أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!!

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:35 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالغني كرم الله بشير(عبدالغني كرم الله بشير)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-05-2006, 05:25 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!!

    أيكون الماء ساكنا في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!؟

    (1)

    تتطاول العمارات، وتعلو، وتعلو، ليست كالبخور، ولكن كدخان لستك محروق، ورغم طولها العظيم، لا يرى ساكنوها الملائكة، ولا تعشش فيها العصافير، كالأشجار، الأقصر منها والأسمى، والأكرم، ومن نوافذها القصية، مثل بثور الجدري، يخرج الصراخ والانين، والصلف، ففرت الملائكة من تلك السموات الأسمنتية، ونزلت كالأمطار، وكوحي الشعراء، إلى ظلال الاشجار، المليئة بالاوراق الصفراء وصراخ الباعة ودعوات الشحاذين، نزلت إلى سموات لم تفارق أديم الارض الطيبة، قلوب بسيطة، وحالمة، بغد بسيط، قوت وراحة بال، وعاطفة ندية!!...

    كل الأشياء ستنزل للفقراء والحالمين والشعراء، كقطرات المطر، وكالملائكة، وكسحر الفلسفة، فعلى يد سقراط هبطت وحيها للأرض، إلى بيوت اثينا الفقيرة، فصار ا لبسطاء، يخوضون في اعتى معضلات الوجود، بقلوب سليمة، وعقول صافية، فأنتشت الاجساد البسيطة بخمر الحكمة، والإشراق والاستقراء، فأعظم الجامعات في العالم، هي قلوب البسطاء..

    أنها سور صين حقير، عمارات عمارت، فوضى اقتصاد رأسمالي، ديني، مهوس بالصعود لله، ليس بالزهد والصلاة، ولكن بالاسنصير، والاسمنت، جشع، بلحمه وشحمه، ودقنه، أحال الحيشان البسيطة، والتي لم يعد القمر يحلق فوق سمائها الصافية، والشمس لا تشرق من خلف أفق العمارات القاسي، إلا بعد الواحدة ظهرا، وتختفي بعد سويعات، عتمة في قلب النهار، تقاصر نهار البيوت القصيرة، إلى سويعات، ثم تغرق في ليل مصطنع، لا شعر فيه، ولا هدوء ولا نجوم....حولتها إلى سجون، لا ضوء، ولا نسيم، ولا رحمة..

    وتنعس العناقريب، في ضجيج، لا تأخذه سنة ولانوم، حتى الواحدة ليلا، حين كان الكاشف يخرج عوده، ويستمتع لضربات قلبه، ويلحن الاغاني بمناقير الملائكة، كانت اصوات الرقشات والامجاد والحافلات، تنقل العمال من أماكن العمل القصية، داخل الخرطوم، وإلى إماكن السكن، زنزانات النفي في أطرافها القصية، والتي يرجع البصر خسيئا، و هو حسير...(كم يستغل الإنسان أخية الإنسان)..والشجرة، توزع قوتها على كل الفروع, بلا زيادة أو نقصان، كونوا شجرا...

    وحيشان الاحياء الشعبية، ذات الاربعمائة متر مربع، بل ذات الثلاثمائة متر مربع، صارت تأوي تحت عشها، حوالي ثلاث اسر، أو أكثر، الفقرا اتقسمو النبقة، ولو انقلبت في السرير، فسيصحو جارك، وجارك هو اخوك، المتزوج، وستبكي طفلة في الحجرة الأخرى، وتسمع كلام غزل، عروس لعروس في غرف أخرى، تلاشت الحدود، احتشد الناس، قطرات مطر في بركة، استدرجها الجاذبية الارضية، كما استدرجتهم المعاناة، والحاجة ام الاختراع...الحياة والموت يتصارعان في الجسد الإنساني، أبشع ما يكون...

    شوارع، ليتها ترتاح على أريكة فرويد، أو كارل يونج، كي يمسح عنها عنت دخيل، (بوحي ا يتها الشوارع، لليونج، للمسيح، لله)، سيبكي يونج، ويضئ نور خفيف، أكثر هذالاً من شحوب الغروب، كي تبوح، كي تمارس غريزتها المكبوتة، في القوت، في الحب، في دار وسعيه، في كتاب محلق، في جسد شهي...مارسي حياتك الممنوعة، والمباحة، انت بعيدة عنك، وعن الشمس، وعن جلسات المغربية، وعن غد ضاحك..تفر أقلام الرصاص والألوان من أنامل الأطفال، لا فرق بين الطفل والكهل، فالتجربة تختصر المسافات، الأعمار، فالنار، تحرق الاشياء القديمة والجديدة بنفس الواحد، شاخ الجميع، الجميع شارد، وساكن، في انتظار جودو..

    تبدو الشوارع، كشخوص في رواية، برزخ بين الحياة والموت، قدم في الموت، اليمنى بلاشك، واليسرى على وشك أن ترفع كعبها من الحياة الدنيا، مثل النعاس، تتداخل من سطوته العوالم الداخلية، والخارجية، يتشابه عليك الحلم والواقع، أنها نار المعاناة، أحرقت فضول القول، وفضول الاهتمام، وملذات كثر، ألقاه في اليم، مكتوفا من الأيدي، وقال له: إياك إياك ان تبتل بالماء، تبتل الجنون، تبتل بالخطيئة المبارك، أي كانت..الأسرة المحظوظة، هي من ترى أبيها نائما، (إن لم أقل ميت) من وعثاء العمل، كي تعلو العمارات، وتعلو وتعلو...

    (عدل بواسطة عبدالغني كرم الله بشير on 13-05-2006, 01:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2006, 07:32 AM

مأمون التلب
<aمأمون التلب
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    يا أيها (الغني)
    لا أزال أقف حائراً أمام أسلوبك يا عزيز
    كلما قرأت تدفعني القراءة لتخيّل حالتك الداخلية وقتها
    كأنك نهرٌ ما، بلا تعريفٍ ضِفَفيّ
    سأحاول أن أتخيل مراراً علّني أتوصل للتصور المناسب
    تحياتي وأشواقي
    من الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2006, 01:20 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!! (Re: مأمون التلب)




    عزيزي مامون

    (ضل)، لا شوك فيه وغموم... لشجرة أصلها في الفطرة، وفرعها في الأمومة
    كي ، نلقط من حقول الصمت، كلام ساكن، كالحنان والحب... فما اكثر لغات الأرض

    نسافر من تيه لأخر...فالحياة تضحك علينا (بمسرح الضلال المبارك)..
    ومع هذا .. كم لذيذ، أن يضل، ويتوه، ويتقزم، العقل العنيد،

    كي يترك مشية الخيلاء، بجمجمته الضيقة، الصدئة!!

    نتحدث كالمجانين .. أو الأطفال مع موج ا لبحر والسحب والذكرى

    اشتاقكم....

    بل....

    احتاجكم.... اكثر من الاوكسجين والجاذبية الارضية وشمس الغد

    سلامي للشعر... وخطفته، وإلتماعته بسويدا القلب...كجنة بل أكثر واعمق

    سلامي وسلامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2006, 07:47 AM

أبوذر بابكر

تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 6170

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    فعلا والله يا تلب

    هذا غنىً فياض من كرم الله خالق الجمال

    وأحييك يا عبد الغنى
    وأضع طربى ها هنا، شكرا وتقديرا


    وإنت أخبارك شنو يا مأمون فى هذه الخرطوم

    وما زال الشوق بحراً "يحبو" عدواً إليك

    (عدل بواسطة أبوذر بابكر on 09-05-2006, 08:01 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2006, 02:13 AM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


.................. (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    ...
    ...
    ...
    ...
    ...
    ...............................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2006, 02:31 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


.......... (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    .
    ..
    ....
    ......
    ........

    عمارة من نقط
    وهرم من نقط، من وهم، من شعارات ترفع ما قبل الاستقلال....

    الجائع يحتاج لكلمات، أم...... حتى قوت..

    .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2006, 03:01 AM

Tabaldina
<aTabaldina
تاريخ التسجيل: 12-02-2002
مجموع المشاركات: 11844

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    ..
    .
    يا ود كرم الله؛
    من الخرطوم سلام

    والله انا عملت اول مداخلة فى البوست دا
    والله بالجد اجتهدت فيها ..
    بس ما عارف طشت ووين ..

    والحمدلله انكـ اطلعت عليها ..
    بس حاجة تحير ..

    تحياتى

    داوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2006, 05:28 PM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيكون الماء ساكناً في درجة الغليان؟ هكذا الخرطوم!!! (Re: Tabaldina)

    و كقول التلب و أبي ذر بابكر :

    يا( أيها الغني ):

    و أين هو الماء في تلك الغابات الأسمنتية.. !

    ( فبئر معطلة و قصر مشيد ) ..و أين ذاك النبع

    المتدفق بماء الحب .. و ماء الود .. و ماء الوضوء

    الطاهر و النور الذي يثري مسام القلب .. فيتدفق

    هاطلاً و نديا على الآخرين .. ذلك المطر المطير الذي

    يجعلك تحب لأخيك .. أكثر من ما تحب لنفسك .. و تحلق

    بجناحي الرفق و الإلفة ....

    هو نفسه ذاك السؤال في رائعة المشرق محجوب

    شريف: بتذكر سؤالك لي *** متين جرح البلد يشفى

    و متين تضحك سما الخرطوم*** حبيبتنا و متين تصفى

    *******
    ومتين ترجع سماوات الحيشان إلى صفائها.. وصفاء قلوب أهلها .

    ألم أقل لك من قبل أيها الغني : أن قرية بسيطة مسالمه

    ترقد في حداقات عيون أهلها الطيبين .. أبرك و أفضل و أكثر إشراقا

    من تلك المدن الأسمنتية .. و الدمى المتحركة عليها ......

    مامون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2006, 04:36 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عباد الشمس (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    (2)

    عباد الشمس!! جارنا!!

    لو تمنى، عم سعد، أن يكون مثل عباد الشمس، يصحو مع شروق الشمس، لما كان مجحفاً على الإطلاق، ولو تمنى أن يفرش حصيرته، ويطوي بتلاته مثل عباد الشمس عند غروبها، لما كان مجحفاً أيضاً، ولو تمنى أن يكون ذو قيمة، ومنظراً بهياً، مثل عباد الشمس، لما كان مجحفاً أيضاً.

    هذه هي حال عم سعد، قبل أن يصحو عباد الشمس بسويعات، يصحو عم سعد للذهاب لعمله، ويدخل دارة البسيطة، متعباً، منهكاً، بعد أن يكون عباد الشمس قد لم أوراقه، وطوى بتلاته، وغرق في سبات عميق، وبين هذا وذاك، فهو لا يلفت النظر، مثل عباد الشمس، بمنظره البهي، ورائحته العطرة، وهيامه السرمدي بشمس السماء، وأسرة للشعراء والعشاق.


    ولكن لم المقارنة؟، إن كان وجه الشبه بينهم مغضوب عليه، فعم سعد يسبق عباد الشمس، صحوا، وينام بعده بسويعات، ومع هذا، فالعلاقة بينهما، أقوى من العلاقة بين الثلج والماء.

    فعم سعد يعبد شمس أخرى، (شمس لا غرب يسترها، ولا شرق يظهرها، ولا عين تدركها من أعين البشر)، شمس تحوك أشعتها في الخفاء، وتحرك الغرائز، والشجون، وتنسج الخوف والوجل بين الحنايا، والنفوس، فعم سعد أعزل، أمي، لا أهل له، تظل شمسه مشرقة في الليل، أقوى من النهار، ويظل رأسه الأصلع يتابع مدارها، طوال ظهيرته، وفجره وعشاءه، لا يعرف النوم كالقلب المحزون بالعشق...

    ****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2006, 04:47 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حياة ناقصة، وواقعية الخرطوم... (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    (3)
    حياة ناقصة.....

    لقد ماتت حاجة حليمة، فجأة فقد (الحي) روحه وحياته، ماتت بشكل غريب، أنها جريمة قتل، وفي وضح النهار، وأمام الصغار والكبار والعريس والعروس...

    ومع هذا لم يأخذ لها ثأر، بل دوت الطبول وامتلأت الحلقة بالراقصين بعيد قتلها مباشرة، وصعدت للسماء معاً، الزغاريد والنحيب، وكأن روحاً لم تزهق، فالقانون والعرف ، في المجتمع البشري الفاضل، لا يشتمل على قاعدة تدين هذا الأسلوب الوحشي من القتل...

    .فجأة انسحب ظل حليمة من الحياة، ذلك الظل الجميل المكون من ضحكتها المشبعة بالسذاجة والطيبة، ومن شكل يوحى للجميع، المرهف والمتبلد، بثراء وعنفوان وسطوة البراءة وسحرها، مجرد أن تقع عينك عليها، أو تسمع صوتها، تقع في شرك حبها، بسبب وبدون سبب، يقال بأنها تشبه المريسة، فهي تغير البيئة التي تحيط بها، كما تغير الشمعة ظلمة البيت الحالكة، وكما يغير العسل مرارة اللسان، وكما تغير الكسرة جوف المعدة، تحس بأنك أمام لوحة فطرية، وبإنسان لم تهزمه الحياة، لا أثر للعرف والتقاليد الخرقاء فيها، وتحس بأنك تعرفها منذ زمن طويل، قبل ميلادك بلا محال، وبوقت طويل، يصعب تصور أمده، قد تكون هي الفطرة التي انطمست...

    كانت قصتها قصة، تزوجت سبع رجال، وانجبت من كل واحد منهم صبي أو صبية، وكان سبب طلاقتها في السبع زيجات هذه، سبب واحد، هو طيبتها الفطرية وبلاهتها، وكان موتها قبل خمس سنوات، (رغم أنها حية، لها شيهيق، وزفير) وما تزال أثار الموت مرسومة على وجه بناتها وأطفالها، وما أكثرهم، وأفقرهم، ماعدا الصغير (أحمد)...

    فقد كانت وفاتها في عرس جابر، وأمام الجميع، من أهل الحي، فقد اتهمت بسرقة حلق ذهب من حاجة سكينة، وبهذه السرقت اختفت حاجة حليمة من الحي، وأنزوى جسدها وأهلها وأطفالها من الحياة، وتركوا مؤخرة المجالس، وحمل الماء بالكارو، وتصدر مجالس الأنس لغيرهم...وقد كان السعيد الوحيد من هذه الأحداث المحزنة، هو الأبن الأخير لحاجة حليمة (أحمد) والذي لقب (بود الحرامية) وهو ذو عيون ماكرة وطيبة وساذجة في آن واحد، والذي وجد في هذا اللقب واحة كبيرة، ومساحة من الحرية، لفعل ما يحلو له، وما يرغب فيه، منعقتاً من قيود لا حصر لها من المنع والنهي، فاستغل وضعه بجمال ووداعة وطيبة منقطة النظير، كل من يراه، يبكي ويضحك ويسرح طرفه في ماهية الإنسان، وقواعده الاخلاقية، وضيق الافق، والجدوى والصاح والغلط.

    ..وحين كبر أحمد، مات هو وأخته سعاد بنفس السبب، فالذاكرة لا ترحم، فسيفها يمتد عبر الزمان، لأفاق مجهولة، ليت النسيان يشمل الجميع، حتى يخرج المساجين وقطاع الطرق والعاهرات، لبناء مستقبل لا قمز فيه ولا لمز ....

    طوبى للنسيان... طوبى للنسيان... قتلت روحها، وترك جسدها يتلقى ضربات الهمز واللمز والسخرية، والذاكرة، لا تنسى، بل تضخم حسب الرغبات والثارات القديمة..

    قتل جماعي، لقد قتلوا أسرتها معها، لم تعد حنان وبتول ومحمد بشخصياتهم القديمة، فالمجتمع يقتل الجميع بجريرة واحدة، يقتل الأم والابناء والماضي والمستقبل،

    والذاكرة، هذا المخلوق الغريب، تمد لسانها لحيوات آتية، كي تورث الهوان لهذه الأسرة الساحرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de