الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 11:41 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة علي عسكورى(Asskouri)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟

09-10-2005, 05:36 PM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟

    عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟

    لا زلنا وبعد مضي اكثر من قرن علي واقعة كرري نسمع نفس الكلمات عن المعركه! بان الانصار كانوا شجعانا ودافعوا عن مدينتهم ببساله وكذا الخ.... تري من يغالط في ذلك.!!!
    القضيه ليست كما يردد المررخون عن قيمة الشجاعه وفضائلها! وما هي فائدة الشجاعه عندما يكون الجيش بلا قائد!! لقد ظل الانصار ومنذ وفاة المهدي وحتي اليوم بلا قائد! وليس هنالك دليل علي انهم بلا قائد سوي موقفهم مما يجري في البلاد اليوم! فقد اصبحوا كما بلا فعاليه سياسه واخرجتهم قيادتهم الحاليه من قدرتهم علي التاثير علي الاحداث تماما ، واصبحوا متفرجين وكأن امر البلاد لا يعنيهم، وقيادتهم لا تدري ان كانت معارضه او مؤيده للحكومه!!

    إن الحقيقه المره التي خلفتها موقعة كرري هي ان لا احد يريد ان يعترف بان المحصله النهائيه لتلك المعركه كانت الهزيمه الساحقه، بصرف النظر عن بسالة الانصار ألا ان حقائق التاريخ تقول انهم هزموا في تلك المعركه! وغني عن القول ان مصلحة المؤرخين والجيش الغازي القول بانهم واجهوا مقاتلين شرسين ، لان ذلك يخدم لهم اغراضهم الشخصيه وتطلعاتهم . ومن البديهي انه ليس من مصلحتهم القول بانهم واجهوا عدوا جبانا هرب من اول طلقه!!

    إلا ان المؤلم في هذا الامر انه وحتي الان لم ينبر احفاد الانصار لقراءة تاريخ اجدادهم قراءه نقديه تبين عيوبه ومثالبه ، واكتفي معظمهم كما يفعل السيد الصادق المهدي بالقول ان اجدادهم كانوا شجعانا!! وعلي كل لم يكن الانصار اشجع من في الارض كما يريد لنا الامام ان نفهم! فهم لم يكونوا في شجاعة السيبيرين الذين تكوموا باجسادهم فوق بعضهم البعض امام جنازير الدبابات الالمانيه لمنعها من دخول ليننغراد، وقد نحجوا فعلا في وقف زحف الجيش الالماني وكسروا تقدمه وحولوا الحرب الي صالحهم وتقدموا ودحروا الالمان حتي دخلوا برلين!

    ان كرري ورغم بسالة الانصار هي اكبر هزائم الدوله القوميه السودانيه ، وقبلها دخل اسماعيل باشا سنار من دون قتال! اما في كرري وعندما حاول الانصار الدفاع عن دولتهم انهزموا هزيمه تاريخيه (وخرجت) قيادتهم من عاصمتها تحت زرائع كثيره تاركة المدينه ليستبيحها الجيش الغازي كيفما شاء!

    ان الموقف الحالي والعجز البائن لحزب الامه عن المشاركه في الاحداث يجد اصله في القراءه الخاطئه للتاريخ وعدم بل والفشل المتعمد علي عدم التبصر فيه واستلهام العبر منه. لقد ظل الكثيرون من المؤرخون العسكريين السودانين وغيرهم من المختصين بتارخ الدوله المهديه السودانين خاصة المقربين من حزب الامه ينظرون الي معركة كرري علي انها معركة بطوليه قاتل فيها الانصار ببساله! والي هنا يكتفون وفي ذلك نكران واضح لحقائق التاريخ وهي هزيمة الدوله القوميه!
    إن اكثر ما قاد البلاد الي ماهي فيه اليوم ، هو عدم التبصر في حقائق التاريخ واستجلاء العبر منها، ولو انشغل ابناء الانصار بتحليل الهزيمه ودراستها والتبصر في حقائق العالم وواقعه ، لما الوا اليوم الي ماهم فيه من وضع ، تحت قياده تختزن طاقاتهم وتنومها تنويما مغنطيسيا لتصح بعد اربع سنوات قد يطوف فيها علي البلاد طائف من ربك!

    في عالم اليوم لن تفيد احفاد الانصار شجاعة وبسالة اجدادهم، وانما يفيدهم اعادة قراءة الواقع الماثل وايجاد دور لهم في الاحداث عن طريق تنظيم انفسهم واعادة ترتيب اوراقهم وتحديث بنيتهم السياسيه وتطوير قدرتهم علي طرح البدائل لفضايا الناس والسعي لمواكبه الاحداث ، ولتحيق ذلك يتوجب عليهم البحث عن قيادة تستطيع وضعهم في قلب الاحداث وتخرجهم من مقاعد المتفرجين...

    ( موضوع السيد الصادق عن كرري ادناه من الشرق الاوسط 11-09-05

    Quote: دروس موقعة كرري السودانية سبتمبر 1898

    موقعة كرري كما اشتهرت لدى السودانيين هي التي عرفت لدى المحتل البريطاني باسم أم درمان، حيث يقع جبل كرري شمال المدينة، وقد كتب عنها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل كتابا بعنوان «واقعة أم درمان» مقيدا فيه انطباعاته وواصفا سير الجيش الغازي حتى المعركة التي كان شاهد عيان لها، فقد غطى أخبارها كمراسل صحفي آنذاك. وقد شكلت نهاية للدولة المهدية قصيرة العمر في السودان (1885 ـ 1898م). أعقبها الاحتلال الثنائي المصري البريطاني الذي نال السودان استقلاله منه عام 1956م.. هذه الواقعة تلقي بدروس وعبر كثيرة على حياتنا وواقعنا المعاصر.

    الدرس الأول:

    كان عدد ضحايا المعارك قبل القرن العشرين محدودا يعدون بالآلاف بينما صار ضحايا المعارك في القرن العشرين يعدون بالملايين. «الفضل» في هذه النقلة الشيطانية يعود للتطوير الهائل للمؤسسات العسكرية واستفادتها من التقدم العلمي والتكنولوجي والطفرة النوعية في كفاءة آليات القتال برا وبحرا وجوا.

    بقياس ما قبل القرن العشرين فإن ضحايا معارك أو غزو السودان وأهمها معركة كرري كانت أكثر دموية، إذ استشهد فيها عشرون ألفاً إلا قليلا لسببين هما قوة نيران المدفع الرشاش الجديد وبسالة المدافعين الذين واجهوا النيران بلا حساب للعواقب. قال هنتنجتون صاحب نظرية صراع الحضارات «إن نهضة الغرب السياسية والاقتصادية أدت لقدرات تنظيمية وعسكرية هائلة هي التي مكنته من إخضاع العالم. إنه لم يخضع العالم بتفوق أفكاره أو دينه أو قيمه ولكن بتفوقه في استخدام العنف المنظم». ولذلك كانت المواجهة بين بلداننا والغرب غير متكافئة ولذلك تكرر مشهد كرري من حيث كثرة ضحايانا وقلة ضحايا الغزاة في مشاهد كثيرة حاكت مشهد كرري في حرب الأيام الستة 1967، في حرب أفغانستان 2001، في حرب العراق 2003، وهلم جرا.

    إن احتكار السيطرة على أسلحة الدمار الشامل هو في إحد جوانبه حرص على أن تبقى المعادلة العسكرية غير متكافئة باستمرار.

    الدرس الثاني:

    الدعوة المهدية مزجت ما بين الزهد في الدنيا الذي أوجبه التصوف والتضحية الفدائية التي أوجبها الجهاد فغرست في أنصارها بسالة غير معهودة حتى أن المؤرخ البريطاني فيليب وارنر قال عنهم: «ربما وجدنا في كل تاريخ الإنسانية من ماثلت شجاعتهم بسالة الأنصار ولكن قطعا لن نجد من تفوق عليها». أما تشرشل فقد ذهب لأبعد من ذلك حين قرر أنهم أشجع من على باطن الأرض وظاهرها.. والدرس المستفاد هنا أن بالإنسان طاقات مدفونة تبعثها التربية الروحية والتعبئة، بحيث يأتي بما لا يتاح له في العادة.

    الدرس الثالث: في تاريخ الإنسانية مواقف واجهت فيها جماعات قوة متفوقة عليهم وصمدوا في وجهها حتى أبيدوا. هذا الصمود بذر بذرة مقاومة في المستقبل. هكذا كان موقف الحسين رضى الله عنه في كربلاء.

    خليفة المهدي الذي قاد المقاومة السودانية تصدى للغزو ومهما تفوق الغزاة فإنه وقواده لم يستسلموا حتى أحرقتهم النيران، لقد كان لديه أمل بالنصر إثر كرري فتوجه غربا مع من بقي حيا استعدادا لمعركة قادمة، ولكنه حينما تأكد في «أم دبيكرات» أنه إما الاستسلام وإما الموت فرش فروته ـ مصلاته ـ واستقبل القبلة ولقي الله هو ومن معه من الأمراء والأنصار، إن موقفه البطولي ينصبه بلا مراء سيد شهداء السودان، وحتى أعدى أعدائه الذين ملأوا الأرض بالدعاية الحربية ضده، وعلى رأسهم الكولونيل ونجيت رئيس قلم المخابرات البريطانية، لم يملكوا إلا الإعجاب بهذا الإقدام. بل حتى بعد الأسر الطويل عندما سئل الأمير عثمان دقنة ماذا ستفعل إذا أطلق سراحك قال: «الجهاد».. هذه الروح مددت عمر الدعوة حتى بعد أن زالت الدولة ووفرت طاقة انبعاث متجددة، ها هو المعنى الحقيقي لمقولة: المستشهد لا يموت!. وكالعادة إنه المتنبي المبدع في قيد المعاني الشاردة:

    كم قد قتلت وكم قد مت عندكم

    ثم انتفضت فزال القبر والكفن!

    الدرس الرابع:

    إن الاحتكام لقوة السلاح المنظمة في العالم أمال ميزان القوى لصالح الشمال المتقدم وأغرق عالم الجنوب في مرارات لا حد لها ولا عد.

    واليوم بعد 107أعوام من يوم كرري فإن المتأمل للمشهد الدولي يرى أن مقاومة الضعفاء للهيمنة الدولية العسكرية قد ابتدعت أسلحة جديدة هي أسلحة الضرار الشامل لتحييد تفوق أسلحة الدمار الشامل. أسلحة الضرار الشامل هي «الإرعاب» والهجرة غير القانونية والقنبلة السكانية والقنبلة الصحية وإنتاج المخدرات والسلوك البيئوي غير المنضبط هذه التصرفات وإن لم تخضع لقيادة مركزية واحدة لا يمكن احتواؤها إلا باتجاه الأقوياء الأغنياء إلى معادلة جديدة في السياسة الدولية تقوم على التفاهم الحقيقي والعدالة مع دفع استحقاقات ذلك.

    الدرس الخامس:

    أحادية الدعوة المهدية خلقت استقطابا داخليا بين أنصارها وأعدائها هذا الاستقطاب كان منفذا للتخابر والتعاون الخارجي وقام بدور هام في إضعاف المقاومة الوطنية. إن نتيجة كرري كانت حتمية فالآلة العسكرية الحديثة التي تسلح بها السردار «كتشنر» قائد الجيش الغازي، لم يكن للسودانيين قبل بها رغم الصمود، ولكن التوجه الأحادي جعل الغازي يتحدث بلسان بعض الوطنيين ويأخذهم في ركابه.

    والدرس المستفاد هنا ضرورة قفل الباب أمام الاستقطاب الداخلي في دولنا وفي مجتمعاتنا وإتاحة المشاركة للجميع، وإلا فإن الغزو الأجنبي الذي تحركه مصالحه الخاصة يتخذ من ذلك كلمة حق لدعم باطله.

    والمتأمل للمشهد الوطني الآن يرى أن حرص الحكام على إقصاء الآخرين يفسح المجال واسعا للاحتجاجات والانقسامات الداخلية ومن ثم للتدخلات الخارجية.

    السودان يعاني كثيرا من هذه العلة وكثير من حكامه يشدون الرحال لأركان العالم الأربعة ينشدون حلولا دولية للأزمات الداخلية هذا لا يجدي بل الأجدى هو الحرص على توحيد الصف الوطني علاجا للأزمات وقفلا للتداخلات:

    وذي علة يأتي عليلا ليشتفى

    به وهو جار للمسيح بن مريم
    !

    (عدل بواسطة Asskouri on 09-10-2005, 06:18 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 11:10 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Asskouri)

    قال عن الخليفه عبدالله : - انه موقفه يجعله سيد شهداء السودان


    نرجو فك الاشتباك , من هو سيدشهداء السودان

    الجمهوريون يقولون الشهيد محمود محمد طه ( وهو لاشك شهيد )

    ناس الانقاذ يقولون القتيل الزبير محمد صالح

    الانصار يقولون الشهيد الخليفه عبدالله التعايشى


    والسؤال الثانى : هل للشهداء سيد كما للاحياء وهل هناك فرق بين موته فى سبيل الوطن بين احد وآخر وهل الشهاده ومكانتها ودرجتها تكون حسب الدرجه الوظيفيه والمكانه الاجتماعيه للميت فى الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 11:39 PM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: wadalzain)


    2 سبتمبر 1898

    كيف بالسيف تحدى المدفع؟

    هذا شاعرنا جادت قريحته بما يخالف منطق الأشياء..وهذا هو فناننا يصدح بساخر الكلم..وها نحن نطرب سكارى..دائما سكارى.

    وها هو كتشنر: أوقفوا هذه المجزرة فورا..هذه ليست حربا.

    ومع التحية للمشروع الحضاري!

    ومع التحية الأكبر للجهاد المدني!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 11:50 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 04-19-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Asskouri)

    عزيزي عسكوري
    اندهشت تماما لتحليلك وللربط المخل بحلقات التارخ فالصادق المهدي لم يقلب احداث التاريخ ولم يدعي ان الانصار قد هزمو الغزاة نعم انهزم الانصار وسحقو في كرري وهم يدافعون عن دولتهم الوطنية انهزمو بفعل تقدم الالة العسكرية البريطانية لكنهم دافعو بشرف وبسالة عن دولتهم الوطنية ضد المستعمر الغاشم والخليفة ترك امدرمان وذهب ليستجمع قواته ولم يفر من ساحة القتال وهو اول واخر قائد سوداني يواجه الموت علي ساحة المعركة اما عن االحزب العتيد فلااري تناقض اوتردد في مواففه بل اعلن مواقفه بوضوح في كل القضايا الوطنية ولم يرهنها بكراسي السلطة التي شرفها بها الشعب السوداني في كل الانتخابات الديمقراطية
    تاريخ الدولة المهدية ملك لكل الشعب السوداني الذي التف حول الامام المهدي لدحر الاستعمار واقامة الدولة السودانية وكثير من المؤرخين السودانين كتبوا عن تلك الحقبة بل ان بعض الؤرخين الاجانب كتب بصدق وتجرد وانصف الانصار عن تلك الفترة


    الاخ ود الزين
    ان كانت الدنيا قد وسعتنا جميعا فمابالك بالجنة التي في عرض السموات والارض
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2005, 02:44 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Mahadi)

    الاخ ود الزين
    بناديها

    التحيات
    وشكرا علي المرور

    الاخ مهدي

    التحيه

    نعم دافع الانصار عن دولتهم ! انا لم اشكك في ذلك، ولكن ما حاولت ان اقوله ، هو لماذا لم تدرس اسباب الهزيمه وتوضع الحلول وقد مرت مائة سنه واكثر علي المعركه! ليست القضيه هل استبسل الانصار ام لا؟ انما القضيه من وجهة نظري هي هل استفاد الانصار من دروس هزيمتهم في كرري؟ هل تركت الهزيمه المره فيهم اي اثر للنهوض واعادة تشكيل صفوفهم وواقعهم علي اسس جديده توفر لهم اسباب النهضه في بلاد دافعوا عنها بكثير من الدماء! وان كان ذلك لم يحدث تري لماذا؟ هذه هي النقاط التي قصدت الاشاره اليها ودعوت احفاد شهداء كرري الي اعادة النظر في ذلك التاريخ وتحليله ونقده وليس الاكتفاء بالقول بان اجدادهم كانوا شجعانا وجسورين! من السهل علي اي مؤرخ ومحلل ان يقول ذلك، ولكن بالنسبه الي حفدة اؤليك المقاتلين يجب ان يختلف الامر، واعتقد ان عليهم وبعد مائة سنه واكثر ان يتبصروا في هزيمة اسلافهم وان ينظروا بكثير من الموضوعيه الي اسباب الهزيمه ، ويسالوا انفسهم ماذا فعلوا لكي يتلافوا تلك الاسباب. هذا هو الامر الذي لم يحدث، واختار الاحفاد الوقوف فقط عند الحديث عن شجاعة اسلافهم ، وكان الشجاعه هي هدف في حد ذاتها، وكلنا نعلم ان الشجاعه فضيله وقيمه لا معني لها ان لم توظف التوظيف الصحيح لخدمة هدف اسمي كحماية الدوله والنهوض بها والزود عنها باقتدار. وومع تطور العصر واختلاف اساليب القتال والاسلحه كما اشار السيد الصادق المهدي في موضوعه، لم يعد لنوع تلك الشجاعه اي معني. انما تغيرت المفاهيم ، واصبحنا نحتاج الي نوع اخر من الشجاعه، الشجاعه في النظام واحترام العمل والقانون والشجاعه في الاداره العامه والشجاعه في العمل الدؤوب الذي ياخذ باسباب النهضه الصناعيه واساليب العصر. فاليوم لن يجد احفاد الانصار مدافع ماكسيم للانقضاض عليها، وانما ستمطر عليهم السماء حمما لا يملكون صدا لها ( ان دارت الدوائر لا قدر الله)!! ذلك ما دعوت له، وهو لماذا استمراء احفاد الانصار الحديث فقط عن شجاعة اسلافهم وفشلوا في الاستفاده من ذلك التاريخ للعب دور متقدم في قيادة النهضه في البلاد ... هذا السؤال عليهم الاجابه عليه ولو بعد حين ، وان لم يستطيعوا الاجابه عليه فلامحاله سيتفرغ شملهم كما نري الان!!

    تقول ان حزب الامه اختار المعارضه ،ولكن الا تتفق معي ياخي ان الوضع الحالي يبين ان حزب الامه بلا برنامج !!! كل ما ظل يررده السيد الصادق المهدي هو حديثه عن المؤتمر الجامع كبديل لاتفاقيات السلام او شي نحو ذلك! وواضح جدا ان السيد الصادق المهدي ومعه حزب الامه يفتقدون المبادره ويعتمدون علي ردود الفعل كوسيله للمعارضه! فحزب الامه مثلا يؤيد اتفاقية السلام ، واكنه يسعي للالتفاف عليها من خلال مايسميه المؤتمر الجامع ، وحزب الامه يؤيد الدوله المدنيه الديمقراطيه ويفبل بالمواطنه كاساس للحقوق، ولكن رئيسه هو امام الانصار، وحزب الامه يرفض التدخل الاجنبي ولكنه يقول ان هنالك تدخل دولي (حميد)، وحزب الامه يعلن انه يعارض الانقاذ ولكنه يتمسك باتفاق جيبوتي معها، وحزب الامه يطالب بمشاركه ( الدول العربيه المجاوره في شئؤون السودان ) ويطالب بان تلعب دورا ولكن ادبياته تحفل بمعارضه مصالح تلك الدول ( مصر- قضية الماء) وحزب الامه يدعو الي دوله قوميه اسلاميه، ولكن هذه الدوله تتخذ من البعد العربي داعما اساسيا بالرغم من جذور الحزب وامتدادته الافريقيه المعروفه، الخ,.......
    ما اردت ان اقوله هو ان حزب الامه يفتقد الرؤيه الواضحه وليست له استراتيجيه محدده وتاتي مواقفه كردود فعل للاحداث وان قدم بعضها في شكل مبادارت. ولقد ادت كل هذه التناقضات ( في رأئ) الي التشرزم الذي يعانيه الحزب اليوم. وانا بالرغم من عدم اتفاقي مع حزب الامه اعتقد انه من مصلحة استقرار البلد ( ان يركز هذا الحزب علي حجره) لان في استقرار هذا الحزب وتماسكه ووضوح مواقفه تاثير موجب علي الحياه السياسيه في السودان. لكل ذلك دعوت ان يبحث الحزب عن قياده بديله تستطيع توحيد الحزب خلفها ، وقد ثيت ان القياده الحاليه لا تمتلك مقومات القياده كما ان الكثير من القوي داخل الحزب غير مجمعه عليها وهو ما ادي الي تشرزم الحزب وانفراض عقد القوي المؤثره فيه.

    اشكرك
    عسكوري
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2005, 08:35 AM

محسن عبدالقادر
<aمحسن عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 05-23-2005
مجموع المشاركات: 1778

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Asskouri)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ الجليل / عسكوري

    تحية وإجلال

    رغما عن انني غارق في احزاني وأخذني ابن خالتي مرغني معه بعيدا
    بحواسي وأفكاري ... إلا أن ما قرأته في هذا البوست يأخذني نحو
    المشاركة وابداء الرأي فيما ذهبت اليه في تحليلك ,,

    أولا اسمح لي ايها الفاضل ان أختلف معك جملة وتفصيلا في غالب ما اوردت
    صحيح انك لم تشكك في شجاعة الأنصار تصريحا لكنك قد فعلت ذلك تلميحا
    وأنا أعتقد ان ما فعله الأنصار يجب ان يكون تاجا على جبين الشعب
    السوداني بأسره .. ويجب ان يكون مفخرة لنا أبد الدهر

    أما عن الإستفادة من غلطات الماضي فهذا طرح طيبويؤكد على الدور الذي
    من المفترض ان يلعبه حزب الأمة وهيئة شئون الأنصار ... وهذا هو قدر حزب
    الأمة تقع على كاهله دائما المسؤوليات الجسام وهو لذلك أهل .. وكان من الأحري ان
    يكون العتب لعى الشعب السوداني بكامله لعدم حفاظه على ما تم تأسيسه لتكوين دولة
    آنذاك،، لأن الدولة يحميها كافة بنيها ..
    انا لا ادري هل يتحمل هزيمة كرري الأنصار لأنهم شجعان ؟؟أم الاماترمي ؟؟؟؟
    اما قولك ان حزب الأمة بلا برنامج فهذا حديث غير مؤسس ويفتقر للموضوعية وأظنه يدحض
    بما يفعله حزب الأمة من أجل قضايا الوطن الآن من أوراق تقدم لحل القضايا الشائكة
    والعالقة ونحن في حزب الأمة اعلنا صراحة اننا بصدد انقاذ السودان من الإنقاذ وإنقاذ الإنقاذ منة نفسها حتى لا يهلك معها السودان ..
    انت ترى في مواقف حزب الأمة تناقضا وان لا أرى ذلك لأن مواقف حزب الأمة ليست عشوائية كما تظن بل هي مواقف مدروسة تخرج بعد مخاض عسير تتولاه اللجان المكلفة بذلك .. اللهم الا ان اخي عسكور اكثر دراية والماما من كل أصحاب الإختصاصات المختلفة في حزب الأمة .. وهذا ما لا أظنه ..
    عن التشرزم الذي تعزيه الى التناقض أؤكد لك ان هذا الأمر أوضح جليا متانة حزب الأمة ومواقفه الوطنية الراسخة .. وأكدت في ذات الوقت تضعضع مبدأ أصحاب المصالح الضيقة والتي مثلها تماما أولئك الذين انجرفوا وراء الذات والمصلحة الشخصيةوحاولوا جاهدين بدعم من من الحكومة خلخلة اركان المبادئ في حزب الأمة والركون الى المصالح فخابوا وخاب مسعاهم ؟؟؟
    أخي عسكوري عليك ايها الفاضل أن تقرأ القراءة الصحيحة لمواقف حزب الأمة وحينها سترى ما غمّ عليك


    مع شكري
    أخوك محسن
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2005, 01:17 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: محسن عبدالقادر)

    كررى تحدث عن رجال كالأسود الضارية
    خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباقية!!
    جنى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2005, 02:05 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 03-15-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: jini)

    الاخ عسكورى ...

    سلام ليك ..

    اعتقد ان محاولتك لربط تاريخ المهدية واخفاقاتها بتاريخ
    حزب الامة واخطائه خطأ، هذا الخطأ يربك محاولة تحليلك
    وتقييمك للكيان والتنظيم ، بأعتبار ان المهدية كتاريخ وحركة
    تنفصل عن حزب الامة التنظيم برغم محاولات حزب الامة
    السير وفق مبادىء وقيم هذه الحركة ، (فحقوق الملكية) لهذه
    الحركة بكل تاريخها مملوكة بشكل تام لعامة الشعب السودانى ،
    لذلك تأتى محاولة ربط هذا التاريخ فى فئة واحدة هى ظلم
    لكل فئات الشعب الاخرى ، فالمهدية كانت انجح محاولة لصهر
    الانسان السودانى بكل ثقافاته واعراقه ومعتقداته فى بوتقة
    واحدة ، وفى اتجاه اهداف مشتركة ، فهجرة ا لمهدى من اقصى
    الشمال البعيد الى اقصى الغرب اكبر تجسيد لمحاولة الانصهار
    التى ذكرتها ، ويأتى تنصيب الخليفة عبدالله ابن تورشين نائبا
    للمهدى وخليفة له تعضيدا لهذا الانصهار وتأكيدا له ...ذكرت
    ذلك لتأكيد قومية المهدية ...

    حقيقة ليس لدى مااضيفه لان الامر اختلط على فقد تهت بين
    كررى والمهدية وموقف حزب الامة السياسى ..اتمنى ان تعيد
    تركيز الحوار حول محور واحد من هذه المحاور ليتثنى لنا
    الاضافة والحوار حوله ...

    خالص محبتى لك ياعسكورى ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2005, 04:26 PM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: محمد عبدالرحمن)

    الاخ محسن

    التحيات

    اولا تقبل تعازي الحاره في فقيدكم

    ثانيا انا لم اقصد من هذا البوست مهاجمة حزب الامه ، ولو اردت ذلك لفعلت ! ولكنني قصدت ان - واعتقدت انني اوضحت ذلك - احفاد الانصار لم يتبصروا في هزيمة اجدادهم رغم بسالتهم ! ولم اقراء اي دراسه نقديه لاي مؤرخ سوداني تتناول الفشل الوطني العام ، والانصاري الخاص ، عن الاستفاده من هزيمة كرري، حيث تنحوا كل الكتابات والدراسات – مثلها مثل حديث السيد الصادق – الي تمجيد بسالة وشجاعة الانصار. قد يكون مثل هذا الامر مقبولا في العقود الاولي بعد المعركه ، ولكنه قطعا ليس مقبولا بعد اكثر من قرن! هل يفتقد السودانيون عامة، وابناء الانصار خاصة، التبصر في تاريخهم ونقده بصوره موضوعيه! اعتقد ان مثل هذا الامر لو كان قد حدث ربما تغيرت بعض احداث تاريخ السودان – خاصة الفتره التي تلت خروج البريطانين.

    الاخ محمد عبد الرحمن

    التحيات

    وينك ياراجل، لينا فتره ما قرينا ليك

    كما تعلم انا لست بصدد مناقشة تاريخ المهديه، وكما تعلم قد نوقش هذا التاريخ كثيرا في هذا المنبر وفي غيره ، و لا اعتقد اننا سنضيف جديدا في هذا الامر بقدر ما سننتهي الي تثبيت الخلافات القائمه حوله.
    الامر الثاني الذي اشرت اليه ، نعم انا اربط بين تاريخ المهديه وحزب الامه ، واعتقد ان جماهير الانصار التي قدرها الشيخ عبد المحمود ابو بثمانيه مليون ايام انعقاد مؤتمر السقاي ( الراي العام 20-12-2002) اعتقد ان هذه الجماهير هي لحمة وسداة الحزب. ولذلك فالرابط موجود. ولكن ليس الامر موضوع التساؤول هو ارتباط الحزب بجماهير الانصار من عدمه، انما ملاحظاتي تستند الي موقف الحزب الحالي من القضايا الوطنيه ، واعتقد انك تتفق معي ان الحزب فقد البوصله وفقد التاثير علي الاحداث. بحثت كثيرا عن ( اهداف حزب الامه) ولم اجدها ومن الواضح ان الحزب ليس له مبادئ موجهه او إن كانت له ، فإن قيادة الحزب لا تتبعها و لاتلتزم بها.
    من راي ان العجز الحالي الذي قاد الي التشرزم في الحزب ياتي كنتيجه لأزمه داخليه عميقه ( ازمة فكر) يعيشها الحزب خاصة بالنظر الي التحولات في المفاهيم الدوليه من تبني لقضايا حقوق الانسان والديمقراطيه والحريات الشخصيه وغيرها. اعتقد ان قيادة الحزب الحاليه تعاني من مشكل نظري في تنزيل هذه المفاهيم الي قواعدها ( الدنيا) ومن رايي ان القياده ( ليس السيد الصادق وحده بل ربما المكتب السياسي) يعلم ان تنزيل مثل هذه المفاهيم الي جماهير الحزب قد يقتضي اجراء تعديلات داخليه ( مكلفه) سياسيا وتنظيميا وهو امر ( لا ترغب) الكثير من قيادات الحزب القيام به. كما اعتقد ان الحزب بداء مؤخرا يفشل في السيطره علي الصراع الجهوي داخله. ومن رايئ ان الانقاذيين ( اخترقوا) الحزب تماما و استخدموا الكرت ( الجهوي) لزعزة الحزب من الداخل وتقويض موازناته الجهويه. تتضح مثل هذه الخطوات في مجموعة ابناء كردفان ( المرضي ومجموعته) التي خرجت من الحزب في اعتقادي لفشل قيادة الحزب في ايجاد الوزنه الجهوية التي تستوعب تطلعاتهم وطموحاتهم....
    اعتقد ان الحزب يتخذ حاليا من ما يعرف بسياسة ( حائط الصد) منهجا للبقاء في الساحه، وسياسة حائط الصد تعني اول ما تعني الجمود وعدم القدره علي الفعل. وهذا الموقف تسال منه القياده وتتحمل مسؤوليته...

    اشكرك علي المداخله

    ولك ودي وخلينا نقراء تحليلاتك ( ما تبخل علينا)

    عسكوري

    (عدل بواسطة Asskouri on 09-11-2005, 04:39 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2005, 02:28 AM

Habib_bldo
<aHabib_bldo
تاريخ التسجيل: 04-04-2002
مجموع المشاركات: 2350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Asskouri)


    الأخ عسكوري لك التحية
    أتفق معك بأن التاريخ عبر ودروس يجب الاستفادة من أخطائه لتصحيح المسار ولكن يجب النظر في الموضوع بنظرة قومية وأكثر عمومية لأن تاريخ المهدية ومجمل تاريخ السودان حتى تاريخ الدويلات والممالك التي نشأت في السودان ملك للسودانيين ويجب توجيه الكلام لعامة السودانيين لا لفئة معينة.
    أما أن يتحدث السيد الصادق المهدي عن كرري ويمجد بطولات الاسلاف فهذا لايضير في شيئ لأن القيادة الذكية دائماً ما تسعى لأستغلال مثل هذه المناسبات لإذكاء روح الوطنية والحمية لتجديد روح الوطنية وضرور ة التكاتف وترك الخلافات جانباً والإلتفات للوطن ووحدته وتماسكه والتذكير بأن هناك من بذلوا النفس والدماء رخيصة فداءً للسودان.
    وأظن أنه كان يخاطب وجدان الشعب السوداني
    اي خطاب مخالف لما جاء في حديث السيد الصادق لا يخدم القضية الآن والساحة السودانية تعج بكم من الخلافات والنزاعات تهدد أمن سلامة الوطن ووحدة ترابه، والتذكير بكرري وأنت تعلم أن المعركة راسخة في وجدان السودانيين الذين تصدوا لعدو مشترك أراد أن يستبيح ترابهم ويضعضع دولتهم وقد فعل ولم يخرج الا بتماسك ونضال الشعب السوداني المستميت.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2005, 01:08 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: jini)

    الاخ جني

    اهو ده الكلام البحاول اقوال فيه

    عاين مثلا لــ:

    ما لان فرسان لنا
    بـــــــل فـــــــر جمــــــــع الطــــاغـــيــه

    هسي ده كــلام يتقال الي الان !
    هل هناك تزوير للتاريخ اكثر من كده!!

    اشكرك علي اختصار الموضوع...

    عسكوري
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2005, 02:17 AM

Waly Eldin Elfakey
<aWaly Eldin Elfakey
تاريخ التسجيل: 07-27-2005
مجموع المشاركات: 2139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Asskouri)

    الاخ عسكوري لك التحية
    الانصار في كرري اثبتوا انهم الاشجع هذا لا شك فيه
    اما انهم لم ينتصروا مثل السيبيريين هذا ايضا لا شك فيه
    لكن الهزيمة يا اخي لا تناقض الشجاعة
    و الشجاعة عند المهزوم دائما اكثر بيانا
    اما كون المهدي اول زعيم و للانصار و اخرهم فهذا كالم غريب
    المهدي رضي الله عنه كان زعيما قوميا لكل السودان
    و معركة كرري وبل المهدية كلها ارث لكل السودانيين
    و ما حاول الصادق المهدي قوله اننا يجب ان ندرس تاريخنا جيدا
    حتي نستفيد منه في بناء الوطن......

    اما من ناحية استفادة الانصار من دروس كرري ارجو ان تراجع التاريخ الحديث
    لتعرف دور الامام عبدالرحمن المهدي زعيم الثورة المهدية الثانية و كيف انه بحنكة القائد جمع صفوف الانصار ووحدهم خلف مطالب الوطن حتي تحقق الاستقلال...
    ولم يقدهم الي مواجهات دموية تضعفهم وتشتتهم.......

    اما حزب الامة اليوم و دوره.... لا ادري ماذا تقصد بسلبيته او تظن انه ليكون ايجابيا عليه ان يسلم امره و يشارك في حكومات الفتات التي لا يعني لها الوطن و الوطنية شيئا...

    ان حزب الامة اليوم بالرغم من انه كغيره من الاحزاب يعاني بعض الشئ تنظيميا و ذلك
    بسبب الحكم الشمولي الطويل الا انه اقوى الضعفاء لو صح التعبير..... فها هي معارضته الايجابية تفيد و كثير من مبادراته تتبناها التنظيمات و حتي الحكومة في بعض الاحيان دون الاعتراف مكابرة ....
    و حزب الامة اذا كنت لاتعرف لايصدر بيانا اويتبني موقفا الابعد دراسة من اجهزة الحزب المتتخصصة ثم الاجازة داخل اجهزة الحزب ديمقراطيا......
    ان كثيرا من النداءات والاطروحات من بعض الاخوة نستبطن فيها جر كادر الانصار المجاهد الزاهد الي مواجهات تششتتهم .... و تضعفهم
    و لكن ...
    للانصار فكر
    و للانصار تاريخ
    و للانصار قيادة واعية
    وللانصار هذا السودان حرروه من الاتراك
    و حرروه من الانجليز....
    و سوف يحرروه من هؤلاء.....

    و لك خالص ودي والي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2005, 11:28 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عن ما ذا يتحدث السيد الصادق المهدي؟ (Re: Waly Eldin Elfakey)

    الاخ والي الدين
    الاخ حبيب
    شكرا علي المداخله

    يا اخواني كل ما رادت ان اقوله اننا نحن السودانيون ، انصارا كنا او غبر ذلك، اكثر شعوب الارض تخلفا وفقرا و ( عواره) ، ولا نحترم انفسنا! فما يقارب نصف الشعب يعيش علي الاغاثات والهبات من الامم المتحده وغيرها من ( الخيرين) في البلاد الاخري. وواقع الحال يغني عن السؤال. وبفضل السياسين كلهم( وانا لا استثني احدا) اصبحنا ملطشه لشعوب ومنظمات الارض ! ينظّر في بلادنا افنديات الامم المتحده وموظفوا البنك الدولي يجربون ما يحلوا لهم من نظريات وتفتخر الحكومات برضاهم عنها.

    قطعا لم يجد السيد الصادق ما يمكن ان يشير اليه غير الرجوع الي اكثر من مائة عام ليشير الي ان اجداد الانصار كانوا شجعان! وانا لا اشكك في شجاعة اولئك النفر بقدر ما اشير الي فشل احفادهم في استنباط الدروس والعبر من واقع الهزيمه. ولا اري فيما تلي كرري اي محاوله لتلافي تلك الهزيمه وظل حزب الامه كغيره من الاحزاب يدور في فراغ يبحث يمينا ويسرة عن برنامج يجمع به الناس ويحشد طاقاتهم ولا اعتقد ان الحزب استطاع العثور - حتي الان علي الاقل – عما يبحث عنه لذلك تظل كل اطروحاته وبرامجه غير ذات معني ، وليس هنالك دليل علي فشل فيادة الحزب من ان الحزب يعلن انه اكبر حزب ولكن .... لا يحكم، ولا يشارك في قرارات البلد المصيريه، ولا ادري اي معني لاكبر حزب و استمراء الجلوس علي الرصيف..

    اعتقد ان (روح) البوست كانت واضحه في هذا المعني، وقناعتي اننا نحن السودانيون ( بجميع اطيافنا) خائبون في التعايش وادارة الدوله واقرب الي ( الهمجيين) منهم الي شعب يحترم نفسه ويعرف قدره ولن يفيدنا التعلل بالشموليات والدكتاتوريات وجعلها كاسباب لفشلنا ، فهؤلاء المتسلطون لا يهبطون علينا من السماء ، إنما يخرجون من بيننا ويسومونا خسفا وبنهبون البلاد ، بالرغم من ذلك نجتهد ونتدافع لعناق جلادينا ... ذلك هو الحال للاسف..

    اشكركم علي المداخله...

    عسكوري
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de