وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 12:35 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عصام جبر الله(esam gabralla)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا......

09-13-2004, 10:30 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا......

    Quote: ادواردو غاليانو
    Eduardo GALEANO

    ألغاز

    ما الذي يضحك رؤوس الأموات؟
    من هو مؤلف النكات التي لا مؤلف لها؟ من هو الحاذق الذي يؤلف النكات ويوزعها في العالم؟ في أي قبو يختبئ؟ لماذا أدخل نوح البعوض إلى سفينته؟
    هل كان القديس فرنسيس الأسيزي يحب البعوض؟
    هل التماثيل المفقودة أكثر من تلك الباقية؟
    إذا كانت تقنية التواصل تتطور قدما فلماذا يزداد يوما بعد يوم صممنا وصمتنا؟
    لماذا لا احد، ولا حتى الله سبحانه وتعالى، غير قادر على فهم ما يقوله الخبراء؟
    لماذا تقطع كتب التربية الجنسية الرغبة في مطارحة الغرام لسنوات؟
    في الحروب، من يبيع السلاح؟


    وجهات نظر
    1.


    من وجهة نظر طير البوم والوطواط والمشرد والسارق، الغسق هو موعد الترويقة.
    المطر لعنة للسائح وخبر سعيد للمزارع.
    من وجهة نظر أهل البلاد الأصليين، الغرابة هي في منظر السائح.
    من وجهة نظر هنود جزر الكاريبي، كان كريستوف كولومبوس، بقبعته التي يعلوها الريش ومعطفه من المخمل الأحمر، ببغاء ذو حجم غير معهود.

    2.

    من وجهة نظر الجنوب صيف الشمال هو الشتاء.
    من وجهة نظر دود الأرض فإن صحناً من السباغيتي هو بمثابة فيض متهتك.
    حيث يرى الهندوس بقرة مقدسة يرى غيرهم قطعة همبرغر ضخمة.
    من وجهة نظر أبوقراط وغاليين وابن ميمون وباراسيلز كان هناك مرض يدعى عسر الهضم ولا وجود لمرض اسمه الجوع.

    3.

    من وجهة نظر شرق العالم، نهار الغرب ليل.
    الذين يلبسون الحداد في الهند يرتدون الأبيض.
    في أوروبا القديمة كان الأسود لون الأرض المعطاء. هو لون الحياة. والأبيض لون العظام. لقد كان لون الموت.
    تبعا للحكماء من كبار السن في منطقة شوكو الكولومبية كان آدم وحواء أسودي البشرة وكذلك ابناهما قايين وهابيل. وعندما قتل قايين أخاه بضربة عصا انفجر غضب الرب. أمام غضب الرب شحب القاتل من الخوف والذنب وراح يشحب ويشحب حتى بات لونه ابيض إلى آخر أيام حياته. نحن البيض أبناء قايين.

    4.

    لو كان القديسون الذين كتبوا الأناجيل قديسات كيف كانت ستحصل الليلة الأولى من العصر المسيحي؟
    تخبر القديسات أن القديس يوسف كان سيىء المزاج وكان وحده هكذا في المغارة حيث الطفل يسوع يتلألأ في سرير من القش. الجميع يبتسمون، العذراء مريم والملائكة الصغار والرعاة والماعز والبقرة والحمار والمجوس القادمون من الشرق والنجمة التي قادتهم إلى بيت لحم. الجميع يبتسمون إلا القديس يوسف الذي يتمتم مكفهراً: "كنت أرغب في بنت".


    الحق في الهذيان

    ألفية تنتهي، أخرى تبدأ.
    الزمن يسخر من الحدود التي نرسمها له لنوهم أنفسنا أنه يطيعنا، لكن العالم اجمع يحتفل بهذه الحدود ويخشاها.
    الفرصة مناسبة كي تدفع حمّى الكلام الواعظين إلى الثرثرة حول مستقبل البشرية وكي يعلن الناطقون باسم الله نهاية العالم والخراب العام بينما الزمن يكمل رحلته، وهو مطبق الفم، على طريق الأبدية والأسرار.
    صراحةً لا أحد يقاوم الشعور. مهما يكن هذا التاريخ مجانياً فكل منا يتساءل حول ما سيكون عليه الزمن الآتي. لكن من يمكنه التكهن؟ نملك اقتناعاً واحداً مفاده أننا بتنا أناساً من قرن مضى والأسوأ من ألفية مضت.
    بيد أننا إذا عجزنا عن التكهن بما سيكون عليه الزمن الآتي فإن لنا الحق في تخيل ما نرغب به أن يكون.
    بين 1948 و1976، وضعت الأمم المتحدة قائمة طويلة بحقوق الإنسان لكن البشرية في غالبيتها الساحقة لا تملك سوى حق النظر والسمع والسكوت.
    ماذا لو بدأنا في ممارسة الحق الذي لم يعلن عنه أبداً: الحق في الحلم؟
    وماذا لو انغمسنا في الهذيان لبعض الوقت؟
    سنلقي نظرنا في ما وراء العار بحثاً عن عالم آخر. عالم آخر حيث:
    الهواء نقي من السم المنبعث من المخاوف والأهواء البشرية،
    الكلاب تدهس السيارات في الشوارع،
    الناس لا تقودهم السيارات ولا تبرمجهم الحواسيب ولا تشتريهم المخازن الكبرى ولا تشاهدهم التلفزيونات،
    لا يعود التلفزيون أكثر أعضاء العائلة أهميةً بل يعامل مثل المكواة أو الغسالة،
    الناس يعملون ليعيشوا بدل أن يعيشوا ليعملوا،
    ندخل في قانون الجزاء جنحة البلاهة التي يرتكبها من يعيشون ليملكوا أو ليربحوا بدل العيش من اجل العيش فقط كما العصفور غرّد من دون أن يعرف أنه يغرد والولد يلعب من دون أن يعرف أنه يلعب،
    لا نسجن الشبان الرافضين الخدمة العسكرية بل نسجن من يقبل بها،
    لا يسمي الاقتصاديون مستوى الاستهلاك "مستوى الحياة" وكمية الأشياء "نوعية الحياة"،
    لا يعتقد الطباخون أن الكركند يعشق أن يسلق حياً،
    لا يعتقد المؤرخون أن البلدان تسر باجتياحها،
    لا يصدق الساسة أن الفقراء يتغذون من الوعود،
    تتوقف الصرامة عن الاعتقاد أنها فضيلة ولا أحد يأخذ على محمل الجد من لا يستطيع السخرية من نفسه،
    يفقد الموت والمال مفعولهما السحري والوفاة والثروة لا تصنعان من شقيق السؤ رجلاً فاضلاً،
    لا يصنف أحد بطلاً أو أبله لأنه يفعل ما يعتقده عدلاً بدل أن يفعل ما يناسبه،
    العالم لا يحارب الفقراء بل الفقر وصناعة الأسلحة لا يكون أمامها من حل سوى إعلان إفلاسها،
    الغذاء ليس سلعة والتواصل ليس تجارة لأن الغذاء والتواصل حقّان إنسانيان،
    لا أحد يموت جوعاً لأن لا أحد يموت من عسر الهضم،
    أولاد الشوارع لا يعاملون كالقمامة لأنه لن يكون هناك أولاد شوارع،
    أولاد الأغنياء لا يعاملون كأنهم من ذهب لأنه لن يكون هناك أولاد أغنياء،
    التربية لا تعود امتيازاً للقادرين على دفع المال،
    الشرطة لا تكون لعنة الذين يعجزون عن شرائها،
    العدالة والحرية، الشقيقتان التوأمان السياميتان المجبرتان على الانفصال، تجتمعان مجددا، كتفا على كتف،
    امرأة سوداء تكون رئيسة للبرازيل وأخرى، سوداء، رئيسة للولايات المتحدة، هندية تحكم غواتيمالا وأخرى البيرو،
    في الأرجنتين، أمهات (مجنونات) ساحة مايو يتحولن مثالاً للصحة العقلية لأنهن رفضن النسيان في زمن محو الذاكرة الإجباري،
    أمنا الكنيسة المقدسة تصحح أخطاء لوح وصايا موسى والوصية السادسة تأمر بالاحتفال بالجسد،
    الكنيسة تصدر وصية أخرى نسيها الله: "أحب الطبيعة التي أنت جزء منها"،
    يعاد تشجير صحارى العالم وصحارى النفس،
    اليائسون يأملون والتائهون يصلون لأنهم يئسوا من فرط الأمل وضاعوا من فرط البحث عن الطريق،
    نكون مواطنين ومعاصرين لكل من رغبوا في العدالة والجمال أياً يكن بلدهم الأم والزمن الذي عاشوا فيه من دون اعتبار للجغرافيا أو للوقت،
    الكمال يبقى امتياز الآلهة المضجر لكن في هذا العالم المجنون والخرب تعاش كل ليلة كأنها آخر ليلة وكل نهار كأنه أول نهار.


    * كاتب وصحافي اورغوياني، تلا هذا النص خلال العيد الخمسين لصحيفة "لوموند ديبلوماتيك"
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2004, 12:52 PM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2004, 05:46 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    ايمان
    سلام ...فعلا جميله و مثيره للخيال والافكار
    لم اقرا و لم لهذا الشاعر من قبل وتعثرت فيه مصادفه فى جخانيب النت، قوقل كشف لى اننى على قدر من "سوء" الاطلاع والمتابعه لا احسد عليه ابدآ,
    وجدت مقاطع اخرى هى :

    تقول الكنيسة الجسد خطيئة.

    يقول العلم الجسد آلة.

    تقول الإعلانات الجسد مشروع تجاري

    يقول الجسد: أنا مهرجان.




    ومن أهاجيه الساخرة :


    آلام المضحية تمارس ديكتاتورية العبودية.

    الصديق الموسوس يمارس ديكتاتورية أعمال المعروف.

    الفضيلة تمارس ديكتاتورية الديون.

    الأسواق الحرة تسمح لنا ان نقبل الأسعار المفروضة علينا.

    حرية التعبير تسمح لنا ان نصغي لأولئك الذين يتحدثون باسمنا.

    الانتخابات الحرة تسمح لنا أن نختار المرق الذي نطبخ به.



    مودتى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2004, 11:27 AM

مزن ابوعبيدة النيل
<aمزن ابوعبيدة النيل
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    VERY wonderful!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2004, 02:21 PM

Adil Isaac
<aAdil Isaac
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: مزن ابوعبيدة النيل)

    Dear Isam

    .Thanks for sharing this and keep digging for more treasures.I hope all is OK with you

    Adil
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2004, 02:51 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: مزن ابوعبيدة النيل)

    Thanks Mozan for passing by

    He was a big surprise for me too

    Adil, Akheena
    How are you doing
    Iam fine , I have got some big news, you can call our big "Akheena" he will tell you

    enjoy this wonderful words
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2004, 04:06 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    Quote: في مديح المنطق السليم
    ادواردو غاليانو


    إن عالمنا الذي يفتقر إلى الثبات والتضامن يعاني أيضاً مرضاً أكثر قساوةً ألا وهو غياب الهوامش الواسعة المفتوحة أمام الحوار والعمل المشترك. أين تجد مساحة للاجتماع لا يزال اللقاء والتبادل فيها ممكنين؟ ألا يفترض بنا بدء بحثنا عن مجرد المنطق السليم الذي بات ثميناً ونادر الوجود؟

    فلنأخذ مثالا من النفقات العسكرية. يخصص العالم يوميا 2،2 مليار دولار لإنتاج الموت. والأصح أن العالم يكرس هذه الثروات الهائلة من اجل الإعداد لرحلات صيد ضخمة يكون الصياد والطريدة فيها من الصنف عينه ويخرج منها منتصرا من يزهق أرواح أكبر عدد من أمثاله الآدميين. تسعة أيام من النفقات العسكرية كافية لتأمين الغذاء والتعليم والطبابة لكل من يعوزها على وجه الأرض.

    بداية، يمثل هذا الهدر المالي انتهاكا فاضحا للمنطق السليم. وفي النهاية إلى أين يقود؟ التبرير الرسمي يتحدث عن الحرب على الإرهاب. لكن المنطق السليم يقول لنا أن الإرهاب ممتن لهذا الهدر إذ لا لزوم للتعمق في العلم كي ندرك أن الحرب في العراق أو في أفغانستان ساهمت في تنشيط الإرهاب بشكل قوي. إن الحروب ناتجة من إرهاب الدولة، وإرهاب الدولة يتغذى من الإرهاب الخاص. والعكس بالعكس...

    أرقام صدرت مؤخراً: الاقتصاد الاميركي ينهض من جديد والنمو مرضي. يقول الخبراء إن هذا النمو ما كان ليرتفع بهذه النسبة لولا النفقات العائدة إلى الحرب في بلاد ما بين النهرين. الحرب على العراق خبر سار إذن للاقتصاد في شكل من الأشكال. والقتلى؟ باسم من يتكلم المنطق السليم، بصوت الإحصائيات الاقتصادية أم بالنبرة المتهدجة لخوليو انغيتا[1]: "ملعونة هذه الحرب والحروب جميعها"؟

    إن المصنعين والمتاجرين الخمسة الكبار في العالم (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، بريطانيا وفرنسا) هم من يتمتع بحق النقض في مجلس الأمن الدولي. أليس من الإهانة للمنطق السليم أن يكون ضامنو السلام العالمي هم كبار مصدّري السلاح في الأرض؟

    في ساعة الحقيقة تفرض هذه الدول الخمس إرادتها وهي أيضاً تدير صندوق النقد الدولي. غالبيتها مصنفة بين الدول الثماني التي تتخذ القرارات الحاسمة داخل البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية التي ينص قانونها على التصويت لكن لا يحتكم إليه أبداً.

    ألا يجب أن يبدأ النضال من أجل الديموقراطية بإدخال هذه الديموقراطية إلى آلية عمل المؤسسات المفترض أنها دولية؟ ماذا يقول المنطق السليم؟ لا رأي له هنا ولا حق له في الاقتراع أو حتى في الكلام.

    إن قسماً كبيراً من أفظع الجرائم وأسوأ المظالم التي ترتكب على هذا الكوكب تحاك من خلال هذه الهيئات (صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية) المسمّاة دولية. أما الضحايا فهم "المفقودون"، ليسوا الضائعين في ليل الديكتاتوريات العسكرية وضبابها بل هم "مفقودو الديموقراطية". فخلال السنوات الماضية وفي بلدي الاورغواي كما في سائر بلدان أميركا اللاتينية والعالم، شاهدنا فقدان الوظائف والأجور والتعويضات التقاعدية والمصانع والأراضي والأنهار وشاهدنا حتى فقدان أبنائنا الذين اضطروا للهجرة بحثا عما فقدوه ليسلكوا الاتجاه المعاكس لهجرة أجدادهم.

    هل يرغمنا التفكير السليم على معاناة كل هذه المآسي؟ على قبولها ونحن مكتوفو الأيدي كأنها قدر الزمن أو الموت؟

    القبول، الرضوخ؟ من الواضح أن العالم بات شيئاً فشيئاً أقل عدالة. لنأخذ مثالا على الفارق بين أجر الرجل وأجر المرأة فهو ليس كبيراً كما كان عليه في الماضي، لكن المساواة في الأجور بين الجنسين لن تتحقق قبل 475 سنة إذا سارت الأمور على المنوال نفسه! بماذا ينصحنا المنطق السليم؟ بالانتظار؟ على حد علمي ما من امرأة يمكن أن تعيش إلى هذا التاريخ.

    تعلمنا التربية الحقيقية النابعة من المنطق السليم والمؤدية إليه أن نكافح لاستعادة ما أخذ منا عنوة. فالأسقف الكاتالوني بدرو كاسالداليغا[2] يتمتع بخبرة طويلة لسنوات أمضاها في الأدغال البرازيلية. وهو يقول أنه إذا كان من الأفضل تعليم الصيد بدل إعطاء سمكة فلا فائدة من تعليم الصيد إذا كانت الأنهر مسممة أو مبيعة.

    من اجل ترقيص الدببة في السيرك يصار إلى تدريبها على إيقاع الموسيقى والضرب بواسطة عصا مغروزة بالدبابيس. إذا رقص الدب كما يجب يتوقف المدرّب عن ضربه ويعطيه الأكل. وإلا فالعذاب يستمر ويرجع الدب في آخر الليل إلى قفصه بلا عشاء. ترقص الدببة خوفاً من الضرب وخوفا من الجوع. هذا هو المنطق السليم من وجهة نظر المدرّب. لكن ما قول الحيوان المكسور؟

    أيلول/سبتمبر 2001، نيويورك. عندما بقرت الطائرة ناطحة السحاب الثانية وراحت تتداعى ثم تنهار، هرع الناس نزولا على السلالم لكن مكبرات الصوت أصدرت أمراً للأجراء بالعودة إلى مراكز أعمالهم. من تصرف وفق المنطق السليم؟ الذين خالفوا الأوامر أنقذوا حياتهم.

    كي ننقذ أنفسنا علينا التجمع. كأصابع اليد الواحدة، كالبط في سرب واحد. تقنية الطيران الجماعي: تنطلق البطة الأولى لتفتح الطريق أمام الثانية التي تدل الثالثة على الاتجاه الصحيح والطاقة المنبعثة من الثالثة تجعل الرابعة تطير لتجر وراءها الخامسة فتعطي القوة للسادسة ومن ثم السابعة...

    ما أن يتعب البط الكشاف حتى يلتحق بذيل السرب ويترك المقدمة لطير آخر على رأس حرف الـ V المقلوب هذا الذي يرسمه البط في الهواء. الجميع يتداولون في المقدمة والمؤخرة وبحسب صديقي خوان دياز بورديناف[3] وهو ليس اختصاصياً في الطيور فالبط الذي يطير في المقدمة لا يعتبر نفسه مميزا والذي يبقى في المؤخرة لا يعاني النقص. فطيور البط لم تفقد المنطق السليم.



    * كاتب وصحافي من الاوروغواي، له ثلاثية

    Memoire du feu, Plon, Paris, 1988
    [1] سياسي اسباني وقائد تاريخي لليسار الموحد قتل ابنه خوليو انغيتا بارادو بصاروخ عراقي جنوب بغداد بينما كان بصفته مراسلا لصحيقة "الموندو" يتقدم ملتحقا بالجيش الاميركي الثالث.

    [2] اقترح اسمه لجائزة نوبل للسلام. مواليد 1928، ينتمي إلى تيار لاهوت التحرير وهو مسؤول منذ 35 عاما عن أكثر أبرشيات البرازيل فقرا في ولاية ماتو غروسو.

    [3] كاتب مقالة من الباراغواي واخصائي في التواصل، من مؤلفاته Comunicacion y Sociedad, Busqueda, Buenos Aires, 1985
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2004, 04:15 AM

Khalid Eltayeb
<aKhalid Eltayeb
تاريخ التسجيل: 12-18-2003
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    عصام جبرالله

    سلامااااات

    شكرا لاشراكنا معك في القراءة .

    تحيات طيبات


    خالد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2004, 12:01 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    Quote:

    خمسُ مكروهاتٍ صغيرة، تُرى، تسْمَعُ، تُقْتَرَفُ
    أوكتابيو باث


    ترجمة : أحمد الباقري


    -1-

    "هيمشال براديش"



    وليمة النّسورِ

    أكلتُ فيها جيّداً فغدتْ ثقيلةً جداً

    لنْ تستطيعَ أنْ تطير

    ثمّةَ نسرٌ أعرجُ غيرُ بعيد

    يُراقبُ بقايا جيفةٍ،

    منْ صخرتِهِ البالية .

    جوني الشّرعيّ الذي من ناغبور

    يُشبكُ الأجنبيَّ على شُرفة دار الإستراحة

    ويقدّمُ لَهُ بكلامٍ انجليزيّ معسول

    طعاماً خفيفاً وسلّةَ خوخٍ منْ حديقتِهِ،

    وخارطةً، وقطعةً من جلدٍ مدبوغ،

    وأخباراً موثوقاً بها عن المنطقة،

    شرفة بيتهِ ذات المنظرِ الهادىء الفريد

    تراقبُهُ زوجتُهُ بانحراف

    مهمهمةً بالشّتائم باللغة الهندية.

    الآن، لإِستنشاقِ الهواء

    أو مفاجأة لحظة الحبسِ تلك

    حينَ يكونُ نصفُ القمرِ أبيضَ حقّاً

    ولا تزالُ الشّمسُ شمساً

    يظهرُ الرّجلانِ العجوزانِ اللّطيفانِ،

    يُصبحانِ هائجين،

    ينبشانِ غضباً حشرياً عنيفاً .

    خشخشةُ بذورٍ جافة :

    إِنّها ساعة المهاترة .



    في الرّواقِ.. في النّادي

    ستُّ أشجارِ يوكالبتوس

    تلهثُ في الضّوءِ الحلوِ الغامض

    ثلاثةُ رجال إنجليز

    هم الباقونَ من الراج

    يُشرِّحونَ بوتقة سدني بالسّيخ،

    تلعبُ سيّداتٌ هنديّاتٌ من الأشرافِ لعبة البريدج،

    ومنبوذٌ مقرفصٌ، يغسلُ الأرضيةَ ويختفي،

    تنفجرُ نجمةٌ سوداءُ في عقلي،

    غرناطةُ { في باريس يحرقون البورصة، معبد الرأسمالية }

    أشجارُ الصنوبرِ تظلّلُ التّلَّ

    تُرابٌ وصرخاتُ طيور

    في المساءِ المشتعِل

    أكتبُ هذه السّطور الفاضحة .





    -2-

    "منظرُ عينِ الطّائر"

    إلى : جوليرمو سوكر





    بهياجِ

    يُدوِّمُ حولَ انعكاسٍ

    يسقطُ

    بخطٍّ مستقيمٍ

    واضحِ القطع

    بياضٌ

    يتصاعدُ

    يغدو المنقارُ الآنَ أحمرَ بلونِ الدّم

    ملحٌ منثورٌ

    يُصبحُ بالكادِ خطّاً

    عندما يسقطُ مستقيماً

    تذوبُ نظرتُكَ فوقَ هذه الصّفحة .





    -3-

    النّارُ اليوميّة

    إلى : خوان غارسيا يونس



    كالهواء

    على صفحاتِ علم طبقات الأرض،

    على الهضابِ الضخمة .

    تُصنَعُ * دونَ أن تصنعَ أبنيتها اللامرئيّة .

    رجلٌ

    تكادُ أن تكونَ لغتُهُ بذرةً

    لكنَّها تحترقُ

    في راحةِ الفضاء .



    المقاطِعُ توهّجاتٌ .

    إنَّها مزروعاتٌ أيضاً :

    جذورُها

    صمتٌ متكسّرٌ،

    أغصانها

    تبني بيوتاً منْ صوت .

    مقاطعَ :

    تربطُ

    وتفكُّ،

    إنها تلعبُ

    في التشابهِ والإختلافِ .

    مقاطعُ :

    تنضجُ في كلِّ جبين

    تُزهِرُ في الأفواهِ،

    جذورُها

    تشربُ الليلَ، وتأكلُ الضوءَ .

    لُغات :

    أشجارٌ متوهّجة

    من أوراق مطر .

    نباتاتٌ من إضاءة،

    هندساتُ أصداء :

    على قطعةٍ منْ وَرَق

    تصنعُ القصيدةُ نفسها

    كالنّهار

    على راحة الفضاء.



    الفعل في الأصل غير محرّك، إذن هذا اجتهادٌ منّي..

    " كمال.."



    -4-

    "صخرةٌ بيضاءُ وسوداء"





    سيما *

    يزرعُ صخرةً

    في الهواء

    ترتفعُ الصّخرة

    في داخلها

    ثمة رجلٌ عجوزٌ نائم

    إنْ يفتحْ عينيه

    تنفجرِْ الصّخرة .

    إعصارٌ منْ مناقيرَ وأجنحة

    على امرأةٍ

    تنسابُ بينَ لحى الخريف .

    تهبطُ الصّخرة

    تحترقُ

    في ساحةِ العينِ

    تُزْهَرُ

    في راحةِ يدكِ

    تتكلَّمُ

    متدليةً

    بينَ نهديكِ

    بلُغاتِ الماء .

    تنضجُ الصّخرةُ

    في الدّاخل

    تغنّي البذور

    إنهنَّ سبعٌ

    سبعُ أخوات

    سبعُ أفاعٍ

    سبعُ قطراتٍ من حجر اليشب

    سبعُ كلمات

    نائمةٌ

    في قعر قدح

    سبعة عروق من ماء

    في مركز الصخرة

    حيثُ تتكسَّرُ النَّظرةُ مفتوحة .



    *سيما : رسامٌ تشيكيٌّ بالولادة..





    -5-



    "على طول شارعِ غاليانا"



    تدقُّ مطارقُ هناكَ في الأعلى

    أصواتٌ ساحقةٌ

    من ذروة الظَّهيرة

    يهبطُ البناؤونَ مباشرة .



    نحنُ بينَ مساءٍ جيّد وأزرق

    هنا تبدأُ أكوامٌ شاغرةٌ

    تتوهّجُ فجأةً بركةُ ماءِ مطرٍ صفراء .

    يُوهّجها ظلّ طائرٍ مغرّد .



    صَدَأُ الصّيفِ

    يصلُ البيوتَ الأولى

    لقدْ أَغلَقَ أَحدَهم الباب

    يتكلَّمُ أحدُهم مع ظلّه .



    يُظْلِمُ الشّارعُ

    لا أحدَ فيه الآنَ

    ولا حتّى هذا الكلب

    فقدْ خافَ من المشيِ عبرَهُ وحيداَ

    ويخشى الإنسانُ أنْ يُغمِضَ عينيه.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-16-2004, 07:27 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قصائد من سنغور (Re: esam gabralla)

    Quote: ترجمة : شربل داغر

    ضباب

    الضباب يخيفني،
    وهذه المنارات - عيون مولولة
    لمرآى وحوش منزلقة على الصمت
    هذه الأشباح التي تجاحف الجدار
    وتمضي، أهي ذكرياتي
    التي تنتظم في صف طويل صوب محجتا؟
    ضباب المدينة الوسخ
    سخامه البارد
    وسخ رئتي اللتين أفسدهما الخريف
    ورهط أحشائي الجائعة يعوي
    فيما تجيب على أصواتها
    الشكوى الضعيفة لأحلامي المحتضرة

    بلوز


    يجتاحني الضباب
    كما العزلة اليوم
    أنا مزمع على الفرار
    أنا كتاب مفتوح
    تتقاطر في مخي الرمادي
    كلمات فارغة
    تتقاطر صفحات ، شوارع مقفرة
    من دون ملاه.

    يا روحي العزيزة، تمددي على الديوان الطويل
    والق المرساة.

    أنزلي وئيداً صوب القاع.

    نعم الق المرساة.

    ليلة أرقة

    هاهو الليل
    صراخ وصيحات غضب،
    الليل
    جلاد المستقلين اليقظين
    و الشهداء المحترقين فوق أسرة أحلامهم
    ملقى في نار الهموم
    أشم رائحة جلدي يحترق مثل شق الغزالة
    و أستمع لرئتيّ تتكسران في مواجهة الهواء الجاف للريح الشرقية
    ساكون سعيدا لو أن ساحرة الحلول،
    عند وضوح الفجر
    تمكنني من الشرب من مطرتها
    وتجفف عرق الكوابيس عن جبهتي
    وتتيمني في سفح المنحدرات
    مستسلماً لنسائم البحر
    ولمداعبات السكينة الصباحية.

    تجدد

    تحت التنورة الملساء لشمس الصيف
    أتلفت الشمس
    المخمل الأخضر
    لأيام الطفولة
    البرد و الزوابع
    استشاطت غضب عصاباتها المتوحشة
    في السهل حيث يتأوه الصمت
    منهكاً، يذيع زيز الحصاد المترع بالدم
    أخبار هزائمي.

    لينم موتى البارحة
    في عينيك، عيني النداوة و الفجر
    المعطرتين برائحة الخريف
    أخضر مثالي المتجدد
    تحت بيارق رموشك
    أريد أن أنام
    تداعبني الناي الصباحية
    لمرجاتك الطرية
    في انتظار يقظة دامية.

    لأنل وحيد

    أنا وحيد في السهل
    وفي الليل
    بصحبة الأشجار المتقلصة من البرد
    و التي تشد كوعها إلى جسمها
    ملتفة بعضها على بعض
    أنا وحيد في السهل
    وفي الليل
    بصحبة حركات الأشجار
    حركات يأسها المؤثر
    و التي فارقتها أوراقها إلى جزر مختارة
    أنا وحيد في الليل
    وفي الليل
    أنا عزلة الأعمدة البرقية
    على طول الطريق
    الجرداء@
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2004, 00:21 AM

Osman Hamid
<aOsman Hamid
تاريخ التسجيل: 11-24-2003
مجموع المشاركات: 187

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قصائد من سنغور (Re: esam gabralla)

    العزيز اللذيذ, عصام
    شكراً علي هذا المجهود الخرافي والبحث الخلاق...
    Quote: من هو مؤلف النكات التي لا مؤلف لها؟ من هو الحاذق الذي يؤلف النكات ويوزعها في العالم؟ في أي قبو يختبئ؟ لماذا أدخل نوح البعوض إلى سفينته؟

    لذلك وبهذه المناسبة أرجع لبوست,( نزيف الروح. مسكنة الحسد).
    ستموت من الضحك, فقد أرسلت لك شفرة هناك.
    سلامي
    عثمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2004, 12:29 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    مرحب عثمان
    الشفره قريتا، ده المخوفنا ذاتو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2004, 12:33 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    Quote: خوان مانويل روكا

    Juan Manuel Roca

    ولد عام 1946. نشر أكثر من 7 كتب، أولها "ذاكرة الماء" وآخرها منتخبات شعرية. عن ديوانه "أشارة الغربان" حاز على الجائزة الوطنية عام 1979. حالياً يشرف على الصفحة الأدبية لصحيفة الأسبكتادور

    *******************************
    الساحر

    كان يعزف القيثارة بقضبان السجن
    أو كان يشرب من قدح بلا ماء.
    وجبة عطش لم تشبعه أبداً.

    كان يعزف القيثارة بقضبان السجن
    حالماً بالقضبان السميكة ترتجف
    و يرنُ البهو
    بقمر بين راحتيه.

    السجانون قالوا أن الجنون لفَ
    لكن لا أحد يستطيع التأكيد،
    أنه لم يكن هو الذي أيقظ الباحات
    بجري الخيول والأشباح.
    *************
    خريطة السائر

    وصلَ من جديد
    قاطن المحطات البرمائية، محطات الحلم،
    السائر في بابل من مرايا
    أحدهم رآه يتحدث
    مع سارق الجهات البعيدة.
    أحدهم يتساءل
    تُرى من أي جهة أتى
    محمولاً في عروة الليل.
    أجهل التعويذة، و سحر صوته،
    لكنني أشعر بصرخته "مجنون" ويشير للحب!

    بلا أبهة
    الشيء نفسه في سرير العاج عنه في دهليز الصيدلي.
    لقد قطع جهات الأرض
    بينما أحدهم يصفقُ على الأخشاب
    و الخشية من أن تفلتُ سقاطة الباب.

    **********************

    فرناندو ريندون

    Fernando Rendon

    ولد عام 1951، له أكثر من كتاب شعري منها: ضد التاريخ 1986، تحت شموس أخرى 1990، غناء في حقول المريخ 1993، بواعث سمك السلمون 1998.
    حكاية

    وصفتُ الشمس للأعمى،
    فحدثني عن أرضه المجهولة.
    كذلك لمحتُ نحاتاً غامضاً ينحتُ
    ثم يكسر لنزوة القالب المطواع.
    أنا أنشغلُ لفك التوافق الملتوي لأيامنا.
    إذ لن يبقى منها ولا لحفلكم الدموي.
    ـ ودليلكم منْ يدله؟
    لا يروق لي بحر الدم الساعي للخلود.
    للصم أنشد:
    أن تدرك القسمة
    ينكشفٌ لك سر الاندفاع.
    ********************
    موعد المقنعين

    هم المهرجون.

    المخادعون بأيديهم الممتدة للمؤونة،
    إزاء الفجر المريع.
    الذين يؤشرون للفن في المياه المتوقفة.
    الكيميائيون بأدمغتهم المسممة.
    الذين يرون في الجريمة متعة.
    الذين يسيرون على الأغصان رافضين دهشة الفاكهة.
    الحياديون في هذا النبض الضئيل.
    الذين يبصقون على الوجوه الفضة
    لشعوب متخيلة.

    الذين لم يصارعوا موتهم.
    الحرس السائر في نومه بسبب نوم لا صلة لهم به.
    الذين يفرضون ملكيتهم على كلمة الريح.
    لصوص الاستعارات الصبورين.
    الذين لا يملون أبداً من مسير الجنود.
    الذين يخشون شق الحجب وفتح الأبواب.

    بهلوانات الحب.

    ********************************************
    رافاييل دلكاستيو ماتاموروس

    Rafael Del Castillo Matamoros

    ولد عام 1962، كاتب وناشر، يدير مجلة أوريكا والملتقى الدولي للكتاب. نشر في الشعر: أغنية عارية 1985، عين الصمت 1985، حيوان البَر 1999.

    صباح غير شرعي

    الطيرُ الذي يغرد تحت قبة الأيام المتحركة
    إنعمى بفعل الشمس
    طير لا نفع فيه
    يطلي هدوئه بالقليل من الضوضاء
    جامداً للأبد على غصن شجرة
    بالكاد يسمع تغريده
    لا أحد يستطيع القول
    أنه شيء أكثر من صخب زقزقته.
    *********************
    حفارو قبور

    ندفنُ أزراراً
    أحجاراً
    أوراقاً
    أناجيل ممزقة
    و غرقى.

    نمضي حتى الحقل المفتوح
    بكل موتانا الذين في الصدر
    بكل موتانا المدفونين في الصدر
    طفل يقعد عكس الشجرة
    يطمرُ الأشياء الميتة في قلبه
    بينما الريح تمسدُ الرأس برقة.

    أحدٌ
    تحت الصمت
    يتنفس بعمق
    ينظر لنا
    و يترنم بأغنية:

    كلنا نستغيث من أعماق صدره.
    ********************************

    أغنية


    كل الأيام تتأوه
    كل الأيام تترك خلف المرسى
    بيت من بوابته التي تقول لك وداعاً
    و قد ترغب بك للحظة.

    كل الليالي يتذكرك أحدهم
    فيهبط من سلم قلبه
    حتى المحرقة حيث يشتعل معك.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2004, 01:36 PM

شقرور

تاريخ التسجيل: 12-18-2003
مجموع المشاركات: 251

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    ياصديقي
    رجعتنا تاني لمراهقة الكلمه التي املها في الذهاب بمفردها الي النور.....ياصديقي انعل ...وله مافي داعي .اعجبتني هذه الكلمات فاتطفل بها علي بريدكم الرائع لحد اللعنه..
    Quote: خوان مانويل روكا
    ليس عبثاً، الكلمة تطرد مركزها.
    ثمة شئ يكتب، لا هاوية أعمق..
    قحط في الفكر،
    ولولا الأشكال التي تغادر
    لعرفنا موطن النقص.
    مع ذلك فإن هذا السراب يؤجج ثمالته
    عليّ أن أكتب الشيء الذي يرمقني،
    أو أخرس
    على حساب صمت هو بخار كينونتي
    الصمت يضرم المحرقة.
    في الماء المصفّى بالكلمة يزداد
    اضطراماً.
    الكلمة شجرة،
    تتسلق لغاية ثمارها، كما ولو أنها
    نسغ،
    وعطور جذور، أغصان وارفة تعشش فيها طيور
    قاسية القلب.
    وماذا عن نشيدك؟
    أكثر من الصدى كثافة صوتك الأول
    المتلاشي تجد الكلمة
    كالرياح تجتاح وتستنطق ردائها
    أمل الكلمة:

    الذهاب بمفردها إلى النور

    خوان مانويل روكا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de