سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشفه وأعدم!

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 02:18 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ابو بكر سيد احمد الصايغ(بكري الصايغ)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-12-2010, 11:38 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشفه وأعدم!

    سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشفه وأعدم!
    *************************************************************************************
    الـمصـدر:
    سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة ... الشاي" ورشفه وأعدم!
    الـموقع:
    (سـودانيـز اون لاين)- الـمنبـر العام:مكتبة الفساد:
    10-12-2007,
    بكري الصايغ.

    ***- أعـدامه كان فـي 17 ديسـمبـر 1989،
    ***- بعـد ايام قليلة من هـذا الشهر (ديسـمبـر 2010) تـمر الذكري 21 عامآ علي اعدامه شنقآ بسـجن "كوبر" من اجل الحـصول علي اموال الأسرة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2010, 11:56 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    الصفحة هذه حكاية اعدام مجدي محجوب ابن النوبة البار
    **********************************************
    الـمصـدر:
    http://www.jazeeraklyb.com/vb/showthread.php?t=2133
    الـموقع:
    (منتديات جزيرة كولب الخضراء)،
    بتاريخ:
    10-18-2010,
    الكاتب:
    احـمد ابراهيـم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 00:38 AM

Medhat Osman
<aMedhat Osman
تاريخ التسجيل: 01-09-2007
مجموع المشاركات: 11201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    تحياتي عمنا بكري الصائغ...

    ومنذ ذلك التاريخ يمارس حزب الجبهة الاسلامية افظع الجرائم ضد ابناء الوطن الكان اسمه السودان..

    وبشكل يومي ....

    شاهدوا كل هؤلاء استشهدوا في عهد الظلامين...


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 01:30 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    الأخ الـحـبيـب الـحـبوب،
    Medhat Osman
    تحياتي ومودتي،

    ***- تعرف ياأخ مـدحت، في عيد الاضـحي الشهر الفات ( نوفمبر 2010 ) كل أهلي وقرايبي النوبيون كانوا بالمقابر كعادتهم عندما تاتي مناسبة دينية، وهناك واصلنا زيارة مقابرهم اهالينا الماتوا "كان موتة الله" ولابرصاص ومشانق النظام الفاشي بتاع الجبهة الاسلامية، ووقفنا فوق مقبرة الراحل مـجدي ورفعنا اكفنا للسماء نسأل الله تعالي القصاص من القتلة السفلة ، ويذلهم ويشتت شملهم ويعذبهم دنيا وأخرة ويجعل كل ثانية في حبياتهم ضنك ومحن ومصائب، ان يخصيهم الله تعالي ويوقف نطفتهم ويحرق بيوتهم ودورهم ويشردهم ويفقرهم. دعونا الله تعالي ان يعجل بنهاية هذا النظام وينهيه نهاية مرة كـنهاية الرايخ الهتلري ونظام شاوشيسكو وميلوفتش، دعونا الله ان تكون نهاية البشير وزمرته القديمة والحالية كنهاية هتلر.

    ***- مرة اخري سنزور المقابر في يوم 17 ديسمبر ونلتقي روحانيآ مع موتانا ومرةاخري سنرفع اكفنا للسماء نسأل الله تعالي القصاص العادل والانتقام من القتلة، وان تكون الاموال التي سرقوها وصادروها من اسر الضحايا نارآ تصلي بطونهم الي يوم الدنيا،

    ***- اخي مدحت، ناس الانقاذ عندهم السلطة والسلاح والقانون والاجهزة الأمنية،
    ***- والشعب واسر الضحايا والأرامل واليتامي عندهم سلاح الدعاء لله تعالي،
    ****- والويل وكل الويل للظالم من دعوات المسحوقيين والمهمشيين، فالله تعالي دومآ معهم ويسجيب لدعواتهم.

    ***-اللهم نسالك ان تسـتجيب لدعواتنا وانت الذي قلت "دعوني استـجب لك".

    ***- لك مودتي اخي مـدحت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 02:09 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    (1)-
    دعـوات الـحاجـة ( نـبـرة ) بالكـعبة الشريفة.... اطاحـت بالبشـيـر!!!
    ******************************************************
    ***- من منا نحـن السودانيون لايعرف الحـاجة نبـرة، ام الشـهيـد مـجـدي مـحجـوب الذي اعـدمه نظام الأنقاذ طـمعآ فـي مال الأسـرة،

    ***- ...من منا لايعـرف حاجـة نبـرة التـي فـوجـئت بدخول جـثمان ابنـها للبيت فرفعـت يدها للسـماء وقرأت الفاتـحة بـصـمت رهـيب وارتـمت بعـدها علي الـجثمان الـمغطـي ... فابعـدوها منه بقوة حـتـي لاتكـشـف عـن وجـه الـجثمان خـصـوصآ وان اثار حـبل الـمشنقة كانت لاصـقة بشـدة علي العنـق،

    ***- ... من منا لايعـرف كيف راح الرائـد صـلاح كرار والرائـد شـمس الدين وبعـضآ من كبار رجالات القوات الشرطة ويسـتفزون القادمون للعزاء ويـمنعونهـم من دخـول الدار منـعوا بالقوة اقامة اي نوع من العزاء او صـيوان عـزاء للمـعزييـن، وكـيف راحـت العربات الـمدرعة الخـفيفة وتـجـوب الـحـي وتراقب الطرقات وترهـب الـمارة من الأقتـراب من منـزل العزاء،

    *** سـافرت الـحاجة لبيـت اللـه، وهناك امام الكعبـة الشـريفة شـكت للـه تعالـي ظلـم النظام الاسـلامي الـذي قتل ولـدها واهان الأسـرة وسـرقوا خـزينة العائلة!!!،

    ***- شـكت للـه تعالـي ظلـم الرئيـس السوداني الذي وعـد في بيانه الأول بـمحاربة الفساد والقضـاء علي الـمحسـوبية والرشـوة واصـلاح حال البلاد فنكث هـذا الرئيـس وعـوده واغـتال ولـدها بعـد سـتة اشـهر من بيانـه العسكري في 30 يونيو 1989،

    ***- شـكت للـه تعالـي مالـحـقها من ظـلم وجـور واشـانه لسـمعة العائلة من قبل بعض الصـحـفييـن الاسـلامييـن،

    ***- اشـتكت للـه تعـالي كـيف انـها سـعت للقاء الرئيـس فتـهرب مـنها ومنعـها حـرس البيت من الدخـول،

    ***- وكيف انـها هـرولت تـجـري وتسابق الزمن قبيل اعـدام ولـدها لـمنازل بعـض كبارات الانـقاذ بـما فيـهم زوجـة الرئيـس فـخابت كل مسـاعيـها بالفشل الشـديـد، وكيف انـها لـمست بعـض الشـماتة والاسـتفزازات فـي بعـض مـحاولاتـها،

    ***- رفعـت الـحاجـة نبـرة يـدها للـه ووضـعت يـدها يـدها علي سـتارة الكعبة وتـمتمـت وفـضـت كل مافي قلبـها الـملئ بالحـسـرة والحـزن، قالت سـرآ كل ماعـنـدها....

    - وغادرت الكعبـة الشـريفة راضـيـة ومرتاحـة البال.


    (2)-
    دعـوات الـحاجـة ( نـبـرة ) بالكـعبة الشريفة.... اطاحـت بالبشـيـر!!!
    ********************************************************
    الـمصـدر:
    Re: دعـوات الـحاجـة ( نـبـرة ) بالكـعبة الشريفة.... اطاحـت بالبشـيـر!!!
    الـموقع:
    (سـودانيز اون لاين)- مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م:
    03-02-2010,
    بكري الصايغ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 11:35 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    ***- لماذا وقعت ياعمر البشير علي قرار اعدام الراحل مـجدي وانت تعلم تمام العلم بان المحاكمة لم تكن عادلة ولانزيهة?،

    ***- وان القاضي العسكري الذي ترأس محاكمة مجـدي وحكم علي الراحل بالاعدام لم يدرس اصـلآ القانون ولاهو خريج جامعة ولم يكن ضابطآ حقوقيآ يعمل ب"القضاء العسكري" (وهو الجهاز القضائي العسكري) الذي كل من يعمل فيه لابد وان يكون جامعي وحاصل علي شهادة من جامعة معترف بها?!!

    ***- لماذا وقعت علي قرار الاعدام علي بطرس ومـجدي واركانجلو وانت ياعمر البشير تعرف حق المعرفة ان المحاكمات لم تكن عادلة، وان قرار الاعدامات كانت امام القاضي وقبل بدء المحاكمات?!!

    ***- لماذا لم تسأل ياعمر زميلك صلاح كرار اين ذهبت الاموال المصادرة، ولماذا لم يقم بتسليم اسر الضحـايا بمسـتند مكتوب بالمبالغ المصادرة?!!

    ***- لماذا سكت (ومازلت صامتآ ) وطوال 21 عامآ علي جرائم الاعدامات...لاترد فيها الحقوق المسلوبة والمنهوبة لاهلها?!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2010, 02:10 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    ***- أعـدامه كان فـي 17 ديسـمبـر 1989،
    ------------------------------------------

    ***- اللهـم يارب العالمـين يامنتقم ياجبار نسألك ان تشمل موتانا وضحايانا برحمتك، وان تقتص من القتلة الذين استبدوا في البلاد وقتلوا وعذبوا واغتصبوا وسرقوا ونهبوا وماخافوا من غضبك ولا من عقابك ومازالوا علي نهجهم سائرون، نسألك الله ان تنزل عليهم جام غضبك العارم، وتشلهم وتحرقـهم وتذيقهم العذاب المر ولايبقي احدآ حيآ الا واصابتهم مصيبة او بلوي يبقي عليها الي يوم الدين، اللهم نسألك ان تزيل عنا هذا البلاء بزوالهم الابـدي ولانري من بعدهم ذل او مهانة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2010, 04:18 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    اعـدامه كان في 17 ديسـمبـر 1989 :
    *****************************************
    1Quote:
    أنتهت "مراسم" الإستعداد، لإعدام (مجدي)، وسار دؤ يتبعه حرسه، وتشيعه نظرات مدير
    السجن، (عادل) وبقية الموظفين الذين كانت دموعهم تسبق إجراءام إلى زنزانته، وفي الطريق إليها عبر
    القسم (ج)، حيث كانت أنظار كل المعتقلين السياسيين تتابعه، وبعضهم أجهش بالبكاء، وانسابت دموع
    البعض .. دؤ وهم يهدؤن زملائهم .. ابتسم لهم (مجدي)، وأقترب من أحدهم، وهو (محامي) مشهور
    طالبًا منه بأدبه الجم، أن يرسل إليه كوبًا من الشاي.. أرسله إليه في زنزانته مع حارس عابر في الممر
    والعبرات تكاد تخنقه من الحزن على هذا الشاب الوضئ .. الخلوق.. المهذب والهادئ حتى في أحلك
    الظروف.. وفي المساء ُأضيئت الأنوار الكاشفة، بعد المغرب مباشرة، داخل السجن وخارجه، وانعدم الهمس
    والكلام بين الناس بداخله، حتى موظفي السجن كانوا يقومون بأعمالهم، وهي أشياء تعودوها بالممارسة..
    كانوا يقومون بذلك في صمت، ونظرات زائغة، كأا شعور بالذنب.. والظلم.

    ********************
    إتصل (عادل) بممدوح في القاهرة، وأخبره بتسارع الأحداث والمستجدات. هرول الشقيق وسط
    زحام القاهرة المعروف إلى مترل الرئيس الأسبق (نميري)، طالبًا تدخله.. إتصل الأخير بالرئيس المصري (حسني
    مبارك)، الذي بادر فور تلقيه النبأ بالإتصال بقائد (الثورة) الجديد في السودان، الذي أفاده أن ضرورة
    إستمرار الثورة تقتضي قرارات حاسمة!.. عادت كل هذه الإتصالات (لممدوح) بفقدان الأمل وأخبر (عادل)
    في الخرطوم بذلك.. كانت الساعة تقترب من التاسعة مساءً (في) ذلك اليوم، و(عادل) مرابط داخل مباني
    السجن. أتاه ضابط سجون وأخبره أن التنفيذ.. بعد قليل وأنه سيذهب إلى (مجدي) في زنزانته ليقرأ معه بعض
    آيات من القرآن الكريم.

    نعم.. لقد أحب هذا الشاب كل من رآه. خرج (عادل) وجهز تصاريح المرور اللازمة لمرور جثمان
    (مجدي) إلى أهله عبر نقاط التفتيش العسكرية، لوجود حالة الطوارئ وحظر التجوال أيامها.. وفع ً لا، ج  هز
    أوراقًا لأكثر من ثلاثين عربة كانت تخص الأهل والأصدقاء والمعارف، المتجمعين خارج أسوار السجن..
    وعند عودته في منتصف تلك الليلة، قابله (ملازم) سجون خارجًا من غرفة الإعدام وهو يبكي بألم، وقال:
    "ياسيد (عادل).. أخوكم مات.. راجل؟!!.

    أستلم أحد الأقارب حاجيات (مجدي): النظارة، وبعض الملابس، بينما تطايرت أوراق تصاريح
    المرور من يد (عادل)، الذي كان مذهو ً لا وقتها، حتى جمعها أحد الجنود من الأرض ووضعها في يده.
    أصطفت سيارات الأهل والأصدقاء والمعارف، بعد منتصف الليل بقليل، خارج أسوار السجن، وجاء
    (عادل) واشقاء (مجدي) يحملون جثمانه من الداخل عبر البوابة الرئيسية، ووضعوه في سيارة صديقه (مرتضى
    واتجهت السيارات عبر (جسر) القوات المسلحة متجهة حنوبًا إلى مترل ، ( حسونه
    الأسرة بالخرطوم ( 2).. سمحت نقاط التفتيش وقتها بمرورهم السريع، لأن على جانبي الطرق كانت تتحرك
    سيارات أخرى تراقب.. وتتابع هذا الموكب.. بداخلها (الزبير محمد صالح)، (فيصل أبو صالح) وكان وزيرًا
    للداخلية، و (صلاح الدين كرار).. و(إبراهيم شمس الدين).. أعضاء مجلس الثورة (الحاكم)، ولكن لعبة
    (الروليت).. ما زالت مستمرة.. ولابد لها من أهداف أخرى.

    وصل الموكب إلى المترل، حيث كانت كل الأنوار مضاءة.. والزحام رهيب، ولا يوجد موضع
    لقدم أو مكان لسيارة.. كل الأهل هناك في الخرطوم ( 2).. وكل أصدقاء الأسرة.. وحتى ُأناس لا يعرفوم
    أتوا.. والأقارب الذين أتوا من (  سرة) وبعض قرى حلفا القديمة، وحلفا الجديدة، وسفراء وقناصل بعض
    الدول يتقدمهم صديق الأسرة.. وكل السودانيين، سفير دولة الكويت المرحوم (عبدالله السريع)، وبعض
    رجال المال والأعمال والإقتصاد من أصدقاء والده المرحوم (محجوب)، وبعض الدبلوماسيين من أصدقاء
    المرحوم (جمال محمد أحمد).. ذلك الدبلوماسي والأديب الرائع الذائع الصيت، في حياته.. وبعد مماته، وكل أبناء وبنات الأهل.. وكل كهولهم.. بإختصار كل من كان يعرف تلك الليلة.. بالخرطوم وما يدور فيها،
    خاصة سكان الأحياء القريبة من الخرطوم ( 2)، والذين تح  دوا حظر التجوال، وهي شهامة  عرف ا أهل
    هذا البلد.. وفع ً لا، وكما قال الأديب (الطيب صالح) " من أين أتى هؤلاء القوم؟".. هل يعرف الحكام
    الجدد مثل هذه الروح السودانية.. التي أزهقوا واحدة منها هذه الليلة؟!!.. كانت مخابرام ورجالها،
    حركام وتحركام ظاهرة للعيان.. في كل الشوارع ااورة، وأجهزم الصوتية واللاسلكية يتردد صوت
    وشوشتها أحيانًا، لأن كل المنطقة في ذلك الوقت.. وكل الناس، كانوا في حالة من الصمت الرهيب لا
    يسمع خلالها إلأّ بعض هنات وآهات حرى، يكاد زفيرها يحرق حتى الأشجار ااورة، لأن القهر يحجر
    حتى الدموع في العيون ويمنعها من التساقط.. (ولذلك.. ورغم مرور كل هذه السنوات مازال الجرح..
    نديًا.. طريًا في قلوب الكثيرين.. والكثيرين جدا..).

    تم إدخال (الجثمان) إلى غرفته، وحاولت والدته إلقاء نظره أخيره على وجهه هي وبناا، ولكن تم
    منعهن بحزم من بعض كبار رجال الأسرة، لأن للشخص بعد إعدامه منظرًا لا يمكن أن يمحى من الذاكرة،
    وذلك بتغير شكله الطبيعي.. خاصة منطقة العنق.. وه  ن، وكل الأهل لم يروا (مجدي) في حياته إلأّ جمي ً لا في
    شكله.. وقبل ذلك في أخلاقه.. جلس كل الناس الحاضرين، حول المترل وداخل الأسوار وفي ممرات
    طوابقه، يعلوهم حزن هائل.. ومخيف، في إنتظار إنبلاج الفجر وظهور الضياء لكي يتحرك موكب التشييع
    إلى مقبرة (فاروق)، حيث المدافن العامة، حيث والده واعمامه، وبقية المتوفين من العائلة.. ليرقد بجوارهم..
    وتحت التراب، ليحكي لهم ما يدور على سطح الأرض.. أرض السودان.. ونظام حكمه.. الجديد.

    تحرك الموكب في حوالي الساعة السابعة والنصف صباحًا، والزحام الرهيب يغطي الطرقات،
    والشارع الرئيسي في سوق الخرطوم ( 2) ،والمتجه جنوبًا، توقفت حركة السير فيه ونزل بعض المواطنين من
    المواصلات العامة وأنضموا للموكب بدافع سوداني (فطري)، هو الشهامة والشعور بأن هناك ظلمًا أحاق
    بصاحب الجثمان.. وانتشر رجال الأمن يراقبون الموقف..(إبراهيم شمس الدين) بسيارته الكريسيدا البيضاء،
    يقودها من على البعد ويد على المقود، والأخرى قابضة على جهازه اللاسلكي يعطي الأوامر.. وانتشرت
    سيارات الشرطة حول المقبرة، وخارج أسوارها.. ولأول مرة تقدم الموكب فتيات الأسرة ونسائها، عندما
    صمت بعض الرجال.. هتفن ضد الظلم، لاعنات هؤلاء الجلادين من رجال النظام وعلى رأسهم (إبراهيم
    شمس الدين) والسيد (رئيس القضاء)؟! .. وأنطلقت حناجر الجميع.. وكان بركانًا. و.. (إبراهيم شمس
    الدين) كان هناك في الناحية الغربية لسور المقبرة.. من الخارج.. يراقب الموقف حتى إنتهت مراسم الدفن،
    وطلب البعض الهدؤ، عند العودة للمترل، حتى لا يتشفى ذلك (الرابض) خلف السور في جمهرة الناس ويأمر
    بإطلاق النار.. حتى داخل المقبرة، وهم الذين فعلوا ما فعلوه (بمجدي).. دون أن تطرف لهم عين، أو
    33 تأخذهم شفقة. أستجابت الجموع على مضض لهذا النداء وعادوا صامتين. وبقي (مجدي) جوار أبيه
    (محجوب).. ولكنه هذه المره كان هادئًا فع ً لا.. ذلك الهدؤ المثير والأبدي.
    ********************
    كانت أيام العزاء لهذا (الشاب) ملحمة وطنية. يعتري الغضب النفوس بصمت، ويظهر في العيون
    المحمرة من الإنفعال والسهر. ورغم ثراء الأسرة ومحاولاا إكرام ضيوفها المعزين من طعام وشراب، كعادة
    السودانيين في مآتمهم، إ ّ لا أن أحدًا لم يذق طعمًا لشراب أو يجد لذة في أكل.. الكل في حالة ذهول. وطيف
    (مجدي) يحوم حولهم بإبتسامته الدائمة.. ويغمرهم بدفء أخلاقه الحميدة.

    وأيامها، حتى بعض العسكريين من الأصدقاء والمعارف، لم يترددوا ولو للحظة من حضور
    مراسم الدفن وأيام العزاء.. وكانت أعين الأجهزة الأمنية تراقبهم، لكنهم لم يجبنوا.. ولم يستطع الأهل أو
    (عادل) أن ينفذوا وصية (المرحوم) بشأن العزاء، لأن سيل القادمين إليهم كان بالكثرة التي لا يستطيعون
    منعها.. كان هؤلاء تحملهم عواطفهم، وتعاطفهم وهي وحدها تقود السودانيين عندما يشعرون بأن هناك
    ظلمًا قد حاق بأحدهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2010, 11:22 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سألوا مجدي محجوب وقبيل اعدامه بدقائق عن أمنيته الأخيرة فاجاب :"كوب من الشاي" ورشف (Re: بكري الصايغ)

    وانتقم الله تعالـي من قتلة الأنقاذ ومازال يذيقـهم العـذاب الـمر كل يوم:
    ********************************************************
    1- البشيـر مطارد ويتعقبه اوكامبو تعقب القط للفار، واصبح اسير القصر ولايقوي علي مغادرة مطار الخرطوم،

    2- حسن الترابي، حاله يغني عن اي كلام، مريض في دماغه بعد "العلقة" التي تلقاها في مطار اتاوا بكندا، ومنذ عام 1992 وتاريخ "العلقة" وهو لايقوي علي التركيز والانتباة،

    3- الرائد ابراهيم شمس الدين، مات متفحمآ بعد انفجار طائرة الانتينوف التي اصطدمت بجدار مطار "عدرائيل" وكان هو وبعضآ من جنرالات القوات المسلحة علي متنها،

    4- اللواء الزبير محمد صالح، مات في ظروف غامضة ولقي حتفه غرقآ في نهر "السوباط"، ويرفض الطيب "سيخة" الذي يعرف كل الحقائق عن مصرعه الكلام والافصاح عمن قتله،

    5- علي عثمان، شاءت الاقدار وان يقوم شيـخه حسن الترابي بكشف الدور الذي قاما به علي النافع وعلي عثمان في محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك عام 1995، وانتشر خبر المؤامرة ومازال علي عثمان ومنذ ذلك التاريخ والي اليوم واقعآ تحت تاثير صدمة انكشاف مؤامرته لدرجة ان الشيب قد كسأ راسه ويحاول دائمآ الظهور بمظهر الدبلوماسي الهادي الرزين ليمسح صورته القديمة من اذهان الناس وبانه انقلب علي شيـخه وباعه بثمن رخيص للبشير،

    6- النافع علي النافع، لقد اصبح صاحب اسوأ سمعة يتمتع بها سياسي في السودان، مكروه وممقوت بسبب "بيت الاشباح" التي اسسها وعاث فيها فسادآ، انتقم منه الله شر انتقام وكشف مؤامرته وسعيه لاغتيال الرئيس المصري ودخل ملفه الاسود الامم المتحدة وبسببه جاءت المقاطعة الاميريكية ووضع اسم السودان في قائمة الدول الراعية للارهاب، وما من سوداني في بلده او خارجه الا ونراه يلعن هذا المخلوق السادي الذي احال السودان الي قطعة من الجحيم، وعذب وتفنن في تعذيب الناس فاقتص منه الله تعالي وجعله يعيش زمان الخوف والهلع لايغادر مكانآ ما الا وهو محروس بقوات خاصة لاتفارقه ليل نهار، وعشرات من "البودي قارد" الملتصقون بكتفيه اينما حل وارتحل، وهل هناك اقسي من ان يعيش المرء في اجواء الخوف من المفاجآت القادمة!!

    7- ***- صلاح كرار، بعد ان كان صاحب السطوة وله كلمة ب"المجلس العسكري العالي لثورة الانقاذ" في عام 1989، وقام بالاعدامات والمصادرات، انقلب عليه زملاءه العسكر واطاحوا به ونفوه للخارج ليعمل سفيرآ بدولة البحرين ثم اعادوه للسودان مطرودآ شر طرده من وظيفته الدبلوماسية واحالوه للصالح العام ورفضوا منحة اي وظيفة اخري سياسية كانت ام عسـكرية، وكانت كارثة سقوطه في الانتخابات الاخيرة بدائرة "ابوحمـد" وشماتة المواطنيين فيه اكبر دليل علي غضب الله تعالي عليه لانه مجرم قتل ارواح بريئة للاثرياء علي حسابهم!!

    8- ***- الطيب مـحمد خير "سيـخه": يقال -والعهدة علي الراوي- وسبق لجريـدة "الوطن" ان كتبت عن حالته الصـحية وانه يعاني من حالة نفسية، وقام "سيـخة" بزيارة الجريدة لينفي خبر مرضه وانه سليم مائة في المئة ويكتب رسالة دكتوراة في القرأن الكريـم!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de