التشبث بأستار الفاتيكان:الحرب الشعبية من الثورة إلي القصر (2)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 11:50 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سارة عيسي(SARA ISSA)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-09-2007, 10:12 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التشبث بأستار الفاتيكان:الحرب الشعبية من الثورة إلي القصر (2)

    التشبث بأستار الفاتيكان
    الحرب الشعبية من الثورة إلي القصر (2)



    قول سائد بين الأصوليين ، وأعني بهؤلاء حركات الإسلامي السياسي الجهادية ، أن حرب أمريكا في أفغانستان والعراق هي حرب صليبية ، والدليل على ذلك أن الكنائس قُرعت أجراسها في أمريكا ليلة الحرب على حركة طالبان ، هذا التفسير التعسفي لأسباب الحروب هو منطق غلب على فكر رجال القاعدة ، ربما بسبب قلة الثقافة أوغياب الوعي ، و فقهاء القاعدة لا يرون في التاريخ الإنساني سوى صراع بين المسلمين والصليبيين ، هذه النظرية الضيقة عانينا منها في السودان ، فقد أختلفنا في تفسير أسباب حرب الجنوب قبل مجئ الإنقاذ ، فقد أقتصر الجدل قبلهم على عدة أسباب ، فهل هي حرب إجتماعية بين الشمال العربي والجنوب الأفريقي ؟؟ أم هي قضية ورثناها من المستعمر البريطاني ، وحديثنا عن حرب الجنوب كان يستقرأ إخفاقات حكومة المركز في التعامل مع مناطق الهامش حتى أمتد هذا الحريق ( اليوناني ) ليشمل الشرق ومناطق الأنقسنا وجبال النوبة ، ثم دارفور وأجزاء لا يُستهان بها من الشمال ، لكن التفسير القاطع لأزمة الجنوب بدأ بعد وصول الإنقاذ للحكم ، بالفعل أعلنت الإنقاذ هدنة مدتها ثلاثة شهور مع الحركة الشعبية ، وقد ألتزمت بهذه الهدنة لأنها كانت مشغولة بتطهير الجيش والخدمة المدنية من غير الموالين ، كان الرئيس قرنق حذراً كل الحذر في التعامل مع كل الإنقلابات العسكرية التي تقع في الخرطوم ، وهو الذي أطلق على جنرالات العهد الإنتقالي مصطلح ( مايو 2 ) ، لذلك لم يندفع نحو أحضان الثوريين الجدد على الرغم من تغريدهم بأهازيج السلام ، كان الراحل قرنق يملك قرني إستشعار ، وقد عرف منذ أول ليلة أن هذا الإنقلاب تقف من وراءه قوى تظهر خلاف ما تبطن .فقد كانت الحركة الشعبية تراقب عن كثب ما يدور في داخل القوات المسلحة ، وقد علمت بثورة التطهير داخل الخدمة المدنية .
    وأول إدانة لعمليات الصالح العام والإعفاء من الخدمة ، بناءً على إختلاف اللون السياسي ، سمعتها من القائد ياسر عرمان عندما كان يتحدث من إذاعة الحركة الشعبية التي كانت تبث برامجها من أديس أببا ، بعد أن تمكنت الجبهة الإسلامية في الحكم وفرضت سيطرتها على كافة مناحي الحياة في السودان بدأنا نسمع تفسيراً جديداً لأسباب حرب الجنوب ، فقهاء الإنقاذ بدأوا يتهمون مجلس الكنائس العالمي بتوفير الدعم للحركة الشعبية ، وهناك من يرى أن الحركة الشعبية ليست إلا مخلب قط وظّفته الدوائر الإستعمارية لتمزيق أوصال السودان ، فقد أشتجر الحديث ونما وتعاظم ، وخرجت إلي الوجود رؤية جديدة ، أن الحركة الشعبية ومن خلفها الصهيونية العالمية تريدان أن تشكلا سداً يمنع المسلمين والعرب من التواصل مع النصف الجنوبي من القارة الأفريقية ، شكلت هذه الهواجس مادة في الصحف ، يكتبها من يُطلق عليهم ، تجاوزاً ، مفكريين إسترتيجيين ، فأنتقل الجدل بين وسط الطلاب في الجامعات ، فيا ترى ما هي الأسباب التي جعلت كل الحكومات الوطنية تفشل في القضاء على التمرد في الجنوب ؟؟ فنشأت نظرة جديدة ، فالسبب واحد ، وهو أن هذه الأنظمة كانت بعيدة عن الإسلام ، ومن هنا نشأ التصور الديني لحرب الجنوب فأضاف مأسآة لهذا الوطن وجرح لم يندمل حتى تاريخ كتابة هذه السطور ، أنطلقت كتائب المجاهدين من الساحة الخضراء في الخرطوم ، كتيبة الأهوال ، كتيبة الخرساء ، لواء القعقاع ، كتيبة المغيرات صبحاً ، فقد كانت الحرب –كما تقول هذه التصورات – بين البدريين ومشركي قريش ، وقد نجح مروجي الحروب عن طريق برنامج ساحات الفداء في إضفاء هالة مقدسة على هذه الحرب .وجرّ أبناء الوطن الواحد نحو مستنقع البغضاء والكراهية .
    فمن المفارقات الغربية أن هذا التصور الجديد لحرب الجنوب قد خرج للسطح بعد زيارة البابا بولس الثاني للسودان في أوائل التسعينات ، كان رجال الإنقاذ يحاولون نفي شبهة أنهم يعلنون حرب دينية على الجنوب ، فمعروف عن البابا بولس أنه رجل سلام ، وقد وقف ضد غزو العراق ، وعندما زعم جورج بوش أن الله أمره بغزو العراق خرج البابا بتصريح خالد : أن الرب لا يأمر إلا بالسلام .
    فبعد مرور سبعة عشر عاماً على هذه المناسبة نجد رجال الإنقاذ لم يراوحوا مكانهم من حيث بدأوا ، كأنّ هناك من علّق التاريخ بمسامير ثابتة ، فهذه المرة يطرحون على البابا أزمة دارفور، فهم لا يسألون صفحاً أو غفراناً ، ولم يجلسوا على (confession Stand) من أجل راحة الضمير المعذب ، ومن التناقضات البائنة ، إتهامهم للمنظمات الغربية العاملة في الحقل الإنساني في دارفور بأنها منظمات تبشيرية ومسيحية تريد أن تسلب المواطنين دينهم القويم، وفي نفس الوقت يريدون من البابا أن يخرجهم من هذا المأزق ، فهم يمارسون خطاباً مزودجاً حتى مع الحبر الأعظم ، فالجديد هذه المرة أنهم يطرحون قضية تخص المسلمين للفاتيكان ، وهذا أمر جدير بالإهتمام ويُعد سابقة يُشار إليها في تاريخ النزاعات بين الشعوب ، ذلك إذا خلصنا بالقول أن الفاتيكان ينظر فقط للجانب الإنساني من هذه الأزمة ، ولا يمكن أن يلعب دور الوسيط السياسي بين أوروبا والإنقاذ لأن ذلك يتعارض مع رسالته ، ولجوء رجال الإنقاذ إلي الفاتيكان كشف بجلاء ضعف المنظمات العربية والإسلامية ، مثل الأزهر والمؤتمر الإسلامي ، في إحتواء تداعيات هذه الأزمة ، ومن الممكن بعد تأدية رجال الإنقاذ لفرض هذه الزيارة أن يعودوا للحرب مرةً أخرى كما فعلوا مع الأب بولس الثاني في عام 91 ، فهل سيعيدونها جزعة ؟؟
    سارة عيسي

    (عدل بواسطة SARA ISSA on 16-09-2007, 10:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2007, 10:31 AM

مجاهد عبد الرحمن
<aمجاهد عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 1190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التشبث بأستار الفاتيكان:الحرب الشعبية من الثورة إلي القصر (2) (Re: SARA ISSA)

    سارة عيسى
    كنت وين يافردة
    كل عام وانت سارة عيسى
    أما آن الأوان أن تفصح عن إسمك يا معلم
    الجبن عار
    لماذا تخشى من الإفصاح عن رايك باسمك الحقيقي يا رجل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de