عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 10:35 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالغني كرم الله بشير(عبدالغني كرم الله بشير)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قرار سياسي صائب جداً، جداً (...........!!).

01-20-2006, 02:02 PM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
قرار سياسي صائب جداً، جداً (...........!!).


    ..............................................(أرجل السلحفاة الرشيقة)...................................

    لم يكن هناك قراراً رشيداً، أحكم وأصوب، من قرار السلطان بتعيين السلحفاة قائدة لشرطة الإسعاف، والطوارئ، فقد تحدثت كل الصحف، وقبلها قنوات التلفزيون، وبعدها جلسات البرلمان وحلقات الفكر عن صواب القرار.

    أنها قوية، وتملك قدحاً متيناً، يحميها من اللهب المتطاير، والدخان الخانق، من المنزل المحروق، والأسرة المفجوعة، والتصفيق الحار من حكمة القرار لا زال ببغاء الصدى يردده في أرجاء المدينة والدولة الحرة.

    (غرقت الفئران ... غرقت الفئران)، هكذا كانت تصيح البعوضة مذعورة، والتي لم يسمعها أحد، رغم اختيارها، وبالإجماع المطلق، جرساً للإنذار، وبوقاً للكوارث، فقد أقر البرلمان في جلسة تاريخية، اختيار البعوض جرسا وبوقاً للكوارث، حتى لا يزعج السلطان في قيلولته اليومية، إن وقع حادث، أو حريق في زمن نومه الميمون، أو يقظته المباركة.

    وهكذا صاحت البعوضة، بل تجمهر البعوض وهو يصيح ويصرخ (غرقت الفئران ... غرقت الفئران) فلم تسمعها الحمامات، ولم يسمعها القرد، كانت تجري من أذن لأخرى، بعض الحيوانات كانت تفر منها، خوفا أن تمص دمائها هذه الجمهرة الهائلة، وحين اقتربت من أذن الحمار، لم يسمع صياحها، فهو لا يسمع سوى دوي القنابل، وزمجرة الرعد، فخاف أن تمص دمه الدسم، فنهق نهيقاً مزعجا، حتى وصل إلى أسوار قصر السلطان، وحرمه الآمن، فاستيقظ من نومه منزعجا، خائفا، وقد أفسد الحمار الحمار، الأولى الاسم والثانية الصفة، قيلولة السلطان، وهي التي يستمد منها القوة والطاقة لخدمة الدولة العادلة الحكيمة.

    وقبل أن ينهض السلطان من سريره الحريري، ويلبس ملابسه النفيسة المزركشة، ويتخذ قراراً حاسماً بشأن الحمار، تجمهرت أسراب البعوض أمام أذن الفيل الضخمة، فدخلت مئات منها إلى داخل الأذن الضخمة وهي تصيح (غرقت الفئران ... غرقت الفئران)، فتمكنت أذن الفيل الضخمة من سماع الإنذار، فركض الفيل منزعجا، وهو يصيح (غرقت الفئران ... غرقت الفئران)، فدهس بأرجله الضخمة أيضاً، كل غال ونفيس، في السوق والحدائق العامة، حتى وصل إلى السلحفاة ليخبرها بغرق الفئران المسكينة.

    كانت المسافة بين الفئران الغرقى، وموقع السلحفاة نصف كيلو تقريباً، والسلحفاة تعيش عمرها كله وهي لا تقطع نصف هذه المسافة الشاسعة.

    وصلت شرطة الإسعاف، بعد عام ونصف من الحدث المؤلم، وهي تلهث، مسجلة رقماً قياسياً لم ولن يحطم أبداً في تاريخ السلاحف، وقدمت العزاء لأطفال الفئران، والذين نسوا، كعادتهم، سبب العزاء، وبعد أسبوع كامل وصلت السلحفاة لقبور الضحايا، والتي تبعد مائة متر من منزل الفئران المكلومة، وهي تدعو لهم بجنان عالية، لا حرق فيها، ولا غرق.

    وقد خطب الثعلب، فقيه الدولة، باكيا الفئران من على منبره، وبأن الحذر لا يمنع القدر، فقد كتب الله في كتابه الحكيم، زمان ومكان غرق الفئران، رفعت الأقلام، وجف المداد، فلا مهرب، من قدر الله، ولا مفر، وبأن الله لو لم يرد غرقها، لخلقها كالكلاب، تقفز من بطن أمها لتسبح النهر لضفته الأخرى، بالغريزة، وكأنها تعلمت السباحة في رحم امها..

    أما الحمار، فقد اتخذ السلطان قراراً صائباً، كعادته، بأن يكون مغني المدينة، حتى يسهر طوال الليل، مثله، وينام بقية نهاره، وكفى الله قيلوله السلطان شر نهيقه المنكر، وحتى لا ينام بقيه الشعب الكسلان، والذي قض صوت الفنان العظيم الأجش مضجعهم، حتى مطلع الفجر.

    وهكذا سارت الدولة، فمنذ طلوع الشمس، يصحى الشعب من سهره الحتمي، كي يكد في سبيل قوته، ويغض سلطانهم السعيد في نومه، ولا تكدر صفوه أصوات الباعوض وهي تولول للكوارث والحرائق، ولا نهيق الحمار، النائم مثله، بعد وصلات حفلاته الليلية.

    أما البعوض، فقد بح صوته، من عظم الكوارث، وتكاثرها، فالشعب يسهر الليل، على صوت القنابل التي تتفجر من فم مطرب الدولة، ويكد النهار، في سبيل قوته، نعس متعب مريض، فتصطدم السيارات، ويغمى على عمال المصانع، ويهلوس طلاب المدارس، فيختلط الحابل بالنابل، فتعاظم الأمر على السلاحف، فهي ما تكاد تبدأ الزحف، حتى تسمع النداءات يمنيا ويسارا، وأعلى وأسفل، وهي التي لم تصل للآن لنداء جاءها قبل سبعة أشهر، عن حريق دب في عش بطة أعلى الشجر، ولو قدر الله وصولها، كالبرق، فأنى لها صعود الشجرة، وهي تحمل على ظهرها المنكود، قدح أثقل من الجبل، ولو قدر لها تسلق الشجرة، فما أكثر معجزات الله، فلا محال ستهوي الشجرة، والبطة والعش المحروق، والسلحفاة، وقدحها العظيم، معاً.

    لم تشك السلاحف في القرار الحكيم، فكلام السلطان لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه، بل كانت تشك في تقصيرها، في بطئها، فالله لم يخلق فم بلا طعام، ولا طائر بلا جناح، فهي لم تخلق للإسعاف وإلا بداخلها سرعة تسبق البرق والصوت، فظلت أرجلها الثقيلة، تبحث عن السرعة الكامنة داخلها، تبحث وتبحث وتبحث، كمن يبحث في قعر البحر عن حصى يابسة، لا يحيط بها الماء كالجلد، أو كأصلع، أمرد، يتحسس رأسه كي يسرح شعره الغزير.

    هل أخبرتكم، بالسلطان، أم سقط سهواً، وهل يسقط البغل سهواً!!!

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-20-2006, 02:57 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 14498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قرار سياسي صائب جداً، جداً (...........!!). (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    ياابن المقفع الى أيت ذاهبا بنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 11:08 PM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قرار سياسي صائب جداً، جداً (...........!!). (Re: بدر الدين الأمير)

    استاذنا الجميل... بدر

    حقا ما اعظم ابن المقفع، فنحن لم نعهد (الانتخاب الحر)، فصرنا أسرى لقانون الطبيعة الحتمي (الانتخاب الطبيعي)، وهو بلاشك هادي عظيم في ظلمات الحياة...

    (فالغابة) لم تزل تحكم، والقوى يفتك بالضعيف، والحيوانات اتخذت اسماء بشرية، ولكن لا محال عهد الإنسان أوشك... كي نحب ... وكي نرسم ..... ونحي... ونحس... بلا خوف أو توتر..

    شدتني كلمتك (التلفونية امس)، يالها من كلمة من ابن المقفع... عن (الرأي والدين)، وحقا، لو تلبس الرأي بزي (الدين)، لصارت أعظم دكتاتوية (مقدسة)، والدين منه براء..

    ودي وحبي..

    (عدل بواسطة عبدالغني كرم الله بشير on 01-21-2006, 11:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de