الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:37 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة هشام ادم(هشام آدم)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خطوات على شارع عبد العزيز

07-23-2007, 03:45 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
خطوات على شارع عبد العزيز

    ____________________________


    خطوات على شارع عبد العزيز

    - قصة القصيرة -




    بمساعدة فيزيائية من الضوء بدأت أليافه البصرية تمتص صورة العابرين المعكوسة في الجهة المقابلة لشارع عبد العزيز الضيّق بمسافة حزمتين من الأمنيات التي تيبّست منذ أن تيبّست ساقاه، وأصبح قعيد كرسيّه المتحرّك. كان يرى أن الدنيا تتحرك كلها، بشكل عكسي مع حركة كرسيّه. وكمن يحمّض فيلماً وثائقياً، جلس في غرفته المظلمة التي تستمد عفويتها الضوئية مما تتكرّم به أعمدة الإضاءة في شارع عبد العزيز الضيّق. كان يركّز على العابرين، وكأنه يتوقع أن يسقط أحدهم فجأة. غبطهم على حركتهم، ورأى في قدرتهم على الحركة عجزاً إضافياً إلى عجزه.

    تكلّست بعض الدموع العزيزة على بوابة عينه، لأنه كان يريد أن يرى بوضوح. رغم أن الرؤية كانت تؤلمه إلى حد بعيد. وسيان عنده رقرقة الدموع، وهفهة الستائر، فكلتاهما كانتا تعيقان استمتاعه بالألم الذي كان يمارسه تلك الليلة. يوغا بصرية، تتطلب الكثير من الشجاعة والكثير من الألم. ربما كان بحاجة إلى أن يحس بمقدارٍ من الألم كل ليلة. وربما كان يستعين بما يراه على وحدته.

    شبّك بين أصابعه، وهو يراقب طفلين يركضان، أحدهما كان أسرع من الآخر، ولكنه تمنى أن يمتلك قدرة الأبطأ على الأقل. وعندما سقط أحدهما، ظنّ أنه سوف يفقد قدميه، ولكنه سرعان ما نهض، ونفض عنه غبار الشارع الضيّق وواصل الركض. عندها حاول أن يتذكر كيف فقد قدرته على الحركة بتلك السهولة، عندما سقط من درج منزله بلكزة من يديّ أخته الصغرى. كان عمره حينها خمس سنوات، غير أنه ما زال يستشعر ذات الألم في كل مرّة تقوده فيها اليوغا البصرية إلى الجانب المظلم من ذاكرته المليئة بالأمنيات التي لم يُكتب لها أن تعيش.

    أراد أن يبصق على وجه أحدهم، عندما سمعه وهو يقول "تحرّك يا بطيء .. هل أنت مشلول؟" ولكنه كان قد عبر بسرعة إلى حيث الجانب الثاني من شارع عبد العزيز. فبصق لعناته في الهواء على الآخر الذي اكتفى بضحكاتٍ آلمته أكثر من الجملة اللامبالية.

    "العجز عيب أم مرض؟"

    لم يحاول يوماً أن يُجيب عن تساؤله المليء بالغصة. كان السؤال يعتريه كلما تذكر جملة أمه "غداً .. بعد العملية، سوف تعود لتمشي وتقفز كيفما تشاء" ولكن هذا الغد جاء، وانصرف دون أن يحمل له بطاقة دعوة. أو حتى بطاقة أمنية بالشفاء. "إذاً فهو ليس مرضاً!" هكذا خمّن في يأس.

    لطالما حمله إسفلت شارع عبد العزيز، وهو يجري وراء عربة بائع الأواني المنزلية، أو وهو يقود دراجته الهوائية متفنناً في الحركات الاستعراضية. ولكنه الآن هنا في هذه الغرفة المظلمة إلا من فتات الضوء الذي ترسلها أعمدة الإنارة الخارجية عبر النافذة المطلّة على شارع عبد العزيز الضيّق. وها هو الشارع نفسه، يعطيه ظهره، ويخرج له لسانه في سخرية، كلما مرّ أحدهم عليه مسرعاً.

    "أريد العودة إلى رومانيا" قال لوالدته التي لم تفتأ تدعو له بالشفاء في دبر كل صلاة. هناك حيث كان يتلقى علاجه الطبيعي الذي لم يُثمر عن شيءٍ يذكر.

    "يقول الأطباء بأن ...."

    قاطعها "لا أريد العودة من أجل مواصلة العلاج، إنما أريد أن أعيش هناك"

    أحست أمه بأنها بدأت تفقد خرزات الصبر خرزة خرزة. تسقط الخرزات على رخام قلبها الأملس، فتتبعثر، تشدّ معها رباط أنسجتها الملوّنة؛ فهي تعاني من وحدته، وتعاني من دعواتها التي تذهب أدراج الرياح، لتعود كل يوم بما يعتصر فؤادها المكلوم على ابنها العشريني المقعد. وتشعر به وهو ينظر عبر النافذة إلى العابرين، وتعرف ما يدور في خلده إذ ذاك. تعرف أنه لا يستحق أن يظل حبيس كرسيّه المتحرّك. قال يومها:

    "لا تقولوا متحرّك"

    كان يشعر بالإهانة عندما يقولون ذلك

    "كيف يكون الكرسي متحركاً بينما لستُ كذلك!"

    قالت لتكتظم غيظه:
    " تذكّر أنّك من يحركها! " ..

    ولكنه اعتبرها مقولة ساخرة. فلم يُجب.

    "هناك – في رومانيا - لم يكن أحدهم ينظر إليّ .. ولم أكن ألمح في أعينهم نظرات الشفقة التعيسة التي أراها هنا. لم يكن هناك أحد يتعامل معي على أنني "مختلف"، ولم أسمع منهم جملة "يا حرام" التي أسمعها وأقرأها في الوجوه هنا كل يوم. هنالك لا يوجد أطفال يأخذهم الفضول فيطيلون النظر إليّ، وكأنني فقمة سيرك، وأكون عظةً لهم حين تقول لهم أمهاتهم: "قولوا الحمد لله على النعمة التي تتمتعون بها" أذكر أن أحدهم عندما لكزني دون قصد، لم أر في عينيه نظرات الندم والتأسف التافهة تلك، هي إنما كلمة واحدة قالها دون أن يتوقف أو حتى دون أن يتمعن في تفاصيل وجهي وساقيّ المغطيان بالملاءة (Sorry) ومضى في حال سبيله!"


    أحس بحركة الستائر، وكأنها تريد أن تمسح دمعته التي ذرفت من عينٍ واحدة، تلك التي كانت قبالة الضوء البائس القادم من شارع عبد العزيز، فأمسك بأطرافها المخملية ومسح بها دمعته بسرعة، وهو يقول: "ادخل"، فدخلت أمه التي كانت تطرق الباب بصوتٍ خافت، رأته جالساً أمام النافذة:

    "أما زلت مستيقظاً؟" قالتها بنبرة أمومية حانية.
    "اشتقت لشارع عبد العزيز!" قالها وهو يلف كرسيه المتحرك بيديه.

    وبحركة منه تعرفها أمه جيداً، تقدمت وساعدته في التمدد على السرير، وقبّلته بين عينيه وهي تُحكم تغطيته، ثم أغلقت النافذة وسحبت الستائر وأغلقت باب الغرفة وانصرفت في هدوء:

    "ستعود لتركض في شارع عبد العزيز من جديد يا حبيبي"



    22 يوليه/تموز 2007م

    (عدل بواسطة هشام آدم on 07-25-2007, 06:28 AM)
    (عدل بواسطة هشام آدم on 07-25-2007, 06:29 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 06:33 AM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: خطوات على شارع عبد العزيز (Re: هشام آدم)

    ____________________

    عفواً .. تم إجراء بعض التعديلات على القصة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 06:38 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 09-05-2002
مجموع المشاركات: 11882

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: خطوات على شارع عبد العزيز (Re: هشام آدم)

    مرحبا بعودتك ياهشام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 07:25 AM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: خطوات على شارع عبد العزيز (Re: Ishraga Mustafa)

    __________________

    أشكركً إشراقة مصطفى على الترحيب
    كما أشكرك على توصيل "الرسالة"

    __
    ماذا فعل الله بوالدتك؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 07:33 AM

ibrahim fadlalla
<aibrahim fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2007
مجموع المشاركات: 2578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: خطوات على شارع عبد العزيز (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: هنالك لا يوجد أطفال يأخذهم الفضول فيطيلون النظر إليّ، وكأنني فقمة سيرك

    ومن تلك المرحلة من العمر تبدأ المشكلة ..ومنها يبدأ..يبدأ العلاج..هذه ثقافة..غريبة على مجتمعاتنا"القعيدة"...ثقافة تقييم الإنسان...بقيمته المطلقة...وليس بشكله أو لونه..أو مقدرته
    على المشي أو البصر أو السمع ...كم أتمنى أن يبدأ التغيير في التعامل مع مثل هذه
    الشرائح ..بصورة مختلفة...وأن يبدأ ذلك من رياض أطفالنا ومدارسنا وإعلامنا..
    وبيوتنا وشوارعنا...عسى ..أن يختلف الأمر...ولو بعد حين..
    شكرا لك أخى هشام ..قصتك مؤثرة ..وتدعو إلى قيمة ..إنسانية نبيلة..كلنا يجب
    أن نسعى إليها...سعيا حثيثا...لنرتقي بأنفسنا درجة ..على سلم القيم الإنسانية..
    ودي وتقديري...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 11:16 AM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: خطوات على شارع عبد العزيز (Re: ibrahim fadlalla)

    _____________________

    الصديق العزيز : إبراهيم فضل الله


    لك التحية يا صديقي على هذه المداخلة العميقة.
    بالفعل المسألة تكمن في التربية منذ الصغر حتى
    نستطيع التخلّص من هذه العادة السيئة .. فنحن لا
    ندري كم تؤذي مثل هذه التصرفات أخوتنا من ذوي
    الاحتياجات الخاصة. إن مصابهم أليم، فعل الأقل لا
    نكون نحن سبباً في زيادة إحساسهم بهذا الألم

    لك التحية والتقدير عزيزي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de