د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 05:56 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة منير عبدالرحيم(Munir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-11-2010, 07:12 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة

    Quote: اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Nov 4th, 2010 - 18:44:18

    --------------------------------------------------------------------------------

    د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة
    Nov 4, 2010, 18:42

    سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

    ارسل الموضوع لصديق
    نسخة سهلة الطبع
    Share



    د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة
    30 مارس 2010 بواسطةKabawen | التصنيف لقاء العدد

    * ؤسان (خاص)
    ضيفنا لهذا العدد، هو ضيف من نوع خاص .. من جهة خاصة ، وبوضعية أكثر خصوصية.
    أخ قريب بعيد .. ! قريب من جهة إنتماء الهوية والتاريخ والجغرافيا، وبعيد عنا بأهوال معاناته ومحنته الطويلة الأمد.
    ضيف في أمة .. وأمة في ضيف
    جميعنا سمع ويسمع عن مأساة دارفور وأهالي دارفور، ولكن من منا إكثرت أو فكر في أن تلك النكبة البشرية تهمه أو تمسه بشكل من الأشكال، من منا ساند دارفور، أو أهالي دارفور، ولو من باب الجيرة أو الإنسانية بمفهومها المتمدد ؟ فما بالكم حينما نعلم بأن قسم كبير من أؤلئك القوم المنكوب هم محسوبون علينا هوية وثقافتاً وأصولا ؟؟
    لا غرابة في جهلنا وتجاهلنا هذا .. فقد تكرر ذلك مع أهالينا الطوارق في الجوار، حيث تعرضوا لإبادات جماعية في تسعينيات القرن الماضي تحديداً، ونحن نغط في عميق السبات، وحدث ذلك أيضاً و يحدث اليوم مع أبناء شعبنا التبو، ونحن نتظاهر بنومة الذئب ( عين نائمة وعين يقظة )، ولا نحرك ساكنا.
    ؤسان وكأضعف الإيمان، ستحاول أن تقربكم أكثر من المشهدالدارفوري، عبر لقائنا مع الصديق الدكتور: محمد تيراب، أصيل المنطقة، وأحد شبابها المناضلين من المهجر.

    * أستاذ : تيراب، مرحباً بك في فضاء ؤسان ليبيا، ونشكر لك تلبية الدعوة، كما نشكرك بالمناسبة علي مجموعة المقالات القيمة التي تفضلتم بها على موقعنا المتواضع، ونشرناها في أعداد سابقة، بقصد التعريف بقضية دار فور.

    تحية حارة لك صديقي العزيز، ومثلهما لاهل ؤسان، لسان حال أبناء الشمال الافريقي الامازيغي الليبي الصادق،
    ويسرني لقائكم والتواصل معكم، وأرجوا ان تكون ردودي شافية لبعض غليل الاستفهام لديكم.


    في البداية هل لنا بتعريف لشخصك الكريم ؟

    اسمحوا لي اخوتي في هذا الفضاء ان أكرر تحيتكم ,وأثمّن جهدكم الصادق لبلوغ غايات الشعب المقهور قمعاً وطغيانا.

    انا محمد عبدالله تيراب, العام الرابع بعد الستين من القرن العشرين كان عام الميلاد,عشت طفولتي وصباي في السودان – مدينة الدمازين,حملت بعدها عمرا جاوز الربع قرن حقيبة الغربة صديقا لازمني حتى اليوم ,تعددت المحطات شرقاً وغربا,وحططت الرحال منذ هنيهة في أقصى غرب الدنيا ,ليس هربا من براثن طغيان قاهر جاثم على صدر شعبي ,لكن زفير كرَة أخرى نحو الجذور والحق انشاء الله ,أعيش اليوم في لاس فيغاس , بعد أن تناصرت دبي – الامارات ظلما وعدوانا مع بغاة السودان الحاليين فخرجت أحمل ثقل الترحال وهم النضال ,بعد عقد ونيف من السنين مضت هناك على رمال الخليج, وقبلها عقد ونصف ما بين صقيع موسكو شتاءاً وربيع كييف – أوكرانيا ربيعا, أضافت لحقيبة الترحال ماجستير في القانون الدولي ,ثم دكتوراة في مجال الملكية الفكرية





    دارفور ، قضية سمع بها كل العالم، ولكن بروايات مختلفة، فكيف يراها أبنائها، فلنبداء لو تفضلت بجزئية الأصول الثقافية والتاريخية التي تربط بعض قبائل دارفور، بإخوانهم في شمال أفريقيا

    لجزء كبير من قبائل دارفور صلات في الأصل الاثني , وحلقات كبيرة من تواصل الثقافة والحضارات, فنجد أن لقبائل الزغاوة أصول تمتد حتى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة , ولقبائل الفور جذور في تونس (بحسب رواة وباحثين في التاريخ أمثال محمد بن عمر التونسي) وكثير من القبائل العربية أصولها تمتد شمالا الى ليبيا وحتى موريتانيا, تتماهى موجبات الثقافة هنا وهناك وتمتزج بنواة الحضارة والثقافة الافريقية فتخرج اللونية الدارفورية في التناول والمذاق, فعهد الحضارة البشرية بالتاريخ هو التواصل , حتى ما انقطع عنه يراع المؤرخين نجده في شفاهة البسطاء , وصميم التعاطي الايجابي عند التماس والتناول ,فكلنا امتداد جيوبشري واحد,,,وكذا المصير .

    وأن عدنا للقضية التي مرت على كل الآذان ولكن سكنت سويداء المؤمنين بالحق – أقصد قضية دارفور, فهي قد صعدت الى حال الاعلام فيما بعد شروق شمس الالفية الحالية ,لكنها تمتد تأزماً الى ما قبل القرن الماضي,حيث لم يصادف تلك البقاع من أهل الحل والربط من سلطان المركز الا الإهمال والتهميش بعد ان إنضمت هذه البقعة العظيمة الى السودان الحالي في العقد الثاني من القرن الماضي (1917م),فلذا طفح كيل الصبر الساكن قرناً ,وثار أصحاب الحق طلبا للمساواة في الثروة والسلطان,في المركز وعلى أرض دارفور وأن تكون المواطنة هي المعيار الحقيقي والوحيد للتعاطي مع شأن الحق في الثروة والسلطة,فلم يعجب الطغاة البغاة ما بغي أهل الحق من مطلب,فكان فعل الصابرين الثورة ,وكان رد الطغيان لهم إبادة في النفس والزرع والضرع في مساواة دون تمييز ,هكذا يفهم الطغاة المساواة ويطبقونها واقعاً.






    تمر مأساة دارفور بمنعطفات مختلفة، وثنايا جد خانقة، منها ما هو حقيقي ومصيري لشعب دارفور، ومنه ماهو إستغلال سياسي وركوب لتصفية حسابات محلية وإقليمية ودولية، كيف تري النخب الدارفورية هذا المشهد، وبالتالي كيف تتعامل معه:

    نحن كأبناء دارفور نرى المشهد بمنظار الواقع وفق معادلة سهلة بسيطة ,انه هنالك مطالب مشروعة – سقفها مساواة الهامش المظلوم في السلطان والثروة – ولم يصل هذا السقف يوماً أفق الانفصال مدىً ,حتى عند اكثر (المغاليين) في المطلب, رغم ان دارفور – كما ذكرنا في مقالاتنا السالفة – آخر الأقاليم التي ضمت للسودان ,وعلى الطرف الآخر من المعادلة نجد مركزاً مغالٍ في الطغيان دوماً وهاضم للحقوق المشروعة ,ألِف الصمت من أهل دارفور على مدى سنين إستقلال السودان التي تجاوزت نصف القرن بعقد ونيف ,فعندما انتفض الصامت ثورةً, لم يرق للباغي هَبّة الساكن , فكان الرد قتلاً ,,,ذلك كل ما في أمر معضلة المعادلة,,,حل المعادلة ان ترد الحقوق الى أهلها ,ولا مكان هنا لخيال الوهم – واهن الحجة – بوجود مصالح للغير -لأهل ما وراء البحار- لا حسابات أخرى في تقديرنا, وإن وجدت في بواطن نوايا أولئك الغير, فأهل دارفور نخباً وحكماء وأطفال غد ناشئ ,قادرين على التمييز والتعاطي مع كل حالة وفق ما يلزم.

    وأظن بأنني قد تناولت بالتفصيل جميع حيثيات الأوضاع في دارفور في سلسلة مقالاتي التي قمتم بنشرها مشكورين في موقعكم هذا.




    بالطبع نحن نؤمن بأن قضية دار فور في أصلها هي قضية وطنية صميمه، وتهم أبنائها بالدرجة الأولي، وإنما القصد من السؤال كان التطرق إلى تداخل الخارجي مع الأزمة، وبوضوح أكبر، ما موقع التدخل الليبي في القضية، مثلاً، كيف ترونه، منذ بداياته، حينما كان اللعب علي ورقة أزمة دارفور، كأحدي الأوراق لإنهاء أزمة النظام مع الغرب، بجعل ليبيا منفذ المساعدات الدولية لدارفور، ثم الإنتقال إلي مرحلة الوسيط الإقليمي العلني، فإلي مرحلة طرف في التسوية بإحتضان الأطراف المتنازعة.

    نحن نقّدر كل عمل صادق يشاطر جهداً نحو الحل العادل لأزمة دارفور,أياً كان الجهد ,وايمّا وأينما كان هذا الجهد ما دامه ايجابي وصادق,لكن في الوقت ذاته نفضّل وحدة المنبر وتفهم المجتهد للتفاصيل اللازمة.

    كيف ترون وتتعاملون مع قرار المحكمة الدولية بإدانة الرئيس السوداني: عمر البشير، كمجرم حرب ؟



    هذا قرار عدلي دولي ,يتوّجب على المجتمع الدولي التعامل معه تعاوناً والتزاماً ,وفق نصوص القواعد المنظّمة للعلاقات ما بين أشخاص ذاك المجتمع .في عالمنا ( الثالث) تُعلّق معظم الإخفاقات على شمّاعة الآخر المتآمر, ذلك المخلوق الوهمي في الذوات الفاشلة.



    الإتفاقيات والأعلانات المتوالية حول الوصول إلي حلول سلمية ونهائية تكررت إلى درجة أننا لم نعد نصدقها، ما حقيقة المبادرة الأخيرة، وقبيل الحملة الإنتخابية الرئاسية السودانية ؟

    عهدنا في السودان أن النظام الحالي لا عهد له,بل يعمل دوماً على تاكتيك – فرق تسُد -,وإقصاء البعض عن الجماعة ليسهل الانقضاض والنهش, ففي خلال العقدين الماضيين من عمر هذا النظام تراكمت الخبرة الطويلة الممتازة له في هذا المضمار,فصار يُقصي ضعاف النفوس والمعرفة السياسية فينقضّ عليهم كما يُقصي السبع ضعاف الماشية للانقضاض . فتعدد المنابر , وتوالت الإعلانات ,وتكاثرت عواصم الإتفاقيات ,وتفرّق أهل دارفور جماعات وفرق وحركات متشّعبة لا تخدم الا النظام السَبَعِي المفترس, وإطالة عمره ومحاولة إكساءه ثوب شرعية آخر على عورته مثلما ستفعل بعض الاصوات التي ستصب في صناديق الإقتراع زعماً بسيادة القانون إنتخاباً وشرعية.






    هل تتابعون الحراك الحقوقي في المنطقة عموماً، والحراك الأمازيغي في أقطار الشمال الأفريقي، وما تعليقكم ؟

    نتابع الحراك المجتمعي عامة لشمالنا الافريقي وكذا على الخصوص الحقوقي منه –الامتداد الطبيعي لفضاء وجودنا – نتابع بعين المراقب وقلب صاحب الشأن المهتم,أما على خصوص الأمر الأمازيغي فيسرّنا الحراك إيجاباً بقدر ما يحزننا دبيب الشقاق الهامس سلباً على حساب القضية.

    هل لك من كلمة أخيرة لقراء ؤسان ليبيا

    أنطلق مما ختمت به السؤال السابق – وؤسان لسان حال بليغ لأهل حق أصيل – واصلوا في القول الحق,والدعوة اليه, ولأجل الحق للوصول اليه, وكونوا- إعلاماً وقرّاء – دعاة وحدة للصف الامازيغي لإسترداد الحق,,والحق يعلوا ولا يُعلى عليه, وختاماً لكم الشكر على الفرصة الطيبة للقاء بكم وصبركم على تصفّح هذه الصفحة من كتاب الحق الدارفوري – إمتداد الوجود التاريخي للشمال الافريقي.




    أيواااا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 08:36 AM

Mohammed Tirab
<aMohammed Tirab
تاريخ التسجيل: 25-08-2003
مجموع المشاركات: 611

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة (Re: Munir)

    الاخ منير

    لك التحية والتقدير

    دلفت الى بوستك

    للتحية بعد الإذن

    ومن ثم الاستفسار

    عن ماهية :
    Quote:

    أيواااا


    الحمراء هذه

    وقد سّرت الناظرين

    وبصري

    الا أن بصيرتي (التي على قدرها)

    لم تدرك المعنى

    فأفصح ,,,أثابك الله

    ولك الشكر مقدما

    على إفصاحك

    بمكامن شعورك

    لما جاء في موضوع

    بوستك ,,,


    دمت


    د.محمد تيراب
    ________________
    الحق يعلوا ولا يُعلى عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 08:47 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة (Re: Mohammed Tirab)

    الأخ د. محمد تيراب ..لك التحية والتقدير

    كتبت أيوا .. لأن هذه معلومة الأمازيغ هذه جديدة بالنسبة لي ، لم أسمع بها من قبل ..

    وهي تلقي الضوء علي هشاشة صفة indigenous people لأي من مكونات السودان ، حيث كل شعب من شعوبه له جذور وأصول من خارج جغرافيته ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 10:44 AM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة (Re: Munir)

    Quote: حيث كل شعب من شعوبه له جذور وأصول من خارج جغرافيته ..


    منير ليس هناك ما يدعوا للاندهاش الهجرات طبيعة بشرية منذ ادم عليه السلام
    فالانسان الاول كان واحدا فى مكان ما ثم هاجر ابناؤه لباقى الدنيا
    لذلك فالامر عادى الا اذا كان هناك من يعتقد ان اصول الشعوب من شقوق الارض

    اما كون الزغاوة على صلة بالامازيغ فهذا امر معروف ... و ازيدك كمان البجا و اخرون كثر فى السودان

    مع التحية لك و لتيراب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 11:04 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. محمد تيراب: لقبائل زغاوة الدارفورية أصول تمتد إلى جذور الأمازيغ أصلاً وثقافة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: منير ليس هناك ما يدعوا للاندهاش الهجرات طبيعة بشرية منذ ادم عليه السلام
    فالانسان الاول كان واحدا فى مكان ما ثم هاجر ابناؤه لباقى الدنيا
    لذلك فالامر عادى الا اذا كان هناك من يعتقد ان اصول الشعوب من شقوق الارض

    اما كون الزغاوة على صلة بالامازيغ فهذا امر معروف ... و ازيدك كمان البجا و اخرون كثر فى السودان

    أحمد حامد صالح ..
    لست مغالطاً أحداً في أصوله بل إني مؤمن بكلكم لآدم وآدم من تراب .. إنما هو إنتشار بني آدم في شقاق الأرض ..
    وهذا الأصل الأمازيقي ينعكس علي المشادات والعراك في سياستنا السودانية التي اصبحت تتقاذفها الجهوية وأنساب وأصول القبائل .. وتلحظ ذلك في المعارك الاسفيرية حيث يجتهد الكل في نفي الآخر والقذف به وراء حدود السودان - تابعت نقاشك مع عزام فرح في هذا النحي -.. فإن تكلم عرب السودان عن نسبهم هاجمهم الآخرون وطالبوهم بالخروج عن البلاد والرجوع للجزيرة العربية .. وقارنوا بين ألوانهم وهكذا .. فهل لنا أن نقول للزغاوة غادروا إلي المغرب العربي؟ ثم نقارن بشرتهم السوداء بالأمازيق الشقر ؟؟ ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de