الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 12:15 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟

07-29-2006, 01:45 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟


    فى الأسبوع الماض , أثار السيد ياسر عرمان رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الشعبية, عدة تساؤلات حول التقرير الصادر عن لجنة التحقيق فى حادثة الطائرة المروحية التى أودت بحياة الراحل د. قرنق , وقال ياسر عرمان "إن التقرير الذى أخرجته لجنة التحقيق أثار أسئلة أكثر من أنه قدم أجابات حول حادثة حادثة الطائرة ".

    وقبل يومين من الاحتفال بذكرى الراحل د.قرنق ، طرح الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم مجموعة من الاسئلة حول تقرير لجنة التحقيق في حادثة مقتل قرنق، ووصف الحادث الذي أودى بحياته بالغموض، وأعلن في محاضرة قدمها بمركز وولتر وسلن بالعاصمة الأميركية واشنطن في ختام زيارة سلفاكير شكوكه في النتائج التي توصلت إليها لجان التحقيق في حادث تحطم المروحية. وردد فى تلك المحاضرة نفس مقولة ياسر عرمان : "ان تقرير لجنة التحقيق فى إغتيال الدكتور قرنق , اثار اسئلة اكثر من انه قدم اجابات كافية".

    فهل حقا أغتيل القائد الدكتور قرنق ؟؟.

    وهذا كما ترون , ولطبيعة الحادثة نفسها , سؤال "إستخبارتى" تصعب جدا الأجابة علية , وبالتأكيد , على ما يأتى بعده من أسئلة كثيرة ومتوالية, ومع كل هذا , سنحاول فى هذا البوست , مع الحرص على البتجرد والمعقولية التامة , جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن كل الظروف والملايسات التى من الممكن أن تكون قد أدت الى حادثة "إغتيال" الدكتور قرنق دى مابيور , منشئ وقائد الحركة الشعبية لتحرير السودان .



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 01:55 AM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    د.مهدي سلام

    جنس الحاصل علينا ده بالله ماهو اكبر دليل لاغتيال د.جون قرنق؟؟؟؟؟؟

    ضعف الحركه الشعبيه,انقسام حركات الهامش فرزعة المعارضهو.....الخ.

    بس كان قرنق في ابقي لك ده حالنا؟؟؟؟؟اذن اختفائه كان ضوروي لكسر شوكتنا,وقد نجحوا.

    ان شاء الله البركه فينا جميعا,وكان بقيت قريب تعال احضر تأبين اونتريوا حيكون ضخم.

    تحياتي.

    تراجي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 02:04 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 05-16-2006
مجموع المشاركات: 35918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Tragie Mustafa)

    dear dr Mahdi
    thank you for this important post
    فهل حقا أغتيل القائد الدكتور قرنق ؟؟.
    in my opinion the answer is definitely yes
    thank you
    dr mustafa mahmoud
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 02:28 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Mustafa Mahmoud)


    الأخ د. مصطفى

    تحياتى الطيبة

    أنا شخصيا , أرجح , وبمقدار كبير , فرضية أن الدكتور قرنق قد أغتيل .

    والحقائق والمعلومات التى سأوردها فى هذا البوست , قد تبين والى حد كبير , تأييد هذه الفرضية.



    لك جزيل الشكر


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 02:19 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Tragie Mustafa)


    الأخت تراجى

    تحياتى الطيبة

    فقد السودان , وفقدت القارة الأفريقية كلها , قائدا عظيما ومفكرا نابها بموت الدكتور قرنق .

    وكان من المؤمل من رفاقه الذين تربوا على يده وخاضوا معه مختلف المعارك , ألا يلينوا ولا يتزحزحوا قط عن فكره وخطه الوحدوى , ولكن ما نراه الآن مخيب جدا .. للآمال.


    لك جزيل الشكر على الدعوة الكريمة لحضور إحتفال أنتاريو .. وربنا يرفع القدم


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 04:30 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الاخ مهدى محمد خير
    تحياتى
    غياب الزعيم قرنق المفاجئ وبهذه الطريقة مفجع ولا شك. ولهذا تتضارب التكهنات والتخمينات بشأن حقيقة ما حصل. لجنة التحقيق توصلت الى ان الحادث قضاء وقدر. ولا سبب يدعو الى التشكيك فى هذا التقرير.
    ولكن دعنا نتابع بعض التكهنات والتخمينات حول الحادث:

    هل سقطت الطائرة فى حادث؟ تقنى او طبيعى؟ ظروف الجو او غلطة الكابتن.؟

    ام اسقطت بفعل فاعل؟
    دعنا نفترض ان قرنق اغتيل. يعنى الطائرة اسقطت بفعل فاعل.
    السؤال هو
    كيف اغتيل؟ كيف اسقطت الطائرة؟
    ثم نسأل من خطط لهذا الاغتيال ومن نفذه؟ ولماذا؟

    نحاول نجاوب على السؤال الاول: كيفية اسقاط الطائرة.
    هل زرعت قنبلة موقوتة فى الطائرة؟ ومن زرعها واين؟
    اذا تابعنا هذه الفرضية فهى تشير الى ان القنبلة زرعت فى يوغنده.
    من زرعها؟ المخابرات اليوغندية؟ ام مخابرات اجنبية؟
    هل المقصود قرنق؟ ام موسيفينى؟ لان الطائرة طائرة موسيفينى؟

    هل اسقطها صاروخ؟
    من اطلقه واين؟
    هذه الفرضية تشير الى اطلاق صاروخ ادى الى اسقاط الطائرة وتفجيرها.
    جيش الرب؟ ام الجيش اليوغندى؟ ام جيش الحركة الشعبية؟ ام الجيش السودانى؟ ام مرتزقة ماجورين؟

    من له مصلحة سياسية او شخصية فى اختفاء قرنق من مسرح الاحداث؟
    بعض الناس يروجون ان اسرائيل خططت ونفذت هذا الاغتيال وذلك لان قرنق وحدوى واسرائيل ضد وحدة السودان!
    هل هذا الزعم يسنده الواقع؟

    السؤال المناسب او الصحيح احيانآ يكون افضل من الاجابة!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 02:52 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Adil Osman)


    الأخ عادل عثمان

    تحياتى الطيبة

    الأسئلة التى طرحتها , كلها أسئلة مشروعة ومفصلية , وكلها تحتاج الى أجابات محددة وواضحة , ولكن , واقع الحال ينبئ أن من المستحيل تماماأن تجد لمعظم ما طرحته من أسئلة أجابات واضحة ومحددة . وهذه هى طبيعة الجرائم التى ترتكبها أو تشارك فى إرتكابها إستخبارات الدول , ويزداد الأمر تعقيدا أكثر , عندما تكون هذه "الدول" من تملك تقنية متقدمة فى مجالى التنفيذ والتخطيط .

    دعنا نبدأ أولا , من هذا السؤال الذى جاء من جملة الأسئلة التى طرحتها :

    Quote: من له مصلحة سياسية او شخصية فى اختفاء قرنق من مسرح الاحداث؟


    ولندع بعد ذلك سرد الأحداث وتواليها يلقى الضؤ تباعا على هذه الحادثة أو .. هذه الجريمة النكراء .



    لك الشكر الجزيل

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2006, 02:36 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 11-16-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    -08-2005, 03:11 م

    Abdulla Ageed


    .

    تاريخ التسجيل: 31-07-2005
    مجموع المشاركات: 795
    4 سيناريوهات لمقتل قرنق.. من الأحوال الجوية إلي التآمر عليه من قيادات حركته.. من القدس العربي

    القدس العربي 2-8-2005
    القاهرة ـ محمد عرفه:

    رجحت مصادر سياسية ودبلوماسية سودانية أن يكون سوء الأحوال الجوية وراء مقتل النائب الأول للرئيس السوداني جون قرنق مساء السبت الماضي وهو في طريق عودته من أوغندا. ونفت أن تكون هناك مصلحة للخرطوم في مصرعه خصوصا أن خليفته المحتمل (سلفا كير) أكثر تطرفا منه وأكثر ميلا لخيار انفصال الجنوب كما أنه رجل عسكري بعكس قرنق السياسي.
    ورجحت المصادر أن يكون وراء مصرع النائب الأول للرئيس السوداني في حالة التشكيك في سوء الأحوال الجوية أربعة سيناريوهات محددة تفسر كيفية مقتله دون ترجيح سبب محدد أبرزها أن يكون جيش الرب الأوغندي المتطرف وراء إسقاط طائرته خصوصا أن زيارة قرنق لأوغندا ارتكزت علي تصفية وجود هذا الجيش المعارض لأوغندا داخل الأراضي السودانية الجنوبية التي تسيطر عليها حركة قرنق.
    ولم تستبعد المصادر أن يكون وراء مصرعه خلافات وتصفية حسابات داخلية داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يقودها وقوي التمرد الجنوبية الأخري التي تعادي حركة قرنق وتشتبك معها في معارك مستمرة خاصة أن صراعا معلنا بدأ بين قادة الحركة حول المناصب عقب توقيع اتفاق السلام. كما وجهت انتقادات لقرنق من قبل زملائه في الحركة لاستئثاره وحده بالزعامة والجمع بين منصبي نائب رئيس جمهورية السودان ورئيس حكومة الجنوب.
    وكان رد الفعل الأول من جانب بعض الجنوبيين الذين يعيشون في الخرطوم علي إعلان نبأ مصرع قرنق الخروج إلي الشوارع وتحطيم العديد من المحال التجارية وإشعال النار في السيارات قد طرح تساؤلات عما إذا كان الجنوبيون يعتقدون أن الخرطوم وراء مقتل زعيمهم الذي عاد لتوه للخرطوم بعد حرب استمرت 20 عاما مثلما ثارت تساؤلات أخري عن مصير السلام في السودان.
    فرغم أن السودان مشهور بكوارث الطيران التي قضي نحبه بسببها عشرات القادة العسكريين (غالبا نتيجة سوء الأحوال الجوية) أبرزهم نائب الرئيس السوداني آنذاك الفريق الزبير محمد صالح في شهر شباط (فبراير) 1998 الذي لقي مصرعه في حادث سقوط طائرة في جنوب البلاد وآخرها تحطم طائرة قرب مدينة نيالا غرب السودان يوم 26 تموز (يوليو) الماضي قتل فيها 19 عسكريا سودانيا.
    بيد أن سقوط الطائرات التي تحمل مسؤولين سودانيين كبارا كانت غالبا ما تواكبها تساؤلات عن احتمالات تعرض من فيها للقتل عمدا بإسقاط الطائرات خصوصا أن مناطق الطيران في جنوب السودان عموما مناطق خطرة تنتشر فيها العديد من الجماعات المسلحة المتنافرة.
    ولهذا جاء مقتل جون قرنق ومعه ستة من كبار العسكريين الجنوبيين بعد أقل من ثلاثة أسابيع من توليه منصبه الجديد نائبا أول للرئيس البشير عقب توقيع اتفاق سلام نيفاشا الذي وضع حدا لحرب استمرت 20 عاما ليثير العديد من علامات الاستفهام والتساؤلات. وزاد الجدل حول مصرعه لعدة أسباب:
    1 ـ أن زيارة قرنق إلي أوغندا ولقاءه بالرئيس يوري موسيفيني هناك جاءت بدون علم الحكومة السودانية حيث قالت مصادر في الخرطوم إن قرنق سافر إلي أوغندا دون ترتيب مسبق رغم أنه نائب للرئيس. ويبدو أن قرنق سافر إلي أوغندا بصفته رئيس حكومة جنوب السودان رسميا ولا يحتاج في هذا لاستشارة الرئيس البشير أو نائبه الثاني علي عثمان طه بدليل أنه لم يركب طائرة سودانية رسمية وركب طائرة خاصة في الذهاب وطائرة الرئاسة الأوغندية في العودة وهو ما أكده ضمنا البشير عندما أعلن أن موسيفيني أبلغه أن قرنق كان في زيارة خاصة إلي كمبالا وأنه غادرها مساء السبت وفقد الاتصال به بعد ذلك وطلب منه البحث عنه!
    2 ـ أن قرنق أصدر أمرا قبل زيارة أوغندا بإقالة حكومة الجنوب وكافة القادة العسكريين لحركة التمرد وأبقي علي سلفا كير نائبه العسكري بوصفه نائبا لرئيس حكومة الجنوب ينوب عنه ما أثار تساؤلات عما إذا كان لمصرعه علاقة بخلافات الحركة الداخلية خصوصا وأنه سبق أن ترددت معلومات عن أن قرنق اعتقل سلفا كير وسجنه منذ سنوات لأنه سعي للانقلاب عليه قبل أن يعفو عنه.
    3 ـ أن الإعلان عن وفاة قرنق اكتنفه الغموض إذ علت كل الأطراف في الجنوب تتنازع موته وحياته وتصدر بيانات متضاربة عن موته وأخري عن وصوله بسلام رغم أنه سافر من أوغندا عهر السبت الماضي إلي أن تأكد موته صباح الاثنين رسميا في حين أكد الجنرال الكيني لازارو سومبيو الذي كان وسيطا في مفاوضات السلام بين متمردي الجنوب والخرطوم أن الحركة الشعبية لتحرير السودان اتصلت بي لتؤكد أن الدكتور قرنق مات وأنه مات مساء السبت !
    4 ـ أن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة هي منطقة توتر حاد ونهب مسلح وعدم استقرار ووقعت فيها خلال الشهرين الماضيين أحداث عنف كثيرة وخصوصا في المنطقة الاستوائية قام بها جيش الرب الأوغندي الذي يضم متمردين علي حكومة الرئيس موسيفيني يدعون لإنشاء دولة دينية علي أسس توراتية كما أنها منطقة تشتهر بتقلب الطقس حاليا بسبب دخول موسم الخريف الذي تسقط فيه الأمطار بغزارة في الجنوب لدرجة تعيق الطيران والحركة عموما.

    من وراء مصرع قرنق؟

    يمكن القول بناء علي آراء خبراء ودبلوماسيين سودانيين أن هناك أربعة سيناريوهات ينحصر فيها تفسير سقوط طائرة قرنق ومصرعه تتلخص فيما يلي:
    ـ السيناريو الأول: أن تكون طائرة قرنق قد سقطت بفعل العروف الجوية السيئة كما سبق أن سقطت عشرات الطائرات في هذه المنطقة لأسباب مشابهة نتيجة سوء الأحوال الجوية وهو ما أكدته قيادة حركة التمرد الجنوبية نفسها ولم تتهم أحدا بالوقوف وراء مقتله. إذ أكدت رئاسة الجمهورية السودانية إن الهليكوبتر التابعة للرئاسة الأوغندية التي كانت تقل قرنق عائدا من أوغندا اصطدمت بسلسلة جبال الأماتونج جنوب السودان نتيجة انعدام الرؤية: وهو ما أدي إلي مصرعه وستة من مرافقيه بالإضافة إلي سبعة من أفراد طاقم الطائرة الرئاسية الأوغندية.
    ويزيد هذا السيناريو رواجا أن موسم الخريف الذي تسقط فيه الأمطار في الجنوب بدأ. كما أن طائرة قرنق حاولت بالفعل الهبوط وفق مصادر سودانية رسمية في طريق العودة قرب بلدة نيوسايت في جنوب السودان ولم تتمكن من الهبوط فغادرت لتهبط في مكان آخر وانقطع الاتصال بها قبل أن يعرف نبأ ومكان سقوطها.
    وقد أكد بيان رئاسي أوغندي أنه بحلول الساعة 18.30 حلقت المروحية فوق منطقتي كارينجا وكابيدو قرب كيديبو. وحاولت المروحية الهبوط في جنوب السودان في مكان يعرف باسم نيو كوش ولكنها ألغت الهبوط بسبب سوء الأحوال الجوية واتجهت صوب الجنوب الغربي .
    ـ السيناريو الثاني: أن تكون الحكومة السودانية كما يقول معارضون جنوبيون وراء قتل قرنق وأنها سعت للتخلص منه سلما بعدما أصبح في متناول يدها عقب توقيع اتفاقية السلام كي تضمن عدم انفصال الجنوب بعد سنوات الحكم الانتقالي وأن تكون أجهزة مخابرات سودانية وراء هذا سواء بشكل مباشر أو بالتعاون مع مجموعات جنوبية متمردة علي قرنق ومتعاونة مع الحكومة.
    ولكن هذا السيناريو يصطدم بأن الخرطوم وإن كانت لها مصلحة سابقة في قتله فهي أحرص الأطرف علي حياته حاليا لأنه أكثر الجنوبيين قدرة علي توحيد الأطراف الجنوبية وعليه إجماع من جانب غالبية قادة حركة التمرد في الجنوب فضلا عن أنه رجل سياسي يدرك أهمية السلام.
    والأهم أن مقتل قرنق يمكن أن يهدد السلام الذي سعت له الحكومة السودانية كي تخفف به الضغوط الأمريكية والغربية عليها وتتفرغ لتنمية السودان بعدما كانت الحرب تستنزف أكثر من نصف ميزانية الحكومة وأرباح النفط فضلا عن أن بديل قرنق المحتمل في هذه الحالة وهو نائبه سلفا كير أكثر تطرفا وأكثر قناعة من قرنق بانفصال الجنوب عن الوحدة مع الشمال كما يقول محمد آدم الملحق الإعلامي بسفارة الخرطوم بالقاهرة.
    ومن غير المنطقي بناء علي ذلك أن تضحي الخرطوم بشخص معتدل لإنجاز اتفاق السلام لإيصال آخر متطرف وليس سياسيا بل عسكريا لمقعد النائب الأول لرئيس جمهورية السودان. وأيضا ليس من صالح الخرطوم أن تغامر بالتخلص من زعيم سياسي جنوبي (قرنق) قادر علي جمع قادة التمرد الجنوبي وجمع الجنوبيين حوله كي تخلي الطريق لزعيم عسكري لا يحعي بإجماع قادة حركة التمرد الجنوبية وقد تتسبب قراراته في تفريقهم وشرذمتهم أكثر من قدرته علي جمعهم وراء خطة السلام.
    ـ السيناريو الثالث: أن تكون الخلافات الشديدة داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان وراء قيام خصوم قرنق بقتله في سياق نزاع علي السلطة والمكاسب المنتعرة بعد إبرام اتفاق سلام مع الحكومة السودانية أو أن يكون وراء القتل فرق جنوبية أخري متصارعة مع حركة قرنق ترفض الانخراط خلف زعامته وتسعي لإثبات وجودها خاصة بعدما تجاهلتها اتفاقات السلام في الجنوب.
    والمبررات لترجيح هذا السيناريو عديدة منها الصراع الشهير بين سلفا كير وجون قرنق ووجود خلافات مستمرة داخل حركة التمرد انتهي بعضها نهايات مأساوية بتصفية قرنق لخصومه أو هروبهم من الحركة وأشهر تلك الأحداث الانقسام الذي جري داخل الحركة في التسعينات (1997) بين جناحي قرنق من جهة و ريك مشار و لام أكول من جهة أخري.
    هذا بالإضافة إلي الخلافات العلنية بين مجموعة دنكا بور و دنكا بحر الغزال بجانب اتهامات من القبائل الاستوائية الأخري مثل الباريا واللاتوكا والزاندي وأشولي لقرنق بأنه خدعهم بهيمنته وهيمنة أبناء الدنكا علي جميع المواقع القيادية في الحكومة الانتقالية المقبلة علما أن هناك صراعات أزلية بين القبائل الجنوبية أبرزها بين قبيلة قرنق (الدينكا) وقبائل الشلك و النوير .
    ـ السيناريو الرابع: إن يكون جيش الرب الأوغندي الديني المتطرف وراء إسقاط طائرة قرنق. وهذا أحد السيناريوهات المطروحة بقوة لأن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة يسيطر عليها متمردو جيش الرب للمقاومة الأوغندي. وسبق لهذه الحركة أن تمكنت من قبل من إسقاط طائرات تابعة للجيش الأوغندي خلال صراعها معه فضلا عن أن زيارة قرنق لصديق عمره الرئيس الأوغندي موسيفيني هذه المرة كانت تنصب علي بحث سبل حصار وطرد جيش الرب من المناطق الحدودية السودانية الجنوبية!
    فقد أثار قرنق عداء جيش الرب عندما أعلن يوم 25 تموز (يوليو) 2005 أن من أولويات المرحلة وبرنامج حكومة الوحدة الوطنية المقبلة إخراج قوات متمردي جيش الرب المسيحي الأوغندي من منطقة شرق الاستوائية جنوب السودان . وكانت الزيارة الأخيرة التي قام بها لأوغندا وأجري خلالها مباحثات مع الرئيس موسيفيني تهدف إلي البحث في القضاء علي فلول وميليشيات جيش الرب التي تستولي علي مناطق سودانية جنوبية وتهاجم من آن لآخر المواطنين الجنوبيين وتنطلق من هناك لمهاجمة أطراف أوغندية.
    وكان قرنق قد أعلن بوضوح أنه سيزور أوغندا بهدف التنسيق بين الحركة الشعبية والحكومة الأوغندية من أجل القضاء علي متمردي ما يسمي بقوات جيش الرب وأن الحركة الشعبية حددت خيارين لمتمردي جيش الرب : الأول مغادرة الأرضي السودانية دون قيد أو شروط والثاني توقيع اتفاق سلام عاجل مع الحكومة الأوغندية وهي خطوة اعتبرت بمثابة صفقة عسكرية بين الصديقين وزميلي الدارسة السابقين: الرئيس موسفيني ونائب الرئيس السوداني جون قرنق لتحقيق هدفين أساسيين: الأول الوصول لاتفاق سلام بين كمبالا والمتمردين في أسرع وقت ممكن والثاني إيجاد إطار قانوني للتعاون العسكري والأمني بين قرنق رئيس حكومة الجنوب السوداني وصديقه موسفيني وذلك للقضاء علي قوات المتمردين الأوغنديين بزعامة جوزيف كوني . وإذا ما ربطنا بين الصفقة بين موسيفيني وقرنق وبين هجمات قوات جيش الرب الأوغندي العديدة علي المواقع العسكرية والمدنية داخل الأراضي السودانية خصوصا بين ولايتي بحر الجبل وشرق الاستوائية ونصب كمائن لناقلات تجارية بحثا عن الطعام والمواد التموينية التي نفدت لدي المتمردين فسوف ندرك غضب حركة التمرد الأوغندية من هذه الصفقة واحتمالات الرد عليها علما أنها بدأت مؤخرا تستهدف قادة حرة التمرد الجنوبية ومسؤولين سودانيين ومنها الهجوم علي عربة المسؤول السوداني عن مدينة توريت خلال شهر آذار (مارس) الماضي بطريق توريت جوبا كما هجمت علي عربة جهاز الأمن والمخابرات الوطني التابعة لإدارة أمن ولاية شرق الاستوائية.(يو بي اي)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 04:22 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: بكري الصايغ)


    الأخ بكرى الصايغ

    شكرا جزيل على إيراد مقال الأستاذ محمد عرفه الذى يتحدث عن سناريوهات الإغتيال المختلفة .

    سأعود لتناول ما جاء فيه , بعد الإنتهاء من إيراد "كل" او أغلب الحقائق التى من الممكن أن تساعد فى فهم الحادث أو جريمة الإغتيال .



    مع التحيات الطيبات

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 04:55 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    لنتناول إجمالا , أولا , قائمة "المستفيدين" من إزاحة أو تغييب الدكتور جون قرنق عن الساحة السياسية فى السودان عموما , وفى جنوب السودان على وجه الخصوص .

    (1): أول من يخطر على البال فى تصدر هذه القائمة, وكطبيعة التحقيق فى إى جريمة قتل تقع , هو المستفيد الأول المباشر من موت الدكتور قرنق ووريثه "الشرعى" , وهو هنابالطبع , القائد سيلفا كير نفسه . وسنعود لتفصيل طبيعة ومراحل العلاقة الطويلة بين الراحل قرنق والقائد سلفاكير . وفى سياق هذا الإتهام للسيد سيلفاكير , تدخل "مجموعة" متصارعة على السلطة والثروة مع د. قرنق داخل الحركة الشعبية نفسها .

    (2): حكومة الخرطوم , وهى واقعة فى دائرة الإتهام وبقوة , حتى وإن أدعت مرارا حرصها على سلامة الدكتور قرنق من دواعى حرصها على عملية السلام الذى توصلت اليه مع الحركة الشعبية فى نيفاشا .

    (3): أحزاب وحركات مسلحة إنفصالية جنوبية مناهضة للحركة الشعبية ولإتفاقية نيفاشا .

    (4): دول أفريقية وقوى إقليمية , لها مصلحة حقيقية فى إزاحة القائد الوحدوى قرنق مما يؤدى الى تقسيم السودان والإستفادة من قيام دولة فى جنوب السودان , وهنا أعنى تحديدا , يوغندا والى حد ما , كينيا , وجيش الرب الذى يتخذ من جنوب السودان قاعدة له .

    (5): الدول الغربية , وتحديدا هنا أيضا, الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا .





                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 05:08 AM

عاصم ابوبكر حامد
<aعاصم ابوبكر حامد
تاريخ التسجيل: 03-03-2006
مجموع المشاركات: 3017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الدكتور الجليل مهدى
    لك التحية

    انا اعتقد ان الدكتور قرنق قتل

    وهما كانت المبررات فان مقتله واضح من قرات الواقع

    تسلم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 05:33 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: عاصم ابوبكر حامد)


    الأخ عاصم

    تحياتى الطيبة

    نعم , قراءة الواقع مريرة ومزرية فى غياب القائد الكبير .

    وربما كان هذا هو الهدف نفسه الذى من أجله تمت إزاحة الدكتور قرنق .


    شكرا جزيلا

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 04:54 AM

NEWSUDANI

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 1786

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    تسآؤل برئ

    هل أستكان المؤتمر الوطني لأتفاقية نايفاشا المفروضة عليه؟؟ حينئذ بعد ما شهدناه كلنا في الساحة الخضراء؟؟؟

    هل لا يمكن للعناصر الأمنية في يوغندا أختراق جهاز الأمن اليوغندي علما بأن هناك الكثير من المال المتاح لهذا الجهاز؟؟

    من أختار الطاقم الذي تولى قيادة الطائرة؟؟

    لأول مرة في تاريخ تنقلات الشهيد قرنق مابيور يكون خط تحركه معروف عل الأقل لعناصر الأمن اليوغندي الذين أفترض علاقتهم بالطاقم الأمني في سفارة الخرطوم بكمبالا....


    كلها تسآولات بريئة

    أما أغتيل الدكتور جون فالتاريخ سيفضح الجناة oneday وحينئذ لكل مقام مقال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2006, 05:29 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: NEWSUDANI)


    الباشمهندس الهادى

    تحياتى الطيبة

    هناك الكثير من "الأدلة الظرفية" التى سأحاول إيراده بالكامل , والتى تقود الى تغليب تورط الحكومة السودانية فى عملية إغتيال الدكتور جون قرنق ,



    ألف شكر

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2006, 04:07 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سالفا كير (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    من هو سالفا كير ؟



    ولد سالفا كير ميارديت في منطقة قوقريال ببحر الغزال الجنوبية عام 1948 , وفى رواية أخرى عام 1951م . والده ميارديت من ابرز رموز سلاطين دينكا قوقريال أكبر فروع قبيلة الدينكا‚ بخلاف فرع دينكا بور الذي ينتمي إليه الراحل الدكتور جون قرنق , ومن طبيعة الإرث والعضد القبلى القوى فى الجنوب, يمنح انتماء سلفاكير لفرع قوقريال تأييدا واسعا وبشكل تلقائي داخل الحركة .

    تلقى سلفا كير تعليمه حتى المرحلة المتوسطة فقط , وانخرط في التمرد الاول ومنح رتبة الرقيب في قوات انانيا . بعد توقيع اتفاقية اديس ابابا للسلام في عام 1972م , تم استيعابه في القوات المسلحة السودانية ونال تدريباً عسكرياً في منطقة جبل اولياء العسكرية وترقى لرتبة الملازم ومن ابرز المناصب التى تولاها كان عمله بالجيش السوداني كضابط استخبارات في منطقة اعالي النيل , وظل يعمل في وحدة الاستخبارات العسكرية واثبت كفاءة عالية في العمل الاستخباري . قاد عام 1978 تمردا محدودا في ولاية الوحدة.

    عند إندلاع التمرد الثانى فى 1983م , بعد إنهيار إتفاقية السلام بخرق العهود المعتاد , تمكن سالفا كير من الهروب مع مجموعة من الضباط والجنود من حامية ملكال , وإستطاعوا التنسيق مع كل من كاربينو فى بور ووليم نون فى أيوت , حين إنضموا جميعا الى قرنق والحركة الشعبية فى منطقة بور .

    ضابط سابق في الاستخبارات كان يعمل مع سالفا كير فى مكتب الإستخبارات العسكرية فى أعالى النيل , يتحدث عن السبب الذى حدا بسالفا كير للهروب من القوات المسلحة , يذكر: عندما كان سلفا كير مسؤولاً بالاستخبارات العسكرية بملكال وصلته اشارة من القيادة العامة تأمر بإعتقال المقدم فرانسيس والملازم الفريد ، فقام سالفا كير بكشف مضمون الرسالة لزملائه حيث قرروا جميعا الهروب والانضمام لحركة التمرد.

    اللواء ميرغني بتي الذى كان يعرف سالفا كير معرفة شخصية لصيقة كقائد عسكرى مباشر له في منطقة اعالى النيل , يصف كيفية هروب سلفا كير بتفصيل أكثر , بقوله: عند كشف إختفاء مجموعة من ضباط وجنود الإستخبارات العسكرية فى طابور التمام الصباحي , تم ابلاغ القائد بهروب النقيب سلفا كير ضابط الاستخبارات وبرفقته المقدم فرانسيس ونقور والملازم الفريد جون بالإضافة لكل ضباط صف مكتب الاستخبارات بولاية اعالى النيل , وذلك بعد ان اخذوا معهم كل سلاح وحدة الاستخبارات والامانات الاخرى التي كانت بعهدتهم فى سيارة تابعة للاستخبارات. تم تبليغ نقطة نقديار كأقرب نقطة في طريق الناصر لمنع عبور سيارتهم والقبض عليهم , ولكن السيارة لم تصل أبدا لنقطة التفتيش , لان سلفا كير ورفاقه قاموا «بدحرجة» السيارة فى وادى على الطريق بعيدا عن نقطة التفتيش بعد ان خلعوا بزاتهم العسكرية وارتدوا لبسة الشلك المشهورة «اللاوي» وعبروا النقطة في امان حيث ألتحقوا فيما بعد بقوات التمرد.

    لديه زوجتين و12 طفلا.







    (عدل بواسطة Dr Mahdi Mohammed Kheir on 08-02-2006, 06:28 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2006, 06:41 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سالفا كير (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    كتب الصحفى / الأستاذ حسن ساتى , عن شخصية القائد سالفاكير , مقالا فى جريدة الشرق الأوسط بتاريخ 5 اغسطس 2005 , سأورده هنا لأنه يصب فى إتجاه إلقاء بعض الضؤ على شخصية سالفاكير .. الغامضة :

    ----

    سالفا كير : برميل البارود
    حسن ساتي

    أكون .. أو لا أكون ..
    هاملت في مسرحية شكسبير.


    لم يُثرْ رمز أو ناشط سياسي في تاريخ السياسة السودانية أسئلة وعلامات استفهام وحالة من التوجس ، أو حتى التخوف ، مثلما فعل سالفا كير منذ تنصيبه خلفا للعقيد جون قرنق كرئيس للحركة الشعبية لتحرير السودان وقائدا لجيشها بعد وفاة سلفه في حادث مروحية بجنوب السودان مساء السبت الماضي، وأول أسباب ذلك التوجس أن الرجل سيصبح النائب الأول للرئيس عمر البشير وفق اتفاق السلام الموقع بين حزب المؤتمر الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان في نيفاشا بكينيا في التاسع من يناير الماضي ، ورئيسا لحكومة الجنوب ، وإن كان لذلك التوجس بعض تبريرات باستدعاء الظرف الدقيق الذي يعيشه كل السودان مع مسلسل الصدامات الدينية والعرقية التي دخلها السودان وعاصمته الخرطوم منذ الاثنين الماضي والى هذه اللحظات على خلفية ظروف وملابسات رحيل جون قرنق ، والطريقة التي عالجت بها الخرطوم تلك الحالة .

    سالفا كير، الزعيم الجديد للحركة الشعبية لتحرير السودان، (من مواليد إقليم بحر الغزال في 1951 ومن قبيلة الدينكا أكبر قبائل السودان بتعداد يتعدى الثلاثة ملايين نسمة متفوقة على القبيلتين النيليتين الأخريَيْن المنافستين في زعامة الجنوب وهما قبيلتا الشلك والنوير) ، شخصية خلافية.. فوجهه صارم ، ولا يجيد الابتسام ، رغم أنه وسلفه جون قرنق عملا بالقوات المسلحة السودانية ، ولكن قرنق شخصية مرحة وحاضر البديهة والنكتة ، فيما تغلب عليه صفة النخبوية أكثر من سالفا الذي تسيطر عليه وفق رؤية كثيرين ثقافته العسكرية .

    تاريخ ميلاد سالفا كير، يقول لك إنه كان طفلا يوم اندلع أول تمرد في جنوب السودان بحامية توريت في أغسطس 1955 على خلفية رحيل الجنود البريطانيين تمهيدا لاستقلال السودان في يناير 1956، وما صاحبه من إشاعات بأن كل أمور القيادة العسكرية ستؤول لـ «المندكرو» وهو الاسم المصاحب للشماليين بلغة الجنوبيين أو ما يعرف بـ«عربي جوبا»، فحدث تمرد مسلح أودى بحياة نحو 300 عنصر من الطرفين، ولكنه سجل أول شرارة أو قل فتح أول صفحة في خطاب الحرب والسلام في السودان.

    وتاريخ ميلاد الرجل يقول لك إنه ربما لم يتشرب بعمق المرجعية العقائدية والفكرية للتمرد في جنوب السودان ، وأشهر محطاته كتاب «مشكلة جنوب السودان» من تأليف الراحلين جوزيف أودوهو ووليام دينق، وقد لخص الكتاب المشكلة في ثلاثة أبعاد هي : الإسلام والتعريب والتهميش الاقتصادي، والى ذلك ذهب بعدهما أوليفر ألبينو في مؤلفه «مشكلة جنوب السودان.. وجهة نظر جنوبية». (الطريف أن أولبينو عين وزيرا في حكومة المشير سوار الذهب وأعفي بعد فترة وجيزة بتورطه في قضية تهريب مخدرات).

    وتاريخ ميلاد الرجل يقول لنا إنه كان في مراحل تعليمه الأوسط بعمر يتعدى الـ 10 سنوات، يوم فجرت حركة الأنانيا تمردها العسكري ضد حكومة المركز في الخرطوم بقيادة جوزيف لاقو في 1963، فيما يقول لنا تاريخ الميلاد إن سالفا كير، (أو سالفا توري وفق اسمه الكنسي ولأبناء جنوب السودان اسم تمنحه القبيلة وآخر تمنحه الكنيسة مع التعميد) كان جنديا ورجلا راشدا يوم وقعت حركة أنانيا بقيادة جوزيف لاقو اتفاقا للسلام مع نظام جعفر نميري بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في 3 مارس 1972، (من غرائب الصدف أن جون قرنق كان سكرتير جوزيف لاقو في غضون المفاوضات والتوقيع على تلك الاتفاقية، وقد سجل اعتراضه كتابة على دمج جيش الأنانيا في الجيش السوداني بعد إحلال السلام ، وهو ما حدث بالفعل ، لنجد جون قرنق مع سالفا كير يصران على وجود الجيش الشعبي لتحرير السودان وقرنق قائده وسالفا كير رئيس هيئة أركانه مستقلا طوال فترة الست سنوات الانتقالية التي حددها اتفاق نيفاشا الموقع بنيروبي في 9 يناير الماضي والتي سيليها وفق نصوصها استفتاء شعب جنوب السودان لتقرير مصيره بين الانفصال والوحدة).

    وهنا بيت القصيد.. وهنا تتزاحم الأسئلة الساخنة.. وبينها:

    * أين سالفا كير من قضية وحدة السودان ؟

    * وكيف سيواجه العناصر الانفصالية في الحركة الشعبية التي آلت اليه قيادتها مع الجيش الشعبي لتحرير السودان ؟

    * وكيف سيتعاطى مع الخلافات القبلية في الجنوب أو ما يعرف بالصراعات الجنوبية الجنوبية وما أكثرها ؟ (الحركة الشعبية بزعامة سلفه قرنق كانت قد شهدت منذ تفجير تمردها في 15 مايو 1983 عدة انقسامات أشهرها انقسام ريك مشار، وهو من قبيلة النوير، وتوقيعه لاتفاق السلام مع حكومة الإنقاذ في أواخر التسعينات من القرن الماضي، ثم انقسام لام أكول وهو من قبيلة الشلك ، ثم انقسام كاربينو وهو من قبيلة الدينكا وقد عاد الأخير مرة أخرى لصفوف الحركة ولكنه اغتيل في ظروف غامضة فيما عاد مشار وأكول الى صفوف الحركة مؤخرا ، دعك عن كون سلفا نفسه كان قد اقترب من الانشقاق قبل وبعد مفاوضات نيفاشا على خلفية خلافات حول اسلوب قرنق في إدارة الحركة والتفاوض مع الشمال).

    * وهل سيتمكن من الإبقاء على نفس الجسور التي كان قد أقامها سلفه قرنق مع المحيط العربي وتحديدا مصر وليبيا ؟

    لا أحد يمكن أن يقطع بإجابات فاصلة في أي من تلك الأسئلة أمام شخصية تستصحب بعض الغموض، وليست ميالة للأضواء، ومنحازة لما هو عسكري في داخلها ، وإن كانت معلومات متقطعة ومتواترة بعد دخوله لدوائر الضوء الإعلامي عنوة ، تقول لك إنه يؤمن بالجماعية في العمل ، فيما قطع آخرون أن شهادة الوفاة للعناصر السياسية من أبناء شمال السودان في داخل الحركة الشعبية وما أكثرها في طور التحرير باعتبار أنها جميعا قد أبدت ولاء أعمى للعقيد الراحل جون قرنق ، ويتشكك كير في أن يكونوا على نفس ولائهم معه .

    شاهد القول إن سالفا كير في شخصه ، ومع كثرة هذه الأسئلة ، يبدو كما لو أنه مثل برميل بارود ، في ذات الوقت الذي يقترب فيه من الجالس على برميل بارود ، في معادلة تعلق وحدة السودان بشخصه، بل ووحدة الجنوب ذاته ، أقرب ما يكون الأمر لكل أضلاع هذا المثلث : وحدة السودان ووحدة الجنوب كضلعين وشخصية سالفا كير كقاعدة لهذا لمثلث ، تهتف كلها كما هاملت في مسرحية شكسبير : أكون أو لا أكون .


    http://www.aawsat.com/details.asp?section=45&article=315968&issue=9747

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2006, 08:12 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
مؤسسوا الحركة الشعبية من هم؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    Quote: وإستطاعوا التنسيق مع كل من كاربينو فى بور ووليم نون فى أيوت , حين إنضموا جميعا الى قرنق والحركة الشعبية فى منطقة بور .

    الحبيب دكتور مهدي
    تحية و تقدير
    الكلام أعلاه مجافي لحقائق التاريخ، فقد قامت الحركة الشعبية فى مايو 1983 وسبب انطلاق شرارتها تمرد فى كتيبتى بور وبيبور و كان قادة هذا التمرد كاربينو كوانين بول و وليم نون، هما الإثنان من المؤسسين للحركة الشعبية ثم التحق بهما جون قرنق واروك طون اروك فى نفس العام ،ولكن الذي أدخل فكرة السودان الموحد العلماني هو د.جون قرنق.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2006, 12:36 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مؤسسوا الحركة الشعبية من هم؟ (Re: lana mahdi)


    الأخت العزيزة لنا مهدى

    تحياتى الطيبة

    لديك كل الحق فى التصحيح الذى أورديته , فالمداخلة أعلاه كانت خاصة فقط بإعطاء نُبذة عن شخصية القائد سالفا كير وهروبه من حامية ملكال . وجزئيتها التى تتحدث عن التنسيق الذى تم بين سالفا كير وكاربينو ووليم نون , أتت مقلة وقاصرة عن سرد التفاصيل التى أدت الى نشأت وظهور الحركة الشعبية لتحرير السودان , والتى لم يكن فى الحقيقة تمرد الكتيبة 105, أو فيما عُرف عندها بأحداث بور فى 16/5/ 1983م , إلا فقط ما بدأ "ظاهرا" وكأنه إنطلاق الشرارة الأولى للتمرد .

    وفى واقع فى الأمر , أن حركة التمرد منذ تفجرها بقيادة جوزيف لاقو عام 1963م فيما عُرف بـحركة "الأنيانيا" , لم تتوقف أو تهمد أبدا فى جنوب السودان , حتى بعد توقيع إتفاقية السلام فى أديس أبابا عام 1972م والتى عارضها الدكتور قرنق وسجل إعتراضه عليها كتابة , إنما تحولت الى خلايا سياسية سرية نشطة ومنظمة "عمودها الفقرى الضباط الجنوبيون فى القوات المسلحة" فى مختلف مناطق الجنوب , فتكونت ثلاثة خلايا أساسية فى الجنوب , هى خلية أنيانيا أعالى النيل , وأنيانيا بحر الغزال , وأنيانيا الأستوائية , بالأضافة الى خلايا أو مجموعات سرية تعمل فى مختلف المنافى بالخارج .

    كانت لهذه الخلايا المختلفة قيادة سرية برئاسة البينو اكولو كول وعضوية كاربينو وسلفا كير واروك طون ووليام نون وبعض الشخصيات الأخرى . وكان كل نشاطها منصبا على تهيئة كل مدن الجنوب على القيام بإنتفاضة شاملة ضد الحكم المركزى فى الخرطوم . فعندما تمردت الكتيبة 105 بقيادة كاربينو ورفضت التقيد بأوامر النقل الى الشمال الصادرة اليها من قائد القيادة الجنوبية العسكرية , كان حضور الدكتور قرنق لبور لمحاولة إقناع كاربينو بتهدئة الأوضاع لأن العمل لتهيئة كل مدن الجنوب للإنتفاضة الشاملة لم يكتمل بعد , ولكن الأمر برمته تدهور وخرج تماما عن السيطرة , وأدى فى النهاية الى خروج كل المجموعات المسلحة المتمردة وذهابها الى أثيوبيا "منغستو" حيث تشكلت فى النهاية , ما تعرف حاليا بالحركة الشعبية لتحرير السودان , وبعد صراع دموى قاسى بين رفاق السلاح , سأعود الى تفاصيله لاحقا .

    شكرى الجزيل على إعطائى هذه الفرصة الطيبة لتكملة ما أوردته ناقصا ..

    ودام الود


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2006, 09:09 AM

democracy
<ademocracy
تاريخ التسجيل: 06-18-2002
مجموع المشاركات: 1707

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    من داخل دهاليز لجنة التحقيق

    أدق تفاصيل حادثة طائرة قرنق.. معلومات لأول مرة


    حوار: ضياء الدين بلال ـ وسناء عباس

    في مثل هذا اليوم من العام الماضى صعد الدكتور جون قرنق دي مبيور رئيس الحركة الشعبية لاثنين وعشرين عاماً والنائب الأول لرئيس الجمهورية لواحد وعشرين يوماً ، صعد بهذه السنوات والأيام على طائرة الرئيس اليوغندى يورى موسيفيني.. المكالمة الهاتفية من الزوجة ربيكا هى التى غيّرت مسار الرحلة المتجه الى نيروبى لتتجه الى نيو سايت.. ولكن جبال الاماتونج التي كان قرنق يعشق تسلقها.. ارادت لهذه الرحلة ان تنتهي بالرجل الى قبر أنيق جوار مقر حكومة الجنوب.. رحل قرنق.. واحترقت الطائرة.. وأغلقت لجنة التحقيق محاضرها.. ولكن هنالك من لا يزال يتنفس تحت الماء..

    «الرأى العام» جلست الى السفير سراج الدين حامد مقرر لجنة التحقيق ووضعت على طاولته على ما قيل جهراً وما همس به سراً وما حاك بصدور البعض:



    * هل يوجد في التقرير ما هو سرى -الاعتبارات قد تكون مختلفة- ترون أنه يجب ألا ينشر؟

    - والله أبداً.. إلا فيما يتعلق بصور الضحايا مثلاً، فلم يكن من المناسب ان تنشر صور الضحايا ومنهم الدكتور الراحل جون قرنق وهو محترق تماماً، لم يكن ذلك منظراً مناسباً لذلك لم تنشر..

    * هل كان محترقاً تماماً؟

    - نعم.. كان محترقاً تماماً لدرجة أنه صعب التعرف عليه في البداية..

    * كان هنالك حديث عن أنه لم يمت مباشرة؟!

    * لا.. لا هو احترق تماماً وتهشم رأسه.. وهذا من الوثائق التى لا تعلن على الملأ ولكن تكون موجودة بملحقات التقرير للاطلاع عليها من الجهات المعنية بالأمر..

    * إذاً ليس هنالك ما هو سرى غير ذلك؟!

    - ليس هنالك ما هو سرى..

    * إذاً لماذا لم يتح كل التقرير حتى يزال أي التباس حول احتمال إخفاء أي شئ أو تقديراً لإعتبارات سياسية أو غيرها؟!

    - التقرير متاح كله وإذا دخلت الى موقع الخارجية في الإنترنت أو موقع سونا تجد التقرير كله متاحاً..

    * مقاطعة: بملحقاته الفرعية؟!

    - مقتضباً- نعم..

    كانت هنالك احاديث صحفية عن اختفاء جزء من أجهزة الطائرة في ظروف غامضة؟

    - الأجهزة التى اختفت - حقيقة - أخذتها جهات مشاركة في لجنة التحقيق وهى بعض الأجهزة التى تم أخذها الى الولايات المتحدة الامريكية للفحص المعملى المتقدم، وذلك كان بدون تنسيق مع اللجنة وهم سبقونا في الذهاب الى الموقع، والأمريكان سبقوا اللجنة الوطنية وسبقوا الكينيين وكانوا هم واليوغنديون أول من وصلوا الى موقع الحادث وهذه الأجهزة تم أخذها من قبلهم الى الولايات المتحدة الامريكية لعمل الفحص اللازم والنتائج المتعلقة بالتحليل المعملى لهذه الأجهزة واردة في التقرير.

    * ما هي أهمية هذه الأجهزة في تحديد أسباب سقوط الطائرة؟

    - هي ليست مهمة جداً النتائج التى خلصت اليها، ولكنها تؤكد النتائج التى توصلت اليها اللجنة كإجراء إضافى.

    * إذاً طالما أنها ليست مهمة جداً فلماذا أخذت دون بقية الأجهزة من قبل الأمريكان؟!

    * هي الأجهزة الوحيدة التى يمكن ان يجرى عليها هذا النوع من التحليل، وأكدت النتائج المعملية التى أجريت ما تم التوصل اليها من نتائج أخرى بالملاحظة والمشاهدة العادية.

    * هناك حديث عن الوقود بالطائرة كان أكثر من اللازم؟!

    - صحيح ان الطائرة أخذت وقوداً لا تحتاجه كله، هي تحتاج لأن تصل الى نيوسايت الى وقوداً يكفيها للطيران أربع ساعات ساعتين ذهاباً وساعتين إياباً لكنها أخذت وقوداً لست ساعات. ربما من باب الاحتياط... وربما لأسباب أخرى؟!!

    * مثل ماذا؟!

    الراجح أنها لزوم الاحتياط.

    * ايضاً هناك حديث من قبل الشركة المصنعة للطائرة بأن الطائرة أصلاً معدة للتعامل مع تلك الاجواء التى تم فيها الحادث وهذا سؤال كبير جداً.الطائرة مصممة لمواجهة هذا الطقس.. فكيف تسقط لاسباب متعلقة بالطقس؟!!

    - النتائج التى توصلت إليها اللجنة في تحليلها هي ان قائد الطائرة والطاقم لم يستخدموا المعدات الفنية عالية التقنية الموجودة في الطائرة، واضرب مثالاً لذلك أنه وقبل دقيقة من وقوع الحادث كان هنالك سحاب كثيف جداً مظلم وممتد أمام الطائرة وكان الطيار يطير بما يسمى بقواعد الرؤية البصرية المجردة ولم يكن يستخدم الرادار ولو كان الرادار يعمل لكان استطاع...

    * = مقاطعة=

    أليست هذه إجراءات أولية يمكن ان يتخذها قائد مبتدئ.. ألم يثر ذلك شكوكهم بأنه قد يكون وجد هذه الاجهزة معطلة؟!!

    - كان الرادار يستطيع ان يقول له ان وراء هذا السحاب جبل إذا أعطى الشخص إشارة لكنه لم يفعل ذلك، وعندما طلب منه مساعدة أن يرتفع فوق السحاب فضل قائد الطائرة أن ينزل تحت السحاب ثم يعلو بالطائرة وبعد نزوله تحت السحاب بثمانية وثلاثين ثانية إرتطم بالجبل.

    وطبعاً هذا تقديره كطيار وهو طيار كفؤ..

    * =مقاطعة= هل اطلعتم على سيرته العملية؟

    - طبعاً.. نحن اطلعنا على كل شئ، التقارير الطبية والسيرة الذاتية والخبرات وكل شئ، والطيار كفؤ حسب التقرير.

    * هل فعلاً هو الطيار الرئاسى الخاص بالطائرة؟

    - نعم.

    * هنالك حديث عن أنه تم تغيير الطيار في اللحظات الأخيرة؟

    = لا .. لا .. هو نفس الطيار وهو الذى استدعاه الرئيس موسيفيني وطلب منه ان يؤكد له أنه يستطيع ان يوصل الراحل دكتور جون قرنق الى نيوسايت وأكد له شفاهة وكان هنالك حرص من الرئيس موسيفيني أن يصل هذا القائد الى نيو سايت ويسمع منه أنه قام بهذه المهمة..

    * هنالك شئ غريب سعادة السفير هو طيار معتاد على هذا الطقس وعلى الرحلات المشابهة ورغم ذلك يكون هنالك تأكيد على مسألة إيصاله لقرنق بالسلامة؟!

    - هذا حرص وحرص إضافى من قبل الرئيس موسيفيني لأن قرنق صديق عزيز وقريب بالنسبة له وأراد ان يتأكد، ولذلك نحن في التقرير الذى نضح ضمن أسباب وقوع الحادث خطأ الطيارين، بمعنى أنه ما كان ينبغى عليه ان يسافر قبل ان يضع خطة طيران ولو كان وضع خطة طيران لحدد ارتفاعه منذ ان أقلع من مطار عنتبي، ولكن لأنه لم يضع خطة طيران فقد كان يطير على ارتفاع «5500» قدم ولو كان قد وضع خطة طيران لأدرك أنه كان يجب عليه ان يطير فوق «7000» قدم لأن سلسلة جبال «زوليا» التى ارتطم بها يبلغ ارتفاعها «6000» قدم.

    * هنالك حديث عن أن هذه الطائرة كان بها عطل سابق ومشاكل وتعرضت لصيانة؟!

    - الطائرة لم يكن بها عطل، لكنها أخضعت للصيانة الدورية وتمت لها صيانة شاملة..

    * مقاطعة: وهل فعلاً كانت هذه أول رحلة لها بعد الصيانة؟!

    - لا .. أُجريت لها رحلات تجريبية حوالى ثماني ساعات تقريباً..

    * مقاطعة: قلت «تجريبية» ولكن كانت هذه أول رحلة لها؟!

    - لا.. قبلها بساعات أخذت نفس الطائرة الرئيس موسيفيني من «راكوتورا» الى مدينة «امبرارا» ثم عادت وأخذت الراحل دكتور جون قرنق من «راكوتورا» الى «عنتبي».

    * بالرجوع لمسألة عدم استخدامه للرادار، حتى اليوغنديين قالوا إنهم سوف يستمرون في التحقيق لمعرفة لماذا لم يستخدم الطيار أجهزة الاستكشاف، هل هنالك احتمال أنها كانت معطلة لأن الصندوق المتعلق بالمعلومات الفنية عن الطائرة وعن حركتها كان معطلاً، وقد تكون هنالك شبهة عمل مسبق؟!

    التحقيق طبعاً أغلق ووقعت يوغندا على التقرير الذى نتحدث عنه..

    * هنالك تصريحات لوزير النقل اليوغندى عن أنهم سيستمرون في التحقيق؟!

    - ربما تكون هذه التصريحات ناتجة عن إحساس يوغندا بالحرج في أنها فرطت وقصرت وتسببت بطريق غير مباشر في هذا الحادث، لأنها لم تبذل عناية كبيرة فيما يتعلق باجراءات سلامة الراحل دكتور جون قرنق، فقد كان يجب ان تكون هنالك خطة طيران قبل الطيران، وألا يترك الأمر ومصير شخص في مكانة جون قرنق لطيار في الجيش اليوغندى، كان يجب أن تكون هنالك خطة طيران واضحة وهى إن تمت لما كان قد وقع هذا الحادث..

    * التلف الذى تم لصندوق المعلومات الفنية هل تم نتيجة للحادث أم كان اصلاً تالفاً؟

    - تم نتيجة للحادث.. احترق..

    * هنالك شئ معروف ان هذه الصناديق معدة لتحمل درجات حرارة عالية جداً وإذا كانت أصلاً تتلف أثناء الحريق فما هي فائدتها؟

    - هو موجود طبعاً... الناس تحصلوا عليه ووجدوه قد تعرض لحرارة عالية جداً بسبب الوقود الإضافى الذى كان موجوداً بالطائرة، والطائرة بعد سقوطها ظلت مشتعلة لفترات طويلة جداً أكثر من يوم وزيادة لذلك احترق تماماً.

    * أثناء مسار التحقيق هل كانت هنالك أي افتراضات جنائية تم التحقق من عدم صحتها؟

    - المنهج الذي اتبعته اللجنة هو منهج الإسقاط بافتراض أن يكون هنالك تفجير في الجو مثلاً، ثم على ضوء البيانات والمعلومات المتوفرة يتم استبعاد هذا الإفتراض، ثم بعد ذلك يفترض أنه تم الإسقاط بواسطة صاروخ وتدرس كل أجزاء الطائرة وكل الظروف المحيطة بها، يعنى مثلاً إذا كان التفجير قد تم في الجو فإن الحطام يتناثر في شكل دائرى وهذه من بديهيات النظر في هذا النوع من حوادث الطائرات، ولكن في حالة طائرة قرنق فإن الطائرة قد ارتطمت بشجرة في قمة جبل «زوليا» ثم انتشرت في شكل مستطيل مما يعنى أنه انقطع ذيلها أولاً ثم انقلبت على وجهها ثم انقبلت عدة مرات ثم تناثر الحطام في شكل مستطيل، فلو كان انفجاراً لكان قد تم في شكل دائرى وتناثر في مساحة واسعة، ثانياً تم استبعاد إسقاطها بصاروخ لأنها كانت ستنفجر في الجو وكانت ستوجد آثار وهنالك خبراء متفجرات شاهدوا كل القطع الموجودة وليست هنالك أي آثار.

    * كان هنالك حديث للصحف اليوغندية عن أن هنالك مخابرات دولة أفريقية ما عبثت بالطائرة قبل إقلاعها؟

    - لا.. هذه الطائرة قبل إقلاعها كانت محروسة حراسة شديدة جداً من قبل الحرس الخاص للرئيس موسيفيني.

    * إذاً.. كيف يتم التأكد من ان الطائرة لم يحدث بها عبث قبل الاقلاع رغم ان الصندوق الخاص بالمعلومات الفنية قد احترق تماماً؟!

    - المعلومات الفنية تساعد في التحقيق ولكن تم التوصل اليها عبر التحليل المعملى الإضافى الذى تم في الولايات المتحدة الامريكية وهي معامل متقدمة جداً.

    * لماذا لم تكن هنالك مشاركة وطنية في فحص الأجهزة طالما أنه حاسم لهذه الدرجة، ويقوم بها الامريكان لوحدهم ولا يكون هناك وجود للجنة الوطنية؟!

    * ما كان ذلك سيجدى فهو تحليل معلومات فنية دقيقة لا توجد إلا في الولايات المتحدة وتكون المشاركة مجرد مزايدة.

    * هل كان التحقيق فنياً فقط وهل كان هنالك أي اعتبار سياسي للجنة؟!

    - اللجنة وضعت في اعتبارها كل الأبعاد الممكنة، وأنا شخصياً حققت مع سفراء الولايات المتحدة وسفير هولندا وسفير النرويج وهم أبدوا تعاوناً كبيراً في هذا الجانب وكنا نخشى ان تكون هنالك أبعاد، ولكن هم أجابوا على كل الأسئلة التى طرحناها ولم يترددوا إطلاقاً وحققنا مع عدد من الوزراء اليوغنديين...

    * =مقاطعة= على أى أساس كان يتم التحقيق معهم؟

    - نحن كنا نطلب فقط بالقول إن هذه اللجنة تريد ان تجرى لقاءً معكم وتسألكم أسئلة حول حادثة طائرة جون قرنق.

    * لماذا هذه الشخصيات تحديداً؟!

    لأن هؤلاء السفراء اجتمعوا بقرنق قبل توجهه الى «راكوتورا» وهذه حدثت مصادقة ولم تكن مرتبة كما أشار البعض، سفراء بريطانيا والولايات المتحدة وهولندا النرويج تصادف أنهم طلبوا الاجتماع للقاء مع الرئيس موسيفيني بخصوص مبادرة السيدة «بيتي بيبومبي» فيما يتصل بجيش الرب اليوغندى في الشمال، ولأن الرئيس موسيفيني لم يكن متحمساً للقاء معهم.. رغم أن هذا اللقاء تم قبل خمسة عشر يوماً.. فقد أعطاهم فرصة للقاء ذلك اليوم وعندما إنتهى من اللقاء معهم ذكر لهم ان لديه ضيفاً عزيزاً معه في المزرعة يريد ان يصافحهم فدخل عليهم جون قرنق وقضوا معه حوالي 10-15 دقيقة فقط وهم وقوف وبعدها تفرقوا.

    * إجاباتهم هل كانت مقنعة بالنسبة لك؟!

    - كانت هنالك أنباء صحفية تقول ان هنالك جثة زائدة وجدت بالطائرة؟!

    - هذا الأمر قتلته اللجنة بحثاً ،وقد كنت أنا شخصياً طرفاً مباشراً في هذا الجانب، وكانت هنالك إشكالية في العدد ذكر أنه ثلاثة عشر أم أربعة عشر أم سبعة عشر ولذلك ركزنا تركيزاً شديداً لمعرفة من كان على ظهر الطائرة بجانب الراحل الدكتور جون قرنق، واتضح لنا ان الطائرة تحركت من «راكوتورا» وفيها أربعة عشر شخصاً بما فيهم الدكتور جونق قرنق وعندما وصلت الى مطار «عنتبي» لتتزود بالوقود لم يسمح للحرس الشخصى ويدعى «فرانك كاتون» بالصعود للطائرة لأن وزن الطائرة أصبح أكثر مما يجب فأعطى أوامر من قائد الطائرة بعدم الصعود الى الطائرة نسبة لأن الوزن أصبح حرجاً فرجع، فاحترقوا وقضوا وهم على ظهر الطائرة وكانوا ثلاثة عشر فقط.

    * = مقاطعة= الحديث هنا يكون عن عدد ناقص وليس زائداً؟!

    - لا.. لأنهم زادوا العفش فأصبح لا يمكن ان يذهب أربعة عشر، فتم إنقاصه وطلب من «فرانك كاتون» ان ينزل ونزل.

    * كان من المفترض ان يكون الحديث عن جثة ناقصة وليست زائدة فمن أين أتت هذه الجثة الزائدة؟!

    - لا.. «ده كلام جرائد».. الذين ذهبوا الى مكان الحادث وشاهدوه بالعدد يقولون ثلاثة عشر وكل الإفادات للفريق الطبى وفيهم الطبيب الخاص لجون قرنق وهم زاروا الموقع والفريق الامريكي اليوغندى المشترك الذى زار الموقع والذين اكتشفوا الموقع من جنود الحركة الشعبية الذين قاموا بأول عملية بحث وإنقاذ وجدوا الجثث ثلاث عشرة.

    * هنالك حديث عن أن أجهزة إضاءة الطائرة الليلية كانت تعانى من مشكلة؟

    - صحيح .. الطائرة مزودة بـ «فلوب لايت»، لكن لسبب ما كان هذا الـ «فلوب لايت» يعمل لفترة وهو يفترض ان يستخدم في حيز زمنى بسيط وبعدها ينفد من البطارية وهو نور قوى جداً..

    م* هل نفد؟!

    - اعتقد أنه نفد لأنه كان يعمل، فقد كان يتساءل مساعد الطيار من الطيار -حسب الصندوق الأسود- هل ما نراه هو الـ «فلوب لايت» بمعنى أنه كان هنالك ضوء وهذا يعنى أنه كان يعمل.

    * يوغندا نفسها في البداية قالت ان الاحتمال الجنائى قائم؟!!

    - لان الحادث كان مفاجئاً فاول تبادر الي ذهن أى شخص ان هذا الحادث مقصود، وحتى المواطنين الذين ثاروا في الخرطوم تبادر إلى ذهنهم ان هذا الحادث مقصود ولذلك ثاروا والرئيس موسيفيني أيضاً هذا ما تبادر الى ذهنه..

    * قال ذلك بدون حيثيات؟!

    - هو استغراب لأن هذه طائرته الخاصة وهذا طياره الخاص وحدث الحادث بهذه الصورة لذلك كان تساؤله في مكانه وهذا ليس دفاعاً عن الرئيس موسيفيني ولكن هذا شئ طبيعي.

    * ما هي ابرز نقاط الاختلافات أثناء سير التحقيق؟!

    - لم تكن هنالك اختلافات كبيرة والخلاف والمشاكل التي حدثت هى في توفير المستندات التي تطلبها اللجنة في الوقت المناسب وكانت هذه إشكاليتنا مع الجانب اليوغندى.

    * .. عندما يتم الاختلاف حول عدة آراء وتحليلات مختلفة كيف يتم حسم الرأى النهائى؟!

    - تحسم بالإقتناع ويكون الجميع مقتنعين لأن كل هذه المسائل تستند على تقارير فنية، وأحب هنا ان اشير بالفرق الفنية السودانية التى قامت بعمل ممتاز جداً وعلى مستوى عال من المهنية أشاد به حتى الكينيين والأمريكان.

    * كان هنالك اختلاف داخل اللجان ورأينا ان الجانب الكيني كانت لديه بعض التحفظات على بعض مسار التحقيق مما استدعى أحد أعضاء اللجنة للسفر الى كينيا ومقابلة المسؤولين هناك؟!

    - الخلاف الوحيد الذى حدث هو في توقيت إخراج التقرير وكانت هنالك محاولات من يوغندا لتأخير إعلان التقرير لمدة إضافية وذلك لأنهم شعروا بأن هذا التقرير يلقي باللوم أدبياً على يوغندا وكانوا يبحثون عن مخرج وكانت محاولات التأجيل والتطويل، وهذا كان قرار اللجنة الوزارية اليوغندية وليس قرار اللجنة الفنية الدولية التي شارك فيها يوغنديون.

    * هل كانت هنالك خلافات أخرى؟!!

    - الاجتماع الأخير الذى عقد في فندق شيراتون في كمبالا عقد من الساعة الرابعة بعد الظهر واستمر حتى الساعة الرابعة من صباح اليوم التالى وكله في محاولة لإقناع أعضاء اللجنة «السودان بالذات ورئيس اللجنة دكتور دينيس جونس» بألا يعلن التقرير بشكله هذا أو تحذف منه جوانب أو يعلن منه جوانب وتترك جوانب..

    * ما هي الجوانب التى كان يرون حذفها؟!

    - هي الخلاصة وعلى الطريقة التى صيغت بها وهي خطأ الطيار، عدم وجود خطة طيران، عدم وجود خدمات كافية للطائرة بمستوى معين، وكل هذه العوامل مع بعضها أدت الى حدوث الحادث وهذا ما لم تكن تريد يوغندا ان يظهر على صفحات التقرير وما كانت تخشاه.

    * هذا القصور هل له مترتبات قانونية على يوغندا كحكومة؟

    - هذا يعطى أهل الضحايا الحق في رفع دعوى تعويض غير محدودة القيمة.

    * الاتهامات والانتقادات التى بدأت تثار الآن حول التقرير وحول عمل اللجنة.. ماذا تقول حولها؟!

    - هذا التقرير يدافع عن نفسه، وعلى الجميع الاطلاع على هذا التقرير وكل من يثير اتهاماً حول التأخير أو الغموض أو خلافه فعليه أولاً ان يتأكد من موضع أقدامه وان يكون متأكداً مما يقول. فهذا تقرير متكامل وحتى الأمريكي «دينس جونس» عبر عن ان هذا التقرير هو من أفضل التقارير التى أشرف على إعدادها في حياته وهو أشرف على إعداد تقارير أكثر من ثلاثين حادثاً.





                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2006, 09:11 AM

democracy
<ademocracy
تاريخ التسجيل: 06-18-2002
مجموع المشاركات: 1707

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    حوار اللحظات الأخيرة مع قائد الطائرة اليوغندية

    الراحل قرنق: على أي ارتفاع نحن؟


    --------------------------------------------------------------------------------

    ترجمة: محمود الدنعو

    تحصلت صحيفة «ذا ويكلي أوبزيرفر» اليوغندية على تفاصيل آخر ثلاث رحلات قامت بها المروحية الرئاسية اليوغندية التي تحطمت في الثلاثين من يوليو الماضي وكان على متنها النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية وهي رحلة من عنتبي الى رواكيتورا ومن رواكيتورا الى عنتبي ثم من عنتبي الى غولو ونيوسايت بجنوب السودان، وبدأت الرحلة في تمام الساعة 33:13 يوم التاسع والعشرين من يوليو عندما أعطى برج المراقبة بمطارعنتبي العقيد بيتر نياكايرو إشارة الإقلاع الى رواكيتورا مقر الإقامة الريفية للرئيس اليوغندي بمبارارا، وأكد العقيد طيار نياكايرو ان لديه «14» راكباً ووقوداً يكفي ساعتين و30 دقيقة طيران، وكان الحوار بين الطيار والبرج كالتالي:-


    --------------------------------------------------------------------------------

    * برج المراقبة: أعطنا توقيتاً تقديرياً لوصولك عنتبي وعدد الأشخاص على متن المروحية.

    - الطيار نياكايرو: في «58:15» من مبارارا الوقت التقديري للوصول الى عنتبي «15:61»، الأشخاص على متن الطائرة «14».. الوقود ساعتين.

    وهبطت الطائرة بسلام في مطار عنتبي عند الساعة 19:.16

    أعاد العقيد نياكايرو تزويد الطائرة بالوقود وفي تمام الساعة «00:17» طلب الإذن بالمغادرة الى غولو «وهي الشفرة المتفق عليها وتعني نيوسايت» وأكد الطيار لبرج المراقبة أن لديه «14» راكباً ووقوداً يكفي للطيران أربع ساعات.

    ثم غادرت المروحية في تمام الساعة «00:17» أي عند الخامسة مساء.

    الحقيقة التي أكد عليها الطيار مرتين أن لديه «14» راكباً تثير جدلاً حول التقارير الإعلامية المبكرة عندما نقل عن مصادر بالأمم المتحدة في الخرطوم القول إن المسعفين عثروا على ثلاث جثث إضافية في مكان تحطم الطائرة، وذلك يحمل ضمنياً احتمال أن يكون انتحاريون قد إندسوا في الطائرة لاغتيال قرنق، والحكومة اليوغندية ظلت تصر على ان الركاب «14» فقط وهي حقيقة تم التأكيد عليها من خلال تسجيل الصندوق الأسود الآن.

    في تمام الساعة «03:17 أرسل برج المراقبة تحذيراً للمروحية بالاحتراس من تدريبات على الطيران في كاجانسي.

    الطيار رد على البرج بأنه سيواصل طريق المروحية مرتفعاً الى «5500» قدم ويتوقع الوصول الى غولو في الساعة «15:16».

    وطبقاً للمعلومات التي توافرت لـ «ذا ويكلي أوبزيرفر» أن برج المراقبة فقد الاتصال بالرادار مع المروحية الرئاسية بعد 24 دقيقة من المغادرة وهذا يبدو مقصوداً من الطيار لإخفاء الوجهة النهائية للراكب المهم «قرنق» لأسباب أمنية.

    وطرحت «ذا ويكلي أوبزيرفر» السؤال حول لماذا اخفى الطيار وجهته وقال غولو وليس نيوسايت في محادثاته مع برج المراقبة، على ضابط بالطيران فأجاب:

    - عندما يكون معنا أشخاص مهمين)ضةذس( عادة نستخدم شفرة لتحديد وجهتنا ولهذا كانت غولو تعني لنا نيوسايت في جنوب السودان. والمحادثات العاجلة بين الأمن وبرج المراقبة بعثت إشارات الى أن بعض الضباط المكلفين بتنسيق الرحلات كانوا يعتقدون ان المروحية فعلاً ذاهبة الى غولو وهذا السبب وراء شكوى مسؤولي الطيران المدني في لقائهم مع الرئيس موسفيني عقب الحادث من أن بعض عناصر الأمن لا يراعون النصائح المهنية عندما يقومون برحلات بالطائرات العسكرية، مسؤولو مركز المراقبة حذروا من فقدان الطائرة في ردهم على استفسار الجيش اليوغندي عن مروحيته صوت أول يقول عبر الهاتف شخص ما من «الجيش اليوغندي» يسأل أين المروحية الذاهبة الى غولو؟.. اتصل أحدهم وقال إنها لم تهبط في غولو.

    صوت ثان: اتصل على الرادار ونظر ما إذا كانت المروحية قد شوهدت تعبر الحدود السودانية اليوغندية.

    الصوت الأول يقول: ليس من الممكن أن يحدد الرادار مروحية تطير على ارتفاع «5500» قدم، الطائرات التجارية تطير عموماً على ارتفاع «25000 - 35000» قدم حتى يستطيع الرادار التقاطها بسهولة، الطائرات العسكرية يمكن ان تطير أعلى من ذلك ولكن المروحيات تطير على أرتفاع أقل.

    تستطيع «ذا ويكلي أوبزيرفر» الآن أن تؤكد ان المروحية تحطمت قبل الوقت المتوقع لهبوطها بـ «14» دقيقة، عندما فقد الطيارون طريقهم في الضباب ولأسباب «خطأ فني محتمل» معداتهم لم تحدد لهم الجبل أو تزودهم بالارتفاع الدقيق كما هو موجود.

    في لحظة واحدة صرح الطاقم أنهم يطيرون على ارتفاع منخفض جداً وأحد الطيارين يطلب من زميله الصعود الى أعلى، وأيضاً يبدو أن الطيارين غير معتادين على المنطقة وأنهم باستمرار يستشيرون الـ )اذس( النظام الدولي للخرائط والاتجاهات ومن خلال محادثاتهم كان الطيارون خائفين جداً من الطقس وبشكل خاص من الضباب الكثيف أمامهم.

    من الطريف أن الطيار في أول الرحلة تفقد خزان الوقود الاحتياطي وقال مازحاً «أنا سعيد بأن أجعله «أي الوقود الاحتياطي» يعود الى عينتبي» إنها المزحة التي سرعان ما تحولت الى عذاب، إنها النبوءة القاتلة.

    الطيار على ما يبدو لا يرغب في إزعاج أو ترويع الراكب المهم وقام عن قصد بإغلاق خط الهاتف بينه وقرنق مرتين، ومع ذلك أرسل قرنق المضيفة لتخبره لماذا؟ بعد أن احس قرنق بأن الأجواء سيئة. والرؤية الممكنة منخفضة جداً لهبوط آمن.

    وكان واضحاً حتى لحظة ارتطام الطائرة بالجبل كان الطيار يبدو متيقناً انه يمضي نحو أرض منبسطة.

    وفيما يلي متقطفات من بقية المناقشة بين طاقم المروحية وبينهم وبين قرنق خلال الدقائق الأخيرة من حياتهم، ويشير محرر «ذا ويكلي أوبزيرفر» الى الامتناع عن نشر بعض الأجزاء والمصطلحات لاعتبارات أمنية.

    طيار آخر: لا أرى الأرض عندما انظر الى أسفل.

    œے›نياكايرو: كم ميل لنقطع؟

    - الطيار الآخر: .40

    نياكايرو: 40! يجب أن نبدأ في الإنخفاض عند عبور «الحدود» الأرض قريبة، تلك أنوارنا هل من وقت محدد؟

    الطيار الآخر: ليس أكثر من 20 دقيقة.

    نياكايرو: لا يزال معنا «35» ميلاً «ضغط الزر ليتحدث مع قرنق».

    قرنق: هل نحن قادرون على فعل ذلك؟

    - نياكايرو: نعم سيدي وسوف أخبرك عندما لا نستطيع ذلك.

    من ثم قطع هو الاتصال مع قرنق، نظر الى الجبال ثم قال توجد هنا جبال.. أي جبال هذه؟ أهي تلك التي على الحدود؟.

    - الطيار الآخر: بادو.. زد درجة الصعود زد لاحقا «كالونقو يكو باندي ياي» قلت لك انها تصعد الى أعلى «يكو بمبيني».

    الطيار الآخر: إنه ذلك الذي اخبرتك عنه في الخريطة حوالي «2000» متر.

    نياكايرو: قلت لك دعنا نصعد الى أعلى، نياكايرو ومساعد الطيارتفحصا دعم الوقود. «200» لتر تبقت من الخزان الإضافي نياكايرو يتحدث على ما يبدو لمساعد الطيار: ما هو الـ )اذس( لدينا؟

    الإجابة: 137 وإذا ذهبنا في الوادي سوف نترك الأمطار خلفنا ولكنني لا أزال غير قادر على رؤية الأرض، نحن نمر قريباً جداً هذا أعلى الجبال! قرنق يتحدث الى نياكايرو: أريد التحدث اليك التلفون لا يعمل.

    نياكايرو: أنا أغلقته عن عمد.. «14» دقيقة مضت هذا ليس وادي كيدبو.

    نياكايرو: كم ميل؟ 24 يمكننا عبور هذه السحب هذا وادي كيدبو.. راجع الـ )اذس( الأخرى مسافة 22 كيلومتراً - لا أود دخول هذه السحب إذا كنا سنمضي عبرها لابد من رؤيتها.

    مساعد الطيار لنياكايرو: هل ترى الأرض أمامك سيدي؟.

    -نياكايرو: نعم أرى.

    لاحقاً..

    نياكايرو: هذه هي وجهتنا وهذا هو وضعنا كونوا على البحث.

    إنهم يبحثون..

    نياكايرو: هذه أرض شديدة الانحدار.. سحب كثيفة وأجواء سيئة ركزوا على الـ )اذس( التحمل.

    الطيار الآخر: لكنني اعتقد ان الجبل الشاهق لا يزال أمامنا، نحن على وشك عبور الحدود، وهذا وادي كيدبو، اعتقد أن وادي كيدبو في الجزء الآخر.

    نياكايرو: نحن نستخدم الصعود لذلك نحن «فوق الجبال» سرعة الأرض «120».

    الطيار الآخر: نحن وصلنا الجبل.

    المضيفة ليلان كابا يجي جاءت تطلب الطيارين «هالو هالو».

    نياكايرو: ليلان ماذا تودين أن تقولي؟

    هالو هل تسمعني؟

    ليلان: هالو «قرنق» يود التحدث اليك.. أين نحن الآن؟

    نياكايرو: نحن لا نزال في «20» ميلاً على وشك الهبوط في نيوسايت.. اعطه السماعة.. نحن غادرنا بـ «15» ميلاً.

    قرنق: هذه أرض مرتفعة جداً كم ميل؟ وعلى أي ارتفاع نحن؟

    تسجيل الصندوق الأسود انتهى عند هذه النقطة عندما تحطمت المروحية على سفح الجبل على ارتفاع «5500» قدم فوق سطح البحر المسافة المتبقية من الوجهة النهائية في نيوسايت حوالي «8» أميال.

    وتساءلت الصحيفة:

    لماذا حدث كل ذلك؟ والطريقة التي تم بها أهو خطأ إنساني أم فني؟ المحققون يبدو انهم قريبون من الإجابة على هذه الأسئلة عندما يعودون من موقع الحدث في وقت لاحق هذا الاسبوع.

    ومضت تقول: مصادر رأت تسجيلاً لموقع تحطم الطائرة، تحدثت عن حطام متناثر في منطقة واسعة من سفح الجبل وفي الأودية تحت أسفل الجبل وقالت:

    «الطائرة ضربت الجبل، تفجرت وهوت فوق سفح الجبل الغابي، احترقت وأجتثت الأشجار عند مدخل الجبل كأنما «قريدر» سوى الأرض لتشييد طريق جديد عليها، إطارات الطائرة تناثرت بعيداً وهي الأجزاء الوحيدة التي لم تحترق، الصندوقان الأسودان اللذان لونهما أحمر أصلاً، أصبحا أسودين بسبب الحرارة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2006, 02:41 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: فى ذكراه الأولى .. هل أغتيل الدكتور قرنق ؟ (Re: democracy)


    الأخ democracy

    تحياتى الطيبة

    شكرا جزيلا على إيراد المقابلة الصحفية لسراج الدين حامد , وتقرير "جريدة الأبوزيرفر الأسبوعية" للحوار الذى دار داخل الطائرة .

    وبالمناسبة , يُعد "السفير" سراج الدين حامد من أذكى وأخطر كوادر الجبهة الإسلامية الأمنية , وهو أحد الذين يقعون , وبقوة , داخل دائرة الشبهات فى "عملية إغتيال" الشهيد الدكتور قرنق .

    سأعود لاحقا للحديث عن هذه النقطة بالتفصيل .


    جزيل الشكر والتقدير





    (عدل بواسطة Dr Mahdi Mohammed Kheir on 08-03-2006, 02:49 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de