دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 06:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد سيد احمد( mohmmed said ahmed)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مهرجان الفجيرة للمونودراما

12-09-2007, 08:24 AM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2002
مجموع المشاركات: 6836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مهرجان الفجيرة للمونودراما

    تلقيت دعوة كريمة من الاخوة فى مهرجان الفجيرة العالمى للمونودراما
    يوم الجمعة الماضى
    مهرجان الفجيرة للمونودراما مهرجان عالمى يعقد كل سنتين وهذه هى الدورة الثالثة
    شاهدت عرض من اكرانيا قدمته ممثلة عن نص شكسبير ريتشاد
    بالرغم من مشكلة اللغة جاء العرض مبهرا باداء رشيق وحركة مسرحية مدهشة حبست انفاس المشاهد طوال فترة العرض
    العرض الثانى من مصر قدمته ابنة محمود عبد العزيز عبير
    عرض ممل نص مفكك واخراج بدائى وديكور تقليدى
    نال العرض نصيب كبير من الهجاء فى الندوة التى اعقبت العرض

    غاب العرض السودانى وحضر كالعادة على مهدى بصفته رئيس الاتحاد العربى ومعتصم فضل مدير الاذاعة ولا اعرف علاقة مدير الاذاعة بمهرجان المونودراما
    لعلى مهدى مداخلات فى الندوة التطبيقية اثارت الضحك والسخرية لدى الجمهور عكس مداخلات الفنان المسرحى يحيى الحاج

    يستمر المهرجان حتى الاربعاء القادم لتقدم عروض من تونس وليبا والمغرب وايران

    لم اشاهد العرض الانجليزى ولكن قرات اشادة كبيرة به من النقاد وهو عرض عن شارلى شابلن

    الممثلة الليتوانية بيروتا قدمت فى الدورة السابقة مونودراما عن مسرحية لبيكت سالت عن الحركة المسرحية فى السودان ووضع المونودراما ودراسة المسرح فى السودان وقالت لديها الرغبة فى تقديم عروضها فى السودان

    الامسية جميلة والاقامة فى فندق جال الجميل على شاطى الخليج التقينا مع الاصدقاء اهل المسرح وتحاورنا فى الشان المسرحى العربى


    من ضيوف المهرجان وبالمناسبة هم يتواجدون فى كل المهرجانات العربية
    دريد لحام رفيق على احمد فؤاد الشطى نادر القنة قاسم مطرود سامح السريطى المنجى بن ابراهيم غنام غنام حاتم السيد


    كنا نتمنى مشاركة عصام ابوالقاسم يحيى فضل الله تماضر شيخ الدين سيد صوصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-09-2007, 09:19 AM

محمد سنى دفع الله
<aمحمد سنى دفع الله
تاريخ التسجيل: 12-10-2005
مجموع المشاركات: 10940

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مهرجان الفجيرة للمونودراما (Re: mohmmed said ahmed)

    محمد سيداحمد
    التحيات النواضر
    منتظر هذا البوست من يومين
    يلا تفاصيل عن العروض
    ولماذا لم يحضر عرض السودان
    الجماعة لمن كنا عندكم وعدونا بإرسال الدعوة
    ولكن لم تصل حتى الآن
    صوصل تم وعده بالمشاركة في المهرجان
    الرجاء مدنا بالتفاصيل
    وكيف سير المهرجان
    نحن كنا مشاركين بمسرحية جديدة
    هي
    أغنية الموغاي الأخيرة

    (عدل بواسطة محمد سنى دفع الله on 12-09-2007, 09:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-10-2007, 05:53 AM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2002
مجموع المشاركات: 6836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مهرجان الفجيرة للمونودراما (Re: محمد سنى دفع الله)

    رمال عربية» هدية سينمائية لضيوف مهرجان الفجيرة




    قدمت فرقة مسرح دبا الفجيرة عرضها المسرحي الوحيد في مهرجان المونودراما الدولي في الفجيرة بعنوان «فانوس» عن نص كتبه محمد سعيد الظنحاني رئيس المهرجان وأخرجه حسن المؤذن وأدى بطولة العرض عبد الله مسعود.


    وللمرة الثانية في هذا المهرجان، يتم خرق المبدأ العام لعرض المونودراما بإدخال ممثلين في اللعبة المسرحية التي يقدمها الممثل الواحد، وهذا ما قام به المخرج حسن المؤذن، بعد أن فعلها العرض الانجليزي أولا الليلة قبل الماضية، حينما قدم في شاشة عرض سينمائية مشاهد دعمت موقفه المسرحي من القصة التي طرحها.


    ولكن يبدو أن خرق المونودراما كان واضحاً أكثر لجهة إدخال شخصيات عدة على جسد العرض المسرحي، وبهذا تأكد كسر هوية المونودراما بشكل مباشر، ويبدو أن المخرج رأى أن الممثلين الذين قدمهم عبر الأقنعة التي لبسوها على وجوههم، لم يدخلوا في لعبة الحوار فاعتبرها خرقاً غير كامل وغير مؤكد للعبة الشخصية الجديدة في العمل المسرحي.


    وفي هذا يرى الكاتب الراحل ممدوح عدوان وهو من أشهر كتاب جنس المونودراما المسرحي في دراسة مطولة له حول فن المونودراما: «أن أي خرق لمبدأ الممثل الواحد على الخشبة بالصوت أو بالصورة هو كسر للشكل العام وبالتالي يتحول العرض إلى عرض مسرحي عادي».


    النص في مسرحية «فانوس» مكتوب بطريقة شاعرية، وثمة صور شعرية متلاحقة تتوالى عن طريق سرد البطل مسعود للمكان ولعلاقته مع عائلته، والتي يبدأ بالحديث عنها تباعاً، ويبدو أن المؤلف دخل في لعبة توصيف المكان، وعلاقة الممثل بهذا المكان، والألفة التي نشأت بين الممثل والفانوس مثلا وهو يرى فيه العين التي ستقدمه للمكان وتفاصيله، وينقله بالذاكرة المشتهاة التي يحس بها إلى عوالم في الماضي وقد يكون الأمل الوحيد بالمستقبل له.. ورويدا رويدا تتعمق علاقة الإنسان بالمكان، حينما يكون في عزلة عن البشر.


    وحسب المفكر باشلار الذي كتب ذاكرة المكان، فإن للمكان دوراً حيوياً بتفاصيله في تحقيق أفضل العلاقات الإنسانية مع الفرد المعزول عن المحيط البشري حتى إنه يتحول إلى قطعة منه.


    لم يستطع المخرج تأكيد علاقة الإنسان مع المكان، وبالتالي فإن اختيار المكان تم نسفه، وهنا يجب أن نعود مرة ثانية إلى النص كوثيقة نصية وفكرية، لنجد أن الخرق الأول درامياً ما عاد يستطيع تحقيق تواصل مع الممثل، وظل السؤال ما علاقة الممثل بالمكان، وحينما طالعنا الملحق الموزع عن عروض المهرجان، شاهدنا صورة سينمائية للممثل في العرض، أين التقطت هذه الصورة وهل هي للعرض الذي شاهدناه؟ لم يتأكد ذلك.


    للمخرج الحق في القول إن النص لم يترك له خيار الحركة والغوص في تفاصيل اللعبة الفنية، ولكن للمؤلف الحق أيضا القول إنه قدم له نصاً مسرحياً، ولم يقدم تصوراً إخراجياً، وبالتالي من حق المؤلف أن ينتظر قراءة أخرى لنصه تقوم على المعادل الفني والموضوعي، ولعل سوء التفاهم الذي أدى إلى هذه القراءة لهذا النص المسرحي ولدت إيقاعاً رتيباً وبارداً لجهة حركة الممثل المتعثرة.


    ولجهة الخلل في تقديم عرض يقوم على الممثل الوحيد، ولجهة انفلات الزمن كلعبة مسرحية، وهو الزمن الخاص بالعرض، كل هذا لم يكن لمصلحة العرض الذي لم يكن بسوية العرض الذي قدم للكاتب نفسه في الدورة الماضية.


    المؤلف قدم العمل في «البروشور» على أنه» بلا مكان.. لو بكل مكان..تطفئ الأنوار إلا بقايا فانوس قديم .. يحاول أن يجد له موضعاً بين أكوام اليأس المتكدسة، فانوس ما زال يحمل نوره الخافت ليفرض نفسه في صراع الوجود..ضد عبثية المكان».


    مقوله فلسفية جميلة سنتذكرها وسنتذكر ما قدمه الضنحاني على خشبة المسرح العام الماضي، ولكن حتما لن يكون لهذا العرض علاقة بهذه الجملة؟


    ندوة مختصرة


    ندوة النقاش كانت مختصرة، لأن الدعوة على العشاء كانت تنتظر الضيوف والسؤال هنا لماذا تقام الندوات إذا كانت ستحدد في نصف ساعة فقط..على كل كان الظنحاني يعلم أن هناك مجاملات، ما سيؤدي إلى عكس ما شاهده الجمهور لذا طالب بالتحدث دون حرج، باعتباره رئيساً للمهرجان ، ..وهنا بدأ معشر النقاد والفنانين بالحديث بين البينين: لا يموت الذئب ولا يفنى الغنم..


    المسرح يستضيف الفن السابع


    الفيلم الإماراتي «رمال عربية» الذي يحكي عن سيرة حياة الرحالة الانجليزي مبارك بن لندن سيكون ضيفاً سينمائياً على مائدة مسرح الفجيرة، وهذا الخبر الذي تنفرد «البيان» بنشره تأكد فعلاً، وربما كان العرض الأول للفيلم لضيوف مهرجان الفجيرة خلال اليومين المقبلين .. كهدية من المخرج مجيد عبد الرزاق لضيوف مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما.


    المفكرة


    قدمت الندوة الفكرية للمهرجان في فندق «ميريديان» عن دور المهرجانات العربية في الحركة المسرحية ألقاها كل من بدر الرفاعي من الكويت وسامح الصريطي من مصر والمنجي بن إبراهيم من تونس وأدار الندوة علي المهدي من السودان، وعلق بعض الضيوف على مجريات هذه الندوة حيث تحدثوا عن علاقة المهرجانات العربية بتطور الحركة المسرحية عربيا.


    وختمت الفنانة الإماراتية سميرة أحمد بطلب لإدارة المهرجان أن يقوم المهرجان في دورته المقبلة بتقديم عروض إماراتية أكثر في دورته، بقصد إطلاع ضيوف المهرجان على هوية المسرح الإماراتي أكثر.


    وقدم مساء أمس العرض الأوكراني «ريتشارد بعد ريتشارد» والعرض المصري «المرآة» في حين يقدم مساء اليوم «جرصة» للفنان اللبناني رفيق علي احمد و«سر الحب» للإيراني فرح مقصودي.


    الفجيرة ـ جمال آدم











































                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-12-2007, 04:26 AM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2002
مجموع المشاركات: 6836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مونودراما (Re: mohmmed said ahmed)

    مع اقتراب انتهاء الدورة الثالثة لمهرجان الفجيرة للمونودراما
    عرض "واحد.. منا" يتألق و"البلغاري" تجسيد للأوضاع الاجتماعية
    الفجيرة السيد حسن:

    صفق الجمهور كثيراً للعرضين التونسي “واحد.. منا” والبلغاري “الحياة في صناديق الورق المقوى” ووصف عدد من النقاد المسرحيين العرض التونسي بأنه رائع ويعد أفضل العروض المسرحية العربية التي قدمت حتى الآن في مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما.

    يتناول العرض التونسي “واحد.. منا” تأليف محسن بن نفيسة وإخراج منير العرقي وتمثيل جعفر القاسمي شخصاً دفعته المصادفة ليصبح إنسانا مشهوراً.. يروي لنا ما جرى له يوم الامتحان وبغاية الدقة يصف شخوصه: الأهل.. الخلان.. ومن بينهم أسيرة قلبه.. إنه هو.. أنت وأنا.. إنه نحن يجسدنا بطرافة أنه الآخر حين يلمح له بشراسة يرسم أحلامنا ويصور أفراحنا وأتراحنا ناقداً ساخراً منا ومن نفسه ومن الواقع.. حكيم.

    استطاع المخرج منير العرقي برؤية إخراجية واضحة وجيدة أن يستغل براعة وإمكانات الممثل جعفر القاسمي الهائلة ويوظفها على خشبة المسرح في تجسيد عدد من الشخصيات المتباينة والمتقلبة وذات المشاعر المتصارعة.

    وعبر عدد من نقاد المسرح المونودرامي في الندوة التطبيقية الأولى التي عقدت عقب العرض في بيت المونودراما بدبا الفجيرة وترأسها منقذ السريع (مسرحي) وبحضور المخرج محمد منير العرقي والممثل جعفر القاسمي، وسادت أجواء حميمية بين المخرج والممثل من جهة والجمهور والنقاد من جهة أخرى، وقال عبدالعزيز السريع: كل العروض العربية وغير العربية التي قدمت في المهرجان جميلة ولكل مخرج ومؤلف وجهة نظر معينة أراد أن يبرزها بطريقته الخاصة.

    وأضاف السريع أن هذا العرض التونسي “واحد.. منا” تم عرضه في تونس مرات عدة وكانت مدة عرض هذا العمل المونودرامي ساعتين ونصف الساعة تقريباً تم اختصارها بشكل كبير حتى وصلت مدتها على خشبة المسرح إلى حوالي ساعة وخمس عشرة دقيقة بحد أقصى.

    وقال الكاتب الصحافي حسام عبدالهادي من مجلة “روز اليوسف” القاهرية: هذا العرض في الواقع أسعدنا جداً.. ويمكنني أن أقول بمنتهى الصراحة والوضوح وبموضوعية شديدة إن العرض التونسي هو العرض العربي الوحيد الذي تفوق على كل العروض الأجنبية التي قدمت في المهرجان حتى الآن بما فيها العرض الانجليزي “شابلن” والياباني “من أنا” والأوكراني “ريتشارد اند ريتشارد” حتى العرض البلغاري الذي عرض قبل هذا العرض وهو “الحياة في صناديق الورق المقوى”. وأضاف قائلاً: هذا الممثل الذي قدم عرض “واحد.. منا” يمتلك أدواته بشكل ممتاز جداً والإحساس لديه امتزج بقوة الأداء ليقدما عرضاً رائعاً.. ولعل اختزال مدة العرض إلى النصف تقريباً أمر بالغ الصعوبة ويحتاج إلى عبقرية مسرحية تأليفاً وإخراجاً وتمثيلاً. واستطاع الفنان جعفر القاسمي أن يقدم لنا على خشبة المسرح اثنتي عشرة شخصية لها شكل ومضمون مختلف. ونجح في التنقل بين هذه الشخصيات جميعها باقتدار شديد من دون أن يخونه شعوره وأحاسيسه في أي شخصية يقدمها.

    ومن جانبه قدم الدكتور حسن علي هادف (أكاديمي مسرحي) مداخلة تساءل فيها عن جنس هذا العمل وهل هو عمل مسرحي مونودرامي حقاً أم أنه ينتمي إلى عالم “وان مان شو”؟ أعتقد أن هناك تداخلاً كبيراً بين الشيئين.

    وأضاف: لقد نجح المخرج منير العرقي في توظيف مهارات الممثل جعفر القاسمي بشكل جيد في النصف المونودرامي.. وظهر هذا واضحاً في التحولات الشخصية بسرعة وبأداء محكم.. لقد حاول أن يمزج بين المونودراما وعرض الرجل الواحد. أما المخرج والمؤلف المسرحي عزيز خيون فقال: هذا العرض الجميل هو نتاج جهد للممثل الذي أعطى الحياة للعرض بحركته وصوته وجسده على خشبة المسرح، وأنا شخصياً أخشى كثيراً على هذه العروض لأنها تحمل سلاحاً ذا حدين، وقد استطاع المخرج برؤية إخراجية بديعة مع الممثل أن يقدما عملاً جماهيرياً من دون إسفاف من خلال امكانات الممثل الذي جعلنا نتواصل بشكل كبير وخلق من خشبة المسرح الصماء مجالاً حيوياً للحياة.


    العرض البلغاري

    وقدمت بلغاريا عرضها المسرحي “الحياة في صناديق الورق المقوى” تأليف ايفان كوليكوف وإخراج نيفينا ميتيفا وتمثيل نيكولاي أروموف.. وفكرة العرض المسرحي البلغاري عبارة عن قصة قد تحدث في أي مكان في العالم ولأي شخص كائناً من كان وأينما كان حيث شاهدنا الساعات الأخيرة من حياة مهندس سابق أعزب وحيد مشرد وعاطل عن العمل.. وهو شخص حساس وعطوف وذكي وموهوب ورغم كل الإمكانات الشخصية لا يستطيع هذا الشخص التكيف مع زمنه العصيب الذي يعيش فيه.. فقرر العيش في صندوق ثلاجة مصنوع من الورق المقوى قرب حاوية قمامة حيث يتألف عالمه من النفايات التي يرميها الناس.

    وهناك في القمامة يجد دمية ممزقة تصير وسيلة لتفريغ طاقته ويثور ويغضب ضد جميع الأشياء التي كتمها وأبقاها سراً في داخله لفترة زمنية طويلة حيث لم يكترث أي شخص لآرائه.. فراح يغني ويرقص.

    وعقدت ندوة تطبيقية أدارتها نايلة عبدالخالق (باحثة مسرحية) بحضور مؤلف ومخرج وممثل العرض، وقالت نايلة عبدالخالق العمل يثير الشهية للحديث فهو عمل مميز إخراجياً ومن ناحية النص والأداء.

    المخرجة تمكنت من المسرح وفضائه المعهود فقامت بعمل كل شيء.. ونجح المخرج في توظيف جيد لأداء وأدوات الممثل وبرع في اضفاء أجواء موسيقية داخلية بعيداً عن المؤثرات الموسيقية الخارجية التي ربما تبعد المشاهد عن الفكرة.. وهذا دليل على اتقان الصنعة. وأشارت إلى أنه كان بالامكان إفساح المجال بشكل أكبر في الفضاء المسرحي للممثل حتى يتمكن من أداء دوره بشكل أكثر جمالاً وروعة.

    وأكد المخرج والمؤلف المسرحي غنام غنام أن اللغة لم تكن عائقاً في هذا العرض لأننا فهمنا المضمون من خلال الحركة.. وأرى أن الممثل نجح في إبراز مواهبه وعبر عن روح الشخصية.. واستخدم الصوت والغناء بشكل أوبرالي جيد. كذلك الأمر بالنسبة لمفردات العمل على الخشبة، حيث استخدم التابوت رمز الموت ليجسد من خلاله الحياة، ونجح الممثل في التعامل مع دميته بشكل جيد ومقنع.

    وقال عزيز خيون: كل العناصر المسرحية جعلت هذا الفنان قريباً منا وإلينا.. كانت الحركات الجسدية والتي أداها الممثل معبرة بشكل رمزي بحت وخاصة حركته في الخروج من التابوت والعودة إليه مرة أخرى تعبيراً عن الموت والحياة في كل لحظة يعيشها هذا الشخص المعذب بآلامه وهمومه، والعمل البلغاري غني وبعيد عن الاستعراض.. وتحية حب لكل من ألف وأخرج ومثل وقدم شيئاً في هذا العمل.

    وعقبت المخرجة نيفينا ميتيفا على التساؤلات والرؤى النقدية حيث قالت: قدم هذا العرض بعد سقوط الاتحاد السوفييتي وانتهاء الشيوعية، ولجأت إلى هذا العرض لتصوير الحياة في بلغاريا.

    نقلا عن الخليج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-13-2007, 07:35 AM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2002
مجموع المشاركات: 6836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مونودراما (Re: mohmmed said ahmed)

    في آخر أيام مهرجان الفجيرة الدولي الثالث للمونودراما
    "مقهى الدراويش" مسرح مدرسي و"صباح الخير أيها الليل" عرض استفزازي وسطحي

    اخفاق كبير شعر به الجمهور ونقاد المسرح المشاركون في مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما إزاء العرض الاماراتي “صباح الخير أيها الليل” والعرض الكويتي “مقهى الدراويش”


    وصب نقاد المسرح انتقاداتهم اللاذعة على العرض الإماراتي المقدم من مسرح الفجيرة الوطني وهو “صباح الخير أيها الليل” واعتبروه عملاً استفزازياً بداية من عنوانه. كما طالب نقاد المسرح المؤلف والفنان عبدالعزيز الحداد بوقفة موضوعية مع الذات معتبرين عمله المسرحي “مقهى الدراويش” عملاً متدنياً من كل النواحي الفنية المسرحية ولا يتناسب مطلقاً مع اسم وحجم ممثل مبدع مثل عبدالعزيز الحداد واعتبروا عمل الحداد سقطة فنية كبيرة أعادته الى الخلف سنوات عدة.



    الفجيرة - السيد حسن:



    تدور أحداث عرض مسرح الفجيرة القومي “صباح الخير أيها الليل” تأليف واخراج التفات عزيز وتمثيل عبدالحميد البلوشي وسينوجرافيا حكيم جاسم حول شخص يعاني ظروفاً مادية قاسية وتقوده هذه الظروف الى أزمات اجتماعية ونفسية تؤدي بالشخصية الى التردد.. وهناك نهاية تركت مفتوحة للمشاهد. ولكن بالنسبة للعرض حسمت بالانتحار.

    استندت المعالجة في العرض الى الانطلاق من يوميات الشخصية وواقعها لكي يتم تسليط الضوء على انفعالها الداخلي وشدة توترها الذي يصل احياناً الى السخرية من واقعها المرير والمتشابك وذلك بالاعتماد على الخوض في تفاصيل الحاضر والانتقال الى تفاصيل الذاكرة المزدحمة.

    وقدمت المؤلفة والمخرجة تصوراً مصاحباً للشخصية مجسداً على شكل عازف لآلة الكمان والذي بدوره يكون احياناً معبراً عن الفعل الداخلي لشخصية ما وأحياناً أخرى شاهداً على ما مرت به من ليالٍ محولاً المؤثر الموسيقي التصويري الى أداة حية وفعالة تشترك بشكل مباشر في صياغة الحدث.

    وعقدت ندوة تطبيقية عقب العرض مباشرة وأدار الندوة الفنان فؤاد الشطي وشارك فيها الممثل عبدالحميد البلوشي وحكيم جاسم، وتحدث الفنان السوري أسعد فضة في بداية الندوة وركز في مجمل حديثه على ماهية فن المونودراما وشروطه ومواصفاته المسرحية وقواعده.. وأوصى الفنانين المشاركين في المهرجان ببذل الجهد والاهتمام بشكل كبير بهذا الفن.. وازالة أي ثرثرة داخل النصوص وأعمال الخيال في العروض.

    وطالب بمواكبة النهضة المسرحية العالمية في فن المونودراما.

    وشدد أسعد فضة في مداخلته على ان هناك خطورة على مهرجان الفجيرة وكل المهرجانات المسرحية المتخصصة في فن المونودراما إذا استمرت العروض المقدمة بالمستوى نفسه الذي اراه متواضعاً جداً.

    وقال الدكتور نادر القنة “أكاديمي مسرحي” أحب ان أشير الى ان خطابي النقدي ليس ملزماً لأحد.. ولذلك فسوف أطرح وجهة نظري بموضوعية شديدة كما أراها أنا.. أحب ان أحيي هذه النوعية من الأعمال النسوية التي تقف خلفها امرأة تأليفاً واخراجاً.

    وقال المؤلف والمخرج المسرحي غنام غنام أرى ان البلوشي كان الى حد ما طبيعياً وبعيداً عن التشنجات التي رأيناها في ممثلين آخرين وفي أعمال اخرى.

    وأعتقد ان العنوان الخاص بالعرض المسرحي “صباح الخير أيها الليل” كان استفزازياً منذ الوهلة الأولى لأي قارئ.

    وبالنسبة لممثل مثل عبدالحميد البلوشي فهو فنان جيد ولكن تنقصه الخبرة رغم امتلاكه لطاقات صوتية وانسانية هائلة تحتاج الى من يوظفها بشكل مناسب.

    أما الفنان والمخرج المسرحي عمر غباش فقال: العرض كان غائباً ومخارج الحروف كانت غير واضحة حيث كان الممثل يخطئ في النطق الصحيح للغة العربية، وفي الوقت نفسه الذي ظهرت فيه اللغة وبدأ الحوار ينمو غاب إحساس الفنان وضاعت مشاعره تجاه هذا الحوار.

    أما المؤثرات الصوتية فكانت تدار بشكل خاطئ جداً حيث كانت تظهر في غير موضعها. كذلك الإضاءة.

    مناقشة العرض الكويتي

    قدم المؤلف والمخرج عبدالعزيز الحداد العرض الكويتي “مقهى الدراويش” من اخراج مريم عارف وهذا العمل يحكي قصة صحافي ترك عمله الصحافي وافتتح مقهى صغيراً يستقبل فيه الفنانين الدراويش الذين لم يكن لهم نصيب في الشهرة وأثناء سفرهم للمشاركة في أحد المهرجانات الفنية بالقطار تحدث المواقف التي هي صلب النص والعرض المسرحي.

    ويذكر ان مخرجة هذا العرض مريم عارف هي فتاة كويتية من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث لديها اعاقة البصر وهي خريجة كلية الآداب جامعة الكويت قسم منطق وعلم النفس وتعد تلك تجربتها الاولى في الاخراج.

    وعقدت الندوة التطبيقية لعرض “مقهى الدراويش” برئاسة محمد عبدالله (مسرحي) وبحضور الفنان عبدالعزيز الحداد والمخرجة مريم عارف.

    وقال محمد عبدالله في بداية الندوة إن هذا العرض استثنائي لأنه لا يوجد في التاريخ العربي والإسلامي ان سمعنا ان هناك مخرجة كفيفة تدير اخراج عمل مع احترامنا الكامل لهما. وهي سابقة تحسب لمهرجان الفجيرة للمونودراما.

    وقال فؤاد الشطي حديثي موجه الى الفنان القدير عبدالعزيز الحداد راجع خطواتك، إذا كان لديك شيء محدد ورؤية مسرحية في عمل محدد قدمه لنا. وإذا لم يكن لديك جديد فكن مع المشاهدين واكتف بإرثك الفني القديم. اقول هذا لأن عرض “مقهى الدراويش” سيئ جداً.. ورغم كل اخطائك العديدة والكثيرة في هذا العمل إلا انك ستظل بجدارة في قمة الهرم المسرحي داخل الكويت.


    إطبع الخبر أرسل الخبر لصديق



    للرد أو التعليق على أي نص ينشر في موقع "الخليج" في المجالات كافة: [email protected]




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de