الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 05:52 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة هشام ادم(هشام آدم)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma

11-21-2009, 10:52 AM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma

    هشام آدم
    تابع الجميع الحملة المكثفة التي أشعلتها وسائل الإعلام المصرية –ومازالت- تضامناً مع مشجعي المنتخب الوطني وتنديداً بالاعتداءات التي لحقت بهم من قبل مشجعي الجزائر في الخرطوم على خلفية المباراة الختامية المؤهلة لمونديال 2010م وكان للسودان نصيب لا بأس به من هذه الحملة العمياء التي لم تفرّق أبداً بين قريب أو بعيد، حتى أن بعض الإعلاميين غير المسئولين في غمرة اندفاعهم المحموم للنيل من الجزائر والجزائريين راحوا يُطلقون تصريحات انفعالية مفادها أن مصر مستهدفة وأن ما يجري ما هو إلا حملة المقصود منها النيل من الكيان المصري ومن الدور المصري في المنطقة، بل ومن شعب مصر نفسه، وأشاروا إلى توجه عربي عام يهدف إلى إقصاء مصر عن الساحة العربية مشيرين ضمن ذلك إلى نزوع أبناء المنطقة إلى إقامة تكتلات إقليمية منغلقة كما في مجلس التعاون لدول الخليج العربي وتكتل دول الشمال الأفريقي وغيرها من التكتلات، وغرض هذه التكتلات من تحجيم الدور المصري في المنطقة وما إلى ذلك من توهمات خلقتها -في الواقع- نوبة الهياج العاطفي الذي سعى لتأجيجها الإعلام المصري بجدارة. ونسي هؤلاء أن مصر عضو في الاتحاد الأفريقي، وأن أمين عام الاتحاد الأفريقي مصري (عمرو موسى) بل وأن القاهرة هي مقر الاتحاد الأفريقي، وما تزال مصر عضواً في جامعة الدول العربية، وأن أمين عام الجامعة مصري (عمرو موسى) وأن مقر الجامعة في القاهرة! فأين كل هذه الحقائق من أكاذيب الإعلام الأصفر الذي يحاول رسم مخاوف وهمية من نوايا لتحييد مصر وإقصائها وتحجيم دورها؟ بل أين هي القيادات المصرية من مثل هذه التصريحات غير المسئولة والتي تطعن في مواثيق شرف هذه الاتحادات والمنظمات والكيانات العربية الرسمية؟

    ونتيجةً للمخاوف الوهمية المُفبركة هذه تهافت عشرات من بسطاء الشعب المصري للاتصال بالقنوات الفضائية المصرية عبر برامجها الصفراء يُعربون عن استيائهم ويتساءلون في حُرقة: "لماذا يكرهنا العرب؟" وهو الحد الذي نجحت وسائل الإعلام المصري غير المسئولة في إيصال الرأي العام المصري إليه عبر نشر هذه المزاعم والمخاوف الكاذبة وعبر تهويل الأمور وإخراجها من نطاقها الضيّق إلى نطاق أوسع بكثير، حتى تدافع الكثير من الشخصيات المصرية عبر هذه القنوات للكلام عن الدور المصري الكبير في المنطقة: سياسياً وثقافياً وفنياً وإعلامياً؛ فهل هنالك حملة ضد مصر فعلاً؟ أم أن وسائل الإعلام المصرية الصفراء نجحت في تحوير القضية إلى هذا الحد لكسب تعاطف الرأي العام المصري؟

    إن ما أراه وما أسمعه في كثير من الفضائيات المصرية يجعلني أتساءل كثيراً عن حقيقة ما يجري، وعن علاقة السودان به، وعن علاقة العالم العربي كله بما حدث في الخرطوم؟ لماذا يحاول هؤلاء الإعلاميون المراهقون تصوير الأمر وكأن ثمة حملة عدائية على مصر وعلى الشعب المصري؟ ولماذا ينتقل الصراع من صراع كروي بين منتخبين ثم إلى صراع وطني بين شعبين إلى أن يصل الصراع في نهايته هذا الحد؟ كما أستعجب لإصرار البعض على ترديد وورود اسم (مصر) في القرآن (5) مرات، والحقيقة أن اسم مصر لم يرد في القرآن إلا في (3) مواضع هي كالآتي:
    • (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ) (يوسف:21)
    • (ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ) (يوسف:99)
    • (وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ) (الزخرف:51)

    وبصرف النظر عن دلالات وسياقات هذا الذكر في هذه المواضع وعلاقتها أو عدمه بعصرنا الراهن، فإن ما يُدهش أكثر في الأمر هو الخبث الإعلامي حين يحاول الكذب على المصريين أنفسهم عبر إيهامهم بكرامة المواطن المصري داخل مصر، وترديد الآية (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) وكأنهم يتوقعون أن يكون هذا الشعب بلا ذاكرة، ونسوا ما تفعله قوى الأمن المصرية، بل وقوات الشرطة بالمصريين أنفسهم، نسوا أو تناسوا القمع والمهانة التي يجدها المواطن البسيط على يد شرطي المرور في الشارع، أو في أقسام الشرطة، أو على يد رأسمالي وضيع يحميه القانون، أقصد يحميه صُنّاع القانون. وأتساءل إن كانت تخلو البلاد العربية كلها من ذلك؟ هل يأمن أيّ مواطن عربي داخل وطنه؟ هل تتعامل الحكومات العربية مع شعوبها ومواطنيها ورعاياها في المهجر بما تستحقه من احترام فعلاً؟ أشك في ذلك.

    في إطار هذا التهويل الإعلامي، أجدني أكفر بدعاوي التوفيق بين الطرفين: المصري والجزائري، ومحاولات التهدئة وحصر الصراع في إطاره الرياضي الضيّق، إلى الإيمان بضرورة أن يظل الصراع بين مصر والجزائر وهو –لاشك- نقلة نوعية خطيرة في الخطاب؛ ولكن إلى الوراء. فمن الخير لنا أن يكون هنالك صراع بين دولتين، على أن يتم تهويل الأمر ليصل حد تصوير الأمر على أنه مؤامرة دولية أو تكالب الدول العربية على مصر وعلى الشعب المصري.

    ودعونا ننسى كل ما قيل أعلاه، ولننتقل الآن إلى نقطتين مهمتين –حسب رأيي- تتمثل الأولى في تنامي وانخفاض وتيرة خطاب الإعلام المصري غير المسئول على السودان خلال الأيام القليلة الماضية؛ ففي بداية الأزمة شرعت وسائل الإعلام المصرية إلى تصوير الأمر على تواطؤ مقصود من قبل قوات الأمن السودانية ضد مشجعي المنتخب المصري، وتورطهم في الاعتداءات أو على الأقل في التغاضي عن تلك الاعتداءات، وهو ما جرى على لسان عدد من الإعلاميين، وعبّرت عنه بعض الصحف المصرية كصحيفة اليوم السابع على سبيل المثال، ثم تراجع الأمر بعدها لينتقل من مرحلة الاتهام بالتواطؤ إلى الاتهام بالتقصير، ثم إلى مرحلة الإشفاق من قلّة حيلة السودانيين وقواتهم وقلة إمكانياتهم، ليصل أخيراً الآن إلى مرحلة الوصف بالغدر، كما نقل الكابتن مصطفى عبده (المجري) لاعب نادي الأهلي المصري السابق في قناة دريم (1) إذ قال ما معناه: "إنه لا يجب علينا أن نظلم أخوتنا السودانيين، فالأمر كان أكبر منهم بكثير، فقد وقعوا في مكيدة كبيرة وقد غُدِر بهم مثلنا تماماً"

    إذن فثمة نقلة نوعية في تعاطي الإعلام المصري مع السودان ضمن الحملة المُكرسة خصيصاً للهجوم (أو رد الهجوم) على الجزائر، رغم أن التصريحات السودانية الرسمية كانت واضحة وصريحة منذ بداية الأزمة (نهاية المباراة) ورغم وجود تصريحات رسمية من الجانب المصري نفسه، إلا أن الأمر استلزم وقتاً للانتقال من حالة الهجوم إلى حالة اللوم إلى الإشفاق وأخيراً إلى وصفنا بالمغدورين؛ وثمة اعتذارات رسمية وغير رسمية من قبل الجانب المصري للسودان عمّا مسّه من هذه الحملة. والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: عمّ يعتذر الإعلام المصري بالتحديد؟

    إن شرارة الأزمة بين مصر والسودان بدأت منذ اتهام الجانب المصري للسودان بالتقصير الواضح في حماية مشجعي المنتخب المصري في الخرطوم من اعتداءات مشجعي المنتخب الجزائري، وعلى هذا فإن اعتذار الجانب المصري عن ذلك يعني أن السودان لم يتواطأ ولم يُُقصّر على الإطلاق بالقيام بواجبه المنوط به في سبيل حماية الوفود والبعثات الرسمية للمنتخبين بمن فيهم المشجعين، وإذا كانت أجهزة الأمن والشرطة السودانية قامت بدورها على الوجه الأكمل الذي استحق عليه الإشادة من جميع وسائل الإعلام العربية والأجنبية، وكذلك الإشادة الرسمية من القيادة المصرية فإن هذا يعني بالضرورة أنه لم تكن هنالك أية اعتداءات من أيّ جانب على الآخر؛ وإلا فعلام يُشكر السودانيون؟ فإذا لم تكن هنالك اعتداءات على مشجعي أيّ من الفريقين بدليل هذه الإشادات، وبدليل الاعتذارات المصرية مؤخراً، فما هو سبب هذه الحملة الإعلامية ضد الجزائر؟

    ولكي أكون منصفاً، فإن الأمر يجب أن يوضع في مساره الطبيعي، فلابد لمباراة بهذه الحساسية وبهذه الأهمية لكلا المنتخبين أن تتخلله بعض المناوشات من كلا الجانبين، وقد لا أشك في أن بعض المشجعين من كلا الجانبين قد حاول الاعتداء على الطرف الآخر سواء بالملاسنة أو المخاشنة أو حتى بالعبارات النابئة أو الإيماءات غير الأخلاقية، وهذا أمر وارد، ولا ننسى الإيماءات غير الأخلاقية التي قام بها الكابتن إبراهيم حسن في العاصمة الجزائرية وسجلتها وسائل الإعلام وانتقدها الكابتن والإعلامي المحترم أحمد شوبير. ولا أشك أن عمليات تراشق بالحجارة قد تمت بالفعل من كلا الجانبين، ولكن لم يصل الأمر أبداً في كل مستوياته إلى ذلك الحد الذي حاول الإعلام المصري إيهام الرأي العام المصري والعربي والعالمي به، بدليل إشادة المسئولين المصريين وحتى على المستوى القيادة بما أنجزته قوات الأمن والشرطة السودانية؛ فهل من المعقول بعد كل ذلك أن يكون ما يجري الآن من حمى وهوس إعلامي سببه بعض المناوشات؟ هل يُمكن أن يُؤدي تراشق بالحجارة إلى حد النيل من كرامة شعب بأكمله والإساءة إليه علناً، بل وعلى مستوى قياداته العليا؟ لقد تناول الإعلامي مصطفى عبده (المجري) في برنامج على قناة دريم (1) بالأمس يوم الجمعة 20 نوفمبر 2009م القيادة الجزائرية ووصفها بأنهم عبارة عن "عصابات".

    إن السؤال الذي يطرح نفسه كذلك طالما أننا وصلنا إلى حدّ الاعتراف بالدور السوداني في تنظيم وحماية مشجعي المنتخبين هو: "هل يُمكن أن يكون هذا الاعتذار اعتذاراً للجزائريين كذلك ولو ضمنياً؟" الأمر واضح وفي منتهى البساطة عزيزي القارئ. فإذا كان هجوم الإعلام المصري غير المسئول على الجزائريين بسبب أنهم قاموا باعتداء على المشجعين المصريين، فإن الشكر الذي قدمته القيادة المصرية والمسئولين المصريين على دور السوداني، والاعتذارات الأخيرة تنفي بالتالي حصول هذه الاعتداءات، وبالضرورة فإن اعتذار وسائل الإعلام المصرية للسودان هو اعتذار (ضمني) للجزائر كذلك.

    يصبح الأمر في ضوء كل ذلك مجرّد تصعيد غير مُبرر (أو لأغراض خفية) لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار تجاهل وسائل الإعلام المصرية ما قد يتسبب فيه هذا التصعيد في وتيرة الأزمة من تأثيرات مباشرة على الرعايا والمصالح المصرية في الجزائر. فإذا كانت المصالح غير مهمة –كما صرّح البعض- أفلا يكون أمن وسلامة الجالية المصرية الموجودة في الجزائر ذات اعتبار؟ ألم يُراعي الإعلام المصري هذا الجانب؟

    إن كل ذلك يجعلني أقول: إن اتهامات وسائل الإعلام المصرية للمشجعين الجزائريين هي اتهامات باطلة، ولا أساس لها من الصحة غالباً لأن كل المُعطيات تُشير إلى ذلك، فليس من المنطقي أبداً أن تعمد وسائل الإعلام المصرية إلى تصعيد الأزمة مع الجزائر، رغم معرفتهم التامة والأكيدة ببربرية الشعب الجزائري (حسب إدعائهم) مع وجود رعايا مصريين هناك. وتظل هنالك خيوط مؤامرة خافية، وبالتأكيد فإن هذه المؤامرة هي على الشعب المصري البسيط الذي استطاعت وسائل الإعلام التأثير عليه بالعزف على وتر الوطنية والكرامة. فماذا تخفي هذه الحملة الإعلامية على المصريين أنفسهم؟ لابد أن وراء أكمة الجوقة الإعلامية المصرية المسعورة ما ورائها، وأترك للشعب المصري الفطن أن يكتشف ذلك بنفسه. إنه من الواجب ألا نتكلّم عن الشعوب؛ فهي –جميعاً- مغلوب على أمرها، ولكن دعونا نسأل ونتساءل ونحاول فهم ما تفعله حكوماتنا وإلى ما ستقودنا إليه، فللأسف نحن جميعاً كشعوب ضحايا حروب الحكومات ومصالحها، وننساق وراء صراعات من صنعهم بعاطفة الإنسان البسيط والوطني الغيور، ولا أملك هنا الآن إلا أن أرثي لنا جميعاً نحن شعوب هذا العالم الثالث لأنني يبدو في غيبوبة طويلة.


    ++

    (عدل بواسطة هشام آدم on 11-21-2009, 10:53 AM)
    (عدل بواسطة هشام آدم on 11-21-2009, 11:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2009, 01:22 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma (Re: هشام آدم)

    ++ أعجبني مقال الأستاذة نادية مختار

    وكنتُ أتساءل عن دور الإعلاميين السودانيين في مصر
    ضمن تساؤلاتي الكثيرة عن دور الدبلوماسية السودانية هناك

    برافو نادية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2009, 02:51 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma (Re: هشام آدم)

    إذا كان لابد للشعب المصري أن يلوم أحداً فمن الواجب عليه أن يلوم حكومته ممثلةً في: وزارة الشباب والرياضة + وزارة الإعلام + السفارة المصرية في السودان بالإضافة إلى الاتحاد المصري لكرة القدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2009, 03:03 PM

عزام حسن فرح
<aعزام حسن فرح
تاريخ التسجيل: 03-19-2008
مجموع المشاركات: 8891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma (Re: هشام آدم)

    هشام آدم ...

    كيفك يا صاحبي ... علك طَيِب ...

    Quote: • (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ) (يوسف:21)
    • (ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ) (يوسف:99)
    • (وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ) (الزخرف:51)

    إن ذِكر < مِصر > في هذِهِ الآيات الثلاث لا يُمَيِزُها عن غَيرها مِن الأمصار ... وإلا كان ذِكر < إبليس > و< إبي لهب > في القُرآن الكريم مدحٌ ... فقط لِوُرود إسمَِيهما فيهِ ... و< مِصر > تاريخِيًا وجودِها أقدم مِن تاريخ < القُرآن الكريم > ... فلِما يتفاخر أهل < مِصر > بِذِكر بِلادِهِم في القُرآن الكريم؟!

    في قناة < دريم > في برنامِج < الكُرة مع دريم > (الأن يُبث على الهواء) إعترف أحد ضِيوف البرنامِج بِقتل (2) مِن مُشجِعي الجزائِر في مِصر ... فكانت السودان أرض الثأر ... ولم يثأروا!

    إحتِراماتي ،،،

    (عدل بواسطة عزام حسن فرح on 11-21-2009, 03:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2009, 08:02 AM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma (Re: عزام حسن فرح)

    الأخ: عزام فرح
    تحيّة طيبة

    وأشكرك على سؤالك عن صحتي، والحقيقة أنه تتناوشني نزلة برد موسمية هذه الأيام، ولكنني أتماثل للشفاء، وأتمنى أن تكون بخير كذلك والأسرة الكريمة. فيما يخص قولك:
    Quote: إن ذِكر < مِصر > في هذِهِ الآيات الثلاث لا يُمَيِزُها عن غَيرها مِن الأمصار ... وإلا كان ذِكر < إبليس > و< إبي لهب > في القُرآن الكريم مدحٌ ... فقط لِوُرود إسمَِيهما فيهِ ... و< مِصر > تاريخِيًا وجودِها أقدم مِن تاريخ < القُرآن الكريم > ... فلِما يتفاخر أهل < مِصر > بِذِكر بِلادِهِم في القُرآن الكريم؟!

    فهو فعلاً ما يدعو للحيرة، وهو ما حاولتُ الإشارة إليه هنا:
    Quote: وبصرف النظر عن دلالات وسياقات هذا الذكر في هذه المواضع وعلاقتها أو عدمه بعصرنا الراهن،

    إن هذه الأزمة أرهقت الجميع لاسيما بوجود تضاربات في الأقوال والإفادات حتى أضحى التعرّف على الحقيقة أمراَ مستحيلاً. ما استفز الجماهير الجزائرية حسب تسلسل الأحداث هو إهانة الكابتن إبراهيم حسن للجمهور الجزائري بحركة اليد غير الأخلاقية التي قام بها أمام مرأى ومسمع وسائل الإعلام، و "البلطجة" التي قام بها في تلك المباراة وفخر المصريين بهذه البلطجة، وفي إحدى البرامج صرّح (دون حياء من فعلته تلك) أن الجمهور الجزائري في الخرطوم كان محظوظاً إذ لم يكن حاضراً هذه المباراة، وإلا لكان نال منهم، واعتمد في ذلك على استشهاده بما حدث منه ومن أخيه حسام حسن من "بلطجة" بطولية تفردا بها أمام حشد كبير، في إشارة واضحة إلى قدرتهما على إيقاف الجمهور الجزائري عند حدّه (حسب زعمه) وهو لا يعلم (أو لا يفهم) أن عدم رد الإساءة والبلطجة مردّه في الحقيقة وعي وتأدب لم يعرفا لهما سبيلاً.

    تتناقل القنوات المصرية الآن مقاطع تصوّر إصابة أحد أفراد البعثة المصرية في رأسه وآثار دماء الإصابة المتناثرة على قميصة، والتحليل المنطقي للأمر يجعلني أُشكك في صحة هذا الإدعاء (دون التأكيد على عدم حدوث إصابة فعلاً) لماذا؟ لأن مكان الإصابة كانت في الجهة اليُسرى من رأس المُصاب، في حين كانت الدماء في الجهة اليُمنى من قميصه، وهو الأمر الذي يجعلني أشك في أن هذه الإصابة مُفبركة.

    كما أن هنالك ملاحظة أخرى (أعتقد أنها جديرة بالاهتمام) وهي ما يسعى الإعلام المصري إلى تأكيده فيما يتعلق بإقبال الجماهير المصرية على شراء أسلحة بيضاء (سكاكين وسيوف) الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها بل وحتى انعدامها من السوق تماماً، وأنا أتساءل: هل يُمكن فعلاً أن تنعدم السكاكين من الأسواق السودانية أو الخرطومية حتى مع إقبال الآلاف على شرائها؟ أعني هل هذا كلام منطقي؟ ثم ألا توجد إفادات بأن مشجعي المنتخب الجزائري كانوا يحملون أسلحة بيضاء منذ وصولوهم إلى مطار الخرطوم، ما يعني أنهم جلبوا أسلحتهم معهم من الجزائر!

    بعض المصريين أفادوا وأكدّوا بأن الجماهير الجزائرية (أو بعضهم على الأقل) كانوا يحملون "مطاوي" في أيديهم لدى نزولهم من الطائرات، وأنا أتساءل كذلك: لماذا يُضطر المشجع الجزائري لحمل "المطوة" في يده، ولا يضعها في حقيبته مثلاً؟ ثم ما قيمة الإقبال على شراء الأسلحة البيضاء بهذا القدر إذا كانوا سيكتفون برشق الجماهير المصرية بالحجارة؟ أمور كثيرة جداً تجعلني أشكك كثيراً في مزاعم الإعلام المصري.

    تحياتي لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2009, 12:03 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أكمة الإعلام المصري وما ورائها - Nations' Coma (Re: هشام آدم)

    في كُل ما جرى هنالك مشهد وحيد أشعرني بالخجل والحزن، وهو المشهد الذي وجدنا فيه الوفد المصري يفترشون حشائش مطار الخرطوم دون أن توفّر لهم السُلطات أماكن للجلوس أو توزع عليهم المياه والأطعمة. لقد كان هذا المشهد مُخجلاً بالفعل، وهو ما يدفعني للاعتذار للمصرين عنه. ربما استقبلناهم جيّداً بالفعل، ولكننا دون شك لم نودّعهم كما يليق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de