ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 08:06 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة علي عسكورى(Asskouri)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..!

09-03-2005, 09:02 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..!

    في جلسته رقم 43 بتاريخ 1 فبراير 2005 اجاز برلمان الانقاذ إتفاقية السلام الموقعه مع الحركه الشعبيه لتحرير السودان، واعلن اعضاؤوه ومسؤولوا الحكومه التزامهم التام بتنفيذ بنود الاتفاقيه لتحقيق السلام والوحده في السودان.
    الا انه تلاحظ ومنذ صدور ذلك القرار ( بالاجماع) تلاحظ تنصل المسؤولين ووزراء الانقاذ وحزبها عما اجازه برلمانهم والتزمت به الحكومه. وظل الكثير من المسوولين بتخذون من قرارات وكان اتفاقية السلام غير موجوده او انهم غير ملزمين بما تجيزه اجهزتهم التشريعيه ويقول به الرئيس ونائبه. شهدنا ذلك في مماحكتهم في وصول قوات الحركه الشعبيه من شرق السودان وشاهدنا ذلك في تنصلهم من جداول تنفيذ الاتفاقيه، وما كاد المسؤولين يعلمون باستشهاد الدكتور جون قرنق حتي خرجوا علينا بقرارات لا علاقه لها بالاتفاقيه وكان الاتفاقيه قد مضت مع صانعها.
    إن اتفاقيات السلام الموقعه في نيفاشا هي بمثابة اخر مخرج للسودان من ازماته المستوطنه وهي اتفاقيات شهد عليها المجتمع الدولي ووافقت عليها الحكومه بحر ارادتها وقطعت عهدا امام العالم بالالتزام بتنفيذها ( حرفيا). ألا ان الحكومه ما تزال تسمح لمسؤوليها ووزرائها باتخاذ قررات وخطوات لا علاقه لها بالاتفاقيه بل تاتي في نقض صريح لبنود الاتفاقيه. ومن الخطاء الكبير ان تعتقد الحكومه بأن العالم لا يراقبها!
    ان التزامنا الوطني يحتم علينا تنبيه المسوؤلين والقائمين علي الامر لخطورة محاولة التنصل من الاتفاقيه او اعتبارها امر غير ملزم او اعتقاد بعض مسؤولي الانقاذ انه بامكانهم ( بشوية شطاره) اللف علي بنود الاتفاقيه واعادة تفسيرها والدخول في مماحكات ومغالطات لا طائل منها بقصد تاخير تنفيذ الاتفاقيه او الانقلاب عليها.
    من الواضح ان الكثير من الدول تراقب ما تقوم به حكومة الخرطوم بدقه كبيره خاصة وان للحكومه سجل حافل في التنكر والانقلاب علي الاتفاقيات، لذلك فان عدم الالتزام بتنفيذ اتفاقية السلام يمثل خطرا ما حقا بالبلاد وباهلها، ومن الخطاء الاعتقاد ان بامكان الحكومه اعادة دفة التاريخ !
    ليس هنالك من يدعي ان اتفاقية السلام جاءت مبراءه من كل عيب، ولكن من الواضح ان هنالك تاييد منقطع النظير للاتفاقيه تمثل في تاييد كل القوي السياسيه لها وتمثل في الخروج غير المسبوق للجماهير لاستقبال الدكتور الشهيد جون قرنق. ان الفهم السائد عند الكثير من دوائر صنع القرار في العالم ان اتفاقية السلام تمثل حلا متقدما للازمه السودانيه ولكنه ليس نهائيا، فليس في السياسه حل نهائي! كما ان الاتفاقيه تتيح لكل القوي السياسيه المشاركه في انتخابات عامه بعد فترة ثلاث اعوام لاثبات وزنها الجماهيري.
    لكل ذلك نعيد التنبيه بأن محاولات أستغلال الموافع من قبل المسؤولين لتمرير قرارات لا تتفق مع بنود الاتفاقيه هو مخالفه صريحه لما التزمت به الحكومه امام العالم، وفي عدم الزام قيادة المؤتمر الوطني مسؤوليها ووزراءها بالالتزام بنصوص الاتفاقيه ( تواطوء) ضمني بموافقتها علي ما يقوم به مروؤسيهم ايا كانوا!
    لقد اصبح من الضروري علي قيادة المؤتمر الوطني ان تبين موفقها مما يجري ويقوم به وزراء الحزب في مواقع مختلفه. اما السكوت حيال ما يجري من نقض للاتفاقيات فلا يعني شيئا غير ان قيادة الحزب نفسها عازمه علي نقض الاتفاقيه وذلك من خلال تركها الحبل علي القارب لمسؤوليها ليسرحوا كيف يشاؤون في امور حسمتها بنود الاتفاقيه ووافقت عليها قيادة الدوله.
    ومن الواضح ان الحركه الشعبيه اخذتها الدهشه عما اكتشفته بفقدان المؤتمر الوطني السيطره علي عضويته خاصة القياديه منها.إذ تبدوا قيادة المؤتر الوطني _ اذا سلمنا بحسن نيتها في الالتزام بالاتفاقيه - وكانها تعيش في جزيره معزوله لا تعرف ما يجري داخل تنظيمها وما يقوم به اعضاء التظيم الحاكم.
    لقد شكك الكثير من المراقبين عند توقيع الاتفاقيه في مقدرة النائب الاول وقتها علي السيطره علي حزبه والزامه بتنفيذ الاتفاقيه، ومما وقع من مخالفات حتي الان يبدوا ان تلك الجهات لم تكن علي خطاء!

    (عدل بواسطة Asskouri on 09-03-2005, 09:06 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2005, 10:29 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..! (Re: Asskouri)

    UP
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2005, 12:55 PM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..! (Re: Asskouri)

    مكرر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2005, 01:52 PM

sadiq elbusairy

تاريخ التسجيل: 07-30-2005
مجموع المشاركات: 376

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..! (Re: Asskouri)

    Dear ASSKOURI
    السلام عليكم

    اتفق تماما معك في جملة ما ذكرت من نية الحكومة الالتفاف حول عملية السلام ، و لعل ما حدث في يوم الاثنين الدامي و ما اتبعه من احداث متفرقة انما هو شاهد على مصداقية كلامك الذي طالما احذر منه في اكثر من مداخلة لمواضيع الاخوة بهذا المنبر الحر ، و لما كنت قد لمست واقعا مرا لابد الناس التنبه له فاقتراح ان تزود الموضوع بنقاط التجاوز ترقيما ، لتثبيتها ، من ناحية اخرى اقوم شخصيا برصد كثير من السيناريهوات التي اعدتها الجبهة الاسلامية للالتفاف حول السلام و التحول الى الديمقراطية ، و قد رصدنا بهذا المنبر كثير منها و لي ان الخص بعضها هنا :

    1- سيناريو اختلاق الصراع بين المؤتمر الوطني و المؤتمر الشعبي ، و كلاهما بالنسبة لنا وجهي العملة الواحدة
    2- سيناريو دارفور الجبهة البديلة للجنوب لكن بطعم الجبهة الاسلامية و خياطة الترابي
    3- استغلال مقتل دكتور قرنق ، و فض الساحة للقتلة و النهابين لاستباحة الخرطوم و تاجيج النعرة العنصرية حتى بات رجل الشارع السوداني الشمالي يرغب في الانفصال قبل رجل الشارع السوداني الجنوبي .
    4- وضع العراقيل امام احزاب الشمال في اتفاق القرين فيلدج
    5- توزيع الخرطوم الى شماليين و جنوبيين في الخط الاسكانية و فجأة انتباه الحكومة الى توزيع اراضي الفئويين و منح الاراضي الى الشماليين بغير قيود مثل ما كان يحدث في السابق و لا سيما المواليين للحكومة منهم ثم الاقل ولاءا ثم الاقل و هكذا
    6- استخدام الاعلام الرسمي و الاعلام الموازي في اعادة صياغة المسالة القومية بشكل يصب في تعميق النعرة العنصرية لضمان عدم رابها .
    7- تكوين حركات مسلحة - و لقد فضحنا بهذا المنبر احداها - للهجوم في حال تعذر السيطرة على الاوضاع في الداخل بالطرق البرلمانية و السياسية ، فان من ادبيات الجبهة الاسلامية التكتيكية العسكرية خلق اجنحة ميمنة و ميسرة و امام و خلف ...الخ ، تنطبق على بعض الحركات في الغرب و في الشرق و في الشمال .
    7- رفع حدة و تيرة الغلاء في البلاد برفع قيمة المواد البترولية ....الخ ، و ذلك بعد ان شهدت السبع سنوات الاخيرة بعض من التراخي في الاوضاع الاقتصادة النبية و زيادة معدل دخل الفرد الذي تراجع نسبيا نظرا للتعديلات التي تبعت خطة الحكومة للالتفاف حول السلام.

    كل ذلك و المزيد من المسائل التي تبلورها حكومة الجبهة للالتفاف حول السلام و اثبات عجز السلام و الحركة و الاحزاب عن ممارسة الحكم و من ثم اجهاض اي تأييد شعبي ( من تاريخ انتفاضة ابريل 85 فرح الشعب بازاحة نميري و قدوم الديمقراطية فما لبث الشعب ان عاد ليعاني ويلات اللا سلم و اللاحرب و اللا ديمقراطية و الغلاء الطاحن و سقوط الامل في الاصلاح و استشراء الفساد و قضايا التعويض ، و كل ذلك كان بفعل تجار الجبهة و عساكرها بالقوات المسلحةو طلابها ...الخ من ادواتها التي حاربت كل امل في الاصلاح و خنقت الديمقراطية و السلام حتى اجهضهما ) ، و بذا تكون الحكومة ضمنت جوانب عدة :
    1- ان الحكم سيكون خالصا لها لانهم يرون ان الحكم حق لهم منفردا و خصوصا ان الطفرة الاقتصادية النسبية التي تحققت خلال السبع سنوات الاخيرة من حكم الجبهة من صنع الجبهة وحدها و لذا يعتبرونها ملكا حصريا ، و ينسون بان ما تم انجازه انما هو مواصلة لمجهودات المخلصين من زمن الديمقراطية
    2- ان الحكومة قد استمالت الشعب كليا و خصوص الكتلة الاكبر منه و هم الشماليون و من في( حكمهم ).
    3- ان الجناح العسكري من الحكومة اصبح اكثر تحفزا لمواجهة الخطر الحادق من الجنوب
    4- اسكات الرأي العالمي بالسلام و ضمان عدم تراجعه خصوصا بعد مقتل الدكتور قرنق كان له قنواته الخاصة التي لا يجيدها حتى المقربين منه من ابناء الحركة لتاجيج الراي العالمي حول قضية الجنوب .
    5- تعميق العنصرة و التعنصر ، ليس فقط بين شمال و جنوب بل حتى بين كافة جهات السودان الجغرافيه الرئيسية و ما بينها .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2005, 02:38 PM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..! (Re: sadiq elbusairy)

    الاخ صادق
    التحيات

    هذه مداخله رائعه وتحليل ناضج زادت كثيرا من قيمة البوست.

    اتفق معك ان الانقاذ تعيد تجميع صفوفها علي اساس عرقي، لذلك لم تأت الدعوات العنصريه من فراغ، بالرغم من انهم يعلمون انها مخالفه للاتفاقيه جملة وتفصيلا. هنالك كما تعلم مجموعه داخل الانقاذ كل هدفها البقاء في مواقعهم حتي لو اشتعلت كل البلاد حربا، وهؤلاء لا يترددون في لعب اي كرت عرقي وجهوي او ديني لكي يبقوا في مواقعهم، لهم للقيام بذلك الياتهم ( جمعبات ومليشيات وافراد وجماعات وهتيفه الخ...) يدفعون لها من اموال البترول ويمولون حركاتها، هذه الفئات تشمل فيما تشمل جهاز التلفزيون القومي والقائمين عليه الذين ما زالوا يدقون طبول الحرب و يستعملون مفرداتها وقبل ايام جاء احدهم ليقول حركة التمرد متحدثاعن الحركه الشعبيه!!
    اعتقد ان المجتمع الدولي والشعب السوداني اتاح فرص كثيره للانقاذ وحزبها لتغيير منهجهم والاتجاه للتصالح مع القوي السياسيه ومع شعوب السودان، ولكنهم ظلوا يضيعون الفرصه تلو الاخري وهناك مؤشرات كثيره بان المجتمع الدولي والشعب السوداني قد نفذ صبرهم علي المماحكات التي تمارسها الانقاذ. واضح جدا من مما تم تعيينهم كحكام للولايات ان الانقاذ غير مستعده وغير راغبه في تغيير نهجها ومسلكها ودفع استحقاقات السلام، وقطعا ستتضح الصور اكثر بعد تشكيل الحكومه ( إن شكلت) .

    فكرة الرصد لمخالفات الانقاذ لبنود الاتفاقيه فكره جيده. وإن كنت اعتقد ان حديث الانقاذ عن الاحتفال بعيدها السادس عشر نفسه مخالف للاتفاقيه، غير اني اعتقد ان الانقاذ مواجه بانشقاق اخر ( قريبا) تجري المحاولات الان لتجنبه ولكن المؤشرات تفيد بانه واقع.
    ارجو ان نستمر في الرصد للمخالفات للتنبيه والتذكير فالذكري تنفع المؤمنين..

    اشكرك مره اخري علي هذه المداخله الدسمه...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2005, 02:33 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 06-17-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التنصل من اتفاقيات السلام خطر علي البلاد ..! (Re: Asskouri)

    UP
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de