هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 11:50 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد عبد القادر سبيل(محمد عبدالقادر سبيل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-04-2006, 03:03 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟

    الزعيم ( الاشكالي) حسن عبد الله الترابي ، لا يكف قط عن شغل الناس واثارة الزوابع في كل مكان وزمان، رغم انه في خريف العمر وقد فات السبعين و لعله بذلك ( يردّ الى ارذل العمر حتى لا يعلم من بعد علم شيئا ) كما قال الله عز وجل في سورة النحل 70، كما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال ( أعمار أمتي مابين الستين والسبعين وقليل من يتجاوز.) وقد توفي النبي وخلفاؤه الراشدون ابوبكر وعمر وعلي في منتصف ستينات اعمارهم ( بالحساب القمري) وهو ما يساوي الستين سنة بالحساب الشمسي الميلادي تقريبا.
    وبغض النظر عما جرى للترابي في مطارات كندا على يد احد ابطال العاب القوى البارزين، فأن الظاهر للعيان هو انه اخذ مؤخرا منحى قريبا من الخرف المبين ، ذلك لأنه بدأ فعلا في اطلاق فتاوى انقلابية و شديدة التطرف حتى يكاد المراقب يخلص الى انه بات باختصار شديد يقول لكل يمين في احكام الشريعة شمال ولكل شمال يمين .. وهو ما سيؤدي في نهاية مطافه الى قلب عاليها سافلها دون ان يرف له جفن..
    الأسئلة الملحة الآن ازاء ظاهرة الترابي المفتي هي:
    1/ هل الترابي عالم وفقيه اسلامي من الثقاة؟
    2/ هل حدث له هذا الوعي الافتائي الآن فجأة بعد السبعين بينما لم يكن يختط التوجه نفسه عندما كان في كامل عقله ونضجه( بين الاربعين والستين ) ؟
    3/ هل يحتاج الرجل الى رعاية صحية في مشفى الامراض النفسية والعقلية، الأمر الذي لم توفره له الدولة نكالا؟
    4/ هل فتاواه الحالية( ازاء امامة المرأة وشهادتها وزواجها من اليهود الخ) بما يلغي العلماء والاجماع وكل تاريخ الشريعة هي من باب البراغماتية السياسية او الكيد لخصومه ، أم ان الجميع كانوا دائما على باطل زهوق وقد جاء الحق الآن فقط على يده؟
    5/ هل لأقصائه من دائرة السلطان والنفوذ من جانب تلامذته دور في خلق روح انتقامية لديه، فضلا عن الفراغ والوسواس اللذين يدفعانه الى العمل بهذا الاتجاه الانقلابي على ثوابت الدين بعد فشله في ترسيخ ثواب الانقاذ؟
    6/ هل هنالك تطابق أو تنسيق بينه وبين بعض قادة حزب الأمة في هذا الانقلاب الديني على اسس الشريعة ومصادرها( خاصة اذا اخذنا في الاعتبار آراء السيد الصادق ازاء قضايا المرأة - ورقة سيداو مثالا - والتشكيك في مجمل السنة الخ ) .. وذلك لتحقيق مكاسب سياسية جماهيرية وكذلك لاستقطاب الدعم الأمريكي استثمارا لفرص حملتها الهادفة الى تغيير الاسلام الاصولي؟
    7/ هل سيكون مصير الترابي هو المثول بشمم امام محكمة ردة خاصة به تنهي حياته العاصفة؟ على نفس النحو الراديكالي الذي حاكه هو نفسه ضد محمود محمد طه الذي نادى بالافكار ذاتها حيال حقوق المرأة في القرن الماضي؟.
    أنا شخصيا لست متأكدا من اجابات كل تلك الاسئلة السابقة ولكنني اكاد أكون متأكدا من اجابة السؤال الأخير
    فالترابي عنيد كما هو معروف وجرئ ولا يهمه شئ، فاذا لم يتجاوب احد مع فتاواه (الانقلابية) التي ننقلها ادناه فسوف يتمادى أكثر من اجل استلفات الناس اليه عن طريق فتاوى ( ارتدادية ) مباشرة تجرجره الى المحاكم، وهو ما يمكن توقعه بيسر في ظل تربص خصومه به انتظارا لفرصة نادرة كهذه من اجل التخلص منه بمسوغ سهل الهضم تنظيميا، وسوف تجذب محاكمته اليه الاهتمام الواسع الذي يعشقه وكذلك تسوق نحوه تدخل امريكا وهيومان رايتس ووتش وامنستي ووو من اجل انقاذه من انقاذه!!!
    والله اعلم

    _______________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 10-04-2006, 03:35 AM)
    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 11-04-2006, 01:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2006, 03:04 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الترابي: يجوز للمسلمة الزواج من المسيحي أو اليهودي وشهادتها تعادل الرجل تماما

    قال إن الحجاب لتغطية الصدر فقط والمرأة يمكنها إمامة الرجال


    الخرطوم: الشرق الأوسط

    في افتاءات جديدة مثيرة للجدل، جوز الزعيم الإسلامي السوداني الدكتور حسن الترابي، زواج المرأة المسلمة من الرجل الكتابي «مسيحيا كان أو يهوديا»، قبل أن يصف أن القول بحرمة ذلك، بأنه مجرد «أقاويل وتخرصات وأوهام وتضليل»، الهدف منها جر المرأة إلى الوراء. واعتبر الترابي «الحجاب» للنساء، يعني الستار وهو الخمار لتغطية الصدر وجزء من محاسن المرأة، «ولا يعني تكميم النساء»، بناء على الفهم الخاطئ لمقاصد الدين، والآيات التي نزلت بخصوص الحجاب والخمار.

    وقال الترابي، 74 عاما، إن منع زواج المرأة المسلمة من غير المسلم، ليس من الشرع في شيء والإسلام لم يحرمه ولا توجد آية أو حديث يحرم زواج المسلمة من الكتابي مطلقا، إلا أن الترابي نوه الى أن الحرمة التي كانت موجودة، كانت مرتبطة بالحرب والقتال بين المسلمين وغيرهم تزول بزوال السبب.

    وأضاف الترابي، انه يقدم الأسانيد لما أفتى به، وقال إن «التخرصات والأباطيل التي تمنع زواج المرأة المسلمة من الكتابي، لا أساس لها من الدين، ولا تقوم على ساق من الشرع الحنيف»، وأضاف «وما تلك الا مجرد أوهام وتضليل وتجهيل واغلاق وتحنيط وخدع للعقول، الإسلام منها براء».

    وجدد الترابي، الذي كان يتحدث في ندوة بدار حزب الأمة المعارض، الذي يتزعمه مبارك الفاضل، أقواله السابقة التي جوزت امامة المرأة للرجل في الصلاة، وقال إن من حق المرأة المسلمة، أن تؤم الرجال وتتقدم الصفوف للصلاة، اذا كانت اكثر علما وفقها في الدين من الرجال، وأوضح «أنه من حقها في هذه الحالة».

    واستشهد الترابي، في هذا الخصوص، بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم، بأنه كان قد سمح لإحدى الصحابيات العالمات والمتبحرات في الدين، ان تؤم أهل بيتها في الصلاة بمن في ذلك الرجال، سواء كان زوجها او ابنها، وأضاف «ليس هناك ما يمنع ذلك فقط، يجب الا يلتصق الرجال بالنساء التصاقا قويا في الصفوف، حتى لا تحدث الشهوة والانصراف عن الصلاة».

    وشدد الترابي في الندوة التي جاءت بعنوان «دور المرأة في تأسيس الحكم الراشد»، على أن الاسلام لم يحرم أو يمنع إمامة المرأة وتقدمها للرجال في الصفوف، وضرب مثلا بالسيدة عائشة زوجة الرسول، التي كانت اكثر فقها وعلما من الرجال، واجاز الترابي الصلاة المختلطة بين الرجال والنساء، شريطة التباعد وعدم الاحتكاك.

    ورأى الترابي أن قوامة الرجال على النساء، لا تعني أنهم أفضل من النساء، ونبه الى أن القوامة ليست في كل الأمور، بل تتعلق بالأمور الخاصة التي ليست من اختصاص المرأة، وهي من اختصاص الرجال مثل التجارة، وأضاف «ولكن ليس معنى القوامة الأفضلية المطلقة للرجال على النساء»، وشدد على أن هناك نساء أفضل وأفقه وأعلم من الرجال.

    وقال الترابي، في الندوة التي حضرها حشد من السياسيين وعلماء الدين، إن شهادة المرأة تساوي شهادة الرجل تماما وتوازيه بناء على هذا الأمر، بل أحيانا تكون أفضل منه وأعلم وأقوى منه، ونفى الترابي ما يقال إن امرأتين تساوي شهادة رجل واحد، وقال »ليس ذلك من الدين أو الإسلام، بل هي مجرد أوهام وأباطيل وتدليس أريد بها تغييب وسجن العقول في الأفكار الظلامية، التي لا تمت للإسلام في شيء. وتحدى الترابي في هذا الخصوص «من يثبت صحة كل تلك الأباطيل أو يأتي بما يؤكدها من الكتاب والسنة». واعتبر الترابي أن التعامل السائد الآن مع حجاب المرأة، لا يخلو من بعض الفهم الخاطئ لمقاصد الآيات القرآنية التي نزلت بخصوص حجاب والخمار للمرأة، لا يمكن تعميها، وقال إن آيات الحجاب تخص نساء النبي محمد، ونزلت بمعنى الستار الذي يفصل بين نساء الرسول صلى الله عليه وسلم وضيوفه من الصحابة وغيرهم، وأضاف «أما الخمار، فإنه جاء لتغطية صدر المرأة وجزء من محاسنها، ولا يعني بأي حال من الأحوال «تكميم المرأة»، بناء على الفهم الخاطئ لمقاصد الآيات، التي نزلت بخصوص الحجاب والخمار. وقال الترابي إن الإسلام أعطى المرأة حقوقها كاملة، ولم ينقصها شيئا، «وتقدم على القوانين الغربية، التي هضمت حق المرأة وظلمتها كثيرا في الماضي». ودعا الترابي المرأة الى اقتحام مجالات العمل السياسي والإبداعي والفكري والرياضي، وأخذ حقوقها كاملة، والمساهمة في وضع الاستراتيجيات والتشريعات التي تكفل تلك الحقوق. ووجهه الترابي هجوما عنيفا على الحكومة السودانية، وقال إن نظام الحكم القائم الآن في السودان ليس راشدا، وقال الترابي إن البلاد تفتقر وتعاني من عدم وجود الحكم الرشيد، الذي يقوم على مبادئ الحرية والشفافية والمساءلة والعدالة والمشاركة الديمقراطية، وأضاف الترابي «نحن الآن في حكم غير رشيد، والفساد في كل البلاد، ولا بد من إصلاح الأسرة والمجتمع، واشراك المرأة»، وشدد على ضرورة أن يتضمن قانون الانتخابات نصا يحدد مشاركة المرأة حتى يكون لها دور في الأحزاب والانتخابات وقيادة البلاد.

    وظل الترابي كلما اتيحت له السانحة، يقدم افتاءات مثيرة للجدل الديني، وأخيرا اعتبر الترابي أن القول بظهور المسيح من جديد غير صحيح، وأفتى الترابي أن الخمور لا تكون جريمة، إلا اذا تحولت الى عدوان، وكان قد أثار قوله بجواز إمامة المرأة للرجل قبل اشهر، الساحة الدينية في البلاد وجعلها بين مؤيد ومعارض، ومن بين افتاءاته المثيرة للجدل قوله إن «الحور العين» في الجنة هن النساء الصالحات في الدنيا، اللاتي يدخلن الجنة. وفي أوج صراعه مع الرئيس البشير، شكك الترابي في اطلاق صفة الشهيد، لمن قتلوا في الحرب في جنوب السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2006, 05:12 AM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 5032

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الاستاذ محمد سبيل
    تحية طيبة


    الراجل يادوبوا عقل داير تطلعه مجنون ؟ وهل الرده فى الإسلام ولو إنه مفروض يطبق فيهو
    زى ما هو طبق فى الناس قبل كدة .... ترانى اتفق مع هذا الوغد فى معظم ما ذكره
    فعلا فى حاجات كتيرة الواحد لو قعد فكر فيها حتلقاهو منطقى.
    والله اعلم

    ولك ودى

    (عدل بواسطة ترهاقا on 10-04-2006, 05:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2006, 00:20 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟ (Re: ترهاقا)

    اخي ترهاقا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اذا ثبت انه مجنون فقد نجا، ولكن المشكلة اذا ثبت انه في كامل قواه العقلية!!
    ذلك لأنني اتوقع ان يتمادي الترابي ويدخل في مسألة الصلاة بالذات!!!
    صدقني انا شخصيا سمعت ان للرجل رأيا فيها فعلا، فاذا دخل هذه الخانة فقد انتهى.
    واما بخصوص قولك:
    Quote: فعلا فى حاجات كتيرة الواحد لو قعد فكر فيها حتلقاهو منطقى.

    فلا اتفق معك.
    وذلك لأن الدين ليس شأنا خاضعا لمعاييرنا الشخصية وتفكيرنا الخاص .. وانما هو منظومة قييم نتبعها فقط اذا كنا مقتنعين ( مؤمنين) والا فنتركها كما هي .. واما ان نعدل ونشطب ونضيف ونعيد الفهم والصياغة لشرع الله حسب الظروف والفهوم والمقاييس المتقلبة والمتنوعة بلا نهاية.. فهذا سيكون دينا ملفقا مصطنعا بأيدينا نحن وليس بيد الله عز وجل.
    فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ، هكذا ببساطة، ومافي زول غاصب زول .. والماداير ياخي يبعد بس!.
    لماذا نحرص على تغيير دين الله مثلما فعل اليهود والنصارى؟ هذا هو المنطق والعدل.
    الشئ الغريب هو حرصنا على تغيير دين نحن لسنا مجبرين عليه!!!!
    لك احترامي

    ________________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2006, 02:25 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيمثل الترابي قريباً أمام المحكمة بتهمة الردة؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    قال الترابي (( زواج المرأة المسلمة من الرجل الكتابي «مسيحيا كان أو يهوديا»، قبل أن يصف أن القول بحرمة ذلك، بأنه مجرد «أقاويل وتخرصات وأوهام وتضليل"))

    صدقوني
    ان أعتي العلمانيين بل والملحدين واعداء الاسلام والمسلمين لم يجرؤ على أن يطلق هذه النعوت ضد علماء المسلمين بالجملة هكذا !!
    فهذه الصفات الصقها الترابي عامدا متعمدا ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن وابن عباس ومالك والشافعي وابي حنيفة النعمان والأمام أحمد وابن تيمية والنووي وابن القيم وحتى اليوم
    كل من قال بتحريم زواج المسلمة من يهودي او نصراني فانه يخضع لاوصاف الترابي المذكورة..
    والآن أمامه فقط ( المخارجة) عن طريق القول ( على الأقل):
    لقد فهمتموني خطأ فأنا أقصد حال ان تكون العصمة ( الولاية) بيد المرأة المسلمة.. ذلك لأن ولاية الكافر على المسلم طائعا مختارا دون جبرية أو اضطرار لا تجوز قط . ناهيك عن المبررات الأخرى مثل دين الأولاد وجرها هي نفسها الى دين زوجها.
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم انا نعوذ بك من شياطين الانس والجن
    _______________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 12-04-2006, 03:15 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de