الشرطة البريطانية: أقتل أولا .. أطرح الأسئلة لاحقا

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 07:58 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-07-2005, 05:31 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشرطة البريطانية: أقتل أولا .. أطرح الأسئلة لاحقا


    الشرطة البريطانية فى مأزق وورطة حقيقية بأرتكابها لجريمة أغتيال الشاب البرازيلى "جان شارل دو مينيزيس" بخمسة رصاصات فى رأسه فى وسط لندن وفى وضح النهار , ومتى ؟ .. بعد أن تم القبض عليه ورميه على الأرض بواسطة ثلاثة ضباط من أفراد مكافحة الأرهاب .


    البرازيلي جان شارل دو مينيزيس
    (أقصى اليمين) مع اصداقه


    فى مساء نفس اليوم الذى أُغُتيل فيه هذا الشاب , وفى مؤتمر صحفى , أدلى السير بلير قائد شرطة لندن بتصريح حاسم , قال فيه: « إن حادثة الأغتيال مرتبطة بالتحقيق فى قضية التفجيرات الأخيرة بشكل مباشر» .
    وفى الكثير من الصحف ونشرات الأخبار وفى والبرامج التحليلية الأخبارية للتلفزيونات البريطانية, وقبل أن يتم التأكد من شخصية وبرأة القتيل من تهمة الأرهاب , تمت العديد من المحاولات المضنية لأضفاء الشرعية القانونية لإغتيال هذا الشاب , تحت ذريعة أن توقيف الأرهابى الأنتحارى يستلزم أطلاق النار عليه فى رأسه لشله نهائيا ومنعه من تفجير نفسه فى الوقت المناسب , وأن هذه الفكرة أخذتها الشرطة البريطانية من تجربة أسرائيل فى طريقة تعاملها مع الأنتحاريين الفلسطينيين , وقد ارسلت بريطانيا مجموعة من ضباط الأستخبارات البريطانية لدراسة الأسلوب الأسرائيلى فى مكافحة الأرهاب .
    والآن .. وبعد التأكد القاطع بأن هذا الشاب المقتول بخمسة رصاصات فى رأسه , لا علاقة له أطلاقا بأى نشاط أرهابى , وأن كل جريمته أنه ركض عندما رأى رجال بلباس مدنى يركضون خلفه وهم يحملون المسدسات , ستظل هذه الجريمة "الفضيحة" تلاحق الشرطة البريطانية لعشرات السنين القادمة , وستلقى بظلال كثيفة حول طرق تعاملها مع المشتبه فيهم من الأجانب , وبالتأكيد , ستنعكس أثارها السلبية السيئة فى علاقتها مع الجمهور من السود والأسيوين وبقية الأقليات العرقية الأخرى .

    ----------------------------
    وقد أوردت البى بى سى :

    عائلة البرازيلي تدين مقتله على أيدى الشرطة في لندن

    عبّرت عائلة الرجل البرازيلي البريء الذي قتلته الشرطة على أثر تفجيرات لندن الفاشلة يوم الخميس الماضي، عن غضبها ورفضها لمقتل ابنها جان شارلز مينيسيز.
    وقالت جدة مينيسيز إنه "لم يكن هناك أي سبب يجعلهم يعتقدون أنه إرهابي."
    وقال رئيس الشرطة البريطانية السير إيان بلير إن الشرطة تقبل بتحمل "كامل المسؤولية عما حصل."
    وأضاف بلير في حديث مع تلفزيون سكاي نيوز: "لا يسعني سوى الإعراب عن عميق أسفي للعائلة."
    كما اعتبر بلير أن لا سبب يدعوه للاعتقاد بأن المشتبه بأنهم حاولوا تنفيذ تفجيرات جديدة الأسبوع الفائت قد غادروا بريطانيا.

    طلب تفسيرات

    وطلب وزير الخارجية البرازيلي سلسو أموريم الاجتماع بنظيره البريطاني جاك سترو.
    وقال مراسل الـبي بي سي في ساو باولو إن أموريم الذي يزور لندن في إطار زيارة معد لها سلفا، سيطالب بتفسيرات بشأن الأسباب التي دفعت بالشرطة إلى اعتبار جان شارلز منيسيز مشتبها فيه وكذلك الأسباب التي دفعت بالشرطة إلى إطلاق النار عليه.

    تهديد إرهابي جديد
    وقال بيتر هاين وزير الدولة البريطاني إن بريطانيا تواجه اليوم تهديدا إرهابيا جديدا وهو الانتحاريين.
    وقال هاين إن على الشرطة وضباط المخابرات التصرف بمسؤولية غير أن وظيفتهم الأساسية تبقى حماية العامة.
    وشدد هاين على أن التهديد الارهابي أصبح عالميا.

    لا علاقة له بالتفجيرات
    وكانت الشرطة البريطانية قد أكدت أن الشخص الذي قتله أفرادها بعد مطاردة بمحطة للقطارات أمس الجمعة لا علاقة له بالتفجيرات التي وقعت بلندن.
    وكان بيان للشرطة قد أكد أن حادث القتل كان "مأساة" تأسف لها شرطة العاصمة، وقد اتضح أن القتيل برازيلي، وعمره 27 سنة.

    صدمة برازيلية
    وكان جان شارل دو مينيزيس قد قتل بعد أن تعقبه أفراد الشرطة لدى خروجه من شقة في جنوب لندن وحتى محطة ستوكويل لقطارات الانفاق يوم الجمعة.
    وقد عبرت الحكومة البرازيلية عن "صدمتها" بشأن الحادث.
    وتحقق في الحادث حاليا مديرية المعايير المهنية بسكوتلانديارد، وستحال فيما بعد الى اللجنة المستقلة للشكاوى.
    وكان جان شارل دو مينيزس يعمل تقني كهرباء، وكان مقيما بلندن بصفة شرعية منذ ثلاثة اعوام.
    وكان الشاب متوجها الى عمله، ويختص في اجهزة الانذار بالحريق.
    وقالت الشرطة في بيان لها: "ان فقدان شخص لحياته في مثل هذه الظروف يمثل مأساة وحادثا يأسف له جهاز شرطة العاصمة". مؤكدة أن رجال الامن تعقبوا الشاب لدى خروجه من شقة كانت تحت المراقبة.
    وقال أليكس بيريرا احد اقرباء القتيل المقيمين في لندن ان جان شارل كان مفعما بالحياة، وان الاعتذار لا يكفي. "لقد مات بسبب أخطاء الحكومة".
    ودعا بيريرا في حوار آخر مع قناة برازيلية السلطات البرازيلية الى تسليم جثمان اخيه لعائلته حتى يدفن في البرازيل.
    وأكد أليكس بيريرا ان ليس لجان شارل ما يدعوه للهروب من الشرطة. وأضاف انه من العادي جدا ان يهرب الشخص لما يرى أسلحة نارية، خاصة وأن رجال الشرطة كانوا بملابس مدنية.

    وقال احد اصدقاء القتيل انه كان يفكر في اقتناء دراجة نارية لتفادي مترو الانفاق.

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_4707000/4707807.stm


    ------------------------------------
    وأوردت جريدة الشرق الأوسط :

    ضغوط على الشرطة البريطانية

    بعد توصلها إلى «براءة» رجل قتلته بشبهة كونه إرهابيا

    لندن: «الشرق الأوسط»

    وجدت الشرطة البريطانية نفسها تحت ضغوط شديدة امس بعد اعلانها ان الشخص الذي قتله ضباط شرطة في إحدى محطات المترو اول من امس كان بريئاً ولم يكن مرتبطاً بالتفجيرات الاخيرة في لندن. وجاءت هذه التطورات مع استجواب شخصين اعتقلا اول من امس وتردد، اعلاميا، ان احدهما شارك في موجة التفجيرات الفاشلة الخميس، التي جاءت بعد اسبوعين على تفجيرات 7 يوليو (تموز).
    وقالت الشرطة في بيان امس ان الرجل الذي قتل برصاص الشرطة الجمعة في محطة مترو ستوكويل (جنوب لندن) لا علاقة له بالاعتداءات التي استهدفت العاصمة البريطانية الخميس. واكدت الشرطة ان «فقدان شخص حياته في ظروف مماثلة مأساة تأسف لها شرطة العاصمة». وأوضحت الشرطة ان تحقيقا قد فتح في حادثة القتل. وكان شرطيون مسلحون قد لاحقوا الرجل وقتلوه في محطة ستوكويل في اطار عمليات الشرطة اثر تفجيرات الخميس في مترو الانفاق وحافلة في لندن.
    ويعتقد ان هذا الاستنتاج من الشرطة سيمثل ضغطاً واحراجاً اليها، خصوصاً ان قائد الشرطة السير ايان بلير كان قد قال مساء عملية القتل ان الحادثة «مرتبطة بالتحقيق بشكل مباشر»، وان الرجل قتل بعد ان رفض الامتثال لاوامر الشرطة. وحسب رواية الشرطة، فان عناصر شرطة بلباس مدني كانت تطارد الرجل، وعندما شاهدوه يدنو من مترو الانفاق وجهوا اليه تحذيرات من دون جدوى، ثم قفز الرجل على مدخل محطة المترو، مسرعاً الى رصيف القطار. وروى شهود ان الرجل تعثر، فاقتربت منه الشرطة واطلق عليه 5 رصاصات اردته قتيلاً. وقال شهود ان الرجل كان يرتدي معطفا كبيرا منتفخا مما اوحى انه كان يخفي متفجرات داخله.

    في غضون ذلك، سجل التحقيق في اعتداءات الخميس تقدما سريعا مع اعلان عملية توقيف ثانية في جنوب لندن ونشر الشرطة صور المنفذين المفترضين الاربعة «المطلوبين على الفور».

    وتركز الشرطة في تحقيقاتها حول اعتداءات الخميس التي لم تؤد الى سقوط ضحايا على حي ستوكويل في جنوب لندن، وفي هذا الحي حصلت عمليتا التوقيف اول من امس، وفيه ايضاً حدثت عملية قتل الرجل الذي برأته الشرطة.

    ونفذت المئات من ضباط الشرطة، بعضهم مسلح بالمدافع والاسلحة الآلية، اول من امس، ثلاث مداهمات على الاقل، نفذوا خلالها عمليتي التوقيف في ستوكويل. ورفضت الشرطة القول ما اذا كان الرجلان اللذان اوقفا اول من امس بين الاربعة الذين نشرت صورهم ويشتبه في انهم مسببو تفجيرات الخميس. لكن صحيفة «الصن» الشعبية افادت ان احد الموقوفين نفذ احدى العمليات الفاشلة مستهدفا حافلة في منطقة هاكني في شرق لندن. وحتى امس، كان الموقوفان يخضعان للاستجواب في مركز الشرطة في بادنغتون غرين. واقتادت الشرطة زوجة وطفل، واحد من الرجلين الموقوفين، وقال جيران ان الامر يتصل بعائلة مسلمة من اصل اثيوبي. وعقد قائد الشرطة ايان بلير، مؤتمراً صحافياً تم فيه نشر صور المشتبه في علاقتهم بتفجيرات الخميس. وطالب ايان بلير من المواطنين، في حال مشاهدتهم اياً من المطلوبين، عدم الاقتراب منه وابلاغ الشرطة مباشرة. واوضح ايان بلير ان الشرطة تواجه «اكبر تحد» في تاريخها، مشيراً الى «مواجهة تهديدات لم تكن معروفة من قبل وتمثل خطرا كبيرا».

    ونشرت غالبية الصحف البريطانية امس على صفحاتها الاولى صور «المطلوبين الاربعة». وخاطبت صحيفة «دايلي ميرور» الشعبية قراءها: «انتم عيوننا وآذاننا، اعثروا عليهم»، كما نشرت ارقام هواتف يمكن الاتصال بها لاعطاء اية اشارة الى «هذه القنابل البشرية الموقوتة». ومن جهتها كتبت صحيفة «دايلي اكسبرس»: «اقبضوا على واضعي القنابل».


    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=3&arti...le=313887&issue=9735

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2005, 05:57 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشرطة البريطانية: أقتل أولا .. أطرح الأسئلة لاحقا (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    مسلمو بريطانيا قلقون من سياسة 'اطلاق النار للقتل'

    مقتل رجل في محطة المترو برصاص الشرطة غداة موجة ثانية من التفجيرات في لندن.

    لندن - اكد مجلس مسلمي بريطانيا ان العديد من اعضاء الجالية الاسلامية عبروا عن قلقهم اثر مقتل رجل الجمعة برصاص الشرطة في محطة للمترو ويتساءلون ان كانت الشرطة تلقت تعليمات "باطلاق النار بقصد القتل" غداة ثاني موجة تفجيرات نفذت الخميس.


    الشرطةالبريطانية تواجه كابوسا

    وناشد المجلس الشرطة تقديم توضيحات حول وفاة الرجل الذي قالت محطة "سكاي نيوز" الاخبارية انه "انتحاري مفترض".
    وقال عنايات بنقلوالة المتحدث باسم مجلس مسلمي بريطانيا، ان المسلمين "قلقون ومضطربون" ويخشون من هجمات انتقامية.
    واضاف "تلقيت للتو اتصالا هاتفيا" (من شخص) يسأل عما يمكن ان يحدث لو انه "حمل حقيبة ظهر" كتلك التي استخدمها منفذو تفجيرات 7 و21 تموز/يوليو.
    وقال بنقلوالة انه لا بد ان تصدر الشرطة بيانا توضح فيه ما حدث في محطة مترو ستوكويل وسبب مقتل الرجل.
    واضاف "نتلقى اتصالات هاتفية عديدة من مسلمين قلقين ازاء ما يمكن ان يكون تعليمات بالقتل" تلقتها الشرطة.
    وقال متحدث باسم شرطة سكتلنديارد ان الشرطة اطلقت النار على رجل ارادت توقيفه واعلنت وفاته، لكن دون مزيد من التوضيحات.
    وتقع محطة ستوكويل على خط نورذرن لاين في مترو لندن بعد محطة اوفال حيث جرت احدى محاولات التفجير الخميس.
    وقال شاهد ان الشرطة اطلقت خمس طلقات على الرجل من مسافة قريبة.

    وقال بنقلوالة انه "قد تكون هناك اسباب استدعت ان تطلق الشرطة خمس طلقات من مسافة قريبة على رجل وتقتله، لكن ينبغي ان يتم توضيح هذه الاسباب".
    وقالت الشرطة ان مجهولين حاولوا الجمعة اشعال النار في منزل جيرمين ليندسي، احد منفذي تفجيرات 7 تموز/يوليو، في ايلزبوري، شمال غرب لندن.

    http://www.middle-east-online.com/?id=32305

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2005, 06:34 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشرطة البريطانية: أقتل أولا .. أطرح الأسئلة لاحقا (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    جدل في بريطانيا حول مشروعية التخلص من مشبوه لتجنب اعتداء محتمل
    تقرير:
    الشرطة البريطانية استشارت نظيرتها الإسرائيلية حول مواجهة تهديدات الانتحاريين

    لندن ـ ا.ف.ب: أقدم شرطيون بريطانيون اول من امس على قتل رجل اشتبهوا خطأ في انه قد يكون انتحاريا، ملتزمين بذلك بتعليمات امنية جديدة اثارت جدلا واسعا وتناولتها الصحافة البريطانية في اصداراتها امس.
    وبعد ان اعتبر ان «كل وفاة هي امر مؤسف»، إثر الحادثة، وجد رئيس الشرطة البريطانية ايان بلير نفسه تحت ضغط كبير امس. ولا شك ان حادثة مقتل الرجل اول من امس في محطة ستوكويل للمترو والذي اكدت الشرطة امس براءته، اكدت لسكان العاصمة البريطانية انهم يواجهون خطرا حقيقيا بعد تفجيرات 7 يوليو (تموز) والاعتداءات الفاشلة الخميس.

    وقد صدمت عملية التخلص من الرجل سكان العاصمة البريطانية لانها حادثة تطرح العديد من الاسئلة. فقد اكد احد ركاب المترو كان موجودا قرب موقع الحادثة، ان الرجل الذي كان يلبس معطفا اسود طويلا قضى بخمس رصاصات في رأسه بينما كان مثبتا على الارض. وقالت الشرطة ان الرجل رفض «الاستجابة لتعليمات» الشرطيين الذين كانوا يلاحقونه بثياب مدنية.

    ونقلت صحيفة «فايننشال تايمز» عن مصادر من الشرطة ، ان هذه العملية تظهر التعليمات الجديدة التي عممتها شرطة لندن على رجالها المسلحين لمواجهة الانتحاريين منذ اعتداءات 7 يوليو.

    وتضم شرطة لندن 31 الف عنصر بينهم اكثر من الفي عنصر يحملون سلاحا. وينتمي 350 رجلا من الشرطيين المسلحين الى وحدات «اي او 19» الخاصة التي تلقت تعليمات واضحة في هذا المجال، وتقضي التعليمات باطلاق النار على رأس اي شخص يشتبه في انه يحمل مواد متفجرة، وليس على جسده. وهدف عناصر هذه الوحدات الخاصة، المسلحين بمسدسات «غلوك» او برشاشات «ام بي 5»، هو اطلاق النار بغية القتل، او ما يعرف بعبارة «شوت تو كيل» في مصطلحات الشرطة البريطانية، وذلك للحؤول دون انفجار العبوة الناسفة التي قد يكون يحملها المشتبه فيه.

    وبالرغم من كون معظم شرطيي بريطانيا غير مسلحين، فان ذلك لم يثن عددا من الصحف عن انتقاد تصرفات المسلحين منهم، معربة عن تخوفها من الأخطاء المميتة التي قد يرتكبونها. وقالت صحيفة «ديلي ميل» المحافظة: «إذا تبين أن الرجل لم يكن يحمل قنبلة، فان ذلك سيطرح تساؤلات مزعجة للغاية».

    وكان رئيس بلدية لندن، العمالي كين ليفنغستون استبق هذا الجدل باعلانه اول من امس ان تصرفات الشرطيين مبررة تماما. واكدت «جمعية ضباط الشرطة»، وهي الهيئة الاستشارية للشرطة البريطانية، ان «مجموعة دراسات متخصصة طورت تقنيات للتعامل ميدانيا مع التهديد» الانتحاري.

    وبحسب صحيفة «الغارديان»، فان الشرطة عمدت، وبشكل خاص وحداتها الخاصة، الى استشارة نظيرتها الاسرائيلية المعتادة على التعامل مع تهديدات الانتحاريين. وتقول «الغارديان» ان مسألتي نشر الشرطيين المسلحين وإطلاق النار على ارهابي مفترض تندرجان في اطار برنامج «كراتوس». وبحسب الصحيفة، تنص التدابير الجديدة على ضرورة كون احد كبار ضباط الشرطة متأهبا على مدار الساعة لإعطاء الأوامر بإطلاق برنامج «كراتوس» إضافة الى تعليمات للتدخل السريع في مواجهة الإرهابيين.

    لكن هذا الموضوع ليس موضوع جدل بالنسبة لجميع اللندنيين المصدومين من سلسلة الهجمات والإنذارات الحقيقية والخاطئة ومن عمليات الإجلاء من المباني ومحطات المترو. وقد وجهت صحيفة «ديلي اكسبرس» الشعبية امس نداء الى شرطيي لندن قائلة: «اقضوا على جميع واضعي القنابل».

    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issu...=9735&article=313888

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de