حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 09:15 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة اشراقة مصطفى(Ishraga Mustafa)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-10-2010, 10:54 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!!




    يظل لك الجميل والعرفان يا أبتى الانسان.....
    والى كمال معاذ اهدى جزء من الفصل العشرين من - أنثى الأنهار-
    والى ذلك الشاعر الذى استنكر أن أمدّ يدى (لاشحد)... شاحذة همتى لانهل العلم من المهد الى اللحد!!
    ------------------------------------
    كان حين زارنا كمال معاذ, النقى كعصفور سماوى وكنت مازلت اعانى من آثار الهزة النفسية التى تعرضت لها ومازالت بى بقية اكتئاب فى 1990, حرضنى ان اقوم بترجمة شهاداتى وارسالها لعبدالله وادى الذى كان
    حضورا ببساطته وطيبته التى لا تقل عن كمال فى شىء وحتما وسيقوم بمساعدتى للحصول على قبول.
    كم كان صعبا حينها الحصول على مبلغ يكفى حتى لمشوار من الخرطوم لامدرمان, فكيف يمكن ترجمة الشهادات؟
    ساعدتنى منى شقيقتى التى كانت تعمل فى شكرة كنانة كمحاسبة بعد ان تجمدت السنة الدراسية فى جامعة دجوبا حيث كانت تدرس التربية, وبعض الاصدقاء اضافة الى ماوفرته من بيع السندوتشات لبعض من
    لزميلاتى وزملائى الذن اتفقت معهم إبان دراساتى العليا, لاستخراج شهاداتى وترجمتها وتوثيقها.

    تحصلت على القبول, وكأنى ولدت من جديد, كانت الدنيا تتسع امامى حينها ولم اشغل بالى بكيف اسافر, فالقبول لا يعنى سوى انه قبول وفقط.
    رميت ليلتها بزور فكرتى, بانى ساقوم بجمع تبرعات!!!
    تشاغل ايوب بقراءة رواية كانت تشدّ عصب إنسانه وكنت حينها ارغى وزوربا ( أمين محمود) يذبد بالحلم وايوب يتسكع فى باهيا فى امريكا اللاتنينه.
    كنت اغتاظ حين تاخذه تفاصيل مايقرأ كلية عنى, فبين تشجيع امين وصمت ايوب تمسكت بالحلم اكثر وخالتى رقية والدة زوربا تدعو لىّ وتغرس حقولى بالامنيات التى انتظر وجدة شقيقتها على صهوة جواد انتظرته طويلا.
    ذهبت الى الداخلية فى نمرة تلاتة, كنت متحمسة والطعمية بدت لىّ ليلتها طيعة والجدران المطلى بالاصفر الباهت بدا لىّ اخضرا ومفتوح نحو سموات الامل. الماء الذى نقعت فيه الفول بدأ لىّ اكثر عذوبة,
    حبات الفول كانت عقد اللولى الذى زينت به عنقى وبدأ لىّ الزيت عصارة تعب العاملين فى تلك العصارة, وقودا لروحى.
    ايام قليلة واستلمت القبول مترجما للعربية وكتبت طلبا بخط اليد, حددت فيه امنياتى وشديت الرحال تجاه أثرياء المدينة. ساعدنى حذائى الذى تآكل أيامها من {حوامة} أحلامى
    . أنضمّ لىّ فريق من الصحبات والاصحاب, حنان بابكر
    عرفتنى بدكتورة ماجدة محمد احمد
    التى لم تبخل بالمال ولاّ بالافكار, رابحة حماد تسندنى كلما وهن فىّ العظم وكلما اشتعل ليلى هما وحزنا, اخذتنى رابحة لصاحب مصنع فى بحرى, الذى بدا لى يومها ابعد من فيينا ذات نفسها,
    تبرع يومها بمبلغ عشرة الف, قلت لرابحةيومها هذا مبلغ مخيف
    , ضحكنا رغم الاجهاد والجوع والعطش , دخلنا الى احدى كافتيريات مدينة بحرى, خدشتنى غربتى فيها {قرطعنا عصير الغنقليز ودفعنا مبلغا يكفى لسخينة اسبوع.
    ذات نهار والدنيا بدايات شتاء, جبنا ايوب وانا بعض عيادات الاطباء فى بحرى, ايوب لم يكن مقتنعا بالفكرة, فعلها يومئذاك سندا لىّ او خوفا من غضبى. كان يؤكد على ان وجودى فى السودان افضل
    رغم كل الابواب المغلقة ويبرر بانى قد بدأت طريقى فعلا كصحفية فى الاذاعة والصفحة الثقافية فى صحيفة القوات المسلحة, وانى بدأت بخطى ثابته وساجنى ثمار ذلك.
    بين تشجيعة واصرارى سبحت السفينة فى رمال الاشواق لواقع افضل. لم نجنى يومها سوى بضعة وعود
    وعدنا الى الخرطوم ملىء جيوبنا بالهواء واجسادنا بالتعب.
    أمين كان يضع الخطط ويشدّ من ازرى حين يحس بانى على وشك ان ارمى راية الحلم واذعن للواقع, مثله كانت تفعل نجوى, كانت دوما تهمس فى قلبى بانى ساحقق ما اريد, كيف؟ لا احد يملك
    مفاتيح الابواب للغد ولا احد يريدنى ان ارفع رأسى المعطونة فى هذه الرمال.
    كنت حين اتعب وتبدأ جدران الحياة تنهار اذهب الى عبدالملك, استجم على ضفافه قليلا ثم اغسل احزان دربى واقدارى من يقينه وايمانه, هكذا كان عبدالملك ملكا
    للسكينة واليقين. التقيت عنده صديقنا هيبه- عبدالوهاب- الذى كان اكثرنا ممارسة للفرح والضحك
    الاّ إنه فى ذلك اليوم لم يفعل وحاول سحب بساط – الاوهام- من تحت اقدامى.. {انتى كمان ماتشطحى شديد, الفكرة دى تنفيذها صعب, شوفى الواقع واستمرى هنا عشان ماتحبطى}.
    كثيرا مافكرت فى قوله هذا وتقرع اجراس تحفظات أيوب من اساس الفكرة, ثم اقنع نفسى بالسؤال حول البديل ثم تستمر سفينتى على الرمال الزاحفة نحو سراب بعيد.
    مرّ الشهر الاول وليس هناك افق لان يتوفر مبلغ يكفينى لاصل حلفا وازور آثار السد ويعبر بى البحر, اى بحر, فالبحر يقين آخر. الاحباط اصاب بعض الاصدقاء وماعادوا يسندوننى, فقد فقدوا الأمل
    وماعادوا يشدون معى شراع الحلم, فصحراء الواقع كانت متشظية. كانت أقدامى قد بدأت تتقرح, تلك القروح التى عرفتها اقدامى ذات طفولة- ابو الضباح- كما كنا نسميه.
    هل تقرح الاحلام؟ جلست يومها تحت شجرة النيمة فى القوز, فى ذلك
    الحوش الماهل وبكيت, بكيت كثيرا, فلاشىء يغتالنى ببطء سوى إختناق الامنية.

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 10-10-2010, 08:24 AM)
    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 10-10-2010, 08:25 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2010, 11:00 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    لن أنسى يومها حين ذهبت الى أحد أثرياء المدينة, حكوا لى عنه وانه لا يبخل بالمساعدة. الى هناك مضيت يدفعنى الرجاء فى ان يدعمنى ولو بابتسامة. فى المكتب الأنيق جدا جلست السكرتيرة, ليس هناك ملمح
    مشترك بينى وبينها وكنت اضافة الى عملى الغير متفرغ فى الصحافة امارس مهنة السكرتارية ولا يبدو فينى اى ملمح اناقة تدل على انى اشاركها المهنة, العافية
    تنز من خديها, شاغلت نفسى باغنية حقيبة – اقيس الفم بودعة- كان قبل ان تكون الشفايف المكتنزة موضة من موضات عالمنا المتعولم., قلت فى سرى – ربنا يبارك ويزيد-, صدمنى
    تعاليها وهى تامرنى ان انتظر بالخارج حتى دون ان تعرف ماهو طلبى, فى الخارج انتظرت وحكيت سرا لامرأة تحمل طفلها وفى البطن آخر لم يرى سوى دنيا رحيمة وهو سابحا فى رحمها, لا يلوثه
    هواء قاسى ولا يشغل باله طنين الانانية والظلم. فى يدها ورقة مهترئة, تشبه
    الورقة التى احملها فى يدى, قالت ان زوجها طريح – الاستبالة- وانها جاءت من مكان بعيد, من ضهارى النيل الازرق ويحتاج الى دواء عاجل.
    كنت خائفة ان تسالنى عن حالى وعن الورقة المهترئة التى امسك بها, كانت لنا ملامح واحدة, ملامح حزينه اقتسمتها معنا عينى صغيرها. لا ادرى كم كان عندى حينها مما جمعت ولكنى ودون تردد منحتها له لتشترى
    الدواء لزوجها وقبل ان تذهب اكلنا سويا فول بكمية مهولة من البصل وشربنا ليمونا لا تخلو رائحته من فساد السوق. ويامشاوير المحبة تقاطعت مع فرحتها وهى تقبض على ارواق مهترئة, مضت ودندنت فى سرى وكانت
    بى رغبة ان اغنيها باعلى صوتى لولا الخوف من ذلك العسكرى الذى تشبه قسمات امانية قسماتى واخاديد تلك المرأة التى تشترى الآن الدواء لزوجها.
    تذكرت السكرتيرة, ونظرت الى ذلك الكرسى الخالى, اما كان بالامكان الانتظار عليه ؟ قلت معها حق, فكيف يمكننى الجلوس بكل هذا الغبار الذى احمل فى هذا الكرسى الوثير؟ شكرتها فى سرى بان
    انتظارى خارجا اتاح لى ان ارى ذاتى فى عيونتلك المرأة التى جاءت من – ضهارى القلب- غنيت حال عجاج الفرحة التى خلفتها ودعواتها الطيبة ان يفتحها الله لى دنيا وآخرة.. كنت اعرف ان الله تعالى
    يستجيب لدعوات المقهورين.
    (كل وجعة تفرهد الاحساس جوايا
    وابقى عايش للعوينات الوفية)

    مازال الكرسى الوثير ينتظر احدا من اولئك القوم (المتمرين), ابتسمت وانا احاول اقنع نفسى, بان روحى – متمرة- بالامل. مرت ساعة من الزمان وطال انتظارى- وراى شنو- قلت فى نفسى, انا
    هنا لهدف محدد ولامر ليس بيدى- فقرانه وشكاية كمان؟
    السكرتيرة – المتمرة جدا- تنادينى وبالكاد تخرج من عتبة الباب حيث السموم ورائحة الليمون والبرتقال العطنة التى تفوح فى العمارة, قلت لو خرجت خطوة لساحت, فهى مثل قطعة
    الايسكريم ام ترانى كنت اشتهى ساعتها دندرمة تبل جفاف ايامى؟
    قالت لى ان المدير سوف ينظر فى طلبى وعلى ان امر بعد اسبوع, خرجت مشروع فرح للشارع الذى بدأ لى عريضا ومهولا, كونه سوف ينظر فى طلبى فهذا فى حد ذاته انتصارا.
    بدأت أعد حصى الأيام السبعة التى مرت كسلحفاة الواقع, امنى نفسى حينا واحبطها احيانا حتى لا تحبط حقيقة
    مرت الايام ثقيلة, شاحنة تجر اشواك العمر خلفها. فى اليوم المحدد لبست ذات ايسكيرت الجينز البالى وقميص امين الاخضر الفاتح, كان اليوم سبتا وصوت امى حليمة يشجى روحى – السبت اخضر- اسكيرتى
    الجينز الذى اشترته لى ست البنات بنت خالى, فهى تنتمى ايضا الى هذه الاسرة التى عرفت قيمة العمل منذ ان قالوا للدنيا انّا هنا... كانت تعمل عاملة فى مصنع نسيج كوستى
    وكانت تغزل لنا مايجود به حنانها الذى تعبر عنه بافعال تترواح فى فرحها. اشترت لى يومها هذا الاسكيرتى وهو مستخدم, ربما ماتت صاحبته, روحها طيبة ان منحتنا قدرة ان نشتريه بمبلغ بسيط, كنت
    مقتنعة بذلك وعبدالرحمن الذى يحتج حين تقول له عبدالرحمن حافى دون اللقب الذى
    يحبه – عبدالرحمن الفلاتى- يجلب الملابس القديمة والجديدة من نواحى بوردتسودان والبحر الاحمر وجدة, ملابس تفوح منها رائحة السنوات المعتقة, اسكيرتى الجينز الذى رافقنى
    بعد تخرجى والى حين سفرى. وقفت امام البابوانتظرت ان تسمح لى بالدخول, كنت خائفة على من خدوش الهواء الرطب, فوجهى تعلم على مصاقرة الشموس اين كانت واين تطلع واين تغيب.
    بعد ان نظرت بطرف خفى الى شكلى الذى حرصت ان يكون مدهونا ببقية زيت سمسم الفول الذى تناولته مع أمين محمود- زوربا- فى مكتبه , الا انه اغبشا لا محالة , قطعت تسلسل خواطرى
    بان طلبى رفض وانه لا يتبرع الا لمرضى الكلى والقلب والقضروف, و.... و.....
    حرام عليكم- قالتها دمعتان وقفتا فى حدقات إحباطى. طافت دموعى فى عينى تلك المرأة التى التقيتها الاسبوع الماضى هنا تقف فى انتظار ان يستجاب طلبها بشراء الدواء لزوجها المريض.. تذكرت
    الملح الذى اكلناه سويا وتذوقت ملح دموعى التى سالت حالما خرجت للشارع اغنى..
    ٍ(يامشاوير ضيعنى فتشى الزاد للمشاوير الشقية..
    فترينى ودردرينى انا اصلى ليك مانى هين)
    القضروف كان فقرى الذى ما استطاع ان يعسم ظهر الأمل الذى اتكأت عليه سنوات عمرى.
    الدرب كان طويل وشائك والحزن سيد الزمان وكل الامكنة. تقرفصت بعدها سبعة ايام وسبعة ليالى عجاف
    قمت بعدهن اداعب قمحات الحلم..

    ياطالع الشجرة..
    جيب لىّ معاك بقره
    تحلب تعشينا
    وعشايا ان اجد مخرجا بعد ان سدت كل المنافذ فى وجهى.. بلدى يابلدى..
    ياعجاج البحر.. يامشاوير.. ياعقد جلاد دروبى, غنوا لاشد – جمال الجهدية-..

    وخرجت اغنى ( لا المدامع وقفتنا ولا الحكايات الحزينة), و ( شيل شيلتك بقيت للنص) واضحك ساخرة على نفسى فانا لم ابارح الامنيات العصية.


    و....
    يتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 08:17 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)


    نهضت على اثر وصايا حنينة من صديقة ان اشد الرحال الى ذلك التاجر المعروف عنه الكرم, ملكنى الخوف ان اقابل على بوابته جيوش من الفقراء, الخوف انى لا استطيع ان اقدم له شىء, حتى
    الابتسامة بدأت تتلاشى بفعل الاحباط ومع ذلك ذهبت الى حيث تنفك عقدة املى على يديه الكريميتين, بهذه الامانى, قدمت له طلبى, طلب منى الجلوس وقدم لى كوبا من الليمون البارد. – قرطعته- فى محاولة
    لتبريد حشا اليقين خوفا من الهزيمة, مازالت التجربة السابقة تنزلنى للارض كلما حاولت التحليق وحسنا فعلت اذ ان حجرا مرميا فى قارعة الطريق يعتر لى ساعات نزوع النفس اللاوامة واهوائها اللامنطقية
    يسندنى مرميا فى قارعه أمنية منسية. قدمت له الطلب كانت الورقة قد بدأت تهترىء وكم مرة فكرت ان اعيد كتابتها على روقة فولسكاب من قلبى.
    قال انه يمكن ان يساعدنى فى الحصول على التزكرة ولكن عليه ان يطمئن بانى فعلا اريد ان أدرس. قلت له لاطمئنة بان هذا هدفى وبانى بجانب ذلك اريد ان اعمل اى عمل كريم لاساعد اهلى فانا
    الكبيرة وعقدوا على امالهم واحلامهم ان تكون لنا حياة كريمة مثلنا مثل كل البشر, فجميعنا يستحق ذلك, أثنى على اجتهادى ومثابرتى وانى بجانب كل ذلك – حلوة- وبقليل من الاجتهاد يمكن ان اكون من احلى البنات.
    حسع اللى دخل الحلاوة هنا شنو؟ قلت فى سرى وبان الامتعاض فى وجهى, حسيت بطعنة فى بطنى, ورغم ذلك طمأنت نفسى بان لا تتجاوز الواقع, فهذا ربما يكون مجرد تعليق عابر. ربما يكون
    له بنت فى عمرى. الا ان حسن الظن انهار حين قدم لى الدعوة للعشاء فى فندق معتبر وسوف يشترى لى فستاين انيقة واحذية ايطالية وشنط يد لا تقل عن اى شنطة سيدات المجتمع, هكذا يمكنه
    ان يصنعنى لاكون من احلى البنات.
    قلت له باصرار ان الذى اريده هو فقط مايساعدنى ان انجز حلم هذا السفر المحدد باهداف واضحة بعد ان استحالت الحياة فى بلدى, ان ساعدنى
    فى ذلك فهذا وحده يجعلنى من اجمل النساء فى العالم, هذا وليس شئيا آخرا.
    لم يتنازل عن عرضه اذ حاول ان يؤكد بانى لا احتاج لكل ذلك وانى قد تخرجت وانجزت بعد البكالريوس دبلوما عاليا فى علوم الاعلام
    و الاتصال, فهو سيوفر لى عملا يدر على دخلا اساعد به نفسى واهلى.
    رفضت العرض للمرة الثانية. بصوت مختلف وفيه نبرة تعالى طلب منى ان اعود الاسبوع القادم وسيقرر بشأن طلبى.
    خرجت وانا على يقين بانى لن اعود الى هناك مرة اخرى, فماخرجت الا (لربا المعرفة والتعلم الحلزونى) وهاهى الحياة تعلمنى من (تلاف) الذات, الحياة التى مافتئت تعطينى
    الدرس تلو الآخر, دروس فى صعوبة الجبال وتعلم فى سهولة قمتها نحو السماء.

    عدت الى القوز, جلست تحت شجرة النمية فى ذلك الحوش الذى حسسنى بانسانيتى, ردمت الغسيل امامى ودعكت حزنى فى ياقة قميص أيوب وهردت مصارين الاسى فى موية
    دمورية مصبوغة بالاحلام. مصرت دموعى فى (توب خالتى رقية). قمت بكنس الشوك من دربى, فعلت وفعلت ثم نمت من التعب واقدامى تنتح وقلبى ينزف هزيمة. رؤية ايوب فى السفر
    تلاحقنى, اصرارى على السفر يهزمه الواقع, بقيت على هذا الحال عدة ايام انكفيت على مرارة الواقع وطلانى صفار الموات, قاومت حتى تفتقت هذه الورود الصفراء
    عن زنابق من الاصرار والعزيمة, تفتقت القروح بين اصابع اقدامى الى جهنميات على جوانب الطريق وصدح يوم بكره فى تلك الليلة ونقرات مطر عذب حفظت نداوة احاديثه
    ودفئه أغنيات وأناشيد ( واركز للبجيبها الريح, تقيف انت ويشيلها الريح) وركزت وشالت الريح فى طرحة عزيمتى بزور الاحباط و... وصحوت ليوم جديد ومشوار آخر.



    و....... يتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 09:19 AM

ابو عثمان
<aابو عثمان
تاريخ التسجيل: 14-12-2002
مجموع المشاركات: 1336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    يالله

    عبدالمجيد منصور ذاك الأنسان النبيل...... انسان بحجم قاره


    مليون ميل مربع من الكرم والأنسانية والنبل


    مجيد كما يحلو لمحبيه ان ينادوه ... انسان فوق الخيال .. اياديه البيضاء امتدت دون حدود

    ودون منا" أو أذي


    وانا كنت احد موظفيه في ذاك الزمان

    وههو يعاني الان من المرض وحيدا" ولا يجد حوله الا من رحم ربي

    اسف اشراقه لمقاطعة استرسالك


    وساظل مرابطا" هنا .. لتحية هذا الرجل العظيم

    ------------------------------------
    أمين عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 09:53 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: ابو عثمان)

    Quote: وههو يعاني الان من المرض



    أعرف يا ابو عثمان

    اردته ان يعرف بان هناك المئات مثلى
    لم ولن ينسوا سنده وانسانيته

    اريده ان يعرف انى بانسانيته اهدج وان اسمه يتوهط صفحة عرفانى فى كل من شهادتى الماستر والدكتوراه
    اسمه كنهر ساطع...... كفعل اسطع..

    اريده ان يعرف الآتى:

    Quote:
    حين أزمعتِ الطائرةُ {أُم بعِلو} الإقلاعَ اجتاحتني الرّغباتُ بأشكالٍ شتى:
    الرّجوعُ إلى غُرفتنا الطينية,
    أن تبلّ قدماي قطراتُ المطرِ التي ترشقنا بتحنانٍ قاس فيتلقاها عنا سقفٌ رحيم بسيرة الغرق لأجسامنا الصغيرة..
    اجتاحني جنونُ الإيابِ إلى حِجرِ أُمي (عشة - المطرة الرشة) لأناغيها و(أحجيها) وأنزع شوك عذاباتها،
    أن أمشط لجدتي (أمي حليمة) {مسائرها} وأعطنها في دهن (الكركار) وهى تمسح ما يسيل منه بثوب {زراقها}..
    أن أُمطِرَ صعود جدي فتمنحني حاجة حواء (كورة قدوقدو) لأجلس على سجادته فيزيحني بحنانٍ ويتابع صلاته وتهجده,
    أن أسمع دعواته الطيبات لي ولإخوتي بأن يحفظنا الرحمن من شرور الدنيا ويمنحنا العافية وراحة البال.
    يا لصوته الشجي في قلبي, يهرّبني من {الطيارة أُم بعِلو}...
    أن أمسح الدموع التي أراها تنهمر للمرة الأولى على وجه أبي الطيب وصدره يعلو ويهبط وأنا في حضنه أرتعد كعصفورةٍ وليدةٍ تجابه عصف الريح.

    ياااااااااه
    يلتهمني شجن إلى منى, لوكة, إلى الصغيرات ابتهال وإجلال, أخواتي, وهنّ لا ينفكن من حضني كأني ذاهبة إلى المجهول الذي لن أعود منه,
    يغمرني صوت نجوى الباكي, النجيو كانت الأكثر انتحابا.
    انهمرتِ الرغباتُ كنداءاتٍ وطبلٍ ومطر,
    أيوب حبيبي,
    أريد أن أعود إلى هناك,
    إلى ثرى تلك القرية بسمائها الأقرب إلى سقف غرفتي التي شهدت ليالي المطر..
    لشجرة الليمون، للترعة، لطين تلك الحقول، لوجه عم مصطفى،
    لحنية خالتي ست البنات ورشا،
    لنزار ومشاكساتنا الحبيبة،
    إلى رجاء, سناء, سرورة ومحمد على,...
    أريد أن أعود إليك أيوب لنبني بيتنا من غمام الحلم ونبدأ كما أي اثنين,
    أن أعود إلى صمتك وحنيتك, عنادك وحكمتك، إلى خفة روحك (الريشة التي حملتني لما انهمرت العواصف إلى ساحل آمن).
    أن أنتظر (أمين محمود) بالسخينة و(آمنه وأميمة) يجففن دموعهن وتغرس خالتي (رقية) في قلبي الطمأنينة بأني سأعود سالمة وغانمة وتدخلني في حضن أمومتها
    الهادرة.. فيما جدتي تبدو متيقنة بأني لن أعود بالخيال: ستبقين وحيدة!!
    وكوستي,مدن الحنين في عمري تصطف في تظاهرة حزن ودموع الوداع تملأ عيناي,
    وخالتي آمنة التي تبكي بحرقة وصوتها لا ينفك يردد {يا حليل بنات آمنة الفاتو}...
    سأعود يا خالتي, سأعود هذا وعدا لعينيك اللتين ستضحكان يوم عودتي أن شاء الله.
    خديجة ابنة خالتي آمنة وأحد رموز كفاحي تردد بصوت مشحون بالبكاء مخنوق بالفراق: ستعودين أن شاء الله, منتظرنك يا بهجة عمرنا..
    طارق جبارة, شقيقي الذي لم تلده أمي والذي رافقني للقاهرة وشدّ من أزري حين تقاعست عن السفر, شهراً كاملاً قبل السفر ودموعي لا تجف ليلاً أو نهارا وأردد بإصرارٍ مدعومٍ
    من الأصحاب والصاحبات والأهل: لن أسافر!

    سندني الوالد عبد المجيد منصور ومنحنى فرصة أن أحقق بعضاً من أحلامي, بل كان سنده حبات البن الإنساني التي نثرت في أساس مقبل أيامي,
    ماذا أقول له بعد أن تبرع ليّ بسخاء وأبوة تطابق حنان البلد الأمين على فلذات كبده,
    ماذا أقول لمحمد إسماعيل وأقدامه قد حفت وهو يقود تنظيم الحفل الخيري لأسافر؟
    ماذا أقول لعبد اللطيف علي وهو يطمئنني على سيرة كتاباتي التي تركتها كأثمن وديعة لمتابعة نشرها؟
    ورابحة حماد, حنان الطاهر وحنان بابكر وقد شدّدن من جناحيّ لأحلق يوما ما بأفقٍ بعيد,
    ماذا أقول لهن؟
    لابدّ من مواجهة هذا التحدي.
    على إني سأعود كما عاد {الابن الضال}, سأحكي عنك, عن جمال نيلك, عن ناسك وترابك!!

    بدأ أزيز الطائرة يرتفع وأنا أصطك كورقة بخريف عاصف في مهب الفقد والخوف وخيوط الأمل البعيدة
    تهمد روحي كلما ارتفعت الطائرة,
    أحاول أن أجد مخرجا, أن أرى النيل من نافذة بدت لي خرما تعيسا,
    فلكم اشتقت أن أعود إلى النيل وأن أغرقني فيه قربانا في زفة عرس لبحر أبيض,
    لوهلة كانت الأرض في بهاء خصوبتها وأقدامي التي تهتز فزعا وأنا مسمرة على كرسي {الطيارة أُم بعِلو} الذي ابتلعني بدلاً من أشواق النيل,
    أريد أن أعوووووووووووووووود,
    كدت أن اصرخ بعلو حزني وأطالب الكابتن بأن يرجعني, لسافنا قلبي, لغاباته المترعة بالناس اللذين أراهم هبهبان قهوة عمري.
    أريد أن أعود إلى حضن أمي حليمة, إلى جدتي حبيبتي لأتغطى بثوبها وأشم رائحة حضنها ودهن شعرها وأمسح دمع فراقي من أخاديد ومطارق وجهها البهي,
    آه لو أنها استطاعت السير والتغلب على تلك الرطوبة التي أقعدتها لركضت خلفي وأعادتني إلى حيث الأمان وسط أهلي وناسي بذلك الحي الصامد كالأولين في كوستي حبيبتي التي غمرتني بحضنها,
    صوتها المنتحب وهى تقاوم لأجلي, لأجل رغبتي أن أحقق ما أحلم به, أن أواصل دراساتي العليا, أن أمنحها شهادة نجاحي عرفانا لسندها النبيل, وحالما أجد وظيفة كريمة فأن أول ما سأفعله هو أن أشتري لحبيبتي
    الدواء الناجع للرطوبة التي أقعدت قدميك الحمامتين، وخاتماً كبيراً له – فاروظة- من قلبك,
    سأشترى لأمي ثيابا زاهية, ستلبسين يا أمي {أبو قجيجة} و{رسالة لندن} كما نساء الأفندية,
    وسأبني بيتنا, وتكون لنا أسِرةً دافئةً و{عناقريب} كافية لنا ولضيوفنا،
    وسيسافر أبي وأمي إلى الحج فيشرق وجهاهما بالضياء وسينتظر أهل الحيّ ماء زمزم,
    سـ.....
    وينتزعني أزيز الطائرة من كل ذلك..
    تغيب الأرض وتلوح السماء كسقف أقرب إلا أنه ليس كسقف تلك الغرفة فى تلك القرية البعيدة
    لا يشبه سقف مولدي وطفولتي وناسي..

    لا أدري كم لبثت في الذكريات حينها كأنها أعادتني إلى حيث مكان وزمان بعيدين..
    يوم ولدتني أمي,
    في ليلة المخاض والألم الجميل وهي وأبي ينتظران مولدوهما البكر..
    وكأن رحلتي لم تكن إلا عبر هذا الماضي البعيد الذي سكنت فيه بطمأنينة



    يظل عبدالمجيد منصور خالدا فى دروب الناس الفقيرة ويظل ثراء النفس
    واظل ممنونة له طول عمرى... وان مت يظل سيرة نبيلة للاجيال القادمة..
    انه فى بلاد النيل انسان اسمه عبدالمجيد منصور
    مرآتنا الاجمل التى فيها نرى جمال معدنه..


    ------------
    من الفصل الاول من أنثى الانهار التى لم تكتمل بعد
    لن اغير فيها, فحين كتابتها كان للقلب شأن وله الآن بحيرة لبجعات الحزن
    حولها اجلس وكسارة البندق......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 10:14 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)


    كنت على وشك ان اتراجع عن حلمى وان اظل بلا امل فى وظيفة تحفظ ماء الحياة فى امى واخواتى وفىّ, كنت اتلاشى كنجمة تقاوم ضباب روحها واتمسك بآخر قشة أمل فى بحر الحياة القاسى.
    كم من الناس البسيطة انحازوا لى, كم منهم شدّ من ازرى ونادى فى ولىّ... هيا على الحياة. الضيفة الزائره من نواحى مدنى تقاسمت معى بطريقة عابره الفكرة ولم تكن عابرة فقد تركت صداها فى روحى وهى ترشدنى ان ادلف على البنوك واسأل
    الرحمة لاجل المزيد من العلم. إذن ستكون آخر محاولاتى.
    خرجت صباحا الى العمارة الكويتية حيث كنت اعمل سكرتيرة, العمل الذى كف عنى شر الجوع وذل السؤال. فى طريقى قدمت طلبى الاول للبنك الاسلامى السودانى وحماس الضيفة الزائرة تحرضنى ان ابدأ بهذا البنك فهو ملك للاتحاديين. فكرت فى
    أبى وايام حواراته معنا وفخره بولائه للحزب الاتحادى الوطنى.
    قدمت الطلب لموظف الاستقبال الذى قابلنى مبتسما وبتهذيب وعدنى ان يولى الامر اهمية رغم مابدأ على وجهه من علامات الاستغراب معلقا انها الحالة الوحيدة التى مرت عليه منذ عمله فى البنك. تعامله فتح طاقة أمل خلاّقه منحتنى مؤؤنة عمر
    من التماسك وعلى ضوئها غنت مهجتى.
    عاودت البنك بعد يومين حسب وعده لى, لم التقيه يومها ولا بعدها مازلت احمل له فى قلبى ريحان ونعناع من العرفان والامتنان. طلب منى المناوب فى الخدمة ان اذهب الى الخزينة وان المدير تبرع لى بمائتين دولار.
    فغرت فاهى بدهشة كادت ان تطيخ بى على الارض وانا اتمتم- مئتين دولار حتة واحدة- حسيت بانى صرت من اثرياء المدينة, شوال قمح خلتها ان حولتها الى عملة سودانية ثم ذهبت بها صوب الجامع الكبير ودعوت الشحاتين والمجزمين بائعات التسالى
    وذلك الطفل بائع البرتقال العطن و بائعى الكتب القديمة, اولئك الخريجين مثلى, اضطروا لبيع كتبهم لتكفيهم شر الحاجة, ماذا لو دعوتهم ودعونى على وليمة فرح وان ننثر رز الاحلام على تلك (الصوانى) التى ابتدعها حاكم الخرطوم. مؤائد فرح نأكل
    منها بذاد يكفى الجيران واهل البيت وعابر السبيل
    ثم تتشابك اصابعنا, نغنى ونرقص ونغمر بعضنا بالحب ثم نعاود تشردنا على دروب اقدارنا.
    فكرة اكثر جنونا زاحمت جنون الفكرة الاولى, ( مئتين دولار كافية لنعرس, ان نؤجر غرفة جالوص زنيا زى غيرنا من الفقراء والقنوعيين). يومها ضحكنا كثيرا امين محمود- زروبا ونجوى وانا وهما يشاركننى الجنون.
    أيوب كان يومها مشغولا بهوسه وعشقه لبرامج التثقيف الصحى فى جميعة امل فى امبده وكان دمى يفور كثيرا وانا ابتدىء الشجار والعتاب والدموع وبهدوئه الذى يغيظنى اكثر يبدأ فى تهدئيتى ثم...
    سلمت المائتين دولار لحسين الدرديرى فهو حريص على المال بقدر كرمه الفيّاض. يومها عادت لى الحياة والامل بان هناك من يفكر فى امثالى وان فى هذه الدنيا متسعا للاحلام العظيمة.
    ذهبت فى اليوم الثانى لصحيفة القوات المسلحة حيث بدأت تعاونى على سبيل تكوين خبرة عملية غير مدفوعة الاجر وساعدنى فى ذلك الصديق التشكيلى وراق وهو يقدمنى للصديق احمد بشارة المشرف على الصفحة
    الثقافية, والشاعر اسماعيل الاعيسر, سالنى يومها احمد بشارة عن تصوراتى فقلت له عمود صحفى باسم من ذاكرة المطر, هل كان صدفة ان بانتهاء جملتى انهمرت السماء وكأنها تريد ان تفرغ كل مافى احشائها لتغسلنى
    من كل حزن وهم؟ ومنحت الفرصة بعد كم مقال شاركت بهم ومازلت يومها فى بداية طريق العمل والاحزان.
    كتبت يومها عن امتنانى لانسان لم يرانى ولم يعرف عنى سوى ماقدمته فى الورقة المهترئه التى قدمت فيها طلبى للدعم وختمت عمودى بجملة ( ويبقى الجميل للمجيد المنصورِ). على صحن فول حكيت لاحمد واسماعيل ماحدث
    من مستجدات شاركونى فرحتى وشدّوا معى سراج القادم من الاحلام.
    ذهبت الى القوز مغبرة والتعب اقاومه بابتسامة انتصار. وجدت فى البت محمد اسماعيل الشاعر الرقيق جالسا مع ايوب يقتسمان التأمل والهدوء, قبل ان ابدأ فى نكش ضجيجى. قلت لهم عن فكرتى الجديدة التى بزغت على
    صباح هذا التبرع السخى. بدأت اضج بالفكرة وتسابقنى الحروف, ( نعمل حفلة وبى دخلها اشترى التزكرة وشوية مصاريف لناس امى لحدى مالله يفتحا لى هناكِ والقى منحة او شغل). راقت الفكرة لمحمد اسماعيل
    ومضغ ايوب آخر (دلاقين) جنونى التى ما اهترأت. زوربا كان منفعلا ومتفاعلا مع الفكرة وبدأنا فى التفاكر من وكيف واين؟
    قلت لهم ابوعركى , حافظ عبدالرحمن مختار وساورا, يمكننى مناقشتهم وطرح الفكرة لهم. كنت التقى بعضهم فى حوش الاذاعة ابان فترة تعاونى فى اذاعة البرنامج الثانى واعدادى لبرنامج الانسان والبيئية تحت اشراف
    الجمعية السودانية لحماية البيئية. الهادى بشرى سيكون منشرحا للفكرة قلت لهم.
    ذهبت لابوعركى فى دار اتحاد الفنانين, قلت له عن فكرتى, ابدأ استعداده دون تردد ولكنه نبهنى الى نقطة فاتت على فى غمرة حماسى. ذكرنى بتجربة غنائة لنا فى الجامعة الاسلامية
    وكيف حاول بعض من طلاب الاتجاه الاسلامى وانصار السنة عرقلة الحفلة. فكرت فى حكمته خاصة وان اغلب حفلاته ايامها فضت عن طريق الامن.
    كان محقا فماحدث فى الجامعة الاسلامية زمانها يمكن ان يتكرر و(ٍتفرتك الحفلة وتفرغ احلامى احشائهاِ).
    وافق حافظ وساورا ولم يطالبوا الا بقيمة ترحيلهم.
    تكون فريق من الصديقات النبيلات والاصدقاء النبيهين...قاد العمل محمد اسماعيل , خديجة كمبال ونجوى وطارق جبارة.
    انضم لهم عدد مهول من نجمات اضاءات حياتى ذات زمان حميم.
    عبداللطيف, حسين, لنا جعفر, رابحة, ماجدة, مصطفى السمين, اميرة الصادق, عفاف اجمل صديقاتى وامى.... العقد الفريد الذى يزين عنقى الى الابد.
    نجوى واميرة ذهبن الى صالة الفروسية, المدير الانسان تبرع بالصالة مجانا تضامنا نبيلا مع صبية لم يراها فى حياته. اذن الفكرة صارت واضحة بدء من التصديق وانتهاء بييع التزاكر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 10:18 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)


    فى تلك الحجرة بالحلة الجديدة التى اقتسمنا حوشها مع ايوب الحبشى الذى كان يسكن الغرفة الاخرى, لم يكن هناك سوى ( ٍراكوبةِ) امام غرفته التى تبرع لنا بالجلوس عليها اثناء غيابه فى العمل, تبرع بها حين
    رأى ذات يوم ان الشمس تصلى جبين امى وهى تعد فى وجبه تقينا شر الجوع. ايوب الحبشى اقتسم معنا المحبة والزغنى والشطة الحبشية وكانت امى تنتظره الى ان يعود لتقدم له من الوجبة النهارية التى اقتسمتها له.
    لم يتضجر يوما من اصاحبنا وصاحبتنا الذين تتسع الغرفة والحوش بهم. يسمعنا نتفاكر ونحكى عن احلامى والسفر و... ثم حكانى يوما انه ينوى الهجرة الى استراليا وتبادلت معه الافكار التى كان البعض
    يظن بانى بها ( بسقط حجرو).

    قبل الحفلة بيومين اتصل موظف بالبنك وطلب التحدث لى عبر الرقم الخاص بالشركة التى كنت اعمل بها وتنازلت عنه لنجوى بموافقة المدير والذى بدأ متحمسا للفكرة اذ انى لا اجيد فنون الابتسام وجادة اكثر من اللازم.
    أخبرتنى نجوى وبها شىء من كدر بان المدير يريد مقابلتى ثم اردفت ( بيكون داير قروشو اللى اتبرع بيها ليك, خلينا ندبر مانقص منها ورجعيهم بسترة وانسى موضوع السفر ده).
    بكيت يومها بحرقة كما لم ابكى فى حياتى, ليس على افتراض ان حلم السفر قوز رمل وانهار وانما كيف استطيع ان اعيد ماصرفناه للاستعداد للحفلة القادمة بعد يومين, من تكاليف التصديق, الكراسى. الساوند و......
    حسين الديرديرى كان كعادته شهما – ماتشيلى هم رقبة اخوك سداده واعتبرى المائة اللى انصرفت فى شنطتك- وانا لم افعل سوى تبرعى بسخاء بحنان الاخت. لم ينتبه حسين بان شنطتى كانت من دمورية
    مصبوغة, خرمتها الايام كما تفعل مع روحى. تذكرت محمد اسماعيل وتعبه وكده فى الحصول على التصديق بعد لاى وجهد وكم عاد فى المساء منهكا ولم يتناول مايسد به رمقه, جرجرت اقدامى, ذات – الشده السوداء-
    وذات القميص الاخضر الزرعى الذى تناوب فى ارتدائه ايوب وامين.
    دندنت فى الطريق لاهزم همى- يالاخدر الزرعى يالزرعوك فى قلبى, ظل طعم الاغنية فى حلقى اقاوم به مرارة ماسوف يحدث وحديث نجوى يعاد صداه فى اذنى ويدى تقبض على الفرحة التى لم تكتمل.
    دمعة عنيدة وقفت على احداقى, رافقت الموظف الى مكتب المدير واقاوم الهزيمة بخطوات اقرب الى الانهيار ولكنها مسنودة باليقين.
    رحب بى المدير السيد عبدالمجيد منصور ببشاشة مما خفف قليلا من ربكتى من المكتب النظيف والموكيت الذى لم اراه فى حياتى الا فى المسلسلات المصرية. اتفضلى اقعدى, قال هاشا..
    اقعد ووينّ قلتها فى سرى وهو يصافحنى ويدعونى مجددا بمنتهى الانسانية ان اجلس الى حين الانتهاء من بعض المكالمات المهمة.
    للحظة جرتنى اشواك الذكرى المريرة وصورة ذلك الرجل الثرى الذى حاول اجهاض انسانيتى التى يلدها الناس الطيبين كل يوم فى روح جديدة, تتجدد فى
    صفقة ليمون, عصفورة وليده تشدّ اجنحتها وتحلق.
    أنهى مكالماته سريعا عكس توقعاتى ثم نادانى لاجلس فى الكرسى المواجه للمنضده الانيقة التى يجلس عليها. جلست وكلى خوف ويدى تقبض على المائتين دولار, اقدامى تصطك
    وهو يفاجأنى بالسؤال لماذا تريدين السفر؟
    قلت فى سرى المبلغ معى ولن يكون هناك سفر ولا يحزنون.
    شرحت له وضعى وانى من اسرة على قدر حالها, قدرى بانى الكبرى ولابد من تحمل المسئولية خاصة وانى تخرجت بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف ولكنى لم ولن اجد عملا لاسباب يطول شرحها
    وان قرارى بالسفر لم يكن بديهيا بل انه امر الامرين.
    سالنى عن المجال الذى انوى التخصص فيه, قلت له الاعلام الانمائى, اريد ان ابحث عن الوعى البيئى لدى المرأة السودانية وقد تحصلت على القبول.
    قدم لى عرضا جيدا ان اعمل فى الصحافة وان يجد لى مكانا آمنا وعملا كريما فى مجالى, واردف بثناء على مقدراتى. اشاد بمقدراتى الصحفية وانه من المؤسف ان تفقدنى بلادى وهى فى امس
    الحاجة لامثالى. كدت ان اضحك بسخرية وانا اقاوم دموعى والحنظل الذى دشر حينها فى حلقى.
    قال لى انه قرأ عمودى الصحفى وان اسلوبى ادبى جميل وانه يتنبأ لى بمستقبل باهر فى هذا المجال.
    شكرته وكنت على وشك ان اسلمه المبلغ الا انه فاجأنى بسؤال لاحق..
    عاوزة تسافرى متين؟
    قلت له حين يتوفر لى المبلغ المطلوب
    ناقص ليك كم؟
    ناقص لى كم؟ كان اول رقم قفز على لسانى الف دولار..
    امشى اعملى التاشيرة وتعالى بكرة استلمى المبلغ..وربنا يوفقك يابنتى..
    هكذا بعصا موسى سحرنى هذا الانسان, ابى الذى انجبه النيل خالدا فى وجه بلادى النضر الممتلى عافية وناضح جمال, اسمه عبدالمجيد منصور..
    خرجت وانا اتصبب عرقا, اطلقت لدموعى العنان قبل مغادرتى مكتبه,
    متأثرا ودعنى على امل اللقاء واسجى لى من الوصايا الابوية مايكفينى عمرا واجيالا.
    وعدته بانى ساحقق ماساخرج له وانى لن اتراجع لان ابوته الحنينة ستكون سياجا آمانا لى فى غربتى.
    سرت راجلة حتى العمارة الكويتية, دخلت المكتب وعلى اقرب كرسى انفجرت بالبكاء, بكيت بتشنج, بحرقة ودون توقف, حسين يحاول ان يهدىء من نحيبى, نجوى ترتجف
    وتوشك على الانهيار وهى تتلعثم ( يازولة مئتين شنو بكره بتعوضيهم وبتشتغلى وبيكون ليك شأن) ..
    كوب ليمون بارد طلبه حسين لاجلى, درجة حرارة جسمى مرتفعة كطمى البكاء فى حياتى..
    بصوت منتحب حكيت لهم ماحدث وصوتى يتهدج ويلهج بالشكر الى الله والى هذا الرجل النبيل..
    كنت احكى وطمى النيل يحاصر المكتب وعمال الشركة وذلك الديامى الوسيم يحطيوننى بهالة من الحنان والانسانية..
    ادمعت عيونهم, انعجن وجه حسين وهو يقاوم دمعة اخوية صادقة ولمع وجه احمدين العامل وهو يذكرنى..
    ربنا مابينسى مواقفك معانا.. نسيت يوم اديتنيى قروش كتيرة عشان بتى تتمتحن للجامعة...
    كانت من تبرعات جمعتها هنا وهناك وحين يأس قدمتها له وعزائى ان ابنته ترجلت نحو كلية الآداب لتدرس اللغة الانجليزية..
    سافرت فى وجوه كل الذين حولى, ثم انفجرت ضاحكة وانا اطلق اغنية من قلبى..
    يازمن وقف شوية واهدى لى لحظات هنية..
    وقد كانت..
    لحظات الملح, الدموع والعزيمة..
    ثم سالتهم..
    انتو الداير يسافر منو؟
    انا غايتو مامسافرة..
    وبدأت اسطورة مقاومة جديدة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 10:37 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    وكانت البدايات
    البدايات ذات المرآة المقعرة الحادة التى فيها رأيت نفسى
    وللهجرة شأن آخر...
    الهجرة والانعتاق
    وبينهما تفرفر فئران الوجود تنده قطط الحياة الشرسة ان تتعايش معها
    ان تتركها تلهو بشعيرات الامل..

    فوق كل ذلك كان وجه ابتى عبدالمجيد منصور
    الاب الانسانى الذى سند المئات دون أذى

    بقدر ماسندتنى
    وبقدر ماكان وجهك عزيمتى وشمعاتى الضواية حين تهزمنى العلوم الانسانة المكتوبة باللغة الالمانية
    كلما اضحك على نفسى وتلك الحروف المنقطة تخنقنى
    كلما احمل جوازى الاحمر لامنح صوتى واتخذ قرارى السياسى فيما يخص مسيرة فيينا والبلد الذى فتحّ جراحاتى وذاها عمقا ونثر فيها من حنين الذاكرة

    كلما تقسو الدنيا
    وكلما انكسر
    يأتى وجهك صادحا بانسانية قلبك ونبلك وجمالك

    يا انضر الناس فى تلك البلاد...
    بلدى وان جارت علىّ فيك عزيزة

    اريدك ان تعرف حنانك الذى لمع فى عينىّ البروفسر الذى اشرف على رسالة الماجستر
    سألنى عن سر الاهداء
    عن عبدالمجيد منصور
    ولماذا هو نضارة الوجوه فى بلدك..

    حكيت له,,
    بانى لست سوى بنت فقيرة تبحث لها فى الارض عن موطىء حلم
    وانه احد اثرياء المدينة , يمنح بيد ليأخد بقلب
    ولولاه لما كنت هنا فمن اين لى بمبلغ كهذا؟
    الف دولار؟ هل كافية للمعيشة هنا؟ سألنى بدهشة
    قلت هى الف ومائتين دولار
    كانت كافية ان تقينى شر السؤال
    وان تسندنى وان تدفعنى حيث هنا امامك اتكلم بلكنة غريبة عجنت حنان الالمانية فى شارع كلية الاعلام بالحى الثامن عشر بفيينا..

    كاد البروفسر ان يبكى..
    كاد..
    ومرت سنوات
    وكاتبته قبل فترة بانى اريده ان يشرف على رسالة مابعد الدكتوراه
    وحاولت ان اذكره بنفسى..
    جاء رده..
    فهو لم ينسى الوجه النضر لبلادى...

    فهذا يكفى..
    هذا ما استطيع ان اقدمه الى الانسان عبدالمجيد منصور...
    أبى الذى منحنى للامل..

    عافية تسكن بدنك بقدر ما قدمت للناس..
    وبقدر النجوم الغائبه فى سماء فيينا
    وبقدر ذرات الجليد فى جبال الالب
    وبقدر فرحة الوان كليمت
    وبقدر جمال انغى باخمان..
    وبقدر ما ساحكى عن سيرتك...
    قنديل للانسانية..


    كن طيبا يا ابى..
    كن جميلا.... يا اجمل النفوس الثرية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 10:54 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    http://www.youtube.com/watch?v=aQyI4iackIE&feature=related


    إنغى بورغ باخمان....
    من لا يعرفها... كاتبة نمساوية, حلقت بى كما تحلق روحها فى جبال الارض

    اعرف انها تحس بى
    وتحس بك..
    فهى كانت جميلة
    ونثرت جمالها قبل ان تمضى لحال غيابها

    احكيها عنك وعن ناس آخرين ملحوا حياتى ومهدوا معى دروب الحياة القاسية

    مثلك...
    يا سيدى الضواى..
    تعافى فمثلى كثر يحتاجونك... رمزا , لعلم بلاد اشتاق... راية فيها الوان قلبك وموية روحك
    فليخفق فى سماوات الكون... لك ولاجل ان تعود بكامل عافيتك وبهائك يا ابهى الناس..





    ياغماما رحيما يحط على جبال الصمود

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 09-10-2010, 10:56 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 11:35 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 01:37 PM

Elmuez Shayeb
<aElmuez Shayeb
تاريخ التسجيل: 12-09-2006
مجموع المشاركات: 491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    سلام اشراقه عبد المجيد منصور تشرفت بالعمل معه في البنك عرفناه كادارى فذ وشكرا لك وانت تكشفين عن الجانب الاخر لعبدالمجيد الانسان متعه الله بالصحه والعافيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 02:11 PM

dardiri satti

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 3060

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Elmuez Shayeb)

    د. إشراقة ،
    كانت شقيقتي معلمة بكوستي،
    حدثتني عن اسرة مكافحة ،
    بناتها من أذكى البنات
    وأشدهن صلابة وكفاحاً.
    أكاد أجزم أنك إحداهن .

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 02:31 PM

ALGARADABI
<aALGARADABI
تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 5236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: dardiri satti)

    عبد المجيد منصور
    ترأس أمة الهلال في زمن زاهي
    تمنياتي له بعاجل الشفاء




    اشراقة
    اتمني انك تكوني هلالابية
    عشان تتمي التاقصة
    رغم انك كل شي وصلتي حدو
    وما خليتي فرضاً ناقص
    لك الود القديم

    (عدل بواسطة ALGARADABI on 09-10-2010, 02:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 08:22 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: ALGARADABI)

    Quote:
    اشراقة
    اتمني انك تكوني هلالابية
    عشان تتمي التاقصة
    رغم انك كل شي وصلتي حدو
    وما خليتي فرضاً ناقص
    لك الود القديم


    (( هناك من يقضى حياته كاملة فى القراءة دون ان يحقق شيئا أبعد من ذلك.... فلا يدرك أن الكلمات ماهى سوى أحجار مرصوصة
    لنعبر من خلالها للضفة الأخرى من النهر.... وهذه الضفة هى الأهم))

    من اقوال جوزيه ساراماجو, من كتابه الذكريات الصغيره

    ده عشان اقول انى ما زلت اتعثر على هذه الاحجار المرصوصه لاصل الى ضفة النهر الاخرى
    وليس هناك وصول مطلق يا عزيزى قرضابى, هناك وصول الى بدايات تتفرع وتتشعب وتحس متعة وجود اول الطريق, اول الحصى, اول النشيد, اول البدر
    لنتبن البدايات ومن هنا تبدأ قيمة المعرفة.

    اما الكورة ماعندى بها كبير غرض
    ولكن غرضى الكبير ان يعرف الناس من هو الانسان عبدالمجيد منصور


    ومبروك مقدما تكريمك يا صاحبنا, صادف ناسو ورأسنا بيك هامة


    -------------
    التعديل لاضافة حرف الياء لكلمة

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 10-10-2010, 09:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 05:40 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: dardiri satti)

    Quote: كانت شقيقتي معلمة بكوستي،
    حدثتني عن اسرة مكافحة ،
    بناتها من أذكى البنات
    وأشدهن صلابة وكفاحاً.
    أكاد أجزم أنك إحداهن .



    يسعد مساك يا ديرديرى ( اتمنى اكون كتبت الاسم صاح)


    وتجربتى هذه ماهى الاّ ملمح من ملامح مدينة عرفت بكافحها ومقاومتها لكل الظروف الصعبة
    تجربة لبنات فى سنى, من جيلى, قاومن ومازالن

    ترى ماذا يفيدنى الذكاء لولا ناس مثل الوالد عبدالمجيد منصور
    وماذا كنت ساكون لولا الناس ولولا اختك الكريمة التى مازالت تحكى عن كفاح بنات واسر من كوستى؟

    ممنونة لها ولكل من رمى طوبة فى دربى او ازاحها
    فلكل طوبة جدوى

    ولكل طريق شائك سبل منافحته

    شكرا ان اتحت لىّ ان احكى عن هذا الانسان
    وربنا ياخد بيدو بقدر ما اخد من ايادى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 03:46 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Elmuez Shayeb)

    Quote: عرفناه كادارى فذ



    وعرفه الفقراء والمحتاجيين كانسان قلّ ماتجد مثله


    شكرا يا المعز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 04:51 PM

Amin Mahmoud Zorba
<aAmin Mahmoud Zorba
تاريخ التسجيل: 09-02-2005
مجموع المشاركات: 4553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)


    شكراً شوشو
    في هذه اللحظة تصبح الكتابة عزيزة

    متابع الى حين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 09:57 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Amin Mahmoud Zorba)

    يازوربا

    وبما انك احد شهود هذه التجربة وشاهدا على انسانيتة
    فتعال قول شهادتك

    ومن يوم نبهتنى الى البوست الذى قال عن معاناته مع المرض لم يهدأ لى خاطر
    ومشكورة دكتورة رحاب خليفة ان ارسلت لى تلفونه ومن يومها وآخرها صباح اليوم
    بحاول الاتصال وليس هناك رد ولن يهدأ لىّ بال حتى اقول له عن محبتنا واحترامنا له ولابوته الجميلة.

    افكار عديده تتضارب كموج انسانه فى حياة ناس كتار وقف بجانبهم وسندهم
    ولا ينسى ذلك الاّ الجاحدون وناكرات الجميل
    لهذا بادرت بهذا النداء, اختبار لانسانيتنا

    نداء انسانى الى المريخاب قبل الهلالاب..والى الجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 06:56 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Elmuez Shayeb)

    Quote: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 07:47 AM

أيمن دياب

تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 3411

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    الدكتورة إشراقة مصطفى..
    ما أجمل أن يكون الوفاء بمثل صنيعك..
    فالرجل الذي بترت قدمه قبل أيام.. كان يمشي بين الناس بالإحسان..
    أسعدتني الظروف والأقدار والأيام.. بأن أكون ضمن الطاقم الفني
    لصحيفة الرأي الآخر.. في النصف الثاني من التسعينات..
    في المبنى الذي يقع شرق البنك الفرنسي السوداني
    (مبنى المحكمة)..
    كان (مجيد) كما يطلقون عليه.. يشغل رئيس مجلس إدارة الصحيفة..
    ويفصله متر واحد عن مكتبنا.. الذي كان يضم فطاحلة التصميم والصف..
    مهدي عليان والصادق الدومة ونصر الدين سيول..
    اشتهر الرجل (بالدقة) وبعد النظر وكان يحسب ميزانية الصحيفة
    بصورة يومية..
    المطبوع والتوزيع والإعلان والإيراد والتشغيل والأرباح والخسائر..
    كان يقوم بذلك بنفسه.. وبصورة دقيقة جداً.. دون استعانة بأي أحد..
    والأمر لا يستغرق منه سوى دقائق معدودة.. أقل من ساعة ويخرج بالميزانية..
    وكبار الهلال يتحلقون حوله في الحديقة الخارجية لمبنى الجريدة..
    الرئيس الطيب عبدالله وادريس المعزل وعبدالعزيز الجعلي..
    كان حليماً من غير ضعف.. حازماً من غير عنف.. لين الجانب.. بطيء الغضب سريع الرضى..
    علَّمنا (مجيد) الانضباط والدقة.. وأخذنا عنه الجدية والمسؤولية..
    أقال الله عثرته وشفاه من مرضه وجعل ما قدم في موازين حسناته يوم لا ينفع مال ولا بنون..
    شكراً لهذا الفيض من الوفاء.. ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا أولو الفضل..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 01:10 PM

نصر الدين عثمان
<aنصر الدين عثمان
تاريخ التسجيل: 24-03-2008
مجموع المشاركات: 3750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: أيمن دياب)

    عندما فرغت من قراءة هذا (السفر) الرائع .. أصابني ما يشبه الدوار .. وشعرت بخدر لذيذ يسري في أطرافي .. وبرغبة لا تقاوم في البكاء و ..ويقيني أن مواقفكم جميعاً (عبد المجيد منصور) و(أنت) وكل (الرائعين) الذين التفوا حولك .. مواقف تسمو حد الإدهاش ...
    فزارع الخير لا يحصد إلا خيراً ...
    هي كتابة تغسل الأحزان .. وتحي النفوس الموات ..
    شكراً لتلك الإضاءة المتوهجة لسيرة الرجل العظيم (عبد المجيد منصور) الذي – بحق - جديرٌ بكل تكريم وكل تقدير.. وشكراً لهذا الوفاء النادر .. ومتعكم الله جميعاً بالصحة والعافية وحفظكم

    (عدل بواسطة نصر الدين عثمان on 13-10-2010, 01:21 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 05:37 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: نصر الدين عثمان)

    وصلتنى رسالة من صديق يعرف قيمة الوفاء

    شكرا ان قرأت وتأملت وجعلتنى احس بانى قد افعل ولو شىء لا يسوى جناح باعوضة مقارنة
    بما فعله هذا الانسان الكريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2010, 09:07 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: نصر الدين عثمان)

    Quote: الإضاءة المتوهجة لسيرة الرجل العظيم (عبد المجيد منصور) الذي – بحق - جديرٌ بكل تكريم وكل تقدير




    الف شكر وتقدير ليك يا نصر الدين

    ماقلت الاّ الحق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 08:20 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: أيمن دياب)

    Quote: فالرجل الذي بترت قدمه قبل أيام.. كان يمشي بين الناس بالإحسان..



    يالله!!

    كم من شجرة خير غرسها عبدالمجيد منصور؟
    كم من نهر شقاهو فى بيوت ناس كان ليهم السند والعضد؟

    محظوظ انت يا أيمن ان عرفته عن قرب
    رأيته مرة واحدة فى حياتى ولكنه ظل رفقتى الانسانية التى اقولها كلما حسيت جحود الآخر
    وظلم الانسان لاخية الانسان
    ظل وسيقى النخلة الشايله تمرها ورامية ظلها للبعيد

    للانسانية فى ابعد مدى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 08:41 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 04:37 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 22028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    شفاك الله تعالى يا عبدالمجيد منصور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 05:14 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: أيمن دياب)

    Quote: كان يمشي بين الناس بالإحسان..
    أسعدتني الظروف والأقدار والأيام.. بأن أكون ضمن الطاقم الفني
    لصحيفة الرأي الآخر.. في النصف الثاني من التسعينات..
    في المبنى الذي يقع شرق البنك الفرنسي السوداني
    (مبنى المحكمة)..
    كان (مجيد) كما يطلقون عليه.. يشغل رئيس مجلس إدارة الصحيفة..
    ويفصله متر واحد عن مكتبنا.. الذي كان يضم فطاحلة التصميم والصف..
    مهدي عليان والصادق الدومة ونصر الدين سيول..
    اشتهر الرجل (بالدقة) وبعد النظر وكان يحسب ميزانية الصحيفة
    بصورة يومية..
    المطبوع والتوزيع والإعلان والإيراد والتشغيل والأرباح والخسائر..
    كان يقوم بذلك بنفسه.. وبصورة دقيقة جداً.. دون استعانة بأي أحد..
    والأمر لا يستغرق منه سوى دقائق معدودة.. أقل من ساعة ويخرج بالميزانية..
    وكبار الهلال يتحلقون حوله في الحديقة الخارجية لمبنى الجريدة..
    الرئيس الطيب عبدالله وادريس المعزل وعبدالعزيز الجعلي..
    كان حليماً من غير ضعف.. حازماً من غير عنف.. لين الجانب.. بطيء الغضب سريع الرضى..
    علَّمنا (مجيد) الانضباط والدقة.. وأخذنا عنه الجدية والمسؤولية..
    أقال الله عثرته وشفاه من مرضه وجعل ما قدم في موازين حسناته يوم لا ينفع مال ولا بنون..
    شكراً لهذا الفيض من الوفاء.. ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا أولو الفضل..


    وشهد أيمن دياب
    شاهد من اهل البر والاحسان والصمت على كل فعل خير
    ترى هل يتزكر الوالد عبدالمجيد بانى واحدة من الناس اللى مروا على حياته
    ومابخل بالكلمة الطيبة قبل المال

    كم انت نبيل
    ويظل جمالك اجمل عقود اللولى فى عنق فضاءات الانسانية

    يمسيك بالخير يا ابوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 07:34 PM

Siddig A. Omer
<aSiddig A. Omer
تاريخ التسجيل: 06-04-2005
مجموع المشاركات: 3818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    الدكتورة إشراقة لا يعرف الوفاء الا اهل الوفاء....

    الاستاذ عبد المجيد منصور زاملته فى البنك الاسلامى السودانى ..عندما كان نائباً للمدير العام فى العام 1988.....عام المطر و ديمقراطية....باعها الادعياء.....فى اول يوم عمل....رايته فجاة امامى و قد سمعته عنه كل نذير....رمقنى بنظرة و انا اعمل و قال بالحرف "اهلاً ناس الكليات التكنولوجية...ناسى"...فهو من خريجى معهد الكليات التكنولوجية - قسم البنوك و التصدير..وأنا...ابتسمت له ..ابتسم لى...ثم قال بالحرف "البنك دها بنككم و انتو فيكم الخير....شدو حيلكم".....لم ارى اى نذير الآ...الامل الذى حكيتى عنه....بادب اهل الوفاء....

    الاستاذ عبد المجيد منصور....يسكن القلب قبل العقل....فهو ميراث أمة..و فخرها.لاشك....

    اتمنى من كل قلبى له الشفاء و ربنا يرفق به فهو صاحب قلب قل أن يوجد مثله و ادارى و اقتصادى يفخر به السودان....

    صديق القاعد بعيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 08:31 PM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4281

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Siddig A. Omer)



    سلام اشراقة

    كنت فى الحصاحيصا .. جاءنى عفيف و أزهرى محمد على . طلبا أن نذهب الى الخرطوم لحفل خيرى لصالح طالبة مسافرة ..

    اقترحت أن نرسل " الفيها النصيب " + قيمة البنزين ..

    قال عفيف " الحضور أهم من الدفع" بعدين انت عليك البنزين ذهاب و اياب و نحضر منتدى شعرى ( تقطة ضعفى)

    حين التقيناك تذكرت " اشراقة والرشيد على عمر " لا أعرف لماذا أجمعكما معا ؟

    و تذكرنا ال ابنعوف و عادل صديق و عوض شلك .. و جميل كوستى ..

    و حكيت لنا عن عبد المجيد منصور .. بفرح وامتنان ..

    و ثم التقيته بعد ذلك بعام واحد لأعرفه أكثر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2010, 07:27 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Siddig A. Omer)

    Quote: صديق القاعد بعيد


    صديق قاعد قريب
    على ضفاف اى فعل انسانى
    طالما جابك الوالد عبدالمجيد
    بشهادتك العميقة عنه
    فهذا يكفى لان يتم تكريمه


    -----
    هل لنا بهذه الشهادة- وان اردت توسيعها- لنزين بها عنق الرجل الانسان كما فعل؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2010, 07:50 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote:
    سلام اشراقة

    كنت فى الحصاحيصا .. جاءنى عفيف و أزهرى محمد على . طلبا أن نذهب الى الخرطوم لحفل خيرى لصالح طالبة مسافرة ..

    اقترحت أن نرسل " الفيها النصيب " + قيمة البنزين ..

    قال عفيف " الحضور أهم من الدفع" بعدين انت عليك البنزين ذهاب و اياب و نحضر منتدى شعرى ( تقطة ضعفى)

    حين التقيناك تذكرت " اشراقة والرشيد على عمر " لا أعرف لماذا أجمعكما معا ؟

    و تذكرنا ال ابنعوف و عادل صديق و عوض شلك .. و جميل كوستى ..

    و حكيت لنا عن عبد المجيد منصور .. بفرح وامتنان ..

    و ثم التقيته بعد ذلك بعام واحد لأعرفه أكثر ..


    الزمن يحفظ من عايشوا وعايشن معى هذه التجارب
    يحفظها حية ودفيانه بملح دروبها تلك

    اكتبها كجزء من سيرة طويلة وعريضه
    اكتبها لانها جزء من معاناة ناس كتار وبنات مازالن بيعانن فى الدنيا دى

    اتمنى ان تكتب شهادتك يامعتصم واتمنى ان يكتب زوربا تفاصل قد اكون سهوت عنها فى غمرة انفعالى بهذا الانسان

    اكتبوا
    وساكتب دون ان ابالى كثيرا بالرد على سؤال ( شنو هى قصة بيع الشاى دى) كما سألتنى شابة كانت المره الاولى التى التقى بها
    سؤال يكذبك ويحرمك من كتابة تجربتك كما هى وكما عشتها ولكن هيهات

    وكويس فى ناس عاشوها معاى خطوة بخطوة وزفرة بزفرة
    فهل احتاج لتاكيد او نفى تجاربى؟

    قطعا لا..
    هدفى منها اسمى من كونها مجرد تجربة لزولة من زولات الله فى الدنيا الماشة دى
    بمشى وبتفضل الذاكرة دى مدونة لجيل جاى ولو بعد الف قرن يشوفوا كيف كانت حيواتنا
    وكيف صارعنا وكيف نافحنا الحزن وقاومنا الظروف

    تجارب اكبر من عمر العالم واعمق من بحاره
    ولو كانت كلها ملكى وحدى لكتبتها كما عشتها دون زيف ونفاق وتجمل
    لكتبتها وتحررت من آثامى وذنوبى
    فالكتابة تحرر من الآثام
    من الاحزان
    وتعتق الانسان كما انعتقت الحروف من دمه

    لذا ساكتب
    ولن تكون هناك قوة فى الارض تحيل بينى وبينها طالما هى قادره على ان تلقح ايامى بكل ماهو مثمر
    وتعتقنى لوجه الفرح...


    الكتابة هى حالة الحرية الحقيقية التى اواجه فيها نفسى , البيها واللى عليها
    ولن اتوقف طالما هناك الكتب وروائحها التى تملأ رئتىّ بهواء الحياة المعافى

    عالمى الخاص جدا..... وجدته او عدت اليه بعد سنوات من جلد الذات ومنافحتها
    ونزعاتى المسلحة معها
    فى حالة تصالح وتناغم وهنا عوالمى التى لها انتمى
    بعيدا عن ضياع الوقت - فلا وقت للاجابة على الثرثرات الاّ بالفعل


    شكرا يا معتصم
    شهادتك هناك لن تنزع عنى قيد تجربة عشتها وعاشها معى نفر كريم مثلك

    تحياتى وسلامى لناس البيت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2010, 08:02 PM

Siddig A. Omer
<aSiddig A. Omer
تاريخ التسجيل: 06-04-2005
مجموع المشاركات: 3818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حين يكون النيل انسانا اسمه عبدالمجيد منصور ( من دفتر العزيمة)!! (Re: Ishraga Mustafa)

    نعم...التوثيق لهذأ الانسان الجميل لابد....ان يكون هنا فى القلب.....

    صديق القاعد بعيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de