كلمة الميدان:قمة الخرطوم العربية ومهام الإصلاح السياسي!

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 01:26 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل محمد خليل(فيصل محمد خليل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-04-2006, 06:23 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 15-12-2005
مجموع المشاركات: 24868

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كلمة الميدان:قمة الخرطوم العربية ومهام الإصلاح السياسي!

    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    4/4/2006 3:32 ص
    كلمة الميدان العدد (2011) فبراير/ مارس 2006
    قمة الخرطوم العربية ومهام الإصلاح السياسي!
    جاءت القمة العربية الى الخرطوم مرة أخرى بعد قرابة أربعين عاماً من قمة 1967 وتمت بعزلة تامة عن الشعب السوداني الذي ساهم وشارك وناضل لانجاح قمة اللاءات الثلاثة، ولم لا فقد تمت الاولى في خرطوم ليست موصومة بتهم الارهاب و الابادة الجماعية والعنصرية والفساد . فكان تخلف ثلث قادة الدول الأعضاء عن حضور القمة ، بمثابة إعلان عن ضعف وهزالة مايمكن التوصل اليه ، علماً بأن القادة المتغيبين يشكلون دولاً مهمة من حيث الوضع الاستراتيجي والاقتصادي، وشكل غيابهم فشلاً واضحاً لدبلوماسية نظام الانقاذ، الذي نجح في استقطاب أكبر محفلين إقليميين في المنطقة ولم يشكلا له سوى( مأكلة كبرى أخرى).

    إن جسماً ضخماً كالجامعة العربية يعاني من متاعب المناخ السياسي الموجود حوله المفعم بحمى التسلط والاستبداد بالرأي، ومختلف أمراض الدكتاتورية والعزل السياسي لن يستطيع أن يقدم سوى قرارات هزيلة كتلك التي خرج بها حول دارفور، وكان حرياً أن يناقش الجهود الإقليمية والدولية لإنهاء الصراع في هذه المنطقة ووقف الكارثة الإنسانية وتقديم منتهكي حقوق الإنسان ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية للعدالة الدولية ، فعما قريب سيتجاهل المجتمع الدولي هذه القرارات المهزلة التي حددت أكتوبر المقبل موعداً لتقديم المساعدات المالية لقوات الاتحاد الافريقي، وهي ذات القوات التي يعلم الجميع الآن أنها جددت وجودها حتى سبتمبر المقبل في وضع انتقالي تمهيداً لنقل مسؤولياتها لقوات الأمم المتحدة. إن هذا الجسم العربي الضخم يعاني من الداخل (وإن فيلاً عاقراً لن يستطيع أن ينجب حتى فأراً).

    بينما شكلت التقاطعات العربية والعالمية أصبحت ظاهرة ملازمة للقمم العربية، جاءت قمة الخرطوم مواجهة بعدة تحديات نوعية وكمية، أبرزها كيفية الوصول لاتفاق عربي مشترك حول العديد من القضايا القومية والقطرية المفصلية، وفي مقدمتها ثلاثة ملفات ملتهبة في ثلاثة محاور وهي فلسطين والعراق والسودان، يليها ملف رابع ساخن حول مسار التحقيق الدولي في اغتيال الرئيس الحريري في لبنان وسوريا. و كعادتها خرجت بالبيانات لجبر الخاطر العربي والدعوات و المناشدات والتعهدات التي لن يتحقق منها إلا القليل، وكان جديراً بالقادة العرب أن يتدارسوا حول آليات تحول هذه الاقوال والقرارات والمقررات الى أفعال ملموسة للمواطن العربي، فجامعة الدول العربية لم تحقق إلا قدراً قليلاً من تطلعات الشعوب العربية المتمثلة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واستحقاقات الحريات الأساسية وحرية الصحافة والتعبير والحركة والتنقل وحق تقرير المصير ومشاركة منظمات المجتمع المدني وملف النوع والمرأة ومشاركتها سياسياً واجتماعياً وثقافياً في الكثير من البلدان والمجتمعات العربية. هذه الحقوق جميعها مرتبطة بمدى وجود وتحقيق إرادة سياسية عربية فاعلة في قضية الإصلاح السياسي وتسريعه وتنزيله إلى أرض الواقع، وهو التزام قطعته الدول العربية – على نفسها وأمام شعوبها – في قمة تونس في 22-23 مايو 2004، وقد سبقته وأعقبته إعلانات ووثائق صدرت عن مؤتمرات عقدت برعاية الحكومات العربية خلال العامين الماضيين، وخاصة "إعلان صنعاء حول الديمقراطية وحقوق الإنسان ودور المحكمة الجنائية الدولية" في اليمن في 11-12 يناير 2004، و "وثيقة الإسكندرية عن قضايا الإصلاح في الوطن العربي" في مصر في 12-14 مارس 2004.

    إن الشعوب العربية لن تقبل سوى الإصلاح السياسي الحقيقي، والمقترحات و التوصيات و المقررات التي قدمت في قمة الخرطوم لا تفضي إلى هذه النهاية المرجوة بالنسبة لها، لذا ستكون مجرد أوهام لن تجدي فتيلاً. فحالة الاستياء الشعبي العربي العامة من حكوماته جعلت من مثل هذه المحافل الدولية مجرد مراثي وأقوال لتبرئة الذمة أمام التاريخ. وقد اصبح جلياً للشعوب العربية انها قمم للشجب والادانة والدعوات التي لا ترتبط بأي عمل أو فعل أو حتى مقاطعة.



    فيصل محمد خليل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de