هل تصرف رواتب التجمع من خزانة السي آي إيه، بقلم عرمان محمد أحمد

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 05:12 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.امجد إبراهيم سلمان(Amjad ibrahim)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-04-2005, 06:47 PM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل تصرف رواتب التجمع من خزانة السي آي إيه، بقلم عرمان محمد أحمد


    الحكومة القومية واتهامات (الصادق المهدي) للتجمع!!
    هل صرفت هذه الرواتب من كشف مرتبات السي. أي. إيه؟!
    بقلم عرمان محمد احمد [email protected]

    حزب الأمة الذي فارق التجمع منذ أيام(شقدوم) وجه اتهامات بالعمالة والرشوة و الفساد المالي للتجمع، حسبما ما فهم الناس من تصريحات رئيسه (الأمام) الصادق المهدي، في المؤتمر الصحافي الذي عقده في الدوحة قبل أيام. و قبل أن يبني (التجمعيون) قصور رمال، يقيموا عليها ( حكومتهم القومية) مع المتهمين في جرائم الحرب، وانتهاكات حقوق الإنسان، تقتضي الديمقراطية والشفافية، إماطة اللثام عن الرواتب و المبالغ المالية، التي أتهم السيد الصادق المهدي، بعض التجمعيين باستلامها من الحكومة الأمريكية.

    ذلك لأن استلام بعض التجمعيين لأموال من الحكومة الأمريكية،ليس مجرد اتهام يدخل في باب الاتهامات و الاتهامات المضادة والملاسنات التي درج عليها بعض الأغرار. وإنما هو أمر موثق، ولذلك فان محاولات صرف النظر عن هذه القضية، و التعتيم الإعلامي عليها، من قبل الذين يعيشون في ظلام السرية الدامس، لن تجدي فتيلاً. و كل من يظن إن بامكانه حجب مثل هذه الحقائق في (عصر الإنترنت) والفضائيات، أنما هو واهم، كمن يريد أن يحجب ضوء الشمس بأصابعه في رابعة النهار. وهيهات!!

    هل صرفت الرواتب التي أشار إليها (الصادق المهدي) من كشف مرتبات وكالة المخابرات الأمريكية سي آي إيه مثلاً ؟و ما هو بند الصرف الذي تصرف الحكومة الأمريكية بموجبه هذه الرواتب للتجمعيين ؟ لماذا دفعت هذه الأموال التي تبرأ منها وأعترض عليها من قبل السيد محمد عثمان الميرغني (رئيس التجمع) ومقابل ماذا ؟ من هم الذين استلموا هذه الأموال ؟ ما هي أسمائهم ؟ بل ما هي أحزابهم؟ من حق الشعب السوداني أن يعرف كل ذلك، ومن حق عضوية أحزاب التجمع التي تسلم قادتها هذه الأموال أن تعرف، حسبما تقتضي الديمقراطية و الشفافية !!

    وثالثة الأثافي!

    في الوقت الذي يتظاهر فيه طلاب الجامعات والمدارس السودانية، ضد حكومة الجبهة (الإسلامية) لا يزال لعاب بعض ساسة التجمع، يسيل اشتياقا لـكراسي الحكومة (القومية) و الجلوس فيها مع المتهمين في جرائم الحرب، وانتهاكات حقوق الإنسان. ومع إن الجرائم ضد الإنسانية، من الجرائم التي لا تسقط بالتقادم، ولا يمكن التنازل عنها ولا تملك جهة الحق في العفو عنها، كما هو معلوم. يظن أهل الجبهة الحاكمة، أن بامكانهم عقد صفقة مع (التجمعيين) تضمن لهم عدم المساءلة الجنائية علي الجرائم التي ارتكبوها في حق الإنسان السوداني. ولعل هذا من أهم دوافع المساومات الحالية، بين عناصر الجبهة الحاكمة والتجمعيين. أو لعله المغزى من إرسال حكومة الخرطوم، لواحد من أبرز مسئوليها المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وهو الدكتور(النافع علي نافع) للتوقيع مع ( التجمع الوطني الديمقراطي) علي وثيقة اتفاق القاهرة،التي شهد علي توقيعها (مدير المخابرات المصرية) وجاء فيها أن الحكومة- حكومة الجبهة- (تعترف) بحقوق الإنسان! بالإضافة لوعود بتوسيع قاعدة المشاركة في كراسي (الحكومة القومية). وقد صرح الدكتور (النافع) بعد ذلك قائلا انه حاور قادة التجمع في القاهرة ولم يقم (بشرائهم)!!

    علي أية حال إذا قد لمثل هذه (الحكومة القومية) التي يسعون إليها أن تجئ، فسيكون جلوس جماعة التجمع علي كراسيها كجلوس الأيتام علي مائدة اللئام. حيث منح برتوكول نيفاشا لاقتسام كعكة (السلطة والثروة) التجمعيين (المعارضين) والأحزاب (المتوالية) في الشمال % 14 فقط من الفتات. أما أهل الجبهة فقد خصوا أنفسهم بـ (%52 ) من مقاعد السلطة التشريعية، وهي يلاشك حصة معتبره من (الكعكة) تمكن عناصر الجبهة من السيطرة علي برلمان (الحكومة القومية) -إذا أتت- و بأغلبية كافيه لتمرير أي تشريع!
    كما تسيطر الجبهة الحاكمة أو(حزب المؤتمر الوطني) بموجب الاتفاقية، كذلك علي السلطة التنفيذية، ممثلة في رئيس الجمهورية، ونائبه الثاني إضافة للسيطرة علي الخدمة المدنية والقوات المسلحة والنظامية. ثم هل ينتظر أن يكون القضاء مستقلاً في ظل سيطرة عناصر الجبهة علي مفاصل (الحكومة القومية) المنتظرة؟

    لجنة الدستور؟!

    من أعجب الأشياء التي تطفح علي الساحة السياسية السودانية، هذه الأيام إعلان بعض المنظمات الألمانية عن قيامها بوضع مسودة لدستور السودان في فترة السلام، في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة الألمانية، أنها لن تدفع المعونات التي وعدت بها في مؤتمر المانحين، للحكومة الحالية فهل رأى الناس هواناً مثل هذا ؟

    ولقد أعلنت الحكومة والحركة رفضهما لزيادة نسب تمثيل (التجمع) المحتضر، في لجنة الدستور الانتقالي، وذلك بعد عزل قادته منذ البداية عن المشاركة في مفاوضات (السلام) التي جرت بين الحكومة والحركة بمنتجعات كينيا، وتمخضت عنها اتفاقية السلام. إلا إن (التجمعيين) لم يفقدوا الأمل بعد في الكراسي، وقديماً قيل أذل الحرص أعناق الرجال!!

    و ثمة سؤال بسيط يثور حول الدستور الذي يريد أن يضعه هؤلاء، هل يصح - من الناحية الدستورية- أن يخضع الدستور للاتفاقيات التي وقعتها الحكومة مع الحركة في مشاكوس ونيفاشا؟
    أم أن هذه الاتفاقيات يجب أن تخضع للدستور بمفهومه الديمقراطي الصحيح؟
    وهل يمكن أن يوضع دستور البلاد بناء علي (اتفاقية) جرى عزل وتهميش الشعب السوداني بأكمله عن مناقشتها؟ وهل يمكن أن يوضع دستور البلاد في هذه المرحلة المصيرية بواسطة (لجنة) تسيطر عليها حكومة شمولية تواجه اتهامات من قبل المجتمع الدولي، بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، و بانتهاك حقوق الإنسان في السودان، مع حركة تمرد مسلح تواجه هي الأخرى اتهامات بالديكتاتورية وانتهاك حقوق الإنسان، من قبل منظمات محليه وإقليميه ودوليه، و من بعض أبناء الجنوب، بل ومن بعض عناصر (الحركة الشعبية) نفسها ؟

    إن الدستور، هو المثل الأعلى للأمة موضوع في صياغة قانونيه. و هو بهذه الصفة من لوازم الحكم الديمقراطي الأساسية. ولما كان مبداء سيادة الشعب، من المبادئ الدستورية الأصيلة، فان الدستور يجب أن يوضع بواسطة الشعب، بعد مناقشات ودراسات مستفيضة، وعبر مؤتمرات دستوريه يتراضى فيها (أهل البلد) علي وثيقة الدستور التي تجاز في نهاية المطاف - بواسطة الشعب- عبر استفتاء ديمقراطي حر. أما الدستور الذي تضعه حكومة وعصابات تمرد مسلح، هي في الأصل، غير منتخبه ديمقراطياً، فهو ليس بدستور علي الإطلاق. ومن المؤكد أن دستور (لجنة الدستور) إذا جاء، فسيكون مفصلاً علي مقاسات طواقي أهل الجبهة الحاكمة، و قبعات ( كماندرز) الحركة!! و السلام الذي يقوم علي هكذا دستور، أنما هو كذلك (سلام مزيف) لا علاقة له في واقع الأمر بالسلام (الحقيقي)!!

    محاولة يائسة لتربيع الدائرة!

    ومهما يكن من أمر فإن قرارات مجلس الأمن الأخيرة، أربكت حسابات الحالمين بالحكومة القومية، أجمعهم، لاسيما وان رئيس (الحكومة القومية) المزمع تكوينها بموجب برتوكول (قسمة السلطة) ونائبه، من المتهمين في جرائم الحرب في دارفور المطلوب مثولهم أمام المحكمة الجنائية الدولية، فإذا هم ذهبوا إلي لاهاي، ذهبت معهم حكومتهم (القومية). إذن محاولة تكوين(الحكومة القومية) هذه، مع عناصر الجبهة الإسلامية المطلوبين للعدالة الآن، إنما هي محاولة يائسة لتربيع الدائرة. وهيهات!!

    عرمان محمد احمد
    17 أبريل 2005

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2005, 07:14 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل تصرف رواتب التجمع من خزانة السي آي إيه، بقلم عرمان محمد أحمد (Re: Amjad ibrahim)

    امجد
    دبايوا
    مالو الدولار لو اتلقى اصلوا قالوا سعروا ثابت الايام دى واحسن من الجنية الاسترلينى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2005, 03:04 AM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل تصرف رواتب التجمع من خزانة السي آي إيه، بقلم عرمان محمد أحمد (Re: Amjad ibrahim)

    الاخ هاشم

    دبايوا

    و الله الدولار واقع الايام، دي و لو الجماعة عارفين كده كان طالبوا باليورو، و الحق لو أن اتهامات الصادق للتجمع حقيقية تبقى مشكلة، ليس لقبول التجمع لأمول من امريكا، لانك اذاكنت معارضا يمكن ان تستعين باعداء عدوك، لكن المشكلة في الامر عدم الوضوح الذي يجعل مثل هذه الامور تبعث على عدم الثقة، و بعدين ايضا التصرف الامتلاكي لهذه التبرعات التي قدمت الى مؤسسة تمثل الشعب، و عاثت هذه المؤسسة في هذه المبالغ فسادا، و لم توزعها بالشفافية اللازمة، حيث لم نسمع عن سكرتير مالي، و لا مالية للتجمع وفقا لمباديء واضحة، بل استخدمت اموال التجمع لاخضاع عضويته عن الجهر بالحق، و طرد الكثيرين من شققهم في القاهرة فقط لان ارائهم مختلفة عن آراء قيادتهم في التجمع، فاذا كانت هذه الشقق تؤجر بأموال دولية فلهؤلاء الاعضاء احقية فيها تساوي احقية قياداتها، لان هذه الاموال مشروطة بتمثيل الشعب السوداني، و اي ممثل لهذا الشعب له احقية فيها، و لم تصرف لآل فلان أو علان لسواد عيونهم.

    لك الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de