السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 08:55 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام

07-11-2005, 07:17 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام

    المتابع لمسيرة على عثمان محمد طه السياسية , بدأ من ظهوره كقيادى فى أوساط الحركة الأسلامية فى جامعة الخرطوم , مرورا بمماراسته المهنية كمحامى أسلامى , ثم قيادته لتيار المعارضة الأسلامية داخل البرلمان فى فترة الديموقراطية الثالثة , وأنتهاءا بتخطيطه وتنفيذه لأنقلاب الأنقاذ وحكمه الفعلى للبلاد , يعرف تماما مدى خطورة هذا الرجل الأخطبوط والمجرم بكل المقاييس .
    فهذا الرجل ليس لديه أى قيم أو أخلاق يمكن أن تمنعه أو تردعه , أو حتى تجعله يعيد التفكير ثانية , قبل أرتكابه لجرائمه المتعددة والمتواصلة , وليس سرا أنه كان خلف كل تلك السلسلة الطويلة من الجرائم البشعة التى ُأرتكبت فى حق الشعب السودانى منذ الثلاثين من يونيو وحتى اليوم . فقد كان هو المدبر والمخطط الحقيقى لأنقلاب الأنقاذ , ولو كان على عثمان ضابطا فى الجيش السودانى .. لما سمعنا بالبشير ولا حتى رأيناه , ولكنه أساس قانون لعبة الأنقلابات العسكرية والتى تجعل من المستحيل على مدنى " متحزب " أن يقود الأنقلاب أو يتلى بيانه الأول على الشعب , من غير أن يشكك هذا الشعب فى الحيادية والقوميته التى من المفترض أن تميز الأنقلابيين من ضباط الجيش السودانى . هذا بالطبع , بالأضافة الى أصرار الجبهة الأسلامية على ممارسة الكذب والخداع على الشعب السودانى لتضلله بأنها ليست خلف أنقلاب الثلاثين من يونيو , وذلك على الأقل , فى أيامه الأولى .. قبل التمكين .

    ولكن نفوذ وخطورة هذه الرجل وأمساكه بكل خيوط اللعبة السياسية والأمنية لسلطة الأنقاذ , وإن كان من خلف الكواليس فى بداية الأمر , يعرفه ويعيه ويفهمه الكل , تعرفه كوادر الأنقاذ ومنسوبيها الذين يكفيهم مجرد دخول وظهور هذا الرجل أمامهم داخل قبة البرلمان , حتى يقطعوا مسيرة نقاشهم ومداولاتهم لأخطر وثيقة فى تاريخ البلاد وشعبها , ثم يبدأوا فى التهليل والتكبير أمامه خوفا ورهبة وخنوعا , كما يعرف نفوذ وخطورة هذا الرجل كل المراقبين والمتابعين لمسيرة أنقلاب الأنقاذ ومصادر صنع القرارات الخطيرة فى أروقته .

    لقد كان على عثمان يمثل , وبلا مواربة , تلك اليد الحديدية الباطشة والحاسمة التى تعاملت بها الأنقاذ فى سنينها الأولى مع معارضيها من السياسين والعسكريين والطلاب والنقابين , وأعملت فيهم سجنا وتعذيبا وتشريدا وقتلا , حتى يتم لها التمكين والرسوخ فى حكم السودان .

    وقد كان على عثمان هو قائد الأكوسترا الحقيقى فى تأجيج "الحرب الجهادية " ضد مواطنيه فى كل أطراف السودان الملتهبة, فهو الذى أرسى بنية الدفاع الشعبى وحشد كوادره , وتدريبها وتفويجها الى الجنوب والشرق والغرب , وهو الذى جلب لها الدعم الفكرى والروحى من خارج الحدود عندما فتح موانى ومطارات السودان لتيارات التطرف الأسلامى الجهادية فى العالم من أمثال تنظيم القاعدة والجهاد الأسلامى المصرى وحماس الفلسطينى , وأستعان بها فى أرساء أدبيات الدفاع الشعبى الجهادية الأسلامية التى تبيح سفك الدماء بأنواعها وبكل سهولة ويسر , مع أيجاد التبريرات والفتاوى الدينية لها والتى تجعل من ضمير القاتل متوائما مع أفعاله وجرائمه المنكرة , وعلى أتم أستعداد للمواصلة فيها .

    وعلى عثمان هو من أستطاع أقصاء شيخه ومربيه وأستاذه د. حسن الترابى , ومن والاه من سلطة الأنقاذ , وهو الذى أستطاع نفيه من الساحة السياسية السودانية مسجونا أو تحت الأقامة الجبرية , وهو من أطلق خلفه جهازى الأمن والقضاء الأنقاذيين لصياغة شتى الأتهامات وأقامة مختلف المحاكم لقيادة وأعضاء حزب المؤتمر الشعبى وتجريمهم وقتلهم سياسيا , وعندما حان الوقت المناسب .. تبرئتهم والعفو عنهم وأطلاق سراحهم , وكأن شيئا لم يكن . والذى يظن أن مقتل اللواء الزبير والرائد أبراهيم شمس الدين كان مصادفة أو "قضاء وقدرا" , عليه أن يعيد ترتيب فكره وحساباته .

    وكان على عثمان , ولا يزال , هو المسئول الأول والأخير عن اصدار الأوامر لتحريك الجيش والدفاع الشعبى والمليشيات القبلية المسلحة وحتى الطيران الحربى , لضرب وقصف القرى وقتل الأهالى وتشريدهم فى الغرب والشرق . فهو الذى يملك قرار أشعال الحرب وتأجيجها وتفويج المقاتلين لها فى أى بقعة من بقاع السودان , وهو الوحيد أيضا , الذى الذى يملك قرار ايقافها وأبدالها , أنى ما شاء ومتى ما شاء .. بالسلام .

    ومخطئ من يظن أن الحاكم الفعلى للسودان اليوم هو المشير البشير , ومخطئ أيضا من يظن ان لهذا "المشير" البشير الكلمة النهائية فى تحريك وتفعيل الآلة الأمنية الجهنمية للأنقاذ , سواء أكانت تلك الظاهرة والموجودة على سطح الأرض والمتمثلة فى أجهزة الأمن والأستخبارات المختلفة , أو كانت تلك المخفية بعناية مع سلاحها وتجهيزاتها تحت الأرض , والمتمثلة فى الكوادر السرية الجهادية للحركة الأسلامية والمستعدة دوما لحماية النظام والدفاع عنه ضد اى أنتكاسات أو تراجع .

    واليوم , وبعد هذا السلام الذى أنتظره الشعب السودانى طويلا , غارقا فى خطأئه تماما , من يظن أن على عثمان هو ذلك الرجل الوطنى المتجرد الذى تنازل عن منصبه طوعا أو حبا وكرامة للدكتور جون قرنق حتى ينعم السودان وشعبه بالسلام والأستقرار , أو أنه ذلك الرجل الذى سيًمكن الدكتور قرنق من ممارسة دوره السياسى كنائب لرئيس جمهورية السودان , أو الذى سيمكنه من أستلام ما يصاحب هذا الدور من نفوذ وصلاحيات أمنية من غير أن يعوقه أو أن يمارسه ضده مختلف أنواع المؤامرات والدسائس القذرة المعروفة عنه والتى يجيدها ويتقن صنعها , والتى حتما هو منفذها , وإن أدى الأمر فى نهاية المطاف الى خلق فتنة لا تبقى ولا تذر .

    وألى أن يجرد هذا الرجل من كل صلاحياته التنفيذية والأمنية ويحاسب على السلسلة الطويلة من الجرائم التى أرتكبها ضد الشعب السودانى , سيظل هذا السودان فى خطر حقيقى وماحق , وستظل مسألة الأنتكاسة عن السلام والتحول الديموقراطى الحقيقى , مسألة وقت .. فقط .



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-11-2005, 12:05 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان

    حكم الانضمام للحركة الشعبية

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد..

    فقد تقدم عدد من السائلين للجنة الفتوى بالرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان عن حكم الانضمام لحزب الحركة الشعبية والتحالف معها والتعامل معها تجارياً أو دعائياً فصدرت هذه الفتوى:

    قال تعالى: "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ _ وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ"( سورة المائدة:"55-56"

    وقال تعالى:
    "الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ"( (الحج : 41 )،

    وقال تعالى: " وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" ( (التوبة : 71 ).

    فالآيات السابقات تبيِّن أوصاف مَنْ يتعيِّن على المسلم موالاتهم ونصرتهم والتعاون معهم والدخول في حزبهم .

    وحزب الحركة الشعبية لا تنطبق عليه هذه الأوصاف؛ فما هُم بالذين تولًّوا الله ورسوله والذين آمنوا، وما هُم بالذين إذا مُكِّنوا في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف و نهوا عن المنكر؛ فهم إما علمانيّون أو لا دينيون تقوم سياستهم على إقصاء الدين من مناحي الحياة وتعطيل أحكام الله في خلقه، كما أنهم يكيدون للإسلام والمسلمين ، ويتخذون الكفار أوليـاء ، وهذا يظهر جليا في تصريحات وبيانات قادتها.

    فلقد قال رئيس الحركة الشعبية في أحد اللقاءات: إن الإسلام قد حكم الأندلس ثمانية قرون ثم خرج منها ، وكذلك سيخرج من السودان.

    وقد قال الله تعـالى:
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ" ( (المائدة : 57 ).

    وقال تعالى:
    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ"( (الممتحنة: 1 ).

    وبناءً على ذلك: فإن الانضمام لحزب الحركة الشعبية فيه موالاة ونصرة لهم، وذلك كفر وردّة، كما أن التعاون معهم تعاون على الإثم والعدوان، والتحالف معهم لمحاربة الله ورسوله والإفساد في الأرض من أعظم أنواع الكفر والردة عن دين الله لقوله تعالى:
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" [ (المائدة : 51 )

    قال العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله: ( فأقبل عليهم بالخطاب بقوله ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء ( الآية، لأن الولاية تنبني على الوفاق والوئام والصلة، وليس أولئك بأهل لولاية المسلمين لبعد ما بين الأخلاق الدينية، ولإضمارهم الكيد للمسلمين....إلى قوله والولاية هنا ولاية المودة والنصرة )

    ويتفرع على ذلك أمور:
    - حرمة التعامل معها لأنها من الأحزاب المُحاربة لله ولرسوله . فاليحذر المسلم هذا الحزب ودعوته ودعاته , فهم دعاة على أبواب جهنم , من أطاعهم قذفوه فيها , وليتجنب التعامل معهم أو المسارعة اليهم , فإن الله تعالى يقول ) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ((المائدة : 52 )،
    وقد قال النبى :" بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا" رواه مسلم.

    - وبناء عليه , فلا تؤجر لهم المحلات والمساكن والمكاتب ليستعينوا بها فى نشر باطلهم والدعوة لكفرهم , ولا يُنشر لهم ولا يُخط ولا يُرسم ولا يُكتب لهم أعلان , وتجب البراءة منهم وبغضهم فى الله .

    هذا والله نسأل أن يحفظ علينا ديننا الذى هو عصمة أمرنا , وأن يحفظ علينا دنيانا التى فيها معاشنا , وآخرتنا التى أليها معادنا .

    الموقعون على الفتوى :

    1/ فضيلة الشيخ / محمد الفاضل التقلاوي
    2/ فضيلة الشيخ / مساعد بشير
    3/ فضيلة الشيخ / عطية محمد سعيد
    4/ فضيلة الشيخ / د. عبد الله الزبير
    5/ فضيلة الشيخ / عمر عبد الخالق
    6/ فضيلة الشيخ / التاج طلب محمد
    7/ فضيلة الشيخ / أ. جمال الطاهر
    8/ فضيلة الشيخ / د. علي علوان
    9/ فضيلة الشيخ / د. علاء الدين الأمين الزاكي
    10/ فضيلة الشيخ / فخر الدين محمد عثمان
    11/ فضيلة الشيخ / د. عبيد عبد الوهاب
    12/ فضيلة الشيخ / أ. عبد الله عثمان
    13/ فضيلة الشيخ / د. مامون عبد الرحمن الزاكي
    14/ فضيلة الشيخ / الأمين الحاج محمد أحمد
    15/ فضيلة الشيخ / عبد الرحيم إبراهيم أبو الغيث
    16/ فضيلة الشيخ / سليمان عثمان أبو نارو
    17/ فضيلة الشيخ / د. إسماعيل حنفي
    18/ فضيلة الشيخ / د. عز الدين أحمد محمد
    19/ فضيلة الشيخ / مدثر أحمد إسماعيل
    20/ فضيلة الشيخ / ملهم محمد الحسن
    21/ فضيلة الشيخ / د. محمد الأمين إسماعيل
    22/ فضيلة الشيخ / إبراهيم عمر سراج
    23/ فضيلة الشيخ / عماد بكري أبو حراز
    24/ فضيلة الشيخ / خالد رمضان
    25/ فضيلة الشيخ / محمد عبد الكريم
    26/ فضيلة الشيخ / بكري مكيال

    ------------
    من موقع الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة
    http://www.rabetasud.org


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-11-2005, 01:24 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    مقطفات لليوم الأول لجون قرنق فى القصر الجمهورى

    من جريدة الصحافة التى تابعت امس وقائع اليوم الاول، الذي امضاه النائب الاول الجديد الدكتور جون قرنق في القصر الجمهوري بعد يوم من ادائه اليمين الدستورية :

    بدأت الرحلة من مقر اقامة قرنق بفندق هيلتون في الحادية عشرة وخمسين دقيقة حيث احاطت موكبه سيارات الحرس الرئاسي ، تتقدمه دراجات السارينة النارية .
    دخل النائب الاول القصر حوالى الثانية عشرة ظهرا من بوابته الجنوبية المخصصة للرئيس ونائبيه ، وكان في استقباله وزير رئاسة الجمهورية اللواء الركن الطيب ابراهيم محمد خير.
    توجه قرنق بعدها الى الصالون الرئاسي الملحق بمكتب الرئيس البشير قضى فيه وقتا قليلا قبل ان يدخل على الرئيس، الذي صافحه بحرارة.
    ودخل البشير ونائبه الأول في اجتماع مغلق لمدة نصف ساعة قبل ان ينضم اليهما نائب الرئيس على عثمان محمد طه في اجتماع حضره ايضا وزير الدولة برئاسة الجمهورية يحي حسين بابكر، امتد لاكثر من ساعة خرج بعدها طه وحسين تاركين البشير وقرنق، اللذين امضيا وقتا اخر منفردين.
    وقال الرئيس البشير لـ (الصحافة) ان قرنق اكد له خلال اجتماعهما امس انه جاء لمساعدته كرئيس للبلاد بقلب وعقل مفتوحين في إطار مؤسسة الرئاسة الجديدة، واضاف انه اخبر قرنق ان العمل في القصر الجمهوري أكثر مشقة من العمل في الغابة ، وأنه جربهما الاثنين معا، وتابع: ان قرنق رد عليه مداعبا: (طيب ما كنا نتبادل).
    خرج قرنق بعدها من مكتب البشير برفقة مدير مراسم الدولة بالانابة، الذي توجه معه الى مكتب النائب الاول وقام بتسليمه له ، ليقضي فيه نحو نصف الساعة قبل ان يغادره مرة اخرى الى جولة طويلة برفقة مدير المراسم بالانابة ، تسلم خلالها مكاتب سكرتاريته التنفيذية والادارية ومدير مكتبه والصالون الملحق بمكتبه وكل مكاتب طاقمه المعاون .
    وعلمت «الصحافة» ان النائب الأول وجد كل الترتيبات الادارية والفنية الخاصة بمكتبه مكتملة تماما .
    عقب ذلك عاد جون قرنق الى مكتبه واستقبل المبعوثة الكندية للسلام في السودان موبينا جعفر ودخل بعدها في اجتماعات عدة مغلقة مع قادة الحركة الشعبية وبعض معاونيه استمرت الى وقت متأخر قبل ان يغادر القصر في الخامسة مساء .

    http://www.alsahafa.info/news/index.php?type=3&id=2147498029&bk=1

    -----------

    ومن سودانيزأون لاين :

    تشييع مهيب لجثمان الفقيد معاوية محمد أبكر ود. قرنق زار منزل العزاء

    قبيل لحظات من وصوله الخرطوم تُوفي العقيد معاوية محمد أبكر يانس نائب قائد المدرعات بالحركة الشعبية لتحرير السودان اثر علة المت به .. والعقيد معاوية بدأ حياته العسكرية بالقوات المسلحة ومنها انضم للحركة في عام 1995م . وقد زار سرادق العزاء التي اقيمت بمنطقة الشهيد طه الماحي بجبرة العقيد جون قرنق قائد الحركة الشعبية والنائب الأول لرئيس الجمهورية والقائد ادوارد لينو وعدد من قيادات الحركةالشعبية . وتحدث ادوارد لينو عن القائد معاوية معدداً مآثره وقال انه ابلي بلاء حسناً في صفوف الحركة الشعبية الامر الذي اهّله لمنصبه .

    معاوية كان في القوات المسلحة التي ظل بها حتي 1995م وصل لرتبة نقيب ومنها انضم لصفوف الحركة الشعبية وكان من ضمن مجموعة صيف العبور وهو من المجموعة التي حررت توريت في ليريا ضُرب بلغم حينما كان في القوات المسلحة هذا اللغم بمرور الزمن احدث له تسمماً في جسمه في الامعاء ومنها أُصيب بسرطان في القولون وهذا هو سبب الوفاة وظل بمنطقة كسلا .

    - كان من المفروض ان يأتي مع وفد الحركة الذي جاء مع قائد الحركة يوم الخميس ولكنه توعك قبلها بيومين فدخل المستشفي العسكري وكانت قبلها الحركة قد ارسلته لعدد من الدول للعلاج وقبلها تحدث عن اقتراب عودته وفرحه الشديد لهذا الامر .

    وظيفة معاوية هي قائد المدرعات بلواء السودان هو ضمن القوة التي من المفترض ان تأتي مع النائب الأول وهو الرجل الثالث في اللواء , وفي آخر اتصال له مع والده , قال له انه قادم للخرطوم علي رأس قوة لتأمين د. جون قرنق وسيكون مقرنا بالقصر الجمهوري .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-12-2005, 02:19 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    كيف تواجه الحركة الشعبية .. قوى الهوس الدينى


    المد الكاسح للحركة الشعبية قابلته قوى الهوس
    بالفتاوى التكفيرية.


    لا يمكن لأحد أطلاقا الأدعاء , بأن قوى الهوس الدينى فى السودان , من أمثال هولاء "العلماء" , يمكنها أن تمتلك زمام أو روح المبادرة , أو حتى المقدرة الذاتية على أطلاق مثل هذه الفتاوى السياسية والمغلفة بغلاف دينى تكفيرى وفى هذا الوقت بالذات , من غير توجيه ودعم .. ومباركة تامة من بعض ,أو كل, القيادات السياسية "العليا" لسلطة الأنقاذ . فهؤلاء "العلماء" كل الشعب السودانى يعرفهم ويعرف إن كان حقا لديهم المقدرة أو الشجاعة على التحرك " الذاتى " لأطلاق مثل هذه الفتاوى السياسية التكفيرية . وحتى فى قضية الصحفى محمد طه محمد أحمد الأخيرة , لم يتحرك , ولا ينبقى لهم التحرك أصلا , بعض من هؤلاء "العلماء الأفاضل " , ألا بهذا الأذن وهذا الدعم من القيادة السياسية , وإلا .. كيف يتسنى لرجل مثل الدكتور عبدالحي يوسف "رئيس قسم الثقافة الاسلامية بجامعة الخرطوم" أن يظهر ويتحدث فى التلفزيون السودانى , ويعلن على الملاء أن ردة محمد طه محمد أحمد " نهائية ولا رجعة منها أو توبة فيها .. لأن الوحيد الذى يمكنه أن يعفو عن هذا المرتد , هو الرسول الكريم , والرسول "ص" .. قد مات !" . وأيضا , كل ما تبع موقف هؤلاء " العلماء " حينها , من مسيرات مهووسة ومتشنجة , مطالبة بأقامة حد الردة على محمد طه أمام المحكمة , ومهاجمة دار صحيفته , والتحرش بمجموعة محاميه وتهديدهم .. هل كان لكل ذلك أن يتم من غير موافقة ومباركة السلطة السياسية العليا للأنقاذ ؟؟. والآن .. وبعد تبرئة محمد طه محمد أحمد , هل تمت مساءلة هؤلاء " العلماء الأفاضل " فيما كانوا فيه .. يستفتون ؟؟.

    لا ينبقى أطلاقا , للشعب السودانى وكل قواه السياسية , بعد أقرار وأعتماد الدستور الأنتقالى , أن يتساهل أو يسمح بقبول وتمرير مثل هذه الفتاوى المدمرة للحياة السياسية الديموقراطية , من غير مساءلة وحساب عسير لكل من يقف خلفها .

    لابد من أجماع وأتحاد وطنى حازم لكل القوى السياسية الديموقراطية , للتصدى ومحاصرة ظاهرة الارهاب الفكرى والسياسى الذى تمارسه قوى الهوس الدينى فى السودان , والتى تسعى بأصرار , لأعاقة مسيرة التحول الديموقراطى والأنتكاسة بما حققه الشعب السودانى من مكاسب دستورية .

    لا بد للحركة الشعبية , تحديدا , من التحرك الحاسم والبدء فورا فى أتخاذ الأجراءات القانونية ورفع قضية دستورية ضد هؤلاء " العلماء الأفاضل " بأسمائهم وصفاتهم , أمام المحكمة الدستورية , فإما أن يلغوا فتوتهم هذه ويعتذروا عنها , أو فاليواجهوا الفضحية والسجن .. لخرقهم الواضح لدستور البلاد .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-12-2005, 08:20 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    على الرغم من أن الدستور الأنتقالى قد حدد التركيبة الهرمية لرئاسة الجمهورية تحديدا واضحا لا لبس فيه , وسمى كل من الرئيس ونائبه الأول , ثم نائبه الثانى تسمية واضحة , ألا أن مظاهر الخوف والتدليس والنفاق الذى يمارسه مجمل الأعلام السودانى , من مذياع وتلفزيون وصحافة , وحتى مراسلى وكالات الأنباء والصحف العالمية من السودانيين عندما يأتى الحديث عن النائب الثانى لرئيس الجمهورية , على عثمان محمد طه , تبدو واضحة وجلية , ويصر الكل على تحاشى أطلاق كلمة النائب الثانى , التى نص عليها الدستور . وذهب البعض منهم لأكثر من ذلك عندما أفتى بأن البلاد الآن تدار بما يسمى بـ المجلس الرئاسى.

    فمن صحيفة الأنباء:

    المجلس الرئاسى يباشر مهامه ويكون لجنة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية

    بدأالمجلس الرئاسي امس مشاورات واسعة النطاق من اجل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وقرر تشكيل لجنة للتشاور السياسي بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتشكيل الحكومة الجديدة.
    وترأس رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في القصر الجمهوري امس الاجتماع الأول للمجلس الذي يضم الي جانبه, نائبيه الأول الدكتور جون قرنق ونائب رئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان محمد طه وناقش ترتيبات تنفيذ اتفاقية السلام وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
    وباشر النائب الأول لرئيس الجمهورية الدكتور جون قرنق امس مهامه كنائب أول كما تسلم المكتب الرئاسي المخصص له في القصر الجمهوري ليمارس منه مهامه.
    واعلن وزير الدولة برئاسة الجمهورية الدكتور يحيي حسين للصحافيين ان الاجتماع الثلاثي الذي ضم رئيس الجمهورية ونائبيه قرر ان تنشأ آلية ولجنة للتشاور السياسي بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية للشروع في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، واوضح ان هذه اللجنة ستشرع حال تشكيلها للتشاور مع القوى السياسية الاخرى لضمان مشاركتها في الحكومة القادمة. واعلن حسين ان النائب الأول الدكتور جون قرنق رئيس حكومة الجنوب سيقوم بالتشاور لتشكيل ادارة مكلفة تقوم بتصريف الاعمال في الولايات الجنوبية حتي يتم تشكيل حكومة جنوب السودان وحكومات الولايات الجنوبية مشيراً الى انه تم الاتفاق خلال الاجتماع الثلاثي ايضا على ان تقوم لجنة التشاور بين المؤتمر والحركة بالتشاور لتشكيل مفوضية الدستور التي ستقوم بوضع دستور لجنوب السودان.
    ومن جهته قال وزير الخارجية الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل ان اجتماع الرئيس مع نائبه ناقش ترتيب الاولويات والعمل على تنفيذ اتفاقية السلام وفق جداول زمنية محددة، وأكد ان الاجتماعات ستتواصل بين الرئيس ونوابه لوضع التفصيلات المطلوبة بالنسبة للقضايا الموجودة في الاتفاقية.
    إلى ذلك اكد نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والتنظيمية الدكتور نافع علي نافع ان المشاورات لتشكيل الحكومة ستشمل احزاب البرنامج الوطني والمعارضة ولم يتم استثناء اي حزب من احزاب القوى السياسية.
    وقال الدكتور نافع في تصريحات صحفية امس ان المؤتمر الوطني شرع في تشكيل لجنة للاتصال والتفاوض مع هذه الاحزاب حول الاشتراك في السلطة والاتفاق حول هموم الوطني.
    واضاف بأن هذه اللجان جزء منها قد بدأ عمله بالفعل حيث تم اخطار بعض القوى بمهام هذه اللجان.
    ومن ناحيته قال نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الجنوب الدكتور رياك قاي ان المؤتمر الوطني يُعَدُّ تجربة فريدة وهو الحزب الجامع بضمه لمختلف القبائل والديانات في حزب واحد مطالباً بدعم هذه التجربة.
    وحول تجديد ممثلي المؤتمر الوطني في حكومة الجنوب المحددة بـ 15% وفقاً لاتفاق السلام قال ان هذا الأمر مايزال تحت التفاوض وسنعمل على الدفع بافضل العناصر والاعتماد على راي القواعد في هذا الأمر.
    وفي السياق ذاته اعلن القيادي البارز في الحركة الشعبية الدكتور جستن ياك ان وفدا من قيادات الحركة سيرجع الي مدينة رمبيك اليوم لمناقشة ترتيبات المرحلة القادمة ، قائلا ان الحركة الشعبية بدأت الان العمل مع الحكومة في شراكة لانزال اتفاقية السلام الي ارض الواقع حتى تحدث الاتفاقية الاثر الملموس في التحول وتحقيق اهدافها وتجاوز مرحلة الاحتراب وحمل السلاح الي مرحلة الدولة وفق المسئولية المشتركة .
    وأشار إلى المشاورات التي يجريها النائب الاول الدكتور جون قرنق مع رئيس الجمهورية ونائبه الاستاذ علي عثمان محمد طه حول الحكومة الجديدة ، مشيرا الي ان حكومة الجنوب القادمة ستستوعب جميع الجنوبيين سواء كانوا ضمن الحركة او الاحزاب الاخرى .

    http://alanbaa.info/new1/index.php?type=3&id=21329&bk=1

    --------

    قرنق باشر مهماته نائباً للرئيس وناقش مع البشير تشكيل الحكومة
    الخرطوم - مراسل الحياة - 11/07/05//

    باشر زعيم حركة التمرد السابق في جنوب السودان جون قرنق أمس مهماته في القصر الرئاسي بعد يوم من ادائه اليمين الدستورية نائباً أول للرئيس، وعقد لقاء مع الرئيس عمر البشير ونائبه علي عثمان محمد طه ركز على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وخطوات تنفيذ اتفاق السلام وفق جدول زمني حددها الاتفاق، فيما قرر تحالف جديد يتزعمه رئيس الوزراء السابق رئيس حزب الأمة الصادق المهدى وزعيم حزب المؤتمر الشعبي الدكتور حسن الترابي معارضة الحكومة الانتقالية.

    وقال وزير الدولة لرئاسة الجمهورية يحيى حسين ان مؤسسة الرئاسة الجديدة ناقشت في اجتماعها الأول رفع الطوارئ من البلاد عدا دارفور وشرق السودان واتفق الزعماء الثلاثة على تشكيل لجنة مشتركة من حزب المؤتمر الوطني الحاكم حالياً و»الحركة الشعبية لتحرير السودان» لاجراء مشاورات مع القوى السياسية في شأن تشكيل حكومة وحدة وطنية ذات قاعدة عريضة، ولجنة اخرى من الطرفين لصوغ دستور انتقالى لإقليم جنوب السودان.

    واضاف حسين ان قرنق الذي يرأس حكومة جنوب السودان سيكلف ادارة موقتة لجنوب البلاد الى حين تعيين حكام وحكومات لولايات الاقليم العشر كما سيزور بعض هذه الولايات خلال الايام المقبلة.

    وعلم ان قرنق ناقش مع البشير وطه احتجاز السلطات في شرق السودان أسلحة قواته التي كانت في طريقها من اريتريا الى الخرطوم لتشكيل وحدة مشتركة في العاصمة من ثلاثة آلاف جندي نصف عددها من الجيش الشعبي وهو الجناح العسكرى لـ «الحركة الشعبية»، اذ ترى الخرطوم ان هذه الأسلحة ثقيلة، وهو ما يتعارض مع اتفاق السلام.

    الى ذلك رحب رئيس الوزراء السابق زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي في مؤتمر صحافى امس بتشكيل مؤسسة الرئاسة الجديدة ، وقال انها اوقفت الحرب، مؤكداً ان التحالف الجديد الذي يضم حزبه وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي وقوى أخرى قرر ان يعارض الحكومة الجديدة ولكنه سيقود معارضة راشدة ومسؤولة وسيحدد مبادئ للحوار مع السلطة الانتقالية وعد بطرحها عقب اقرارها من قيادات حزبه غداً.وجدد المهدي انتقاده اتفاق السلام والدستور الانتقالي، وقال انهما يكرسان لشمولية جديدة وطالب بإقرار الحريات وعقد مؤتمر جامع تشارك فيه كل القوى السياسية في البلاد من اجل تحويل الاتفاق من ثنائي بين الحكومة وحركة قرنق الى اتفاق شامل وعادل، محذراً من انه في حال رفض طرفي الاتفاق ذلك فإن السودان سيدخل في حلقة جديدة من النزاع والاستقطاب وعدم الاستقرار.

    http://www.daralhayat.com/arab_news/nafrica_news/07-200...78b1a1b08/story.html

    ---------------------------------------

    الترابي: السودان في أزمة رغم تشكيل حكومة وحدة وطنية

    قال السياسي الإسلامي السوداني البارز حسن الترابي إن بلاده ما تزال في أزمة عميقة رغم تشكيل حكومة وحدة وطنية نهاية الأسبوع الماضي.

    وقال الترابي، الذي أمضى أغلب السنوات الستة الماضية في ظل الإقامة الجبرية أو في السجن، إنه تم تقديم "المصالح الحزبية الضيقة" على مشكلات السودان الأوسع نطاقا.

    وأضاف الترابي أن البلاد "مهددة بالتفكك".

    يأتي تحذير الترابي بعد عقد الرئيس السوداني عمر البشير ونائبيه جون قرنق وعلي عثمان طه أول اجتماعٍ لمجلس رئاسة الجمهورية بعدَ تشكيله. وتقرر رفعُ حالة الطوارئ فى جميع انحاء السودان باستثناء دارفور وشرق السودان.

    وكان الرئيس البشير ونائبه الاول قرنق قد تعهدا بالعمل على احلال السلام فى جميع انحاء السودان.

    ووعد البشير بتقديم نموذج جديد لحكم البلاد خلال الفترة الجديدة.

    من جانب اخر، انتقد الصادق المهدى زعيم حزب الامة المعارض فى السودان عدداً من فقرات الدستور الانتقالى الذى تمَ التوقيعُ عليه السبت.

    وقال المهدى إن هذه الفقرات تحظر اى حزب لا يوقع على الدستور، ودعا الى ازالتها.

    واضاف المهدى بان الدستور كان سيكتسب صلاحيات اكبر اذا ما استُشيرت الاحزاب المعارضة حوله.

    وانتقدَ المهدى ايضاً اتفاقيةَ السلام الموقعةََ بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان ووصفَها بالاتفاقية الثنائية.

    ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم إن العديد من قادة المعارضة الشمالية يشعرون بالإحباط لأنه سيتم تخصيص 80% من المواقع الوزارية في الحكومة الجديدة للمتمردين الجنوبيين السابقين فضلا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4670000/4670189.stm


    --------------------------------------------

    وهذه بعض من التساؤلات التى تفرض نفسها فى هذا المجال :

    - هل كان هناك ما يسمى بـ المجلس الرئاسى لقيادة البلاد عندما كان على عثمان النائب الأول وبروفسر موسس مشار النائب الثانى لرئيس الجمهورية ؟؟

    - هل حدث قط , أن تخطت صلاحيات النائب الثانى السابق , بروفسر مشار , الأعمال التشريفية مثل أفتتاح وحضور المؤتمرات العلمية وقص شرائط أفتتاحات المراكز الصحية وما شابهها ؟؟.

    - كيف يمكن للدكتور قرنق أن يصبح النائب الأول , بينما لا يزال على عثمان نائبا لرئيس الجمهورية .. من غير أن يتم تعريفه وحسب نص الدستور بـ النائب الثانى؟؟.

    - هل سيتم تنفيذ النظام الهرمى لرئاسة الجمهورية , كما جاء فى نصوص الدستور الأنتقالى , أم ستكون رئأسة الجمهورية هى أول من يخرق هذا الدستور ؟؟.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-13-2005, 02:23 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    وهذا مقال للكاتب كوال وول وول جاء بصحيفة سودانايل , أورده هنا , بمجمله, لأهميته فى طرح وأظهار أحاسيس ومشاعر وتوقعات قطاع كبير جدا من أبناء الشعب السودانى , وهم يرون أنهم قد مُثلوا أول تمثيل حقيقى منذ الأستقلال فى جهاز الدولة السودانى بعد أتفاقية السلام وأجازة الدستور الأنتقالى.

    ------------------------------

    نحو اختراق شروط الجلابة التعجيزية لرئاسة الجمهورية

    قرنق الرجل الثانى فى السودان بصلاحيات حقيقية وواسعة


    كوات وول وول
    [email protected]

    فى اول خطوة ايجابية لنتائج النضال الوطنى الذى استمر لاكثر من عشرين عاما من الكفاح المسلح، ادى اليمين الدستورية العقيد اركان حرب دكتور جون قرنق دى مبيور قائد الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان، ليكون بذلك اول جنوبى ومسيحى ومواطن سودانى من العرقية الافريقية يتبوا هذا المنصب الرفيع فى السودان منذ استقلاله عن الاستعمار الانجليزى المصرى .

    فقد ظل منصب الرئيس الجمهورية ونائبه الاول الذى يتمتع بصلاحيات الرئيس نفسه محصوران ومحتكران فى يد فئة معينة فقط دون غيرها، وهى مؤسسسة الجلابة الشمالية الاصولية الاسلامية .

    ولم يكن احتكار الجلابة للسلطة محصورة فى الرئاسة فحسب ، بل امتدت سيطرتهم على المناصب السيادية العليا والمهمة فى الدولة ، كوزارات الدفاع والخارجية والداخلية والمال والاعلام وغيرها . واستبعدت مؤسسة الجلابة الاغلبية الافريقية دون منحهم مناصب مهمة فى الدولة ، وتبنت شروطا تعجيزية لوضع حد لاى مجموعة اخرى من الاقتراب من اركان السلطة التنفيذية .

    وقامت هذه المؤسسة بصياغة ثلاث شروط تعجيزية لصد الطريق امام كل من يحاول الوصول الى السلطة من خارج عرقية الجلابة، وان كان لم ترد هذه الشروط فى الدساتير السودان السابقة بشكل علني ، فهى لازالت تمثل الاساس للتشريع السري.

    وهذه الشروط الثلاث هى ان يكون الرئيس او نائبه عربى يتحدث بلسان عربى مبين ، وان يكون مسلما وليس اخ مسلم الذى ينطبق على اهل دارفور وقبائل الافريقية فى شرق السودان ، وان يكون مواطن شمالى اى من الخرطوم او الجزيرة ابا او الشمالية الكبرى .

    وهذه الشروط التعجيزية تنطبق على منصب الرئيس ونائبه الاول وبعض الوزارات المهمة ، وقد اثبت ذلك وفاة النائب الاول الراحل الفريق الزبير محمد صالح الذى لقى مصرعه فى طائرة ناصر باعالى النيل عام 1998.

    وكان الفريق الشرطة كنقور اروب يشغل منصب النائب الثانى لرئيس الجمهورية، وعقب وفاة الزبير ظن بعض الجنوبيين الذين يستهلون افكار الجلابة بان جورج كنقور سيعين فى منصب النائب الاول . ولكن الجلابة لايمكنهم ان يتنازلوا عن ثوابتهم وشروطهم التعجيزية لادراكهم ان كنقور نصرانى وعجمى ،لذلك اتوا بوزير الخارجية انذاك الاستاذ على عثمان طه ليتقلد منصب النائب الاول . وظل كنقور فى منصبه الشرفى والفخرى لانه جنوبى وعليه الألتزام بالحضور وتصفح الجرائد فى مكتبه الى حين حلول ميعاد الانصراف الى بيته دون ان يساهم فى اصدار اى قرار او مرسوم جمهورى ، لانه فى منصب رمزى فقط .

    وهنالك رواية تقول ان بعد وفاة الزبير بعث الدكتور حسن الترابى الى البشير خطابا يحثه فيه على تعيين النائب الاول من قيادات الجبهة الاسلامية وليس من الجيش ، وتضمن الخطاب ثلاث اسماء هم حسن الترابى ، وعلى عثمان طه ، ودكتور على الحاج محمد . وبعد اطلاع البشير على الرسالة قام باستدعاء مستشاريه واختاروا على عثمان محمد طه، لانه شمالى اصيل ومن العرقية العربية ومسلم حر , وتم استبعاد على الحاج لانه اخ مسلم فقط ومن اقصى الغرب فى دارفور ولاشك فى افريقيته، كما تم استبعاد الترابى لتشكيك البشير ومستشاريه فى اصوليته الجنسية.

    ومن هذه النقطة بدات خلافات البشير والترابى تنمو وتظهر يوم بعد يوم حتى حسم البشير وطه الصراع لصالحهما وقاما باقصاء الترابى وعلى الحاج عن السلطة لوضع حد للخطر القادم من الغرب قبل الجنوب .

    واختيار الدكتور قرنق نائبا اول للرئيس وفقا لاتفاقيات نايفاشا ، سيسدل الستار حول التهميش وينهى احتكار السلطة فى يد الجلابة دون غيرها . لان قرنق لايشغل منصب شرفى الذى تقلده ابيل الير وجوزيف لاقو وجورج كنقور وموسس مشار من قبل، فهو يختلف تماما عن هولاء السابقين لانه يملك صلاحيات حقيقية وواسعة كفلته الدستور الانتقالى واتفاق السلام الشامل ، فهو نائب الاول لرئيس السودان ورئيس الوزراء لحكومة جنوب السودان ولايمكن لرئيس الجمهورية ان يصدر اى قرار دون استشارته او موافقته، مثل اعلان الطوارىء اوتعيين الوزراء او السفراء او اعفائهم من مناصبهم .

    وقرنق هو نائب رئيس الجمهورية الوحيد فى العالم الذى يملك صلاحيات واسعة تفوق صلاحيات كل النواب فى العالم، لانه لايوجد فى العالم نائب رئيس يملك جيش منفصل عن جيش الدولة . ويشارك بقوات كبير فى جيش القومى للسودان . واحتفاظه بجيشه جاء نتيجة لتنصل الشماليين بالوعود والمواثيق، لتكون قواته قوى رادعة لكل عدو للسلام. وتعيين قرنق نائبا اول للرئيس يعتبر اختراقا مهما لدولة الجلابة وعهد جديد لدولة السودانية المتسعة للجميع بمختلف اعراقهم واديانهم وتوجهاتم، وهذا الاجراء كفيلة بانهاء التهميش والظلم، وربما فى الفترة القادمة يختار السودانيين رئيسا للجمهورية من شعب النوبة العظيم صاحب اقدم حضارة فى وجه الارض بمحض ارادتهم، او ان يختاروا رئيسهم من شعب البجا العريق او الجلابى الوفى الذى لم يلطخ يده بدماء ابرياء السودان، والذى يملك برنامج وطنى سودانى صالح للجميع.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-14-2005, 01:22 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    عندما تطل الفتن والمؤامرات على الوطن وشعبه من خلال المنابر المنصوبة والشعارات المعلقة على جدران الخرطوم .

    وعندما تغمض الحكومة عينيها عن جرائم الخيانة العظمى التى يرتكبها قادتها ووزرائها فى وضح النهار , وتسكت عن منكر أفعالهم , بل .. تمد لهم مدا.

    وعندما تكون ممارسة العنصرية البغيضة , والدعوة الى تفتيت الوطن وتقسيمه يتصدرها رجال سُلمًوا أعلى المناصب وأكثرها حساسية فى هذا .. الوطن.

    ألا نصبح أكثر أشفاقا وحرصا على .. هذا الوطن !!.

    ---------

    الطيب مصطفى يهاجم الحركة الشعبية ورئيسها قرنق

    قيادي بالحزب الحاكم بالسودان ينادي بفصل الجنوب

    الطيب مصطفى , أحد قياديى .. منبر "السلام العادل"

    هاجم عضو هيئة شورى المؤتمر الوطني الطيب مصطفى الحركة الشعبية لتحرير السودان ورئيسها جون قرنق ووصفها بالإقصائية ودعا إلى انفصال الجنوب عن الشمال معتبرا أن لا مبرر لوحدة يستمر معها نزيف الدم في السودان.

    لماذا هذه الدعوة وفي هذا الوقت بالذات؟

    أولا: لقد تشكلت لنا قناعة تامة بأن الجنوب لن يتعايش مع الشمال في سلام ووئام لأسباب أوجزها في تزايد الكراهية الدينية والعرقية والثقافية التي يدفعها عالم غربي مناوئ للإسلام والعروبة.

    ثانيا : هذه الدعوة لم تكن وليدة هذه الأيام بل بدأت منذ نحو ثماني سنوات حينما اعترفت القوى السياسية السودانية بحق تقرير المصير للجنوب ووقتها لاحت أسئلة عدة في الأفق كان على الجميع الإجابة عليها، مثال: ما هو الرابط بيننا والجنوب؟ ولماذا الوحدة ونحن لا نطيق بعضنا البعض؟ وهل الجميع مستعدون لاتخاذ خطوة توقف نزيف الدم الذي لم يتخط بيتا سودانيا واحدا؟ وهل نحن ظلمنا الجنوب أم أن الجنوب هو الذي ظلم الشمال؟.

    ثم كان السؤال الذي أعتبره أكثر نضجا وهو ما هي المبررات الحقيقية للوحدة؟ فللأسف لم توجد إجابة واحدة مقنعة تجبرنا على السعي لإقناع الآخرين بها.

    ومن تلك اللحظات بدأت وآخرون نعلن مواقفنا الحقيقية التي نرى أنه من الواجب علينا إعلانها.

    ألا تعتقد أنها وليدة لليأس من حل أزمة الجنوب وقتها؟

    لا أعتقد ذلك بل هي وليدة تفكير عميق في ما آل إليه حال السودانيين جميعا (شمالا وجنوبا).

    لكن هناك معترضين كثرا على مبدأ الحديث عن الانفصال؟

    الحديث عن هذا الموضوع فيه شيء من الغرابة -لأن السودانيين تربوا على العاطفة- فالوحدة والانفصال ينبغي أن ينظر إليهما على اعتبار أنهما واردتان حيث يمكن أن ينقسم السودان إلى دولتين ولن يكون التأثير أكثر مما قد حدث.

    لماذا؟

    بداية لأن السودان كقطر واحد حديث التكوين مقارنة بالدول الأخرى العريقة في هذا الجانب والتي عندما وقع الانفصال فيها لم يحدث شيئا.

    ثانيا: لقد جربنا الوحدة لكنها فشلت تماما في إثبات ذاتها.

    ثالثا: إن الوحدة غير متطورة إلى الأحسن، فالحرب مستمرة والأحقاد مستمرة فلماذا نصر عليها؟ (إذا استحالت الحياة بين زوجين فالأصل والأفضل أن ينفصلا).

    وهذا بالطبع يمثل عودة للوعي لأننا لم نفكر في هذا الأمر من قبل وهو ماثل بيننا، قضينا سنوات طويلة في هذا الطريق المليء بالأشواك والدماء، وخمسون سنة من القتل والتدمير كافية لتعضيد موقفنا.

    إذا اعتبرنا أن موقف الشماليين هو المحافظة على الجنوب عاطفيا فهل تعتقد أن الجنوبيين يريدون الانفصال أيضا لكنهم يخفونه؟

    الآن هم لا يخفون شيئا بل واضحون جدا، فقد قال جون قرنق في محاضرة له في فرجينيا بالولايات المتحدة الأميركية قبل سنتين إن الهدف الرئيسي من قيام الحركة الشعبية هو إنشاء السودان الجديد بإنهاء النموذج العربي الإسلامي المتحكم في السودان الآن وإعادة بناء السودان الجديد عن طريق الإحلال والإبدال.
    وهذا الهدف فسره في مارس/آذار الماضي في خطابه أمام مؤتمر الفيدرالية بالعاصمة البلجيكية بروكسل وأمام النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان طه حيث قال إن اتفاقية السلام التي توصل إليها السودانيون عبر التفاوض الطوعي وتم توقيعها في التاسع من يناير/كانون ثاني الماضي قد تأسست على التحول الكبير من الدولة النخبوية المو######## من الاستعمار في السودان القديم والمؤسسة على هيمنة القليل من الناس وتهميش الأغلبية، بجانب أحاديثه (قرنق) التي يقول فيها إن العرب والمسلمين يجب أن يخرجوا من السودان كما خرجوا من الأندلس رغم أن الثابت تاريخيا أن الدينكا وبعض القبائل الجنوبية جاءت إلى السودان من منطقة البحيرات منذ 400 سنة فقط.
    والحركة الشعبية حسب برنامجها تسعى لإنهاء الثقافة العربية والإسلامية وظل هذا الاتجاه في أدبياتها الكثيرة جدا (ففي الاحتفال الذي أقامته الحركة الشعبية بمناسبة مرور 22 عاما على تأسيسها تحدث رئيسها عن أن هناك مواطنين من الدرجة الثانية وآخرين من الدرجة الأولى ويجب أن نتحرر منهم ونصبح مواطنين أسيادا).
    كما أن هذه الفتنة وهذه الروح يقودها كبار رجالات الحركة الشعبية ضد الشمال ودائما ما يستعملون هذه الخطب العنصرية التي تسعى لإحلال ثقافة محل أخرى.
    أما دستور الحركة فتقول إحدى فقراته إن الناطقين بالعربية يمثلون 31% بينما تمثل القبائل الأفريقية 69% وفق إحصاء 1956. أما الذين يمثلون العنصر العربي فهم 15% (أي بمعنى أنهم أقلية متحكمة)، ومع هذا نرى أن السياسيين في الشمال يستكينون بل يمثلون دور (الأرانب). أليس هذا كافيا لأن يبين لنا أن الحركة الشعبية ما هي إلا حركة عنصرية تريد أن تقصي الآخرين وثقافاتهم.
    فنحن أعلنا موقفنا والبعض اعتبرنا خارجين عن القانون، ونحن لا نرفض ذلك لكنا نقول إن التاريخ يصنعه دوما الخارجون عن القانون (فدعونا نخرج عن المألوف وعلى ما وجدنا عليه آباءنا).
    وللأسف الشديد إن سياسيينا ليست لديهم الجرأة (عندما كنت وزيرا كنت ملجما لا أستطيع التحدث بقناعاتى) وكذلك السياسيون لا يجهرون بآرائهم الحقيقية بل يقولونها في الخفاء فقط لكنهم يريدون من يتصدى للقيادة ويعلن هذا الأمر على الملأ، فأنا أعلم أن عددا كبيرا من السياسيين يؤيدون هذا الرأي لكنهم غير مستعدين لتحمل تبعات أقوالهم.

    يرى كثيرون أنكم فئة رافضة داخل حزب المؤتمر الوطني يعارضكم في العلن ويؤيدكم بل يدعمكم في الخفاء ويعتقد أنكم بطاقات ضغط يريد استخدامكم على الجنوبيين والحركة الشعبية شريكه القادم وقتما تحين الفرصة لذلك؟

    هذا الاعتقاد ليس صحيحا البتة، فالمؤتمر الوطني يضيق بنا ذرعا وعندما أعلنا هذا الأمر على الملأ عوتبنا وقرعنا وحدثت ملاسنات بيننا بل تمت مساءلتنا من قبل الأمين العام للمؤتمر الوطني، لكننا لم ولن نتوقف.

    نتفق مع المؤتمر الوطني في بعض سياساته ومواقفه أما فيما يخص قضية الجنوب فلسنا مؤتمرا وطنيا. فنحن أحرار ولن نعمل تحت الأرض أو نتآمر في الخفاء، ونقول لماذا الإصرار على هذه الخطيئة (الوحدة) وبيننا الحيثيات موجودة؟

    وماذا لو انفصل الجنوب؟

    والله لن نذرف دمعة واحدة عليه.

    وماذا عن الخيرات في أرض الجنوب وعلى رأسها البترول؟

    قبل البترول لم يقتلنا الجوع وبعده لم تقتلنا التخمة.. فالله يغنينا ويغنيهم.

    ألا تعتقد أن هذه الدعوة ستفتح مجالا لانفصال أقاليم أخرى كدارفور والشرق مثلا؟

    أهل دارفور والشرق لم يطالبوا يوما بالانفصال لأن الذي يربط بين الشمال والوسط والشرق والغرب يوحد أكثر مما يفرق، فقد حدث التزاوج والتصاهر بين كل قبائل هذه الأقاليم أضف إلى ذلك أهم العوامل وهو الدين الواحد (فلو أجرينا استفتاء على المواطنين التشاديين لاختاروا الوحدة مع السودان ناهيك عن دارفور والشرق).

    هاجمتم الحركة الشعبية ورئيسها وأعلنتم تحفظكم صراحة على اتفاقية السلام ما هي الدوافع لذلك؟

    هاجمنا الحركة لأنها حركة عنصرية إقصائية وهاجمنا رئيسها لأنه شخصية تنعدم فيها الثقة تماما وهو يجيد المراوغة والمؤامرات ويؤمن بثقافة البندقية وأسهل وسيلة له هي القتل، وبهذه الشخصية المراوغة التي لا تعرف المواثيق والعهود يصبح قرنق خطيرا جدا على مستقبل السودان.
    أما أتباعه من الشماليين فهم مجرد (خدم) في بلاطه وليس من حقهم مناقشة القضايا المصيرية والإستراتيجية ودونكم مؤتمر رمبيك الذي لم يتشرف شمالي واحد في الحركة بحضوره.

    وفيما يتعلق بتحفظنا على الاتفاقية فذلك لأنها أعطت قرنق والجنوب أكثر مما يستحق بل كانت فيها تنازلات كبيرة (قرنق يطلب ويتعنت والحكومة تستجيب).

    لماذا حدثت هذه التنازلات برأيكم؟

    لا أريد أن اتهم أحدا ولكن أقول إنها حدثت، وأهم ما فيها أن الضغوط الدولية التي مورست على الحكومة كانت كبيرة جدا فحصلت الحركة على ما لا ينبغي أن تحصل عليه، لذلك يعتقد رئيسها أن هذه الخطوة ليست كافية بل إنها تكتيكية باتجاه تحقيق السودان الجديد.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-14-2005, 02:24 PM

فخرالدين عوض حسن
<aفخرالدين عوض حسن
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 1682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    العزيز د. مهدي

    وقد سجل قلمك الحدث - نيابة الرئيس - بنهج علمي وتوثيقي
    وملحوظتك عن المجلس الرئاسي ونائب الرئيس تدل علي ان الموضوع له خلفيات خلف الكواليس وما سيلحقه

    من اقوال وافعال!!؟؟

    هل بدات بتسليم علي عثمان ملف دارفور..وكيف ..ولماذا؟؟

    وماذا عن الرهان علي قرنق في حل قضيتي دارفور والشرق؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-15-2005, 06:36 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: فخرالدين عوض حسن)

    الأخ العزيز فخرالدين

    تحياتى الطيبة

    لقد ظننت أن لا أحد سيجرؤ على الدخول فى هذا البوست , فشكرا لك يا عزيزى على .. تخيب ظنى هذا .

    لا أحد يمكنه الأدعاء يا سيدى , أن هناك من هو أكثر تأهيلا , وأكثر مقدرة , بل .. وأكثر قبولا من الدكتور قرنق لإيجاد الحل العادل والناجح والسريع لكل مشاكل الوطن التى لا تزال عالقة فى الغرب والشرق .. وأقصى الشمال .

    فهو أولا , رجل قد أتى من خضم نفس المصاعب والأهوال الذى يعشيها ويقاتل لتغيرها أهلنا فى هذه المناطق , وقد خبر وعرف وذاق , مع أهلنا فى الجنوب , معنى أن يعيش الأنسان السودانى مغبونا تحت عقود طويلة من الظلم والتهميش , وقد عرف كيف يحقق لأهله مطالبهم التى أخذت زمنا طويلا , ويجعلها واقعا معاشا .. وثابتا .

    وهو ثانيا , ليس بينه وبين كل حاملى السلاح فى هذه المناطق الملتهبة , أى عداوة أو خصام أو حتى أختلاف فى حتمية تغيير واقعهم الذى لا يختلف كثيرا عن الواقع الذى عاشه مع أهلنا فى الجنوب.

    وهو ثالثا , وهذا هو الأهم , ليس لديه أى فاتورة جرائم واجبة السداد , قانونا وأخلاقا , تجاه شعوب هذه المناطق التى بطش بها نظام الأنقاذ طويلا , قتلا وتشريدا ودمارا .

    ولكن .. من , من ساكنى القصر الجمهورى , هذا الذى سيًمكن الدكتور قرنق من أداء هذا الواجب والقيام بهذه المهمة ؟؟ . من فيهم الذى لديه المصلحة فى جعل د. قرنق ينجز هذه الرسالة النبيلة ويحصل على "أمتياز" وقف الحرب والأتيان بالسلام ؟؟.

    إن حكومة الأنقاذ الأنقلابية , يا سيدى , ليست بهذا الغباء , فهى قد عرفت وخبرت , بل وأرتعبت , من هذه الشعبية الجارفة التى يتمتع بها د. قرنق والحركة الشعبية لدى الشعب السودانى , ولن تجرؤ على منحه شرف النجاح فى حل هذه النزاعات , وهى تعلم علم عين اليقين , أنها لن تكلفه سوى سويعات .. وينجزها .

    وهل يظن أحدا , أن كل هذا التطويل والتسويف وتعدد منابر المفاوضات بين فصائل الشعب السودانى المختلفة قد تم عبثا ؟؟. وحتى هذه المسرحيات السمجة أيضا , هل يظنونها تنطلى على هذا الشعب الطيب المسكين , عندما يتم أرسال ممثلين هزليين الى هذه المفاوضات فى بداياتها , من الضالعين فى التعذيب والقتل والأجرام , من أمثال مجذوب الخليفة ونافع على نافع , ليفشلوا عمدا .. ثم يأتى كبير المجرمين " حلال العقد " الذى بيديه مفاتيح الحلول لكل الحروب والنزاعات التى كان هو أول من أشعلها وأرتكب جل فظائعها وجرائمها .

    إن الذى يسعى أليه مجرموا الأنقاذ , هو أن ينسى الشعب سلسلة جرائمهم المهولة التى أرتكبوها فى حقه , وأن يملوا عليه شروطهم فى تخطى العدالة وعدم المساءلة عن هذه الجرائم , من هنا كان حرصهم على تعدد المنابر , وخلق هذه الأنتصارات الوهمية لرجل فى مثل قسوة وأجرام , سيئ الذكر .. على عثمان محمد طه .

    ومهما تلاعبوا ومهما أجادوا فى أخراج ولعب مثل هذه المسرحيات الهزلية , فالشعب السودانى , لن ينسى .. ولن يغفر قط , وسيعرف كيف ومتى يجعلهم يدفعون ثمن هذه الجرائم .

    وما لا يعلمه الكثيرون , أن الدكتور جون قرنق الآن فى خضم معركة أشد وأشرس كثيرا من المعارك التى كان يخوضها فى الغابة بين جنوده وهم يحملون السلاح , وهى أيضا , معركة فى ميدان آخر , مختلف تماما عن ميادين الحروب التقليدية التى أتقنها .. ويعرفها جيدا .

    لقد دخل د. قرنق الى القصر الجمهورى وهو يعلم أنه "وكر" لخليط من الثعابين والعقارب .. السامة , دخل وهو يعلم أن معركتة فى هذا الوكر هى معركة أثبات وجود وفرض هيبة لمنصب منحه له هذا الأجماع الشعبى الغير مسبوق , من قبل أن يمنحه له الدستور أو حتى .. أتفاقية السلام .

    ولا يكن لأحد شك , فى أن الدكتور جونق قرنق وكل طاقمه الأدارى والعسكرى داخل القصر الجمهورى , سيواجهون وعلى مدار الساعة , العديد من الدسائس والمؤامرات , والكثير جدا من المعوقات التى سُتخلق وُتوضع عمدا أمام مسيرتهم وعملهم من أجل هذا الوطن وشعبه , ولا يجب أن ننسى أطلاقا , أن كل القتلة والمجرمين الذين سجنوا وعذبوا وشردوا وقتلو الشعب السودانى ولأكثر من ستة عشر عاما , لا يزالوا , ومع كل آلتهم الأجرامية وكوادرهم , موجودين ونافذين فى هذا القصر .

    وقد أحسن الدكتور قرنق صنعا عندما أتى بكتيبة مدرعة كاملة من قوات الحركة الشعبية الى هذا القصر , لتحرسه وتحرس طاقمه الأدارى , فهؤلاء المجرمين , وإن وقعوا على الآلاف من أتفاقيات السلام , لم ولن يتغيروا بين ليلة وضحاها . سيظل ديدنهم , هو الدسائس والمؤامرات , وستظل مهنتهم هى القتل والأجرام , ولا أحد من السودانيين يجهل , أنهم أناس لا أمان .. ولا ذمة .. ولا عهد لهم.

    ولقد أحسن الدكتور قرنق صنعا أيضا , عندما أتى برجل فى قامة نيال دينق ليعمل معه فى داخل هذا القصر , فهو رجل قبل أن يكون أدارى من الطراز الأول , يجيد اللغة العربية أجادة تامة , ويتقن العمل الأستخباراتى أتقان كامل , ويعرف تماما كيف يتعامل مع كل أنواع الدسائس والمؤامرات , ويكفى هنا أنه قد جمع كل رؤساء الأدارات والأقسام المختلفة فى القصر الجمهورى ليجتمعوا مع النائب الأول الجديد لرئيس الجمهورية , ولا أظن أن ذلك الأجتماع كان للتنوير .. فقط .

    لك الود والتقدير

    (عدل بواسطة Dr Mahdi Mohammed Kheir on 07-15-2005, 10:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-15-2005, 07:19 AM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: على عثمان .. الخطر المتواصل على السلام (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الاخ الدكتور
    مهدى محمد خير
    دبايوا
    ياريت ترفع بوستك عن الدستور الانتقالى.

    لبابى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

07-26-2005, 03:53 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 21131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

السلفيون.. الخطر المتواصل على السلام.. (Re: هاشم نوريت)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de