الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:14 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالغني كرم الله بشير(عبدالغني كرم الله بشير)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

موعظة الشجارة الصامتة !!

12-11-2005, 00:31 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
موعظة الشجارة الصامتة !!


    موعظة الشجرة الصامتة!!

    لم تتجول في حياتها، ولو بخطوة يتيمة، تطفئ بها لهب الرحيل، الكامن في بذرتها، بل مكتفية بساق واحدة، ساخرة من ذوات المثنى والرباع والسداس، فالزيادة كالنقصان، كما لم تحلق كالفراش، أو تسعى كالإنسان في سبيل قوتها، أعياها البحث عن الأصالة، فأهتدت لهذا الأسلوب الساكن من الحياة، أسلوب غارق في السكينة والرضى، بلا منقار أو أرجل أو جناح أو خياشيم، وطنها وقوتها وعشقها وظلها تحت قدميها، (كف عن الرحيل في سبيل القوت والسعد.. كأنها تؤمي لي بذلك، فالجنة كالجذور، تحت قدميك!!) واقفة طوال حياتها، لم تتكئ أو ترقد، لا للريح، أو لمرض، أو لكسل فطري، أو لتهديد فأس، أو حتى لإلتقاط أنفاسها، من شراسة وعناد الرياح، تخدم بإيثار بالغ العصافير والإنسان والشعر، تجود بثروة من السحر والشعر بلا أي أثر للفخر أو الغرور على أوراقها وزهورها الوردية، حتى قبلات العشاق المحمومة تحت ظلها، لم تتلصص عليهم، وتفسد وحدتهم المقدسة، تسرح شعرها بمشط النسيم، وتستحم بالمطر والندى، وتتعطر بذاتها، بزهورها، كي تهيئ محرابها للعشق، وكالأم تأوي بين أجنحة ظلالها العشاق والعجزة والنمل واليرقات، لا تؤذي العين والأنف والحدس، بل تسبي الحواس بمفاتنها الثرية.

    أي مؤتمر أسري حميم، وزعت فيه الأدوار، ألم تعترض الجذور على غرسها في ظلمة الأرض!!، كي تلتقط القوت من تلك الأغوار الرطبة المظلمة، تاركة النسيم العليل للأوراق والزهر، ألم تغار من الثمرة وهي تراقب من عل أسراب الفراش حائمة حول الزهور، وتحمل الساق حمل عبء هذا الكرنفال، مستمتعاً بتضحيته، تاركا الأغصان تلوح يديها للريح، وهي ترتل، وبحفيف خفيض (كفي عن السفر !! سأعطيك عشاً برأسي الأخضر، العش والعصافير واشعة الغروب جزء من الشجرة، وليست زائرة صبوحة.. (كف عن الخوف من القوت.. كأنها تؤمي لي بذلك أيضاً) غرزت قدميها في باطن الأرض، كي تتحن بتراب الوطن، لم تحمل حقائب سفر، كي تبعتد عن بذرتها، ولو ملم واحد، بل ولو نفس واحد لم يغب عنها وطنها الأم، ولم تدير لجذورها الظهر. (تمعن كينونتي، ألا أبدو كقصيدة أتخذت الزهر والساق والغصون فستاناً لها).

    الجندي المجهول "هو ذاك الجذر" يسكن الأرض كقبور الأولياء، ملئياً بالحياة، مخفياً كرمه وزهده وطيبته في قاع الأرض، ممسكا ساق الشجرة، حتى لا تمضي مع الرياح، كي لا ترحل عن وطنها، أسرتها، ووجدانها، يبدو أنها منهمكة في مص سكر الأرض، في تلوين الفروع بحذاقة، في تلوين البتلات الدقيقة، إنها ماهرة، إنها غارقة في عملها، لم تنزعج من الرعد كالثمرة، بل تمد هذا الكرنفال بهذه الألوان الرائعة من باطن الأرض، إنها بصيرة نافذة، فالعاشق يرى في الظلام، بنفسجي ووردي وأصفر فاقع، إي علبة راقدة بباطن الأرض، أيكون جسد ولي، وقد ذاب من فرض العشق، فاستحالت جوارجه الطيبة إلى إلوان حية، سماداً للسحر والجمال....

    (أنت ذابل، أصفرت أوراقك، عد لجذورك، لم تؤمي هذه المرة، بل قالتها بحفيف حزين، مبين)


    (إياك أن تركع.. في سبيل القوت.. فهو تحت قدميك)، مكتفياً بالكفاف، فلا فضول ولا تبول ولا تقوض، أي رقة، فهي لا تقرأ ولا تكتب أو ترسم، أو تسكر، ولكن حفيفها يتلو قصيدة كاملة، حروف من رقة، وكلمات من صمت، وموسيقى لدونة وخضرة، ونفس حي، مؤثر، كالصلاة، يرخى عصب الجسد، وينعش الحدس، سوى كتاب الفطرة، المتجلي بأروع صورة، في ، أو تسكر، أي رقة فطرية، لم تركض، أو تسعى أو تتملق في سبيل قواتها وهواياتها، فتحت قدميها يتآخى القوت مع علبة الألوان، غارقة في إيمان عميق بأمومة الحياة، لم تلتهم الحشائش الخضراء الصغيرة، والتي تنافسها قوتها، أنها تنضح بتواضع جم الروح في الطين والصلال، فتحيله إلى زهر وثمر بديع،

    ساكنة، وديعة، حية، لم يخطو ساقها خطوة واحدة، ولو من أجل فضول فطري، أو قلقاً من الثبات، أو هرباً من فأس غشوم.. تتواجه مصيرها واقفة، ساخرة من سعي الذوات البشرية ..إنها موعظة إبدية "القوت بداخلكم" فعلام السعى!!.يتنافس جمالها مع جمال الطيور في خلدي، يتصارعان لبلوغ قمة إعجابي وصبابتي، حركة الأغصان الماهلة وغموض الحفيف ... تنتصر على ضراروة حركة العصافير،،، أنها أكثر غموضا وسحرا وزهدا وحركة.. وهذا ما أصبو إليه.. (إنها محاولتها الأولى في الحياة، ومع هذا فلا أثر للتقليد أو الارتباك أو التصنع والمحاباة).

    كيف تسمع الجذور رغباتها اوراقها المتواصلة، رغبات هذه الأسرة الكبيرة، اوراق عطشى، وثمرة تشهتي سكر إضافي، وزهرة تحن للون إضافة من باطن الأرض... كرست الجذور حياتها لخدمة هذا الكرنفال الحي، لم تئن أو تشكتي، متصالحة مع قدرها، كالأنبياء.


    هل خرج كل هذا الكرنفال من بذرة رمادية حقيرة، قطار من بهرج خرج من صلب تلك البذرة، مسافراً في محطات بكر، ابتدرها خيال حي، متوقفا القطار عند الساق والأوراق والبتلات والثمرة والمرونة...


    كيف اختارت هذا الأسلوب من الحياة، وكأنها أدركت عورات السعي والطيران، فأخلدت إلى الأرض، كالقبر، كصدر الأمر، كالرحم، لم تسترق السمع للعشاق تحت ظلها الوارف، مكتفية بالاصتنات لموسيقها الخاصة، لم تسأل عن مصير أطفالها، ليس قسوة، ولكنها مؤمنة بذاتها، وبألأرض، "لم تركض خائفة في حياتها" مؤمنة بأن الكون والامومة سيان، الأمومة إيقاع ذاتي ينبع من الجذور، لا تخاف لأنها مؤمنة بأن الكون كالصلصال، يخبي بداخله سحر الورد وعطره، كيف اهتدت جذورها إلي سر الإبداع، سر الأكسير، كي تحيل الطين ورد، والصلصال عطرا، والتراب ثمرة، وكأن بداخلها الفانوس السحري ...

    عارية، وكأنها طفل لا يكبر، لا نزوة تجري بدمها الأخضر، اختارت أسلوب حياة حكيم، لا تتنافس في كسب ود ذكر شجرة وسيم أو ذكي أو غني، بل جعلت جذورها العميقة هي مصدر قوتها وحياتها واعتدادها، تتوه في معرفة كنهها، أهي ذكر أم انثى، ضاحكة أم عابسة، تخفي خلف فروعها سر حياة غريب، مشاعرها وتمثيلها الضوئ مخفي تحت جذعها، لا أنين أو غنج، تكتفي بالميل مع النسيم بشكل ساحر وحميل، لا تحك جلدها من لذة ناموس، و

    لا تحرص على التوسع، مكتفية بالحد الأدنى من القوت، والحد الاعلى من المجون، لا تكف عن الرقص مع النسيم، لا تأخذها سنة ولا نوم، نشيطة ووديعة وكريمة طوال حياتها، لا تأخذ غفوة صغيرة، كي تسترد انفاسها ونشاطها، أو تنفض عن اغصانها تعب التلويح للريح، كما لم تئن من ثقل الثمار، تضمر بذاتها موعظة للنساك، حيث يكون كنزك يكون كنزك،

    أي فانوس سحري تحمله جذورها في ظلمة الأرض، كي تلم قوت أسرتها الكبيرة، آلاف الأوراق ومئات الأزهار والثمر، تنسج ملابسهم وألوانهم الزاهية، لا تضج من إحلال الزهر، وطعم الثمرة، ورقة الغصن، في تلك الاغوار المظلمة تنتشر جيوش من الجذور، وبصمت تام كي توفر القوت واللون والعطر لهذا الكرنفال العظيم، جندي مجهول، ينزف دم الأخضر في باطن الأرض، كي يتراقص شعرها الاخضر فوق الارض،

    ماذا تريد من حياتها، لم تلقي على نفسها هذا السؤال، بل ظلت تغني وتغني وترحل، وهي واقفة في مكانها، في قصرها.، في وطنها.......
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2005, 00:11 AM

garjah
<agarjah
تاريخ التسجيل: 05-04-2002
مجموع المشاركات: 4702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)



    استمتعت كثيرا بهذه السيرة الشبعانة للشجرة

    خاصة جذورها وكيف انها صبورة

    وربطك

    اخي عبدالغني

    لسفر البشر وترحالهم في البحث عن اللقمة الكريمة وثبات الشجرة

    مقارنة تضج بكثير من نزيف الغربة وعذابها المتصل .


    ارجو ان تطول نفسك وتواصل الكتابة ولا تضيّع طريقها ...لتنشغل بغيرها ...فهي سلوى واي سلوى



    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2005, 11:26 PM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: garjah)

    عزيزي قرجة

    كي اتشبه بالشجرة، بسكونها...من ضراوة الغربة الروحية والمادية...
    أنا مخلوق من طين جروف بلادي، ومن ذبذبة روحها الساحرة، ومع هذا...
    طرنا بعيدا، (فلا خبز ببلادي، ولا حرية)...

    ومع هذا
    (ما بسقت أغصان ذل، إلا على بذر طمع)، أبن عطاء الله السكندري..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2005, 01:47 AM

عبد الله إبراهيم الطاهر
<aعبد الله إبراهيم الطاهر
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 616

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    ألم أقل يا صديقي محسن الخالد ... إن هذا الولد عبد الغني كتّاب ؟؟!!!!!
    يحيرني هذا المبدع ... جميل أنت يا رجل ...
    أتابعك بإنصات ...
    المزيد ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2005, 02:01 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 01-21-2004
مجموع المشاركات: 3532

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    "... وهي واقفة في مكانها، في قصرها.، في وطنها......."
    أبوعبده زادَكَ الخالِق كَـرَمَـاَ.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2005, 10:51 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: Mohamed Adam)

    محمد آدم... الجميل،

    دحين مالك خاطب (الحقيقة)، والله دي مرة تجنن الجبال، ألم تتعظ بأخيك (الحلاج)، (سقوني، وقالوا لا تغني، ولو سقوا جبال حنين، ما سقيت لغنت)..

    أهه، ده شراب الحقيقة، نظره منها (خلت جبالي دكا من هيبة المتجلي)...
    والله فضولي قادني عشان أعرفك أكتر، فوجدت عندك جنس تعريف لنفسك، فريد وأصيل...

    والله شايفك (بتغني) خلف كل الحروف ا لقلتها، والتي تذوقتها....

    عندي ليك وصية خاصة، وهمسة في اضنانك (دحين قريت : الإسلام والفنون)...
    مشتهي اتلكم معاك، وسأفعل ذلك لحقا...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2005, 12:14 PM

طيفور
<aطيفور
تاريخ التسجيل: 08-17-2002
مجموع المشاركات: 1666

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)



    عبدالغني..

    ياخي عقدتونا..

    دي مصافحة أولى وبجيك صادي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2005, 07:06 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: طيفور)

    طيفور اخوي

    برجاك تحت ضل شجرتي دي، (فهي واعظي الوحيد)، من دون كل وعاظ المنابر (المتخمون)...

    مع حبي وتقديري، (لتشجيعكم الميمون، أصلو يادوب بحبو عن نفسي عبر التعبير، بشتى ضروبه)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2005, 08:39 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 01-21-2004
مجموع المشاركات: 3532

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    أبو عبده دِيارو بَعيًده جبْدا.
    مرحب بيًك ياغالي.
    نعم يا خويً الحقيًقه دروبها صعبه جد..
    مش بيًكون عيًب لو تنازلنا عنها!!! إِقِيًشْ بِنْروحْ!!
    سيًرة أخونا الحلاج عطره لأنو عجنها بدقيًق المعاناه وإختمرها بخَمِـيًرة المكابده...
    في النهايه أصًرت علي تمحِيًصو .. قََتَلَتْ جسدو وظَفَرَتْ بروحه الطاهره..تلك ضريًبتها يا عبد الغني وذلك مرامُـها ومنشدها(اللامحسوسات) فهي كما تعلم فعلت بأستاذ الفكره وعلي كُثر مدي التأريًخ.
    يا أبوعبده : إحنا نِقتَفِي درب الحلاج..نعم إن ما تَكَرَعَهُ الحلاج قد لا نتحمله نحنُ ولكن بِنحاول!.
    أجل: بيًن الفيًنه والأخري (بِندي شويًة طًله) علي كتب الفكره وبالذات(الـ في السايبر).
    نعم ، لقد تصفحته إللكترونيًاَ.
    أشكرك علي هذه اللفتَه القيًمه.
    آسف لقد خرجت عن مضمون البوست ولكن أترككم وحكمة الشجره.
    مودتي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2005, 12:01 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 02-11-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    Quote: (كفي عن السفر !! سأعطيك عشاً برأسي الأخضر، العش والعصافير واشعة الغروب جزء من الشجرة، وليست زائرة صبوحة.. (كف عن الخوف من القوت.. كأنها تؤمي لي بذلك أيضاً) غرزت قدميها في باطن الأرض، كي تتحن بتراب الوطن، لم تحمل حقائب سفر، كي تبعتد عن بذرتها، ولو ملم واحد، بل ولو نفس واحد لم يغب عنها وطنها الأم، ولم تدير لجذورها الظهر. (تمعن كينونتي، ألا أبدو كقصيدة أتخذت الزهر والساق والغصون فستاناً لها).

    يا لهذه الغنائية الساحرة والرمزية العميقة يا عبد الغني

    ".. واستيقظت ثاني يوم وصولي ، في فراشي الذي أعرفه في الغرفة التي تشهد جدرانها علي ترهات حياتي في طفولتها ومطلع شبابها، وارخيت اذني للريح ، ذاك لعمري صوت أعرفه ،له في بلدنا وشوشة مرحة . صوت الريح وهي تمر بالنخل غيره ، وهي تمر بحقول القمح . وسمعت هديل القمري ، ونظرت خلال النافذة الي النخلة القائمة في فناء دارنا ، فعلمت ان الحياة لا تزال بخير ، انظر الي جذعها القوي المعتدل ، والي عروقها الضاربة في الارض ، والي الجريد الاخضر المنهدل فوق قامتها فاحس بالطمانينة . احس انني لست ريشة في مهب الريح ، ولكني مثل تلك النخلة ، مخلوق له اصل ، له جذور ، له هدف . "

    " .. وانظر الي النهر بدا ماؤه يربد بالطمي - لا بد ان المطر هطل في هضاب الحبشة - والي الرجال قاماتهم متكئة علي المحاريث ، او منحنية علي المعاول . وتمتليء عيناي بالحقول المنبسطة كراحة اليد الي طرف الصحراء حيث تقوم البيوت . اسمع طائرا يغرد او كلبا ينبح ،او صوت فاس في الحطب ، فاحس بالاستقرار ، احس انني مهم ، وانني مستمر ، ومتكامل . " لا .. لست انا الحجر يلقي في الماء ، لكنني البذرة تبذر في الحقل " .

    " .. نحن بمقاييس العالم الصناعي الاوربي فلاحون فقراء ، ولكن حين اعانق جدي احس بالغني ، كانني نغمة في دقات قلب الكون الكبير نفسه . انه ليس شجرة سنديان شامخة وارفة الفروع في ارض منت عليها الطبيعة بالماء والخصب ، ولكنه كشجيرات السيال في صحاري السودان سميكة اللحي حادة الاشواك ، تقهر الموت لانها لا تسرف في الحياة . وهذا وجه العجب انه عاش اصلا رغم الطاعون والمجاعات والحروب وفساد الحكام ."

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 12-15-2005, 00:48 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-16-2005, 12:23 PM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: موعظة الشجارة الصامتة !! (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي العجب...

    صرت امقت، وابغض الذوات (المتحدثة)، وأحب (كالانطباعييييييين)، أحب (الطبيعة الصامتة)، يكفي انها توعظ، وتؤثر بصوتها (الساكن)، سرب الحواس، وربما خوطب المخاطب (بما لا ينقال، ولن ينقال)،

    لقد افسدت (فطرة قلبي)، ضجيج المدن.... والخواطر..... والغرائز،،،،، والذهن... والتصورات...
    (آما أن لهذا القلب ان يترجل)....

    أحداثيات (غار حراء)، (واللامنتمي)(والاديرة)، كلها (مدارس خاصة للبحث عن الذات).....

    مأساة الفرد، أمام ذئب (المجتمع)، ونصرخ كمحمود ذكي (مجتمع جديد او الكارثة)، أو كأستاذ محمود (هذا أو الطوفان).......

    الفرد مغيب، الفرد ضائع، الفرد وسيلة...

    وأردد معك، آية الطيب صالح: (انظر الي جذعها القوي المعتدل ، والي عروقها الضاربة في الارض ، والي الجريد الاخضر المنهدل فوق قامتها فاحس بالطمانينة . احس انني لست ريشة في مهب )...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de