أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:10 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة منير عبدالرحيم(Munir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خواطــــر ... أشتات

11-13-2003, 09:57 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

خواطــــر ... أشتات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2003, 10:04 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: خواطــــر ... أشتات (Re: Munir)

    عولمة التعليم العالي


    هذا خاطر راودني وربما مر في اذهان الكثيرين ـ وهو بخصوص كيفيـة المساهمة الايجابية لسودانيي الشتات في دفع البلاد بغض النظر عن المعارضة أو التأييد لأنظمة الحكم ـ وأتكلم تحديدآ عن تطوير مجال هو أحد أعمدة نمو البلاد ، ألا وهو التعليم العالي والبحث العلمي ـ لقد آن الاوان ان نحاول كسر قيود الغربة والشتات ـ
    من الاشياء التي لا ادري ان كانت ايجابية أو سلبية ، كثرة الجامعات و أشباه الجامعات التي ملأت البلد في مقابل تدني المستوي التعليمي للجامعات القديمة و ضحالة مستوي الجديد منها ـــ فنري الهبوط في مستوي التجهيز و كادر التدريس و حتي درجات أو مستويات القبول للجامعة ـ
    هذا في الواقع انعكس علي معنويات الطالب والاستاذ و حتي علي مستوي الخريج و تقييمه داخليآ وخرجيآ وطبعآ علي سمعة التعليم العالي السوداني عمومآ ــ فاصبحت المرحلة الجامعية بالنسبة للطالب مرحلة لابد مما ليس منه بد ، فنراه يعبرها بدون قناعة بمستواه خاصة عندما يري حال اساتذته ومساعدي تدريسهم في حال يرثي لها من الاحباط والرغبة في الهروب من البلد عند اقرب سانحة ــ
    ـ
    ـأذا نظرنا الي الكادر السوداني الحاصل علي شهادات عليا من ماجستير و دكتوراة في مختلف المجالات والتخصصات في جميع انحاء العالم قد لا نكاد نستطيع حصرهم ــ وهؤلاء العلماء نراهم ونسمع بهم في كل مؤسسة تعليمية في الشرق والغرب ــ منهم المحاضرين والباحثين والخبراء و..و.. ــ وهذه الكفاءات اما كانوا مبعوثين حكوميين أو مجتهدين طموحين نالوا العلم علي نفقتهم الخاصة ـ وقد ظل السودان يصدر هؤلاء الاكفاء علي مدي عشرات السنين ـــ ولكن !! ـ ظل هؤلاء يخطون عدة خطوات الي الخارج وخطوة واحدة للداخل ـ وذلك لأسباب كثيرة ، أهمها انفعال المبعوث أو الدارس في الوسط الجديد بكل زخمه و الفارق الشاسع الصارخ بين البيئة الجديدة الحديثة وبيئة السودان المتخلفة جدآ في المقابل ـ هذه الكوادر أصبحت اسيرة في قيود الاغتراب وغاصت ربما في حياة جديدة و هموم جديدة والتزامات جديدة ــ والواقع أن عدد هذا الكادر يصل الي المئات أو ربما الآلاف ـ انظر كم منهم في دول الخليج ، وكم في أوروبا وأمريكا وبلاد الشرق الاقصي وغيرهم ــ وما زال العدد يزداد ويتراكم من قدماء الاساتذة وحديثي المتحصلين علي الشهادات العليا ـ واذا نظرت الي هذه الكوادر تري انهم اصبحوا في كثير من المواقع و بمرور السنين روادآ و مدراءآ للمؤسسات والجامعات والاقسام التي يعملون بها ـ وهذا بالتأكيد سبب قوي
    لتحطيم رغبتهم في العودة للبلد ـ

    والحقيقة المعروفة أن هؤلاء الاساتذة و الباحثين لديهم معضلة تتمثل في كونهم مواطنين ابتعث معظمهم علي نفقة الدولة، و تم دفع معاشهم وتكاليفهم من جيب المواطن السوداني الفقير ــ وهو ما يمثل عقدة اخلاقية للمبعوث عندما لا يرجع لموقعه بالسودان لممارسة واجبه الذي ابتعث من أجله ـ أذآ هذا هو الواقع الذي لا يمكن تجاهله ـ وهو طبعآ نزيف حاد للعقول السودانية لا مفر منه ــ
    اذآ ما الحل وسط هذه المعادلة البائسة؟؟ اساتذة بالخارج يقتلهم تعذيب الضمير لعدم وفاءهم بالقيام بواجبهم و اساتذة بالداخل علي أهبة الاستعداد لترك كل شئ والهروب لفضاء ارحب ــ كيف يمكننا أن نقلب هذه الصورة القاتمة السالبة الي لوحة موجبة؟؟ ــ في رأي المتواضع أن الحل يبدأ أولآ بالاعتراف بهذا الواقع ـ أعني أن هذا الواقع الذي لا مفر منه هو ان معظم كوادر الخارج تقريبآ ميئوس من عودتهم القريبة للسودان ـ ومهما سلكت الحكومات من سبل الترهيب و الملاحقة سيزدادوا نفورآ وتصبح سفارات السودان عدوهم اللدود ـ زائدآ الميل المألوف لمعارضة الحكومات، سواءآ عن قناعة أو غير اقتناع ــ أليس في ذلك قليلآ من التخفيف علي الضمير من الشعور بذنب عدم العودة؟؟ ــ و لكن كيف الرجوع وقد انغمس الاطفال في المدارس و لبسوا ثوب وطنهم الجديد ؟؟ ــ

    هناك حل تفتحت نوافذه مع تطور العالم والعولمة والثورة التكنولوجية وخاصة الاتصالات و انكماش العالم ليصبح قرية صغيرة ــ عمليآ ماذا تستطيع الحكومة ان تفعل مهما قلبت عينها الحمراء لتهديد هؤلاء العقول المهاجرة أكثر من المزيد من ابعادهم و عزم من تسنح له فرصة الهجرة علي عدم الرجوع؟؟وسترجع حتمآ لأداء الواجب فقط بعد سن المعاش حيث ينضح العطاء وعندما تصبح العودة قسرية !! ــ وحتي اذا حدثت معجزة واتفقت كل هذه العقول المهاجرة في لحظة واحدة علي العودة في يوم واحد ستبهت الحكومة من هول المسئولية بأيجاد مواقع العمل المجهزة لهم زائدآ الأجور و تبعات العودة و..و.. ـ كيف ستستوعبهم الحكومة ونحن نراها عاجزة حتي عن دفع أجور معلمي مدارس الاساس !! ـ اذآ فلتنقلب الصورة ويستثمر الوضع كما هو، أي فليساهم كل استاذ من موقعه في خارج السودان ـ وليصبح الهم هو كيفية خلق قنوات التواصل بين هذه الكوادر المهاجرة والجامعات ومراكز البحوث بالداخل ــ و يكون ذلك بانشاء ادارات ومكاتب تنسيق في السودان، ولنقل في وزارة التعليم العالي، ووزارة العلوم والتقانة، أو حتي في الجامعات ــ مهمتها حصر هذه الكوادر والاتفاق معها علي جداول عمل طوعي للتدريس والمشاركة في البحوث بالداخل في الاوقات التي يظنون انهم قادرون فيها علي زيارة السودان ـ أو حتي من مواقعهم في بلاد المهجر ـ فيمكن التنسيق في هذا الامر بأي صيغة مناسبة ــ ويمكن مثلآ لأبناء الاقاليم التنسيق مع الجامعات في أقاليمهم ـ وهذا بالتأكيد يخلق حراك تنافسي و يصبح الجو العام والشاغل الاساسي لادارات هذه الجامعات جذب ابناءها للمساعدة في التدريس وحتي الدعم المادي وخلق فرص للتدريب والتأهيل والمشاريع العلمية المشتركة ـ وتحديث وتجديد و ديناميكية في المناهج والوسائل ..ألخ ــ وسيخلق هذا الكادر المهاجر، حتمآ، نافذة لنشاط طلاب الروابط العلمية منها والاقليمية ــ وأري أن مردود ذلك رفع الروح المعنوية للطلاب، اذ سيشعر بارتباطه بالعالم الحديث و بكورسات مصممة علي نمط جامعات عالمية مشهورة ويدرسها استاذ من تلك الجامعة ذاتها ــ وهو ما سيخلق، اذا تطايبت النفوس، روابط وتعاون بين اساتذة الداخل والخارج ــ
    ـ
    يعني باختصار اذا تفتحت البلاد وشعر المهاجر بحرية التنقل و سهولة دخوله السودان وخروجه منه مع جدولة برامج تعاون بحثي واكاديمي لربما أمكن خلق تجربة رائدة فتصبح الجامعات السودانية كلها جامعات عالمية بمعني الكلمة، أو يمكن تسميتها عولمة التعليم العالي والبحث العلمي ـ وأظنها ستكون تجربة رائدة بكل المقاييس ـــ وسيصبح الشعار : مزيدآ من الهجرة !!! ـــ

    أخيرآ قس علي هذا استثمار العقول المهاجرة في جميع المجالات الاخري: اقتصاد هندسة طب .. ألخ ــ ولنا في دكتور ابوسن أسوة حسنة ـ

    اذا استجابت حتي ولو نسبة صغيرة من اساتذة الخارج لهذه البرامج، واصبحت هذه القنوات العلمية العالمية ثقافة مهضومة ومعتادة، وهو طبعآ بالنسبة لها حل للعقدة الاخلاقية لهؤلاء المهاجرين ونافذة لتسديد القليل من الدين الكبير الذي أثقل كاهلهم فأصبح اغلبهم سجناء ضمير خارج السودان، فأظن انها ستقود لثورة تعليمية
    حقيقية ــ

    بس هناك عقبة ستقذف بهذا الخاطر في مهب الريح ــ ألا وهي المأزق المسمي تعريب الجامعات !!!!!!!!!ــــ ـ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-28-2003, 09:48 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: خواطــــر ... أشتات (Re: Munir)

    (2) ترويض الجمهور بقوانين المرور

    هناك معضلة كبيرة في حياتنا بالسودان ـ وطبعآ معظم دول العالم الثالث ــ الا وهي العشوائية في كل شئ وعدم النظام واحترام القانون فضلآ عن الجهل به ــ ولا يتسع المجال لذكر سلبياتنا هنا ـ لذا سأعلق علي احداها ـ واعني عشوائية حركة المركبات والجهل بقوانين المرور عند عامة الناس ــ ونتيجة لذلك علي سبيل المثال أختناق العاصمة بالسيارات والمارة معظم الاوقات ــ وأعتقد أن اللوم الاساسي يقع علي ادارات شرطة المرور ، والتي تسعي لتنظيم الفوضي بزيادة عدد افراد الشرطة في الشوارع ـ وهو جهد كبير لكنه محدود الفعالية لأن المشكلة الاساسية هي البنية الاساسية لنظام الحركة التي تتمثل في نظام الشوارع ووعي المواطن زائدآ تطبيق القانون الصارم علي الذين يتجاوزونه ــ و نحن نري نتائج هذا الخلل الواضح في تعاملنا مع المرور في السودان بكثرة سماعنا عن وفيات السودانيين نتيجة لحوادث حركة خارج السودان ــ والسبب واضح وهو أن السائقين السودانيين تعودوا علي القيادة علي السليقة دون علم بعلامات الحركة العالمية الصارمة (عدا الاشارات الضوئية) في انواع الشوارع المختلفة والمصممة علي مواصفات معلومة و..و..ألخ ـ
    ولنا أن نقدر كيف سيكون الحال اذا انفرج الوضع في السودان وازدهر وصرنا من الدول النامية بكل تبعات "نامية" هذه ــ اعني ازدياد عدد السيارات و الناس في الشوارع ــ كيف يمكننا حل معضلة المرور المستقبلية ، وكيف يمكن أن تصبح عاصمتنا،مثلآ، مدينة حضارية يستطيع الاجانب قيادة سياراتهم فيها بدون أن يشعروا بالفرق بينها و بين مدنهم ــ؟؟؟! ــ
    أري أنه يجب ان تبدأ منذ الآن عملية ترويض الجمهور بقوانين المرور ــ كيف؟؟!!! ــ طبعآ الحلول بديهية، ولكن كيف يمكن تطبيق البديهيات في حياتنا العشوائية تلك؟؟ ـ أنا أقترح أن يتم ذلك تدريجيآ !!! ــ أي أن تبدأ ادارة الشرطة بتخطيط الشوارع و تنظيم الحركة في مناطق محدودة في العاصمة ، ولنقل منطقة وسط الخرطوم بين شوارع المك نمر،ـ علي عبداللطيف، شارع النيل ـ المحطة ــ وحيث يجب وضع العلامات والاشارات العالمية في كل الشوارع في هذه المنطقة ـ ثم يجب تطبيق القانون الدولي الصارم علي كل سائق داخل هذه المساحة، حتي ربط حزام الامان!! ـ وبذا لن يدخل هذه المنطقة الا السائق الملم بالقانون أو الذي سيتعلمه غصبآ عنه بكثرة الغرامات وباقي العقوبات ــ وبمرور الزمن يتعود السائقون علي السير بأدب واحترام للطريق ــ حتي أذا وصل حال السير الي مستوي مقبول تم توسيع المنطقة المحترمة، أو المحرمة، شوية شوية حتي تغطي العاصمة كلها ـ ثم يتم تعميمها علي باقي الاقاليم ــ وبذا نكون قد انتقلنا الي مستوي المدن الحضارية حتي وأن كان ذلك شكلآ فقط ــ
    خاطر أخر اري ان تطبيقه سينتج أجيالآ مستقبلية أكثر وعيآ وأكثر استعدادآ لخوض صعوبات الحياة العصرية التي تزداد تعقيدآ يومآ بعد يوم ، وهي أن تدخل قوانين المرور ككورس دراسي في احدي المراحل حتي يصبح نظام الحركة ثقافة بديهية لأجيال المستقبل ـ تري ماذا سيكون أثر هذه الخواطر الخيالية علي مزاجنا العام وحياتنا في بضع سنين !!! ــ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-28-2003, 10:00 PM

Alrayah Senhuri
<aAlrayah Senhuri
تاريخ التسجيل: 10-25-2003
مجموع المشاركات: 423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: خواطــــر ... أشتات (Re: Munir)

    الاخ منير كل عام وانتم بخير .شكرا على هذا الخاطر الرائع .
    واتفق معك تماما فى ما ذهبت اليه ما عدا شيئين اعتبرتهما انت سلبيتان واعتبرهما ايجابيتان للغاية وهما كثرة الجامعات والتعريب.

    تخيل لو ان طرحك قد تحقق على النحو التالى.
    لو قام المنبر الحر بحصر اساتذة الجامعات من السودانيين حول العالم ووزعهم باختصاصاتهم على جامعات وكليات السودان حيث يتم فتح قنوات اتصال مباشر بين هؤلاء الاساتذة وبين الكليات المعنية ومن ثم بين الكليات الاجنبية والسودانية وتبادل الخبرات فى مجال الابحاث ولامتحانات والتدريس خاصة وان وسائل الاتصال السريع اصبحت فى متناول اليد وصدقنى ستكون النتائج مذهلة.
    هذا حلم اتمنى ان يتحقق واتمنى المشاركة فيه.

    (عدل بواسطة Alrayah Senhuri on 11-28-2003, 10:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2003, 02:42 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: خواطــــر ... أشتات (Re: Alrayah Senhuri)

    الأخ سنهوري تحياتي ـ
    ربما كثرة الجامعات حسنة، هذه اتفق معك فيها ــــ ولكن تعريبها كان جلطة كبيرة ـ لأنه كان قرارآ ارتجاليآ أحمقآ ـ وأغلب ظني أن سيلغي عاجلآ أو آجلآ، فوريآ أو تدريجيآ ــ والسبب أن العالم العربي اساسآ متأخر علميآ من حيث الكادر البشري و المطبوعات والمناهج ـ وحتي لو كانت تلك متوفرة فهي ليست مواكبة لديناميكية العلوم ـ و القرار وضع الطلبة السودانيين تحت رحمة اساتذة سوريين وغيرهم ـ ثم من مساوئ التعريب انفصام الطالب السوداني عن وسيلة العصر الاولي للبحث العلمي وهي الانترنت ـ فاذا علمت ان (80%) من لغة الانترنت انجليزية والـ(20%) تتقاسمها بقية لغات العالم ــ فتخيل عمق النفق المظلم الذي ادخل فيه ابناء السودان ـ ثم انك تري كيف ان هذا المأزق التعريبي هوي بكبري جامعاتنا الي الحضيض ــ ثم انك اذا تمعنت في سيرة فطاحلة التعريب هؤلاء وسألتهم، ما ضراهم هم من نيل تعليمهم بالانجليزي؟؟ هل نقص ذلك من لغتهم العربية شيئآ؟؟ وهل منهم من هو أطول باعآ في اللغة العربية من البروفيسر المرحوم عبدالله الطيب الذي رفض تعريب الجامعات؟؟ ـ وهل اذا تتبعت منتوجهم العلمي ستجد من ساهم للمكتبة العربية بتأليف كتابآ أو مرجعآ علميآ واحدآ بالعربي؟؟ واللا حتي قام بترجمة مرجع أو منشور علمي واحد؟؟ ــ وبعدين أذا قدر الله وتحقق سلام وكمان وحدة، ماذا سيفعل الطلبة الجنوبيون؟؟ يخلوا القراية؟؟ ـ يا أخي دا كان قرار كارثة جد جد ، واصبح مأزق عديل كده ــ وأول من يشعر بتبعاته هم هؤلاء المبعوثين، حيث يجدون ان تحصيلهم العلمي بالخارج بطئ جدآ ـ وطبعآ المشاكل كثيرة ــ
    وأخيرآ كما ذكرت فأن ذلك الخاطر لا يمكن أن يتحقق مع الجامعات المعربة ـ أذ كيف يمكن لأستاذ من بريطانيا أو أمريكا أن يدرس بالعربي ؟؟ــ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de