المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى)

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 02:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-12-2007, 01:44 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى)


    والله برضو كتر ألف خيركم البعدوها من معتادات الأجرام ومن أسواء سجون العالم ..

    وللمسألة حسابات أخرى ..


    Quote:
    السودان: المعلمة البريطانية نقلت إلى منزل حكومي لقضاء عقوبة السجن

    لندن تسعى للإفراج عن جيبونز ومظاهرات في الخرطوم تطالب بإعدامها ومحاميها يروي القصة

    الخرطوم: اسماعيل ادم لندن ـ واشنطن: «الشرق الاوسط»

    نقلت المعلمة البريطانية جيليان جيبونز، التي ادانتها محكمة في الخرطوم بتهمة الاساءة للاسلام اول من أمس الى منزل تابع الى الشرطة لقضاء عقوبه السجن التي قضت بها المحكمة. وحسب محامي المعلمة الذي زارها نهار امس فان جيبونز بصحة جيدة وحالة نفسية مستقرة، وتجد المعاملة الجيدة من حراسها في المنزل.
    واعلنت وزارة الخارجية البريطانية امس ان لندن تسعى لتأمين الافراج في اسرع وقت ممكن عن جيبونز التي حكم عليها بالسجن 15 يوما في السودان لانها سمحت لتلاميذها باطلاق اسم «محمد» على دب دمية. ولم تشأ ناطقة باسم وزارة الخارجية البريطانية التعليق على المظاهرات التي جرت أمس في الخرطوم واطلقت خلالها دعوات للمطالبة باصدار حكم الاعدام على المعلمة البريطانية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية «نعلم ان هناك مظاهرات جارية لكن السلطات المحلية تبقي ذلك تحت السيطرة».

    ولا يعرف ما اذا كانت جيبونز ستقضي ما تبقى لها من مدة السجن وهي 10 ايام في محبسها في المنزل الحكومي ام انه سيتم الاعفاء عنها، وتغادر البلاد حسب قرار المحكمة الذي شمل الابعاد عن السودان، وكانت المحكمة اعتبرت 5 ايام قضتها المعلمة البريطانية في حراسة الشرطة جزءا من مدة عقوبة السجن 15 يوما. وتحفظ المحامي عن تحديد مكان المنزل. وصرف المحامي بعد مشاورات مع السجينة النظر عن تقديم اي استئناف في الحكم رغم انه «خاطئ»، حسب تعبيره.

    وتباينت ردود فعل ائمة المساجد ورجال الدين في الخرطوم تحدثوا لـ«الشرق الاوسط» حيال القضية، وبينما اتفقوا على ان العقوبة التي اوقعت عليها عادلة، اختلفوا في تفسيراتهم لدوافع ما حدث، فهناك من يجزم بان المعلمة ارتكبت الفعل عن قصد، وتخطيط مسبق في اطار حملة غربية لاهانة المسلمين، وآخرون يقولون ان ما حدث جاء نتيجة للجهل بالدين الاسلامي. وسيطرت القضية تماما على خطب صلاة الجمعة في العاصمة السودانية الخرطوم، وخرج متظاهرون من عدد من مساجد الخرطوم ينددون بالمعلمة، ويطالبون بايقاع اقصى العقوبات عليها لانها اساءت للمسلمين.

    وكانت محكمة الخرطوم شمال الجنائية حكمت الخميس الماضي على المعلمة جيليان جيبونز، 54 عاما، التي تعمل في مدرسة الاتحاد الابتدائية بالخرطوم 15 يوما والابعاد عن السودان، بعد ان ادانتها بتهمة الاساءة للدين الاسلامي، عندما وافقت على تسمية طفل في مدرستها على دمية دب تخصه اسم «محمد» ما اعتبرها اولياء امور عدد من التلاميذ ان المقصود بالتسمية هو الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والغرض منها الاساءة للمسلمين. وقال المحامي كمال الجزولي لـ«الشرق الاوسط» انه زار جيبونز نهار امس بمبادرة منه في منزل يتبع للشرطة في الخرطوم وليس في السجون التابعة لادارة السجون، لقد وجدتها في وضع مريح وحالة نفسية مستقرة على ما بدا»، ومضى «ان صحتها جيدة وتتناول وجباتها بشكل منتظم ونقلت له انها مرتاحة جدا في سجنها».

    ولا يعرف الجزولي ما اذا كانت جيبونز ستقضى فترة السجن في هذا المنزل ام ستنقل الى مكان آخر او حتى ما اذا كانت ستقضي كل العقوبة ام ستعفي عن باقي الايام، ولكنه قال انها في حال قضائها كل المدة ستخرج في الساعة الثانية من ظهر بعد اليوم العاشر لتغادر البلاد.

    وكشف الجزولي انه بعد مشاورات معها «قررنا عدم استئناف الحكم»، ووجه انتقادا لقرار المحكمة، وقال «كان قرارا خاطئا حيث كانت البينات في جهة والقرار جاء في جهة اخرى»، وروى الجزولي ملابسات القضية من اولها، وقال ان المعلمة لم تسم الدمية الدب اسم محمد، ولم يكن المقصود بالاسم هو الرسول صلى الله عليه وسلم، وانما المقصود هو تلميذ في الفصل اسمه «محمد العربي» يحبه كل تلاميذ وتلميذات الفصل.

    وحكى الجزولى انه ـ ووفقا لروايات المعلمة ومساعدة التدريس في الفصل وهما الوحيدتان الراشدتان عندما حدثت التسمية ـ ان المعلمة جيبونز طلبت في حصة لها صلة بالتربية والترفيه من طفلة اسمها «رحمة» كانت تحمل دمية دب، وتعرف في السودان شعبيا «الدبدوب» ان تقدمها هدية للفصل، فوافقت، وعلى الاثر طلبت المعلمة من التلاميذ والتلميذات ان يقترحوا اسم الدمية للدب، فوردت جملة مقترحات من بينها اسم محمد العربي وهو طفل صغير في الفصل يحبه الجميع، ولاحظت المعلمة ان التلاميذ لم يقترحوا اسم امرأة فاقترح احدهم اسم «زكية»، وعندما انتهت الاقتراحات عرضت الامر الى التصويت، ففاز اسم «محمد»، نسبة الى محمد العربي التلميذ في الفصل.

    وقال الجزولي ان المعلمة ووفقا لثقافتها الغربية وكما هو معمول بها قالت لهم ان هذا الدب هو بمثابة التعويذة للفصل هذا العام، وتم كتابة الاسم عليه، وقامت بتحرير خطابات الى اسر الاطفال مرفقا مع الدب بان هذا الدب هو تعويذة الفصل وانه في حال موافقة الأسرة على الفكرة فانها سيقضي مع كل اسرة اسبوعا كاملا، وعلى الاسرة ان تعامله معاملة كريمة، وتجعله معها في كل خطوة في البيت او خارج البيت، وكذلك يكون مع الدب كراسة مدونات يقوم الطفل الذي يقضي الدب فترة الاسبوع في منزلهم بكتابة كل شيء يحدث لهذه الاسرة في المنزل او خارجه بوجود الدب. وقال ان المعلمة كانت تقصد من كل ذلك تعليم خلق نوع من الحميمة بين الاطفال والاسر وتعارف بين اسر التلاميذ، وتعليم الاطفال على كيفية التعبير عن الافكار والاشياء كتابة، ولم تقصد الاساءة للاسلام.

    وكان الجزولي قد قال في دفاعه عن موكلته في المحكمة التي استغرقت «9 ساعات ان المعلمة لم تكن تقصد الاساءة للرسول صلى الله عليه وسلم والطلاب هم الذين اختاروا هذا الاسم واختاره طفل يدعى محمد العربي وهو طفل محبوب بالمدرسة ثم اجري استفتاء للاسم ووقع الاختيار على هذا الاسم. وقامت المعلمة بالاعتذار اذا كانت هناك اساءة. واضاف «في الحياة نجد ان اسم محمد متداولا وقد يكون الشخص حامل الاسم يحمل اسم محمد وهو مجرم فهل نكون نقصد الرسول صلى الله عليه وسلم وهذه المدرسة بها اكثرية من المسلمين».

    من جانبه، قال الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري (امام مسجد شهير) في تصريح لـ«الشرق الاوسط» ان ما قامت به المعلمة عمل مقصود ومخطط ويصب في ما يقوم به الغرب للتقليل من شأن المسلمين والاساءة لهم ولدينهم، واضاف «ليس الامر عفويا كما قال الدفاع في المحكمة». وقال الداعية الاسلامي يوسف الكودة لـ«الشرق الاوسط» ان ما حدث خطأ من المعلمة، وأيد المحاكمة وكل الخطوات التي اتبعت للحفاظ على حياة وأمن المعلمة، ولكن ذكر انه يجب الا نحمل القضايا الفردية لمجموعات او دولة كاملة. وقال بابكر عبد اللطيف علي رئيس النيابة في ولاية الخرطوم وممثل الاتهام في القضية: اننا حضرنا هذه المحكمة ونحن متمسكين بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ووفرنا كل الضمانات القانونية للمتهمة وفي تقديرنا الاتهام افلح في اثبات هذه القضية.

    وقالت المتهمة في اقوالها في الجلسة انها لم تكن تدري بان تسمية الدب باسم (محمد) فيه اساءة للمسلمين وقد قامت باختيار اربعة اسماء للطلاب «عبد الله واحمد ومحمد واختار احد الطلاب اسم «محمد» وقامت المعلمة بعمل استفتاء لاختيار الاسم واختار الطلبة اسم محمد وبعد ذلك قامت بمخاطبة الاسر لاستضافة الدب في منازلهم لكي يحكوا له عن زياراتهم والتصوير معه اذا رغبوا في ذلك وقامت بطباعة الخطابات وتوزيعها على اولياء الامور والمنهج البريطاني يعتمد في تعليمه على اسماء الالعاب وهي لا تدري ان اطلاق اسم محمد على الدب سوف يثير هذه المشكلة وهي تعتذر عن ذلك.

    كما استمعت المحكمة الى شهادة مساعدة التدريس «داليا»، كانت موجودة عند اختيار اسم (محمد) فقالت انه ليست هنالك مشكلة في هذا الاسم فليس المقصود هو الرسول صلى الله عليه وسلم. وقال احد اولياء الامور للمحكمة بانه لم يعترض على استضافة الدب وابناؤه تلقوا جزءا من دراستهم في بريطانيا.

    وقال المستشار القانوني لمدرسة الاتحاد في تصريحات ان ما حدث فيه سوء فهم والمعلمة البريطانية حديثة العهد بهذه المدرسة ولا علم لها بقداسة هذا الاسم عند المسلمين وقد استضاف احد تلاميذ المدرسة الدب في منزله والمدرسة بها عدد كبير من المعلمين السودانيين ونحن كسودانيين اذا رأينا ان هنالك اساءة للرسول صلى الله عليه وسلم فبلاشك لا نقبل اي اساءة للرسول صلى الله عليه وسلم ولكن المعلمة لم تكن تدري بذلك وهنالك اميركية اسلمت وتزوجها احد العاملين بالمدرسة. يذكر ان المدرسة بها 27 معلما بريطانيا و60 معلما سودانيا وبها الكاهن حزيقال رئيس مجلس امناء المدرسة، ونقل عن العاملين بالمدرسة قولهم ان على المتهمة حتى ولو لم يتم ترحيلها فقد كان قرار مغادرتها السودان واردا حفاظا على حياتها بعد موجة الغضب التي انتابت بعض المجموعات الدينية في البلاد. وانضمت المعلمة البريطانية الى المدرسة في بداية هذا العام بعقد عمل لمدة سنتين، وبراتب شهرى قدره الف واربعمائة جنيه سوداني في الشهر «حوال سبعمائة دولار». وفي ردود الافعال اعتبر البيت الابيض، امس، اعتقال ومحاكمة جيليان جيبونز، «اهانة تدعو للغضب». وان الولايات المتحدة «تقف مع حليفتها بريطانيا» للتأكد من «حماية هذه المرأة من هذه المحكمة». لكن دانا بيرينو، المتحدثة باسم البيت الابيض، قالت ان الرئيس بوش لم يتدخل شخصيا في الموضوع. الا انه قام بارسال رسالة الى الرئيس السوداني عمر البشير، واتصل مع غوردن براون، رئيس وزراء بريطانيا. وقال البيت الابيض: «تركنا للبريطانيين معالجة هذا الموضوع». ولم تعلق بيرينو عن الجانب الديني في الموضوع، واكتفت بالقول: «كل من ينظر الى هذا الموضوع نظرة عامة، وكل من يقدم تفسيرا، لابد ان يقتنع بأنه شيء يدعو للغضب».
    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=3&arti...e=447884&issue=10595



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 01:47 AM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    اضحك الله سنك دكتور مهدى الجماعة ديل غلبتم الحيلة غايتو جنس جرس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 02:02 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: هاشم نوريت)


    هاشم

    انشاء الله أوجات كيها

    سمعت بنكتة أدروب "الصوفى" ؟ .. أنا عارفة ما بتعجبك !

    أيام قوانين سبتمبر , والجلد شقال شقل شديد..

    أدروب سكران فل , يغنى فى الشارع آآآخر إنبساطة .. سيييييد الإسم .. سييييد الأسم .

    إتلفت وراهو لقى بوليس السوارى فى ضهرو تمااام .

    سيييد الحسن .. سيييد الحسن !!


    تحياتى الطيبة




    (عدل بواسطة Dr Mahdi Mohammed Kheir on 01-12-2007, 08:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 02:18 AM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    العزيز د. مهدي
    احوالك و عيالك?
    15 يوم منها خمسة ايام في الحراسة قبل المحاكمة.. تمام جدا يعني دي اصبحت سابقة قضائية مرجعية لاي زول يرتكب نفس الجريمة,, او يورنا انه دي عقوبة الناطقين باللغة الانجليزية و يدون قائم بالاسعار.. العقوبات حسب التصنيفات العند الهيئة القضائية,, و يركزوا لينا علي البضاعة المحلية الكانوا زمان اسمهم السودانيين و اولاد البلد و انت ماشي.. اوكي طلاب المؤتمر السوداني و الحركة و معتقلي ما تسمي المحاولة التخريبية,, مافي ولا بالغلط زول اتهمهم بالاساءة لله و لا رسوله و الاسلام او اي دين اخر,, محبوسين كم شهر في اتعس ظروف ممنوعين من العلاج و مقابلة اهلهم.. و مضربين عن الطعام من شدة الظلم و القهر الواقع عليهم.. و بعد دا كله التهمة الموجهة و الما مقنعاهم هم ذات ما فيها مساس بمقدسات فيا حكومة المشروع الحرامي هل انتم و سلطتكم اقدس من الدين و رسوله الكريم??..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 10:54 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: نصار)

    الأخ العزيز نصار
    تحياتى الطيبة

    لا أحد فى كل هذه الدنيا يا صديقى العزيز لديه ذرة شك فى براءة المعلمة جوليان جبنز ..

    لا هذه الحكومة التى ضربت أسواء الأمثال فى تاريخ البشرية فى أهانة الضيف وتهديده وترويعة , ولا جهازها القضائى الذى كشف عن وجهه القبيح فى أضاعة الحقوق وترويع الشرفاء الآمنين بإرتمائه بالكامل فى أحضان هذه السلطة الغاشمة تستخدمه ظلما وبطشا للناس متى ما شاءت وأنى شاءت , ولا حتى هؤلاء المهووسين الذين خرجوا بالأمس بسيوفهم وسواطيرهم يصرخون مطالبين بالقصاص منها وقتلها .

    كلهم كانوا موقنين ببراءتها وبنبلها وبحسن نية تصرفها .

    ولكنها مشيئة المولى , الذى شوهو إسمه ودينه ومقام رسوله , أرادت كشفهم وخزيهم بهذه المسرحية القبيحة التى تابع العالم من أقصاه الى أدناه دقائق تفاصيلها .

    والشعب السودانى , يعرف تماما أن حقوقه وحقوق أبنائه قد ضاعت تماما فى دهاليز قضاء الإنقاذ الذى لم يسكت فقط عن كل الجرائم التى أرتكبتها , ولا زالت , هذه السلطة من قصف وقتل وإغتصاب وتشريد وإعتقال وتعذيب , بل أصبح جزءا أساسيا من أجهزة الدولة الأمنية الباطشة .

    والذين يقاسون الآن خلف قضبان هذه السلطة الظالمة , يعرفون , وهم راضون ومستعدون تماما له , الثمن الباهظ الذى ينبقى عليهم دفعه من أن أجل أن يزول هذا الكابوس ويعود السودان الى أهله من جديد .

    وفقط تأمل فى الإقتباس أدناه يا أخ نصار
    Quote: إستهجن ما بدر منه
    وزير العدل : إن كان لعرمان قدر من الأدب فليكمل هذا البيت

    الخرطوم- القاهرة: إخلاص النو
    أبدى وزير العدل مولانا محمد علي المرضي استهجانه لما بدرمن نائب الأمين للحركة الشعبية ياسر عرمان بعد إتهامه له بأنه أسوأ وزير عدل يمر علي السودان. واكتفى المرضي رداً على ما أثير من إتهامات مخاطباً ياسر عرمان بأن يكمل بيت الشعر للشاعر المتنبيء في قوله «وإذا أتتك مذمتي.. الخ» وأردف قائلاً إذا كان لياسر عرمان أي قدر من الأدب وبخاصة الأدب العربي فليكمل الشطر الثاني لبيت المتنبيء وكان ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية إتهم وزارة العدل بالتباطؤ في تعديل القوانين ووصفه الوزير بأنه أسوأ وزير يمر على ا لسودان منذ الإستقلال.


    http://akhirlahza.net/News_view.aspx?id=15656

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 08:43 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    وفد بريطاني يلتقي بالمدرسة جيبونز في الخرطوم


    اللورد نظير أحمد

    التقى موفدان بريطانيان هما اللورد نظير أحمد، العضو المسلم بمجلس اللوردات البريطاني عن حزب العمال والبارونة سعيدة وارسي، الوزيرة المسلمة في حكومة الظل المعارضة (من حزب المحافظين) في العاصمة السودانية الخرطوم بالمدرسة البريطانية جيليان جيبونز الصادر بحقها حكم بالسجن 15 يوما وترحيلها من البلاد بسبب إدانتها بتهمة الإساءة إلى الإسلام. وتم اللقاء في مكان لم يعلن عنه في العاصمة السودانية.
    وقال اللورد احمد إنه والبارونة وارسي قد التقيا بعدد من الوزراء السودانيين ومستشاري الرئيس عمر البشير، وعبر عن امله في ان تتاح لهما فرصة لقاء الرئيس لاحقا.

    وقد سجنت جيبونز، البالغة من العمر 54 عاما، بعد أن وجدتها المحكمة "مذنبة" بسماحها لتلاميذها بإطلاق اسم "محمد" على دب دمية.

    الا ان فريق المحامين المكلف بالدفاع عنها عبر عن ثقته بأن يصدر الرئيس البشير عفوا عنها.

    مخرج للأزمة
    وقال مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية، فرانك جاردنر، إن لقاء الوفد البريطاني مع الرئيس السوداني قد يوفر سبيلا للخروج من الأزمة الدبلوماسية الراهنة بين لندن والخرطوم بسبب قضية جيبونز.

    وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها بحثت مع اللورد أحمد موضوع زيارته للخرطوم، لكنها أكدت أنها زيارة خاصة..

    وكان اللورد أحمد قد أجرى مفاوضات خاصة مع المسؤولين السودانيين خلال الأسبوع، وذلك في مبادرة منفصلة عن جهود الحكومة الرامية لحل أزمة المدرسة البريطانية.

    وقالت مصادر مكتب اللورد أحمد لـ بي بي سي: "بلغنا أن السلطات السودانية ستتعاون في هذه القضية".

    وقال مراسلنا إنه من المتوقع أن يلتقي الوفد بالرئيس السوداني ويعود إلى بريطانيا الاثنين، "ونأمل بصحبة جيبونز".
    "قوة استعمارية"
    وتابع جاردنر قائلا "يعتقد المحللون إنه يناسب الحكومة السودانية ان تظهر الرحمة في تسليمها إلى وفد مسلم بدلا من الظهور وكأنها ترضخ للقوة الاستعمارية السابقة في السودان: بريطانيا".

    وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن وفدا من القنصلية البريطانية في الخرطوم قام بزيارة جيبونز مجددا، وهي بحالة طيبة.

    وأجرى رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون اتصالا للمرة الثانية مع أسرة جيبونز.

    وأعرب وزير الخارجية البريطاني دفيد مليباند عن قلق بريطانيا العميق لاعتقالها.

    وقال إنه لا توجد خطط لمطالبة البريطانيين الذين يعيشون ويعملون في السودان بالمغادرة إلا أنه طلب إلى الطاقم الدبلوماسي بمراقبة الموقف "عن كثب".
    مظاهرات
    وكان المئات من السودانيين قد خرجوا في العاصمة الخرطوم بعد صلاة الجمعة في مظاهرات تشجب إصدار "حكم مخفف" على جيبونز.

    وتجمع المتظاهرون في ميدان الشهداء أمام القصر الجمهوري وكان الكثيرون منهم يحملون الأسلحة البيضاء، وكان بعضهم يهتف: "العار للحكومة البريطانية، أعدموها، اقتلوها".

    وقد انتشر المئات من أفراد شرطة مكافحة الشغب في المكان، ولكنهم لم يفرقوا المتظاهرين.

    وبرأت المحكمة السودانية التي أصدرت الحكم جيبونز من تهمتين، وهما الحث على الكراهية واحتقار المعتقدات الدينية. وكانت ستواجه في حال ادانتها عقوبة أربعين جلدة والسجن لفترة أطول أو دفع غرامة مالية كبيرة.


    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7123000/7123135.stm

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 09:26 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    Quote: وقد انتشر المئات من أفراد شرطة مكافحة الشغب في المكان، ولكنهم لم يفرقوا المتظاهرين.

    فى زول ينظم مظاهرة ويفرق براو كده ..ز


    عموما الحكومة البرطانيا طبعا ادت الكيزان درس ترسل لوردات مسلمين وعرب ....

    غايتوا يا كيزان شلتوا الوزه ....................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2007, 11:11 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعلمة البريطانية المدانة تقضى فترة العقوبة فى (منزل حكومى) (Re: amir jabir)


    ليس هذا فقط يا أخ أمير
    بل أصبحت المظاهرات , وبقدرة قادر , تخترق الحواجز الأمنية فى الخرطوم ..


    رددت هاتافات معادية للغرب وهددت إنجلترا
    مسيرة هادرة ترفض إساءة الرسول «ص» وتسلم سفارة بريطانيا مذكرة شديدة اللهجة


    الخرطوم: متوكل أبوسن - محمد أحمد الدويخ

    سيّر الآلاف من قطاعات الشعب السوداني بمختلف توجهاتهم من رجالات الطرق الصوفية وقيادات المجتمع المدني والطلاب أمس عقب صلاة الجمعة مباشرة، مسيرة احتجاجية هادرة ورافضة لما بدر من البريطانية جيليانا في حق الرسول الكريم «ص».

    وجابت الحشود شوارع العاصمة وهي تردد هتافات (القصاص.. القصاص) - (خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد بدأ يعود، والموت للكفار) وغيرها، ورفع الحشود لافتات تندد وتستنكر ما فعلته البريطانية جيليانا متجهين في الوقت نفسه صوب السفارة البريطانية، وأمام مبنى القصر الجمهوري خاطب الحشد الشيخ عبد المنعم محمد عبد الرحيم إمام وخطيب مسجد الشيخ محمد عثمان، لتنطلق المسيرة بعدها نحو السفارة البريطانية لتسليم مذكرة احتجاجية لممثلها بالخرطوم وسط هتافات معادية للغرب والكفار : «الإعدام بلا استرحام».. «القصاص.. القصاص» «خيبر.. خيبر يا يهود.. جيش محمد بدأ يعود» واعترضت المسيرة مجموعات كثيفة من قوات الشرطة سدّت كل المداخل الموصلة للسفارة، واعترضت سير الجموع الهادرة للحيلولة دون وصولهم السفارة، إلا أن الجموع استطاعت اختراق الحاجز الأمني وتقدمت باتجاه السفارة ليتدخل حينها عدد من قيادات الشرطة لاحتواء الأمر وتحسباً لحدوث اشتباكات قد تقود إلى خسائر في الأرواح، ودخلوا في مشاورات مع قيادات المسيرة وسمح لدكتور علاء الدين الزاكي رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم، والشيخ محمد الخير إبراهيم راعي جمعية أحباب نصرة المصطفى «ص» ونصر الدين أبو شامة بمقابلة ممثلة السفارة البريطـــانية وتسليمها مذكرتهم الاحتجاجية.

    وقال د.علاء الدين الزاكي لـ«آخر لحظة»: إنهم في مذكرتهم بشروا الحكومة البريطانية بالهزيمة على أيدي المسلمين وأيلولة بلادهم وحصونهم لهم، وأوضحوا لها أن أهل السودان بمختلف انتماءاتهم لا يرتضون في الرسول الكريم شيئاً، وأن المساس بالمصطفى «ص» أمر لا تهاون فيه وحكمه القتل حداً.

    وقال الزاكي إنهم طلبوا من ممثل السفارة إيصال رسالتهم إلى الحكومة البريطانية وتحذيرها ورعاياها من مغبة الاستهزاء وإهانة معتقدات المسلمين، وتذكيرها بأن في السودان أناساً أرواحهم رخيصة في سبيل الله ورسوله.

    إلى ذلك دعا ديفيد ميلياند وزير الخارجية البريطانية إلى عدم تسييس قضية جيليانا، والنظر إليها كجزء من الخلافات مع الخرطوم حول أزمة دارفور، وقال ميلياند الذي استدعى سفير السودان بلندن مرتين -قبل وبعد إصدار الحكم على جيليانا- قال: إن الحكم الصادر ضد المعلمة «خيب آمالنا» لأن القضية حدثت من معلمة «متفانية». وكشف عن اتصالات أجرتها وزارته مع مسؤولين كبار في الحكومة السودانية لحلحلة القضية، وزاد: «أولوياتنا الآن ضمان أسباب راحة المعلمة واستمرار تقديم مساعدة القنصلية لها».

    ووصف روبرت بولوز مدير مدرسة الاتحاد العليا، الحكم الصادر ضد جيليانا بأنه «عادل للغاية وكان يمكن أن يحكم عليها بالسجن ستة أشهر والجلد والغرامة»، موضحاً أن المعلمة ستقضي عشرة أيام في السجن نظراً لأنها احتجزت منذ خمسة أيام.

    http://akhirlahza.net/News_view.aspx?id=15699

    Quote: واعترضت المسيرة مجموعات كثيفة من قوات الشرطة سدّت كل المداخل الموصلة للسفارة، واعترضت سير الجموع الهادرة للحيلولة دون وصولهم السفارة، إلا أن الجموع استطاعت اختراق الحاجز الأمني وتقدمت باتجاه السفارة ليتدخل حينها عدد من قيادات الشرطة لاحتواء الأمر وتحسباً لحدوث اشتباكات قد تقود إلى خسائر في الأرواح، ودخلوا في مشاورات مع قيادات المسيرة وسمح لدكتور علاء الدين الزاكي رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم، والشيخ محمد الخير إبراهيم راعي جمعية أحباب نصرة المصطفى «ص» ونصر الدين أبو شامة بمقابلة ممثلة السفارة البريطـــانية وتسليمها مذكرتهم الاحتجاجية.


    تخيل ما الذى كان سيحدث لو أن هذه المظاهرات خرجت للشارع من غير موافقة الحكومة !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de