الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 09:54 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة سارة عيسي(SARA ISSA)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الرد علي أسخف مقال قرأته اليوم

10-09-2006, 02:37 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الرد علي أسخف مقال قرأته اليوم

    ليس علينا الرد علي نزار عثمان بل علينا تعليمه أدب الكتابة

    في قصة الزير سالم وقفت اليمامة بنت كليب أمام حكماء العرب الذين أتوا من أجل عقد المصالحة بين بكر وتغلب فخاطبتهم قائلة : أريد أبي حياً
    هذه الكلمات البسيطة أعتبرها أصدق رد يقوله صاحب حق في وجه مغتصب وظالم ، فهي ردٌ أيضاً علي الذين يعتقدون أن المصالحة تعني السكوت عن المطالبة بالحقوق ، أو في أوعية فكرهم الضيقة يظنون أن كلمة مصالحة تعني التغاضي عن الدماء التي أُريقت والأرواح التي أُزهقت ، الأستاذ جهاد الخازن الكاتب الصحفي جريدة الحياة يقول : ربما تكون أرقام عدد الضحايا في دارفور مبالغ فيها ..لكن إن كان الرقم الحقيقي للقتلى نصف العدد المتداول فإن ذلك يُعتبر أيضاً رقماً مقلقاً يجب التوقف عنده ، وعملية المصالحة لا يندب لها من يكون طرفاً في الأزمة ، وما يقوم به المشير سوار الدهب الآن هو أشبه بترميم العلاقات المتهدمة بين حزبي المؤتمر الوطني والشعبي ، وهناك تساؤلات عديدة حول موقف المشير سوار الدهب من الإنقاذ ، وهل هو موافقٌ علي ما كانت تفعله في الجنوب عندما وظّفت الجيش السوداني في حرب تُعتبر ملكاً للجبهة الإسلامية ؟؟ لن أخوض كثيراً في تفاصيل حرب دارفور ، فهي حرب القرن التي جل ضحاياها من المسلمين ، هيكل يقول أن كافة حروب مصر مع إسرائيل كلفتها 45 ألف جندياً علي امتداد السنوات الطويلة منذ عام 48 ..فيا تري كم كلفتنا حرب دارفور من الأرواح والممتلكات ؟؟ هناك إحصائية تقول أن عدد السودانيين الذي لقوا حتفهم منذ وصول البشير إلي السلطة وصل إلي 2.50 مليون ، غير مشمول مع أولئك الذين ماتوا من تفشي مرض الملاريا والإسهال المائي والطاعون ، تحت هذه المحنة التي يمر بها السودان علينا أن نتشكك في كل من يدعونا إلي مائدة المصالحة بينما يده غارقة في اسفل إناء نعمة الإنقاذ ، لست بحريصة علي بقاء نظام الإنقاذ في الحكم بقدر حرصي علي بقاء الشعب السوداني موحداً ومتعافياً ، ومن يُخيّر بين الإنقاذ والوطن عليه أن يختار الوطن ، ولكن.. ما تقوم به لجنة جمع الصف الوطني هو المحافظة علي نظام الإنقاذ ، حتى ولو أدي ذلك إلي فناء الشعب السوداني بكامل أعراقه وقبائله ، من يريد المصالحة عليه أن يعيد الحقوق إلي أهلها ، وعليه أن يعترف بأن ما جري في السابق كان خطأً غير مقصود ، ليس عليهم أن يعيدوا 500 ألف قتيل إلي دنيا الحياة كما طلبت ( اليمامة ) بنت كليب التغلبي من البكريين ، بل عليهم أن يعتذروا إلي ذوي القتلى ويمدوا لهم يد المساعدة ، ومنظمة الدعوة الإسلامية برئاسة المشير سوار الدهب لها خمسين فرعاً في مختلف أنحاء العالم ما عدا دارفور ..نريد حلاً لمشاكل الشعب السوداني وليس حلاً لمشاكل الإنقاذ .
    وحربنا مع النظام في دارفور هي من أجل حماية أهلنا وأعراضنا وممتلكاتنا ، فهي حرب شرعية لأنها ملتفة حول جذع التحرير والخروج من وهدة الهامش ، هي ليست من أجل المناصب ، فالدكتور إبراهيم خليل كان وزيراً في حكومة الإنقاذ قبل أن يحارب الإنقاذ بالسلاح ، ورفض المناضل عبد الواحد محمد نور أن يكون موظفاً في نظام الإنقاذ علي حساب الشرف والدماء ، وقد وصلته رسائل التهديد بالحصار والعقوبات إن لم يفعلها مع الإنقاذ ، بل وصلته رسائل من بوش وبلير وكوفئ عنان تطلب منه أن يتقاسم السلطة مع الإنقاذ فأبي .. ولا يوجد في دارفور هوليداي إن أو مريديان أو هلتون ، ولا حتى فلل رئاسية حتى نتهم المناضلين في دارفور بأنهم ثوار فنادق ، هذه سبةٌ كانت الإنقاذ تُعير بها فاروق أبو عيسي والميرغني وعبد الرحمن محمد سعيد والذين يقاسمونها الكعكة الآن في قبة البرلمان ..أما أبناء دارفور والجنوب وجبال النوبة والشرق فهم كما قال الشاعر :
    أخو الحرب إن عضت به الحرب عضها * وإن شمرت يوما به الحرب شمرا
    والكلام الركيك الذي كتبه نزار عثمان يكشف عن قلة حيلته وضحالة تفكيره ، فهو يتحدث عن أهل دارفور كفاسقين ليس عليه التحاور معهم من أجل الوصول إلي الحل ، ويصفهم –كما كانت تفعل جريدة الوفاق- بأنهم قوادين يرتادون الفنادق ، وهناك فرقٌ واسع بين ما أكتبه وبين هذه اللغة البذيئة التي تقول لنا بجلاء :إن كل إناء بما فيه ينضح ، والقنوات الفضائية في هذه الأيام لا تستضيف في هذه الأيام سوي الدكتور علي أحمد كرتي ومحجوب فضل البدري والسماني الوسيلة ...فلماذا من حقهم وليس من حقنا !!!
    ويقول نزار عثمان .. بأننا لن نسمح بدخول قوات أممية إلي السودان ، من صيغة الجمع استدل بأنه مؤتمر وطني قليل الحيلة كما أسلفت وتغلب علي طبعه صفة العاطفة الجياشة والتي هي من شيم النساء ، فالقوات الدولية دخولها وخروجها من السودان لا يُبحث عن طريق الكتابة للمواقع الإلكترونية ، أما قصة المناصب والبحث عنها فهي سهلة المنال من يد الإنقاذ ، ولكننا لسنا لصوصاً وقاطعي طريق حتى يدفعنا حب المناصب إلي تجاوز واقع أزمتنا الحالية ، وهذه التهمة موجهة للإنقاذ في الأساس ، فحرصها علي المناصب جعلها تضع كافة أبناء الشعب السوداني تحت قبة الحصار والحرب ..
    سارة عيسي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2006, 03:05 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرد علي أسخف مقال قرأته اليوم (Re: SARA ISSA)

    Quote: اوقفوا قعقعة الاقلام التى تتدعى الثورية-نزار عثمان احمد
    Oct 8, 2006, 08:07

    سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

    ارسل الموضوع لصديق
    نسخة سهلة الطبع

    السادة مجلة سودانيس اون لاين الرجاء النشر

    مع شكرى وتقديرى

    نزار عثمان احمد

    مع إيماني التام بحرية الكتابة وحرية الأقلام ولكنني ضد أن يتمختر الكاتب بعباءة انه معارض للنظام وتصب جميع كتاباته على النظام واخطاء النظام حتى لو ينسج بعض الأفكار والاستدلالات من بنات افكاره وهاهى الكاتبة التى تدعى سارة عيسى تردح وتذم ولايعجبها العجب ولا الفاضل سعيد حتى! لا اعلم الى اى مدرسة هى تنتمى ولا الى اى حزب تميل ماذا لو حاول أحدهم أن يجد حلا لمشكلة ما لماذا لاننتظر ونرى ما سيتمخض عنه فكرته واقتراحاته وماذا لو تم جمع الصف الوطنى المعلوم ان معظم مشاكل السودانيين وانا اتحدث هنا عن السودانيين يحلون مشاكلهم فيما بينهم داخل البيت الكبير لن نسمح للفاسقون ان ياتوا الى حل مشكلة دارفور اذا كان هناك مشكلة اساسا لان هذه المشكله هى مشكلة ساره عيسى حتى تكتب فى سودانايل ومشكلة عبدالواحد وذمرته حتى ينعمون بالنوم فى الاسرة الوثيرة والتحدث والتبجح فى القنوات ذائعة الصيت بمايجرى من ابادة عرقية واغتصاب وتشريد وتجويع لماذا لا نلقى جزء من اللوم على الحركات المقاتلة التى يرى بعض قوادها وقواديها بانهم جيفارا القرن العشرين ولنكون زمانه انتبهوا ياهولاء لن نسمح بوجود القوات الاممية فى السودان ايا كان اسبابهم وايا كان هدفهم والله لن ينعموا بدقيقة واحدة فى السودان واذا كنتى ترغبين فى ان تتبؤى انتى وزمرتك اعلى المناصب فهيهات لن يحدث هذا فى السودان فرجاء امسكى قلمك عن التراشق بالكلمات وصب الجاز على النار.


    SINCERLY YOURS

    Nazar Osman Ahmed


    الأخطاء الإملائية والنحوية من الكاتب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de