الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 05:27 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عادل عثمان(Adil Osman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

زُغْبُ الحَوَاصِلْ! كمال الجزولى

08-19-2004, 11:14 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

زُغْبُ الحَوَاصِلْ! كمال الجزولى

    Last Update 19 August, 2004 09:53:54 AM

    زُغْبُ الحَوَاصِلْ!

    كمال الجزولى
    [email protected]

    فى حوار صحفىٍّ غير مسبوق مع أسرة د. حسن الترابى تحدث نجله عصام عن الأثر النفسى والاجتماعى لخبرتهم مع اعتقال والدهم قائلاً إنهم عانوا من هذه المسألة كثيراً ، ودفعوا ثمنها منذ صغرهم ، إلا أن قطاعات مختلفة من الناس والجيران ، بمن فيهم حتى الذين يختلفون سياسياً مع والدهم ، قد آزروهم وتعاطفوا معهم ، لدرجة أنهم كانوا يأتون إليهم أحياناً بالطعام من بيوتهم! وقال إنه يتمنى الآن لو أن والده "لم يشتغل بالسياسة أصلاً"!

    وفى ذات الحوار وصفت زوجة الترابى السيِّدة وصال المهدى اعتقال رب الأسرة بأنه اعتقال للأسرة كلها ، وخاصة الأطفال ، إذ يكون تأثرهم النفسى أكثر من الكبار ، وروت كيف أن أحد أطفالها تأثر ، ذات اعتقال ، حتى أنه أصيب بحالة من فقدان القدرة على وضع قدمه على الأرض ، متمنية "لو ان الديموقراطيَّة استمرَّت .. ولم تأتِ الانقاذ!" (الأضواء ، 14/8/04).

    إجتاحتنى ، فجأة ، وأنا أطالع هذا الحديث ، موجة من الأسى المتكاثف ، حين دَهَمَتنى طيوف القتلى والمُعذبين ووجوه المعتقلين السياسيين والنقابيين الذين لطالما غيَّبتهم سجون الترابى و(بيوت أشباحه) ، فتكدَّسوا بالمئات وراء أسوارها العالية ، وداخل زنازينها الخانقة ، يوم كان هو ، ردَّ الله غربته ، صاحب الدولة والصولة والصولجان ، وكان الحَوْلُ حَوْله ، والطوْلُ طوْله ، والأمر كله طوْعَ بنانه ، قبل أن يباغته حواريوه ، من حيث لم يحتسب ، بجفاء ظهر المجن ، لتنتهى به هذه الشكسبيريَّة السوداء إلى سجن أسود داخل سجن أسود يعيش فيه على الأسودَيْن .. فتأمَّل!

    لقد انقضَّ الترابى ، بغتة ، بانقلاب الثلاثين من يونيو عام 1989م ، على خصومه جميعاً ليفصلهم ، بضربة سيف ، ولأزمنة متطاولة ، عن أسر ممتدَّة لا عائل لها سواهم ، وزغب حواصل لا حيلة لهم بدونهم ، ودنيا قد تقوم ولكنها لا تقعد ، يقيناً ، بغيرهم ، مِمَّا يندرج ، على نحو ما ، ضمن هموم علم الاجتماع ، وشواغل علم النفس ، ومباحث علم التربية. ولكن شيئاً من ذلك لم يكن ليندرج ، مثقال ذرة ، للأسف ، ضمن هموم الرجل المركوزة فى "التديُّن بالسياسة!" أو شواغله المحصورة فى "التمكين لحركته باختزال المجتمع كله إلى صورتها!" أو مباحثه المسدَّدة صوب "إخراج العالم بأسره من عبادة الشيطان إلى عبادة الرحمن!" أو كما قال!

    كان ذلك قبل أن يفيق الرجل فى سجنه الأخير إلى لغة يفهمها الناس فيتفقون أو يختلفون معه سياسياً على بيِّنة من (كلام الدنيا) ، كقوله ، مثلاً ، عن مظالم دارفور: "إن عدد المدارس في محافظة الكاملين الصغيرة المجاورة للخرطوم أكثر من عدد المدارس في جميع ولايات دارفور الكبرى التى تفوق فرنسا مساحة!" (البيان ، 8/8/04). وهى لغة تجعلنا نخالف الابن الذى تمنى لو ان أباه لم يشتغل بالسياسة قط ، متمنِّين لو اشتغل بها ، ولكن .. فى الأرض ، وليس فى السماء!

    وإلى هذا فإن أيَّة بلاغة لتتقاصر عن الاحاطة بما أحسست به ، كأب ، من رعدة تسرى فى أوصالى بإزاء حديث الأم عن الصدمة النفسيَّة التى حدثت لأحد صغارها ذات مرَّة جرَّاء اعتقال الأب ، حتى أعجزته عن وضع قدمه على الأرض! هذا الحديث أثار لدىَّ كوامن خبرة شخصيَّة أليمة سوف تظل محفورة كالوشم فى قلبى ما حييت ، وأنتهز هذه الفرصة لأهديها للسيدة وصال.

    فقد حدث أن عدت ذات مرَّة إلى البيت ، بعد أن أطلق سراحى من اعتقال إدارىٍّ تطاول لسنتين فى أحد سجون الترابى ، ليتحلق طفلاى حولى يتقافزان فرحاً ، وقد كبُرا شيئاً ، ويحجلان كقبُّرتين ضاجَّتين بشقشقة آية فى العذوبة ، وكانا قد حُرما طوال السنتين من زيارتى .. لأسباب أمنيَّة!

    فجأة ، وفى غمرة تنافسهما على الاستئثار باهتمامى ، زلَّ لسان أكبرهما (أبَىْ) وهو يتسلقنى ويتشبث بعنقى مستخدماً كفيه الصغيرتين وصيحاته العالية لتحويل وجهى من شقيقته (أروى) إلى جهته وهو ينادينى بتلقائيَّة ووداعة: "عمو .. عمو"! ثم سرعان ما انتبه ، فران صمت زئبقىٌّ بيننا لبرهة قصيرة ، أفلت بعدها ضحكة مرتبكة وهو يضع سبابته بين أسنانه ويلثغ بخجل طفولى: "أعمل شنو ياخ .. الناس كلهم بقوا عمو"!

    لحظتها أحسست بالصقيع يرسب فى أعماقى ، فهرعت إلى ركن قصىٍّ أخلو فيه إلى دمع هتون ، وغصَّة حنظليَّة ، وقلب يئزُّ كخليَّة نحل!

    لا أفاضل بين أبوَّة وأبوَّة ، ولا أستفظع غبناً على غبن ، ولكن ، إن كان ثمة أىُّ معنى (للسلام) ، فعلاً لا قولاً ، أو لاستشراف أىِّ أفق معقول للحوار المرتقب بين الحكومة والمعارضة ، أو للحل الوطنى الديموقراطى لقضيَّة دارفور بما يستبعِد الأجندة الأجنبيَّة ، فلا بُدَّ من إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ، بمن فيهم الترابى نفسه ، ثم التواثق على نهج وطنىٍّ وآليَّة فعَّالة (للاعتراف) التفصيلىِّ المستقيم (بحقيقة) ما وقع من جرائم وتجاوزات خلال السنوات الخمس عشرة الماضية ، بما فيها سنوات سطوة الترابى نفسه ، كشرط لا غنى عنه (للمصالحة) على النموذج (الجنوبافريقىِّ) البديع ، والقائم على فكرة أخلاقيَّة بسيطة: أطلب من الجلاد أن يعترف قبل أن ترجو من الضحيَّة أن يعفو! و(العفو) فى الاسلام قيمة أخلاقيَّة تكتسى سُموَّها ورفعتها عندما تقترن (بالمقدرة) ، وغنىٌّ عن القول أن (مقدرة) الضحيَّة تبدأ فقط فى اللحظة التى يفرغ فيها الجلاد من (اعترافه)!

    خطة كهذى كفيلة ليس فقط بأن تغسل من الأنفس المكدودة نزعة الانتقام السالبة ، بل وأن تقشع من فضائنا السياسىِّ كلَّ صنوف العنف مستقبلاً ، وبخاصة عنف الدولة المادىِّ والمعنوى ، بما فى ذلك مؤسَّسة (الاعتقال الادارى) و(القوانين الاستثنائيَّة) التى أثبتت التجربة العمليَّة على أقل تقدير أنها عاجزة ، فى غالب استخداماتها ، عن كسر الإرادة النضاليَّة لدى من يؤمنون بقضاياهم ويتمسكون بمبادئهم ، فهى محض طاحونة تجعجع ليل نهار دون أن تمنح السلطة (طحينها) المأمول! وأنها إلى ذلك ، ولهذا السبب بالذات ، غير جديرة إلا بمراكمة آخر ما نحتاجه: المزيد من الإحن والضغائن فى مداخل أيَّة (تسوية) تاريخيَّة مرغوب فيها! اللهم قد بلغت ، اللهم فاشهد!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2004, 08:41 PM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 10-02-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: زُغْبُ الحَوَاصِلْ! كمال الجزولى (Re: Adil Osman)

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-20-2004, 09:56 AM

أحمد أمين

تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: زُغْبُ الحَوَاصِلْ! كمال الجزولى (Re: الجندرية)

    من أجمل ما قرأت مؤخرا كلام من القلب الى القلب
    لغة رصينة سرد حزين لمأساتنا السياسية المعاصرة التى صاغها الترابى وأتباعه الذين فى الحكم الان.

    والتحية لك يأ أستاذ كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-20-2004, 10:59 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: زُغْبُ الحَوَاصِلْ! كمال الجزولى (Re: Adil Osman)

    شكرآ الجندرية واحمد أمين على قراءة هذه المقالة الرائعة والتعليق عليها. ولقد نقلتها هنا دون أى تعليق لانها فعلا من القلب الى القلب. والله لقد اغرورقت عيناى بالدموع حين قرأتها. ففيها صدق، وألم يشتبك فيه الخاص مع العام فى جدل بديع.

    شكرآ للاستاذ كمال الجزولى على هذه الرؤية الباذخة لامور الدنيا، من سياسة وابوة، وحرمان منها، إلى قياسات معاصرة لا تحتاج الى لبيب لفك مغاليقها..

    انظروا ما صرحت به السيدة وصال المهدى، قرينة الترابى! لقد تمنت لو أنّ الديمقراطية استمرت، ولم تأتى الانقاذ!

    هكذا ببساطة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de