بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 11:51 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سارة عيسي(SARA ISSA)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مجزرة المهندسين الثانية في أمدرمان

03-25-2007, 03:53 PM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مجزرة المهندسين الثانية في أمدرمان

    مجزرة المهندسين الثانية في أمدرمان


    لا شيء يعدل الثقة ، سواء في العلاقات العامة أو في السياسة ، قلنا عن اتفاق أبوجا الأخير بين حركة تحرير السودان وحكومة الإنقاذ بأنه مراوغة في الزمن الضائع ، إلي وقتٍ قريب كان الدكتور مجذوب الخليفة يؤكد أن معظم الفصائل وقعت على هذا الاتفاق ما عدا فئة قليلة سوف تنضم قريباً إلي الركب ، اتفاق أبوجا هو اتفاق بين المتحاربين ، لكن ، ليس بالضرورة أن يكون هو الحل ، وقد أثبت مرور الأيام ما كنا نحذر منه في السابق ، فأزمة دارفور لن تُحل عن طريق الاستيعاب في أجهزة الدولة السودانية المترهلة ، كما أن الحل لا يكمن في أزقة العاصمة الخرطوم ، وربما يكون اتفاق أبوجا قد ساهم في تعقيد قضية دارفور أكثر من إيجاد سبل لحلها ، لأنه تم بناءً على ضغط شديد فرضته الولايات المتحدة في عهد مساعد وزيرة الخارجية السابق ، السيد/روبرت زوليك ، بالإضافة إلي كل ذلك ، أن هذا الاتفاق أهمل الجانب الإنساني وحصر القضية في كعكة المناصب ، فالوضع في دارفور أصبح أسوأ من السابق ، فقد قامت الحكومة السودانية بطرد 52 منظمة طوعية ، وبلغت بها الجراءة أن تمنع أسمى مسؤول إنساني أممي من الدخول إلي معسكرات النازحين ، في كل ذلك لا نجد أثراً للأخ /مناوي ، فعليه الآن تحمل مسؤولية كبيرة تزيد في كل يوم ولا تنقص ، وأرجو أن يكون قد وعى الدرس الآن ، وعرف كيف غُرر بحركته عن طريق جرّها إلي اتفاق هش لا يحمي حتى قياداتها داخل الخرطوم ، ناهيك أن يحمي حياة سبعة ملايين في دارفور ، فهو رسمياً يشغل منصب مساعد الرئيس ، أما في الواقع فهو ليس إلا مجرد مساعد مزيف مصنوع من الشمع لا يقدّم ولا يؤخر ، فعليه عندئذٍ أن يتابع مثلنا عبر الفضائيات كيف يُذبح رجال حركته داخل الخرطوم لمجرد مشاجرة بسيطة في غالب ظني أنها مدبرة بفعل فاعل .
    هذه القضية ليست وليدة اللحظة كما نعتقد ، فقد أسهبت صحافة الخرطوم في الداخل في تحليل تعاظم ظاهرة الحزام الأفريقي الذي يطبق الخناق حول العاصمة الخرطوم ، كانت مخاوف ثم تحوّلت إلي هواجس من أن يشكل هذا الحزام تحدياً يطيح بالخارطة الديمغرافية للعاصمة الخرطوم ، بعد توقيع اتفاقيتي نيفاشا وأبوجا عادت هذه القضية إلي الظهور مجدداً لكن تحت مسمى جديد ، هذه المرة الخوف من خطر المليشيات المسلحة القادمة في قطار السلام ، هذه المخاوف لم تُراعي نقطة هامة ، أن هؤلاء النفر العائدين هم سودانيين في المقام الأول ، تحق لهم الإقامة في مكان يريدونه ، فنحن لا نعيش تحت سماء بيروت في أيام الحرب الأهلية ، عندما قسمها اللبنانيون إلي شطرين مسلم ومسيحي ، فربما يكون إهمال الطرفين المتحاربين لأمر نزع السلاح هو الذي سبب هذه المشكلة ، لكن ليس بالضرورة أن يكون هذا هو السبب الرئيسي الذي يفسّر ظاهرة التسلح في المدن ، فنقض المواثيق والتراجع عن العقود من قبل كل الأنظمة التي تعاقبت على حكم السودان في الخرطوم هي التي جعلت هذه الفصائل لا تتخلى عن سلاحها حتى وهي داخل ظل السلام ، عملية تجييش المجتمع وتغذيته بالسلاح بدأت مع حكومة الإنقاذ ، الكل قد حمل السلاح في يومٍ ما ، بما في ذلك الأطباء ، موظفي البنوك ، القضاة ،أئمة المساجد ، وغيرهم من رجال الخدمة المدنية ، إذاً ، الفصائل الموقعة على اتفاقيات السلام لا تتحمل وزر حمل السلاح لوحدها ، علينا أن نحاسب الكل في هذا الأمر ،فلنبدأ على سبيل المثال بمحاسبة منظمة الشهيد ، الدفاع الشعبي ، ونداء الجهاد والدبابين والاتحاد العام للطلاب السودانيين .
    فظاهرة تنامي السلاح الموازي لسلاح الدولة ظاهرة رعتها الإنقاذ عندما كانت تتشكك في ولاء الأجهزة القومية مثل الجيش والشرطة والأمن ، وقد قلّت هذه الظاهرة قليلاً بعد حملات الطرد والتطهير التي قام بها النظام في طوال سنوات حكمه ، لكن هذا لا يعني أن ظاهرة تغذية المجتمع بالسلاح قد انتهت ، بل ما يزيد في خطورة الوضع هو تسرّب السلاح النوعي الحكومي إلي مجموعات حزبية موالية وعشائر قبلية كما حدث في دارفور .
    في مدينة المهندسين بأمدرمان بدأ الأمر بمشاجرة بسيطة كتبت عنها الصحف الحكومية بلغة التحريض ، قليلاً سمعنا عن تحرش حركة تحرير السودان بالمواطنين المقيمين بالحي ، التحرك الثاني والذي تم بصورة مستفزة هو أمر الاعتقال ، بعدها لم نسمع شيئاً سوي صرير المجنزرات وهدير المصفحات وصوت قذائف (ألاربجي ) وهو يصم الآذان ، قامت قوات المغاوير الخاصة باستلهام النموذج الروسي في الشيشان عندما فجّرت المنزل فوق رؤوس ساكنيه ، حتى الجيش الإسرائيلي الذي يُضرب به المثل في البشاعة كان يقدم على إخلاء منازل الناشطين الذي يقاومونه قبل أن يشرع في هدمها ، لكن الحرب في السودان من المستحيل أن تضع لها حدوداً أو لوائح حمراء ، مات بعض المرضى ، من بينهم كانت هناك سيدة تشرف على تطبيب ابنها ، عملية صيد الرجال (Men Hunt) قد بدأت بالفعل ، جعلتني هذه العملية أتذكر النفير الذي قامت به المباحث الفدرالية الأمريكية في عام 2001 لتعقب مدبري هجمات الحادي عشر من سبتمبر .الرقم المتداول أن عدد المعتقلين وصل إلي مائة فرد ، هذه هي البداية (لصوملة ) الأزمة السودانية ، وشهود أبوجا لم ينبسوا ببنت شفة ، رد فعل النظام جاء قاسياً ومنظماً وكأنه ( يبل ورق اتفاقية أبوجا في الماء ليشربه ) ، ولم يعد أمام الأخ مناوي غير خيار واحد هو يعلمه ، وكلما تأخر في اتخاذ هذا القرار ضاقت الحلقة حول عنقه ، فهو غير مرحب به في الخرطوم طال الزمان أم قصر .
    سارة عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de