ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 08:02 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة متولى عبدالله ادريس(elsharief)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين

08-15-2010, 02:18 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين





    للحوجة الموضوعية للوطن والمواطن وتطور الفكر السياسي السوداني لافاق ارحب التقاء عدد من المثقفين السودانين وبعض الطلبة والعمال وأسسوا نواة للماركسية فى السودان تحت اسم الحركة السودانية للتحر الوطني(حستو) فى 16 أغسطس 1946 لتصبح بعد ذلك بأسم الحزب الشيوعي السوداني
    فى هذه الذكرى التحية لنضالات الشيوعيين السودانيين
    والتحية للرعيل الأول للمؤسسين
    وللقادة وعضوية الحزب
    وللديمقراطيين والوطنيين
    التحية لشهداء الحزب وشهداء الثورة السودانية

    (عدل بواسطة elsharief on 08-15-2010, 04:42 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 02:50 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)



    ما تم انجازه فى فترة التأسيس للنواة الماركسية
    # استطاعت بالتعاون مع الحركة الشيوعية المصرية أن تقدم عموميات الماركسية اللينينية باللغة العربية

    #استطاعت أن تجذب الى صف الماركسية عددا من المثقفين الوطنيين الذين لعبوا دورا هاما وسط أحزاب الطبقة المتوسطة فيما بعد وخاصة ابان المعركة الوطنية الكبرى عام 1948
    # استطاعت أن ترتبط مباشرة بالحركة الوطنية التحررية منذ نشأتها وأصبح هذا تقليدا ثابتا للشيوعيين السودانيين.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 03:01 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    من اجل مستقبل الوطن الحركة السودانية للتحرر الوطنى وضعت شعار النضال ضد الاستعمار بوصفه قضية البلاد وأوضحت ان المشكلة ليست هى بين دعوة لوحدة وادي النيل تحت التاج المصري ودعوة للأنفصال من مصر بل هي مشكلة التخلص من الاستعمار الاجنبي.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 03:14 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    اول حزب سوداني يضع تقاليد العمل الثوري من ادوات المظاهرات والليالي السياسية والمنشورات , وفى عام 1948 لمقاومة الجمعية التشريعية وسياستها الاستعمارية المجحفة ضد الوطن بادر الحزب بأصدار أول منشور وبادر باخراج اول مظاهرة تعلن سقوط الجمعية التشريعية وكان المناضل العمالي (قرشي الطيب) اول شهيد

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 04:05 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    المنشور الأول

    يقول أحد التقارير الصادرة عن رئاسة بوليس السودان فى 3 فبراير 1949 عن الحركة السودانية للتحرر الوطنى (الحزب الشيوعي فيما بعد)

    لقد علمنا بوجود هذه الحركة فى سبتمبر 1947 عندما ظهر فى مدينة عطبرة منشور مطبوع بالرونيو يحرض عمال السكة حديد على الاضراب وكان وقتها الطلبة الذين يدرسون فى مصر مازالوا فى عطلتهم الدراسية , كما كان هنالك شعور عدم الرضا بين عمال السكة حديد وقد دعا ذلك المنشور الى تدمير المستعمرين

    لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 04:26 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    1951 أول صراع فكري يتم داخل اروقة الحزب بقيادة سكرتير الحزب سابقا عوض عبد الرازق ومجموعته حول هل يظل الحزب مستقلا ام يكون جناحا يساريا فى الاحزاب الاتحادية وحول النظرية , وتم فتح اول مناقشة عامة للحزب وتم حسم المناقشة العامة فى مؤتمر الحزب الثانى فى اكتوبر 1951 للوجود المستقل للحزب , لم تتقبل مجموعة عوض عبدالرازق اراء الاغلبية من عضوية الحزب وخرجت فى أول انقسام فى تاريخ الحزب وكونت تنطيم (الجمعية الوطنية)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 04:51 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    فى عام 1955 انفجر الصراع فى الجنوب وأول تمرد , طرح الحزب الحل السلمى الديمقراطى لمشكلة الجنوب , وطرح شعار الحكم الذاتي الاقليمي للجنوب والاعتراف بالفوارق الثقافية بين الشمال والجنوب والاعتراف بحق الجنوبيين والتجمعات القومية الاخري بأستخدام لغتها الخاصة فى التعليم .

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 04:57 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    الإحترام والسلام

    التحايا الرفاقية للحزب الشيوعي السوداني في إشراقة سنته الجديدة

    التحايا لنضالات العسكريين والنقابيين والمدنيين ولألة الحزب السياسية

    لماذا نهمش أبطالنا وأجدادنا القدماء ونبدأ من أخر صفحة بينما التاريخ يقرأ من أوله
    صالح المطبعجي (ودالحاجة) حوكم سنة 1924 بتهمة الشيوعية
    وبينه الناس الكانوا سنة 1907 المذكورين في كتاب رفعت السعيد (إثنين من الشوام الثلاثة في مصر)
    والناس الإشتغلت مع ناس عرفات محمد عبدالله 1927-1937 كانت في صلات وفي تنظيمات كاربة السرية وتسميتها حلقات ماركسية تسمية ضعيفة لا تمييز موجب فيهافكل الماركسيةاللينينية حلقات في حلقات في سلسلة جدل وتطور وإرتقاء

    كلام حلقات دا كلام المركز الجديد الثالث مابعد 1946 لكن دا بضر الهامش وبفوت ذكر واحد من الناس الكانوا ضمن المركز القديم للجيل الثاني ومؤسس أصيل للمركز الحاضر في حياتناهو
    عبده دهب حسنين

    ورغم الإضطراب الأيديولوجي الذي عاناه من تقلبات الحزب وتقلبات عالم التحرر في تلك الأيام إلا إنه يبقى رغم كل شيء كإضطراب العلم وخفقه مع حركة وتيارات الهواء وأنفاس الحياة حوله.

    عبده دهب حسنين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 05:12 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: Al-Mansour Jaafar)

    m5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    ختاي المزالق ابـ قلبا حجر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 05:15 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: خالد العبيد)

    go.gif Hosting at Sudaneseonline.com
    ياتار البلد جوزيف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 05:18 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: خالد العبيد)

    gasem.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    كتلوك الناس القصر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 05:26 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: خالد العبيد)

    Shafee.png Hosting at Sudaneseonline.com
    مات شهيد انا واحلالي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 08:17 AM

هاشم محمد الحسن عبدالله
<aهاشم محمد الحسن عبدالله
تاريخ التسجيل: 08-10-2009
مجموع المشاركات: 1989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: خالد العبيد)

    شكرا ياالشريف على التوثيق والتحية موصولة للزملاء خالد العبيد والمنصور جعفر ، لابد من تمليك المعلومات والحقائق عن الحزب الشيوعى السودانى ودوره الطليعى فى قضايا التحرر والانعتاق، للأجيال الحالية ، مودتى .

    (عدل بواسطة هاشم محمد الحسن عبدالله on 08-15-2010, 12:04 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 11:15 AM

dardiri satti

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 3051

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: هاشم محمد الحسن عبدالله)

    Quote: فى 16 أغسطس 1946

    في حي البوستة ،
    مدينة أم درمان ،
    منزل الراحل الخالد
    محجوب حمد .
    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 12:11 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 12-14-2003
مجموع المشاركات: 10753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: dardiri satti)

    تعلمنا من هذا الصرح
    ان الفرد للجماعة على مستوى الواقع
    تعلمنا ان نقوم بالعمل الجماعى
    اشتغلنا ونحن صبايا بعد فى تدريس محو الامية
    واتعلمنا الخياطة والطبيخ فى فصول الاتحاد النسائى الكان نهرا يصب فى ذاك المحيط
    تعلمنا ان نغنى للوطن وباسمه ونحغظه اينما كنا
    رغم انى الان لا انتمى سياسيا لكنى ابنة ذاك المحيط
    وساظل ابنته
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-15-2010, 06:02 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 12-25-2006
مجموع المشاركات: 3883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    .. لا يزال امرا محيرا : كيف تمكن هؤلاء الناس من إدخال و سودنة و توطين فكر ماركس
    في بلاد رقعتها شاسعة بعلاقات الإنتاج ما قبل الراسمالي، بلاد مُخلفات الفكر السناري ذو المائة الف ضريح، بلاد جبل موية، و جبل سقدى

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    .. بل، كيف تمكن رجال مثل الجزولي سعيد و سيد احمد الشيخ (ابو نجلاء) من إدخال مفهوم
    عائد الإنتاج و فائض القيمة في أذهان مزارعي بحر ابيض و ابطال عنبر جودة

    * شكرا يا شريف، و نرجو ايراد مقتطفات من ( الناريشن) بتاع الجزولي سعيد الوارد في مجلة الشيوعي عن اصل و فصل تلك
    الحلقات الماركسية القديمة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 00:17 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: أحمد طراوه)


    الف شكر للأضافة والتعليق بذكرى نضالات الحزب الشيوعي السوداني خلال 64 عاما والتحية لكل من
    Al-Mansour Jaafar

    خالد العبيد
    هاشم محمد الحسن عبدالله
    dardiri satti
    سلمى الشيخ سلامة
    أحمد طراوه

    [ان الظروف المحلية والدولية والاقليمية التى كانت قائمة انذاك كانت تفرض قوة اجتماعية تثق بشعب السودان وبمستقبله, وتحدد دون وجل طبيعة النضال ضد الاستعمار ومن اجل الاستقلال الوطنى ,قوة توضح الحقائق الدولية المعاصرة , وتوضح طبيعة العلاقات السودانية المصرية وتبدع التنظيم الحديث والتقدمى الملائم للحركة الجماهيرية السودانية ويضع منهاجا يلبى رغبات الشعب السودانى المشروعة فى الديمقراطية السياسية الاجتماعية.
    ان تكوين ونمو أول نواة للماركسية اللينينية فى السودان لم يأت قسرا او عن طريق الاستيراد كما يدعى أعداء الشيوعية في السودان بل كان تطورا منطقيا للفكر السودانى وحاجة ماسة فرضتها الظروف التى واجهتها البلاد]

    لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 00:36 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)





    فى اليوم الأول من سبتمبر 1948 عقدت اللجنة المركزية لهيئة شئون العمال بعطبرة أول اجتماع لها بعد ان تحولت من لجنة تمهيدية وأجرت انتخابات جديدة وانتخبت قيادتها, وكما كانت التقاليد فقد رأس ذلك الاجتماع اكبر الأعضاء سنا وتولى أعمال السكرتارية أصغر الأعضاء سنا , وكان اصغر الأعضاء سنا هو المناضل العمالى الشيوعي الشهيد الشفيع احمد الشيخ .
    الذى قدر له أن يقود الطبقة العاملة السودانية فى احلك الظروف حتى دفع حياته فداء لها وهو يهتف باسمها وباسم حزبها الشيوعي الى أن تدلى رأسه الشامخ من على مشانق السفاح نميرى فى الساعة الثانية من ظهر يوم 26 يوليو 1971

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 00:40 AM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 06-09-2010
مجموع المشاركات: 23437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    المجد و الخلود لشهداء التقدم الاجتماعى


    عاش نضال القوى الديمقراطية السودانية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 00:42 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)




    أول إفريقي يتسلم منصب رئيس تنفيذي لمنظمة نقابية عالمية
    أول متفرغ حزبى للحزب الشيوعي السوداني

    يقول الراحل ابراهيم زكريا

    كانت مهمتى الأولى هى أن اطور جهاز الطباعة.كان على ان افعل هذا فى ظروف بدأ الحزب يظهر أمام الجماهير - وبالطبع أمام البوليس أيضا - بأعتباره حزبا يهتدى بالماركسية اللينينية ويتبنى شعارات محددة تختلف عن الشعارات التى كانت ترفعها أحزاب البرجوازية ويقود معارك من أجل تحقيق تلك الشعارات.
    فمن ناحية صار الحزب فى حاجة الى وسائل تعبير لتوصيل رايه لأوسع قطاعات الشعب فى حدود الامكانات ومن ناحية أخرى بدأت أجهزة البوليس السرى - كما كانت تسمى آنذاك - فى مطاردة أعضاء الحزب وضرب حصار حوله وقتله فى مهده كما كان يعبر عن بعض "الحكام" الأنجليز.
    إذن المهمة لم تكن سهلة حتى بمقاييس ذلك الوقت حيث كان جهاز المباحث فى حالة بدائية.

    بدأنا بتوسيع شبكات الرونيو, وحتى ذلك الوقت كنا نعتمد على الكتابة باليد على الشمع وكانت هذه عملية قاسية ومستهلكة للوقت بشكل فظيع ,ولا يمكن أن أنسى مطلقا الفرحة التى عمت الرفاق يوم أن أصدرنا أول منشور مطبوع بالآلة الطابعة,كان هذا فى ذلك الوقت تطورا تكنيكيا هاما. وأخذت كل المطبوعات تظهر بالآلة الكاتبة.
    لم يكن المنشور وحده يكفى بالرغم من ازدياد عدد المطبوع وتوسع التوزيع وكان لابد من إصدار صحيفة مركزية, فخرجت اللواء الاحمر فى ديسمبر عام 1950 خرجت فى البداية من أربع أو ست صفحات وكان خروجها بمثابة ثورة فى تاريخ عملنا الصحفى الحزبى,وبعد فترة فاجأ جهاز الطباعة مجموع أعضاء الحزب بأن خرجت اللواء الاحمر واسمها مطبوع بالون الاحمر.
    ثم انتقلت اللواء الاحمر بعد ذلك لتصدر مطبوعة فى مطبعة صغيرة تدار باليد وتحتاج الى عضلات. ظروف العمل كانت صعبة للغاية,المطبعة كانت تعمل فى غرف مغلقة تماما لمنع صوتها من التسرب , العمل كان يتم بمساعدة مصباح الغاز مع انعدام التهوية,يضاف الى ذلك قلة الغذاء .

    ومع كل هذا فقد عمل ذلك النفر من الرفاق بثبات وعزيمة وحب عميق لحزبهم وشعبهم.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 00:47 AM

محمد هشام
<aمحمد هشام
تاريخ التسجيل: 04-13-2009
مجموع المشاركات: 1163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    البوست فيهو معلومات جديدة ومفيدة عن حزبنا

    واصل التوثيق ومتابعين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 01:12 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: محمد هشام)



    معاوية العبيد ومحمد هاشم الف شكر للمرور
    الحزب الشيوعي والمخابرات البريطانية

    لايوجد حزب سياسي فى تاريخ السودان المعاصر قد تعرض لمثل ماتعرض له الحزب الشيوعي السوداني من ضروب الملاحقة والمطاردة ومحاولة الحرمان من الحقوق السياسية والدستورية .. ولقد كانت تصفية الحزب الشيوعي ومصادرة نشاطه حلما راود الادراة الاستعمارية فى بلادنا منذ نشأة الحزب فى منتصف اربعينات هذا القرن .. وظل نفس الحلم يراود أخيلة الرجعية وقوى التخلف حتى بعد الاستقلال .
    لقد أصدر الاستعمار البريطانى فى السودان قانون حظر الشيوعية وفشل فى تنفيذ أحلامه , وسارت حكومات فترة الحكم الذاتى والاستقلال على نفس الدرب وفشلت جميعا, ثم حاولت قوى اليمين مجتمعة ومتحدة من جماعة الاخوان المسلمين رأس حربة لهجومها وفشلت أيضا , كما حدث فى مؤامرة معهد المعلمين العالى وكما حدث فى قضية المناضل الشيوعي صالح الخير.
    أن الحزب الشيوعي وجد ليبقى , لانه جاء نتيجة احتياج تاريخى حتمته ظروف السودان المعاصر.
    وللذين يبحثون عن اجابة لسر بقاء الحزب الشيوعي رغم الحظر والمنع والمصادرة والعنف والتصفية الجسدية والمكر السيئ, نقدم صفحة من معركة الحزب والطبقة العاملة فى مواجهة المخابرات البريطانية, ففيها عبرة للذين ما زالت تراودهم أحلام اليقظة

    لمحات من تاريخ الحزب

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 01:13 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 11-16-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 01:55 AM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: بكري الصايغ)

    حملة اعتقالات واسعة
    بوليس المباحث يعتقل 12 من زعماء الجبهة المعادية للإستعمار
    قامت سلطات الأمن في ساعة مبكرة بعد فجر أمس بحملة إعتقالات واسعة في المدن الثلاث.
    الذين تم اعتقالهم أمس من زعماء العمال وقادة الجبهه المعادية للإستعمار ومن بينهم رئيس
    إتحاد النقابات وحسن الطاهر زروق ومحمد سعيد معروف وقاسم أمين وشاكر مرسال
    وبابكر محمد علي ودكتور عز الدين على عامر وعزيز أندراوس والحاج سليمان
    وحنا جورج و سمير جرجس وعباس محمد الحسن.
    (جريدة الأيام 28 نوفمبر/ 1958 م)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 01:37 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 11-16-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    (1)-
    وثائق اميركية عن الحزب الشيوعي السوداني (1):
    *********************************************
    http://www.sacdo.com/web/forum/printer_friendly_posts.asp?TID=2414
    موقع الجالية السودانية الاميركية-
    تأريخ الطباعة: 15 August 2010 at 9:15pm-
    واشنطن: محمد علي صالح-
    ------------------------------------------------------------

    (2)-
    وثائق اميركية عن الحزب الشيوعي السوداني (2)
    ********************************************
    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=223032
    الحوار المتمدن - العدد: 3068 - 2010 / 7 / 19 -
    على عثمان على-
    -----------------------------------------------------------

    (3)-
    وثائق اميركية عن الحزب الشيوعي السوداني (4):
    **********************************************
    http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=2772
    (منابر الجالية السودانية الامريكية)-
    Posted: 25 February 2008 at 11:48pm
    واشنطن: محمد علي صالح.

    -------------------------------------------------------
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 02:00 AM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: بكري الصايغ)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 05:13 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: عمر ادريس محمد)


    بكري الصايغ وعمر ادريس الف شكر للوثائق المهمة التى تؤكد على التاريخ المشرق لنضال الحزب




    مذكرة عن النشاط الشيوعي في السودان

    أعدها : سير جيمس روبرتسون : السكرتير الادارى للحكومة الاستعمارية

    "سرى للغاية"

    مرسلة الى : مستر م . ن . ف . ستيوارت
    الادارة الافريقية الخاردية البريطانية . لندن

    التاريخ : 10 /10 / 1949
    <عموما تنحصر الشيوعية فى السودان بين الطبقات المتعلمة ولكنها بدأت فى الانتشار بين الحرفيين والعمال الصناعيين>
    وتعترف المذكرة أن الادارة البريطانية في السودان ليس لديها أى دليل أن الحركة الشيوعية فى السودان تتلقى عونا ماليا من أى جهة خارجية سواء من مصر أو من الاتحاد السوفيتى.
    لمحات من تاريخ الحزب

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 05:33 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    مراكز انتشار الشيوعية فى السودان

    المخابرات البريطانية تحاول منع الطلبة السودانيين من الدراسة فى مصر

    تؤكد المخابرات البريطانية فى اغلب تقاريرها عن المراكز التى ينتشر فيها النشاط الشيوعي في السودان , أن هذا النشاط ينطلق من :-

    1- الطلبة السودانيين الذين يدرسون في الجامعات المصرية

    2- كلية غردون التذكارية.

    3- معهد التربية - بخت الرضا.

    يقول السكرتير الادارى فى خطابه "سرى للغاية بتاريخ 2 يناير 1949 الى الخارجية البريطانية ؟أن سياسة الحكومة المصرية التى بدأتها بعد زيارة السيد السنهورى فى يناير 1946 والقائمة على تقديم بعثات دراسية للطلبة السودانيين للدراسة فى مصر , هى من أكثر العوامل التى تساعد على انتشار الشيوعية فى السودان "
    ويمضى التقرير " لست أرى من سبيل لمجابهة المد الشيوعي القادم مع الطلبة السودانيين في مصر سوى الضغط من حكومة صاحب الجلالة على الحكومة المصرية لوقف تقديم المنح الدراسية للطلبة السودانيين"


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 05:42 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    نشر في نوفمبر 1950 أمر يوضح أن قانون 1924 يشمل الاتى:-

    "كل جمعية وأى جمعية فى السودان تحت أى اسم كانت تروج أو تدعو أو تمارس أى نشاط له علاقة بنظريات او مبادئ الشيوعية الدولية أو الهيئة المعروفة باسم الكمنفورم, تعتبر جمعية غير مشروعة تحت مفهوم قانون الجمعيات غير المشروعة لعام1924 "
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 05:56 AM

مرتضى الكجم
<aمرتضى الكجم
تاريخ التسجيل: 02-12-2008
مجموع المشاركات: 409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    حضور ومتابعة

    لهذا التأريخ المشرق

    مودتى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 08:58 AM

السر بابو

تاريخ التسجيل: 03-06-2010
مجموع المشاركات: 253

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: مرتضى الكجم)

    تاريخ أول صراع فكري داخل الحزب الشيوعي السوداني
    الفترة : 1951- 1952م
    بقلم: تاج السر عثمان
    ونقصد هنا الصراع الذي قاده عوض عبد الرازق السكرتير السابق للحزب الشيوعي والذي حسمه المؤتمر الثاني للحزب لمصلحة وجود الحزب الشيوعي المستقل، ولكن مجموعة عوض عبد الرازق لم تقبل بنتيجة المؤتمر، وتواصل الصراع من داخل الحزب ، ولكنها ضاقت ، وما ضاق حزب برأي ولكن اخلاق مجموعة عوض عبد الرازق ضاقت وخرجت من الحزب، وكونت الجمعية الوطنية، ولكنها لم تستمر فيما بعد.
    والواقع أن الصراع ترجع جذوره الي عام 1947م، بعد تأسيس الحركة السودانية للتحرر الوطني في اغسطس عام 1946،
    أشار عبد الخالق محجوب في كتابه (لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني) الي أن النقد بدأ يبرز منذ تكوين الحلقات الأولي للحركة السودانية للتحرر الوطني عام 1946 لأسلوب عمل أول لجنة مركزية لها ، تلك القيادة التي لم تبرز وجه الحزب المستقل ، واختزلت التعليم الماركسي في بعض النصوص الجامدة ، ولم تدرس أوضاع البلاد من زاوية ماركسية ، ولم تتجه لبناء الحزب وسط الطبقة العاملة ، كما لم يتم وضع لائحة تحدد العلاقة بين اعضاء الحزب وهيئاته ، بل كانت تسود العلاقات الشخصية اكثر من الروابط التنظيمية.
    وبدأ النقد يبرز ضد هذا الاتجاه ، وتواصل الصراع والنقد عام 1947م ليحل المسائل الآتية: - بناء فروع وسط الطبقة العاملة وترقية كادر عمالي وسط القيادة.
    - وضع لائحة للحزب.
    - اصدار مجلة الكادر(الشيوعي فيما بعد).
    - اصدار منشورات مستقلة باسم الحزب.
    - تصعيد النشاط الجماهيري المستقل ضد الاستعمار والجمعية التشريعية.
    - حل مشكلة التحالف مع الرأسمالية الوطنية علي أساس التحالف والصراع.
    - الدخول في جبهة الكفاح ضد الجمعية التشريعية وتصعيد النضال ضدها.
    وبعد معارك الجمعية التشريعية كان من الممكن أن تحدث قفزة في وضع الحزب، ولكن اسلوب ومنهج عمل اللجنة المركزية بقيادة عوض عبد الرازق لم يكن مساعدا، كما أشار عبد الخالق محجوب، وعاد الاتجاه الذي تمت هزيمته عام 1947م، مرة اخري ، وهو في مضمونه لايخرج عن الوقوع تحت تأثير الرأسمالية الوطنية وتقييد نشاط الحزب المستقل بحدودها.
    أما التيجاني الطيب فقد أشار في مفال صدر في مجلة الشيوعي، العدد 150، الي ضيق العمل القيادي وغياب الديمقراطية في الحزب ككل ، وكانت العلاقة بين اللجنة المركزية والمستويات التنظيمية الأولي تنحصر في اصدار القرارات وتنفيذها ولم يكن في الحسبان مناقشة قرارات ل.م ناهيك عن انتقادها وتم اخفاء دور الحزب المستقل، وضعف صلات الحزب بالطبقة العاملة والجماهير الثورية ، سيادة الجمود في دراسة النظرية الماركسية ، شاعت العلاقات العائلية في التنظيم وضرب باللائحة عرض الحائط ، تدهور حياة الحزب الداخلية وانخفاض مستوي التعليم الماركسي فيه ، سياسة خاطئة أدت الي خروج عشرات المثقفين من الحزب ومن بقي اصابه اليأس ، لاخطة للعمل لمواجهة الظروف الجديدة التي نشأت بعد قيام الجمعية التشريعية( التيجاني الطيب، الشيوعي 150).
    يواصل التيجاني ويقول: وتحت ضغط الأزمة انبثقت فكرة المؤتمر التداولي الذي انعقد عام 1949م، وجاء كشكل ارقي لتوسيع الديمقراطية ومشاركة الحزب ممثلا في كوادره لمناقشة كل شئون الحزب ومحاسبة اللجنة المركزية عن أدائها.
    انجز المؤتمر التداولي عام 1949م، الآتي:
    - وضع اسسا ثابتة لتنظيم الحزب في أماكن العمل والسكن، ولبناء رابطتي الطلبة والنساء الشيوعيات ، وتم التخلص من (الاشكال الهرمية) التي استجلبت من الحركة الشيوعية المصرية ، شكل السكرتاريات الحزبية المنفصلة للعمال والطلاب والمثقفين، وانشأت قيادة واحدة لمنطقة العاصمة وصارت الفروع تضم اعضاء الحزب وفقا للتنظيم الجغرافي.
    - تم ترسيخ المفهوم الثوري للجبهة الوطنية.
    - ادان الاجتماع سياسة عوض عبد الرازق.
    - بني الحزب صحافة مستقلة( اللواء الأحمر- الميدان فيما بعد).
    - جرت تعديلات في لائحة الحزب تتلاءم مع تطور الحزب وطبقت مبادئها وجري كفاح ضد الانحلال التنظيمي والعلاقات الفردية ليحل محلها الضبط التنظيمي والعلاقات المبدئية.
    - عملت اللجنة المركزية لدعم الديمقراطية داخل الحزب فاجرت انتخابات للقادة ( بعد المؤتمر التداولي) وعقد أول مؤتمر للحزب عام 1950م، كما تم نشر قرارات المؤتمر التداولي لأعضاء الحزب في مجلة الكادر لابداء الرأي حولها( التيجاني، الشيوعي 150).
    وبعد ذلك انعقد المؤتمر الأول للحزب في اكتوبر 1950م، وطرحت اللجنة المركزية في ذلك المؤتمر قضايا سياسية وفكرية وتنظيمية أمام المؤتمر لاتخاذ قرارات بشأنها، وكانت تلك أول مرة يحدث فيها ذلك في تاريخ الحزب. كما اجاز المؤتمر لائحة ساهمت في الاستقرار التنظيمي وفي اعلاء مبادئ التنظيم اللينيني ، كما انتخب المؤتمر اللجنة المركزية والتي كانت قبل ذلك كانت عضويتها تكتسب بالتصعيد( أى بقرار منها بضم اعضاء اليها). كما أشار المؤتمر الي ضرورة ربط العمل الفكري بالعمل الجماهيري واستقلال الحزب في نشاطه بين الجماهير واعلان موقفه المستقل في كل المسائل من منابره المختلفة، أى رفض اتجاه عوض عبد الرازق الذي كان يقول بدرسة النظرية اولا، ثم العمل الجماهيري ، علي ان يتواصل نشاط الحزب الشيوعي م داخل الأحزاب الاتحادية.
    وبعد المؤتمر الأول وقع الصراع الفكري الداخلي ، وكان الرد بفتح المناقشة العامة علي صفحات مجلة الكادر( الشيوعي فيما بعد)، طارحا علي الأعضاء القضايا مدار الصراع وموقف الطرفين منها، وكانت تلك أول مناقشة عامة تفتح في تاريخ الحزب.
    فما هي القضايا التي دار حولها الصراع؟
    الواقع أن اغلب الاجيال الجديدة اطلعت علي حقائق هذا الصراع من عبد الخالق محجوب في كتابه لمحات ومذكرات المؤسسين الاخرين مثل التيجاني الطيب وابراهيم زكريا ..(راجع الشيوعي الأعداد، 150، 152، 153، 154 )، وهي مذكرات لانشك في نزاهتها، ولكن مصدرا مستقلا آخرا تحصل علي وثيقة عوض عبد الرازق التي قدمها للمؤتمر الثاني، وعرضها بابكر فيصل( الرأي العام، 18/مايو/2007م)، أشار بابكر فيصل في عرضه لتقرير عوض عبد الرازق الذي قدمه للمؤتمر الثاني للحركة السودانية للتحرر الوطني 1951م، الي الآتي:
    يرى عوض عبد الرازق أن الخلاف في الحركة السودانية للتحرر الوطني في جوهره خلاف فكري يدور حول قضايا معينة هي قضية التحالفات مع الأحزاب الأخري والخلاف حول العلاقة مع مصر، ثم القضية الكبرى وهي الخلاف حول مستقبل الحركة وأوضاع الطبقة العاملة والتنظيم الداخلي للحركة. ورأي عوض عبد الرازق أن حزب الأشقاء هو الحليف الطبيعي للحركة السودانية للتحرر الوطني ، كما يؤكد تقرير عوض عبد الرازق اهمية وجود جبهة واسعة معادية للاستعمار حتي تؤدي تلك المهمة في طريق الكفاح المشترك بين شعبي وادي النيل.
    وفي النظرية كانت وجهة عوض عبد الرازق دراسة الماركسية أولا في مصادرها الأصلية ثم ترجمتها، بعد استقطاب افضل العناصر ذات النفوذ والتأثير في المجتمع وصاحبة القدرات الذهنية، بدلا من تصعيد قادة العمال( أمثال الشفيع احمد الشيخ، قاسم امين، ابراهيم زكريا، ..الخ) الي قيادة الحركة وهم في مستوي ماركسي منخفض، وأن مكان القادة العماليين هو بين العمال في عطبرة وليس في القيادة التي تتطلب قادة بارزين في المجتمع ونالوا المزيد من الدراسة النظرية المكثفة.
    كما كان عوض عبد الرازق يري أن طبقة العمال في بلادنا مازلت طبقة وليدة تنحصر في الخدمات( سكة حديد، بريد، موانئ، نقل نهري)، وهؤلاء جميعا دورهم مساعد وثانوي فالعمال طبقة ما زالت في طور التكوين ولم يكتمل تطورها ولن يكتمل الا في ظل الثورة الوطنية الديمقراطية التي من مسئولياتها الرئيسية تحقيق بناء صناعي واسع يجعل من العمال طبقة قائدة قادرة علي بناء حزبها الطليعي القوي الذي يسير بها والمجتمع نحو الاشتراكية . أما المزارعون فانهم يطابقون في وعيهم مستوي الانتاج الزراعي، فالزراعة في كل السودان ما زالت زراعة اكتفائية موسمية وحتي ارقي اشكالها ( مشروع الجزيرة ومشاريع الاعاشة) لم يتشكل فيها المزارعون كطبقة اجتماعية ذات هموم ومطالب ووعي يؤهلها لتحقيق تحالف العمال والمزارعين .
    كما عارض عوض عبد الرازق تحويل الحركة السودانية الي حزب شيوعي ودعا للتمهل وعدم العجلة والتركيز علي نشر الفكر وترجمته للواقع والتبشير به في المجتمع.
    وخلاصة ما جاء في تلخيص بابكر فيصل لتقرير عوض عبد الرازق لم يخرج عن دراسة النظرية اولا ثم التوجه لبناء الحزب وسط العمال والمزارعين، وان يعكف الحزب علي التبشير بالماركسية وترجمتها بدلا من الاستعجال في قيام حزب شيوعي لم تتهيأ ظروف البلاد الموضوعية لقيامه، اضافة الي فقدان الحزب لاستقلاله ويصبح ذيلا للحزب الوطني الاتحادي، لا التحالف معه من مواقع الاستقلال الفكري والسياسي والتنظيمي.
    وبعد ذلك انعقد المؤتمر الثاني في 1951م، والذي حسم الصراع الفكري الداخلي في اتجاه دراسة النظرية في ارتباط بالواقع، واستقلال الحزب، وترسيخ المفهوم السليم للتحالف مع الرأسمالية الوطنية، وبعد المؤتمر وقع الانقسام، وقررت اللجنة المركزية فصل المنشقين من الحزب.
    ونود أن نوضح لللاستاذ بابكر فيصل ان المشكلة لم تكن في الصراع الفكري والذي يعتبر ضرورة حيوية لتطور الحزب، ولكن مشكلة مجموعة عوض عبد الرازق بعد المؤتمر الثاني شرعت في التدبير لاول انقسام في تاريخ الحزب الشيوعي ، ونفذ مخططه في فبراير 1952م،علما بانه لم يكن هناك ما يستدعي الانقسام ، فقد اتيحت الفرصة لعوض ومؤيديه كل فرص التعبير عن أرائهم بما فيها التقرير الذي قدمه عوض عبد الرازق للمؤتمر الثاني للحركة السودانية، والذي لخصه وعرضه بابكر فيصل. لم يصبر عوض عبد الرازق علي الديمقراطية ولم يواصل في الحزب ويدافع عن رأيه من داخلة، وهذا في حد ذاته مسلك غير ديمقراطي، اذا لم تقبل الاغلبية رأيك تنقسم وتخرج من الحزب. واسس المنقسمون بعد خروجهم ( الجبهة الوطنية) واصدروا جريدة اسبوعية وساروا علي خط أساسه الهجوم علي الحزب الشيوعي ( التيجاني الطيب : قضايا سودانية العدد الرابع ابريل 1994). ولكن الانقسام فشل في حل المشاكل التي دعا الي حلها، وحدثت انقسامات اميبية داخل الانقسام نفسه، بدأت بمجموعة بدر الدين سليمان، وكما عبر بدر الدين سليمان نفسه في احدي اللقاءات الصحفية أن الانقسامات لاتحل مشكلة ، الاجدي، حل المشاكل من داخل الحزب.
    وفشل الانقساميون في ترجمة الكتب الماركسية والتعليم الحزبي ،وفشلوا في تنظيم العمال والمزارعين، والواقع حتي في ترجمة الكتب الماركسية كانت مساهمة عبد الخالق والجنيد علي عمر والوسيلة كانت اكبر من مساهمة مجموعة عوض عبد الرازق، وانزوى الانقسام في ركن النسيان دون انجاز فكري وسياسي يذكر. وبعد هزيمة انقسام عوض عبد الرازق ترسخ في الحزب الشيوعي مفهوم أن الطريق الوحيد لاستيعاب الماركسية هو بالارتباط بالواقع، فالنظرية ترشد الممارسة والممارسة تغني وتطور النظرية، وكما قال الشاعر الالماني جوته: النظرية رمادية وشجرة الحياة مخضرة دوما.
    أهم المصادر والهوامش
    1-عبد الخالق محجوب: لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني، دار الوسيلة، 1987م.
    2- مذكرات مؤسسين وردت في مجلة الشيوعي( الأعداد 150، 152، 153، 154، والمؤسسين، التيجاني الطيب، ابراهيم زكريا، الجزولي سعيد، صلاح مازرى، فاروق محمد ابراهيم،د. خالدة زاهر، عباس علي،..الخ).
    3- تقرير عوض عبد الرازق لمؤتمر الحركة السودانية للتحرر الوطني 1951م( عرض ومناقشة بابكر فيصل، الرأي العام، 18/مايو/2007م).
    4- تاج السر عثمان: تقييم نقدي لتجربة الحزب الشيوعي السوداني، دار عزة، 2008م.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 10:29 AM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 12-01-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    جيت أحيي قاسم أمين (موج البحر الأحمر)
    وإخوته

    شهداء الشعب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 06:05 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)


    الاستاذ تاج السر عثمان الف شكر للمساهمة حول اول صراع فكر للحزب
    مرتضى الكجم و عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد الف شكر للتعليق






    شيخ العبيد عامر سكرتير اللجنة التحضيرية لاتحاد مزارعى النيل الابيض يقول
    تنخفض ال 40 فى المائة التى تخص المزارع الى 7 فى المائة بعد حصر الالتزامات المالية

    18 فبراير الحكومة ترسل تجريدة الى قرية جودة والمزارعون يقاومون.

    وترتكب ابشع جريمة فى عنبر جودة 189 مزارعا يموتون بالاختناق و86 فى حالة خطرة

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 06:33 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)



    سبيل السودان نحو تعزيز الاستقلال والديمقراطية والسلام
    برنامج الحزب الشيوعي السوداني لما بعد الاستقلال

    الوثيقة المجازة من المؤتمر الثالث انجاز هام فى حقل تطبيق الماركسية على ظروف السودان:-

    اكد البرنامج أن الاستقلال السياسي ليس سوى خطوة لتجديد حياة الشعب ولابد ان تصحبه ثورة اقتصادية اجتماعية حتى يصبح الاستقلال كاملا .
    رسم بشكل عام وسليم طريق التطور غير الرأسمالى الضرورى للانتقال للتطور الاشتراكى

    قدم المؤتمر حلولا موضوعية لقضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسة.
    احتلت قضية الديمقراطية مكانا مقدما فى صدر البرنامج

    أن الديمقراطية ظلت ميدان الحرب بين قوى الرجعيين ومن خلفهم الاستعماريون وهم الذين يريدون تجميد الاوضاع كما هى عليه واتخاذ الاستقلال شكلا من اشكال الاستعمار الجديد اى شكلا للمزيد من الاستغلال ولقهر الشعب ولتجميد حركته حتى لاتصل الى احداث تغيرات اجتماعية ذات شأن - وبين قوى الديمقراطية التى تستهدف تحويل الاستقلال الى عامل واقعى لصالح الشعب وتهزم مستعينة به كل الاشكال الاستعمارية الجديدة

    لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 07:20 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    نقاط في تحرير القيمة التاريخية لعَبدُه دهب




    1- كيف يُؤرَخ "عبده دهب"؟

    يسطع إسم النوبي المزارع والعامل والمثقف الثوري والمنظِم الحزبي والمناضل الأممي عبده دهب حسنين في التاريخ كأحد المكونات الأساس لوجود ومستقبل السودان. جاء هذا التثبيت نتيجة من فحص قيمة الأعمال والشخصيات التي أثر عبده دهب في بناءها، حيث قامت بتشكيل أجزاء واسعة من وجود وتاريخ السودان الحديث ومستقبله الناتج من هذا التشكيل. كان أول الوصول إلى النتيجة أعلاه السؤآل عن النهج الأكثر موضوعية لتأريخ شخصية عبده دهب؟ وقد كان إشراق السؤآل كالآتي:

    هل بالإمكان الوصول إلى معرفة شخصية فرد ما بنهج يلحظ التقادح الفكري بمثالية ما ينبغي أن يكون عليه "الفكر الصحيح"؟

    أبالإمكان تحديد القيمة الموضوعية لفرد ما في بلاده والعالم بنهج لاهوتي يبحث ويأول ما إعتقده ذاك الشخص في نفسه في كل لحظة من لحظات حياته ومقارنتها بما جرى عليه فقه كل فرقة ؟

    أتُعرف جملة معاني إنسان بمجرد تحليل نمط لغة وسمات الخطاب الذي كان يتكلمه أو يكتبه في وقت صرف فيه الرجل حياته بصمت في العمل وقل ما سجل له ؟

    أتتضح قيمة "الزول" الإجتماعية بنهج منقصر على تناول معالم شخصيته وتقويم أفعالها وردود أفعالها طيبةً وصرامة بعزلة عن الظروف العامة التي نبت أو عاش فيها بكل ما فيها من مصالح وصراعات حياة محيطة به بأشكال ثقافية وفكرية وإقتصادية إجتماعية وسياسية محلية كانت أو عالمية؟

    الأسئلة السابقة تنتج حالة جدل وموازنة بين منطق الجزء الواحد ومنطق تنوع الشخصية وتنوع ظروفها وشمولها عدداً كبيراً من الموضوعات والمعاني، ونتيجة من هذا الجدل بين النظر الجزئي والنظر الشمولي تبلور الجواب عليها في مفردة ومعنى النفي "لا"، وذلك لأن أي نهج من النُهج المتسآئل عنها أعلاه لا يسمح ببحث موضوعي لمعرفة بيئات ونشأة وحياة وأعمال عبده دهب والصدقات الجاريات التي تركها للناس وطبيعة السرد المألوف لقيمته بين بعضهم قبل وفاته وبعدها.

    قوامةً ضد جزئية تلك النُهج الظالمة طبيعة تنوع الموضوع وشمول حياة الرجل عدداً من المواقف والمعاني والأعمال التاريخية السابقة والحاضرة وأثارها في المستقبل يبقى النهج الجدلي لقراءة حركة المجتمعات وتاريخها بما فيه من أعمال وشخصيات قراءة موضوعية تنظر إلى أهم العناصر المادية لحياة المجتمعات في العمل والإنتاج وطبيعة تقسيم موارده وجهوده وخيراته، وموقف شخصيات الناس منها نهجاً قميناً بإمكان توليده جوابا متناسقاً على أسئلة متنوعة. وهو، جدةً للخير، ذات النهج الذي قدمه جهد عبده دهب مع آخرين قبل 70 سنة تقريباً إلى السودان بمسميات "المادية الجدلية" و"المادية التاريخية"، وبخواص هذا النهج بقى وحده النهج الكفيل بتعيين وتعديد العناصر الرئيسة لحياة المجتمعات ووصف تفاعلاتها وسيرورات طبيعتها وإرتقاءها أطواراً ،مفيداً بذلك في عملية معرفة العلامات الكبرى لتطور وإرتقاء كينونة وموضوعيةً عبده دهب ضمن تطور وإرتقاء الأوضاع العامة في السودان والعالم، وبالتالي تحديد قيمة عبده دهب التاريخية فيها وتحريرها من خطل التفريد الماحق والنزعات الجزئية. وبذا النهج الذي يتناول التاريخ من خلال معالمه المادية الموضوعية في الإقتصاد والسياسة والبلورة الإجتماعية الثقافية لهما تجلت معالم شخصية عبده دهب بالنحو الآتي:



    2- كنز المعرفة والعمل:

    نشأ "عبده دهب" على الزراعة في ضفاف النيل الضيقة في شريط الأرض النوبية التي بقيت مسكونة بأهلها وبشيء من ثقافتها القديمة بقى مقاوماً في القديم عقوق حفدته فراعنة الشمال وتمدد الإنتقاصات البدوية من جهة الشرق ومن جهة الغرب، وإن تحنط ذلك الشيء في الكلام والأكل والغناء فإن الشريط النوبي الممتد حاضراً مع النيل بين مثلث كوبانية- إسوان- فيلة في مصر ومثلث جبل البركل - كرمة – دنقلا في السودان الذي تأسست فيه الزراعة وأول حضارات البشر بقى مقاوماً تمدد إقطاع الخلافة الإسلامية العثمانية من الشمال ثم تجنب إضطرام المهدية ثم إحتفظ بكيانه أمام تمدد رأسمالية الإنجليز ومن تركوهم حكاماً حتى داهمته السدود واحداً تلو آخر في المآئة سنة الأخيرة..

    الضيق الزمني لفيض النيل والضيق الجغرافي للقرى النوبية والتصحر المحيط بها رملاً وثقافة وزيادة أسعار، وقلة كسب المال من الزراعة الضيقة وضُعف التمول من النخيل في بداية القرن العشرين مع إنتشار صناعة وتجارة السكر، إضافة إلى تيسر السفر بالقاطرات والسفن البخارية ونفوذ الخدمات البريدية وإتساع وضغط الأمور المالية، كل ذلك دفع كثير من النوبيين إلى الهجرة من أرضهم وقراهم نافذين إلى المراكز الرأسمالية المهمشة لهم جادين في العمل والعلم. وكانت هجرة أكثرهم إلى مصر المحاذية لهم أولاً وكذا بما يقل عدداً عن ذلك كانت هجرة بعضهم إلى داخل السودان، لكن بهجرة "عبده دهب" إلى المركز الشمالي المصري وما قام به فيها أضحى واحداً من أعظم مهاجري النوبة والسودان إن لم يك أعظمهم فعلاً وهو القادم من بلاد السواد Khem الخصب التي هاجر إليها العرب والعجم.

    بين زينة المستعمرين والسادة في الخرطوم ذات الضفاف الستة، وأضواء المحلات الجاهرة والقصور المنيفة التي أثقلت مصر زمن إقطاع الخلافة الإسلامية العثمانية ثم أسرتها الألبانية المالكة والفقر المدقع للشعب فلاحين وكسبة وعمال وقفت حياة العامل عبده دهب على أسس ونتائج الظلم والإستغلال وقفة تلاها برفضه وإختياره الثورة نهجاً لحياته.

    في السودان وفي مصر تعلم عبده دهب بخبرته النوبية الزراعية وبخبرته كعامل أمور الإنتظام والتنظيم ولعل الجمعيات النوبية زادته نظاماً وصقلته ممثلة لبنة قومية مبكرة في تبلور حركة التحرر الثوري والإتجاهات الوطنية مستقبلاً في ثلاثينيات القرن العشرين، وقت كانت الثقافة السائدة في عوالم مصر والسودان وشيجة كريهة من ثقافين: ثقافة القعود القدرية، وثقافة الإنمساخ في النمط الإستعماري لحياة الأوربيين، حين لم يك لدهب أول أمره ولكادحي زمانه الأول معرفة مرتبة عن كيفية تكون الثقافتين من إقتصاد الإستغلال وسياسته.




    3- المدرسة:

    يسرد الأستاذ "محسن محمد" عمدة صحيفة "الجمهورية" المصرية طيلة عهد السادات في كتابه القيم: "التاريخ السري لمصر" عن أحداث ثورة الـ1919 ضداً لإئتلاف الرأسمالية الأوربية والإقطاع الكبير، وهو الإئتلاف الذي نشا عياناً بين الإنجليز والملك فؤآد الأول أن (الجهاز السري) لتلك الثورة التي تحالفت فيها جماهير الشعب وصغار ومتوسطي الطبقة العليا ضد صفورة مصر الحاكمة كان أكثر عناصره من العمال النوبيين الذين قاموا بالجهد الأعظم في نقل التبليغات والقرارات والمنشورات وتأمين المطاردين وكشف العملاء المأجورين في ظروف كان السجن أو الإعدام هو جزاء هذه الأعمال .

    كذلك كانت ثورة 1924 المدنية-العسكرية في السودان ونضالها الضاري ضد الإستعمار الإنجليزي بوعي سوداني ضد العنصرية العربية، وبوعي قومي يميل إلى مصر (في كينونة عثمانية) قد صفيت حينذاك ونزع جناحها المصري وقتلت في السودان بالحديد والنار مع دفن الخلافة الإسلامية العثمانية وحملات القمع والإعدام التي رجت المدن والأذهان السودانية خاصة مع رشوة الإنجليز وجهاء الدين والإقطاع وتقنين أعمال الشركات والبنوك في رسملة متكاملة للسودان بلغت شأوها بإصدار قانون الشركات سنة 1925. .

    تركت هذه الثورات المعمدة بالدم وآثارها السالبة وآثارها الموجبة دروسها نابضة في كينونات الكفاح المشترك لشعبي وادي النيل، تتبلور في المجالس والأحاديث والجمعيات بإختلاف في رواية وسرد أحداثها وبتنوع إشتغال المتحدثين في الرواية والسرد بالتركيز على بعض عناصرها دون غيرها من العناصر وبإختلاف في الخلاصات المسنمدة منها وإجمالها في هذا التعليق أو ذاك مما مثل كوحدة من الأراء المتنوعة مدرسة فلسفية تتجلى دروسها ذخيرة للشخص الفطن.





    4- معارف ودروس وعبر:

    كانت دروس المعارف والمجالس منعقدة بأحداث تلك الثورات وبشيء كثير مما تلاها من أحداث ملأت نيل التفكير في الامور العامة حتى فاض بخيرها ولعل أهمها :

    1- إنقلاب الباشا سعد زغلول (الإبن البكر لسيدة سودانية) على قيم الثورة والعدل الإجتماعي وتضحيات العمال والنقابات لأجل نصر المبادئي التي تزعمها إبان ثورة 1919 حيث كان إنقلابه أكثر رجعية من باشويته نفسها بحجة ضمان إستقلال مصر من الإستعمار الإنجليزي فبهذه الحجة الحقانية الشكل فإن وزارته العلية الراعية شؤون الخلافة الإسلامية وملكها في مصر والسودان قامت بمصادمة نقابات العمال وتحريم العمل النقابي والإضرابات وبقمع الحزب الشيوعي المصري (الأول) .

    2- ظهور كتب الإستنارة العربية عن الإسلام وأصول الحكم، و الشعر الجاهلي، وحرية المرأة، وما هي الإشتراكية؟..إلخ ، إضافة إلى إتقاد حركة أدبية وفنية متنوعة تبحث في أصول ومشروعية الاوضاع والأفكار السائدة وتنتقد الأشكال التقليدية للفنون حينذاك وإنتشار هذه الحركة بين الشباب المتعلم بفعل إنتشار الصحافة و...المقاهي والراديو.

    3- تدهور الحالة السياسية الإقتصادية الإجتماعية في مصر بإختلاف أركان وزارة سعد زغلول (الثورية) وتضعضعها ثم إسقاطها وتمدد سيطرة حلف الإنجليز والملك إلى مجالات العمل والتجارة والصحف، وسيادة الفقر والمرض والجهل حياة الناس، وتأزم العلاقات بين الباشاوات القدامى مجموعات متناحرة فيهم خدم العثمانيين وخدم الإنجليز وخدم الملك، تتوطح سياستهم جمعاً برشى الملك ومناصبه وبالإعفاءات الجمركية والرخص التجارية والقروض المصرفية وبتعيين الأقارب والمحاسيب، وبتوصيات المندوب السامي البريطاني، وقد إنتشر فيهم -وسط فقر الناس- الإسراف والترف وحفلات الجنون والمجون والبذخ. تناقضاً يؤلم النفوس الطيبة ويرهف الضمائر اليقظة ويشعل الذهن بالأسئلة.

    4- تطلع الجيل الشاب في مصر التي هاجر إليها عبده دهب إلى الحرية والخلاص من الإقطاع والإستغلال والإستعمار متقداً برؤى بسيطة عن معاني العقلانية والحرية والمساواة تؤججها طموحاته مرة في شكل أفكار إعتداد قومي بلورته حيناً جماعة "مصر الفتاة" ضد نظام الخلافة الإسلامية ثم حناً إليها، ومرة تتأجج تلك المعاني الثرية بنزعة البرجوازي النبيل وعطفه على حاجات الكادحين وتوقهم إلى العمل وكرامة العيش والعدل في تقسيم موارد وجهود العمل وخيراته في المجتمع مما عبر عنه تيار "شباب الوفد" كتلة يسارية من شباب المدن الساخط على الباشاوات وسنينهم الطامح إلى تغيير جذري وشامل.

    5- زيادة التبابين في السودان بين حالتين: الحالة الأولى هي: إنحسار نشاط حركة التجمعات الأدبية والثقافية في السودان وترسبها في عملية تأسيس مؤتمر لخريجي المدارس والمعاهد وإلى تأسيس شكل أهلي من التعليم النظامي مستقل عن سيطرة الإنجليز إنحصر بضغط الظروف الإقتصادية والمالية في تأسيس بضعة مدارس ومعاهد متنوعة لم تزل منيرة، والحالة الثانية هي: زيادة حاجة المجتمع السوداني في مختلف مناطقه إلى قيادات فعالة حاجة لم يك بالإمكان تلبيتها في رمضاء القهر الإستعماري في مؤسسات التعليم والعمل البريطانية آنذاك في سودان نذر الحرب العالمية الثانية.


    من تراكم الأسباب السابقة وجدل الحالتين أصبح التطلع إلى الإستقلال والليبرالية في وادي النيل سمة عامة للحركتين الثقافية والسياسية في السودان ومصر بعد موجة القمع والإحتكار الإستعماري الإنجليزي والإقطاعي ولتأثر الناس في البلدين بثورة أكتوبر الإشتراكية العظمى (الروسية-الأممية) ووأد الثورات المتبلورة منها، وبداية ظهور موضوع "السودان" في سياسة المصريين متأثرين في جهة بالنزعة العثمانية في دوائر الإقطاع أو بالفكر القومي في دوائر الشباب الثائر، بينما أضحت مصر نفسها مادة رئيسة في النقاش السياسي السوداني بين طرفين: طرف آمل فيها لكفاح ضد الإنجليز أو في الإتحاد معها حناً إلى آيام الخلافة أو إنبهاراً، وطرف قانع من خير فيها.

    من تتابع هذه الدروس إنتقلت ذهنية عبده دهب بمعاملته اليومية مع بعض عناصرها من حالة الرجاء الآمل والدعم المنتظِر إلى حال الإرتقاء إلى إسهام مباشر في حل الأزمات العامة بالفعل النظري والعمل.




    5- تجلي عبده دهب في الحركة السياسية:

    أول ظهور لإسم "عبده دهب" وتجليه عَلمَاً في السياسة السودانية بعد قمع ثورة 1924 وتضعضع الحركة الثقافية وتهالك مؤتمر الخريجين وإنسداد التعليم الأهلي، إرتبط بعملية قديمة لإستقدام الطلاب السودانيين من السودان والمؤسسات البريطانية الطاغية فيه وإخراجهم إلى رحاب التعليم والمناخ السياسي المصري.

    من هؤلاء الطلاب طلائع الجيل الثالث من التنظيمات الماركسية والحركة الشيوعية السودانية منهم المناضل بن المناضل الطبيب لاحقاً عبدالوهاب زين العابدين عبد التام أول قيادي (شيوعي)، والمُنظِر وعلم القانون فيما بعد محمد أحمد داؤود، كذلك أمين محمد حسين مؤسس جريدة أم درمان السودانية في مصر، والقيادي الطالب الشهيد –فيما بعد- صلاح بشرى الذي أستشهد في التعذيب في سجن الحضرة في الإسكندرية في الأربعينيات، والنابغة الشهيد -فيما بعد- عبدالخالق محجوب القائد النضير للحزب الشيوعي السوداني، وزميله وغريمه القائد الشيوعي وعضو اللجنة المركزية ثم الإسلامي السياسي إلى حين: أحمد سليمان، والأستاذ التيجاني الطيب بابكر القائد الشيوعي السوداني المعروف حبر جريدة "الميدان" واللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني، وعبد القيوم محمد سعد (علام) الشاعر والأديب، والنابغة المفصول من كلية الطب عبد الغفار عبد الرحيم، وكذلك قلم الميدان وعضو اللجنة المركزية فيما بعد عبدالرحمن عبدالرحيم عثمان (الوسيلة)، كذلك عضو مركزية الحزب الشيوعي فيما بعد: عزالدين علي عامر (الياس) الذي تولى إبان إتقاد نضال الأربعينيات في مصر جانباً من سكرتارية جبهة الطلبة والعمال والفلاحين والجيش ضمن كفاح الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني ضد الإستغلال والإستعمار وهي سكرتارية لمعت رفيقه الدكتور -فيما بعد- فؤأد محي الدين أحد رؤساء الوزارة في مصر السادات. كذلك كان ضمن من تقدموا لمواجهة قضايا المجتمع بجهد عبده دهب قاضي العدالة وترجمان الضمير والسياسة والأدب الجنيد علي عمر وكلهم إما دخل بالإنتخاب برلمان السودان أو تولى في المجتمع مهمة ألوفية العناصر والأبعاد معمدين أسماءهم بالنضال ضد كافة أشكال القهر والإستغلال وبالكفاح لأجل حقوق الناس.

    بيد إنه مع سرد كفاح عبده دهب لا يجوز قصره على تكوين كثير من قيادات الحركة الشيوعية والقومية في السودان فحسب حيث تحضر بسرد معالمه أسماء تقدمية فذة في تاريخ السودان السياسي من أهل العلم والقانون والسياسة الإتحادية ذات البعد الوطني والإجتماعي مثل الهرم النوبي الراحل أحمد السيد حمد (وزير)، والنوبي القومي العربي رائد اليونسكو محي الدين صابر (وزير)، ومعلم الشيوعية القدير عبدالماجد أبو حسبو (وزير)، وزيادة حمور (علم في القانون)، وحسين عثمان وني(وزير)، ومحمد سعيد معروف (علم في الصحافة السودانية) وأستاذ المحامين أحمد زين العابدين أحد رواد الحركة الإتحادية مع مصر ..إلخ قائمة أسماء قد تفوق المآئة عداً من القادة والأعلام الحزبيين والمثقفين أنبتهم في مصر، وقد تضم القائمة مئآت الأسماء إذ شملت كبار المهنيين المحترفين الذين سهلوا وأناروا الحياة السودانية.

    ومن ذا العدد الكبير وتأثيراتهم يجيب سؤآل على نفسه كيف لمن أسهم في تكوين كل هؤلاء القادة السودانين الأجلاء أن لا يكون أحد مؤسسي السودان الحديث؟

    الميزة الرئيسة في هؤلاء في ظروف زمانهم وحياتهم الصعبة طلاباً مهاجرين أنهم بفضل قدرات التنظيم والمعارف والكتب التي حملها لهم "عبده دهب" وجريدته التي أسسها "الشعوب" واشجو جملة قضايا وظروف موضوعية شكلت التفكير السياسي السوداني الحديث منها قضايا: 1- التعليم والمعرفة وإجتماعيتهما، 2- رفض النزعة القبيلية والطائفية، 3- حرية العمل النقابي، 4- حريات التفكير والإعتقاد والتعبير والتنظيم، 5- التنظيم السياسي الحديث، 6- الصراع الطبقي، 7- التعاونيات، 8- حقوق المناطق المتخلفة، 9- حرية الصحافة، 10- الأجر المتساوي للعمل المتساوي، 11- حقوق المرأة في التعليم والعمل، 12- الحرية من الإستعمار، 13- السلم العالمي، 14- النضال الشعبي المسلح، 15- التنمية وهي أفكار خاضوا بها ضد الخمول الفكري والإستغلال والإستعمار معارك ضارية مخرجين بها قضايا الشعب وحقوقه وحرياته من حالة التداول المُرَكز في ردهات الصالونات والمكتبات الهادئة إلى حال تداول شعبي بعضه يضطرم وبعضه يشتعل في ساحات الجامعات وفي المقاهي وفي المجلات والصحف وفي كل إذ يتداول الناس عامة هذه الأفكار فإن وعيهم ونشاطهم يرقى بها وبطبيعة وجودهم من حالة القنوع والإستهلاك إلى حال الفعل التحرري السياسي.

    كان الجرح الرئيس في إخراج هذه الأفكار وتداولها هو بدايته وإنحصاره فى المدن ذات الحياة التفكيكية والتسليعية الإستهلاكية، محدوداً فيها في فئة من الشباب الذكور من الشرائح الصغرى في الطبقة الوسطى ذات التعليم والحياة الذهنية والفكرية إلا قليلاً، كما إنه أرتبط بحضور قوي لشباب المستوطنين الأوربيين الأثرياء في مصر المفقرة، عائقاً نفسياً أمام بعض الناس ودافعاً نفسياً لبعض المبهورين بتاريخ وحياة الخواجات، مما لم تكن معرفته صعبة على نوبي مهاجر مثل عبده دهب خبير بصنوف الناس وحياتهم مهما بدت صورتها ضعيفة إذ يرى بلح النخيل وخيره في الماء والطين، ويوعى بالفيضان معنى التراكم.



    [[re]
    6- بعض الصراعات التي شكلت بداية تأثير "عبده دهب":

    كانت بعض التيارات الثورية في مصر تمارس السياسة ككيانات لشباب حزب الوفد مستهلكة بريق (الثورة) التي تبلور فيها سنة 1919 وجود ذلك الحزب حتى قتلها سياسةً، وبعضها يعمل خارجه، والكل مجتهد سراً وعلانية في تركيب قطار للثورة والوطنية والديمقراطية يقل عدداً زيادة حاجات الناس لحياة حرة كريمة، وإن كان ذلك بتفاوت مديني بين هذه التيارات في جذب الناس وإقناعهم بصلاحية هذا القطار أو ذاك، فقد كان الحال حقيقة مجرد سكة حديد وقاطرة للحداثة الصناعية وما بعدها كان جدل التاريخ العالمي قد رَكَبَها، وما جهودهم فيها إلا مجرد تحديد وتجهيز شاق العمل وعالي التضحيات لسكك ذاك القطار ومحركه وتجديده الحياة البشرية قاطبة بما يتيحه من قدرات إنتاج وما يفتحه من إمكانات إستهلاك، مما لم يكن ممكناً دون كفاح يشد عضله بهدف بعيد المرام لتغيير علاقات العمل والإنتاج والسياسة المقوية للمجتمع تنظف الأرض من بقايا النظام الإقطاعي المتهالك ومن حضور النظام الإستعماري القديم الهالك لأصوله ولوجود المجتمعات.

    من هذه الجهود بقضها وقضيضها جاء إسهام دهب في بناء الجيل الثالث من الحركة الشيوعية في مصر والسودان (الثلاثينيات) ضمن تيار قاده بين المثقفين من شباب المدن المناضل الأممي الشاب هنري كورييل وهو شاب مصري ذو أصول فرنسية يهودية وكان تياره تياراً مندغماً بالحركة الطلابية والحركة الثقافية وبتأجيج نزعة الوطنية والتمصير ضد هيمنة الأجانب! مما كان مختلفاً عن التيار الشيوعي الآخر بين شباب المدن المصرية الذي قاده المتمصر ذو الأصل الفرنسي اليهودي مارسيل إسرائيل الذي إهتم بالمحتوى الديمقراطي الثوري البروليتاري للتنظيمات والأعمال التقدمية راكزاً إلى العمل السري في النقابات وفي الجيش، وقليل من الطباعة السرية، وكان التيار الأول والتيار الثاني ضدان عنيفان لتحرك الصهيونية جهة الشباب المصري اليهودي في تيار قاده إبراهام كاسترو[ف] منادياً بتوال إلى عزل وعزلة الشباب المصري اليهودي من قضايا (الأغيار) وخروجهم من ضيق الأعمال الحرفية والحواري المنعزلة والعنصرية الشعبية إلى فلسطين كخروج موسى وإسرائيل من تسلط فرعون.
    من جدل الجهود الشيوعية وصراع تياريها في خضم نهاية الحرب العالمية الثانية ونشاطهما ضداً للملكية والإستعمار والصهيونية بدأ بنهاية الحرب إرتفاع مد الفكر الوطني في شكله القومي وعمومياته المضادة للأجانب مرتفعاً ومتفوقاً في أذهان الناس على مد الفكر الوطني في شكله الطبقي، لكن من النهرين والبحرين السياسيين جاء إسهام "عبده دهب" بقوة ونشاط مع النوبيين محمد خليل قاسم، زكي مراد، ومبارك عبده فضل، ومع إبن رئيس وزراء مصر أحمد نبيل نجيب الهلالي، وآخرين إسهاماً عظيماً في بلورة: "الحركة المصرية للتحرر الوطني" (ح م ت و) جبهةً شعبية مختلفة عن التيار البروليتاري الصلد في فكر وفي كيان تيار الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني (ح د ت و) وإن إختلفت طبيعة تمثل (حمتو) لأضواء الفكر الثوري عن طبيعة تمثلها في (حدتو) فإختلاف النباتات بذرة ومناخاً وإختلاف الحروف رسماً عن صوتها لا عن لغتها.



    7- أسس الصراعات التي واشجت نضاله وطبيعة تأثره بها:

    بتوجيه النظر إلى طبيعة بعض صراعات جمعيات (أحزاب) المثقفين السودانية القديمة التي كونوها بعد ثورة 1924 بإسم "الشوقيين" و"الفيليين" أو "المورداب" و"الهاشماب" وبالنظر في طبيعة بعض صراعات التنظيمات اليسارية المصرية يسهل معرفة تكرر جدل طبقي وفكري سياسي قديم نشأ في ثورات شمال أوربا بين القرنين الرابع عشر والسادس عشر الميلادي وفي نزاعات بريطانيا الثورية والجمهورية والملكية بين سنوات 1600-1707 وتطور ذلك الجدل الطبقي الفكري في تخوم الثورة الأمريكية 1775-1812 وفي آتونها، وظهر بعدها بوضوح وئيد في فرنسا قبل بدايات الثورة الفرنسية (1789) في آتون الصراعات الفلسفية بين "الطبيعيين" و"الماديين" وتجلى بالصراع بين التكنوقراط والثوريين والكادحين البروليتاريا في جهة والبرجوازيين وبقايا الإقطاع في جهة ضد (قبل تفكك تحالفاتهم): بداية من إستيلاء البرجواز على مقاليد أمور الثورة وأمور الدولة هذه بتلك، حيلةً ناجحة بإضعافهم ووقفهم تمثيل النقابات "السنديكات" في "الجمعية التشريعية" بحلها وتبديلها بـ"الجمعية الوطنية" مما تفصلت معالمه الكبرى بين الأغلبية البروليتارية (الشعبية) الفقيرة المعارف والتنظيم، والأقلية البرجوازية (الوطنية) ذات المعارف والتنظيم وفق إختلاف تخديم كل كتلة طبقية منهما لإصطلاحات "الشعب" و "الوطنية" فيما ظهر بعد ذلك في كل أوربا بإسم المسألة القومية، ولكنه إحتدم فرنسية في كيفية بلورة شعارات : "الحرية"، و"الإخاء"، "المساواة" ؟ أبنسبها وتقعيدها إلى فرد من الناس ؟ أو بنسبها وتقعيدها إلى الناس جماعة والمجتمع؟ وبإحتداد الصراع الطبقي توقف حلف الثوريين والتكنوقراط والعسكريين في الثورة الفرنسية وتفتت من طبقة الكادحين البروليتاريا لصالح البرجوازية بإنقلاب القناصل ثم إنقلاب نابليون عليهم، وقد تبلور ذلك الجدل في ثلاثة مسائل رئيسة هي:

    1- مسألة تملك أفراد أو عدم تملكهم موارد حياة المجتمع

    2- مسألة الحرية المساواة أبين كل أفراد "الشعب" وكانت كلمة الشعب إصطلاحاً يعني الكادحين البروليتاريا أو بين كل أفراد "الأمة" يستوي فيه المُستَغّل والمستغِل في كل الحقوق التصويت والإنتخاب وسرى الخلاف لتنظيم هذه الإنتخابات إما بقسطسة طبقية أو بتقييدها بقدرات ضريبية ومالية تضمن توازي قوة الفعل السياسي مع قوة الإسهام الـ(رأسـ)ـمالي في أعمال الدولة!؟.

    3- مسألة الأقاليم وتفاوت حجمها وتأثيرها الإقتصادي السياسي وفق نوع تنظيم الملكية فيها وتفاوتها في عدد وإمكانات قراها ومدنها وطبيعة تمثيلها في الجمعية التشريعية أو الوطنية بإعتبار لطبيعة وجود الهيئات النقابية أو عدمه وقت كانت تلك الهيئات تحوز أغلبية المجالس الشعبية بإعتبار أهميتها في الحياة الإقتصادية.

    وهي مسآئل كان شأنها -ولم يزل- متعلقاً بالمواضعة الطبقية لمفردة "الحق العام" في السلطة وموارد الحياة ووسائلها إما بشكل فردي يقرره ما لكل فرد من مال ورأسمال، أو بشكل إجتماعي لتعين هذه الحقوق في حياة الناس ومعيشتهم تفرضه إرادة الشعب ثورة ثم تقرره سياسة: حيث تبلور ذلك الخلاف الطبقي فكرياً بإنفطار معاني مواثيق الحقوق بإنفتاح مفردة "الأمة" Nation حالة تنفرز بها الحقوق مالاًً ورأسمالاً كما سبق القول، أو بإنضباط مفردات "الحرية" و"الملكية" لموارد ووسائل الحياة بمفردة "الشعب" بمعنى الكادحين وإقتصار السيادة السياسية عليه وفق الأصل اللاتيني People لمفردة الشعب الذي إستقرت عليه اللغة الفرنسية حينذاك.


    هذه المسآئل إضافة إلى بطش الدين العلمي للدولة بحرية الأديان في عهد نابليون قبل أن يهاجم نابليون نفسه بعد ذلك أباء العلم الحديث وفقه تصانيفه ونواهجه (الآيديولوجيا) مطلقاعليها نعوت الخيال والتعقيد والهلامية والتحجر والبساطة المخلة معاً كانت أساً للخلافات التي حولت ثورة الحرية وجمهوريتها إلى إمبراطورية وسعها نابليون حتى إنقلبت عليه "اليهودية السياسية" في أوربا وأفريقيا وآسيا وأمريكا حين قرر ربط عملة البلاد بالإسهام الشعبي والتخلص من إعتمادها على ذهب البنوك الخاصة بل وإتجاهه إلى تأميم مناجم الذهب ومصرفه الكبير في بريطانيا.

    كذلك كانت هذه المسآئل أيضاً أظهر خلافات الإشتراكيين والشيوعيين في النصف الأخير من القرن التاسع عشر خاصة منذ قيام ماركس بإنتقاد برنامج غوتا للبرلة ألمانيا إصلاحاً زائفاً لإمبراطوريتها قائم بنشاط بروسيا الشمال الألماني ورأسماليته اليهودية السياسية إلى إجراء (تحول ديمقراطي) مدعوم بالقوة العسكرية والبروتستانتية للإمبراطور وتحالفاته الخارجية تحولاً يهدم مخلفات الإقطاع القديم في السياسة الراكز لبافاريا الجنوب الكاثوليكي الزراعي المتعصب قومياً مبدلاً إستغلال البيوت القديم في ألمانيا بإستغلال جديد تسوسه البنوك من الداخل ومن الخارج.

    وكذلك أيضاً تجلت هذه المسآئل لتوزيع السلطة والثروة بين الطبقات والأقوام والأقاليم في القرن العشرين قبل إنطلاق الثورة (الإشتراكية العظمى) في كافة أقاليم روسيا القيصرية 1917 وفي خضم ثورتها وما بعدها في الخلافات المتصلة إلى الآن بين "المنشفيك" و "البلشفيك" حيث كان المنشفيك (= الأقلية) وأكثرهم من أهل العاصمة والتعليم والثقافة واليهودية السياسية مناصرين لحرية تملك الأفراد موارد المجتمع، وكان أشهرهم كاوتسكي وتروتسكي، أما البلشفيك (= الأغلبية) فأكثرهم كان من أهل الأقاليم والعمل والإنضباط ويرون أهمية سيطرة المجتمع السوفييتي ودولته على موارد حياته، وأشتهر منهم لينين وستالين. وقد إنطفأ ذلك الخلاف إلى حد ما بين وفاة لينين 1923 بعد تسممه الطويل برصاص اليهودية السياسية التي أطلقه حزب لها عليه وتسميم ستالين 1953 بواسطة قوى "اليهودية السياسية" أيضاً: ففي الثلاثة عقود بين التاريخين قام إبن الأقاليم البلشفي يوسف ستالين الذي تشتمه إلى الآن كل الدعايات الإمبريالية والصهيونية وكثير من الشيوعيين الرافلين في مجده قام بشكل وئيد بتولي أربعة مهمات حسوماً هي:

    1- مهمة قيادة بناء إتحاد الجمهوريات السوفييتية الإشتراكية مادةً وسياسة وثقافة ونجح في تلك المهمة.

    2- مهمة الدفاع عن وجود الإتحاد السوفييتي والقيام بتدمير النازية ونجح في هذه المهمة إلى حد إنتصاره على النازية في عقر دارها ورفع علم الكادحين الأحمر على الريخستاغ الألماني في ا مايو 1945 بعد تحرير كثير من دول العالم من وجودها محرراً العالم كله من خطرها.

    3- مهمة إعادة تعمير الإتحاد السوفييتي وكل أوربا الشرقية والصين من جديد بعد الحرب، ونجح فيها حداً مذهلاً دون عون خارجي .

    4- تحضير العالم للإنتقال من طبيعة الحكم الإستعماري للأمم إلى التعامل السلمي بينها وفي ذا دعم تأسيس الأمم المتحدة وحركات التحرر الوطني وبلغ الإتحاد السوفييتي في عهده بتنظيم المعارف والموارد والأعمال الحال الأعلى إقتصاداً وثقافة بين دول العالم وإن كان معه في القمة إتحاد الواحد وخمسون دولة امريكية إلا أن السوفييت يتفوقون عليها بأنهم بنوا دولتهم بإستقلالية وإحترام لحقوق دول العالم دون أن يمارسوا الإستعمار القديم أو الحديث.

    خارج أوربا الثورية وخارج السوفييت بتاريخهم القومي المثلث (الروس، قوميات المسلمين، قوميات اليهود) تجلى خلاف "البرجوازية" و"الشعب" في ثورة 1919 في مصر نفسها حيث إختصرت بقايا الإقطاع والبرجوازية الصاعدة كل قضايا الثورة في مسألة قانونية وتفويضات وفد محامين للسفر إلى مؤتمر باريس عقب الحرب العالمية الأولى مما إنتهى مع إستيلاء صندوق الدين على أكثر موارد مصر وتوزيعها على أحباره وباشاوته إلى منح مصر حق إعلان دستور ملكي (1923) واكب دفن الخلافة الإسلامية العثمانية أكثر مما وكب عزة مصر وسيادتها الحقيقية على مواردها حيث أدام حكم المستغلين والمستعمرين الإنجليز وقهرهم البشع حياة الشعب المصري ثلاثين سنة اخرى.

    كذلك كان الحال في السودان: ففي سنة 1919 قام "السادة" زعماء الطوائف والقبائل بإهداء سيف الإمام المهدي الذي إنتصر به على الخلافة الإسلامية العثمانية وقتل جيشها وقائدها الإنجليزي الجنرال غوردون في الخرطوم قاموا بأهداءه ذلك السيف الشريف إلى ملك بريطانيا مقروناً بـ"سفر الولاء" في وقت كانت الموجة الأولى من الحركة الثورية في السودان تضطرم بين المدنيين والعسكريين في مدن السودان! كذلك في خضم ثورة 1924 أعلن "السادة" إختلافتهم الطبقية والسياسية وحتى العرقية عن السودانيين في السودان واقفين مع نشاط الإستعمار الإنجليزي ضد الثورة منتقلين في ذات السنة 1924 ومابعدها إلى مرحلة التوثيق المالي والتجاري لحلفهم مع الإستعمار ضد سواد الناس، متجهين بعد عقدين من ترسيخ ذلك الحلف الإقتصادي بين شبه الإقطاع والرأسمالية إلى تقنين التفاوت الطبقي والسياسي في المجتمع السوداني بأمرين متواشجين: جمعية تشريعية تحكر القرار الإقتصادي والسياسي بيد السادة والمستعمرين، وإلى تأسيس حكم مركزي رأسمالي بثقافة واحدة لشعب كادح وبلد متنوع الثقافات!!.


    تظهر أكبر عوامل بناء وفناء الدول من فحص الطبيعة الطبقية لنوع القيادة السياسية وإتجاهاتها في الحرب والسلام لتكييف المسائل الطبقية والقومية ثقافة وسياسة وتمثيلها في التشريع والعمل والتنفيذ والتقويم وكذلك تظهر أكبر عوامل قوة وضعف حركات التحرر الوطني التي تأثرت بشكل متفاوت في تأسيسها وفي نشأطها وفي تأزمها بما جرى في الدولة الإشتراكية الأولى في التاريخ والعالم.


    فمن النواحي الموجبة لمسآئل توزيع السلطة والثروة كان تشكل الجزء العالي المشهور من نشاط عبده دهب ومن الجزء السلب في هذه الأمور خاصة كان تشكل جزء مهم من أزمة التحرر الوطني وإنخفاض الإحتفاء برواده الذين إنتبهوا مبكراً لخطر قوة العامل الخارجي.


    وبالحكم المنطقي لوحدة قوانين الفكر الإنساني والطبيعة الإجتماعية وتشابه مفاعيلهما في ظروف متقاربة يمكن تصور العلاقة اللامباشرة واللا بعيدة بين ما جرى بشكل عام في تاريخ حركة التحرر العالمي وما جرى في الدولة السوفييتية الرائدة في التحرر، وما جرى في حركات التحرر الوطني المصرية والسودانية خاصة.

    في صراعات بلورة حركة التحرر الوطني في السودان يلاحظ تحول مكانة "عبده دهب" بين منزلتين هما :

    1- منزلة تأجج البلاشفة والإتحاد السوفييتي في الأربعينيات ومعها تأجج الحركة السودانية للتحرر الوطني بعد سنة 1946 وإرتفاع إسهام "عبده دهب" السابق في تكوينها ورعايتها.

    2- منزلة تبدل السوفييت بعد المؤتمر العشرين وإنخفاض وتيرة ثوريتهم وصدامهم مراعاة لمقتضيات السلم العالمي في ظروف توسع الإمبريالية في التسلح النووي ونشاطها في الإغتيال والإنقلابات والغزو وتخريب الوحدة الوطنية لكثير من الدول في آسيا من الملايو إلى كوريا وفيتنام وفي أمريكا الجنوبية ثم في أفريقيا، والتحول الرديف في نشاط حركة التحرر وفق (مقتضيات) السلام العالمي من أسلوب وأمور الصدام والثورة إلى أمور الدولة وأساليب السياسة والأحزاب في آخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات، وهي منزلة تحدد إسهام دهب فيها خارجاً بنفسه من ضيق بيروقراطيا الحزب الشيوعي إلى مجال التأسيس والتفعيل التقدمي البسيط المباشر الذي ألفه وكون به التنظيم الحديد للأفكار والإرادات والأعمال.


    من هذه النقطة والتأثير الوارد فيها ينشأ سؤأل عما الذي جعل الإتحاد السوفييتي نهاية في سنوات الخمسينيات ومابعدها تلك مختلفاً بشدة عن حاله في سنوات الأربعينيات وأول الخمسينيات؟

    يكمن الجواب على ذا السؤآل في طبيعة وجود الدولة المجتمع وفي طبيعة تقديرهما الإقتصادي والسياسي لكينوناتهما وتجديد حيويتهما: ففي أيام بناء الإتحاد السوفييتي وتحريره العالم من خطر أكبر دولة رأسمالية (حينذاك) كانت طبيعة وزن قيمة الفرد والمجتمع في الدولة بالعمل حسب المستوى العام للإنتاج والإستهلاك والممارسة السياسية لتطوير العمل والثقافة وزناً فاق في إجتماعيته الوزن النقودي والمالي القديم لقيمة الإنسان قبل الثورة، وهو تفوق ظهر في تحقيق أفكار مونتيسكو القديمة قبل الثورة الفرنسية حول معنى مواشجة الدولة مجتمعها منه وفيه بتوفيرها إلى حد كبير مجانية السكن والأكل والماء والكهرباء والتعليم والعلاج والمواصلات والسفر والثقافة صورة لصيغة تبادل المنافع (عمل مقابل عمل) معاملات محسوبة للفرد ولأسرته بوثيقة أو كرت أو بطاقة العمل وما تلده من البطاقات البنات والأولاد.

    إختلف هذا الحساب بعد تسميم إستالين 1953 وتولي المنشفيك أمور عقد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفييتي (فبراير 1956) حيث بدأ ميزان جديد للحياة يتكون في إتحاد السوفييت بأثر عاملين خارجي وداخلي عامل الضغط الخارجي على الإتحاد وحصاره، وعامل تبلوره في الداخل بسيطرة عناصر وسياسات المنشفيك على الإتحاد والحزب والدولة.

    كانت طبيعة الميزان الجديد ماثلة في وزن قيمة عمل الفرد والمجتمع وإستهلاكه لا بالعمل بل بنقود صرفة، والنقود بطبيعتها والثقافة التاريخية لإستعمالها يقل تداولها في مجال العمل والإنتاج وتقويمه الإداري البطيئ قِلةً متزايدة عن زيادة الطلب عليها في مجال الإستهلاك، مما وخم أثره مع التغاضي عن بدايات التملك الفردي لموارد حياة الناس بداية من تجارة بعض الكماليات بأسعاراً عالية تغاضياً متأثراً بنشاف الحياة آيام الحرب، وصولاً في آيام أندروبوف وجورباتشوف الى السماح بتملك بعض الأفراد الممولين وشركاتهم بعض الوسائل الكبرى لحياة المجتمع تحت شعارات "الشراكة" ثم "المساهمة الشعبية" و"إشتراكية السوق" وحريته (عشواءه) المناقضة بطبيعتها لطبيعة الإشتراكية التي تم تشييدها قبل ذلك فتسمم الإتحاد من ذلك التحول في طبيعة حساب القيمة من الحساب القائم على الكينونة التاريخية للأعمال الإجتماعية وفوائدها العينية المستمرة لأجيال إلى الحساب القائم على الكينونة الإستهلاكية بعاملين هما:

    1-عامل التفاوت الطبقي وإختلاف مصالحه حزباً وأقاليم وسياسة وسط ثقافة إلتباس كينونتي الدولة والمجتمع وإلفة تعبير الدولة الشيوعية عن مصالح المجتمع وإعلامها المشِل التفكير، و

    2-عامل السموم الخارجية،

    من هذين العاملين وسمومهما قتلت إرادة الإتحاد وإنفض.


    كان ظهور الجدل القديم في تاريخ المجتمعات والثورات بين أهل التحديد والإنجاز، وأهل التوسع والتأني، ظهوراً قوياً في آيام عبده دهب حسنين وإسهامه في تنظيم الحركة الثورية وكان ذلك الظهور في صور متنوعة شملت كافة الحركات المصرية والسودانية للتحرر الوطني سواء في صورة جدل بين أولوية إتجاه الثورة ضد الإستغلال أو ضد الإستعمار أي ضد العدو الداخلي (الملكية الفردية لوسائل حياة المجتمع وملكية الملك والإقطاع) أو ضد العدو الخارجي (الإنجليزي) وكينونته الإستعمارية الإقتصادية والعسكرية وقد كان إتجاه العالم قبل الحرب العالمية الثانية هو مصادمة العدو الخارجي أما بعد الحرب العالمية الثانية فقد كان الإتجاه هو مصادمة العدو الداخلي أولاً عدا الصين وفيتنام وإلى حد ما جنوب أفريقيا حيث توافق فيهم نوعي النضال إلى حد كبير.




    8- حروف الثورة:

    إسهام العامل النوبي عبده دهب في جمع وتنظيم كثير من الطلاب السودانيين في مصر الثلاثينيات والأربعينيات إرتبط بتعليمه إياهم أن حضورهم مصرا جزء من كفاح مشترك قديم بين السودانيين والمصريين وغيرهم هدفه الحرية من الإستعمار الإنجليزي ومن الإستغلال الإقطاعي القائم في كنفه مواصلةً لثورات 1917 و1919 1924 وحركات الإحتجاج والإضراب في عقد سنوات 1930 مشكلاً بذلك التعليم الصعب واحدة من أرقى الوشائج بين أبناء النيل بعد آلاف السنين من إنفصال حكم السودان الشمالي عن أصوله النوبية وإختلاط ذا الشمال المصري بالعناصر الثقافية والبشرية الآسيوية والأوربية التي إستهلكته وأحلت نفسها فيه.

    ومثلما كانت النوبة هي الأرض البكر لحضور البشر حضارةً في تاريخ الحياة قبل أن تأكلها عناصر القهر والتفكك الداخلي وتغلبها تحالفات العناصر المهمشة كان النوبي "عبده دهب" هو من أسطع جديداً هذا المجد القديم بفتحه العملي باب تطور تلك الحضارة في شكل علمي – ثوري للدخول وعياً إلى أبناء النيل.

    ولكن لأن كل أماني المرء ليست مُدركُة فقد زاد الجدل في مصر وفي السودان: زاد في مصر حول غربة المستوطنين عن البلاد وأهلها وسياستهم كما زاد بين السودانيين حول غربة المصريين عنهم، جدلاً ربط بالنفي والمباعدة والفصل غربة المستوطنين والمصريين والمتمصرين الثقافية بحرمة خصوص قومي للقضايا الوطنية على أهل البلدين وقوميتهم السائدة وفق الثقافة الشعبية السائدة في البلدين! ففي خضم ذلك الإستغراب والتعصب القومي الذي يناقش صدق النضال لحرية الناس بمسألة جنسيتهم الأصلية لتحديد وضعهم في قضية التحرر الطبقي البروليتارية الأممية! جاء إسهام "عبده دهب" في مصر مع كوريل وصفوة العباقرة السودانيين الدارسين في مصر في تكوين الحركة المصرية للتحرر الوطني (حمتو) والبعد بها عن التيار الثوري الآخر الأممي الطبيعة ذي الكينونة العسكرية والنقابية الإستالينية، وقد سار دهب أبعد من ذلك في بلورة كيان جديد في السودان مثلث الأسماء متواشج الكينونات للحرية قومية ووطنية وطبقية وهو الكيان الذي عرف بتجلياته الثلاثة: "الحركة السودانية للتحرر الوطني" (حستو) و"الجبهة المعادية للإستعمار" و"الحزب الشيوعي السوداني".

    كان إسهام عبده دهب في تأسيس ذلك الكيان إسهاماً قوياً وفعالاً رغم خلافه مع (تسرع الشباب) وميله إلى الروية والتأني، ولعل هذا التأني من حكم علمه الأوفر بدقائق الأوضاع الدولية، أو بحكم صلاته مع المركز الثوري في السودان، أو بتفوق عدد أو نوعية معارفه من أهل التدبير الحزبي والسياسي في خضم العمل السري بما فيه من مواطنين ومستوطنين! وفي هذا الخضم كانت رسالة من منظمة الشيوعيين السودانيين إلى الشيوعيين السودانيين في مصر مؤرخة في سنة 1946 قد حذرت من الشطط التنظيمي والخطط والأعمال الجماهيرية الطموحة والمغامرة على حد تعبير الرسالة المحافظ، بينما كانت الحركة الشيوعية في السودان وفق رأي البطل الشهيد عبدالخالق محجوب في حالة حلقية ضيقة ضعيفة التنظيم والجماهير، إذ رأها بعيدة عن المرونة والصلابة في التنظيم، وبعيدة عن المرونة والصلابة في العمل الجماهيري، وإن كانت هذه رؤية طموحة لأنه لا يمكن جمع المرونة والصلابة في كل الأوقات ومختلف الظروف، إلا إنه بطموحه هذا فتح الأفاق لتحول الحركة الشيوعية في السودان من حالة الحلقات الطلابية والجماهيرية الشديدة السرية العاملة -أحياناً- ضمن واجهات السياسة التقليدية كأساس في تثبيت ونشر الوعي الثوري في مجتمعات السودان إلى حال الحزب (نصف العلني) المعتد بكينونته النظرية وقدرته على الجهر بقادته وفكره وأعماله وحمايتهم ونشاطه ككل ضد الإحتكارات الإقتصادية-الإجتماعية والثقافية السياسية القائمة في السودان بقيادة الطائفتين المميزتين في الوسط وبعض الشمال.



    كان ذلك التحول الكبير من صيغة إلى صيغة مما قاد خلال سنوات قليلة إلى إعتزال وإلى عزل زعماء الحركة الشيوعية الأوائل واحداً تلو الأخر أحمد زين العابدين، وعبد الوهاب زين العابدين، وعوض عبد الرازق، وتولي الشهيد عبد الخالق محجوب مسؤولية قيادة الحزب حتى إنقسامه في السنوات الممتدة من 1968 إلى 1970 ثم إعدام قادته في يوليو 1971 بعد إنقلاب الضباط الشيوعيين والديمقراطيين على تسلط النميري وشيعته بين الناصريين-الساداتيينى ومن هذه النقطة المهمة في تاريخ تبلور السودان والعالم الحاضر ووضعه الإقليمي ومستقبله فإن السؤآل الجواب يكرر سطوعه بقيمة النجم المنير: كيف لمن خاض كل هذه الصراعات والمعارك وأسهم في تكوين هذه النجوم ألا يكون من مؤسسي السودان الحديث؟
    .




    9- زارع النخيل:


    كان نضال عبده دهب لأجل التحرر والتقدم الإجتماعي مرتبطاً بتحرير النوبة وتقدمها من حالة الجهل والفقر والمرض مواشجاً أهمية التعليم بأهمية الثقافة وضمن آخرين أنتجت مآثره الاولى في تنظيم النوبيين وتوجيه عنايتهم إلى الرقي بأوضاعهم رائعتين من روائع الأدب الأولى هي رواية "الشمندورة" التي كتبها في المعتقل المناضل حضرة الناظر المعتقل، محمد خليل قاسم (ناظر مدرسة شيوعية لمحو أمية سجانيهم، داخل المعتقل) ناثراً فيها جمال الحياة في قرية "الشمندورة" النوبية، والثانية كانت من روائع الأدب في السودان كتبها السفير المنير جمال محمد أحمد بعنوان "سرة شرق" وكانت عن جمال الحياة في القرية النوبية "سرة شرق"، فإنظر في تاريخ وجمال النيل قريتين نوبييتين كيف سمقتا نخلتين للقص النوبي الذي شجعه دهب وبهما زادت ضروب الجمال الأدبي في البلدين.

    إضافة إلى إسهامه في تعليم الطلاب التقدميين السودانيين في مصر التنظيم والطباعة وتزويدهم بكتب التفكير الثوري أسهم عبده دهب في إصدار أربعة صحف ثورية حفت بالحقائق الموضوعية والتحليل العلمي لأمور السياسة والمجتمع وبالتحريض ضد الإستعمار والرجعية وهي صحيفة "الشعوب" وصحيفة "حضارة السودان" (مع طه علي) و "أم درمان" (مع الأمين محمد حسين) وصحيفة "الهدف" في الخمسينيات.



    10 - راعي الثورة:

    مع زرعه النخيل في السياسة والأدب أسهم عبده دهب في تشكيل إتجاهات مقاومة عسكرية ضد الإحتكارات ولعله كسب ذلك من نضال الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني (ح . د. ت. و) في مصر التي نظمت القسم الأكبر من الضباط الأحرار فمن خلال تاثيره المباشر واللا مباشر أسهم في تكوين حركة الضباط الأحرار التي نقلت شكل الحكم في السودان في 25 مايو 1969 من خانة حكم تحالف الإقطاع والرأسمالية إلى خانة حكم تحالف البرجوازية الصغيرة والرأسمالية، ومع تبدد طاقات نظام 25 مايو أسهم عبده دهب مع جهد الراحل بشار الكتبي في تحريض وتكوين جماعات "الجيفاريين" التي ترى تخديم قوة الحرب الشعبية في النضال ضد الإحتكارات. والبصير قد يرى أثر إسهام أنصار أسلوب ماو وجيفارا وفلسفتهم في النضال الشعبي المسلح في نضالات المجتمعات السودانية المهمشة في جنوب وفي شرق وفي غرب السودان وفي شماله، فأنظر إلى النار محررة الدهب: كيف توهجت بها رؤآه وكيف إتقدت بها من جديد أفكاره في ضرورة تقسيم السلطة والثروة.



    11- الشيوعي الشمس:

    كان عبده دهب بطبيعته النوبة ومعاناة أهلها محباً للعدل والسلام وفي خضم نضاله لأجل العدل والسلام كان من الذين كشفوا خيانة محاسيب الملك لدماء الجيش المصري بصفقات الأسلحة الفاسدة، ومن الذين واشجوا سفر جيش المتطوعين السودانيين بالقطار إلى فلسطين بقيادة الضابط العظيم زاهر سرور السادات، وقد عاين دهب مباشرة سنوات 1947-1948 طبيعة قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين لمناطق حكم ذاتي لعربها وليهودها (يهود فلسطين لا بين عربها ويهود العالم) وقد عاد دهب من فلسطين بتقرير ضاف عن المآسي التي تلت قرار التقسيم والتي ستأتي منه، وكشف بصراحة عجز التخلف والتمزق العربي وحكامه التبع عن مواجهة التنظيم اليهودي الدقيق في فلسطين والعالم، مقترحاً تثبيت القرار حتى لا يفقد عرب فلسطين المَهَمَلين ما ضمنته لهم هيئة الأمم المتحدة الوليدة، وقد قبل المصريين تقريره وكلامه، أما السودانيين فقد قبلوا تقريره ورفضوا إقتراحه رفضاً منظماً (نشرته باحثة فلسطينية ضمن بحث علمي قيم لها ثم كررت الميدان نشره في الإنترنت في سنة من العقد المنصرم)

    كان دهب أممياً حقاًأوضح ما يكون في تجاوزه العصبية العرقية متعاملاً في مسيرته الثورية مع كافة أعراق البشر التي قاربت نضاله بناحية أو بأخرى من الفرنسيين والصينيين وأهل الهند الصينية والروس والمصريين والمتمصرين ثم الجزائريين والأثيوبيين والأرتريين وثوار غينيا وثوار الكنغو وثوار أنجولاً فكان بكل هذا مناضلاً أممياً حقاً شمسي الأصول والمعاني شيوعي الدهب في معدنه وصهره وسبكه وصكه وفائدته.

    وإذ تم إكرام إسم الراحل عبده دهب في تخوم عيد العمال سنة 1998 في ميدان الشهيد عبدالمنعم رياض في قلب الخرطوم ذات الحكم الإسلامي فقد مثل ذاك الإكرام مجموعة صدف تاريخية كل واحدة منها تتعلق بدور ما لعبده دهب واكب فيهاهذا الشأن أو ذاك: فصاحب إسم الميدان الشهيد عبد المنعم رياض الذي كان قائداً للجيش المصري إستشهد بقذف إسرائيلي كان عضواً قديماً في حركة "الضباط الأحرار" المصرية التي كان زعيمها جمال عبد الناصر وأكثر أعضاءها مواشجين للتنظيم الثوري الآخر شديد السرية والنضال في مصر وهو تنظيم "الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني" (حدتو).

    كان أبرز أعضاء "حدتو" تلك في تنظيم "الضباط الأحرار" تلامذة في الأربعينيات لبعض المعلمين السودانيين الذين يُدرسون أو يُدربون في الكلية الحربية المصرية وبعض هؤلاء المعلمين والمدربين كانوا منتظمين بصورة ثورية مواشجة لعبده دهب ومن هؤلاء الضباط أعضاء (حدتو): جمال عبد الناصر [إسمه الحركي "مورس" = شفرة الإتصال بالتلغراف]، والبطل يوسف صديق، وخالد محي الدين، وأحمد حمروش. ورغم غالبية أعضاء "حدتو" عددا داخل تنظيم "الضباط الأحرار" منذ سنة 1950 فإنه وفق مقتضيات السلم والتحول من الصدام والثورة إلى السياسة والدولة، المذكورة سابقاً، آثروا في سنة 1952 أن يكونوا قلة قليلة في مجلس قيادة "ثورة الجيش" التي بداية من التاريخ الشهير 23 يوليو 1952 أطاحت بالحكم الملكي وبنظام الإقطاع وبالرأسمالية الأجنبية بنوكاً ومؤسسات (آنذاك) وحررت مصر من قوات الإحتلال البريطاني، وردت العدوان البريطاني الإسرائيلي الفرنسي سنة 1956 وفتحت الباب لبناء مصر الحديثة بتعليمها وحقولها ومصانعها وجيشها بداية من "الإجراءات الإشتراكية" سنة 1961 حتى قام السادات بتصفية مابقى من رجال تلك الثورة ومن الإستقلال الإقتصادي والنهوض الوطني الذي حققته، تصفية شاملة جذرية بداية من مايو سنة 1971.




    12- ختام:


    أسهم عبده دهب بصورة متقدمة في تحديث الحياة السياسية السودانية بعناصر أفضل تعليماً ذات مبادئي موضوعية وذهنية حسابية، وبأفكار أكثر علمية ووضوحاً، وبتنظيمات أكثر دقة وترتيباً، وبأساليب نضال ومقاومة مدنية وعسكرية جديدة، وكان حلقة وسطى بين الجيل الثاني للحركة الشيوعية في السودان ومصر في العشرينات والثلاثينينات والجيل الثالث الذي تولى مقاليدها منذ الاربعينيات والخمسينيات وحتى الآن، كما حدث عبده دهب بجهوده وجهود الطلاب الذين رعاهم الثقافة والتعليم في السودان ، وإرتقى قبل وبعد إستقراره في السودان بتنظيم الحياة الإقتصادية والإجتماعية من حال المشروع الكبير الواحد والريع الوحيد إلى المشاريع المتنوعة، وقد قام بذلك النضال بجهد بطولي واجه فيه محن الهجرة والإعتقال بمعرفة نيرة وعزيمة جبارة ونفس مطمئنة بجمال الهدف عزيزة بالإقدام إليه والثبات على المكاره لنيله، كل ذلك والنكتة النوبية السلسة ساطعة منه.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 07:41 PM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 17164

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: Al-Mansour Jaafar)

    بوســت توثيقــى جيد ومفيــد ..

    شكرا شريف ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-16-2010, 07:48 PM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: Al-Mansour Jaafar)

    يا ليت الميدان او انتم يا شباب الحزب تبداون توثيقا لكل من مشى مع الحزب و لو يوما واحدا و لم يبادره بالعداء او رماه بالطوب. هذا التوثيق يمكن ان يكون على غرار كتاب الدكتور رفعت السعيدعن اليساريين المصريين
    قبل فترة كتبت الميدان مقالا و حوارا مع اكبر الشيوعيين السودانيين سنا, و مشفوعا بصورة له مع الاستاذ نقد (و هو العم احمد المصطفى ابو عاقلة), و لا يمكن ات تتخيلوا حجم المردود الايجابى وسط عائلته وكل من قرا المقال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 05:32 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: عوض محمد احمد)


    بدر الدين اسحاق احمد,عوض محمد احمد الف شكر للمرور





    الشهيد عبد الخالق محجوب ... كيف اصبحت شيوعيا

    هل صحيح أن الفكرة الشيوعية فى السودان تدعو لاسقاط الدين الاسلامى ؟ كلا ان هذا مجرد كذب سخيف.ان فكرتى التى اؤمن بها تدعوا الى توحيد صفوف السودانيين المسلمين منهم والمسيحين والوثنيين واللادينيين ضد عدوا واحد هو الاستعمار الاجنبى ، وبهدف واحد هو استقلال السودان وقيام حكم يسعد الشعب ويحقق امانيه.وان القوى التى تقف حائلا دون اسعاد وحرية السودانى المسلم او المسيحى لايمكن ان تكون الاسلام لاننا لم نسمع او نقرا فى التاريخ ان الجيش الذى غزا بلادنا عام 1898 هو القرآن أو السنة ولم نسمع فى يوم من الايام ان المؤسسات الاحتكارية البريطانية التى تفقر شعبنا جاءت على اساس الدين الاسلامى او المسيحى .ان الفكر الشيوعى ليس امامه من عدو حقيقى فى البلاد سوى الاستعمار الاجنبى ومن يلفون لفه. اين هذا الهدف من محاربة الدين الاسلامى؟
    ان الفكرة الشيوعية تدعو فى نهايتها للاشتراكية حيث يمحى استغلال الانسان لاخيه الانسان .اين هذاالهدف من محاربة الدين الاسلامى ؟
    ان الفكرة الشيوعية تدعو الى اخضاع العلم والمعرفه لحاجيات البشرية من بحوث علمية وطبية وادبية وتشذيب الانسان من الخوف والحاجة بانهاء الظروف الاقتصادية والفكرية التى تنشر الخوف من المستقبل وتدفع الانسان تحت ضغط الحاجة الى درك لايليق بالبشر من سرقة ودعارة واحتيال وكذب .أين هذا الهدف من محاربة الدين الاسلامى؟؟

    بقى ان اقول للدوائر التى اصدرت هذا المنشور ان الرجل الشريف يصرع الفكرة السياسية بالفكرة السياسية ويعارض فكرة معينة بالحجة والمنطق.ان محاولة تزييف افكار اعدائكم ـ او من تتوهمون أنهم أعداؤكم ـ بهذه الطريقة الصغيرة لاتليق, فوق أنها عيب فاضح.اما اساليب الدس فهى من شيم الصغار ـ الصغار جدا حتى ولو كبرت اجسامهم وتوهموا فى نفسهم علو المقام...

    اليسار السودانى فى عشرة سنوات

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 05:39 AM

النذير حجازي
<aالنذير حجازي
تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 6777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    عاش نضال الحزب الشيوعي
    وعاش نضال الشعب السوداني

    تحياتي يا الشريف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 08:06 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: النذير حجازي)

    الأخ النذير حجازي

    الف شكر للمرور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 08:01 AM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 12-01-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    ان الفكرة الشيوعية تدعو الى اخضاع العلم والمعرفه لحاجيات البشرية من بحوث علمية وطبية وادبية وتشذيب الانسان من الخوف والحاجة بانهاء الظروف الاقتصادية والفكرية التى تنشر الخوف من المستقبل وتدفع الانسان تحت ضغط الحاجة الى درك لايليق بالبشر من سرقة ودعارة واحتيال وكذب .أين هذا الهدف من محاربة الدين الاسلامى؟؟

    بقى ان اقول للدوائر التى اصدرت هذا المنشور ان الرجل الشريف يصرع الفكرة السياسية بالفكرة السياسية ويعارض فكرة معينة بالحجة والمنطق.ان محاولة تزييف افكار اعدائكم ـ او من تتوهمون أنهم أعداؤكم ـ بهذه الطريقة الصغيرة لاتليق, فوق أنها عيب فاضح.اما اساليب الدس فهى من شيم الصغار ـ الصغار جدا حتى ولو كبرت اجسامهم وتوهموا فى نفسهم علو المقام...


    كلام عبد الخالق ده هو قمة الوعي!!!!


    الفقرة الأخيرة دي (ناس قريعتي راحت)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 08:17 AM

السر بابو

تاريخ التسجيل: 03-06-2010
مجموع المشاركات: 253

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)

    جذور الفكر الماركسي والاشتراكي في السودان
    بقلم: تاج السر عثمان
    هناك مصادر متعددة أشارت إلى تاريخ دخول الفكر الماركسي والاشتراكي في السودان منها : 1 – ما أورده عبد الخالق – خلال سنوات وبعد الحرب العالمية الثانية – عن وصول مؤلفات اشتراكية باللغة الإنكليزية عن الحياة في بلاد الاشتراكية ، وعن قيم الماركسية ، وعن تداول عشرات المثقفين لكتاب ستالين ً المسالة الوطنية ومشكلة المستعمرات ً ( لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي ) .
    2 – ما أورده عباس على في مذكراته والتي جاء فيها : ً نتيجة لدخول الاتحاد السوفيتي الحرب ضد الفاشية والنازية توقفت الدعاية المعادية للشيوعية والتي كان ينشرها الاستعمار قبل ذلك . كما بدأت الكتب الماركسية واليسارية تدخل البلاد عن طريق جنود الحلفاء ( من إنجليز وغيرهم ) ، وساعد أيضا وجود عناصر يسارية في حزب العمال البريطاني الذي وصل إلى الحكم بعد الحرب ، إلى دخول كثير من المؤلفات اليسارية ( Left Book Club Series ) ونتيجة لتلك المؤثرات تكونت الحلقات الأولى للحركة السودانية للتحرر الوطني ( الشيوعي 152 ) .
    ويواصل عباس على ويقول : ً الكتب الأساسية التي كانت تدرس للأعضاء الجدد هي : تطور المجتمع – الاقتصاد محرك للتاريخ – المادية الجدلية – المادية التاريخية ( وهما من تأليف ستالين ) – محاضرة عن الدولة والثورة – فائض القيمة – رأس المال والعمل المأجور ً . ويواصل عباس ويقول : ً كانت جرأة أعضاء الحزب وحماسهم وإقدامهم الذي يغذيه باستمرار نضالات الحركة الثورية وقصص البطولات في الحرب ضد الهتلرية في الاتحاد السوفيتي وقصص المقاومة الفرنسية وفي يوغسلافيا واليونان ، كل ذلك كان مضرب المثل في المجتمع السوداني مما جذب أعدادا متزايدة على الدوام من العناصر الشبابية إلى الحزب أو مؤتمر الطلبة أو اتحاد الشباب .. ً ( الشيوعي 152 ) .
    3 – ما أورده الجزولي سعيد عن الكتاب الماركسي عام 1946 : ٍ نحن رأينا الكتاب الماركسي لأول مرة عند هاشم السعيد أعني مجموعتنا ( كانت تضم جمبلان ، محمد عثمان جمعة ، محي الدين محمد طاهر ، الجز ولي سعيد ) . وهاشم أتى به من مصر عن طريق حامد حمداى ، كانت كتب صغيرة مطبوعة في دمشق ، أذكر من بين الكتب : أسس اللينينية ( لستالين ) ، وكتب أخري مترجمة : المسألة الوطنية- لستالين ، حرب البترول في الشرق الأوسط لراشد البراوي ، وعموما كانت الكتب المصرية تجئ إلينا ( الشيوعي 150 ) .
    4 – ما أورده عبد الماجد أبو حسبو في مذكراته التي جاء فيها : ٍ في أواخر القرن التاسع عشر هاجر كثير من الطلبة المصريين إلى أوربا وبقية العالم ، وهناك تأثروا بالأفكار اليسارية : سلامة موسى ( الفابيانز ) ، عصام الدين حفني ناصف ، محمد حسين هيكل ، محمد فريد . هاجر الطلبة السودانيون ما قبل وبعد الحرب العالمية الثانية من أجل العلم إلى مصر ، وهناك تأثروا بالأفكار اليسارية ، خلال وقبل الحرب العالمية الثانية انتشر الفكر اليساري في مصر ، نتيجة لتوافد أعداد كبيرة من اليساريين الأوربيين الذين ساقتهم الجيوش – جيوش الحلفاء إلى مصر – التي كانت من أهم الجبهات الحربية في الحرب ( فرنسيين – طليان – يونان – إنجليز ) .
    يواصل أبو حسبو ويقول : ً لقد كنا ، محمد أمين حسين المحامي ، وعز الدين على عامر ، وعبد الوهاب زين العابدين وشخصي أول من دخل الحركة الشيوعية من الطلبة السودانيين بمصر ، وهنا تكونت أول خلايا سودانية شيوعية في مصر ، كان ذلك سنة 1945 ، وكنا جميعا طلبة في الجامعة ، عدا محمد أمين حسين الذي كان قد تخرج في كلية الحقوق ، وعن طريقنا توافد عدد غير قليل من الطلبة السودانيين إلى الحركة الشيوعية ، الذي قادنا إلى ذلك عبده دهب الذي كان يعمل مشرفا للنادي الإيطالي ، واثناء عمله بالنادي جنده أحد الشيوعيين الإيطاليين ثم تحول إلى ( ح . ت . م ) إحدى المنظمات الشيوعية المصرية ( مذكرات أبو حسبو ، الجزء الأول ، دار صنب للنشر ، فبراير 1987 . ) .
    5 – ما أورده محمد عمر بشير في كتابه ً تاريخ الحركة الوطنية في السودان ً ، الذي جاء فيه : ً من الخطأ أن يقال أن المبادئ والتعاليم الاشتراكية لم تكن معروفة في السودان أو أنها كانت غريبة عليه قبل ذلك التاريخ ( قبل تأسيس الحزب الشيوعي السوداني عام 1946 ) .
    ذلك لأنه منذ 1924 وجدت المبادئ الماركسية والاشتراكية سبيلها عن طريق الحزب الشيوعي المصري الذي تأسس عام 1919وعن طريق عدد من العمال الشيوعيين المحترفين العاملين بإدارة السكة الحديد بعطبرة والذين كانوا ينتمون إلى أرمينيا ووسط أوربا ود ويلات البلطيق ( عن د . جعفر بخيت – النشاط الشيوعي في الشرق الأوسط 1919 – 1927 – شعبة أبحاث السودان – جامعة الخرطوم – 1969 ) . وقد أخذ أحد أعضاء جمعية اللواء الأبيض ويدعى على أحمد صالح - ( هناك رواية تقول أن على أحمد صالح نفسه لم يكن عضوا في اللواء الأبيض ، انظر جذور الحركة الشيوعية في السودان ، رسالة دكتوراه ، جامعة اكسفورد 1983 ، لمحمد نوري الأمين ) - المبادئ الماركسية عن أولئك الشيوعيين المحترفين العاملين بعطبرة ( عن د . جعفر بخيت ، المصدر السابق ، ص 9 ) . ولطالما تسلم على عبد اللطيف زعيم اللواء الأبيض منشورات شيوعية مطبوعة باستكهولم ( المصدر السابق ص 4 ) ، وكان الحزب الشيوعي المصري منذ تأسيسه مهتما بشئون السودان. وفي يونيو 1925 وزعت منشورات شيوعية كثيرة في أرجاء مصر والسودان ( المصدر السابق ص 12 ) . ولما استولى رجال البوليس بمصر على برنامج الحزب الشيوعي المصري في عام 1925 تبين أن ذلك الحزب كان يلح على أهمية تأسيس حزب شيوعي بالسودان يضم بين جناحيه أبناء جنوب السودان ، حتى يتجنب الانقسام في صفوف الطبقة العاملة في شمال السودان وجنوبه ( المصدر السابق ص 19 ) . وفضلا عن ذلك وجدت الماركسية طريقها للسودان خلال الفترة ما بين : 1925 – 1930 بواسطة احمد حسن مطر عضو اللواء الأبيض الذي هرب إلى أوربا في عام 1924 في أعقاب الهزيمة التي لحقت بثوار 1924 ، واضحي مطر عضوا نشطا بإحدى المنظمات المناوئة لللامبريالية وعضوا بالحزب الشيوعي الألماني ببرلين ، وقد عمل على إرسال بعض الكتب والمنشورات الشيوعية لبعض أصدقائه في السودان ، وعاق اضطهاد الحزب الشيوعي المصري ونظام الرقابة الصارم على الرسائل في السودان انتشار المبادئ الماركسية ، ومهما يكن من أمر فالواقع أن بعض الدراسات الماركسية قد تسربت وانتشرت في ربوع البلاد ، وظل المتعلمون المستنيرون يهتمون بالفكر الاشتراكي والآداب الماركسية رغم الحظر وفرض الرقابة على دخولها .
    والحلقات الدراسية للاشتراكية التي شكلت فيما بين 1930 – 1940 أضحت على معرفة تامة بمؤلفات ماركس وغيره من الكتاب الاشتراكيين وكانت منشورات نادي الكتاب اليساري ببريطانيا تدرس بواسطة حلقات الدراسة ، وظل الاهتمام بالدراسة الجماعية للاشتراكية قائما حتى الحرب العالمية الثانية .
    وكان للجندي البريطاني ً ستورى ٍ عضو الحزب الشيوعي الإنجليزي القدح المعلى في هذا الخصوص ذلك لأنه لما عاد إلى إنجلترا بعد أن وضعت الحرب أوزارها بادر بإرسال المؤلفات الماركسية لعدد من أصدقائه ، لكل ذلك فانه لما تكونت الحركة السودانية للتحرر الوطني في عام 1945 كانت جذور الفكر الاشتراكي وتعاليمه قد سبق بذرها في التربة السودانية ( محمد عمر بشير : تاريخ الحركة الوطنية في السودان ، ص 206 – 209 ) . ( انتهت رواية بشير ) .
    ما يؤكد وجود الفكر الاشتراكي في السودان قبل الحرب العالمية الثانية أنه في مجلة النهضة السودانية العدد 26 ، ص 23 – 24 نجد قائمة بأسعار لكتب عصرية حسب ما وصفتها مكتبة النهضة السودانية ، من ضمن هذه الكتب كتاب عن روح الاشتراكية ترجمة الأستاذ محمد عادل زعيتر ، وثمنه كان 22 قرشا ، وغالبا ما يكون بعض المتعلمين في الثلاثينيات قد تداولوا هذا الكتاب وتعرفوا ولو على لمحات من الفكر الاشتراكي .
    وفي مجلة الفجر العدد ( 1 ) مجلد ( 2 ) الصادر بتاريخ 8 مارس 1937 ص 8 – 10 ، نجد دراسة تحت باب دراسات اقتصادية بعنوان ً لمحة عن الاشتراكية ً للكاتب عبد الرؤف فهمي سمارة . وهذا ربما يؤكد رواية محمد عمر بشير حول وجود حلقات لدراسة الفكر الاشتراكي في الفترة : 1930 – 1940 .
    أما ما أورده بشير نقلا عن رواية د . جعفر بخيت حول علاقة الحزب الشيوعي المصري الذي تأسس عام 1919 بوجود بعض الشيوعيين ضمن جمعية اللواء الأبيض ، فهذا احتمال وارد أن يهتم الحزب الشيوعي المصري الوليد ببناء فرع له في السودان ، ولكن هناك روايات تقول أن على أحمد صالح نفسه لم يكن عضوا في جمعية اللواء الأبيض ، كما أنه ليس هناك ما يؤكد وجود تنظيم شيوعي في السودان له قواعد ثابتة قبل عام 1946 .
    هناك أيضا ما أورده أحمد خير المحامي في كتابه كفاح جيل الذي كما قال كشف عن سر مجهول ، هو أن السودان شهد عام 1927 مولد حزب شيوعي لم يعش طويلا .
    يقول الصحفي محمود أبو العزائم : ً ذهبت إليه ( أحمد خير ) وزميلي محمد الحسن أحمد في بيته نستجليه شيئا عن الحزب الشيوعي الذي أشار إليه في كتابه كفاح جيل ، وكان الزمن قد فعل فعلته بذاكرته فلم يستطع أن يتذكر بعض الأسماء إلا بصعوبة . قال عندما كان العمل جاريا في بناء خزان مكوار ( سنار ) كان أحد المهندسين بريطانيا من أصل روسي يعتنق الشيوعية ، التي اقنع بها مهندسا سودانيا يعمل معه صعب عليه أن يتذكر اسمه ، ولكنه قال هو أحد أبناء الشايقية ، وهذا المهندس بدأ يعمل في تكوين الحزب الذي ضم صالح عبد القادر وعرفات محمد عبد الله وآخرين ، وكشفت المخابرات أمر الحزب فاستدعت المهندس الشايقي وضيقت عليه الخناق ، فأدلي باعترافات كاملة ، واعلن عن توبته لكن المخابرات جندته لمدها بأخبار الجماعة التي وقف نشاطها تماما ولم تجد استجابة للانضمام إليها .. ً ( السودان الحديث : 14 يناير 1992 ) .
    ولكن هذه الرواية يبدو أنها ضعيفة من ملاحظتين : -
    1 – جاء في الرواية أن الحزب تم تأسيسه عام 1927 ، عندما كان العمل جاريا في بناء خزان سنار ، ولكن حسب ما نعرف أن خزان سنار تم الفراغ منه عام 1925 ، اللهم إلا إذا كان المقصود قبل عام 1925 أو أن المهندس كان يعمل في خزان سنار .
    2 – جاء في الرواية أن التنظيم ضم عرفات محمد عبد الله ( عام 1927 ) ، ولكن المعروف أن عرفات كان في مصر أثناء قيام ثورة 1924 .. واعتقل هناك بتهمة مقتل السير لى استاك ، وتم إطلاق سراحه بعد سبعة شهور ، بعدها عمل في مصر ، وفتح حانوتا للبقالة ، ثم نزح إلى سيناء للعمل بشركة القناعة العربية للسيارات ، وبعد خمسة أعوام ونيف عاد بعدها للبلاد ، أي بعملية حسابية بسيطة نرى أن عرفات عاد للبلاد عام 1929 أو بعد عام 1929 ، أي انه لم يكن موجودا في السودان عام 1927 – وربما تكون هذه المحاولة تمت قبل عام 1927 .
    جاء في كتاب رفعت السعيد ً تاريخ المنظمات اليسارية في المصرية ( 1940 – 1950 ) ص 353 ً ما يلي : ً وصل إلى القاهرة شخصان هما حسن الطاهر زروق والمهندس عبد الحميد أبو القاسم وعقد أول اجتماع ضم قادة القسم السوداني بالقاهرة ومندوبي مجموعة الخرطوم وعدد من قادة ( ح . م ) هم هنري كوريل ، ود . عبد الفتاح القاضي وتحسين المصري ، وقد تم الاجتماع في منزل هنري كوريل ، وقدم المندوبان تقريرا يطالبان فيه بتشكيل تنظيم مستقل له قيادة مستقلة ، ووافق المجتمعون على ذلك واتفق أن يستمر السودانيون المقيمون في مصر أعضاء في ( ح . م ) وفي حالة عودتهم إلى السودان ينضمون فورا إلى التنظيم هناك وفي نفس المستوى الذي كانوا يعملون فيه بالقاهرة ، واتفق أيضا في حالة انتقال أي شيوعي سوداني للإقامة في مصر ، ولو بصفة مؤقتة ينضم إلى المستوى المقابل ( ح . م ) ، واتفق على تسمية التنظيم السوداني الوليد باسم الحركة السودانية للتحرر الوطني – حستو ً .
    وهذا التنظيم المستقل تم تأسيسه في اغسطس 1946م. وقبل هذا التاريخ، بالطبع، كانت هناك حلقات قائمة، مثل الخلية الشيوعية السودانية التي تكونت عام 1945م في مصر والتي أشار اليها عبد الماجد ابوحسبو في روايته، والتي ضمت: محمد امين حسين المحامي، عزالدين علي عامر، عبد الوهاب زين العابدين، وعبد الماجد ابوحسبو ...الخ. وفي الخرطوم عام 1945م، كانت هناك خلية قائمة، مثل التي أشار اليها محمد عمر بشير والتي لعب عضو الحزب الشيوعي البريطاني مستر استوري دورا في تأسيسها.
    الخلاصة : قصدنا مما أوردناه أعلاه إلى توضيح الآتي : -
    أ – الفكر الاشتراكي والماركسي دخل السودان قبل الحرب العالمية الثانية وانتشر بدرجة أوسع أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية .
    ب – مؤلفات ستالين كانت هي الطاغية مثل : المسالة الوطنية ومسألة المستعمرات ، أسس اللينينية ، المادية التاريخية والجدلية . أي أن مصادر أساسية مثل مؤلفات ماركس وانجلز بل حتى لينين كانت شحيحة ، ومؤلفات ستالين كما أوضحنا سابقا كان بها تبسيط مخل في تقديم الماركسية وتجربة الثورة الروسية وحركة التحرر الوطني ، ولا شك أن هذا كان له أثره السلبي على العمل النظري للحلقات الأولى التي أسست الحركة السودانية للتحرر الوطني .
    ج – المصادر لدخول الفكر الاشتراكي والماركسي كانت متنوعة ، منها الأثر المصري ، وأثر اليساريين البريطانيين .
    د – لانعلم شيئا مؤكدا عن تأسيس حزب شيوعي أو اشتراكي في السودان قبل عام 1946 .
    و – منذ وقت مبكر حسمت الحركة الشيوعية السودانية مسألة استقلالها التنظيمي عن الحركة الشيوعية المصرية والحركة الشيوعية البريطانية ، وتم تأسيس تنظيم سوداني مستقل ( حستو ) في اغسطس عام 1946 ، وكان ذلك خطوة هامة في تأكيد الهوية السودانية المستقلة للحركة الشيوعية السودانية .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 11:39 AM

dardiri satti

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 3051

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: السر بابو)

    Quote: والحلقات الدراسية للاشتراكية التي شكلت فيما بين 1930 – 1940 أضحت على معرفة تامة بمؤلفات ماركس وغيره من الكتاب الاشتراكيين وكانت منشورات نادي الكتاب اليساري ببريطانيا تدرس بواسطة حلقات الدراسة ، وظل الاهتمام بالدراسة الجماعية للاشتراكية قائما حتى الحرب العالمية الثانية .


    أخبرني الخال الراحل أحمد المرضي جبارة
    انهم تعرفوا على الفكر الإشتراكي من
    أستاذ لهم بكلية غردون، من الفابيانز.
    وأيضاً ذكر لي الخالدحسن الطاهر زروق
    أن أستاذاً لهم ، من الفابيانز, أعاره مؤلف لينين
    On Socialist Ideology and Culture

    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 08:07 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: dardiri satti)




    نفي الشيوعيين إلى ناقيشوط من مذكرات المناضل التجاني الطيب بابكر

    في مساء 26 مايو 1959 ، خلال أيام بعد المحاولة الانقلابية، كنت على موعد مع الأمين حاج الشيخ أبو، عضو اللجنة المركزية للحزب و المتفرغ الحزبي بعطبرة . وكان الغرض مناقشة بعض الشؤون الملحة هناك ، وتعشينا بحدائق الريفيرا ، ثم اخترنا طريق الشاطئ للعودة الى بيوتنا مشياً على الأقدام. وكان ذلك خطأ، حيث اضطررنا للمشي (المتمهل بالضرورة) لمدة طويلة كانت كافية للتعرف علينا بسهولة. وهذا ما حدث بالفعل عندما توقفت جنبنا عربة شرطة كان عليها رجل البوليس « السري » الشهير مصطفى الكتيابي ، فاقتادنا الى اعتقال لم نخرج منه الا بعد عشرين شهراً! واكتسب المختفون خبرة هامة ، وهى ان يتجنبوا المشي في الطرق المستقيمة الطويلة ويسلكوا الطرق القصيرة المتعرجة. ( الأفضل طبعاً استخدام السيارات!) .

    ونمنا ليلنا في قسم (أبو كدوك ) المبنى حديثا انذاك ، وفي الصباح التالي اخذونا الى سجن كوبر ، ولم يكن به أحد حتى تلك اللحظة ، ولكن شيئاً فشيئاً بدأنا نسمع اصواتاً نعرفها لزملاء منهم الجنيد على عمر و سمير جرجس و احمد سليمان وعلي محمد ابراهيم. ثم جاءنا صوت احد المعتقلين يغني « لو بعدي يرضيه » وهى أغنية لابراهيم عوض لم يكن مرَ على إطلاقها سوى أيام ( اتضح فيما بعد انه كان سعودي دراج عضو فرقة فنية تحت التكوين آنذاك بقيادة شرحبيل احمد).

    وكنا محبوسين كلاً على انفراد في زنزانة ، ولكن نحو نهاية اليوم تركوا الزنازين مفتوحة.وتبادلنا المعلومات ، وكان الخبر المركزي هو أننا سننقل جواً الى الجنوب ، واستعداداً لهذا الاحتمال كان اكثر همنا ان يكون لدينا امكانية الكتابة. وتوفر لنا بصعوبة بعض اقلام الرصاص،فكسرناها وأخفينا قلوبها حسبما تيسر.حوالي الساعة 12 ليلاً ايقظوا من نام منا واخذونا جميعاً الى مكاتب إدارة السجن حيث أخطرونا باننا سنسافر الى مكان ما واننا قبل ذلك سنخضع لعملية تفتيش شخصي ضرورية. وكان في انتظارنا طلاب كلية السجون ، فطبقوا علينا حرفياً عملية تفتيش رهيبة ، وعثروا بسهولة على كل ماأخفيناه !.

    في حوالي الثالثة صباح 28 مايو حلقت بنا الطائرة فوق سماء الخرطوم ، بلا مودعين ولا شهود! لكن بعد دقائق كان هناك من يهمس في اذني بان رسالة موجهة للمسافرين في حمام الطائرة. وكانت رسالة وداع وعهد من لجنة الحزب الشيوعي بمديرية الخرطوم تركت فعل السحر في نفوسنا جميعاً ، فنحن إذن لم نكن وحدنا فهناك من عرف بأمر ترحيلنا رغم التعتيم ثم استطاع ان يصل الينا.في سجن جوبا جهزوا لنا الساحة الرئيسية الامامية ومعها عنبر ضخم محاط بالسلك الشائك،وكانت هنالك سرائر بمراتب وملاءات الامر الذي استحق معه أن يطلق علينا السجناء الجنوبيون صفة متمردين (مندوكورات) ! وعند مغيب الشمس زادت مندكوريتنا باحضار لمبات بتروماكس،وكان هناك راديو احضره مامور السجن ميرغني عبدالرحمن. ومن الراديو استمعنا الى بيان من المجلس الاعلى للقوات المسلحة يطمئن فيه أسرنا باذاعة اسمائنا واعتقالنا وإرسالنا الى مكان آمن ومريح يسمى لويلي . ولم نكن سمعنا به من قبل، فأرسلنا في طلب المامور و الذي سألناه بمجرد وصوله عن (لويلي) وكان رده الفوري « اعوذ بالله » لماذا تسألون ؟ وعندما اخبرناه أفادنا بان لويلي نقطة نائية في الحدود الجنوبية الشرقية للسودان
    في المثلث المحصور بين كينيا و السودان واثيوبيا ، وانها منطقة تكون معزولة لفترة 6 اشهر كل عام ، وانها موبوءة بأمراض المناطق الحارة وانها تفتقر الى المياه الصالحة للشرب .... الخ

    وبعد تشاور قصير قررنا إعلان الإضراب عن الطعام و المطالبة بإعادتنا للخرطوم. وانقضى الليل الا قليلا قبل يبلغنا المأمور بقرار تعديل المنفى من لويلي الى ناقيشوط. وخلال يومين أو ثلاثة بدأت عملية الترحيل للمعتقلين ال 14 الذين كانوا قد وصلوا الى جوبا.أخذونا الى المشرع لنعبر نهر الجبل في لوري مزود بقفص حديدي ، وهو نوع اللواري التي ينقل بها المتهمون الخطرين ، من والى المحاكم. وعادة ماتكون لهذه اللواري/ الاقفاص أبواب تغلق بأقفال من الخارج. وعندما رأيت اللوري يتهيأ للدخول في البنطون تساءلت بصوت مرتفع عما سيحدث لو وقع اللوري في النهر. وساد انزعاج وضجة وترك الباب بتأثيرها مفتوحاً.

    وتوجهنا شرقاً. وتجاوزنا توريت ، وكان ظاهراً جانبها الشمالي حيث مازالت آثار الحرائق التي صاحبت التمرد تثير الحزن و الأسى. وتوقفنا عند مكان آخر، وأخذت بضعة اسود تتفرج علينا من بعيد مثلما كنا نتفرج عليها.ووصلنا حافة الجبل واخذنا نصعد ببطء وكان الطريق ضيقاً تحف به غابة من القنا و لا يتسع لاكثر من عربة واحدة، حتى وصلنا الى بقعة مستديرة تتوسطها قطية. وكان واضحاً انها محطة الالتقاء و التبادل بين العربات الصاعدة و النازلة. وبالمحطة جهاز راديو
    وتلفون للتنسيق.وواصلنا صعودنا وكان من الممكن رؤية العربات الصاعدة وراءنا في حجم علبة الكبريت. ورويدا رويداً أخذ الظلام يرسل استاره حتى لم نعد نرى شيئاً ، وعم الصمت. وفجأة وصلنا وظهر جنود أخذوا يساعدونا في النزول. ولم يكن من السهل تمييز الاشياء حولنا ..


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 11:05 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)





    بنهاية 1953 وبداية 1954 اجرت أول انتخابات برلمانية فى تاريخ السودان.
    فوز الشهيد حسن الطاهر زروق أول نائب شيوعي فى أول انتخابات برلمانية
    واول من تقدم باقتراح تكوين مجلس السيادة من خمس اعضاء

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-17-2010, 11:34 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    الجبهة المعادية للأستعمار تدعو للوحدة الوطنية




    يتسم الموقف السياسي الحاضر بوجود انقسام وتوتر تسببت فيه الاحزاب المؤتلفة والحزب الوطنى الاتحادى , ان كلا الطرفين وهو يسعى وراء المكاسب الذاتية قد عمل عن عمد على طمس الاهداف الوطنية التى يمكن يتوحد حولها الشعب فى الظروف الجديدة التى تتطلب تأمين استقلالنا الوطنى ووضع أسس الديمقراطية فى البلاد .
    وترى الجبهة ان الخروج من حالة الانقسام والتوتر الحالية يتم بوضع برنامج يخدم الاهداف التالية:

    1- سياسة خارجية وطنية تتميز بمناهضة الاحلاف العسكرية العدوانية ومواثيق الاستعمار وتعمل على تدعيم السلم العالمى
    2- قيام جمعية تأسيسية منتخبة انتخابا مباشرا لوضع الدستور الجديد
    3- اطلاق الحريات الديمقراطية بشطب جميع القوانين المعادية للديمقراطية.
    4- تأمين وحدة الشمال والجنوب بتأكيد الحق الديمقراطى للجنوب ليكيف وضعه الداخلى وفق ارادته وفى نطاق وحدة السودان.
    5- رفع مستوى معيشة الشعب وأساسا العمال والمزارعين.
    ان هذا البرنامج يمكن أن ينفذ بواسطة حكومة قومية تشترك فيها كل الاحزاب والعمال والمزارعين , وان مثل هذه الحكومة هى التى تستطيع أن تقتضى على حالة الانقسام والتوتر الحالية, وتتضمن وحدة فى سياستها الخارجية وفى المعركة لارساء قواعد الديمقراطية فى البلاد.
    بناء على ذلك تعتبر الجبهة أن مسئولية التوتر والانقسام الحالية تقع على عاتق الحزب الوطنى الاتحادى والاحزاب المؤتلفة وتحملها مسئولية جميع النتائج التى تترتب على هذا التوتر والانقسام.

    عبدالرحمن عبدالرحيم الوسيلة ... السكرتير العام للجبهةالمعادية للأستعمار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-18-2010, 00:22 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    أين يقودنا الصراع ... بين السياسة والقداسة


    1- أننا ننظر بعين القلق الى المصير الذى يمكن ان تصل اليه بلادنا العزيزة اذا ماقدر لحالة الانقسام الراهنة ان تستمر واذا ماقدر لهذا الصراع غير المبدئى أن يسيطر على الحياة السياسية حيث تنتشر البلبلة ويعم الارتباك وتسود الفتنة وتنصرف الانظار عن المشاكل الرئيسية التى تواجه قطرا ناشئا نال استقلاله السياسي حديثا.
    2- ومن جانبنا نقدم هذا الميثاق ونعلن التزامنا به مؤمنين ان يكون هنا موقف الجميع.
    اولا "1"عدم الاستقرار القائم على غير الحجة والحقائق الموضوعية
    "2" عدم تغول معسكر على معسكر أو طبقة على طبقة فى الاستئثار بثمار هذا الجهاد "الاستقلال"
    "3" احترام العقائد والمذاهب والانتماءات الحزبية ومساواة الجميع فى الحقوق الديمقراطية بممارسة نشاطهم دون اضطهاد أى قسم من الاقسام بسبب العقيدة أو المذهب أو الانتماء الحزبى.
    ثانيا : السعى لايجاد نقاط اتفاق بين جميع الاحزاب والهيئات والطوائف على أساس المبدأ الأساسى , وفى راينا أن حجر الزاوية فى هذا الاتفاق أو الميثاق هو رسم سياسة خارجية مستقلة تخدم قضية السلم فى العالم على ضوء مبادئ التعايش السلمى بين كافة البلدان ذات الانظمة السياسية المختلفة وكذلك على ضوء مبادئ مؤتمر الدول الاسيوية والافريقية "مؤتمر باندونج"
    3- تصنيع بلادنا لضمان تطورها المستقل وعدم الارتباط بأى مشروعات اقتصادية استعمارية تؤثر على استقلالنا وسيادتنا .
    4- اشاعة الديمقراطية فى ارجاء البلاد ووضع دستور ديمقراطى يضع السلطة فى يد الشعب ويمكنه من ممارسة وتوجيه كافة شئونه الاقتصادية والثقافية.
    هذا هو ايها السادة الميثاق الذى نعرضه لتخفيف حدة الانقسام الراهن ولتوحيد كافة الاحزاب والهيئات حوله بغض النظر عن الخلافات المذهبية والعقائدية والحزبية.

    المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-18-2010, 03:26 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    وفى اكتوبر 1967 أجاز المؤتمر الرابع , برنامجه للفترة الجديدة التى أعقبت ثورة اكتوبر, فجاء فى (ص, 18.19) ما يلي حول مشكلة الجنوب ومكانة السودان العربية والافريقية:
    " لكي يستطيع شعبنا ان يقوم بدوره عنصرا فعالا فى دعم الصلات بين حركة التحرر الوطنى العربية وحركة الشعوب المناهضة للأستعمار فى افريقيا, عليه أن يبقى هذا الكيان الذي يميزه بتلك الخصائص أولا, ثم يفجر الطاقات الكائنة فى ذلك الكيان. وأخطر ما يواجه هذه القضية الهامة سياسة التفتيت التى سلكها الاستعمار فى بلادنا والرامية لفصل جنوب البلاد عن شمالها - ان وحدة السودان ليست قضية محلية بل لها أثر كبير بين حركتي التحرر الوطني العربية والافريقية. ومن هذه المواقع يجب حل هذه القضية على الوجه التالي:
    أ- سير البلاد فى طريق الثورة السودانية فى الشمال مع شعوب وقبائل الجنوب تحت قيادة جنوبية ربطت مصيرها بهذا التحالف.

    ب- تحالف قوى الثورة السودانية فى الشمال مع شعوب وقبائل الجنوب تحت قيادة جنوبية ربطت مصيرها بهذا التحالف.

    وبتوسيع أكبر عالج التقرير الذي أجازه المؤتمر الرابع قضية الجنوب على النحو التالي فى ص 199 من الماركسية وقضايا الثورة السودانية :[بدون الاعتبار الكافي للحالة فى الجنوب يصبح دائما على كل نهضة ثورية فى البلاد ان تواجه مشاكل عدة, تضعف من قدراتها وتستنزف طاقاتها, وتجربة اكتوبر دليل على ذلك]."ان التصدى لقضية البعث الوطنى الديمقراطى وتنمية الثورة الديمقراطية بين الاقسام اليعيدة عن النشاط السياسي المباشر, تواجه مشلة حقيقية بين الوضع فى جنوب البلاد. فوجود حركة سياسية ذات طابع غالب معاد للنهوض الوطني ولتحرر من التبعية الاستعمارية , ولتطور الثورة الديمقراطية, وتزايد هذا الطابع نتيجة للسياسة الرجعية التى سلكتها الفئات الحاكمة من قبل, يجعل من هذه القضية عبئا كبيرا على الحركة الشعبية الديمقراطية , ومستندا للضغط الاستعماري, ان جماهير شعبنا فى الجنوب كأقليات قومية, ذات مصلحة حقيقة فى انجاز الثورة الديمقراطية , ولا حليف لهافى الحركة السياسية فى الشمال غير الطبقة العاملة والكادحين والحركة الثورية فيه. ومن هذه الأرض ولمصلحة تطور الثورة فى بلادنا من الضرورى أن نهيئ الظروف والشروط الازمة لتنمية مركز العناصر الوطنية والتقدمية فى جنوب البلاد وتشجيعها ومساعدتها مساعدات فعالة وقاطعة لبناء الحلف الثابت بين التجمعات القومية الجنوبية والحركة الديمقراطية.."

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-18-2010, 03:33 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)



    اتجه الحزب الشيوعي على الدوام , للاقتراب من المتعلمين والطلاب الجنوبيين, من موقف مبدئي منسجم , صاغه جوزيف قرنق فى كتيب( مأزق المثقف الجنوبي), وحافظ الحزب على هذا الموقف فى وجه عواصف التعصب الأعمى الذي تميز به موقف المتعلمين الجنوبيين , خاصة بين الطلاب وقيادات الحركة السياسية. وقد حددته اللجنة المركزية فى صفحة (52) من تقريرها فى دورة يونيو 1975 على النحو التالي: " فى التعامل مع المثقفين والمتعلمين الجنوبيين , علينا أن لا ننطلق من أحكام مسبقة أو ضيق صدر ذاتي. انهم طلائع قبائلهم وعشائرهم , ولهم وزنهم فى صياغة الرأي العام والافصاح عن مصالح القوى الاجتماعية التى تعيش خارج التاريخ".
    فى توجهنا نحوهم لا ننطلق من كسبهم لمواقفنا بالتودد, أو كحلفاء مؤقتين فى معركة سياسية عابرة, على العكس تماما. نتوجه نحوهم بحزم ومسئولية فى أن يتحملوا دورهم فى حل مشاكل الوطن , ونهضة الجنوب, وحل مشاكل أهله, بدلا من التباعد المتعالي الذي يمارسونه, وحديثهم المتكرر عن الانفصال, واضطهاد الشمال للجنوب, دون أن يشاركوا فى النضال ضد أسباب الاضطهاد الاجتماعي الواقع علي الشمال والجنوب

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 02:00 AM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    انقسامات في مسيرة الحزب
    انقسام عوض عبد الرازق
    كان انقسام مجموعة عوض عبدالرازق عام 1952م هو الانقسام الاول في تاريخ الحزب الشيوعي، وكانت مجموعة عوض عبد الرازق تحمل افكارا تتمثل في دراسة النظرية اولا، ثم العمل الجماهيري ، علي ان يتواصل نشاط الحزب الشيوعي من داخل الأحزاب الاتحادية. تمت هزيمة افكار مجموعة عوض عبدالرازق في المؤتمر الثاني عام1951م، والذي حسم الصراع الفكري الداخلي في اتجاه دراسة النظرية في ارتباط بالواقع، واستقلال الحزب، وترسيخ المفهوم السليم للتحالف مع الرأسمالية الوطنية، وبعد المؤتمر وقع الانقسام، وقررت اللجنة المركزية فصل المنشقين من الحزب.
    انقسام القيادة الثورية:
    وهو الانقسام الذي قاده أحمد شامي ويوسف عبدالمجيد في اغسطس 1964م في اعقاب ثورة اكتوبر على خلفية صراع فكري داخل الحزب وكانت المجموعة المنقسمة ترى بعدم امكانية انتصار قضية الشعب بدون الثورة المسلحة وان الاضراب السياسي العام لن ينجح بدون حمل السلاح . تم وصف هذه الافكار من قبل الحزب بالافكار اليسارية وتم رفضها وفصل المجموعة الانقسامية..
    انقسام 1970م:
    وكان ذلك من اكبر الانقسامات في تاريخ الحزب الشيوعي في اعقاب انقلاب جعفر نميري في 25 مايو 1969م ووقع خلاله انقسام كبير في صفوف اللجنة المركزية للحزب بين مجموعة بقيادة المعلم عبدالخالق محجوب ترى باستقلالية الحزب ومواصلة نشاطه الدؤوب وسط الجماهير، واخرى تريد الذوبان في تنظيم السلطة السياسي « الاتحاد الاشتراكي » ، وكان من ابرز رموز هذه المجموعة الاستاذ معاوية سورج وأحمد سليمان المحامي وكبج وعمر مصطفى المكي وقد شارك بعض قيادات هذه المجموعة في العسف الذي حاق بقيادات الحزب وتصفيتهم في يوليو1971م.
    انقسام الخاتم عدلان:
    وقع الانقسام الذي قاده المرحوم الخاتم عدلان في عام 1994م في اعقاب انهيار المعسكر الاشتراكي وجاء بعد خمسة اعوام من انقلاب الجبهة الإسلامية، وفي مؤتمر صحفي بلندن حددت مجموعة الخاتم اسباب خروجها عن الحزب في فشل المشروع الماركسي للتغيير الاجتماعي ، وفشل ثورة البروليتاريا، والتطور الاجتماعي وانفجار ثورة العلم والمعرفة والتكنلوجيا المعاصرة التي وضعت الاسس لتنظير جديد وهي النقاط التي تضمنتها ورقة الخاتم عدلان داخل الحزب الشيوعي « آن أوآن التغيير»، اضافة الى ذلك قال المرحوم الخاتم في المؤتمر الصحفي ان سلبيات برزت داخل الحزب وان القيادة الحالية عاجزة عن مواكبة التحولات الجديدة التي طرأت على الساحة السياسية خاصة بعد انقلاب الجبهة الإسلامية، وقال الخاتم ان هذه القيادة برغم معرفتها بالانقلاب لم تعلن حالة الطوارئ داخل صفوف الحزب.

    المصدر :

    http://www.midan.net/scp/?page_id=38
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 06:04 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: عمر ادريس محمد)


    17 نوفمبر انقلاب رجعى

    واتضح ان انهيار النظام الرجعى المتمثل فى حكومة عبدالله خليل يعنى ضربة قاصمة لمصالح الاستعماريين فى البلاد وفتح الباب لتحولات ديمقراطية واسعة .. فأصبح من غير الممكن حكم البلاد بواسطة نظام برلمانى والذى حدث صباح 17 نوفمبر كان تسليما وتسلما من حكومة عبدالله خليل الى زعماء الجيش , وقد تم الانقلاب تحت القيادة الرسمية للجيش ولم تقم به هيئة مناوئة من الضباط , وتلك القيادة الرجعية للجيش هى فى الواقع نتاج عمل منظم منذ تسلم عبدالله خليل الحكم فى منتصف 1956 وأشرف على وزارة الدفاع ,انه انقلاب رجعى باشره الجهاز الذى كونه حزب الامة داخل الجيش.

    المكتب السياسى للحزب الشيوعي السوداني

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 06:12 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    ان حزبنا مواجه بمهام تاريخية كبرى لتفشيل مؤامرة الاستعمار والرجعية وهو قادر على ذلك لان الحركة الجماهيرية فى وضع متقدم ولان القوى الوطنية من الضباط موجودة وكبيرة داخل الجيش ... يجب الا نترك الحركة الشعبية تتقهقر .

    المكتب السياسى للحزب الشيوعي السوداني
    18 نزفمبر 1958

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 06:25 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    اليوم وقد انتقلت سلطات الحكم الى أيدى الجيش فى بلادنا فسنبقى كما كنا واضحين فى أهدافنا ووسائلنا .. تعزيز علم جمهوريتنا والابقاء عليه نظيفا شريفا , وأن تعود ثمار الاستقلال الوطنى لجماهير شعبنا , لن نفرط فى هدف منها ولن يتراخى دفاعنا عنها , وستبقى (الميدان) سلاحا حاسما ونظيفا وشريفا فى أيدى كل الوطنيين .
    والنصر والعزة والمجد لشعبنا

    الميدان نوفمبر 1958
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 08:44 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)



    الحزب الشيوعي والاضراب السياسي
    بعد ثلاثة سنوات من النضال الجماهيرى ضد النظام العسكرى بدأ هذا النظام يتفكك واكتملت عزلته عن الجماهير التى أخذت تتساءل عن طريق الخلاص ولم تكن ترى بوضوح كيفية تسديد الضربة القاضية.

    البيان التاريخى الأول : حول الموقف السياسي العام أغسطس 1961

    فما هو الخط السياسى الذى ينبغى تنظيم هذه القوات حوله لانجاز مهام المعركة الحاسمة ضد النظام الراهن.
    ان الحزب يرى أنه بالعمل النشط اليومى المستمر وسط هذه القوات يمكن أن تعبأ فى اضراب سياسى عام من شأنه اذا وقع ان يشل النظام الراهن شللا تاما. ان حركة مثل هذه اذا حدثت ستكون الأولى من نوعها ولذلك تختلف كل الاختلاف عن الحركات الاقتصادية التى ألفتها البلاد من قبل.
    يمكن القول أن نجاح الاضراب العام يتطلب شيئين أساسيين :-

    اولا:-
    أن تكون برامج الحركة تجمع بين خبرة الحركات الاقتصادية وبين طبيعتها السياسية الفريدة.
    ثانيا:-
    أن تكون قيادتها التنظيمية فى أيدى تنظيمات تستفيد من كل فرصة لدى التنظيمات الاقتصادية (النقابات) و(الاتحادات).

    الحزب الشيوعي السودانى
    المكتب السياسى:- أول أغسطس 1961
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 08:57 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)


    ماهو الاضراب السياسى العام



    (انه توقف الجماهير الثورية عن العمل ويتم تنفيذه عندما تصل الجماهير الى وضع لاتحمل فيه العيش تحت ظل النظام الراهن ... انه عملية وسلسلة وليس ضربة واحدة , عملية من الدعاية والعمل الفكرى الدائب ... من التعليم ومن التجارب .. من المعارك اليومية المختلفة .. من بناء قوة ثابتة للجبهة الوطنية الديمقراطية .. من نضال قانونى وغير قانونى ... من تحسين وتأهيل الحزب الشيوعي ووضعه فى القيادة وارتقاء لنفوذه الادبى ... وكل مايسير فى طريق هذه العملية, ثورى ومفيد ويقرب الناس من الاقتناع بالاضراب والاستعداد له ثم تنفيذه)

    مقتطف من الخطة التنظيمية المركزية للاضراب العام الصادرة من المكتب التنظيمى المركزى فى أغسطس 1961

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-19-2010, 10:07 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23794

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)

    sudansudansudansudansudan86.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    العدد الاول من الميدان 2 سيتمبر 1954
    Quote: عن الميدان
    الميدان… صوت شعب… قصة حزب …

    عندما صدر العدد الأول من السنة الأولى من جريدة الميدان يوم الخميس 2 سبتمبر1954 كان ذلك إيذانا بانتصار كبير للقوى المحبة للحرية والديمقراطية والاستقلال، وكانت خطوة أولى في طريق ملئ بالنجاحات وبعض الإخفاقات في مسيرة نضال الحزب الشيوعي السوداني

    صدرت الميدان علنية في ثلاث فترات :

    * 9/54 – 11/1958 نصف أسبوعية في ثماني صفحات برئاسة تحرير حسن الطاهر زروق ثم بابكر محمد علي ناطقة باسم الجبهة المعادية للاستعمار

    * 11/64 – 12/1965 نصف أسبوعية ثم يومية في ثماني صفحات برئاسة تحرير عمر مصطفى المكي ناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني ..

    تعرضت الميدان للإيقاف في فترة ديكتاتورية عبود وبعد قرار حل الحزب في 1965 وفي الفترة الأولى لحكم نميري إلا أنها واصلت مسيرتها (سرية) بعد 4/1972 وحتى انتفاضة مارس/ ابريل 1985 .

    * 7/85 – 6/1989 يومية برئاسة تحرير التيجاني الطيب بابكر ناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني .

    * بعد انقلاب 30 يونيو 1989م بدأت تصدر سراً شهرية ثم مرة كل شهرين ثم عادت شهرية في ثماني صفحات. ولم تتوقف عن الصدور حتى في أحلك الظروف.

    * وبعد توقيع اتفاقية السلام الشامل فى 2005 بدأت الميدان للاستعداد فى الصدور للعلن مرة أخرى . وعاودت الصدور يوم 24- 4-2007م وحتى الآن.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-20-2010, 09:34 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: فيصل محمد خليل)


    (لقد حانت الظروف الان ليتخذ الحزب الشيوعي خطوة ثورية متمشية مع الاحوال السياسية وذلك بتحويل الانعزال البادي عند الجماهير والعزوف عن تجميع المعارضة الحالي لعدم فعاليته , الى اتجاه ايجابي, لقد اصبح التجمع الحالي للأحزاب يعوق نمو وعي الجماهير ويحد من امكانيات تحويل هذا النضال فى سبيل الديمقراطية , وهذا يمنع تطور القوى الثورية الوطنية الديمقراطية وامكانية تنمية نضالها وانتظامها في اتحاد مناهض للاستعمار والرجعية ومن أجل حكم ديمقراطي)

    مداولات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني ..... يناير 1963 (الشيوعي 116 )

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-24-2010, 05:52 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 64 عاما من نضال الشيوعيين السودانيين (Re: elsharief)




    في الذكرى 64 لتأسيس الحزب الشيوعي


    15 عاما على وفاة القائد الشيوعي الفذ عزالدين علي عامر
    ستظل ذكرى الرفيق عزالدين علي عامر تنير طريق الشيوعيين في النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان والإشتراكية.
    أسس أول حركة لحقوق الإنسان وهي الهيئة الشعبية الدائمة للدفاع عن الحريات عام 1953.
    صدقي كبلو / بيرمنجهام

    عندما دخلت الممرضة على الدكتور عزالدين علي عامر بعد خروج آخر مريض، طلب منها فنجان قهوة وكوب ماء، وعندما اتت له بالقهوة والماء وجدته قد فارق الحياة على أثر نوبة قلبية، كان ذلك في بعد ظهر يوم الإثنين التاسع العشر من يونيو 1995. مات عزالدين علي عامر الطبيب الذي طالما عالج مئات المرضى داخل وخارج السودان في عيادته بلندن وهو يقوم بواجبه في علاج المرضى ويتابع بإهتمام ثوري ما يدور في أسمرا في مؤتمر القضايا المصيرية الذي لم يتسنى له حضوره، رغم أنه قد عمل وبذل جهدا لتجميع قوى التجمع في الخارج.

    ولد عزالدين علي عامر في عام 1924 وتلقى تعليمه العام بالسودان ثم رحل للقاهرة حيث درس الطب وتخرج طبيبا من جامعاتها وقضى فترة الإمتياز بالقصر العيني، ثم عاد للسودان حيث مارس مهنة الطب وكان مثالا للطبيب البارع والإنسان الصادق، وكانت عيادته جنوب السوق العربي، ملاذا للمرضى ومركزا للثوريين ومنتدى للمثقفين الوطنيين.

    إلتحق عزالدين علي عامر بالحركة الشيوعية في مصر عام 1945 عندما إنضم إلى الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني (حدتو) ورافق في الحركة الشهيد عبدالخالق محجوب والرفيق التجاني الطيب والراحل عبدالرحيم عبدالرحمن الوسيلة والجنيد علي عمر وسعد أمير طه والدكتور عمر محمد إبراهيم وأحمد سليمان والأستاذ الطيب إبراهيم وغيرهم (راجع القدال معالم من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني ص 25).

    والتحق عزالدين عند عودته للسودان بالحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو) والتي أصبحت الحزب الشيوعي السوداني وأنتخب عضوا باللجنة المركزية والمكتب السياسي، وأصبح نائبا بالبرلمان (الجمعية التأسيسية عن دوائر الخريجين بعد ثورة أكتوبر، وانتخب نائبا عن الخرطوم (الخرطوم 1 و2 و3 وتوتي) بعد إنتفاضة مارس إبريل في إنتخابات 1986 وأصبح زعيما للمعارضة الديمقراطية التي كانت تضم الأستاذ محمد إبراهيم نقد والراحل محمد صالح إبراهيم والأستاذ جوزيف موديستو والدكتور منصور العجب.

    أعتقل عزالدين علي عامر عدة مرات خلال ديكتاتورية عبود ونميري، وكان معتقلا بعد قرارات 16 نوفمبر 1970 عندما نقل للمستشفى وسمح له للذهاب لبريطانيا للعلاج، وبقى ببريطانيا بعد ردة 22 يوليو حيث ساهم في قيادة حملات التضامن مع شعب السودان, وعمل حينها طبيبا بليفربول بإنجلترا. وعاد عزالدين للسودان بمجرد إنتصار إنتفاضة مارس إبريل.

    إختفى عزالدين علي عامر بعد قيام إنقلاب يونيو 1989 ورحل سرا إلى بريطانيا عن طريق مصر، وساهم في تجميع وبناء فروع التجمع الديمقراطي وقيادته بالخارج وظل عضوا نشطا في فرع الحزب الشيوعي ببريطانيا وبقيادة الحزب بالخارج حتى رحيله المفاجئ في 19 يونيو 1995.

    ولعزالدين إسهامات ثرة في العمل السياسي والديمقراطي، ولعل كثيرون لا يعرفون عن إسهامه في تأسيس أول حركة لحقوق الإنسان وهي الهيئة الشعبية الدائمة للدفاع عن الحريات عام 1953. ونورد هنا من كتاب الأستاذ محمد سليمان اليسار السوداني في عشر سنوات الصادر عن مكتبة الفجر بودمدني مذكرتين تقدمت بها الهيئة:

    المذكرة الاولى وهي قصيرة جدا رفعت بواسطة الهيئة الشعبية الدائمة للدفاع عن الحريات والتي تكونت في 4/11/1953 بدعوة من اتحاد نقابات عمال السودان وانتخب الدكتور عزالدين علي عامر والذي كان سكرتيرا لاتحاد الجامعيين، سكرتيرا لها. المذكرة تطالب بالغاء قانون النشاط الهدام وهو قانون وضع بواسطة المجلس التنفيذي للجمعية التشريعية وصدر بامر مؤقت باسم القانون رقم 22 -1953 ولكن الجمعية التشريعية حلت دون ان تجيزه نسبة لتوقيع اتفاقية فبراير 1953 والتي صدر بموجبها قانون الحكم الذاتي و انتخب بموجبها البرلمان الاول. ووفقا للمادتين 57 و58 من ذلك القانون كان يجب على حكومة الرئيس الازهري ان تقدم كل الاوامر المؤقتة التي ورثتها من المجلس التنفيذي للبرلمان للتأييد. ولهذا تقدمت الهيئة الشعبية الدائمة بالمذكرة التالية الى السيد اسماعيل الازهري رئيس الوزراء:

    · حضرة المحترم السيد رئيس مجلس الوزراء
    تحية طيبة وبعد لقد راى الموقعون ادناه ان يرفعوا الى سيادتكم هذه العريضة طالبين ان تعملوا على الغاء القانون رقم 22 (1953) المعروف بقانون قمع النشاط الهدام بعد ان وضحت رغبة اغلبية الهيئات الشعبية في ضرورة الغائه فورا لتعارضه مع مبدا الحريات الاساسية التي كفلها الدستور ولتعارضه مع الحريات الشخصية والفكرية.

    وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

    الامضاء

    “د محي الدين صابر محرر بجريدة العلم

    عابدين اسماعيل رئيس نقابة المحامين

    د عز الدين علي عامر اتحاد الجامعيين

    حسن الطاهر زروق عضو مجلس النواب

    احمد مالك رئيس اتحاد مزارعي جبال النوبة

    محجوب محمد صالح سكرتير اتحاد الصحافة

    عبدالله رجب رئيس تحرير جريدة الامة

    علي الشيخ البشير نائب رئيس تحرير جريدة الاتحاد

    فضل بشير عضو مجلس بلدي الخرطوم

    الطاهر عبد الباسط سكرتير تحرير جريدة الطليعة

    احمد يوسف هاشم رئيس اتحاد الصحافة ورئيس تحرير السودان الجديد

    محمد السيد سلام رئيس اتحاد نقابات العمال

    محمد خير عثمان رئيس اتحاد الكلية الجامعية

    بشير محمد سعيد رئيس تحرير الايام

    عبد الرحمن عبد الرحيم الوسيلة سكرتير الجبهة المعادية للاستعمار

    الامين محمد الامين رئيس اتحاد مزارعي الجزيرة

    حسن قسم السيد رئيس نقابة موظفي ومستخدمي البريد والبرق

    محمد احمد عمر عن وكالة الصحافة السودانية

    احمد سليمان المحامي

    جعفر حامد البشير محرر- جريدة صوت السودان

    ونشرت جريدة الصراحة تحت هذه المذكرة تصريحا للسيد حسن عوض الله نائب الدائرة ام درمان غرب ان الهيئة البرلمانية للحزب الوطني الاتحادي قد قررت الغاء القانون عند تقديمه للبرلمان. وبالفعل عندما قدم القانون للبرلمان يوم 30/3/1953 وقف السيد مبارك زروق نيابة عن الحكومة وطلب من البرلمان عدم تأييد القانون. وهكذا سقط احد القوانين المعادية للحريات العامة.

    اما المذكرة الثانية فقد تقدم بها رؤساء تحريرالصحف والهيئة الشعبية للدفاع عن الحريات بخصوص قانون الصحافة


    السيد ريئس مجلس الوزراء السودانى



    تحية و تقدير



    لنا الشرف أن نرفع هذه المذكرة الى سيادتكم حسب قرار اجتماع المشترك بين الهيئة الدائمة للدفاع عن الحريات و رؤوساء تحرير الصحف الذين ناقشوا فيه موضوع حرية الصحافة



    فى استعراضنا للموقف وجدنا أن هناك إرهاصات ومواقف اتخذت تهدد حرية الصحافة بالفعل زيادة على أن الوضع القائم فى البلاد من حيث القوانين والتقاليد الفقهية هو فى نفسه تهديد دائم لحرية الصحافة بحكم أنه أثر من اثار الادارة الاستعمارية وبحكم أن معظم تلك القوانين المتعلقة بالحريات وضعت فى مرحلة بعيدة تختلف تماما عن هذه المرحلة التي نحن فيها وما تتطلبه من مجاراة للوعي القومي ولعهد الحرية والتقدم الذي احرزه الشعب السوداني في شتى الميادين.

    اننا في بداية هذه المذكرة لا بد ان نركز على حقيقة ان القوانين القائمة تحمل في طياتها حجرا كبيرا على حرية الصحافة. وقد اجتمعت الهيئات التي يهمها الامر على ضرورة تعديل هذه القوانين حتى تتمشى وكفالة الحريات وبعثت اليكم الهيئة الدائمة للدفاع عن الحريات الممثلة لكل الاتجاهات السياسية بمذكرتين عن تعديل القوانين العامة وقانون الصحافة واشترك معها اتحاد الصحافة السودانية.

    غير ان حكومتكم يا سيادة الرئيس لم تفعل شيئا حتى الان بالنسبة لتعديل هذه القوانين وتركت بالتالي سيف التهديد مصلطا على الرقاب.

    ام من الجهة الاخرى فقد وجدنا مواقف معينة حدثت في عهد حكومتكم لا تثير الى تمكين حرية الصحافة بل على العكس تنذر بمواقف غير مرضية.

    فقد تعددت محاكمات الصحف في هذا العهد بدرجة فاقت مقابلاتها في العهد السابق ونحن بالرغم من اعتبارنا لضرورة مراعاة القانون وتطبيقه على الصحف التي تتجاوز حدوده الا اننا نرى ان عدم تعديل هذه القوانين المجحفة كان سببا قويا في تعدد هذه القضايا وعلى سبيل المثال فان عدة محاكمات في هذا العهد حدثت تحت المادة 8(2) من قانون الصحافة سنة 1930 _ذكر مصدر الخبر_ وكذلك المادة 437(أ) الكذب الضار – وهي من ضمن المواد التي تطالب الهيئة الدائمة للدفاع عن الحريات بتعديلها.

    والشئ الخطر في هذه المحاكمات المجحفة زيادة على انها إرهاق اداري ومالي للصحف فانها ستكون سلاحا في ايدي الحكومات تشهره متى شاءت في وجه الصحف لإيقافها بحجة تعدد محاكماتها.

    ان هذا السلاح خطر ايضا لانه يمهد التربة للحكومات للتشفي من خصومها في الرأي – فقد صرح وزير مسئول في حكومتكم بقوله “ان الحكومة ستلجا للقوانين لترد حملات الصحف عليها: ونود ان نؤكد هنا ان الصحف مستعدة لهذا ونحن نرحب به ولكن على شرط ان تعدل القوانين بطريقة تكفل الحريات.

    ان الصحف يا سيادة الرئيس في كثير من الاحيان تنقد الحكومة بدافع الحرص على قيام حكم وطني نزيه وليس غريبا ان يكون هذا النقد، لاننا نواجه اول حكومة وطنية قامت على ورثة غير مرغوب فيها بل ان النقد الكثير هذا يمثل يقظة الصحافة والمواطنين وحرصهم على وضع تقاليد شريفة في اجهزتهم الحكومية والمأمول من هذا ان تكون الحكومة رحبة الصدر وان توضح الحقائق للمواطنين وتستفيد من نقدهم. هذا زيادة على ان الصراع الحزبي شئ لا منلص منه في هذه الفترة وهو يتخذ طريقه الى الصحافة.

    وشئ ثالث فقد راجت في الايام السابقة اشاعة مؤداها ان الحكومة ستلجا الى ايقاف الصحف إداريا. ان هذه الإشاعة كانت وما زالت تمثل اكبر خطر على حرية الصحافة بل على الحريات بشكل عام. اننا لسنا في حاجة لنوضح لسيادتكم ان تحدي القوانين واللجوء الى السلطات الادارية المطلقة في هذا الموضوع لا يمكن اعتباره الا ضربة كبرى توجه الى الحريات والحكم السليم. اننا نعلم ان هذه كانت اشاعة، ولكن واجبنا ان نتبه وننبه الحكومة ان ترد على مثل هذه الاشاعات الكبرى بطريقة حاسمة:

    يا سيادة الرئيس

    انه من غير الخافي ان هذه الفترة فترة انتقال بحكم دستور البلاد وانت توفر الحريات فيها زيادة على انه حق طبيعي لكل الشعب في اي وقت فهو ايضا حق دستورى كفله دستور الحكم الذاتي الحالي الذي اتفقت عليه حكومتا مصر وبريطانيا والاحزاب السودانية.

    ان اقل تهديد لهذا الحق سيعد خرقا لدستور الحكم الذاتي ويعد مدعاة لعدم توفر الجو الحر المحايد لتقرير المصير ولهذا سيعتبر مثل هذا العمل امرا يهم جميع موقعي الاتفاقية وهيئة الامم التحدة التي سجلت الاتفاقية لديها كما يهم جميع الهيئات العالمية الديمقراطية.

    يا سيدة الرئيس:

    اننا اذ ندافع عن حرية الصحافة لا نفعل ذلك بدافع الحماية الشخصية فلسنا سوى خدام لهذا الشعب ولسنا سوى افراد منه ولكننا نرى ان وضعنا يحملنا مسئولية الدفاع عن هذه الحريات، ونحن نعلم ان هذه هي رغبة الشعب، ان حرية الصحافة هي الاساس المتين للحكم الوطني السليم الذي نتطلع اليه والذي يلقي على عاتق حكومتكم كاول حكومة وطنية مهام القيام به اتم قيام. ان التاريخ سيطر في هذه المرحلة ارز سطوره في حياة بلادنا، وكلنا يامل ان تكون بيضاء ناصعة.

    يا سيادة الرئيس:

    اننا لاهمية وخطورة الموقف نرجو منكم تاكيدا قاطعا بالنسبة لهذه المواضيع المذكورة. وتقبلوا في الختام تقديرنا العظيم

    المخلصون

    د. عز الدين علي عامر عن الهيئة الدائمة للدفاع عن الحريات

    احمد يوسف هاشم رئيس تحرير السودان الجديد

    حسن محجوب رئيس تحرير الامة

    محجوب عثمان رئيس تحرير الطليعة

    بشير محمد سعيد رئيس تحرير الايام

    اسماعيل العتباني رئيس تحري الراي العام

    محمود مصطفى الطاهر رئيس تحرير النيل

    محمد مكي محمد رئيس تحرير الناس

    الرشيد نايل رئيس تحرير مجلة الفكر

    عبدالله رجب رئيس تحرير الصراحة

    حسن الطاهر زروق رئيس تحرير الميدان

    نسخة الى:

    1) سيادة رئيس القضاء

    2) الهيئات الخارجية

    وستظل ذكرى الرفيق عزالدين علي عامر تنير طريق الشيوعيين في النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان والإشتراكية.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de