الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 02:01 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !!

02-28-2007, 01:10 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !!


    بعد صدور صحيفة الإتهام الأولى من قبل المحكمة الدولية , وفى إحتفالات الشرطة الشعبية بمدينة بورسودان , وأمام حشد من "وقود محارق حروب مروجى الهوس الدينى" - منسوبى الدفاع الشعبى , ألقى السيد وزير الداخلية "البروفيسر" الزبير بشير طه كلمة "ضافية" توعد فيها المجتمع الدولى بالويل والثبور وعظائم الأمور , إن هو تجرأ ودخل السودان من باب المحكمة الدولية .

    وكالعادة , لم يجد السيد "البروفيسر" مانعا من أن يسخر من أجراءات المحكمة الجنائية الدولية ويصفها بالمسرحية الكبيرة , وبأن مندوبي هذه المحكمة ممثلون بارعون , بل وعواجيز تحركهم الصهيونية العالمية . ويستند فى هذا التحليل "الجميل" الى الحكم الذى أصدرته مؤخرا المحكمة الدولية بتبرئة بعض المسؤولين بصربيا من تهمة المجازر والتطهير العرقي في البوسنة والهرسك .

    وبالطبع , لا ينسى الوزير الهمام فى خطابه التحريضى ذلك , أن يبين مدى "جاهزية" السودان وشعبه "البطل" لمواجهة المجتمع الدولى , قائلا :

    - (نحن جاهزون للحرب اذا فرضت علينا، ومخزوننا إستراتيجي وزرعنا وفير) ، ويتابع: (نحن في حالة صفا من الحرب ونحن ارتحنا أكثر من اللازم من الحرب)، ويسترسل مؤكداً ان القوات المسلحة والشرطة الشعبية والدفاع الشعبي جاهزون للحرب . ولا ينسى آخيرا أن يلحن تهديده ;( وليجربوا دخول السودان وسنخوض معهم المعركة .. طلقة طلقة .. ودانة دانة .. وبي رزانة) .

    وهكذا , كل يوم يمضى , يؤكد تماما , أن هذه الحكومة التى تحكم السودان , ما هى إلا مجموعة من المعتوهين والمهرجين .. والـ "عنقالة" , ونوع هؤلاء .. يمكنه , وبلا أدنى تردد , أن يدمر كل البلاد وأن يحرق كل شعبها , فقط .. من أجل ألا تتم .. "العدالة" .


    فهل هناك تهريج أكثر من هذا ؟؟؟.

    .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2007, 01:29 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 11-07-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    Quote: "البروفيسر" الزبير بشير طه


    الأخ د.مهدي

    سلام من الله عليك

    بالله عليك ده بروفسير ومنجض العلوم خبر صربيا ده ما تبرئة لكن كمان ما كان تربص لقيام إبادة والمحققون الدوليون وصلوا ان القيادة الميدانية لم تستطع إيقاف المجزرة..

    لكن تقول شنو القلم مابزيل بلم..

    خالص الود...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2007, 04:03 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: مجاهد عبدالله)

    الأخ مجاهد

    تحياتى الطيبة

    يا أخى , حتى قبائل أدغال الأمازون صارت تعرف الأن أن هذا العالم أصبح قرية صغيرة , وأن مصالح شعوبه ومصائرها أصبحت متداخلة ومرتبطة بصورة حقيقية ومعاشة على مدار الساعة ... إلا هؤلاء المتقوقعين , والذين يتوهمون بأن "الوطن" بحدوده الجقرافية وصفته السياسية , إنما هو ضيعة خاصة بهم , يتصرفون فيها كما يشاؤون , نهبا وقتلا وتشريدا , وحتى لا تطالهم يد العدالة , يجعلونه قلاع محصنة يتخندقون في داخلها , ويذهبوا أبعد من هذا , ليجعلوا من أهله دروعا لتحميهم !.


    ألف شكر على المرور

    .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2007, 04:11 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    المدعى العام للمحكمة الدولية , لويس أوكامبو :
    لقد قدمت للقضاة صحيفة دعوة من مائة صفحة تتضمن أدلتى , واسمحوا لي هنا ان اوجز بعض منها :
    بخصوص أحمد هارون :


    - الدلائل تشير الى ان احمد هارون قد قام بزيارة دارفور بصورة منتظمة وأصبح معروفا للناس في دارفور بأنه هو المسؤول الحكومى للخرطوم لتجنيد وتسليح وتمويل ميليشيات الجنجويد في دارفور.

    - الدلائل تشير الى ان احمد هارون شخصيا قد قدم الأموال الى ميليشيات الجنجويد من ميزانيه مفتوحة وليس عليها مراجعة علنية. كانت الأموال تدُفع لميليشيات الجنجويد نقدا , وقد شوهد احمد هارون مرات عديدة مسافرا مع صناديق مخفورة بالسلاح .

    - الدلائل تشير الى ان احمد هارون قد قام شخصيا بتسليم اسلحه الى ميليشيات الجنجويد في دارفور , وقد شوهد مرات عديدة في طائرات محملة بامدادات الذخيرة والاسلحة ، مثل بنادق جى ثرى أس والكلاشينكوف. وتمت مشاهدة هبوط هذه الطائرات فى ولايات شمال وغرب وجنوب دارفور الثلاثة .

    - الدلائل تشير الى ان احمد هارون شخصيا قد قام بتحريض ميليشيات الجنجويد للهجوم على قبائل الفور والزغاوه والمساليت . واسمحوا لي هنا ان أعطيكم مثالا على هذا . في اوائل آب / اغسطس من عام 2003 , هبطت مروحية تقل أحمد هارون في مدينة موكجار , وحدث ذلك بينما كانت ميليشيات الجنجويد تحت قيادة علي قوشيب تتأهب لدخول تلك المدينة. أجتمع احمد هارون أولا على إنفراد مع قائد الجنجويد على قوشيب , ثم قام بعد ذلك بمخاطبة الناس من منبر عام , قائلا : " بما إن حتى أطفال الفور قد أصبحوا متمردين الآن , فإن كامل قبيلة الفور وكل ما تملكه قد اصبحوا أعداءا لميليشيات الجنجاويد الآن" . وفور مغادرة أحمد هارون للمدينة , قامت ميليشيات الجنجويد بإجتياح ونهب المدينة بأكملها. وحتى عندما حاول الضحايا أن يشتكوا بما فعلته بهم أفراد مليشيات الجنوجويد , قيل لهم ان الجنجويد يمكنهم أن يفعلوا ما يشاؤون لأنهم الآن يتصرفون بناء على اوامر من وزير مركزى.

    - الدلائل تشير الى أنه , وخلال إجتماع عام , أن احمد هارون قد قال ان معنى أن يتم تعيينه رئيسا لجهاز الامن فى دارفور ، فهذا يعنى أنه قد اعطيت له كل الصلاحيات والسلطات فى أن يقتل من يشاء او يعفو عمن يشاء , وكل هذا فى سبيل إستتباب الأمن وجلب السلام لدارفور.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2007, 12:01 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)




    نعم , فالأصل فى فى سياسات الإنقاذ هو التهريج .. والمزيد من التهريج .

    شخصية دموية قاسية مثل أحمد هارون , يديه ملوثة بدماء الأبرياء , ومسئول مسئولية مباشرة من إزهاق آلاف الأرواح , مجرم حرب من الطراز الأول . يتم تغييره من وزير دولة بوزارة الداخلية ورئيس لجهاز الأمن فى دارفور .. لينصًب وزيرا لـ .."الشئون الإنسانية" !! .

    وبالله عليكم , من هذا الذى يحتاج لهذه "الشئون الإنسانية" سوى أطفال وأخوان وأخوات وآباء وأمهات .. ضحايا أحمد هارون الذين فتك بهم بدم بارد ؟.

    من هذا الذى يحتاج لهذه "الشئون الإنسانية" سوى هؤلاء الذين شردهم أحمد هارون وأسكنهم خيام اللجؤ .. وأوقف دولاب حياتهم ؟.

    ولا عجب , فوزير الداخلية "السابق" نفسه , عبد الرحيم محمد حسين , والمسئول الأول عن أزهاق أرواح ضحايا رمضان , وبعد ظهور فساده وأجرامه فى قضية مبانى وزارة الداخلية "الرباط" المعروفة , تم تنصيبه وزيرا لـ .. "الدفاع" ؟.


    ولا يزال المسلسل القبيح .. متواصلا !!.
    .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2007, 09:41 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    "البروفيسر" الزبير بشير طه , والجالس على قمة هرم مؤسسة الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين , مؤسسة تطبيق العدالة وحكم القانون " وزارة الداخلية " , يواصل تهريجه وأسفافه , ويلجأ الآن الى إستخدام لغة تنظيم القاعدة ليهدد بـ .."ذبح" إى مسئول دولى أو إى شخص سيحاول اعتقال أي مسؤول سوداني من أجل تقديمه الى المحكمة الجنائية الدولية .

    Quote:
    الخرطوم تهدد بـ«ذبح» من يحاول تسليم المتهمين إلى المحكمة الجنائية

    أقرت بأنها لم تسمح لفريق محكمة لاهاي بالتحقيق مع هارون وكوشيب...

    والمعارضة تخشى «مواجهة» مع المجتمع الدولي ...

    الخرطوم - النور أحمد النور الحياة - 01/03/07//

    أقرت الحكومة السودانية مناهضة سلطة المحكمة الجنائية الدولية في ولايتها القضائية على ملف دارفور، وهدد وزير الداخلية الزبير بشير طه بذبح أي مسؤول دولي أو شخص سيحاول اعتقال أي مسؤول سوداني من أجل تقديمه إلى القضاء الدولي.
    وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية لويس مورينو أوكامبو أعلن أول من أمس في لاهاي اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية إلى وزير سوداني ومسؤول في قوات الدفاع الشعبي في دارفور.
    وهدد وزير الداخلية الزبير بشير طه بذبح أي مسؤول دولي أو أي شخص سيحاول اعتقال أي مسؤول سوداني من أجل تقديمه الى المحكمة الجنائية الدولية. وقال في تصريح أمس إن المحكمة الدولية إذا أرادت أن تحاكم مجرمين بارتكاب جرائم حرب فلتحاكم الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير لاستخدامهما أسلحة دمار شامل وقنابل فسفورية محرمة دولياً في العراق وجنوب لبنان وأفغانستان، مشيراً إلى أن المحكمة الدولية تتهم حكومته بحرق قرى ومنازل من «القش» بينما بوش وبلير أحرقا مدناً كاملة بالطائرات.
    وتتجه الحكومة السودانية إلى مناهضة سلطة المحكمة الدولية في ولايتها القضائية على ملف انتهاكات دارفور والرد على التهم التي وجهت إلى وزير الدولة أحمد هارون وزعيم الميليشيا علي كوشيب بارتكاب جرائم حرب عبر الطرق القانونية أمام المحكمة الدولية، على رغم أن جهات في الحكم ترى عدم التعامل مع المحكمة باعتبار أن السودان ليس عضواً فيها ولم يصادق على ميثاقها.
    وشرعت جهات عدلية وقانونية في اعداد دفوع قانونية تمهيداً لرفعها إلى المحكمة، خصوصا وأن هارون سبق ان خضع لمساءلة وزارة العدل. وقالت مصادر رسمية إن فريق المحكمة الجنائية الدولية الذي زار البلاد في الشهر الماضي طلب التحقيق مع هارون إلا أن الوزارة تولت مساءلته بسبب حصانته باعتباره وزير دولة للشؤون الإنسانية، مشيراً إلى أن هارون كان متجاوباً ومتعاوناً في أثناء عملية الاستجواب. وأضاف المصدر أن فريق لاهاي لم يقابل كوشيب بعدما أكدت له السلطات أنه يُحاكم تحت سلطة القانون والقضاء السوداني ولا يحق للمحكمة الدولية التحقيق معه.
    لكن أحزاب المعارضة طلبت من الخرطوم التجاوب مع المحكمة الدولية لتجنب مواجهة مع المجتمع الدولي، باعتبار أن انتهاكات دارفور أحيلت على المحكمة من مجلس الأمن تحت الفصل السابع المتعلق بالعقوبات ورفض التعاون مع المحكمة سيوقعها تحت طائلة العقوبات.
    وقال الأمين العام لحزب الأمة عبدالنبي علي أحمد إن القوانين المحلية غير قادرة على ردع مجرمي الحرب في دارفور كما أن القضاء غير مستقل. وقال مسؤول الشؤون العدلية في حزب المؤتمر الشعبي كمال عمر ان لا مفر من تسليم المطلوبين إلى المحكمة الجنائية. ودعا القيادي البارز في الحزب الشيوعي سليمان حامد الحكومة الى الاستجابة لمطالب محكمة لاهاي لعدم توافر قوانين تحاكم على الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في البلاد، ورأى أن عدم تعاون الخرطوم سيكون له ثمن كبير». وحذر القيادي في الاتحادي الديموقراطي علي السيد من أن استجابة الحكومة لمطلب تسليم هارون وكشيب سيؤدي إلى توسيع لائحة المطلوبين لتشمل مسؤولين آخرين.
    إلى ذلك، قالت بعثة الأمم المتحدة في السودان انها تدرس امكان التعامل مع مطلوبي الحكومة لدى المحكمة الجنائية، وأكدت تلقيها تطمينات بعدم ترتيب السلطات السودانية تظاهرات احتجاجية ضد قرار المدعي العام للمحكمة. وتحفظ مبعوث الأمم المتحدة في السودان بالوكالة تايي زيرهون في مؤتمر صحافي أمس، عن التعليق على طلب أوكامبو مثول أحمد هارون أمام المحكمة الدولية، موضحاً أن البعثة لا تملك تفويضاً بالتعامل مع المحكمة باستثناء بعض التنسيق. إلا أنه أشار الى سوابق كفلت للمنظمة الدولية الاستمرار في التعاون مع مطلوبين للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية، مستشهداً بقيادات متمردي حركة «جيش الرب» الاوغندية.
    وأكد زيرهون تلقيه تطمينات من مسؤولين في الحكومة والأمن بعدم تنظيم أي تظاهرات احتجاجية من شأنها تهديد البعثة في الخرطوم.

    وفي كيب تاون (رويترز)، قال نائب وزير خارجية جنوب أفريقيا عزيز بهاد أمس أن بلاده تؤيد تماماً قرار المحكمة الجنائية. لكنه أضاف أن من المبكر جداً معرفة التأثير الذي سيحدثه ذلك على فرص السلام في السودان على المدى البعيد.


    http://www.alhayat.com/arab_news/nafrica_news/02-2007/I...f8e9d98f6/story.html

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2007, 12:24 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: طلقة طلقة , ودانة دانة .. وبيه رزانة !! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    محكمة الجنايات الدولية تنشر ادلة دامغة

    نشرت محكمة الجنايات الدولية في لاهاي أمس ما اسمته صحيفة الوقائع، وحوت شرحاً بالخطوات التي قام بها، مدعي المحكمة خلال العشرين شهراً الماضية منذ ان تبنى مجلس الامني الدولي القرار «1593» الذي احال الوضع في دارفور، الى المدعي العام. وزعم المدعي ان هناك اسباباً تدعو للاعتقاد ان احمد هارون وعلي كوشيب يتحملان المسؤولية في جرائم ارتكبت في دارفور، خلال عامي 2003-.
    اقترفت الجرائم المزعومة في الطلب اثناء هجمات نفذتها القوات المسلحة السودانية بالاشتراك مع مليشيا/الجنجويد على «4»قرى ومدن في غرب دارفور، كدوم، وبنديسي، ومكجر، وارولا.لقد كشف تحقيق المدعي العام عن النظام العملياتي الخفي الذي مكن من ارتكاب تكل الجرائم الشديدة الخطورة

    التحــقـــيق

    * وفقاً لواجباته بموجب النظام اجرى المكتب تحقيقاً مستقلاً.

    * منذ بدء التحقيق في يونيو 2005م اجرى المكتب مئات من المقابلات المبدئية لشهود محتملين واخذ اكثر من «100» افادة شهادة رسمية كانت اكثرها من الضحايا.

    * سير المكتب كذلك خمس مهمات الى السودان حصل خلالها على معلومات من عدد من موظفي الحكومة، وكانت مشاركة الحكومة السودانية في الاجراء مهمة لضمان تحقيقاً غير متحيز.

    * لأغراض الطلب اعتمد المدعي العام بشكل رئيس على:

    1-افادات مأخوذة من الضحايا ومن شهود عيان آخرين عن هجمات المتمردين وهجمات القوات المسلحة السودانية ومليشيا/الجنجويد في اقليم دارفور.

    2-افادات من اشخاص ملمين بأدوار موظفي الحكومة السودانية والمليشيا/الجنجويد في تسيير الحملة المضادة للتمرد في دارفور.

    3- الوثائق والمعلومات الاخرى التي قدمتها الحكومة السودانية.

    4-تقرير لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة ومواد اخرى قدمتها هذه اللجنة.

    5-تقرير لجنة التحقيق الوطنية السودانية ومواد اخرى قدمتها هذه اللجنة.

    6-وثائق، وتقارير، وافادات قدمتها المنظمات الدولية والوطنية غيرالحكومية.

    * لقد فحص المكتب بدقة وقائع التجريم ووقائع التبرئة على حد سواء.

    الجـــــرائم

    اقترفت الجرائم المزعومة في الطلب، في سياق صراع مسلح غير دولي في اقليم دارفور بين قوات الامن السودانية وقوات المتمردين، التي تشمل حركة/جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة ، وذلك منذ حوالى اغسطس 2002م.
    * تميز الصراع المسلح في دارفور في ان اغلب وفيات المدنيين في الاقليم وقعت اثناء هجمات شنتها مليشيا/الجنجويد اما بشكل انفرادي أو بالاشتراك مع القوات المسلحة السودانية، على المدن والقرى، وكانت معظم الهجمات التي نفذتها القوات المسلحة و/أو مليشيا/الجنجويد في دارفور موجهة الى المناطق التي كانت تسكنها بشكل اساسي قبائل الفور والمساليب والزغاة.

    * كانت القوات المسلحة السودانية والمليشيا/الجنجويد لا تستهدف اي حضور للمتمردين في هذه القرى، بل كانت تهاجم القرى استناداً الى المنطق القائل بان عشرات الآلاف من المدنيين المقيمين في تلك القرى وما جاورها كانوا يدعمون قوات المتمردين.

    * اصبحت هذه الاستراتيجية مبرراً للقتل الجماعي، والاعدامات المتسرعة والاغتصاب الجماعي وجرائم اخرى خطيرة ضد مدنيين عرفوا بانهم لم يكونوا طرفاً في اي صراع مسلح. وقد دعت الاستراتيجية ايضاً الى التهجير القسري لقرى ومجتمعات بأكملها وتم تنفيذ ذلك. وكنتيجة لذلك، نهبت ودمرت مئات من القرى في دارفور. وشرد مليونان من السكان من ديارهم.

    * يزعم الطلب ان احمد هارون وعلي كوشيب يتحملان المسؤولية الجنائية في «51» تهمة تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، شملت: الاغتصاب، والقتل، والاضطهاد، والتعذيب، والتهجير القسري، وتدمير الممتلكات، والسلب والنهب، واعمال غير انسانية، واساءة بالغة للكرامة الشخصية، هجمات ضد السكان المدنيين ، والسجن أو الحرمان المفرط من الحرية.

    الاشخاص المعلن عن أسمائهم

    من حوالى ابريل 2003 حتى حوالى سبتمبر 2005م كان احمد هارون وزيراً للدولة بوزارة الداخلية ومسؤولاً عن «مكتب دارفور الأمني» وكان من ابرز المهام التنسيقية التي خولت اليه بصفته رئيساً لهذا المكتب، ادارته لتجنيد مليشيا/الجنجويد ومشاركته الشخصية في ذلك، لتعزيز القوات المسلحة السودانية، وقد جند احمد هارن مليشيا/الجنجويد، عن علم تام بانهم غالباً ما يرتكبون اثناء الهجمات المشتركة مع القوات الحكومية، جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ضد السكان المدنيين في دارفور.
    * في أغلب الاحيان، كان احمد هارون حاضراً شخصياً في دارفور لاداء مهامه، اذ كان يزور دارفور بانتظام تقريباً ابتداء من ابريل 2003م عند وصفهم لهارون، يقوم الشهود مباشرة بتعريفه بالمسؤول الحكومي من الخرطوم المسؤول عن تعبئة، وتمويل، و/أو تسليح «الجنجويد» أو «الفرسان» وقد ذكر الشهود ايضاً في مرات عديدة بانهم شاهدوا احمد هارون يجتمع مع قادة مليشيا/الجنجويد، بما فيهم علي كوشيب، أو يخاطبهم.

    * كان علي كوشيب «عقيداً للعقدة» أو «عقيد كل العقدة» في محلية وادي صالح بغرب دارفور، في اواسط 2003م كان يقود آلافاً من مليشيا/الجنجويد وقد قاد شخصياً الهجمات على قرى كدوم ، وبنديسي ، ومكجر ، وارولا.

    * قاد علي كوشيب الهجمات على قرى كدوم وبنديسي ومكجر وارولا، كما انه قام بتعبئة وتجنيد وتسليح وتوفير الامدادات لمليشيا/للجنجويد تحت امرته.

    * تزعم جهة الادعاء بان احمد هارون وعلي كوشيب اتحدا ومعهما آخرون لمواصلة الهدف الموزع وغير القانوني باضطهاد ومهاجمة السكان المدنيين في دارفور.

    الضحايا والشهود

    بموجب النظام، فان المدعي العام والمحكمة ملزمان باتخاذ اجراءات لحماية الضحايا والشهود.
    * اجريت مقابلات مع ضحايا الجرائم المزعوم ارتكابها في اقليم دارفور في دول اخرى بسبب الاختلال الأمني السائد في دارفور. بموجب النظام، فان المدعي العام والمحكمة ملزمان باتخاذ اجراءات لحماية الضحايا والشهود. للتمسك بواجبات حماية الضحايا والشهود وفقاً للمادة «68» «1» قررت جهة الادعاء بعدم الذهاب الى دارفور بحثاً عن افادات الضحايا.

    * في جميع مراحل التحقيق، كان المكتب يراقب باستمرار أمن الضحايا والشهود وطبقت اجراءات حماية، وسيستمر المكتب ووحدة الضحايا والشهود بقلم المحكمة في مراقبة وتقييم المخاطر التي يمكن ان يتعرض لها الشهود.

    المقبولية

    ان المحكمة الجنائية الدولية محكمة الملاذ الاخير، قد تتولى الدعاوى فقط في حالة
    عدم وجود اي تحقيق وطني في الدعوى أو مقاضاة. 1

    2ان يكون مثل هذا التحقيق أو المقاضاة جارياً أو اجرى، ولكن الدولة غير راغبة أو غير قادرة حقاً على الاضطلاع بالتحقيق أو المقاضاة.

    * في هذا السياق تحدد «الدعوى» بواسطة احداث محددة وقعت خلالها جريمة أو اكثر تقع في نطاق الولاية القضائية للمحكمة، ويبدو بانها ارتكبت بواسطة متهم أو اكثر تم تحديد هويتهم. لكي تكون الدعوى غير مقبولة، يجب ان تشمل الاجراءات القضائية الوطنية كل من الشخص، والافعال موضوع الدعوى المعروضة امام المحكمة.

    * خصص المدعي العام موارد هائلة واولى عناية كبيرة لمسألة المقبولية، وقد سير المكتب «5» مهمات الى السودان، كانت احدثها في اواخر يناير 2007م لجمع معلومات عن الاجراءات القضائية الوطنية في الدوائر الحكومية ذات الصلة من بينها القضاء والشرطة.

    * بعد تحليل كل المعلومات ذات الصلة، استنتج المدعي العام بان السلطات السودانية لم تحقق أوتقاضي في الدعوى التي تشكل موضوع الطلب. وعلى هذا الاساس قرر المدعي العام ان الدعوى مقبولة. ولا يعتبر هذا التقييم حكماً على النظام القضائي السوداني بمجمله.

    * وعلى هذا الاساس، قرر المدعي العام ان الدعوى مقبولة.

    * لا يعتبر هذا التقييم حكماً على النظام القضائي السوداني بمجمله.

    * اذا اثيرت مسألة تتعلق بالمقبولية، فان القضاة سيتخذون القرار النهائي الفاصل.

    ضمان مثول احمد هارون وعلي كوشيب أمام المحكمة

    الطلب عبارة عن مستند رفعه المكتب الى الدائرة التمهيدية ملتمساً من القضاة اصدار اوامر الحضور امام المحكمة بحق كل من احمد هارون وعلي كوشيب وليس الطلب بمستند يحتوي التهم.
    * بموجب المادة «58» اذا اقتنعت الدائرة التمهيدية بوجود اسباب مقبولة تدعو للاعتقاد بان الاشخاص المعلن عن اسمائهم قد ارتكبوا جرائم تدخل في نطاق الولاية القضائية للمحكمة، فان الدائرة قد تصدر اما طلب بالحضور امام المحكمة أو امر القبض ضد كل من احمد هارون وعلي كوشيب.

    *ان الحكومة السودانية، بصفتها دولة ذات سيادة، تمتلك كل من المسؤولية القانونية في تسهيل مثول الشخصين امام المحكمة كما تمتلك القدرة للقيام بذلك.

    الخطوات اللاحقة:
    مع تقديم ادلتنا الى القضاة، يستوفي المكتب مسؤولياته وفقاً للنظام بالاضافة الى المهمة التي كلفها بها مجلس الامن بموجب القرار «1593» سيفحص القضاة الادلة المقدمة، وفي نهاية المطاف ، سيقرر القضاة ما سيحدث فيما بعد.

    ملخص

    1-الطلب

    خلال الأشهر العشرين الماضية، اجرى المدعي العام (المشار اليه ايضاً في هذه الوثيقة بـ«جهة الادعاء»)، تحقيقاً في الجرائم التي تقع في نطاق الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية والتي يزعم بانها ارتكبت في دارفور «السودان» منذ الاول من يوليو 2002م وبعد اكتمال المراحل الضرورية للتحقيق، قدم المدعي العام الادلة للقضاة.

    ركزت جهة الادعاء على بعض الاحداث الشديدة الخطورة وعلى الاشخاص الذين يتحملون وفقاً للادلة المجمعة،المسؤولية الكبرى عنها، وخلصت جهة الادعاء الى ان هناك اسباباً معقولة تدعو للاعتقاد ان احمد محمد هارون ، وزير الدولة السابق بوزارة داخلية الحكومة السودانية وعلي محمد علي عبدالرحمن «المشهور في غرب دارفور بعلي كوشيب» قائد مليشيا الجنجويد، يتحملان مسؤولية جنائية عن «51» تهمة تتعلق بالجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب المزعومة، والتي شملت : الاضطهاد، والتعذيب، والقتل، والاغتصاب ارتكبت في دارفور في 2003م و2004م.

    في «27» فبراير 2007م بموجب المادة 58«7» من نظام روما الاساسي «النظام» تقدمت جهة الادعاء بطلب الى الدائرة التمهيدية «1» ملتمسة منها اصدار اوامر بالحضور امام المحكمة «الطلب» بحق الشخصين المعلن عن اسميهما، ارتكبت الجرائم المزعومة الواردة في الطلب اثناء الهجمات التي شنت على قرى ومدن كدوم، وبنديسي، ومكجر، وارولا في غرب دارفور، يعتبر الطلب مستنداً عاماً، إلا انه تمت صياغته بشكل يحمي بقدر الامكان هوية الشهود.

    2-الإطار القانوني:

    في 31 مارس 2005م تبنى مجلس الأمن بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة القرار «1593» محيلاً الوضع في اقليم دارفور السوداني الى المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية، ووفقاً للنظام، اجرت جهة الادعاء تحليلاً مستقلاً للوضع، وعلى هذا الاساس فتح المدعي العام تحقيقاً حول الوضع في دارفور في 1يونيو 2005م وفقاً لالتزاماتها بموجب النظام، اجرت جهة الادعاء تحقيقاً مستقبلاً.

    3-مجال التحقيق:

    منذ بدء التحقيق في يونيو 2005م، جمعت جهة الادعاء افادات الشهود والادلة من خلال «70» مهمة تم القيام بها الى «17» دولة في جميع مراحل التحقيق، فحص المدعي العام بدقة وبشكل مستقل وحيادي قرائن الادانة والتبرئة على حد سواء، فضلا عن ذلك قامت جهة الادعاء بخمس مهمات الى السودان حصلت خلالها على معلومات من عدد من المسؤولين الحكوميين.

    لاغراض الطلب، اعتمدت جهة الادعاء في الدرجة الاولى على: 1-افادات الضحايا وافادات شهود عيان آخرين حول هجمات المتمردين وهجمات القوات المسلحة السودانية ولمليشيات الجنجويد في اقليم دارفور.

    2-افادات اشخاص ملمين بأدوار مسؤولين في الحكومة السودانية ومسؤولين في مليشيات الجنجويد في شن الحملة المضادة للتمرد في دارفور.

    3-الوثائق والمعلومات الاخرى التي قدمتها الحكومة السودانية.

    4-تقرير لجنة التحقيق الدولية التابعة للامم المتحدة «شكلت بموجب قرار الامن «1564» ومواد اخرى قدمتها هذه اللجنة.

    5-تقرير لجنة التحقيق الوطنية السودانية «شكلتها الحكومة السودانية في يناير2005م ومواد أخرى قدمتها هذه اللجنة.

    6-وثائق، وتقارير، وافادات قدمها موظفو المنظمات الدولية والوطنية غير الحكومية.

    لقد اجريت مقابلات مع ضحايا الجرائم المزعوم ارتكابها في اقليم دارفور في دول اخرى بسبب الاختلال الامني السائد في دارفور. عملاً بالنظام، فان المدعي العام والمحكمة ملزمان باتخاذ اجراءات لحماية الضحايا والشهود وللتمسك بواجبات حماية رفاهة الضحايا والشهود وفقاً للمادة 68«1»، قررت جهة الادعاء بعدم الذهاب الى دارفور بحثاً عن افادات الضحايا.

    في جميع مراحل التحقيق، كانت جهة الادعاء تراقب باستمرار امن الضحايا والشهود وقد طبقت اجراءات حماية. وستستمر جهة الادعاء مع وحدة الضحايا والشهود بقلم المحكمة في مراقبة وتقييم المخاطر التي يمكن ان يتعرض لها الشهود.

    4-ملخص الأدلة والمعلومات المقدمة في طلب جهة الإدعاء:

    بالتوافق مع مقتضيات المادة 58«2»«د» من النظام، قدمت جهة الادعاء في الطلب «خلاصة الادلة»، ومعلومات اخرى كافية ان توفر «اسباباً معقولة تدعو للاعتقاد» بان احمد هارون وعلي كوشيب ارتكبا جرائم تقع ضمن نطاق الولاية القضائية للمحكمة، تحديداً جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

    أ-السياق: الحملة المضادة للتمرد:

    يتكون اقليم دارفور من الولايات السودانية الثلاث الواقعة على الحدود الغربية للسودان: شمال دارفور، غرب دارفور، جنوب دارفور.
    اقترفت الجرائم المزعومة في الطلب، في سياق صراع مسلح غير دولي في اقليم دارفور بين الحكومة السودانية وقوات التمرد المسلحة، التي تشمل حركة جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة، وذلك منذ حوالى اغسطس 2002م.

    نشأ الصراع من هجمات المتمردين على منشآت الحكومة السودانية في دارفور والحملة المضادة للتمرد التي صعدتها الحكومة السودانية رداً على ذلك ولاستعادة سيطرتها على اقليم دارفور من قوات التمرد. وتجند كلتا المجموعتين في الدرجة الاولى من قبائل الفور والزغاوة والمساليت.

    تضمن الصراع هجمات شنها المتمردون على منشآت الحكومة السودانية في دارفور وحملة مضادة للتمرد شنتها الحكومة السودانية ضد المتمردين. وقد حثت نقطة التحول في الاستراتيجية المضادة للتمرد بعد الهجوم على مطار الفاشر في ابريل 2003م الذي سبب خسائر غير مسبوقة للحكومة، وبعد وقت قصير من ذلك، ازداد بشكل كبير تجنيد المليشيا الجنجويد ليصل عددهم في النهاية الى عشرات الآلاف.

    تميز الصراع المسلح في دارفور في ان اغلب وفيات المدنيين في الاقليم وقعت اثناء هجمات شنتها مليشيا الجنجويد، اما بشكل انفرادي أو بالاشتراك مع القوات المسلحة السودانية، على المدن والقرى، وكانت معظم الهجمات التي نفذتها القوات المسلحة السودانية أو مليشيات الجنجويد في دارفور، موجهة الى المناطق التي كانت تسكنها بشكل اساسي قبائل الفور والمساليت والزغاوة.

    وكانت القوات المسلحة السودانية والمليشيا-الجنجويد لا تستهدف اي حضور للمتمردين في هذه القرى المعينة، بل كانت تهاجم هذه القرى استناداً الى المنطق القائل بان عشرات الآلاف من المدنيين المقيمين في هذه القرى وما جاورها كانوا من مناصري قوات المتمردين، وقد اصبحت هذه الاستراتيجية مبرراً للقتل الجماعي، والاعدامات المتسرعة، والاغتصاب الجماعي بحق سكان مدنيين عرفوا بانهم لم يكونوا طرفاً في اي صراع مسلح، ودعا تطبيق الاستراتيجية ايضاً الى التهجير القسري لقرى ومجتمعات باكملها وتم تنفيذ ذلك.

    ب-المسؤولية الشخصية لأحمد هارون وعلي كوشيب:

    بعد الهجوم على الفاشر، تم تعيين احمد هارون وزيراً للدولة بوزارة داخلية الحكومة السودانية وتم تكليفه بادارة «مكتب دارفور الأمني»، وكانت لجان الامن المحلية والولائية في دارفور، المؤلفة من ممثلين لكل من الجيش السوداني، والشرطة السودانية، واجهزة الاستخبارات السودانية، مسؤولة امام احمد هارون، لا سيما في المسائل المتعلقة بتجنيد وتمويل وتسليح مليشيا-الجنجويد في سياق الحملة المضادة للتمرد.
    وكان من ابرز المهام التنسيقية التي اوكلت الى احمد هارون بصفته مسؤولاً عن «مكتب امن دارفور»، الادارة والمشاركة الشخصية في تجنيد وتمويل وتسليح مليشيا-الجنجويد وذلك لتعزيز القوات المسلحة السودانية. وقد جند احمد هارون مليشيا الجنجويد عن علم تام بانهم غالباً ما قد يرتكبون، اثناء الهجمات المشتركة مع القوات الحكومية، جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ضد السكان المدنيين في دارفور.

    كان علي كوشيب «عقيداً للعقدة» أو «عقيد كل العقدة» في محلية وادي صالح بغرب دارفور. ان علي كوشيب الذي كان يقود آلافاً من مليشيا/الجنجويد في اواسط 2003م قاد شخصياً مليشيا/الجنجويد اثناء الهجمات على كدوم، وبدنيسي، ومكجر، وارولا.

    تزعم جهة الادعاء بان احمد هارون وعلي كوشيب اتحدا ومعهما آخرون لمواصلة الهدف الموزع وغير القانوني باضطهاد ومهاجمة السكان المدنيين في دارفور. توضح تصريحات احمد هارون وخطبه عندما كان في دارفور بانه كان لديه المام تام بان مليشيا/جنجويد كانت تهاجم بشكل روتيني السكان المدنيين وترتكب جرائم ضدهم.

    في تصريح امام لجنة التحقيق الوطنية السودانية، قدم احمد هارون معضلة صعبة، كيف يمكن التمييز بين المتمردين والمدنيين؟ وذكر ان المعضلة هي ان «المتمردين يتسللون الى القرى»، التي تكون بالنسبة لهم «كالماء للسمك» علي كوشيب مثله مثل احمد هارون، لقد سمع يقر علناً بالهدف الرامي الى استهداف مجتمعات مدنية مستنداً على المنطق القائل بان تلك المجتمعات تحمي أو تدعم المتمردين.

    في اغلب الاحيان، كان احمد هارون حاضراً شخصياً في دارفور لاداء مهامه، اذ كان يزور دارفور بانتظام تقريباً ابتداءً من ابريل 2003م عند وصفهم لهارون، يقوم الشهود مباشرة بتعريفه بالمسوول الحكومي من الخرطوم المسؤول عن تعبئة، وتمويل /أوتسليح «الجنجويد»أو «الفرسان» وقد ذكر الشهود ايضاً في مرات عديدة بانهم شاهدوا احمد هارون يجتمع مع قادة مليشيا/الجنجويد بمن فيهم علي كوشيب، أو يخاطبهم، في اجتماع عام، ذكر احمد هارون انه بصفته مسؤولاً عن «مكتب دارفور الأمني» قد منح كل «السلطات والصلاحيات بقتل اي شخص أو العفو عنه من اجل السلم والأمن في دارفور».

    تشير مستندات صادرة عن مكتب والي غرب دارفور الى ان في «18» نوفمبر 2003م اثناء زيارة تفتيش وتجنيد لمعسكر في قرية قردود في جنوب دارفور، اعلن احمد هارون بانه ستكون هنالك استعدادات «لتجنيد 300 فارس للخرطوم» ووجه الوالي بتأمين اكتمال مثل هذا التجنيد، بعد اقل من اسبوع، في «22» نوفمبر، اصدر الوالي توجيهات لمعتمدي محليتي نيالا وكأس لتنفيذ تلك التوجيه.

    كان احمد هارون ايضاً يوفر الاموال لمليشيا/الجنجويد من ميزانية مفتوحة لا تخضع للتدقيق العام. وتشير الادلة بانه كان يذهب «كل ثلاثة أشهر» الى مكجر في طائرة من الخرطوم ليدفع لمليشيا/للجنجويد وكانت مليشيا/الجنجويد يدفع لها نقداً، وقد شوهد احمد هارون يسافر ومعه صناديق جيدة الحراسة.

    كان احمد هارون يوزع شخصياً الاسحلة لمليشيا/الجنجويد في دارفور وقد شوهد في طائرات محملة بامدادات الاسلحة والذخائر، وكانت بعض الصناديق تحتوي على اسلحة الجيم ثلاثة واسلحة الكلاشنكوف الهجومية.

    في اوائل اغسطس 2003م، على سبيل المثال ، يقال ان احمد هارون التقى سراً بعلي كوشيب وقادة آخرين لمليشيا/للجنجويد في مكجر، والقى احمد هارون بعد ذلك خطاباً بحضور قادة الجيش والشرطة ووالي غرب دارفور وقادة مليشيا/الجنجويد بمن فيهم علي كوشيب. وذكر احمد هارون في خطابه قائلاً بما ان «ابناء الفور» قد اصبحوا متمردين فان «كل الفور» قد صاروا «غنيمة حرب» لمليشيا/للجنجويد. ومع مغادرة احمد هارون، بدأ افراد مليشيا/الجنجويد الذين استمعوا للخطاب، بحملة نهب وسلب. وفي غضون الايام التي تلت، بدأ علي كوشيب ومليشيا/الجنجويد التي كانت تحت قيادته مهاجمة المدن والقرى الواقعة بين بنديسي ومكجر، وكان عندما يشتكي ضحايا النهب والسلب، يقال لهم «بان مليشيا/الجنجويد يمكنها ان تفعل ما تشاء لانها كانت تتصرف بناء على تعليمات من وزير الدولة».

    قاد علي كوشيب الهجمات كما انه قام بتعبئة وتجنيد وتسليح وتوفير الامدادات مليشيا/للجنجويد التي تحت امرته. في هجوم آخر كان علي كوشيب يعطي التعليمات مليشيا/للجنجويد. وكان يطلق النار على المدنيين الفارين. وذكر احد الشهود بانه شاهد خاصة امرأة اطلق عليها النار بينما كانت تحمل طفلها.

    اثناء الهجوم علي بنديسي في «15» اغسطس 2003م أو نحوه كان علي كوشيب حاضراً في زي عسكري يصدر التعليمات لمليشيا/للجنجويد وكانت القوات البرية تطلق النار على المدنيين وتحرق الاكواخ، وقامت القوات المهاجمة بنهب وحرق المساكن والممتلكات والمتاجر استغرق الهجوم على بنديسي خمسة ايام تقريباً تم خلالها تدمير معظم المدينة وموت اكثر من «100» شخص من بينهم «30» طفلاً.

    في ارولا، في ديسمبر 2003م عاين علي كوشيب مجموعة من النساء العاريات وذلك قبل ان يقوم رجال تحت امرته باغتصابهن قالت شاهدة بانها هي ونساء آخريات ربطن على الاشجار مع ابعاد الرجلين عن بعضهما البعض واغتصبن بشكل مستمر.

    في مارس 2004م أو نحوه، شارك علي كوشيب شخصياً في اعدام ما لا يقل عن «32» رجلاً من مكجر، وتشير الادلة الى ان علي كوشيب كان يقف بجوار مدخل السجن يضرب اولئك الرجال اثناء مرورهم به في صف ليتم نقلهم في مركبات لاندكروزر. وقد غادرت المركبات ومعها علي كوشيب راكباً في احداها. وبعد خمس عشرة دقيقة تقريباً، سمعت اصوات اعيرة نارية وعثر في اليوم الثاني على 32» جثة في الادغال.

    يزعم الطلب ان احمد هارون وعلي كوشيب يتحملان مسؤولية جناية عن «51» تهمة تتعلق بالجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب، شملت: الاغتصاب، والقتل، والاضهاد، والتعذيب، والتهجير القسري، وتدمير الممتلكات، والسلب والنهب، وأعمال غير انسانية، وإساءة بالغة للكرامة الشخصية، وهجمات ضد السكان المدنيين، والسجن أو الحرمان المفرط من الحرية.

    5-الوقائع الجنائية المتعلقة بأحمد هارون وعلي كوشيب:

    مايلي يصف بعض الهجمات والوقائع الجنائية المرتبطة بالشخصين المعلن عن اسميهما في الطلب.

    1- التعذيب-مدينة مكجر:

    في اواخر اغسطس واوائل سبتمبر 2003م نفذت مليشيا/الجنجويد واعضاء من القوات المسلحة السودانية خطة للتفتيش والاعتقال في مدينة مكجر. لقد وصفت شاهدة ما رأته عندما قامت بزيارة عمها في السجن المؤقت. كان محبوساً في غرفة مع حوالى ستين رجلاً آخرين، كلهم كانوا مقيدين بطرق مختلفة، وكان معلقاً في الهواء وذراعه مربوطتان على لوحة خشبية في السقف ومشدودتين بعيداً عن بعضهما البعض، كما كانت رجلاه مربوطتين ومشدودتين بعيداً عن بعضهما البعض وقد ترك موقداً يحترق بينهما، كان كل الرجال يحملون آثار الجلد على اجسامهم، وكانت ملابسهم ممزقة وملطخة بالدماء، وكان احد الرجال قد ضرب بوحشية ونزعت اظافر اصابع يديه وقدميه عنوة.

    2-الإغتصاب-بنديسي وأرولا:

    بنديسي:

    ذكرت شاهدة ان المعتدين عليها مسكوا ذراعيها واحدى رجليها بينما ربطوا رجلها الاخرى على شجرة. وكان اثنين من المعتدين يلطمانها مراراً وتكراراً ويهددانها بسيف قبل اغتصابها. وقد رأت هذه الشاهدة ايضاً ستة أو سبعة من المعتدين يغتصبون اربع فتيات وكان اثنين من المعتدين يمسكان البنت من ذراعيها ورجليها بينما كان الثالث يغتصبها.

    أرولا:

    في ديسمبر 2003م أو نحو، القت القوات المسلحة السودانية ومليشيا/الجنجويد القبض على مجموعة من النساء الصغيرات في السن واخذتها الى الحامية المحلية للجيش. وقد تم تجريد النساء من ثيابهن، في تلك الليلة، ربط الرجال النساء على الاشجار مع ابعاد الرجلين عن بعضهما البعض وكانوا يغتصبوهن باستمرار.

    3- القتل-قرى كدوم ومدينة مكجر:

    قرى كدوم:

    في «31» اغسطس 2003م اثناء احدى الهجمات العديدة التي شنت على قرى كدوم والمناطق المجاورة، تجولت عناصر من مليشيا/الجنجويد داخل القرى مطلقين النار على المدنيين الفارين. يتذكر شاهد على الاخص بانه رأى امرأة اطلقت عليها النار وهي تحمل طفلها. وقد اصابت الطلقات النارية كلاً من الام والطفل، وكسرت ذراعها وتوفى طفلها متأثراً بجراح الاعيرة النارية، يتذكر الشاهد ايضاً رؤية عنصراً من مليشيا/الجنجويد يطلق النار على امرأة حبلى على وشك الوضع والتي فارقت في وقت لاحق الحياة كنتيجة لذلك.

    مدينة مكجر:

    من 2003م أو نحو الى مارس 2004م أو نحوه، نفذت القوات المسلحة السودانية المليشيا/الجنجويد اعدامات للمدنيين في مدين مكجر وضواحيها، وقد رأى شاهد عناصر من القوات المسلحة السودانية ومليشيا/الجنجويد تصطف وتطلق النار على عشرين رجلاً على الاقل. وعادت بعدئذ عناصر المليشيا/الجنجويد الى قاعدتهم مخلفين وراءهم الجثث ومحدثين ضجيجاً احتفالياً.

    في حادث آخر، تم على الاقل نقل اثنين وثلاثين رجلاً في قافلة من سيارات اللاندكروزر الى خور حيث قتلوا جميعاً اطلاق النار حوالى عشر دقائق، وبعد وقت قصير، عادت المركبات فارغة. في اليوم التالي عثرت نساء على اثنين وثلاثين جثة في الادغال.

    4- تدمير قرية بأكملها والتهجير القسري لسكانها:

    أرولا:


    قبل الهجمات كان يقيم في ارولا ما لا يقل عن «7» آلاف من السكان . وفقاً لاحد الشهود في ديسمبر 2003م دمرت القوات المسلحة السودانية ومليشيا/الجنجويد ارولا تماماً، حرق كل الاكواخ وارغام كل السكان الذين بقوا على قيد الحياة على الفرار.

    6- المقبولية:

    ان المحكمة الجنائية الدولية محكمة الملاذ الاخير، قد تتولى فقط في الحالات التي:
    .1لم تجر فيها اي تحقيق أو مقاضاة في الدعوى.

    .2تجرى فيها أو اجرى فيها مثل هذا التحقيق أو المقاضاة، ولكن الدولة غير راغبة أو غير قادرة حقاً على الاضطلاع بالتحقيق أو المقاضاة.

    لكي تكون الدعوى غير مقبولة، يجب ان تشمل الاجراءات القضائية الوطنية كلاً من الشخص والافعال موضوع الدعوى المعروضة امام المحكمة، في هذا السياق تحدد «الدعوى» بواسطة احداث محددة وقعت خلالها أو اكثر تقع في نطاق الولاية القضائية للمحكمة، يبدو انها ارتكبت بواسطة متهم أو اكثر من متهم تم تحديد هويتهم خصصت جهة الادعاء موارد هائلة واعطت عناية كبيرة لمسألة المقبولية. سيرت جهة الادعاء «5» مهمات الى السودان، كانت احدثها في اواخر يناير 2007م، لجمع معلومات عن الاجراءات القضائية الوطنية من الدوائر الحكومية ذات الصلة، بالاضافة الى القضاء والشرطة.

    ان التحقيقات التي تجريها السلطات السودانية المعنية، لا تغطي نفس الاشخاص أو نفس الافعال موضوع دعوى جهة الادعاء. تشمل التحقيقات في السودان علي كوشيب ولكن ليس بشأن نفس الاحداث، كما انها تتضمن قدراً ضئيلاً من الافعال. اخطرت الحكومة السودانية جهة الادعاء بان علي كوشيب قد تم القبض عليه في «28» نوفمبر 2006م وانه تحت التحقيق الجنائي بالرغم من ان التحقيقات في السودان طالت علي كوشيب، إلا انها لا تتعلق بنفس الاحداث كما انها لا تغطي سوى قدر يسير جداً من الافعال.

    بعد تحليل كل المعلومات ذات الصلة، توصل المدعي العام الى ان السلطات السودانية لم تحقق أو تقاضي في الدعوى التي تشكل موضوع الطلب. على هذا الاساس، خلصت جهة الادعاء الى ان الدعوى مقبولة. ولا يعتبر هذا التقييم حكماً على النظام القضائي السوداني بأكمله.

    7-ضمان مثول احمد هارون وعلي كوشيب أمام المحكمة:

    عملاً بالمادة «58» اذا اقتنعت الدائرة التمهيدية بوجود اسباب معقولة للاعتقاد بان الاشخاص المعلن عن اسمائهم قد ارتكبوا جرائم تقع في نطاق الولاية القضائية للمحكمة فان الدائرة ستصدر اما امراً بالحضور الى المحكمة أو امر القبض بحق كل من احمد هارون وعلي كوشيب.

    وسيكون ضمان مثول احمد هارون وعلي كوشيب امام المحكمة بمثابة تحد كبير. وفقاً لقرار الدائرة التمهيدية، ستكون المسؤولية بالدرجة الاولى مسؤولية دولة السيادة «السودان» اما باتخاذ خطوات لخدمة امر الحضور أو بالقاء القبض على الشخصين، ان الحكومة السودانية بصفتها دولة ذات سيادة، تمتلك كلاً من المسؤولية القانونية للتعاون في تسهيل مثول الشخصين والقدرة على القيام بذلك. وقد قيمت جهة الادعاء ورأت ان في هذه المرحلة قد يكلف امر الحضور لضمان مثول الشخصين. وستقوم الدائرة التمهيدية بتقييم مستقل لتحديد فيما اذا كان من الانسب اصدار اوامر القبض أو اوامر بالحضور.

    8- الخاتمة:

    مع تقديم هذا الطلب، تكون جهة الادعاء قد رفعت ادلتها الى الدائرة التمهيدية وسيراجع القضاة الادلة المقدمة ويقررون كيفية الاجراء..


    http://www.sudaneseonline.com/sudanile31.html


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de