وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 04:19 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد المنعم عجب الفيا(agab Alfaya & عجب الفيا )
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من دومة ود حامد الى دروب قرماش

05-22-2003, 05:54 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 02-11-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
من دومة ود حامد الى دروب قرماش






    في قصة " دروب قرماش " التي تحمل اسم المجموعة القصصية للأستاذ أحمد الطيب زين العابدين التي صدرت عام 1997 يعالج الكاتب موضوع الصراع بين العلم والخرافة في أسلوب رمزي في غاية الشفافية والعمق .

    وجوهر القصة النقاش الذي انفجر فجأة حول علم الباطن والظاهر ، بين الفكي بليلة الذي يرمز للشخصية السودانية وتسامحها وبين صهره القادم من بلاد شنقيط ( قرماش ) قال الفكي بليلة أن النجاة والوصول لا يكونان إلا في علم الباطن ، وعارضه قرماش في أن النجاة تكون في الجمع بين الظاهر والباطن واستشهد في ذلك ببعض النصوص التي تشير إلى استخلاف الإنسان في الأرض وتحض على طلب العلم ولو في الصين .

    ولما احتد الجدال بين الرجلين دخل قرماش في تحد مع الفكي بليلة وقال له أنت رجل من عامة الناس وليس لك من علم الباطن ما تستطيع أن تحمى به حتى طعامك هذا من الكلب النجس ، فغلى صدر بليلة بالغضب وقبل التحدي . واتفقا أن يؤتي لكل منهما بقدح طعام من اللحم وأن تترك القداح في قارعة الطريق وتبيت إلى صباح اليوم التالي ليريا على أي القدحين تعتدي كلاب القرية الضالة .

    وفي الليلة الموعودة وضع كل منهما قدحه في قارعة الطريق ولم تنم القرية تلك الليلة توجسا وهلعا من النتيجة . وفي الصباح الباكر وجد قدح الفكي بليلة مأكولا مقلوبا وقد رتعت حوله كلاب الليل الضالة . أما قدح قرماش فقد بقى على حاله لم يقربه كلب .

    وضجت القرية بالضحك والهمس والتقريع وتوافد الناس إلى دار قرماش للتهنئة ، وجاء فيمن جاء بليلة وعيناه مغرورقتان وسأل صهره قرماش :
    - ماذا فعلت ؟
    - قرأت مثلك حزب السيف والجلجوت .
    - ثم ماذا ؟
    - أضفت ما علمني الله من علوم الدنيا ، براز النمر فما تقربه الكلاب .
    - ( فصاح بليلة ) : نجس . ثم تراجع إلى داره وترك عمله في تحفيظ القرآن ودخل خلوة طويلة للعبادة .

    واضح أن براز النمر الذي أضافه قرماش إلى قدحه كان العامل الحاسم في
    تلك المعركة غير المتكافئة . أي أن علم الظاهر أو العلم بالقوانين الطبيعية للأشياء والظواهر ممثلا في براز النمر هو الذي حسم المعركة لصالح قرماش فكلا الطرفين استعانا بعلم بما أسمياه علم الباطن وذلك بقراءة رقى وتعاويذ ( حزب السيف والجلجوت ) إلا أن قرماش لم يكتف بذلك بل أعتمد أساسا على خبرته في الحياة التي علمته أن الكلاب تعاف براز النمر ولا تقربه فكان أضمن وسيلة لحماية قدحه . أما بليلة فأكتفي فقط بما تعلمه من علم الباطن ولم يزد شيئا على قراءة حزب السيف والجلجوت فخسر المعركة .

    ولكن بليلة الذي لا يعرف سوى طريق واحد للمعرفة لم يع الدرس وأصر على نبذ علوم الدنيا ووصفها بالنجاسة وقرر الدخول في خلوة طويلة للعبادة للكشف عن مزيد من علم الباطن . فهل الرسالة التي يريد إبلاغها الكاتب هي أن الفوز في الحياة الدنيا لا يكون إلا بالأخذ بأسباب العلم المادي التجريبي ( علم الظاهر ) وأن الأخذ بأسباب هذا العلم هو السبيل الوحيد لتمكين الإنسان في الأرض واستخلافه عليها على حد تعبير قرماش .

    هنالك شبه بين قصة " دروب قرماش " وقصة " دومة ود حامد " للطيب صالح ووجه الشبه بين القصتين موضوع الصراع بين القديم الموروث والجديد المستحدث الوافد .

    فسكان قرية ود حامد في قصة الطيب صالح يرفضون قطع الدومة وإقامة مشروع زراعي وطلمبة ماء ومحطة باخرة بمكانها . فقد كانت الدومة مزارا لولي من أولياء الله يراها سكان القرية قي أحلامهم فيتفاءلون أو يتشاءمون ويذهب إليها المرضى طلبا للعلاج والاستشفاء ، ولكن الحكومة تصر أن أنسب مكان لمحطة الباخرة والمشروع الزراعي هو الدومة ، وفي كل مرة تأتي وفود الحكومة لقطع الدومة وإقامة المشروع يهب سكان القرية في وجههم إلى حيث أتوا ، فأهل القرية يرفضون التحديث والتغيير الاجتماعي إذا جاء على حساب معتقداتهم .

    وعندما يسأل الراوي محدثه : " وهل تظن أن الدومة ستقطع يوما " يطرق برهة ثم يجيبه : لن تكون ثمة ضرورة لقطع الدومة ، وليس ثمة داع لإزالة الضريــح ، الأمر الذي فات على هؤلاء جميعا أن المكان يتسع لكل هذه الأشياء ، يتسع للدومة ، والضريح ومكنة الماء ومحطة الباخرة " .

    إنها دعوة إلى التغيير الاجتماعي الهادئ والبطئ الذي لا يقوم على النفي والإبعاد ، وإنما على الاحتواء والاستيعاب والهضم ، وهي نفس العقلية التي مكنت قرماش الغريب الوافد في قصة أحمد الطيب زين العابدين من فرض نفوذه على القرية وتهميش دور بليلة المسكين .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de