تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان...

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 11:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة اشراقة مصطفى(Ishraga Mustafa)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-03-2008, 00:19 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان...



    البداية:

    منتصف يناير وقبل ما اتوهط فى كرسى الوظيفة استلمت رسالة على عنوان المكتب
    من مجموعة نسائية من مقاطعة بورقنق لاند فى النمسا والتى زرتها مرات متفاوتة لاسباب تتعلق
    بنشاطات مختلفة اذ يوجد فى هذه المنطقة مركز السلام النمساوى والذى يتدرب ويدرس فيه شباب
    من مختلف انحاء العالم.
    الشابة فراو سييل ارسلت الرساله اعلاة تستفسر ان كان بالامكان ان اقدم لهم محاضرة عن المرأة
    فى السودان... نظرة سريعة لمفكرتى واخترت احدى التاريخين المقترحات من قبلهم
    الثالث عشر من مارس، اذ انهن يرغبن فى معرفة هذا العالم..
    مجموعة من النساء ينتمين الى:


    ZONTA advancing the status of Women World Wide

    اعددت محاضرتى Power Point وحرصت ان اعكس ما اريد وماينبغى عكسه خاصة وان المنطقة فيها
    مركز السلام الاساسى فى الدولة..
    الرابعة والنصف تحركت من فيينا بالبص ، المنطقة تبعد من فيينا حوالى 140 كيلو متر
    حوالى الساعة والنصف، سائق البص يبتسم مرحبا ومسافر ينظرنى مكشرا، بادلت السائق ابتسامتة اللطيفة
    و {حمرت} بانسانية ايضا للمكشر فى وشى..
    الساعة السادسة واربعين دقيقة نزلت فى المحطة المحددة لتستقبلنى سيدة نحيفة وانيقة قالت لى
    ونحن فى الطريق ضمن حديثنا ان عمرها ستين عاما- ياحليل اماتى همهمت فى سرى..
    قدمت لى زوجها بروفسير جامعى وانطلقنا بالعربة الانيقة..
    بدأت اسئلتى الفضولية..
    المحاضرة فى قرية صغيرة.. اسمها Tatmannsdorf
    دهشت حين عرفت ان عدد السكان 500 نسمة وفى الصيف يرتفع الى 600 نتيجة للسواح
    اذ ان فى القرية حمام سباحة معروف يرتاده السواح...

    وقبل ان نصل الى الفندق الذى تقام فى احدى صالاته المحاضرة سألتها عن اختيارهن للنساء فى السودان..

    واواصل....
    لقد كانت امسية قيمة افادتنى واضافت لى
    اول درس كالعادة لامس عصب انسانيتى وخج ربوب احزانها...

    العالم ده سمح لو سمعنا بعض..
    وجميل لو فتحنا رئتنا للآخر ليتنفس محبتنا بسلام...

    وصباحات الله بخيرهن



    -------------
    الصورة من القرية لحين استلام صور الفعالية محفوظة لبت عم فوفل
    http://www.tiscover.at/at/guide/53896at,de,SCH1/objectI...y,season/season.html

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 15-03-2008, 12:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 10:35 AM

ibrahim kojan
<aibrahim kojan
تاريخ التسجيل: 29-03-2007
مجموع المشاركات: 1457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    اها ... وقلتو شنوووووووووووو؟...

    متابعين بس ما تضني علينا ...

    (للانهار ... ذاكره لا يعرفها الا ما كان هناك!)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 11:39 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: ibrahim kojan)





    ربع ساعة استغرق المشوار الى الفندق الذى تقام فى احدى قاعاته المحاضرة احتفالا بيوم المرأة العالمى...بترحاب وابتسامة قابلتنى دوريز سييل ومعها شابة بدأ وجهها اليفا بالنسبة لى {لكن طشاش السنوات الاخيرة عمل عمايلو}- المهم عرفتنى بنفسها اللكسى، التقينا قبل عامين ونصف وتزكرت تماما ذلك اللقاء بمركز السلام بهدف التنسيق لدورة تدريبية كنت قد اقترحتها لبعض اعضاء المنظات السودانية العاملة فى مجال الطفولة على ان يتم تدريبهم على تظوير آليات نشر وترسيخ ثقافة السلام الا ان الموضوع لاسباب عديدة تم ركنه الى حين.
    كان امامنا نصف ساعة لتبدأ المحاضرة، قدم لى زوج السيدة التى استقبلتنى دعوة لتناول مشروب دافىء او بارد- معنا جلس بروفسير آخر فى المعش اذ انه يبلغ من العمر ثمانين عاما كما قال- وجاى يسمع عن نساء السودان- وتناقشنا فى امور شتى
    تركزت فى مجملها عن الصراعات فى افريقيا. قبل خمسة دقائق من بدء الزمن المحدد لالقاء المحاضرة كنت اجلس على المكان المخصص.
    حوالى عشرين اغلبهن من النساء شاركن فى المحاضرة، الفضول والاهتمام كان بائنا فى عيونهن.
    بعد التحية والشكر والذى منه فى مثل هذه الاحوال رميت باول اسئلتى التى اعتدت ان اسألها فى كل محاضرة اقدمها للنمساويين، ماذا يعرفون عن السودان؟ ماذا يعرفون عن المرأة السودانية، ولماذا اختاروا هذا الموضوع ثم لابد من اعرف كيف وعبر من تعرفوا على اسمى لاشاركهم احتفالية هذا اليوم. {اسئلة نكير}. اجابن واجابوا بمنتهى الاريحية ومن ثم بدأت الندوة

    يتبع

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 14-03-2008, 06:12 PM)
    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 15-03-2008, 12:31 PM)
    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 16-03-2008, 03:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 11:42 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)




    المحاضرة اخترت لهاعنوان: المرأة السودانية بين مطرقة السياسة وسندان البطريكية

    Frauen im Sudan zwischen dem Hammer der Politik und dem Amboss der Patriarchat

    قبل بدء المحاضرة كان لابد من بعض الاسئلة عن سبب اختيارهم للندوة وتحديدا المرأة السودانية ثم السبب فى اختيارهم لشخصى وكيف توصلوا الى..
    تعددت الاسباب وحسمتها رغبتهم فى الانفتاح على عالم يعتبر بالنسبة لهم مجهول الا مايبثة الاعلام النمساوى والغربى عموما عن السودان..
    صور لاتختلف عن الصورة العامة التى تبث عن افريقيا وعن نسائها ومعرفة حدودها فى الغالب الاعم ماتوصله الاجهزة الاعلامية وفقا لسياستها تجاه هذه الدول، فقد درجت فى كل محاضرة اقدمها اذا كانت ذات صلة ببلادنا فى امتدادها –العالم النامى- او الافريقى تحديدا ان اوثق لهذه الاجابات بهدف دراستها وتحليلها لاحقا تأخذ اسما اخترته لها فى مرحلتها الآنية وهو: {السودان فى المخيلة النمساوية}.
    الحروب/المجاعات/ انتهاكات حقوق الانسان/ الختان/ اضهاد المرأة هى خلاصة للصور التى جمعتها عبر مسيرة امتدت الى اثنى عشرة عاما تعود الى بداياتى فى انطلاقتى بالتحدث بالالمانية.
    تعددت اسباب الاختيار وتعود فى الغالب الى بركات عمنا قوقل الذى يقوم بالواجب على اكمل وجه اضافة الى انخراطى ونشاطى وتواصلى مع اغلب المنظمات والمجموعات النمساوية العاملة فى مجال التنمية تحديدا.

    بدأت المحاضرة بالقاء الضوء على المرأة السودانية مع حرصى وتأكيدى على محدودية معرفتى باحوال كل النساء ويعود ذلك لصفوية حركاتنا النسوية والنسائية فى السودان وانا منهم. لذا انحصرت انجازات المرأة السودانية على نساء الوسط تحديدا متجاوزة ايضا نساء الريف.
    دور السياسة السودانية والانقلابات العسكرية فى دائيتها الشيطانية فى انتهاكات حقوق المرأة ودوربعض النساء انفسهن فى انتهاك حقوقهن متناولة فى هذا الاطار مفهوم الضحية

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 15-03-2008, 12:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 11:44 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 11:47 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 11:48 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 12:18 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: اها ... وقلتو شنوووووووووووو؟...


    قلنا كتير ساالخص المحاضرة وماتم من حوار وافق للستقبل
    قرية صغيرة لايتجاوز سكانها الاصلين ال 500 تهتم بمعرفة الحركات النسائية والنسوية فى السودان تهدى احتفالها بيوم المراة العالمى لينا وكانت سناء حضور مئات من السناءات كانن حضور
    ساقوم بالتلخيص حال اجد زمنا والليل فيه متسع للتامل والكتابة ومحورة الافكار

    فى هذا العالم متسعا للحب والسلام ان اردنا وفتحنا افقنا





    مركز السلام -احدى قلعات النمسا المشهوره فى هذه المنطقة المعروفة بمقاطة Burgenland



    محبتى يا ود عشة امنا
    ------
    http://www.aspr.ac.at
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2008, 06:16 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    الى حين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 12:18 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    شكرا لنساء تلك القرية

    لتضامنهن الانسانى



    ويتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 01:15 PM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    دكتورتناازيك
    اها قلتي وقالو شنو شحتفني روحنا الشمار كاتلنا
    باي
    صفية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 10:28 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Safia Mohamed)

    صفية ياعزيزتى

    انتظر الويك اند على امل ان انجز فيه مايصعب فى بقية ايام الاسبوع
    الزمن بيجرى بسرعة خرافية
    ويمضى السبت وفى البال كثير من الهموم فى انتظار الانجاز


    ساحاول ان اكمل الموضوع لان المهم فيه الاسئلة التى طرحها بعض الحضور حول سياسات الاستثمار وتأثيرها على المرأة
    اسئلة من نوع وضعنى بين قوسين خاصة وانى كنت مناوئة لاستثمار شركة ال OMV النمساوية التى استثمرت فى جنوب السودان دون ان تربط استثمارها بتحسين حقوق الانسان من خلال برنامج المسئولية الاجتماعية الذى تؤمن به الشركة...

    اسئلة عن نجاح الصين رغم انها دولة دكتاتورية ومجحفة فى حق النساء
    ليس اضر من سياسة تتحكم فى خصوبة النساء.... اذن تتحكم فى خصوبة العالم

    محاضرة فتقت فى ذهنى رؤى نقدية لسياسات التنمية من قبل الاتحاد الأوربى- رميتها على الطاولة بلا دبلوماسية {جنى وجنها رغم اهميتها}- اذن ان كان الاتحاد الاوربى يرغب فعلا فى استقرار افريقيا عليه بالمساهمة الفعلية فى استقرار السودان لعدة اسباب فصلتها وستأتى فى العرض القادم...
    ساقوم بكتابة وجهة نظرى فى هذه القضية وارسلها لذوى الشأن فى الخارجية النمساوية
    مش مواطنة منهم

    وجودك ضرورى...

    ------
    يعد ان اكمل الورقة لوزارة الخارجية سارسلها لكم عسى ان يجد أستاذنا عطا البطحانى وقتا لابداء ملاحظاته العلمية المرتبطة بقضايا وسياسات التنمية- ربما استطيع ان اساهم بفعل مفيد مع تحياتى ومحبتى لك وله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 10:01 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    ياصفية ادخلى اللنك ده وشوفى الامكانيات الموجودة والمتاحة

    http://www.aspr.ac.at
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 10:48 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: سياسات الاستثمار وتأثيرها على المرأة
    اسئلة من نوع وضعنى بين قوسين خاصة وانى كنت مناوئة لاستثمار شركة ال OMV النمساوية التى استثمرت فى جنوب السودان دون ان تربط استثمارها بتحسين حقوق الانسان من خلال برنامج المسئولية الاجتماعية الذى تؤمن به الشركة...

    اسئلة عن نجاح الصين رغم انها دولة دكتاتورية ومجحفة فى حق النساء


    دقيقة بس شويى تعليقات عالماشي لحد ما اجيك تامة ولامة
    في احصائية عملتها

    1. “According to United Nation estimates women accounted for working two thirds of the world’s work hours, but owned one hundredth of the world’s property and received one-tenth of global income ” Asoka 1997, Global crisis
    اها زي دي بتقولي فيه شنو؟
    وهذا يوضح التشابك والترابط الاجتماعي الاقتصادي والسياسي وبما ان الرجال بمتلكون على حسب هذه الاحصائية 99% من الممتلكات في العالم بما فيها العقارات ورؤوس الاموال والشركات فماذا تتوقعي من السياسات المالية؟ ومعروفة علاقة الاقتصاد(المال بالسياسة) ومعروف بالتالي البعد الاجتماعي الذي ينتج عن هذا الترابط. وبالتالي يجيب على اسئلة نجاح الصين اقتصاديارغم اقصائها للنساء

    2. Gendered dimension of poverty can be understood too by using the notion of entitlement and capabilities entitlement as defined the “bundle of goods over which people can establish ownership through production and trade using their own means” and capabilities defined as the alternative combination of “functioning” or “doing and being” a person achieves- from which a person can be choose ” these definitions are given to demonstrate factors related to gendered dimensions of poverty: for example poor women’s relatively low entitlements are at the source of their dependency, vulnerability and low degree of autonomy, similarly low educational levels, tend to lock them in the vicious circle of poverty and deprivation, this together with the market discrimination is the root for their concentration in low payment work. This paragraph illustrate how entitlement and capabilities related to women in general
    if we try to measure these among Sudanese women we will find the same picture as statistics on Sudanese women shows: Women compromise 37.9% of the labor force however, none in first or second top position in the civil services in top executive and ministerial positions and top management women represent 2.4% of total decision taking posts as compared to 7% of their male counter part out of the total percentage 9.4%”
    Adding to that high level of illiteracy among Sudanese women as demonstrated above.

    Safia, 2006 “Poverty in Sudan from Gender Perspective”, unpublished paper
    ودي كمان يوضح غياب النساء من الساحة الاقتصدية وتقلائيا السياسية ومن هنا ياتي التهميش الاجتماعي

    3. دقيقة الكلام داير ليه قعدة بحاول اقتبس ليك من كتاب د. عطا حول الاقتصاد السوداني في فترة ما بعد الحرب اقتصاد السوق والتنمية البديلة. كتاب تحفة بس وقبل كدة لازم استاذنه.




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 11:02 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Safia Mohamed)

    Quote: كتاب د. عطا حول الاقتصاد السوداني في فترة ما بعد الحرب اقتصاد السوق والتنمية البديلة.




    ياسلام ياصفية

    عارفة التسلح بالمعلومة البتساعد على التحليل الموضوعى بيخلى الزولة فينا موضوعية وتحليلها متسم بالعلمية.

    ووين ممكن القى الكتاب ده؟

    هل فى اى دراسات تمت فى مسألة استثمار الصين فى السودان
    والى اى مدى تربط استثمارها بالتنمية البشرية عموما ومراعاة حقوق الانسان؟

    هل من الممكن الحديث عن هذه الحقوق من دولة مابتراعى الحقوق دى فى سياستها تجاه مواطنيها وهنا اعنى الصين؟


    ---------

    السياسة والاقتصاد/ الاقتصاد والسياسة- الوظيفة الجديدة دى فى كلية الاقتصاد خلتنى احس بانى بعيدة شديد من الربط الحتمى بين الاقتصاد والسياسة- تسلح علمى- الا الزول يقوم يقرأ اقتصاد تانى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 11:18 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: Safia, 2006 “Poverty in Sudan from Gender Perspective”, unpublished paper



    لو ماممكن نشرها هنا بكون شاكرة لو رسلتيها لى على الايميل

    اوراق زى دى مهم قرايتها وابداء الملاحظات حولها ليتحقق تطبيق خلاصتها عمليا

    كيف يمكن الخروج من مسألة {انثوية الفقر} الى انسنته؟








    -------
    شاغلانى قصة الانسنة دى!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 11:44 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: هل فى اى دراسات تمت فى مسألة استثمار الصين فى السودان
    والى اى مدى تربط استثمارها بالتنمية البشرية عموما ومراعاة حقوق الانسان؟

    هل من الممكن الحديث عن هذه الحقوق من دولة مابتراعى الحقوق دى فى سياستها تجاه مواطنيها وهنا اعنى الصين؟

    غايتو انا لم احظ بالاطلاع على تحليل التجربة الصينية ولكن ممكن نبحث؟

    Quote: السياسة والاقتصاد/ الاقتصاد والسياسة- الوظيفة الجديدة دى فى كلية الاقتصاد خلتنى احس بانى بعيدة شديد من الربط الحتمى بين الاقتصاد والسياسة


    طبعا برضو د عطا عنده كتاب منفصل بهذا الموضوع ما مستحضرة عنوانه لكن انا على حسب فكرتي المتواضعة الارتباط وثيق وبين فاذا اخدنا الاحزاب السياسية كاحد مكونات السياسة وهي المنوط بها وضع السياسات العامة حين الوصول لسدة الحكم: كيف تمول هذه الاحزاب؟ من اشتراكات اعضائها لوحدها ليست كافيا وفيما اذكر نوه د. حيدر ابراهيم في ورقة عن تمويل الاحزاب السياسية في السودان قائلا

    Quote: التمويل وخيارات الديمقراطية

    تعتبر الديمقرراطية هي القدرة على اختيار ممثلي الشعب دون الخضوع لاي ضغوط او اكراهات تؤثرعلى حرية الاختيار. قد تكون القوانين واللوائح جيدة وتوحي بقيام انتخابات حرة ونزيهة ، ولكن الشروط الاجتماعية - الاقتصادية والثقافية السائدة قد تمثل معوقات للاختيار الديمقراطي. ففي المجتمعات المتخلفة والفقيرة يمكن ان يلعب المال دوراً هاماً في توجيه الانتخابات من حيث ممارسة حق الانتخاب بحرية، ومن حيث اختيار المرشحين. فقد يخضع الناخب لاغراءات مالية ، وقد يفرض مرشح ما نفسه بسبب مساهماته المالية وتبرعاته وهباته للحملات الانتخابية التي يقودها الحزب. وقد لا يفرض الشخص نفسه مرشحاً ولكن يتوقع استرداد ما انفق في شكل رخص استيراد وتسهيلات جمركية وائتمانية لذلك يدور الصراع في تشكيل الحكومات على وزارات التجارة والصناعة.
    انعكس دور الممولين على نوعية المرشحين وعضوية البرلمانات إذ هيمنت فئات التجار وكبار الموظفين السابقين وملاك الاراضي والعقارات على البرلمانات المتعاقبة. ومن الواضح تأثير هذه الفئات على حسب عناصر حزبية مؤهلة وكفؤة ولكنها لا تستطيع مساعدة الحزب مالياً. ويمكن ان نربط بين فوز هذه الفئات ودورها في التمويل. ويكتب نيبلوك عن عناصر محلية يقول عنها قبل الاستقلال بقليل:
    " وبما ان هذه العناصر ستلعب دوراً حاسما في السياسة السودانية خلال فترة ما بعد الاستقلال ، فمن الضروري تحديد خلفياتها وأصولها التاريخية ، وعلاقاتها ببقية سكان السودان. فالدور السياسي الذي لعبته العناصر المكونة للصفوة الاقتصادية ، لم يكن يستند إلى موقفها الاقتصادي فقط – وذلك لأن الثروة تساعد في تدعيم مواقع النفوذ او السيطرة الاجتماعية القائمة أصلاً " تيم نيبلوك. صراع السلطة والثروة في السودان . ترجمة محمد علي جادين والفاتح التيجاني. الخرطوم، 1990 ص 60.

    دقيقة جاياك راجعة عشان نتونس عن المال والسياسة باقي في كلام كتيير داير نحت وبحت وذكير لا يخلو الامر من كوبي بيست
    فتك بعافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:11 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Safia Mohamed)

    Quote: غايتو انا لم احظ بالاطلاع على تحليل التجربة الصينية ولكن ممكن نبحث؟



    التجربة الماليزية برضو مهمة
    تجربة الشركة النمساوية عمل فيها نمساوى اسمه فيليب مسئول من سودان بلات فوروم اوستيرا وانا عضوة فيها انشط واكسل مرات معاهم وهى تجربة موثقة فى رسالة ماجستير
    والهند برضو لانى اعرف انها اشترت جزء من اسهم الشركة النمساوية هى وكندا
    والموضوع ذات شقين: شركات ممكن تمارس ضغوطك عليها خاصة الغربية لو لقينا مجموعات ضغط فى دولة بتحترم حقوق الانسان
    واخرى زى الصين ماشغالة بموضوع الحقوق دى بل تشير الاحصائايات الى انتهاكات فظيعة فى حقوق الانسان فى الصين..

    دور منظمات المجتمع المدنى فى ممارسة ضغوطها لاجل ان تتنتبه شركات الاستثمار الى مايقود فعلا الى التنمية ومراعاة حقوق الانسان...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 11:57 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: شاغلانى قصة الانسنة دى!!

    اوعى تكون انسنة الفقر ياخي نحن ما دايرنه ذاتو ولا مانسن ولا مؤنث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:14 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Safia Mohamed)

    Quote: اوعى تكون انسنة الفقر ياخي نحن ما دايرنه ذاتو ولا مانسن ولا مؤنث




    لا اقصد انسنة تحليلنا لقضايانا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:23 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Ishraga Mustafa)

    شكرا ياصفية ولاهميتها انزلها للفايده العامة- ارجو الاشارة الى المصدر- محبتى ياصديقتى



    Quote:


    أثر المال على السياسة

    ( جمهورية الهند مثالاً )


    ملخص تنفيذي :

    مبادرة تمويل الأحزاب السياسية في أفريقيا (APPFI) هي أحد المحاولات الأولى لفهم وتقييم التحديات التي تواجه مسالة تمويل الحزب السياسي في قارة أفريقيا . وقد قام المعهد الوطني الديمقراطي للشؤون الدولية (NDI) بإجراء تلك المبادرة التي ترمي لإختبار أعمال التمويل الحزبي في عدد 22 ديمقراطية ناشئة في جميع أنحاء العالم . وأجريت المبادرة في الفترة ما بين يوليو 2003 وسبتمبر 2004 ، وشملت المبادرة أبحاث مكتبية ومقابلات ميدانية لعدد 440 حزب سياسي وقائد مجتمع مدني وأظهرت نتيجة التقرير فهماً أفضل للأسباب الرئيسية للمشكلات ذات الصلة بالتمويل الحزبي والفساد في كلا من أفريقيا وجميع أرجاء العالم .

    وقد تم تدشين المبادرة في وقت تزامن مع تنامي الجدل الدولي الدائر والمرتكز على الوظائف الإيجابية والسلبية للأحزاب السياسية في التحولات الديمقراطية: فالأحزاب السياسية هي الآليات الضرورية للتعددية السياسية وهي كذلك وسيلة رئيسية في إفساد العملية . كانت هناك محاولات لتعريف كلا من العيوب في القواعد والأعراف الحالية للتمويل الحزبي بجانب تحديد أفضل الممارسات التي يمكن أن تصبح نماذج للإصلاح وتنمية القدرات داخل الأحزاب والأنظمة السياسية .

    كان من الضروري التوجه مباشرة إلى هؤلاء الأفراد المختصين بشكل مباشر بعملية تمويل الحزب من أجل الحصول على أجوبة وذلك نظراً لقلة البيانات وندرة الإحصائيات المتاحة حول موارد الأموال وأنماط المصروفات وكيفية إدارة موارد الحزب وضمن هؤلاء الأشخاص قادة الأحزاب والمرشحين ومسؤولي الحكومة المنوط بهم تقنين النشاط السياسي ومنظمات المجتمع المدني التي تراقب الساحة السياسية .

    وذلك من خلال مناقشة القضايا المتعلقة بالفساد السياسي بواسطة عينات وشرائح من الردود والإستجابات من مناطق مختلفة من العالم . كما إستطاعت مبادرة تمويل الأحزاب السياسية في أفريقيا (APPFI) من تعريف مواضيع مشتركة وحلول عملية يمكن تطبيقها في بيئات سياسية غير مرتبطة بواسطة الأحزاب السياسية والحكومات ووكالات التنمية الدولية ومطبقي الديمقراطية والحكم والأكاديميين .

    ورسمت البيانات التي جمعت من المقابلات صورة معقدة للأحزاب وتمويل الحملات الإنتخابية وفتحت نافذة على الإهتمام المعقد وربما العاطفي بين القادة والزعماء السياسيين - سواء كانوا من منظمات مجتمع مدني أو أحزاب سياسية – بأن لديهم خبرة أن الأموال تلعب دوراً فاعلاً في السياسة . ويجب إدراك أن العديد من البلدان الأفريقية قد أحرزت تقدماً ملحوظاً في معالجة تأثيرات الأموال على السياسة وكذلك دعم قيم الحكم الرشيد في الفترات القصيرة نوعياً لتحولها للديمقراطية . مع ذلك تبقى العديد من التحديات التي تطلب تضافر الجهود من أجل دعم حقيقي لبيئة تشجع بالفعل على الشفافية والديمقراطية الداخلية داخل الأحزاب .

    والنتائج التي تمخض عنها بحث مبادرة تمويل الأحزاب السياسية في أفريقيا (APPFI) تتمثل في ثماني نقاط رئيسية ساعدت في شرح المشكلات القائمة نتيجة الممارسات الحالية للتمويل الحزبي في أفريقيا ، كما أظهرت هذه الدراسة ستة توصيات .

    أ. الإستنتاجات الرئيسية

    - التكلفة السياسية للفساد معروفة جيداً وهي محط إهتمام الأحزاب .

    العواقب السياسية والإجتماعية للفساد معروفة جيداً ، لذا يدرك العديد من الزعماء والقادة السياسيين أن كثير من المشكلات المتعلقة بالفساد السياسي تنشأ بسبب نقاط ضعف وعيوب في داخل الأحزاب السياسية ذاتها . وإلى حد بعيد يوجد إستعداد لمعالجة تلك المشكلات المتصلة بالفساد في تمويل الحزب ، إضافة لذلك توجد رغبة قوية بين الزعماء والقادة السياسيين لخلق منظمات حزبية أكثر شفافية من خلال إصلاح خارجي وداخلي بجانب وجود مجتمع مدني قوي .

    - لا يعرف إلا قدر قليل جداً من التفاصيل حول الأموال في السياسة .

    واحد من أكبر التحديات التي تواجه المصلحين السياسيين معرفة قدر بسيط جداً من التفاصيل حول الأموال الداخلة في الأحزاب السياسية والحملات الإنتخابية . فأنماط تمويل الأحزاب السياسية غالباً ما تكون غامضة جداً والقرارات حول جمع أموال أو صرفها عادة ما يتحكم فيها ويديرها فقط قلة من الأفراد المعينين . وبالتالي فإن عدد قليل من الزعماء والقادة السياسيين يمكنهم إعطاء تفاصيل صحيحة وواضحة حول عمليات تمويل الحزب .


    - يتم جمع الأموال من مصادر مشروعة ويتم صرفها على أنشطة مشروعة .

    تشير كافة المعلومات والبيانات التي تم جمعها أن غالبية أموال الأحزاب السياسية والمرشحين ...

    يتم جمعها من مصادر مشروعة . وتلك المصادر مرتبطة بأنشطة الحزب مثل أنشطة مناسبات وإحتفالات جمع الأموال ورسوم العضوية بالحزب ومساهمات القطاع الخاص وبرامج التمويل العامة والتبرعات الفردية من المواطنين والتبرعات الأجنبية . وبالمثل فإن مصروفات الحزب والمرشح تكون على أنشطة سياسية مشروعة مثل الإجتماعات والأحداث وإستخدام الصحافة والإعلام المدفوع ومواد الحملات الإنتخابية والأمتعة الشخصية والتكاليف الشخصية والإدارية . مع ذلك فإن سوء إدارة أموال الحزب أمر واسع الإنتشار في أفريقيا . وغالباً ما يعزى ذلك لضعف الهيكل التنظيمي وفقدان الممارسات الديمقراطية داخل الحزب .

    - شراء الأصوات والإستفادة المباشرة للناخبين تكاد تكون معدومة .

    إن شراء الأصوات أو إستخدام الأموال والإستفادة المباشرة للتأثير على أصوات الناخبين أمر يقلق النخبة السياسية في كافة أنحاء العالم ؛ مع ذلك فهي تمثل أصغر البنود في مصروفات الحزب أو المرشح . ويظهر تعريف شراء الأصوات إستمرارية للممارسات التي تتنوع من حملات حزبية تقليدية ومطالبات الحزب المشروعة للفساد المؤسسي .

    - كبار المتبرعين يشترون سهولة الوصول والنفوذ ويقللون من المشاركة الوطنية .

    عبّر معظم السياسيون عن قلقهم بأن مصالح رجال الأعمال والأثرياء المنخرطين في العمل السياسي تخنق عملية المشاركة الديمقراطية وتقلل من تطور الإقتصاديات وتحويل طبيعة الحكومات

    وتكراراً تصاعد القلق حول زيادة عدد الأفراد الأغنياء الذين يرغبون في الحصول على منصب حكومي أو يكون نائباً بالبرلمان من أجل الحصول على سهولة الوصول أو النفاذية والتحكم في التعاقدات المربحة والمساهمين من رجال الأعمال الذين يطالبون بدفع المقابل من هؤلاء الذين يدعمونهم سياسياً . ونتيجة لذلك غالباً ما تكون المؤسسة السياسية مقصورة على دائرة من الأفراد الأغنياء والذين يصنعون قرارات السياسة بما يتماشى مع المصالح الخاصة بعيداً عن الصالح العام .

    - يمكن المساومة على الولاء الحزبي وشرعية الأحزاب السياسية .

    الشفافية السياسية معروضة للبيع لمن يدفع أكثر في العديد من الحالات . فغالباً ما يساوم ويتنازل المرشحون الذين يتم تمويلهم من قبل جهات راعية أو أشخاص عن الإستقلالية والحيادية ومواقفهم ليعملوا كوسطاء أو وكلاء لمن يدنون إليهم بالجميل . والأحزاب السياسية تفعل ذلك الأمر بالمثل عندما تقبل أموالاً من رجال الأعمال والتي تدعم الحملات دولياً كوسيلة لضمان تعاقدات مربحة مع الحكومة أو أسوأ من ذلك لتضمن أن تغض الحكومة الطرف عن أعمالهم وممارساتهم التجارية غير المشروعة . وفي بعض الحالات نجد أن المرشحين لديهم الإستعداد الدخول في منافسة سياسية محتدمة أو التخلي عن أحزابهم السياسية في مقابل المال .

    - غالباً ما يصرف الإصلاحيون من أموالهم الخاصة.

    في الكثير من الدول يتحمل المرشحون عبء التمويل الشخصي للغالبية العظمى من نفقات حملاتهم الإنتخابية . حيث صرح عدد أربعة من خمسة مرشحون أجابوا بأنهم يدفعون معظم أموال حملاتهم وغالباً تحت تهديد الإفلاس الشخصي . وبزيادة النفقات الخاصة بالحملات الإنتخابية ،

    فإن المزيد والمزيد من المرشحين المؤهلين والمهتمين بالإصلاح يصبحون قلة قليلة نظراً لعدم توفر الموارد المالية للتمويل الشخصي . ونتيجة لذلك يلجأ كثير منهم إلى العلاقات مع الأشخاص المتبرعين الذين بلا شك يطمعون في معاملة تفضيلية إذا ما إنتخب هذا المرشح ، أو أسوأ من ذلك فإن العديد من الإصلاحيون يختارون عدم دخول الإنتخابات من أساسه فاسحين المجال أمام المرشحين الأغنياء المستقلين .

    - الأطر القانونية والتنظيمية ما هي إلا حل جزئي.

    هناك قناعة كافية أن الأطر القانونية والتنظيمية ضرورية ومهمة في محاربة الفساد السياسي . مع ذلك فإن معظم الذين أجروا المقابلات قالوا أن مجرد تمرير القوانين فقط ليس هو الحل ، وأن سَنْ وتشريع القوانين التي يتم تجاهلها أو لا تطبق ، قد يجعل الفساد السياسي أكثر سوءاً . لذا فإن ضعف فرض القوانين هو أحد التحديات التي تعاني منها الديمقراطيات النامية نظراً لقلة الموارد والأولويات الملحة للنفقات الحكومية .

    ب. التوصيات

    ومن أجل تقليل التأثير السلبي للأموال على السياسة في كلا من أفريقيا أو في أي مكان آخر . يجب تطبيق مجموعة من الجهود في تزامن واحد . فالحوافز التي ترغب في التورط في الفساد السياسي يجب توضيحها في نفس وقت تعزيز العقاب الرادع . وفي حالة تطبيق توصيات هذه الدراسة وإتباعها مدعومة بإصلاحات في الأنظمة بقيادة زعماء على مستوى رفيع في الدولة في كافة القطاعات والذين لديهم القدرة على فهم تلك التوصيات وتهيئتها بما يتناسب مع إحتياجات ومتطلبات بلدانهم الإقليمية المحددة فإن هذه الدراسة توفر تفاؤل كبير للنجاح في إتساع الديمقراطية .

    - يجب تعريف الحلول المحددة لكل دولة .

    لاشك أن لكل دولة مجموعة التحديات الخاصة بها والمرتبطة بالتمويل والفساد الحزبي والتي نشأت من تاريخا السياسي وتطور الأحزاب فيها والتحديات المتصلة بكل من الرأسمال المالي والإنساني . لذا فإن أساليب المعالجة للتمويل الحزبي في كل ديمقراطية ناشئة يجب أن يتعمد على فهم متأني وإلمام تام للدور الذي تلعبه الأموال في السياسة في هذا البلد ، فالحلول تظل فقط ذات مصداقية وممكنة كلما كانت محددة للدولة بعينها .

    - يجب أن تكون الأحزاب السياسية جزءاً من الحل .

    تقع الأحزاب السياسية في قلب مشكلة تمويل الأحزاب ومن الضروري تضمينها في أي حل من الحلول . والحاجة لتضمين الأحزاب ذاتها في أي جهد لمحاربة الفساد يظهر جلياً في حقيقيتين رئيسيتين . الحقيقة الأولى أنه لا يمكن تمرير قانون لمحاربة الفساد بدون دعم الأحزاب السياسية اليت تملك سلطة الإنتخاب وتتحكم في أعمال البرلمان . الحقيقة الثانية أنه حتى بعد تمرير قانون محاربة الفساد فإن الأحزاب غالباً ما تكون قادرة بطريقة يسيرة على تخطي القانون من بعض الثغرات وذلك يوضح أن الإصلاح الحقيقي والفعلي لا يمكن أن يتأتى إلا عندما تتبنى الأحزاب بطواعية إجراءات وتدابير الإصلاح .

    - يجب أن تكون الأحزاب السياسية قوية حتى يتسنى لها الإضطلاع بدورها في المجتمع .

    يجب أن تعمل الأحزاب السياسية كدور وكلاء للتغيير والإصلاح المباشر من خلال زيادة قدراتها في العمل بطريقة تتصف بالشفافية وتحمل المسؤولية .

    وذلك قد يحتاج إلى مساعدة فنية وتدريب خصوصاً لمساعدة الأحزاب في تبني الإجراءات والتدابير الهادفة إلى صناعة القرار بطريقة تتحلى بالشفافية والديمقراطية الداخلية والمحاسبة المالية . وعندما تصبح الأحزاب أكثر تعاوناً وإنفتاحاً فإنها تكون أكثر إستراتيجية وتخسر مبالغ أقل على الجهود المبذولة ومزيد من الفرص لمزيد من القوة التشريعية . وعلى النقيض فإن الأحزاب السياسية تبقى عرضة للإنتهاكات ومخاطرة ترك صناعة القرار المرتبطة بتمويل الأحزاب في أيدي أفراد قلة هم غير مسؤولين أمام الحزب وقاعدة الناخبين الخاصة به نظراً لفقدان آليات رقابة داخلية ملائمة لجمع وإنفاق الأموال .

    - يجب أن يقوم المجتمع المدني بدور لجنة الرقابة .

    يجب على العناصر الريادية في المجتمع المدني – الصحافة والإعلام ومجموعات الرقابة – تحسين دورها في رفع التوعية وتثقيف المواطنين حول تمويل الأحزاب السياسية . وقد ثبت أن المنظمات المدنية والمؤسسات الفكرية والصحفيين المستقلين والإعلام بأنهم محفزين للتغيير والإصلاح في عديد من الدول الأخرى ، في كشف الفساد وإنتهاكات الدولة لسلطاتها وإطلاع المواطنين حول طبيعة الفساد السياسي . ويجب على مجموعات الرقابة والصحافة والإعلام أن تسلط الضوء على الإنتهاكات في الديمقراطيات النامية من خلال مراقبة نفقات الحزب والحملات الإنتخابية ومتابعة مصادر التمويل وكشف تلك الإنتهاكات أمام الرأي العام .

    - يجب أن تتخطى القوانين والتنظيميات إلى ما بعد تنظيم التمويلات .

    يجب تطوير الإجراءات التنظيمية ومتطلبات رفع التقارير مع إستخدام القدرات المالية والتحقيقية والرقابية المناسبة من أجل تمكين وكالات فرض القوانين من تنفيذ هدف القانون . لذا يجب أن تمتد القواعد التنظيمية إلى ما بعد جمع الأموال وإنفاقها بواسطة الأحزاب السياسية لتصل إلى المصادر الرئيسية وراء الفساد السياسي : قدرة المسؤولين بالدولة على إدارة الأعمال الحكومية غير مراقبة بالنسبة للمتبرعين للحملات الإنتخابية .

    يجب مراجعة إجراءات المناقصات وإخضاها للمنافسة ويتم فحصها بدقة ويتم تنفيذها بكل صرامة من قبل هيئات ولجان مستقلة . بالتالي يمكن أن تحقق الدول معالجة متعمقة للإنتهاكات الخاصة بالأموال في السياسة وذلك بالتركيز على فوائد المنافسة .

    - يمكن الأخذ في الإعتبار الأموال العامة ولكن يجب ربطها بالإصلاح الحزبي .

    يجب توفير مصادر تمويل مشروعة للأحزاب خصوصاً في الدول النامية لأن المصادر المالية محدودة فيها . يوجد العديد من النماذج للتمويل العام حول العالم والتي يمكن تكييفها ، مع ذلك يجب أن يكون تطبيق تلك الأنظمة مرتبط أو يكون شريطة الإصلاح في أنظمة الأحزاب السياسية .




    جمهورية الهند

    الحزب الحاكم: الإئتلاف التقدمي الموحد UPA (وصل للسلطة في مايو 2004)

    النظام الإنتخابي: الأكثرية المطلقة

    النظام التشريعي: ثنائي المجلس التشريعي ، المجلس الأول "مجلس النواب - البرلمان" يتألف من 543 مقعد ويدعى (Lok Sabha) والمجلس الثاني "مجلس الولايات" يتألف من 235 مقعد ويدعى (Rajya Sabha) .

    آخر إنتخابات تشريعية: 2004 .

    تمويل الحملات العامة: نوعي: تمنح الأحزاب السياسية أثناء الحملات الإنتخابية فترات بث مجانية في وسائل الإعلام المملوكة للدولة في كل من التليفزيون والراديو (التلفاز والمذياع) .

    أكبر نفقات الحملة: السفر .

    لمحة إحصائية :

    أكبر نفقات الحملة الإنتخابية: السفر بنسبة 39 في المائة .
    أكبر نفقات المرشح في الحملة الإنتخابية: إقامة التجمعات والمناسبات بنسبة 35 في المائة .
    أكبر مصادر تمويل الحزب: مساهمات رجال الأعمال بنسبة 50 في المائة .
    أكبر مصادر تمويل المرشح : أموال المرشح الشخصية بنسبة 43 في المائة .
    أكبر التحديات للأحزاب السياسية : لا توجد تحديات 50 في المائة .


    نبذة حول الأوضاع السياسية والقانونية الحالية

    الأحزاب السياسية

    إن التنوع العرقي والإجتماعي الواضحين في الهند أعطى الفرصة لقيام عدد من الأحزاب الساسية خلال 60 عاماً تقريباً من الديمقراطية وبعض هذه الأحزاب ترجع أصولها إلى ما قبل إستقلال البلاد في عام 1947 . وعلى سبيل المثال حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) أو " المؤتمر " أنشأ في عام 1885 أثناء حكم الإستعمار البريطاني ليشكل جماعة ضغط سياسي ولحث الحكومة لإجراء إصلاحات سياسية وإدارية .

    على الرغم من هيمنة حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) على البرلمان "Lok Sabha" خلال الأربعة عقود الأولى عقب الإستقلال فقد تسببت النزاعات الداخلية والطائفية في التأثير على الأساس الأيديولوجي للحزب مما أضعف سيطرته في فترة الثمانينات وأوائل التسعينات . والسبب الرئيسي وراء محافظة حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) على الأغلبية في البرلمان نتيجة عدم وجود حزب آخر قد يشكل تحدياً حقيقياً له ولأن الأحزاب الصغيرة فشلت في تكوين تحالفات ناجحة ضده . وبينما تضاءلت شعبية حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) ، نَمَتْ شعبية حزب باراتيا جاناتا (BJP) حتى نجح الحزب في الوصول لسدة الحكم وتولي زمام الأمور في عام 1998 .

    في مايو 2004 قاد حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) تحالفاً مكوناً من 12 حزباً يدعى الإئتلاف التقدمي الموحد (UPA) وفاز على حزب باراتيا جاناتا (BJP) في الإنتخابات البرلمانية .

    وحالياً يحتل حزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) عدد 145 مقعداً في البرلمان ، بينما يحتل حزب باراتيا جاتانا (BJP) عدد 138 مقعداً . وسياسات الحزبين الرئيسيين متشابهة في كثير من النواحي: فكلاهما يوافق على الحاجة للتحرير الإقتصادي على الرغم من الإختلاف في التفاصيل أو بدرجات مختلفة وهناك إتفاق حول إدارة الأزمة في كشمير . ومع ذلك فإن حزب باراتيا جاتانا (BJP) يظهر مواقفاً أكثر قومية بالتركيز على سيادة الهندوس ولديه فقط عدد نائبين إثنين من المسلمين في البرلمان . ويشمل البرلمان أحزاب مهمة أخرى منها: الحزب الشيوعي الماركسي الهندي (لديه 43 مقعد) وحزب راشتيريا جاناتا دال (لديه 24 مقعد) ، وحزب ساماجوادي (لديه 36 مقعد) وحزب باوجيان ساماج (لديه 19 مقعد) .

    فيما عدا حزب باراتيا جاناتا (BJP) وحزب المؤتمر الوطني الهندي (INC) والحزب الشيوعي فإن الأحزاب الهندية الأخرى فشلت في أن تصبح أحزاب مؤسسية على المستوى الوطني والعديد منها لم يستمر إلا فترة إنتخابية واحدة . كما يبدو أن الولاء الحزبي ضعيف وغالباً ما يترك الأفراد الأحزاب للدخول كمستقلين .

    النظام الإنتخابي

    يتكون النظام التشريعي في الهند من مجلسين تشريعيين البرلمان (Lok Sabha) ومجلس الولايات (Rajya Sabha) . ويتم إنتخاب نواب البرلمان لفترة 5 سنوات من خلال نظام الأكثرية المطلقة من دائرة إنتخابية مفردة . وعدد مقاعد البرلمان (Lok Sabha) 543 مقعد ، مخصص منها 79 لمرشحي الطوائف وعدد 41 مقعد أخرى لمرشحي القبائل وبقية المقاعد يتم التنافس عليها من خلال دوائر إنتخابية مفردة .

    تم تقديم مسودة قانون في عام 1999 من أجل حجز ثلث مقاعد البرلمان لتمثيل المرأة ولكن لم يتم تمرير مسودة القانون بعد .

    أما مجلس الولايات فلا يتم إنتخابهم بطريقة مباشرة . حيث تقوم كل جمعية ولاية بإنتخاب أعضاء مجلس الولايات بإستخدام نظام التصويت الفردي القابل للتحويل بشكل غير مباشر . ويعتمد عدد ممثلي الولاية على عدد السكان ، يوجد حالياً عدد 223 عضواً منتخب من جمعيات الولايات وعدد 12 عضو يعينهم الرئيس يمثلون البلاد في المجالات المختلفة من الآداب والعلوم والفنون والخدمات الإجتماعية . وتستمر فترة ولاية الأعضاء في مجلس الولايات فترة 6 سنوات مع وجود إنتخابات لثلث مجلس الولايات كل عامين . أجريت آخر إنتخابات تشريعية في مايو 2004 والإنتخابات القادمة ستجرى في عام 2009 .

    يتم إنتخاب رئيس الوزراء بواسطة نواب اللبرلمان من حزب الأغلبية بعد إجراء الإنتخابات التشريعية . والرئيس هو رئيس الدولة ويتم إنتخابه من خلال نظام تصويت فردي قابل للتحويل بواسطة مجلسي الدولة (مجلس الشعب "البرلمان" ومجلس الولايات) . ويخدم الرئيس فترة مدتها 5 سنوات . ويتم إنتخاب نائب الرئيس بواسطة الإقتراع المباشر لنواب مجلسي البرلمان . والإنتخابات الرئاسية الأخيرة لإنتخاب الرئيس ونائب الرئيس كانت في 2002 والإنتخابات المقبلة ستجرى في عام 2007 .

    - قوانين تمويل الأحزاب .

    الجدير بالذكر أن الهند لديها قانون شامل حول تمويل الأحزاب والكشف عن الأصول ،

    برغم وجود ثغرات واضحة يتم إستغلالها بشكل شائع . ويمنع قانون المساهمات الأجنبية على الأحزاب من قبول تبرعات أجنبية . كما أن الأحزاب ممنوعة من إستلام تبرعات من شركات مملوكة للدولة . كما وضع تقديم قانون الأشخاص لسنة 1951 حداً لنفقات الحملات الإنتخابية من قبل المرشحين والذي يختلف من دائرة إنتخابية لأخرى ويتراوح ما بين 600.000 إلى 1.5 مليون روبية . ومع ذلك لا توجد أي حدود أو قيود على نفقات الحملات الإنتخابية للأحزاب السياسية . ويمكن للحزب أن يأمر بدفع نفقات لدعم مرشح معين بينما لا يتم إحتساب المبالغ في الحد المخصص للمرشح . وذلك جاء نتيجة تعديل أدخل على القانون الإنتخابي في سنة 1974 والذي يخول الأحزاب السياسية والمؤسسات والإتحادات والأفراد للإنفاق نيابة عن المرشح بدون وضع أي حد لذلك .

    وحالياً لا تستلم الأحزاب السياسية أي أموال أو مبالغ من الدولة بالرغم من توفير وقت مجاني للبث على محطات الإذاعة والتليفزيون الحكومية مثل راديو كل الهند ودوردارشان . وهناك مقترح حالياً بتوفير تمويل حكومي للأحزاب السياسية لكل من الأنشطة الإنتخابية والأنشطة التي تمارس على مستوى العام ومعظمها من خلال تقديم وقت للبث ونسخ من سجلات الإنتخابات والأوراق ومكبرات الصوت . وقد منعت اللجنة الإنتخابية في عام 1995 البوابات والبوسترات واللافتات .

    واللجنة الإنتخابية في الهند هي سلطة دستورية أنشأت في عام 1950 لتنظيم الأحزاب السياسية وإدارة العملية الإنتخابية . ومع مرور الزمن وجدت اللجنة صعوبة في فرض القوانين واللوائح التنظيمية ، ولكن يقول البعض أنها لجأت إلى تبني معايير وإجراءات جديدة من شأنها أن تزيد الشرعية مثل وضع كاميرات فيديو لمراقبة الأنشطة المتعلقة الحملات الإنتخابية ،

    وتطالب المرشح بتقديم حساباته المالية للمراجعة كل ثلاثة أيام خلال الحملة الإنتخابية . كما لعبت وسائل الإعلام ومجموعات المجتمع المدني أيضاً دوراً في لفت الإنتباه ومراقبة ومراقبة إستخدام الأموال غير المشروعة في السياسة . يرى العديد من أعضاء الأحزاب السياسية أنه يجب جعل التمويل الجزئي من قبل الدولة يأخذ الصفة المؤسساتية أو يقوم على العمل المؤسسي وذلك للحد من إتكال الأحزاب السياسية في الغالب على مصادر غير مشروعة للدخل .

    ممارسات تمويل الأحزاب السياسية

    المعلومات التي تم جمعها أدناه أثناء مقابلات أجريت مع 8 أشخاص مطلعين في الفترة ما بين 24 و 27 نوفمبر 2003 . وقد ضم الأشخاص الذين تمت المقابلة معهم أو الذين قاموا بالرد مسؤولين من الحزب الحاكم وصحفيين ومسؤول في لجنة الإنتخابات وعدد من الأساتذة الجامعيين . جميع من أجروا المقابلات كانوا ذكور وكانوا محددين في الرد والتعليق على الأحزاب السياسية في الهند .

    الممارسات النمطية للحملات الإنتخابية

    تستغرق الحملة الإنتخابية الرسمية فترة أسبوعين من تاريخ الإعلان عن قوائم المرشحين المعينين وحتى 48 ساعة قبل غلق صناديق الإقتراع . مع ذلك يمكن أن يكون هناك فجوة زمنية تصل إلى ستة أشهر بين آخر جلسة للبرلمان "مجلس الشعب" والدورة البرلمانية الجديدة للمجلس الجديد . ويقوم المرشحون بإجراء حملاتهم الإنتخابية بالشكل التقليدي وعمل زيارات ميدانية والإنتقال من بيت لبيت ويسافر المرشحون وقادة الأحزاب ويجولون البلاد لإجراء إجتماعات وحفلات .

    وعملية شراء الأصوات واضحة في شريحة معينة من المجموعات الإنتخابية والمشروبات الكحولية هي أكثر الهدايا شيوعاً . وبعض المرشحين يذهب إلى حد إستئجار "بلطجية" لتخويف الناخبين وإبعادهم عن مراكز التصويت .

    بشكل عام تختار الأحزاب المرشحين على أساس قوة وضعهم المادي والعديد منهم يكونوا أغنياء مستقلين . وبينما لا يشتري المرشحون تعينهم بحد ذاته لكن قدرتهم على إثبات قوة مركزهم المالي تكون أساسية في ضمان دعم الحزب لهم .

    المصادر النمطية للتمويل

    معظم الأموال والمبالغ تأتي في شكل تبرعات من رجال الأعمال والأفراد الأغنياء . وقد قام حزب (BJP) بتطبيق برنامج "العضوية مدى الحياة" التي يدفع من خلالها الأعضاء مساهمة سنوية للحزب حوالي 1000 روبية أو أكثر . ومتوقع أن يقوم المرشحون بتمويل حملاتهم الإنتخابية بشكل مباشر ومعظم الأحزاب السياسية لا تساهم بأموال أو مبالغ كبيرة للأفراد الذين يتنافسون على مقعد بالبرلمان .

    النفقات العادية أو النمطية

    ينفق المرشجون معظم تمويلهم ونفقاتهم على انشطة الوصول للجمهور التي تشتمل على الإجتماعات وإلتماس الأصوات من بيت لبيت والحفلات . ومعظم النفقات تحدث على المستوى الوطني ومستوى الولايات من عملية تنقل قادة الأحزاب . وممنوع على المرشحين إنفاق أموال على اللافتات والخيمات والمواد الأخرى الخاصة بالعلاقات العامة مع أن هناك إستمرارية في الإنفاق على هذه الأمور . الإعلام الجماهيري مثل الإذاعة والتليفزيون لم تصبح بعد فقات كبيرة ولكم العديد يقول أن هذا الأمر آخذ في التغير لأن هناك أعداداً كبيرة من الهنود تحصل إمكانية المشاهدة والإستماع لتلك الوسائل .

    الفساد

    أدى إرتفاع تكلفة الحملات الإنتخابية في الهند لوجود ذريعة للأحزاب السياسية والمرشحين للسعي للحصول على أموال عبر وسائل غير مشروعة . وطبقاً لتقرير نشرته اللجنة المكلفة بمراجعة عمل الدستور في أبريل 2002 أن التكلفة الرمتفعة للإنتخابات "واحدة من أكبر المشكلات الخطيرة في مسألة الإصلاحات الإنتخابية" . حيث وجد أن حدود الإنفاق للحملات الإنتخابية لم الإلتزام بها في اي حال من الأحوال أو لم يتم تنفيذها نتيجة الثغرة الكبيرة في قانون تمثيل الشعب لسنة 1951 والذي أقر من خلاله أن الأموال التي يتم إنفاقها أو صرفها بواسطة أي شخص غير المرشح لا يتم إحتسابها كنفقات إنتخابية لهذا المرشح .

    والفساد أصبح أيضاً صفة تشتهر أو تتصف بها الحكومة في الهند . على سبيل المثال في عام 2001 كشف تحقيق سري لوسائل إعلامية صفقة أسلحة تلقى فيها رئيس الوزراء فاجبياي وعدد من كبار مسؤولي حزب BJP ووزارة الدفاع رشاوي . ونتيجة لذلك أجبر عدد من كبار المسؤولين في الحكومة بمن فيهم رئيس حزب BJP بانجارو لاكسمان على الإستقالة . كما عرض فاجبياي أيضاً إستقالته ولكن الحزب لم يقبلها . وأعضاء حزب المؤتمر ليس لديهم من السلطة والنفوذ من إستغلال الفضيحة ، مع ذلك فإن بي في ناراشيما راو من حزب المؤتمر ورئيس وزراء سابق تمت إدانته بدفع رشاوي لنواب البرلمان طلباً لدعمهم وأخيراً قد تم إتهام رئيس الوزراء الأسبق راجيف غاندي لدوره بالتورط في صفقة أسلحة مع شركة سويدية

    وليس من المستغرب أن تضليل الرأي العام منتشر جداً في عالم السياسة . حيث تشير بيانات منظمة الشفافية الدولية لمعامل الفساد الدولي لعام 2003 أن 41 في المائة من المواطنين الهنود الذين تم إجراء مقابلة معهم يعتقدون أن الأحزاب السياسية هي أكثر المؤسسات فساداً في البلاد ، و56 في المائة من هؤلاء الذين تم عمل مقابلات معهم يتوقعون زيادة الفساد بنسبة أكبر في الهند في الأعوام القادمة . وحسب أحد المحللين يقول أن الرأي العام بأن السياسية في الهند أصبحت مجالاً يفتقد غلى الأخلاقيات وأضاف أن الشخص الذي يختار أن يسلك طريق السياسة يعتبر ببساطة تحول إلى وغد . يزيد على ذلك أن البرلمان كان بطيئاً في تبني قانوناً من شأنه إقامة هيئة لمراقبة ممارسات وتصرفات الأحزاب السياسية والمسؤولين بالحكومة .

    فرص المساعدة

    تمويل الأحزاب السياسية

    يجب على الأحزاب السياسية الأخذ بزمام المبادرة من أجل تحسين الموقف من خلال المشاركة في عملية جمع أموال ومبالغ تتميز بالشفافية والوضوح وأن يكون إختيار المرشحين قائماً على مؤهلاتهم وليس ثرائهم أو وضعهم المالي . وعلى الأحزاب السياسية أيضاً الوفاء والإلتزام والتقيد بحدود الإنفاق المعمول لها والمطبقة في الوضع الراهن وأن تتعاون مع لجنة الإنتخابات ومجموعات المجتمع المدني الرقابية الأخرى في تصميم وصياغة أسلوب عادل ومنصف لتمويل الحملات الإنتخابية .

    الإصلاح القانوني والتنظيمي

    يمكن القول أن قانون الهند لتمويل الأحزاب عديم الفائدة تقريباً وذلك لفقدان القدرة على المراقبة الفاعلة وعدم وجود آلية للتنفيذ .

    لذا من الضروري أن يتم دعم لجنة الإنتخابات ومساعدتها للإضطلاع بعملها وجعل الإنتخابات والحملات أكثر مشروعية . وأحد السبل التي يمكن إتباعها هو التمويل الجزئي الحكومي للأحزاب السياسية حتى لا تتكل في غالب الأحيان على مصادر غير مشروعة للدخل وكثير من أعضاء الأحزاب يرون أن هذا يصب في صالح الأحزاب . كما أوصى الذين تم إجراء المقابلات معهم أن جميع المرشحين من الأفرد يكونون مسؤولين للإلتزام بحدود الإنفاق لكافة المرشحين . كما يتطلب أيضاً وضع إجراءات جديدة للشفافية بأن يفصح كل مسؤول عن الأصول والمصالح الخاصة به .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:27 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: Safia Mohamed)

    Quote: والموضوع ذات شقين: شركات ممكن تمارس ضغوطك عليها خاصة الغربية لو لقينا مجموعات ضغط فى دولة بتحترم حقوق الانسان
    واخرى زى الصين ماشغالة بموضوع الحقوق دى بل تشير الاحصائايات الى انتهاكات فظيعة فى حقوق الانسان فى الصين..
    صباح الخير يا إشراقة
    الرأسمالية الأوربية والأمريكية يتبنون حقوق الإنسان .. وهى تجارة أخري لتدمير المنافسة الإقتصادية .. كما تروجه أمريكا الآن للحد من المد الصينى الخطير .. الذى يدخل المنافسة بالجودة ورخص الأيدى العاملة .. وفى نفس الوقت الأوربيين والأمريكان .. لهم آلياتهم لتفادى حقوق الإنسان .. يمكن أن تحاصريهم فى مشروع .. ترفع الشركة يدها عنه وينفذ بإسم شركة أخرى وتكون هى نفسها .. وهكذا الدول الرأسمالية .. فالأخلاق منعدمة أمام البنكنوت ..


    متابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:45 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعال نحكى ليكم عن سماحة أمسية نمساوية لنساء السودان... (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: الرأسمالية الأوربية والأمريكية يتبنون حقوق الإنسان .. وهى تجارة أخري لتدمير المنافسة الإقتصادية .. كما تروجه أمريكا الآن للحد من المد الصينى الخطير .. الذى يدخل المنافسة بالجودة ورخص الأيدى العاملة .. وفى نفس الوقت الأوربيين والأمريكان .. لهم آلياتهم لتفادى حقوق الإنسان .. يمكن أن تحاصريهم فى مشروع .. ترفع الشركة يدها عنه وينفذ بإسم شركة أخرى وتكون هى نفسها .. وهكذا الدول الرأسمالية .. فالأخلاق منعدمة أمام البنكنوت ..


    نهاراتك طيبة يارأفت..

    الكلام ده داير حفر ونحت وتحليل

    تابع وشارك معانا لمن اجىء راجعة....
    لكن ممكن اؤكد على اذواجية معايير حقوق الانسان لدى {الغرب} لكن المهم برضو التأكيد على دور منظمات المجتمع فى الدول دى وماتمارسه من ضغوط، كما فعلت منظماتنا هنا فى النمسا الشىء الذى ادى الى انسحب الشركة النمساوية من الاستثمار فى الجنوب...


    فى انتظار مشاركتك
    مع عميق شكرى ومودتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de