الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 00:25 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-12-2005, 07:20 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين

    صعب جدا على الإنسان أن يهضم أن هناك شيئا يتم فى "الجماهيرية العربية الليبية الأشتركية العظمى" دون موافقة العقيد القذافى وجهازه الأمنى . وما تعرض له أخوتنا السودانيين فى مدينة الزاوية الليبية عام 2000 من قتل وضرب وأهانة , وأعتداءات على أملاكهم بالحرق وعلى أموالهم بالنهب, مع ضحايا آخرين من تشاد وبقية دول القارة الأفريقية , لا بد أن يكون بموافقة ورضى هذا العقيد القذافى الذى أبتلى به الله الشعب الليبى لأكثر من 35 عاما .

    يصلى بهم فى طرابلس .. ثم يأتى ليسحلهم فى الزاوية

    ونتيجة لإخطائه وسياساته الرعناء , لا يستحى العقيد القذافى أن يدفع للأمريكان والأنجليز المليارات من أموال الشعب الليبى لأسر ضحاياهم فى حادثة تحطم طائرة لوكربى وبمعدل عشرة ملايين دولار للرأس الواحد , ولكن عندما يأتى الأمر الى هؤلاء المساكين ... يماطل , ولسنين عديدة , فى دفع التعويضات لأسر السودانيين الذين فقدوا أرواحههم وممتلكات بأيدى الليبيين وأمام أعين سلطات الأمن الليبية أبان الحوادث العنصرية المؤلمة والقبيحة .. فى مدينة الزاوية الليبية .


    وبينما تتجاهل الحكومة والكيانات السياسية السودانية قضيتهم الملحة والعادلة , يعتصم السودانيون المتضررون من تلك الأحداث مع أسر ضحايا القتلى والمفقودين , ولليوم الخامس على التوالى , فى مبانى الأمم المتحدة بالخرطوم للحصول على حقوقهم وتعويضاتهم .

    ---------

    متضررو أحداث الزاوية الليبية يواصلون اعتصامهم بالخرطوم

    واصل متضررو أحداث الزاوية الليبية -التي قتل فيها 35 شخصا بعد هجوم مجموعة ليبية على سودانيين وأفارقة عام 2000- اعتصامهم لليوم الرابع على التوالي أمام مقر بعثة الأمم المتحدة في الخرطوم، احتجاجا على ما أسموه تجاهل الحكومتين السودانية والليبية لقضيتهم التي يزيد عمرها عن خمس سنوات.
    وطالب عدد من المتضررين بفتح ملف فوري للأحداث بالأمم المتحدة ومطالبة الحكومة الليبية بتنفيذ ما التزمت به من تعويضات ودفع ديات للقتلى والمصابين، ودعا آخرون الخرطوم إلى تعويض العائدين من ليبيا للضرر الذي أصابهم من طول الانتظار وعدم الجدية في التعامل مع قضيتهم بجانب تكفل الحكومة السودانية بأمر المعتصمين طوال فترة اعتصامهم.

    وقال رئيس لجنة المتضررين مبارك حامد للجزيرة نت إن السودانيين في ليبيا كانوا قد تعرضوا إلى طوفان عارم من التعذيب والأذى سقط على إثره الكثير منهم، وانتهى المطاف بمن تبقى في معسكرات سيئة لا تليق بالإنسان، وهي عبارة عن حظائر كانت معدة للماشية القادمة إلى ليبيا.

    وقال إن عدد المتضررين الذين تم ترحيلهم من ليبيا إلى السودان بلغ 7522، مشيرا إلى أن هناك 182 لا يزالون في عداد المفقودين منذ عام 2000.

    وقال عضو هيئة الدفاع عن المتضررين المحامي عبد الفتاح زيدان إن هناك حقوقا قانونية لرعايا سودانيين لم تعط لأصحابها.

    من جانبه اتهم الممثل القانوني للمتضررين أحمد ميسو -الذي قتل أخوه بأحداث الزاوية- الحكومة السودانية بالتسبب في هذا المأزق الذي دخله المتضررون، وقال للجزيرة نت إن "الحكومة السودانية تراخت لأسباب غامضة لا نعلمها".

    وهدد ميسو بتصعيد القضية إلى أعلى المستويات القانونية العالمية وعدم انتظار حكومة السودان.


    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FAD2A477-F7B1-4589-88B7-EE6BE2677C97.htm


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 07:27 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الاخ مهدى

    اتابع بشدة اسهاماتك القيمة.

    هل لى ان اسال ازا كنت ابن الدفعة الاولى فى طب الجزيرة.

    و اسفى ازا ضايقك سؤالى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 07:54 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: عوض محمد احمد)

    الأخ عوض

    شكرا يا سيدى على المتابعة والأطراء

    هو بعينه المتعوس No.. خريج الدفعة الأولى من جامعة الجزيرة العملاقة جدا .

    وبعدين يا أخ عوض , ياخى فى حاجة اسمها ماسنجر ... Crying 2 ودا طبعا أخير من كشف الحال ده مع ناس الدفع العجيبة الظهرت دى , ومن نوع .. الما كانوا أتولدوا لمن نحنا دخلنا الجامعة .

    يقوم ينط ليك واحد .. ويبدا ليك كلامو بــ .. "والله يا عم مهدى" وشوية شوية الواحد يلقى نفسو .. فى المقابر .

    Roll

    لك كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 11:48 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    تحياتي دكتور مهدي.

    أحب أن أصحح ماهو مذكور بالبوست من أن ما حدث بالزاوية كان برضى العقيد القذافي فذلك أمر مستحيل لآن محبة العقيد القذافي للشعب السوداني ومواقفه معه أمر معروف للخاص والعام. وما حدث في الزاوية من اعتداءات على أصحاب البشرة السمراء كان جله من جانب أعداء التوجه الأفريقي لليبيا ومن عاصروا تلك الآحداث يعلمون تلك الحقيقة جيدا. ما حدث بدأ بقيام شخص من دولة أفريقية مجاورة بطعن ضابط شرطة ليبي ومنطقة الزاوية منطقة قبلية تقوم فيها كل قبيلة بالثأر لمن يتعرض لآفرادها فاستغل كارهي الوجود السوداني بليبيا تلك الفرصة لإخلاء منطقة الزاوية من السودانيين عن طريق صب الزيت على النار. وأعتقد أنه بعدما حدث عقب مقتل قرنق وقبله ماحدث في دارفور فإننايجب أن نكون آخر من يطالب بتعويضات.

    المسؤولية الآولى فيما حدث بالزاوية تقع على الحكومة السودانية التي شردت الملايين من بلادهم فدخلوا ليبيا بطريقة غير شرعية أو أقاموا فيها إقامة غير شرعية رغم ذلك لم تنظر ليبيا إليهم إلا على أساس أنهم إخوة وجيران ولم تطردهم بحسب ما ينص عليه القانون. ولازالت ليبيا تحتضن الملايين من الهاربين من جحيم حكومة البراز اليوناني.

    أما دفع ليبيا للتعويضات في موضوع لوكربي فليبيا اضطرت إلى ذلك اضطرارا لكي ترفع عن نفسها العقوبات التي أدت لموت المئات من الليبيين بسبب حظر الطيران وقطع غيار الطائرات ولم تقم بدفع تلك التعويضات عن رضى.

    أعتقد أن الإساءة للقيادة الليبية التي وقفت مع الشعب السوداني وتحظى باحترام كل أطراف الطيف السياسي السوداني هو أمر مجافي للمصالح العليا للشعب السوداني.

    (عدل بواسطة محمد عثمان الحاج on 17-12-2005, 11:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2005, 03:45 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: محمد عثمان الحاج)

    الأخ محمد عثمان الحاج

    تحياتى الطيبة

    من هم هؤلاء .. تحديدا , كل أطراف الطيف السياسى السودانى , التى تحترم القيادة الليبية ؟؟

    وهل تكمن "المصالح العليا" للشعب السودانى فى تعاسة وقمع الشعب الليبى ؟ , أم علينا أن نغمض أعيننا ونسد آذاننا عما يفعله القذافى بالشعب الليبى .. طالما كنا مستفيدين من موارد وأموال هذا الشعب ؟؟.

    لطالما قلنا , يا أخ محمد , أن الحرية لسوانا .. قبل أن تكون لنا , وأن هذه الديموقراطية التى نقاتل ونجاهد من أجلها هى قيمة أنسانية تستحقها كل الشعوب فى هذا العالم . ومحاولتك التصدى الى إيقاف ما سميته بـ "الأساءة للقيادة الليبية التى وقفت مع الشعب السودانى" كأنه يصب فى مقولة .. فالتبرر أهدافنا وغاياتنا .. وسائلنا .

    دعنى هنا .. أسترسل قليلا فى خطأ هذا المنطق الغريب

    أولا يا سيدى , إن كنا معنيين كسودانيين به , النظام السياسى الليبى نظام دكتاورى تسلطى .. وقمعى , وفى واقع الأمر تحول هذا النظام اليوم .. الى نظام شبيه بالنظام الملكى المتوارث . وكل هذا التهريج السياسى الذى ظل يمارسه العقيد القذافى على الشعب الليبى عبر خطرفاته الفجة وكتابه "الأصفر" وتطعاته الطفولية الى أن يصبح زعيما أمميا , وتحوله من زعامة الوحدة العربية , بعد إستحالتها عليه , الى زعامة الوحدة الأفريقية , وإنفاقه فى سبيل ذلك البلايين من أموال الشعب الليبى التى حُرم منها الشعب نفسه . وكل هذه الإنتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان الليبى , وسحق المعارضة السياسية فى الداخل , وتصفية رموزها فى الخارج , وغياب الحريات العامة والتعددية الحزبية التى تحولت الى نظام سياسى ما أنزل الله به من سلطان .. الخ , كل هذا , أورث الشعب الليبى , على الرغم من الموارد الهائلة التى تتمتع بها ليبيا , الفاقة والعوز .. والخنوع , وحوله الى شعب مُذل ومطحون .
    والشعب السودانى ممثلا فى أحزابه السياسية وقوى مجتمعه المدنى , وعلى مدار تاريخه الطويل , كان دوما مع حرية وديموقراطية شعوب كل العالم , وكان دائما مناصرا لكفاح هذه الشعوب وتحررها من أثقال الدكتاتوريات التى تجثم على صدرها , ولم يكن يوما .. داعما لهذه الدكتاتوريات التى تسحق شعوبها , ولم يكن يوما .. منتفعا أو متكسبا من مآسى الشعوب التى حوله , حتى وإن سخرت هذه الدكتاوريات نفوذها ومواردها لدعم بعض قياداته السياسية المتهافته على تلقى الدعم من أيا كان .

    ولماذا ياسيدى , لا يطالب السودانيون بتعويضات للقتل والدمار الذى حاق بهم فى ليبيا من جراء هذه الأحداث ؟؟. وما علاقة المطالبة بهذه التعويضات وبما حدث فى دارفور أو ما حدث بعد مقتل قرنق ؟؟ . ألم يكن ضحايا أحداث ليبيا هم أنفسهم السودانيين المشردين من جحيم الحرب التى فى دارفور ؟؟.

    وكيف تفسر الأرتفاع الكبير فى أعداد القتلى فى تلك الأحداث إن كانت هى بعض المناوشات بين ليبين وأفارقة عزل ؟ .

    وعلى الرغم من التعتيم الأعلامى والغياب الكامل للتحليل السياسى والأخبارى لتلك الأحداث , كما هو الشأن دائما فى ليبيا "الثورة" , ألا أن ما تناقلته صحف المعارضة الليبية وقتها , وهذه بالطبع قد يكون لها غرض , أن هذه الأحداث قد بدأت قبل يومين من إنتقالها الى مدينة الزاوية وفى مدينة طرابلس نفسها , ومن ثم أنتقلت بعدها الى مدينة الزاوية .

    وبالنظر إلى العدد الهائل من الضحايا , وفي الفترة الوجيزة التى سقطوا فيها، يمكن القطع بأن قوات الأمن الليبية كان لها تدخل مباشر في الأحداث ، ولا يمكن أن نتصور أن يكون كل هؤلاء القتلى والجرحى قد سقطوا بسبب مناوشات بينهم وبين ليبين عزل ، وإلا لماذا لم يكن هناك قتلى وجرحى ليبيون ما دام كلا الطرفين متساويين في الخلو من السلاح ؟؟.

    وإذا قطعنا هنا بأن قوات الأمن أو الجيش أو أي جهاز من أجهزة الدولة الليبية كان وراء هذا العدد الكبير من الضحايا ، فيمكن القول بعدها بأن تلك الأحداث كانت تحمل طابعا سياسيا له علاقة مباشرة بما يمس أمن النظام وحكمه , وهذا بدوره يحتم أن تتحمل هذه القيادة السياسية فى ليبيا مسئولية دفع التعويضات للمتضررين من السودانيين وبقية الأفارقة .

    وحتى إن فرضنا يا سيدى , أن الأجهزة الأمنية الليبية لم يكن لها يد فى سقوط هذا العدد الكبير من القتلى , وأن أعمال الحرق والدمار الذى حاق بممتلكاتهم ومنازلهم قام بها أعداء التوجه الليبى لأفريقيا كما تقول , أليس أيضا من المفترض فى القيادة الليبية وجهاز أمنها حماية حياة هؤلاء "الأفارقة" وحماية ممتلكاتهم ؟؟. أم تراهم أصبحوا من حيث لا يعلمون وسيلة للتنفيس لهذا الشعب الليبى المقموع ؟؟.

    لك جزيل الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2005, 10:36 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    تحياتي دكتور مهدي

    لقد كانت ليبيا دائما سباقة في السعي لاستقرار السودان وكان لها الريادة في المبادرة التي عرفت فيما بعد بالمبادرة المصرية الليبية واحتضنت اجتماعات هيئة قيادة التجمع الوطني الديمقراطي عدة مرات في مسيرة استمرت سنوات وأخيرا فهي حاليا تواصل جهودها لحل مشكلة دارفور ومشكلة الشرق ـ وبغض النظر عن رأينا في كل ذلك فإنه يشير لوجود نوايا طيبة من جانب القيادة الليبية تجاه السودان، مع ملاحظة أن مصالح ليبيا والسودان لا تتقاطع اطلاقا فليس هناك نيل يجري بين السودان وليبيا وليس هناك مشكلة حدودية كمشكلة حلايب وكان يمكن لليبيا أن تعزل نفسها تماما عن مشاكل السودان وتريح نفسها من وجع الدماغ لكن المشاعر الأخوية أبت ذلك.

    الشئ الآخر للشعب الليبي خصوصية لا يعرفها إلا من عاشره وعرف دقائق مجتمعه وهو شعب حر وقادر تماما على تحديد مصيره وليس لنا على الإطلاق أن نتدخل ونملي عليه أن يختار نظام حكم يتوافق مع أفكارنا السياسية هذه مسألة لا تخصنا نحن كسودانيين ولو حاول الليبيون أن يفرضوا علينا اتباع نظام سياسي معين لغضبنا فلماذا نفرض عليهم أن تكون لديهم أحزاب وهم بخلاف السودان لم تكن لديهم أبدا بنية حزبية تذكر على مدى تاريخهم؟ ما عليك سوى مشاهدة جلسات المؤتمرات الشعبية لترى وتسمع بنفسك مدى النقد الذي يوجهه المواطنون الليبيون للجانهم التنفيذية.

    أما بخصوص الوضع الاقتصادي في ليبيا فقد كانت ليبيا تنهج نهجا اشتراكيا ثم بدأت اصلاحات اقتصادية لاعطاء القطاع الخاص فرصة أكبر ومن المعروف أن مثل هذه النقلة الاقتصادية تكون لها آثار جانبية مثل انتشار البطالة وما إلى ذلك وهو أمر تستغرق معالجته مدة طويلة. وفي كل الآحوال فإن ليبيا تشهد اصلاحات سياسية و يمكنك متابعة أخبار ذلك في هذا الموقع الليبي:

    http://www.libya-alyoum.com/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2005, 03:11 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأسرة المالكة الليبية .. وإنكار التعويضات على السودانيين (Re: محمد عثمان الحاج)

    الأخ محمد عثمان

    تحياتى الطيبة

    الشعب الليبى يا سيدى يملك الكثير من الأحزاب السياسية , والعقيد القذافى يحكم ليبيا بالحديد والنار لأكثر من 35 عاما , ولجيل كامل .. لم تجد هذه الأحزاب السياسية الليبية الفرصة لممارسة الحياة الساسية والتعبير عن نفسها وأطروحاتها الا فى الخارج أو تحت الأرض فى داخل ليبيا , وهناك العشرات من مواقع المعارضة الليبية التى تمثل مختلف أطياف الشعب الليبى ولها مطالب طبيعية تتحدث عن الحرية والتعددية وحقوق الأنسان , ويمكنك الرجوع الى الوصلات أدناه لتعرف من يمثل الشعب الليبى:

    http://ourworld.compuserve.com/homepages/dr_ibrahim_ighneiwa/oppos.htm

    http://www.libya-almostakbal.com/cartoons.htm

    http://www.justice4libya.com/index.php?option=com_weblinks&Itemid=4

    http://www.algathafi.tv/html/3aqeed.htm

    http://www.nfsl-libya.com/PressReleases/3002.htm

    http://www.nfsl-libya.com/NewsComments/2177.htm

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_4622000/4622217.stm

    http://www.arabo.com/links/,225,237,200,237,199/,199,22...9,221,237/54441.html

    http://www.albawaba.com/ar/countries/Libya/227159

    http://www.libyanconstitutionalunion.net/artcls2h.htm

    http://www.libya-alhora.com/

    والوصلة التى أتيت بها يا سيدى , تمثل الموقع الرسمى للدولة " ليبيا اليوم " , مثلها مثل موقع SMC التابع للحكومة السودانية .. تماما , فهل تريدنا أن نحكم على الوضع السياسى الليبى من موقع تابع لحكومة دكتاتورية شمولية .. مثل الحكومة الليبية ؟.

    ونحن نحكم على حرية ورغبة الشعب الليبى , وأى شعب آخر , فى إختيار نظامه السياسى الذى يرتضيه لنفسه فقط .. عندما يُعطى هذا الشعب الحرية فى الإختيار ومن غير وصاية أو هيمنة من أحد .

    أما مسألة وجود " النوايا الطيبة " من القيادة الليبية تجاه الشعب السودانى , فتجعلنى أعيد سؤالى أعلاه مرة أخرى : هل تكمن "المصالح العليا" للشعب السودانى فى تعاسة وقمع الشعب الليبى ؟ , أم علينا أن نغمض أعيننا ونسد آذاننا عما يفعله القذافى بالشعب الليبى .. طالما كنا مستفيدين من موارد وأموال هذا الشعب ؟؟.
    وأضيف عليه , هل تتجزأ عندنا المبادئ والقيم ؟.

    وإن كانت القيادة الليبية صادقة فى مسألة حرية الشعب الليبى , فلماذا لا تعطيه الحرية فى تكوين الأحزاب وتجعله يحتكم فى إختيارها لنوعية الحكم التى ترتضيها .. الى صناديق الإقتراع ؟؟.



    مع شكرى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de