الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:15 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة منصور عبدالله المفتاح(munswor almophtah)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا

12-19-2008, 07:33 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا

    السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا

    --------------------------------------------------------------------------------

    السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا
    لعب السودان القديم دورا بارزا في تطور الحضارة الإنسانية، وابتدع السودانيون العديد من المنجزات الفكرية والتقنية في الزمان القديم، لعل من أبرزها (الخط المروي الاختزالي -Cursive)، وأثبت الشاهد الأثري بكل تفصيلاته ان السودان اول البلدان الأفريقية التي صنعت الفخار (7500 ق.م). ولا ريب ان معرفة قدماء السودانيين المبكرة لتقنية الفخار في الألف الثامن قبل الميلاد، وبخاصة عملية التحكم في درجة الحرارة واستخدامها الأمثل مكنتهم لاحقا من الاستيعاب السريع لتقنية المعادن (النحاس والحديد)، والاستفادة منها في شتى مناحي الحياة.

    ونورد هنا موجزا لاكتشاف اثري مهم لأقدم الفخاريات في افريقيا كشفت عنه حفريات كاتب هذه السطور في موقع السروراب-2 (23 كم شمال مدينة ام درمان) وتم نشر نتائج هذا الكشف العلمي في مجلتي (نيامي اكوما _N.A) والأنثروبولوجيا الحاضرة-Current Anthropology واللتين تصدران من كندا والولايات المتحدة علي التوالي (1985-1987م).

    يعتبر الفخار من أقدم الحرف التي عرفها الإنسان، وظهرت أول الأشكال الفخارية في نهاية العصر الحجري القديم الأعلى وبداية العصر الحجري الوسيط (10.000 سنة قبل الميلاد).. وأهمية الفخار لا تنبع من كونه اداة استخدمها الإنسان في فترة معينة ولا يزال يستخدمها حتى اليوم في كثير من المناطق، بل لأنه احدث تغيرات مهمة في اوجه حياته المختلفة، حيث مهد للكثير من الصناعات الأخرى. فعملية حرق الأواني والأدوات الفخارية مكنت الإنسان من ان يتحكم ليس فقط في درجة الحرارة واستخدامها الأمثل في صنع الأواني والأدوات، بل سخرها ايضا في صهر بعض المعادن كالنحاس والحديد. وربما كان ذلك مصادفة في البدء، وفتح ذلك آفاقا أرحب لتكنولوجيا المعادن مما جعل بعض الدارسين يطلق على قدامى الفخاريين لقب (المهندسين الكيمائيين الأوائل).

    ولعل من أهم الدوافع التي أدت الى اختراع الأواني الفخارية في عصر ما قبل التاريخ الحاجة الماسة لها للطهي الجيد للطعام بالغليان، وذلك بالتحكم في مقدار الحرارة واستغلالها بصورة مثلى وبأقل جهد ممكن، مقارنة باستخدام آنية مصنوعة من مواد اخرى مثل الحجارة او المعادن، ونحو ذلك. ومن جهة اخرى، فإن الفخار يعتبر من أكثر المواد تحملا وأطولها عمرا مقارنة بمواد اخرى استخدمت في صنع الأواني في العالم القديم مثل الأخشاب والجلود.

    * حفرية السروراب -2 وأقدم تاريخ للفخار

    وجدير بالذكر ان اقدم دليل موثوق به عن معرفة الإنسان للفخار امدنا به موقع ناتسوس في اقليم هوكايدو في اليابان، ويؤرخ بـ(95.000) قبل الوقت الحاضر. ويعتبر موقع السروراب –2 شمال الخرطوم ثاني اقدم موقع اثري في العالم القديم عرف هذه الصناعة، وأقدم موقع في افريقيا والشرق الأدنى القديم يحتوي على مصنوعات فخارية (94.000 قبل الوقت الحاضر)، وقد قام بتنقيب هذا الموقع الذي يقع ضمن مشروع جامعة الخرطوم للحفريات الأثرية بشمال ام درمان كاتب هذه السطور عام 1978م، حيث شكل جزءا مهما في دراسته لفخار عصر ما قبل التاريخ في اواسط السودان باستخدام المنهج العلمي الفيزيائي والكيميائي وأماطت الحفريات في هذا الموقع اللثام عن اشتات كثيفة من الكسر الفخارية، فضلا عن كميات وافرة من الأدوات الحجرية والبقايا العظيمة وبعض الرخويات.

    مجموعة الفخاريات التي تم العثور عليها في هذه المستوطنة كانت كسرا بأحجام وأشكال مختلفة. ويبدو ان معظمها لأوانٍ مفتوحة تشمل الطاسات وقدور الطبخ ويزدان معظمها بزخارف على هيئة نقاط (Dots) او حزوز أفقية خفيفة (Impressed). ومن ابرز الزخارف ذات الأهمية الكرونولوجية (الزمنية) الحزوز المتموجة المتصلة (Wavy) التي وجدت بوفرة وتتركز في الطبقات المبكرة للموقع، وتظهر الفخاريات المتموجة الزخارف تشابها لصيقا في انماطها بتلك النماذج التي وجدت في مناطق متباعدة في وادي النيل والبحيرات الاستوائية وفي شمال افريقيا وغربها (انظر الصور).

    تتميز اقدم الأواني الفخارية في هذا الموقع ونظائره من المواقع الأخرى في السودان (موقع مستشفى الخرطوم، السقاي بشرق النيل-الخرطوم، شق الدود في منطقة البطانة، شابونا في منطقة النيل الأبيض نموذجا) بأنها يدوية الصنع، تميل في معظمها الى اللون البني والبني الأحمر. وأبان التحليل العلمي الذي قمت بإجرائه باستخدام المنظار (المايكروسكوب) البترولوجي والاختبارات الكيميائية في جامعات الخرطوم وساوث هامتبون (بريطانيا) وفاخنين (هولندا) ان عجائن هذه الفخاريات خشنة، خلطت بالرمل (الكوارتز) والصخر الرملي، وتكاد تخلو من المواد العضوية. ويظهر بعضها سطوحا متآكلة بفعل الاستخدام والتعرية. كما اثبتت التحاليل المختبرية ان العجينة التي صنعت منها اواني موقع السروراب متوافرة حاليا مما يشير الى ان التصنيع قد تم تنفيذه في المستوطنة نفسها او المنطقة التي حولها.

    ولعل من أهم نتائج التنقيب في موقع السروراب-2 الحصول على تاريخين بكربون14 المشع لبعض الطبقات التي تحتوي على معثورات تشمل كسرا فخارية ابرزها النماذج ذات الزخرفة المتموجة المميزة لحضارة الخرطوم الباكرة (Early Khartoum Culture) علاوة على ادوات حجرية وعظمية ومواد عضوية. ويشير التاريخ المعطى للطبقة العلوية للمربع رقم27 (30 سم تحت مستوى سطح الأرض) الى حقبة زمنية تصل الى (7380 +- 90) سنة قبل الميلاد، في حين يصل عمر الطبقة السفلية (50سم تحت مستوى السطح الحالي) الى حقبة تصل الى (7420+-90) سنة قبل الميلاد.

    ويجدر التنويه بأن أكثر مواقع الفخاريات قدما في افريقيا والشرق الأدنى القديم كما هو جلي من نتائج كربون14 المشع تشمل موقع وتنتورها (الصحراء الليبية) ويؤرخ للفترة بين (7400-6980ق.م)، ونبتة-بلايا (الصحراء الغربية المصرية) ويقع بين (6240-5700ق.م)، وموقع كهف قمبل في منطقة البحيرات الاستوائية واستمر خلال بين (6650-6160ق.م) (439-446: 1995 khabir). وتلزم الإشارة هنا الى ان اقدم مواقع الفخار في الشرق الأدنى توجد في ايران (قانجدارح) حيث يؤرخ الى حوالي (7000ق.م)، وموقع كتال هيوك (هضبة الأناضول-تركيا) ويؤرخ الى حوالي (6300) سنة قبل الميلاد.

    وبإلقاء نظرة فاحصة على ما تم ايراده آنفا، يمكننا ترجيح الاحتمال بأن منطقة الخرطوم كانت مهد صناعة الفخار في افريقيا والشرق الأدنى القديم، لا سيما ان اقدم مواقع حضارات الفخار في تلك المناطق ذات تواريخ تقل بدرجة ملحوظة عن موقع السروراب-2 في اقليم الخرطوم. وثمة نتيجة مهمة اخرى لحفرية موقع السروراب-2 في اواسط السودان، وهي توافر مجموعة فخارية تمثل الأنموذج المتميز لحضارة الخرطوم الباكرة التي وجدت مستوطناتها ايضا في العشرات من الأماكن المتباعدة جغرافيا، وقد شملت وادي النيل ومنطقة البحيرات الاستوائية وشمال افريقيا وغربها. وربما كان ذلك بدواعي اتصال حضاري مباشر او غير مباشر، حيث ان الظروف الجغرافية المطيرة في عصر الهولوسين (Holocene كانت مواتية للتنقل والتداخل الحضاري عبر بقاع شاسعة.

    وفي تقديري ان القاسم المشترك لهذه المستوطنات المنتمية لحضارة الخرطوم الباكرة هو اشتراكها في قيم ومفاهيم جمالية عبرت عن نفسها بصورة جلية في نماذج مميزة من صناعة الفخار وزخرفته بطرز متفردة، ابرزها الطراز ذو الزخرفة المتموجة المتصلة. وهذا التجانس القيمي والجمالي يعضد فرضية مؤداها ان هذه المستوطنات المتباعدة الأطراف تمثل انموذجا لمنطقة ثقافية مشتركة بؤرتها الخرطوم خلال المرحلة المتأخرة لحقبة ما قبل التاريخ في افريقيا.

    ومما تم ايراده أعلاه يبدو لنا جليا ان صناعة الفخار في السودان القديم كانت لها الريادة في افريقيا والشرق الأدنى القديم. ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل طور الفخاريون السودانيون هذه الحرفة عبر العصور (ممالك كرمة ومروي والدويلات المسيحية والإسلامية)، من حيث مستوى الصنعة وابتداع الأشكال والزخارف المتنوعة، حتى غدا الفخار السوداني من اجود انواع الفخار اسلوبا وتشطيبا في الأزمنة القديمة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2008, 07:39 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2008, 08:48 PM

abdulhalim altilib
<aabdulhalim altilib
تاريخ التسجيل: 10-16-2006
مجموع المشاركات: 3843

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    أخي الأستاذ منصور ،
    تحياتي ومشتاقين كتير،
    وكل عام وإنت والأهل بخير ،

    شكراً لهذه المعلومات الثرة
    وهذا الطرح المتميز ،

    ولقد تنزهت في موقع مدينة السروراب
    من خلال الرابط ، فوجدته موقعاً جميلاً
    ذاخراً بشتى المعلومات وفي مختلف
    المواضيع ، وسعدت أكثر بالكلمة
    الضافية في وداع جلال الطيب .

    شكراً ، ويسلم يراعك ،ودمت رافداً
    لنا بكل ماهو ممتع ومفيد .

    مودتي ،


    ( ليمو )
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2008, 06:29 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: abdulhalim altilib)

    الأخ العزير abdulhalim altilib

    كل سنه وأنت بألف خير والشكر لك على التجوال

    عبر جهد أولئك الشبيبه بموقع السروراب فتلك

    المنطقه بها من الثراء الأثرى ما بها فقد فطنت

    شعبة الأثار بجامعة الخرطوم لذلك منذ أمد بعيد

    وأسست بها إستراحة لطلاب البحوث فى ذلك الخيط

    الذى أكتشفه أهل المنطقه منذ أمد مديد وبلغوا

    عنه وكانت الإستجابه فقد مارسنا العمل فى ذلك

    الحقل ونحن تلاميذا بالمراحل الصغرى مع طلاب الآثار

    وتعرفنا عليهم وقتئذ وصار البعض منهم علماءا

    فى ذلك المضمار فقد كتب الدكتور عبدالرحيم خبير

    بحثه عن تلك المنطقه وكتب الدكتور أحمد أبوالقاسم

    بحثه عن تلك المنطقه ودكتور أنور الذى نقل كل مادته

    من تلك المنطقه نائلا درجة الدكتوراه من الإسكندنيفيا

    ومنها نهلت دكتور إنتصار صغيرون وعليها ووقف بعين

    فاحصه دكتور على عثمان محمد صالح وأشرف على جم البحوث

    التى كانت أصل مادتها وكذا فعل بروفسير أحمد حاكم

    لا بل أشرف على تيم من جامعات مريكيه جاء زائرا وأقام

    بإستراحة الجامعه وكان بينهم ما يسمى بإستيف وطالبه

    تسمى باتريشا كان يحلو لحاكم بأن يناديها ببات ومعهم

    مجموعه أخرى تفوق العشره ففى المنطقه توجد الدبيبه

    أم طوب وأحسبها قصورا لملوك لأن شائعات الذهب المصنع

    تفوح منها على الدوام ولايفصل منطقة السروراب عن الشهيناب

    الغنية بالآثار إلا بضعة كيلومترات لا بل توجد فى المنطقه

    أثار الدواليب ويوجد بها أثر قصر الونى وآثار التركيه

    السابقه التى كانت مقرا لعواصمهم وكان أهلها من كبار

    أقلام الإدارة فيها لرسوخ مبادئ العلوم والمعارف فيهم

    وقد كان لأهلها رواقا بالأزهر كما كان للسناريه وعمل البعض

    منهم قضاة لسنار كالقاضى بقدوش وغيره كما جاء فى طبقات

    ود ضيف الله فالمنطقه زاخرة تعج وتضج أجواف قلاعها بالكثير

    المثير الخطر ومنها إمتلأت أحشاء المتحف القومى التابع

    لمصلحة الآثار التابعه لوزارة الثقافه والأعلام والشامخ

    على فخذى النيل يناغى أنثى جماله توتى الساحره لا بل

    من تلك المنطقه تشكل تاريخ السودان الحديث فمنها رضع

    المهدى من ثدى معارفها الجمام وفيها تعلم أستاذه الباشا

    محمد شريف والباشا ود رحمه الزبير ومنها نبغ العماليق

    أباء العباسى وإخوته ذوى الفخر من الغر الميامين والذين

    تأبى هذه المساحة بأن تحويهم لضيق سعتها وكما أنشد حاديهم

    فهم أصحاب ماض وحاضر وغد...........................




    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2008, 07:13 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    مازالت شعبة الآثار تواصل بحثها المتواصل

    عبر الحفريات الأثريه بطلاب الأثار وطلاب

    الدراسات العليا من ذات التخصص ومازالت تتساقط

    عليها من تلك النخلة الرطيبه رطب الخيرات

    التى غرس حدائق نخلها عماليق من عنج ونوبه






    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2008, 05:21 AM

Saifeldin Gibreel
<aSaifeldin Gibreel
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    انت السروراب دى فاكرة الجريف يا مفتاح يا ليبي...يا فزاني...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2008, 06:05 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: Saifeldin Gibreel)

    ذكرتنى الأغنيه الشعبيه

    (حرق بى نار الكماين ديل)

    السروراب جروف أنهكت السواقى ويبست حلق السلباقيه وليست بجريف يا جبريل





    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2008, 07:53 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا
    لعب السودان القديم دورا بارزا في تطور الحضارة الإنسانية، وابتدع السودانيون العديد من المنجزات الفكرية والتقنية في الزمان القديم، لعل من أبرزها (الخط المروي الاختزالي -Cursive)، وأثبت الشاهد الأثري بكل تفصيلاته ان السودان اول البلدان الأفريقية التي صنعت الفخار (7500 ق.م). ولا ريب ان معرفة قدماء السودانيين المبكرة لتقنية الفخار في الألف الثامن قبل الميلاد، وبخاصة عملية التحكم في درجة الحرارة واستخدامها الأمثل مكنتهم لاحقا من الاستيعاب السريع لتقنية المعادن (النحاس والحديد)، والاستفادة منها في شتى مناحي الحياة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2008, 09:54 PM

محمد سنى دفع الله
<aمحمد سنى دفع الله
تاريخ التسجيل: 12-10-2005
مجموع المشاركات: 10938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    منصور المفتاح
    يا ايها المؤرخ
    الذي يحفرفي ذاكرتنا
    ويوثق لماضيها التليد
    لك المودة
    ندعوك الى بيتك فهل تلبي النداء
    تعال لتسجل اسمك المتوهج كشهاب
    الف مرحب بك في
    http://sudanawi.com/

    (عدل بواسطة محمد سنى دفع الله on 12-22-2008, 09:58 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-23-2008, 02:38 AM

Saifeldin Gibreel
<aSaifeldin Gibreel
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: محمد سنى دفع الله)

    الاخ الاستاذ محمد السنى حاولت الدخول فى موقعكم ولكن الموقع بطئ جدآ....أتمنى ان تعالجوا هذه المسألة...

    سيف جبريل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-23-2008, 11:18 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: محمد سنى دفع الله)

    يا السنى يا أيها الفنان

    سلام من الله إليك

    إستطعت أن أتصفح منبركم المتنوع بجودة

    ولم أستطع التسجيل ولكنى سأعاوده ثانية

    ولك جزيل الشكر..............



    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2008, 07:24 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    يا سيف جبريل سواقى الجريف أكلها زرزور الأسمنتى وصارت المعموره والمنشيه وأركويت والفردوس والتروس صبحن فى خبر كان وربك يعوض




    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2008, 10:43 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    ونورد هنا موجزا لاكتشاف اثري مهم لأقدم الفخاريات في افريقيا كشفت عنه حفريات كاتب هذه السطور في موقع السروراب-2 (23 كم شمال مدينة ام درمان) وتم نشر نتائج هذا الكشف العلمي في مجلتي (نيامي اكوما _N.A) والأنثروبولوجيا الحاضرة-Current Anthropology واللتين تصدران من كندا والولايات المتحدة علي التوالي (1985-1987م).
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2008, 06:15 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    يعتبر الفخار من أقدم الحرف التي عرفها الإنسان، وظهرت أول الأشكال الفخارية في نهاية العصر الحجري القديم الأعلى وبداية العصر الحجري الوسيط (10.000 سنة قبل الميلاد).. وأهمية الفخار لا تنبع من كونه اداة استخدمها الإنسان في فترة معينة ولا يزال يستخدمها حتى اليوم في كثير من المناطق، بل لأنه احدث تغيرات مهمة في اوجه حياته المختلفة، حيث مهد للكثير من الصناعات الأخرى. فعملية حرق الأواني والأدوات الفخارية مكنت الإنسان من ان يتحكم ليس فقط في درجة الحرارة واستخدامها الأمثل في صنع الأواني والأدوات، بل سخرها ايضا في صهر بعض المعادن كالنحاس والحديد. وربما كان ذلك مصادفة في البدء، وفتح ذلك آفاقا أرحب لتكنولوجيا المعادن مما جعل بعض الدارسين يطلق على قدامى الفخاريين لقب (المهندسين الكيمائيين الأوائل).
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-29-2008, 09:51 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    ترجمة الدكتور عمر مصطفى شركيان
    [email protected]
    يعتبر البروفسير بيتر شيني، الذي انتقل إلى رحاب ربه في يوم 9 تموز (يوليو) 2007م، أي بعد عمر ناهز الـ 92 عاماً، أحد مؤسسي علم الآثار الإفريقيَّة. ولقد امتدَّت سيرته المهنيَّة سبعين عاماً؛ ففي خلال هذه الفترة عمل بيتر كطيَّار في سلاح الطيران الملكي، وضابط استخبارات، وعضو الحزب الشيوعي البريطاني، والحزب القومي الإسكوتلاندي، وإداري، وأستاذ ملهم – أو قل مرغوب– وكان باحث طليعي، ومعلِّم موهوب ومحبوب.
    ولد بيتر لويس شيني في لندن في يوم 18 كانون الثَّاني (يناير) 1915م، وهو ابن لدكتور "أبرديني" – أي نسبة لمدينة أبردين الإسكوتلانديَّة – وكان قد درس في مدرسة ويستمينيستر، ثمَّ منها إلى كليَّة كنيسة المسيح بجامعة أوكسفورد ليدرس علم الآثار المصريَّة (الفرعونيَّة). وكانت المواجهة الأولي له مع الآثار عند قلعة العذراء بمدينة دورسيت البريطانيَّة، ومع مورتيمر ويلر، كأحد الصبيان الموهوبين في مجال الآثار، إضافة إلى تواصله مع ستيوارت بيقوت، جيه ديزموند كلارك، بيتريس دي كاردي، وراكيل ماكسويل-هيسلوب. وكان بيتر نشطاً – كذلك - في نادي الشيوعيين، حيث كانت قائمة عضويَّة الشيوعيين تضم دينيس هيلي وإيريس موردوخ وآخرين. ومن خلال حياته الجامعيَّة المكتظة بالنشاط، تعلَّم اللغة الإغريقيَّة (اليونانيَّة)، وتخرَّج بالدرجة الثالثة، لكنه مكث بالمدينة الجامعيَّة ردحاً من الزمان على نفقة 3 جنيهات أسبوعيَّاً كناشط مفرَّغ في الحزب الشيوعي، ومساعد مؤقَّت في متحف أشموليان. وأيضاً في جامعة أوكسفورد تعلَّم بيتر الطيران بواسطة سريَّة الطيران التَّابعة للجامعة، والتحق فيما بعد بسلاح الطيران الملكي بعد نشوب الحرب العالميَّة الثانية (1939-1945م) وبدأ يطير بالطائرات المقاتلة أولاً، ثمَّ موظَّفاً في الاستخبارات لتفسير الصور الجويَّة التي كانت تلتقطها الطائرات الاستطلاعيَّة (التجسسيَّة) ثانياً، وأخيراً اشترك في معركة أثينا، حيث راودته نفسه أن يبقى فيها بعد انتهاء العدائيَّات.
    وعند عودة السلم رجع بيتر إلى متحف أشموليان وقضى موسماً يعمل مع ليونارد وولي في التنقيب عن مواقع آثار العهد البرونزي عند تل العطشانة في تركيا، بالقرب من الحدود التركيَّة-السوريَّة. وقد وهبت له هذه الفرصة الإلمام باللغة العربيَّة، مما ساعدته في الحصول على وظيفته الدائمة كمساعد مفوَّض للآثار في السُّودان الإنجليزي-المصري. وكان رئيسه هو أيه جيه آركيل، وقد كان هذا الأخير خبيراً في تأريخ السُّودان القديم. ففي السنوات العشر التي قضاها بالسُّودان أجري بيتر دراسات عن آثار النُّوبة، ومن ثَمَّ بدأ عمله عن حضارة مروي: تلك الحضارة التي بلغت مبلغاً عظيماً من العلم والمعرفة، والتي بنت الأهرامات وبعض العمران الحجري الخلاب حول وادي النيل. وبعد سودنة الوظائف العليا في السُّودان عشيَّة الاستقلال، غادر بيتر السُّودان. وكان بيتر أحد أعضاء جمعيَّة أوكسفورد للاكتشاف العام 1955م، التي توجَّهت لإجراء مسح أثري في جزيرة سوقطرة المطلَّة على القرن الإفريقي. وكذلك عمل بيتر كمدير لمصلحة الآثار في يوغندا لمدة عامين. وفي العام 1958م تمَّ تعيينه بروفسيراً في جامعة غانا، التي نالت استقلالها في ذلك الرَّدح من الزمان، وقد خلف بيتر شيني أيه دبليو لورانس. ولمدة نصف قرن باتت غانا مركز اهتمام بيتر شيني، وتزوَّج زوجه الثانية من قبيلة الأشانتي في منطقة كوماسي بغانا، حيث قضي بيتر شيني جزءاً من معظم سنواته هناك. وإنَّ بيتر قد أجرى مسوحاً أثريَّة على عواصم الدول القديمة في غرب إفريقيا، وكذلك قام ببحوث عديدة على لغات وثقافات مواطني شمال غانا.
    ومع هذا كله كان بيتر شيني لا يزال يحتفظ باهتمامه بحضارة وادي النيل. ومنذ العام 1965م قضى بيتر واحداً من إحدى عشرة موسماً ميدانيَّاً بمروي، وعاد ليمسي بروفيسوراً للآثار بجامعة الخرطوم العام 1966م. وإنَّ أكثر أعماله شيوعاً هو مروي في حوليات الشعوب والمواقع القديمة، التي تمَّت طباعتها العام 1967م،(1) ولكن قد سمحت الحقبة التالية أن يضع مروي في المنظور الواسع لتأريخ إفريقيا. ففي كل من غانا والسُّودان، تتلمذ على يد بيتر شيني أجيال كثر من طلاب الآثار، وساهم في المضاهاة القاريَّة لتأريخ وآثار إفريقيا. وكان بيتر شيني يمتاز بطاقة فكريَّة غزيرة، وهو كان كثير الاهتمام ليس بالعمران والقطع الأثريَّة للصفوة فحسب، بل بالحضارة طراً. وبعدما "اغرورق" في وظيفة عليا بالسُّودان، اكتسب مهارات ثرَّة كمدير ملهم وإداري ذي خيال واسع. أمَّا بالنسبة للأفارقة، فإنَّ أعمال بيتر شيني قد وضع الصورة الأوربيَّة الاستعماريَّة في محيط فسيح. غادر بيتر شيني السُّودان العام 1970م تلقاء كندا، وكان ذلك بعد تعيينه أستاذاً في جامعة كالقري، حيث وجد مساعدة كريمة من المجلس الكندي، وفي خلال 20-30 عاماً أخذ بيتر فريقاً من الكنديين والأمريكان إلى غانا والسُّودان. وكانت آخر مشاريعه الميدانيَّة الرئيسة هي الجمع بين علم الآثار من جهة ودراسة التقاليد الشفهيَّة من جهة أخرى، وذلك من أجل بناء صورة لدولة الأشانتي القديمة من القرن التاسع الميلادي إلى الأمام.
    كان بيتر شيني مصدراً للبهجة والغبطة، وامتاز بشيء من حب الاستطلاع كثير، ويقظاً كان حتى النهاية، وهو كان يستمتع بالحديث، ويتلذَّذ بالقيل والقال، ويحب قراءة الأدب واحتساء الخمر. إذ أنَّ عواطفه اليساريَّة الأولى قد "تعتَّقت" لتمسي إنسانيَّة ليبراليَّة رحبة في نهاية الأمر. فقد تزوَّج مرتين: مارجريت، حيث كانت زميلته في الآثار، وتعاونت معه في السُّودان، وأنجب منها ثلاثة أطفال، كان أحدهم – وهو نيك – قد انتقل إلى جوار ربه العام 2004م. إذ انتهى هذا الزواج الأول بالطلاق. أمَّا زوجه الثانية – أما – فما زالت باقية على قيد الحياة.(2)




    المصادر والإحالات



    (1) أنظر كذلك
    Shinnie, P L, Meroë: a civilisation of the Sudan; Thames and Hudson, 1967.
    (2) The Guardian, Tuesday, October 30, 2007.






                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-29-2008, 10:21 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: السروراب: أقدم موقع لصناعة الفخار في أفريقيا (Re: munswor almophtah)

    رحل شينى وترك جبلا من المعارف علينا بالتنقيب فيه

    إنتقل عالم الأثار وعملاقها بروفسير شينى بعد فترة
    وجيزه من تكريمه من خلال جامعة الخرطوم بأعلى وسام
    فى الدوله وذلك لما قدمه من إنجاز مقدر فى حقل الأثار
    وإثراء مكتبتها بالبحوث القيمه ومتاحفها بالنوادر
    الداله على براعة السلف وجدارتهم وجرأتهم التى يغير
    منها الخيال العلمى وعبقرية فتوحاته المدهشه...عمل
    شينى الذى جاء إلى السودان فى 1945 كمساعد أمين
    لمصلحة الآثار والتى شغل وظيفة أمينها خلفا لأركل
    حتى سودنت وظيفته بعد لإستقلال حيث ترك السودان قافا
    إلى بلاده ومن ثم بعث فى مهمه إلى يوغنده لفترة
    قصيره عقبتها مهمة أخرى بغانا التى تزوج من إحدى
    أميراتها من مملكة الأشانتى زوجته وأرملته الأستاذه أما
    شينى ثم جاء مرة أخرى إلى السودان فى عام 1963 ليؤسس
    شعبة الآثار بالجامعه حيث صار من أعمدة أساتذتها حتى
    1970 حيث هاجر إلى كندا وعمل بجامعة كالقرى البرتا
    رئيسا لشعبة الآثار وظل مرتبطا بها إلى أن تخطفه طير
    المنون بعد أن ناهز التسعين ونيف.. تخرج شينى من
    كمبريدج وتخصص فى علم المصريات ثم توسع فى دراسة النوبه
    حتى صار من أكبر المراجع الأكاديميه فى ذلك...عشق شينى
    السودان عشقا لا يضاهى وأخلص لأبنائه إخلاصا لا مراء فيه...
    درس على يده عالم الآثار على عثمان محمد صالح ومحى الدين
    زروق وأمال أبوبكر وآخرون...أجريت معه حوارا نشرته
    الرأى الآخر بتحرير لأستاذ الفنان أحمد المرضى من تكساس
    ثم تخطفته صحف أخرى كالخرطوم والإتحادى وغيرها.... حيث أكد
    فيه أن أهل السودان القديم لا يختلفون فى الملامح عن إنسان
    اليوم...وتحدث عن جدارتهم وجرأتهم التى تقف ندا لثورة
    العلوم المدهشه...وإذا ننعى ذلك التليد إنما نرد له بعض
    جميله فذلك العملاق فتح لنا خزائن علمه وقال خذوا ما ما شئتم
    منها...وهو الواصف لحقيقة لغة كرمه تلك المعقده المتقدمه
    والراصد لقدرات النوبه فى الغزل والذى أبقت عليه الأجيال
    اللاحقه وصناعة الفراد والشالات والدمور وتحدث كذلك عن إستئناس
    النوبه للبقر وصناعة الحديد ومهارتهم فى صناعة الفخار...فيا
    رب أنت أعرف به منا فأكرمه لكرمه لنا...............................................



    منصور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de