الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:47 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.نزار محمد عثمان( نزار محمد عثمان)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قال الراوي

02-22-2005, 03:26 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 02-19-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
قال الراوي

    البورداب الأعزاء
    كتبت عمود قال الراوي في جريدة القبس السودانية التي صدرت عام 1987م، ومنعت من الصدور عند قيام ثورة الإنقاذ في يونيو 1989، وكان رئيس تحريرها الأب المربي والصحافي الكبير الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد، كنت أكثر وقت عملي بها طالباً بالجامعة، خلا الأشهر الستة الأخيرة، وكانت الصحافة أول مهنة زاولتها، وتلقيت منها أول مرتب (300 جنية). وكان معي كوكبة من الأحباب الذين لن أنسى عهدهم، ولن أكف عن الدعاء لهم من أمثال: د. محمد شريف بشير، ياسر علي الشيخ، عصام محمد محمد، عصام يوسف بدري وأخرون.
    وجدت أعداداً قديمة من جريدة القبس، فأحببت أن أعيد نشر ما بحوزتي من هذا العمود هنا، عساه يحمل أريجاً من تلك الأيام، ويوقظ ذكريات لمن عاش تلك الحقبة العصيبة في السودان.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2005, 03:34 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 02-19-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قال الراوي (Re: نزار محمد عثمان)

    قال الرواي : من خاف أدلج [Blue/]
    الأربعاء 22 ربيع الأول 1409 هـ الموافق 2 نوفمبر 1988 م
    قال الرواي خرجت من منزلنا والليل لمّا ينجلي، والصبح لمّا يتنفس، كان النسيم رخاء، و كانت الظلمة تكتنف المكان، إلا من أشعة ضوء واهيات؛ يبعثها القمر على استحياء، سرت في طريقي لأقرب مخبز، ولم يقطع عليّ ذلك الهدوء إلا بعض كلاب لازالت تحفظ الود لمهنتها وترفض أن تتسيب كغيرها من رفيقات الدرب، وصلت إلى المخبز فإذا بالخائفين المدلجين كثر، وقفت كغيري في الصف، كانت الحياة هناك زاخرة، فالرجال يتحدثون في ما آلت إليه البلاد: البعض واقف في الصف والآخر يسند ظهره إلى حائط المخبز، بعض النساء افترشن الأرض، وبين فينة وأخرى تستيقظ إحداهن وتفرك عينيها وتسأل: "العيش لسة ما طلع" ثم تعود لوضعها الأول ربما قبل سماع الإجابة، أما الأطفال فكأن الليل نهار، ينتشرون هنا وهناك ويتضاحكون، وينادي بضعهم بعضا، حتى أسماؤهم شعت بشراً وتوقدت جمالاً واكتست وقاراً كوقار ذلك الليل، فهذه جويرية وذاك مصعب وتلك شيماء، قلت في نفسي لحظتها: كم نكلف هؤلاء الصغار فوق طاقتهم، إن نار الضائقة المعيشية في بلدي تنضج الأطفال سريعاً، ولكنها مثلها مثل نار "القمائن" إن زادت عن الحد المطلوب أخرجت طوباً ناتئاً قوياً لا يبني مجتمعاً ولا يؤسس حضارة.
    قال الرواي: لحظتها قرع سمعنا صوت السماء لأهل الأرض ينادي: الصلاة خير من النوم، فقلت لجاري في الصف: راقب هذا الكيس حتى أعود من الصلاة، وتحركت نحو المسجد الذي لا يبعد كثيراً عن المخبز قال جاري: أنا أيضاً أدوام على الصلاة في المسجد فلنذهب معاً.
    قال الرواي: قلت لجاري في الطريق: مالي أراك تكثر الصمت ؟ أتراك تفكر في هم المواصلات والإفطار بالمدرسة وغيره، قال لي: لا والله، ولكني تعجبت من هؤلاء الذين خافوا أن يأكلوا وجبة واحدة بدون خبز، فأدلجوا في ليل بهيم إلى هذا المخبز، وعندما دعاهم المؤذن إلى الصلاة لم يخافوا ولم يدلجوا، أتراهم يلبون داعي البطن ويردون داعي الروح؟ أتراهم نسوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: بشر المشاءين في الظلم بالنور التام يوم القيامة.
    قال الرواي: لحظتها أحسست كم أمتنا في حاجة إلى مثل هذا الطالب الناضج، وقلت في نفسي: لابد أن حرارة الإيمان خففت نار الضائقة المعيشية، وأدت إلى هذا النضج الطيب وعجبت لحرارة تخفف نارا.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2005, 02:32 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 02-19-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قال الراوي (Re: نزار محمد عثمان)

    وفاق على اختلاف
    صحيفة القب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2005, 02:34 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 02-19-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قال الراوي (Re: نزار محمد عثمان)

    وفاق على اختلاف
    صحيفة القب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2005, 02:55 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 02-19-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قال الراوي (Re: نزار محمد عثمان)

    وفاق على اختلاف
    صحيفة القبس السودانية، الأربعاء 6 ربيع ثاني 1409هـ الموافق 6 ديسمبر 1988م، في عهد حكومة الوفاق الوطني، التي جمعت الاتحادي الديمقراطي، والأمة، والجبهة الإسلامية.

    قال الراوي: قرأت في بعض كتب الأعاجم أن الأقدار جمعت بين ثلاثة أشخاص في رحلة تحفها المطامع والمطامح، والمغانم والمغارم، كان أكبرهم يسمى "شخص ما"، والأوسط يسمى "كل شخص" والأصغر يسمى "أي شخص"، واتفق هؤلاء الثلاثة على أن يتعاونوا فيما بينهم، لكنهم كانوا كالشركاء المتشكاسين لا يرعون لهذا الوفاق إلا ولا ذمة و لا يدركون خطورة الطريق التي يسيرون فيها، ولا ضرورة التعاون في هذه الرحلة، وكانوا إذا ما كلف " شخص ما" بمهمة، قال: هذه قضية عامة يجب على " كل شخص" أن يساهم فيها، وكان لسان حال كل شخص يقول هذه مهمة سهلة جداً يمكن لـ "أي شخص" أن يقوم بها، ولسان حال "أي شخص" يقول هذه ليست مسؤوليتي، وإذا سئل: مسؤولية من هي إذاً قال: هي مسؤولية " شخص ما" على كل حال، وفي آخر الأمر تبقى المهمة كما هي لم ينجز منها شيء.
    وكانوا إذا ما هبطت نعمة على " شخص ما" طمع "كل شخص" أن يستأثر بها لنفسه، ولا يترك مجالاً لـ "أي شخص" ليشاركه فيها، فتدب الخلافات بينهم ويستفحل الأمر حتى يفكر الثلاثة في فض الوفاق.
    قال الرواي: كان الزمان يجري، والثلاثة لا يشعرون، والخلافات تكبر وتكبر والثلاثة لا يكبرون، والوعود تطلق والثلاثة عنها منشغلون، والكل يسأل متى ترى يفيقون، ولكن لا مجيب.
    قال الرواي: ما كنت لأهتم لهذه القصة لولا أني رأيتها ماثلة أمامي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de