الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 02:00 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عصام جبر الله(esam gabralla)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

استدعاء:يا لجنون المؤلف الإسفيري! يا لإبداعه!

11-08-2006, 03:37 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
استدعاء:يا لجنون المؤلف الإسفيري! يا لإبداعه!

    جوف الفضاء يئن...تعاوده تقلصاته الدورية اياها
    فردة اطلق سهام خياله...اعانت حينها على لملمة بعض ملامح هذا الفضاء/الكائن ... الان ... وكائن/شخصية ملات مساحة في هذا الفضاء تصعد احدى قمم دراما الفضل ... قراءة ما اتى في القمم السابقة يولد حيوية لتامل المشهد الحالى


    Quote: إنه وجهٌ ينظر الى الوجه
    إنها مرآة تتعرى أمام المرآة...
    بكلمة واحدة ، هذا هو المؤلف الإسفيري يتأملُ صورته على الإسفير ، ويغني!


    هل تصبح الكتابة بشرتنا وأديمنا الأول؟
    هل تنجو اللغة من قدرها الأعمى كوسيلة عملية للتواصل؟
    هل تصبح اللغةُ المحضة ُ (من حرف وثـُقل ورسم ومعنى ، وبحضورها التشكيلي الجديد في الفضاءالإسفيري) هي العالمُ وهي مدخلنا الى العالم؟ أزعم أنها أضحت!

    أزعم أن هذا الفضاء يؤلف نفسه بنفسه. أزعم أنه يكتبنا ولا نكتبه.
    وأنه مـتـنٌ روائي! 1
    عادل عبدالعاطي ليس وحيداً ، إذ لم يسجنه المتنُ الروائي الإسفيري في فقاعة فارغة ، فمن حسن حظه (أو قدره) الروائي أن سودانيز أون لاين تعج بالشخصيات الروائية الثقيلة الكثافة:
    سجيمان ، شخصية روائية لم تكلـِّف المؤلف الإسفيري عناءاً كبيراً في تشكيلها (فقد جاءته ترتدي زيها المسرحي وتتلو نصها تلاوة)
    بـشاشـة ، صوته يكاد ينزُّ من ذبذبات الإلكترون، يكاد صراخه يغادر الموجات الصوتية ليسكن في ذبذبات الصورة، يكاد يـتـَبكسل! (من pixels)
    Roada تتراوح بين الرمز كما يتمناه السرد وبين التحقق خارج النص، كما تتمنى هي. تصرُّ ، بلا جدوى طبعاً، على أن تعضُ يد المؤلف الإسفيري ، وأن تنجو بجلدها من أدوات سرده، بلا جدوى طبعاً.
    عجب الفيا والخواض، كانا لوهلة يقفان على قمة شاهقة، كانا ينظران الى الفراغ السديمي العريض الذي يمتد الى ما لا نهاية تحت أقدامهما، فإذا بهما يقفزان الى لجته، وسقوطهما اللا متناهي يعيد كتابة (يتناص مع؟) السقوط الأسطوري لجبريل فاريشتا وصلاح الدين جامجا 2
    وأخيراً، بدأت سطوة النص الإسفيري تلتهم حتى عبدالله بولا نفسه! فـبولا كان مسروداً في نصوص أخرى وفي متون ظنت أنها أكثر رسوخاً من النص الإسفيري اللا متناهي، ولكن هيهات. سيكتب بولا ثرثراته للأبد، سيمسح بولا ثرثراته للأبد! سيصوب بولا أخطاءه المطبعية للأبد، سيعيد بولا أخطاءه المطبعية للأبد ولكن سطوة الـHTML ستنوسُ محمومة بين ثرثراته للأبد!

    لكن عادل عبدالعاطي ، هو بطل النص الإسفيري بلا منازع، فهو الأكمل تشكلاً والأكثر تعقيداً... شخصيةً روائية من الطراز الأول، تنضح بالمأساة الكونية وتتوهج بالمعنى الآيكوني (مِـن iconic)... .

    Quote: مثلما قلتُ مسبقاً إن سودانيز أون لاين "فضاءٌ سودانيٌّ منفردٌ في طبيعته: إنه فضاءٌ يعادي الفضاء! بيت إفتراضي ، حوش تسكنه عادات المكان (الحقيقي) الذي جاءت منه المخلوقات الإسفيرية التي تسكنه وتجوبُ فضاءاته! إنه فضاءٌ إسفيري مثقلٌ بالجاذبية ، بذاكرة المكان الطبيعي والفيزيائي حتىَّ وكأنه لايطير! إنه فضاءٌ يصرُّ على اقتباس المكان الفيزيائي... إنه يهزم التكنلوجيا (الى حين ، فيما أظن!)
    لذا أقول لا أعرف إن كان عليَّ أن أشكره على كل ذلك أم ألعنه! فهو يقتبس كل عادات المكان السوداني ، من عادات السياسة الى "بيت البِكا"، من "العـرضة" الى "الرَكـِزي" لسياط الفحولة، الخ... الكتابة المسكونة بالحرية لا تعرف الخوف ، أما الخوف الذي تشير اليه فإنه في ظنّي يأتي من هذه الذاكرة المثقلة نفسها والتي تكبل حرية الكاتب في فضاء سودانيز أون لاين وتتلبسها... و"حدود الآخر" هذه إنما تهاجر الينا من كهوفٍ بذاكرة المكان الذي نأتي منه. هذه الذاكرة المثقلة بعاداتها الأسطورية (والتي تحاول أن تجترح بقاءها (survival) في هذه الفضاءات الجديدة دون أن تستسلم لقوانين البقاء فيها) ستفعل ذلك ولكن ، مثلما أقول ، كلُّ ذلك الى حين! فلن تكون اللغة الجديدة – أي لغة جديدة – ولا التكنلوجيا وسائط محايدة نعبئها بـ"تراثنا" مثلاً!: بل لابد لها أن تغيِّر من عاداتنا المهاجِرة ، وتعمدها في محراب طقوسها وعباداتها وصلواتها الجديدة!



    يا لجنون المؤلف الإسفيري! يا لإبداعه!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de