ثلاث مرات، ثلاث مرات.. فآدم قد خلق ثلاث مرات: مرتين في عالم الملكوت، ومرة في عالم الملك.. ذلك بأن الأسماء المسيطرة على الخلق هي العالم، المريد، القادر.. فبالعلم أحاط الله بمخلوقاته، في عالم الملكوت، وبالإرادة نزل بالإحاطة إلى التخصيص فكان أقرب إلى التنفيذ، وإن لم يزل في عالم الملكوت، ولكن مما يلي عالم الملك.. وبالقدرة نفذ في عالم الملك ما تمت الإحاطة به إجمالا، وتم تخصيصه تفصيلا في عالم الملكوت.. فعالم الملكوت عالم العقول، وعالم الملك عالم الأجساد .. وكل شيء في عالم الملكوت مسيطر على نظيره في عالم الملك.. لأن عالم الملكوت عالم لطائف، وعالم الملك عالم كثائف.. ولكل لطيف سلطان على كل كثيف.. وهذا معنى قوله تعالى: ((فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء ، وإليه ترجعون)) .. وإنما ترجع كثائفنا إلى لطائفنا ، وذلك بخضوع نفوسنا، وهي كثائف، لعقولنا وهي لطائف.. وقمة اللطائف في ذات الله، ومن ثم وجب الرجوع إليه تعالى، وإنما يكون الرجوع بتقريب صفاتنا من صفاته، وذلك بفضل مدركات العقول المرتاضة بأدب الحق، وأدب الحقيقة..

    http://alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=8&chapter_id=5
    كما أن هنالك شرح لمسألة العودة من "أسفل سافلين" الى مقام الخلافة وردت في كتاب "تعلموا كيف تصلون" أحب أن اثبتها عنا للمتابعين لأنها تشرح ما أردت قوله بعاليه بصورة أكثر إبانة:
    Quote: طريق العودة

    الإنسان عن الله صدر ، وإلى الله يعود.. قال تعالى : ((يا أيها الناس !! إتقوا ربكم ، الذي خلقكم من نفسٍ واحدة ، وخلق منها زوجها ، وبث منهما رجالاً كثيراً ، ونساء.. وأتقوا الله الذي تساءلون به ، والأرحام.. إن الله كان عليكم رقيبا)).. هذه ((النفس)) الواحدة هي ((نفسه)) تبارك ، وتعالى ، في المكان الأول ، ثم هي نفس ((آدم)) ، في المكان الثاني .. وعندما يقول ، سبحانه وتعالى : ((كلا !! إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى * أن إلى ربك الرجعى)) إنما يشير ((بالرجوع)) إلى ((الصدور)) الأول.. وليست الرجعى إلى الله بقطع المسافات ، وإنما هي بالعلم بالله.. هي بتقريب صفات العبد من صفات الرب.. ذلك بأننا نشبهه ، وقد خلقنا على صورته.. هو ، سبحانه وتعالى ، حّي ، وعالم ، ومريد ، وقادر ، وسميع ، وبصير ، ومتكلم.. ونحن ، كل واحد منا ، قد جعله الله حياً ، وعالماً ، ومريداً ، وقادراً ، وسميعاً ، وبصيراً ، ومتكلماً.. بيد أن صفاته ، سبحانه وتعالى ، في نهاية الكمال ، وصفاتنا في طرف النقص.. والمراد ((بالرجعى)) أن نحاول تكميل صفاتنا هذه حتى تنطبق على صفاته.. وهيهات !! وهذا الصنيع هو ، في الواقع ، تكليفنا الأساسي.. بل هو جماع كل التكاليف.. وهذا هو المعبر عنه بقوله ، سبحانه وتعالى : ((وأن إلى ربك المنتهى)).. وهو المراد بقوله ، سبحانه وتعالى : ((يا أيها الإنسان !! إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه)).. وهو أيضاً المقصود من قول المعصوم : ((تخلقوا بأخلاق الله.. إن ربي على سراطٍ مستقيم)).. ولقد خلق الإنسان كاملاً في ((الملكوت)) ، ثم رد إلى ((الملك)) ، ليرقى ((بملكه)) إلى (ملكوته) ، فيكون ملكاً في مملكته.. قال تعالى : ((لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين آمنوا ، وعملوا الصالحات.. فلهم أجرٌ غير ممنون)).. ومعنى عالم ((الملكوت)) عالم ((الأرواح)) - عالم العقول - عالم العلم ، والإرادة.. ومعنى عالم ((الملك)) عالم ((الأجساد)).. وفي عالم الملكوت العلم ، أو العقل ، ظاهر متميز.. وفي عالم الملك العلم ، أو العقل ، كامن في الجسد.. وقد سير الخوف الأجساد في المراقي حتى أبرز منها عقولها ، وعلومها..
    إن الإنسان لم يبرز في عالم الملك مكتملاً ، كما يفهم علماء الدين من ظاهر النص ، وإنما برز بصورة بدائية ، سحيقة في البدائية.. برز في صورة ذرة غاز الهيدروجين.. وهذه هي عبارة : ((أسفل سافلين)) التي أشار إليها تعالى في قوله : (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين آمنوا ، وعملوا الصالحات ، فلهم أجرٌ غير ممنون.. ومن : ((أسفل سافلين)) إتخذ الإنسان طريق الرجعى إلى ((أحسن تقويم)).. وفي مرحلة معينة برزت الحياة بعد أن كانت كامنة. وبروز الحياة هو بروز المادة العضوية من المادة غير العضوية.. وأدنى درجات الحياة ، التي نسميها إصطلاحاً حياة ، أن يكون الحي شاعراً بحياته.. وآية ذلك أن يتحرك حركة تلقائية ، وأن يتغذى ، وأن يتناسل بصورة من الصور.. وقد بدأت هذه الحياة بحيوان ((الخلية)) الواحدة..وهذه ((الخلية)) الواحدة إنما تمثل الإنسان ، في منزلة متقدمة من منازل سيره في طريق الرجعى.. وبهذه الخطوة الجليلة ، والخطيرة ، أفتتح عهد جديد.. عهد عظيم.. عهد الحياة ، والموت.. وبعهد الحياة ، والموت هذا ، دخل الخوف في المنطقة.. وبدأت الحياة تنقسم.. وهذه القسمة تمثل بداية ظهور اللطيف من الكثيف .. وهذه هي بداية الإدراك.. وقد كان الإدراك البدائي يتمثل في الحس.. وكان حيوان ((الخلية)) الواحدة ، (إقرأ الإنسان) يحس بكل جسده الرخو.. ثم تعقدت الحياة ، وإرتقت ، ورهف إحساسها بالخطر الذي يتهددها ، فظهرت الحاجة إلى الوظائف المختلفة ، فكان على الجلد أن يتكثف ، ويغلظ ، ليكون درقة ، ودرعاً.. وكان على بعض أعضاء الجسد ، غير الجلد ، أن تقوم بوظيفة الحس.. وهكذا بدأ نشوء الحواس. ونحن ، لطول ما ألفنا الحواس الخمس ، نتورط في خطأ جسيم إذ نظن أن الأحياء قد خلقت ، وحواسها الخمس مكتملة.. والحق غير ذلك ، ذلك بأن الحواس قد ظهرت ، الواحدة تلو الأخرى ، وذلك كلما إرتقت الحياة ، وتعقدت وظائف أعضاء الحي.. ففي البدء كان اللمس بالجسم كله - بالجلد - ثم لما توظف الجلد في الوقاية خصصت بعض الأجزاء في اللمس.. ثم إرتقت وظيفة الحس لما إحتاج الحي للمس الخطر ، والخطر على البعد.. فامتدت هذه الوظيفة امتداداً لطيفاً ، فكان السمع ، ثم كان النظر ، ثم كان الذوق ، ثم كان الشم .. وليس هذا بترتيب ظهور للحواس ، ولا هو بترتيب إكتمال.. فإن بعض الأحياء يحتاج لحاسة معينة ، أكثر من إحتياجه للأخريات ، فتقوى هذه على حساب أولئك ، مع وجود الأخريات بصورة من الصور.. ونشوء هذه الحواس ، وظهورها ، وقوتها ، تمثل منازل معينة ، من منازل حياة الإنسان ، وهي راجعة إلى مصدرها.. ((وأن إلى ربك الرجعى)).. والآن !! فإن الحيوانات العليا ذات خمس حواس.. وإن ، في الإنسان ، الحاسة السادسة ، والحاسة السابعة ، في أطوار الاكتمال.. ولا يكون ، بعد الحاسة السابعة ، تطور في زيادة عدد الحواس ، وإنما يكون تطور في ترقيها ، وكمالها.. وهذا لا ينتهي ، فإنما هو سرمدي.. والحاسة السادسة هي العقل ، حين يقوى ، ويستحصد ، ويوحد معطيات الحواس المختلفة ، حتى يكون ، بقوة هذا التوحيد ، لدى إدراكه لأي شئ ، كأنه يحسه ، ويسمعه، ويراه ، ويذوقه ، ويشمه ، في آنٍ واحد.. وأما الحاسة السابعة فهي القلب.. وفي حين أن وظيفة العقل الإدراك ، فإن وظيفة القلب الحياة.. وجميع الحواس ، وعلى رأسها العقل القوي ، إنما هي خدم لهذه الحاسة.. وهي قد خرجت منها ، في صورة طلائع ، تستكشف الطريق ، وتؤمن خط الرجعى.. وكانت دواعي الخوف كثيرة.. وقد ذكرنا : أن الخوف قد كان صديقاً في ثياب عدو.. والمحاولة ، كل المحاولة ، أن ندرك حقيقة الخوف ، وكيف أنه صديق. وننتهي إلى المواءمة بيننا وبين بيئتنا ، لا العداء ، والمناجزة.. ولا يستقيم لنا ذلك إلا عندما تقوى العقول ، فتدرك الأمر ، على ما هو عليه ، ويومئذ يحل الحب ، والأنس ، محل الخوف.. ويومئذ ينطلق القلب من الانقباض الذي أورثه إياه الخوف ، فيدفع ، بانطلاقته هذه ، دم الحياة قوياً ، إلى كل ذرات الجسد ، وكل خلايا الجلد ، تلك التي كان الخوف قد حجرها ، وجعل منها درقة ، ودرعاً لوقاية الحياة البدائية.. ويومئذ يعود الشعور لكل الجسد ، ويعود الحس المرهف لكل الجلد.. فيكون الجسم حياً كله ، لطيفاً كله ، جميلاً كله.. وتكون أرض الجسد الحي ، يومئذ ، هي المعنية بقوله تعالى : ((وترى الأرض هامدة ، فإذا أنزلنا عليها الماء إهتزت ، وربت ، وأنبتت من كل زوجٍ بهيج..)).. قوله : ((من كل زوجٍ بهيج)) إشارة إلى الحواس.. فإذا بلغنا هذه المرحلة فقد بدأنا نرد المورد الذي عنه صدرنا ، يوم قال عنا ، عز من قائل : ((قلنا أهبطوا منها جميعاً ، فإما يأتينكم مني هدى ، فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ، ولا هم يحزنون)).. وقد جاءنا هذا الهدى بالتوحيد ، والصلاة : ((إليه يصعد الكلم الطيب ، والعمل الصالح يرفعه..)) وإنما نرد ، بظهور الحاسة السابعة ، مورد الحياة الكاملة.. وليس للحياة الكاملة نهاية كمال ، وإنما كمالها ، دائماً ، نسبي.. وهي منطلقة دائماً ، متطورة دائماً ، تطلب الحياة المطلقة الكمال ، عند الكامل المطلق الكمال - عند الله - وهذا مطلبها السرمدي
    إن التوحيد ، كلمة : ((لا إله إلا الله)) حولها نشأ القرآن.. حتى لقد قيل : أن آيات القرآن جميعاً قد جلست للهاربين من الله في الطرقات ، تردهم إليه ، بوعدها، وبوعيدها.. وإتجه التوحيد إلى تخليص الحي من الخوف.. فبدأ بتوحيد الخوف.. قال تعالى : ((إنما ذلكم الشيطان يخّوف أولياءه.. فلا تخافوهم.. وخافوني ، إن كنتم مؤمنين)).. وجاء : ((رأس الحكمة مخافة الله)).. قال تعالى ، في الخوف من الله ، في المرحلة الأولى ، وفي الخلاص من هذا الخوف ، في المرحلة الثانية : ((الله نزل أحسن الحديث، كتاباً ، متشابهاً ، مثاني ، تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ، ثم تلين جلودهم ، وقلوبهم ، إلى ذكر الله.. ذلك هدى الله ، يهدي به من يشاء.. ومن يضلل الله فما له من هادٍ..)) قوله تعالى : ((تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم)) ، إشارة إلى الخوف الذي ، في أوليات الحياة ، كثف الجلد لحماية الحياة ، كما سبق أن قررنا.. قوله تعالى : ((ثم تلين جلودهم)) ، إشارة إلى الطمأنينة من الخوف التي يثمرها العلم بحقائق الأمور ، حيث ليس للخوف مكان ، وإنما المكان للحب ، والأنس.. ولذلك فقد أشار تعالى بقوله : ((ذلك هدى الله.. يهدي به من يشاء)) ومن لم يهتد إلى العلم بحقائق الأشياء ، كما هي عليه ، فسيظل في خوف مستمر.. ولذلك فقد أشار ، تبارك وتعالى ، بقوله : ((ومن يضلل الله فما له من هاد)).. فكأنه قال فما له من هاد يهديه إلى الأمن من الخوف.. وفي قوله : ((ثم تلين جلودهم ، وقلوبهم إلى ذكر الله)) جماع الأمر.. فإن القلب هو قوام الحياة.. بل هو الحياة.. المعتبرة ، عند الله ، والتي بها فُضل الإنسان ، وساد ، سائر الأكوان.. قال تعالى ، في حديث قدسي : ((ما وسعني أرضي ، ولا سمائي.. وإنما وسعني قلب عبدي المؤمن)).. وليس الوسع ، هنا ، وسع مكان ، وإنما هو وسع المعرفة.. فإذا ما فاض القلب بهذه المعرفة دفع دم الحياة ، قوياً ، إلى كل ذرات الجسد ، وكل خلايا الجلد.. فحيي الحي الحياة الكاملة ، التي لا يؤوفها المرض ، ولا الموت.. والمعرفة بحقائق الأشياء ، كما هي عليه ، تقول : إن الوجود ، في أصله خير كله.. لا مكان للشر في أصل الوجود ، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم ، فليس هناك ما يوجب الخوف ، إلا هذا الجهل.. وليس الجهل بضربة لازب علينا ، وإنما نحن نخرج عنه ، كل حين ، إلى العلم ، وذلك بمحض فضل الله علينا.. قال تعالى : ((هو الذي يصلي عليكم ، وملائكته ، ليخرجكم من الظلمات إلى النور)).. ونحن لا نستطيع أن نبلغ من إستيقان هذه الحقيقة بعض ما نفضي به إلى الحب ، بدلاً من الخوف ، إلا إذا أخذنا من الله بلا واسطة - إلا إذا علمنا العلم اللدني - وليس إلى ذلك العلم من سبيل إلا إذا لقينا الله.. ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين بأدب الوقت ، وهو أن نعيش في ((اللحظة الحاضرة)) ، غير مشتغلين بالماضي ، ولا بالمستقبل.. وهذا هو أدب ((القرآن)) الذي يسعى لتأديبنا به.. وهو هو مقتضى التوحيد.. قال تعالى : ((ما أصاب من مصيبة ، في الأرض ، ولا في أنفسكم ، إلا في كتابٍ ، من قبل أن نبرأها.. إن ذلك على الله يسير * لكيلا تأسوا على ما فاتكم ، ولا تفرحوا بما آتاكم.. والله لا يحب كل مختالٍ فخور * الذين يبخلون ، ويأمرون الناس بالبخل.. ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد)).. وهذا الأدب هو ما من أجل تحقيقه فرضت الصلاة.. بل أنه لهو الصلاة.. وسيرد الحديث عن ((أدب الوقت)) في موضع آخر ، من كتابنا هذا.. وأيسر ما يقال عنه هنا : أن كل الوسائل إنما شرعت لتجعله ممكناً.. ولذلك ، فان المعرفة بحقائق الأشياء ، كما هي عليه ، تقرر أمراً ثانياً وهو: أن الناس أشراك في خيرات الأرض ، وأشراك في تولي السلطة ، لتكون ((وسيلة)) المجتمع قائمة على ((الإشتراكية)) ، و ((الديمقراطية)) وعلى بنتهما الشرعية - العدالة الاجتماعية.. ذلك بأن المجتمع أقوى الوسائل ، بعد وسيلة الإسلام ، ووسيلة القرآن.. وهو لن يبلغ التوسل به إلى تحرير الإنسان من الخوف غايته هذه إلا إذا بُني على أسس تؤمن الإنسان على رزقه ، وعلى حريته ، وعلى كرامته.. ومن ههنا : الإشتراكية ، والديمقراطية.

    http://alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=25&chapter_id=7
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2007, 06:45 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Omer Abdalla)

    أخ نزار سلامي
    أخي أنا لم أصفك بضيق الأفق كما استنتجت لا ضمنا ولا صراحة ولكن أسئلتي قائمة وهي:
    ما هو رأي السلفيين في القصيدة الشركية كما يسمونها؟
    هنالك كتاب متداول الآن يذكر فيه الشيخ الطيب أنه هو حقيقة الله حينما أتاه أحد المتصوفة وقال له أنا ظاهر الله؟
    هؤلاء كلهم كفار في نظر السلفيين- بما فيهم ابن تيمية- فلماذا الاستدلال بالكافر على الكافر؟
    وأكرر ألا ينسى أخواننا السلفيون أن الشيخ البرعي شيخ الشيخ عبد الجبار قد توسل بالحلاج في قصيدته المذكورة آنفا
    والحلاج (قدس الله سره) هو الذي قال:
    منية المتمني غيبتني بك عني
    أدنيتني منك حتى ظننت أنك أني
    فما رأي السلفيين في الشيخ عبد الجبار وهو يبرر للحلاج ومن توسل به؟
    ومعلوم لديك رأي ابن تيمية في أمثال الحلاج وابن عربي وأحمد البدوي (بواب رسول الله) كما يقول شيخ الشيخ عبد الجبار فماذا أنت قائل في شيوخ الشيخ عبد الجبار؟ وهو الذي يسمي ابن عربي بالقطب الرباني الأكبر والكبريت الأحمر.
    وأنوه أن بواب رسول الله وهو الشيخ البدوي قد قال مرة:
    وما دروا إني أصلي ببكة(بكسر التاء).
    مع أن بكة ممنوعة من الصرف تكسر بالفتحة لكنه يعني بكته الخاصة به وهي قلبه فلم يكفره عبد الجبار لكنه ذهب لتكفير الأستاذ محمود ليرضي النميري.
    فأرجوك – ما أمكن- الإجابة على الأسئلة وتشكر على سعة صدرك وألا تستنتج ما لم أقله ولا أعنيه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2007, 08:30 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: عبد الحي علي موسى)

    الأخ عبدالحي
    تحيتي لك:
    أولاً:
    Quote: أخي أنا لم أصفك بضيق الأفق كما استنتجت لا ضمنا ولا صراحة

    وأنا لم أقل أنك وصفتني بضيق الأفق كما استنتجت لا ضمنا ولا صراحة.
    ثانياً: أرجو أن لا تسألني عن رأي السلفيين لأني لست ناطقاً رسمياً باسمهم، وقد بينت أنني لا أرى النسبة للسلف سبة، لكن للتسمية بعدها التنظيمي الذي لا يوافق حالتي، وأني أفضل أن أنسب لأهل السنة والجماعة لأنها تسمية توضح منهجي وتحررني من البعد التنظيمي.
    ثالثاً: حاولت في ردي السابق أن أناقش معك المنهج لا الموقف، المبدأ لا الأشخاص، وأقول لك مرة ثانية كل ما يخالف أصول أهل السنة والجماعة من قول مردود سواء كان قائله الشيخ البرعي أو الشيخ عبد الجبار المبارك أوغيرهما، ولا يمنعني هذا من الاستدلال بقول الشيخ البرعي أو الشيخ عبدالجبار المبارك أو غيرهما في ما أرى أنه أصاب فيه، فهذا من اصول أهل السنة والجماعة، إذا أن منهجهم لا يعرف هذه الحدية (أبيض أو أسود) بل من أصولهم المقررة: تحقيق أعلى المصلحتين، ودفع شر الشرين، وحنانيك إن في الشر خيارا، وعلى ذلك فليس عندي مشكلة منهجية في الاستدلال بالكافر على الكافر كما تساءلت، فهل لل أنت مشكلة مع هذا؟
    وعليه كذلك فلا مشكلة عندي في الاستدلال بكتاب الشيخ عبد الجبار المبارك إن كان كافراً صريح الكفر ـ وهو ليس كذلك عندي ـ
    رابعاً: كأنك تريدني أن أكفر لك الشيخ البرعي، والشيخ عبد الجبار، والشيخ البدوي، لنقول لا أعرف مصدرها، ولأقوال لم أدرسها، ولإشخاص لم أقرأ لهم، لن تجد ذلك عندي لأن منهجي: منهج أهل السنة والجماعة هو الذي يعصمني من ما تحاول دفعي له، لأنه يقوم على التحقيق والتوثيق وإقامة الحجة قبل أطلاق الحكم.
    خامساً: رأيت من قبل حدية بائنه في طرحك عندما نقلت عن أحدهم ـ في موضع مدح ـ عبارة تقول: (انعل دين كل دين مادين الأستاذ محمود محمد طه) في بوستاللهم إن كان محمودا مرتدا فأنا ثاني المرتدين ثم عدت بعد نحو شهر ومسحتها! ارجو أن يكون نقلي للعبارة بكلماتها صحيحاً فأنا أنقلها من الذاكرة، وارجو أن تكون أزلتها ليقينك بخطئها لا لشيء آخر، ولك الشكر عموما على إزالة هذا المنكر، لكن تبقى النظرة الحدية في الذاكرة ماثلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2007, 06:48 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: Omer Abdalla)

    (12)
    (15) فراش البنت!

    وقد وضح فيما سبق التشابه بل التطابق التام بين أصالة الفلسفة الوجودية . وأصالة الفكرة الجمهورية ! المزعومة .
    ولما كانت الفلسفة الوجودية سابقة في الظهور كانت بذلك هي الأصل الذي نزل منه فرع الفكرة الجمهورية ! فهي بنت فكر تحمل الجينات الوراثية من امها الغربية !!؟ ولكن الاب ينكر صلته بهذه الأم العجوز التي تجاوز عمرها المائة والاربعين عاما . ويعلن في كل مناسبة ان بنت فكرة من ( البيض المكنون؟! الذي لم يطلع على أصله احد من قبل ! عدا الانبياء وقد قصر بعضهم ؟!
    والشبه غالب والتطابق ظاهر بين الام الغربية الشمطاء، وبين بنتها دخلت في طور كهولتها محرومة من حنان الامومة ؟! ولا عليك يا جبريل مارسيل بل لا عليكم يا (ابيكيت ) و( مونتاتي ) و( بسكال ) و(بيران) و( امييل ) فقد لزمكم جميعا الاحتجاب ما دامت اختكم قد اختارت السفور! ولا يصح لكم النظر لها ما دمتم غرباء عنها بانكار والد الفكرة الجمهورية صلته به بكم معاشر الوجوديين حتى لا يوصم بعار التقليد والمحاكاة !! وليس عيبا ولا وصما بالعار ان يكتشف الناس انه سارق للعقول ! ومغتصب للافكار !؟ فهل لدي والد الفكرة الجمهورية اللقيطة استعداد للمباهلة او الملاعنة . لعله لا يحتاج فالام ستشهد الف شهادة بالله انه لمن الكاذبين فهل الوالد مستعد لاربع شهادات بالله انها لمن الكاذبين !نرجو ذلك حتى تدار الحدود بالشبهات وما ثمة شبهة فالحد قائم !
    هذه عزيزي القارئ الاصالة المزعومة للفكرة الجمهورية فأين هي الاصالة الحقة:ـ
    (16) الاصالة الحقة :ـ

    ان تراث الخلود ( الدين ) وميراث الانسان ( العلم ) لابد ان يمر بمرحلة لاكتساب الجديد؛ من خلال الاجتهاد المضبوط المبتكر ، ليعود ملكا خالصا للانسان المعاصر.
    وهذا الاكتساب الجديد لميراث الخلد وميراث الانسانية ـ بجدة وسائل الاكتساب ـ هو ما يمكن ان نسميه الاصالة .
    وعلى ذلك فليست الاصالة في تجاوز الموروث الحق . كما هي عند محمود محمد طه.وانما هي الانبثاق المبدع من معين الحق الموروث .
    واذا كان العلماء ورثة الانبياء فهذا يعني عدم صحة تجاوز الموروث الى الوارث ما دام الموروث باقيا ولم نعلم للنبي فناء، حتى يسقط حجاب ذاته الشريف بيننا وبين الله ! نعم ورث العلماء الكتاب الكريم والكتاب المبين وما فرط الله في الكتاب من شئ ولذا صار العلم بالكتاب، والعلم ببيانه علما بالدين الخالص، والعلم بالدين الخالص خاتمة المعرفة .
    ونهاية الكمال العمل وفق هذه المعرفة، والعمل وفق العلم بالدين الخالص يبعث في العالم العامل القدرة على تفجير معين الحق الدفاق بألطف الحكم: انهار يجري منها ماء الحياة بالله نقيا! لم يشب بدنس الارض ولا رائحة الطين اللازب !!. وكل ذلك يجمعه ميراث الخلود متمثلا في الوحي الالهي الذي من صدر عنه صدر عن شريعة واردة ! واصالة متأثلة ! واصالة من صدر عن شريعة الله من خلال الوحي الالهي للنبي الامي الحبيب عليه الصلاة والسلام تلزمه الاعتقاد وعن علم راسخ !بانه لا يمكن ان ينشا في المستقبل ما لا يكون متضمنا في هذا الوحي . لان الوحي بدء للزمن والتاريخ معا. ولذلك فليس في القران باعتباره وحيا ما يقال انه لزمن مضى بل ان القران كله هو الزمن كله ! الامس والان والغد . والان والغد باعتبارهما مشارف للمستقبل لا يكشفان عما يتجاوز القران العظيم بل انهما على العكس يشهدان له!؟في كل كشف جديد!(1)
    فلا يعدو الان او الغد ان يكونا لحظة تذكر . والاصالة الحقة هي القاء السمع في شهود للماضي الحاضر، وشهود الحاضر والمستقبل بعين الذكرى تجرد المستقبل من كونه بعد اكتشاف . ليعود بعد حفظ واستعادة ! كما يبدل النظر بعين التذكرة المستقبل من مفهومه كعامل للتغيير الى فهم يجعل المستقبل عامل تدبير.
    على ذلك فالاصالة يمكن ان تكون ممارسة زمن القران من حيث انه الحاضر الذي يحتضن الماضي والمستقبل في لحظة واحدة . لتحقيق ممارسة زمن القران من مقام الاصالة . الماضي استمرار ، والمستقبل امكانا .
    والاصيل على هذا الفهم هو من يعط التاريخ باعتباره زمن الحياة فرصة السمو الى زمن القران باعتبارها الابد الدال على الخلود . ولكن محمود محمد طه يعكس هذا المفهوم ويحاول ان يعطي زمن القران المحكم فرصة السمو الى زمن الحياة التي تقدمت بفضل العلم ! فتقاصر الزمان بتقاصر المسافة ! ولزم الدين ان يقفز ليواكب الحياة العلمية وليختصر خطاه الطويلة !! وقد نسى أو جهل ان الدين أعلى من الزمان! والدين الاسلامي اعلى من الحياة لانه يتجاوز التاريخ وتطوراته !؟ واي قول بمرحلية القران الذي هو كتاب الدين الاسلامي يعد ذهولا عن هذه الحقيقة التي تجعل من القران حضورا مطلقا لا يهرم ابدا.
    والاصالةعلى ذلك ليست عملا فرديا جزئيا يبرز اختلاف صاحبها عن بقية الناس!؟ بل هي على التحقيق أصالة النموذج الفريد الذي يتحدى ـــ وبذلك تحتضن التقليد باعتباره سبيلا لهذا الاقتداء والتأسى وصولا خلف الرائد الحبيب عليه الصلاة والسلام إلى الحقيقة الممتازة التى تشيع دفء السكينة ونور الحكمة مما يدفع الاصيل الى الانجاز الابداعي الكلي الذي يخاطب الانسان بابعاده الثلاث، والاصالة عند محمود محمد طه أصالة مطلقة! لانها استمداد من المطلق! وهو الله تبارك وتعالى بغير حجاب! ومن خصائص الالوهية الخلق من عدم. ومفهوم الخلق من العدم يجعل اصالة البشرية مهما علت وسمت اصالة مقيدة لان الاصيل من البشر لا يخلق من العدم. ولا يبدع من اللا وجود. لان قمة الاصالة البشريةأن تصنع في مجرى التاريخ وكنف التطور ما يرتفع بالحياة لتعيش زمن الحق في القرآن الحكيم! مرتكزه في ذلك على الحضرة الفعالة!للحرية البشرية التى تقيدت بضوابط التحرر عن كل ما سوى الله ليمتاز بقاؤها الاصيل بالكلية.والشمول، والموضوعية، والكلية والشمول والموضوعية خصائص قد صحبت القرآن باعتباره منبعا للاصالة. وبذلك فانه لا حكم للوقت بالموقوت!! كما انه لايمكن للوقت باعتباره القرن العشرين أو القرن الالف. أن يحتوي على اي تقدم يتجاوزالاصل. أو يلغيه! لان الزمن أو الوقت لا يتجه إلى السرمدية أو اللا نهائية كما يفهم محمود محمد طه بل زمن الحياة الدنيا يتجه قطعا إلى النهاية! نهاية هي البداية التي أنطلق منها!! وأتجاه الزمن إلى البداية يجعله زمنا نبويا!! ومن عاش زمن النبوة فانه لا يسير نحو المستقبل وانما يتذكر المستقبل!؟ ولذ ا كثيرا ما عبر القران عبر النبي "صلى الله عليه وسلم" عن المستقبل بصيغة الماضي. وعلى ذلك فان الوقت لا يمكن ان يكون حكم! لانه ليس له قوة العمق التكويني بل قد يكون عاملا من عوامل السلب ففيه يسلب الانسان حياته وسعادته! انه بذاته انهيار دائم وكل شيء فيه يتفسخ يندثر ويمكن القول بأنه: المكان الذي يفرغه الله باستمرار!! ولا يكتسب الوقت قيمته إلا إذا أضيف! فزمن الحق أو أيام الله!؟ تضفى على مفهوم الزمن القيمة الدالة على انتظار العودة إلى الماضي أو الأول!!
    وبهذا المفهوم فان المجتمع الذي يعيش زمن الحق مجتمع تقليد لهذا الحق وقد قال الامام عمر في خطابه لابي موسى الاشعري: " الحق قديم..إلى قوله فقس الامور عند ذلك واعمد إلى اقربها إلى الله وأشبهها بالحق".
    وهذا القول يعطي من وقف مفهومين:
    أولهما : أن كل ما قد يجيء به الحاضر يوجد أصله في الماضي لان أصل كل شيء يجب أن يكون الحق والحق القديم والقدم ايغال في الماضي.
    ثانيهما: ان علاقة الماضي بالحاضر ــ وليكن القرن العشرين ــ بالماضي وليكن القرن السابع الميلادي. علاقة فرع بأصل لان العلم وهو سمة القرن العشرين تابع للدين وهو سمة القرن السابع وليس كما يحاول محمود محمد طه اثباته فيما يكتب.
    القرآن قديم. والقديم الالهي واحد فهو القرآن الكريم كما هو في الصحف الاولى!! وينتج عن هذا ان الالهي القديم لا يصح انقسامه وبالتالي لا يصح تقسيمه اي لا يصح ان يرفع منه شيء ويترك منه شيء سيما بعدأحكامه وحفظه عن التبديل والتحريف. بل يجب أن يؤخذ بكليته. وتمامه ووحدته!! وفي عالم الحساب لا يصح ان يطرح من الواحد شيء كما لا يصح ان يضاف اليه شئ ما دام مرادا له الاحتفاظ بمفهوم الوحدانية!! واي طرح او اضافة تخرج بالواحد عن مفهوم الواحدية ليصير بين النقص والتعدد .
    لذا كان الواحد تكرارا. انه نفس الواحد ازلا وابدا! لانه قد تنزه عن الانقسام في ذاته فصار لا يشبه شيئا والا يشبه شيء . وهل يشبه القران شيئا او يشبه شيء ؟!فليات من يقول بالشبيه بمثل ان كان صادقا !؟ ولهذا كانت الاصالة في غايتها هي التحلى بجواهر القران الكريم الذي يعيش الانسان به حياة قد شد وترها بين الماضي زمن الوحي والمستقبل زمن البعث فارسلت الحياة نغما علويا يربط الماضي بالمستقبل ليشهد هذا النغم الحي لصاحبه العدل !! وليعيش صاحب هذه الحياة العلوية حياة اصيلة باستمرار نظره الى القرآن ، لا باعتباره قد نزل على مجتمع القرن السابع بل اعتباره ممارسة حاضرة ! وحفظه كما هو في اصله الى نهاية العالم واصل القرا ن هو الحق القديم واقرب البشر الى الحق هو خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وبذلك فهو الهدى الدال على الله، وقرب الناس من الله يقاس بقربهم من هذا الهدى حسا ومعنى .واقرب الناس من هذا الهدى هم من امن به من الاوائل ولذا صار الاوائل ضرورة خير من الاواخر ( خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم . ولاتقوم الساعة الا على لكع ابن لكع !!)
    والقول ، بتفضيل الاوائل على الاواخر ينتج مفهوما يؤكد ان المثل الاعلى الذي يتوق الناس لتحقيقه لا يمكن في المستقبل او الحاضر . كما يفهم محمود محمد طه بل انه يكمن في الماضي ! وليس التقدم نحو المستقبل الا هذه العودة الدائمة الى الماضي الاصيل وبذلك فان المنطلق من الاصيل لابد ان يصل اولا الى المتقدم ولذلك كان نهاية المتاخرين رسولا متقدما !!
    ليعيش بالناس زمن الوحي الحاضر يوم نزوله لا يوم وجوده على الارض، ذلكم الرسول الاعظم ( صلى الله عليه وسلم) هو سيدنا عيسى بن مريم الذي سيملا الارض عدلا بعد ان ملئت جوارا وذلك حين يعيش ومن معه زمن النبوة . التي وعد المؤمنون فيها بخيرات الارض والتمكين لدينهم المرتضى عند الله .
    ولكن ثمة نزاع قائم عند محمود محمد طه بين المسيح ابن الانسان !والمسيح ابن الارض !! لعل ابن الارض يحدث نفسه بمقام السلام في ارض الانام ! وليبق المسيح ابن الانسان في سماه ! فقد اخرجت الارض اثقالها وبدا مسيحها من بين هذه الاثقال ! يبشر بالسلام! والمعرفة ! من موقع الاصالة التي اختص بها من بين العالمين!! وقد نسى وهو ينشر نفسه التي وجدها!! ان النشر يكشف من العيوب ما لم يظهر حال طي هذه النفس، وما على من نشر نفسه الا ان يتحمل الام النشر! فلا يظهر شكاة ! ولا يبدي ضجرا . سيما ان كان ما نشره ليس ملكا خالصا له!!
    (17) الاصالة تحتضن الاقتداء
    تقليد الاصل الكامل من جميع الوجوه اصالة تنبعث من مطلب الكمال في الانسان والكمال الانساني من جميع الوجوه يتمثل في خاتم الانبياء والمرسلين محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام . ولما كان التقليد على عمومه هو العمل على تكرار النسخة الاصلية !مما يجعل اضافة المقلد للمجتمع اضافة كم لا نوع . واضافة الكم تعمم الاصل وتعدده فتقضي على وحدته.
    ولما كانت الاصالة بمفهومها الديني حريصة على وحدة الاصل وتوهجه ! انصرفت عن التقليد باعتباره اتباعاً واثقا عن غير دليل، لتركز على القدوة والاقتداء والاسوة والتاسي.
    والاقتداء اهتداء كما ان التاسي تحقق باخلاق الاسوة ، والتحقق باخلاق الاسوة لا يسقط هذه الاسوة كما ان تحقيق مباد ئ القدوة في الحياة لا يزيل القدوة عن طريق المقتدي، لأن خصائص الاقتداء الاحتفاظ بطابع المقتدى به، وخصائصه، والاحتفاط بخصائص الكمال أصالة لا تسقط المقتدى باعتباره المثل الجامع لخصائص الكمال، لان في اسقاطه ، اسقاط لهذه الخصائص او تعميم لها. ويوم ان يعمم من يزعم الاصالة او يسقط خصائص الكمال . فانه سيشير بذلك الى انه قد انحدر باكثر مما ارتقى ومن انحدر اكثر مما ارتقى صار مالكا لما يجب ! مملوكا بما يكره ! ومتى صار الانسان مملوكا لما يكره! فقد حريته ، ومن فقد حريته فقد اصالته !ومن فقد اصالته اكب على الارض وصار احد بنيها! ومن خصائص ارضنا انها الاصغر سنا في عمر الكواكب ولذلك فهي الاكثرصخبا بين الكواكب السابحة في هدوء عبر الزمان !
    واخيرا فانه لا بد ان يفرق تفريقا واضحا بين من يريد الارتباط بحقائق الحياة الخالدة ونواميس الاخلاق السامية وبين من يريد نشر نفسه بغية السلطان والهيمنة الفكرية !!
    (18) كيف ينقشع الظلام؟:ــ

    وما كان للظلام ان يتراجع الا عندما يعرف العقل الانساني استعمال سلاح الفرقان الناقد يرسل نوره على الظلام لتبزغ على أفق القلب العالي شمس العرفان الحق فتختفي بذلك المفاهيم الضالة والقيم الهابطة لينتج ذلك المعرفة الصادقة للتطبيق الصحيح لحرية العقل، ونقاء الوجدان! كما ينتج التحديد الامين لمفهوم الفضيلة ومقياس الرزيلة. وبروح النقد الدال على حرية الارادة. يضع الانسان قدميه في ثقة وثبات على طريق الكشف عن نفسه! وذلك عن طريق الكشف الوضعي عن النواميس الروحية والخلقية العليا التي تهيمن على تطور الحياة في الاحياء والاشياء!
    ان الايمان المطلق بمايقول محمود محمد طه والاستسلام التام لتوجيهه، جهالة تغلق كل منافذ المعرفة. لانها جهالة تتنازل عن حرية العقل! والوجدان!؟ ليستعبد بفكرة انسان لا يملك من خصائص العصمة شيئا. فكرة تمنع الانسان استعمال عقله أو أعمال فكره! ليضرب بذلك حصار التسليم الاعمى بكل ما يقال!
    ومن نافلة القول: ان نذكر ان التسليم الاعمى قاتل لكل عناصر الازدهار والتطور في العقل الانساني والوجدان البشري وهيهات ان يدرك هذا الضرب من الاستسلام الاعمى والايمان الكفيف مسئوليته أو مهامه! وهو في وهمه ليس أكبر من اعتقاد معصوب البصر والبصيرة يبحث في غرفة مظلمة! عن قطة سوداء ! لا وجود لها؟ ولا يصر فقط على وجودها. بل يؤكدفي اصرار انه قد وجدها فعلا! فوقع بهذا الوجد على كنز لا يقدر بمال! بل كل مال يجب ان ينفق في سبيل اظهار هذا الكنز وامتلاكه!؟ وليته يقف عند تأكيده وجود هذا الكنز.بل يطالب وفي الحاح متطفل بالمشاركة في الاقتناع وليس الاقتناع فقط! بل الافتخار والاعتزاز بهذا الكنز الثمين! وياله من كنز!
    (19) الختام
    وفي الختام أيها الجمهورى لكيلا تملأ نومك بأ حاجي الاحلام، وتفرش يقظتك بالاشباح المبهمة! وكيلا تجعل ظلك أمامك أبدا فتحجب عن رؤية الشمس التي أعطيتها ظهرك. لكيلا تجعل قلبك داكنا، وعقلك داجنا، وفكرك ساكنا، ولسانك ماجنا! فأنى أدعوك ان تتابع الاطلاع بروح شفيف وفكر ناقد متأن مأكتبته تحت عنون:
    الفكرة الجمهوريةفي الميزان
    ولضخامة السلسلة مجموعة فقد نجمتها كتبا ست، وبين يديك عزيزي القارئ الكتاب الأول من هذه السلسلة.
    وستصدر الكتب تباعا بمشيئة الله وعونه تحت العناوين التالية:ــ
    الكتاب الأول:ـــ " وهو بين يديك"
    الدين الحق ــ مواقف ــ الاصالةوالتقليد
    الكتاب الثاني :ــ
    1ــ رسالة الاسلام
    2ـ الاصول والفروع
    3ــ أمة الاسلام
    4ــ نظرية الوسط
    الكتاب الثالث:ــ
    1ــ مرحلية الشريعة الاسلامية وتطورها
    2ــ النسخ في القرآن الكريم
    الكتاب الرابع:ــ
    1ــ الصلاة الشرعية بين الاصالة والتقليد
    2ــ الزكاة الشرعية بين الكم الكلى والكم الجزئي.
    الكتاب الخامس:ــ
    1ــ الوجود الاجتماعي للمرأةفي الاسلام
    الكتاب السادس:ــ
    مصادر وأصول الفكرة الجمهورية
    والله ولي التوفيق يهدي من يشاء إلى سواء السبيل.

    ******************* اكتمل نقل الكتاب بحمد الله وتوفيقه **********************
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2007, 08:23 AM

عادل طه

تاريخ التسجيل: 14-11-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفكرة الجمهورية فى الميزان... للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)

    الحديث ال>ى اورده عبد الجبار المبارك فى مقدمة كتابه تفوح منه رائحة الايديولوجياالاصولية وهو يفترض بان الاسلام ال>ى يسير على نهجه هو الصحيح وان كل ما يقوله محمود محمد طه مخالف ل>لك الاسلام انه رجل ايديولوجى ينتمى الى ثقافة قديمة تقاوم كل محاولات التجديد بالنسبة للاستا> محمود وجماعته فان الخطا ال>ى ارتكبوه هو انهم دخلوا فى حوار مع الاصوليين حول الشريعة نفسها وهو منهج خاطئ فى التعامل مع اناس لا يؤمنون اصلا بلغة الحوار لقد كان >لك بمثابة فخ نصب لاستدراج الاستا> وجماعته الى حبل المشنقة اما الاصوليون فانهم يؤمنون فقط بلغة العنف والغدر والانقلابات العسكرية له>ا السبب فان البشير قال للمهدى فى عام 1995 ( انا استوليت على السلطة بالقوة وا>ا كنت تريداستردادها فان عليك ان تستخدم نفس الاسلوب) ل>ا فان النظام بدا يرخى من قبضته بعد ان بدات طلائع التجمع العسكرية فى الضغط عليه فى جبهة امتدت من نمولى جنوبا وحتى قرورة شمالا
    فاللصوص لا يسلمون ما سرقوه الا ا>ا استعملت معهم القوة اما الحوار فانه نهج عقلانى لا يصلح كوسيلة لاقناع المتطرفين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2007, 09:55 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية فى الميزان... للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: عادل طه)

    Quote: رأيت من قبل حدية بائنه في طرحك عندما نقلت عن أحدهم ـ في موضع مدح ـ عبارةتقول: (انعل دين كل دين مادين الأستاذ محمود محمد طه) في بوستاللهم إن كان محمودا مرتدا فأنا ثاني المرتدينثمعدت بعد نحو شهر ومسحتها! ارجو أن يكون نقلي للعبارة بكلماتها صحيحاً فأنا أنقلهامن الذاكرة


    ليست صحيحة إملائيا ولكن ذلك لا يهم
    وقد كان ذلك خطأ مني اعتذرت عنه ولكن ليس بعد نحو شهر كما أن الاعتذار ليس في صحة المقولة وإنما مراعاة للمكان, وهذه المقولة قد ذكرتها وقلت أن قائلها قد كان في لحظة (سكر) بالمعنى الصوفي وهذه اللحظة – كما يقول ابن تيمية – لا يؤاخذ قائلها ويذكر في ذلك أقوالا لأبي يزيد البسطامي
    Quote: منهج أهل السنة والجماعة هو الذي يعصمني من ما تحاول دفعي له، لأنه يقوم علىالتحقيق والتوثيق وإقامة الحجة قبل أطلاق الحكم


    وهؤلاء في –بعض البلاد –يكفرون جميع الفرق الأخرى وفي بلدهم الأصل، وبعد أن أصبح بعضهم عل بعض يتلاومون وبعضهم يكفر بعضا فقد نهوا عن تكفير حتى من يقول: اللهم أنت عبدي وأنا ربك وهو في لحظة السكر تلك وقد كان نهيهم عن ذلك لضرورة زمنية.
    أما أن تأخذ من الصوفية ما تراه صحيحا فيعضده كتاب (مدارج السالكين) لابن القيم الذي يبرر فيه أقوال الشيخ الصوفي عبد الله الهروي.

    Quote: كأنك تريدني أن أكفر لك الشيخ البرعي، والشيخ عبد الجبار، والشيخ البدوي، لنقول لاأعرف مصدرها، ولأقوال لم أدرسها، ولإشخاص لم أقرأ لهم


    لا أريدك أن تكفرهم، فالشيخ البرعي والشيخ البدوي عندي من العارفين كذلك. لكني أريدك أن تبحث في أقوالهم وستجدها صحيحة حتى لا تستدل بالكافر على الكافر كما تقول فهذا لا يجوز في العقيدة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-06-2007, 04:48 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفكرة الجمهورية في الميزان .. للشيخ عبد الجبار المبارك (Re: نزار محمد عثمان)


    الأخوان والاخوات الكرام
    تحية طيبة
    نعود لنعلق على بعض ما ورد في كتاب المرحوم عبد الجبار المبارك الذي يحمل عنوان "الفكرة الجمهورية في الميزان" وكما ذكرت من قبل فأني سأتجاوز الفصل الأول الذي يحمل روايات مطعون في صحتها لأدلف الى الفصل الثاني الذي ابتدره الشيخ عبد الجبار بنقل ثلاث نصوص تتحدث عن نشأة الدين ثم تعليقه عليها .. وأحب في البداية أن اثبت هذه النصوص كما وردت في كتب الأستاذ محمود محمد طه حتى