بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 00:17 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة متولى عبدالله ادريس(elsharief)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التجاني الطيب بابكر

05-29-2007, 00:03 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

التجاني الطيب بابكر


    اضع كلمة أو حرفا فى حق الاستاذ المناضل التجاني الطيب بابكر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 00:05 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)



    مناضل جسور وهب حياته لخدمة الشعب , الوطن, الحزب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 00:17 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)



    جزء من مرافعة المناضل التجانى الطيب بابكر امام محكمة أمن الدولة و التي قضت بالحكم عليه بالسجن عشر سنوات في اكتوبر1982




    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    ليست هذه اول مرة اواجه فيها القضاء، فانا مناضل منذ الصبا الباكر، اي قبل اكثر من اربعين عاما، و الفضل في ذلك يعود الى ابي و معلمي الذي كان قائدا لثورة 1924 في شندي و ظل وطنيا غيورا حتى وفاته قبل شهور، كما يعود الى جيلنا العظيم جيل الشباب الذي حمل على اكتافه القوية اعباء نهوض الحركة الوطنية و الديمقراطية الحديثة. و انني اعتز بانني كنت من المبادرين و المنظمين البارزين لاول مظاهرة بعد 24 و هي مظاهرة طلاب المدارس العليا في مارس 1946، و اعتز بانني كطالب في مصر اديت نصيبي المتواضع في النضال المشترك مع الشعب المصري الشقيق ضد الاستعمار و حكومات السراي و الباشوات و نلت معه نصيبي المتواضع من الاضطهاد باعتقالي سنة و قطع دراستي، واعتز بانني شاركت مع رفاق اعزاء في كل معارك شعبنا من اجل الحرية و التقدم الاجتماعي و الديمقراطي، و قمت بدوري المتواضع في بناء الحركة العمالية و تنظيماتها و نقاباتها و الحركة الطلابية و اتحاداتها، و اعتز بانني في سبيل وطني و شعبي شردت و اعتقلت و سجنت و لوحقت و انني لم اسع الى مغنم ولم اتملق حاكما و لا ذا سلطة و لم اتخلف عن التزاماتي الوطنية كما اعتز بانني ما زلت مستعدا لبذل كل تضحية تتطلبها القضية النبيلة التى كرست لها حياتي، قضية حرية الوطن و سيادته تحت رايات الديمقراطية و الاشتراكية. و لست اقول هذا بأية نزعة فردية فانا لا اجد تمام قيمتي و ذاتي و هويتي الا في خضم النضال الذي يقوده شعبنا و قواه الثورية، الا كمناضل يعبر عن قيم و تطلعات و اهداف ذلك النضال، الا عبر تاريخ شعبنا و معاركه الشجاعة التى بذل و يبذل فيها المال و الجهد و النفس دون تردد في سبيل الحرية و الديمقراطية و التقدم الاجتماعي، انني جزء لا يتجزأ من هذا التاريخ المجيد و هذه القيم و التطلعات النبيلة. ان هدف السلطة من تقديمي لهذه المحاكمة ليس شخصي بالدرجة الاولى و انما مواصلة مساعيها لمحو التاريخ الذي امثله و التطلعات التى اعبر عنها.. و لكن هيهات..
    وشكرا على سعة صدركم.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 00:33 AM

Atif Makkawi
<aAtif Makkawi
تاريخ التسجيل: 03-23-2007
مجموع المشاركات: 2132

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    والله يا الشريف
    حيرتنا معاك
    نحن نكبرك عمرا ب (20) سنة
    أو أكثر
    ولكنك تكبرنا بمعرفة أهمية التوثيق!
    التقيته وهو نازلا من ميني بص
    في رابعة العدوية
    فدخلت معه شقته وأنا حزين
    أسائل نفسي لماذا نتركه هكذا؟؟؟؟
    وكل قيادات الأحزاب الأخرى
    تركب (بينز) أخر موديل
    فكان رده لى (لو كان لديكم قروش فائضة)
    جيبوها
    أما غير ذلك (قروش الأشتراكات)
    عندها (موارد أخرى)
    وهو الرجل (السبعيني حينها)
    وبرضو تجد من يقل لك انه (مرتشيا)
    فيا لبؤسهم!!!!!!!!!!!!!!!

    (عدل بواسطة Atif Makkawi on 05-29-2007, 00:36 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 01:40 AM

طلال عفيفي
<aطلال عفيفي
تاريخ التسجيل: 06-20-2004
مجموع المشاركات: 4380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Atif Makkawi)




    عزيزي الشريف
    أطيب التحايا

    من سوء حالنا وعجب مآلنا إننا صرنا نحتاج أن نبرز سيرة
    ناس مثل أستاذنا التيجاني ، التي تمنيت لو كانت حياتنا
    ودنيانا من الوضوح بما لا يحتاج معه متن إنسانية هؤلاء
    إلى تفسير أو شروح .. إنسانية عميقة جبلت صاحبها أن يهب
    حياته لقضايا الغير متفانياً بإخلاص وهمة من أجل تنقية
    الحياة من شوائب التسلط والإستئساد والإستئثار مشياً على
    أقدام الصبر والإحتمال على طريق الحلم النبيل ..

    التيجاني الطيب بابكر ، إنسان نادر في هذه البلاد التي
    تنام وتصحو على الإنكسارات والهزائم ..
    رجل تلمح في عينيه ذلك الأمل العنيد اللحوح ، ولا تملك
    حين تراه إلا أن تحدث قلبك صادقاً : بكره أجمل بجد ..

    التيجاني الطيب :
    لسه الأحلام بخير


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 03:16 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: طلال عفيفي)



    عاطف مكاوى

    طلال عفيفي

    لكما الشكر لتلك الكلمات فى حق المناضل الجسور التجاني الطيب


    ماذا قال الاستاذ حسن ساتي عن التجاني الطيب




    حسن ساتي

    « قومة ».. للتيجاني الطيب

    نقلاً عن الراي العام 15 أغسطس 2005

    أورد الجاحظ في كتابه الرائع ''البيان والتبيين'' أن سيدنا عثمان بن عفان خاطب الصحابي أبا ذر الغفاري وهما على أطراف المدينة المنورة وقد ظهرت في الأفق البعيد قافلة من الإبل ، فقال عثمان لأبي ذر :

    ما تشتهي أن تحمل تلك العير ؟

    فأجاب : رجال مثل عمر ، فتأملوا رجاء هذا الترميز عالي الجودة والكثافة ..!

    الحديث عن '' عمو التيجاني '' ، التيجاني الطيب بابكر ، هذا المناضل الفقير الشامخ ، وهكذا لم تعد كلمة '' عمو '' تبرح شفاه الرفاق في المنافي حين يرد اسمه ، وهو لقب يحمل ما يحمل من الدفء والعرفان ، وكذلك وجدتهم يفعلون مع الشامخة فاطمة أحمد إبراهيم فيخلعون عليها '' خالتو فاطمة '' .

    وددت لو أن الوقت يسعفني لكتابة '' بروفايل '' عن الرجل ، ''والبروفايل '' فن دقيق ، وربما أفعل يوما بعد أن استوفي بحثا في فكر الرجل ومواقفه وترحاله في المنافي وإقامته في السجون متصالحا مع مبادئه ، تجدهما ، هو وتلك المبادئ في حالة عناق دائم ، تضمخهما توليفة غريبة تجمع بين ثراء الفكر والبصيرة وفقر الجيوب .

    لكم أخطأ عروة بن الورد ، ذلك الشاعر الصعلوك ، حين تغافل عن كل الأشياء فخاطب حبيبته قائلا :

    دعيني للغنى أسعى فإني ..

    رأيت الناس أشرهم الفقير ..

    '' حاشى '' .. فالفقير ليس شريرا بمثل ذلك الإطلاق ، وإن تأبط شرا ، فذلك إنما يكون عند الضرورة ، وقد حرض أبو ذر الغفاري على ذلك فتعجب ممن لا يجد خبزا في بيته ، كيف لا يخرج شاهرا سيفه ومقاتلا الناس ، ومن عجب أني استشهدت بمقولته هذه في ذروة أزمة الخبز في الخرطوم في الثمانينات ، حين لم أجد عذرا للحكومة ، فغضب الرئيس نميري ، وقيل لي انه مزق الصحيفة ذاتها '' الأيام ''.

    ولكم أبدع أحمد عبد المعطي حجازي حين سئل عن أسباب إزدحام شعره بالغناء للفقراء ، فقال : لأنهم أنبل الناس.

    والتيجاني جاد ودقيق كما '' ميزان الدهب '' ، كان في أول لقاء بيننا بلندن قد أثقل كاهلي ، واقترب من تكليفي ، بكتابة تأصيلية لحقبة مايو ، فوعدت ولم أوف ، لأني مثله ألهث أشعث أغبر لأعيش ، على مسافة أخرى هي '' برجوازية '' بمواصفات الرفاق ، ولكن '' ومالو '' كما يقول أهل مصر ، فليظل المشروع قائما ، بما يحمل من مداخلات بينها جدلية المثقف والسلطة .

    التيجاني الطيب حط مع وفد التجمع في الخرطوم قبل اسبوعين ، بعد سنوات طويلة قضاها ورفاقه على مسافة أخرى من بقية المعارضين ، بحساب ما في الجيوب طبعا ، ووجد نفسه في القاهرة '' مربع واحد '' التي غادرها في عنفوان الشباب خريجا أواخر الأربعينات ليعود اليها بعد ما يقارب النصف قرن محتميا ومعارضا وهو يتخطى السبعين ، وهو أفقر جيبا عنه يوم غادرها ، بعد أن مرت مياه كثيرة من تحت الجسور طبعا، ولكن كل هذه الرحلة لم تصب من العزيمة والقبض على ذات المبادئ ، ولم تصب من العقل والقلب ذرة مساومة ، فكان أن وجدت العاديات وصروف الدهر ومزادات السياسة نفسها أمام قلب وعقل وعزيمة مثل قلب المتنبي الذي قال هو بنفسه في وصفه :

    رماني الدهر بالأرزاء حتى..

    فؤادي في غشاء من نبال ..

    فصرت إذا أصابتني سهام ..

    تكسرت النصال على النصال ..

    فلعمركم ، أي معدن هذا ..؟

    لو سئلت ، مع كل مساحات الإختلاف بيني وبين الرفاق ، عن ما أشتهي أن تحمل سفن السياسة السودانية في مستقبلها أو أية قافلة قادمة الينا؟ لقلت وبلا تردد : رجال مثل التيجاني .

    فـ'' قومة '' يا سادتي للرجل وهو بين ظهرانيكم الآن .




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 05:47 AM

Atif Makkawi
<aAtif Makkawi
تاريخ التسجيل: 03-23-2007
مجموع المشاركات: 2132

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: طلال عفيفي)

    بالمناسبة يا طلال
    خلفية كمبيوترى
    هذه الصورة التي خرجت
    من خلال (أعينك)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 06:11 AM

طلال عفيفي
<aطلال عفيفي
تاريخ التسجيل: 06-20-2004
مجموع المشاركات: 4380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Atif Makkawi)


    الأخ عاطف ..
    أعتز جداً بهذه الصورة ، وقد إلتقطها في مطار الخرطوم
    ظهيرة إستقبال محجوب شريف ..

    وأود لو أوصلك ، والأعزاء هنا بكلام لطيف كتبه الزميل
    النبيه شهاب عبد الرازق ..




    وكان كلما سمق
    أعداؤه تكاثرت عليه
    لنيله سبق
    تناوشوه كى يقع
    او أن يحط قدره
    زاد رفعة
    ومن علٍ سطع
    مناضل نادر المثال..ميت الداء..سياسى لايخون شعبه...يعمل فى صمت وتجرد ونكران ذات..
    لا تتنازعه الأهواء..واضح الموقف وجليه فى سياسة ترزح تحت الشبهات..ثابت الموطن، ثاقب
    البصيرة ، حاضر الذهن فى أحلك اللحظات .. هكذا تحدثنا سيرته الماثلة بيننا فى العمل
    العام ،ارتبط أسمه بطيب الذكر والنضال المجيد منذ نعومة أظفار الحركةالسياسية الوطنية
    فى السودان ... المناضل التجانى الطيب بابكر من جيل الرواد .. واحد أبرز مؤسسى الحزب
    الشيوعى السودانى....مناضلا حق للحركة الوطنية ان تفخر به كرائد من روادها وابنا شرعيا
    لها يمثل نضوجها الواعى وسدرة منتهاها قدوة ومثال للمناضل المبدع الملتزم تجاه قضايا
    أمته، متنزها طوال تاريخه الثر المستمر عن عرض المطمع...ارتبط فى ريعان شبابه بالنضال
    الوطنى ضد المستعمر حتى تحقق الجلاء .. وساهم مع رفاقه عبدالخـالق محجوب والشـفيع أحمد
    الشيخ وغيرهم من الرعيل الأول فى تاسيس الحزب الشيوعى السودانى..وهو منذ دراسته الجامعية
    فى جمهورية مصر العربيه فى أواخر أربعينيات القرن الماضى وحتى الأن فى حراك دائب، وهمة
    لاتفتر ، وهامة لا تنحنى ، انحيازا كاملا منه للطبقة العاملة وجمهور الكادحين فى الارض ،
    مناضلا امميا صلبا وغيوراً لا يخاف فيما يعتقد لومة لائم.. ولا تعرف عنه سقطة طوال مسيرته
    العطره ، قائد يعبر عن تكامل السلوك الشخصى وسمو المبادىء التى ينادى لها.عرفته محاضر
    الحزب الشيوعى السودانى بالاسم الحركى شاكر، متصدياً وفى الصدارة لمهام وطنية جسيمة
    ومحفوفة بالمخاطر فى القلب النابض لليسار السودانى و عميده الحزب الشيوعى..عماداً وعميداً
    لكليهما دون منازع أحيه فى ثمانينيته الوارفة عطاءاً والتزاماً والتى قدم مايربو
    على الستين منها فى مصارعة الدكتاتوريات وقوى الظلام خادماً لشعبه فى تواضع جم وحضور
    قوى وفى هذه المناسبة اتمنى أن تجد سيرة هذا الرمز حقها فى التوثيق وأن يفرد استاذنا
    لهذا الامر الهام حيزا من وقته الثمين اضافة على ما يتحمله من أعباء وطنية جسيمه وهى دعوة
    أتمنى أن لا تنحصرفى النطاق الحزبى فقط بل لكل المهتمين بتوثيق الحركة الساسية فى السودان
    من أهل الدراية والاختصاص أن ينشطوا فى ملاحقة أستاذنا واستكتابه فى هذا الشان فسيرته ملك
    عام وهى جديرة بهذا ، التحية له مجدداً فى ثمانينيته ناصعة البياض انحناءا ووفاءا..
    ولكل رواد الحركة السياسية الوطنية فى السودان الذين خطوا سفرا مجيدا فى تاريخ أمتنا
    مخلفين خير الزاد .

    __________________




    إلى هنا إنتهى كلام شهاب عن الرجل الذي لا ينتهي عنه الكلام ..
    وياريت لو ترجع كمان لبوست أخينا عصام جبرالله ، تلقى فيهو كلام يسرك
    بالتأكيد ..
    وفيهو موسيقى لطيفة :
    اغنية و ورود للانسان ...ثمانينية العم التجانى الطيب


    والتحايا للكل ...


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 04:37 AM

sharnobi
<asharnobi
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    التجانى
    تجيان

    واوسمة


    انسان راقى


    خارج حدود النضال


    ملهم

    يحيرك
    غصب

    لمن يكون التواضع رمز

    والمعرفة عناوين


    انه جسور

    انه انسان

    كم مرة احاول ان اتعامل معه كرمز
    واستاذ

    تواضعه يجعله كاخ
    صديق

    بين صرامة

    وجدية

    ومساحة عفوية

    انه

    محنك
    رمز


    انسان

    يحمل

    فى وجناته معنى الانسانية

    قائد
    يمكن ان يختلف الغير حوله

    ولكنه

    مساحة من التواضع

    والسموق
    انه التجانى الطيب

    الانسان
    المناضل

    الصار القسمات

    الوديع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 05:21 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20840

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    العزيز الشريف
    تحياتي
    صعب يا عزيزي هذا المشوار
    المناضل تجاني الطيب هذا الصلد القوي
    من الصعوبة تجميع كل كتاباته وتاريخه
    لكن لنحاول !
    ايد في ايد تجدع بعيد
    لكن ميس عم تجاني ابعد من ما نتصور !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 05:28 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 20840

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    الأوضاع الاقتصادية والسياسية وأثرها على الديمقراطية
    وحقوق الإنسان فى السودان
    التيجانى الطيب *
    ارتبطت الحركة الوطنية السودانية منذ نشأتها في جوانبها المختلفة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنقابية بنضالها الديمقراطي في سبيل إعمال الحقوق الإنسانية ، فلقد ناضلت الحركة الوطنية ضد سلطة استعمارية غاشمة وكان جهاز الدولة الاستعماري بكل قوانينه وأجهزته وأدواته من خدمة مدنية إلى أجهزة أمن إلى جيش كل ذلك كان موجها بصفة خاصة لقمع الشعب السوداني ، لقد كانت مؤسسة للقهر الشامل وللإخضاع ، ومع إرهاصات الحرب العالمية الثانية التي كانت تتسم بطابع ديمقراطي ضد الفاشية والنازية حاولت الدول الكبرى اجتذاب شعوب المستعمرات وشعوب البلدان التابعة بأن تشارك في الحرب ، ولذلك أعلنت عن إعطاء حق تقرير المصير بعد نهاية الحرب لكل الشعوب المستعمرة وقد أدى ذلك إلى نهوض في الحركة الوطنية في آسيا وفى الشرق الأوسط وأقرت بدورها على الوضع في السودان فتأسس مؤتمر الخريجين 1938 ونهضت الحركة الوطنية السودانية من جديد بعد هزيمتها عام 1924 وقدم مؤتمر الخريجين مذكرته الشهيرة والتي قامت على مبدأين حق تقرير المصير من جهة ومن جهة أخرى أنه لا يلزم الأفراد بواجبات طالما ليس لهم مؤسسات تمثيلية أو مؤسسات نيابية .
    وكتب الأستاذ أحمد يوسف هاشم سلسلة مقالات قوية ، انتقد فيها حكومة المفتشين القائمة على القهر فى السودان وكذلك جهود الأستاذ أحمد خير الله فى كشف مآسي الإنجليز في السودان عام 1945 وذكر فى كتاباته كل ما تعلق بالقمع والقهر .
    واستطاعت القوى الحديثة في السودان في تلك الآونة فيما بعد الحرب العالمية الثانية أن تتحمل وتحول النضال الوطني في سبيل الديمقراطية من نضال للمثقفين وحدهم إلى نضال جماهيري واسع يمارسه الناس في عملهم اليومي وبالتالي بدأت حركة نهوض الاتحادات الطلابية واتحاد الشباب واتحادات النساء والحركة النقابية ومشاركة الموظفين فى العمل السياسي .
    ولقد لعب الحزب الشيوعي دورا أساسيا في هذا النهوض لانتزاع الحقوق والحريات الديمقراطية ، وأنا هنا كعضو مؤسس للحزب الشيوعي ، أشعر بالاعتزاز الشديد لأن الحزب الشيوعي قام بذلك دون سند أو قبيلة أو طائفة وحتى بدون أن تكون لديه شخصيات ذات نفوذ اجتماعي أو مالي ، لقد كنا مجرد شباب بسيط من عائلات فقيرة ، ولكن ليس أمامنا وأمام الحزب إلا أن ننظم الجماهير الحديثة من طلاب وعمال ومزارعين ومثقفين وطلائع النساء . وكان على الحزب الشيوعي أن يطرح إلى جانب القضايا الوطنية العامة أيضا قضايا هذه الفئات ولذلك فقد نظم هذه الفئات فى نقابات واتحادات مزارعين ونقابات عمال واتحادات طلابية وخلافه .
    هذا النضال من أجل التنظيم ، كان يمثل فى جوهره إيقاع الصراع ضد كل ما تمثله من قل سلطة المستعمر ، ولكنها انتزعت حقوقها انتزاعاُ لقد كان حق تنظيم الأحزاب ، التظاهر ، الكتابة ، المنشورات الليالي السياسية ، كل هذه الحقوق ممنوعة منعا باتا ، ولكن عندما انتزعتها الحركة الوطنية ومارستها سكنت الدولة الاستعمارية مرغمة بهذه الحقوق المكتسبة أو المنتزعة اكتسبت الحركة الوطنية مزيدا من الحرية إلى أن تحقق الاستقلال ، والغريب في الأمر أن كل القوانين المقيدة للحرات ظلت مجسدة في أجهزة الدولة وأدواتها بعد الاستقلال .
    لقد ورثت الدولة السودانية المستقلة كل متعلقات الدولة الاستعمارية ، سياستها الاقتصادية والتعليمية والثقافية وكذلك القوانين الاستعمارية وحدثت الانقلابات و منها الديكتاتورية وأضافت ما أضافت لهذه القوانين فمنذ أول انقلاب عسكري – انقلاب عبود – ومنذ اليوم الأول أصدر قانون " الدفاع من السودان" وقد أباح هذا القانون الاعتقال التحفظي وتقديم المدنيين لمحاكمات عسكرية ، وأباح حق التدخل فى القضاء ، وقنن الرقابة على الصحف . لقد أنشأ نظام عبود دولة ديكتاتورية فظيعة .
    وواصلت الحركة الوطنية والسياسية السودانية النضال من أجل الحقوق والحريات النقابية منذ أول عهد للحكومات السودانية وكان نضالا جماهيريا واسعا للغاية اشترك فيه مئات الآلاف من السودانيين ، وكانت هناك تجارب طية وتجارب مريرة في الحرب الأهلية في الجنوب السوداني ، وكيف ناضلنا منذ هذه الحر اللعينة باعتبارها انتهاكا لحقوق جزء كبير جدا من السودان لقد كان هناك مظالم فظة في المنطقة المهشمة ، وناضلنا أيضا ضد هذا التهميش سواء كان لجزء أو أبناء وطننا .
    كانت هناك انقلابات عسكرة وكان هناك نضال من أجل الانتقال السلمي للسلطة من حكومة لأخرى باستمرار كذلك ، كان هناك نضال ضد انتهاكات حقوق الإنسان في ظل النظم الديكتاتورية للانقلابات العسكرية .
    ومن جانب آخر شاع التخلف والفقر والتدنى في الحياة والذي أدى دوره إلى انتهاكات للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وذلك ليس من أجل الديكتاتورية العسكرية وإنما أيضا في ظل النظم الديمقراطية ، كان هناك انتهاكات لحقوق الإنسان . ومن المعروف أن انتهاكات حقوق الإنسان في ظل الديكتاتورية العسكرية أمراً طبيعيا لا يندهش المرء له لكن الأمر الغر في السودان أنه ظل حتى في ظل النظم الديمقراطية كانت هناك انتهاكات لحقوق الإنسان ، وأريد هنا أن أذكر ثلاثة نقاط كنماذج :
    النموذج الأول : مأساة مجزرة مركز جودة في فبراير 1956 أي بعد شهر واحد فقط من الاستقلال وفى زمن الحكم الديمقراطي الأول 1956 – 1958 .
    النموذج الثاني : حظر الحزب الشيوعي وطرد نوابه المنتخبين من البرلمان 1965 وذلك أثناء حكم الديمقراطية الثانية 1964 – 1969 .
    النموذج الثالث : من قانون الاعتقال التحفظي 1988 وذلك في زمن الحكم الديمقراطي الثالث 1985 – 1989 .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * مجزرة جودة أو عنبر جودة على أثر احتجاج مايربو على 400 مزارع في مشروع الجزيرة لجأت السلطات إلى إلقاء القبض عليهم وأودعتهم مخزن للمبيدات الحشرية وخلال ساعات الحبس لقي المعتقلون حتفهم جميعا أي أن أكثر من 400 مزارع ماتوا بالاختناق من المبيدات وكانت مجزرة عنبر جوده ذي وقع أليم على الشعب السوداني حيث تقع المجزرة عد شهر واحد من الاستقلال وعلى يد حكومة وطنية وديمقراطية.


    هذه مجرد نماذج ولكنها تجارب مريرة من قبل النظم الديمقراطية وقبل أن تقوم ديكتاتورية الجبهة الإسلامية الدموية بانقلاب يونيو 1989 .
    واعتقد أن الأستاذ نجيب الخير أعطانا أمثلة واضحة وكثيرة في كلمته عن انتهاكات حقوق الإنسان التي تمت منذ انقلاب يونيو 1989 وحتى الآن .
    ولهذا فقد أكد التجمع الوطني الديمقراطي على قضية الديمقراطية باعتبارها ركناً أساسيا للسودان الجديد وكذلك الحل الأساسي لتطور السودان في المستقبل .
    نحن الشيوعيين نفهم الديمقراطية كشيء هام لنظام الحكم ، ونفهمها أيضا كحقوق وحريات للأفراد والجماعات ، ونفهمها كعلاقات اجتماعية ، كشروط للإنتاج يمارسها المزارعين والعمال والموظفين .. إلى آخره ونفهم أيضا مستوى التعليم والوعي والإدراك وأيضا مرتبط بأشياء كثيرة في حياة السودان ، في موضوع العلاقة بالطائفة ، العلاقة القبلية ، العلاقة بالروابط الجبهوية ، الروابط الأسرية لمختلف العصبيات المترسبة وهذه تتسبب في أحيان كثيرة في عدم تطيق الديمقراطية بالمعنى الكامل للكلمة وتؤثر على ممارستنا للديمقراطية ، ولكننا نعتقد أن معارك النضال السياسي ومعارك التنوير المختلفة تترك آثارها الواضحة على السودان وتجعلنا نحن السودانيين نهتم أكثر قضية الديمقراطية والتمسك بها .
    نحن نأمل أن تكون الديمقراطية بصورتها الكاملة والجيدة هي القاعدة لسودان جديد، والبعض يخشى الديمقراطية ويخشوا الإضرابات والمظاهرات .. إلخ أنهم يخشون الديمقراطية وذلك أفضل مليون مرة من كل القيود التي تحجب الديمقراطية سواء كان ذلك في ديكتاتورية عبود أو ديكتاتورية نميرى أو ديكتاتورية الجبهة الإسلامية ، ونحن نفضل أن نناضل من أجل الديمقراطية ومن أجل تعميمها وتوسيعها وذلك لأنها تعالج عيوبها وأن كل الأخطاء التي يمكن أن تحدث في الديمقراطية يمكن للديمقراطية معالجتها بمزيد من الديمقراطية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 07:16 AM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 05-19-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    العزيز الشريف..

    سلام ومحبة..

    1996 - 2006 هي السنوات (العملية) التي عرفت فيها الأستاذ التجاني الطيب أو (عم تجاني) كما أناديه وكل من عرفه. (ولا زلت أتشرف بهذه المعرفة).
    يسألونك إذا كنت تعرف شخصا؟ فتجيب بنعم.. فيسالونك: هل عاشرته؟ فتجيب بلا فيقولون لك: إذن لم تعرفه..
    والسفر هو الذي يبين لك معادن الناس.. سافرت مع عم تجاني أكثر من 12 مرة إلى أسمرا ونيروبي. فعرفت جانبا آخر فيه بجانب السياسي العميق والملتزم. الجانب الجديد هو الإنساني حيث تحس أنك مع والد عطوف..

    سأحاول كتابة مواقف حدثت في هذه العشر سنوات..
    أتمنى أن يساعدني الوقت..

    التحية لعم تجاني ودعواتي له بتمام الصحة..

    رجا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 07:31 AM

حسن النور محمد
<aحسن النور محمد
تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 456

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    التقدير والاجلال لقامة سامقة
    ونضال صابر و متجرد لوجة السودان
    من منصتك يالشريف التحية لعم التجانى
    ساعود لايراد بعض الخواطر عن هذا العملاق

    شكر للمبادرة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 07:19 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: حسن النور محمد)

    شرنوبى

    رجاء

    خالد العبيد

    حسن النور

    شكرا للمرور والتعليق للمناضل التجاني الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 07:37 PM

عصام علي أحمد
<aعصام علي أحمد
تاريخ التسجيل: 07-16-2006
مجموع المشاركات: 2417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    العزيز الشريف الوريف
    لدينا مشكلة المشاكل فى السودان
    وهى التوثيق للاحياء قبل فوات الاوان
    الاستاذ التجانى كنز
    الان وقت الغوص لجمع الدرر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2007, 08:48 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 06-03-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: عصام علي أحمد)

    الجسور
    القامة
    الاستقامة
    الوطن
    الشجاع
    النبيل
    الاب
    المدرسة
    المعلم
    الملهم
    جاية صادة تاني --أول مرة احس بجملة تعجز الكلمات فعلا تعجز الكلمات والمفردات في حضرة الاستاذ التجاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-30-2007, 00:02 AM

abdalla elshaikh
<aabdalla elshaikh
تاريخ التسجيل: 03-29-2006
مجموع المشاركات: 3098

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: hanadi yousif)

    كان يجتمع بنا كمسؤول عن اللجنة الإعلامية التابعة لهيئة قيادة التجمع..ولـما ينتهي الإجتماع في منتصف الليل يركب كل(طفبوع)عربته الخاصة ويفضل عمنا التجاني بيننا في إنتظار البص رقم(935) ونتشعلق في البص متزمرين من سلوك(الطفابيع) غير انه يلتفت الينا قائلا(إنتوا اصبروا وجودوا شغلكم وسيبكم من النضمي الكتير)..ذلكم هو التجاني الطيب الذي اعرف واتمني ان اجد وقتا لأكتب عن هذه التجربة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-30-2007, 01:20 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 15389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: abdalla elshaikh)

    أستاذ التجانى . تاريخ طويل
    من النضال والدفاع عن الحق .
    المناضل التجانى
    هو ابن المناضل الجسور الطيب بابكر
    احد شجعان ثورة( 24) .
    (القومة ليك يا عظيم)
    ولك الشكر أخى الشريف



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-30-2007, 04:29 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Osman Musa)


    عصام علي أحمد

    hanadi yousif

    abdalla elshaikh

    Osman Musa

    الف شكر للكلمات المتواضعة فى حق انسان مناضل

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-30-2007, 12:12 PM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 05-19-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 04:22 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Raja)


    التجاني الطيب يحاكم النظام السوداني

    هذا هو نص الدفاع الذي قدمه المناضل الشيوعي التجاني الطيب بابكر امام المحكمة العسكرية (محكمة امن الدولة) و التي قضت بالحكم عليه بالسجن عشر سنوات في اكتوبر1982

    (المصدر: وثيقة لفرع الحزب الشيوعي السوداني، المملكة المتحدة و ايرلندا)

    السادة رئيس و اعضاء محكمةامن الدولة

    بهذه المحاكمة اقف مرة اخرى في الصف الطويل من الوطنيين و الديمقراطيين السودانيين الذين قادتهم افكارهم و مواقفهم الى المحاكم منذ عهد الاستعمار بموجب قوانيين تصادر الديمقراطية و تجعل من ممارسة حقوق طبيعية، كحق التنظيم و التعبير، جرائم تستحق العقاب. و لقد ناضل شعبنا طويلا ضد الاستعمار و قوانينة الخانقة و قدم تضحيات جمة في سبيل سودان حر ديمقراطي. و بعد الاستقلال و هو يناضل في سبيل التغيير الاجتماعي، لم يتوقف شعبنا قط عن النضال في سبيل الديمقراطية. و الواقع ان تاريخ حركة شعبنا السياسية و الاجتماعية عبر عشرات السنين هو تاريخ نضاله من اجل حقوقه و حرياته، و ثورته في اكتوبر وهي اكبر حدث في تاريخه المعاصر كانت ثورة للديمقراطية. هذه هى الارادة الحقيقية لشعبنا. ان النظام الراهن يعمل بكل السبل و الوسائل لقهر هذه الارادة بحكم الفرد و نظام الحزب الواحد، و قانون امن الدولة وقوانيين النقابات و الصحافة و باجهزة مختلفة للقمع. و من ابرز سبل و وسائل القهر قانون امن الدولة و جهاز امن الدولة الذين بهما تمارس السلطة اضطهادا لا مثيل له بالمواطن، و تسعى الى تجريده من انسانيته و تقتحم حرمة شخصه و سكنه، تحاربه في رزقه و تعتقله امدا غير محدود و تستخدم العنف ضده الى حد اطلاق الرصاص عليه بقصد قتله اذا اشترك في اعتصامات او مظاهرات مهما كانت سلمية. و هى مطلقة اليد ازاءه كمتهم ، فهو محروم من حق الافراج بالكفالة ايا كانت التهمة، و يعامل حتى قبل بداية التحقيق معه بأسوأ مما يعامل السجناء المدانون، و كثيرا ما يتعرض للتعذيب البدني و النفسي لقسره على الادلاء بمعلومات او اعترافات. و السلطة تطلق لسانها ضد المواطن كمتهم او معتقل او معارض بافتراءات يعاقب عليها في بلد يسوده حكم القانون، كما تحاكمه باجهزة اعلامها و تدينه، وهذه كلها حقائق يعرفها الرأي العام و قد عشتها كتجربة ذاتية خلال الشهور العشرين الماضية. و عقب اعتقالي مباشرة نشرت الصحف تصريحات اسنتدها لمسؤولين في جهاز امن الدولة تتهمني و الحزب الشيوعي بالعمالة لجهات اجنبية و يوم عشرين يونيو الماضي نشرت جريدة الصحافة حديثا ادلى به رئيس الجهاز لصحيفة مصرية قال فيه كان الشيوعيون يتلقون تعليماتهم دوما من جهات اجنبية. كمواطن نذر حياته بتجرد لوطنه و شعبه، لا اجد ما اصف به هذة الافتراءات سوى انها رخيصة و جبانة. و لقد عرضت على لجنة التحقيق مئات الوثائق التى تخص الحزب الشيوعي في سياساته الداخلية و الخارجية. و قدم المتحري نماذج منها كمستندات امامكم، و لكنها لم توجه لي سؤالا واحد و لو بطريقة غير مباشرة عن تعليمات تاتي من الخارج اواتهاما بالعمالة و لم تبد صحيفة الادعاءات شيئا من ذلك. اما الحزب الشيوعي، فان له تاريخه المعروف في نضال شعبنا، و في اغسطس هذا يكمل عامه السادس و الثلاثين، و قد صادم الشيوعيون حكومات مختلفة و وقفوا كثيرا قياديين و قاعديين امام المحاكم، و لكن لم يحدث قط ان قدموا للقضاء بتهمة العمالة، لا لانه لم يوجد دليل و حسب، بل و ببساطة لانه لا يوجد و لا يمكن ان يوجد مثل هذا الدليل. لقد حظى الحزب الشيوعي اكثر بكثير من اي حزب سوداني آخر بدراسات عديدة محلية و اجنبية و وجد مكانا مرموقا في عدة كتب و مقالات عن الحركةالسياسية و النقابية السودانية والعربية و الافريقية و المتتبع لهذة الدراسات و لتاريخ بلادنا يرى ان الشيوعيين كانوا دائما في الصفوف الامامية لوطنيي السودان و ان حزبهم هو الحزب السوداني الوحيد المستقل حقيقة عن كل نفوذ اجنبى و للحزب الشيوعي حضور عالمي واسع، و له علاقات معلومة مع الاحزاب الشيوعية و الاحزاب و الحركات الديمقراطية تقوم على الاستقلال و الندية و الصداقة و التضامن و النضال المشترك من اجل الاهداف النبيلة المشتركة و هو يتمتع باحترام حقيقي و عميق و واسع عربيا وافريقيا و عالميا لا تجده سوى الاحزاب الاصيلة، و يتجلى كل ذلك في حملات التضامن الواسعة معه.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    تصف صحيفة الادعاء الحزب الشيوعي بالمحظور و هو كذلك بالفعل، فالاحزاب محظورة في بلادنا، و هذا هو احد اجلى مظاهر مصادرة الديمقراطية و يستند الحظر الى ان الدستور يفرض الاتحاد الاشتراكي تنظيما سياسيا وحيدا، بزعم انه يقوم على تحالف قوى الشعب العاملة و انه بالتالي يوحد كل السودانيين و يجنبهم الانقسامات الحزبية. و لكن الواقع يدحض هذا الزعم لان الاتحاد الاشتراكي ليس تحالفا شعبيا وانما مجرد حزب آخر لطبقات و فئات رأسمالية، و السياسات التى تطبق باسمه تمثل فقط مصالح تلك الطبقات و الفئات و تتعارض تماما مع مصالح الطبقة العاملة و الاغلبية الساحقة من الناس البسطاء، و يعكس تركيب قياداته انه حزب للاغنياء و الجماعات المتحلقة حول السلطة و كبار الموظفين، و قد بدلت الوجوه كثيرا و لكنها لم تخرج عن ذلك. ومع ان السلطة انفقت عليه من المال العام عشرات الملايين من الجنيهات و اخلت له ساحة النشاط الشرعي و غذته بالموظفين المنتدبين من جهاز الدولة، جعلت تنظيمات بناها العاملون بجهدهم عبر عشرات السنين روافدا له، فان الاتحاد الاشتراكي ظل حزبا كسيحا فكريا و معزولا جماهيريا و لم يخرج عن كونه مخلوقا للسلطة، و قد رأينا جميعا كيف حل رئيسه هيئاته العليا بقرار فردي (رغم ما قيل من انها منتخبة) و كيف انشأ بقرار فردي آخر هيئة بديلة لا تملك من الامر اكثر مما ملكت سابقتها، و بأسم هذا الحزب العاجز المعزول جماهيريا و الغائب في كل معركة جماهيرية كما اثبت اضراب السكةالحديد و انتفاضة دارفور و مظاهرات يناير هذا العام و غيرها، بأسمه تحظر الحزبية. ان الاتحاد الاشتراكي ليس سوى عينة للظاهرة المنافية للديمقراطية المعروفة بالحزب الواحد الذي يمثل احدى دعامات حكم الفرد، فتحت لافتته يتم احتكار التحدث بأسم الامه و تبرير مصادرة حرية التنظيم و التعبير و حظر الحزبية و رئيسه الدائم هو الرئيس التلقائي للسلطة. و لكن رغم الدستور و القانون، فان هناك احزابا تمارس نشاطها بدرجات متفاوتة من العلنية مثل الجمهوريين و الاخوان المسلميين، و في اجتماع اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي مساء 22 يونيو 1982 اعترف رئيس السلطة بأن الاحزاب عادت في الجنوب و حتى احزاب المعارضة اليمينية تتحرك بيسر نسبي من خلال العلاقات الاقتصادية و الاجتماعية المتشابكة بين قوى اليمين و لكن السلطة ترصد هذا النشاط و تستخدمة في صراعاتها و في ما يفيد تقوية مواقعها و اضعاف خصومها و ترسم له حدودا لا يتجاوزها. يبقى ان الحظر مطبق بصرامة فقط ضد الحزب الشيوعي و هذا تمييز و لكنه من طبيعة الاشياء فالحزب الشيوعي يختلف جوهريا عن الاحزاب الاخرى، وهو وحده الذي يعارض سياسات السلطةالراهنة لانها تتناقض تماما مع مصالح الشعب و الوطن. كذلك يطبق الحظر بصرامة لان النظام القائم يتناقض تماما مع الديمقراطية ، و الواقع ان مسلك اي نظام تجاه الحزب الشيوعي يقوم معيارا صادقا لمسلكه تجاه الديمقراطية. فعندما انتصرت ثورة اكتوبر عبرت عن انسجامها التام مع الديمقراطية باطلاق حرية الحزب الشيوعي فكانت تلك اكثر الفترات في تاريخ شعبنا ازدهارا بالديمقراطية و اغناها في عطائها السياسي والفكري والابداعي. و بالعكس عندما شرعت الاحزاب اليمينية في الارتداد على ثورة اكتوبر و الانقضاض على منجزاتها التاريخية و خاصة في مضمار الديمقراطية وجهت اشد ضربتها ضد الحزب الشيوعي ، و هذة الحقيقة ادركتها دوائر سودانية عديدة لم تكن دائما على علاقة طيبة بالحزب الشيوعي مثل الجمهوريين فدافعت عن شرعيتة دفاعا عن حقها في الشرعية. ان الحظر الصارم على الحزب الشيوعي ليس سوى مظهر اخر لعداء النظام الراهن للديمقراطية.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    تتهمني صحيفة الادعاءات و تتهم الحزب الشيوعي بالعمل على تفتيت الوحدة الوطنية ودلل ممثل الاتهام على ذلك في خطبتة النهائية بجانب فريته المردودة عن عمالة الحزب الشيوعي، بان ذلك الحزب يعمل لتحقيق سلطة الطبقة العاملة، و بالتالي يعمل من اجل سيطرة طبقةعلى المجتمع و اثارة التناحرات الطبقية، اليس من المدهش ان يجئ هذا الاتهام من ممثل سلطة تعبر عن مصالح و ارادة اصغر الطبقات الاجتماعية حجما في بلادنا و مع ذلك تدعي تمثيل الامة، بينما تفرض حكمهاعلى الاغلبية بالقهر و تخضع كل كدح الشعب و ثروة الوطن لمنفعتها الانانية الضيقة و لمصلحة من وراءها من الدوائر الامبريالية و الرجعية. صحيح ان الحزب الشيوعي يعمل من اجل ان تتزعم الطبقة العاملة السلطة السياسية في بلادنا، و لكن ليس صحيحا انه بذلك سيقيم نظاما للتناحر الطبقي، بل فالعكس تماما هو الصحيح فعندما سينجح في مهمتة ستكون تلك هي اول مرة في تاريخ بلادنا تعبر فيهاالسلطة حقيقة عن مصلحة اوسع الجماهير و سيستند الحكم لا على البطش و الارهاب و انما الى ارادة الاغلبية الساحقة من الشعب، و ستقوم لاول مرة وحدة وطنية حقيقية راسخة، فالطبقة العاملة لا تستغل غيرها بل تواجهه بوحدة تتجاوز النعرات القومية و العنصرية الدينية و الطائفية ، و هي لا تستطيع ان تناضل في سبيل ادنى مطالبها دون وحدة متينة، لذلك يعمل اعداؤها كل ما في وسعهم لشق صفوفها. كما انها لا تستطيع ان تبلغ اهدافها البعيدة في انهاء الاستغلال الرأسمالي الا بالاتحاد الواسع و القوي مع جميع اقسام السكان الطبقية و الاجتماعية و القومية من اجل انهاء كل قهر و استغلال و تمييز. ان الوحدة الوطنية حيوية للطبقة العاملة سواء في مطالبها الطبقية الخاصة او في الاهداف الوطنية العامة. و يؤكد تاريخ بلادنا ان العمال اقاموا حركة نقابية تحطمت على وحدتها كل مؤامرات الانقسام التي دبرتها السلطة الاستعمارية و الدوائر اليمينية فيما بعد، كما انهم مدوا يد المساعدة النزيهة للمزارعين و الطلاب في معاركهم. و لرجال البوليس في اضرابهم عام 1951، بل للرأسمالية في مطالبها المتعلقة باستقلال الاقتصاد الوطني و عموما يتسم تاريخ الطبقة العاملة السودانية بنضال عنيد في سبيل وحدتها و وحدة كل الشعب من اجل التحرر الوطني و الديمقراطية و التقدم الاجتماعي. و قد سار الحزب الشيوعي على هدى ايدلوجية طبقته، فهو حزب يتجسد رسوخ الوحدة الوطنية فيه في انه يمتد على نطاق الوطن فلا ينحصر في اقليم او طائفة او دين، و في ان برنامجه يطرح حلولا لقضايا السودان بأسره. و من المعروف انه الحزب الوحيد الذي احتلت اعلى مواقع القيادة فيه و بانتخابات ديمقراطية حقيقية لا بقرارات رئاسية او اشارات طائفية عناصر من العمال و المثقفين و الجنوبيين و النساء يأتون من كافة ارجاء الوطن لا من العاصمة وحدها او من اقليم معين او من دين معين لا يزكيهم سوى الاخلاص لقضية الشعب و الوطن و الصلابة الفكرية و النضالية و الخلقية، و قد عمل الحزب على توحيد الجماهير في تكويناتها المختلفة عبر نقاباتها و اتجاهاتها و تنظيماتها الثقافية و الاجتماعية، كما عمل على تشجيع التحالف بين جماهير العمال و المزارعين و الطلاب و المثقفين من اجل قضايانا المشتركة. و من منطلق تفهمه الدوافع الموضوعية التي ادت الى نشؤ التنظيمات الاقليمية و اهمها الاحساس بالتمييز و التخلف و الاهمال، رفض ان يدمغها بالعنصرية، بل سعى للتعاون معها و دعاها الى العمل الوطني العام و التحالف مع الطبقة العاملة و القوى الديمقراطية الاخرى من اجل سودان يزول فيه التمييز بين اقاليمه و ترتفع فوقه راية الوحدة الوطنية. و بشكل عام عرف عن الحزب الشيوعي انه القاسم المشترك الاعظم بمبادرة و نشاط في كافة الجبهات و الجهود و التجمعات التي هدفت توحيد الجماهير بدءا من جبهة الكفاح لمقاومة الجمعية التشريعية عام 1948 و حتى الآن. و من ابرز اعمال الحزب الشيوعي في سبيل الوحدة الوطنية مواقفه في قضية الجنوب ففي انتخابات 1953 طرح لاول مرة في الساحة السودانية فكرة (الوضع الخاص) للمديريات الجنوبية اعترافا بالتمايز و تاكيدا للوحدة الوطنية. و عندما وقع تمرد اغسطس 1955 كان الحزب الوحيد الذى خلا من التعصب فلم يطش صوابه، بل قدم تحليلا موضوعيا لما حدث و دعا الحكومة و الجيش الى ضبط النفس في تطويق التمرد و عدم الاصغاء لدعوات المطالبين بالانتقام لضحايا التمرد من الشماليين، و طالب بابدال احكام الاعدام ضد قادة المتمردين و بمعاملة السجناء منهم معاملة طيبة قتلا للفتنة، وفي مؤتمره الثالث بعد ستة اشهر من التمرد قدم الحزب الشيوعي لاول مرة في السياسة السودانية شعار الحكم الذاتي الاقليمي ثم طوره في مؤتمر المائدة المستديرة و في مؤتمره الرابع في اكتوبر 1967. و في الجانب الفكري انفرد الحزب الشيوعي منذ عام 1958 باصدار ملحق بالانجليزية باسم (ادفانس) لجريدتة العربية الميدان كما اصدر كتيبات عديدة بالانجليزية دفاعا عن الوحدة بين الشمال و الجنوب و دعا الجنوبيين الى الارتباط بالطبقة العاملة و القوى الديمقراطية في الشمال و النضال معها من اجل سودان وطني ديمقراطي. و من برنامج الحزب الشيوعي بالذات جاء بيان 9 يونيو و الذي صاغه الشهيد جوزيف قرنق . ان الاطلاع على نص البيان يؤكد هذه الحقيقة و التمعن فقط في هذه العبارة المركزية في البيان (اننا نرى انه من الاهمية بمكان نمو حركة اشتراكية ديمقراطية في الجنوب في سبيل تحقيق اهدافنا التقدمية المشتركة و لتتقلد تلك الحركة الديمقراطية في الجنوب زمام السلطة في هذه الرقعة العزيزة من بلادنا لوقف النشاط الاستعماري كشرط اساسي في سبيل التطبيق العلمي السليم لمبدأ الحكم الذاتي الاقليمي) من الواضح ان هذه العبارة فكرا و تعبيرا صادرة عن الحزب الشيوعي. و الواقع ان السلطة تنكرت لها تماما بل تسير على نقيضها الآن كليا، و هذا احد جذور الازمة الراهنة في الجنوب. ان الخطر على الوحدة الوطنية يأتي من جهةالنظام لانه يقوم على مصادرة الديمقراطية بينما الوحدة الوطنية بطبيعتها ديمقراطية ولا تزدهر الا في جو الديمقراطية و ان فاقد الشئ لا يعطيه، و لانه نظام يسير على النهج الرأسمالي و الرأسمالية لا تهتم الا بضمان الارباح المجزية لرؤوس الاموال العربية و الاجنبية و وكلائها المحليين و تغض الطرف عن استنزاف القطاع التقليدي و تخريب بنيته الاقتصادية و الاجتماعية و تهمل المناطق والاقاليم و المشروعات التي لا تدر ارباحا كافية، و من جراء ذلك يتفاقم التمييز بين الاقاليم و يتفاقم الوضع السئ في الجنوب و تفاقم النزعات القبلية في منطقة السافنا الغنية التى يتكالب عليها رأس المال و تتحول الى صدامات دموية بلا نهاية. و النظام يحاول ان يصور ان تلك مشكلات يمكن حلها بتغيرات في الاشكال الادارية و بما يسمى باللامركزية و بهذا يأمل ان يتخلص من معضلات الاقاليم الشائكة وان يشغل بها اهلها و يفيد من لعبة التوازنات بين جماعاتهم لتمتين قبضتة المركزية، و من هذا لا من الطبقة العاملة او الحزب الشيوعي يجئ الخطرعلى الوحدةالوطنية.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    تتحدث صحيفة الادعاءات عن نشر اخبار و بيانات كاذبة و مغرضة بقصد تضليل الرأي العام، و هذا الاتهام عندما يأتي من السلطة يذكر بالمثل العربي (رمتنى بدائها وانسلت) هذة السلطة بذت كل الحكومات السابقة في فن التضليل باحتكارها لوسائل النشر و الاعلام و بتعتيمها على المعلومات والحقائق والاحصاءات التى تعاملها و كانها اسرار استراتيجية و رصيد السلطة في هذا المضمار يملأ مجلدات. و يكفي ان نستعيد ما ظل يقال و يكتب عاما وراء عام و يوم وراء الآخر عن التنمية و الديمقراطية و تسليم السلطة للجماهير و استتاب الامن و الثورة التعليمية و الصحية و سياسة التركيز و برنامج الانعاش و اسباب رفع الدعم عن السلع وغيرها حتى نرى غسيل المخ اليومي الذي يتعرض له شعبنا الامر الذي ادى الى فجوة تصديق واسعة بين السلطة و الجماهير بسبب الفرق الظاهر بين ما تقوله السلطة و الواقع المر، و من ثم ظهر ذلك الشعار الاعترافي المضحك (تمليك الحقيقة للجماهير) اذن ماذا كانت تملك قبل ذلك غير الاكاذيب، و لكن الشعب كشف ايضا ذلك الشعار و عرف انه ليس سوى مدخل الى حملات تضليلية جديدة و كما ثبت ذلك بالفعل. و من الجهةالاخرى، ماذا يمكن ان يفيد الحزب الشيوعي من الاكاذيب؟ ان علاقته بالجماهير تختلف جوهريا عن علاقة السلطة بها فهو لا يملك وسيلة لكسبها غير الاقناع، فاذا تبين انه يكذب و حبل الكذب قصير، فلن يقتصر الامر على عزوف الجماهير عنه، بل سينفض اعضاؤه عنه ايضا. ولكننا نعرف من وثائق الحزب الشيوعي، منشوراته وبعضها مقدم امامكم كمستندات انه يطالب بحرية التعبير و حرية الصحافة و بالاصدار المتعدد للصحف و بالنشاط السياسي و الدعائي الشرعي المكشوف مما يجدر بالسلطة ان تستجيب له ان كانت راغبة حقا في محاربة الاكاذيب و لفضحهم امام الرأي العام و محاصرتهم بالحقائق، بل و معاقبتهم بطريقة لا يمكن ان يعترض عليها احد تحت قانون الكذب الضار علما بأن ممثل الاتهام لم يقدم دليلا واحدا على الاكاذيب التي يلصقها بالحزب الشيوعي.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    تتحدث صحيفة الاتهام عن معارضة السلطة. ان القانون يحظر المعارضة مع ان حق المعارضة كحق التأييد حق طبيعي ينبثق تلقائيا من المواطنة. فكلاهما نتيجة طبيعية لتفكير المواطن في ما يمس حياته و حياة وطنه و مواطنيه، و ان حظر هذا الحق يناقض الطبيعة البشرية و يغتال انسانية المواطن. و حق المعارضة حق شامل يتضمن التعبير العلني الحر عن رفض برامج السلطة و سياساتها و رفض السلطة في الاساس و المطالبة بابدالها، و في الحقيقة اذا انطلقنا من واقع ان السودان وطن لكل ابنائه وانهم جميعا متساوون، فما الذي يمنح سلطة ما ناهيك عن فرد، حقا ابديا في الانفراد بصياغة مصير هذا الوطن و يفرض على المواطنين الاخريين اما ان يؤيدوا عن اقتناع او اكراه او ان يتحولواالى متفرجيين سلبيين ، او ان يعارضوا فتنزل بهم الوان العقاب. مهما بحثنا فلن نجد سندا لهذا التمييز سوى القوة وحدها و هي لا تلغي الحقائق التي شكلت و تشكل مجتمعنا و تثير الصراعات و الاختلافات داخله، و السلطة باعتمادها مبدأ القوة هذا هي التي تتحمل المسؤولية في ان غيرها حاول وسيظل يحاول ان يمتلك اسباب القوة ليمسك بمقاليد الحكم. ان اكثر الامجاد التي نتغنى بها هي تعبيرات عن مقاومة شعبنا لاوضاع كان يعارضها و ثوراتنا الحديثة الظافرة الثلاث، ثورة المهدية و ثورة الاستقلال و ثورة اكتوبر، نضجت عوامل انتصارها عبر معارضة مديدة للانظمة التي وقعت في ظلها و لقوانينها، و لكن السلطة الراهنة لا تهتم فيما يبدو بدروس التاريخ وهي لا ترى في المعارضة سوى خطر عليها يجب سحق اي مظهر له، انها غير معنية باسباب المعارضة و جذورها ناهيك عن شرعية او حتى معقولية مطالبها، و يبدو انها لا تسأل نفسها عن عوامل استمرار المعارضة و اتساعها رغم الاضطهاد. و عندما يكثر التساؤل عن ذلك محليا و عالميا تجد اجابة مبسطة في معزوفة التآمر الدولي و العملاء المحليين. ان تجارب الشعوب و فيها شعبنا تشير الى ان اية معارضة لها جذور موضوعية يستحيل اجتثاثها. و بالجذور الموضوعية اعني الخلافات التي تتصل بالنهج السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الناشئة عن التباين او التضارب في مصالح القوى الاجتماعية المختلفة، و ان هذة الاختلافات طبيعية و حتمية في مجتمع متعدد الطبقات و القوميات والعناصر و الاديان و الثقافات كالمجتمع السوداني، و لكن من المؤسف ان المعارضة لم تكن مشروعة في بلادنا الا لمدة تقل عن ثمان سنوات في خلال مايزيد عن ستة و عشرين عاما، و هذا ظلم فادح للشعب السوداني. ان الحكومة الراهنة ليست اول حكومة سودانية تقوم ضدها معارضة، فمنذ فجر الاستقلال نشأت نزاعات احزاب الطبقات المتملكة على الحكم. و لكن صراعا اعمق واكثر جذرية كان قد نشأ ايضا ، فاذا كانت قوى شبه الاقطاع و مختلف الفئات الرأسمالية ارادت ان تحافظ على موروثات السلطة الاستعمارية من قوانيين و نظم و نهج اقتصادي و اجتماعي و ان تسير على الطريق الرأسمالي، فأن جماهير العمال و المثقفين الثوريين و الجماهير المتقدمة في المدن و مناطق الانتاج الزراعي الحديث ارادت ان يكون الاستقلال وسيلة تغيير الى الاحسن في كافة اوجه حياتها و ان تشترك بفعالية في صنع الوطن الجديد، اي انها كانت تدعو الى طريق وطني ديمقراطي لتطور البلاد يفضي بها الي الاشتراكية. هذا الصراع الجوهري اخذ شيئا فشيئا يشكل الملامح الرئيسية لحياتنا. و يقف وراء كل ازمة سياسية و كل انقلاب و كل تحالف و كل انقسام ، و في مجراه راحت تتحدد برامج مختلف القوى السياسية، و ان جذور كل معارضة و كل تأييد يرجع الى هذا الصراع الممتد حتى هذة اللحظة و انه صراع موضوعي ناتج اساسا عن تباين مواقع مختلف الطبقات و الفئات في عملية انتاج الثروة و توزيعها. انه صراع لا يمكن تفاديه و لا انهاؤه بمرسوم و سيتواصل ما بقيت اسبابه. و بعد ثورة اكتوبر تبلور في بلادنا برنامجان رئيسيان: برنامج القوى الوطنية الديمقراطية، و كانت اهم مطالبه الدستور الديمقراطي وتحرير الاقتصاد من سيطرة رأس المال الاجنبي و تحقيق تغييرات اجتماعية ديمقراطية و اتباع سياسة خارجية معادية للاستعمار، و برنامج قوى التنمية الرأسمالية الذي تجسد في مطلبين رئيسيين هما الجمهورية الرئاسية و تقييد الحقوق و الحريات الذين يوفران لتلك القوى السلطة المركزية و الاستقرار كشرطين لا غنى عنهما لفرض التطور الرأسمالي فرضا على شعبنا. سلطة مايو جاءت من واقع المعارضة للنظام القديم و اعلنت بياناتها الاولي برنامجا يلتقي في عدد من النقاط مع البرنامج الوطني الديمقراطي وعلى هذا الاساس وجدت التأييد من القوى الوطنية الديمقراطية و تنظيماتها و احزابها و لكنها لم تلبث الا قليلا حتى راحت تتراجع عن برامجها و كان حتما ان يقع الخلاف بينها و بين تلك القوى و رفضت السلطة ان يكون لغيرها حق ابداء الرأي، بل و حتى حق الوجود المستقل و اصرت على الانفراد بالبت في كل امر، و تصاعد الخلاف حتى انتهى الى ما هو معروف ، ففي 19 يوليو 1971 انتفضت القوى الوطنية الديمقراطية داخل القوات المسلحة و انتصرت لمدة ثلاثة ايام ثم انهزمت، و كانت هزيمتها ايذانا بفترة جديدة في حياة شعبنا حيث سلط الارهاب الشامل ضد القوى الوطنية الديمقراطية فاعدم قادة الانتفاضة الابطال و اعدم قادة الحزب الشيوعي و اعتقل الشيوعيون و الديمقراطيون و طردوا من وظائفهم و اقتلعوا من بين جماهيرهم، و باختصار مهدت الارض لسيادة الطريق الرأسمالي وفي غضون عامين فقط من مجيئها كانت السلطة التي اطاحت بالنظام القديم تحقق له المطلبيين الاساسيين ، و زيادة السلطة المركزية المطلقة و المصادرة التامة و الشاملة للديمقراطية و طرد المعارضة بتنظيماتها و احزابها و قياداتها من ساحة الشرعية.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 04:24 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)



    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    ها قد مضى احد عشر عاما اتيح خلالها للسلطة من حرية الحركة والقرار و التخطيط والتنفيذ و المراجعة ما لم يتح لحكومة قبلها. لقد اكتملت كل ملامح المجتمع المايوي و تجسدت في حقائق ملموسة و ظاهرة للجميع بحيث ان اية اضافات جديدة ستكون كمية لا نوعية. فما هي ابرز سمات هذا المجتمع؟

    اولا: يقوم نظام الحكم فيه على نمط الرئيس المطلق الصلاحيات و لا اجد ابلغ مما قاله رأس السلطة نفسه لدى افتتاح مجلس الشعب الاقليمي بالابيض حينما تهكم على من يجهلون سلطاته. موضحا ان المادتين 80 و 81 من الدستور تجيز ان له ان ينادي اى رجل امن و يقول له ان فلانا هذا خائن فاقتله فيقتله. و انه نمط الرئيس الذي يحيل المواطنيين الى رعايا و مؤسسات الدولة الى اجهزة خاضعة لتصرفه، الرئيس المعصوم الذي لا يمكن نقده ولا مساءلته و لا بالاحرى استبداله، و يحتكر بهذا النمط من الحكم سائر انواع النشاط السياسي و الاعلامي و النقابي و يقيم دولة بوليسية قمعية و يسلب المواطن ارادته وحقوقه الفردية و الجماعية. و بعد احد عشر عاما من فرض هذا النظام تعيش بلادنا حالة طوارئ دائمة اصبح تحتها الاعتقال و الملاحقة اليومية و الفصل من العمل لاسباب سياسية ظواهر ثابتة تسمم حياتنا و تخنق كل فكر وابداع، و خلال تلك الفترة لم تتوقف المعارضة و كانت يد القمع ثقيلة، فلم يعرف شعبنا من قبل مثل هذة الاعداد من المعتقلين و قتلى المظاهرات و الصدامات المسلحة و من الاعدامات لاسباب سياسية.

    ثانيا: بعد احد عشر عاما او على الاصح ثلاثة عشر عاما من مجئ سلطة مايو يبقى المجتمع السوداني بنفس ملامحه الاساسية التى كان عليها عام 1969 كما لم يحدث تغيير جوهري في اقتصادياته. فما زلنا نصدر نفس المحصولات الزراعية و التى يحتل القطن بينها نفس نسبته العالية، و ما زلنا نستورد نفس المنتوجات الصناعية، و اذا كان هناك من تغيير فهو مفاقمة العلل والادواء التى كنا نشكو منها. لقد فتحت السلطة كل الابواب امام رؤوس الاموال العربية و الاجنبية و الشركات متعددة الجنسية و مؤسسات الاستعمار الحديث التمويلية و ضاعفت الدين الخارجي 20 مرة الي اكثر من خمسة بلايين دولار بددتها في مشروعات غير مدروسة و في الانفاق على تضخيم جهاز امن الدولة و الاتحاد الاشتراكي و المنشأت التفاخرية و البذخ، و عانت جميع فروع الانتاج التخبط و سؤ التخطيط و عجز الاداء و من انعدام الوقود و قطع الغيار و المدخلات و الخامات و من اهمال صيانة المرافق العامة، مما ادى الى انخفاض الانتاج الصناعي والزراعي بصورة ملموسة و الى خراب مؤسسات راسخة مثل مشروع الجزيرة و السكك الحديد و الى توقف العديد من المصانع حتى الجديد منها او عملها بنسب منخفضة من طاقتها و الى توقف الانتاج في مديريات باكملها كالشمالية ، و اتسعت فجوة الخلل في الميزان التجاري و ميزان المدفوعات و اصيبت الميزانيات بداء العجز المزمن و المتزايد رغم ارتفاع الضرائب بمعدلات عالية، و لجأت السلطة الى تغطية العجز من النظام المصرفي ثم الى الاخطر و هو التمويل الاجنبي و قد بلغ العجز في ميزانية العام المالي الحالي 82/83 قرابة 600 مليون جنيه تمت تغطيتها كلها من التمويل الاجنبي، و باختصار فان الاقتصاد السوداني منهار كما اعترف رأس السلطة، و منذ اعوام سلمت السلطة مفاتيحه لصندوق النقد الدولي الذي املى ما سمى بسياسة التركيز ثم برنامج الانعاش وقد تم حتى الآن تخفيض الجنيه الى اقل من نصف قيمته، و بالتالي و بنفس النسبة الى رفع اسعار الواردات و خفض اسعار الصادرات مع تخصيص نسبة متزايدة من عائدها لتسديد الديون المجدولة، و تم الغاء الخطة الخمسية على علاتها مع الاتجاه الى توسيع ميادين نشاط رأس المال الاجنبي و المصارف و الاستثمارات الاجنبية. و تم فرض خفض النفقات الحكومية و خاصة تقليص فرص العمالة الجديدة و تجميد الاجور و وقف اي توسع في الخدمات، كما بدأ تفكيك القطاع العام و تحول المجزي منه الى القطاع الخاص و اضعاف دور الباقي، و كل هذة الحلول تسير في اتجاه تعميق الازمة بدلا من حلها لانها تسير في نفس الطريق الذي قاد الى الانهيار بل و تلقي المزيد من اعباء عجز سياسات السلطة و فشلها على عاتق الشعب الكادح بالمزيد من الضرائب غير المباشرة و التضخم والارتفاع الجنوني في اسعار السلع و في اجور الخدمات و انخفاض القدرة الشرائية. و هكذا فشل النظام المايوي في تحقيق ذات المهمة التى ادعى انه جاء من اجلها وهي دفع عجلة التنمية و التقدم، ان التنمية ليست كلمات وارقاما جوفاء بل واقع ينعكس على حياة الناس، و الواقع الذي نشهده هو تدني الانتاج و شح السلع و تدهور الخدمات و تضخم جيوش العاطلين و هجرة مئات الآلاف من الريف للمدن و اغتراب مئات الآلاف خارج الوطن، هذا بالاضافة الي الظواهر السلبية المخيفة مثل طغيان النشاطات الطفيلية و اتساع الفرص المعوجة للاثراء حتى قيل ( الما غنى في مايو ما بيغنى) و تفشي الفساد و المحسوبية و الرشوة و تأكل الاختلاسات المكتشفة فقط مليون جنيه من المال العام سنويا، و ينتشر التفسخ الخلقي و زكمت الانوف فضائح مالية و اخلاقية تورط فيها مسؤولون كبار في السلطة. و تعاني الاغلبية الساحقة من الشعب عنتا شديدا في معيشتها، فمتطلبات الحد الادنى من الاكل و الملبس و السكن و العلاج و التعليم و المواصلات ترتفع كلفتها باطراد، و في كل يوم يواجه الانسان البسيط و حتى المتوسط الدخل صعوبات اضافية في الحصول على المتطلبات ما ادى الى تدهور مريع في نوع الحياة و بين الناس البسطاء تزداد وطأة الفقر و المرض و العجز عن مواصلة التعليم. وفي مواجهة هذه التعاسة الشاملة تتمتع حفنة قليلة بثمار الرأسمالية الشوهاء و امتيازات السلطة، فبجانب الفئات الرأسمالية القديمة . ظهرت فئات جديدة ابرزها طفيليون و مغامرون من كل شاكلة، و لا يضيفون قدرات جديدة للاقتصاد بل يجنون ثروات طائلة من نشاطات غير انتاجية و من التسهيلات المصرفية و المقاولات الحكومية و فروقات الاسعار و العمولات و افساد الموظف العمومي. و هناك الجماعات التي تحتل المواقع العليا في اجهزة السلطة و الدولة بدءا من رئيس الجمهورية حتى اعضاء مجلس الشعب و كوادر الاتحاد الاشتراكي في المناطق، ولا يزيد مجموع هذه الصفوة كثيرا عن الالف ، و لكن ما ينفق على مخصصاتها و امتيازاتها يساوي اجور عشرات الالوف في ادنى السلم الوظيفي و اضعاف ذلك بالنسبة لمتوسط دخل الفرد السوداني. ان هذه القلة المحظوظة تحصل على كل شئ يشتريه المال و النفوذ وهي لا تعرف معاناة الحياة اليومية و تستطيع ان تدفع بيسر فاتورة العيادة و الصيدلية و المصاريف المدرسية و الخصوصية وكورسات التقوية للتلاميذ وتصيف خارج البلاد، و هذا هو الواقع المر حيث تزداد الاغلبيةالعظمى فقرا و بؤسا و حيث تزداد الاقليةالغنية غنى و ترفا، وتسميه السلطة بالاشتراكية.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    اصل الى النقطة الثالثة و الاخيرة من سمات المجتمع المايوي وهى المتعلقة بسياسته الخارجية ، انها سياسة اهدار الاستقلال و التفريط في السيادة و الاعتماد اكثر فاكثر في مواجهة ما تحس به السلطة من عزلة و ضعف على السند السياسي العسكري من واشنطن و القاهرة والرياض و سوف اكتفي هنا ايضا بثلاث عناوين رئيسية لهذه السياسة. منذ سنوات و السلطة لا تنفك تثير ضجة لا تهدأ حول غزو وهمي وشيك يخططه الاتحاد السوفياتي من بلدان مجاورة. ان الاتحاد السوفياتي ليس دولة معتدية كما انه لا يدعي اية مصالح في بلادنا او اي مكان اخر، بل برهنت الاحداث انه الصديق المجرب لشعبنا و للشعوب العربية في الماضي و الحاضر.السلطة تختلق ضجة الغزو المزعوم لتبرر خروجها على مبادئ عدم الانحياز و ارتمائها في احضان الامبريالية الامريكية و قد اعلنت على لسان رئيسها مرارا انها تعتبر نفسها قوة امامية في الحلف المعادي للشعوب في منطقتنا بقيادة الامبريالية الامريكية، و تاكيدا لذلك منحت امريكا حق اقامة قواعد عسكرية برية و جوية و بحرية تستخدمها قوات التدخل السريع التي شكلت لضرب شعوبنا العربية و الافريقية حماية للمصالح التي تدعيها امريكا لنفسها في منطقتنا. عقد السلطة معاهدة للدفاع المشترك مع مصر تنص على اعتبار اي خطر داخلي في مقام الخطر الخارجي و تلزم الدولتين بان تهب احداهما لحماية الاخرى حتى لو لم تطلب منها ذلك، واضح ان المقصود السودان الذي اصبح بذلك محمية مصرية ، يدخل في هذا الاطار مايسمى بالتكامل السياسي و الاقتصادي و الذي يعطينا الدنية في كل شئ، تدخل فيه ايضا المناورات العسكرية المشتركة التي اجريت في السودان مع قوات التدخل السريع الامريكية و جيش الاحتلال المصري. اسقطت السلطة كل اقنعة التخفي و الرياء و انضمت سافرة الى معسكر كامب ديفيد الذي لعبت فيه من البداية دور الملحق التابع و تزداد جرأة السلطة مع تزايد الهجمة الامبريالية الصهيونية على شعوبنا العربية. ان السلطة قد اصبحت منذ اعوام بعيدة اداة طيعة في المخطط الامريكي لفرض الاستسلام الذليل على العرب و تصفية الشعب الفلسطيني وقضيته و تاكيد دور الكيان الصهيوني كقوة ضاربة للامبريالية الامريكية تحقق لها هيمنتها على ارض العرب و ثرواتها و موقعها الاستراتيجي.
    لقد انتزع شعبنا استقلالا نظيفا و ناضل دوما للذود عنه ضد حلف الشرق الاوسط و مشروع ايزنهاور و المعونة الامريكية و الحلف الاسلامي و مؤامرات اخرى و لكن السلطة تهدر كل هذا من اجل حماية بقائها. لقد اصبحت بلادنا ممرا لضرب انتفاضة شابا لحماية العميل موبوتو و لتدبير الانقلابات العسكرية الفرنسية في افريقيا الوسطى و لتنصيب العميل حبري في تشاد و لتدبير عدوان ضد ليبيا واثيوبيا واليمن الديمقراطية بعد ان كنا سندا لكل حركات التحرر العربية و الافريقية. ان سيادتنا تمزق مما يهدد نفس معنى وجودنا ثمنا لبقاء السلطة الراهنة. هذه في ايجاز شديد معالم النظام الراهن الرئيسية، و عندما تحظر السلطة المعارضة وهي تجابه المواطن كل يوم بسياساتها هذه فانها تكون كمن يلقي شخصا في الماء و يمنعه ان يبتل ثم يعاقبه اذا ابتل.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    اثرتم في جلسة سابقة سؤالا هاما عن موقف الحزب الشيوعي من المصالحة؟ اعتقد ان هذا الموقف موضح في عدة وثائق بينها المستند رقم 4 المعنون (الديمقراطية مفتاح الحل) و يمكن تلخيص الموقف في ان المصالحة ظهرت نتيجة لازمة سياسية وطنية عميقة، و لكي تبرهن المصالحة على جديتها كان الواجب ان تتجه الى ازالة الاسباب التى قادت الى الازمة من سياسات و تشريعات و اشخاص و تكون الخطوة الاولى هي استعادة الديمقراطية فتلغى التشريعات التى تصادر حرية التنظيم و التعبير حتى يبدأ حوار تشترك فيه كافة الاطراف و بالدرجة الاولى اوسع جماهير الشعب للتوصل الى حلول للازمة. كما دعا الحزب كدليل على حسن النية الى رد الاعتبار لجميع شهداء المعارضة بما فيهم شهداء الحزب الشيوعي و 19 يوليو و نشر حيثيات محاكماتهم و كشف قبورهم و تسليم وصاياهم الاخيرة لذويهم، كما طالب بالكشف عن وقائع التعذيب و بمحاكمة الذين امروا به و نفذوه وتعويض ضحاياه. و بعكس ما يشاع فان الحزب الشيوعي لم يرفض العفو و لا مبدأ الحوار مع السلطة بل دخل في محادثات تمهيدية مع بعض اطرافها و بينهم ابو القاسم محمد ابراهيم و ابو القاسم هاشم ولكنه تساءل: ماذا يكون موقف السلطة من القادة الشيوعيين اذا خرجوا من اختفائهم و تحاوروا معها، ثم لم يتم التوصل الى اتفاق و لم تقدم السلطة اية اجابة، فكيف يدور حوار بين طرفين يملك احدهما ان يكمم فم الآخر و يعتقله. ان ما سمى بالمصالحة الوطنية لم يخرج عن اطار مناورة اتاحت للسلطة فرصة للتنفس و غطاء لتبرير التدابير الاقتصادية التى فرضها صندوق النقد الدولي، و لكن الازمة عادت اشد و اعمق، ازمة في الحكم وفي الاقتصاد وفي السياسة الخارجية وفي القطاع التقليدي وفي الجنوب، و ما زال المخرج في الديمقراطية. لقد اعترف رأس السلطة و معاونوه ايام المصالحة بوجود تشريعات استثنائية وعدوا بالغائها و خاصة قانون امن الدولة، لكن بعد ثلاثة عشر عاما من مجئ السلطة و بعد خمسة اعوام على المصالحة ما تزال الاوضاع الاستثنائية وقوانينها قائمة، و في نفس هذة اللحظة يوجد في سجون كوبر و بورتسودان و مدني و ربما في اماكن اخري اكثر من 250 مواطنا معتقلا بعضهم لاكثر من ثلاث سنوات متصلة وبعض المعتقلين اعتقل مرارا لفترات اربع و خمس و ست و سبع سنوات دون محاكمة و ما زالوا يلقون نفس المعاملة التى اودت بحياة الشهداء قاسم امين و عبد المجيد شكاك و حسن دفع الله الشامي و محمد ميرغني نقد و احمد فضل المولي وغيرهم، و لا زال التعذيب الذي وصفه رئيس جهاز امن الدولة امام مجلس الشعب عام 78 بالممارسات القذرة لا زال يمارس بواسطة نفس الجهاز و قد مورس ضد احد المواطنيين المعتقليين قبل اسبوعين او ثلاثة و ما زالت المواكب و المظاهرات تواجه بالرصاص القاتل.

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    ان وطننا لفي محنة و خطر عظيم مما يستوجب التفاف جميع ابنائه المخلصين حول مطلبين اساسيين عاجلين لانقاذه. اولهما وقف جميع التدابير المنافية للديمقراطية و اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و الغاء جميع القوانيين التى تصادر الحقوق و الحريات وعلى رأسها قانون امن الدولة، و ثانيهما استرداد سيادتنا بالخروج من اتفاقات كامب ديفيد و الغاء الاتفاق مع امريكا لبناء قواعد عسكرية في بلادنا و الغاء معاهدة الدفاع المشترك مع مصر و الاتفاقات المشابهة. الانتصار في تحقيق هذين المطلبين سيكون خطوة كبرى و واسعة نحو بناء السودان الذي يتطلع اليه الشعب بشوق و الذي تتمثل ملامحه الرئيسية في ما يلي :-

    اولا: استعادة الديمقراطية وفق دستور يوفر الضمانات الكافية لنفاذ الارادة الحرة للاغلبية الشعبية و كفالة الحقوق و الحريات الفردية و الجماعية و استقلال القضاء و سيادة حكم القانون، و تكون السلطة التشريعية بموجبه في يد مجلس نيابي منتخب ديمقراطيا و تكون السلطة التنفيذية مسؤولة امام هذا المجلس و خاضعة لثقته و تقتصر صلاحيات رأس الدولة على اعمال السيادة.

    ثانيا: العودة الى موقعنا الامامي في صفوف الامة العربية و الشعوب المضطهدة و اتباع سياسة خارجية مستقلة على اساس العداء التام للامبريالية و الاستعمار الحديث و الصداقة و التحالف مع البلدان الاشتراكية و حركة عدم الانحياز.

    ثالثا: تحرير الاقتصاد من كل اشكال التبعية و السيطرة الاجنبية و وضع خطة طويلة المدى للتنمية تأخذ في اعتبارها الاولويات الاساسية و على رأسها تطوير الاقاليم الاكثر تخلفا و الدمج التدريجي للقطاع التقليدي في الاقتصاد الحديث مع خطة عاجلة لانقاذ المرافق و المناطق التى لحقها الخراب خلال السنوات الماضية و وضع سياسة مالية لرفع المعاناة عن الجماهير الكادحة و اصلاح نظام الاجور بحيث لا يتجاوز اعلى مرتب عشرة اضعاف المرتب الادنى و توفير السلع الاساسية و تركيز و تثبيت اسعارها

    السادة رئيس واعضاء المحكمة

    ليست هذه اول مرة اواجه فيها القضاء، فانا مناضل منذ الصبا الباكر، اي قبل اكثر من اربعين عاما، و الفضل في ذلك يعود الى ابي و معلمي الذي كان قائدا لثورة 1924 في شندي و ظل وطنيا غيورا حتى وفاته قبل شهور، كما يعود الى جيلنا العظيم جيل الشباب الذي حمل على اكتافه القوية اعباء نهوض الحركة الوطنية و الديمقراطية الحديثة. و انني اعتز بانني كنت من المبادرين و المنظمين البارزين لاول مظاهرة بعد 24 و هي مظاهرة طلاب المدارس العليا في مارس 1946، و اعتز بانني كطالب في مصر اديت نصيبي المتواضع في النضال المشترك مع الشعب المصري الشقيق ضد الاستعمار و حكومات السراي و الباشوات و نلت معه نصيبي المتواضع من الاضطهاد باعتقالي سنة و قطع دراستي، واعتز بانني شاركت مع رفاق اعزاء في كل معارك شعبنا من اجل الحرية و التقدم الاجتماعي و الديمقراطي، و قمت بدوري المتواضع في بناء الحركة العمالية و تنظيماتها و نقاباتها و الحركة الطلابية و اتحاداتها، و اعتز بانني في سبيل وطني و شعبي شردت و اعتقلت و سجنت و لوحقت و انني لم اسع الى مغنم ولم اتملق حاكما و لا ذا سلطة و لم اتخلف عن التزاماتي الوطنية كما اعتز بانني ما زلت مستعدا لبذل كل تضحية تتطلبها القضية النبيلة التى كرست لها حياتي، قضية حرية الوطن و سيادته تحت رايات الديمقراطية و الاشتراكية. و لست اقول هذا بأية نزعة فردية فانا لا اجد تمام قيمتي و ذاتي و هويتي الا في خضم النضال الذي يقوده شعبنا و قواه الثورية، الا كمناضل يعبر عن قيم و تطلعات و اهداف ذلك النضال، الا عبر تاريخ شعبنا و معاركه الشجاعة التى بذل و يبذل فيها المال و الجهد و النفس دون تردد في سبيل الحرية و الديمقراطية و التقدم الاجتماعي، انني جزء لا يتجزأ من هذا التاريخ المجيد و هذه القيم و التطلعات النبيلة. ان هدف السلطة من تقديمي لهذه المحاكمة ليس شخصي بالدرجة الاولى و انما مواصلة مساعيها لمحو التاريخ الذي امثله و التطلعات التى اعبر عنها.. و لكن هيهات..
    وشكرا على سعة صدركم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 06:16 AM

awad hassan
<aawad hassan
تاريخ التسجيل: 01-28-2007
مجموع المشاركات: 635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    الاخ الشربف
    لك التحاياوالتقدير
    وانت تتناول قامة من القامات الشامخة في تاريخ النضال الانساني
    المبادئ الضمير الوطنية نكران الذات الشجاعة......
    التجلي والتقدير الي العم التجاني الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 07:14 AM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 12-14-2003
مجموع المشاركات: 10753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    عم تجانى الطيب بابكر
    اجمل بشر
    اكتر زول بقول ليك الكلام الماداير تسمعو
    لا يتلفت فى الحق ولا يخاف
    اكتر زول دغرى عرفته فى حياتى
    عم تجانى
    يوم ان قررت السفر الى الولايات المتحدة جاء الى بيتى مودعا قائلا( سلمى الشيخ لو الاوضاع اتغيرت بتجى ولا ما بتجى ؟)
    وحين حلمت ان الاوضاع تغيرت قمت ، سافرت ، تهت ، لكنى لم اعثر لعم تجانى على اثر كان مريضا فى فترة ، ثم كان مسافرا ثم انى سافرت محزونة
    لكنى ما احببت رجلا سياسيا كما احببت عم تجانى
    فليحفظه الله لنا ذخرا وكبيرا لنا
    عم تجانى لكم احبك ايها الرجل
    شكرا لك يا شريف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 01:02 PM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    هذا ما كتبت في بوست عصام جبرالله قبل عام تقريبا
    عمي التجاني
    ذكريات
    ألتقيت المناضل التجاني الطيب أول مرة في منزل السيد علي أحمد حامد في مدينة الفاشر في عيد رمضان وكان قد أطلق سراحه من سجن الخير خنقه (كان سجن المديرية حينها قبل أن ينتقل سجن المديرية إلى سجن شالا وكان ذلك إما في أواخر 1963 أو بدايات 1964 وكان في صحبته الأستاذ بدر علي الأستاذ بالفاشر الثانوية، والأستاذ صديق أحمد البشير صاحب ومؤسس مكتبة الجماهير، إحدى منارات الإستنارة والوعي في الفاشر في ذلك الوقت، وبصحبتهم مضيف التجاني الأستاذ حسن الخليفة عمر أحمد حامد، لاعب الكورة الموهوب والموظف بحسابات السجن حينها. ولما قدمت له سألني عن محمد عوض كبلو، شقيقي الأكبر، فقلت له أنه بسجن كوبر، ممتحن للشهادة السودانية وما كنت أعرف أن محمد سيحل محل الأستاذ التجاني بمجرد إنتهائه للإمتحانات. كنت حينها في سنة أولى ثانوي وسنة أولى شيوعية.
    ثم كان اللقاء الثاني لي بالأستاذ التجاني في جريدة الميدان في يناير 1965، وكان حينها رئيس التحرير الفعلي بينما رئيس التحرير المسجل هو المناضل الكبير المرحوم حسن الطاهر زروق، وكنت قد تواعدت مع الأستاذ تاج السر مكي أبو زيد لإعطائي رسائل للشيوعيين في الأبيض والفاشر، (وبالمناسبة كانت تلك الرسالة لشيوعيي الأبيض المناسبة الأولى التي ألتقيت فيها المرحوم جبرالله سيداحمد، والد دكتورة آمال وناهد وعصام، الذي كان يعمل بالأبيض حينها وكان المسؤول التنظيمي للمديرية وكان لقاءنا بمكتبة الفجر لصاحبها عبدالله بابكر).
    خلال هذه الفترة كانت مقالات الأستاذ التجاني الطيب في الميدان تشد جيلنا بتحليلها السياسي العميق ولغتها السلسلة الجميلة، ولعل مما علق بذاكرتي مقالا رائعا يرد فيه على مولانا عبد الرحمن وكان وزيرا للإعلام في حكومة المحجوب الأولى عندما قررت الحكومة الإحتفال بذكرى كرري. وكان حسب علمي المحرر لكتاب ثورة شعب ثم كتب كتابا بعد حل الحزب الشيوعي، تمت مصادرته، عن الإستعمار الجديد في افريقيا لو لم تخني الذاكرة. ثم سافر لبراغ لتمثيل الحزب في مجلة قضايا السلم والإشتراكية.
    وعاد من براغ ليصبح مسؤولا عن مديرية الخرطوم ويساهم في خوض معركة الإنقسام في 1970.
    وأذكر أنه تم إلحاق مكتب الجامعات بالمديرية في نهاية عام 1970، وبعد إعتقال الراحل الخاتم عدلان في 30 مايو 1971 حللت مكانه في مكتب الجامعات، وأذكر إجتماعا في يونيو من ذلك العام للمكتب في حي الصحافة حضره الأستاذ تجاني، وبعد إنتهاء الإجتماع ركبت مع الأستاذ تجاني ليوصلني معه وفي الطريق سألني "ما الذي يكتبه محمد عوض كبلو في الجرائد هذه الأيام؟" وكان محمد قد نشر مقالا في الصحافة او الرأي العام لا أذكر عن البنيوية، فقلت للأستاذ تجاني "هذا تيار فلسفي يبدو أنه الموضة هذه الأيام في أوربا" فقال لي "يا بختكم الآن لديكم متخصصين في الفلسفة والإقتصاد والنقد وغيره، نحن عندما بدأنا كنا نكتب في كل شئ، كنا نقرأ ونبذل مجهودا لدراسة الواقع وبناء التنظيم وتنظيم الجماهير في نفس الوقت."
    ثم لم نلتقي بعدها إلا أمسية 21 يوليو 1971 حيث ذهبنا للقائه طالبين أن تتخذ سلطة 19 يوليو موقفا واضحا من إستقلال الجامعة وقرارت نميري التي أعلنها في حنتوب، وبالفعل أعلن هاشم العطا في خطابه في اليوم التالي إخضاع تلك القرارات للتشاور الديمقراطي بين الطلاب والأساتذة وإدارة الجامعات.
    وعاد نميري للسلطة في 22 يوليو وأختفى تجاني ونقد وسليمان والجزولي ويوسف حسين وغيرهم من الكادر السري، وكان الأستاذ التجاني آخر المختفين الذين أعتقلوا في عام 1981، وكان المناضل الجزولي سعيد قد اعتقل في عام 1972 الأستاذ سليمان حامد في عام 1974 والأستاذ يوسف حسين والدكتور محمد مراد في علم 1976. وقد قضى الأستاذ التجاني فترة إعتقاله بين زنازين سطوح جهاز الأمن وقسم الشرقيات بكوبر وقدم خلال تلك الفترة للمحاكمة التي قدم فيها دفاعا سياسيا. وقد إلتقيته في هذه الفترة مرة واحدة في عام 1982 عندما كان هو بالشرقيات وأتيت أنا من سجن بورتسودان.
    وقد أتاحت الإنتفاضة الشعبية في مارس أبريل 1985، لي لقاء الأستاذ تجاني بشكل منتظم في جبهات عمل كثيرة، فألتقيته وعملت معه وهو رئيس تحرير الميدان بصفتي المحرر الإقتصادي غير المتفرع، وتحدثنا فس ندوات مشتركة أثناء ترشيحه في دائرة أم درمان الغربية بعضها مفتوح (ميدان الربيع) وبعضها مقفول. والتقينا في الإجتماعات الموسعة للجنة المركزية التي كانت تضم إلى جانب أعضاء اللجنة المركزية أعضاء المكاتب المركزية وقيادات المناطق الحزبية. وكان الأستاذ تجاني في كل تلك اللقاءات على المستوى الحزبي يمثل التجربة والفكر السياسي المتقد والحزم والصرامة الحزبية، والروح الرفاقية والصداقة التي إمتدت لعائلاتنا.
    وجاء إنقلاب يونيو ليتم إعتقال أستاذ تجاني ضمن قيادات العمل الوطني والديمقراطي والنقابي والطلابي والمهني، وعندما أطلق سراحه كلف بمهمة قيادة عمل الحزب بالخارج وتمثيل الحزب ضمن آخرين في عمل المعارضة، فكان أول أعماله إصداره لجريدة السودان بالقاهرة والتي قصد منها أن تكون صوتا للمعارضة في الخارج، لكن بعض أطراف المعارضة عرقلت عملها وفضلت إصدار إصداراتها الخاصة بها.
    وكان الأستاذ التجاني وراء كثير من العمل التحضيري لمؤتمرات التجمع وإجتماعات هيئاته وتقريب وجهات النظر بين فصائله

    وخلال هذه الفترة جمعنا العمل الحزبي والعمل في المعارضة في لندن والقاهرة وأسمرا ومصوع و جنيف، وتبادلنا الزيارات العائلية، ووجدنا وقتا للحديث في قضايا محتلفة، وعرفت أكثر عم التجاني المناضل الإنسان الشيوعي وتعلمت منه وقضيت معه أوقاتا غنية.
    فله في عيد ميلاده أحر التهاني ونتمنى عليه تسجيل مذكراته تسجيلا للتاريخ الحزبي والسياسي وتسجيلا لتجربة غنية في الحياة.

    هذا التجاني الذي عرفت: مثقف وطني وماركسي من نوع فريد، مناضل وطني وحزبي صلد لا تلين له قناة، ورجل حبوب وأخو أخوان وأب عظيم وصديق مخلص، وهو عم التجاني بدون رتوش.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 02:41 PM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 04-15-2004
مجموع المشاركات: 2120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Sidgi Kaballo)

    الاستاذ التجانى الطيب ..... لاأجد من الكلمات مايليق به فهو رجل مناضل وجميل من طراز فريد

    ومهما كتب الزملاء هنا عنه واجادو فى صياغة التعابير والوصف لا اعتقد انها تكفى لوصف هذا

    العملاق ................. لانه رجل عن حق من ............ طراز فريد

    داعين له بدوام الصحة والعافية


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 08:44 PM

Gazaloat
<aGazaloat
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: الواثق تاج السر عبدالله)



    ياعمّنا
    ياحب فتق فى الجوف
    سكونك دمّنا
    عديت سنينك بى وراك
    قضّيتها شايل همّنا
    وعدينا ايامنا المعاك
    لحظات غنية متمّنة
    يديك دوام العافية
    والنصرة
    و(بيوت) مرعية ديمة مأمّنة

    منعم الجزولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-31-2007, 08:54 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Gazaloat)

    عمنا التجانى الله يديهو العافية زول كبير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2007, 03:18 AM

NAZIM IBRAHIM ALI
<aNAZIM IBRAHIM ALI
تاريخ التسجيل: 05-21-2004
مجموع المشاركات: 594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    اخر الرجال المحترمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 04:05 AM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 6190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: NAZIM IBRAHIM ALI)

    awad hassan

    سلمى الشيخ سلامة

    Sidgi Kaballo

    الواثق تاج السر عبدالله

    منعم الجزولى

    هاشم نوريت

    NAZIM IBRAHIM ALI



    الف شكر للمشاركة فى البوست بتلك الكلمات المعبره فى شخص المناضل التجانى الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 11:32 AM

Amin Mahmoud Zorba
<aAmin Mahmoud Zorba
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 4552

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)


    العزيز الشريف
    ياسلام عليك وعلى اصالتك

    هذا الرجل بقامة وطن
    انه انسان فوق التصور العادي للبشر
    سوف اعود كي احكي عنه الكثير

    وانا اودعه في هجرتي الاخيرة تمنيت لو اخذ منه حته لكي احفظها معي في حلي وترحالي
    ما اجمله ما اجمل رائحته

    سأعود

    قطعاً سأعود
    وعبرك التحية له ولاسرته الصغيرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 02:22 PM

النسر

تاريخ التسجيل: 02-21-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Amin Mahmoud Zorba)

    التجانى الطيب
    رجل موضوعى يقول كلمة الحق فى عين اجعص جعيص
    صحفى من الطراز الفريد
    سياسى يضع السودان فى قلبة
    قدم كل عمرة لخدمة الوطن
    لم يهادن فى وقت انحى فية الجميع
    دائما ما يدعو الى وحدة الصف السودانى من خلال مناسابت متعددة
    وثق للكثير من مشاكل السودان السياسية والاجتماعية من خلال كتابتة وتحليلاتة السياسة
    قدم للحزب كل حياتة وسار بة الى بر الامان فى احلك ظروف السودان السياسية
    رجل تعرفة كل دكتاتوريات السودان المتعاقبة بانة صلب عنيد مقاوم متمسك بوطنة
    فوق ذلك فانة اب واخ وصديق للجميع
    تسلم يا عم تجانى ويطول عمرك يا اكثر من جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 03:22 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 15389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: Amin Mahmoud Zorba)


    التقيت العم التجانى الطيب أول مرة فى محالج الباقير قبل انقلاب هاشم العطا بحوالى عشرة أيام
    فى منزل أخيه المهندس الرشيد الطيب بابكر أحد كبار رجال المعمار فى مشاريع السودان فى تلك
    ألايام.
    بعد حوالى عشرة أيام كان الانقلاب ... صورة الاستاذ الشاب المناضل التجانى فى التلفزيون.( ده
    التجانى الكان هنا بى العربية الحمراء . والله ده التجانى) _
    ثم يردد التلفزيون . مطلوب القبض على التجانى الطيب بابكر الذى كتب بيان هاشم العطا بخط يده
    ثم موسيقى عسكرية ثم (ظيطه وبرطعه وكلفته وقتل ومحاكمات سريعة) .
    خرج استاذ التجانى الرجل الشجاع الصبور الذى يعرف مسالك السودان الحبيبة اليه .
    خرج . والتلفزيون الابيض أسود يردد ....
    ثم عاد القحط الى البلاد.
    والحزن.
    والخوف .
    والمارشات ترريم تررم تررم.
    عاد القحط . لكن قبور الشهداء فى الحزام الأخضر كانت بهية.
    كانت كالضوء.
    كيفك يا عم التجانى بعد كل تلك السنين التجارب كيفك ياحبيب فى عيد ميلادك اكاليل من الورد
    يا أبو طارق وساره وعمر.
    لك التحية لك التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 02:52 PM

محمد مكى محمد
<aمحمد مكى محمد
تاريخ التسجيل: 10-13-2006
مجموع المشاركات: 4082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    لة عاطر التحايا والاحترام
    محمد مكى



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 04:25 PM

Mohamed Elgadi

تاريخ التسجيل: 08-16-2004
مجموع المشاركات: 2861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

لا يتلفت فى الحق ولا يخاف .... (Re: elsharief)

    Salma Elsheikh Salama wrote:
    Quote: لا يتلفت فى الحق ولا يخاف


    Two things I would like to share about this 'legendary' person:
    * In 1985 I was part of small group of the Tahaluf Democrati of Khartoum Talata, and the Communist Party who walked aside ustaz/tigani during the 'funeral' of the martryre Elhadi Elmahdi's reamining when the Ansar decided to make a proper final farewell to their slained Imam. Ustaz/Tigani walked tall along the 1/2 mile walk. he later comented saying that he wanted to reiterate to the Ansar that the Comminist Party is condemning the killing and was against it period.

    * During his visit to Aden in 1994 to Aden, then part of Democratic Yemen, Ustaz/Tigani spoke for the first time on the root causes of the current torture system in Sudan and refered it to the Abboud regime. He said the mass arrest of politicians and activists and detineing them for indefinite time in Southern Sudan prison was laying out the the first steps and acts of torture
    He wanted us, torture survivors, to research the torture and bring it to its origins in the Sudan history.


    mohamed elgadi
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 05:51 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    Quote:
    He wanted us, torture survivors, to research the torture and bring it to its origins in the Sudan history



    عزيزي القاضي ...التعذيب او القتل نتيجة التعذيب او التعذيب والقتل لاسباب سياسية له جذور تاريخية في السودان رغم ان التوثيق كان ضعيفا ولكن فقط اشير الي كتيبات ثلاث في مكتبتي بها مؤشرات:
    سيرة الاعدام السياسي 1898-1821 - محمد عبدالخالق بكري
    جرائم سودانية بالمخالفة للقانون الانساني الدولي 1989-2000 د.امين مكي مدني
    الجيش والسياسة في السودان -دراسة في حركة 19 يوليو 1971 - محمد محجوب عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 06:13 PM

Mohamed Elgadi

تاريخ التسجيل: 08-16-2004
مجموع المشاركات: 2861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: abubakr)

    Shokran ustaz/abubakr....
    Also Algaddal documented the history of Turkkiya in this dark area...However, I believe we should go deep in the history of beyond the 19th Century to explore the origin of the current torture establishment......

    Thanks

    mohamed elgadi
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 06:35 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: elsharief)

    Quote: of beyond the 19th Century


    عزيزي القاضي
    ربما فترة التركية ..فالدولة العثمانية لها رصيد هائل من التعذيب السياسي وقصص جمال باشا في بلاد الشام والخازووق صور قاتمة ربما نال منها السودان الكثير ولم يوثق... فالبحث يمكن ان يبدء من تلك الفترة وزمن تجارة الرقيق (ما قبل 1830 - قانون منعه بواسطة الانجليز والذي للاسف لم يطبق تماما في السودان حتي القرن التاسع عشر )..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 07:28 PM

الشفيع الياس
<aالشفيع الياس
تاريخ التسجيل: 12-25-2006
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: التجاني الطيب بابكر (Re: abubakr)

    التقيته صباح اليوم يداوم علي واجباته اليومية بين الواجب الاجتماعي والعمل اليومي (المركز ,الصحيفة).
    له عمرنا.........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de