للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت ..

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 04:24 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمدين محمد اسحاق(محمدين محمد اسحق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-06-2005, 11:06 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت ..

    زار الصحفي سيمون روبينسون دارفور في العام الماضي وكتب لمجلة التايم اللندنية قصة زهرة عبد الكريم اول امرة دارفورية تكسر حاجز الصمت ..وتكلمت عن كيف تم اغتصابها وكيف قتل زوجها وفي متن المقال هناك قصص مرعبة تقشعر منها الابدان..وتشمئز منها الانفس..ما حدث كان في السودان وتحديدأ في دارفور... انها شهادات تثبت سقوط ضمير امة..
    وقد قمت في حينه بترجمة المقال في موقع حركة العدل والمساواة في شهر اكتوبر عام 2004 .. والمقال كانت قد نشرته التايم بتاريخ4 اكتوبر 2004..وكان عددأ خاصأ بمأساة دارفور...
    الشكر اجزله للاخ اسماعيل التاج والاخت تراجي علي حثنا لفتح توثيق الملف الاسود لافعال الجنجويد ..

    Quote: زهرة عبد الكريم .. اول صوت يسمع

    سيمون روبينسون

    حينما حاولت زهرة عبد الكريم ذات ال25 عاما ان تهرب سد عليها الطريق اثنان من الرجال الذين كانوا يلبسون الزي العسكري وكان احدهما يمسك سكينا بيده بينما الاخر كان يحمل كرباجا في يده . كانا من الجنجويد كما تؤكد زهرة وتعتبر هذه المليشيا هي المسئولة عن ابادة عشرات الالاف من الافارقة السود من امثال زهرة في اقليم دارفور السوداني. وليس بعيدا عنهما كان ثالثهما يمسك مدفعا رشاشا ويقف علي جثة زوجها الذي قتل بينما الاخرين يضرمون النار في بيتها. اثنان من المهاجمين امسكا بها ودفعاها ارضا وحينها تناوب الرجال علي افتراسها الواحد تلو الاخر ولم تكن جثة زوجها بعيدة عنها سوي بامتار قليلة. كانوا يشتمونها ويعيرونها بالحمارة والكلبة ويقولون بانه لا رب في هذه السنة سواهم وانهم هم ربها لهذه السنة. وحينما قضوا وطرهم منها سحب احدهم سكينته وغرزها في الفخذة اليمني لزهرة ليعمل فيها شقا عميقا وهم يقولون لها ان هذا هو وسم العبودية . وتستمر زهرة في روايتها بقولها انه حينما اتي الليل كان اكثر من مائة امراة في مدينتها قد اغتصبن وعشرات الرجال قد قتلوا من بينهم اثنين من اولادها واربعة من اصهارها علاوة علي زوجها ولم ينج من عائلتها سواها هي وابنها ذو الست اعوام . كان ذلك منذ ثمانية اشهر وهي الان تقيم في معسكر للاجئين في جمهورية تشاد المجاورة وقد انجبت ابنها مصطفي الذي يلهو الان في احضانها وهي تقول لنا انها لن تعود الي دارفور ابدا . دارفور مليئة بامثال هذه القصص ويقول عمال الاغاثة ومنظمات حقوق الانسان ان العنف الذي حل بالمنطفة منذ فبراير الماضي 2003 خلف ما يزيد عن ال50 الف قتيل واجبر ما يزيد عن المليون شخص علي ترك منازلهم . وتقدر منظمات حقوق الانسان انه في كل اسبوع يترك الالاف منازلهم وتم اغتصاب المئات من النساء من بينها 41 حالة في حادثة واحدة حين اغارت مليشيات الجنجويد علي مدينة طويلة في فبراير الماضي.

    واغلب هذه الفظائع ارتكبتها مليشيات الجنجويد الذين ينتمون للقبائل العربية التي تتلقي الدعم المالي والعسكري من الحكومة السودانية التي اوكلت لها مهمة القضاء علي علي الثورة التي اندلعت هناك. وتقول الامم المتحدة ان الوضع قد خلق اسواء كارثة انسانية في العالم الان وقد اعلنت منظمة الصحة العالمية ان مستوي الوفيات في دارفور قد تخطي عتبة الطواريء بثلاث مرات و هناك المئات الذين يموتون من الامراض يوميا وعشرات الالاف الذين يتوقع وفاتهم بحلول نهاية العام . مما حدا بكولن باول وزير خارجية امريكا وهو يخاطب الكونجرس في الشهر الماضي لان يعلن بان الفظائع التي ارتكبت في دارفور تستحق اقصي العقوبات وقال - انني اجزم بان هناك ابادة قد حدثت في دارفور وتتحمل الحكومة السودانية والجنجويد مسئوليتها وتلك الابادة علي الارجح لا زالت مستمرة - لكن ردود الافعال الخارجية الغاضبة لم تجد نفعا في ايقاف اعمال القتل. وتلزم المعاهدة الدولية فيما يختص بحالات الابادة الولايات المتحدة و معها 134 دولة اخرى وقعت عليها بان يمنعوا وان يعاقبوا مرتكبي الابادة اينما كانوا لكن الولايات المتحدة لجات الي دعم حلفاءها في افريقيا لارسال قواتهم الي اكبر بلد افريقي عبر ارسال الاف من المراقبين الافارقة ليس لايقاف المذابح ولكن لمراقبتها.اما بقية دول العالم فيبدو انها مالت الي ان تفعل اقل من ذلك وبالرغم من الحكومة السودانية غير راغبة في نزع سلاح الجنجويد فان ادارة بوش قد فشلت في اقناع مجلس الامن بفرض عقوبات علي الخرطوم .و بعد 18 شهرا من الفظائع التي ارتكبت في دارفور فقد فشل المجتمع الدولي في الزام الخرطوم بعمل اى خطوة ايجابية في هذا الخصوص و بالنسبة للاعتراضات علي فرض عقوبات علي الاخيرة فقد جات من الدول العربية التي تتعاطف مع السودان وبعضا من اعضاء مجلس الامن الدولي مثل الصين و باكستان وذلك لان لهما استثمارات ضخمة في مجال النفط السوداني .علي كل فان القرارالذي صدر مؤخرا من مجلس الامن في سبتمبر الماضي هو في الحقيقة يعتبر اقل من المطلوب ولا يخدم شيئا في ايقاف عمليات القتل في دارفور و علي عكس ما يظن في مسالة العقوبات و الجزاءات فهو يقرر بان المجلس سيجتمع مرة اخري في حال لم تفعل الحكومة السودانية شيئا لايقاف العنف في الاقليم لينظر في فرض العقوبات . الشلل الدولي بخصوص مجابهة اوسع عملية تطهير عرقي في افريقيا ليس بجديد وهو يعيد بصورة اخرى للاذهان كيف وقفت الولايات المتحدة و الامم المتحدة وهما يتفرجان علي الابادة التي حدثت في رواندا قبل عقد من الزمان و التي قتل فيها 800 الف شخص .ان منظمات قانونية مثل مجموعة الازمات الدولية تحث بالدفع في اتجاه عمل شيء حيال ما يحدث في دارفور فهي تقول بان دارفور 2004 لن تكون رواندا 1994 ان ذلك لن يحدث مرة اخري . لكن الوقائع تثبت انه وعد من الصعب الوفاء به.

    لان حقول الموت في دارفور تمتد في منطقة تماثل في المساحة ولاية تكساس الامريكية والجنجويد ينتشرون في السهول والوديان و الجبال ويمتطون ظهور الخيول و الجمال ويركبون سيارات البيك اب متدرعين بالاسلحة الرشاشة ويغيرون علي القري يقتلون الرجال والاولاد ويغتصبون النساء وينهبون ويحرقون الاكواخ والمساجد . في شهر يوليو الماضي كانت حليمة ذات الثلاثين عاما تعمل في مزرعة عائلتها بقرية جدارا حينما سمعت صوت اطلاق نار كثيف تقول ان المهاجمين كانوا يركضون علي الاقدام ناشرين الخوف والموت في كل مكان . كانوا يريدون قتلنا -وتضم ابنتها امنة ذات العامين اليها بقوة - وطاردونا لكننا استطعنا ان نهرب منهم وكنا نختفي في النهارو نسير في الليل و لم يكن معنا شئ لناكله. واستغرقت رحلة حليمة و ابنتها ثلاثة اسابيع حتي وصلت الي معسكر ابو شوك خارج مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور وقتها كان وزن امنة 7.25كيلو جرام والذي يعتبر اقل من الوزن المناسب لطفل يبلغ من العمر عاما وفي خلال الشهرين الماضيين عمل فريق طبي من مجموعة الاغاثة الفرنسية لمحاربة الجوع والذين يقومون بمعالجة اكثر من مائة طفل يوميا في المعسكر يعانون من سوء التغذية عمل الفريق علي ان تستعيد امنة لصحتها و بصورة تدريجية . تقول حليمة والتي تلبس خمارا قرمزيا علي راسها -كنا نعيش في امن واطمئنان لكن الان ليس هناك سوي الحرب وانا لن اعود الا اذا عاد السلام مرة اخري .

    وطبقا لاقوال الناجين وموظفي الاغاثة و ناشطين في مجال حقوق الانسان فان الجنجويد يعملون في الغالب جنبا الي جنب مع القوات الحكومية في هجماتهم معتمدين علي الاليات الحكومية اضافة الي مساعدة القوات الجوية السودانية وذلك بالقصف الجوي او باستخدام طائرات الهيلكوبتر المزودة بالمدافع الرشاشة وكمثال لذلك ما تذكره كلتوم علي احمد والتي تبلغ من من العمر47عاما والتي هوجمت قريتها في مارس من العام الماضي و هي الان تقيم في معسكر للاجئين في منطقة طويلة ومعها ابنها وابنة ابنتها وتقول كلتوم - اننا كنا في صلاة الصبح حينما بدا القصف الجوي وبعدما ما توقف القصف جاء الجنجويد وبدا يمزقون ثياب النساء لياخذوا منهن حليهن من تجرات علي الاعتراض كان مصيرها الضرب او القتل وبعدذلك اخذوا معهم بعض الصبايا واطلقوا سراحهن بعد ثلاثة ايام و لن يمكنني ان اخبركم بما فعلوه بهن .. انه شئ يدعو للعار ..

    في الشهر الماضي - سبتمبر 2004-قامت الحكومة السودانية و بمشاركة مليشيات الجنجويد بمحو تسع قري من الوجود . وقامت منظمة تحالف من اجل العدالة الدولية ومقرها واشنطون باجراء بحوث ودراسات حول جرائم الحرب وارتكزت الادارة الامريكية علي بحوثها لوصف ما يحدث بانه ابادة وقد اجرت المنظمة مقابلات مع ناجين ذكروا ان الطائرات المروحية الحكومية كانت تقصف الاهالي داخل القري بينما الجنجويد يحيطون بها من الخارج. ويقول ستيفن فاريس وهو باحث في المجموعة لان الحكومة بهذه الاعمال تضع قفازا علي يدها وهي حينما تدفع بطيرانها في المعارك انما تهدف الي بث الرعب في اوساط المواطنين وبالتالي دفعهم للهرب خارج القري حيث ينتظرهم الجنجويد.

    الصراع في دارفور يتعلق في اساسه حول الارض فسكان الاقليم وعددهم ست مليون اغلبهم مزارعين و رعاة يسكنون الوديان حيث التربة الطينية و اضافة لهؤلاء فهناك الرعاة البدو الذين يهاجرون بين الشمال و الجنوب وبالرغم من ان اغلب سكان دارفور من الافارقة فانهم يختلطون بسهولة مع العرب الرحل وتقريبا فان كل اهل دارفور هم من المسلمين السود لكنهم يتحدثون العربية والصراعات التي كانت تحدث في الماضي كانت دائما تحل في اطار قبلي تقليدي. وخلال اكثر من عقدين من الزمن اجبر الجفاف العرب الرحل ليتحركوا لاراض اكثر رحابة مما احدث احتكاكا مع القبائل الافريقية وفي اواخر الثمانينات تحول هذا الاحتكاك والشد الي صراع عنيف و تدفقت الاسلحة بكميات كبيرة الي المنطقة من الدول المجاورة مثل تشاد والكنغو الديمقراطية مما ساهم في زيادة حدة القتل والمجازر و استمرت حالة العداء لاكثر من عقد لكن شرارة الحرب الاخيرة كانت في ابريل 2003 والتي جات في اعقاب هجمات استمرت لاكثر من شهرين علي قري الافارقة من قبل المليشيات العربية حيث جاء الرد من مجموعة من الثوار الافارقة سموا انفسهم بحركة تحرير السودان واقتحمت قواتهم مدينة الفاشر كبري مدن دارفور وهاجموا مطارها وقتلوا 75 من جنود الحكومة وحطموا اربع طائرات عسكرية واسروا قائد سلاح الجو السوداني ابراهيم البشري وقال الثوار ان الهجوم انما كان احتجاجا علي تهميش المركز لولايات دارفور كما انها كانت ردا علي الهجمات التي تشنها المليشيات العربية علي قري الافارقة.وكرد فعل لهذا قام الرئيس السوداني عمر البشير بتوجيه نداء للقبائل المحلية لكسر شوكة التمرد واكثر من استجاب لهذا النداء كانوا من القبائل العربية الصغيرة والتي رات فيها فرصة لاحتلال بعض الاراضي وبعض الغنائم وتحت غطاء ودعم الحكومة السودانية .

    وقام الاهالي بتسمية اولئك بالجنجويد والتي تعني الجن الذي يركب الجواد وفي اغسطس 2003 بدا الجنجويد يستهدفون في غاراتهم ليس قوات حركة تحرير السودان فقط ولكن حتي المدنيين الافارقة والذين اتهموهم بدعم المتمردين وتحول الصراع بسرعة الي حملات تطهير عرقي باستهداف الجنجويد للمجموعات الافريقية علي اساس عرقي بحت. ولكن المجموعات العربية الكبيرة رفضت ان تكون طرفا في الصراع وكذلك فان العديد من الافارقة لم يدعموا حركة التمرد الدارفورية وبالرغم من هذا فان خطوط القتال رسمت كالاتي العرب ضد الافارقة0 وتقول ساينثيا جايقالس المستتشارة القانونية لمنظمة كيرالعالمية - اعتقد ان الحكومة السودانية ظنت انها يمكنها ان تتخلص من المشكلة بكل سهولة و سرعة لكن وضح ان المسالة اصبحت اكبر مما اعتقدت - تقول الحكومة السودانية انها سلحت 10.000من رجال القبائل كجزء من قوات الدفاع الشعبي لكن هذه القوات شبه الرسمية والتي تضم عربا وافارقة لم تشارك في اي من هذه المذابح. وتدافع الخرطوم بان تهمة الابادة التي توصف بها انما جات من قبل الولايات المتحدة ولاسباب خاصة بالانتخابات القادمة وتتهم الثوار الذين يسيطرون علي المناطق الجبلية في وسط دارفور بانهم هم الذين يبادرون بالهجمات والاختطاف وتتفق منظمات الاغاثة بان الثوار يقومون ببعض الهجمات . وتتدعي الخرطوم بان الثوار يتلقون الدعم من حسن الترابي و الذي كان وراء الانقلاب الذي جاء بعمر البشير كرئيس حاكم للسودان ومنذ ان اطيح به تتهمه الحكومة بانه وراء احداث دارفور الاخيرة وتقول الحكومة ان حرب دارفور ما هي الا حربا بالوكالة لجهات اخري تسعي للسلطة في الخرطوم . وذلك ما يقوله التجاني فضيل وزير الدولة في وزارة الخارجية السودانية - ان الحرب التي يشنها المتمردين داخل قري دارفور ما هي الا حربا بالوكالة ونحن من جهتنا لا نتعمد قصف المدنيين فقط في حالات نادرة ربما قصفنا بعض المدنيين ولكن اذا فعلتها امريكا سموها قصفا متبادلا اليس كذلك - ولاكثر من عام منذ بداية الصراع في دارفور لم يشا العالم التورط في حل المشكلة مثلما عملت ادارة الرئيس بوش فهو منذ البداية ركز سياسته تجاه السودان علي ايقاف الحرب التي استمرت طويلا في جنوب السودان والتي راح ضحيتها اكثر من مليوني شخص . وعين بوش السيناتور السابق لولاية ميسوري جون دانفورث كمبعوث خاص له للسودان وضغط علي الحكومة السودانية والثوار الجنوبيين علي ايقاف الحرب ولكن حينما اوشك السلام ان يصبح واقعا في الجنوب انفجر الوضع في دارفور و خشية من يتدهور الحال مرة اخري في الجنوب عمدت الادارة الاميركية اضافة الي المجتمع الدولي علي تجاهل المسالة و في هذا يقول غازي صلاح الدين احد مسستشاري الرئيس السوداني ومن المقربين له كما انه كان رئيسا للجانب الحكومي في مفاوضات الجنوب - لم يشاؤا ان يعرفوا شيئا عن دارفور وظلوا يقولون رجاء دعونا من هذه المسالة الان -وهناك بعضا من زعماء الكونغرس الامريكي و بعضا من رجال الادارة الامريكية نفسها يختلفون مع تعريف كولن باول بان ما يحدث في دارفور هو ابادة .علي كل حال هم يختلفون مع الادارة الاميركية و حلفاء امريكا ليس فقط في توصيف ما يحدث بل يختلفون مع النهج الذي تسلكه في معالجة ازمة دارفور . في اغسطس الماضي قامت بعثة من الاتحاد الاوربي بزيارة الي دارفور خصت في تقريرها بان حوادث القتل التي حدثت في دارفور لا ترقي الي درجة الابادة. وحتي ممثل الامم المتحدة في السودان جان بروك تردد في ان يطلق عليها وصف الابادة وذلك حين كان يتحدث في مؤتمر صحفي في الخرطوم الاسبوع الماضي - فظائع .. اشياء فظيعة للغاية .. قتل .. اغتصاب .. احراق قري .. كل هذا قد حدث - بهذه الكلمات وصف جان بروك ما حدث في دارفور.

    ما الواجب عمله لانقاذ دارفور--

    سوزان رايس السكرتير الخاص في الشئون الافريقية للرئيس الامريكي السابق بيل كلنتون واحدي مستشاري جون كيري في حملته الانتخابية انتقدت ادارة بوش لانها لم تعمل اجراء فوريا حيال الكارثة الضخمة التي حدثت في دارفور . و لكنها تستدرك قائلة بانه لن يوجد فرق في تعامل بوش او كيري حيال السودان فكلاهما سيعمل علي ابقاء الضغط علي ما هو عليه الان دون التورط بارسال جنود امريكان الي السودان . لكن ايضا هناك منظمات انسانية كثيرة تقول ما لم يتم اجراء عملي بفرض عقوبات اقتصادية و عسكرية علي الحكومة السودانية فان عشرات الالاف او اكثر من ذلك سيموتون في غضون اشهر سواء بواسطة مليشيات الجنجويد او من الامراض او المجاعة.وقد وافقت الحكومة السودانية بالسماح للاتحاد الافريقي بزيادة قواته و مراقبيه في دارفورمن300 الي 2.000شريطة عدم التدخل في الصراع. والحقيقة ان المطلوب من الجنود يبلغ اضعاف هذا العدد بخمسين مرة و ذلك لحفظ السلام في منطقة بحجم دارفور.

    لكن بالنسبة لاهل دارفور مثل ملكة موسي هارون فان الفظائع التي شاهدوها لن تتلاشي فهي قد هربت من قريتها التي تعرضت لهجوم من قبل الجنجويد في العام الماضي وبمعيتها اربعة من اطفالها و ظلوا ولمدة ثمانية اشهر يختفون من الجنجويد من قرية الي قرية حتي استطاعت ان تصل الي معسكر للاجئين و بالرغم من مضي عام فهي لا زالت تستحضر مشاهدتها لمجموعة من الجنجويد بعد احدي غاراتهم الوحشية وهم يتناقشون فيمن يجب ان يقتل و كان احد جنودهم يضع مولودا جديدا علي الارض وكان المولود انثي لذا قرروا ان لا يقتلوها حينذاك قام برفع طفل يبلغ من العمر عاما واحدا وقرروا انه سيكون عدوا في المستقبل لذا لابد ان يقتل وقام بقذفه في الهواء ليطلق عليه احدهم نيران مدفعه الرشاش وهو في الهواء ليسقط الطفل صريعا - انه اسواء شئ رايته في حياتي و لم اري مثله من قبل - تقول ملكة هذه الكلمات بصوت خافض حزين وهي ترمي بنظرها الي الاسفل وتضم ابنها بقوة الي صدرها..

    - نشر المقال في مجلة التايم عدد 4 اكتوبر 2004

    - شارك في كتابة التقرير -


    * ماسيمو كالابريسي من واشنطون

    * سام ديلي من الفاشر.

    * ستيفن فاريس.

    - ترجمة / محمدين محمد اسحق.

    [email protected]

    (عدل بواسطة محمدين محمد اسحق on 06-06-2005, 07:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 11:32 AM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 5019

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)

    Quote: وكان احدهما يمسك سكينا بيده بينما الاخر كان يحمل كرباجا في يده . كانا من الجنجويد كما تؤكد زهرة وتعتبر هذه المليشيا هي المسئولة عن ابادة عشرات الالاف من الافارقة السود من امثال زهرة في اقليم دارفور السوداني. وليس بعيدا عنهما كان ثالثهما يمسك مدفعا رشاشا ويقف علي جثة زوجها الذي قتل


    لا حول ولا قوة إلا بالله ، مافى تجرد من الإنسانية اكتر من كدة، اللهم احمى إخواتنا
    فى دارفور من هؤلاء الوحوش فالإغتصاب هو قمة الإنحطاط فما بالك على بعد خطوات من جثة زوجها؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 11:52 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: ترهاقا)

    اخي ترهاقا ..لك التحية والتقدير ..
    صدقني هؤلاء اناس تجردوا من الانسانية .. اصبحوا مجرد وحوش كاسرة ..وذئاب بشرية مفترسة..
    ولذا من اجل ان نعرف ماذا حدث ... ننادي دائما بالصوت العالي ..لابد من لاهاي..اعادة لحمة النسيج الاجتماعي لقبائل دارفور يبدأ من لاهاي.. القصاص من هؤلاء المجرمين .. من اجل مقبولة وزهرة ومكة..
    معرفة ما حدث بتفاصيله القاتلة ..تعتبر صمام امان لكي لا يتكرر مثله مرة اخري ..وفي اي جزء من السودان ...
    كل هذا محله لاهاي...

    رابط قصة زهرة من موقع مجلة التايم:-

    http://www.time.com/time/archive/preview/0,10987,995247,00.html

    (عدل بواسطة محمدين محمد اسحق on 04-06-2005, 01:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 12:15 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 12:17 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 01:10 PM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 5019

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)

    Quote: اختي ترهاقا


    تعدبل بسيط أخى محمدين --- الاخ ترهاقا

    مع ودى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 01:36 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: ترهاقا)

    سامحنا اخي ترهاقا علي هذا الخطأ غير المقصود..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 02:11 PM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 5019

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)

    لا عليك أخى فأعرفك نقيا وصافيا كاللبن

    ولك ودى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 02:30 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: ترهاقا)

    شكرأ لك ترهاقا ..

    وتتواصل حملة كشف المستور .. وهنا مع مطالعة لتقرير منظمة اطباء بلا حدود حول الاغتصاب في دارفور ..( ترجمة الزميلة سارة عيسي )....

    Quote: منظمة أطباء بلا حدود تنشر قصصا مرعبة لنساء تعرضن للاغتصاب في دارفور
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    6/4/2005 11:37 ص
    ترجمة واعداد وتعليق
    سارة عيسي
    [email protected]


    القصة الاولي :
    " حدث ذلك في شهر أغسطس من العام الماضي حيث كنا متواجدات في المزارع التي تقع في خارج القرية ، رأينا خمسة من الرجال العرب وهم يمشون نحونا ، فلما وصلوا الينا سألونا عن مكان أزواجنا ثم طلبوا منا أن نعاشرهم جنسيا .. فرفضنا .. فقاموا بضربنا واغتصابنا .. ثم أخبرونا بأننا صرنا نمتلك أطفالا من العرب .. وأنهم اذا وجدوا أي نساء من الفور في طريقهم فسوف يفعلون نفس الشئ معهن حتي يغيروا لون أطفالهن "
    النساء الثلاثة ، اكتوبر 2004 ، غرب دارفور
    القصة الثانية :
    " كنت في خارج المدينة من أجل جلب الماء عندما قابلتني مجموعة من الرجال وهو ترتدي الزي العسكري .. طلبوا مني أن أحضر الماء اليهم فلما فعلت ذلك قاموا بصبه في وجهي .. حاولت أن أعود الي المنزل وأنا أحمل اناء الماء ولكنهم كانوا يتبعوني من الخلف ، وعندما أقتربت من قريتي طلبوا مني أن أرافقهم الي معسكرهم .. فرفضت .. فقاموا بجري .. حدث ذلك أمام ناظري أمي والتي كانت في الجوار .. طلبت أمي منهم التوقف عن ذلك .. ولكن الرجال قاموا بضربها وبضربي في وقت واحد .. سقطت أمي مغشيا عليها علي الارض .. فقام أحد الرجال بأخذي جانبا ثم أغتصبني .. "
    ( هذه المرأة الان حامل وفي شهرها السادس من تاريخ الاغتصاب )
    التاريخ يناير ‏2005
    القصة الثالثة : ( الحادثة يرويها رجل تم اغتصابه هو وزوجته )
    " كنت أعمل في المزرعة لوحدي عندما جاءني ثمانية من الرجال المسلحين وطلبوا مني أن اعطيهم معطفي .. فرفضت .. فقاموا بضربي بالعصا علي ظهري .. وأخذني خمسة منهم وقاموا باغتصابي .. وأشهر احدهم سلاحا في وجهي مهددا بقتلي ولكن أحد الرجال الاخرين أستوقفه .. وفي هذه الاثناء وصلت زوجتي الي مكان المزرعة فرأتني واقفا مع هولاء الرجال .. فقام اثنين منهم بأخذها واغتصابها "
    28 نوفمبر 2004 غرب دارفور
    القصة الرابعة :
    هذه القصة لخمسة نساء هن (طفلتين تتراوح أعمارهما بين 13 الي 14 عاما وثلاثة نساء متقدمات في العمر) وهولاء النسوة ذهبن الي الخارج في مهمة من أجل احضار العشب للحمير ولكنهن تعرضن لكمين من الرجال والذين كان أحدهم يركب جملا والاخر حصانا وثالث يسير معهم علي رجليه .
    " اخذت بعيدا عن النساء الاخريات في مكان يقع قرب مجري النهر .. أخذني رجل في اتجاه واخذ رجل آخر الفتاة الاخري في الاتجاه الاخر ، وبقي الرجل الثالث ليحرس الجمل والحصان .. فطلب الرجل مني أن أجلس علي الارض .. فرفضت .. فقام بضربي بالعصا علي ظهري .. ثم هددني بالسكين .. فجلست علي الارض مرغمة .. فطلب مني أن أخلع ملابسي الداخلية .. فرفضت .. ولكنه هددني بالسكين للمرة الثانية وقام بخلع سرواله و أغتصبني .. ثم تركني مرمية في العراء من غير أن يقول كلمة واحدة أو ينظر الي "
    الفتاه ( 13 ) فبراير 2005 جنوب دارفور
    " أحد الرجال الثلاثة اخذني بعيدا عن النساء الاخريات وقام بتهديدي بالسكين حيث كان يوخزني بها في صدري .. ثم طرحني علي الارض و خلع ملابسي الداخلية واغتصبني وكان يكرر القول مهددا " سوف أقتلك " كل الوقت وذلك من أجل اخافتي .
    الفتاه ( 14 ) فبراير 2005 جنوب دارفور

    القصة الخامسة
    ( 30 راكبا من الرجال والنساء كان يستقلون عربة نقل عامة للتنقل بين مدينتين في جنوب دارفور ، وفي احدي القري الواقعة في الطريق قام رجال مسلحون بتطويق العربة واطلاق النار عليها )
    " كان معظم الرجال يرتدون الملابس العسكرية والبعض الاخر كان يرتدي ملابس عادية ، وكانوا كلهم يمتطون الجمال والاحصنة ، وطلبوا من جميع الركاب الترجل عن العربة ، وتم الاستيلاء علي كل مقتنيات الركاب وأموالهم ، وقاموا باخفاء العربة بين الاكمة وعزلوا النساء عن الرجال ، وكان عدد االنسوة أربعة ، وقد تمكنت احداهن من الفرار وتبقت ثلاثة منهن تم توزيعهن علي أماكن مختلفة ، أخذني رجلان من المجموعة المهاجمة وقاما باغتصابي ، الرجل الاول عندما كان يقوم باغتصابي كان زميله الاخر يقوم بتخويفي ، وقد تناوبا علي الاغتصاب والتخويف ولكن هذا لم ينتهي فجاء الرجل الثالث وفعل نفس الشئ .. غادر الرجال الثلاثة المكان وتركوني مرمية علي الارض
    المرأة ، 23 ، فبراير 2005 جنوب دارفور
    القصة السابعة :
    " كنت عائدة من السوق في ذلك اليوم ، وكنت أمشي بين مجموعة مكونة من تسعة نسوة و رجلين ، فقابلنا في الطريق عددا من الرجال المسلحين الذين قاموا باحتجاز النساء النسعة ووضعوهن تحت شجرة في مخيمهم ، وأستمر الاحتجاز لمدة ثلاثة ايام متتالية وتم اطلاق سراحنا بعد ذلك و كنت أتعرض للاغتصاب يوميا من قبل خمسة رجال خلال مدة الاحتجاز "
    المرأة (30 ) اكتوبر 2004 جنوب دارفور
    القصة الثامنة :
    " تعرضت قريتنا للهجوم من قبل 30 ثلاثين رجلا مسلحا ، فوجدني بعضهم مختبأة في المنزل فقام ثلاثة منهم باغتصابي حتي فقدت الوعي ، ثم قاموا باغلاق باب المنزل ( القطية ) علي وأضرموا فيه النار ولكنني تمكنت من الهرب من خلال الاعشاب المحترقة "
    • أشار الفحص الطبي أن المعنية تعرضت لحروق في يديها وأذرعها اليمني واليسري ، وذراع واحد تعرض لحريق حتي منطقة الكتف ، وتعرضت لحريق شديد في أعلي الظهر والسيقان والكعب
    القصة التاسعة :
    " أنا فتاة في السادسة عشر من عمري ، وفي يوم من شهر مارس لسنة 2004 كنت أجمع حطب الوقود من أجل عائلتي عندما أحاط بي ثلاثة رجال مسلحون وهم يركبون الجمال .. طرحوني علي الارض أولا ثم قاموا بتوثيق يداي وتناوبوا علي اغتصابي الواحد تلو الاخر .. وعندما عدت للمنزل أخبرت أهلي بذلك ولكنهم طردوني من المنزل فقمت بالسكن بعيدا عنهم ، وقبلها كنت مرتبطة برجل يريد الزواج مني ولكن بعد حادثة الاغتصاب تخلي عني وفسخ خطوبته لأنه كان يري اني فاسقة وفاقدة للشرف وكان هذا أصعب شئ مررت به في حياتي .
    وقد بلغ حملي ثمانية أشهر من هذا الاغتصاب فجاء رجال الشرطة الي منزلي وهددوني بقوة السلاح للذهاب معهم الي القسم وهناك طرحوا علي الكثير من الاسئلة فأخبرتهم بتعرضي للاغتصاب ، ولكنهم أخبروني بأنني حملت بالحرام لأنني لست متزوجة ، فضربوني بالسياط علي ظهري وصدري ووضعوني في السجن ، وفي السجن قابلت نساء لهن نفس قصتي ، وكان عملنا في السجن هو الذهاب أربعة مرات الي البئر من أجل احضار المياه لرجال الشرطة وذلك بالاضافة الي القيام بالغسيل وأعمال الطبخ ، وفي الليل كنت اتقاسم الزنزانة مع 23 امراة ، ولم نكن نحصل علي طعام ما عدا الذي كان يتوفر لنا اثناء العمل ، والماء كنا نشربه اثناء رواحنا للبئر ، ولقد مكثت عشرة ايام في السجن وطلبوا مني دفع غرامة مالية تصل الي عشرون ألف دينار سوداني ( ما يعادل 65 دولار أمريكي ) ، وطفلي الان عمره شهرين
    فتاه ( 16 ) غرب دارفور فبراير ‏2005
    أعتذر للقراء الاعزاء عن نقلي لبشاعة الصورة القاتمة والكارثة الاخلاقية التي تجتاح اقليم دارفور ، هذا الاقليم كأنه جزيرة معزولة عن العالم الخارجي علي الرغم أنه كان في الايام الاخيرة محطة سفر يؤمها المسؤولون الدوليون من كافة بقاع العالم ، ولكن يبدو أن الغرض من تلك الزيارات هو تغيير للجو وتحرر من بيئة الروتين المكتبي القاس لأن تلك الانتهاكات حدتث أمام نظر وسمع الجميع بما فيهم الامم المتحدة ، ومعظم الحوداث وفقا لتقرير هذه المنظمة حدتث في جنوب دارفور ، ولا تخلوا هذه الجرائم من ظلال سياسية لأن كل الضحايا ينحدرون من القبائل الافريقية وتكرر في الشهادات ذكر المسلحين الذين يمتطون الجياد وهم يرتدون زي القوات المسلحة ، ولا أدري ماذا تفعل قوات الاتحاد الافريقي في هذا الاقليم ولعلها أعتبرت ان مهتمها لا تزيد عن التنزه والتعلل بعدم توفر الامكانيات ، وذكرت المنظمة في تقريرها الموجز أن هذه فقط عينات من حالات كثيرة رفض الضحايا فيها البوح باسرارهم ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 03:03 PM

محمد احمد النور

تاريخ التسجيل: 06-03-2005
مجموع المشاركات: 408

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)

    عزيزى /محمدين

    سلامات ومزيدا من الفضح واجلاء ما حصل ويحصل فى دارفور والمصيبة انو العالم كلو اصبح يعرف ما يحصل فى دارفور لا الاعلام السودانى وخصوصا الحكومى او شبه الحكومى والاصرار على انها تجاوزات - دى جرائم ضد الانسانية - وانتهاكات خطيرة بحق مواطنين ابرياء .
    انها قصص مرعبة ومخيفة و لكنها تصور ما جرى فى تلك البقعة من العالم .

    لك التحية
    وللباقين : مولانا اسماعيل , تراجى , محى الدين

    هذه مأساة انسانية قبل كل شئ بعيدا عن دهاليز السياسة (مع - ضد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2005, 03:48 PM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمد احمد النور)

    الأعـزاء محمدين ومحمد أحمد النور

    نعم الإنسانية تسمو فوق كل قيمة أخرى.

    أتمنى أنْ يتم رصد كثير من الحالات التي اُنتـهكت فيها كرامة الإنسان خاصة النساء والأطفال (الشرائح الأكثر ضعـفاً في المجتمع).

    مع تثمين جهود الأخت تراجي في مساعيها من أجل مناصرة وتأهيل الضحايا من النساء.

    وتحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2005, 01:02 AM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: إسماعيل التاج)

    شكرا ليك يا أخ محمدين لهذا الرصد . ولا بد من التوثيق ولابد من التوثيق حتى لا ننسى هذا العنف الموجه ضد نساء دارفور وناس دارفور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2005, 01:43 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: عشة بت فاطنة)

    أخي/ محمدين إسحاق...
    التحية والتقدير...

    بعد تسجيل إدانتنا...
    لأي حالة إغتصاب..
    سواء تمت في ظل وضع..
    إحتراب..
    أو سلم...

    أود أن أقول لك...
    مبروك.. على النجاح مقدماً على إجتياز إمتحان اللغة...
    علماً بأن في الإمتحان..
    يكرم المرء...
    أو يهان...
    مع خالص أمنياتنا لك بالتوفيق....
    عذراً حبيبي...
    لو سمحت لي بوضع هذا الرابط على هذا البوست...
    قبل أرشفة 20 مايو 2005م..!! المنبر في قراءة سريعة... جملة أخلاق ذميمة..!!




    مع خالص شكري وتقديري...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2005, 01:44 AM

Sidig Rahama Elnour
<aSidig Rahama Elnour
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 3408

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: عشة بت فاطنة)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2005, 07:05 AM

nazar hussien
<anazar hussien
تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 10205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: Sidig Rahama Elnour)

    لكم الله من فوق سبع سموات يا اهل دارفور...

    ودعواتنا صادقه لكي يعود الصفاء والسلم....وان يجبر كل كسر
    ورتق...وان يلم شملكم من جديد...انقياء كنقائكم الفطري...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2005, 07:02 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: nazar hussien)

    الاخوة الكرام ..
    محمد احمد النور ..
    اسماعيل التاج ...
    تراجي مصطفي .....
    عشة بت فاطمة ...
    عبد الرازق الطالب
    صديق رحمة النور...
    نذار حسين........
    لكم جميعأ كل الاحترام والتقدير ..
    وتحية عطرة نسجلها لتعاطفكم الانساني مع ماساة المراة الدارفورية..


    Quote: وحينما قضوا وطرهم منها سحب احدهم سكينته وغرزها في الفخذة اليمني لزهرة ليعمل فيها شقا عميقا وهم يقولون لها ان هذا هو وسم العبودية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2005, 06:59 AM

nada ali
<anada ali
تاريخ التسجيل: 01-10-2003
مجموع المشاركات: 5258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتوثيق أيضأ... قصة اول امراة دارفورية كسرت حاجز الصمت .. (Re: محمدين محمد اسحق)

    الاخ محمدين محمد اسحق
    تحية طيبة

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de